- الحقيقة الغارقة
- إشكالية السلامة.. طائرة، قطار، مسرح


محمد كريشان: أهلا بكم نناقش في حلقة اليوم الأسباب وراء العدد الكبير من المفقودين والقتلى في حادث العبارة المصرية وأسباب تأخر إنقاذ الضحايا ونطرح تساؤلين اثنين، ما هو السبب وراء العدد الكبير من المفقودين في حادث العبارة المصرية ولماذا تأخر إنقاذ الضحايا؟ كيف يمكن منع تكرار هذه المأساة في ضوء تجارب مماثلة عدة في مصر؟ بقيت الأسئلة تحوم حول العبارة المصرية المنكوبة التي خلّف غرقها مئات الضحايا الذين يُرابطوا أهلهم عند الميناء ليس لاستلام جثث ذويهم فقط وإنما أيضا لمعرفة الحقيقة كاملة حول ما حدث وحول ما كان ينبغي فعله لتلافي الفاجعة البحرية.

الحقيقة الغارقة

[تقرير مسجل]

عمرو الكحكي: رغم تضارب المعلومات عن حقيقة ما حدث للعبارة الغارقة تبقى هناك حقائق جرى الحديث عنها من واقع تحقيقات النيابة وشهادات الناجين، العبارة المنكوبة أبحرت من ميناء ضبا السعودي وعلى متنها ألف وأربعمائة وعشرون شخصا بين ركاب وطاقم واثنتان وعشرون سيارة وخمس شاحنات بضائع وستة عشرة حافلة للركاب وذلك في السابعة والنصف من مساء الخميس بتوقيت القاهرة وبعد ساعتين ونصف الساعة شبّ حريق على متن العبارة وبدأ تصاعد الدخان مما أثار قلق الركاب الذين أُبلغوا بأن الوضع تحت السيطرة لكن الربان استدار عائدا باتجاه ضبا وحينما علم بقرب السيطرة على الحريق عاد ليبحر باتجاه سفاجا وواجهته الرياح التي زادت النيران مرة أخرى وبدأت العبارة في الميل على جانبها الأيمن وغرقت تماما، ما جرى بعد ذلك يرويه الناجون الذين وصولوا إلى الميناء أي سفاجا والغردقة قائلين إن الطاقم لم يطلب منهم ارتداء سترات النجاة أو يجهز القوارب وبعيد عن الدخول في التفاصيل الدقيقة التي تخضع لتحقيقات مستفيضة تبقى أسئلة مطروحة أهمها ما سبب الحريق؟ ولماذا لم تتم السيطرة عليه؟ وهل كانت العبارة مستوفية لكافة شروط السلامة والأمان؟ وهل عدد زوارق النجاة كاف؟ وهل تحركت فرق الإنقاذ سريعا؟ وهل أستغرق الإنقاذ زمن طويلا فعلا؟ أسئلة كثيرة مطروحة.

محمد كريشان: إذا كان هذا تقرير عمرو الكحكي من سفاجا ومعنا في هذه الحلقة من القاهرة محمد أنور السادات عضو مجلس الشعب المصري وهو قبطان سابق ومن ميناء سفاجا القبطان البحري طارق جمال الدين المستشار التنفيذي للشركة المتحدة للخطوط البحرية وكان من المقرر أن ينضم إلينا ممدوح عرابي مدير أسطول شركة السلام التي تملك العبارة الغارقة لكنه اعتذر في اللحظة الأخيرة، قبل بدء مناقشة موضوع حلقة اليوم نشير إلى أن اسم شركة كندار ورد في حلقة سابقة حول الرسوم المسيئة للرسول الكريم بوصفها شركة دانماركية لكن الشركة أكدت لنا أنها إيطالية وليست لها علاقة بالدانمارك لذا وجب منا التنويه، إذاً نبدأ مع ضيوفنا نبدأ من ميناء سفاجا والقبطان البحري طارق جمال الدين قبطان هل يمكن في انتظار التحقيق الكامل أن نحدد الملامح الأساسية لمسؤولية ما جرى؟

