بالتزامن مع الذكرى الأولى لبدء الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق وسوريا، قالت القيادة المركزية لقوات التحالف إنها شنت ما يقرب من 6000 غارة جوية في العام الماضي على أهداف للتنظيم بالبلدين.

وأشارت إلى أن الكلفة الكلية للحملة تصل إلى 3.5 مليارات دولار، بواقع نحو عشرة ملايين دولار يوميا.

إنجازات محدودة
عن هذا الموضوع يرى دوغلاس أوليفنت كبير الباحثين في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة والمستشار السابق لشؤون الأمن القومي للرئيس باراك أوباما أن الحملة أنجزت هدفها المبدئي المتمثل في عدم سقوط بغداد.

لكنه أكد، لدى مشاركته في حلقة 10/8/2015 من برنامج "الواقع العربي"، أن إنجازات التحالف الدولي كانت محدودة.

وأضاف أن ظروف المواجهة تحسنت في الفترة الأخيرة، مما سيؤدي إلى تحقيق نتائج أفضل في المستقبل، لافتا إلى أن التحالف أُجبر حتى الآن على استخدام قواعد بعيدة، مما يمثل مشكلة فيما يتعلق بجدوى الطلعات الجوية.

ورأى أوليفنت أن تنظيم الدولة يستفيد من حالة الغضب في صفوف السنة وصراعهم المتفاقم مع المكون الشيعي.

وردا على سؤال بخصوص إمكانية إرسال قوات برية إلى سوريا أو العراق لمواجهة مقاتلي التنظيم، أوضح المسؤول الأميركي السابق أن خطوة من هذا القبيل مستبعدة، باعتبار ما ستثيره من مشاكل يصعب حلها.

وأكد في ختام حديثه أن مشكلة تنظيم الدولة الإسلامية لن تحل جذريا خلال سنة أو سنتين.

قوة ذاتية
من جانبه أشار الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية حسن أبو هنية إلى أن تنظيم الدولة يتوافر على عدد كبير من المقاتلين ويسيطر على مساحات واسعة، وهو لا يزال يتمدد بعد عام من بدء عمليات التحالف الدولي ضده.

وأضاف أن التنظيم يتمتع بقوة ذاتية تستند إلى الوضع السياسي السيئ بالمنطقة، وإلى الأزمة السنية التي أدت إلى ظهور نوع من الهجرة المعاكسة باتجاهه.

وعن تركيز تركيا في ضرباتها الأخيرة على المقاتلين الأكراد بسوريا والعراق، اعتبر أبو هنية أن مرجعية الأمن القومي لدى الأتراك تجعل الخطر الكردي أكبر من خطر تنظيم الدولة.

ولفت إلى أن التناقضات الموجودة داخل التحالف الدولي منذ تشكيله وتضارب مصالح عدد من أعضائه يجعل القضاء على التنظيم أمرا مستحيلا.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: ماذا أنجزت حرب التحالف على تنظيم الدولة؟

مقدمة الحلقة: إيمان عيّاد

ضيفا الحلقة:

-   دوغلاس أوليفنت/المستشار السابق لشؤون الأمن القومي للرئيس أوباما

-   حسن أبو هنية/خبير في الجماعات الإسلامية

تاريخ الحلقة: 10/8/2015

المحاور:

-   مكامن القوة لتنظيم الدولة

-   أهداف واضحة للتحالف الدولي

-   دخول تركيا على الخط

إيمان عيّاد: أهلا بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي التي نسلط خلالها الضوء على واقع الحرب على تنظيم الدولة بعد عام من انطلاقها ماذا أنجزت وفيما أخفقت؟

عام مضى على بدء الغارات الجوية لقوات التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام بالتزامن مع هذه الذكرى قالت القيادة المركزية لقوات التحالف إنها شنت ما يقرب من 6 آلاف غارة جوية خلال العام الماضي على أهداف للتنظيم في البلدين كما أشارت إلى أن الكلفة الكلية للحملة تصل إلى 3 مليارات وخمسمائة مليون دولار بواقع نحو 10 ملايين دولار يوميا فما الذي تم إنجازه في هذه الحملة وما الذي تعثر نحاول تلمس معالم كشف الحساب في هذا التقرير:

