أعلن المبعوث الدولي إلى ليبيا التوصل إلى نص اتفاق نهائي بشأن الأزمة الليبية. وأضاف برناردينو ليون، في مؤتمر صحفي في الصخيرات بـ المغرب, أن عملية المفاوضات انتهت, والأمر يعود الآن إلى الليبيين ليقولوا كلمتهم.

وكان لافتا، في تصريحات ليون، ما يمكن وصفه برسالة تحذير خاطب فيها المتحاورين الليبيين قائلا إن بمقدورهم رفض المسودة لكن في هذه الحالة هم يختارون المجهول والصعاب في العمل مع المجتمع الدولي.

حلقة الثلاثاء (22/9/2015) من برنامج "الواقع العربي" ناقشت فرص نجاح وتطبيق الاتفاق الرامي لحل الأزمة الليبية الذي سلمت الأمم المتحدة مسودته النهائية للأطراف المتناحرة.

ويأمل ليون أن يعود أطراف الحوار بعد عيد الأضحى المبارك إلى الصخيرات، وقد قبلوا بالنص النهائي لهذا الاتفاق، وشدد على أن التوقيع على الاتفاق يجب ألا يتجاوز 20 أكتوبر/تشرين الأول المقبل.

حول هذا الموضوع، قال الكاتب والباحث السياسي المقرب من المؤتمر الوطني العام جمال عبد المطلب إن تفاصيل مسودة الاتفاق لا تزال غير واضحة.

خلافات
وبشان موقف المؤتمر الوطني العام من الاتفاق، أوضح عبد المطلب أن المؤتمر كغيره من البرلمانات ليس جسما واحدا، ولذلك صار هناك نقاش معمق وشهد خلافات، لكن في النهاية رجحت كفة المشاركة الإيجابية في حوار الصخيرات.

وتوقع أن يوافق المؤتمر على التعديلات الأخيرة، وقال إن "الكرة الآن في ملعب برلمان طبرق الذي يضم متشددين يقعون تحت سيطرة الفريق العسكري بقيادة الجنرال المتقاعد خليفة حفتر".

وعزا الكاتب الليبي التوصل إلى هذا الاتفاق إلى أن المجتمع الدولي اتخذ قرارا بحل الأزمة الليبية، وبدأ يضغط بقوة على كل فرقاء الأزمة.

في المقابل، يرى الكاتب الصحفي الليبي المقرب من برلمان طبرق محمد أنور صعوبة تقييم الاتفاق النهائي، في ظل قلة المعلومات التي ترشحت من بنوده.

وقال إن ما تسرب حتى اللحظة يشير إلى أن الاتفاق أقرب لما تم التوقيع عليه في الصخيرات بالأحرف الأولى.

توقعات وشروط
وتوقع أنور أن تتجه الأمور إلى قبول هذا الاتفاق، على أن يتم تضمين ملاحظات المؤتمر الوطني العام في ملاحق له تجنبا لأية عراقيل.

وأضاف أن مجلس النواب في طبرق سيكون راضيا عن الاتفاق إذا ضم ما تم الاتفاق عليه في الصخيرات، مؤكدا أنه لا اختلافات بين أعضاء المجلس بهذا الشأن.

وكانت جولة جديدة من المفاوضات، في إطار الحوار السياسي الذي تشرف عليه بعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، قد انطلقت في العاشر من الشهر الجاري في منتجع بمدينة الصخيرات (نحو 20 كلم جنوب العاصمة المغربية الرباط).

وأعلن مجلس النواب الليبي المنحل، الذي يتخذ من طبرق مقرا له، في وقت سابق وبشكل رسمي، رفضه إجراء تعديلات أو إضافات على بنود الاتفاق السياسي الموقع بالأحرف الأولى سابقًا والذي تقدمت به البعثة الأممية للدعم بليبيا في يوليو/ تموز الماضي.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة:  هل ينهي اتفاق الصخيرات الأزمة الليبية؟

مقدمة الحلقة: إيمان عياد

ضيفا الحلقة:

-   محمد أنور/ كاتب صحفي ليبي المقرب من برلمان طبرق

-   جمال عبد المطلب/ كاتب وباحث سياسي مقرب من المؤتمر الوطني العام

تاريخ الحلقة: 22/9/2015

المحاور:

-   تفاصيل ورقة ليون

-   انقسامات داخلية

-   أسماء مطروحة

إيمان عياد: أهلاً بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي التي نسلط خلالها الضوء على فرص نجاح وتطبيق الاتفاق الرامي لحل الأزمة الليبية الذي سلمت الأمم المتحدة مسودته النهائية للأطراف المتناحرة.

