أثار اقتراح وزارة التعليم الجزائرية استخدام اللغة العامية في المراحل الأولى للتعليم الابتدائي بدلا من العربية الفصحى جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والأكاديمية وحتى السياسية الجزائرية.

وقالت وزيرة التعليم، التي أعلنت عن المبادرة، إن الهدف هو مساعدة التلاميذ عند التحاقهم بالمدارس وتسهيل تعلم العربية الفصحى بالتدريج.

لكن رافضو المبادرة يحذرون من أنها محاولة لإضعاف اللغة العربية وتقويضها بدوافع أيديولوجية، وبأن المشكلة تكمن في المناهج التعليمية ذاتها وليست في اللغة.

وليست هذه هي المرة الأولى التي تثار فيها جدلية "العربية الفصحى مقابل اللهجة العامية"، فقد أثيرت في عدد من الدول العربية خلال العقد الماضي وأثارت معها تساؤلات حول علاقة اللغة بالهوية وبالحداثة وبالاستقرار الاجتماعي.

حلقة الخميس (13/8/2015) من برنامج "الواقع العربي" سلطت الضوء على الأزمة التي أثارها هذا الاقتراح، والمخاطر التي يراها رافضوه على هوية الجزائر العربية والإسلامية.

تراكم استعماري
الكاتب والباحث الجزائري الدكتور أحمد بن نعمان يعتبر أن ما طرح اليوم جاء نتيجة تراكم احتلالي ونتيجة للاستعمار الفرنسي للجزائر الذي قال إنه وضع الألغام ذات الانفجارات المرحلية، ومنها سعيه لتبقى الجزائر فرنسية.

وتابع أنه لا يمكن للجزائر أن تبقى فرنسية بلغة القرآن العربية الفصحى، لذلك كان لا بد من محاولة إضعاف هذه اللغة التي قال إنها مهددة منذ اليوم الذي خرجت فيه فرنسا من الجزائر ظاهريا، فيما بقى مؤيدوها في الداخل، بحسب قوله.

واعتبر بن نعمان ما يجري الآن من هجوم على اللغة العربية "ثورة مضادة" مثل الثورات التي وقعت ضد الربيع العربي، ولكن الفرق أن الثورات المضادة في دول الربيع العربي جاءت آنية وفورية بعد سنة أو سنتين، أما في الجزائر فيختلف فيها الأمر، لأن الاحتلال خرج بجنوده لكنه بقي بأفكاره.

وقال إن وزيرة التربية الجزائرية هي المنفذة فقط، لكن الأيدي الحقيقية هي التي عينت وزيرة تهين الشعب الجزائري بعدم معرفة لغته واحترامها، بحسب قوله.

وبشأن الحل لهذه الإشكالية، يرى الكاتب الجزائري أن الحل يكون باحترام اللغة الوطنية ولغة القرآن، وكذلك باحترام الدستور الذي نص على أن اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية للبلاد.

حرب مستمرة
من جهته، يرى الكاتب الجزائري نصر الدين بن حديد أن الحرب التي قامت بين فرنسا وجبهة التحرير الوطني وانتهت باستقلال الجزائر لا تزال قائمة، باعتبار اللغة هي أهم الأبعاد الإستراتيجية في الحرب.

وانتقد الكاتب مقترح وزيرة التعليم التي لا تدرك أن هناك دمجا كاملا في الجزائر بين اللغة العربية والإسلام، واعتبارها الجزء الأكبر من الهوية الوطنية.

وأضاف أن الحرب على اللغة العربية الفصحى تؤكد سيطرة اللغة العربية على الشارع الجزائري، مشيرا إلى عدد الصحف الكبرى التي تكتب بالعربية الفصحى.

وتساءل بن حديد عن أي لهجة عامية تتحدث الوزيرة فيما هناك اختلافات كبيرة بين المناطق الجزائرية، وبالتالي ليس هناك تعريف للهجة الدارجة وليس لها قواعد متفق عليها.

