- خطاب الأسد وتأسيس محورين في الشرق الأوسط
- مستقبل المنطقة في ضوء الانقسام بين المقاومة والمهادنة

لونه الشبل: أهلا بكم نحاول في حلقة اليوم مناقشة ما إذا كان خطاب الرئيس السوري بشار الأسد يكرِّس لواقع جديد بالنسبة للمحاور الإقليمية في المنطقة بالنظر إلى استحقاقات ما بعد الحرب على لبنان. ونطرح فيها تساؤلين اثنين هل يرسخ خطاب الرئيس الأسد الانقسام في منطقة الشرق الأوسط إلى محورين مختلفين؟ وما هي السيناريوهات المتوقعة لمستقبل المنطقة في ظل هذا الانقسام؟ انتقد الرئيس السوري بشار الأسد في خطابه اليوم الذين وصفوا ما قام به حزب الله بأنه مغامرة وقال الأسد إن من الإيجابيات المترتبة على الحرب على لبنان تعرية الوضع العربي وإسقاط من وصفهم بأصحاب أنصاف المواقف وأنصاف الرجال.

[شريط مسجل]

بشار الأسد: من الجوانب الأخرى الإيجابية أيضا لهذه الحرب أنها عرَّت الوضع العربي بشكل كامل، طبعا لو سألنا أي مواطن عربي قبل هذه الحرب عن الوضع العربي سيقول الوضع العربي سيئ وهذا الكلام صحيح ولكن كان المواطن يرى الوضع العربي مع مساحيق تجميلية هذه الحرب منعت استخدام هذه المساحيق لأنها فرزت المواقف بشكل كامل، لم يكن هناك من إمكان لحلول وسط في مثل هذه الحرب أسقطت أصحاب أنصاف المواقف أو أنصاف الرجال وأسقطت كل المواقف المتأخرة يعني من كان ينتظر ميزان القوى ليرى أين تميل الكفة أو أين ترجح سقط وسقطت معه مواقفه، فالعدوان على لبنان ليس مرتبط بخطف العسكريين بشكل أساسي بل هو محضَّر قبل ذلك بزمن بهدف استعادة التوازن للمخطط الإسرائيلي الذي أصيب بنكسات عديدة سواء بهزيمة الجيش الإسرائيلي أمام ضربات المقاومة وانسحابه عام 2000 أو بفشل حلفائه في لبنان في القيام بالمهام التي كلفوا بها خلال الفترة القصيرة الماضية.

لونه الشبل: ومعنا في هذه الحلقة من بيروت منسق شبكة الأمان للدراسات أنيس النقاش ومن العاصمة الأردنية عمان مدير مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي، سيد الرنتاوي أبدأ معك هذه الحلقة هل رسَّخ خطاب الرئيس الأسد اليوم انقساما في منطقة الشرق الأوسط فيما يتعلق بمحورين مختلفين؟



خطاب الأسد وتأسيس محورين في الشرق الأوسط

"
الخطاب بما انطوى عليه من رسائل وتصفيات للحسابات القديمة والجديدة كرس حالة من الانقسام الشديد في المشهد العربي وربما سيطال ذلك بشكل مباشر لبنان تحديدا
"
عريب الرنتاوي
عريب الرنتاوي- مدير مركز القدس للدراسات السياسية: لا شك أن هذا الخطاب بما انطوى عليه من رسائل وتصفيات للحسابات القديمة والجديدة قد كرس حالة من الانقسام الشديد في المشهد العربي وربما سيطال ذلك بشكل مباشر لبنان تحديدا الذي أتهم نصف اللبنانيين بموجب هذا الخطاب بأنهم مُنتج إسرائيلي في خطاب أعتقد أنه ربما يحمل في طياته مشروع فتنة في لبنان وأعتقد أنه وقع على اللبنانيين وقعا غير طيب وأحرج أصدقاء سوريا في لبنان وعقَّد عمل المقاومة في هذه المرحلة، لا أستطيع أن أمنع نفسي من المقارنة في الحقيقة بين سلسلة الخطابات المسؤولة والنبيلة والتضامنية والتصالحية التي أطلقها زعيم حزب الله السيد حسن نصر الله في أثناء الحرب والتي تميزت بكل هذا القدر العالي من المسؤولية والنبل وبين خطاب اتسم بانعدام المسؤولية في تقديري في هذا المجال، أتفق مع السيد الرئيس بشار الأسد في أن الحرب على لبنان كشفت أو عرَّت الموقف العربي الرسمي من الموقف الحائر والخائر والمتخاذل للكثير من العواصم العربية لمعظم العواصم العربية ولكن الموقف المُزايد لا يقل خطورة في ظني عن الموقف المتخاذل، الهاربون إلى الخلف والهاربون إلى الأمام..