طارق جمال الدين- مستشار الشركة المتحدة للخطوط البحرية: بسم الله الرحمن الرحيم إحنا بس مش عايزين نلقي تهم جزافا أو أن إحنا نبدأ نقلل أو نهرب من المسؤولية، في الفترة اللي فاتت كان ناس كثير يتكلموا على أسباب الحريق واللي حصل وحصل كيف والتقصير يا ريت اللي يتكلم في هذا الموضوع هم الناس المتخصصين فقط لأن إلقاء التهم جزافا لن يوصلنا لنتيجة في الآخر نحقق بها اللي إحنا عاوزينه في الآخر، بالنسبة للتوقع من خبرتي اللي ممكن يكون وده من خبرة شخصية بحتة مش محتاج أن إحنا نقصّر فيه على جهات التحقيق من أقوال الشهود أن الحريق شبّ في جراج العبارة واحتمال نشوب الحريق ده احتمال من اثنين يا إما الحريق بدأ في غرفة الماكينات وامتد إلى الجراج أو أن كان في الجراج بضائع خطرة ولم يتم اتخاذ احتياطات الأمان لها سنبدأ من نقطة أن الحريق ده تم نشوبه في جراج العبارة، بعد نشوب الحريق حاول القبطان السيطرة على الحريق ولم يستطع أو لم يتمكن من السيطرة على الحريق وتم استخدام نظام رش المياه في السيطرة على الحريق المياه بدأت تزيد ولم تصرف في جراج العبارة بدأت ترتفع.. يرتفع منسوب المياه بدأ يحصل سطح حر في العبارة وخصوصا أن العبارة دي كانت تزود لها دورين وبالتالي ده قصّر على الـ (GM) وبالتالي كان من السهل أن لما يحصل سطح حر أن يحصل ميل وما تردش ثاني العبارة وده اللي حصل أن حصل ميل والتصريف.. لما بدأت تزيد منسوب المياه مع الريح اللي يصد في الزيادة أو المنشآت العلوية الزيادة اللي كانت مزودة ومقللة الاتزان بتاع المركب المركب قلبت على الجانب اليمين بالمؤخرة ده التفسير.

محمد كريشان: نعم ولكن عفوا يعني عفوا قبطان بغض النظر عن تفاصيل ما جرى وافتراض انتظار التحقيق لنبدأ بموضوع العبارة تحديدا يعني سفينة الركاب نفسها حسب اللويدز ريجستر وهي المتخصصة في الملاحة البحرية تقول إن هذه العبارة لا تستوفي معايير السلامة في الاتحاد الأوروبي ممنوعة من الملاحة في المياه الأوروبية عمرها 36 سنة مع أن القانون المصري يحدد الـ 25 سنة يعني كحد أقصى وبأن الشركة الإيطالية التي رخّصت لها هي شركة رينا وهي أصلا شركة لديها قضية فيما يتعلق بترخيص سابق لناقلة نفط مالطية وانقسمت إلى نصفين قبل ست سنوات يعني العبارة فيها مشكلة منذ البداية؟

"
العبارة ترفع علم بنما، علم دول المنفعة، وبالتالي لا تنطبق عليها اشتراطات العمر السارية في القانون المصري
"
طارق جمال الدين
طارق جمال الدين: العبارة رافعة العالم البنمي علم بنما علم دول المنفعة وبالتالي اشتراطات العمر بالنسبة للقانون المصري لا تنطبق عليها لأن الكلام ده لو هي رافعة العلم المصري فاشتراطات العمر الافتراضي..

محمد كريشان [مقاطعاً]: إذاً العلم في هذه الحالة إذاً في هذه الحالة العلم هو وسيلة تحايل يعني لا مؤاخذة يعني؟

طارق جمال الدين: والله هو علم دول المنفعة هو اسم دول المنفعة هو اسم في القانون البحري وهو مسمى ممكن تفهم من اللفظ ما هي دول المنفعة ويرفع علم دول المنفعة ليه..

