تقع مدينة عين العرب (كوباني) على حدود سوريا مع تركيا، وتمثل مشروع الحلم الكردي في تشكيل إقليم حكم مستقل، خصوصا في ظل دعوات وجهتها مجموعة من الناشطين الأكراد إلى إقامة إقليم منفصل في المنطقة.

أثار هذا التوجه مخاوف الدولة التركية، الأمر الذي دفع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان إلى القول إنه لن يسمح بإقامة إقليم كردي بشمال سوريا على غرار كردستان العراق.

حلقة الجمعة (30/1/2015) من برنامج "الواقع العربي" ناقشت دوافع تصريحات الرئيس التركي، ومبررات مخاوف تركيا من انفصال الإقليم.

استعجال
يرى أستاذ القانون والعلوم السياسية سمير صالحة أن البعد الكردي للموضوع يسعى خلفه أكراد سوريا الذين يسعون لضمها إلى الكيان الكردي الجديد المزمعة إقامته بشمال سوريا.

وعزا مخاوف الرئيس التركي إلى استعجال الأكراد السوريين "الشديد" للوصول إلى "الحلم" بالانضمام إلى كردستان الكبرى، علما بأنه لم يتضح حتى الآن إن كانوا سيعترفون بحدود سوريا الحالية أم لا، بحسب قوله.

وعاب صالحة على أكراد سوريا تصويرهم "انسحاب" تنظيم الدولة الإسلامية من المدينة على أنه "انتصار" لهم وحدهم، رغم مشاركة العديد من الأطراف الدولية الأخرى، ودعاهم إلى عدم تحويل انتصارهم ودخولهم للمدينة إلى تحد أو استفزاز للجانب التركي.

محاكم التفتيش
في المقابل، نفى المسؤول الإعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي في أوروبا نواف خليل أن يكون أكراد عين العرب استفزوا تركيا من قريب أو من بعيد، وأوضح أنهم ناضلوا ضد النظام السوري الدكتاتوري طيلة أكثر من خمسة عقود.

واتهم خليل تركيا بأنها تريد أن تفتح "محاكم التفتيش" لتتأكد من نوايا الأكراد، الذين شكلوا جزءا مهما من الثورة السورية التي عمت جميع أنحاء البلاد.

وعن اتهام الأكراد بالتعاون مع النظام السوري، قال خليل إن هذه "الرواية" ألفتها الصحافة التركية وتلقفها الإعلام العالمي، وأضاف أن المنطق لا يقبل أن يتعاون الأكراد مع النظام السوري الذي أذاقهم هم والشعب السوري صنوف العذاب طوال حكمه.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: هل تتحول عين العرب إلى كردستان جديدة؟

مقدم الحلقة: جمال ريّان

ضيفا الحلقة:

-   سمير صالحة/أستاذ القانون والعلوم السياسية

-   نواف خليل/المسؤول الإعلامي لحزب الاتحاد الديمقراطي الكردي

تاريخ الحلقة: 30/1/2015

المحاور:

-   تباين في الموقف التركي

-   علاقة الفصائل الكردية مع النظام السوري

-   مشاورات كردية تركية

جمال ريّان: أهلاً بكم في هذه الحلقة من "الواقع العربي" والتي نُسلّط خلالها الضوء على عين العرب كوباني في ضوء مخاوف الرئيس التُركي من أن تتحول المدينة إلى كُردستان سوريا.

تمثّل مدينة عين العرب كوباني مشروع الحلم الكُردي في تشكيل إقليم حكمٍ مستقل، الأمر الذي أثار مخاوف الدولة التُركية التي تقاسم حدودها مع سوريا غالبية كُردية في أكثر من موقعٍ جغرافي بين البلدين، وهذا ما دفع الرئيس التُركي رجب طيب أردوغان إلى القول بأنه لن يسمح بإقامة إقليمٍ كردي شمال سوريا على غرار كُردستان العراق.

