تساؤلات كثيرة تثار حول الجهة التي تقف وراء تدريب وتسليح المليشيات الإيزيدية التي أقدمت على ارتكاب انتهاكات بحق العرب السنة في شمال العراق، بعد اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية مناطقهم، وما تبع ذلك من انتهاكات واسعة بحقهم، وكذا مسؤولية حكومة إقليم كردستان.

وشكك المستشار الإعلامي لبرلمان إقليم كردستان العراق طارق جوهر، في حدوث انتهاكات ضد العرب في سنجار وربيعة على يد المليشيات الإيزيدية، وقال في المقابل إن الكرد الإيزيديين هم من تعرضوا لـ"انتهاكات وإبادة جماعية" من طرف من أسماها الجماعات الإجرامية.

وشدد جوهر في تصريحه لحلقة 4/2/2015 من برنامج "الواقع العربي"، على أن حكومة كردستان ترفض جملة وتفصيلا الاتهامات الموجهة ضد قوات قوات البشمركة بالتورط في الانتهاكات التي طالت العرب السنة في شمال العراق، وتدمير قرى عربية بحجة أنها تأوي عناصر تنظيم الدولة، واعتبر أن الهدف من هذه الاتهامات هو النيل من البشمركة ومن حكومة كردستان.

ودافع عن تسليح الإيزيديين بحجة أن ذلك أمرا طبيعيا، لوجود "الجماعات الإجرامية" في قراهم.

video

 

انتهاكات ممنهجة
في المقابل، أكد رئيس مركز "راسام" للدراسات الإستراتيجية، الدكتور يحيى الطائي، أن 12 قرية عربية في منطقة سنجار تعرضت  للانتهاكات من قتل وتهجير، قامت بها المليشيات الإيزيدية بقيادة قاسم ششّو وعناصر حزب العمال الكردستاني التي وصفها بالمنظمة الإرهابية.

وتساءل عن سبب تجريد القرى العربية في سنجار وربيعة من السلاح ومنعها من الدفاع عن نفسها، وهو ما سهل -بحسب المتحدث- لقوات التابعة للبشمركة وحزب العمال الكردستاني القيام بتلك الانتهاكات في حق العرب السنة.

وقال الطائي إن حكومة إقليم كردستان تتحمل المسؤولية القانونية عن تلك الانتهاكات لأن القرى العربية خاضعة للإقليم، كما أكد أن ششّو لا يتحرك من دون موافقة البشمركة.

وأكدت مصادر عراقية عدّة في وقت سابق أن مليشيات إيزيدية ارتكبت عمليات انتقامية ضد 12 قرية عربية في منطقة سنجار، أسفرت عن مقتل العشرات وتهجير عدد كبير من أبناء العشائر العربية، فضلا عن نهب وسلب أرزاق الناس.

وكانت حكومة كردستان العراق شكلت لجنة للتحقيق في تلك الهجمات، لكن لا نتائج أسفرت عن ذلك، وسط تأكيدات أبناء القبائل العربية أن قراهم تعرضت وتتعرض لهجمات من المليشيات الإيزيدية بقيادة ششّو.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: من يتحمل مسؤولية الانتهاكات ضد العرب بشمال العراق؟

مقدم الحلقة: عبد الصمد ناصر

ضيفا الحلقة:

-   طارق جوهر/ مستشار إعلامي لبرلمان إقليم كردستان العراق

-   يحيى الطائي/ رئيس مركز "راسام" للدراسات الإستراتيجية

تاريخ الحلقة: 4/2/2015

المحاور:

-   مسؤولية حكومة إقليم كُردستان وقوات البشمركة

-   مخطط التغيير الديمغرافي

-   طبيعة العلاقة بين الأكراد والقوى العربية السنية

-   صمت دولي غير مبرر

عبد الصمد ناصر: السلام عليكم ورحمة الله وأهلاً بكم في هذه الحلقة من "الواقع العربي" والتي نسلّط خلالها الضوء على مسؤولية حكومة كُردستان العراق وقوات البشمركة عن انتهاكات المليشيات الإيزيدية بحق العرب في شمال العراق.

