- القمة العربية بين التأجيل والإلغاء
- مصير ملفات القمة المؤجلة

- القضايا العربية ومسؤولية الشعوب


جمانة نمور: أهلا بكم، نحاول في حلقة اليوم من ما وراء الخبر التعرف على ما وراء طي ملف القمة العربية الطارئة التي كان الرئيس المصري حسني مبارك دعا إلى عقدها في شرم الشيخ مطلع الشهر الجاري ونطرح فيها تساؤلات ثلاثة، هل طوى التأجيل صفحة القمة العربية الطارئة؟ إلى أين ينتهي المطاف بالقضايا التي كانت القمة تعتزم مناقشتها؟ وبعيدا عن الاحتجاج السلبي هل وفت الشعوب العربية بمسؤولياتها تجاه قضاياها؟ للمرة الثانية أُجلت القمة العربية التي كان الرئيس المصري حسني مبارك دعا إلى عقدها في شرم الشيخ في الثالث من الشهر الجاري، بين الدعوة وتأجيلها أحداث عديدة شهدها العالم العربي من السعودية التي ودعت الملك فهد إلى موريتانيا التي انقلب الجيش فيها على الرئيس، هل كان تأجيل القمة بتأثير من هذه المستجدات أم أن أسباب أخرى تقف وراء ذلك؟ هذا وكان الرئيس المصري حسني مبارك دعا أواخر يوليو/ تموز الماضي إلى قمة عربية استثنائية تعقد في منتجع شرم الشيخ لبحث التطورات في الملفين الفلسطيني والعراقي وقضايا الإرهاب وخلال الأسبوع الماضي تأجلت القمة إثر الإعلان عن وفاة العاهل السعودي فهد بن عبد العزيز وأعلنت الجامعة حينها أن التأجيل سيكون لأيام قليلة لكن الأمين العام للجامعة عمرو موسى قال في بيان له في وقت لاحق إن من المستبعد أن تعتقد القمة غير العادية خلال الأيام القليلة المقبلة وأضاف البيان أن وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا لهم في مطلع سبتمبر/ أيلول المقبل واصفا الاجتماع بأنه مناسب وأنه يشكل فرصة هامة لتدارس الموقف والإعداد لعقد القمة. معنا في هذه الحلقة من القاهرة هشام يوسف مدير مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية وعبد الله السناوي رئيس تحرير صحيفة العربي الناصري أيضا من القاهرة وينضم إلينا من العاصمة الأردنية عمّان النقابي والنيابي السابق ليث شبيلات، سيد هشام لماذا التأجيل؟



القمة العربية بين التأجيل والإلغاء

هشام يوسف- مدير مكتب الأمين العام لجامعة الدول العربية: كما ذكرتم في التقرير في مقدمة هذا البرنامج التأجيل حدث بسبب وفاة عاهل المملكة العربية السعودية المغفور له الملك فهد وهذا هو سبب التأجيل.

جمانة نمور: وبعد ذلك يعني الحداد يكون أيام معدودة، لمَ أجلت مرة ثانية؟

"
لم تؤجل القمة للمرة الثانية ولكن كانت هناك مشاورات للعمل على التوصل إلى توقيت يتناسب مع القادة، وستستمر  المشاورات إلى أن يتم انعقاد مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية لاستكمال الإعداد للقمة
"
  هشام يوسف

هشام يوسف: نعم، لم تؤجل مرة ثانية ولكن كانت هناك مشاورات للعمل على التوصل إلى توقيت يتناسب مع أكبر عدد ممكن من القادة العرب ولم يتم التوصل إلى توافق حول التاريخ حتى الآن وستستمر هذه المشاورات في الأيام القليلة القادمة والأسابيع القليلة القادمة إلى أن يتم انعقاد مجلس الجامعة على مستوى وزراء الخارجية كما ذكرتم أيضا في التقرير لاستكمال التدارس حول الوضع القائم والإعداد للقمة التي نأمل أن تنعقد في أقرب فرصة ممكنة.