واتهم الكاتب الجزائري من وصفهم بـ"لوبيات الفرانكفونية" بأنهم من يحاولون مواجهة المثلث الوطني العروبي الإسلامي، عبر محاولة صناعة لغة، لكي تصبح لغات الجزائر عديدة وتصبح الفرنسية هي العامل الموحد للمناطق الجزائرية وتعود كمنقذ للوحدة الجزائرية.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: مقترح للتعليم باللهجة العامية يثير جدلا جزائريا

مقدمة الحلقة: إلسي أبي عاصي

ضيفا الحلقة:

-   نصر الدين بن حديد/ كاتب جزائري

-   أحمد بن نعمان/ كاتب وباحث

تاريخ الحلقة: 13/8/2015

المحاور:

-   دوافع إهمال اللغة العربية

-   ثورة فكرية مضادة

-   حلول مقترحة

إلسي أبي عاصي: أهلا بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي التي نسلط خلالها الضوء على الأزمة التي أثارها اقتراح تعليم اللغة العامية في المستويات الأولى للتعليم في الجزائر بدلا من العربية الفصحى.

أثار اقتراح وزارة التعليم الجزائرية استخدام اللغة العامية في المراحل الأولى للتعليم الابتدائي بدلا من العربية الفصحى أثار جدلا واسعا في الأوساط الشعبية والأكاديمية وحتى السياسية الجزائرية، ففيما تدفع وزيرة التعليم التي أعلنت عن المبادرة بأن الهدف هو مساعدة التلاميذ عند التحاقهم بالمدارس وتسهيل تعلم العربية الفصحى بالتدريج يحذر رافضو المبادرة من أنها محاولة لإضعاف اللغة العربية وتقويضها بدوافع إيديولوجية وبأن المشكلة تكمن في المناهج التعليمية ذاتها وليس في اللغة، جدلية العربية الفصحى مقابل اللهجة العامية ليست بالمسألة الجديدة فقد أثيرت في عدد من الدول العربية خلال العقد الماضي وأثارت معها تساؤلات حول علاقة اللغة بالهوية وبالحداثة وبالاستقرار الاجتماعي المزيد في تقرير محمد إبراهيم.

[تقرير مسجل]

محمد إبراهيم: يعود الجدل في الجزائر أكبر الدول العربية جغرافيا حول الهوية الوطنية ليحيي من جديد صراع استمر لعقود بين تيار التمسك بالهوية العربية وبين خصومهم من دعاة التغريب وإحلال الفرنسية ولغات محلية بديلا عنها، شكل طرح وزارة التربية الجزائرية في ندوة تربوية بإحلال اللهجة المحلية في المدارس الفتيل الذي أشعل خلافا في الساحة الشعبية والسياسية بين من يتوجس من ذلك التوجه ويرى فيه انقلابا على كل مكتسبات الاستقلال التي قادها الرئيس الجزائري الراحل هواري بو مدين وبين من يوصفون بحزب فرنسا ممن يسعون لإحلال الفرنسية عبر تلك الخطوة الأولى وهي الانحدار إلى لغات محلية متفرقة ولهجات عامية على حد وصف خصومهم، تسوق وزارة التربية تبريرات في ذلك المنحى بأنه سبيل للتدرج في تعليم اللغة العربية لطلاب الابتدائية خاصة أن الكثير من التلاميذ الجزائريين لا يتقنون إلا لهجاتهم التي تعلموها داخل أسرهم على حد زعم الوزارة وتضيف وزيرة التربية نورية بن غبريط على التبرير ذاك أن إشاعة الضجيج حول الأمر برمته أمر غير مقبول.

[شريط مسجل]

نورية بن غبريط: عندي آمال عندي تجربة وعندي ثقة، ثقة في العملية التدريسية، فالتجنيد موجود ولما نحله ونفتحه يعني لآفاق فيعني نقوله تجنيد كبير أمل كبير.

محمد إبراهيم: يرد الطرف الآخر بأن ما ذهبت إليه الوزيرة عذر أقبح من الذنب وأنه لا ينطلي حتى على أولئك التلاميذ وانه تجاوز للخطوط الحمراء واعتداء صارخ على دستور البلاد الذي ينص على أن اللغة العربية هي اللغة الرسمية للبلاد، إصلاح التعليم عنوان يطوف على العالم العربي برمته منذ عقود لكن إصلاحا على حساب لغة الهوية ليس كما يقول أكاديميون توجها إصلاحيا بل تخريب لمناهج قائمة فضلا عن أنه يمثل برأيهم خطوة لبدء قطيعة مع المجتمعات العربية نحو الانعزال الاجتماعي واللغوي والسياسي ربما في مستقبل مرتقب وجيل قادم.