[تقرير مسجل]

محمد إبراهيم: عام كامل على الحرب التي يشنها التحالف الدولي المشكل من 60 دولة بقيادة الولايات المتحدة ضد تنظيم الدولة الإسلامية في كل من العراق وسوريا باقية وتتمدد، لم يكن شعارا افتراضيا في إعلام التنظيم بل واقع رسم خرائطه على الأرض رغم آلاف الغارات الجوية ضده منذ أغسطس آب 2014 ترتفع رايات التنظيم اليوم على مساحات شاسعة في كل من سوريا والعراق لتفوق مساحات دول قائمة، ففي العراق يسيطر التنظيم على معظم المدن الرئيسة في محافظة الأنبار أبرزها مدينة الرمادي ومدينة الفلوجة وتبقى حديثة وعملية الفلوجة والخالدية وأهم القواعد العسكرية مثل قاعدة عين الأسد وقاعدة الحبانية ومعسكر طارق ومعسكر المزرعة تبقى خارج سيطرته كما يسيطر أيضا على غالبية محافظة نينوى أبرزها مدينة الموصل مركز المحافظة وقضاء تلعفر وسهل نينوى وله جيوب وانتشار في بعض قرى بمحافظتي كركوك وديالى وفي محافظة صلاح الدين يسيطر على معظم مدينة بيجي ومصفاة النفط شمال المدينة أما في سوريا فيسيطر التنظيم على كامل محافظة الرقة باستثناء منطقة تل أبيض على الحدود مع تركيا كما يسيطر على الريف الجنوبي لمحافظة الحسكة وعلى أهم المدن هناك مثل الهول وشدادي ويسيطر التنظيم على كامل محافظة دير الزور وريفها باستثناء أحياء يسيطر عليها النظام السوري في مركز المدينة إضافة لمطار دير الزور العسكري، وفي محافظة حلب يسيطر على كامل ريف حلب الشرقي باستثناء مطار كويلس العسكري وبلدة الصيرين ومن أهم المدن التي يسيطر عليها في الريف الشرقي مدن الباب ومنبج وطرابلس المعبر الوحيد مع تركيا كما سيطر قبل أيام على بلدات بالريف الشمالي لحلب كان آخرها قرية أم حوش وفي محافظة حمص يسيطر التنظيم على مساحات واسعة من الريف الشرقي والمعروف باسم بادية الشام حيث يسيطر على مدن السخنة وتدمر وحتى الحدود مع العراق وعلى كل المعابر بين البلدين، كما سيطر التنظيم أخيرا على بلدة القريتين وقرى أخرى في الريف الشرقي لحمص أما في ريف دمشق فيسيطر على مواقع في القلمون الشرقي كما سيطر أخيرا على بلدة خنيفس وفي القلمون الغربي يوجد التنظيم في بعض المرتفعات بين سوريا ولبنان كما يسيطر على منطقة دير القصب بريف دمشق الجنوبي، وفي العاصمة دمشق يسيطر على حي الحجر الأسود جنوب المدينة، انتقادات واسعة رافقت الحملة الجوية للتحالف ورأت أنها لا تحقق نتائج ملموسة على أرض الواقع فرغم الكثافة الجوية للغارات والتي وصلت حسب القيادة المركزية لقوات التحالف الدولي لحوالي 6 آلاف غارة تقول التقارير لوكالة الاستخبارات المركزية الأميركية CIA  أن هذه الحرب مضيعة للوقت وبلا هدف واضح أو نهاية تلوح في الأفق حسبما أورد تقرير لصحيفة الغارديان.

