توحد ثوار ليبيا ضد حكم العقيد الراحل معمر القذافي حتى انتصروا على نظامه الذي استمر أكثر من أربعة عقود، ولكنهم فشلوا في الحفاظ على هذه الوحدة عندما بدأ الصراع على السلطة والثروة، مما جعل الكثير من المراقبين يتخوفون على مستقبل البلاد في حال عدم لجوء جميع الأطراف للحوار والحلول السياسية.

ما زال المشهد السياسي الليبي يعيش حالة التأهب والاحتراب والصراعات التي تتحول إلى نزاعات مسلحة بشكل يومي في ظل الغياب الكامل للدولة المركزية المنوط بها حفظ الأمن وضمان سلامة المواطنين في معظم أنحاء البلاد تقريبا.

وفي شأن الأسباب التي دفعت ليبيا إلى الأوضاع الفوضوية الحالية، قال رئيس الهيئة التفضيلية للحوار الوطني الليبي فضيل الأمين لبرنامج "الواقع العربي" في حلقة الأربعاء 13/8/2014 إن بلاده لم ترث مؤسسات حقيقية تمثل أركان الدولة عن النظام السابق يمكن أن تبنى على أسسها الدولة الجديدة، مشيرا إلى أن المجموعات السياسية المختلفة صارت تستقوي بالسلاح وتستخدمه وسيلة للاستنزاف السياسي والاقتصادي.

ورغم الاستقطاب الحزبي والأيديولوجي وانتشار السلاح فإن الأمين راهن على الدور الذي تلعبه قوة "النسيج الاجتماعي" للبلاد في كونها قاسما مشتركا بين جميع مكونات الشعب الليبي.

video

وحذر من أن قلة الوعي السياسي والاستعجال في الاستئثار بالسلطة والثروة يعتبران عاملين يلعبان دورا كبيرا في ما وصفه بـ"السلبية السياسية"، وأكد عدم قدرة أي طرف من الأطراف أن يدعي مقدرته على حسم الأمور عسكريا، لأن ليبيا عانت كثيرا تحت ظل القمع والظلم طوال أربعة عقود.

وأكد الأمين أن الثروة والنفط قد يكونان من عوامل الجذب الاقتصادي للتدخلات الخارجية في البلاد، مشيرا إلى أهمية ليبيا لكونها بوابة لأفريقيا نحو أوروبا، موضحا أن استقرارها عامل مهم جدا في استقرار البلدان المجاورة والمنطقة كلها.

وقال الأمين إن التواصل مستمر مع الأمم المتحدة، لأنها تعتبر شريكا فنيا رئيسيا في هذا الحوار المهم، إلا أن اندلاع الحرب في طرابلس في الأسابيع الماضية وانفجار الأوضاع عسكريا أعطيا الأولوية لوقف إطلاق النار وحماية المدنيين.

اجتماعات طبرق
تشهد الساحة الليبية تجاذبا سياسيا بشأن دستورية انعقاد مجلس النواب بمدينة طبرق وقانونية القرارات التي يمكن أن يخرج بها.

فقد وصف الباحث السياسي صلاح البكوش ما يحدث في ليبيا الآن بالحرب المؤجلة التي كان ينبغي أن يخوضها الثوار عام 2011، ولكن انسحاب القوى المضادة للثورة في ذلك الحين أجلها إلى 2014.

وأشار إلى أن الثوار يؤكدون عزمهم على تحقيق أهداف ثورتهم بدلا من الانكفاء مثلما حدث في مصر، وأوضح أنهم على قلب رجل واحد وخاضوا الحرب في الشرق ضد اللواء خليفة حفتر، وهم يحاربون في الغرب بعض القيادات العسكرية التي أغرتها السلطة والمال.

ورأى البكوش أن بعض القيادات النافذة في هذا المجلس التنفيذي المنتخب حديثا قد طالبت بعدم إجراء الانتخابات قبل انتهاء عملية الكرامة، واتهم البرلمان بمحاولة تنفيذ قرارات عبثية وارتجالية ليست له الصلاحيات في تنفيذها.

