سلطت حلقة 24/8/2015 من "الواقع العربي" الضوء على واقع مدينة البصرة العراقية الغنية بالنفط في ضوء المظاهرات التي تشهدها احتجاجا على تدني الخدمات واستشراء الفساد ومواقف السياسيين من مطالبها.

تضم المدينة 18 بئرا نفطية أربع منها تصنف من بين أكبر الحقول النفطية في العالم، لكن المفارقة أن البطالة والفقر يضربان بأطنابهما في المدينة.

وتنتج مدينة البصرة ما يزيد عن 60% من إجمالي إنتاج النفط في العراق. ويشكل النفط 90% من عائدات الدولة العراقية.

ويقول المحافظ السابق للبصرة وائل عبد اللطيف إن هذه المدينة تحمل أعباء إعاشة العراق بأكمله، مشيرا إلى أن إنتاج حقول المدينة من النفط سيصل إلى 12 مليون برميل مستقبلا, لكن البصرة مع ذلك تعاني التهميش والإقصاء والفقر والبطالة.

وأوضح أن هناك إقصاء لأبناء البصرة في مجال التوظيف لصالح أشخاص من خارج المحافظة.

ولفت عبد اللطيف إلى أن النزاع والخلافات والتجاذبات بين مجلس المحافظة والمحافظة انعكست سلبا على تنمية البصرة وسكانها.

وقال إن زيارة رئيس الوزراء حيدر العبادي إلى البصرة كانت لطمأنة الشركات النفطية وليس المواطنين.

ويرى أن الحل يكمن في استقالة الحكومة الحالية وتعويضها بحكومة تكنوقراط تتولى زمام الأمور وإصلاح ما أفسدته حكومة الأحزاب.

كما اقترح تغيير الأدوات الديمقراطية، لأنها سيستغلها نفس السياسيين الفاسدين في العودة إلى مناصبهم مرة أخرى.

من جانبه اعتبر الناشط المدني أحد منظمي المظاهرات كاظم السهلاني أن البصرة تعد نموذجا مصغرا للفساد الذي ينخر العراق كله.

ويرى أن الحكومة القائمة على المحاصصة شكلا هي متفقة ضمنيا على اقتسام الغنائم والصفقات.

وأوضح أن البصرة ترصد لها ميزانية جيدة، لكن النزاع السياسي بين الأحزاب هو ما أثر على إنجاز المشاريع التي عادة تؤول إلى الفشل ويتخللها الفساد.

وقال إن السياسيين يعمدون إلى تغليب المصلحة الحزبية والشخصية على مصلحة الشعب.

ويعتقد أن الحل في البصرة هو أن يحل مجلس المحافظة نفسه ويستقيل المحافظ وتشكل حكومة تكنوقراط تدير شؤون البلاد حتى إجراء انتخابات.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: احتجاجات البصرة.. الداء والدواء

مقدم الحلقة: جمال ريّان

ضيفا الحلقة:

-   وائل عبد اللطيف/المحافظ الأسبق للبصرة

-   أحمد السهلاني/أحد منظمي اعتصام البصرة

تاريخ الحلقة: 24/8/2015

المحاور:

-   فساد منتشر في الدولة العراقية

-   محاصصات داخل محافظة البصرة

-   أهداف بعيدة عن التوظيف السياسي

جمال ريّان: أهلا بكم في هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي والتي نسلط خلالها الضوء على واقع مدينة البصرة العراقية في ضوء المظاهرات الاحتجاجية التي تشهدها ومواقف السياسيين من مطالبها.