[نهاية التقرير]

إيمان عيّاد: للحديث عن هذا الموضوع ينضم إلينا من واشنطن دوغلاس أولفينت كبير الباحثين في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة والمستشار السابق لشؤون الأمن القومي للرئيس باراك أوباما، كذلك من عمان حسن أبو هنية الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية أهلا بكما وابدأ معك سيد دوغلاس أولفينت من واشنطن، غارات وعمليات التحالف الدولي بدأت في سبتمبر الماضي عام 2014 برأيكم أو بتقديرك وبتقييمك كيف تقيم هذه العمليات ما حققته حتى هذا اليوم وما لم تحققه منذ انطلاقها قبل اثنى عشر عاما شهرا؟

دوغلاس أولفينت: الحملة أنجزت هدفها المبدئي والمتمثل في عدم سقوط بغداد وبعد ذلك وفي المستقبل يمكن أن نتفق بان التحالف كانت لديه نجاحات محدودة ولدينا إحباط بأنه لم ينجز الكثير، بالرغم من ذلك فالأمر كان يستغرق إيجاد الظروف المناسبة حتى تنجح الأمور فالمتدربون السوريين الذين تدربهم أميركا بدأوا الآن في الدخول إلى المعركة والمعدات التي تقدمها أميركا للجيش العراقي بدأت في القدوم في هذا الصعيد وشاهدنا أمس أن أول طائرة حربية أميركية جاءت إلى قاعدة تركية من أجل أن تكون هناك نجاحات اكبر في سوريا، إذن كنا نود في الماضي أن الظروف تكون جيدة لكنها بدأت تصبح جيدة مما سيؤدي إلى حدوث نتائج أفضل مستقبلا.

إيمان عيّاد: تحدثت عن المتدربين السوريين الذين تدربهم أميركا والذين يعني تواردت الأنباء والتقارير عن إما إصابتهم أو قتلهم أو أسرهم طيب لكن نتحدث الآن عن تقرير القيادة المركزية لقوات التحالف سيد دوغلاس في تقريرها يوم السبت الماضي بمناسبة مرور عام على هذه الحملة أعلنت أنه تم تنفيذ 5946 طلعة أو غارة جوية على مواقع التنظيم في العراق وسوريا، دمرت خلالها 8789 هدف تابعا لتنظيم الدولة خلال عام واحد بكلفة تقدر ب3 مليارات و500 مليون دولار أي بمعدل إنفاق يومي يعادل 9 مليون و800 ألف دولار على مدى زمني 357 يوما في العمليات العسكرية، يعني كل هذه الأرقام الكبيرة ما الذي حال ويحول دون تحقيق أهداف هذه الحملة سيد دوغلاس يعني إما بالقضاء على هذا التنظيم أو على الأقل بتطويقه أو السيطرة عليه؟

دوغلاس أولفينت: في البداية اعتقد أن المجموعة الصغيرة من المتدربين السوريين الذي أدخلوا لسوريا وكان خطأ كبيرا هاجمتهم النصرة لكن فيما يتعلق بالهجمات الجوية فإن التحالف أجبر حتى الساعة باستخدام قواعد بعيدة للغاية وبالتالي فإن الطائرات كانت تستنفذ وقودها حتى تصل إلى سوريا وما كان بمقدورها أن تصل إلى أهدافها وتعود، إذن هذه كانت مشكلة تتعلق بعدم استخدام جيد للقوات الجوية، أما ما يتعلق بالأموال ففعلا التكلفة بالغة لكن بالنسبة للحملة العسكرية فهذا لا يمثل الكثير فالمجهود الأميركي في أفغانستان كلف 4 مرات أضعاف التكلفة التي تتحدثون عنها حاليا، بالتأكيد الحملات العسكرية مكلفة وتقاس بالمئات من مليارات الدولارات لكن إذا استمرت الحرب فإننا سندرك بأن التكلفة الحالية ليست باهظة على الإطلاق.