جمانة نمور: ولكن أليس من المستغرب أن تأخذ إذاً نقاشات في قمة اتخذ القرار بها أسابيع عديدة بينما كانت قررت أن تعقد في خلال أسبوعين في البداية؟

هشام يوسف: نعم هناك لدى البعض تساؤلات حول طول الفترة التي تطلبها هذا التشاور والتنسيق ولكن هذه هي الحال في بعض الأحيان إن الأمور تتطلب التشاور والتنسيق وارتباطات والتزامات القادة العرب في بعض الأحيان تؤدي إلى عدم التوصل إلى توافق بالسرعة التي يأملها البعض ولكن الأمر مازال محل مشاورات ونأمل أن تعقد في أقرب فرصة ممكنة.

جمانة نمور: يعني سيد عبد الله السناوي الرئيس المصري في دعوى للقمة قال يجب أن تعقد من أجل بلورة موقف وتحرك مشترك إزاء ما يحدق بأمتنا من مخاطر وتحديات، برأيك هل انتفت مثلا المخاطر أم أن التحديات لم تعد تستوجب قمة طارئة على الأقل يعني أصبح الآن بالإمكان أن يأخذ أو تأخذ الجامعة العربية وقتها في التحضير لها؟

عبد الله السناوي- رئيس تحرير جريدة العربي الناصري: يعني في حقيقة الأمر عنوان هذه الحلقة القمة العربية من المهد إلى اللحد، هو تعبير يبدو قصير لكنه ينطوي على قدر من الحقيقة، هناك اعتقاد واسع لدى الرأي العام أن مؤسسة القمة العربية أصبحت عاجزة ولم يعد لها دور موضوعي وغير قادرة على تلبية التحديات الصعبة التي تمر بها الأمة العربية، راجعي من فضلك مواقف القمة العربية من الملف العراقي أو من الملف الفلسطيني، هناك نوع من أنواع اليأس الحقيقي.. في الملف العراقي على سبيل المثال ما هو مطلوب الآن من القمة العربية؟ هل تلاقي بالضبط القمة العربية.. هل تضفي نوع من أنواع الشرعية على الحكومة العراقية الحالية؟ هل تطالب.. هل تجرؤ أصلا على أن تطالب بانسحاب القوات الأميركية والبريطانية وفق جدول زمني؟ الجامعة العربية.. القمم العربية لم تجرؤ حتى الآن على مثل هذه التصورات بل بالعكس اعترفت بالحكم الانتقالي في العراق ووزير خارجية العراق وعينته سلطة احتلال هو موجود في المؤسسة الرسمية العربية، في فلسطين ما هو آخر موقف اتخذته القمم العربية؟ آخر موقف يعتد به هو ما أصدرته قمة بيروت أو ما سمي بمبادرة السلام العربية، في اليوم التالي الدبابات الإسرائيلية سحقت مواقف القمة العربية وقرارات القمة العربية ومبادرة الأمير عبد الله، ما هو الموقف الذي اتخذته القمة العربية بعد ذلك بسنوات؟ لا شيء تقريبا، دعيني أذكرك وأذكر المشاهدين وأنا كلي أمل في أن تكون هناك قمة عربية حقيقية وكلي أمل في أن تكون هناك نظام إقليمي عربي لكن دعينا نتذكر الحقيقة، الحقيقة خلال الأيام الماضية عندما حدث الانقلاب العسكري في موريتانيا.. عفوا عندما حدث الانقلاب العسكري في موريتانيا علي بن فال استقبل في اليوم التالي للانقلاب سفراء أميركا وإسرائيل وفرنسا وروسيا ولم يفكر في استقبال سفير عربي واحد، معنى هذا أن هناك مشكلة حقيقة في القمم العربية وفي المؤسسة الرسمية العربية ولا أحد يأخذها على محمل الجد وهذا أمر مؤسف للغاية.



مصير ملفات القمة المؤجلة

جمانه نمور: على كلٍ نعم يعني السيد عبد الله السناوي طرح المواضيع التي قيل أنها كانت السبب الرئيسي وراء القمة، لخصها حينها الرئيس مبارك بموضوع المستجدات على الساحة الفلسطينية، الموقف في العراق، يعني حينها سيد ليث شبيلات كتاب كثر ومحللون كثر ناقشوا أسباب هذه الدعوة للقمة طرحوا تساؤلات حول هذه الأسباب من نوع الذي استمعنا إليه الآن من السيد عبد الله السناوي، برأيك هذا التأجيل هل يضيف تساؤلات جديدة؟