لونه الشبل: سيد رنتاوي كي نبقى فيما يتعلق بالعالم العربي والمنطقة ولا نتحدث نحن عن لبنان على الإطلاق في هذه الحلقة قلت بأنه رسخ حالة من الانقسام ولكن ألم يأتي الخطاب بشكل أو بآخر عاكس لما أراده الشارع خلال كل هذه الفترة الماضية وهذا الانقسام أصلا موجود وهذا الشارع كان يقول بأنه ليس راضيا عما يقوم به الحكام؟

عريب الرنتاوي: يا سيدتي ليس الرئيس بشار الأسد مناضل خارج من السجن لتوه هو زعيم دولة وبمقدوره أن يُطلق مقاومة وأن يفتح حدوده لمليون بعثي يحملون السلاح في سوريا يقاتلون إسرائيل بمقدوره أن يُعيد صياغة العلاقة بين الدولة والمقاومة في سوريا وانطلاقا من سوريا كما قال في خطابه واعتبره واحدا من أهم دروس الحرب على لبنان، بمقدوره كان أن يعيد صياغة هذه العلاقة وأن يمضي في خط المقاومة حتى النهاية في هذا المجال وليس حتى أخر لبناني أو أخر فلسطيني على هذا الصعيد، هذا الخطاب مفهوم عندما ينطلق من معارض عربي قضى حياته في السجون أو في المنافي ليس بيده حول ولا قوة ولكن أن يَصدر من زعيم دولة عربية بحجم سوريا وبهذه اللغة وبعد انتهاء الحرب بعد صمت دام أكثر من شهر كامل بعد فرصة تبددت بالكامل لتحريك المشهد الإقليمي برمته لو أن سوريا حسمت أمرها لكان الأمر مختلفا، إذاً نحن في الحقيقة مازلنا في المربع الأول خطاب عاجز من جهة وخطاب مزايد يريد أن يمتطي صهوة الانتصار الباسل للمقاومة الوطنية والإسلامية في لبنان.

لونه الشبل: سيد النقاش هل حقيقة تبدد المشهد العربي برمته لأن سوريا لم تأخذ موقفا كما أراد لها البعض لهذا الموقف وبالتالي خرج خطاب الرئيس السوري اليوم كما وصفه السيد الرنتاوي مزايدا؟