تحت ستار موجة التعاطف العالمي التي أثارها اجتياح تنظيم الدولة الإسلامية لمناطقهم وما تبع ذلك من انتهاكاتٍ واسعة بحقهم أقدمت مليشيات من الطائفة الإيزيدية على ارتكاب انتهاكاتٍ مماثلة بحق العرب السنة في شمال العراق، بيد أن الحديث عن انتهاكات المليشيات الإيزيدية التي كانت في رحم الغيب حتى قبل أشهرٍ قليلة يثيرُ تساؤلاتٍ عن الجهات التي شكّلت تلك المليشيات ودرّبتها وتولت تسليحها فضلاً عن دور ومسؤولية حكومة كُردستان وقواتها العسكرية لكون هذه الانتهاكات وقعت في مناطق تحت مسؤوليتها، نناقش هذا الموضوع بعد متابعة التقرير التالي.

[تقرير مسجل]

أحمد الشلفي: أسئلةٌ كثيرة تدور حول مسؤولية حكومة إقليم كُردستان وقوات البشمركة فيما دار مؤخراً من انتهاكاتٍ ضد العرب السنة في شمال العراق، فالكثير من المراقبين يُحمّل إقليم كُردستان مسؤولية السماح للمليشيات الإيزيدية بالقيام بالانتهاكات تحت غطاء قوات البشمركة لاعتباراتٍ عِدة بينها أن المنطقة التي تجري فيها تلك الانتهاكات تقع بالأساس تحت سيطرتها، ويرجح كثيرون أن العمليات التي استهدفت حرق قرى وقتل مدنيين في مناطق ربيع وسنجار على أيدي مليشياتٍ إيزيدية وقوات PPK التابعة لحزب العمال الكُردستاني تدخل ضمن عملية تطهيرٍ عرقي في مناطق يعتبرها الدستور متنازعاً عليها، فوجود العرب في مناطق شمال العراق قد يكون عقبةً أمام انضمامها لإقليم كُردستان في أي استفتاءٍ محتمل، وتعتقد قوى عربية أن القوى الكُردية تستخدم فزاعة احتمال تعاون القبائل العربية مع تنظيم الدولة الإسلامية لإفراغ تلك المناطق من المكون العربي السني وهو ما يحدث فعلياً الآن بعد نزوح عددٍ كبير من العائلات من قرى في شمال وغرب الموصل، وقد دانت حكومة إقليم كُردستان الانتهاكات التي وقعت ووعدت بالقصاص وشكّلت لجنة للتحقيق بالأمر لكن نتائج أي من ذلك لم تحدث وسط تأكيدات أبناء القبائل العربية بأن قراهم تعرضت ويتعرضون لهجماتٍ من المليشيات الإيزيدية بقيادة قاسم شيشو المعتمد من قِبل البشمركة، وما يثير استغراب القبائل العربية أن يكون القتل والتدمير والتهجير واختطاف الرجال والنساء جزاء وقوفهم إلى جانب الإيزيديين وحماية ممتلكاتهم وأرزاقهم بعد سيطرة تنظيم الدولة الإسلامية على سنجار، ويتهم البعض قوات البشمركة بالتمهيد لما قامت به المليشيات الإيزيدية من انتهاكاتٍ واعتداءاتٍ على القرى العربية لسببين أولها أنها كانت تقوم بتفتيش تلك القرى وتجريد الأهالي من أي سلاح ما يجعلهم غير قادرين على حماية أنفسهم، وثانيهما أن تلك القرى تخضع بكاملها لسيطرة البشمركة ما يعني أنها تتحمّل مسؤولية الدفاع عنها خصوصاً وأن إدارة الإقليم تعتبر هذه المناطق جزءاً لا يتجزأ من إقليم كُردستان، ورغم تعبير حكومة إقليم كُردستان عن غضبها مما حدث للعرب السنة في شمال غرب الموصل إلا أن ذلك لن يحد من النزوح الذي لا يتوقف من قبل سكان تلك القرى التي تجد نفسها قصراً غير قادرةٍ على المشاركة في عمليات التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية.

