- دلالات حضور أردوغان في القمة العربية
- الدور الإقليمي لتركيا في المنطقة العربية


جمانة نمور: أهلاً بكم، نحاول في حلقة اليوم قراءة ما وراء الحضور التركي في القمة العربية من مضامين والرسائل التي حملتها كلمة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان في الجلسة الافتتاحية للقمة، نطرح في الحلقة تساؤلين اثنين؛ ما هي دلالات مشاركة أردوغان في القمة وما الرسالة التي حملها إلى زعمائها؟ وأي دور إقليمي تريد تركيا أن تلعبه في المنطقة العربية المليئة ببؤر التوتر ودعوات الإصلاح؟ حركت الكلمة التي ألقاها رئيس الوزراء التركي دلالات تجاوزت استضافته كشريك أساسي في تفعيل مبادرة حوار الحضارات لتلامس ملفات الجوار الإقليمي بين العرب وبين قوة إقليمية كبيرة لها كل المصلحة في متابعة ما يحدث من حولها والتأثير فيه؟

دلالات حضور أردوغان في القمة العربية

[تقرير مسجل]

نبيل الريحاني: لأكثر من سبب خطفت كلمة رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان شيء من أضواء القمة العربية التي وصفها البعض بالباهتة، رئيس حزب العدالة والتنمية الذي يحمل في مرجعيته حنيناً تركياً للمشرق والذي سبق له أن أدلى بدلوه في المعترك الشرق أوسطي عارضاً الوساطة بين خصماء الدهر أثناء زيارته لفلسطين أكد للقيادات العربية أن الكثير من الملفات تتطلب سعياً مشتركاً لحلها، تركيا الحليفة القوية للولايات المتحدة والجارة الإقليمية الهامة للوطن العربي تجد نفسها معنية بأحوال شركاء التاريخ والديانة والحاضر، أحوال مبتدأها الوضع العراقي المتفجر الذي يهم أنقرة أن يستقر على نحو يوقف متنفساً يمنحه الشمال العراقي لمقاتلي حزب العمال الكردستاني ويضمن لها نصيب من كعكة أعمار بلاد الرافدين وكما العرب تريد تركيا لنفسها دور يتطلب من الآن الانتباه للنفوذ الإيراني المتعاظم في العراق والمتزامن مع اقتراب المجهر الإقليمي والدولي أكثر فأكثر من البؤرة النووية الإيرانية ولأن حبال الوصل عديدة مديدة بين الأتراك والعرب فإن مياه نهري دجلة والفرات تبدو واحدة من أهمها إذ من المنطقي أن تسعى الحكومة التركية لضبط تدفق هذا الشريان الحيوي بما يكفل مصالح تقليدية لها تشمل سوريا والعراق، العراق الذي قد تكون فرق الجيش التركي واحدة من القوات التي تعوض الجيش الأميركي المؤذن بالرحيل، ربّما كانت تلك الرسالة الضمنية التي تركها أردوغان لمقبل الأيام كي تفصح عنها.

جمانة نمور: ومعنا في هذه الحلقة من لندن عبد الوهاب بدرخان نائب رئيس تحرير صحيفة الحياة ومحمد عبد الحكم دياب الكاتب الصحفي في جريدة القدس العربية ومن القاهرة الدكتور مصطفى اللباد الباحث في شؤون آسيا الوسطى وتركيا، أهلاً بكم، سيد محمد لاحظنا أو استمعنا على لسان أردوغان.. استمعنا إليه يقول إن قمة الرؤساء العرب جاءت في الوقت المناسب وستسهم في تحقيق الأمن والاستقرار الدوليين، برأيك هل فعلاً ستسهم هذه القمة بذلك مع الغياب الكبير للرؤساء عنها.. لاحظنا حضوراً لأردوغان وغياباً في المقابل لعدد كبير من الرؤساء؟