[تقرير مسجل]

تعليق صوتي: عين العرب كوباني المدينة ذات الغالبية الكُردية تقع في ريف حلب على بعد نحو 30 كم شمال نهر الفرات، المدينة ذات الأهمية المفصلية في الوجدان القومي الكُردي تقع في صلب المشروع الاستقلالي الكُردي،  تعتبر المدينة التي انطلقت منها ما يسميه مناصرو حزب الاتحاد الديمُقراطي بثورة روج آفا أي غرب كُردستان، كما تتوسط عين العرب كوباني أقاليم الإدارة الذاتية كما يسموها من الشرق القامشلي ورأس العين بمحافظة الحسكة وغرباً عفرين بحلب وجميعها تقع على الشريط الحدودي الشمالي لسوريا مع تُركيا وإن كانت تلك المناطق غير متصلة جغرافيا، عين العرب كوباني كانت في أواسط القرن الماضي في قلب الصراع بين تركيا وأقليتها الكُردية حيث ينحدر عددٌ من كوادر حزب العمال الكُردستاني والذي خاض حرب عصاباتٍ لعقودٍ ضد الجيش التُركي، كما كان للحزب الدور الأكبر في إنشاء وتدريب وحدات الدفاع الشعبي الكُردي التي كان لها الدور الكبير في إعادة السيطرة على المدينة بعد هجوم تنظيم الدولة الإسلامية عليها وهذا ما لا تريده السلطات التُركية حيث عبّرت عن مخاوفها من تشكيل إقليمٍ كُردي في سوريا وهي التي حاربت مثيله في أراضيها وذلك عبر الرئيس التُركي رجب طيب أردوغان، الفصائل الكُردية لم تصرّح بشكلٍ مباشرٍ أنها تُريد إقامة أقاليم انفصالية واكتفت كما تقول بإدارة حكمٍ ذاتي للمناطق التي تخضع لسيطرتها كما أنها تسمح بممثلين من المكونات العرقية الأخرى في التمثيل المحلي التي أقامتها في المناطق الكُردية قبل أن تتحالف مع قواتٍ من الجيش الحر في حربها الأخيرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية، ولكن علاقتها وتعاونها مع النظام السوري خلال الثورة وسماحها لأجهزة أمن النظام السوري وبعضٍ من مؤسساته بالعمل هناك أرخى بظلال الشك على موقفها الحقيقي، النظام السوري وجّه رسالةً إلى الأكراد جاءت على لسان وزير الخارجية وليد المعلم قال فيها لا تسيروا خلف أوهام الخارج، سوريا ستنتصر وطلب منهم أن يكونوا جزءا من هذا الانتصار، بيد أن تصريح المعلم يأتي على خلفية الاشتباكات الأخيرة التي اندلعت في محافظة الحسكة بين قوات النظام السوري ووحدات حماية الشعب الكُردي التي سيطرت على عددٍ من المناطق ونقاط تمركز الجيش النظامي، أما الدول العربية فلم يصدر عنها أي رد فعلٍ على موضوع القضية الكُردية السورية لأن الأمور لا زالت في طور المخاوف والتكهنات التي يعزز منها أقاليم الإدارة الذاتية التي يحكمها الأكراد.

[نهاية التقرير]

جمال ريّان: ينضم إلينا من إسطنبول الدكتور سمير صالحة أستاذ القانون والعلوم السياسية، دكتور سؤال كبير كان في الأخبار باستمرار خلال الفترة الماضية عين العرب كوباني، ما هي عين العرب كوباني، أهمية هذه المدينة لسوريا، كذلك للأكراد وتُركيا؟

سمير صالحة: يعني أولاً بحجمها وموقعها وعدد سكانها لا أظن أنها تحمل هذه الأهمية الإستراتيجية لدول المنطقة، كما تعرف هي جزء من الدولة السورية وما زالت جزء من الدولة السورية، لكن ربما بالبعد الكُردي للمسألة هناك إصرار من قبل الإخوة الأكراد في سوريا تحديداً على تحويل المشهد أنها جزء من الكيان الكُردي الجديد المزمع إنشاءه في شمال سوريا هذه نقطة، نقطة ثانية كوباني يريدونها أن تكون فرصة أيضاً للانطلاق باتجاه تعميم نموذج الحالة الكُردية الجديدة ببعدها الإقليمي على الطريقة العراقية في شمال العراق كما يجري.