[نهاية التقرير]

عبد الصمد ناصر: وللمزيد ينضم السليمانية طارق جوهر المستشار الإعلامي لبرلمان إقليم كُردستان العراق مرحباً بك أستاذ طارق جوهر، حكومة كُردستان العراق شكّلت لجنة للتحقيق في هجمات المليشيات الإيزيدية على القرى العربية في سنجار، هل من نتائج ظهرت لهذا التحقيق؟ ولماذا لم يشعر الأهالي كما يقولون بأي شيءٍ تغيّر في حياتهم؟

مسؤولية حكومة إقليم كُردستان وقوات البشمركة

طارق جوهر: نعم أولاً مساء الخير، أهلاً بضيفك الكريم وحقيقةً هذا الموضوع ربما موضوع شائك ويحتاج إلى أن يستند هذه الاتهامات الموجهة إلى بعض من الإخوة الكُرد الإيزيديين إلى وجود براهين وأدلة قاطعة ولكن بشكل عام الإخوة الكُرد الإيزيديين هم الضحايا الأكبر أو الضحية الأكبر بين كل مكونات الشعب العراقي بعد ظهور داعش وهم تعرضوا إلى الإبادة الجماعية إلى الانتهاك لأعراض النسوة والمرأة والفتيات الإيزيديات اللواتي تعرضن إلى الانتهاكات الصارخة من قبل الجماعات الإرهابية، هذه الاتهامات أنا أعتقد بأنها ربما جزء منها يريد التقليل من حجم الكارثة التي تعرّض لها الإخوة الكَرد الإيزيديين وأيضاً تريد النيل من الجهود التي تبذلها حكومة إقليم كُردستان مع الإخوة الكُرد الإيزيديين مع المجتمع الدولي من أجل اعتبار ما تعرّض له الكُرد الإيزيديين بأنها جرائم إبادة جماعية ارتكبت بحقهم من قِبل الجماعات الإرهابية خاصةً الدولة الإرهابية داعش..

عبد الصمد ناصر: يعني هذا ليس نقاشنا، أستاذ طارق جوهر.

طارق جوهر: هناك ضحايا، الضحايا ربما يكونوا من المدنيين، نعم هناك لجنة تشكلت من حكومة إقليم كُردستان لأن أصلاً الكُرد وحكومة الإقليم والقيادة السياسية والشعب الكُردي لا يؤمنون بالعنف بسياسة العنف أو بسياسة الانتقام ضد أعداء إقليم كُردستان وأعداء الشعب الكُردي، نعم الكُرد الإيزيديين تعرضوا إلى الإبادة الجماعية من قبل العناصر الإرهابية في المناطق التي كان يتواجد بها بعض الإخوة من العشائر العربية الذين كان لديهم علاقات تاريخية مع الكُرد الإيزيديين في هذه المناطق ولحد الآن الكُرد الإيزيديين يعتبرون هذه العشائر هم إخوة لهم ولا يشكّلون أي خطر عليهم ولكن أكيد ربما هناك عناصر تورطت مع داعش في هذه العشائر وهذه القرى وربما ساعدوا وساندوا مع الجماعات الإرهابية للنيل من الإخوة الكُرد الإيزيديين وربما يكون هناك شباب الذين تعرض عوائلهم إلى الاغتصاب وإلى القتل وإلى الدمار والتهجير وأيضاً إلى أسر ربما لديهم مثلاً نوع من رد فعل ولكن هذا رد فعل لا يمكن اعتباره على المكون الكُرد الإيزيديين ولا يمكن اعتباره على السياسية الكُردية لأن إقليم كُردستان كان في هذا الجانب واضحاً، نحن لدينا ثقافة تسامح مع الجيش العراقي مع الذين ارتكبوا الإبادة الجماعية بحق حلبجة وبحق..

عبد الصمد ناصر: طيب سيد طارق، سيد طارق حتى لا نغرق كثيراً في السرد، الخلفية بعيدة.

طارق جوهر: أصدر القيادة الكُردستانية عفو عام عن كل الجيش العراقي وكل..

