شهدت مصر انقلابا عسكريا أطيح بموجبه بالرئيس المنتخب وحكومته والمجلس التشريعي القائم في 3 يوليو/تموز 2013، واعتبر الدستور المستفتى عليه شعبيا هو والعدم سواء.

لكن رويدا رويدا اتضح أن الأمر لا يقتصر على الإطاحة بفريق سياسي فقط، فقبل وبعد أن تحدث رئيس البلاد عن ثورة دينية، تلقى المعنيون التوجيه الرئاسي وحولوه إلى حملة لتشويه رموز من وزن الإمام البخاري.

وانتهى الحال إلى كتب دراسية تحفل بصور وأسماء قادة حركة تمرد الموالية للسلطة وتخلو من صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع تحت عنوان محاربة العنف والتطرف.

مسلسل متواصل
وحول هذا التطور قال مدير المعاهد القومية بوزارة التربية والتعليم المصرية السابق حمدي عبد الحليم إن مصر تعيش مسلسلا متواصلا يهدف إلى حذف كل ما هو إسلامي من مناهج التدريس بقصد تغيير الهوية الإسلامية للمجتمع المصري.

وأضاف أن الثقافة الإسلامية هي السائدة في المجتمع المصري، وأن الوثيقة التي كشف عنها تعتبر أن تدريس فترة حكم صلاح الدين الأيوبي مخالفة للقيم والأعراف، ولذلك يجب أن تحذف من مناهج التدريس.

وربط عبد الحليم تغيير المناهج بما وصفها بـ"إملاءات" من خارج البلاد، بقصد مسح عملية تحرير القدس التي قام بها صلاح الدين من عقول الشباب تماما، وأكد أن المخطط قديم وليس جديدا، فمعظم الأفلام التي تم تصويرها قديما كانت تسيء للمسلمين.

من جهته، أوضح الخبير في مجال التربية الثقافية والخبير الدولي في الدراسات المستقبلية محمد بريش أن المناهج التربوية تصاغ لتشكل هوية الأمة، والمطلوب في مصر الآن هو إعادة تشكيل الهوية.

ورأى أن الفقرات التي أزيلت من فترة حكم عقبة بن نافع مرتبطة بإعادة تشكيل المنطقة من الناحية السياسية، وقال إن الانقلاب له أهداف يسعى لتحقيقها، ولذلك من الطبيعي أن يلجأ لإعادة صياغة المجتمع وفق الرؤى التي تخدم توجهاته السياسية الانقلابية.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: مخاطر تعديل مناهج التعليم على الهوية الثقافية المصرية

مقدم الحلقة: محمود مراد

ضيفا الحلقة:

-   حمدي عبد الحليم/ مدير المعاهد القومية المصرية السابق

-   محمد بريش/ خبير في مجال التربية الثقافية

تاريخ الحلقة: 23/3/2015                 

المحاور:

-   تعديلات سياسية في المناهج

-   محاولات لطمس الهوية

-   علمنة المناهج المصرية

محمود مراد: مشاهدينا الأعزاء السلام عليكم وأهلا بكم إلى هذه الحلقة من الواقع العربي التي نناقش فيها مخاطر المَسّ بالهوية الثقافية المصرية من خلال تعديل مناهج التعليم والحملة على التراث الإسلامي ورموزه، في الثالث من يوليو/ تموز عام 2013 شهدت مصر انقلابا عسكريا أُطيح بموجبه بالرئيس المنتخب وحكومته والمجلس التشريعي القائم في تلك اللحظة واُعتبر الدستور المستفتى عليه شعبيا والعدم سواء، لكن رويدا رويدا اتضح أن الأمر لا يقتصر على إطاحة فريق سياسي فقبل أن يتحدث رئيس البلاد حاليا عن ثورة دينية وبعد ذلك الحديث تلقى المعنيون التوجيه الرئاسي وحوّلوه إلى حملة لتشويه رموز من وزن الإمام البخاري، وانتهى الحال إلى كتب دراسية تغص بصور قادة حركة تمرد الموالية للسلطة وحُذف منها صلاح الدين الأيوبي وعقبة بن نافع تحت عنوان محاربة العنف والتطرف، تقرير بدر أبو علي يسلط الضوء على ما يحدث في مصر الآن ثم نستقبل ضيفينا لمزيد من النقاش.