محمد عبد الحكم دياب- كاتب صحفي: هو قضية.. نتيجة القمة أو ما يطلب من القمة أعتقد يتوقف على ماذا نطلب، القمة أنا أعتقد أمامها مجموعة ملفات أهمها يمكن خمس ملفات وبعدها الملف السوداني الخاص بدارفور، لكن ما يعني الوجود التركي الملف الإيراني عندنا الملف العراقي والأطراف المتداخلة فيه وأيضاً هناك ملف أمن تركيا ذاتها والظروف المحيطة بها من خلال المشاكل خاصة في قضية الأكراد وما إلى ذلك، ثم الدور التركي نفسه وعلاقتها بالاتحاد الأوروبي ورغبتها في إنها تلعب دور أوروبي وفي نفس الوقت كمان الدور التركي في إنها لها علاقة بالولايات المتحدة الأميركية.. علاقة وطيدة والجسور التي تربط تركيا بالدولة الصهيونية إسرائيل على وجه التحديد، كل هذه الاعتبارات بتخلي الحضور التركي هو يمكن الملمح الأساسي أو الشيء البارز في القمة وما عدا ذلك أنا بأتصور إن القمة في حالها، إذا كنا بنقول إن مجرد الاجتماع هو يمكن النجاح اللي فيها أو بنقول إن ممكن المجموعة اللي حضرت.. يعني ملكت من الجرأة أنها تخرج عن نطاق المحاذير اللي كانت موجودة على أساس أن تكون القمة في الخرطوم على وجه التحديد بأقول ما دون ذلك هو فعلاً الحدث الأبرز هو كلمة رئيس وزراء التركي، الجانب الآخر في هذا الموضوع هو يمكن السؤال الثاني بس يمكن هأتعرضله بعدين الخاص بالدور المحوري لتركيا، لكن خاص بهذا الجانب اللي هو أيضاً دولتين محوريتين في المنطقة غابتا تماماً عن القمة اللي هي مصر والسعودية ومن هنا غياب الدولتين.. صحيح ممثلتين في القمة ولكن غياب الدولتين على وجه التحديد بيعطي مؤشر كبير جداً إن المنطقة بلا دور محوري يلعب أساساً في قضية الترتيبات المخططة لها وخاصة بالنسبة للعراق على وجه التحديد، لأن إستراتيجية الخروج من العراق الآن قيد التفكير الجاد وقيد التنفيذ وهذه الإستراتيجية لابد أن تطبق ومفروض أن يكون هناك دور عربي ودور إقليمي في هذه الإستراتيجية وخاصة قوات تحل محل القوات الأميركية في هذا الجانب، من هنا فعلاً قضية تركيا وحضورها ده قضية فعلاً هي الأبرز في هذا الاجتماع.

جمانة نمور: إذاً سرقت الأضواء، دكتور مصطفى اللباد هل توافق الرأي بأنه في ظل غياب دور محوري عربي في القضايا التي أشار إليها السيد محمد تركيا تريد استغلال هذا الغياب لتلعب هي دوراً محورياً وتفرض نفسها كقوة إقليمية لها دورها في المنطقة؟