محمد كريشان: محمد أنور السادات..

طارق جمال الدين: يعني هو اسمها دول المنفعة..

محمد كريشان: نعم دول المنفعة أصبحت دول مضرة الآن القاهرة محمد أنور السادات أنت عضو مجلس شعب ورئيس لجنة النقل والمواصلات في مجلس الشعب سيد حمدي طحان قال بأن المجلس سيشكل لجنة تحقيق ووكيلها عبد العزيز مصطفى قال لابد من مراجعة إجراءات السلامة لأن المشاكل تعددت في هذا المجال ومع هذه الشركة تحديداً ما الذي تنوون القيام به بالتفصيل؟

محمد أنور السادات- عضو البرلمان المصري وقبطان سابق: بسم الله الرحمن الرحيم أولاً طبعاً خالص التعازي لأسر الضحايا والشهداء وعلى أمل إن شاء الله إن إحنا يبقى فيه أمل في العثور على ناجين آخرين يعني في وقت قريب طبعاً زي ما حضرتك تفضلت مجلس الشعب شكّل لجنة واللجنة دي موجودة حالياً في سفاجا وكانت تشارك طبعاً الناس أحزانهم وتحاول كمان تقف على سير العمليات بالنسبة للإنقاذ توفير الراحة للأهالي الضحايا وتطمئن للإجراءات اللي تتم هناك طبيعي طبعاً اللجنة دي إن شاء الله ترجع بكرة القاهرة وأتصور إنه حيتعمل جلسة استماع عشان نبدأ نحدد الخطوات اللي ستتلو زيارة اللجنة..

محمد كريشان: سيد السادات هل تعتقد يعني عفواً هل تعتقد بأن لابد من أخذ موقف صارم في هذا المجال لأن مثلاً صحيفة الأهرام اليوم تقول بأن في ضوء التحقيقات التي أجرتها كل عبّارات مصر غير صالحة يعني عمرها الافتراضي انتهى باستثناء اثنين هم ملك للقطاع الأعمال العام هذه صحيفة الأهرام أيضاً الأخبار المصرية اليوم تقول بأن رصد تحركات السفن لم يمتد لميناء سفاجة يعني لا يوجد رصد لحركات السفن في هذا الميناء هناك فقط الآن في الإسكندرية في دمياط في بورسعيد في السويس يفترض في النصف الأول من هذا العام ينتهي هذا الرصد في ميناء سفاجا إذاً حتى على مستوى البنية التحتية هناك إشكال حتى قبل ظهور التحقيقات هل تنوون القيام بشيء صارم في هذا المجال؟

محمد أنور السادات: طبيعي يعني إن لابد أنه حيبقى فيه مناقشات خاصة بتشريعات عشان يبقى فيه نوع من إحكام الرقابة ويبقى قوانين واضحة عشان زي ما حضرتك تفضلت مسالة إن سفينة عمرها 35 أو 36 سنة وعمر افتراضي انتهى دي طبعاً لها معايير المسألة مش مسالة عمر الباخرة أكثر ما هو الباخرة دي صالحة ولا غير صالحة شهاداتها شهادات سليمة يتم التفتيش عليها بيتم تدريب عليها صيانتها تتم يعني فيه أمور أخرى إجرائية مهمة وضرورة إحنا بنشوف حوادث سفن جديدة تحصل لها حوادث فالعِبرة بمعايير السلامة والأمان هو ده المعيار الحقيقي يعني زي ما الأخ طارق القبطان طارق تفضل وقال وأنا أتفق معه في وجهة نظره اللي قالها إن اللي حصل في العبارة السلام 98 أنا أتصور إن وأنا أميل له إن الحريق اللي حصل في الجراج بتاع العبارة وطريقة إطفائها ربما يبقى تخللها ماء يعني كمية مياه غزيرة أو ربما حصل كمان تسريب في المياه من الرامب أو الباب اللي هو باب الجراج هذا اللي يمكن أدى لغرق المركب بالسرعة اللي كلنا شوفناها وسمعنا عنها.