وأكد البكوش أن نواب هذا المجلس يستندون إلى الشرعية عندما تخدمهم ويتخلون عنها عندما لا تحقق مصالحهم. وفي شأن رؤيته للحل والخروج من هذه الأزمة دعا الأطراف السياسية للجلوس والتفاوض.

اسم البرنامج: الواقع العربي

عنوان الحلقة: سبل الحوار والتفاهم بين فرقاء ليبيا

مقدمة الحلقة: إلسي  أبي عاصي

ضيوف الحلقة:

-   فضيل الأمين/رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الليبي

-   صلاح البكوش/باحث سياسي ليبي

تاريخ الحلقة: 13/8/2014

المحاور:

-   أسباب أوصلت الحالة الليبية إلى العنف

-   تحديات بناء الدولة المدنية

-   إشكالات تواجه المجلس التشريعي المنتخب

-   آلية الخروج من المأزق

إلسي  أبي عاصي: أهلاً بكم مشاهدينا الكرام في هذه الحلقة من الواقع العربي يبحث عن سبل الحوار والتفاهم بين كافة الفرقاء في ليبيا لإعادة بناء الدولة بعد الثورة، كما يرصد مسببات اللجوء إلى القوة لحل الخلافات وتداعيات ذلك على المدنيين، نرحب بتعليقات مشاهدينا حول القضايا التي يناقشها البرنامج على # Tag الذي يظهر في أعلى يسار شاشتنا.

ما الذي يجري في ليبيا؟ سؤال يرتسم من بين دخان المعارك والصراعات المتنقلة، فالثوار وتشكيلاتهم المسلحة التي توحدت ضد حكم معمر القذافي الذي استمر 42 عاماً تفرقت بهم السبل اليوم وغرقت تشكيلاتهم في حروب صغيرة تتشابك خيوطها الداخلية والإقليمية، ويرى كثيرون أن استفحال هذا الوضع وعدم معالجته سياسياً من شأنه أن يتهدد الثورة الليبية إذا لم يركن المتنازعون للحوار كأولوية مطلقة لحل مشاكلهم.

[تقرير مسجل]

فاطمة التريكي: على طريق مدجج بالسلاح يواصل الليبيون بحثهم المرير عن الدولة، الدولة التي لم يعرفوها غير حالة سديمية كما تخيلها العقيد الراحل ولم يذوقوا منها غير طوفانها العنفي الذي جسد مقتله هو نفسه لحظة ذروة تراجيدية له، تركهم معمر القذافي مقتولاً بلا شيء بلا مؤسسات ولا جيش بل في غابة سلاحٍ حملوه لمواجهة قمعه حين ثاروا على حكمة، ثلاث سنوات ونصف والليبيون يعايشون الرصاص كالخبز على نحوٍ لا يفهم معه على من يتقاتل المتقاتلون بل من هم بسبب كثرة الفصائل المتناحرة التي يتخفى تحت عباءة بعضها مناصرون للقذافي، في طرابلس الآن معارك بين كتائب القعقاع والصاعقة وثوار الزنتان وبين قوات تنضوي تحت مسمى حفظ أمن ليبيا تتكون من تشكيلات أهمها الدرع الوسطى التي تكونها قوات من مصراتة والدرع الغربية التي تكونها قوات أخرى من الزاوية ومدن الغرب، إنها المدن نفسها التي دفعت أغلى الأثمان في الثورة تحولت عناوين لحرب الأخوة في صراع تتداخل فيه الأيديولوجية والمصالح والاعتبارات القبلية والإقليمية وهنا يبرز اسم خليفة حفتر لواءٌ منشقٌ يرأس ما يسميه الجيش الوطني الليبي ويقود تمرداً تحت اسم "عملية الكرامة"، شكّل الرجل حالة جرى الدفع بها لاستنساخ انقلاب عبد الفتاح السيسي في مصر لكن حفتر لم يجد في وجهه اعتصامات شعبية بل صداً عسكرياً عنيفاً طوقه مبكراً في بنغازي وأنزل بقواته هزيمة كبرى الشهر الماضي لم يسجل له بعدها ظهور علني، بقايا قواته تقصف ما تزال في بعض مدن الشرق، بالتوازي تبدو المؤسسات السياسية الهشة عاجزة عن احتواء التناحر المسلح وإقناع الأطراف باعتماد الحوار السياسي وسط أنباء عن استقواء السياسيين بالمسلحين لتحقيق أكبر قدر من المصالح، حتى أن البرلمان الجديد الذي انتخب قبل ثلاثة أشهر هو الآن موضع جدل يشكك السياسيون بشرعية جلساته وقراراته وآخرها إجراء انتخابات رئاسية مباشرة دون تحديد موعد، إنها ليبيا اليوم تكابد إرثاً من العنف والأحقاد وتربصاً خارجياً يترقب اشتعالها أكثر ليشير بالبنان أرأيتم الثورات، وحدهم مدينوها يدفعون الثمن ويواصلون الحلم بحياة تليق بهم بعيدا عن الثنائيات القاتلة الاستبداد أو الفوضى.