[نهاية التقرير]

دوافع إهمال اللغة العربية

إلسي أبي عاصي: للحديث أكثر عن موضوع حلقتنا ينضم إلينا من تونس الكاتب الجزائري نصر الدين بن حديد ومن الجزائر عبر السكايب الكاتب والباحث الدكتور أحمد بن نعمان، دكتور أحمد بن نعمان نبدأ من عندك ما الإشكالية أو العيب فيما طرحته وزيرة التربية الجزائرية بن غبريط من أنها تريد أن يعني يتم تعليم اللغة العامية في المراحل الأولى من الدراسة في المدرسة بهدف تقوية اللغة الفصحى في مراحل لاحقة؟

أحمد بن نعمان: شكرا، في الحقيقة أن هذا الذي طرح اليوم هو عبارة عن نتيجة تراكم استحلالي، استحلالي هو إحلال محل المحتل الفرنسي لتكملة المشوار الذي أقره الجنرال ديغول في السنوات الأخيرة للثورة الجزائرية 1954 1962 عندما رأى بأن الاستقلال حتمي فبدأ يضع الألغام ذات الانفجارات المرحلية ومنها أنه قال في مذكراته وفي كتابه الأمل وكلمة الأمل أضع تحتها خط يقول: ستبقى الجزائر فرنسية، ويقول في أيام المفاوضات مع حزب جبهة التحرير الوطني الذي قاد الثورة المباركة المجيدة التي كانت من نتائجها هذا الاستقلال على ما هو عليه من تلغيم دغولي استحلالي يقول: لو أخير بين بترول الصحراء الذي كان الصراع يدور حوله أثناء المفاوضات مع فرنسا، يقول لو أخير بين بترول الصحراء واللغة الفرنسية لاخترت اللغة الفرنسية وكان..

إلسي أبي عاصي: طيب سيد أحمد على فرض على فرض أن يعني هذا هو الوضع كما توصفه، ماذا تستفيد وزيرة التربية من ذلك؟ لماذا تريد وزيرة التربية إحلال الاحتلال الفرنسي من جديد كما تقول؟

أحمد بن نعمان: نعم نعم نعم سأجيبك مباشرة ديغول يقول ستبقى الجزائر فرنسية لا يمكن للجزائر أن تبقى فرنسية بلغة القرآن التي تبناها الشعب الجزائري الذي كان في أصوله كما هو معلوم مثل الشعب الفرعوني في مصر والشعب في سوريا والشعب البابلي في العراق كلنا نحن الآن عرب لأننا مسلمون ولا داعي لأن ندخل في التفصيل في هذا التعبير، فلا يمكن إذن للجزائر أن تبقى فرنسية لا باللغة الفصحى ولا بالبربرية التي كانت هي لغة أجداد الجزائريين قبل الإسلام ولا أيضا حتى الدارجة والتي تعمل لفسح المجال أمام الفرنسية التي تحدثت بها الآن الوزيرة وزيرة التربية الوطنية على 40 مليون جزائري وهي لا تتقن حتى الدارجة قبل حين في التقرير الذي أوردتموه الآن قبل لحظات تكلمت بعبارات قليلة باللهجة المكسرة التي تريد أن توردها لنا وتعمم دارجتها على الشعب الجزائري فكانت لم تسعفها تلك الدارجة العاجزة فخلطتها بعض الكلمات الفرنسية، فهذه هي الأطروحة الجديدة لأنه فشلوا في أن يقضوا على الفرنسية مقابل العربية كلغة أمام لغة والفرنسية الآن متأخرة جدا عالميا ووطنيا وجزائريا.

إلسي أبي عاصي: دعنا نسأل السيد نصر الدين بن حديد الذي يحدثنا من تونس سيد نصر الدين ما رأيك بهذا الكلام هل ترى أن هناك مبالغة في توصيف الوضع من جانب الدكتور أحمد بن نعمان أم أن الوضع هو كذلك؟

