أكثر من مجرد مؤسسة دينية ثقافية، ذلك ما يقوله التاريخ القديم والحديث عن الحوزات العلمية الشيعية، حوزات عكست من خلال تفكير وسلوك أعلامها مزاج طائفة إسلامية تفاعلت كغيرها مع تحولات التاريخ.

في المشهد العربي الراهن -الذي تشقه الصراعات- يبدو واحد من تجلياته الأبرز الصراع الطائفي وما يثيره الدور الإيراني الذي تلعبه في الجوار العربي من جدل إعادة الاهتمام بالحوزات بحثا عما يسكنها ويصدر عنها.

الباحث في الشؤون الإقليمية نجف علي ميرزائي تحدث من إيران في حلقة 7/7/2015 من "الواقع العربي" نافيا في كل الحوزات الشيعية والسنية من يدعو إلى عدم التدخل في السياسة، بل إن القول بتسييس الحوزات مع مجيء آية الله الخميني غير صحيح، متسائلا "كيف يسيس الإمام الخميني ما هو مسيس أصلا؟".

الفكرة التي يستند إليها ميرزائي تقول إن الحوزات لها دور ثوري وحضاري، أما الإطار الفردي الذي لا يتدخل في السياسة كمجال عام فقد فرضه الاستبداد بينما المراجعات في النظريات "الحوزوية" جعلت من الشأن العام مطلبا، وإن الثورة الإسلامية في إيران هي من ثمار الحركة التجديدية للحوزة، كما قال.

وبشأن موقف الحوزة الشيعية مما يجري في العراق وسوريا وما يجره ذلك من تعميق الشقاق بين المسلمين قال إن الثورة الخمينية جعلت من القضية الفلسطينية قضيتها بينما نسيها العرب، وإن إيران دعمت حماس وهي سنية، مع تحفظه على ما قال إنها ثنائية شيعي سني التي يرفضها.

مذهب شيعي بريطاني
ولفت أخيرا إلى أن الحوزة ليست معصومة عن الخطأ، فهناك تيار شيعي هو "المذهب الشيعي البريطاني" على غرار "التسنن الأميركي"، وهؤلاء مفسدون، مشيرا إلى ياسر حبيب المقيم في لندن الذي تصدر عنه تصريحات طائفية تجاه أهل السنة.

بدوره، طالب رئيس المركز العربي للحوار والدراسات عباس الجوهري بوضع الإصبع على الجرح دون مواربة في قضية إذكاء الصراع الطائفي، لافتا إلى أن القتل الطائفي أو الدعوة إليه تتم باسم الله.

ومضى يقول "هناك نصوص تدعو إلى الذبح" وهناك من يدعو باسم الفقه الشيعي إلى صب الزيت على النار، منتهيا إلى أن من يقتلون يذهبون إلى التراث ويأخذون حججهم، وأنه "إذا أردنا أن نصلح يجب أن نذهب إلى التراث لننقيه حتى لا يتلاعب به الصبية".

أما الحركة الإحيائية التي ربطها ميرزائي خصوصا بالخميني فقال الجوهري إن ثمة محاولات سبقت ذلك، ومنها ثورة العشرين في العراق ضد الاستعمار البريطاني.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: الحوزات الشيعية ودورها السياسي

مقدمة الحلقة: خديجة بن قنة

ضيفا الحلقة:

-   نجف على ميرزائي/باحث في الشؤون الإقليمية

-   عباس الجوهري/رئيس المركز العربي للحوار والدراسات

تاريخ الحلقة: 7/7/2015

المحاور:

-   دور الحوزات بعد الثورة الإيرانية

-   التفصيل بين ما هو عروبي وفارسي

-   الشيعة اللندنيون

خديجة بن قنة: مشاهدينا أهلا وسهلا بكم إلى هذه الحلقة من الواقع العربي والتي نُسلّط خلالها الضوء على أوضاع وأدوار الحوزات العلمية الشيعية في ظل الصراعات التي تشق المنطقة العربية حاليا. أكثر من مجرد مؤسسة دينية ثقافية ذلك ما يقوله التاريخ القديم والحديث عن الحوزات العلمية الشيعية، حوزات عكست من خلال تفكير وسلوك أعلامها مزاج طائفة إسلامية تفاعلت كغيرها مع تحولات التاريخ، تحولات استقرت في المنطقة العربية عند صراعات دموية خاصة في العراق وسوريا لم تخلو من جذور طائفية وفي ظل تصاعد الحديث عن أدوار إيران المثيرة للجدل حيال جوارها العربي عقب قيام الثورة الإسلامية عاد الاهتمام لينصب على حوزات الشيعة بحثا عمّا يسكنها ويصدر عنها من مواقف واصطفافات.

