- اللجنة بين الاستقلالية والتبعية للحكومة
- رسم سياسات الجالية المسلمة ومَن يمثلها


ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم في برنامج ما وراء الخبر, نحاول في حلقة اليوم التعرف على ما وراء تشكيل الحكومة البريطانية لجنة لاجتثاث التطرف من أوساط الجالية المسلمة هناك ونطرح فيها تساؤلين اثنين: ما الذي يمكن أن تقدمه اللجنة بعد أن رسمت بريطانيا سياستها ضد ما تصفه بالإرهاب؟ ومَن يمثل المسلمين في الغرب في طرح وجهة نظرهم في قضاياهم؟ قالت صحيفة الجاردين البريطانية إن توني بلير رئيس الوزراء البريطاني شكل لجنةً غالبية أعضائها من الإسلاميين وأنه سيناط بها مساعدة حكومته في جهودها من أجل التصدي للإرهاب, مبادرة بلير لاقت انتقادات من أوساط يمينية اعترضت على دعوة طارق رمضان وعنايت بنجلاوالا للمساهمة فيها وذلك بدعوى مساعدتهما للإرهاب في فلسطين والعراق على حد قولها.

اللجنة بين الاستقلالية والتبعية للحكومة

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: اللجنة المثيرة للجدل تتكون من ثلاثة عشر عضوا مهمتهم إعداد تقارير وتوصيات تُرفع إلى الحكومة في سبتمبر المقبل لترشدها في التصدي لما تراه نزوعا نحو العنف عند مسلمي بريطانيا. المعترضون عليها أوساط يمينية لم تتعاطف يوما مع المسلمين وقضاياهم, لا يناهضون أهدافها وإنما يرفضون وجود كل من الباحث الإسلامي طارق رمضان وعنايت بنجلاوالا المسؤول الإعلامي للمجلس الإسلامي البريطاني في عضويتها أما المبرر فهو تهمة تقليدية مستهلكة تتمثل في تعاطف العضوين المعنيين مع ما يعتبرونه إرهابا فلسطينيا وعراقيا. بريطانيا المنقسمة على نفسها في كيفية إدارة المعركة مع الإرهاب يرى بعض مواطنيها أن حكومتهم محقة في الاستعانة بأصوات مسلمة مثقفة لتكسب حربها تلك عوضا عن الاستماع إلى صحف الإثارة التي تستسلم بسهولة للأحكام المسبقة حتى وإن كان من ضمنها حفيد الإمام حسن البنا مؤسس جماعة الإخوان المسلمين وابن أحد قيادييها إذ قد تتطلب الحرب على الإرهاب الإنصات إلى شخصية وجدت لها مكانا في قائمة مجلة التايم لأكثر مائة شخصية مرشحة للتأثير في مجريات القرن الحادي والعشرين.

ليلى الشايب: ومعنا في هذه الحلقة محمد صوالحة نائب رئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا ومارتن برايت الكاتب الصحفي بصحيفة الأوبزيرفر والمتابع لشؤون الجالية الإسلامية في بريطانيا, نبدأ مع السيد محمد صوالحة، برأيك سيد صوالحة لماذا قررت بريطانيا تشكيل هذه اللجنة الآن وليس قبل ذلك؟

محمد صوالحة– نائب رئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا: بسم الله الرحمن الرحيم, اسمحي لي أولا أن أوضح أن يعني هذه اللجنة شُكلت في الحقيقة منذ مدة ليس الآن منذ ما يقارب يعني ثلاثة أسابيع أو يزيد وهي لجنة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني ما أقصده سيد صوالحة إنه بعد تفجيرات لندن بالتحديد يعني وليس قبل هذه التفجيرات.