أنيس النقاش- منسق شبكة أمان للدراسات: لا بالطبع هو ليس مزايدة الموقف الذي وقفه اليوم الرئيس بشار الأسد يعكس واقع النظام العربي ليس فقط من الحرب الأخيرة في لبنان، هذا هو الموقف الثالث للرئيس بشار الأسد أنا كمراقب أعتقد أن الخلاف الأول بين النظم العربية والرئيس بشار الأسد يجب أن يقارن بالرؤساء العرب وليس بالمناضلين العرب، هو صحيح رئيس مثل بقية الرؤساء الخلاف الأول كان حول العراق بعض الدول العربية وقفت مساندة للهجوم الأميركي على احتلال العراق ودعَّمته بالعلن أو بالخفاء في حين أن سوريا كانت ضد هذا الاحتلال وكان موقفها مؤيدا للمقاومة، الموقف الثاني كان في فلسطين بعض الدول العربية اعتقدت أن التسوية السلمية تقتضي أن المقاومة في فلسطين تتوقف في حين أن سوريا ونحن في لبنان وحزب الله وفي إيران نعتقد أن دعم أي عملية سلمية يحتاج إلى قوة مقاومة لكي تردفها لا أن نعلن السلام ونذهب إلى بيوتنا وكان النتيجة أن حماس قد فازت وأعطت حق للقوى المقاومة، اليوم في لبنان تأتي النقطة الثالثة التي أسجل فيها موقف الرئيس بشار الأسد أن الآخرين الذين انتقدوا المقاومة وقالوا أنهم سيحاسبونها بعد هذه المعركة وأن هذه مغامرة وهذه لم تكن أسرارا هذه كانت مواقف معلنة في مؤتمر وزراء الخارجية العرب وكان هذا شيء مخزي ولدينا من المعلومات ما يكفي ليثبت أن بعض الدول العربية أيضا كانت قد دعَّمت الهجوم على لبنان، يأتي موقف سوريا المعارض والداعم للمقاومة والمُتهم من قبل الولايات المتحدة والرئيس بوش يوميا بأن سوريا تقف وراء كل حركات المقاومة في لبنان لكي يكون هذا وساما على صدر سوريا فإذاً هو لا يظهر إلا حقيقة الموقف العربي الرسمي، هناك شرخ هناك دول تقف في التحالف الأميركي الصهيوني ضد شعوبها وهناك بعض الدول منها سوريا مازالت تقف مع شعوبها ضد الاستسلام..

لونه الشبل: سيد نقاش أتوقف عند هذه النقطة معك أيضا..

أنيس النقاش: الشعوب العربية تظاهرت في هذه العواصم..

لونه الشبل: لو سمحت لي نريد أن نفهم أكثر هذا الانقسام ما هذه المحاور ما هي الدول ضمن هذه المحاور وما سبب هذا الانقسام في النهاية إلى هذه الدرجة؟

"
مصر منذ أن وقعت اتفاقية كامب ديفد هي لم تستعد سيناء فقط، بل دخلت مصر في محور أميركي صهيوني يمارس كل السياسات المعارضة والمخالفة للأمن القومي العربي
"
أنيس النقاش
أنيس النقاش: يعني الكل يعلم أن دولة كبرى عربية مثل مصر منذ أن وقعت اتفاقية كامب ديفد هي لم تستعد سيناء فقط في المفاوضات السلمية بل أنها أدخلت مصر في محور أميركي صهيوني يمارس كل السياسات المعارضة والمخالفة للأمن القومي العربي، الرئيس المصري يقول الجيش المصري لا يدافع إلا عن مصر هذا كذب الجيش المصري ذهب أينما أمَرَته أميركا في حرب العراق الأولى وفي الثانية وفي أي مغامرة في أفريقيا عندما تأمر أميركا الجيش المصري يتحرك وعندما لا تأمر أميركا الجيش المصري لا يتحرك، المملكة العربية السعودية كذلك عندما يطلب منها التمويل في أي حرب وأن تفتح قواعدها للطائرات الأميركية لكي تقصف العراق وكي تدعم في إعلامها الوهن في الأمة العربية فهي تمارس كل هذه السياسات لصالح الولايات المتحدة ولا تدعم المقاومة ولا تقف مع المقاومة وعندما تتحرك المقاومة نجد سعود الفيصل يقول هذه مغامرات ونجد وزيرا كويتيا يقول لا نسمح لحماس وحزب الله أن يقودوا الأمة العربية ولكن والحمد لله بعد صمود هذه المقاومة تتراجع هذه الدول وتأتي لكي تدعم وتتصالح مع شعوبها، هناك شرخ كبير في هذه الأمة أنظمة كثير ضمن استراتيجية الولايات المتحدة وأنظمة صحيح أنها لا تقاتل بالسلاح ولكن مازالت حتى الآن تمانع وتدعم المقاومة..

لونه الشبل: نعم سيد أنيس..