جمال ريّان: ولهذا خرج الرئيس التُركي بتصريح أعرب عن تخوف تُركيا من حدوث ذلك، هل هذه المخاوف في مكانها، هل تراها مبررة؟

سمير صالحة: أظن أنه المشكلة هي أنه الإخوة الأكراد في سوريا تحديداً يعني متسرعين جداً وبصورة أوضح يعني يعجلون في الوصول إلى ما يريدون، يعني نحن مع الحلم الكُردي بأنه ينبغي أن يكونوا جزءا من المنطقة هم أيضاً بشكل أو بآخر لكن هم يركزون الحلم كما تعرف في ضمن إطار كُردستان الكبرى ، الإخوة الأكراد لا يقولون لنا إذا ما كانوا حتى الساعة في سوريا ملتزمين بحدود الدولة السورية كما هي موجودة الآن قائمة الآن جزء من العالم العربي أم لا هذه إجابة تحتاج فعلاً إلى نقاش عاجل وسريع من قِبل القيادات الكُردية في سوريا، النقطة الأهم من ذلك لا أحد يعترض كما قلت لك على الحلم، المشكلة هي التعامل مع الواقع إذاً مسألة مهمة وهذا ما قاله الرئيس التُركي رجب طيب أردوغان عندما رفض دولة كُردية مستقلة في المنطقة لأنه ذلك كما قال يؤثّر ليس فقط على تُركيا وحدها بل على التوازنات الإقليمية الموجودة في المنطقة ككل.

تباين في الموقف التركي

جمال ريّان: ولكن في الوقت نفسه يعني هناك تباين في الموقف التُركي خاصةً من ناحية سماح أنقرة بمرور قوات البشمركة العراقية عبر أراضيها لدعم المقاتلين الأكراد أثناء دفاعهم عن عين العرب كوباني، كيف تنظر إلى هذا التباين؟

سمير صالحة: هذه هي المشكلة برأيي مع الأخوة الأكراد في سوريا أنهم يريدون الآن وسيحاولون أن يحولوا المسألة بعد مغادرة تنظيم داعش لكوباني على أنه انتصار للأكراد وحدهم في شمال سوريا وأنت تعرف أن هناك قوات عديدة محلية إقليمية ودولية أيضاً شاركت في هذه المعركة لا ندخل في التفاصيل إطلاقاً وأنا اعتراضي أيضاً مرة أخرى أن يكون الإخوة الأكراد في كوباني عامل أساسي عنصر أساسي في هذا الانتصار، لكن تحويل الانتصار إلى هزيمة تركيا لا يجوز إطلاقاً، يعني في الأيام الأخيرة شعرنا أنه البعض يصر على أن يقول أنه انتصار كوباني انتصار الأكراد رغم الأتراك هذه مسألة فعلاً تحتاج إلى توضيح نقطة أولى، نقطة ثانية لا اعتراض إطلاقاً أن يرفع علم كُردي ضخم فوق مشارف تلال كوباني، من حق الأكراد أن يفرحوا لكن أن يتحول المشهد إلى قضية استفزازية للأتراك مباشرةً هذه مسألة أيضاً تحتاج إلى نقاش، الأكثر أنا ما يقلقني إنه نحن نناقش الموقف التُركي لكن لا نسمع مع الأسف مواقف عربية واضحة حيال هذه التطورات المتلاحقة على..

جمال ريّان: سنأتي على ذكر هذا الموضوع بالتأكيد وهو الموقف العربي من ذلك لأننا فعلاً لم نسمع أي تصريح خاصةً من الجامعة العربية في هذا الصدد، انضم إلينا الآن من بروكسل المسؤول الإعلامي لحزب الاتحاد الديمُقراطي الكُردي في أوروبا السيد نواف خليل، نواف كنا نتحدث عن أهمية عين العرب كوباني والمخاوف التي عبّرت عنها تركيا على لسان أردوغان نفسه من انفصال الإقليم وربما أن لدى الأكراد الطموح في أن يقلّدوا أو أن يسيروا في نفس الطريقة التي حققها الأكراد في كُردستان العراق، هل فعلاً هناك الطموح، الرغبة لدى أكراد سوريا في محاكاة الأكراد العراقيين؟