[نهاية التقرير]

أسباب أوصلت الحالة الليبية إلى العنف

إلسي  أبي عاصي: معنا من دبي عبر السكايب رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الليبي فضيل الأمين سيد فضيل برؤية تحليلية للمشهد الليبي اليوم وبعد الثورة ما هي برأيك الأسباب التي أوصلت الوضع إلى هذا العنف الذي نراه اليوم؟

فضيل الأمين: مرحباً وشكراً على هذه الاستضافة..

إلسي  أبي عاصي: أهلا وسهلا.

فضيل الأمين: بلا شك أن بعض ما ذكر في تقريركِ الأولي هو إشارة حقيقية إلى أن ليبيا حقيقة لم ترث من قِبل النظام السابق مؤسسات أساسية للدولة يمكن أن تبنى حولها وعليها أركان الدولة الليبية الجديدة وهذا في حد ذاته إشكال، ولهذا ما نشاهده الآن هو محاولة لإعادة بناء دولة جديدة وهذا يستدعي حدٌ كبير من التوافق المدني وحدٌ عالي جداً من المسؤولية والابتعاد عن التجاذبات الأيديولوجية أو الحزبية الضيقة، لا شك أن وجود السلاح عامل شكل عامل استقواء من قبل فئات مختلفة في أنها بدأت تستخدمه من أجل فرض موقف سياسي وموقف اقتصادي وأصبح وسيلة أكثر منها أي شيء آخر، ولعب السلاح دوره في خلال الأشهر أو العام الماضي دوراً في إطار ما يمكن أن نسميه الاستنزاف السياسي والاقتصادي ولكن التطور الأخير الذي حدث في الفترة الماضية إذا ما تحول إلى حرب على المدنيين وعلى المنشآت الحيوية وأدى إلى ظهور بوادر في حرب أهلية خطيرة في ليبيا، أعتقد هنا المشهد لا يمكن الاستقواء بالسلاح والاستقواء بأي وسيلة ما عدا وسيلة الحوار من أجل الخروج بتوافق وطني.

إلسي  أبي عاصي: ولكن هذا يبقى كلام نظري سيد فضيل الأمين لأنه واضح يعني أن هناك مشكلة حالياً في ليبيا، السؤال هو اليوم ما هي القواسم المشتركة بين الليبيين أنفسهم بعد أن كانوا متحدين لمواجهة نظام القذافي، ما هي هذه القواسم المشتركة اليوم؟

فضيل الأمين: القواسم المشتركة كثيرة كثيرة جداً ليبيا عندها أساسيات هامة لأي دولة يمكن أن تنجح وأن تسير للأمام، أهم هذا القاسم هو قوة النسيج الاجتماعي في ليبيا ولهذا لم نشاهد على الرغم من انتشار السلاح وعلى الرغم من استقطاب الحزبي والأيديولوجي بنفس الوقت توسع واسع في الحرب أو الصراعات المسلحة إلى أن ما لاحظناه مؤخرا، وهذا يدل على أن النسيج الاجتماعي الليبي قوي ولا يزال قوياً ولكن لا يمكن..

إلسي  أبي عاصي: هذا مع العلم إلى أن هناك يعني من يشير إلى العوامل الجهوية والقبلية أيضاً في هذا الصراع.