إيمان عيّاد: سيد حسن أبو هنية من عمان يعني رغم بعض التفاؤل الذي أشار إليه بعض القادة العسكريين في قوات التحالف الدولية إلا أن هناك بعض التقارير ومن بينها تقرير حتى مدير الاستخبارات العسكرية الأميركية ستيوارات الذي قدمه قبل أشهر قليلة في واشنطن تحدث يعني وصف هذا التقرير بأنه متشائم بعض الشيء تحدث عن أن التنظيم سيستمر هذا العام في تثبيت أقدامه وتعزيز مكتسباته التي استولى عليها في المناطق السنية في العراق وسوريا فضلا عن القتال للاستيلاء على مناطق يعني أبعد من مناطق سيطرته برأيك سيد أبو هنية يعني هل التنظيم بهذه القدرة بهذه القوة بحيث يتجاوز كل ما رصد له وما يرصد له من مقدرات وقدرات عسكرية ومالية؟

حسن أبو هنية: لا شك أعتقد أن الأمر بدا واضحا يعني منذ انهيار وسقوط الموصل في العاشر من حزيران عندما سقطت أكثر من 4 فرق عسكرية أمام بضعة مئات من مقاتلي تنظيم الدولة وبدا واضحا مؤخرا في الرمادي عندما أيضا انهارت القوات العراقية وكذلك ميلشيات الحشد الشعبي أمام قوات هذا التنظيم، نحن نعلم أن ما كان عليه التنظيم في ذلك الوقت في يعني قبل عام ربما يكون هو ظل يعني لما هو عليه الآن هو التنظيم الآن يتوافر على عدد كبير من المقاتلين ويسيطر على مساحات واسعة كما جاء في التقرير ومن الواضح مع وجود هذا الكم كما أشار التقرير حوالي 6 آلاف غارة جوية ووجود قوات محلية في قوات البشمركة أو القوات العراقية مدعومة بميليشيات الحشد الشعبي ووجود غرف أمنية مشتركة أميركية عراقية سواء في بغداد أو أربيل مع ذلك التنظيم لا يزال يتمدد خلال مايو أيار تراجع ربما نسبيا مع بداية 2015 في تكريت نسبيا وكذلك في كوباني في سوريا ولكنه شاهدنا منذ مايو أيار الماضي يعود التنظيم للتمدد مرة أخرى يسيطر على الرمادي بالكامل يسيطر على تدمر بالكامل في سوريا وبالتالي التنظيم من الواضح بأنه يصعب جدا واعتقد أن هناك تقديرات أميركية أو نوعا ما تبدو واقعية بمعنى أنا أتحدث عن 3 سنوات وحتى بعض المسؤولين الأميركيين تحدثوا عن 20 أو 30 عام من الواضح بأن الولايات المتحدة الأميركية..

مكامن القوة لتنظيم الدولة

إيمان عيّاد: 30 عاما يعين هو التفويض الذي منح لباراك أوباما هو 3 سنوات وإنما المسؤولين الأميركان يتحدثون عن 30 عاما لكن إذا ما تحدثنا قليلا وبشكل بشيء من التفصيل عن الأسباب التي تعتقد سيد أبو هنية بأنها تقف وراء يعني ما مكامن القوة لدى التنظيم الذي تجعله بهذا القدرة بهذه القدرة وبهذه القوة بحيث يعني تحالف دولي من كل هذه القوى الدولية لا يستطيع أن يوقف تمدده كما تقول وسيطرته هذه الكبيرة؟

حسن أبو هنية: التنظيم يتمتع بقوة ذاتية معروفة منذ تأسيس شبكة الزرقاوي منذ قام..