نواف خليل: أولاً في البداية أود مساء الخير لك والمشاهدين، أود أن أعقب على ما سمعته من السيد صالحة يعني لا أعلم من الذي استفز الجانب التركي، الجانب التُركي الذي عوّل كثيراً على لسان العديد من مسؤوليه حول سقوط المدينة بل إن البعض كان يتهكم ويقول إن سقوط المدينة بيد داعش ما هي إلا مسألة وقت، أنا استمعت إلى تصريح القائد العام لوحدات حماية الشعب في مدينة كوباني محمود برخدان وإلى رئيس اللجنة التنفيذية لمقاطعة كوباني المحامي أنور مسلم لم يكن هناك أي إشارة إلى تُركيا لا من قريب ولا من بعيد لكن تُركيا لعبت دوراً سلبياً وهذا ما تتحدث عنه كبريات الصحف في العالم بل حتى أصدقاء تُركيا يتحدثوا عن ذلك، أما ما نطمح إليه كشعب كُردي بالتأكيد يعني ليس المسألة نسخ التجربة الكُردية في كُردستان العراق أو أي مكان آخر إنما نحن شعب وهذا الشعب ناضل طيلة أكثر من 5 عقود ضد هذا النظام الدكتاتوري خاصةً في العقود الأربعة الماضية، ذقنا الأمرين من هذا النظام والآن الكُرد جزء أساسي من هذه الثورة التي تهدف إلى الإطاحة بهذا النظام، أما تُركيا التي تود أن تفتح محاكم التفتيش وتفتح يبدو أن البعض منهم يرغم في أن يشق الصدور كي يتأكد من أن الكُرد لا يرغبون في الانفصال أو الاستقلال، مسألة الاعتراف الدستوري بعد كل هذه الأعوام مسألة طبيعية جداً يعني لماذا تخاف تُركيا،  لماذا إذاً تُركيا تفاوض حزب العمال الكُردستاني على ماذا تفاوض؟ ولماذا تتدخل في هذه المسألة؟ هذه المسألة داخلية تحل عبر عقد اجتماع جديد بين مختلف الأفرقاء من المعارضة السورية وصولاً إلى سوريا الديمُقراطية التي انتفض من أجلها الشعب السوري بهذه البطولة الأسطورية ضد هذا النظام.  

علاقة الفصائل الكردية مع النظام السوري

جمال ريّان: هل لك يعني أن تجيب على السؤال التالي وهو علاقة هذه الفصائل الكُردية في سوريا وتعاونها مع النظام السوري خلال الثورة؟

نواف خليل: من يتعاون مع هذا النظام، يعني هذه مسألة أيضاً روجتها الصحافة التُركية وتلقفتها أطراف من المعارضة يعني كيف يمكن أن أقاتل النظام، كيف يمكن لي كحزب الاتحاد الديمُقراطي ووحدات حماية الشعب أن يقاتل النظام في الحسكة ويقاتلوا داعش في كوباني وأن يكونوا جزء من التحالف العربي الدولي ضد داعش وأن يقاتل معهم فصائل من الجيش السوري الحر وقوات البشمركة وفي نفس الوقت نتعاون مع النظام، ما الذي يدفعني أن أتعاون مع نظام دكتاتوري قمعي يعني لاقى منه الشعب السوري الكثير الكثير وأكثر من 200 ألف شهيد، هذه مسألة روجتها تُركيا وفصائل من المعارضة وتلقفتها مع الأسف بعض وسائل الإعلام، أنا كمسؤول في حزب الاتحاد الديمُقراطي أقول يعني نحن عانينا كثيراً في السنوات الأخيرة من هذه الصورة النمطية التي كانت تدعي أننا نتعاون مع النظام، كيف نقاتل النظام وكيف نكون جزء من هذا النظام الذي..

جمال ريّان: هنا تصريح على لسان وزير الخارجية، سيد نواف وزير الخارجية السوري وليد المعلم قال بما معناه لا تسيروا خلف أوهام الخارج سوريا ستنتصر، طلب من الأكراد أن يكونوا جزءا من هذا الانتصار، كيف تفهم هذا التصريح؟

نواف خليل: يعني أي انتصار يتحقق بعد أن هجّر ملايين السوريين بعد أن استشهد أكثر من 200 ألف سوري بعد أن فقد مئات الآلاف من السوريين، هذا النظام كان يعني منذ عقود طويلة ديدنه البقاء على السلطة وعمل كل ما يمكن فقط للبقاء في سدة الحكم ليجري ما يجري للسوريين وعلى السوريين، وليقتل عشرات الآلاف بل مئات الآلاف من السوريين لكن فقط أن يبقى يعني محتفظاً بكرسي السلطة يعني، بالنسبة لنا نحن لا نسير وراء الأوهام إنما هناك قوة نقاتلها مع الدول يعني هناك بعد سوري في معركة كوباني ضد داعش، هناك فصائل من الجيش السوري الحر هناك بعد قومي كُردي بمشاركة قوات البشمركة وهناك بعد عربي دولي يعني إذا كان هذا وهماً فذلك هو شأننا ليس شأن النظام ونحن لا ننتظر كثيراً أن نسمع نصائح النظام فليتوجه إلى رئيسه ورئيس النظام وليطالبه بوقف هذا القتل وهذا الدمار ووقفه براميل الموت لا أن يتوجه إلى قوة تقاتل بهذه المقاومة وبهذه الشجاعة الأسطورية في مواجهة منظمة أرادت أن تلحق الكثير من الضرر بالسوريين..