"
وزارة الداخلية البريطانية شكلت لجنة لاجتثاث التطرف تتكون من سبع لجان إثنتان منها للبحث في أسباب التطرف وشؤون المرأة، وثالثة في قضايا التعليم ورابعة في قضايا المساجد وتدريب الأئمة وغير ذلك
"
         محمد صوالحة

محمد صوالحة: نعم هي بعد تفجيرات لندن, طبعا بعد تفجيرات لندن كانت رئاسة الوزراء وكذلك وزارة الداخلية ووزارة الدفاع كل من هذه الجهات كان له برنامجه في التعامل مع الجالية المسلمة. وزارة الداخلية هي التي شكلت هذه اللجنة وهي لجنة من سبعة لجان هذه اللجان تتناول قضايا مختلفة في اهتمامات الجالية المسلمة, هذه اللجنة يعني للبحث في أسباب التطرف عند الشباب الجالية, لجنة أخرى في.. تتعلق بشؤون المرأة وثالثة في قضايا التعليم ورابعة في قضايا المساجد وتدريب الأئمة وغير ذلك, أنا أعتقد أن الحكومة البريطانية الآن تجد نفسها أمام واقع جديد, التعامل.. ضرورة التعامل مع الجالية المسلمة وفهم الأسباب الحقيقية لما جرى في السابع من يوليو وفي الحادي والعشرين منه كذلك بالتالي يعني قامت وزارة الداخلية بتشكيل هذه اللجان, أنا أعتقد أن تشكيل هذه اللجان خطوة جيدة لفهم يعني الجالية المسلمة ومشكلاتها, دون فهم مشكلات الجالية ودون التعرف على أحاسيس الجالية وعلى اهتمامات شباب الجالية لا يمكن التعامل معهم وحل المشكلات. أنا أعتقد أن ما جرى في 7/7 وفي 21/7 كان عرضا لأسباب أخرى, المطلوب من هذه اللجان الآن أن تبحث في أسباب هذا العرض أسباب هذا الذي جرى, إذا نظرنا إلى اللجان على هذا الأساس فأعتقد أنها ستكون خطوة جيدة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لكن سيد صوالحة يعني طبيعة تقسيم هذه اللجان إلى العناوين التي ذكرتها شباب أو لجنة المرأة لجنة الشباب إلى غير ذلك هل يمكن أيضا أن تعطينا فكرة عن طبيعة مهام هذه اللجنة؟

محمد صوالحة: يعني وزارة الداخلية عندما شكلت هذه اللجنة أرادت أن تبحث في أسباب التطرف عند الشباب المسلمين, لماذا ينحاز بعض هؤلاء الشباب إلى التطرف؟ بالتالي كيف يمكن التعامل مع هذه الظاهرة؟ أعتقد أن هذه قضية مهمة ويعني من طرفنا نحن شجعنا ذلك, شجعنا يعني تأسيس هذه اللجان بشكل عام وليس هذه اللجنة على وجه التحديد, هذه اللجنة يعني ربما أخذت شهرتها من الهجوم الذي تعرضت له منذ اليوم الأول من طرف كُتاب اليمين وأنصار إسرائيل على وجه التحديد حتى أن الـ (Jewish Board of Deputies) وهو الجهة التي تمثل اللوبي الصهيوني في البلد هنا اعترضت رسميا على تعيين عنايت بنجلاوالا رئيسا لهذه اللجنة وطالبت وزارة الداخلية بأن تتم تنحيته, أعتقد أن يعني أن هذا لم يكن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: اعترضت أيضا على وجود طارق رمضان ضمن هذه اللجنة.

محمد صوالحة: واعترضت لاحقا على وجود طارق رمضان لكن في البداية اعترضت على أن يكون عنايت بنجلاوالا هو رئيس هذه اللجنة, وزارة الداخلية إلى الآن رفضت هذا الاعتراض ولأن عنايت والدكتور البروفيسور طارق رمضان من الشخصيات المرموقة والمعتبرة في هذا البلد وبالتالي معرفة يعني وجهة نظرهم في هذه القضية أمر مهم جدا.