نصر الدين بن حديد: مساء الخير شكرا لك شكرا لضيفك وشكرا للمشاهدين الكرام ليس هناك أدنى مبالغة اعتبر انه الحرب التي قامت بين فرنسا وجبهة التحرير الوطني إبان الثورة ثورة الاستقلال لا تزال قائمة الآن، هناك رهانات كبرى ذات أبعاد إستراتيجية في الجزائر واللغة هي احد أهم الأبعاد الإستراتيجية، للمشاهدين العرب الذين ربما لا تكون لهم فكرة جيدة عن الجزائر في الجزائر لا يقال اللغة العربية يقال اللغة الوطنية، في الجزائر على مستوى التعبير يقال اللغة الوطنية هناك دمج كامل في الجزائر للمشاهد العربي الذي يريد أن يفهم بين اللغة الإسلام العربية ومن ثم وبالتالي نحن أمام شعب يهتم باللغة كعمال أساسي للهوية أو كجزء أكبر للهوية، ثانيا اعتبر أنه منذ الاستقلال وهنا الأزمة لم تقم الحكومات المتتالية والمتوالية التي جاءت على رأس الجزائر باختلافهم سواء فترة هواري بو مدين والراحل مولود نايت بلقاسم اعتبر أنه باستثناء تلك الفترة كانت هناك محاولات تعريب جادة، الفترات الأخرى لم تكن محاولات تعريب جادة لكننا أمام وضع علينا أن نقرأه بامتياز هناك وضع سيطرة اللغة العربية على الشارع الجزائري عندما نعتبر الصحافة المكتوبة أحد أهم المؤشرات الكبرى للدلالة على ذلك، الصحف الجزائرية الكبرى النهار الخبر الشروق تسحب بقرابة مليونين ونصف المليون نسخة الصحف الفرانكفونية في الجزائر لا تزيد عدد سحبها عن 300 أو 250 ألف بأقصى تقديرها وأكثر من ربعها أو نصفها اشتراكات في الخارج ومن ثم نحن أمام شعب معرب شعب عربي تجاوز الخلافات العربية تجاوز الخلافات الأمازيغية العربية، تفضلي.

إلسي أبي عاصي: لكن سيد نصر الدين وزيرة التعليم نورية بن غبريط تبرر هذا الطرح بالقول أن هناك نسب فشل كبيرة على مستوى التعليم وذلك يعود إلى عدم إتقان اللغة العربية منذ بدايات السنوات المدرسية، وهي بذلك تحاول أن تحل أو بهذا الطرح تحاول أن تحل مشكلة تمهيدا ليتعلم الطلاب اللغة الفصحى في مراحل لاحقة إذن هي لا تريد أن تلغي اللغة العربية الفصحى.

نصر الدين بن حديد: ربُّ علة أقبح من ألف ذنب علينا أن نترك جانب نظرية المؤامرة وربما كما ذهب ضيفك من الجزائر وهي مؤامرة حقة إلى القراءة الموضوعية والعلمية، ليس هناك في العالم تعريف للدراجة أو لسان الدارج في التعريف العلمي مثلا في لبنان جونيا والنبطية لا يتحدثون نفس اللهجة ومن ثم معلم النبطية لا يستطيع أن يدرس في زحلة ومن ثم كيف لمعلم من قسطنطينية أن يدرس العامية أو اللسان الدارج في وهران وبالتالي نحن أمام مخرجات لفظية ليس لها أي دلالات بالمعنى السيميائي بالمعنى العلمي للكلمة، ثانيا والأهم اعتبر أنه العمق الشعبي الجزائري وحتى العجائز اللواتي لم يذهبن إلى المدرسة كانوا يفهمن عندما تمت دبلجة المسلسلات المكسيكية إلى اللغة العربية الفصحى من ثم كان هناك فهم كبير هناك موروث قرآني رائع ومتميز يجعل العمق الشعبي لا أقول يتحول للبحتري أو الكسائي أو عالم في اللغة العربية أو النحو لكنه يفهم الحد الأدنى من ما يمكنه من التواصل، هنا اسأل وأتساءل واسأل كامل الطبقة السياسية في الجزائر والقيادات السياسية ماذا فعلت على المستوى التعليمي ماذا فعلت على المستوى الإعلامي التلفزيوني لهذا الطفل الجزائري؟ وربما اتخذت بن غبريط من هذا التشخيص السلبي ربما الذي لا يمكن أن نطعن فيه لتقوم بتحريفه في الذهاب إلى أشياء أخرى هناك أسماء كبرى في الجزائر وهنا أريد أن أشير إلى نقطة على قدر كبير من الخطورة، الرهان في الجزائر ليس لغويا هناك أقلام جيدة في الجزائر تكتب بالفرنسية فقط قامت ضد بن غبريط وتعتبر العربية هي مقدس لا يجوز المس به ومن ثم نحن لسنا أمام خلاف لغوي نحن أمام خلاف أيديولوجي خلاف حضاري خلاف ثقافي وخلاف وجودي بالمعنى الوطني للكلمة من ثم اعتبر أنها زوبعة في فنجان لكن الأخطر من بن غبريط هو ما قيل من عديد المراجع الجزائرية أنها الرأس البارز لمشروع ما وهناك جهات تقف ورائها وربما نذهب إلى الناحية السياسية التي قامت بتسميتها دون السقوط في نظرية المؤامرة لكننا أمام التشخيص إلى حد الآن.