[شريط مسجل]

عبد الفتاح السيسي: وأنا بتكلم بقول ثاني إحنا محتاجين ثورة دينية.

[تقرير مسجل]

طارق آيت إفتن: هذا هو الهدف تجديد الخطاب الديني الذي قدّسه البعض من وجهة نظر الرجل لكن هل هذا ما أراده وزير التربية والتعليم محب الرافعي يوافق مؤخرا على ما انتهت إليه اللجنة المشكلة من مركز تطوير المناهج والمكلفة بإجراء جميع المراجعات لكتب اللغة العربية من الصف الأول الابتدائي إلى الصف الثالث الثانوي بهدف تنقيحها من الموضوعات التي يمكن أن تحث على العنف أو التطرف وكانت النتيجة حذف درس صلاح الدين الأيوبي للصف الخامس الابتدائي وكذلك قصة عقبة بن نافع المقررة على طلاب الصف الأول الإعدادي، هذه التعديلات ليست الأولى في المناهج فقد سبقتها تعديلات سياسية في المناهج تمثلت في تشويه خصوم السلطة الحالية في مصر وفي المقابل إبراز قادة حركة تمرد التي قادت حملة الإطاحة بالرئيس المعزول محمد مرسي، حملات أخرى قادها أحد الصحفيين المقربين من السيسي ضد رموز دينية تاريخية وثوابت التراث الإسلامي، هذه الحملة طرحت تساؤلات عما إذا كان هذا الصحافي والإعلامي يترجم توجهات الرئيس بشأن تشديد الخطاب الديني إلى واقع علمي أم أنه تصرف فردي، لجنة وضع دستور مصر 2014 والتي غيبت رموزا فاعلة في التيار  الإسلامي أثارت جدلا فيما يتعلق بمواد الهوية وانتهت الصياغة النهائية إلى حذف انتماء مصر للأمة الإسلامية الذي نص عليه دستور 2012 والاقتصار في مقدمة الديباجة على أن مصر عربية، إلغاء النص الخاص بأخذ رأي الأزهر في القضايا المتعلقة بالشريعة الإسلامية رغم أن نص المادة الرابعة في دستور 2012 يُشير إلى أن رأيه استشاري، حذف المادة الحادية عشر من دستور 2012 التي تنص على أن ترعى الدولة الأخلاق والآداب والنظام العام والمستوى الرفيع للتربية والقيم الدينية والوطنية، حذف المادة الرابعة والأربعين من دستور 2012 التي تحظر الإساءة أو التعرض بالرسل والأنبياء كافة وفي المقابل النص على حرية الإبداع، هذه المقدمات دفعت بعض الإعلاميين إلى مطالبة الرئيس السيسي بإعلان موقفه صراحة.

أحد الإعلاميات المصريات: نحن نناشد  سيادة الرئيس يعني بنقوله يعني أعلنها علمانية وتوكل.

[نهاية التقرير]

محمود مراد: لمناقشة هذا الموضوع معنا في الأستوديو الدكتور حمدي عبد الحليم مدير المعاهد القومية بوزارة التربية والتعليم المصرية السابق والدكتور محمد بريش الخبير في مجال التربية الثقافية والخبير الدولي في الدراسات المستقبلية مرحبا بكما، السؤال للدكتور حمدي عبد الحليم حتى نقف على حجم الموضوع بدقة ما هو الذي حُذف من المناهج الخاصة بوزارة التربية والتعليم، وما حجم ما حذف وأهميته؟

