اتهم الشيخ فلاح حسن الندى، أحد شيوخ قبيلة البوناصر في تكريت (160 كلم تقريبا شمالي بغداد) مليشيات الحشد الشعبي بمنع أهالي تكريت من العودة إلى منازلهم بعد تحرير المدينة من تنظيم الدولة الإسلامية .

وقال لحلقة (6/6/2015) من برنامج "الواقع العربي" إن أهل تكريت وهو بينهم هجّروا إلى إقليم كردستان بعد احتلال مدينتهم من قبل تنظيم الدولة، ثم منعوا من العودة لمدينتهم بعد تحريرها من التنظيم، مؤكدا أن بيوتهم هدمت وحرقت.

وأكد مدير المركز الوطني للعدالة، الدكتور محمد الشيخلي ما ذهب إليه الشيخ من أن أهل تكريت يمنعون من الرجوع إلى بيوتهم، وقال إن سبب المنع يعود لخشية الحكومة من كشف ما عدّها فضائح الجرائم والفظاعات التي ارتكبتها مليشيات الحشد الشعبي في محافظة صلاح الدين وبالتحديد في تكريت.

وأضاف الشيخلي -الذي كان يتحدث من العاصمة البريطانية لندن- أن المركز الوطني للعدالة يملك دلائل موثقة على أن 8000 منزل داخل تكريت قد تعرضت للنهب والسلب ثم التدمير بالعبوات الناسفة.

واتهم المليشيات بارتكاب انتهاكات ترقى لجرائم ضد الإنسانية، وكشف أن هناك وقائع وحقائق عن محاولات جرت في بغداد وديالي وصلاح الدين بشأن التغيير الديمغرافي، واعتبر أن الهدف هو تنفيذ أجندات إيرانية من أجل التوسع في العراق والمنطقة.

وقال إن هذه سياسة ممنهجة اتبعها رئيس الوزراء السابق نوري المالكي وحاليا خليفته حيدر العبادي.

وبشأن إمكانية لجوء السنة للقضاء العراقي، قال الشيخلي إن هذا القضاء يعاني من أسوأ مرحلة في تاريخه، ووصفه بأنه "مسيس".

نفي
غير أن المحلل السياسي أستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد الدكتور إحسان الشمري نفى أن تكون مليشيات الحشد الشعبي تمنع الأهالي من العودة إلى بيوتهم في تكريت لحسابات معينة، وقال إنهم سيكونون في خطر في حال عودتهم في الوقت الحالي، لأن تهديد تنظيم الدولة لا يزال قائما، وشدد على أن هذه المليشيات ستنسحب من المناطق في حال تأمينها.

التقرير يتحدث عن ممارسات مليشيات الحشد الشعبي ضد سنة العراق (الجزيرة)  video

وأقر الشمري -الذي كان يتحدث من بغداد- بحدوث انتهاكات بحق ممتلكات السنة في تكريت، لكنه أكد أن أرقاما أصدرتها منظمات وليس الحكومة تشير إلى أن 67 منزلا وحوالي 80 متجرا فقط تعرضت للحرق، ورأى أنه لو كان الموضوع ممنهجا لحدثت عمليات تطهير وتهجير لكل سكان تكريت.

يذكر أن تقارير حقوقية محلية ودولية أكدت أن مليشيات الحشد الشعبي هجّرت آلاف العائلات السنية، في محافظتي ديالى وصلاح الدين بلغ مستوى التطهير العرقي.

كما أشارت التقارير إلى أن قتال تنظيم الدولة شكل غطاء أحدثت تحته مليشيات الحشد الشعبي تغييرا ديمغرافيا.