أعلن برناردينو ليون المبعوث الدولي إلى ليبيا التوصل إلى اتفاق نهائي بشأن الأزمة الليبية وأضاف في مؤتمرٍ صحفي في الصخيرات بالمغرب أن عملية المفاوضات انتهت والأمر يعود الآن إلى الليبيين ليقولوا كلمتهم، وكان لافتاً في تصريحات ليون ما يمكن وصفه برسالة تحذير خاطب فيها المتحاورين الليبيين قائلاً إن بمقدورهم رفض المسودة لكن في هذه الحالة هم يختارون المجهول والصعاب في العمل مع المجتمع الدولي.

[تقرير مسجل]

صلاح حسن: لم يعد في جعبة الأمم المتحدة ما تقدمه إلى الليبيين بعد نحو عامٍ من الحوار هكذا أوضح برناردينو ليون المبعوث الأممي إلى ليبيا حين أعلن نهاية المفاوضات بين أطراف الأزمة الليبية والتوصل إلى نص اتفاقٍ نهائي.

[شريط مسجل]

برناردينو ليون: أنهينا عملنا ولدينا نص وهو النص النهائي من ناحيتنا فإن هذه العملية انتهت والآن يعود الأمر للأطراف المعنية والمشاركة في الحوار لكي تقوم بالرد على هذا النص والتجاوب معه لكن ليس بإضافة ملاحظات أخرى والعودة للمفاوضات من جديد.

صلاح حسن: وقد حذر برناردينو من رفض الاتفاق لأن ذلك بحسب رأيه سيضع البلاد في وضعٍ عصيب وأكد أيضاً أن الاتفاق هو الخيار الأخير وهو يضم نقاطا كثيرة ستعجب الليبيين لكنه لن يكون مثالياً للجميع حاله كحال جميع الاتفاقات، إذاً ووفق السياق فإن الكرة الآن في ملعب الفرقاء الليبيين الذين توصلوا إلى هذه الوثيقة سيعود كل طرفٍ إلى حاضنته أو مؤسسته ثم يرجع من جديد بعد عيد الأضحى لتنفيذ بنود الاتفاق ومنها مناقشة تشكيل حكومة الوحدة الوطنية هكذا يأمل المبعوث الأممي الذي دعا جميع الأطراف إلى تغليب مصلحة الوطن على أي اعتبارٍ آخر.

[نهاية التقرير]

إيمان عياد: للحديث حول هذا الموضوع ينضم إلينا من طرابلس جمال عبد المطلب الكاتب والباحث السياسي المقرب من المؤتمر الوطني العام وعبر الهاتف من عمان محمد أنور الكاتب الصحفي الليبي المقرب من برلمان طبرق، أهلاً بكما وأبدأ معك سيد محمد أنور من عمّان وحسب معلوماتك كيف اختلفت ورقة ليون هذه المرة عن سابقاتها من الصياغة؟