فضيل الأمين: لا شك لكن العوامل الجهوية هي في كثير منها هي عوامل لها علاقة بالتهميش الاقتصادي والمشاركة بالثروة والمشاركة في قضايا المركزية واللامركزية وشكل الدولة في حد ذاتها ولكنها لم تظهر ولم تبرز ولم تتحول إلى عوامل تقسيم أو عوامل انفصال بأي شكل من الأشكال، لكن يبقى العامل الاجتماعي أو النسيج الاجتماعي هو عامل أساسي بإضافة إلى ذلك نعود ونقول ليس هناك أسس للتوافق سياسي أساسي وهو أمر مهم جداً بالإضافة إلى عامل النسيج الاجتماعي لا بد أن يكون هناك نسيج سياسي وهذا النسيج السياسي هو ما يحاول أن نصنعه عبر بناء دولة ليبية جديدة..

تحديات بناء الدولة المدنية

إلسي  أبي عاصي: وما الذي يحول دون صناعة ما تحدثت به قبلاً عن بناء الدولة الجديدة ما الذي يحول دون انطلاق عملية سياسية جدية يُجمع عليها الليبيون وتُصبح قادرة على انتشال البلاد من واقعها الخالي؟

فضيل الأمين: أعتقد أن قلة الوعي السياسي والاستعجال بمحاولة الاستئثار بما يمكن أن يتم الاستئثار به من السلطة أو الثروة لأن وجود الثروة في ليبيا بحد ذاتها عامل إيجابي وعامل أيضاً مؤدي إلى صراع متسع، لا شك أن غياب التجربة وتكرار ما يمكن أن نسميه الفوضى المنظمة عدم وجود نموذج حقيقي يمكن العودة إليه والاعتماد عليه والبناء عليه أنا أعتقد كان له دور سلبي وهذا يقودنا من جديد إلى أن الاستقواء العسكري لا يمكن أن يكون حلاً لأن في ليبيا لا يمكن لأي طرف من الأطراف مهما أعتقد بأي شكل من الأشكال أن يكون قادراً على الحسم..

إلسي  أبي عاصي: نعم.

فضيل الأمين: فليبيا خرجت من حكم عسكري قائم على القهر وعلى الاضطهاد..

إلسي  أبي عاصي: سيد فضيل..

فضيل الأمين: منذ فترة طويلة ولا يمكن أن تسمح لأي طرف مهما كان بأن يعود بهذا الشكل من الأشكال..

إلسي أبي عاصي: تحدثنا كثيرا معك عن العوامل الداخلية الليبية التي أدت بالوضع إلى ما أدت إليه ماذا عن العوامل الإقليمية ما حجمها في التأثير في الواقع الليبي حالياً؟

فضيل الأمين: لا شك أن لها دور، فليبيا قد ينظر إليها البعض أن عامل الثروة والنفط ووجود النفط قد يؤدي إلى وجود مطامع من قبل بعض الأطراف الدولية أو مصالح اقتصادية معينة، ولكن أعتقد أن ليبيا هي أهميتها جيوبوليتيكية هي أهميتها في الجيوبولوتكس لها من حين أنها تطل على ستة دول أساسية في غربها وشرقها وجنوبها وأيضا تطل بسعة واضحة وشاطئ واسع على البحر المتوسط التي هي تصبح بوابة أفريقيا إلى أوروبا وهذا يجعل استقرارها أو عدم استقرارها مهم جداً، لا شك أن وجود السلاح أيضا ووجود عدم الاستقرار أو غياب الاستقرار في ليبيا أيضاً عامل أساسي في انزعاج وقلق الدول المجاورة سواء كانت من جهة الشرقية مصر أو من الجهة الغربية الجزائر وتونس ومن الجنوب عندنا السودان ودول الجنوب أيضاً تشكل..

إلسي  أبي عاصي: تقول سيد فضيل..

فضيل الأمين: هذه عوامل أساسية مهمة جدا في تحديد أهمية عامل الاستقرار والتوافق.