على غرار العديد من المدن العراقية تشهد مدينة البصرة مظاهرات احتجاجية على تدني مستوى الخدمات والمطالبة بالإصلاح ومكافحة الفساد، غير أن وضع البصرة مختلف عن معظم المدن الأخرى حيث إنها تنتج حوالي 60 في المئة من إجمالي إنتاج العراق من النفط في حين أن النفط يشكل نسبة 90 في المئة من عائدات الحكومة العراقية وفيما يرتفع سقف مطالب المتظاهرين في المدينة يوما تلو الآخر أشار رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي إلى أن جهات سياسية في البصرة تحاول استغلال المظاهرات لقلب العملية السياسية لمصالح ضيقة على حد تعبيره، تقرير زياد بركات يسلط الضوء على واقع مدينة البصرة ومطالب المحتجين.

[تقرير مسجل]

زياد بركات: عيناك غابتا نخيل ساعة السحر أو شرفتان راح ينأى عنهما القمر، ذاك ما غناه شاعر عاش هنا في البصرة في قرية صغيرة اسمها جيكور قرب نهر صغير اسمه بويب ولد وعاش السيّاب الذي لوعه أنه ما مضى يوم والعراق ليس فيه جوع رغم نخله الباسق إذ يتدلى ويشتعل خصبا، مات الشاعر في الستينيات ظل تمثاله يذكر ففي البصرة جوع وفيها النسبة الأعلى من الفقر والبطالة وتلك مفارقة تتواضع أمامها الاستعارات الأدبية نفسها فالمحافظة تعوم فوق بحر من النفط فيها ثمانية عشر حقلا نفطيا من بينها أربعة من بين أكبر عشرة حقول في العالم، ورغم ذلك لا ماء نظيف صالحا للشرب هنا مع شح في الكهرباء ولا فرص عمل كافية لأبناء المحافظة فماذا يفعلون؟ يتظاهرون احتجاجا، يسبقون مدن العراق الأخرى في ذلك فمنذ منتصف الشهر الماضي وهم يخرجون إلى الشوارع وأكثر من هذا يدفعون الثمن بعضهم قتل برصاص الأمن فيتقدمون خطوة إلى الأمام يبدءون اعتصاما يأملون أن يستمر كما يقطعون الطريق المؤدي إلى ميناء أم قصر لفترة وجيزة ليلفتوا انتباه النخبة الحاكمة في بغداد إلى معاناة الجنوب العراقي القصي، تمتاز البصرة بإرث رمزي بالغ الأهمية في تاريخ العراق فيها نشأت أهم مدارس اللغة العربية في النحو وفيها نشأت حركة ثقافية زاهرة ونهضت نخب على أن ذلك كله تحول إلى نقمة عليها فقد اكتشف هؤلاء أن ثمة نخبة فاسدة في بغداد رأتهم خزانا طائفيا ووقودا لحروب الطوائف لا مواطنة بل ما قبلها لا حقوق بل أثمان تدفع فرفعوا شعاراتهم التي سرعان ما انتشرت في البلاد انتشار النار في الهشيم ضد استغلال الدين وتسييسه وتطييفه مع حقوق المواطنة وأهمها الحق في الخدمات ومنها الكهرباء والماء وفرص العمل ضد التهميش أيا كان ومع الحرب المفتوحة على من فسد وأفسد، أمام هذا كله بدأت حملة العبادي وتلك رآها البعض صراعا بين مراكز قوى بين المالكي وما فعل في البلاد طيلة ولايتي حكمه ومرجعيته إيران وبين العبادي من جهة أخرى مستندا إلى السيستاني، جاء هذا وسط تراجع مريع لأسعار النفط وفشل حكومي يتعاظم في حسم الحرب العسكرية مع تنظيم الدولة الإسلامية في الأنبار وسواها ووسط اتهامات يجري التحقيق فيها بأن ثمة من اختطف الطائفة فأفقرها وحكم البلاد فأفسدها وضيعها فلا مفر والحال هذه سوى قلب المعادلة وتحرير أبناء المكونات المذهبية من قبضة مستغليهم ليعودوا مواطنين ذاك ما فعله أبناء البصرة وما تظاهروا واعتصموا من أجله.