جمال ريّان: طيب لنتحول إلى الدكتور سمير صالحة، دكتور سمير صالحة هل يعني أنت تحدثت بما قاله أردوغان أن هناك فعلاً مخاوف لدى تركيا ولكن هل تعتقد أن أي انتصار للأكراد في عين العرب كوباني يولّد أيضاً مخاوف لدى جانب النظام السوري؟

سمير صالحة: يعني أظن أنه المشكلة برأيي تحديداً هي أنه الإخوة الأكراد يعني قبل 6 أشهر مثلاً كانوا يعتمدون سياسة براغماتية 100% في الداخل السوري وهذا التكتيك أو هذه الإستراتيجية إذا جاز التعبير لا تختلف إطلاقاً عما جرى في شمال العراق، نفس الطريقة نفس الأسلوب في التعاطي مع صدام حسين بعد ذلك عام 2003 تأتي الولايات المتحدة الأميركية توفر الغطاء اللازم للإخوة الأكراد في شمال العراق ونصل إلى هذه النتيجة، الأتراك الآن أظن أو قيادة العدالة والتنمية تحديداً قلقة أن يكون المشروع سيتكرر مرة أخرى في شمال سوريا، نقطة أولى نقطة ثانية وهنا أجيب مباشرة عن السؤال الذي طرحته سوريا دولة معترف بها دوليا وقائمة وموجودة الثورة مستمرة في سوريا، الأخوة الأكراد خلال عام تقريبا كان لهم نظرة دستورية سياسية جغرافية مختلفة تماما عما تطرحه وما تقوم به المعارضة السورية ككل وهذه حقيقة علينا أن نقبلها فقط بعد أزمة كوباني بدأنا نرى هذا التحول حتى الساعة لم نسمع بقيادات الإتحاد الديمقراطي مثلا في سوريا أي شكر مثلا أنا لا أطالب بهذا الشكر فقط لأوضح لك أنه لا يعني حتى رغم كل الجهود التي قدمتها أنقرة ما زالت هي في قلب الهدف بالنسبة للأخوة الأكراد في سوريا وما زالوا يركزون على مسألة دعم تركيا لداعش مع أنه كل الخدمات التي قدمت للذين قاتلوا ضد داعش في كوباني كما تعرف كانت تركيا هي وسيلة وصل بينهم على الأرض جغرافيا سياسيا وعسكريا حتى.

جمال ريّان: هل ترى بأن النظام السوري يناور فيما يتعلق بموضوع الأكراد؟

سمير صالحة: مائة بالمائة الآن يبدو أنه..، ما الذي سيجري برأيي في المستقبل؟ أولا النظام حاول أن يلعب ورقة الأكراد في سوريا بين لعبة الجذب والشد بينه وبين الأكراد يبدو أنه الآن النظام يتراجع عمليا على الأرض في الورقة الكردية في سوريا وهذا التراجع سيكون لصالح الأخوة الأكراد في سوريا مستقبليا أيضا على الأرض باستمرار الانتشار والتمركز والاتجاه نحو الانفصال أكثر فأكثر، النقطة الثالثة أكثر من ذلك أظن هذه المسألة لا أعرف النظام كيف يلعبها وسيلعبها في المستقبل تعني مباشرة مجموعة الدول العربية لأنه كما قلت لك قبل قليل الحالة في سوريا لا تعني فقط الداخل السوري الآن تعني الإقليم ككل والعالم ككل، صالح مسلم يريد أن يذهب إلى واشنطن، واشنطن الآن تعارض لكنها في جميع الأحوال ستستقبله وسيكون هناك نقاش بين واشنطن الإدارة الأميركية وبين صالح مسلم في مشروع برأيي كردي شمال العراق شمال سوريا مشابه للحالة العراقية.