ليث شبيلات- نقابي ونيابي سابق في الأردن: طبعا أنا أوافق الأخ عبد الله على كل ما قاله، القمة ما عاد تتابعها الشعوب وأناقش هذا في المحور الثالث، أنا أحمِّل القيادات الشعبية في العالم العربي مسؤولية ترك الحبل على الجرار لسلطاتها السياسية أن تنفرد بالقرار وهي التي أوصلت الحالة القُطرية ثم الحالة العربية إلى هذا الحال، سنأتي إلى ذلك في المحور الثالث، أما الحقيقة أن الدعوة للقمة كانت بسبب شرم الشيخ وبسبب ما يسمى بالإرهاب وحقيقة هو إرهاب ولكن الذي يتحمل مسؤولية الإرهاب حقيقة هم الرؤساء والملوك العرب الذين سيَّسوا الدين فقط من أجل أن يفتي لهم بالبقاء وسيطروا على المؤسسة الدينية التي كانت سمحة..

جمانه نمور [مقاطعةً]: يعني لسنا الآن..

ليث شبيلات [متابعاً]: خليني معك، خليكِ معي هذا أمر مهم..

جمانه نمور [مقاطعةً]: يعني لسنا في وارد تحميل مسؤولية الإرهاب لمَن يعني ربما هذا يكون محور حلقة أخرى ولكن في موضوع الإرهاب تحديدا يعني عفوا..

ليث شبيلات: عندما تدعيني تسمعي كلامي إذا سمحتي.

جمانه نمور: سوف فقط.. سوف أفسح لك المجال فقط تساؤل..

ليث شبيلات: إذا سمحتي.. إذا سمحتي.

جمانه نمور: تساؤل يصب في الموضوع إذا سمحت لي سيد ليث، موضوع الإرهاب..

ليث شبيلات: الموضوع هو الإرهاب بلا شك، الموضوع هو الإرهاب بلا شك.

جمانه نمور: عنه تحديدا أسألك، يعني لست أبتعد عن ما تقوله فقط لنلقي مزيد من الضوء في يعني موضوع الحلقة، القمة قيل حينها سنناقش موضوع الإرهاب كما تفضلت، يعني برأيك هل كان أحد أسباب التأجيل مثلا البحث عن مفهوم جديد للإرهاب يتماشى مع التعريف الجديد الأميركي والأوروبي للحرب على الإرهاب والبحث عن مفاهيم أخرى؟

"
الإرهاب موضوع يتحمل مسؤوليته الزعماء العرب لأنهم حرموا الشعب العربي من مؤسسة دينية مستقلة، وبسبب ذلك خرج من وراء ظهورنا التطرف وخرج مَن يعلم ومَن لا يعلم لكي يفتى بالتكفير
"
   ليث شبيلات

ليث شبيلات: يا أختِ إذا سمحتي لا الموضوع.. لا تحصري الموضوع كما تريدين، موضوع الإرهاب موضوع يتحمل مسؤوليته الزعماء العرب لأنهم هم الذين حرموا الشعب العربي من المؤسسة الدينية السمحة المستقلة التي تراقب الحكومات والتي هي ضمان للحكومات أن تبقى وضمان للشعوب أن لا تظلم، بسبب ذلك خرج من وراء ظهورنا التطرف وخرج من وراء ظهورنا مَن يعلم ومَن لا يعلم لكي يفتى بالتكفير، هذا هو السبب الرئيسي الآن هم يذوقون طعم.. والسبب الذي هم تسببوا به.

جمانه نمور: نعم وما علاقة يعني هذا الموقف الذي بيَّنته السيد ليث هل لك أن تربطه لنا بموضوع تأجيل القمة لكي نفهم وجهة نظرك أكثر من هذه الزاوية؟

ليث شبيلات: أنا أريد أن أسألك مَن منا في أي قطر عربي يعلم لماذا يأخذ السياسي قراره أم لا يأخذ قراره؟ هم معزولون عنا، معزولون عن الشعب لا ندرى ما يجرى في كواليسهم ولكن كل ما ندرى فقط أن أميركا تؤثر عليهم وأن أميركا عندما تريد قمة تعقدها في أربعة وعشرين ساعة وعندما لا تريد قمة لا تنعقد، هذا الذي يعرفه الشعب.

