اتهم وزير الداخلية المصري اللواء مجدي عبد الغفار في مؤتمر صحفي أمس الأحد جماعة الإخوان المسلمين  وحركة المقاومة الإسلامية (حماس) بالتورط في اغتيال بركات الذي قتل جراء استهداف موكبه بسيارة مفخخة في الـ29 من يونيو/حزيران 2015.

وقد رفضت حركة حماس ما وصفته بتوظيف اسم الحركة في الخلاف الداخلي المصري، وخلال مؤتمر صحفي للرد على الاتهامات المصرية للحركة بأنها ضالعة في اغتيال النائب العام السابق هشام بركات أكد القيادي في الحركة صلاح البردويل أن حماس توجه سلاحها فقط نحو الاحتلال الإسرائيلي وترفض التدخل في شؤون الدول الأخرى.

وكانت الداخلية المصرية أعلنت في الثاني من يوليو/تموز 2015 عن تصفية تسعة من قياديي الإخوان على خلفية اغتيال بركات، وضلوع ضابط سابق بالجيش في الهجوم.

وفي الثلاثين من أكتوبر/تشرين الأول 2015 كشف مساعد لوزير الداخلية المصرية عن عدم تمكن السلطات من تحديد هوية من اغتالوا بركات، لكن الداخلية المصرية عادت لتعلن في الثالث من فبراير/شباط الماضي تمكنها من تصفية المنخرطين في اغتيال هشام بركات.

حلقة (7/3/2016) من برنامج "الواقع العربي" ناقشت تضارب روايات السلطات المصرية بشأن الجهة التي تقف وراء اغتيال النائب العام المصري السابق هشام بركات.

وتعليقا على ذلك، وصف المحامي والباحث الحقوقي المصري أحمد مفرح اتهامات وزير الداخلية المصري للإخوان وحماس بالتورط في اغتيال بركات بأنها "تلفيق واستمرار في نشر الأكاذيب وانتهاك واضح للمعايير القانونية في تعامل وزارة الداخلية مع الأحداث في مصر".

واتهم مفرح وزير الداخلية المصري "بانتهاك القانون والدستور منذ توليه منصبه في الثلاثين من يونيو وحتى الآن"، معتبرا أن ما جاء على لسان وزير الداخلية من اتهامات للإخوان وحماس "تزييف للوقائع وليس مجرد تضارب، ودعاية مليئة بالكذب والتلفيق في التعامل مع الأحداث".

وأضاف "نحن أمام اختراق واضح لكل المواثيق والقوانين الدولية الخاصة بحقوق المتهمين وحقوق الإنسان". وقال إن تداعيات هذه الاتهامات ستؤدي إلى مزيد من إرهاق الأرواح ومحاكمات ظالمة لشباب في عمر الزهور. 

كما اتهم مفرح النيابة العامة المصرية بأنها "ليست محايدة ولا تتعامل بمهنية، وهي أداة من أدوات القمع التي يستخدمها النظام المصري الأمني الذي يتعامل مع الوقائع من منطلقات سياسية"، مشيرا إلى أن منظمات حقوق الإنسان داخل مصر "مقموعة وتعيش ضغطا شديدا من قبل النظام يؤثر ويقيد تحركات نشطائها".

video

اختلاق وتلفيق
من جهته، اعتبر أستاذ العلوم السياسية الدكتور سيف الدين عبد الفتاح أن ما جاء على لسان وزير الداخلية بشأن الإخوان وحماس "اتهامات مختلقة وملفقة ومحاولة من وزارة الداخلية لتقول للشعب المصري إنها تعمل ليل نهار لضبط المتهمين".

وأضاف "ما جاء على لسان مجدي عبد الغفار كذب وافتراء وتلفيق دون أي إثباتات، وهو قد اتهم ولفق وأصدر الحكم مسبقا بحق الإخوان وحماس".

ورأى أن هناك صراعا بين الأجهزة الأمنية المصرية، والشماعة الجاهزة هي الإخوان وحماس، وما يجري يعبر عن إفلاس النظام الانقلابي، حسب تعبيره.

ووصف عبد الفتاح نفي حماس اتهامات وزير الداخلية لها بالتورط في اغتيال بركات بأنه "رد مسؤول من حماس يعبر عما عهدناه منها دائما، ونحن نعرف تماما أن الحركة لن توجه سلاحها إلا إلى الكيان الصهيوني، وحماس ليست مثل من يتحالفون مع هذا الكيان الغاصب".