محمد كريشان: نعم على كل سيد السادات يعني في الوقت يعني لو سمحت لي في الوقت الذي تتواصل فيه التحقيقات بطبيعة الحال في ملابسات الحادث قام أهالي الضحايا بمهاجمة قبطان سفينة أخرى تابعة للشركة مالكة السفينة الغارقة على خلفية معلومات راجت بأنه تجاهل عمداً كما يقولون إنقاذ ركاب السفينة الغارقة بينما كان يمر بسفينته بالقرب من مكان الحادث وقد أبلغت سلطات محافظة البحر الأحمر القبطان صلاح جمعة بإيقافه عن العمل إلى حين انتهاء التحقيقات؟

[شريط مسجل]

صلاح جمعة- قبطان سفينة سانت كاترين: أنا أول واحد عرف إن المركب غرقت أنا أول واحد عرف إن المركب غرقت وبعدين أنا اللي بلغت جميع الوحدات تتوجه لها عشان ينقذوها الساعة كم؟ كانت المركب ورائي بساعتين لحظة بلحظة..

مشارك أول: لماذا لم تساعدهم؟

صلاح جمعة: لحظة..

مشارك أول: افرض ابنك وسطهم..

صلاح جمعة: اسمع أنا كنت عديت طيب اسمع.. أنا عديت مكان المركب عديت مكان المركب بساعتين معي ألف وثمانمائة راكب معي ألف وثمانمائة..

مشارك ثاني: أنا راجل بحري وعلى مركب وأكلمك على ثقة الشركة قالت لك أكمل الرحلة الشركة قالت لك كمّل الرحلة كمّلت الرحلة الناس تموت وأنت عارف..

مشارك ثالث: ما أخذتهمش ليه؟ يا (كلمة نابية).

مشارك ثاني: ما تضربوش يا ابن (كلمة نابية) ما تضربوش..

مشارك ثالث: ما أخذتهمش ليه حرام على أهلك يا راجل..

مشارك ثاني: هو ربنا اللي حيجيب لنا حقنا..

مشارك ثالث: حرام على أهلك..

مشارك رابع- أحد أفراد السلطات في البحر الأحمر: أمر رئيس مجلس إدارة السلامة بالتحفظ على حضرتك ومنعك من العمل لحين البت في هذا التحقيق..

صلاح جمعة: خلاص ماشي..

مشارك رابع: تفضل على الشركة بتاعتك لو سمحت تفضل..

صلاح جمعة: خلاص..

مشارك ثالث: وما تطلعش لوحدك السفينة..

صلاح جمعة: طيب وحاجتي اللي هناك في السفينة..

مشارك ثالث: سنبعث لجنة تجيبها لك..

مراسل الجزيرة: حضرتك ممكن تقول لنا إيه اللي حصل؟

صلاح جمعة: بس لما ننتهي من التحقيقات..

محمد كريشان: مثلما قال القبطان صلاح جمعة التحقيق وحده هو الذي سيحدد المسؤوليات مَن أخطأ مَن قصّر ومَن تجاوز نتابع هذه المسألة بعد وقفة قصيرة فابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

إشكالية السلامة.. طائرة، قطار، مسرح

محمد كريشان: أهلاً بكم من جديد وحلقتنا تتناول أسباب وملابسات غرق العبارة المصرية وقد كان أحد المواطنين السعوديين روى لنا ما رآه ابنه الذي كان على متن العبارة المنكوبة وواكب غرقها وما أعقب ذلك من أعمال الإغاثة لنتابع..