تفاصيل ورقة ليون

محمد أنور: أهلاً بكِ أختي إيمان عياد وللمشاهد أينما كان، إلى هذه اللحظة لا نستطيع أن نقيم الاتفاق النهائي لأنه لم نشاهد أو نقرأ تفاصيل هذا الاتفاق الذي وصف بالنهائي وغير القابل للتعديل بعد ذلك، ولكن ما هو مسرب حتى الآن أن الاتفاق هو أقرب إلى ما تم التوقيع عليه في الصخيرات بالأحرف الأولى وبأنه تم الوصول إلى نتيجة أن يتم قبول هذا الاتفاق الذي هو تم بالأحرف الأولى خلال الأشهر الماضية آخر اتفاق وقعت عليه جميع الأطراف عدا المؤتمر الوطني وأن التعديلات التي قدمها المؤتمر الوطني سيتم تضمينها في ملاحق وليس في الاتفاق الذي وُقع تفادياً لما حدث من ردود فعل كبيرة جداً تجاوزت حتى موضوع المؤتمر الوطني وانتقلت إلى عفواً تجاوزت حتى ردود مجلس النواب لتنتقل إلى الشارع الليبي والذي استغرب الحقيقة من فتح اتفاق تم التوقيع عليه بالأحرف الأولى من جميع الأطراف عدا المؤتمر الوطني وبأن التأخير الذي تم من المؤتمر الوطني لا يمكن بأي حال من الأحوال يعني تحميله في اتفاق تم غلقه وبالتالي الملاحق التي ستعلن هي الأولى أن يتم فيها التعديل أو إضافة هذه التعديلات وليس الاتفاق الأساسي.

إيمان عياد: ولكن سيد محمد أنور يعني تقول بأن لا تستطيع تقيمه لأنه حتى الآن حتى هذه الساعة لم يشاهد أو لم تعرف تفاصيله فكيف إذاً يعني قيمته بأنه أقرب إلى الورقة الأولى التي تم توقيعها في الصخيرات؟

محمد أنور: قلت سؤال وجيه أيضاً قلت أنه ما تسرب حتى اللحظة هناك تسريبات أختي إيمان لا نستطيع أن نؤكدها ولا نستطيع أن ننفيها وهذه التسريبات صدرت عن أناس يعني موجودين هناك حاضرين للجلسات الأخيرة التي تمت في الصخيرات على مدى ال48 ساعة الماضية فبناءً على هذه التسريبات قلت ذلك أن هذا الاتفاق أقرب إلى ما تم توقيعه في الصخيرات بالأحرف الأولى.

إيمان عياد: وهل من ضمن هذه التسريبات موقف مجلس طبرق منها أو تصور لموقف مجلس طبرق منها وفرص قبوله في هذه المسودة بهذه الورقة؟

محمد أنور: نعم مجلس النواب إذا كان الاتفاق على ما هو عليه بالنسبة للصخيرات وإذا كان ملاحظات مجلس النواب كما هي حتى في الملاحق مجلس النواب سيكون راضيا على ما يتم الوصول إليه في الصخيرات، خلال الأيام الماضية وحتى هذه اللحظة مجلس النواب غير ممثل بشكل رسمي في الصخيرات لأنه استدعى الفريق المحاور هناك وطلب أيضاً الرد من السيد ليون على رسالة السيد عقيل الصالح بخصوص الملاحق والتعديلات أن يكون هناك رد مكتوب حتى يستند عليه مجلس النواب وليس رد من خلال المؤتمرات الصحفية أو شيء شفوي لأن مجلس النواب مسؤول أمام الشعب باعتباره هو الممثل له كما تعلمين.

إيمان عياد: سيد جمال عبد المطلب يعني ليون وصف هذه المسودة وهذه الورقة بالخيار الأخير الموجود هل ترك بذلك أي خيار آخر للمؤتمر الوطني منها؟

