اختلفت آراء ضيفي حلقة (14/7/2015) من برنامج "الواقع العربي" في تقييمهما لتجربة تعاطي المغرب مع الربيع العربي، فبينما تحدث الباحث والمحلل السياسي بلال التليدي عما اعتبره تعاملا إيجابيا للدولة المغربية مع الحراك الذي قال إنه انطلق منذ انتخابات 2007، أشار الإعلامي رشيد البلغيتي إلى أن المغرب يعيش اليوم مرحلة عنوانها التضييق على الحريات وواقع اقتصادي هش.

فقد شهد المغرب -حسب التليدي- حراكا سياسيا قبل الربيع الذي عرفته بعض الدول العربية، أعطى زخما كبيرا ودفع الدولة للتعاطى بصفة إيجابية مع هذا الربيع والاستجابة لجملة من الإصلاحات أبرزها الإصلاحات الدستورية والسياسية.

وعلى مدار التاريخ كان للدولة المغربية خصوصية في الممارسة السياسية تتميز بقدر من المرونة في التعامل مع المطالب الإصلاحية، مثلما يشير التليدي الذي ذكر أيضا أن الدولة تتعامل مع المعارضة بمرونة وهي التي سمحت بوصولها إلى الحكم.

الإعلامي المغربي البلغيتي قال إن الدولة المغربية مدت ذراعا حزبيا واقتصاديا وثقافيا من أجل السيطرة والإبقاء على الصوت الواحد، وأشار إلى أن عبد الرحمن اليوسفي الذي قاد حكومة التناوب قال خلال ندوة عقدها في بروكسل "وصلنا إلى الحكومة ولكننا لم نصل إلى الحكم". 

حراك شعبي عاشه المغرب بالتزامن مع ثورات الربيع العربي (الجزيرة)

واليوسفي هو أحد مؤسسي حزب الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية، وعارض نظام الملك الحسن الثاني وسياسته، لكنه في العام 1998 قبِل عرضه بقيادة ما اصطلح عليها "بحكومة التناوب"، فاستلم رئاستها من 4 فبراير/شباط 1998 إلى 9 أكتوبر/تشرين الأول 2002. 

واعتبر البلغيتي أن حركة 20 فبراير كانت عنوانا للربيع العربي في المغرب، لكنها لم تدعُ إلى إسقاط النظام وإنما إلى إصلاح جوهري عبر مداخل سياسية واقتصادية، وأن خصوصية ما وقع في المغرب هو أن الحراك الذي حصل كان مدنيا واعيا، وأن النخب السياسية التزمت حالة من الصمت.

وبينما تحدث التليدي أن نخبا سياسية اختارت في حراكها شعار "الإصلاح في إطار الاستقرار"، رد عليه البلغيتي بالقول إن الجميع كان يبحث عن إصلاح في ظل الاستقرار، وعن إصلاح فعلي يكون عنوانه الفصل بين السلطات التنفيذية والتشريعية والقضائية.   

ورأى البلغيتي أن المغرب يعيش اليوم "ردة حقوقية"، حيث يجري التضييق على الجمعيات الحقوقية وعلى حرية الرأي والتعبير، إضافة إلى واقع اقتصادي هش.

ويذكر أن النظام المغربي كان قد أعلن تعديلات دستورية وأجرى انتخابات تشريعية تفاعلا مع الربيع العربي، وتسلمت حكومة عبد الإله بنكيران الإسلامية مهامها في ظرف إقليمي ومحلي عصيب.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: وصفة المغرب في التعاطي مع الربيع العربي

مقدم الحلقة: جمال ريان

ضيفا الحلقة:

-   رشيد البلغيتي/ إعلامي مغربي

-   بلال التليدي/باحث ومحلل سياسي

تاريخ الحلقة: 14/7/2015

المحاور:

-   أكبر حزب إسلامي معارض

-   نخب سياسية راديكالية

-   نوع من التعايش السياسي

جمال ريان: أهلا بكم في هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي والتي نسلط خلالها الضوء على تعاطي المملكة المغربية مع تأثيرات الربيع العربي في البلاد والمنطقة، بين أنظمة تنحت وأخرى أوغلت في دماء شعوبها المطالبة بالحرية بين ثورات حققت قدرا من وعودها وأخرى غرقت في دوامة الاقتتال برزت التجربة المغربية في التعاطي مع عواصف الربيع العربي من خلال ما بات يوصف بسياسة الاحتواء الإيجابي سياسة قامت على إصلاحات سلبت الملك شيئا من صلاحياته وأرست بوادر انفتاح سياسي انتظمت ضمنه انتخابات أتت بأول حكومة إسلامية لقيادة البلاد في مرحلة حساسة محلية وإقليمية وصفة مغربية في التعاطي مع الربيع العربي يستمر الجدل حول حصادها الفعلي بين من يراها أفضل الممكن ومن يجد فيها قفزا على الاستحقاقات السياسية والتنموية بدل حلها جذريا.

[تقرير مسجل]

محمد الكبير الكتبي: كانت المملكة المغربية قريبة جدا من ثورات الربيع العربي وتبدت فيها ملامح هذه الثورات على صعد مختلفة كان الشباب المغربي وقودا لذلك مثل معظم ثورات الربيع العربي وبرزت من خلال الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي المختلفة حركة العشرين من فبراير التي طالبت مع غيرها من خلال مظاهرات مختلفة في المغرب بإصلاحات جذرية في النظام والتفاعل مع هموم البلاد السياسية والاقتصادية والاجتماعية ولكن وعلى ما بدا حينئذ فإن النظام أدار معركة مع مؤشرات الثورة بذكاء نجح معه في احتواء الاحتجاجات الشعبية لحركة العشرين من فبراير ومؤيديها ووجه الملك محمد السادس خطابا لشعبه في التاسع من مارس عام ألفين وإحدى عشر أعلن فيه تجاوبه مع مطالب الشارع المغربي تلا ذلك تعديل الدستور وجرت الانتخابات العامة التي فاز فيها حزب العدالة والتنمية شكل الأمين العام للحزب عبد الإله بن كيران الحكومة بموجب التعديلات الدستورية الجديدة وشرعت الحكومة في التعامل مباشرة مع الهموم المختلفة للشارع المغربي وعلى رأسها القضايا المتعلقة بمعاش الناس والتي خرج من أجلها المتظاهرون والمحتجون، لكن أداء حكومة بن كيران بتعديلاتها المختلفة لم يكن دائما على قدر طموح الشارع ورغم أن الحكومة تتحدث الآن عن انتعاش اقتصادي وانخفاض ضئيل في نسبة البطالة في المملكة إلا أن كثيرين يختلفون معها ويطالبون بإصلاحات جذرية في مختلف الاتجاهات المباشرة وغير المباشرة على الصعيد الخارجي وفيما اعتبر برسالة تأييد واضحة لمخرجات ثورات الربيع العربي السياسية والأمنية على الأقل في الدول القريبة من المغرب والمؤثرة عليه زار الملك محمد السادس تونس وبقي فيها ست أيام كما بنت حكومة عبد الإله بن كيران علاقات متطورة مع تونس وإفرازات الربيع العربي فيها وفي هذا الإطار تشكلت اللجنة الكبرى المشتركة للتعاون بين تونس والمغرب والتي عقدت آخر اجتماعاتها في تونس في الثاني عشر من يونيو برئاسة رئيسي وزراء البلدين، يعتقد كثيرون أن المغرب استفاد بشكل أو بآخر من تداعيات الثورتين في ليبيا وتونس اقتصاديا على الأقل ولو على نحو محدود فالإضرابات النشطة والمتجددة في تونس والحالة الأمنية المتردية في ليبيا جعلت أنشطة اقتصادية مؤثرة تفر بجلدها من البلدين وتتجه نحو المغرب وكان المغرب أيضا المكان المناسب للقاء الفرقاء الليبيين المتنازعين في إطار البحث عن تسوية تعيد لليبيا السلام والاستقرار المفقود لكن مع مرور الأيام على انعكاسات ثورات الربيع العربي وحكومة بن كيران يستمر طرح الأسئلة الصعبة المتعلقة بنجاح الحكومة في إحداث التغيير المنشود في البلاد خاصة أنها انشغلت في كثير من الأحيان بالخلاف والجدل مع خصومها.