[نهاية التقرير]

جمال ريّان: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من بيروت الدكتور وائل عبد اللطيف المحافظ الأسبق للبصرة ووزير وبرلماني عراقي سابق وينضم إلينا أيضا من البصرة الدكتور كاظم السهلاني الناشط المدني وأحد منظمي اعتصام البصرة، نبدأ أولا مع الدكتور وائل عبد اللطيف دكتور مدينة البصرة كما استعرض التقرير غنية بالنفط مستقرة نسبيا من الناحية الأمنية السؤال هنا لماذا تعاني هذه المدينة من هذا المستوى من الفقر ونقص الخدمات؟

وائل عبد اللطيف: شكرا جزيلا تحية لحضرتك إلى قناة الجزيرة إلى معد البرنامج إلى التقرير الخبري الرائع الذي نقله بصدق عن محافظة البصرة، هذه المدينة كنّاها المؤرخون بأنها خزانة العرب وأم الدنيا وهي بصرة والرعناء وأكثر من 12 اسما حاضرة الدنيا وقد أسست في العام السادس للهجرة وكانت أول ولاية في العهد الإسلامي، هذه المدينة حتى هذا اليوم وهي تحمل أعباء إعاشة بلد بأكمله وثروة النفط تشكل أكثر من 85 بالمئة من موازنة الدولة، بالأمس كان هناك نفط وغاز في إقليم كردستان وبدأت المساومات المرة مع الحكومة الاتحادية وينتزعون استخراج النفط وتصديره وبيعه دون أي اهتمام بالحكومة الاتحادية، في هذه المدينة لا يوجد النفط والغاز فقط المؤمل أن يصل عام 2020 إلى أكثر من 12 مليون برميل في العالم في السنة وبالتالي هذا الرقم اعتقد لا تصل إليه المملكة العربية السعودية ولا إيران ولا ليبيا ولا أي دولة في منطقة الشرق الأوسط، البصرة فقط هي التي سوف تصل إلى هذا الرقم ولكن عند المقارنة ما بين الطموح وما نريد أن نصل إليه وواقع هذه المدينة نجد البؤس الفقر الجهل الأمراض المسرطنة المياه المالحة واللسان الملحي الذي يصل إلى حدود متقدمة من شط العرب على البصرة ونجد بالإضافة إلى ذلك التهميش والإقصاء والتعيينات تزيح أهل البصرة وتأتي بآخرين من خارج المدينة وهذه ظاهرة يعني الحقيقة وقحة ظهرت على تاريخ البصرة عندما يبعد ابن البصرة ويأتي بآخرين وما نفسرها إلا عبارة عن تغيير ديمغرافي لهذه المدينة التي لها هوية خاصة ولغة خاصة ومدينة حضارية مدنية ثقافية هذه مدرسة المعتزلة ومدينة الخليل والنخيل، هذه مدينة الفراهيدي يجب أن لا تتغير عن واقعها الثقافي مهما أوتوا من قوة لذلك كانت بالعصر الماضي هكذا توصيفات وبالعصر الحديث هي مدينة الانتفاضات الثلاثة هم نسوا أن البصرة انتفضت أول مدينة عام 1991 وأعادتها عام 1998 في أيام حكم صدام حسين وتعود لكي تنتفض عام 2015 ويسقط أول شهيد منتظر الحلفي رحمه الله لكي تقول لا وكفى للتهميش والإقصاء والفقر وقد طالبنا على الأقل بمنصبين لا أكثر وزارتي النقل ووزارة النفط ويأتون ناس اختصاص مهنيين غير مسيسين غير حزبيين لكي يديروا هذه الثروة التي يراد لها أن تتقدم وأن تتطور كثيرا في البلد ونصدم عندما تشكل الحكومة الحالية المحاصصاتية الطائفية وفق الطائفية السياسية والطائفية المذهبية أن البصرة أيضا تستبعد عن هذا الموضوع، لهذا أقول وبصراحة أن ما يجري هو شيء غير مقبول..