ليلى الشايب: طب نتحول إلى مارتن برايت أيضا في لندن وسؤالي أيضا ربما حول التوقيت.. توقيت تشكيل هذه اللجنة, المنتقدون يقولون إنها مجرد دعاية لأنها لم تأت إلا بعد لوم شديد لتوني بلير بأنه تجاهل الجاليات المسلمة وقتا طويلا, كيف تردون؟

مارتن برايت– الكاتب في صحيفة الأوبزيرفر: أعتقد بأنه من غير العادل على الحكومة أن نقول بأن هذه هي مجرد دعاية.. القول بأنها مجرد دعاية فماذا باستطاعة الحكومة أن تفعل؟ لقد فتحت مجالا للحوار هنا وكان ذلك منذ مدة وهذه اللجنة من وجهة نظري تبدو جدية جدا وتحاول الوصول إلى أكبر شريحة وإنها تريد أن تحاول معالجة الميل نحو التطرف في الجاليات الإسلامية, لا أعتقد بأنه يمكن النظر إليها بأنها دعاية ولكنها محاولة للحوار وربما لدي تساؤلات عن الأعضاء ولكنني أشجع بأنه يجب أن يكون هناك حوار بين الحكومة البريطانية وبين المسلمين ولذلك حول العالم فلماذا لا في بريطانيا؟

ليلى الشايب: لكن سيد برايت تقول أن الحكومة من خلال تشكيل مثل هذه اللجان تسعى إلى تشجيع الحوار مع الجاليات الإسلامية ولكن أسألك بعد الإجراءات الصارمة وحتى الخطيرة على حقوق الإنسان في بريطانيا مثل الطرد التعسفي والاعتقال التعسفي وغير ذلك والتي فيها إخلال لبريطانيا بالتزاماتها في مجال حقوق الإنسان, ماذا بقي لهذه اللجنة من دور يمكن أن يكون إيجابي في وسط هذا الخضم؟

مارتن برايت: إنني أوافق بأنه يمكن أن يكون هناك خلط, فهناك مثلا ما تقوم به الحكومة من جهة من اعتقال الأشخاص دون محاكمة وكذلك انتهاك بعض حقوق الإنسان للأشخاص في بريطانيا وفي الوقت نفسه تريد أن تفتح حوارا ولكني أعتقد بأن ذلك جاد, لا أعتقد بأن ذلك دعاية, لا أعتقد بأن الحكومة تريد أن تقع الجالية الإسلامية بأن السبب وراء اعتقالها وملاحقتها للأئمة لأنهم يريدون أن يحافظوا على أمن الشعب البريطاني, أنا لست هنا لأواجه الحكومة ولكن بأن هناك بعض الأشخاص قد تم اعتقالهم دون محاكمة ولكنني أعتقد بأنه من المبكر أن يتم القفز إلى نتائج ولهذه اللجنة التي قررت تشكيلها وزارة الداخلية وخاصة بوجود أشخاص مثل طارق رمضان الذي تم انتقاده بشكل كبير في ذلك البلد, لذلك أعتقد بأنه يجب أن يُعطُوا فرصة.

ليلى الشايب: السيد محمد صوالحة يعني المعلومة التي ساقها للتو مارتن برايت حول مَن الذي شكل هذه اللجنة, قال أن الداخلية البريطانية هي التي شكلتها وعلمنا أيضا أن الاجتماع الأول لهذه اللجنة عُقد في مقر وزارة الداخلية, هذا يطرح تساؤلات عن طبيعة ومقاييس اختيار أعضاء هذه اللجنة.

محمد صوالحة: يعني دعيني أنا أكمل الفكرة التي ذكرتها قبل قليل, وزارة الداخلية أعلنت عن تشكيل هذه اللجنة بعد إجراءات أو بعد الإعلان الذي أو الخطاب الذي أعلنه رئيس الوزراء والذي أعلن فيه مجموع الإجراءات التي تم الإشارة إليها, هذه الإجراءات أو هذا الخطاب ترك أثرا يعني سيئا في نفوس الجالية المسلمة, كان هناك نوع من الاحتقان نوع من الغضب وخاصة أنه لم تتم استشارة الجالية أو قيادات الجالية بشكل رئيسي, الآن وزارة الداخلية قامت يعني باستشارات معينة ثم اختارت هذه المجموعات من الناشطين.. المعيار الرئيسي أنه من الناشطين في صفوف الجالية وبعض الأكاديميين, هذا هو المقياس الرئيسي لاختيار هؤلاء وهم بشكل عام مجموعة من الذين يحظون باحترام الجالية, أنا أعتقد أن النقطة الأساسية في هذا الموضوع تكمن في يعني في مدى تفاعل الحكومة لاحقا مع توصيات هذه اللجنة بمعنى هذه اللجنة حسب يعني القرار بتشكيلها هي لجنة استشارية, لجنة تضع تصورات, لجنة ليس لها يعني الحق في فرض شيء وبالتالي الأمر سيتوقف في النهاية على الحكومة نفسها في قبول أو عدم قبول الإجراءات والتوصيات التي ستطرحها هذه اللجنة.