تعديلات سياسية في المناهج

حمدي عبد الحليم: هو حضرتك يعني القضية مش في حجم ما حذف قدر ما إن إحنا في مسلسل متتابع متتالي منذ زمن بعيد جدا في حذف كل ما هو إسلامي، والهدف من ذلك يعني لا نقول طمس الهوية لأنه طمس الهوية ده أبسط ولكن تغيير الهوية، هو نزع الهوية الإسلامية من المجتمع المصري ووضع هوية جديدة جدا وهذا هو ما يحدث، اللي بين أيدينا الآن الوثيقة اللي جاية هنا من الموجه لتوجيه اللغة العربية في الفصل في النصف الدراسي الثاني يعني أمر مش عاجل إنه شيل كذا وشيل كذا وشيل كذا من أجزاء من المنهج حاجة فجائية كده يعني لماذا يعني؟ لماذا صلاح الدين ولماذا عقبة بن نافع؟ ولماذا في هذا التوقيت بالذات؟

محمود مراد: هو أنا معي الوثيقة أو معي نسخة من هذه الوثيقة موجهة إلى السيد الأستاذ الفاضل وكيل الوزارة مدير مديرية التربية والتعليم ولّا التربية والتعليم بالمحافظة "موجه عام اللغة العربية، تحية طيبة وبعد إلى آخر الديباجة، ثم مطالبات بحذف بعض الأشياء من المناهج من الرابع الابتدائي والخامس الابتدائي والسادس الابتدائي

حمدي عبد الحليم: بحذف آه آه تنقيح المناهج في كل الأمور المغلوطة وما يخالف القيم التربوية.

محمود مراد: ومن بينها مثلا الدرس كله مكتوب هكذا الدرس كله لصلاح الدين الأيوبي يُحذف بأكمله وأمنية هناء مسرحية الطيور المتحدة وما إلى ذلك ماذا يوجد بهذه الأشياء؟

حمدي عبد الحليم: نعم، نعم هذه الأشياء كلها حضرتك كلها فيها شكل أو توجه قيمي وإسلامي وترسيخ لما فيه المجتمع المصري، المجتمع المصري كله مجتمع يدين معظمه بالإسلام والثقافة الإسلامية هي الثقافة السائدة، ولذلك هم داخلين في هذا المكان بالذات، وحضرتك لما تقرأ الورقة اللي في أيدينا دية هي موجهة من مكتب مستشار اللغة العربية فوق خالص مستشار اللغة العربية، وبعدين حضرتك يقولك "الأمور المغلوطة تنقيح المناهج بما يخالف القيم التربوية" أي قيم تربوية؟ صلاح الدين يخالف إيه في القيم التربوية؟ وما هي القيم التربوية اللي أنتم عايزين تنشروها وترسخوها وما هي القيم التربوية؟

محمود مراد: طيب فترة حكم صلاح الدين الأيوبي مليئة بالمعارك والقتال الذي ربما يعني لا يناسب الواقع الحالي الذي ليس فيه قتال ربما يكون هذا ما دار بمخيلة الذين وجهوا بهذا الأمر لماذا تُسيء الظن بهم؟

حمدي عبد الحليم: أو عكس ذلك أنا أحسن الظن ولا أسيئه عكس ما تقول حضرتك بالضبط، بالعكس فترة صلاح الدين هي فترة مقاومة فترة جهاد فترة محاولة للتخلص من استعمار ومن احتلال صليبي للبلاد الإسلامية ناس جاءوا من أقاصي الدنيا عشان يحتلوا بلاد الغير وهذا الرجل هو الذي قام وتصدى لهم كما يحدث الآن.

محمود مراد: طيب أنت تنشئ النشء المصري أو الطفل المصري هذا الطفل بلاده ليست محتلة وليس هناك ما يقاومه في الداخل بالسلاح كما كان يصنع صلاح الدين، لماذا يُدرس له يعني ربما يقول أحدهم هكذا؟

حمدي عبد الحليم: إذن في هذا الحال صلاح الدين هذا لو كان في أي دولة أوروبية واحد زي صلاح الدين كان أصبح قمة من القمم وبطل من الأبطال ويُشار له بالبنان ويدرس في جميع المراحل لأنه قدوة لأبنائهم أما نحن فمثل هذا الرجل يُحذف تاريخه ويُبعد لأن الأمة حضرتك بتقول الأمة مش محتلة لا هي محتلة إحنا بلدنا محتلة الآن نحن في احتلال ولكن ممكن ما يكون احتلال عسكري غربي أو أجنبي إنما هو احتلال داخلي واحتلال بأيدي الآخرين يعني ذيول الاحتلال الخارجي جاية هي تعمل.