فساد منتشر في الدولة العراقية

جمال ريّان: طيب واضح دكتور واضح سوف أعود إليك في محاور أخرى ولكن أريد أن أتحول هنا إلى الدكتور كاظم السهلاني وباعتباره ناشطا مدنيا واحد منظمي اعتصام البصرة دكتور كاظم هل فعلا تمثل البصرة العينة النموذجية إن صح التعبير على مستوى الفساد في العراق؟

كاظم السهلاني: بسم الله الرحمن الرحيم شكرا جزيلا حضرتك الحقيقة الفساد هو منتشر في كل منظومة الدولة العراقية والبصرة هي نموذج أصغر لحالة الفساد الموجود في الدولة العراقية، يعني أنا قد اختلف مع الدكتور وائل بقضية إنه لو كان هناك وزير نفط أو وزير نقل اعتقد هذا هو تسطيح للمشكلة لأن القضية أبعد من هذا، القضية تتعلق بمنظومة سياسية متكاملة هذه المنظومة السياسية المتكاملة قائمة على المحاصصة مشجعة على الفساد شكلها مختلف أي إنها توحي للآخرين أنهم مختلفين لكنهم في الحقيقة هم متفقين فيما بينهم على توزيع المصالح على توزيع الصفقات وخداع الشارع العراقي وتصويرهم بأنهم قائمون على أسس مذهبية أو غيرها، المشكلة هنا يعني البصرة منذ 2003 إلى الآن هي لا تعاني من قضية المال بالعكس إن ما يرصد لها بالموازنات نعتقد مبالغ جيدة ضيف عليها مبلغ الواحد دولار يفترض أنه خمسة دولار لكن لم يحصل لحد الآن لكن المشكلة هي في العملية السياسية اللي موجودة، العملية السياسية القائمة في البصرة قائمة على منازعة بين دائما بين كتلة المحافظة ومجلس المحافظة، هذا النزاع هو يدفع ثمنه أبناء البصرة لذلك لا نرى مشروعا واحدا طوال هذه السنين ممكن أن نفخر به ونقول أنه في 12 سنة بني هذا المشروع أو وضع هذا المشروع، بل بالعكس نرى مشاريع فاسدة مشاريع فاشلة لكن لحد هذه اللحظة التي أتحدث بها معك لم نرى أي مسؤول صغر أو كبر تعرض للمسائلة أو أحيل للمحكمة أو اتهم بتهمة فساد فلا أعرف هذه المشاريع التي تقام وتهدر عليها أموال البصرة من هو مسؤول عنها ومن مسؤول عن هدرها ثم  هناك حالة أخرى كل محافظ يأتي لا بد أن يقوم على إفشال مشاريع المحافظ الذي أتى كان قبله ويبدأ من جديد من اجل أن يكون المشروع الفلاني باسمه، يا أخي البصرة هي مو ملك لهذه الأحزاب، الأحزاب لا تقرأ الشارع بشكل جيد تعتقد أنها ستخلد في هذه الطريقة، هذه الطريقة انكشفت وهذه الألاعيب انكشفت، عليهم الآن أن يقرؤوا الشارع بشكل صحيح، الشارع بدأ يمتعض ويغضب من هذه الحالة لأنهم لعبوا طويلا على هذا المنوال وعلى هذه الوتر حتى صوروا لنا أن القضية قضية أبدية أموال الناس تنهب بيد السياسيين أموالنا تنهب بيد المحاصصة أموالنا تنهب باسم الشركات هذه الشركات هي تابعة لهؤلاء السياسيين.

محاصصات داخل محافظة البصرة

جمال ريّان: هنا أتحول مرة أخرى إلى الدكتور وائل عبد اللطيف دكتور وائل استمعت جيدا إلى ما قاله الدكتور كاظم هو يتهم السياسيين واضح بأن هناك توظيفا سياسيا لمدينة البصرة هل هذا فعلا من أسباب الفساد الذي تعانيه البصرة.