[شريط مسجل]

مشارك خامس- والد أحد الناجيين السعوديين: بسم الله يقول انطلقنا من مينا ضبا الساعة السابعة تقريباً من بعد المغرب الساعة العاشرة بدأنا نشم في الحريق والدخان بلغنا القبطان العبارة هناك حريق قال ليس حريق بينما هذا من محركات العبارة بعد ذلك بدأ الحريق يشتد بلّغنا مرة أخرى قال هذا حريق بسيط ويتم السيطرة عليه ولا تخافوا طلبنا منه الرجوع إلى ضبا لأنها أقرب مسافة تقريباً ساعتين قال لن أرجع والأمر بسيط ولا يستدعي بدأ الدخان والحريق ازداد بدأنا ننزل تحت إلى الغرف ونبلغ الركاب النائمين بالخروج إلى الأعلى الأمر ازداد صعوبة الحريق بدأ يشتد طلبنا منهم إعطاءنا قوارب إنقاذ لم ينزلها ستر النجاة لا نعرف أين توجد بمساعدة بعض الآخر كنا نربط بعض بطوق النجاة الأمر اشتد إلى الساعة من الساعة العاشرة للساعة واحدة ونصف والحريق أشتد الأدهى والأمرّ إنه رأينا قبطان العبارة يركب على قارب صغير مع بعض معاونيه ويهرب من الاتجاه الآخر وترك الركاب إلى مصيرهم يقول بدأنا بمساعدة طوق النجاة في البحر من الساعة الواحدة والنصف توقيت السعودية إلى بعد المغرب اليوم الثاني بعدها كان قوارب أو عبارة سعودية تمّت إنقاذنا والذهاب بنا إلى الغردقة.

محمد كريشان: هذه شهادة أحد الناجين نقلاً عن ابنه بطبيعة الحال، قبطان بحري طارق جمال الدين بغض النظر عن تفاصيل عمر العبارة وغيرها إجراءات السلامة يعني صحيفة الأهرام اليوم صرّح لها بعض الناجيين بأن قوارب النجاة وأطواق النجاة لم تكن صالحة ولا كافية وبعضها به ثقوب أيضا بعض الصحف نقلت عن أن أفراد الطاقم لم يوزعوا سترات النجاة وقالوا لا تقلقوا لم يوزعوها يعني ظلت في المخزن ولم توزَّع هل هناك تقصير فيما يتعلق بإجراءات السلامة على الأقل معرفة الناس بها في رحلة مثل هذه بالمئات بها الناس؟

طارق جمال الدين: هو المفروض في العُرف البحري طبعا إن أول الناس أو الركاب ما بتطلع العبارة بيتم التنبيه عليهم بمكان سترة النجاة ويتنبه عليهم بالمخارج والأماكن اللي سيلجؤوا لها في حالة زي رحلة الطائرة بالضبط اللي حصل أعتقد وأيضاً طبقا للشواهد اللي إحنا رأيناها إن عدد الناس اللي لابسة أطواق النجاة والجثث اللي موجودة في البحر كمية كبيرة جدا الدليل على كده إن القبطان لما اكتشف إن هو لن يقدر يسيطر على الحريق أمر الركاب أنهم يطلعوا على السطح وده اللي جعل لما حصل الميل إن الركاب سقطوا من على المركب على السطح إما باللايف جاكيت أو بالرماصات اللي تتفتح أوتوماتيك طبعا في الحالة دي قوارب النجاة يبقى صعب نزولها نظرا للميل اللي حصل أو لأنها نزلت مقلوبة إنما عدد الجثث اللي موجودة في المياه بتدل أن الركاب كانوا على السطح لأن لو كان الكلام ده حصل دون توجيه أو أوامر للركاب كان يبقى معظم الركاب موجودين في المركب جوه المركب وغرقت بهم وأنا قعدت مع ناس من الناجين وقالوا هذا الكلام إنه صدرت لهم أوامر بأنهم يطلعوا على السطح ويقفوا على السطح لابسين اللايف جاكيت ولكن الترتيب بقى إن يُنزل الناس إزاي والرماصات إيه وبتاع أعتقد ما كانش فيه الكلام ده على حسب روايتهم هم إنما عدد الركاب الموجودين جثث في المياه..