محمود مراد: طيب دعني أطرح السؤال على الدكتور بريش يعني القائمون على العملية التعليمية يتحدثون عن حذف ما يمكن أن يُذكي التطرف والعنف لدى الشباب المصري هل ترى الأمر على النسق ذاته؟

محمد بريش: لا هو على أن المناهج التربوية أن تُصاغ لتشكل الهوية ولكن الآن نحن بالنسبة للعالم العربي هناك إعادة تشكيل العقل العربي يعني هذه الأمور بدأت منذ الحادي عشر من سبتمبر في عديد من الدول حذفت أو نقحت أو أزالت، الآن في مصر المُراد إعادة تشكيل العقيدة العسكرية، العمد إلى صلاح الدين الأيوبي على أساس أن العمق الإستراتيجي شرقا، صلاح الدين الأيوبي هو الذي وحدّ بين مصر والشام واليمن والحجاز، البُعد الآخر المغربي عقبة بن نافع لم يحذف هكذا يعني لم تحذف بعض الفصول منه وخاصة الفصول الجهادية، لأن هذا العمق غربا لأن هو الذي أمد في الفتح الإسلامي إلى المغرب ثم استقر في تونس وفي برقة بالذات وكان هو الظهر الحامي لمصر فإذن إعادة التشكيل.

محمود مراد: هو في الحقيقة لم يستقر في عهد عقبة بن نافع عقبة ابن نافع نفسه اغتيل على يد البربر ثم استقر الأمر من بعده على يد موسى بن نصير لأنه وصف بأنه أكثر حنكة في الفتح يعني.

محمد بريش: نعم لا أنا قلت أن عقبة بن نافع هو الذي استقر إما في 60 هجرية أو الستينات الهجرية اغتيل هو اغتيل فعلا وحتى الذي اغتاله لم يدم بعده إلا قليلا لكن هو دام من فترة خلافة عمر وعثمان وعلي رضي الله عنهم إلى زمن..

محمود مراد: طيب عقبة بن نافع أيضا أزيل منه فقرات في أزيلت منه فقرات في..

محمد بريش: أزيل منه فقرات لأنها ترتبط بالعمق الإستراتيجي الغربي أنا لا أريد أن ألوم يعني القائمين في مصر لأني أرى التنظير خارجا من هذه الديار، التفعيل نعم يتم داخلا، لكن التنظير بهذا البعد الإستراتيجي ما أظن أنه وليد المنطقة، هناك رغبة في أنه تُغير لأنه هذا الذي نراه الآن يعني أنك تجعل من غزة مجال يعني للصدام بدل أن يكون إسرائيل، هذا التغيير كله مرتبط، فشيء طبيعي يعني أنه يعمد إلى التربية التي تشكل العمق لأن المادة التي تشكل الدعّامة للجانب الإستراتيجي هي التاريخ، والتاريخ إما مادة التاريخ أو مادة اللغة أي شيء له حمولة تاريخية يشكل هذه العقيدة فإذن المُنظرون يعمدون هذا شاهدناه في إبّان الاستقلال شاهدناه إبّان كان الجهاد ضد الاستعمار دائما يعمد المستعمر إلى طمس المعالم التي تتخذ قدوة.

محمود مراد: يعني أنت تريد أن تربط بين ما يحدث داخل مصر فيما يتعلق بتغيير المناهج التعليمية وبين إملاءات مثلا من قوى سياسية أو من قوى كبرى خارجية.