جمانه نمور: يعني هذه النقطة تحديدا سيد هشام يوسف كيف تعلّق عليها هل فعلا الذي يقرر عقد القمم من عدمها هو الولايات المتحدة كما ذكر السيد ليث؟

هشام يوسف: في الواقع أنا لي تعليقات كثيرة عما ذكره الأخ عبد الله السناوي وأيضا عما ذكره السيد ليث وسأبدأ بالإجابة على سؤالك فيما يتعلق بالولايات المتحدة، الولايات المتحدة لا دخل لها بما يحدث في القمم العربية، نعم الولايات المتحدة قوة عظمى ولا يمكن إغفال الولايات المتحدة سواء فيما يتعلق بتطورات الأوضاع في العراق أو فيما يتعلق بالقضية الفلسطينية أو الأوضاع في السودان أو أي من القضايا المطروحة على الساحة الدولية ولكن لا يمكن أن يقال أن الولايات المتحدة تريد القمم أن تعقد وفي آن آخر يقال أن الولايات المتحدة تحول دون عقد هذه القمم، المسألة لا ترتبط برغبة الولايات المتحدة بعقد القمم من عدمه إنما المسألة ترتبط الوضع في المنطقة وما يراه القادة العرب فيما يتعلق بهذا الموضوع، كانت هناك قمة في شرم الشيخ وعُقدت قبل الحرب على العراق بثلاثة أسابيع أو أقل ولم تحل الولايات المتحدة دون عقد هذه القمة وبالتالي أعتقد أن هذا تبسيط مخل للأمور، أما فيما يتعلق بالقضية الرئيسية..

جمانه نمور [مقاطعةً]: على كلٍ السيد هشام أعرف أن لديك تعليق على مواضيع سأناقشها معك تحديدا بعد الفاصل فيما يتعلق ربما بالعراق والوضع في فلسطين الذي أشار إليه السيد عبد الله السناوي، سوف نعود إليك في هذه النقاط تحديدا بعد هذا الفاصل فكونوا معنا.

[فاصل إعلاني]

جمانه نمور: أهلا بكم من جديد وحلقة اليوم من برنامج ما وراء الخبر تبحث فيما وراء تأجيل القمة العربية الطارئة، سيد هشام يوسف يعني العناوين الرئيسية كانت للقمة موضوع مستجدات الوضع على الساحة الفلسطينية، حُدد من قبل الجامعة العربية مرحلة ما بعد الانسحاب الإسرائيلي، يعني هذا الانسحاب مفترض قريب، الموقف في العراق موضوع التصعيد الأمني مازال مستمرا، تحدى إنجاز صياغة الدستور بعد أيام، كل هذه الوقائع ألا تبرر ما ذكره السيد عبد الله السناوي في بداية الحلقة؟

هشام يوسف: هذه هي المبررات لانعقاد القمة، المبررات لانعقاد القمة هي الوضع الذي تشهده العراق وضرورة التحرك العربي من أجل معالجة هذا الوضع ومن هذا المنطلق دعت مصر إلى عقد هذه القمة، المسألة لا ترتبط فقط بصياغة الدستور، صياغة الدستور لها أهمية قصوى فيما يتعلق بالعديد..

جمانه نمور [مقاطعةً]: هل تسمح لي فقط بتفسير نقطة معينة، يعني ذكرنا موضوع الانسحاب مثلا من غزة هو أحد التحديات التي من المفترض أن تواجهها القمة وأنت تؤكد على ذلك، الانسحاب مفترض أن يتم بعد أيام أنت تقول القمة بحاجة إلى أسابيع لتحضيرها أليس في ذلك مفارقة؟