وائل عبد اللطيف: أكيد الأخ كاظم السهلاني تحياتي له أنا نسيت أن أرحب به في بداية الحلقة وما قاله عين الصواب في هذه المدينة والصراع حقيقة متأزم ما بين مجلس المحافظة وما بين المحافظ إحنا كنا نناقش الموضوع خارجيا ضمن الحكومة الاتحادية ما وصلنا بعد إلى الحكومة المحلية التي بدأت بالخلافات الكثيرة جدا بل يوميا أكو خلافات وهناك محاصصات بداخل مجلس المحافظة من هو مؤيد للمحافظة ومن هو مخالف إلى المحافظ ولا أسمع صوتا حقيقة معارضا قويا إلا واحد أو اثنين ربما مثله الشيخ أحمد السليطي وبالتالي هذا الصوت يعني يعلن دائما عن أرقام فساد ترتكب في هذه المحافظة وكل الأصوات الأخرى حقيقة ساكتة لهذا الفساد اللي حصل من داخل البصرة نعم أموال كثيرة فقط المحافظة دفعت مليار و280 مليون دولار من أموالها الخاصة لكي تنعش الكهرباء عن طريق توفير 600 ميجا وهذا العقد أحيل على أحد الإخوان من لبنان لا نريد أن نذكر اسمه وبالتالي هذا ما يضاف إلى البارجات في الكهرباء التي هي تدفع من أموال البصرة وخط الكهرباء من إيران يدفع من أموال البصرة وهي مدينة لا تزال تعاني بالرغم من الأموال المدفوعة من موازنة المحافظة لذلك اعتقد أن الفساد حقيقة أكل هذه المحافظة بالتأكيد ومر على مجلس المحافظة ومر على المحافظ وهذه كلها انعكست على أبناء المدينة الذين لم يشهدوا شيئا حقيقة وبالتالي كانت هذه الانتفاضة التي انطلقت من البصرة في بداية عام 2015 عنوانا للانتفاضة التي يشهدها العراق وما دروا وما علموا أن المحافظة كانت عنوانا أيضا لانتفاضة عام 1991 وعام 1998.

جمال ريّان: نعم دكتور كاظم يعني بالإضافة إلى التجاذبات السياسية فيما يتعلق بالبصرة بين مثلا عمار الحكيم ورئيس الوزراء العراقي أو نائب الرئيس العراقي السابق المالكي لوحظ خروج سياسيين عراقيين يقللون من شأن المظاهرات في البصرة ويحذرون في الوقت نفسه من المساس بشعاراتها بالرموز الدينية لماذا برأيك تخرج تلك التحذيرات بهذا الشكل لماذا تركيزها مدينة البصرة.

كاظم السهلاني: نحن لسنا مع المساس بالرموز الدينية ولسنا مع توجيه الشعارات نحو الرموز الدينية هناك لدينا صورة واضحة هذه الصورة الواضحة قائمة على التالي، هناك مناصب سياسية هذه المناصب السياسية انتخبت ممثلين لها، هؤلاء الممثلين فشلوا في أداء واجبهم وأفسدوا في أداء دورهم ونحن نعمل في الإطار الديمقراطي في ضوء هذا الإطار الديمقراطي عندما يفشل ويفسد مسؤول عليه أن ينسحب من منصبه ويقدم إلى المحكمة، في هذا الإطار نعمل وفي هذا الإطار نشتغل لا يعنينا ولا نريد أن نحول الصراع إلى صراع ما بين صراع ديني وصراع لا ديني المشكلة هي مشكلة حقوق، مشكلة واجبات، المشكلة هي مشكلة تغليب للمصلحة الحزبية وتغليب للمصلحة الشخصية على مصلحة مواطني البصرة هذا هو الحال الموجود، يعني اضرب لك مثالا بسيطا منذ شهر أو حتى قبل شهر هي كانت الامتعاضات موجودة في الشارع البصري لكن إلى هذه اللحظة لا زال لحد الآن المحافظ يتحدث بجانب ومجلس المحافظة يتحدث بجانب أي لن يجمعهم شعور إنه البصرة تغلي إنه هناك اضطرابات هناك اعتصامات هناك مظاهرات في أم قصر في القصيب في القرنة في الدينة في مركز المدينة لن يستشعروا هذا الوضع ليجتمعوا سوية ويقولوا لنجد حلا لا زالوا لحد الآن يحاولون أن يستغلوا هذا الوضع الشعبي المطالب بالحقوق لتحقيق مكاسب سياسية، كل منهم يحاول أن يسطو على جهة من الجهات التي تنظم المظاهرات أو غيرها من أجل تمرير مشاريع ما معناه إنه السياسيين الموجودين في البصرة لحد هذه اللحظة لم يعوا خطورة الوضع وهذه مشكلة خطيرة جدا لأنهم يدفعون بهذا عدم وعيهم بخطورة الشارع..