إلسي  أبي عاصي: سيد فضيل تقول بعثة الأمم المتحدة أنها تتواصل مع جميع الأطراف الليبية لمحاولة تقريب وجهات النظر هل أنتم في صورة هذا الجهد وإلى أين وصل؟

فضيل الأمين: لا شك نحن على تواصل مستمر مع الأمم المتحدة فهي أيضاً شريك فني في إطار مشروع الحوار الوطني وتوافقنا وتواصلنا إلى نوع من الاتفاق في أهمية الحوار السياسي وما سميناه حوار الأزمة وأنا أعتقد أنه حوار مهم إلا أن ما حدث من انفجار في الشأن العسكري المسلح واندلاع الحرب في مدينة طرابلس خلال الأسابيع الماضية أدى إلى الدفع بهذا إلى المرحلة الثانية ويبقى الأمر والإطار الأساسي هو حماية المدنيين ووقف إطلاق النار في كل أنحاء ليبيا في الشرق وفي الغرب وفي الجنوب وفي أي مكان ووقف لا بد أن يتم هناك وقف لإطلاق النار ولا بد أن يتم عامل أساسي..

إلسي  أبي عاصي: يبدو أن الاتصال انقطع مع السيد فضيل الأمين وهو رئيس الهيئة التحضيرية للحوار الوطني الليبي على أي حال نشكره على هذه المشاركة معنا.

تشهد الساحة السياسية الليبية تجاذباً حول دستورية انعقاد مجلس النواب في مدينة طبرق في الشرق وحول قانونية ما قد يخرج به هذا المجلس من قرارات لتحديد المستقبل، يبدو هذا التجاذب امتداداً لصراعات وخلافات غلفت الساحة الليبية خلال الأعوام الثلاثة الماضية وتركزت حول فرض الأمن في البلاد ودور التشكيلات المسلحة وكتائب الثوار والإخفاق في دمجها في أجهزة الجيش والشرطة وقانون العزل السياسي وتحقيق إنجاز يلبي طموح الليبي في الاستقرار والديمقراطية بعد ثورة السابع عشر من فبراير.

[تقرير مسجل]

أحمد جرار: المكان ساحة للشهداء وسط العاصمة الليبية طرابلس أما المناسبة فهي الاحتفال بانتصار ثورة السابع عشر من فبراير على نظام القذافي الذي حكم البلاد بالحديد والنار لأكثر من أربعة عقود، لم يخطر ببال كثير من اللبيبين آنذاك أنه خلف هذا المشهد المفعم بالآمال ثمة حقائق صعبة تنتظرهم لعل أبرزها أن الذين توحدوا تحت هدف إسقاط القذافي يحملون رؤى متباينة لمستقبل البلاد وأن الطريق بين الثورة والدولة أطول بكثير مما كانوا يعتقدون، فرغم نجاح الليبيين في أول اختبار أظهر مدى رغبتهم في بناء دولة مدنية وذلك عبر المشاركة في أول استحقاق انتخابي بعد الثورة إلا أن ذلك لم ينعكس في مواجهة التحديات الصعبة التي بدأت تفرض نفسها على المشهد الليبي لاسيما في الملفين الأمني والاقتصادي، فاختيار علي زيدان كأول رئيس حكومة منتخب بعد مخاض سياسي طويل لم يحُلْ دون تواصل تردي الحالة الأمنية وسط عجز واضح عن دمج الثوار في المؤسسات العسكرية والأمنية الوليدة وفرض هيبة الدولة حيث توالت الاشتباكات المسلحة وتواصلت عمليات اقتحام المؤسسات وتزايدت حوادث الاعتداء على البعثات الدبلوماسية وتكاثرت العناوين التي يعمل تحت ظلها الثوار السابقون بشكل لم يعد فيه المواطن العادي قادراً على معرفة من الذي يملك القرار الأمني في ليبيا بل أن زيدان وهو رئيس للحكومة تعرض للاحتجاز على يد مجموعات مسلحة على خلفية تُهم وُجهت له بالفساد وانتهى الأمر به في النهاية بالهروب إلى الخارج وتزامن ذلك كله مع تنامي ظاهرة احتلال وإغلاق الموانئ النفطية من قبل مجموعات مسلحة فتكبد الاقتصاد خسائر بمليارات الدولارات، حالة الارتباك والضعف امتدت لتشمل السلطة التشريعية التي غلبّت على أدائها الصراعات بين مكوناتها لاسيما بين من يوصفون بالليبراليين وبين الإسلاميين ومن تحالف معهم من شخصيات قبلية، على أن إقرار قانون العزل السياسي لكل من تولى منصباً رفيعاً خلال حكم القذافي مثّل واحدا من أهم قراراته التي كان لها انعكاس واضح على العملية السياسية حيث أطاح بعدد من رموزها كان أبرزهم رئيس المؤتمر الوطني العام محمد المقريف، ومع انهيار الحالة الأمنية في ظل تصاعد حوادث الاغتيال لاسيما في المنطقة الشرقية انتقلت ليبيا إلى طور جديد من الصراع الداخلي إذ برز في المشهد اللواء خليفة حفتر أحد الجنرالات السابقين في عهد القذافي ليقود ما أسماها بعملية الكرامة والتي افتتحت بهجوم على عددٍ من مواقع الثوار في بنغازي بدعوة محاربة الإرهاب في تناغم لافت مع المزاج الإقليمي المتوافق على شيطنة الإسلاميين وعلى إقصائهم عن المشهد السياسي فيها، ورغم تجاوز ليبيا عقبة إجراء انتخابات نيابية جديدة إلا أن المشهد فيها لا يزال مفتوحاً على احتمالات مختلفة في ظل استمرار الصراع العسكري على الأرض واستمرار التجاذبات السياسية والتي كان آخرها الخلاف على انعقاد مجلس النواب الجديد في مدينة طبرق.