[نهاية التقرير]

جمال ريان: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من الرباط الباحث ومحلل السياسي بلال التليدي وأيضا من الرباط الإعلامي المغربي رشيد البلغيتي نبدأ أولا مع السيد بلال سيد بلال بالإضافة إلى وصول حزب العدالة والتنمية إلى تشكيل حكومة إسلامية لأول مرة في المغرب السؤال المطروح هنا ماذا حقق الربيع العربي لبلادكم.

بلال التليدي: الواقع أن المغرب كان يشهد حراكا سياسيا قبل أن تصل رياح الربيع العربي إليه فالمغرب منذ انتخابات 2007 بدأ هناك مسار من الانحراف السياسي في اتجاه التحكم ببروز جمعية حركة لكل الديمقراطيين والتي أفرزت فيما بعد حزب الأصالة والمعاصرة والتي أثيرت حوله العديد من علامات الاستفهام بحكم لعلاقته الملتبسة بالدولة وهذا ما دعا جملة من الفاعلين السياسيين لمناهضة هذا التوجه إلي كان يسعى إلى ضرب التعددية السياسية في المغرب والاستحواذ على القرار السياسي والتحكم في كل المناشط فهذا الحراك السياسي الذي انطلق بعيد انتخابات 2007 وتكثف في انتخابات بعد انتخابات 2009 التي عرفت أعلى مستوى من مستويات التحكم في الخريطة السياسية وفي التحالفات بشكل آخر هذا الحراك السياسي هو الذي أعطى زخما كبيرا وجعل امتدادات الربيع العربي تصل إلى المغرب بشكل سريع وهو الذي دفع الدولة إلى التعامل الإيجابي مع هذا الربيع والانفتاحي عليه ومحاولة التعاطي معه بشكل مختلف والاستجابة لجملة من الإصلاحات على رأسها الإصلاحات الدستورية والإصلاحات السياسية وأنا نعم..

جمال ريان: كلام جميل تقول بأن هناك حراك سياسي سبق الربيع العربي في المغرب والسيد رشيد البلغيتي بالإضافة إلى ما قاله السيد بلال وما آل إليه الربيع العربي في أكثر من بلد شهد ثورات ألا ترى بأنه المغرب خرج بأخف الأضرار بل وربما حقق مكاسب من وجهة الربيع العربي هذه مكاسب تعتبر إيجابية..