[تقرير مسجل]

مريم أوباييش: الحوزة العلمية بين الدور العلمي البحت وتجاذبات السياسة في منطقة تزداد اشتعالا، الحوزة هي من أهم المؤسسات الدينية في المذهب الشيعي الاثني عشري يعود تاريخ تأسيسها بشكلها الحالي إلى ما بعد زمن الغيبة الكبرى للأمام الحُجّة ابن الحسن، هي إطار لتعليم الدين وكل ما يتعلق به من علوم، يقوم النظام التعليمي فيها على حلقات مفتوحة للتدريس، يختار الطالب الكتاب الذي يريد دراسته والأستاذ الذي يتلقى من علومه، تشمل الدراسة فيها ثلاثة مراحل هي المقدمات والسطوع والخارج، مرت الحوزة العلمية بمحاولات كثيرة لتجديدها على يد علماء ابتداء من الشيخ الطوسي إلى المجدد الأكبر الشيخ محمد رضا المظفر ويعد محمد باقر الصدر أحد أبرز المجددين حديثا لهذه المؤسسة. حوزة النجف في العراق هي الأشهر والأكثر عراقة تليها حوزة قُم الإيرانية التي ازداد دورها بسبب سياسات التضييق في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، الاختلاف بين المدرستين جغرافيا أكثر منه فقهيا لم تغب عنه وفق قراءات تجاذبات بين ما يعرف بحوزة الأعجمية والحوزة العربية، ما هي علاقة الحوزويين بالسياسة؟ نظريا لا تنخرط الحوزة في تفاصيل الصراعات السياسية وحدث أن لعبت دورا متقدما في ثورة العشرين العراقية ضد الاحتلال البريطاني، شكّل انتصار الثورة الإسلامية في إيران منعرجا مهما في تاريخ هذه المؤسسة التي ظهر فيها رأيان واحد يؤيد ارتباط الدين بالسياسة وآخر يفضل الاقتصار على الدور العلمي والروحي لأبناء الطائفة الشيعية، وضع الغزو الأميركي للعراق والصراعات التي نشبت في بلدان عربية متنوعة طائفيا وضعت تلك التطورات الحوزات الشيعية ومواقفها على المحك، سلعة عمقت الطائفية وعصفت بمحاولات محتشمة للحوار والتقريب بين الشيعة والسنة، على الأرض لم تحقق نتائجها اختراقا يذكر في جدار الصراعات الطائفية فالفجوة تزداد أتساعا بين الطوائف المسلمين بسبب النكبات السياسية المتتالية.

[نهاية التقرير]

 خديجة بن قنة: ولمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا في هذه الحلقة من طهران نجف علي ميرزائي الباحث في الشؤون الإقليمية وينضم إلينا من بيروت عباس الجوهري رئيس المركز العربي للحوار والدراسات، نرحب بضيفينا من طهران ومن بيروت وابدأ معك في طهران أستاذ نجف علي ميرزائي، طبعا التعريف الأكاديمي للحوزات الشيعية تعريف معروف وهو أنها مدارس علمية يدرس فيها طلبة العلوم الدينية اللغة العربية الأصول الفقه الحديث الفلسفة وما إلى ذلك لكن هذا التعريف الأكاديمي لا يتماشى مع ما آلت إليه أدوار الحوزات العلمية الشيعية من تدخلها في السياسة، إلى أي مدى تحولت فعلا هذه الحوزات إلى لعب أدوار سياسية إلى جانب الدور التعليمي الذي قامت من أجله؟