جمال عبد المطلب: بسم الله الرحمن الرحيم، أحيي قناة الجزيرة ومشاهديها الكرام، الحقيقة بادئ في البدء أود أن أعلق على كلام زميلي السيد محمد أنور في مسألة أن الأمور يعني الجلسات الأخيرة التي عقدت أمس في الصخيرات لا زالت غير واضحاً وضوحاً كاملاً لم تخرج لوكالة الأنباء والمؤتمر الصحفي الذي ذكره ليون كان يركز على مسألة يحذر ويتأمل وكان مرهقاً وكان يعني منزعجاً لأنه جلس جلسات طويلة، في مسألة الإشارة الأولى أن الوفد القول من الزميل أن الوفد الموجود في الصخيرات لا يمثل البرلمان برلمان طبرق هذا غير صحيح الوفد على رأسه شخصية مرموقة جداً وهو السيد شعيب وهو نائب الرئيس وقاضي ومستشار ومثقف وشخصية محترمة ومن الزاوية، والحقيقة في الفترة الأخيرة فتحت المسودة ونُوقشت ليست الملاحق فقط نُوقشت وبدأت هناك نقاشات عميقة في الربع الساعة الأخير إذا صح التعبير للوصول إلى حل وسط من الطرفين لأن القصة ليسوا أعداء هما أبناء وطن واحد، نقطة أخرى لم تشيري لها حضرتك مهمة جداً ولم يشير إليها الزميل هي انضمام النواب المقاطعين وهم من مدن كثيرة لزملائهم النواب الفريق الآخر في الاجتماع لقد ساهموا هؤلاء وهم شخصيات وطنية وشخصيات مرموقة ساهموا كثيراً إذا صح التعبير في تليين موقف زملائهم من مجلس النواب، المؤتمر يعني صوّت بالكامل للذهاب وبدأت كفة إذا صح التعبير الصقور تميل ضد عفواً كفة الحمائم يعني تميل لصالح الاعتدال والموافقة وتقدير الموقف الذي يمر به الوطن من مآسي ومن اختراقات أمنية ومن شح في الاقتصاد ومن الضغط على الشارع الليبي والعيد على الأبواب ورضوخاً للرأي العام...

إيمان عياد: نعم وهذا بالفعل ما كنا سنتطرق إليه في سياق هذه الحلقة سيد عبد المطلب يعني هذه الحلقة ما زالت في أولها لا نستطيع أن نتطرق لكل هذه النقاط في السؤال الأول، لكن الآن سألتك عما تعرفه عن موقف من هذه الورقة من قبل المؤتمر الوطني العام هل هناك من مواقف وتصور لموقف المؤتمر من هذه المسودة؟

جمال عبد المطلب: الحقيقة المؤتمر كغيره من الأجسام البرلمانية والأجسام يعني دائماً ليس جسماً واحداً أقصى اليمني ووسط وكذا معتدلين وصار نقاش معمق ومماحكات ومناقشات وخلافات ولكن في النهاية رجحت كفة الذهاب والمشاركة الإيجابية في الحوار ولاحظ وبين ليون باعتباره شخصية يعتبر هو الذي يدير هو وفريقه بين تكلم عن إشارات إيجابية من المؤتمر وبدأت قصة كل طرف المؤتمر والبرلمان..

إيمان عياد: المشاركة في الحوار أم الموافقة على الورقة نحن هنا نتحدث عن الموافقة هل هو يعني إجماع على المشاركة أم الموافقة عليها؟

جمال عبد المطلب: الموافقة الآن الموافقة ليون قال كلمة وأعتقد أن المؤتمر يفهمها والبرلمان يفهمها القصة المسودة والملاحق لن ترضي؛ القصة الورقة الأخيرة والملاحظات الأخيرة التي يعني لن تفتح من جديد وقال على الليبيين أن يقبلوها أو لا قال لن ترضي الجميع صارت تنازلات في تعديلات في بعض النقاط وأعتقد أنا في تقديري أن المؤتمر سيكون يعني سيصوت وسيوافق على التعديلات الأخيرة، الآن الكرة في ملعب برلمان طبرق والمشكلة هي واقع يعني المشكلة أن هناك مجموعة من المتشددين في برلمان طبرق مشكلتهم أنهم واقعين تحت سيطرة الفريق العسكري فريق حفتر الذي لا يريد هذه القصة لأنه سيخرج من الميدان وهذا ليس في مصلحته هذه هي الآن العترة هذه نقطة العترة التي يعني ولكن في تقديري أنا لا أريد أن أستبق أسئلتك إن شاء الله ولكن في تقديري أن المجتمع الدولي اتخذ وعلى رأسه الولايات المتحدة الأميركية والأمم المتحدة اتخذ قراراً بحل الأزمة الليبية وبدأ يضغط ضغطاً واضحاً تصريحاً لا تلميحاً ضد كل الأطراف وإن الأمور سائرة إلى الحلحلة ما يظهر من..