رشيد البلغيتي: صباح الخير سيدي الفاضل في الحقيقة هذا مرتبط بتعريفنا للأضرار دعنا أولا نتفق على أن حركة عشرين فبراير التي كانت عنوانا لهذا الربيع في المغرب لم تكن حركة داعية لإسقاط النظام السياسي بل كانت حركة داعية لإصلاح جوهري لهذا النظام عبر مداخل سياسية عنوانها الأبرز هو الدستور ومداخل اقتصادية تحمل شعار العدالة الاجتماعية وفصل الثروة عن السلطة بالإضافة إلى مطالب ذات طبيعة ثقافية تتحدث على وجه الخصوص على ضرورة احترام الحريات الجماعية والحريات الفردية إلى آخره بمعنى أن خصوصية ما وقع في المغرب مرتبطة بخصوصية الحراك نفسه الذي كان حراكا مدنيا واعيا استعمل جميع وسائل النضال الديمقراطي من أجل الانتقال بالمغرب من وضع إلى وضع دعنا نتفق أيضا على مسألة هي غاية في الأهمية أن ما سبق سنة 2011 وحراك 20 فبراير سمته هو نخبة سياسية صامتة ونخبة سياسية إن أردنا القول منبطحة أمام حالة التحكم التي بدأ يشهدها المغرب ليس سنة 2007 فقط بل تلك التي بدأت سنة 2003 وكانت معالمها الرئيسية هي أن الدولة مدت لها ذراعا حزبيا يتحكم في مفاصل الفعل السياسي وذراعا اقتصاديا من خلال شركة تتحكم في مفاصل الفعل الاقتصادي وتقتل التنافسية وذراعا ثقافيا من خلال جمعية تسيطر أيضا على الفعل الثقافي والفعلي في البلد وتريد صوتا واحد على المستوى الحزبي وعلى المستوى الاقتصادي وعلى المستوى الثقافي أمام هذه الحالة وحالة الردة التي جاءت بعد بعض ملامح واعدة لنظام يتحول من ملك إلى مالك ومن حال إلى حال ورفع الشعار طي صفحة الماضي من خلال هيئة الإنصاف والمصالحة وشعار المساواة بين المرأة والرجل من خلال مدونة جديدة جاءت هذه الردة والأخطر من هذا هو حالة صمت في كل النخبة السياسية على الأقل المشاركة من داخل المؤسسات..

أكبر حزب إسلامي معارض

جمال ريان: سيد رشيد أريد أن نتوقف هنا لنتحدث أيضا عن البلاط الملكي نفسه يعني وهنا السؤال للسيد بلال سيد بلال هناك من يرى أن البلاط الملكي حقق باحتواء موجة الربيع العربي ما لم يتحقق له بغيرها وهو احتواء وتدشين أكبر حزب إسلامي معارض ما رأيك؟

بلال التليدي: الواقع الذي يدرس التجربة المغربية يلتفت إلى أن الدولة المغربية لها خصوصية في العمل السياسي وفي الممارسة السياسية باعتبارها فاعلا أساسيا في النسق السياسي المغربي فالدولة المغربية كانت على مدار التاريخ تتميز بقدر كبير من المرونة السياسية والتعامل مع الضغوط والمطالبات الإصلاحية أن كانت تتمتع بقاعدة اجتماعية صلبة وأتصور أن ما حدث في الربيع العربي هو جزء من هذا يعني من مظاهر هذه الخصوصية في التعامل مع الحراك السياسي الدولة المغربية دائما وعبر مسارها كانت تتعامل مع المعارضة السياسية إن وصلت لمستويات متقدمة رأينا ذلك على مسار طويل من التاريخ مع تجربة حسن الثاني وإن كانت محكومة بالتوتر الناتج عن صراع حول الحكم وأيضا ذلك مع حكومة التوافق سنة 1998 التي كان التي وصل فيها الحراك السياسي لأعلى مستوياته وتعاملت الدولة المغربية بقدر كبير من المرونة وسمحت بهذا بهذه التجربة التي وصلت فيها المعارضة إلى الحكم مع الربيع العربي أيضا كان هناك الحراك السياسي والحراك الشعبي الذي وكان هناك زخم كبير جدا جعل الدولة المغربية تتفاعل بنحو إيجابي مع هذا الحراك وتنتج هذه الصيغة الفريدة الملخصة في عنوان الإصلاح في إطار الاستقرار دعني أعلق على شيء مهم جدا وحينما نتحدث عن الحراك لا ينبغي أن لا ينبغي أن نتعامل مع النخبة السياسية وكأنها كانت غائبة عن هذا الحراك أنا قصدا تعمدت أن أتحدث عن حراك سياسي سابق للحراك الشعبي..