جمال ريّان: يبدو أن من يعي خطورة الوضع سيدي يبدو أن من يعي خطورة الوضع هو رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي وهنا السؤال للدكتور وائل دكتور وائل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي اتهم من وصفها جهات سياسية تحاول استغلال مظاهرات البصرة لقلب العملية السياسية في العراق هل لك ربما أن تقدر من هي تلك الجهات وما وجاهة تلك الاتهامات التي يسوقها السيد العبادي.

وائل عبد اللطيف: شكرا جزيلا إحنا منذ البداية قال المتظاهرون في كل العراق نحن معك الأخ العبادي في إجراء حملة التغيير والتصحيح بس يجب أن يحال الفاسدون أولا ويجب أن يصلح حال السلطة القضائية والسلطة التنفيذية وحكومة المحاصصة وحل البرلمان وحل الحكومات المحلية وحل مجالس المحافظات وإبدال القائم مقامين هذه هي كانت مطالب الشعب وقال المتظاهرون نعم إحنا معك يا العبادي حقق هذه المنجزات أيدت ذلك المرجعية ولكن عندما زار السيد العبادي محافظة البصرة كانت زيارته فقط زيارة نفطية بمعنى ذهب لكي يطمئن للأسف الشركات النفطية التي تظاهر عليها أبناء قضاء المدينة لأنهم همشوا من التعيينات وجيء بأشخاص من خارج المحافظة وعينوا بعد أن طرد أبناء محافظة البصرة عن هذه المؤسسات النفطية يعني ما بالك تتصور أن هناك حقلا نفطيا في غرب القرنة، الدخان الأسود المتصاعد والرياح اللي بها رائحة تعطي خاصة تؤثر على الزرع وتؤثر على حتى المعيشة يطرد منها شخص من أهالي البصرة ويستبدل بآخر من محافظات أخرى لذلك قيل يا أخ العبادي لوم وعتب أنك لم تزر في الحد الأدنى عائلة الشهيد منتظر الحلفي ولم تقم بزيارة المتظاهرين وهم منك وإليك وإلى الآن لحد الآن يطالبونك ويساندونك ويعاضدونك بإجراء التصحيحات لكن عملية تصوير المتظاهرين يبدو أنه قد أبدل تصريحاته فهو قد أطلق تصريحات مبكرة قال أن المظاهرات عفوية وصدقا قال أن المظاهرات فعلا العراقية مظاهرات عفوية وبالتالي حقيقة نريد أن أؤشر عليها أؤشر عليها المتظاهرون قالوا فلانا وفلانا وفلانا وفلانا ولكن أنا اعتقد نعم.