وكان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي قد أدان في وقت سابق الانتهاكات التي ارتكبتها "القوى غير المنضبطة والعصابات الفاسدة التي سعت لإثارة الفتنة الطائفية" في تكريت, وأضاف أن الجيش العراقي سيستعين بقوات الحشد الشعبي "المنضبطة" تحت إمرته عند الضرورة في المعارك المستقبلية.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: انتهاكات مليشيات الحشد الشعبي ضد السنة بتكريت

مقدم الحلقة: جلال شهدا

ضيوف الحلقة:

-   فلاح حسن الندى/أحد شيوخ قبيلة البو ناصر في تكريت

-   محمد الشيخلي/مدير المركز الوطني للعدالة

-   إحسان الشمري/أستاذ العلوم السياسية بجامعة بغداد

تاريخ الحلقة: 6/6/2015                       

المحاور:

-   انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

-   حملات تطهير طائفي

-   مسألة تسليح العشائر السنية

جلال شهدا: أهلا بكم في هذه الحلقة من الواقع العربي التي أُسلط خلالها الضوء على الاتهامات الموجهة لميليشيا الحشد الشعبي بارتكاب جرائم تهجير وتطهير طائفي بحق السُنّة في محافظتي ديالى وصلاح الدين.

تكاد الاتهامات لميليشيا الحشد الشعبي باقتراف انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان تتحول إلى خبر شبه يومي في العراق، في آخر المستجدات تقارير تتحدث عن تعرض عائلات سُنيّة للتهجير من مناطقهم التي سيطرت عليها ميليشيا الحشد الشعبي في سياق قتالها لتنظيم الدولة الإسلامية، ممارسات أعادت إلى الأذهان محطات الذروة التي بلغتها الحرب الطائفية في عراق يرى منتقدو حكومته الحالية أنها اختارت أن تكون جزءا من المشاكل الطائفية للبلاد بدل أن تعمل على حلها.

[تقرير مسجل]

مصطفى أزريد: انتهاكات ميليشيا الحشد الشعبي أبرز تجليّات الواقع الأمني المتدهور في العراق والاختلال السياسي المُتلبّس طائفية تتردى به إلى ما دون الدولة، آخر هذه التجليّات والتي وُثقت من منظمات حقوقية محلية ودولية تهجير آلاف العائلات السنية في محافظتي ديالى وصلاح الدين ما دفع البعض لوصفها بعمليات تطهير عِرقيّ، تقول أوساط عراقية إن عمليات استعادة المدن والبلدات من سيطرة تنظيم الدولة شكّلت حصان طروادة للميليشيات للبدء بعملية التغيير الديموغرافي الممنهج، هيئة علماء المسلمين في العراق اتهمت الجيش وميليشيات الحشد الشعبي بارتكاب جرائم ممنهجة في مناطق ديالى وصلاح الدين وجرف الصخر وأبو غريب وحملّت حكومة حيدر العبادي والدول الداعمة لعملية الجيش ما أسمتها المسؤولية التاريخية عن تلك الجرائم كما استنكرت ما وصفته بصمت العالم تُجاه الظلم الواقع على أبناء السُنّة، أهالي ديالى المحاذية لإيران جغرافيا كانوا من ضحايا أعمال التهجير ومنع عودة النازحين وثمّة من يرى بعدا إقليميا وراء ما يجري فيها من تغيير ديموغرافي وعلى خطاها تسير محافظة صلاح الدين، عشرات الآلاف من الأسر النازحة في المحافظتين ذاتيّ الغالبية السُنيّة التي وقعت بين نيران الحرب وخرجت بحثا عن أمان لم تجده عند دخول قوات الحكومة المدعومة بالحشد الشعبي خَشيْة من أعمال انتقام خاصة أن هذه القوات وجهت التهمة  لبعض الأهالي باحتضان تنظيم الدولة، تفيد مصادر أمنية أن عدد المدنيين الذين قتلوا أو اختطفوا من السكان السُنّة العرب بلغ أكثر من 600 شخص بينهم عدد من النساء والأطفال وتضيف المصادر أن هذا العدد يشمل المسجلين لديها خلال وبعد عمليات استعادة السيطرة على مدن في المحافظة من تنظيم الدولة وأن العدد الحقيقي يفوق هذا الرقم بكثير، الاتهامات بالتهجير المنظم لم تقف عند الميليشيات الشيعية بل أيضا طالت قوات البشمركة الكردية وخاصة ما حدث في جالولاء ومدن وبلدات أخرى ضمن ما سمي بالمناطق المتنازع عليها لكن القوات الكردية تُلقي المسؤولية على الميليشيات الشيعية، يعتقد البعض أن ديموغرافية ديالى قد تغيرت بالفعل فبعد أن كانت ذات أغلبية سُنيّة وبنسبة كبيرة قياسا بالشيعة والأكراد فإن السُنّة العرب لم يعودوا أغلبية في المحافظة، في صلاح الدين تحدث عضو تحالف القوى الوطنية حسين شطب عن استباحة دماء الأهالي وعمليات انتقامية طائفية وخطف وقتل من قبل ميليشيات الحشد الشعبي ووثّق مركز بغداد لحقوق الإنسان تلك الممارسات منها حرق مدنيين واختطاف عائلات فضلا عن تفجير منازل وسرقتها خاصة في السيد غريب والنباعي جنوب صلاح الدين، كما يتحدث المركز عن اختطاف الميليشيات نحو ستين عائلة بجميع أفرادها.