جمال ريان: كان واضحا هذا سيد بلال كلامك كان هذا واضح أنك كنت تتحدث عن النخب السياسية ولكن أريد رأي السيد رشيد فيما يتعلق بما تقوله الحكومة وتتحدث عنه من استقرار سياسي انتعاش اقتصادي وأن هذا كله يمثل ثمرة لنهج معين في التعاطي مع الربيع العربي هل ترى ذلك صحيحا.

رشيد البلغيتي: دعنا بما أننا على قناة الجزيرة نعطي المثال من خلال حضور رئيس الحكومة الأمين العام لحزب العدالة والتنمية داخل هذه القناة في برامج هذه القناة وتحديدا مباشرة بعد إعلان الانتخابات التشريعية ليوم 25 نوفمبر سنة 2011 والتي أعطت أغلبية لحزب العدالة والتنمية سئل الأستاذ عبد الإله بن كيران من طرف زميلكم السابق أسعد طه فقال عبد الإله بن كيران ما يلي قال أن دستور 2011 أجاب عن إشكال كبير مرتبط بالملكية التنفيذية وأن المواطنين المغاربة يلتقون بالأستاذ عبد الإله بن كيران في الشارع فيسلمون عليه بحرارة ويقولون له هنيئا ليس بحزب العدالة والتنمية بل للوطن في هذه القناة ومنذ أسابيع ومع زميلكم أحمد منصور قال الأستاذ عبد الإله بن كيران أن الملك هو من يحكم وأن الملك هو رئيس الدولة وأنه لا يمكن أن يغالط الناس في هذا الموضوع في هذه القناة وعلى مدى 3 سنوات لست أنا نم يعطي الجواب عن ما الذي تغير في المغرب لكن الأستاذ عبد الإله بن كيران وحتى يفهم الجمهور الانتقال من التصريح الأول إلى التصريح التالي والنتائج التي خرج بها رئيس الحكومة أمين عام حزب العدالة والتنمية فإنه يقول ببساطة شديدة للجمهور المغربي وللمواطنين بعدما رفعت سنة 2011 شعار صوتك فرصتك لإسقاط الفساد والاستبداد وهو للإشارة شعار معدل أو دعنا نقول من شعار حركة 20 فبراير المركزي الشعب يريد إسقاط الفساد والاستبداد يقول لهم اليوم من خلال برنامج بلا حدود إنني لم أعد سياسيا يبحث عن حل سياسي لهذا البلد ويقرر في سياسته الاقتصادية والسياسية بسلطة شعبية جاءت عن طريق صناديق الاقتراع أن اليوم موظف كبير وأرضى بهذه الوضعية هذه خلاصة..

جمال ريان: طيب أنت كنت تتحدث هنا عن برنامج أحمد منصور وليس أسعد طه حول هذه النقطة بالذات نتحول..

رشيد البلغيتي: تحدثت عن برنامج أسعد طه سنة 2011 كان مع أسعد طه وقال له أن المغرب أجاب عن إشكالية الملكية التنفيذية مبتسرة بعد الانتخابات سنة 2011 أن الملك هو حاكم كل شي في هذا الوطن أريد أن أوضح..

جمال ريان: هو قال لاحقا بأن هناك قرارات سيادية من حق الملك أو للملك أن يبت فيها ويعني هذا من اختصاص الملكية الدستورية.

رشيد البلغيتي: وضعي..

جمال ريان: أريد أن أتحول إلى بلال سيد بلال هل ترى..

رشيد البلغيتي: على ما صرح به وما أعطاه من وعود سابقا.