انقسامات داخلية

إيمان عياد: نعم سيد محمد أنور يعني السيد عبد المطلب تحدث عن مجموعة المشكلة تكمن هنا في مجموعة من المتشددين من الفريق العسكري يعني هل هنا نتحدث نحن عن طرف واحد أو عدة أطراف في فريق طبرق من شأنها الموافقة أو ربما الرفض.

محمد أنور: نعم أرد إذن هل لاحظنا أي انقسامات داخل مجلس النواب هل لاحظنا هناك فريق يقول نعم وهناك فريق يقول لا مثلما حدث في المؤتمر الوطني قبل أيام قليلة حتى وصلت إلى الشجار بالأيدي واقتحام أيضاً قام به بعض المتطرفين إن صح التعبير واقتحموا القاعة واعتدوا حتى على بعض أعضاء المؤتمر الوطني أو من تبقى منهم هناك وبالتالي هو أنا أستغرب هل هو يتحدث عن مجلس النواب أم يتحدث عن المؤتمر الوطني لا يوجد هناك أي اختلاف بين أعضاء مجلس النواب وإذا كان هناك أي اختلاف أو تباين بين وجهات النظر لشاهدنا بيانات مثلاً لفريق يقول نعم وفريق آخر يقول لا هذا رد بسيط جداً مني على ما قاله الضيف، في نقطة مهمة..

إيمان عياد: طيب لكن فيما لو أخذنا بالاعتبار التصعيد العسكري الذي أقامته قوات حفتر في بنغازي في الأيام الماضية يعني هل من يتخذ القرار هو العسكر أم من؟

محمد أنور: تصعيد عسكري يعني ضد من؟! أنا أستغرب أن هل التصعيد العسكري ضد متطرفين من تونس ومن دول كثيرة جداً من مصر وأيضاً من دول كثيرة جداً يمكن من كل أنحاء العالم توافدت إلى بنغازي وبالصوت والصورة موجودين داخل بنغازي، هل التصعيد ضدهم يضر بالحوار؟ هل التصعيد ضدهم يضر بالمؤتمر الوطني؟ المؤتمر الوطني اليوم وحكومته بدأوا يكشفون عن الوجه الحقيقي عندما أصدروا بيان يقولوا فيه أنهم ضد العمليات العسكرية في بنغازي وسيدعمون المجموعات التي تحارب الفريق حفتر في بنغازي إذاً هم يدعمون مجموعات متطرفة من تونس ومن مصر ومن اليمن وأيضاً حتى من السعودية بالأسماء يعني تم حتى حجز مجموعات وقتل مجموعات أخرى وبالتالي نحن نتحدث عن دعم واضح جداً مكشوف جداً من قبل المؤتمر الوطني هذه المرة بشكل علني في السابق لم يكن بشكل علني إنما نعرف أو يعرف الجميع في ليبيا عن طريق معلومات يعني معروفة لهم أن هناك دعم بالجرافات عن طريق البحر تصل من مناطق مسيطر عليها من قبل فجر ليبيا إلى بنغازي محملة بالأسلحة وبالمقاتلين وبالتالي التصعيد العسكري هذه عبارة مستغربة، التصعيد العسكري إذا كان هناك خلاف سياسي لكن ما يحدث في بنغازي ليس خلافا سياسيا ما يحدث في بنغازي مجموعات إرهابية تقتل وتقطع الرقاب بالصوت والصورة لا نتحدث عن كلام هكذا إنشائي..

إيمان عياد: نعود إلى المسودة مسودة الأمم المتحدة يعني سيد عبد المطلب ليون ينتظر عودة الأطراف في الأيام القليلة القادمة للتقدم بأسماء المشاركين في حكومة الوحدة الوطنية وأيضاً استكمال كل الاستحقاقات المتعلقة بهذا الاتفاق، على الأقل هل هناك من أسماء متفق عليها برأيك أو ربما بشكل مبدأي للتقدم بها من قبل المؤتمر الوطني العام للتعامل مع هذا الشق الأول على الأقل من هذا الاتفاق؟