إلسي أبي عاصي: دكتور أحمد بن نعمان يعني نحن اليوم بعد أكثر من نصف قرن على استقلال الجزائر وقرار التعريب الشامل هل ترى أن اللغة العربية مهددة وما زالت مهددة إلى هذه الدرجة التي تستدعي كل هذا الدافع مع العلم أن وزيرة التربية طرحت هذا الموضوع للنقاش ولم تتخذ قرار به.

أحمد بن نعمان: أقول لك مهددة هي مهددة من اليوم الذي خرجت منه عساكر فرنسا ظاهريا وبقيت العساكر التي لا ترتدي اللباس العسكري في الإدارة الجزائرية التي ورثت جيلا بعد جيل هذه اللغة وحافظت عليها كنز ثمين للمحافظة على توصية الجنرال ديغول التي ذكرتها قبل حين، ويمكنني أن ألخص لكي كل هذه القضية واتفق مع الزميل اتفاقا كاملا بما قاله بأنني اعتبر بأن الذي يقع الآن هو عبارة عن ثورة مضادة للثورات التي وقعت ضد الربيع العربي سواء في سوريا أو في اليمن أو في ليبيا أو في مصر بالذات وإلى حد ما في تونس حيث الزميل، أقول بأن إنما الفرق الثورة المضادة في تلك البلاد التي ذكرتها الآن كانت آنية فورية بعد سنة أو سنتين فقط ولا داعي للتشخيص كما هو واقع، أما خصوصية الثورة الجزائرية وخصوصية الاحتلال الفرنسي منذ 30 سنة ونوعية الاحتلال الاستيطاني الفرنسي الذي لا يدانيه إلا أستراليا والكيان الصهيوني في فلسطين والجزائر كانت 3 دولة احتلت استيطانيا يختلف احتلالها يختلف تماما عن كل البلاد العربية سواء تاريخيا عموديا وأفقيا، أعود وأقول إذن الاحتلال العسكري أكاد أن أقول أنه نجح ولكن الهوية لم يستطيع أن يقضي على الهوية الوطنية العربية الإسلامية التي تذكرها الزميل نحن نقول.

ثورة فكرية مضادة

إلسي أبي عاصي: ولكن دكتور أحمد دكتور أحمد على فرض أن ما تقوله صحيح كيف تستفيد وزيرة التربية، لماذا وزيرة التربية هي رأس حربة هذا المشروع أو هذه الثورة المضادة التي تتحدث عنها؟

أحمد بن نعمان: هي ممثلة عبارة عن قفازات أما الأيدي الفاعلة القوية هي في باريس والأيدي المستعارة هي في الجزائر وهي التي عينت وزيرة توهم الشعب الجزائري بعدم معرفة لغته لغة أجداده التي تورثها خلفا عن سلفه منذ 14 قرن ويكفيك أنه فيه إهانة للشعب الجزائري بأن يؤتى لأول مرة بطرق بعد استقلال الجزائر بين قوسين بأن يؤتى بوزيرة تهين الشعب تتحدث بلغة فرنسية المكسرة كما سمعتموها الآن قبل حين وأنا أتحداها أن تتكلم خمس دقائق بالعربية الدارجة لا أقول الفصحى لأنها تجهلها وتعاديها ومن جهل شيء عاده، أعود لكي أربط لك قضية الثورة المضادة بالثورة الثقافية المضادة أقول لكِ أقول لكِ لو الإسلام والعربية أقول لكِ لو الهوية الوطنية العربية الإسلامية الجزائرية لكانت الجزائر غرناطة فرنسية بامتياز ونستطيع أن نتحدث ساعة تحليل حول هذا الموضوع إن كانت عندكم فرصة أخرى لإثارة الموضوع، أقول لولا الإسلام والعربية لكانت الجزائر غرناطة فرنسية، فرنسا حاولت أن تفرض نفوذها عسكريا لكنها فشلت فشلا ذريعا في أن تجعل الشعب الجزائري مسيحي وفرنسي ممكن للإنسان يكون فرنساوي مسيحي لكن مستحيل أن يكون فرنساوي عربي فهي فشلت..