أنيس النقاش: وعلى الأقل تحتضن مكاتب المقاومة الفلسطينية ومتهمة يوميا بأنها زوَّدت حزب الله بكل هذه الكمية من الصواريخ وهذه الأسلحة التي مرَّت عن طريق سوريا هذه هي اتهامات العدو ولم أسمع أنهم اتهموا مصر أو اتهموا السعودية بأنهم يدعموا المقاومة لا في فلسطين ولا في لبنان..

لونه الشبل: نعم..

أنيس النقاش: على العكس يعتبرونهم وسطاء ويعتبرونهم أدوات لتنفيذ سياساتهم في هذه المنطقة.

لونه الشبل: سيد رنتاوي..

أنيس النقاش: هذا هو الشرخ الذي جاء اليوم الرئيس السوري لكي يتحدث عنه.

لونه الشبل: سيد رنتاوي السيد النقاش قال بأنهم لم يتهموا مصر ولم يتهموا السعودية وربما أضيف على ذلك بأنه لسنوات خلت كان هناك مثلث ربما يرسم المنطقة السعودية مصر وسوريا منذ فترة بدأنا نجد السعودية مصر والأردن وبالتالي ما شكل التحالفات ما ملامحها ما طبيعتها الآن ولماذا هذا الاستبدال بين سوريا والأردن؟

عريب الرنتاوي: دعيني قبل أن.. لا أريد أن أعود للتاريخ مطولا ولكن أريد أن أذكِّر السادة المستمعين بأن الذين ذهبوا إلى حفر الباطن لم يذهبوا وحدهم القوات السورية سبقت القوات المصرية إلى حفر الباطن زمن حرب الخليج الثانية لمن تخونه الذاكرة في هذا المجال وخلف كل هذه الاتهامات التي تجري كان هناك مخطط واضح أعتقد أن المتحدث يعرف بأن محاولات تحييد سوريا والعروض السورية أن تعالوا تحدثوا إلينا ونحن نستطيع أن ندير الأوضاع في لبنان وأن نرتب الأوضاع في لبنان هذا قيل أثناء الحرب هذا ليس افتئات على أحد بالمناسبة والهجوم في الحقيقة على بعض الدول العربية لا يبرِّر يعني على الأقل لمثقف عربي أن ينبري مدافعا عن أنظمة في الحقيقة تقدم في حياتها اليومية نموذجا مغايرا لكل معنى من معاني المقاومة والاحتضان الشعبي وتكسير الفجوات بين النظم والشعوب هذه هي المقاومة، المقاومة ليست نبتا شيطانيا هكذا بالإعلام وبالتصريحات وبالمؤتمرات الصحفية والخطابات الرنانة، في ظني أننا في الحقيقة أمام خطاب سوف يساهم في تعميق الخلافات العربية وأحسب أن ليس من مصلحة سوريا أن..

لونه الشبل: لكن لم تجبني سيد رنتاوي سألت عن هذا الثالوث كان سوريا، السعودية، مصر الآن نرى الأردن، السعودية، مصر.

عريب الرنتاوي: نعم هو صحيح يعني أعتقد أننا الآن أمام تقارب واضح بين العواصم الثلاثة ولا أدري إذا كان هذا التقارب سيستمر أم أنه تقارب أملته اللحظة السياسية الراهنة، قبل هذا التقارب أحسب أنه كان هناك بعض الخلافات والتباينات بين هذه الأطراف لكن في المقابل عن أي محور تحدث الرئيس الأسد أو من يؤيده في هذا المجال هم يتحدثون عن محور عرف كيف يعني يصطرع مع الأميركيين وكيف وعرف أيضا كيف يتعاون معهم في العراق وفي أكثر من جبهة وفي أكثر من ساحة وهنا أتحدث عن المحور الإقليمي الأوسع والأكبر في هذا المجال نحن مقبلون على مرحلة اصطفافات للأسف نحن نخشى على نصر المقاومة بداية من حالة التخاذل والهوان العربي والآن من حالة المزايدة ومحاولة اختطاف النصر وتجييره لتصفية حسابات مع بعض القوى اللبنانية والعربية، هذا أخشى ما نخشاه هذا خطاب فتنة بمعنى من المعاني هذا الذي سيبدد نصر المقاومة انظروا إلى ما كان يقوله حسن نصر الله فلنتعلم من الحكمة التي كان يتحدث بها وهو تحت القصف وتحت الحصار وتحت أعنف فصول العدوان الإسرائيلي بهذا المعنى أعتقد ما شاهدناه اليوم شيئا مغايرا ويصب في مصلحة أخرى لا علاقة بالمقاومة ولا بالمشروع المقاوم لها بها بل له علاقة أساسا بصراع الأدوار وبالرغبة والحنين ربما لاستعادة دور سبق وأن تبدد بعد سلسلة الأحداث في لبنان من التمديد إلى القرار 1559 إلى اغتيال الحريري وصولا إلى الحرب.