محمد كريشان [مقاطعاً]: هناك أيضا قبطان لو سمحت لي هناك أيضا موضوع صفارة الإنذار أو الصفارة التي تطلب النجدة ذكرت التقارير أن هذه الصفارة خربانة مثلما يقولوا بالمصري يعني لم تعمل وبالتالي لم يستطيعوا نجدتها وهنا أريد أن نأخذ رأيك أيضا فيما ذكره القبطان صلاح جمعة الذي اتهمه الناس بأنه لم يتوقف هل يمكن أن نعذره بمعنى أنه لما يمر هو ليس سفينة نجدة هل له عذر في ألا يتوقف لأنه معه ألف وثمانمائة راكب؟

طارق جمال الدين: لا هو بالنسبة للقبطان صلاح جمعة معلش هو نسأل سؤال هو استقبل الاستغاثة منين؟ أنا أعتقد إن الاستغاثة هو لم يستقبلها من المركب ده استقبلها من ضابط ثاني المركب في الرماص في البحر الساعة ستة صباحا..

محمد كريشان: هو لم يستقبلها هو رآها أعتقد هو رآها السفينة؟

"
القبطان صلاح جمعة استقبل الاستغاثة من ضابط ثاني العبارة وهو على الرماص ولم يستقبلها من المركب وهو يغرق
"
طارق جمال الدين
طارق جمال الدين: لا هو استقبل الاستغاثة من ضابط ثاني العبارة في الرماص وبالتالي هو ما استقبلش استغاثة من المركب وهي تغرق المركب لما غرقت غرقت في حدود الساعة اثنين ونصف أو الساعة ثلاثة لأن انقطع الإرسال من اثنين ونصف أو ثلاثة وبالتالي هو استقبل الاستغاثة ستة ونصف..

محمد كريشان: ولكن عفوا يعني ماذا الإنقاذ لم يصل بسرعة حسب الرواية التي سمعها الرئيس مبارك من وزير الدفاع والإنتاج الحربي يعني أصلا الخبر لم يخرج إلا صباح الجمعة هذه الفترة الطويلة كلها يعني أين كانت؟

طارق جمال الدين: هو من الواضح إن ما كانش في استغاثة استقبلت من المركب نفسها يعني المركب نفسها لم تقم باستغاثة وبالتالي السلطات المعنية ما استقبلتش الاستغاثة..

محمد كريشان: لأن الصفارة عاطلة أصلا..

طارق جمال الدين: الله أعلم إيه السبب لا أد يقدر يحكم على السبب الآن إنما هو واضح إن المركب لم نستقبل منها استغاثة الجهات المسؤولة ما استقبلتش استغاثة منها وفي الوقت نفسه أول استغاثة استقبلت كانت الساعة ستة ونصف صباحا أو الساعة سبعة صباحا من الرماص وبالتالي القبطان صلاح جمعة وهو ماشي بألف وثمانمائة راكب لم يجد في الموقع اللي متحدد فيه الاستغاثة أي حاجة لم يرى شيء وبالتالي سيتوقف يبحث كيف يبحث فين إذا كان الموقع اللي منه الاستغاثة هو مش شايف فيه مركب تغرق وبالتالي هو استمر في خط سيره إنما نرجع نقول إن الاستغاثة أساس فيه استغاثة سلبية واستغاثة إيجابية الاستغاثة الإيجابية إن أنا أستقبل استغاثة جاية من مركب تغرق إنما الاستغاثة السلبية هو إن المفروض لما أكون من ميناء المغادرة وميناء الوصول أنا عارف إن المركب مغادرة الساعة ستة ونصف أو سبعة وستصل الموعد التقريبي للوصول الساعة اثنين ونصف يبقى المفروض هي على اتصال بالميناءين في خلال الرحلة لما الساعة اثنين ونصف والمركب لم تصل أبدأ أحقق بها اتصال الساعة ثلاثة الساعة ثلاثة ونصف الساعة أربعة كل ده وما فيش اتصال لابد من أن يكون هناك إجراء من الجهات المسؤولة أو من الشركة دون وصول استغاثة..

محمد كريشان: ما فيش اتصال حضرة القبطان ما فيش اتصال لأنه إذا اعتمدنا ما قالته جريدة الأخبار في عددها اليوم أصلا الميناء لا توجد فيه تجهيزات لرصد تحركات السفن يعني تستقبل ماذا؟ حتى لو كان..