عبد الصمد ناصر: طيب هذا من التاريخ الآن، دعنا سيد طارق جوهر، سيد طارق جوهر الآن نحن أمام قضية وهي أن مسألة تعرض الكُرد الإيزيديين لهجمات أو لظلم لحق بهم بعد ظهور تنظيم الدولة هذا أمر يعني لا نناقش فيه، نناقش هنا ردة فعل كما قلت أنت قبل قليل بعض مكونات الكُرد الإيزيديين ضد هؤلاء العرب السنة سواءٌ في سنجار أو في قرى عربية ولكن السؤال هنا لماذا وهذا طبعاً وفق شهادات وفق شهود عيان لبعض المتضررين الذين لحقهم يعني ما لحقهم من هجمات أن قوات البشمركة مسؤولة عن هذه الهجمات باعتبار أن الإيزيديين هاجموا هذه القرى التابعة لنينوى أمام أعين البشمركة التي من المفترض أنها هي التي تؤمن الحماية لهذه القرى؟

طارق جوهر: لا هذه اتهامات باطلة وربما يكون هذا رد فعل وربما السياسة تريد النيل من سمعة قوات البشمركة لأن قوات البشمركة منذ مواجهتها لداعش ومنذ تاريخ نضال البشمركة وتاريخ النضال من الستينات لحد الآن لا يوجد سياسة الانتقام، لا يوجد سياسة التعرض لمدنيين وربما فقط الدفاع عن إقليم كُردستان والدفاع عن القومية الكُردية لذلك هذه الاتهامات نرفضها من أي كان من أعلى مستوى في الدولة العراقية وحتى من المواطن العادي، يجب أن يكون توجيه هذه الاتهامات لأي مكون يسند على الأدلة لا يمكن إنكار ما تعرض الكُرد الإيزيديين من إبادة جماعية وهذا يعرفه كل عراقي ..

عبد الصمد ناصر: طيب تنفون تلك الاتهامات..

طارق جوهر: مع الأسف لم نسمع هذه الأصوات تندد بهذه السياسات بحق الكُرد الإيزيديين من الأخوة العرب الساكنين..

عبد الصمد ناصر: هذه هي جملة، نعم سيّد طارق، سيد طارق..

طارق جوهر: نائب رئيس الجمهورية يتهم الكُرد الإيزيديين باتهامات يعني مشابهة لداعش كان ينبغي عليه أن يتصرّف ويتكلّم كرجل دولة وأن يعتبر نفسه مسؤول عن الكُرد الإيزيديين كما هو مسؤول عن الإخوة السنة، نحن أيضاً نشعر ونندد بأي سياسة عنف أو تطهير يتعرّض له مكونات الشعب العراقي لأن يهمنا الحفاظ على الدم العراقي مهما كان هويته ودينه..

عبد الصمد ناصر: نعم، ولكن سيد طارق اسمح لي أن أسأل..

طارق جوهر: لا نسمح بما يتعرّض له السنة، لا نسمح بما يتعرّض له الشيعة والتركمان والمسيحيين..

عبد الصمد ناصر: اسمح لي أن أسأل سيد طارق، سيد طارق جوهر..

طارق جوهر: اعتبار ما تعرض له قرية أو عائلة من قصف لقوات الكُرد الإيزيديين بأنها سياسة إبادة بحق الإخوة السنة لذلك نحن نرفض هذه الاتهامات جملةً وتفصيلاً..

عبد الصمد ناصر: سيد طارق جوهر أنت، نعم ..

طارق جوهر: وهناك تحقيقات من إقليم كُردستان إذا كان هناك من تورط في ارتكاب جرائم فأكيد سيتم محاسبته.

عبد الصمد ناصر: وهنا أسأل لماذا لا تتخذ أي إجراءات ضد هؤلاء حتى لربما اضطررتم أنتم لمواجهة هؤلاء المسلحين من الكُرد الإيزيديين لأن الإيزيديين أصلاً تم تسليحهم وضمهم إلى الحرب ضد تنظيم الدولة وإشراكهم ضمن تشكيلات البشمركة وبالتالي البشمركة هي المسؤولة عن هؤلاء المقاتلين الذين هاجموا القرى العربية.

طارق جوهر: ليست القرى العربية يا أخي هذه القرى هي قواعد لانطلاق العناصر الإرهابية لداعش بالهجوم القرى الكُردية والتعرّض للكُرد الإيزيديين وارتكاب جرائم الإبادة الجماعية بحقهم، هذه القرى ربما عناصر من هذه القرى وربما داعش بغير رغبة وإرادة سكان هذه القرى قامت باستغلال هذه المناطق للهجوم على القرى الكُردية الإيزيدية، لذلك نحن نرفض أن يتم تصوير الصورة بأن الصراع بين القرى الكُرد الإيزيديين مع القرى السنية للعرب لذلك هناك أعداء الكُرد أعداء العرب يردون النيل من هذه العلاقات التاريخية ويريدون إشعال فتنة بين الكُرد والعرب ولكن نظام صدام حسين فشل في ذلك وأعتقد من يراهن على وجود صراع كُردي عربي في العراق أيضاً سيفشل لأن الكُرد، نحن نشعر بأن لدينا علاقات تاريخية، قواسم مشتركة..