"
لتركيا مصالح كثيرة مع الدول العربية، ولكن المدخل الرئيسي الذي تحاول حكومة أردوغان النفاذ منه إلى المعادلات الإقليمية هو الوضع الساخن والملتهب في العراق
"
مصطفى اللباد
مصطفى اللباد- باحث في شؤون آسيا الوسطى وتركيا: يعني أوافق على هذا الرأي خصوصاً أن الحضور التركي لم يقتصر في الحقيقة على رئيس الوزراء رجب طيب أردوغان ولكن حضور السيد أكمل الدين إحسان أوغلو أيضاً رئيس منظمة المؤتمر الإسلامي وبالتالي هذه القمة شهدت أكبر حضور تركي معنوي وسياسي في القمم العربية على مدار تاريخها، تركيا لها مصالح كثيرة مع الدول العربية ولكن الشيء الملح الآن والمدخل الرئيسي الذي تحاول حكومة أردوغان النفاذ منه إلى المعادلات الإقليمية هو الوضع الساخن والملتهب في العراق، لأنه العراق ليس فقط جار لتركيا ولا يرتبط معها بوشائج تاريخية.. يعني كلنا نعلم أنه الألوية الثلاثة المشكلة لي العراق الآن.. يعني العراق حظي باستقلاله عام 1921عن الإمبراطورية العثمانية وكان مشكّل من ثلاثة ألوية كلها انضوت في إطار الدولة العثمانية ولكن الاهتمام التركي لا يقتصر على البعد التاريخي فقط ولكن يمتد إلى أبعاد كثيرة منها بُعد هام وأعتقد أنه يتصدر أولويات السياسة التركية وهو الأمن القومي التركي، لأنه طفور الدور الكردي في شمال العراق وتشكيل الأحزاب الكردية بمثابة شريحة أفقية تفصل تركيا عن العراق وهذا الطفور والطموح إلى فدرالية قومية عربية كردية كل ذلك يهدد الأمن القومي التركي لأنه سوف يلقى تداعياته على جنوب شرق تركيا.. الأناضول خصوصاً التي تقطنها غالبية كردية وبالتالي.. يعني الحضور التركي اليوم في القمة ليس انعكاساً فقط لرغبات ملحة وآنية ولكن أيضاً لأنه ما يجري في العراق يهم تركيا في المقام الأول والرسالة التي وجهها رئيس الوزراء التركي أردوغان..

جمانة نمور [مقاطعةً]: يعني ما أكد عليه أردوغان.. أكد على أن عراق مستقر في مصلحة تركيا وتحدث عن التطورات الداخلية في العراق منذ الانتخابات في ديسمبر الماضي معبراً عن رغبة بلاده إذاً في عراق مستقر محافظ على وحدته الترابية والسياسية، لنستمع إلى أردوغان.

[تقرير مسجل]

رجل طيب أردوغان- رئيس الوزراء التركي: لقد تم التوصل إلى المرحلة الأخيرة في المسيرة السياسية الانتقالية في العراق وأجريت الانتخابات في أماكن هادئة نسبياً وما أظهره الشعب العراقي من إقبال ومشاركة عالية في الانتخابات يُعتبر إشارة إيجابية لمستقبل النظام السياسي، إننا نأمل أن تنجز المراحل التالية الهامة كتشكيل الحكومة الجديدة والتعديل الدستوري دون أي عوائق ومع انتهاء المسيرة السياسية الانتقالية شكلياً ووفق الجدول الزمني نعبر عن رغبتنا في رؤية دولة عراقية تحافظ على وحدة أراضيها وسيادتها ووحدتها السياسية.

جمانة نمور: سيد عبد الوهاب بدرخان بنظرتك التحليلية.. برأيك ما الذي لم يقوله أردوغان فيما يتعلق بالشأن العراقي وترغب تركيا ربّما في الحصول عليه ولذا توجهت إلى القمة العربية بهذه الرسالة؟

عبد الوهاب بدرخان- نائب رئيس تحرير الحياة: بدون شك أن أردوغان بحضوره أراد أن ينبه القادة العرب إلى أن الموضوع العراقي بالغ الخطورة وأنه يجب أن يعالج بطريقة غير التي اعتمدوها في القمة العربية التي يغلب عليها الاهتمام بنص يصدر عن القمة بدون أن تكون القرارات.. يعني فيها أي مفاجأة أو فيها أي إنجاز عظيم ما.. يعني التأكيد على الدور العربي كما ينص القرار تبع القمة ينص على تأكيد الدور العربي، كيف سيؤكد الدور العربي؟ أو مثلاً القوا بأنه.. يعني الدول تؤكد إنها ستعزز تمثيلها الدبلوماسي.. يعني هناك كثير من العراقيل أمام ذلك، إذاً ورئيس الوزراء التركي أراد أن ينبه وبنفس الوقت لأن يقول للعرب يمكن أن نتشارك ويمكن أن يكون هناك تعاون فيما بيننا إذا أردتم..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نعم.. يعني برأيك على أي أساس..