إيمان عيّاد: ما هي؟

حسن أبو هنية: بالتوحيد والجهاد فالقاعدة في بلاد الرافدين وحتى تنظيم الدولة نعلم أن هذا التنظيم حتى إبان فترة الوجود الأميركي في 2006 على سبيل المثال 2007 عندما كان الجنرال ديفد باتريوس بتكتيكاته لمكافحة التمرد طالب بزيادة عدد القوات بإستراتيجية تدفق القوات بزيادة القوات الأميركية من 160 إلى 165 ألف وكذلك بإنشاء الصحوات الممولة والمسلحة أميركيا ب 120 ألف ومع ذلك تمكنت من نوعا ما يعيني إضعاف هذا التنظيم لكنها لم تتمكن من القضاء عليه، اعلم أن حصيلة الخسارات الأميركية منذ يعني منذ 2003 الاحتلال وحتى 2010 يعني نهاية 2010 انسحاب كانت كارثية كانت حوالي 5 آلاف و500 قتيل بحسب مركز خدمات الكونغرس وكذلك 55 ألف جريح و835 مليار الكلفة، الولايات المتحدة الأميركية تدرك الصعوبات لكن القوة الموضوعية للتنظيم تتمثل بالأزمة السنية نعلم أن هناك مشكل كبير على مدى سنوات عندما همشت سلطوية المالكي وقامت على أسس طائفية معظم وكثير من لقوى السنية ذهبت باتجاه الحل العسكري، الانتفاضات التي بدأت منذ 2012 وتم قمعها وقتل المحتجين بدا أن هناك نوعا من الهجرة المعاكسة باتجاه تنظيم الدولة وحتى الذين قاتلوا هذا التنظيم على الجانب السوري نعلم أن هذا النظام الفاشي المتوحش الذي قتل أكثر من 240 ألف سوري نظام الأسد لا يوجد هناك حل أو إيقاف لمثل هذا النظام بالتالي هناك شاهدنا تدفقا كبيرا للمقاتلين، على الصعيد الدولي شاهدنا أن هناك في التقرير الذي قدم لمجلس الأمن في مايو أيار الماضي يشير إلى 25 ألف مقاتل التحقوا بالتنظيم منهم 4 آلاف من أوروبا وشمال أميركا واستراليا، إذن التنظيم من الواضح جدا بأنه يتمتع بقوة ذاتية تستند إلى الوضع السياسي السيئ في المنطقة وعدم وجود حل سياسي في سوريا الأزمة السنية المتراكمة في العراق هذا ما جعل حتى المكونات الشيعية تنتفض على هذه الحكومة الفاسدة التي تتمتع بأدنى يعني حد من الشفافية وتتمركز في المركز 175 من 182 دولة حسب منظمة شيفي على مدى السنوات الثلاث الأخيرة كل هذه القضايا اعتقد أن التنظيم بدا أنه قادر، نعلم أن هناك مشكلات موضوعية شاهدناها في الجيش العراقي عندما ينهار، هذا الجيش لم يكن لا مستعدا ولا مجهزا فضلا عن ما يسمى الفضائيين والفساد في هذه المؤسسة التي بنيت على أسس يعني طائفية بمعنى 95% من مكونات الدولة العراقية سواء جهازها المدني أو العسكري هو من مكون واحد كل هذه القضايا جعلت من هذا التنظيم يبدو قويا بشكل واضح.

إيمان عيّاد: سيد دوغلاس في واشنطن يعني سيد أو هنية تحدث عن قوة ذاتية للتنظيم تستند إلى الوضع السياسي والأزمة السنية في هذه المناطق التي يتواجد فيها هل تتفق أولا بأن هذه من مكامن قوة التنظيم تنظيم الدولة الإسلامية.

دوغلاس أولفينت:  بالتأكيد التنظيم يستفيد من حالة الغضب التي تعتري السنة فهناك الكثير مما يقولون بأن تنظيم الدولة يركز على العدو القريب وبالتالي يهتم بالاستفادة من كره السنة للشيعة والصراع بينهم وأكثر من قيامه بحرب ضد أعدائه البعيدين في أوروبا وأميركا، أما إذا كان حرمان السنة حقيقا أم لا وإما إذا كان الأمر يتعلق بقمعهم من طرف أميركا أو أن الأمر يتعلق بقمع متخيل أو فقط بأن السنة لم يعودوا يستمتعون بنفس الحقوق التي كانت لديهم تحت النظام البعثي السابق هذا موضوع نقاش لكن من الواضح أن تنظيم الدولة يستفيد من الغضب السني بغض النظر عن مصدر ذلك الغضب.