[نهاية التقرير]

 جلال شهدا: لمناقشة هذا الموضوع ينضم إليّ من بغداد الدكتور إحسان الشمري المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد ومن لندن أرحب بالدكتور محمد الشيخلي مدير المركز الوطني للعدالة أهلا بكما ضيفاي الكرام قبل أن ابدأ معكما اسمحا لي أن أخذ أن استمع لشهادة حية من الشيخ فلاح حسن الندى وهو أحد شيوخ قبيلة الـبو ناصر في تكريت وهو موجود الآن في أربيل لأنه هُجّر من منزله الشيخ فلاح ما الذي حصل معكم في تكريت؟

فلاح حسن الندى: السلام عليكم أحييكم.

جلال شهدا: وعليكم السلام.

فلاح حسن الندى: وأحيي ضيفيك الكريمين.

جلال شهدا: تفضل شيخ فلاح.

فلاح حسن الندى: حقيقة بس أحب أوضح على تقرير الأخ إبراهيم، مو عشرات الآلاف مو عشرات الآلاف من المهجرين.

جلال شهدا: أنا أريد منك أن يعني أريد منك أن تقول لنا ما الذي حصل معكم في تكريت شيخ فلاح تفضل.

فلاح حسن الندى: نعم اللي حصل عنا في تكريت تكريت احتلت، احتلت من قبل داعش هُجّر أهل تكريت والمناطق المجاورة إلى إقليم كردستان وبعد التحرير مُنعنا من العودة إلى تكريت.

انتهاكات خطيرة لحقوق الإنسان

جلال شهدا: من منعكم؟

فلاح حسن الندى: منعنا الحشد وحاليا تكريت تنتهك يوميا يوميا.. 

جلال شهدا: يعني هل حاولتم شيخ فلاح هل حاولتم العودة ووُجهتم بالمُمانعة.

فلاح حسن الندى: نعم.

جلال شهدا: هل حاولتم العودة ووُجهتم بالمُمانعة وكيف كانت هذه المُمانعة بأي طريقة.

فلاح حسن الندى: أخي ممنوعين من الردة ممنوعين من الرجعة.

جلال شهدا: تابع شيخ فلاح نسمعك.

فلاح حسن الندى: ممنوعين من الرجعة إلى بيوتنا وبيوتنا حاليا ما بين محروق ومهدوم نعم.

جلال شهدا: طيب شكرا لك الشيخ فلاح حسن الندى أحد شيوخ قبيلة الـبو ناصر كنت معي من أربيل وأنت مُهجّر من تكريت، ابدأ مع ضيفي من لندن الدكتور محمد الشيخلي مدير المركز الوطني للعدالة دكتور أهلا بك، بالمفهوم الدولي التطهير الطائفي والتطهير العرقي والتهجير وانتهاك حقوق الإنسان وهذه كلها مصطلحات سمعناها في العراق هل تنطبق هذه المصطلحات على ما يحصل الآن في ديالى وصلاح الدين من الناحية القانونية.