عبد الصمد ناصر: طيب إذا كان هذا الأمر، يعني كل هذه المشاعر الطيبة نعم تجاه هؤلاء، نعم سيد طارق جوهر، سيد طارق جوهر، سيد طارق جوهر، ماذا فعلتم، ماذا  فعلت حكومة كُردستان العراق إزاء هؤلاء الضحايا الذين قتلوا أو هُجّروا أو دمّرت بيوتهم واغتصبت نساؤهم ويعني استهدفوا حتى في أرزاقهم؟ يعني آخر الأخبار تقول بأن هذه مصادر يعني عراقية تقول بأن قوات البشمركة عمدت مثلاً إلى تدمير منازل المدنيين في قرى عربية عِدة قريبة من حقل خباز النفطي، وعزا هؤلاء المتضررون هدم هذه المنازل إلى اتهامات وجهت لأبناء القرى بإيواء عناصر تنظيم الدولة يعني هناك عمليات انتقام أمام أنظار البشمركة، لماذا لم يُنصف هؤلاء؟

طارق جوهر: أخي خلي، لا لا هذه الاتهامات أولاً باطلة واتهامات هي لا تستند على حقائق ونرفضها جملةً وتفصيلاً، كما قلت ثقافة الكُرد ليست ثقافة الانتقام وربما ثقافة بعض المكونات الأخرى الذين الآن يتعاطفون مع داعش ويؤيدون داعش في هذه المناطق هم يرتكبون الإبادة الجماعية وليس الكُرد، ولا يوجد أي قرية  تعرضت إلى التهديم إلى الهدم من قِبل البشمركة لأن سياسة البشمركة بعيدة عن ذلك، البشمركة يتصرف كجيش مسؤول عن حماية الشعب العراقي مهما كان هويته وقوميته والواقع يؤكد بأن إقليم أوت واحتوت يعني أكثر من مليون و800 نازح ولاجئ عراقي كُردي سوري وأيضاً العربي الشيعي السني المسيحي بكل المكونات، تركماني لجئوا إلى إقليم كُردستان تحت حماية البشمركة، لولا البشمركة كل المناطق المتنازع عليها في كركوك وغيرها من المناطق كانت سقطت بيد الإرهاب وارتكبت جرائم الإبادة الجماعية بحق هذه المكونات بدون بشمركة، لكن البشمركة أيضاً..

عبد الصمد ناصر: ولكن هناك، نعم.

طارق جوهر: هي التي دحرت داعش وأوقفت هجومهم وزحفهم تجاه هذه المدن وأيضاً ربما تحرير بقية المناطق من يد داعش يحتاج إلى قوات البشمركة، لا يمكن تصوير البشمركة بهذه الاتهامات الباطلة، البشمركة ليست فقط قوى تابعة لإقليم كُردستان وهي جزء من منظومة الجيش العراقي وفق الاتفاقية بين بغداد وأربيل وأيضاً هي جزء من قوة التحالف الدولي، هناك إشادات دولية كبيرة بقوات البشمركة لا نقبل النيل من سمعة البشمركة لأن البشمركة بعيد كل البعد عن الاتهامات التي تذكر من هنا وهناك وتريد النيل من سمعة حكومة الإقليم وسمعة قوات البشمركة، البشمركة تبقى قوة تحرير وطنية عراقية تحافظ على النسيج الوطني..

عبد الصمد ناصر: سيد طارق جوهر.

طارق جوهر: ويهمها توفير الأمن والأمان لكل مكونات الشعب العراقي بما فيها العشائر المتاخمة مع إقليم كُردستان..