محمد بريش: لا هو إعادة الترتيب الإستراتيجي للمنطقة يقتضي إعادة التنظير للمواد التربوية وتشكيل العقل المستقبلي لأنك أنت هنا تتكلم عن مستقبل والمستقبل يصاغ من خلال تدافع إستراتيجي طيب.

محمود مراد: دعنا نغص قليلا في مطبخ هذه العملية أو العملية التعليمية في مصر مع الدكتور حمدي تغيير المناهج بهذه الصورة يعني الورقة التي بين أيدينا تقول أن مكتب مستشار اللغة العربية هو الذي وجه بهذه الأوامر، هل تعتقد أن هذا من بنات أفكار مستشار اللغة العربية أم إنها إملاءات سياسية من داخل الحكومة من جهة ما في الدولة مباشرة لهذا الرجل حتى يبعث بهذا الجواب أو بهذا الخطاب أو الفاكس للجهات المعنية.

حمدي عبد الحليم: أنا أقول أكثر من ذلك إنها إملاءات ليست حتى من الحكومة المصرية وإنما من خارج الحكومة المصرية لأنه كما يقول الدكتور هذه المعركة تُدار من الخارج وهذا أمر معروف للجميع حضرتك صلاح الدين بالذات لِم صلاح الدين؟ لأنه حرر القدس والقدس الآن محتلة فحتى لا يقع في ذهن أي شاب من الشباب أو أي طفل من الأطفال الآن في عقله الباطن فيما بعد أنه يقول يجب أن تتحرر القدس كما حررها صلاح الدين فيجب أن يُحذف صلاح الدين، واللغة العربية بالذات هذه المادة التي تهاجم هجوما كبيرا وتسطح تسطيحا بدأ هذا التسطيح وبدأ هذا التشويه من أيام نجيب الريحاني "أستاذ حمام نحن الزغاليل" مدرس اللغة العربية يُسخر منه، "وأنا اللي هصبح في خبر كان" يستخدمون اللغة العربية في السخرية من معلمي اللغة العربية وبالتالي يقع في ذهن الناس كلهم أن هؤلاء وأن هذه الفئة فئة مبتذلة فئة سيئة عشان اللغة العربية تختفي من الوجود وبالتالي يحل محلها لغة أخرى، التعليم الأجنبي الآن يُربط التعليم الأجنبي بالجودة، أجود تعليم هو التعليم الأجنبي طيب والتعليم العربي ليس جيدا، إذن الأب الذي يريد أن يحافظ على ابنه يجب أن يدفع به دفعا إلى التعليم الأجنبي أما التعليم العربي هذا..

محمود مراد: هذه خطة قديمة من أيام اللورد كرومر لكن نحن بصدد شيء حديث.

حمدي عبد الحليم: نعم كرومر وزويمر وغيره هذا مسلسل متتابع.

محاولات لطمس الهوية

محمود مراد: طيب دعني أسال الدكتور دكتور بريش يعني هل في الإمكان نجاح مثل هذه التخطيطات أو هذه الخطط في طمس الهوية أو تغيير الهوية كما يقول الدكتور حمدي؟

محمد بريش: لا ما الذي يمنع من..

محمود مراد: عفوا يعني منذ ثلاثين عاما أو عشرين عاما في مصر ربما كان لو قلت لأحدهم لمواطن عادي إن حركة حماس ستكون حركة إرهابية وإن العدو الإستراتيجي لك سيكون قطاع غزة لاتهمك بالجنون، لكن الآن هذا الأمر يبدو عاديا أو يبدو من الأسطوانات المكررة في الإعلام المصري، هل تعتقد أن هذا الأمر يمكن أن يُفلح فعلا على نطاق جماعي أو في دولة كبيرة كمصر؟