لونه الشبل: على كل قضية التمديد والقرار 1559 واغتيال الرئيس الحريري هي نقاط سنناقشها ضمن محورنا الثاني في هذه الحلقة، على كل الأحوال منطق جديد للمحاور والتحالفات بعد الحرب على لبنان معاني ترددت مرة بالتصريح ومرة بالتلميح في خطاب الرئيس السوري بشار الأسد فأعطت انطباعا بأن شيئا ما تغير في خريطة المواقف في المنطقة، كشف حساب سريع مع دول عربية في خضم الجدل حول مآل الحرب وما بعد الحرب.

[تقرير مسجل]

نصر الدين اللواتي: أعطى الرئيس السوري بشار الأسد عنوانا خفيا لخطابه اليوم خطاب رواية المنتصرين لما جرى وفي رواية المنتصرين التي سارع إليها الأسد انطلق الخطاب بتثبيت الوقائع على الأرض قبل أن يمر إلى حسم التوقعات وإعطاء إشارات بأن شيء ما في المواقف والرؤى انتهى من قبيل ما أسماه زمن الاسترزاق السياسي وشيئا آخر بدأ يتشكل فيما يمكن أن يكون سيناريو اليوم التالي من قبيل مقاومة اليوم التي ستحدد الاتجاه السياسي للغد، غد بلا حلول وسط ولا أنصاف المواقف أو أنصاف الرجال كما قال.

بشار الأسد: إذا كان ينتظر ميزان القوى ليرى أين تميل الكفة وأين ترجح سقط وسقطت معه مواقفه.

نصر الدين اللواتي: وأكثر من كونه انتقادا لاذعا لتعاطي دولا عربية كمصر والسعودية والأردن مع مواقف حزب الله فقد أتاحت هذه اللهجة تباين ذلك الفرز القاطع والحاسم في منطق المحاور الذي تصاغ وفقه السياسة العربية، إشارات بشار الأسد حملت تأشيرا على أن الحرب أتت فيما أتت عليه على تلك المساحة الرمادية في المواقف والتحالفات عربيا، بين من يتبنون مواقف المقاومة ممن يدرجون في جبهة الرفض والممانعة ومن تبنوا مصالح العدو كما قال الأسد على حساب القضايا العربية، لهجة الحسم في خطاب الأسد فتحت سجلا اسمه دوائر التحالفات في منطقة الشرق الأوسط ومن هذه الدوائر ما كانت دمشق جزء منه عندما أعطت الحرب على العراق سنة 1991 عناوين للوفاق عندها لم تكن إيران تشكل خطر على أحد قبل أن يفعل التاريخ والتوازنات والحروب الأميركية فعلها فاستبدل الموقع السوري بموقع أردني وعناوين جديدة للوفاق حينها تحلت سوريا بالتلميح حينا وبالتصريح أحيانا إلى جزء مرة من محور ومرة من هلال ومرة من حلف يردف بتسميته الشيعي وغالبا ما ينظر إليه على أنه مصدر المخاطر على المنطقة أما اليوم وبرواية المنتصرين للأحداث التي أختارها بشار الأسد فقد استخدمت لهجة لم يبدو أنها معنية باستحقاقات أو ضغوط مقبلة من بينها التحقيق في اغتيال الحريري ومقتضيات تنفيذ القرار 1701 فأعاد الأسد تعريف الشرق الأوسط الجديد بكونه جغرافيا سياسية تنهض على خطاب الرفض حدودها مدى صواريخ حزب الله وخطوطها الخلفية الالتفات شرقا انطلاقا من تأكيده أن سوريا قررت منذ فترة التوجه شرقا حيث آسيا في محاولة منها للخروج من العقدة التي تربط العرب بالغرب والتي تزعم أن لا بديل عن أميركا، مفاتيح هذه الالتفاتة كانت في تصريح للأسد قبل انفلات الحرب على لبنان عندما قال أن إيران دولة مهمة في المنطقة ودورها ضروري في استقرارها داعيا للدول العربية إلى أن يكون لها دور بدل الاكتفاء بالإشارات السلبية تجاه إيران.