محمد الشيخلي: بسم الله الرحمن الرحيم كل ما أوردته وما أورده التقرير من جرائم تعتبر هي جرائم ضد الإنسانية تتطابق مع قواعد واتفاقيات والقوانين الدولية، كل هذه الجرائم والانتهاكات التي تقوم بها الميليشيات بإرهاب الميليشيات وأيضا ما تقوم به المؤسسات الأمنية كإرهاب الدولة يعتبر جرائم ضد الإنسانية نصت عليه نظام روما الأساسي لعام 1998 والذي أُنشئت على أساسه المحكمة الجنائية الدولية، نحن لسنا أمام اتهامات كما ذكرتم نحن أمام حقائق أمام وقائع جُرمية تُرتكب من قبل هذه الميليشيات الطائفية لتنفيذ أجندتها المدعومة من بعض الدول الإقليمية وخاصة جار السوء في طهران الذي يحاولون أن يجعلوا من العراق تبعية لأرض فارس وهذه هي المشكلة الأساسية أن الميليشيات تُستخدم كأدوات لتنفيذ هذه الأجندات بحق أبناء الشعب العراقي، نحن لدينا وقائع جُرمية تصل إلى جرائم ضد الإنسانية كما ذكرت جرت في بغداد كمحاولات للتغير الديموغرافي والتغيير السكاني للعاصمة العراقية بغداد بُدئت هذه الحملة عندما تم تفجير التمثال الشهير في منطقة المنصور للخليفة أبو جعفر المنصور، وكانت هذه رسالة تحملها الميليشيات بأجندتها الطائفية للعاصمة بغداد ومن ثم تم تغيير المُسميّات العربية والإسلامية لكثير من الشوارع والأحياء في العاصمة بغداد وتطور الأمر حول المناطق في حزام بغداد وبعد ذلك انتقلنا إلى محافظة ديالى في منطقة أبو صيدا ومنطقة السعدية والمقدادية ومدينة الخالص وبقية الأقضية والنواحي في محافظة ديالى ومن ثم انتقلت هذه الميليشيات بعد أن دخلت وعاثت في الأرض فسادا في محافظة صلاح الدين سواء في قضاء الدور بجرائم ارتكبتها هذه الميليشيات بحق المدنيين العُزّل من السلاح ومن ثم دخلوا إلى مدينة تكريت ونحن الآن استمعنا إلى شاهد عيان يؤيد بأن السكان المدنيين لمحافظة صلاح الدين يُمنعون لحد هذه اللحظة من العودة إلى مناطق سكناهم.

جلال شهدا: طيب من العودة طيب دكتور الشيخلي أنا فقط أتمنى منك أن نبتعد عن المصطلحات التي تشخصن الموضوع سواء تطال عواصم أو أشخاص أو حتى مجموعات دكتور الشمري انتم كيف تنظرون إلى ما يحصل في ديالى وصلاح الدين في العراق؟

إحسان الشمري: شكرا لكم على الاستضافة من وجهة نظري إن ما يجري بكل الأحوال هو محاولة من قبل الحكومة العراقية من أجل طرد داعش أياً كان من ينتمي إلى داعش بالتحديد وهذا يعني لا يرتقي إلى حد كبير وفق ما دفع به ضيفك الكريم يعني بالتحديد على أن هناك منهجية أو حتى خطة تسير عليها الحكومة باتجاه تغيير ديموغرافي في المحافظات سواء في ديالى أو حتى في صلاح الدين وإن كان يقصد بموضوع ميليشيات الحشد الشعبي فالحشد الشعبي هو الآن تحت المظلة الحكومية وحتى حينما ساق بعض الأمثلة فيما يرتبط ببغداد بغداد هي لا تزال خليط يعني ما بين السُنّة والشيعة وكل القوميات أو حتى  الهويات الثانوية الأخرى يتواجدون في بغداد ولا يوجد هناك يعني عملية تهجير قسري من بغداد أو حتى في ديالى، ما يرتبط بصلاح الدين يعني قد يكون الموضوع مختلف إلى حد ما ويعني أُدلل على ما دفع به الشيخ الكريم الذي تفضل باتصال هاتفي حينما أشار بأن داعش هو من قام بتهجير أبناء السُنّة من صلاح الدين لكن الآن الموضوع يرتبط بما دفعت به الحكومة المحلية اليوم بالتحديد عندما أشارت بأنها تحتضن مؤتمر للعشائر من أجل إيجاد صلح..