مشاورات كردية تركية

جمال ريّان: مرة أخرى نعود إلى نواف خليل المسؤول الإعلامي لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي في أوروبا في بروكسل، سيد نواف هل هناك من اتصالات مشاورات تتم مع الجانب التركي فيما يتعلق بالمستقبل؟

نواف خليل: يعني الرئيس المشترك من الحزب صالح مسلم زار ثلاث مرات تركيا وكان هناك أحاديث كثيرة بالتأكيد كان يعني الوضع السوري العام والوضع الكردي الرؤية الكردية العلاقة مع تركيا لكن في الأونة الأخيرة رئيس الوزراء رئيس الجمهورية التركي الحالي أعلن بأن حزب الإتحاد الديمقراطي أنه حزب إرهابي، كيف يمكن لنا أن نتعاط مع دولة استقبلتنا استقبلت الرئيس المشترك للحزب ثلاثة مرات  ومن ثم أعلنت أن هذا الحزب إرهابي؟! رغم أن يعني منذ بدء الإعلان عن الإدارة الذاتية الديمقراطية في روجافا يعني لم تكن هناك أي حادثة ولو بسيطة يعكر صفو الأمن على الجانب الآخر من الحدود وعلى الجانب الأخر هم يعني أشقاؤنا وأخوتنا من الكرد يعني، الحكومة التركية التي الآن السيد صالحة يقول أنها تخشى من تجربة كردستان العراق تقيم أفضل العلاقات مع كردستان العراق، هناك أكثر يعني ربما أكثر من ألف شركة تركية تعمل هناك والعلاقة مع الحزب الديمقراطي الكردستاني علاقة جيدة بل أن رئيس الإقليم السيد مسعود البرزاني ورئيس الوزراء وجهوا شكر لتركيا لكن في اليوم الثاني قالت تركيا أو قال الرئيس التركي أنهم لا يرغبون في تكرار التجربة، من الذي يخيفكم في تجربة كردستان العراق من الذي يعني ما الذي سيلحق بكم من هذه التجربة..

جمال ريّان: طيب ربما جاء ذلك بناء على تصريحات صدرت من هنا وهناك بالتالي هل الفصائل الكردية لنقل مجتمعة تريد إقامة أقاليم انفصالية لديها خاصة في سوريا رغبة وطموحا في تقليد أكراد العراق، هل هناك من توافق في الرؤية فيما يتعلق بالمستقبل؟

نواف خليل: لا أعلم لماذا تكرار مسألة يعني تجربة كردستان العراق هي تجربة لها وضعها التاريخي والبشري والجغرافي والتوافقي دون الدستور العراقي هناك 12 مليون عراقي صوتوا على الدستور الفدرالي وهم لم يعلنوا الانفصال ولم يعلنوا الاستقلال حتى، بالنسبة للكرد في روجافا هناك أحزاب المجلس الوطني الكردي التي رفعت شعار الفدرالية وهم أحزاب موجودة ضمن الائتلاف في المقرب من تركيا بل القرب جدا من تركيا ونحن في حزب الإتحاد الديمقراطي أو حركة المجتمع الديمقراطي الإدارة الذاتية الديمقراطية أعلنا الإدارة الذاتية الديمقراطية بمشاركة المكونات الأخرى، نحن لا نخفي أرائنا ومقاصدنا نعلنها واضحة للعالم أجمع، ليس هناك حزب كردي سوري رفع شعار الاستقلال أو الانفصال عن سوريا لماذا نوضع تحت طائلة تهمة يعني ليست مطروحة يعني وأن كان الحق يعني الكردي لا يختلف عن الحق حق أي شعب في العالم يعني إنما نحن نتعاطى مع برامج موجودة للأحزاب الكردية منذ انطلاقتها في الرابع عشر من تموز 1957 نحن لسنا مضطرين للدفاع عن الاتهامات يعني نقسم لتركيا أننا لا نرغب في الانفصال، ما الذي يضير الجانب التركي من أن ينال الشعب الكردي في سوريا حقوقه وفق الدستور السوري الذي ننتظر أن ينجز بعد سقوط هذا النظام يعني هذا السؤال كيف يمكن لتركيا..