ليلى الشايب: شكرا لك سيد محمد صوالحة تبقى معنا وهذا بالضبط ما سنطرحه للنقاش بعد هذا الفاصل, هل ستستمع الحكومة البريطانية لتوصيات وربما مطالب هذه اللجنة انتظرونا؟

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد, حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر تبحث في التعرف على ما وراء لجنة شُكلت لاجتثاث التطرف من أوساط مسلمي بريطانيا, سيد مارتن برايت في لندن برأيك الاستعانة بفكر شخصيات من نوع طارق رمضان هل يعني أن توني بلير غير من سياساته القديمة التي كانت تعتمد استبعاد الإسلام السياسي والإسلاميين السياسيين الذين حاربوا أو عارضوا الحرب على العراق بعد أن كان في الأيام الأولى يسعى ويحرص على تقريب الإسلام أو الاقتراب من الإسلام التقليدي في بريطانيا؟

مارتن برايت: أعتقد بأن ذلك هو تغيير بالتأكيد ونحن نعلم من قِبل وزارة الداخلية بأنه قد تم إرشاده بشكل كبير أن يبدأ بالانخراط مع أشخاص مثل طارق رمضان والتفاعل معهم فهناك كانت حملة تشويه سمعة لطارق رمضان بسبب أنه مُنع من فرنسا وكذلك من الولايات المتحدة ولذلك فهذه تُعتبر خطوة شجاعة من قِبل توني بلير وأعتقد بأنها تشكل تغيرا ويجب أن أركز بأن ذلك يثير بعض الخلط أو يوجد فيه بعض الأمور الغير مفهومة وهي بأن القوة الداعمة والفاعلة ضمن.. للتحفظ ضمن الجالية الإسلامية هي السياسة الأميركية البريطانية الخارجية وكذلك حربها في العراق واستمرار دعمها للولايات المتحدة وإسرائيل وسيكون من الصعب جدا مواجهة ذلك وكيف سيكون توني بلير التعامل مع هذه القضية, أعتقد بأن ذلك مستحيل فربما يستمع الآن ولكن ما ستكون النتائج؟ هذا أمر غير واضح.

ليلى الشايب: تصف سياسة توني بلير الجديدة بالخطوة الشجاعة ولكن هناك مَن يرى أنها نوع من الاستسلام لمن سماهم الأصوليين الذين قال عنهم إنهم لن يستطيعوا تغيير نمط حياة البريطانيين ثم يعود بعد ذلك ويقول إن قواعد اللعبة قد تغيرت الآن, أليس هذا نوع من الاستسلام لمنطق من يسميهم توني بلير الأصوليين؟

مارتن برايت: إن ربما هناك من يناقش بأن ذلك استسلام أو يجادل بذلك وربما لن تفاجؤوا بأنكم سترون في صحافة الجناح اليميني أو الأحزاب اليمينية بعض الغضب تجاه هذه السياسة ولكن من الناحية السياسية فإنه من المنطق إدخال طارق رمضان لأنه ليس إرهابيا بل إنه رجل يحظى باحترام داخل الجاليات الإسلامية والعالم الإسلامي ولكنه من المهم..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: ولكنه مرفوض, لكن طارق رمضان مرفوض من أميركا وعلى الأقل رفضت السلطات الأميركية منحه تأشيرة وكذلك الأمر بالنسبة لفرنسا منعته مؤخرا على ما يبدو من دخول الأراضي الفرنسية ومزاولة نشاطه الأكاديمي, أليس هذا أيضا ربما تعارض جديد وحديث العهد من توني بلير مع خط السياسة الخارجية والسياسة الأمنية الأميركية التي يعني درج على اتباعها ربما بحذافيرها أيضا؟