أهداف واضحة للتحالف الدولي

إيمان عيّاد: هل يمكن أن تكون هناك يعني أسباب أخرى لقوة هذا التنظيم يعني هناك على سبيل المثال بعض التقارير التي تحدثت عن  الغارديان البريطانية نقلت عن تقارير استخباراتية أميركية وصفها الحرب بالمضيعة المأساوية للوقت وإنها بلا هدف واضح ولا نهاية لها تلوح في الأفق فورن بوليسي الأميركية تقول ما الذي جنيناه بعد اثني عشر شهرا من الضربات الجوية لتنظيم الدولة تقول بأن سقوط حركة طالبان في الحرب على أفغانستان عام 2001 استغرق فقط 3 أشهر، الإطاحة بنظام حكم صدام حسين إبان غزو العراق عام 2003 استغرق بضعة أسابيع أما المواجهة مع التنظيم تنظيم الدولة بدأت في صيف عام 2014 وما زال التنظيم يسيطر على مناطق شاسعة في العراق وسوريا بالإضافة إلى خطوط مواجهة في أكثر من جهة في شمالي العراق مع قوات البشمركة الكردية في سوريا مع وحدات الحماية الكردية يعني هل العيب هنا في أو الخلل في الإستراتيجية إستراتيجية التحالف هل بالفعل يعني تتفق مع بعض هذه الأقاويل التي تقول بأن الإستراتيجية غير مهيأة لهذا الوضع أم أنه غابت هناك الأهداف لهذه العمليات؟

دوغلاس أولفينت: التحالف لديه أهدافا واضحة للغاية، المسالة تتعلق بأن التحالف في البداية منقسم فالتحالف يود أن يعزل داعش في كل من العراق وسوريا وأن يمنعه من الحصول على المقاتلين والمال لكن من الواضح أن الحدود مع تركيا كانت بالكاد مفتوحة بشكل تام حتى مؤخرا هناك مشاكل لدى التحالف أما فيما يتعلق بالمشكلة العامة ومدى الوقت الذي استغرقته هذه المشكلة فهذا يتعلق بقضايا عسكرية يجب التعامل معها من أجل إخراج داعش من العراق في مرحلة أولى قبل الذهاب إلى سوريا لكن لا اعتقد أن هناك شخصا يعتقد بأن السبب الأساسي وراء كون تنظيم الدولة قادر على أن يحظى بهذا الدعم في المنطقة يتمثل في هويته وقراءته المتطرفة للإسلام وكذلك الفرص في المنطقة وغياب أيضا أي نوع من إمكانية المعارضة السياسية في الدول التي تبعث مقاتلين إلى تنظيم الدولة وتحديدا السعودية وتونس، كل هذا يساهم في المشكلة وهذه الطريقة التي جعلت المشكلة ستستغرق وقتا طويلا حل هذه المشاكل الجذرية لن يحدث خلال سنة أو سنتين.

دخول تركيا على الخط

إيمان عيّاد: سيد أبو هنية يعني دخول أطراف إقليمية على الخط كتركيا على سبيل المثال هل أضاف برأيكم لهذه العمليات أم يضيف شيئا باعتبار أن يعني حتى الآن كل الضربات الموجهة التي توجهها تركيا حتى الآن هي لحزب العمال الكردستاني وتجاوزت بكثير ما توجهه تركيا لتنظيم الدولة الإسلامية.