جمال عبد المطلب: سيدتي الكريمة قبل أن أجيب على هذا السؤال المهم هناك رد على الزميل وهو الآتي المجتمع الدولي وهو جهة يعني محايدة ومهتمة وضغطت في الفترة الأخيرة وحسمت أمرها جماعة الستة دول أوروبية وعلى رأسها الولايات المتحدة والأمم المتحدة أدانوا التوقيت والعنف الذي بدأ من جديد بما يسمى بالحتف عملية الحتف التي هي الموت الليبيون ينتظرون كلمات جميلة ينتظرون الحياة ينتظرون الأمل يعني هذه نقطة، النقطة الثانية ردي على مسالة جماعات من السعودية ومن ومن ومن هذه المعزوفات، حفتر ومجموعته مجموعة الكرامة التي الآن أصبحت كشف أمرها واشمئز منها رجالات الشرق، الضباط الآن انفضوا من الصاعقة وجاءوا إلى طرابلس وذهبوا إلى مصراتة تركوا ونيس بوخمادة معه، والقصة هذه المجموعات يحاربها ثوار مجلس شورى ثوار درنة الآن وتكاتفت معه ناس وهو أقام يعني الآن يعني هو عفواً..

إيمان عياد: يعني هذا بعيد قليلاً عن موضوع ومحور حلقتنا نعم لكن يبدو أن هذا الحوار يبتعد قليلاً عن قضية هذه الحلقة يعني لنعد إلى قضية هذه الحلقة وهي مسودة ليون لو سمحت.

جمال عبد المطلب: سنعود لا سنعود في مسألة الآن المنطقة الشرقية أختم المنطقة الشرقية مشايخاً ومثقفين وضباط جاءوا إلى طرابلس وإلى كل الأماكن ملوا ضجروا من حفتر هذا الذي وعدهم بضرب الإرهاب فدمر بنغازي ودمر أحرق الكتب يعني مكتبة بنغازي الضخمة أحرق الكتب مثلما فعل التتار والقصة هذه يعني أصبحت ظاهرة وبينة يعني كوضوح الآن أجيبك على سؤالك وهو مسألة الشخصيات الحقيقة أنا يعني أعتقد أن الشخصيات التي ترشح من قبل طرابلس سوف يحاولون يبتعدون من دون ذكر أسماء أو كذا الآن يحاولوا يبذلوا مجهود على أساس أن تكون شخصيات غير يعني جدلية غير مختلف عليها يعني لا يريدون أن يستفزوا ثوار 17 فبراير لا يكونوا من شخصيات النظام السابق المعروفين الذين جربوا وأخذوا دورهم وكانوا يطبلون لمعمر القذافي وسرقوا الأموال، شخصيات تكون معتدلة محترمة ذات كفاءة مشهودٌ لها بالوطنية ولا يعني نتصور موقف المؤتمر وموقف طرابلس وموقف..

أسماء مطروحة

إيمان عياد: هل هناك أسماء مطروحة سيد عبد المطلب؟

جمال عبد المطلب: لا للأسف يعني المؤتمر يتبع سياسة التعتيم على مسألة الأسماء ويقول يتبع إستراتيجية في النقطة هذه أنا لا أنتقده ولا أوافقه فيها ولست شريكاً في هذا الأمر ولكنه يتبع إستراتيجية الخطوة خطوة يقول لليون نحن نكمل الاتفاق وعلى المسودة وعلى الملاحق وعلى النقاط المختلف فيها ثم نطرح الأسماء، والأسماء ستطرح بعد عطلة العيد مباشرةً في هذه النقطة لكن الإستراتيجية المتبعة الفرق ما بين برلمان...

إيمان عياد: أوجه نفس السؤال للسيد محمد يعني هل هناك من أسماء تطرح على حسب علمك من قبل مجلس طبرق للمشاركة في حكومة الوحدة الوطنية هذه؟

محمد أنور: الأسماء يعني بالنسبة لمجلس النواب خلال المدة الماضية طرح مجموعة أسماء وحتى تم إرسالها لبعثة الأمم المتحدة، الذي تأخر في طرح الأسماء حتى الآن هو لا أعتقد أنه سيطرح أسماء لأن هناك خلاف كبير جداً شديد داخل المؤتمر الوطني هو المؤتمر الذي تأخر حتى هذه اللحظة ويمكن نضيف يبرر مجموعة أسباب كمبررات لذلك ولا أعتقد أن هذه هي الأسباب الحقيقة وراء ذلك.