مارتن برايت: إنه بالطبع يُعتبر أمر مثير للاهتمام لا يمكنني أن أنكر ذلك فلست أدري إذا كان ذلك.. يوجد هناك تناقض فهو بالطبع يقول بأن المبادئ البريطانية التقليدية التي كانت دائما مع وزارة الداخلية تشجع الحوار مع الإسلاميين وبالطبع بأنه كان يبدو واضح بأنه هو استمع إلى استشارة مستشاريه بأنه يجب أن يغير من سياسته مع الولايات المتحدة ولكن أعتقد ما هو مثير للاهتمام هو كيف يبرر ذلك وجود ذلك الشخص في اللجنة الذي كان في الماضي دعم أسامة بن لادن وكمحارب ومجاهد وعُرف عنه بمعاداة السامية بشكل كبير ولكنه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: سيد مارتن برايت كل هذه يعني اتهامات لا تزال محل شك وأكثر من مرة طارق رمضان دفعها عن نفسه ونفى عنه أي اتهام في هذا المعنى وهذا السياق, سيد محمد صوالحة الآن كما هو واضح هناك سياسات جديدة خاصة بالمسلمين في بريطانيا سؤالي لك مَن يرسم هذه السياسات؟



رسم سياسات الجالية المسلمة ومَن يمثلها

محمد صوالحة: اسمحي لي أقول يعني في البداية الخطوة التي نتحدث عنها وهي تشكيل هذه اللجنة خطوة إيجابية ولكنها ليست كبيرة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب هل يمكن الاختصار سيد صوالحة رجاء لأن الوقت بدأ يمضي.

محمد صوالحة: نعم هذه خطوة وسيطة ولكنها ليست كبيرة هذه لجنة استشارية ربما يُأخذ بشيء من مقترحاتها وربما لا يأخذ بها نهائيا, المحك الرئيسي هو ما سيتم إقراره من قوانين في وسط.. عندما يدعى البرلمان إلى الانعقاد في وسط الشهر القادم في وسط سبتمبر, هذا هو المحك الرئيسي إذا تم إقرار كل القضايا التي تحدث عنها توني بلير ثم بعدلك وُجدت هذه اللجنة فلا قيمة لهذه اللجنة ولا قيمة لمقترحاتها, مَن الذي يرسم السياسات تجاه الجالية المسلمة؟ إلى الآن الذي يرسم السياسات تجاه الجاليات المسلمة هو الحكومة ووزارة الداخلية والأجهزة الأمنية بشكل أساسي ونحن نعتقد أنه لم يتم يعني إقامة حوار حقيقي بين الجالية المسلمة وبين الحكومة إلى الآن, هناك حوار ولكن هذا الحوار في تصوري يحتاج إلى تطوير لأن المسلمون في هذه البلد..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: هذا الحوار سيد صوالحة هل يمكن أن يؤدي إلى إقامة مؤسسات وهيئات خاصة بالمسلمين على غرار مجلس مسلمي فرنسا مثلا؟

"
لدينا مؤسسات تمثل الغالبية العظمى من الجالية المسلمة وتقوم بتمثيلهم ونحن بحاجة إلى تطويرها وبحاجة إلى أن تفتح الحكومة حوارا حقيقيا مع الجالية المسلمة كما هو الحال مع الجالية اليهودية وغيرها
"
        محمد صوالحة

محمد صوالحة: يعني نحن لدينا الكثير من المؤسسات هذه المؤسسات تقوم بتمثيل الجالية المسلمة وإن كان يحلو لبعض يعني لبعض كتاب اليمين أن يرفضوا تمثيل هذه المؤسسات ولكن واقع الحال أن هذه المؤسسات تمثل الغالبية العظمى من الجالية المسلمة, لا تحتكر.. لا تدعي أنها تحتكر تمثيل الجالية المسلمة ولكن تمثل قطاع واسع وشريحة واسعة من الجالية المسلمة, يمكن أن نحن بحاجة إلى أن نطور مؤسساتنا, بحاجة إلى أن يعني نعمل أكثر وأن يكون أن تفتح الحكومة حوار حقيقي مع الجالية المسلمة كما هو الحال مع الجالية اليهودية والجالية الهندية وغيرها, نحن نريد أن ينتهي ما يمكن تسميته بقايا العنصرية في التعامل مع المسلمين, هناك الجهة الوحيدة التي ما يزال يعني من المسموح الهجوم عليها والإساءة إليها والتعامل معها بقلة احترام هي الجالية المسلمة, الهجوم التي تتعرض له الجالية المسلمة لا تتعرض له أي جالية أخرى ولذلك نحن نعتقد أنه ما لم يكن هناك..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب سيد صوالحة دعني أسأل السيد مارتن برايت عن موقف مثلا اليمين أو التيارات اليمينية الموالية لإسرائيل التي تعيش في بريطانيا موقفها من تمثيل المسلمين في أي من هذه الهيئات أو المؤسسات, مثلا الناطق باسم مجلس النواب اليهود قال إنهم يدفعون الحكومة البريطانية لتكون حذرة ومسؤولة في اختيار أعضاء هذه اللجنة, هل يحق لهؤلاء أن يتدخلوا في مسائل كهذه واختيارات الحكومة البريطانية؟