إلسي أبي عاصي: لنسأل دكتور أحمد لنسأل نصر الدين بن حديد الذي قال قبل قليل إنه بالفعل هناك مخاوف على اللغة العربية في الجزائر ولكن السؤال يعني إذا بعد 50 سنة من الاستقلال ومن قرار التعريب لا تزال هذه المخاوف قائمة إذن هناك مشكلة، كيف السبيل إلى حلها؟

نصر الدين بن حديد: هناك مشاكل ليس هناك مشكلة كما قلت منذ قليل وشخصت الوضع وأصر على التشخيص منذ 1962 إلى الآن لم تقم أي حكومة بما يجب أن تفعله ترسيخا للغة العربية ربما استثناءات بزمن بو مدين لكن الحكومات الأخرى لم تذهب في قراراتها التي اتخذت، هناك قرارات تعريب الإدارة لم يذهب إلى مداه، هناك قرار تعريب وسائل الإعلام الذي لم يذهب إلى مداه هناك عديد من قرارات أخرى ونحن أمام..

إلسي أبي عاصي: لماذا برأيك ومعظم هذه الحكومات تتحدث عنها هي منبثقة من الأحزاب الوطنية؟

نصر الدين بن حديد: هناك لوبيات هناك لوبيات في الجزائر هناك مثلث يقابل مثلث هناك المثلث الوطني العروبي الإسلامي يقابل المثلث الفرانكفوني الاستئصالي الانعزالي هناك مثلثات معروفة في الجزائر وهناك لوبيات قليلة العدد لكنها لا تزال تتمكن من صلب الإدارة الجزائرية لا تزال تمكن حجر العثرة أمام التعريب الكامل والشامل من ثم نحن أمام حرب أو جولة من حرب أو هي غزوة أخرى بين ظفريين لجهة معادية للجزائر، وبالتالي أريد أن أشير إلى نقطة من معطى علمي أكيد أبتعد أو أترك للضيف نظرية المؤامرة التي أكدها وهي صحيحة ما قاله، في اللغة اللاتينية كيف خرجت من الحيز العام إلى الحيز الميت، اللغة اللاتينية كانت هي لغة العلم والكنيسة في أوروبا قيل حينها بتعويضها باللهجات المحلية وهي اللهجات الخشنة كما يقال في الإيطالية البروتو وكانت البرتغالية والإسبانية والفرنسية والإيطالية والرومانية وتم تعويض اللغة الرسمية اللاتينية بهذه اللهجات المحلية التي تحولت إلى لغة، اللغة الفرنسية مثلا أقدم نص فرنسي مفهوم هو نص من زمن فرانسوا الأول وهي يعود إلى سنة 1500 وقليل ومن ثم نحن أمام صناعة لغة محاولة الذهاب إلى صناعة لغة لكي تصبح لغات الجزائر عديدة وتصبح الفرنسية حينها وهنا جزء من المؤامرة التي أراها مرأى العين لكي تصبح الفرنسية هي العامل الموحد للشعوب بين ظفريين أو المناطق الجزائرية لكي تعود الفرنسية من الباب الأكبر كمنقذ للوحدة الجزائرية ومن ثم نحن أمام مؤامرة حقيقية ولكن الأهم من نظرية المؤامرة هو الواقع الذي يتقبل هذه المؤامرة، هناك تراخي من الطبقة السياسية وهناك نوع من عدم المبالاة من الطبقة السياسية برمتها، الطبقة السياسية في الجزائر وحتى منهم اللوبي العربي منها أقولها على منبركم وأقولها بكل صراحة هو لوبي متراخي ولوبي رد الفعل وليس لوبي الفعل، اللوبي الفرانكفوني رغم قلة عدده ورغم قلة موارده هو لوبي فاعل هو لوبي لا يزال يحمل عديد السدود أمام توسع اللغة العربية وبالتالي نحن أمام عملية كر وفر، شخصيا رأيت ردود فعل ذهبت إلى أقصى ما تريده بن غبريط بالنقيض تريد أن تعوض الفرنسية بالإنجليزية هناك حملة كبرى ربما ستأتي أكلها بتعويض الفرنسية بالإنجليزية، شخصيا تعتبر الفرق بينهما تكتيكيا لكنه إستراتيجي في محاربة اللغة الفرنسية هناك أشياء تتغير في الداخل الجزائري وهناك أشياء لا يمكن الرجوع عنها أو التراجع عنها كالتعريب العميق الذي جرى في الجزائر وأعطيت مثال الصحافة المكتوبة 3 مليون نسخة أو مليونين ونصف المليون مقابل 300 على أقصى تقدير، الشعب الجزائري أصبح عربي وعروبي في عمقه وفي دلالاته وفي ارتباطه بالعمق العربي ودليل ذلك أن الجزائر ربما البلد الوحيد الذي لم يعرف أحزابا قومية في شكلها الناصري أو البعثي بشقيه أو حتى ارتباطا بالقذافي، الجزائر الوحيد يعتبر البعد القومي هو بعد مسلم به ولا يمكن أن يكون محل نزاع أو محل صراع أيديولوجي بين الأطراف الجزائرية.