عبد الصمد ناصر: شكراً لك سيد طارق جوهر المستشار الإعلامي لبرلمان إقليم كُردستان العراق من السليمانية، سيد طارق جوهر شكراً جزيلاً لك، ينضم إلينا من اسطنبول الدكتور يحيى طائي رئيس مركز راسم للدراسات الإستراتيجية، مرحباً بك دكتور يحيى الطائي، دكتور حكومة كُردستان العراق دانت كما قال السيد طارق جوهر الهجمات على القرى العربية في سنجار وربيعة وهي تحقق فيها وهي تعارض محاولات الإيزيديين لتشكيل كانتون في سنجار، لماذا يجري اتهامها بالتستر على ممارسات الإيزيديين؟

يحيى الطائي: في الحقيقة هذا السؤال له شقين، الشق الأول حول المسؤولية القانونية بالنسبة البشمركة وقوات إقليم كُردستان وحكومة إقليم كُردستان حول ما حصل لهذه القرى الـ12 قرية التي حصل فيها التهجير وقتل وتدمير الممتلكات العامة والخاصة وسلب كل هذه الممتلكات، المسؤولية القانونية كون أن هذه المناطق هي خاضعة لإقليم كُردستان فبالتالي هذه المناطق يعني خاصةً ناحية الشمال، ناحية الشمال كما يعلم الكثير أن التنظيم لم يدخل هذه المنطقة وإنما بقيت هذه المنطقة خاضعة إلى قوات إقليم كردستان فبالتالي المسؤولية القانونية تقع على عاتق هذه المنطقة بحماية القرى التابعة لها، الكل يعلم أن القوات قاسم ششو أو الميليشيات التي هي أيضاً تابعة تسليحاً وتنظيماً وإعداداً إلى قوات البشمركة والدليل على ذلك أن السيد مسعود البرزاني في يوم 15-9 قد استقبل قاسم ششو وتم الكلام والحديث حول ترتيب الأوضاع الأمنية وترتيب القوات وحجم القوات والتسليح وكل هذه الأمور قد تم بحثها في يوم 15/9 هذا الجانب الأول، الجانب الثاني أن قوات البشمركة لم تسمح لهذه القرى بالاحتفاظ بالسلاح للدفاع الشخصي فبالتالي عملية تجريد هذه المناطق قد سهل لميلشيات قاسم ششو والـPKK للنيل من هذه القرى بالقتل والتنكيل وإلى غيرها والسلب، المسألة الأخرى يعني التي تقع تحت هذا الإطار أن هذه القوات هي تلبس ملابس البشمركة وسلاح البشمركة وكل هذه الأمور، هذا الجانب الأول في هذا الإطار، الجانب الثاني أن البشمركة هي تعتبر هي يعني مسؤولة وفق المادة 19 من الدستور الذي أقر أنه هي المسؤولة عن حماية هذه المكونات كون أنه هذه المنطقة تقع ضمن المناطق المتنازع عليها مع التحفظ على هذا المصطلح لأن هذا مصطلح غير صحيح لأن المناطق المتنازع عليها هي التي تقع بين الدول وليس بين البلد الواحد بالذات..

عبد الصمد ناصر: نعم، طيب.

يحيى الطائي: المسألة الثانية مسألة التحقيق والتباكي على موضوع الإيزيديين مثل ما تحدث الأخ الذي سبقني، طيب أين كان التباكي على الإيزيديين في عام 2007 وتحديداً في 15/8 عندما تم تهجيرهم من قبل قبائل شيخان الذي كانوا يشكلون فيه نسبة أكثر من 60 % وتم تهجيرهم من هذه المناطق إلى مناطق أخرى هو يعرفها..

عبد الصمد ناصر: من هجرهم، من؟

يحيى الطائي: وأصبحت نسبتهم الآن لا تشكل إلى 5%.

عبد الصمد ناصر: من هجرهم حينذاك؟

يحيى الطائي: الكل يعرف هناك قوات من البشمركة وكان هناك شخص بالاسم يعرفونه الجميع وقد تم تهجيرهم، والكل سكت، فبالتالي عملية التغيير الديمغرافي لهذه المناطق هي عملية مقصودة جداً والمسألة الأخرى أو الجانب الآخر الذي يتحمله أيضاً إقليم كردستان بأن قوات الـPKK التي تكون مع قاسم ششو وسنداً له سواءً في جبل سنجار أو في سواءً في مهاجمة هذه القرى الكل يعلم أن الـPKK منظمة إرهابية محظورة وحتى في العراق يعني محظورة عمل هذه وبالتالي الكل يتذكر في يوم 28/10 عندما طلب عضو البرلمان الكردستاني مثنى أمين من العبادي استثناء قوات الـPKK أو رفعها من قائمة المنظمات الإرهابية فبالتالي عملية السماح لقوات مصنفة دوليا بأنها إرهابية التواجد في هذه المناطق هو بحد ذاته بحد ذاته يعد خرقاً للدستور وخرقاً.