[نهاية التقرير]

إلسي  أبي عاصي: وينضم إلينا من ليبيا الباحث السياسي صلاح البكوش، سيد صلاح من داخل ليبيا كيف تبدو رؤيتك لأسباب انزلاق البلاد إلى هذا المستوى من العنف؟

صلاح البكوش: في تصوري هو أن ما يحدث الآن هي حرب كان يجب أن تخاض في 2011، ولكن القوى المضادة للثورة انسحبت في ذلك الوقت لتحارب في يوم آخر وهو 2014، ما نراه اليوم هو أن الثوار بعكس ما حدث في مصر جارتنا، الثوار يؤكدون من جديد على عزمهم على تحقيق مبادئ ثورة 17 فبراير كفرصة تاريخية قد لا يمكن إعادتها لمدة نصف قرن آخر والتقدم إلى الأمام إلى دولة ديمقراطية مدنية بدل الانكفاء إلى الوراء كما حدث في مصر لانقلاب عسكري ورئيس عسكري آخر، الثوار استخدموا حسن النية منذ أن تأسس المجلس الانتقالي في 2011 ومنذ أن تأسس المكتب التنفيذي وتأسست حكومتين مؤقتتين والآن إذا اطلعتم على تقرير ديوان المحاسبة وهيئة..

إلسي  أبي عاصي: عفواً ولكن سيد صلاح عندما تتحدث عن الثوار تضع الجميع وكأنك تضعهم في نفس الجهة مع العلم أن هناك من يرى أن هؤلاء الثوار قد تفرقوا عن أي ثوار تتحدث هل من يحمل السلاح، هل من يخوض العملية السياسية هناك يعني وكأنهم لم يعودوا على قلب رجل واحد؟

صلاح البكوش: لا الثوار على قلب رجل واحد، المعركة الآن كانت في الشرق بين الثوار وخليفة حفتر العسكري الذي اشترك في انقلاب 1969 ووعدونا في ذلك الحين بأن هذه إزالة لنظام رجعي وتحقيق أماني الشعب ومن ثم جثموا على صدورنا لمدة 42 عاما، الآن في الغرب هو حرب بين الثوار وبعض القيادات العسكرية التي غرّها المال والسلطة وشكلت مليشيات كجناح عسكري لأطراف محسوبة على النظام السابق وطعّمتها ببقايا فلول اللواء 32 الذي كان يترأسه ابن القذافي واللواء سحبان وكتيبة محمد المقريف هذه هي الحرب الآن الدائرة في طرابلس.