جلال شهدا: طيب دكتور ولكن عفوا دكتور شمري الشيخ فلاح قال ممنوعون الآن من العودة نعم صحيح أن تنظيم الدولة هو من هجّرهم ولكن يقول أنهم ممنوعون الآن من العودة إلى منازلهم طالما أن الحشد الشعبي تحت مظلة الحكومة كما تفضلت كيف تسكت الحكومة عن هذه الممارسات للحشد الشعبي هل من الممكن أن تقوم هذه المجموعات من الحشد الشعبي بهذه الممارسات دون علم الحكومة دون مباركة من القوات النظامية مثلا؟

إحسان الشمري: أولا يعني دعني أُسيق لك بعض الشواخص يعني الحشد الشعبي حينما عمل على تحرير بعض مدن صلاح الدين أعادها هذه المدن إلى أبنائها هنا أتحدث عن الضلوعية عن العلم وحتى أن الحشد الشعبي انسحب من تكريت إلى حد كبير يعني من بعض المناطق يعني هناك بعض المناطق لا تزال رخوة أمنيا سيّما وأن صلاح الدين لم تحرر بشكل كامل هذا أولا، الأمر الآخر مرتبط القضية بأنه من يمسك الأرض يعني ما بعد انسحاب الحشد الشعبي الأمر الثالث مرتبط ببعض القضايا الفنية التي يعني عَمَل داعش على تفخيخ وحتى زرع العبوات الناسفة، الأمر الرابع هناك مشاكل داخلية يعني على مستوى صلاح الدين بالتحديد وهي موضوعة الخلاف ما بين العشائر السُنيّة هناك والحكومة المحلية لصلاح الدين استضافت اليوم مؤتمر من أجل يعني إيجاد حالة من الصلح ما بين العشائر هناك، الحشد سينسحب وكل الأدلة تشير على أن الحشد سينسحب من المناطق حال تأمينها هو بحاجة إلى أبناء تلك المدن من أجل مسك الأرض لكن نتحدث على أن داعش لا تزال تهدد الكثير حتى تكريت التي تم استعادتها من قبل الجيش والحشد الشعبي الآن هي مُهدّدة سيّما وأن هناك عمليات تُجرى وهناك زخم لا زال متواجدا من داعش إذن عودة الأهالي فيه خطر من وجهة نظري ولا يرتبط بموضوع أن هناك منهج لعملية تغيير ديموغرافي في صلاح الدين أو في ديالى الموضوع مرتبط بالبقاء على الأرض.

جلال شهدا: طيب وكأني بك دكتور وكأني بك تقول أنها يعني عقاب جماعي لهذه المنطقة ربما لأنها لأنكم تعتبرون أنها يعني أمنت منطقة حاضنة للتنظيم الدولة دكتور شيخلي ما هي برأيكم الأسباب والأهداف الأساسية سأعود إليك.

إحسان الشمري: لا يوجد لا تقوّلني ما أقول لا تقوّلني ما أقول أنا أتحدث لا أقول أن القضية قضية عقاب جماعي على العكس إن السُنّة والشيعة اتحدوا سوية ضد داعش.

جلال شهدا: سأعود إليك هكذا هكذا سأعود إليك بطبيعة الحال طيب طيب دكتور سأعود إليك جيد سأعود  إليك دكتور شيخلي ما هي الأسباب بتقديركم والأهداف الأساسية من هذه الممارسات من الحشد الشعبي مما يُحكى عن تطهير طائفي في هذه المناطق.