محمد بريش: لا لماذا لا ينجح؟ يعني أنت تعمد إلى جهاز التربية وتتحكم فيه وترى على أنه المستقبلات تملي عليك شيء آخر، مصر أولا يعني أن العمق جهة الشرق أو العمق جهة الغرب شيء أصبح لا يهم الجانب المُنظّر للمستقبل المصري، فإذن لماذا لا ينجح إذا كنت تعد ناشئة هي على هذه الشاكلة؟ نعم إذا قام آخرون يغذون الذاكرة بوسائل أخرى ولهم طرقهم في أن يغذوها نعم لكن هو سيربط بين العمل وبين التربية وبين كذا ويُعد جيلا يعني تمحى من عنده هذه، أنا لا أستغرب يعني أن النظام قام بالانقلاب أن يبقى ساكتا على أن لا يوطد الانقلاب، يعني شيء طبيعي عادي انه هو من بدايته جاء لهذا الغرض انه له أهداف له قضايا له شيء حتى في قضايا النيل رأى على انه البعد الذي كان سابقا عند الإستراتيجية المصرية أن النيل الأزرق هو جزء من الإستراتيجية المصرية يعني هذا شيء لم يعد يعني نستغرب له العمق الفلسطيني وكذا إذن هذا شيء طبيعي عادي على أن هذه النماذج التي ممكن أن تحفز وربما قد تحفز خطأ نحن لا نقول عن على أنه هو ربما يريد أن يعيد صياغتها بشكل آخر لكن رأى على أنه كم من شيء يعني..

علمنة المناهج المصرية

محمود مراد: هذا ما كنت بصدد السؤال عنه يعني حتى كتب التراث الإسلامي تغص بالكثير من الأشياء التي تحتاج إلى مراجعة وتنقيح يعني في رأيك كثيرين الفكر الإسلامي أو الفقهاء الإسلاميون أغرقوا في أمور لا علاقة لها بواقع الحياة الضاغط والمعاملات اليومية بل وأقل أهمية بكثير من أشياء أخرى يعني افتح أي كتاب فقهي ستجد باب الطهارة يحتل الصدارة وتجد صفحات عديدة من هذا الباب في أشياء لا علاقة فيها بالعالم اليوم المطلق يعني وغيرها بينما نستفتح السنبور وتتوضأ الآن ببساطة شديدة لكن أهملوا في المقابل الفكر السياسي كما تحتاج كتب التراث إلى تنقيح في رأي الكثيرين ألا تحتاج المناهج الدراسية من آن لآخر إلى عملية تنقيح.

محمد بريش: لا تحتاج إلى تنقيح وأحيانا بدلا من التنقيح بالكلمة يأتي مثل الآن يعني يبعث الله لنا غرابا يبحث في الأرض ليرينا كيف نواري سوءاتنا فيحذف درساً بالكامل ثم يقوم الناس ليلتفتوا إلى أن شكل عرض هذا الدرس وكيفية تغذية العقل به لأن هذا الدرس إذا بقي لوحده يقاوم لأنه الإشارة إلى عقبة بن نافع أو كذا هو المقصود هو عمرو بن العاص يعني الأس التاريخي للعقيدة الإستراتيجية لمصر، فإذن أنت بالتدريج لكن كونك تستغرب أنه أقدم على هذا الشيء وهو من الطبيعي أن يقدم عليه إذا أراد أن يوطد نفسه نظرا للحمولة الفكرية والثقافية التي يحملوها وهو البعد الاستراتيجي الذي ينتظره يعني مستقبلا ليس له إلا أن يصوغ مستقبلا يوطد فيه نفسه ويرضي فيه من يساعده ويعاونه لكن يعني أن تستغرب أنه حدث أو كذا هذا فعلا..

محمود مراد: دكتور حمدي هل تستغرب أن يجري التطور بشكل ما أو التعرض بشكل ما لعمرو بن العاص في هذه المرحلة..

حمدي عبد الحليم: أنا لم استغرب..

محمود مراد: ألم يتحدث على استحياء أسامة أنور عكاشة منذ 10 سنوات أو أكثر عن عمرو بن العاص فهاجت عليه الدنيا ولكن الآن يتحدث عمن هم ربما أكثر تقديرا واحتراما في وجدان المصريين كعمر بن الخطاب وأبي بكر الصديق والسيدة عائشة يعني تأتي صحف إبراهيم عيسى على ذكرهم بالسوء أحيانا كثيرا ولا يلتفت لهذا الأمر ولا.