مارتن برايت: أعتقد بأنه حق أي حزب في أي ديمقراطية أن تعبر عن وجهة رأيها وفيما يتعلق بهذه اللجنة وبأن هؤلاء الأشخاص الموجودون في اللجنة لم يتم انتخابهم ولكن أعضاء البرلمان والأحزاب يتم انتخابهم فإذاً ذلك هو حقهم, لا يوجد هناك عضوية تامة الآن وإنه من حق أي أحد أن يتساءل عن هذه اللجنة.

ليلى الشايب: سيد محمد صوالحة أخيرا هذه اللجنة يفترض أن تقدم تقرير في نهاية شهر سبتمبر لا ندري إن كان سيتضمن هذا التقرير مطالب أو استشارات أو نصائح للحكومة البريطانية, إن جاز لكم تقديم مطالب معينة للحكومة البريطانية باختصار هل يمكن أن تذكر لنا عناوين هذه المطالب؟

محمد صوالحة: باختصار أنا أعتقد إنه هناك يعني مجموعة محددة من المطالب القضية الأولى هو أن يتم التعامل مع الجالية المسلمة باحترام وبدون تمييز لأن الجالية المسلمة هي الجالية كما ذكرت قبل قليل الجالية الوحيدة التي يمكن الهجوم عليها ويمكن يعني الإساءة إليها ويمكن اتهامها بشتى التهم مثل الحديث اللاسامية.. تهمة اللاسامية الجاهزة لكل مَن يريد أن ينتقد حتى سياسات إسرائيل, الجالية المسلمة هي الجالية الوحيدة التي يتم الهجوم عليها, الجالية المسلمة هي الجالية التي يعني ليس أمامها فرص حقيقية يعني على سبيل المثال المسلمين غير مُمَثلين في مؤسسات الدولة بالشكل الصحيح نسبة المسلمين تقترب من 3% إلى 4% تقريبا بينما عدد النواب المسلمين في الدورة الماضية كان اثنين والآن أربعة بينما حسب النسبة يمكن أن يكون العدد ما يقارب من عشرين إلى أربعة وعشرين عضو, موضوع العدالة في السياسة الخارجية وبالذات في الموضوع العراقي وموضوع فلسطين أعتقد أن هذه قضايا مهمة ومؤثرة جدا على الشباب المسلمين في داخل بريطانيا, إذا أرادت الحكومة البريطانية أن تحل المشكلة من جذورها فيجب عليها أن تنظر إلى أسباب حل هذه الإشكاليات التي تعاني منها الجالية المسلمة, بدون ذلك إذاً نحن نتعامل مع أعراض وليس مع أصل المرض.

ليلى الشايب: السيد محمد صوالحة نائب ورئيس الرابطة الإسلامية في بريطانيا شكرا لك وأيضا أشكر مارتن برايت الكاتب والصحفي بصحيفة الأوبزيرفر والمتابعة لشؤون الجالية الإسلامية في بريطانيا, مشاهدينا انتهت حلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر بإمكانكم المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة, ننتظر تعليقاتكم ومقترحاتكم على عنوان برنامجنا الإلكتروني indepth@aljazeera.net غدا إن شاء الله قراءة جديدة في ما وراء خبر جديد إلى اللقاء.