حملات تطهير طائفي

محمد الشيخلي: نعم أنا كما ذكرت لدينا من الحقائق والوقائع التي تؤكد أن هنالك سياسة منهجية انتهجتها حكومة المالكي قبل ذلك واستمرت هذه المدرسة إلى حكومة العبادي للأسف أن الميلشيات الطائفية والتي تحاول الحكومة العراقية أن تُضفي عليها بعض الشرعية القانونية خلافا للدستور تُنفذ هذه الأجندة في تهجير المدنيين من المناطق والمحافظات الغربية أو من أهل السُنّة والجماعة، وإلّا ماذا يبررون عدم عودة الناس من أهالي المقدادية والسعدية في محافظة ديالى وتهجير المواطنين في قضاء الخالص وفي منطقة الهورة وأبو صيدا الكبيرة وأبو صيدا الصغيرة ومنطقة  المُخيسة كل هذه المناطق الآن الميليشيات التابعة إلى الإرهابي هادي العامري وبعض الميليشيات المنضوية تحت لوائه والتي احتلت معسكر أشرف التابع إلى مجاهدي خلق..

جلال شهدا: دكتور ما تفضلت به الآن معلوم نريد أن نعلم ما الأسباب هل هناك بُعد خارجي بُعد أبعد ربما من القضايا الداخلية.

محمد الشيخلي: أنا كنت واضح في مداخلتي نعم هنالك أجندة يقودها فيلق القدس الإرهابي بقيادة الجنرال الإرهابي قاسم سليماني لغرض إجراء الأهداف التوسعية التي ترغب بها طهران في العراق وفي المنطقة، وبالتالي كل الأدلة تؤكد أن هنالك سياسة منهجية تنفذها هذه الميليشيات المدعومة من قبل إيران لغرض إجراء التغيير الديموغرافي وتنفيذ العقاب الجماعي كجرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية بحق المحافظات الغربية وخاصة المحافظات من أهل السُنّة والجماعة وإلّا ما تبرير الحكومة وزعماء الميليشيات يمنعون الأهالي المدنيين من العودة في محافظة صلاح الدين وهم قد استلموا محافظة صلاح الدين استلمت الميليشيات الطائفية من تنظيم داعش هذه المدينة دون أية معركة، وللأسف ارتكبت هذه الميليشيات جرائم إبادة وجرائم تهديم وسلب ونهب للمحافظة، السبب الرئيسي الذي يمنعونا منه الأهالي من العودة إلى مدينة تكريت هو لأنهم سوف يكونون مفضوحين بما ارتكبوه من جرائم بحق محافظة صلاح الدين ومدينة تكريت تحديدا.

جلال شهدا: جيد دكتور شمري في بغداد هذا التوصيف أن هذه المناطق فتحت أبوابها لتنظيم الدولة هل يعطي عذرا لأي كان لهذه الممارسات التي تحصل الآن في ديالى وصلاح الدين تحديدا.

إحسان الشمري: يعني لا يعطي عذرا هو أنا قد اختلف معك بأن هذه المحافظات يعني كان مغلوب على أمرها بكل الأحوال ولاسيّما ونحن نتحدث عن أن هذه المحافظات وحتى بعض المدن كانت رافضة لتواجد داعش وطبيعة ممارسات داعش، بكل الأحوال يعني قد يكون ما جرى في الضلوعية وفي العلم وحتى في تكريت وحتى الآن ما يجري في الأنبار هناك انخراط أكبر لأبناء السُنّة والجماعة مع الحشد الشعبي مع القوات الأمنية مع الحكومة العراقية من أجل طرد داعش وممارسات داعش الإرهابية بالتحديد، ولا يمكن بأي حال من الأحوال يعني الذهاب أو حتى المُضي مع قضية هذه المحافظات هي كانت حاضنة بشكل كبير أو حتى أنها تُعاقب جماعيا بل على العكس من ذلك هناك محاولات من قبل حكومة الدكتور العبادي لإعادة إعمار هذه المدن التي خربها داعش أولا، ثانيا الحكومة وكل طبقة سياسية عراقية تندفع باتجاه المصالحة الوطنية.

