عقل من فلسفة ورياضيات وتاريخ علوم، عمر من كد وجد وتفكير وتفنيد عبث لم يجد فيه رشدي راشد متسعا حتى للدفاع عما تركه له الوالدان من ممتلكات تناهبها الناهبون، حالة من الحمى المعرفية لا تسكنها المنجزات ولا الاكتشافات، ساءه الراهن فتراجع القهقرى، ابتعد في المكان خطوة إلى الأمام وفي الزمان خطوتين إلى الوراء ليرى ثم انبرى.

الفيلسوف ومؤرخ العلوم الرياضية العربية العالم المصري رشدي راشد أوضح أن فكرة أول موسوعة عن تاريخ العلوم العربية التي أسسها جاءت لتصحيح الأخطاء والأفكار في هذا المجال ليس في الغرب فحسب بل في كل مكان. 

وأشار في برنامج "المشاء" بتاريخ 26/11/2015 إلى أن هذه الموسوعة هي أول تجميع حقيقي وتحليلي في مجال تاريخ العلوم العربية أعقبتها موسوعة أفضل منها نشرها الإيطاليون واسمها العلوم في الحضارة الإسلامية، وهي جزء من موسوعة إيطالية ضخمة في تاريخ العلوم خصص جزء كامل منها للحضارة الإسلامية.

الاستشراق
وأوضح أن مدرسة تاريخ العلوم العربية التي أسسها لا علاقة لها بالاستشراق، وأنه ضده، وأن الذين يعملون في مدرسته ذوو أصول علمية وفلسفية لا علاقة لها بالاستشراق، مشيرا إلى أنه يطلب من تلاميذه أولا تعلم اللغة العربية.

وأضاف أن مفهوم الاستشراق هو العمل على المجتمعات الإسلامية كمجتمعات إسلامية ودراستها، مؤكدا أنه يرفض التمييز على أساس ديني ويرفض كلمة العلوم الإسلامية، وقال "لا شيء اسمه الرياضيات الإسلامية، لكن يمكن أن أسميه علما عربيا على أساس اللغة".

ويتحدث رشدي الإنجليزية والفرنسية والألمانية واللاتينية واليونانية، وقد درس في جامعات برلين وأسس المركز القومي للبحوث في باريس، كما درس في إيطاليا وكندا وعمل أستاذ كرسي في جامعة طوكيو، هذا عدا عن كونه يقضي شهرا من كل سنة في معهد تاريخ العلوم بجامعة حلب في سوريا.

وحرص رشدي على التأكيد في كتبه على المساهمة العربية بكل دقة في نظرية الأعداد، مشيرا إلى أنه ليس المهم استعمال الصفر بل المهم دخوله كحد رياضي.

اسم البرنامج: المشّاء

عنوان الحلقة: رشدي راشد.. تقويم المفاهيم

مقدم الحلقة: محمود إسماعيل/رئيس المركز الثقافي المصري بباريس سابقاً

ضيف الحلقة: رشدي راشد/فيلسوف ومؤرخ للعلوم الرياضية العربية

تاريخ الحلقة: 26/11/2015

المحاور:

-   أكثر من 30 سنة من البحوث والدراسات

-   الاستشراق واهتمامات أخرى

-   مساهمة الترجمة في رفد الإبداع

-   مدرسة مختصة في تاريخ العلوم الصحيحة

زاد: عقلٌ من فلسفةٍ ورياضيات وتاريخِ علوم، عمرٌ من كدٍ وجدٍ وتفنيدِ عبث لم يجد فيه رشدي راشد متسعاً حتى للدفاع عما تركه له الوالدانِ من ممتلكاتٍ تناهبها الناهبون، حالةٌ من الحُمى المعرفية لا تُسْكِنها المنجزاتُ ولا الاكتشافات، ساءه الراهنُ فتراجع القهقرى، ابتعد في المكانِ خطوةً إلى الأمام وفي الزمان خطوتين إلى الوراء ليرى ثم انبرى.

محمود إسماعيل: من هو يعني العالم العربي اللي حضرتك لما عملت عليه حسيت إن أنت أرجعت له أو أديته حقه الذي..

رشدي راشد: كلهم.

محمود إسماعيل: كلهم.

رشدي راشد: كلهم.

محمود إسماعيل: آه كان دائما..