إشكالات تواجه المجلس التشريعي المنتخب

إلسي أبي عاصي: طيب إذا كانت الحرب تبدو هكذا لك من داخل ليبيا، لماذا نشعر أن كل نقلة باتجاه تثبيت العملية السياسية تُواجه بالكثير من العقبات على سبيل المثال لا الحصر ما يجري الآن مع المجلس التشريعي المنتخب حديثاً؟

صلاح البكوش: نعم، المجلس التشريعي المنتخب حديثاً كانت بعض القيادات النافذة الآن في هذا المجلس تدفع بأنه لا ضرورة للانتخابات الآن إلى أن تنتصر عملية الكرامة وتُطهر الإرهابيين وطالبوا بتأجيل الانتخابات، والآخرون طالبوا بانعقاد البرلمان في مدينة بنغازي لأنه استحقاق دستوري وإذا كانت بنغازي آمنة بالنسبة للمواطنين فيجب أن تكون آمنة بالنسبة للنواب، وإنها ليست مدينة آمنة في ليبيا على كل حال، ولكنهم بطريقة ما في خلسة من الجميع وفي ظلمة الليل قرروا نقل البرلمان إلى طبرق بعد أن تقهقرت قوات حفتر في الشرق وعرفوا بأن محاولتهم لتفعيل جناحهم العسكري الآخر في الغرب وهي قوات القعقاع والصاعقة والصواعق والمدني قد أصبح تحت هجوم كبير من قبل ثوار الغرب ولذلك قرروا نقله إلى طبرق، هذا البرلمان يتحمل مسؤوليات قانونية ودستورية ولكن ليس هذا هو الأهم مع أنه مهم ولكن هذا البرلمان الآن القابع في طبرق يحاول أن ينفذ قرارات ليس لديه القدرة على تنفيذها على الأرض وقرارات عبثية ارتجالية على سبيل المثال منذ يومين قرروا في 24 ساعة نقل صلاحيات الرئيس المرتقب إلى البرلمان، واليوم في خلال 24 ساعة قاموا بذلك التعديل الدستوري الكبير، واليوم قرروا انتخابات رئيس مباشر بعد أن أخذوا جميع سلطاته ونقلوها إلى البرلمان هذه الارتجالية والعبثية..

إلسي  أبي عاصي: ولكن مع هذا الانتقاد من جانبك للمجلس التشريعي في النهاية هذا مجلس يتمتع بشرعية انتخابية يعني ما العمل ما الخطوة التالية؟

صلاح البكوش: يا سيدتي هؤلاء يستندون على الشرعية عندما تخدمهم ويرفضونها عندما لا تخدمهم، المؤتمر الوطني العام كان جسماً تشريعياً ولم تنته مدته حسب المذكرة القانونية التي قدمتها الأمم المتحدة ولكن هؤلاء رفضوها وطالبوا بانتهاء المؤتمر..

إلسي  أبي عاصي: طيب سيد صلاح..

صلاح البكوش: وانتهوا بإسقاطه.

آلية الخروج من المأزق

إلسي  أبي عاصي: طيب سيد صلاح باختصار شديد لأنه لم يعد لدينا الكثير من الوقت رؤيتك للطريق الذي يجب أن يسلكه الليبيون للخروج من مأزقهم الراهن؟

صلاح البكوش: أعتقد أن ما حدث في جنوب أفريقيا في 1993 وهي مذكرة المبادئ وما حدث في حل المشكلة اليمنية أعتقد أنها تمثل ربما مثالاً يمكن أن نأخذ منه العبر وعليه فأنا أعتقد أن الحل هو أن تجلس هذه الأطراف إلى طاولة المفاوضات للاتفاق على مبادئ حاكمة وآليات محددة ومن ثم يمكن أن يلتئم شأن البرلمان طبقاً للإعلان الدستوري وتفاصيله.

إلسي  أبي عاصي: أشكرك من ليبيا الباحث السياسي صلاح البكوش، بهذا مشاهدينا تنتهي هذه الحلقة من برنامج الواقع العربي نرحب بتعليقاتكم على صفحة البرنامج على موقعي فيسبوك وتويتر، نلتقي غداً بإذن الله في حلقة جديدة فإلى اللقاء.