جمال ريّان: وحقيقة يعني هذا السؤال أحيله مرة أخرى على الدكتور سمير صالحة أستاذ القانون والعلوم السياسية في اسطنبول، لماذا يضير ذلك إذا كان ليس لهم ذلك السقف من الطموح بمحاكاة أكراد كردستان العراق لماذا يعني هذه المخاوف لدى الجانب التركي إذا كانت هذه هي حدود الطموح؟

سمير صالحة: يعني هذا ما نريده أن نسمعه تحديدا من الأخوة الأكراد في شمال سوريا ونحن نسمعه الآن يعني هناك الآن أمر واقع مفروض في شمال سوريا اسمه التحضير للفدرالية في سوريا هذه النقطة الآن نسمعها وهي في غاية الأهمية برأيي، الآن بنيت سوريا الدستورية والسياسية الموجودة على الأرض هي غير ذلك تماما، الحالة العراقية هكذا تمت الحالة العراقية وهكذا تفاعل  المشهد، هذا يعني ما قلته قبل قليل أنه الأخوة الأكراد في سوريا لن يتراجعوا إطلاقا عن هذا المشروع نقطة أولى، نقطة ثانية الآن تركيا قلقة طبعا قلقة لأن هذا الجزء من التحول أو من المشروع الإستراتيجي الشمولي هو أكثر ببعده الإقليمي وهذه أيضا حقيقة قائمة على الأرض بالنسبة للأخوة الأكراد تحت شعار الحلم حلم الدولة الكردية الكبرى، لا أناقش أنا إطلاقا هذا الحلم أنا أناقش الواقع الآن على الأرض، تركيا مثلها مثل غيرها من اللاعبين الإقليمين قلقة لأنه هذه المسألة ستنتقل يوما غدا أو بعد غذ إلى جنوب شرق تركيا.

جمال ريّان: وقد أشرت قبل قليل في بداية البرنامج إلى الدول العربية وقلت بأنها لم تقدم بأي تصريح أو موقف حيال ما يجري، ما هو المطلوب برأيك؟

سمير صالحة: يعني أولا علينا أن نسأل القيادة المصرية تحديدا مع الأسف يعني أنا ابدأ من القيادة المصرية لأنه أخر اجتماع كما تعرف في لقاء القاهرة لم نسمع أي موقف مصري تحديدا حول وحدة سوريا وحول السياسة الكردية في سوريا تحديدا، كان هناك استقبالا لقيادات المعارضة السورية والقيادات الكردية أيضا كانت موجودة كما تعرف في القاهرة لكن على الأرض لم نسمع لم يعلن يعني أنا تحديدا شخصيا لم أر هذا الموقف لا أعرف إن كان ضيفك سيقول شيئا ما حوله نقطة أولى، نقطة ثانية روسيا أيضا لاعب أساسي ولا نسمع في روسيا أي تصور حول مسألة المطالب الكردية في سوريا الآن النقطة الأهم وأجيب مباشرة على السؤال..

جمال ريّان: طيب لنذهب عفوا دكتور لنذهب إلى نواف خليل، هو يعني يصر الدكتور صالحة على أنه لا بد من توضيح هذا الموقف على الملأ الذي تفضلت به.

نواف خليل: والله لست متهما حتى أوضح للسيد صالحة ذلك يعني هو السيد صالحة يقول لقادة الاتحاد الأوروبي لا تتدخلوا في الشؤون التركية فلماذا تتدخل تركيا في الشؤون السورية؟ هذه مسألة متعلقة بالسوريين هو يستقبل قادة الإخوان المسلمين في تركيا لكنه يعني يستنكر استقبال قادة حزب الإتحاد الديمقراطي في مصر، هذه مسألة ازدواجية واضحة لا أعلم يعني كيف لرجل قانون أن يتحدث بهذه الطريقة، أنتم على عتبة التفاوض مع قائد حزب العمال الكردستاني القائد التاريخي لحزب العمال التفاوض، تركيا حتى الآن تنكر على الكردي الوجود الكردي الوجود العربي جميع أشكال الوجود، المادة السادسة والستين في الدستور التركي لا تزال تقول كل من يعيش في تركيا تركي، أنتم تتفاوضون لإيجاد حل للقضية الكردية في شمال كردستان وتركيا.

جمال ريّان: انتهت الحلقة سيد نواف انتهت الحلقة نواف خليل المسؤول الإعلامي لحزب الإتحاد الديمقراطي الكردي في أوروبا متحدثا من بروكسل كذلك شكرا للدكتور سمير صالحة أستاذ القانون والعلوم السياسية في اسطنبول، بهذا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيسبوك وتويتر نلتقي غدا بإذن الله في حلقة جديدة إلى اللقاء.