نجف علي ميرزائي: بسم الله الرحمن الرحيم، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، في الحقيقة الحوزات العلمية الإسلامية عموما سنة وشيعة هي حوزات غير علمانية، الحوزة الدينية في الأزهر الشريف وكذلك في جامعة المدينة المنورة وفي النجف وفي قُم كل الحوزات العلمية الإسلامية بكل الطوائف الإسلامية هي تمارس السياسة تتدخل في السياسة يهمها الشأن السياسي والحضاري ولا يمكن الحديث عن الحوزات العلمية الإسلامية كما نتحدث تاريخيا عن الكنيسة المسيحية مثلا نحن أمام الدور السياسي الاجتماعي العام الذي يجب من خلال السنة الشريفة ومن خلال القرآن الكريم يجب أن يكون العالم حساسا تجاه إسرائيل تجاه الاحتلال تجاه الديكتاتورية تجاه الرجعية وتجاه كل القضايا العامة وليست الحوزات هي تعلم الحيض والنفاس للنساء فقط هي الحوزات تعلم الناس أيضا العمل الثوري العمل السياسي والعمل الحضاري لذلك لا نجد في الفكر الإسلامي حوزة سنية أو شيعية تدعو إلى عدم تدخل الحوزات والعلماء في الشأن السياسي.

دور الحوزات بعد الثورة الإيرانية

خديجة بن قنة: لكن هل كان هذا دورها قبل الثورة الإيرانية ربما اختلف بعد الثورة الإيرانية.

نجف علي ميرزائي: تماما اختلف أقول لك أستاذتي الكريمة لماذا اختلف بعد الصدر الأول الإسلامي حاولت الأنظمة والسلطات السياسية الأموية وغير الأموية بكل الطوائف حاولت أن تُبعد العلماء من الشأن السياسي لتزاول هي الشأن السياسي وتُمسك بالديكتاتورية التي عرفها المسلمون كل تاريخنا مع الأسف الشديد ديكتاتوريات الذين هم يعني باسم الدين كانوا يحكمون العالم لكن بعد الإمام الخُميني وبعد الثورة الإسلامية هناك مراجعات هناك إعادة النظر في طبيعة وتركيبة النظريات الحوزوية، الشأن الحضاري والسياسي الاجتماعي أصبح شأنا مطلوبا في الفكر الشيعي بالتحديد أكثر ممكن والثورة الإسلامية التي اليوم نحن نشهدها هي أصلا من ثمار الحركة الفكرية التجديدية ولا نتحدث عن المذهب الشيعي فقط، الإمام الخُميني قام بمراجعة في الفكر الشيعي وأيضا في الفكر الإسلامي عموما، النظرية المهدوية على سبيل المثال لو سمحت أعطيك كمثال يعني الانتظار كان مفهوما سلبيا بين الكثير من المسلمين الشيعة وبعض علمائهم حتى، على مدى التاريخ أصبح العالم الشيعي ينتظر الإمام المهدي عليه السلام ليأتي وينقذ المجتمع جاء الإمام الخُميني وقال العلماء يجب أن لا يعطلوا الشريعة والدين عليهم أن يحققوا ما يمكن تحقيقه قبل ظهور الإمام، لذلك أصبح مفهوم المهدوية عند الشيعة له بعد مختلف تماما عن الذي كان، الثورة الإسلامية كما في بعض الأفكار السلفية أو الأشعرية بين الهلالين كما هم كانوا يواجهون كل الحركات الثورية حتى تقع أمام ولي الأمر وكان الخروج على ولي الأمر ولا يزال محرما ولكن نفس المشكلة كانت في الفكر الشيعي أيضا، يعني بعض علماء الشيعة كانوا يدعون إلى الصبر وعدم الخروج لأن قبل ظهور الإمام المهدي لا يمكن أن تنجح التجارب السياسية، نفس المشكلة كانت عندنا لكن بعد الثورة أصبحت الحوزات العلمية هي منقسمة إلى اتجاهين الاتجاه الذي لا يزال يلعب دورا سلبيا..

خديجة بن قنة: طيب ماذا بالنسبة لـ نعم هذا واضح تماما وقد فهمنا يعني دور الحوزات العلمية الشيعية أنت تقول أنها ليست علمانية وأن لها أدوارا سياسية إلى جانب الدور العلمي الذي تقوم به، لكن ماذا بالنسبة لـ والسؤال موجه إلى الأستاذ عباس الجوهري العرب الشيعة هل نالوا برأيك مكانتهم في هذه الخارطة الحوزوية خصوصا في ظل الظروف الراهنة في العالم العربي؟

عباس الجوهري: بسم الله الرحمن الرحيم أسعد الله مسائكم ومساء المشاهدين الكرام.