عبد الوهاب بدرخان [متابعاً]: خصوصاً أن..

جمانة نمور: عفواً.. يعني برأيك على أي أساس المشاركة؟ على أساس العودة إلى عمق عربي يريده العثمانيون الجدد كما يسميهم البعض في تركيا أم على أساس بالعكس تحول العروبة إلى شرق أوسطية؟

عبد الوهاب بدرخان: يعني أعتقد بأنه لم يصل إلى مرحلة طرح صورة المستقبل للعراق ولكن أعتقد بأنه وضع أمام القادة العرب احتمال أن يتفرقع هذا النسيج العراقي، خصوصاً أن إيران.. يعني تدخل إيران أصبح مؤكداً بدليل أن الولايات المتحدة تريد أن تفاوض إيران حول هذا التدخل وربّما.. يعني اتفاق على تقاسم مصالح ونفوذ، إذاً تركيا هناك تريد أن تقول إذا كان هناك تقاسم لمصالح ونفوذ فنحن جاهزون أيضاً وأين أنتم يا عرب؟ إذا كنتم تريدون نحن مستعدون لأن ننسق معاً، إذا كان هناك تقسيم للعراق وعودة إلى ما كان أيام العثمانيين فإن تركيا تعتبر نفسها أحق بأن يكون لها حصة، أما إذا كان سيصبح شرق أوسطياً فهي جاهزة أيضاً لأن تكون لها مساهمة في ذلك، هناك الكثير من الرمزية في كلمة أردوغان أمام القمة ولا أعتقد أن جميع الحاضرين استطاعوا أن يلتقطوا الإشارات التي تضمنتها.

جمانة نمور: سنحاول التقاط ما تبقى من إشارات بعد الفاصل، فكونوا معنا.



[فاصل إعلاني]

الدور الإقليمي لتركيا في المنطقة العربية

جمانة نمور: أهلاً بكم من جديد وحلقة اليوم تبحث دلالات الحضور التركي في القمة العربية في ضوء كلمة رجب طيب أردوغان في الجلسة الافتتاحية وقبل أن نكمل نقاش هذه الدلالات نشير إلى أن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان تناول في كلمته ليس فقط القضية العراقية بل الفلسطينية، لنستمع ما قاله بشأن الفلسطينيين.

[شريط مسجل]

رجب طيب أردوغان: ينبغي علينا أن نضع نصب أعيننا مسألتين وهما حل النزاع العربي الإسرائيلي في أقرب فرصة ممكنة وأن يتم تحقيق الاستقرار في العراق، إن هاتين المسألتين تتطلبان منا أن نكثف جهودنا بالمعنى السياسي وقد تمت في هذا الإطار الانتخابات التشريعية الفلسطينية في الخامس والعشرين من يناير 2006، لقد فتحت هذه الانتخابات صفحة جديدة للمسيرة السلمية في الشرق الأوسط وعلى الذين يدافعون عن الديمقراطية احترام هذا الاختيار أولاً وقبل كل شيء.

جمانة نمور: سيد محمد عبد الحكم دياب ما تعليقك فيما يتعلق بما تحدث عنه أردوغان بالنسبة للموضوع الفلسطيني خاصة وأن تركيا كانت عرضت في السابق موضوع الوساطة وموضوع أن تلعب دوراً في النزاع العربي الإسرائيلي بفعل دورها القريب أو علاقاتها القريبة من الطرفين الفلسطيني أو العربي والإسرائيلي كما كان أردوغان قال سابقاً؟