مخطط التغيير الديمغرافي

عبد الصمد ناصر: طيب هنا أود أسأل سيد يحيى هنا أسأل ما دمت جئت على ذكر الـPKK يعني حزب العمال الكردستاني وميليشيات قاسم ششو ووحدات حماية الشعب الكردي في سوريا، ما هو الهدف الجامع بين كل هذه القوى لأن هناك من يربط بين هذه القوى يعني حسب مراقبين حسب تقارير تتحدث عن ذلك؟

يحيى الطائي: نعم، الغاية الأساسية هو التغيير الديمغرافي حقيقة..

عبد الصمد ناصر: بهدف؟

يحيى الطائي: يعني فيه تداخل ملفين ملف إقليمي وملف داخلي، الملف الداخلي هو موضوع يعني كما تعرف عملية التغيير الديمغرافي لهذه المنطقة واقع هذه المنطقة المسألة الأخرى التي هي متعلقة بالموضوع الإقليمي حقيقةً نرى هناك خطاً إيرانياً قد تناغم مع الـPKK بأصنافها الثلاث لجعل هذه المنطقة مستقر الـPKK يعني كأنه تسوية أمر حتى يعني تصفية هذه المنطقة فقط تبقى حكراً على هذه القوات، وبالتالي موضوع جبل سنجار الكل يعلم أنه ذو موقع استراتيجي مهم جداً وإيران حريصة على أن يعني تكون هناك قوات في هذه المناطق ذات ولاء أو ذات اتصال مباشر معها.

طبيعة العلاقة بين الأكراد والقوى العربية السنية

عبد الصمد ناصر: طيب، هذا يدفعني للحديث عن العلاقة بين الأكراد كمكون عراقي أيضاً مشارك في العملية السياسية وبين القوى العربية السنية، ما طبيعة هذه العلاقة؟

يحيى الطائي: أخي الكريم، نحن يجب يعني أن نُفرق بين الأكراد كمكون والإيزيدية كمكون يعني لا نخلط الأوراق مثلما فعل المتحدث الذي سبقني، الكرد شعب عراقي أصيل والصابئة والإيزيدية وكل هؤلاء من ضمن مكونات الشعب العراقي وهؤلاء ليسوا دخلاء على الأرض وإنما هم استوطنوا هذا أباً عن جد بالتالي لهم كل الحقوق لكن مع الأسف الشديد أن الطبقة السياسية الآن الموجودة الطبقة السياسية الموجودة الآن تجعل من دماء العراقيين وقود لتسيير قاطرة العملية السياسية فبالتالي دماء العراقيين دائماً هي خاضعة لهذه المناكفات ولهذه النزاعات كما تكلمنا يعني دائماً يُستثمر الدم لتمرير الأوراق السياسية لهذه العملية يعني أنا ذكرت قبل قليل عندما خرجت النائبة عن المكون هي ليست طبعاً بالمناسبة ليست عن الكوتة الإيزيدية فيان دخيل وإنما هي عن مرشحة الاتحاد الكردستاني فبالتالي يعني هذا التباكي وهذه الصور نعم نحن نشعر بهذه المأساة لكن عملية التوظيف السياسي للدم العراقي هذا المرفوض، الدم العراقي كله واحد سواءً كان مواطن في الشمال في الوسط في الجنوب.