خديجة بن قنة: أهلا بك.

عباس الجوهري: في البداية لا بد من الإطلالة على تاريخ الحوزة التي نشأت، الحوزة الدينية الشيعية التي مرت في مراحل وتطورت بشكل يعني كل حقبة تاريخية أخذت شكلا مميزا في إدارتها، في البداية الرأي الشيعي السائد كان أن يبقى المُكلَّف الشيعي محافظا على واجباته الدينية الفردية وأن لا ينخرط في الشأن العام لأن الفضاء كان فضاء استبداديا من خلال وعلى مدى كافة العصور القديمة منها يعني أيام الصدر الأول للإسلام أو بعد يعني دخول دولة الأمويين أو العباسيين أو ما إلى ذلك، أئمة أهل البيت عندما كانوا موجودون على رأس شيعتهم حاولوا أكثر من مرة أن يُقاربوا الموضوعات السياسية لم يخرجوا من دائرة الاهتمام بالشأن العام لكن فيما بعد ثورة كربلاء وبعد أن أخذت الإمامة شكلها في صناعة الفرد أيام الإمام الصادق وما بعدها وبعد عصر الأئمة عندما دخلت عندما دخل الفكر الشيعي مع العلماء الذين أسسوا لفكرة الانسلاخ عن الواقع الاجتماعي والانكفاء إلى صناعة الفرد دينيا وترتيب علاقته بينه وبين الله، طبعا هناك حركات إحيائية إسلامية في الوسط السُنّي وفي الوسط الشيعي، في الوسط الشيعي لم يكن الإمام الخُميني هو الأول في طرح الإيحائية الدينية، كانت هناك محاولات كثيرة محاولات سبقته لعلها لعل ما قدمتِه في تقديم البرنامج أن هناك في ثورة العشرين من تدخل في الشأن العام في العراق أما في إيران كذلك كانت هناك إرهاصات لتدخل الدينيين في مسألة السلطنة والسلطان في أيام الميرزا الشيرازي وفتواه الشهيرة المعروفة بتحريم التنباك، عندما دخلت هذه الفتوى إلى بلاط السلطان واستطاع أن ينفذ حكمه حتى في بلاط الحكم الصفوي، أنا أريد أن أقول أن التدخل الديني بالسياسة كان لطالما كان ذلك لكن فضاء الاستبداد الذي كان الحاكم يريد أن يمتلكه ويُقصي كل المكونات الأخرى خصوصا المكونات الدينية لأن الدينيين يحملون فكرة المقدس الديني ويطرحونه ويمكن أن يُقلّبوا الرأي العام على السلطان لذلك كان السلطان يبعدهم عن مراكز القوة والتحكم والتواصل مع الاجتماع فكانت هناك حقبات تنكفئ فيها المؤسسة الدينية عن مزاولة أعمالها الاجتماعية والسياسية وفي بعض الأحيان حينما يحين تحين لها الفرصة كانت تنقض على أي سلطان لكي تثبت حضورها وهذا صراع قديم بين الديني وبين السياسي وهذا ما حصل حتى في الأديان الأخرى في المسيحية في أوروبا وأنتم تعرفون.

التفصيل بين ما هو عروبي وفارسي

خديجة بن قنة: طيب سيد نعم سيد جوهري ما الذي ميز الحوزات نعم.. ما الذي ميز الحوزات ذات النفس العروبي عن تلك الشائعة مثلا في إيران أو في دول أخرى في تركيا في أذربيجان في باكستان وفي غيرها؟