لونه الشبل: سيد نقاش منذ بدء هذا خطاب هذا اليوم وسمعنا كثيرا لهجة حاسمة خطاب النصر خطاب الانتصار بكل الأحوال الرئيس السوري قال بشكل واضح هذه مقاومتنا ومن لا يكون معها ليس منا، مثل هذا الموقف الواضح لا لبس فيه كيف سينعكس على المستقبل في المنطقة.



مستقبل المنطقة في ضوء الانقسام بين المقاومة والمهادنة

"
الرئيس الأسد تحدث عن خيار السلام وميز ما بين خيار السلام المدعوم بالمقاومة وخيار السلام المدعوم من لا شيء والمستسلم للقرارات الأميركية والذي يسلم كل شيء لأميركا
"
أنيس النقاش
أنيس النقاش: يعني الرئيس الأسد كما قال في خطابه تحدث عن خيار السلام ولكن ميز ما بين خيار السلام المدعوم بالمقاومة وخيار السلام المدعوم من لا شيء والمستسلم للقرارات الأميركية والذي يسلم كل شيء لأميركا اليوم سقطت عملية السلام وانتصرت المقاومة في معركة كبيرة مع العدو الصهيوني وبالتالي المطلوب من كل العرب أن يستيقظوا، ما يقوله الرئيس الأسد هو ليس بناء محاور هو ليس شرخا هو جردة حساب ليقول الذين اختاروا السلام بلا مقاومة فشلوا والذين اختاروا السلام مع المقاومة نجحوا وطالما أن عملية السلام متعثرة فمعنى ذلك أن المستقبل يجب أن يكون مزيدا من المقاومة فهو يدعوا العرب إذا كانوا يريدون أن يبقوا عربا ويدافعوا عن قضاياهم أن يدعموا هذه المقاومة لأن المزيد من المقاومة يمكن أن يعيد شيئا من هذه الأمة ومن قدرات هذه الأمة للبحث في عملية سلمية ممكن أن تكون جدية تجبر العدو على تقديم تنازلات، الرئيس الأسد أنا لم أجد اليوم أنه يريد أن يحصل شيء للأمة العربية هو يريد أن يذكِّر الآخرين ويقول اليوم نحن على مفترق طرق سقطت عملية التسوية السلم باللاشيء والمطلوب مزيد من المقاومة لكي نعيد موازين القوى ولكي نعيد الأمور إلى نصابها فمن لا يريد أن يدعم هذه المقاومة فهو حتما ليس منا لأنه يريد أن يعلن أنه يتخلى عن كل مصادر القوة في هذه الأمة ويريد أن يترك لأميركا ولإسرائيل أن يقرر ليس فقط مسار التسوية السلمية في المنطقة بل مسار ومستقبل المنطقة برمتها ابتداء من السياسة مرورا بالاقتصاد مرورا بالاجتماع التي تعمل إسرائيل وأميركا على تفتيت مجتمعاتنا مذهبيا وعرقيا ومن لم يفهم ذلك فعليه أن ينظر إلى العراق لكي يفهم ما هو المشروع الأميركي الصهيوني في المنطقة هل تصدت الدول العربية بجدية لهذا المشروع أنا لا أجد أنها تصدت لا أجد أنها كوَّنت مقاومة لا أجد أنها تدعم مشاريعها السلمية التي تبنتها هي بل أجد أنهم يترددون ينقلبون من موقف إلى آخر وهم يشرذمون الأمة ويأخذون مواقف غير مفهومة بل مواقف معادية لصمود الأمة وجماهيرهم قد تحدثت..