محمد عبد الحكم دياب: بس هو علينا هنا على وجه التحديد ربط الحادث الآن.. منذ الغزو الأميركي للعراق هناك ربط دائم ما بين فلسطين والعراق، لأجل الوصول إلى حل في العراق يحاول.. يستقطب فيه الطرف العربي دوماً هناك محاولات لإعطاء انطباع بأن هناك حلول على الساحة الفلسطينية وأعتقد لا يجب إن إحنا نخرج هذا عن هذا السياق لأن أنا بأتصور ده أحد أهم السياقات الموجودة في المرحلة الحالية ده الجانب الأول، الجانب الثاني فيما قاله.. آه ممكن نقول أن تركيا قادرة على أنها فعلاً.. لأنها على تماس مع أغلب الأطراف لكن تركيا أيضاً عايزة تتميز في هذا الجانب وعايزة أيضاً أعتقد بدل ما توجه رسالة بس للعرب بتوجه رسالة لثلاث أطراف آخرين؛ الفلسطينيين والإسرائيليين والأميركان على وجه التحديد لسبب أساسي لأن تركيا في هذا الجانب تقول أنها تستطيع إذا كان فيه حوار أميركي إيراني حول الملف النووي فهي أيضاً تستطيع أن تقدم شيء على المستوى الفلسطيني أو على مستوى هذه القضية، لكن في النهاية ده كله بيرتبط بميزان القوى على الأرض وعلشان كده أنا بأقول هذه الأوراق دوماً تُلعب في سياق معين، دوماً تقدم في سياق معين، السياق المعين الآن اللي هو ممكن بعد نجاح حماس وبعد ما حدث في فلسطين اللي هو إظهار للطرف العربي وللشارع العربي أن هناك جدية في التوجه نحو حل بالنسبة للقضية الفلسطينية، لكن أتصور أن كل الدلائل لا تشير إلى إمكانية وجود مثل هذا الحل على الإطلاق ولمدى بعيد، لأن ليست هناك أوراق أولاً عربية موجودة في يد العرب وليست هناك إلا الضغوط على الطرف الفلسطيني وهو.. وتملي عليه الشروط اللي هي على أساسها يقبل بما كان عليه مشروع شارون بالنسبة لحل هذه القضية، من هنا..

جمانة نمور [مقاطعةً]: على ضوء.. باختصار..

محمد عبد الحكم دياب [متابعاً]: من هنا اللي بيحدث أن فعلاً هذه رسالة موجودة ولكنها هي رسالة نستطيع أن نقول أنها سياسية ولكن ليس لها على أرض الواقع ما يمكن أن يجعلها..

جمانة نمور: عملية..

محمد عبد الحكم دياب: تتقدم إلى الأمام ولو خطوة واحدة.

جمانة نمور: على ضوء هذا التحليل دكتور مصطفى اللباد إذاً نستطيع القول العراق هو أولاً وأخيراً؟

مصطفى اللباد: أستطيع قول ذلك ربّما.. يعني يكون لتركيا كطرف إقليمي.. يعني أوراق أكثر من غيرها، أكثر من إيران مثلاً لأنها تحتفظ بعلاقات مع إسرائيل وأيضاً مع الطرف العربي والطرف الفلسطيني ولكن لا أستطيع.. يعني لا أتصور أنه تركيا تستطيع حلحلة الموضوع الفلسطيني فيما أخفقت فيه.. يعني دول الاتحاد الأوروبي بعظمتها.. يعني لا أعتقد ذلك، ربّما يكون ذلك بسبب التأثير المعنوي والرمزي للقضية الفلسطينية عند الشعوب العربية وعند.. يعني شعوب المنطقة حتى داخل تركيا وإيران، لذلك أعتقد أنه أستخدم الموضوع الفلسطيني ولكن في الموضوع العراقي والعراقي بالتحديد اختلطت الأوراق في الأيام الماضية بسبب الإعلان عن الحوار الأميركي الإيراني وما يستتبع ذلك من اعتراف أميركي واقعي بدور إيران ونفوذها الإقليمي في العراق وربّما ما ينتج عن ذلك من محاصصة.. تقنين المحاصصة الإيرانية الأميركية في العراق وتركيا تريد أن يكون لها دور ويعني الواقع على الأرض في العراق الآن أنه هناك خواء إقليمي، خواء عربي، انهيار للقدرات الإقليمية العربية انهيار تام، غياب الدور المصري والسعودي.. يعني اللي كانوا بيشكلوا رافعة للعمل العربي المشترك، هذا الخواء العربي وهذا الفراغ لابد من ملأه والقوى الإقليمية تتقدم لملأ هذا الفراغ، إيران تقدمت عبر حلفائها من الأحزاب السياسية الشيعية وتركيا لا تستطيع القيام بذلك بمفردها لأن حلفائها من التركمان.. يعني قوتهم السياسية والعسكرية على الأرض لا تقارن بأخصامهم الأكراد ولذلك تريد تركيا الانضمام.. يعني إلى الصف العربي.