عباس الجوهري: أنا اعتقد أن التفصيل بين ما هو عروبي في الحوزات الدينية الشيعية وبين ما هو فارسي قديما لم يكن مبلورا لأن الساحة الفكرية الإيرانية كانت هي تختزل صورة المذهب بكثير من الأحيان حتى علماء النجف الأشرف عندما كانوا يعني قبل مئة عام أو مئة وخمسين عام في النجف كانوا إيرانيين الميرزا الشيرازي كان مرجعا في النجف ولكنه إيراني الأصل لذلك هذا التقسيم العروبي والفارسي قد لا يكون مبلورا في العقود الماضية، تبلور هذا حديثا بعد دخول يعني بعد خروج الإمام الخميني بثورته واستلامه الحكم أصبح هناك فرقا كبيرا أو فرقا وفروقا بين طرح المرجعية النجفية التي انكفأت في ظل الاستبداد كما قلتم في تقريركم في ظل الاستبداد الذي كان يعيشه العراق إبّان حكم صدام حسين لذلك فإن الانكفاء للحوزة الدينية العربية بتعبير مجازي هو سببه هذا الاستبداد وإلا عندما وكلما انفرجت الأمور ذهب بعض الدينيين أو بعض علماء الدين إلى طرح إحيائي للشريعة لكن المرجعية الرسمية التي كان يمثلها المرحوم السيد الخوئي كانت تبتعد عن التدخل في الشأن السياسي ولم تقل بنظرية ولاية الفقيه التي طرحها الإمام الخميني ومن بعده جاء السيد السيستاني ليؤكد الابتعاد وعدم الرضا عن قيام دولة دينية في العراق فهو دعا الناس إلى قيام دولة مدنية تحكمها الأُطر الديمقراطية خيار الشعب بكل مكوناته وهذا ما قام عليه الدستور العراقي الحديث، إذن يعني ظهرت الفروقات بين الطرح الإسلامي الإحيائي الإيراني التي قامت عليه الثورة الإيرانية وهي تمتد إلى اليوم وبين المرجعية الشيعية النجفية التي اقتصرت توجيهاتها على إعداد الفرد دينيا وفكريا لكي..

خديجة بن قنة: طيب من كل ما سبق نعم من كل ما سبق سيد نجف علي ميرزائي نفهم أن الثورة الإيرانية إذن سيّست الحوزات وعمّقت الخلافات داخل هذه الحوزات.

نجف علي ميرزائي: هذا الاستنتاج وأنا احترم رأيكم ولكنه استنتاج خاطئ تماما، الثورة الإسلامية الإيرانية لا تستطيع أن تُسيّس ما هو سياسي أصلا، الفكر الإسلامي فكر حضاري وسياسي واجتماعي، الإطار الفردي كما أشار سماحة الشيخ إشارة دقيقة وأنا أشكره على هذه الإشارة المهمة، الظروف الاجتماعية الدكتاتورية والضغوط القاهرة هي التي فرضت على بعض الحوزات وبعض الشخصيات أن يتركوا السياسة بعقلانية، على فكرة ليس مزاولة السياسة هي مسألة دغمائية وجزمية وغير عقلانية، الظروف هي التي تحسم يعني السياسة الدينية التي تمارس في لبنان غير السياسة الدينية التي تمارس في إيران مثلا ولاية الفقيه في إيران تنسجم تماما مع الظروف التي تطلبتها الظروف في إيران من كل النواحي وأما في العراق فدور الفقهاء مختلف في السياسة لكن الكل يتدخل في السياسة الحديث عن أن الثورة الإسلامية سيّست الحوزات حديث غير دقيق لأن ..

خديجة بن قنة: نعم لو كانت تتدخل يعني سيد نجف علي ميرزائي لو كانت تتدخل في السياسة بالشكل الذي يعني يحتوي قضايا الأمة الإسلامية بشكل عام كان هذا الكلام ربما سيكون مفهوما أكثر ولكن أن تتدخل ربما كما يرى الكثير من المراقبين بشكل طائفي يخدم طائفة معينة في نزاعات وصراعات سياسية ليس أقلها ما يحدث في العراق وما يحدث في سوريا هذا الذي يثير الاستفهام.