هشام يوسف: دعيني أكمل الأول فيما يتعلق بالوضع في العراق ثم سآتي إلى موضوع الوضع في غزة والضفة. وبالتالي المسألة كانت تتطلب بحث كيف سيتعامل القادة العرب وكيف ستتعامل الدول العربية مع هذا الوضع في العراق وكيف يمكن التوصل إلى مصالحة، السيد عبد الله أشار إلى أن الدول العربية تخشى أن تتحدث عن جدول زمني وهذا غير صحيح، الموقف العربي هو طلب جدول زمني واضح ومحدد وهذا هو الموقف الذي تم التعبير عنه في أكثر من اجتماع على المستوى الوزاري وعلى مستوى القمة وبالتالي لا يمكن أن نقول أن الدول العربية تخشى من التحدث في الانسحاب ولكن ترى أن هذا الانسحاب يجب أن يتم بشكل منسق وبشكل يعد له جيدا حتى لا تكون هناك فوضى في العراق، أما فيما يتعلق بالانسحاب من غزة، الانسحاب من غزة نعم سيبدأ خلال أيام ولكنه سيستمر لعدة أسابيع ومن المتوقع الانتهاء من هذا الانسحاب في بداية شهر أكتوبر ولكن الموضوع لا يرتبط بأن يكون هناك موقف للدول العربية من الانسحاب فأي انسحاب هو مطلب للعالم العربي ولكن المسألة كيف سيتم التعامل مع هذا الانسحاب وماذا إذا لم يكن هذا الانسحاب كافيا للبناء عليه من وجهة النظر العربية وماذا إذا ماطلت إسرائيل ورفضت التحرك تجاه خارطة الطريق وتجاه المفاوضات مع الجانب الفلسطيني وكيف يمكن مساعدة الشعب الفلسطيني في مواجهة متطلبات ومقتضيات ما بعد الانسحاب؟ هذا الأمر ليس مسألة الأيام القليلة الماضية حتى نتعامل معه لأن إسرائيل ستبدأ الانسحاب، نعم ستبدأ الانسحاب ولكن الأمر أكثر تعقيدا من ذلك ماذا عن الممر الآمن إلى..

جمانه نمور [مقاطعةً]: إذاً بحاجة إلى مزيد من الإعداد والتحضير، على كلٍ مهما كانت الظروف التي أدت إلى إرجاء أو إلغاء القمة فإنها تطرح مع كل اجتماع جديد للقمة التأثير الشعبي..

هشام يوسف: إرجاء القمة.



القضايا العربية ومسؤولية الشعوب

جمانه نمور: التأجيل إلى موضوع إلغاء إلى أن تكون طارئة، يعني سيد هشام عندما تتأجل أكثر من شهر ربما صفة الطارئة.. إلغاء القمة الطارئة هي.. لكي تصبح قمة أخرى يتم الإعداد والتحضير لها يعني كما تفضلت ربما يكون بشكل أكثر دقة، على كلٍ دائما أي قمة عربية تطرح إن كانت طارئة أم لا دائما يتم التساؤل في موضوع التأثير الشعبي عليها يعني حيث تبدو رسمية في كل مظاهرها بعيدا عن هذا التأثير الشعبي الذي تنعقد باعتبارها ممثلة له.

[تقرير مسجل]

طارق الأبيض: ما الذي يدفعهم إلى وطيس المعركة الحامي هذا، تظاهرات بعضها سلمي وبعضها الآخر عنيف أصبحت سمةً تواكب الكثير من القمم حول العالم حتى أن لفيفا من علماء الاجتماع بات يعتبرها مقياسا تقاس به فاعلية وسلبية الشعوب تجاه قضاياها، احتجاجات تفضح مفارقات غريبة يعج بها عالم اليوم، شعوب غربية ترفل في الرفاهية ورغد العيش لم يمنعها تناعمها ذاك من التظاهر من أجل فقراء العالم، تجدهم يقطعون آلاف الأميال ليتقاسموا على يد الشرطة وجبات العصا الغليظة دفاعا عن قناعاتهم في حين قنعت شعوب أخرى بحالها المأزوم عل السماء تمطر حلا ما، في شوارعنا العربية التي تزدحم بالقمم العادية منها والطارئ حياة مفعمة بالأزمات والانشغالات، ربما يكون في جزء منها المسؤولية عن سلوك من اللامبالاة وعدم الاكتراث لقمم عربية لا تلد إلا قرارات سرعان ما يطويها النسيان فيما بعد. وأيا يكن الأمر فإن الفشل الرسمي العربي بات أوضح من أن يشار إليه بالبنان بينما بقي حال الشعوب العربية مدعاة للتساؤل عن غياب إرادتها وهي تعلم يقينا المطلوب من قوم يريدون أن يغير الله ما بهم.