رشدي راشد: أنا بدأت بالجبريين مثلاً الكراجي، السموأل للمغربي عمر الخيام وخاصة شرف الدين الطوسي الذي يعني ذهب بالهندسة الجبرية إلى الجزء التحليلي من الهندسة الجبرية وهذا مكسب في منتهى الضخامة، هؤلاء بعد الجبر انتقلت إلى نظرية الأعداد وكان يقال أن نظرية الأعداد في الرياضيات العربية غير موجودة يعني الجبر موجود ولكن ليس هناك نظرية الأعداد، فاشتغلت في نظرية الأعداد عند اليونان وعند العرب وعند القرن 17 وعند القرن 18 وأوضحت ما هي المساهمة العربية بمنتهى الدقة وليس هناك كلمة أكثر من كلمة، بعد هذا في أعمال ابن الهيثم في كل المجالات في الهندسة في المناظر في الفلك إلى آخره وهذا ب 5 أجزاء حوالي 5000 صفحة، وبعد هذا ايش؟ بعد هذا الآن أعمل في الهندسة الكروية التي لم يعمل فيها بشكل جيد وأيضاً بهذا الطريق وأنا اعتقد أن هذا آخر عمل ستنتهي حياتي معه.

محمود إسماعيل: لاحظت حضرتك أن هناك الكتب الفردية أو الكتب المخصصة لبعض الموضوعات ولكن هناك اهتمام أيضاً بالعمل الموسوعي؟

أكثر من 30 سنة من البحوث والدراسات

رشدي راشد: النشر الموسوعي لا استطيع أن أقول هذا، بعد 30 عام من العمل جاءت الفكرة فقط إلى نشر موسوعة عن تاريخ العلوم العربية أولاً لسبب أن هذا لم يكن موجوداً، ثانياً أن تصحيح الأخطاء وتصحيح الأفكار ليس فقط تصحيح الأخطاء هنا في الغرب وفي كل مكان ومن ثم جاءت الفكرة بأن أسأل المتخصصين في هذا الميدان أو في هذه الميادين لعمل أول تجميع حقيقي وتحليلي لما تم في الخمسين سنة الماضية ونشرنا أول موسوعة لتاريخ العلوم العربي هذه الموسوعة سيعقبها موسوعة أحسن منها نشرها الإيطاليون ووضعوا إمكانياتها لنشرها واسمها "العلوم في الحضارة الإسلامية" وهذا جزء من ألف صفحة أو أكثر على عمودين من موسوعة إيطالية ضخمة لم تقم بها أي بلد أخرى وهي في تاريخ العلوم من الأول إلى الآخر، وخصصوا جزء كامل هم 10 أجزاء خصصوا جزء كامل للحضارة العربية الإسلامية وأذكر عندما جاءوا للتفاوض معي وقالوا نعمل جزء للعلوم العربية واللاتينية والبيزنطية في جزء واحد قلت لهم سأعطي لكم اسم زميل يقوم بهذا، فالرجل دهش فشرحت له الوضع الجديد فالرجل قال لي أخذ المسؤولية بدون أن يسأل رؤساءه لأنه فهم أن هذا سيكون مكسب لهذه المجموعة وهذا ما تم.

محمود إسماعيل: هل ترى حضرتك أن هناك ارتباطا بين هذا المجال ومجال الاستشراق؟

رشدي راشد: لا علاقة له بالاستشراق بل يمكن أن يقال هو ضد الاستشراق.

محمود إسماعيل: نعم.

الاستشراق واهتمامات أخرى

رشدي راشد: لسببين: السبب الأول هو أن هذا العمل أو هذه المدرسة هي من داخل مدارس تاريخ العلوم وفلسفة العلوم، والاستشراق لم يكن له علاقة لا بتاريخ العلوم ولا بفلسفة العلوم، الاستشراق كان له اهتمامات أخرى هذه النقطة الأولى، النقطة الثانية أن من يعملون في هذا الميدان يعني في المدرسة التي أسستها أن من يعملون في هذا الميدان هم عادة من أصول علمية أو فلسفية لا علاقة لها بالاستشراق، يعني هم يعني هم تلاميذي الفرنسيين أو السويسريين أو الآخرين كان أول شيء أطلب منهم أن يتعلموا العربية فلم يكن لهم علاقة بتاريخ الاستشراق هذا من الناحية الأولى، النقطة الثالثة أنه لم يكن لي علاقة شخصية حتى بالمستشرقين يعني من البداية كان في هناك بعد حتى بعد شخصي في الآخر طبعاً كان في بعض العلاقات الشخصية لكن لا أكثر من هذا، إذا كان مفهوم الاستشراق هو العمل على المجتمعات الإسلامية كمجتمعات إسلامية..

محمود إسماعيل: ودراستها.