عبد الصمد ناصر:نعم، طيب أنا سألتك أستاذ يحيى الطائي لماذا أنا سألتك عن العلاقة بين الأكراد والقوى العربية السنية؟ لأنه من خلال كلامك يبدو وكأن البشمركة تغض الطرف عما يجري في تلك المناطق وكأنها توفر غطاء للكرد الإيزيديين لتحقيق أيضاً أهدافهم وأهداف غير معلنة لحكومة كردستان العراق وكأننا أمام محاولة فرض أمر واقع وضم هذه المناطق لكردستان في إطار عراق جديد ربما يتم ترتيبه أو التحضير له؟

يحيى الطائي: بالتأكيد هذا لا يعفي رئاسة الإقليم من المسؤولية القانونية والأخلاقية والشرعية هم عندما سيطروا على هذه المناطق وفرضوا واقعاً على هذه المناطق عليهم أن يفوا بالتزاماتهم تجاه المواطنين الموجودين وحمايتهم، أنت عندما تُجرد القرى من السلاح وتمنعها من الدفاع عن نفسها وتأتي هذه الميليشيات على مرأى ومسمع من قوات البشمركة بالإضافة إلى ذلك قوات الـPKK التي كما قلنا قوات إرهابية مصنفة كقوات إرهابية، طيب كل هذا عندما يجري هذا لا يعفيها من المساءلة القانونية فبالتالي من الناحية القانونية تتحمل كل ما جرى على الأرض لأنها منعتهم منعت هذه القرى من الدفاع عن نفسها أولاً ثم سهلت لهذه القوات قاسم ششو لم يكن ليتحرك يميناً أو شمالاً دون أن تكون هناك استشارة مع قيادة قوات البشمركة لأنه تابعٌ لها، المسألة الأخرى عندما نفى المتحدث الذي سبقني ما جرى بالعكس قاسم ششو ربما يعني أشار وبشكل في إحدى تصريحاته أنه حصلت انتهاكات ولكنه ليس هو المسؤول عنها وإنما قال الـPKK هي التي عملت ذلك فبالتالي..

عبد الصمد ناصر: اسمح لي اسمح لي..

يحيى الطائي: سواء البشمركة سواءً قاسم ششو سواءً الـPKK الكل المفروض يتحمل المسؤولية القانونية والشرعية الإقليم ورئاسة الإقليم والبشمركة.

صمت دولي غير مبرر

عبد الصمد ناصر: ولهذا أريد منك جواب سؤال يبدو مركب، كيف يبدو لك موقف القوى العربية السنية المشاركة في العملية السياسية مما يجري في ربيعة وسنجار وهذه القرى العربية وأيضاً كيف تفهم أنت الموقف الدولي الصامت على ما يجري رغم أن هذا الموقف هاج وماج حين تم الاعتداء على الإيزيديين من قبل تنظيم الدولة، باختصار؟

يحيى الطائي: أخي الكريم، كما قلت لك أنه من المؤسف جدا أن يكون الدم العراقي هو المحرك لهذه القاطرةـ أما بالنسبة للسياسيين السنة الموجودين فهم أضعف الحلقات الموجودة المسألة مهمة جداً في هذا الإطار أن عملية ضرب المكون السني لأنه هو يُشكل الحلقة الرابطة لوحدة العراق فهم يجتمعون مع الأكراد بوحدة الدين والمذهب ويجتمعون مع الشيعة بالقومية، فبالتالي الحلقة المهمة..

عبد الصمد ناصر: ماذا عن الموقف الدولي، الموقف الدولي من فضلك باختصار؟

يحيى الطائي: نعم، أخي الكريم الموقف الدولي كما نراه هو دائماً يعني يتعامل بانتقائية مع الدم، يعني هذه المسألة معروفة جداً بالعكس ربما مأساة الإيزيدية استفاد منها الإقليم واستفادت منها الحكومة العراقية أكثر من الآخرين يعني حيدر العبادي كان محاصراً..

عبد الصمد ناصر: شكراً.

يحيى الطائي: الآن كل دول أوروبا تستقبله وتدعمه، الـ..

عبد الصمد ناصر: شكراً لك دكتور.

يحيى الطائي: كردستان كان أيضاً، كثير من صفقات السلاح لم تمرر بسبب هذه الأزمة استغلوها وتم عقد صفقات كثيرة.

عبد الصمد ناصر: نعم، للأسف انتهى الوقت دكتور، الوقت انتهى دكتور يحيى دكتور يحيى انتهى الوقت، شكراً لك دكتور يحيى الطائي رئيس مركز راسام للدراسات الإستراتيجية من إسطنبول وشكراً لمتابعتكم مشاهدينا الكرام وإلى اللقاء في حلقة أخرى بحول الله.