جمانه نمور: إذاً سيد عبد الله السناوي برأيك هل أوفت الشعوب العربية بمسؤولياتها تجاه هذه القضايا التي تبحثها القمم؟

عبد الله السناوي: يعني بداية أنا لا أعتقد أن الشعب العربي من المحيط إلى الخليج أو من الماء إلى الماء كما يقال عادةً مهتمة بالقمة العربية وبأحاديث القمة العربية وهناك حالة يأس حقيقة من أن تصدر عن هذه القمم أية قرارات يعتد بها، لا قتل في العراق ولا في فلسطين ولا دعما لسوريا ولا فيما يحدث في السودان، القمة العربية هي مشاهد وهي تعبير في حقيقة المر عن طبيعة النظم العربية، أنا لم أستطيع أن ألوم الأمين العام السيد عمرو موسى ولا ألوم المستشار هشام وأتمنى معه أن تكون الجامعة قد اتخذت قرارا بجدول زمني يطالب بجدول زمني للانسحاب، هذا لم يحدث ومن الصعب أتصور حدوثه لأن الجامعة العربية والقمم العربية تعترف بالحكومة العراقية الحالية التي تقول أن انسحاب قوات الاحتلال مضرة بالأمن في العراق وتطالب بتمديد الاحتلال، هذا تناقض حقيقي في بنيان القمة العربية وإذا سألتِ عن مواقف الشعوب العربية دعينا نقول أن هناك موقفا للشعب العربي يتعين أن يؤخذ في الاعتبار إذا ما اعتبرنا إحياء النظام الإقليمي العربي، النظام الإقليمي العربي هو محصلة للحكومات، محصلة.. يعني الإرادة السياسية العربية الغائبة هي محصلة لغياب الإرادات لدول عربية كثيرة أو غالبة وبالتالي إصلاح الجامعة العربية لن يتأتى إلا بإصلاح النظم.. العربية، إصلاح كل أو أغلب النظم العربية وكلها ساقطة قيد وفاقدة شرعية ويجب أن ترحل ولابد أن تكون هناك نظم منتخبة وحكومات منتخبة وبرلمانات منتخبة تعبر عن شعوبها، عند إذاً يكون لصوت المواطن العربي نصيبه من التأثير في القرار السياسي.

جمانة نمور: ولكن التغيير عادة هل من المفترض.. أتوجه بالسؤال للسيد ليث شبيلات أن يكون من القمة إلى القاعدة أم عادة العكس الشعب هو الذي يتحرك ليفرض ما يريد على القمم أين هي هذه الشعوب العربية؟

ليث شبيلات: لا شك العكس الشعب يجب أن يتحرك وشعوبنا وشعبنا العربي متقدم على قيادتنا المعارضة، القيادات السياسية من أمثالي نحن المقصرون نحن عندما نرى شاب يعتقد أنه يستشهد عندما يذهب ويعمل عملية، نحن السياسيون لا نقبل أن نستشهد في الوقوف في وجه الحاكم الظالم ونقل له اتق الله، ليس فيكم خير أن لم تسمعوها وليس فينا خير أن لم نقلها، ليس فينا من يضحي من أجل شعبه ويقول لهذا الظالم الذي باع مصالح شعبه وارتمى مع السياسات الأميركية اتق الله وأرجع إلى شعبك، لذلك إذا كان هنالك تأثير على القمة العربية من ناحية الجدوى وما الجدوى فذلك بسبب المقاومة العراقية البطلة التي يقف في وجهها حتى الحكام العرب والحكومات العربية ولا يعترفون بالمقاومة بل يسمونها إرهابا، هذه مصيبة..

جمانة نمور [مقاطعةً]: لكن إذا ما تحدثنا..

ليث شبيلات [متابعاً]: والمصيبة أنا أتحمل مسؤوليتها.

جمانة نمور: سيد ليث إذا ما تحدثنا عن الشعب العربي بشكل عام وليس عن أفراد أو حتى مجموعات معينة.

ليث شبيلات: مَن أفراد؟

جمانة نمور: يعني برأيك هل..

ليث شبيلات: كيف تتكلمين عن أفراد كيف؟

جمانة نمور: هل هناك.. البعض يقول الشعوب العربية أو إذا ما استخدمنا مفهوم الشعب العربي يعني إذا كان واحدا..

ليث شبيلات: الشعب العربي..