جلال شهدا: ولكن عفوا دكتور نسمع عن تقارير كثيرة عن أن هناك حرق لمنازل حرق لمتاجر محلية حتى حرق لمساجد في بعض المناطق وهذه الممارسات من الحشد الشعبي وليس من تنظيم الدولة، تنظيم الدولة خرج منذ أشهر من هذه المناطق.

إحسان الشمري: أحسنت إذا ما تحدثت نعم نعم إذا ما تحدثت عن تكريت أنا سأعطيك بالأرقام أنا سأعطيك بالأرقام أنا سأعطيك بالأرقام إن سمحت لي سأعطيك بالأرقام أنت تتحدث عن تكريت ودعنا نتحدث عن تكريت، تكريت تضم يعني من ناحية المؤسسات والمنازل يعني الآلاف ما حدث بالتحديد يعني من ناحية الأرقام بالتحديد هو حرق 67 منزل وما يقارب الثمانين يعني محلا بالتحديد أو متجرا بالتحديد يعني هذا بالقياس تم الاعتراف به وهو وجود المُندّسين وهذا ليس منهجا للحكومة أو حتى بالنسبة للحشد الشعبي، نتحدث عن أرقام بسيطة قياسا بالوحدات السكنية وبالمؤسسات الحكومية.

محمد الشيخلي: هذا كلام غير صحيح الحقيقة خلاف ذلك.

إحسان الشمري: إذن القضية ليست ممنهجة لو كان لو كان لو كان الموضوع مثلما إذا سمحت لي أنا لم أقاطعك إن سمحت لي.

جلال شهدا: تفضل، تفضل.

إحسان الشمري: لو كان الموضوع ممنهج مثلما تفضل ضيفك وقال أن هناك إبادة جماعية تمارس من قبل الحكومة أو الحشد الشعبي لكان هناك عملية هدم لكل المنازل وتطهير يا أخي يا سيدي الكريم الحكومة المحلية في صلاح الدين تدعو مدراء المؤسسات الحكومية والموظفين للالتحاق والمباشرة.

محمد الشيخلي: ثمانية آلاف منزل تم احتراقها في تكريت فقط.

جلال شهدا: لحظة لحظة دكتور دكتور الشيخلي لحظة سأعطيك سأعطيك الفرصة تابع دكتور شمري تابع.

إحسان الشمري: سيدي الكريم أستاذ محمد أستاذ محمد أرجوك أرجوك أنت منفصل عن الواقع أنا ذهبت إلى تكريت وتواجدت هناك ولي صلات إلى حد هذه اللحظة مع كل الإخوان هناك، أرجوك نحن نعتمد دعنا نتحدث بموضوعية، القضية لا ترتبط بنوع من العواطف نحن الآن نعاني يعني كثيرا من موضوع تغذية الخطاب الطائفي في العراق ونحاول بكل ما أوتينا من قوة كطبقة مثقفة باتجاه لملمة البيت العراقي، أنا أتحدث لك عن أرقام وحتى هذه الأرقام لم تصدرها الحكومة وإنما منظمات أخرى تحدثت عن ما يقارب 67 منزلا.

محمد الشيخلي: لا يجوز أن تزور الحقائق لا يجوز أن الحقائق..

مسألة تسليح العشائر السنية

جلال شهدا: طيب جيد دكتور شمري جيد جيد دكتور شمري هناك أرقام أخرى أيضا تتحدث في القضية مناطق أخرى طيب دكتور شيخلي سؤالي إلك ما يُحكى الآن عن تسليح للعشائر وإنشاء ما يعرف بالحرس الوطني لحماية المناطق لا سيّما السُنيّة هل يمكن أن يكون حلا ناجعا لمواجهة هذه الممارسات من الحشد الشعبي مثلا.