حمدي عبد الحليم: التجاوز الذي يصل لدرجة الوقاحة أيضا يعني أنا لا استغرب هذا بس أقول لحضرتك أن وجدان الأمة سليم وجدان الأمة العميق سليم ممكن أن يحدث بعض الأحداث الظاهرية التي توحي إن الأمة قد تراجعت عن ثوابتها هذا الكلام غير صحيح إن شاء الله تعالى الأمة هذه ما زالت فيها عناصر السلامة موجودة وبكثرة وبقوة، ولكن ما يحدث أن هناك تعتيم إعلامي على كل ما يخالف هؤلاء القوم وإظهار وتوضيح إعلامي لكل ما يحبون ولكل ما يروجون فبالتالي مين رح يتكلم حضرتك تتكلم على أسامة أنور عكاشة من 10 أو 15 سنة..

محمود مراد: على استحياء قال ذلك..

حمدي عبد الحليم: كان على استحياء لأنه كان يعلم أن هناك من سيتصدى له ويقف له جرائد وصحف ومقالات وكتاب من الآن يستطيع إن يرد؟ من يرد غيبة عمر بن الخطاب والسيدة عائشة؟ من يرد غيبة الصحابة الآن؟ من يرد هؤلاء الذين يدعون إلى التشيع في مصر؟ مصر السنية طول عمرها لا احد، وبالتالي إحنا لا نقيس بهذا القياس لأنه احتمال كبير جدا أن هؤلاء مبعدين واللي يقاوموا ويدافعوا ويستطيعوا أن يردوا الجزيرة منبر محايد ويعني جزاهم الله خيرا أنهم يتيحوا الفرصة للجميع، أما في مصر ليست هناك جزيرة فماذا نفعل؟

محمود مراد: هل تعتقد أن هذا الأمر جديد من نوعه على مصر أم أن هناك سوابق حدثت أيام عبد الناصر أيام السادات؟

حمدي عبد الحليم: لا سوابق كثيرة، المخطط والمسلسل قديم ليس من الآن حضرتك أنت لو نظرت إلى الأفلام العربية إلي في عهد عبد الناصر إلي بسموها أفلام دينية هي تشوه الدين يجيبوا المسلمين مجموعة كدا من الناس مترهلين الثياب واللحى الكثة غير المنظمة والحواجب الكثيفة وقتالهم إيه الله اكبر يندفعوا والله اكبر هكذا، ما كان هكذا المسلمون، هم ناس منظمون ويعلمون في التكتيك العسكري ورسول الله صلى الله عليه وسلم هو من أبدع القتال بالصفوف صلى الله عليه وسلم، القتال بالصفوف يدرس دي الوقت في أحدث الكليات العسكرية، فهم حتى لم يعرضوا حتى الأمر بالعرض الجيد حضرتك مسلسل دا عالمي إحنا عندنا فيلمين جيدان جدا مصطفى العقاد رحمه الله عملهم عمر المختار والرسالة، طب حضرتك لو بصيت على فيلم الرسالة ستجد أن جايب الأحداث التاريخية لحد غزوة أحد ثم انتقل إلى فتح مكة، الفترة إلي بين الاثنين دول مش موجودة بالفيلم، إلي هي فترة اليهود، ما في غزوة بني قينقاع ولا الأحزاب ولا بني النظير ولا بني قينقاع ولا أي حاجة من هذه الأشياء لماذا؟ ضريبة لكي هذا الفيلم أنه يطلع لأنه عُمل في هوليود وهوليود كلها يهود وبالتالي حتى هذه خرجت منقوصة فالأمر مش على مستوى مصر لا، هذا على مستوى عالمي ودولي..