حسن أبو هنية: هذا صحيح لأننا نعلم أن تركيا هي يوجد لها مصالحها الأمن القومي تعريف الأمن القومي التركي أنه يشكل الخطر الأساس ممثلا بالإرهاب حزب العمال الكردستاني وحتى نظائره أو النسخ السورية من هذا التنظيم سواء DYD  أو قوات حماية الشعب الكردية ونحن نعلم مع وجود دعم أميركي مؤخرا وتعامل مع هذا الجانب الكردي كشريك أساسي في سوريا في الحرب ضد تنظيم الدولة بدا أن هناك مشروع إقامة كيان كردي على في الجانب السوري، هذا يبدو خطرا محققا على الأمن التركي ولذلك هو أراد أن يقدم مع الولايات المتحدة الأميركية مقاربة أكثر شمالا يقول يريد أن يحارب الإرهاب إذا كان تنظيم الدولة الإسلامية إرهابيا فكذلك تنظيم البي كي كي ينبغي أن نمضي في مسارات يعني متوازية ولكن الأتراك لهم أولوية محددة هم لديهم شكوكا كبيرة يعني حول رغبة الولايات المتحدة الأميركية وجديتها في مثل هذا الأمر ولا ننسى أن هناك أيضا لاعبين إقليميين كإيران بشكل أساسي، هي تعقد المسالة بشكل كبير وبالتالي هذا التناقض داخل التحالف الدولي منذ تشكيله في أيلول سبتمبر بعد يعني مؤتمر ويلسدون ناتو وبعد الاجتماع العربي في جدة العربي التركي الأميركي اعتقد بأن هذا التحالف ينطوي على تناقضات عديدة ومصالح متناقضة وهذا ما يجعل القضاء على هذا التنظيم أمر يبدو مستحيلا في ظل عدم رغبة الولايات المتحدة الأميركية والحلفاء الغربيين بالمشاركة بريا في القتال خشية لتكرار سيناريو ما حدث في 2003 -2010 وبالتالي الأمور تصبح أكثر تعقيدا لأنه حتى لو ذهب هذا التنظيم افتراضا وهو غير ممكن في المدى المنظور فيمكن أن تنشأ يعني جماعات أخرى بسبب القضايا الموضوعية التي ذكرناها كالطائفية كالتهميش وكذلك الانقلاب على ثورات الربيع العربي ودعم الولايات المتحدة الأميركية للدكتاتوريات في المنطقة.

إيمان عيّاد: سيد دوغلاس قد يجادل البعض بان يعني كثافة القصف غير كافية وان ثمة حاجة لغزو شامل عن طريق قوات برية على الأرض يعني بعد كل هذه التقارير التي أظهرت جانبا من القتامة فيما يتعلق بعمليات التحالف الدولي هل تعتقد بجدوى عمليات برية أو هل يمكن أن نشهد مرحلة عمليات برية في هذه الإستراتيجية؟

دوغلاس أولفينت: من الواضح انه على المدى القصير أن إرسال قوات برية أوروبية وأميركية سيحل المشكلة العسكرية الآنية لكننا جميعا نعتقد أن ذلك سيكلف إدارة مشاكل سياسية كبيرة لا تمثل حقبة كبيرة وإن إرسال مثل هذه القوات سيثير المشاكل أكثر من حلها لكن هناك مشكلة تتعلق بإيجاد القوات البرية المناسبة كما قال الزميل والمتحدث الأخر فالأكراد الأكراد يديرون مشكلة كبيرة فهم أصبحوا القوة البرية المفضلة لأميركا سواء تعلق الأمر بالأكراد العراقيين في شمال العراق أو الأكراد في شمال سوريا وكما شاهدنا فإن الأتراك لا يحبون هذا الحضور الكردي بالإضافة إلى ذلك الكثير من السنة العرب تحدوهم مخاوف بشأن الحضور الكردي ويرون أن الأكراد يودون السيطرة على أراضيهم، إذن كافة المجموعات التي لها علاقة بهذا الصراع لديها نوع من المصلحة السنية سواء الأكراد أو العرب السنة والعرب السنة وبالتالي وهم أولى بغضب من الأطراف الأخرى وبالتالي إذا جاءت أيضا قوات أميركية ومن أوروبا برية فهي الأخرى سينظر إليها بحالة من الشك والريبة من كافة الأطراف.

إيمان عيّاد: طبعا هذا الموضوع واسع ويحتاج إلى أكثر من حلقة بل حلقات لمناقشته نشكرك سيد دوغلاس أولفينت كبير الباحثين في قضايا الأمن القومي في مؤسسة أميركا الجديدة والمستشار السابق لشؤون الأمن القومي للرئيس أوباما كذلك نشكر السيد حسن أبو هنية الخبير في شؤون الجماعات الإسلامية كان معنا من عمان، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيس بوك وتويتر، نلتقي غدا بإذن الله في حلقة جديدة، إلى اللقاء.