إيمان عياد: هل هناك تخوف من قبل برلمان طبرق من أي عواقب قد تحملها هذه أو أي رفض لهذا الاتفاق مع المجتمع الدولي لوح لها ليون في هذه الاتفاق عقب الإعلان عنه.

محمد أنور: نعم المخاوف مجلس النواب يخاف من شيء واحد أنه أعطى يعني وعد للشعب الليبي أنه سيقود أو سيدخل هذه المراحل من المفاوضات والحوار منذ يعني أشهر طويلة جداً يعني يمكن من سنة وفي النهاية يريد أن يخرج باتفاق لا يضر بنقطة أساسية جداً وهي أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية الوحيدة في البلاد وعندما جاء ما سمي مجلس الدولة وقيل أنه سيأخذ جزء من هذه الصلاحيات عندها اعترض مجلس النواب وبعد ذلك رد السيد ليون وقال إنه جسم استشاري فقط ولا يمثل أي شيء كجسم تشريعي وأن السلطة التشريعية فقط لمجلس النواب والدليل كما قال ليون أن هذا الاتفاق في مجمله آخر من سيوقع عليه أي يعطي الموافقة عليه هو مجلس النواب هو الذي سيقدم موافقة نهائية على هذا الاتفاق، وهذا دليل على أن الأمم المتحدة والبعثة التي يقودها ليون يعني تؤكد دائماً على أن مجلس النواب هو السلطة التشريعية الوحيدة المنتخبة وإلا أصبحت مهزلة يخرج كل يوم مجموعة في بلد ما وينقلب على الشرعية هكذا.

إيمان عياد: نحن لسنا في هذا السياق سياق الجدال يعني سيد عبد المطلب أحد أبرز النقاط التي اشتملت عليها هذه المسودة مسودة الاتفاق هي أن برلمان طبرق سيظل كما هو لكن هيئة جديدة تسمى مجلس الدولة تتكون أساساً من أعضاء مجلس النواب الذي استأنف جلساته في طرابلس ستشاركه بعض اختصاصاته، إلى أي مدى سيُرضي برأيك هذا البند المؤتمر الوطني العام؟

جمال عبد المطلب: هذا أعتقد أن هذا البند من البنود التي تم العمل لها شيء من التوازن في مجلس الدولة، مجلس الدولة في البداية كان جسماً استشارياً فقط ولا يستطيع أن يشارك في اتخاذ القرارات المصيرية والمشاركة في ترشيح المناصب السيادية ولكن الآن هذه من النقاط التي أخرت الاتفاق، الآن ليون أبلغ مجلس النواب بأن يجب أن تنسوا قصة أنكم انتم ممثلو الشعب فقط يعني قصة أن يعني لاحقاً تطلع قصة المماحكات وأنكم يعني حلتكم المحكمة وأن هناك طرفاُ جسماً أخر له تيار ويسيطر على العاصمة ومعها مدن كبيرة غريان مصراتة الزاوية مناطق كبيرة زوارة منطقة لا بد أن يسمع إليه إذن هذه هي السياسة، السياسة هي فن الممكن، لا تقول لي أنت يعني أنا الذي أمثل الشعب وأنا كذا وأنت تقع تحت سيطرة جنرال متقاعد يضغط عليك ويهددك ويقبض على رئيس حكومتك، الثني ثالث مرة الآن رئيس حكومة البرلمان يمنع من قبل ضباط حفتر من السفر كان عنده موعد في مالطا وأهين ذلوه وأهانوه فالقصة القصة سيدتي لا بد من الوصول إلى حلول وسط في هذا الموضوع.

إيمان عياد: أعتذر على المقاطعة داهمنا الوقت جمال عبد المطلب الكاتب والباحث السياسي المقرب من المؤتمر الوطني العام شكراً جزيلاً لك وكذلك كان معنا عبر الهاتف من عمان محمد أنور الكاتب الصحفي الليبي المقرب من برلمان كبرق، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نلتقي غداً بإذن الله في حلقةٍ جديدة إلى اللقاء.