نجف علي ميرزائي: يعني أنا أرد على هذا السؤال وأشكرك على هذا السؤال وأرجو أن تستمر الحلقة بهذه الموضوعية الرائعة، في الحقيقة أن الوقائع التي عشناها بعد الثورة الإسلامية الخُمينية بين هلالين تقول بغير ما تفضلت سيدتي الكريمة أن الإمام الخميني قبل أن تنتصر الثورة في إيران وضع قضية فلسطين ومواجهة إسرائيل في صدارة كل أولوياتها، وإلى اليوم لا توجد قضية أهم من قضية فلسطين الذين نسوا قضية فلسطين  هم العرب ولم يكونوا الإيرانيين في ثورتهم إذن لم تكن الثورة الإسلامية في إيران بالفعل كما تفضلت هي التي دخلت في التفاصيل وأزقة الطائفية، ولا ننسى أيضا أن الجمهورية الإسلامية دعمت حماس السُنيّة بين الهلالين وأنا أكره ثنائية الشيعية والسُنيّة كراهية مطلقة ولست أوافق على هذه الثنائية تماما كلنا مسلمون وعلينا أن نلتزم بالعدالة والإنصاف، لو كانت الأرض الفلسطينية غير إسلامية نحن دعمناها لتحرير أهلها لأرضهم لذلك لذلك لا ..

الشيعة اللندنيون

خديجة بن قنة: بالنسبة للقضية الفلسطينية وهي قضية مركزية مفهوم، بالنسبة لا أريد أن أقاطعك لأن هذه الحلقة حلقة تعريفية استفهامية تثقيفية وليست حلقة بالمفهوم السياسي الذي يحتمل الجدل الثنائي، بالنسبة للقضية الفلسطينية يعني هي قضية الأمة هي القضية المركزية ولكن لو دخلنا في قضايا أخرى وذكرت لك مثالين وهما العراق وسوريا هل تعتقد أن الحوزات العلمية الشيعية برأيك لعبت دور ألإطفائي أم أنها أججت النيران والصراعات أكثر؟

نجف علي ميرزائي: أنا يعني لا نحن لا نتحاور ليس نحن في جدال يجب أن تسمحي لي لأكمل جوابي، حقيقة بإنصاف وبإنصاف وبعدالة وأنتم إن شاء الله لكم  بعض الموضوعية هذه الأيام صعب أن يحافظ الإعلام والقنوات على الموضوعية نحن نعرف الظروف الصعبة عليكم وعلينا أيضا لكن اسمحي لي أن أقول لكِ الحوزة الشيعية ليست معصومة، العلماء الشيعة أيضا ليسوا كلهم كبعض اليوم هناك تيار شيعي لندني كما يسميهم السيد الخامنئي الإمام الخامنئي الحوزات والمذهب الشيعي البريطاني وهناك تسنن أميركي أيضا كما كان شريعتي يقول التسنن الأموي والتشيع الصفوي اليوم أيضا هناك تشيع لندني يقوده ياسر الحبيب وأمثاله وهؤلاء مفسدون وهؤلاء مثل الدواعش عندنا لسنا مع أخبارهم وهناك أيضا تشيع عفوا عفوا يعني يحق.

خديجة بن قنة: يعني دون يعني دون أن ندخل في تفاصيل قد لا يعني دون أن ندخل بتفاصيل بأسماء قد لا يحتملها وقت البرنامج لأنه بقي معنا دقائق فقط أتحول إلى عباس الجوهري إلى أي مدى برأيك.

نجف علي ميرزائي: لم تسمحي أن أكمل الجواب لم تسمحي أن أكمل الجواب مع الأسف.

خديجة بن قنة: يعني أطلت في الإجابة تفضل لكن أرجو الاختصار فقط أرجو الاختصار.

نجف علي ميرزائي: أنا أحببت أنا أحببت لا لا بس لازم لازم أكمل الجواب باختصار لا بأس.

خديجة بن قنة: تفضل هذا حقك.

نجف علي ميرزائي: اليوم الدواعش الذين يقتلون المسلمين هل الدواعش من نتاج الحوزات الشيعية أم في غير الشيعية رجاء كونوا منصفين.

خديجة بن قنة: لكن في الطرف الآخر أنا.

نجف علي ميرزائي: الشيعة لا تفرخ أي دواعش يعني لنكن منصفين المشاهدون لهم حق المعرفة الحمد لله في العراق الذين يذبحون ويقتلون وينتحرون ليسوا منا.

خديجة بن قنة: وهناك أيضا من الطرف الآخر هناك ميليشيات مسلحة شيعية نحن لا نناقش..