محمد الشيخلي: أولا دعني أوضح أن ما يقارب ثمانية آلاف منزل داخل مدينة تكريت فقط قد تم سلبها ونهبها ومن ثم تدميرها بالعبوات الناسفة وهذه أغلب هذه الوثائق موثقة لدينا في المركز الوطني للعدالة وكما ذكرت أن الحكومة تخشى من عودة أهالي محافظة صلاح الدين لأنهم سوف يطّلعون على فظاعات ارتكبت بحق أموالهم وبحق بيوتهم ومحال أعمالهم في تكريت هذا من ناحية، من ناحية جوابا على سؤالك أنا اعتقد بأن الحرس الوطني هو ليس مكرمة أو تفضل من أحد هذا ما أورده الدستور العراقي الذي صدعوا رؤوسنا به وللأسف أن هنالك كثيرا من الأجندات تمنع تشكيل هذا الحرس أو حرس الإقليم كما ورد نصا بالدستور العراقي لعام 2005 لأن هنالك أزمة ثقة ما بين الحكومة المركزية وزعماء الميليشيات الطائفية وما بين العشائر السُنيّة في المحافظات الغربية، وإلا ما تفسير السيد العبادي عندما سلّح بضعة أفراد من أفراد العشائر قبل سقوط الأنبار وتم تسليمهم كلاشنكوف بدون خزانات أي بدون شاجور، هذه كانت رسالة تؤيد بأن العبادي ينتمي إلى مدرسة لديها أزمة ثقة مع المحافظات الغربية. 

جلال شهدا: طيب إذن  الحل دكتور السؤال الأخير دكتور الشيخلي بالنسبة للعراقي هل القضاء العراقي بما هو عليه الآن ممكن أن يكون ملجأ له لإحقاق الحق باختصار لو سمحت.

محمد الشيخلي: القضاء العراقي يعني أسوأ مرحلة تاريخية يمر بها حيث أنه أصبح قضاء مُسيّسا حسب إقرار كل الشركاء حتى فيما يسمى بالعملية السياسية، القضاء العراقي الجنائي برئاسة مدحت المحمود وصل إلى مرحلة الموت السريري، للأسف يستخدم القضاء لتنفيذ الأجندات السياسية التي تُنفذ بعض الأجندات الطائفية، وهذا للأسف موجود في الانتهاكات في وسائل التعذيب في السجون السرية في القرارات السياسية التي تصدرها هذه المحاكم بحق الأبرياء.

جلال شهدا: جيد شكرا دكتور أعطي الفرصة للدكتور الشمري ما الحل الآن أمام المُهجَّر؟ هيئة علماء المسلمين تحمل الحكومة العراقية المسؤولية مباشرة ما الحل الآن ما هي الرؤية بالنسبة لكم للحل سريعا لو سمحت.

إحسان الشمري: يعني من وجهة نظري يعني بعد تأمين هذه المدن ومن ثم إيجاد علاقة جيدة وبناء الثقة ما بين الحكومة والأجهزة الأمنية وما بين أبناء المدن بالتأكيد عودة هؤلاء هي واحدة من الإستراتيجيات بل الأهداف الأهم بالنسبة للحكومة وحتى الحشد الشعبي لأنهم يدركون جيدا لا يستطيعون الحفاظ على أمن هذه المدن إلا من خلال أبناءنا اعتقد أنه لا بد من الحكومة أن تضع إستراتيجية وهي ماضية في هذا الاتجاه من أجل عودة هؤلاء ومسك مدنهم ومن ثم الانتهاء من صفحة داعش.

جلال شهدا: شكرا لكما من بغداد الدكتور إحسان الشمري المحلل السياسي وأستاذ العلوم السياسية في جامعة بغداد ومن لندن الدكتور محمد الشيخلي مدير المركز الوطني للعدالة، الشكر موصول لكم مشاهدينا الكرام بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي أرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيس بوك وتويتر، نلتقي غدا بإذن الله في حلقة جديدة شكرا لكم على حسن المتابعة إلى اللقاء بأمان الله ورعايته.