أهداف بعيدة عن التوظيف السياسي

جمال ريّان: عفوية ومطلبية كما يقال من الدرجة الأولى ولكن هناك من يحاول أن يوظفها سياسيا دكتور وائل دكتور وائل لو سمحت لي لو سمحت لي أريد أن أتحول إلى البصرة مرة أخيرة انتهى تقريبا وقت البرنامج وهنا سؤالي الدكتور كاظم السهلاني دكتور الحل ما هو الحل ما هو مستوى الإنجازات ما هو مستوى الطموح والأهداف التي يمكن أن يقبل بها المتظاهرون بعيدا عن التوظيف السياسي.

كاظم السهلاني: تمام الحل اعتقد لا حل غيره وهو أن يحل مجلس المحافظة نفسه ويستقيل المحافظ وتتشكل حكومة تكنوقراط حكومة مؤقتة تحت الإدارة الاتحادية إلى حين إجراء انتخابات جديدة وهذا الحل ضروري شعبيا وتقنيا شعبيا على اعتبار إنه الناس فقدت ثقتها بمجلس المحافظة والمحافظ طوال هذه المدة لم ينجزوا شيئا وطوال هذه الأزمة أزمة التظاهرات والثورة الشعبية الإصلاحية لم يعرفوا كيف يتعاملوا معها وبالتالي الناس فقدت ثقتها بمجلس المحافظة والمحافظ فهذا الحل من الناحية الشعبية من الناحية التقنية إنه نترك فرصة لحكومة تكنوقراط تزيح هذه المحاصصة البائسة التي دمرتنا في البصرة ودمرتنا في العراق من أجل أن نرى شيئا جديدا ليتركونا نجرب شيئا جديدا لفترة مؤقتة حتى إجراء انتخابات وإذا أجريت انتخابات والشعب البصري أعاد نفس هذه الأحزاب نفس هذه الوجوه فهو يتحمل مسؤولية إعادته لهذا الأشخاص.

جمال ريّان: طيب وأنا أطرح نفس السؤال على الدكتور وائل هل الحل فعلا ربما كما قال قبل قليل الدكتور كاظم في حكومة تكنوقراط هذه الحكومة تلغي شيئا اسمه المحاصصة.

وائل عبد اللطيف: هذا المطلوب على مستوى العراق ليس في البصرة فحسب وإنما لأنه اكو مفوضية محسوبة للأحزاب وقانون انتخابات يروج الهم وعدم وجود قانون ينظم عمل الأحزاب السياسية، سوف يعودون من جديد للشارع إلهم والوظيفة العامة الهم ومستولين على أموال الدولة وتجذروا في الدولة فبالتالي لا بد أن تصلح أدوات الأدوات الديمقراطية فأدوات الديمقراطية المطالب بها حقيقة هو أن نصلح أدواتها الفعلية الحقيقية وبعد ذلك لا بد يا أيها البصري وأيها العراقي أينما تكون حكومة تكنوقراط مهنية غير مسيسة غير حزبية تأخذ زمام المبادرة لدورة أو دورتين تصلح ما أفسدته الأحزاب القائمة والقابضة على السلطة الآن هو هذا الحل الحقيقي للعراق بخلاف ذلك سوف لن يكون هناك إصلاح ولن يكون هناك إنجاز لأي عمل لأنهم متجذرين ويعودون من حيث أتوا وبالتالي الشارع المتظاهر الآن حقيقة يقول للمظاهرات اخرجوا ولكنهم قطعا في الانتخابات سوف يعودون لأن أدواتهم كثيرة في المجتمع العراقي ولا بد من إعادة تصحيح مفردات ووسائل وصول هؤلاء إلى سدة الحكم لكي تكون الانتخابات طبيعية وفي مصلحة الشعب حقيقة وليس بالأقوى.

جمال ريّان: شكرا للدكتور وائل عبد اللطيف المحافظ الأسبق للبصرة وزير وبرلماني عراقي سابق كذلك شكرا للدكتور كاظم السهلاني الناشط المدني وأحد منظمي اعتصام البصرة متحدثا إلينا من البصرة بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نلتقي غدا بإذن الله في حلقة جديدة إلى اللقاء.