رشدي راشد: ودراستها فنحن لا نعمل في هذا الميدان عندما تدرس مجتمعات يجب أن تدرسها كمجتمعات وهذا التمييز على أساس ديني لا أفهمه، ولهذا أرفض أن تقول العلوم الإسلامية لأن هذه ليست علوم إسلامية ليس هناك شيء يسمى رياضيات إسلامية هناك رياضيات يقوم بها مسلمون ويهود وكفرة وكل من تقول، فلا استطيع أن أعطي لكلمة علم من العلوم صفة فلهذا أسميه علم عربي أو..

محمود إسماعيل: على أساس أنها اللغة..

رشدي راشد: اللغة التي كتب بها العلم.

محمود إسماعيل: نعم، نعم لماذا لا ندرس تاريخ هذا العلم...

رشدي راشد: تاريخ العلوم في العربية لا تقصد الجامعات الفرنسية..

محمود إسماعيل: لا الجامعات العربية.

رشدي راشد: الجامعات العربية أنا أقول لك من حسن الحظ، بمنتهى الصراحة لأنه ليس هناك الأساتذة الأكفاء الذين يستطيعون تدريس هذه المواد بصورة حقيقية لأني أعرف في مصر أيضاً بعض الناس من يدعون تدريس تاريخ العلوم وهم لا يعرفونه، فأنا أخاف من هذا لأن هذا سيدرس أفكار خاطئة فإذاً يجب تكوين هؤلاء تكوين من سيدرسون تاريخ العلوم لأن تدريس تاريخ العلوم هذه مهنة ويجب أن تكون كمهنة وتعامل كمهنة..

محمود إسماعيل: خلينا نسأل حضرتك إيه اللغات إلي حضرتك تتقنها؟

رشدي راشد: لا أتقن شيئا يعني أتكلم العربية كما ترى وأتكلم الإنجليزية كما ترى الفرنسية الألمانية ولغات قديمة.

محمود إسماعيل: لاتينية.

رشدي راشد: لاتينية ويونانية.

محمود إسماعيل: ويونانية.

رشدي راشد: نعم.

محمود إسماعيل: نعم لأن هناك التراث العربي ترجم إلى اللاتينية.

رشدي راشد: نعم.

مساهمة الترجمة في رفد الإبداع

محمود إسماعيل: دا ينقلنا بقى لموضوع مجهود الترجمة فإيه المجهودات الأخيرة في الترجمة؟

رشدي راشد: إلي حدث هو أن من 30 سنة تقريباً أني قابلت خير الدين حسيب إلي هو مدير مركز دراسات الوحدة العربية وشرحت له الوضع فاتفقنا إن أنا أقوم بالإشراف على سلسلة لترجمة الكتب وكان أنا من الناحية العلمية وهو من الناحية يعني وجود الوسائل والنشر إلى آخره.

محمود إسماعيل: النشر والتوزيع.

رشدي راشد: فنشرنا ما يقرب من 16 أو 17 كتاب فمثلاً ترجمت أعمال ابن الهيثم كاملة لكن ليس هناك كما أقول يعني مشروع متكامل للترجمة وفي صعوبة في الترجمة حقيقة.

[فاصل إعلاني]

محمود إسماعيل: في غياب المتخصصين هناك الكثير من المدعين ومن هنا انتشرت بعض الخرافات الكثيرة وبعض الأساطير وتدرس على أنها تاريخ وأنها حقائق تاريخية فحضرتك كلمنا على مرحلة الحسن ابن الهيثم في مصر والخرافات التي أثيرت حوله.

رشدي راشد: أذكر على سبيل المثال أن هناك كان محاولة لعمل فيلم عن ابن الهيثم وأرسل لي السيناريو تاع الفيلم يقولون فيه ابن الهيثم عندما ذهب إلى مصر ادعى الجنون ثم سُجن ثم كتب كتابه في المناظر في السجن إلى آخره هذه خرافات.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: هذه لا وجود لها وبعض هذه الخرافات موجود في التاريخ.

محمود إسماعيل: نعم للأسف.

رشدي راشد: خاصة كتاب تأريخ الحكماء للقبطي مليء بالخرافات.

محمود إسماعيل: برضه يعني الصراع حول اختراع الصفر.