حلول مقترحة

إلسي أبي عاصي: دكتور أحمد ضيفنا يتحدث عن لوبيات عربية ولوبيات فرنسية وأنت تتحدث عن ثورة مضادة في النهاية، ما هو الحل لهذه الإشكالية المطروحة اليوم؟

أحمد بن نعمان: شكرا جزيلا، لعلمك أخت أن هناك ثلاث بلدان في العالم هناك الكيان المحتل فلسطين وهو إسرائيل عندها قانون اللغة العبرية في إسرائيل الآن بين قوسين 120 جنسية لكل جنسية لغتها.

إلسي أبي عاصي: لنبق في الجزائر لأنه لم يعد لدينا الكثير من الوقت.

أحمد بن نعمان: الجزائر قانون اللغة الفرنسية مطبق بطريقة مقدسة منذ 1974، في الجزائر الشاذلي بن جديد رحمه الله المجاهد الكبير اللي هو قاد الجمهورية لأكثر من 13 سنة الذي هو في عهده سُن قانون اللغة العربية لمجلس الشعب الوطني الذي انتخبه فوقع انقلاب عام 1992 فقلب عن الشاذلي بنفسه قلب عليه لكي ينقلبوا على القانون..

إلسي أبي عاصي: دكتور أحمد بعبارة واحدة الحل للإشكالية المطروحة اليوم؟

أحمد بن نعمان: نعم؟

إلسي أبي عاصي: بعبارة واحدة الحل للإشكالية المطروحة اليوم.

أحمد بن نعمان: اسمحي لي اسمحي لي الأخت الكريمة هناك في أي دولة عربية أو أجنبية تدعي أنها مستقلة لها دستور له ثوابت وله مقدسات، نحن عندنا المادة الأولى في الدستور الجزائر جمهورية يعني الثانية الإسلام دين الدولة والثالثة اللغة العربية هي اللغة الوطنية والرسمية، أتحدى من يوجد لي هذه المادة..

إلسي أبي عاصي: إذن احترام الدستور دعنا نسأل دعنا نسأل نصر الدين بن حديد سيد نصر الدين ما رأيك كيف السبيل إلى حل هذه الإشكالية وهذا الجدل اليوم باختصار شديد لو سمحت؟

نصر الدين بن حديد: باختصار شديد أقول بقدر التفاؤل الذي لا يعكسه أي تشاؤم بقدر الحذر من أن اللغة العربية في الجزائر تجد معارضة كبيرة من الأكيد أن بن غبريط ستحمل أمواتها وترحل كما قال محمود درويش وستبقى اللغة العربية في الجزائر إلى أبد الدهر.

إلسي أبي عاصي: أشكرك من تونس الكاتب الجزائري نصر الدين بن حديد وحدثنا كذلك من الجزائر عبر سكايب الكاتب والباحث الدكتور أحمد بن نعمان نشكره جزيلا أيضا على هذه المشاركة معنا، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نلتقي غدا بإذن الله في حلقة جديدة فإلى اللقاء.