لونه الشبل: سيد رنتاوي لو سمحت سيد نقاش فقط لو سمحت لي فقط لأخذ وجهة النظر تفضل.

أنيس النقاش: البلد الوحيد الذي نزلت جماهيره في تظاهرات ترفع رئيس ترفع صورة رئيسها في سوريا وفي الدول العربية لُعن كل الرؤساء لمواقفهم.

لونه الشبل: سيد رنتاوي تحدث السيد نقاش عن سقوط عملية التسوية هذا الخطاب اليوم فيما يتعلق بالسلام من منطق المقاومة وهذا ما أكَّد عليه الرئيس السوري اليوم هناك من قرأه بأنه عكس ما تردد وما تفضلت به أنت قبل قليل بأن هناك بعض التقارير لسحب سوريا من المحور الممانع أو المقاوم كما بات يُسمى وإعطائها ما تريد لتنسحب من هذا المحور، خطاب الرئيس السوري اليوم هناك من قرأه إعلانا رسميا بأن هذه التقارير ليست صحيحة وبأن سوريا لن تكون في عملية سلام للسلام بل عملية سلام من منطلق مقاوم.

عريب الرنتاوي: يعني ليقال ما يقال في هذا المجال لدينا خبرة طويلة لدينا معرفة طويلة الجولان السوري محتل منذ 1967 الحرب هدئت منذ 1973 الجبهات هادئة منذ ذلك الوقت وفي ظني أن بنت جبيل وعيتا الشعب من جنوب لبنان وليست قرى تابعة لمحافظة درعا أو ريف دمشق يعني المقاومة ينبغي أن تفتح يعني تفتح على مصراعيها وأن تفتح الحدود جميع الحدود قال الرئيس الأسد بأن سوريا ولبنان وفلسطين دول لها أراضي محتلة دعونا نقاوم هل يريد أن يقاوم بأخر فلسطيني في غزة وأخر لبناني في الجنوب هذا هو السؤال يعني هذه هي الحقيقة..

لونه الشبل: ولكنه ربما أجاب عن هذا السؤال لو سمحت سيد رنتاوي وقال بأننا سنحرر أراضينا..

عريب الرنتاوي: هذه هي نقطة البدء في الحقيقة في كل هذا الموضوع..

لونه الشبل: بأنفسنا ولا نريد لأي دولة عربية أن تتدخل وربما كان رد أيضا على ما قيل..

"
إذا كان هذا الخطاب للاستهلاك المحلي لاقتناص انتصار حزب الله في جنوب لبنان لتصفية حسابات مع لبنانين فنحن نبدي الحظر والقلق والخوف والرفض لكل هذه المزايدات والمناقصات
"
عريب الرنتاوي
عريب الرنتاوي: يا سيدتي إذا كان هذا الخطاب سيؤسس لمقاومة وطنية سورية لمقاربة سورية مختلفة في التعامل مع إسرائيل فكلنا سنرفع صور الرئيس بشار الأسد في عواصمنا أما إذا كان هذا الخطاب للاستهلاك المحلي لاقتناص انتصار حزب الله في جنوب لبنان لتصفية حسابات مع لبنانين تعبير عن الحنين للعودة إلى الدور السوري في لبنان إلى غير ذلك فنحن نبدي الحظر والقلق والخوف والرفض لكل هذه المزايدات والمناقصات أما إذا أراد أن يخوض المقاومة على الجبهة السورية وبمقاومة وطنية أو إسلامية سورية وأن يجيّش مليون بعثي مسلح في سوريا للحرب مع إسرائيل فسترفع صوره في كل العواصم لكن في ظني أن ليس هذا ما ذهب إليه الأسد، ذهب الأسد إلى القول بأن الجيل الرابع ربما يعاقب إسرائيل وهذا يذكرنا بأقوال سبق وأن قيلت في دمشق أيضا بأن الجيل الثاني أو الثالث سيعاقب إسرائيل لم يعاقبها الجيل الثاني ولا أدري ماذا ستكون حظوظ الجيل الرابع الذي بشر به الرئيس الأسد في خطابه اليوم وقال بأنه سيلحق الأذى بإسرائيل وسيعاقبها ويلقنها درسا لا تنساه لا نريد في الحقيقة أن ننجرف وراء هذه الشعاراتية المفرغة تحديدا تلك الأجزاء غير المكتوبة من الخطاب نعم هو خطاب محاور هو خطاب انقسامات هو خطاب أزمة في لبنان هو خطاب أزمة في فلسطين أحسب أن الجهود الرامية الآن في غزة لتشكيل حكومة وحدة وطنية سوف تتأثر بهذا المنحى إذا كان هذا المنحى جديا وليس وليد لحظته وأتساءل مرة أخرى وأرجو من السادة المشاهدين أن يتساءلوا لماذا الخطاب بعد وقف إطلاق النار لماذا لم يقل هذا الكلام القوي أثناء المعارك وأثناء المواجهات ثم يعني ما المغزى من الحديث عن أنصاف المواقف وأنصاف الرجال وأين الرجولة في انتظار هذا التدمير الشامل للوضع في لبنان أين الرجولة والطيران الإسرائيلي يحلق فوق القصر الجمهوري في اللاذقية..