جمانة نمور: يعني أنت تقول هي تستطيع القيام بذلك بمفردها، إذاً لماذا توجه إلى القمة العربية وإذا كان توجه هل معنى ذلك أنه يبحث عن دور ما بغطاء عربي؟ مثلاً هل نتوقع دخول قوات تركيا إلى العراق ولو كانت ضمن قوات إسلامية؟

مصطفى اللباد: أنا قلت تركيا لا تستطيع أن تلعب ذلك بمفردها وبالتالي تريد غطاءً عربياً للدخول إلى العراق، أما فيما يختص بالغطاء الدولي لتركيا وهو الولايات المتحدة الأميركية فهو نفس الغطاء الدولي أيضاً للأكراد وبالتالي اليد التركية مغلولة وفي ضوء التخبط الأميركي في العراق ومحاولة بدء حوار مع إيران ويعني تصاعد المقاومة العراقية كل ذلك وكل هذا التخبط الأميركي يدفع تركيا إلى الحفاظ على مصالحها ولأنها لا تستطيع الدخول دون غطاء سياسي عربي، إيران تستطيع ذلك عن طريق حلفائها من الأحزاب السياسية الشيعية وعن طريق.. يعني الطريق المذهبي الطائفي، أما تركيا فلا تستطيع القيام بذلك، الأكراد يحجزونها جغرافياً، التركمان عددهم قليل وقوتهم ضعيفة ولذلك تريد تركيا عمل مشترك مع العرب، غطاء عربي سياسي لدخول قوات عسكرية في ضوء شواهد أنه أحد السيناريوهات المحتملة هي انسحاب قوات الاحتلال الأميركي من العراق وبالتالي تريد تركيا بالمشاركة مع العرب.. يعني التمدد إلى داخل العراق لأنها لا تستطيع أن تلعب ذلك بمفردها، ليس فقط.. يعني ليس ذلك راجعاً إلى عدم قدرة عسكرية، قدرتها العسكرية هائلة ولكن الغطاء السياسي والإقليمي غير متوافر مثلما هو الحال في إيران الغطاء متوافر، تركيا لا تستطيع القيام بذلك، الرسالة الأساسية إلى القمة هي عليكم أيها القادة العرب الانتباه لمصالحكم ومصالحكم تلتقي في هذه اللحظة مع مصالح تركيا ودعونا نفكر في خطوات عملية من أجل ترجمة هذه المصالح على الأرض العراقية دون ذلك.. يعني يكون ذلك مجرد حديث في الوقت الذي يزداد فيه الاحتلال لمصلحة إيران ومصلحة أميركا، يجب علينا كأتراك وكعرب هكذا هي الرسالة المضمرة لأردوغان إلى القمة..

جمانة نمور [مقاطعةً]: التي وجهها في القمة..

مصطفى اللباد [متابعاً]: يجب علينا أن نعمل شيئاً..