طارق جمال الدين: لا آسف ميناء سفاجا هناك تجهيزات لرصد حركات السفن في ميناء سفاجا طبعا لأن الكلام ده مش دقيق..

محمد كريشان: هذه جريدة الأخبار المصرية اليوم هي التي قالت هذا الكلام..

طارق جمال الدين: معلش حضرتك هذا الكلام مش دقيق..

محمد كريشان: هي اللي قالت هذا الكلام..

طارق جمال الدين: لا مش دقيق..

محمد كريشان: ولكن مع ذلك..

طارق جمال الدين: لا بس برضه إحنا نقدر نقول المسافة اللي حصل فيها الحادث على مسافة من ميناء سفاجا يعني ده أكثر من ستين ميل من ميناء سفاجا هل ميناء سفاجا سترصد الوحدات البحرية المبحرة على مسافة أكثر من ستين ميل؟ ما فيش رادار في العالم يجيب أكثر من عشرين خمسة وعشرين ميل لما تقول ميناء سفاجا المفروض ترصد على ستين ميل ده مش منطقي إنما في الحالة دي أنا أستقبل باللاسلكي..

محمد كريشان: لو سمحت لي أنتقل إلى بالنائب محمد أنور السادات يعني في نهاية الحلقة فيما يتعلق بتعدد الحوادث في مصر الطائرات القطارات العبارات هل هناك حالة تسيب في هذا الموضوع تحتاج إلى وقفة على الأقل من مجلس الشعب في انتظار أن تتحرك الحكومة كما يطالب البعض؟

محمد أنور السادات: ليس بهذا الحد طبعا إنما أيوه إحنا ممكن محتاجين والناس وهو ده دورنا كنواب للشعب محتاجين وقفة مع كل ما هو يعني إذا كان يشترط تشريعات جديدة أو قوانين جديدة لأن الحمد لله إحنا نقول مصر بخير ولكن الحوادث تحصل في كل دول العالم المشكلة إن الناس عايزة تطمئن إن هناك إذا كان فيه أحد متسبب المتسبب ده يحاسب ويعاقب المسألة مش مسألة تعويضات وفلوس المسألة الناس عايزة تطمئن إن فيه حساب وفيه عقاب أياً كان المتسبب والمسؤول عن الكارثة اللي حصلت وزي ما إحنا عارفين دي كارثة يعني تمس كل الناس البسطاء والغلابة اللي هم عادة يستخدموا العبارات في تنقلاتهم إذا كان في الحج أو في العمرة يعني إن شاء الله الفترة الجاية دي هيبقى فيه مناقشات ويبقى فيه إعادة نظر في كل ما هو متعلق بالتشريعات أو القوانين إذا كان هناك فيه ثغرات أو حاجة عشان ما تتكررش مثل هذه المآسي يعني إن شاء الله.

محمد كريشان: للتوضيح ما ذكرته قبل قليل فيما يتعلق بالأخبار المصرية حضرة القبطان الكلام قاله العميد عمرو عارف وهو مدير مركز العمليات بقطاع النقل البحري جريدة الأخبار نقلت عن لسانه بأنه لم تكن هناك تجهيزات لرصد تحركات السفن في ميناء سفاجا وبأنه ينتظر أن تنتهي خلال النصف الأول من هذا العام هذا للتوضيح شكرا لك النائب محمد أنور السادات شكرا أيضا للقبطان البحري طارق جمال الدين المستشار التنفيذي للشركة المتحدة للخطوط البحرية وبالطبع التحقيق المنصف والمستقل هو الذي سيحدد المسؤوليات بشكل واضح شكرا بهذا نصل إلى نهاية هذه الحلقة من برنامجنا بإشراف نزار ضو النعيم كالعادة بإمكانكم المساهمة في اختيار المواضيع والمقترحات بإرسالها إلى العنوان الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا بإذن الله قراءة جديدة فيما وراء خبر جديد في أمان الله.