جمانة نمور: هناك غبار متراكم على أي تحرك شعبي عربي مثل الأمثلة التي رأيناها في التقرير فيما يتعلق في الشعوب الغربية يعني..

ليث شبيلات: نعم الشعب العربي مقموع.

جمانة نمور: يعني لا أحد يأخذ مثلا إجازة من عمله لكي يذهب ويتظاهر على باب أي قمة.

ليث شبيلات: بسبب القمع يا أختي، بسبب القمع ولأنهم لا يرون مثلي ومثل غيري من الذين يزعمون أنهم قيادات يضحون وينزلون أمامهم فنضرب أمامهم ونسجن أمامهم ويقتل أبنائنا من الشرطة أمامهم، عندما نحن نضحي أمامهم نحن الكاذبون الذين ندعي بأننا نحبهم عندئذ الشعب يتحرك وفي جميع الأحوال سيتحرك لكن عندما يتحرك من دوننا سيتحرك في فوضى ويقول عليّ وعلى أعدائي يا رب ويعتبرني وأمثالي أنا والحكام خصوما له لأننا بعنا مصالحه.

جمانة نمور: سيد هشام يعني كما لاحظت عندما بدأنا بمناقشة هذا المحور دائما هناك تفريق بين القمة، القمم، الزعماء، الشعب، يعني أين الخلل في ألا يكون هناك علاقة تكامل بين الاثنين، مَن المسؤول عن هذا الخلل؟

هشام يوسف: موضوع الإصلاح موضوع على درجة كبيرة من الأهمية وهو أولوية وهناك جهود بدأت في هذا الموضوع بالفعل، يجب أن نعترف جميعا أنها غير كافية حتى الآن وأن الأمر يتطلب المزيد من الإسراع بالإصلاح سواء كان ذلك من جانب القيادات أو من جانب المستويات الأدنى وهذا يسري على العديد من الطوائف والقوى سواء كان ذلك في المجتمع المدني أو من القطاع الخاص أو من غيرها من القوى ولكن لا يمكن أن نقول أن الإصلاح لم يبدأ في العالم العربي، الإصلاح بدأ ولكن ربما بدأ بوتيرة بطيئة ويحتاج الأمر إلى الأسرع بهذا الإصلاح وتعميق هذا الإصلاح واتساع مداه لأن المدى الحالي للإصلاح ليس كافيا في وجهة نظر الرأي العام العربي وأنا أعتقد أنه محق في هذا وبالتالي الأمر يتطلب المزيد من المجهود منا جميعا.

جمانة نمور: بثواني يعني في ختام الحلقة سيد عبد الله إذاً هذا على التحرك الشعبي أن ينتظر الإصلاح أم أن الإصلاح يجب أن يكون نتيجة تحرك شعبي؟ بثواني.

عبد الله السناوي: الإصلاح السياسي والدستوري في مصر بالذات هو نقطة البداية لأن مشكلة النظام الإقليمي العربي أن الدولة المركزية التي يفترض بحكم الجغرافيا والتاريخ أن تقود هذا النظام هي متراجعة يعني بصورة محزنة وبالتالي فإن الإصلاح السياسي والدستوري أو رد اعتبار الشارع المصري المتعاطف بقوة مع قضاياه القومية في فلسطين وفي العراق والذي يريد أن تلعب مصر دورا مركزيا في إدارة صراعات المنطقة لصالح قضاياها، أنا أتصور أن هذه هي النقطة الرئيسية، الرئيس جمال عبد الناصر في عام 1948 وأثناء حصار الفلوجة قال أن الحل في القاهرة وأنا أظن أن الآن وبعد أكثر من 54 سنة أقول أن الحل أيضا في القاهرة بس هذه المرة بإصلاح سياسي ودستوري شامل.

جمانة نمور: ومن القاهرة نشكرك السيد عبد الله السناوي ونشكر السيد هشام يوسف ونشكر من عمّان السيد ليث شبيلات وبالطبع نشكركم مشاهدينا على المتابعة ونذكركم أن بإمكانكم أنتم أيضا المساهمة في اختيار مواضيع الحلقات المقبلة، ننتظر مقترحاتكم على عنوان برنامجنا الإلكتروني indepth@aljazeera.net إلى اللقاء.