نخب سياسية راديكالية

جمال ريان: طيب هل ترى سيد بلال أن الإصلاحات الدستورية التي اعتمدت في المغرب استجابت لمطالب المغاربة في ملكية دستورية حديثة وديمقراطية

بلال التليدي: يعني دعني أولا أوضح فكرة يعين تعليقا على ما قاله الزميل رشيد المغرب استمر في حراك 20 فبراير هناك جزء من النخب السياسية وحتى لا أقول المكونات الشعب هناك جزء من النخب السياسية الراديكالية التي اختارت أن تستمر في حراك 20 فبراير ولكنها اختارت طريقا آخر غير الطريق السياسي الذي انتهجه حزب العدالة والتنمية حزب العدالة والتنمية وبقية النخب اختاروا شعار الإصلاح في إطار استقرار بينما استمرت مكونات أخرى يسارية وبعضها إسلامي يعني استمرت في شعار آخر فالذي وقع هو أن الحراك استمر ونجح بينما الحراك الآخر الذي راهن على خيار آخر يعني فشل ولم يستطلع أن يلملم جراحه بسبب التناقضات الدخيلة التي سكنت هذه المكونات دعني أيضا أعلق على أمر آخر حينما نتحدث عن الدستور الذي تم التوافق عليه الدستور الذي تم التوافق عليه يعني لا ينفي صفة أن الملك هو رئيس الدولة يعني الذي يقرأ فقرات الدستور وبنود الدستور ومواد الدستور يعني لا يرى أي تناقض في كلام الأستاذ عبد الإله بن كيران الدستور حدد صلاحيات محددة لرئيس الحكومة وأعطى صلاحيات محددة للملك يمارسها بصفته ملكا ويمارسها أيضا بصفته رئيس المجلس الوزاري كل ما تحدث عنه الأستاذ عبد الإله بن كيران منسجم تماما مع الإصلاحات الدستورية التي تم التوافق عليه الآن نحن نعيش مرحلة جديدة فارقة وحاسمة قطعت بشكل كلي أو على يعني بشكل أغلبي مع المرحلة السابقة نرى حكومة تتمتع بصلاحيات كبيرة جدا تتخذ قرارات شجاعة لم تكن الحكومات السابقة تتجرأ على أن تتخذها تتخذ قرارات جريئة في قضايا سياسية لها علاقة بالأمن لها علاقة بالاستقرار لها علاقة بالنموذج التنموي لها علاقة بالنموذج الاقتصادي أيضا هذه هذا بفضل الإصلاحات الدستورية التي تم التوافق عليها..

جمال ريان: سيد رشيد نتحول إلى عفوا سيد بلال سيد بلال نتحول للسيد رشيد سيد رشيد له كانت هناك برأيك خريطة طريق أخرى كان بوسع المغرب أن يتعاطى بها مع الربيع العربي في ظل العواصف العاتية في الإقليم والعالم وهناك من قال بأننا نشهد خريف عربي بن كيران نفسه قال نجونا من الخريف العربي انظر إلى ما حدث في مصر انظر لما حدث في ليبيا انظر لما حدث في اليمن محاولات ثورات مضادة للانقلاب على الربيع العربي هل تعتقد أن المغرب كانت حكيما في التعاطي مع الربيع العربي وأنه لم يكن هناك أفضل مما سار فيه حتى الآن.

رشيد البلغيتي: سيدي الفاضل دعنا أولا نتفق على تدقيق مصطلح وعبارة تستعمل وأظن أنها يجب أن توضح عندما نقول أن الجهة الفلانية أو أن نخبة سياسية معينة اختارت الإصلاح في ظل الاستقرار فهناك من يستبطن بأن الجهة أو نخبة سياسية أخرى أو الشباب أرادوا إصلاحا في ظل الاستقرار هذا مسألة خاطئة الكل كان يبحث عن إصلاح في ظل الاستقرار والكل كان يبحث عن إصلاح بأقل كلفة ممكنة غير أن هناك فريقين كان من يريد إصلاحا بكل سياسية وإصلاحية أقل وكان من يريد إصلاحا يتماشى مع مغرب عاش دينامية حزبية ومدنية منذ الاستقلال هل كان هناك سيناريو آخر للمغرب من الممكن أو طريقا آخر يسلكه هذا الوطن نعم كان هناك من الإمكان أن يكون الدستور مدخلا فعليا للإصلاح من خلال إصلاحات فعلية تجعل من الوثيقة الدستورية وثيقة عنوانها الفصل الحقيقي والفعلي ما بين سلطة تنفيذية وسلطة تشريعية وسلطة قضائية.