جمانة نمور: لنرى إذا كان هناك أيضاً من إشارات أخرى لم نلتقطها نحن أيضاً في هذا النقاش حتى الساعة.. سيد عبد الوهاب ما الذي فاتنا؟

"
تركيا أرادت أن تقول إن الوضع مقلق جدا وربما أرادت أن تلفت النظر للحوار الأميركي الإيراني الذي يخل بقواعد اللعبة التي وضعتها أميركا نفسها بعد غزو العراق واحتلاله
"
عبد الوهاب بدرخان
عبد الوهاب بدرخان: لا أعتقد بأن تركيا أرادت أن تقول أن الوضع مقلق جداً وربّما أرادت أن تلفت أيضاً إلى أنها.. لأن الحوار الأميركي الإيراني يخل باللعبة أو قواعد اللعبة التي وضعتها أميركا نفسها بعد غزو العراق واحتلاله، لأنه كان كل السيناريوهات عن تدخلات أو مساهمات خارجية كلها تستبعد دول الجوار، ثم التسلل من أراضي سوريا مثلاً كان يعتبر تدخل سلبياً إلى أن خفت الكلام عنه أخيراً، يبدو أن هناك تسوية قد حصلت، الآن التدخل الإيراني.. الحوار مع إيران معنى ذلك أنه بناء على تدخل إيراني وبالتالي الحوار معها قد يقود إلى صفقة، تركيا تريد صفقة أيضاً بدورها وتريد أن تستحث الدول العربية على أن.. أو تنبههم على أن هناك ربّما صفقة في الجو تشمل ليس فقط العراق.. تشمل حزب الله، حماس، سوريا، أمن الخليج، النووي، ربّما تستطيع هنا إيران أن تقدم تنازلات في موضوع النووي إذا كانت أميركا ستفتح هذا الحوار وتجعله نوع من مصالحة أو صفقة.. يعني بدل أن يكون هناك دفع سلبي إنه إسرائيل تريد أن تهاجم إيران بسبب القوة النووية تصبح القوتان النوويتان.. يعني بعد أن تطور إيران قوتها تصبح القوتان النوويتان موجودتان لضبط عالم الشرق..

جمانة نمور [مقاطعةً]: نوع من توازن قوة الردع..

عبد الوهاب بدرخان [متابعاً]: لضبط الشرق الأوسط العربي ومحاصرة العرب..

جمانة نمور: يعني تقول تركيا تبحث عن صفقة.. تبحث عن صفقة مع من أو عبر من؟

عبد الوهاب بدرخان: بدون شك مع الولايات المتحدة ولكنها تريد أن تستحث العالم العربي أيضاً على أن يتحرك، لأنه هذا البيان بالقمة العربية، هذه السياسة كما تطبق في العالم العربي، هذا الموات.. يعني يجعل أي طرف إقليمي آخر مخزون كما جرب بعض الدول الأوروبية حظه من أجل مساعدة العرب ووجد أنه لا يستطيع أن يقوم بخطوات كبيرة لأن العرب نفسهم ما عندهم شيء يقدموه.. يعني اليوم إيران قادرة تساوم لأنها عندها الأوراق في حين أنه اليوم لو حبينا أنه نستعرض ما هي الأوراق عند العرب؟ ليست هناك أوراق، لذلك.. يعني فيه هناك نداء من تركيا بأنه يجب أن يقول العرب كلمتهم فيما يريدون في العراق، فيما يريدون فيما لو إذا أصبحت إيران النووية جارتهم، يجب أن يقولوا كلمتهم في ذلك.

جمانة نمور: شكراً لك السيد عبد الوهاب بدرخان من لندن، شكراً للدكتور مصطفى اللباد من القاهرة وللسيد محمد عبد الحكم دياب من لندن أيضاً، شكرا لكم مشاهدينا على متابعة حلقة اليوم بإشراف نزار ضو النعيم، إلى اللقاء.