رشدي راشد: أذكر الصفر نعم الصفر دي مشكلة في الصفر على اليمين وفي الصفر على الشمال بالنسبة للصفر إلي هو الصفر الحقيقي يقال أن البابليين كان عندهم هذا الصفر وأن الهنود كان عندهم هذا الصفر وهذا أكثر من محتمل يعني ليس هناك معجزات في هذا، ولكن ما أريد أن أؤكد عليه هو أنه ليس المهم هو استعمال الصفر ولكن هو دخول الصفر كتعريف كحد رياضي بمعنى عندما أقول أن (أ) قوى صفر هو واحد.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: عندئذ سيكون للصفر أهمية كبرى لأن في هذه الحالة سأبدأ في تعريف كثيرات الحدود وإلى آخره وإلى آخره وأيضاً الكسور العشرية إلى آخره، وهذا تم على يد الرياضيين العرب وخاصة الكرجي والسموأل وغيره.

محمود إسماعيل: كان كل العلوم على وتيرة واحدة في التقدم والتطور أم أن هناك علوم كانت أكثر تطوراً من علوم أخرى.

رشدي راشد: لا يعني هذا يعني هذا السؤال له بُعدين في البعد العام وثم البعد الداخلي لكل علم.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: بالنسبة للبعد العام نعم يعني لأنه كان في نشاط في كل العلوم في نفس الوقت، بالنسبة للبعد الداخلي طبعاً هنا سيحصل فروقا ضخمة لأن مثلاً في علوم مثل الرياضيات من البعد الداخلي كانت تتطور بشكل هائل في من القرن التاسع حتى القرن الرابع عشر تقريباً في تقدم مستمر وبعدين وقف المجهود، بالنسبة للطب في أعمال ولكن لم يكن الطب علمياً بعد فإذاً ليس له نفس الظاهرة فهي ظاهرة مختلفة بالنسبة لميدان المناظر مثلاً الحسن ابن الهيثم قام فيه بثورة علمية وأسس هذا الميدان إلى في ما بعد بالنسبة للفلك في اختلافات ولكن إلى آخره، فإذاً لكل علم في خصوصية معينة ولكن على أي حال من الأحوال العلوم الرياضية بمجملها كانت في تقدم مستمر ووصلت إلى أقصى حد ممكن أن تصل إليه باللغة التي كانت تستعمل في هذا الوقت.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: لكن بالنسبة للعلوم الغير رياضية فهو كان في مجهودات هنا وهناك وتقدمات هنا وهناك ولكن لم تكن هناك ثورة علمية بعد ولم تجيء ثورة علمية في الطب قبل القرن 19، والشيء الأساسي في الفلك أنهم ربطوا في الحضارة العربية ما بين فلك الرصد والفيزياء والرياضيات.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: ودا جدد الفلك، الحسن ابن الهيثم نقد بطليموس في كتاب هام جداً في نقد بطليموس وهذا النقد بطليموس خلق مدرسة جديدة إلي هي مدرسة مراغة وهذا فأحس هؤلاء الفلكيون الممتازون الكبار العظام على تصور هيئة يعني فلك هيئة مختلفة عن هيئة بطليموس ودي كان في الطوسي وتلاميذ الطوسي وابن الشاطر في دمشق وصل إلى نتائج سيستعملها كوبرنيكوس فيما بعد.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: من الناحية الرياضية ابن الهيثم عمل شيء آخر، هو كان ابن الهيثم بدأ يفكر في سينماتيك سماوية.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: ولم يكن عنده نظرية الجاذبية فتصور سينماتيك سماوية وهذه أول سينماتيك يعني أول نظرية حراكية حقيقية تتم أو أول سينماتيك سيناتكس تتم بكل ما تحتمل من نتائج إلى آخره وهذا كان أحد اكتشافاتي وتحقيقاتي، ويجب علينا أن ننتظر كبلر في القرن السابع عشر حتى نذهب مما عمله ابن الهيثم هذا تصوري لإيديولوجيتها، هناك أرشميدس نقول بطليموس ولكن هناك أرشميدس ابن الهيثم فيما بعد نيوتن أينشتاين.

محمود إسماعيل: نعم هؤلاء الأربعة الكبار في الثورة إلي أحدثوها كل واحد آه نعم.

رشدي راشد: كل واحد عمل شغله، الثورة لها عدة أشياء يعني يقال كثيراً أن الثورة إلي خلا أن الشعاع لا يخرج من العين ولكن يأتي من الخارج جيد، بس الثورة ليست هذه الثورة هو أنه فصل ما بين شروط الإبصار وشروط انتشار الضوء.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: فشروط انتشار الضوء هو فيزياء وشروط الإبصار هي فيزياء وسيكولوجيا فهذا الفصل ما بين الشروط مكّن أيضاً من تطبيق الرياضيات بشكل أكثر قوة في الناحية الفيزيائية وخلق أول ثورة علمية التي يربط فيها بين الفيزياء والرياضيات وهذه الثورة ليس لجاليليو ولكن هي لابن الهيثم ما قام به جاليليو أنه قام بنفس الشيء ولكن في الحركة في الدينامو.