لونه الشبل: سيد رنتاوي أنت تشعرنا نحن نتحدث عن المستقبل المنطقة بعد هذا الخطاب سيد رنتاوي..

عريب الرنتاوي: أين الرجولة والطيران الإسرائيلي يقصف عين الصاحب أرجوك يعني هذا الهوان العربي يقابل مزاودة مفرغة من كل مضمون يعني لا يجوز أن نأخذ هذه بتلك أو هذه مقابل تلك..

لونه الشبل: لنبقى في موضوعنا لو سمحت أتحول إليك سيد أنيس هذا فيما يتعلق بالعلاقة مع إسرائيل وقد تحدث السيد عريب عن ذلك وعن نقاط أخرى ربما لسنا في صددها، على كل الأحوال العلاقة مع إسرائيل العلاقة مع أميركا العلاقة مع أوروبا كل ذلك هل نفهم من هذا الخطاب الذي يأتي بعد الحرب أن هذا المحور الذي اخترته دمشق هو الذي سيعيد رسم المنطقة بشرق أوسط جديد ولكن عكس ما تريده وتشتهيه أميركا مثلا باختصار لو سمحت سيد أنيس.

أنيس النقاش: هكذا تقول أميركا وهكذا قال الرئيس بوش اليوم، المحور المتهم بأنه محور إيران سوريا حزب الله حماس هو المحور الذي يثبت على الأقل أن تحليله سليم وأن مسيرته سليمة وأنها ينبض بنبض الشارع العربي والإسلامي والأمة كلها وأن الأنظمة الأخرى ونحن لا نقارن الرئيس الأسد بالمجاهدين في لبنان نقارنه بقرنائه من الرؤساء هو رئيس يتميز بالممانعة ويتميز بدعم المقاومة والرؤساء الآخرون والدول الأخرى تتميز بدعمها لسياسة الولايات المتحدة وتعاملها مع إسرائيل فإذاً نعم هناك محاور وهذا المحور هو المحور الصاعد لأن كل المعلقون اجتمعوا على أن إسرائيل فشلت في هذه الحرب وهُزمت وأن الولايات المتحدة قد هزمت..

لونه الشبل: نعم سيد أنيس.

أنيس النقاش: فإذاً محور التصدي هو المنتصر وأسهمه مرتفعة ومحور الانهزام والانبطاح أسهمه هابطة.

لونه الشبل: شكرا جزيلا لك من بيروت ومنسق شبكة الأمان للدراسات السيد أنيس النقاش وأشكر أيضا من العاصمة الأردنية عمان مدير مركز القدس للدراسات السياسية عريب الرنتاوي، نهاية حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات القادمة كما العادة بإرسالها على عنواننا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد استودعكم الله.