نوع من التعايش السياسي

جمال ريان: ولكن ما يشهده الآن المغرب نوع من التعايش السياسي يا سيد رشيد وهنا أريد أن أتحول مرة آخري ربما أخيرة على الأخ سيد بلال سيد بلال هل من إجراءات ترى أن على النظام المغربي أي يستكملها مستقبلا لإرساء تجربة ديمقراطية راسخة ناضجة مستدامة تكون فيها شراكة سياسية لكل الأحزاب وكل الأطياف السياسية في المغرب.

بلال التليدي: الواقع أنه هناك مهام كثيرة ينبغي أن تستكمل ونحن الآن في مسار تجربة يعني نحن الآن في بداية الخطوة ولا زال أمامنا الكثير من الإصلاحات التي ينبغي أن نقوم بها على المستوى السياسي لا بد أن تستكمل خطوات الإدماج السياسي لبعض النخب التي لا يزال هناك توتر بينها وبين الدولة واقصد بشكل كبير بعض جماعة العدل والإحسان وأيضا التوجه السلفي وإن كان وإن كان هناك بعض الإشكالات الموضوعية التي ينبغي أن تعالج على مستوى هذه القضية على مستوى الحريات ينبغي أن نمضي بشكل أكبر ينبغي أن نحقق قفزة اكبر على المستوى الحريات نعم هناك مكتسبات كثيرة حققها المغرب على المستوى حرية الإعلام على المستوى الحقوق الإنسان ولكن لا بد أن يعني نمضي في اتجاه سريع نحو القطع نحو بعض الممارسات التي لا تليق بسمعة المغرب ولا بالصورة التي يريد أن يقدمها على المستوى الاقتصادي أيضا لا بد أن نمضي بشكل كبير في اتجاه مزيد من الشفافية ومزيد من حرية التنافس و..

جمال ريان: طيب سيد بلال عفوا عفوا سيد بلال أخيرا أختم مع السيد رشيد سيد رشيد هل باختصار لو سمحت يعني هل ترى بأنه يجب استكمال هذه التجربة الديمقراطية بحيث تفتح المجال لكافة الأحزاب السياسية لكي تشارك في السلطة.

رشيد البلغيتي: سيدي الفاضل منذ 10 سنوات جاء الأستاذ عبد الرحمن اليوسفي رئيس الإتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية إلى حكومة عنوانها التناوب بعد سنوات التدبير للحكومة خرج بخلاصة مهمة أظن أن حزب العدالة والتنمية ومن معه يعيشها اليوم قال في بروكسل في ندوة مشهورة وصلنا إلى الحكومة لكننا لم نصل إلى الحكم اليوم حزب العدالة والتنمية ومن معه يا إما أنه يعيش وهم السلطة وإما أنه يحاول أن يقول للناس أننسي فتحت عنوان المرحلة في المغرب اليوم ما هو ردة حقوقية فيها تضييق على الجمعيات الحقوقية يعرفها الخاص والعام وكذلك على حرية الرأي والتعبير واقع اجتماعي هش لم يقع فيه أي شيء اقتصادية معلومة تستطيع القراءة من خلال التقارير..

جمال ريان: شكرا انتهى الوقت انتهى الوقت أشكرك سيد رشيد البلغيتي الإعلامي المغربي متحدثا إلينا من الرباط  كذلك بلال التليدي الباحث والمحلل السياسي أيضا من الرباط ، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي تحية لكم وإلى اللقاء.