محمود مراد: طيب دكتور بريش كثيرا ما يتباهى المصريون ويقر لهم كثير من العرب بذلك بأن مصر قلب الأمة الإسلامية فيها بلد الأزهر البلد التي خرجت رموز في الفكر الإسلامي والعلم الإسلامي والفقه الإسلامي كالقرضاوي والغزالي والشعراوي وغيرهم، لو تغير الحال على نحو ما يشتهي البعض هل تعتقد أن هذا يمكن أن يؤثر أو أن تكون له امتدادات عربية؟

محمد بريش: لا هو التغيير بدأ من زمان يعني الجامعة المصرية لم تعد الجامعة المصرية ولكن هذا لم يمنع أن نوابغ من مصر تخرج، لأنه لماذا نريد أن النوابغ لا تخرج إلا من نظام التعليم؟ أحيانا العزوف عن نظام التعليم يجعل الناس تمشي إلى تعليم آخر وتدرس في جهات أخرى وتعتمد تدريس آخر وتأتي بمدرس إضافي يعني أن مصر ما زالت هي القلب نظرا أولا لموقعها، ثانيا لثقلها الديمغرافي ثم هي حيث ما التفتت لها مشرق عربي ولها مغرب عربي ولها عمق يعني إفريقي فلن تستطيع ولو أراد المنظّرون أن يدخلوها إلى دواليب مستقبلية هي حيث حجمها تنفر من هذا لماذا؟ لأن الوعاء الذي يراد لها أن تدخل فيه صغير عليها فلا يمكن يعني أن تلبس رجلا بقدم معينة حذاء صغيرا أنت ستشتهي لكي تجري عمليات جراحية على رجليه لكن لم يلبس هذا الحذاء..

محمود مراد: كلمة المنظّرون هذه هل تحتاج لئن تتبع بعبارة سيئي النية أم تعتقد أو سيئو النية هل تعتقد أن لهم كذلك؟

محمد بريش: يعني أنا لا ادخل هذا شأن مصري بالداخل يعني أنا لا أريد يعني أن أقول على أنه جاء الشريرون ليبعدوا الأخيرين يعني إحنا عندنا تدافع، (ليميز الله الخبيث من الطيب) فأنت في هذا التدافع الآن ماذا ستكون نتيجته أنت تكلمت عن المستقبلات من كان يظن على أن حماس ستخرج؟ من كان يظن على أن حزب الله سينبثق؟ لولا هذه التدافعات وكذا أخرجت من هو له فعل جاد أخرجت آخرين، أنت الآن هذا التدافع عن الحاصل سيخرج لنا شيء آخر لكن لن يلغي دور مصر لأن مصر دائما ستبحث عن أن تكون رائدة حتى لو كان أن العمق التاريخي الذي لديها سابقا ستوظفونه، لأنها لن ترضى بأن تنسلخ عن مقامها التاريخي..

محمود مراد: دكتور حمدي باختصار شديد هل تعتقد أن هناك توازيا في دعوة الرئيس عبد الفتاح السيسي ذات يوم للأزهر لكي يراجع النصوص التي يقدسها المصريون ثم يتحدث عن أن المسلمين في العالم يريدون أن يقتلوا بقية العالم لكي يعيشوا هم وحدهم وبين هذه الخطوات والتفصيلات البسيطة في وزارة التربية والتعليم..

حمدي عبد الحليم: هي أمور كلها مخططة ومرتبة ومتكاملة مع بعضها وهناك من يقوم بالتخطيط الاستراتيجي المتكامل لهذا الأمر وأهدافه محددة وواضحة لكل ذي عين..

محمود مراد: شكرا جزيلا لكما الدكتور حمدي عبد الحليم مدير المعاهد القومية بوزارة التربية والتعليم المصرية السابق، والدكتور محمد بريش الخبير في مجال التربية الثقافية والخبير الدولي في الدراسات المستقبلية شكرا جزيلا لكما، وبهذا مشاهدينا الأعزاء تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي أرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيسبوك وتويتر، ونلتقي غدا بإذن الله تعالى في حلقة جديدة السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.