نجف علي ميرزائي: أبدا حرام اللبنانيون يقاتلون إسرائيل ويقاتلون الدواعش، حزب الله يقاتل إسرائيل والدواعش  هل أنتم تخالفون هذا؟

خديجة بن قنة: سيد ميرزائي يعني هناك تقارير لمنظمات حقوقية دولية منها هيومن رايتس واتش منها حتى الأمم المتحدة وبان كي مون نفسه تحدث عن تجاوزات لميليشيات شيعية في العراق ولكن ليس هذا موضوعنا طبعا هذا لا يغطي على التجاوزات التي ترتكبها أطراف أخرى لكن موضوعنا يتعلق بدور الحوزات العلمية الشيعية في العالم الإسلامي وليس فقط في إيران أو في العراق وغيرها، أتحول إليك أستاذ عباس الجوهري بأي قدر أثرّت هذه الصراعات في العراق وسوريا وصعود هذا الصراع الطائفي خصوصا في السنوات الأخيرة الآن على العلاقات بين هذه الحوزات في النجف وكربلاء وقُم في الجهة المقابلة؟

عباس الجوهري: يا سيدتي الحلقة وما يعني فهمت أنها تريد أن تبحث بشكل موضوعي لا نريد أن نذهب بها إلى حيث غير موضوع لها أنا اعتقد أن الدراسة بشكل هادئ ومتأني لنضع الأصبع على الجرح لنقول من المسؤول هل أن الحوزات العلمية تذكي الصراعات الطائفية في المنطقة لنذهب لنباشر السؤال ونجيب على السؤال بشكل مباشر.

خديجة بن قنة: تفضل.

عباس الجوهري: أنا اعتقد أن الفكرة الدينية في الساحة الشيعية بحوزاتها الإيرانية والعربية هذا النص الديني هذا الموروث الديني هذا التراث الديني الذي يعني أثقل كاهلنا بكثير من الأمور التي ذكرها ولا أريد أن أعيد ذكرها بأسماء اليوم تأتي إلينا بنصوص دينية ياسر الحبيب وغير ياسر الحبيب يأتي لنا بنص ديني من موروثنا الديني، نحن لا نريد أن نُخرج أنفسنا من دائرة الاتهام نحن يجب علينا أن نضع الأصبع على الجرح وأن نقول من المسؤول هل أن النص الديني هو المسؤول عما يجري اليوم عندما يقتل..

خديجة بن قنة: طيب هذا الجرح يحتاج إلى علاج ما السبيل إلى الإصلاح؟

عباس الجوهري: من يقتل اليوم يقتل بسم الله لا شك ولا ريب.

خديجة بن قنة: ما السبيل إلى الإصلاح؟

عباس الجوهري: ولا نريد أن نسجل النقاط على بعضنا البعض نحن في هذه الأيام الحرجة التي يمر بها عالمنا الإسلامي والعربي وفي هذه الأيام الشريفة يجب أن نفكر بجدية وبهدوء بدون أن نسجل النقاط على بعضنا البعض لدينا كما لدى كل الطوائف لدينا متطرفون لدينا نصا دينيا متطرفا إذا لم ترى من يذبح اليوم هناك نصوص تدعو إلى الذبح عند كل الطوائف عندي أنا عندما أسمع فضائيات كما ذكرها ولا أريد أن أسوّق لها هي تدعو باسم الفقه الشيعي وباسم التراث الديني الشيعي إلى صب الزيت على النار إلى صناعة الفتنة لا أقول أن هؤلاء الأشخاص يعني يأتون من جعبتهم هذا إنما يذهبون إلى التراث الديني نحن إذا أردنا أن نصلح أمورنا وأن نصوّب الأمور يجب علينا أن نذهب إلى التراث الديني لننقيه لكي لا يتلاعب بها الصبية هذه النصوص التي اليوم..

خديجة بن قنة: شكرا شكرا نعم شكرا شكرا لك أشكرك لأنه انتهى وقت البرنامج اعذرني على مقاطعتك أستاذ عباس الجوهري رئيس المركز العربي للحوارات والدراسات شكرا جزيلا لك ونشكر أيضا ضيفنا من طهران نجف علي ميرزائي الباحث في الشؤون الإقليمية، شكرا لكما وشكرا لمشاهدينا على متابعة هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي لكم منا أطيب المُنى وإلى  اللقاء.