محمود إسماعيل: دكتور رشدي تواجدنا هنا في قلب جامعة جوسيه أكيد يثير لدى حضرتك بقى ذكريات التدريس والتعليم الجامعي يعني حضرتك عمر طويل في التدريس فإيه الجامعات التي حضرتك درست فيها المختلفة منذ ما بدأت التدريس؟

رشدي راشد: أنا بدأت أولا في جامعة برلين تعليم المنطق.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: بعدين رجعت هنا خيرت ما بين السوربون وما بين المركز القومي اخترت المركز القومي لأني كنت عايز أرجع مصر، وبعدين بفترة من الفترات قررت إنشاء مركز لتاريخ العلوم والدراسات الاجتماعية للعلوم وهذا المركز أنشأته هنا في المكان دا في جوسيه، وأنشأت في نفس الوقت دبلوم، دبلوم للدراسات العليا في هذه المادة أيضاً هنا في جوسيه، وأنا أنشئ قسم كامل مع بعض الزملاء وأصبح التدريس هنا لمدة حوالي 20 سنة بس فهو استمر وإلى الآن هذا القسم موجود ويديره الآن أحد تلاميذي إلي عمل دكتوراه معي فيه إلى آخره، كنت سعيد بالتدريس وخاصة مع الشباب بس كان هذا المعهد كان لا يدخله إلا إلي مخلص..

محمود إسماعيل: نعم يعني معه شهادة جامعية.

رشدي راشد: معه شهادة جامعية يا إما في العلوم يا إما في الفلسفة يا إما في التاريخ، وكان تصوري لهذا المركز هو أن الذي درس العلوم يجب أن يدرس فلسفة وتاريخ وأن الذي درس الفلسفة يجب أن يدرس علوم وإلي درس تاريخ يجب أن يدرس علوم وكنا نهيئ هذا للطلاب وأخذ هذا كمثال لجامعات أخرى أنشأت مثل هذا المركز، هذه الذكريات الأساسية هنا.

محمود إسماعيل: وبعدين حضرتك طبعاً تم دعوتك لجامعات في العالم أخرى.

رشدي راشد: آه طبعاً درست في كندا درست في إيطاليا درست أيضاً وبعدين عينت أستاذ كرسي في اليابان جامعة طوكيو إلي هي الجامعة الكبرى.

محمود إسماعيل: الأم.

رشدي راشد: الأم هناك ودرست فيها 3 سنوات وكنت أدير مركز هنا وأدرس في طوكيو.

محمود إسماعيل: تمام.

رشدي راشد: ودا كان مرهق شوية وبعدين درست أيضاً في حلب كنت أتبرع بشهر في السنة لمدة في حلب.

محمود إسماعيل: في سوريا نعم.

رشدي راشد: في سوريا للتدريس كان اشتركت في تأسيس معهد تاريخ العلوم في حلب.

محمود إسماعيل: نعم.

رشدي راشد: وبعد الظروف التي حصلت في حماة بطلت أروحها.

مدرسة مختصة في تاريخ العلوم الصحيحة

محمود إسماعيل: أسعد بوجود معنا دكتور ريجيس مورلو العالم الذي خلف الدكتور رشدي راشد في إدارة وحدة دراسة تاريخ العلوم العربية بالمعهد القومي للبحوث الفرنسية.

ريجيس مورلون/مدير قسم العلوم العربية بالمعهد الفرنسي للبحوث: شكراً جزيلاً أعرف الدكتور رشدي راشد من أكثر من 40 سنة معه بدأت أطروحتي وكنت أريد أن أشتغل على علم الفلك العربي فتحدثت معه فقال لي يوماً بكل بساطة هناك عالم رياضيات عربي اسمه ثابت ابن قره إذا أردت أن تشتغل على علم الفلك فاشتغل على علم الفلك عند ثابت ابن قرة وهكذا بدأت أطروحتي واشتغلنا مع بعضنا منذ ذلك الوقت، وما يميز رشدي راشد أنه أسس مدرسة مختصة في تاريخ العلوم الصحيحة في الثقافة العربية وهي مدرسة مهمة جداً إلى درجة أن هناك باحثاً ألمانياً قال منذ سنوات: الآن إذا أردت أن تتعرف على العلم العربي فعليك أن تتعلم الفرنسية وذلك بسبب هذه المدرسة التي أسسها رشدي راشد والتي يجب أن تتعلم الفرنسية كي تعرف كيف تبحث في هذا المجال، ولا يمكن اليوم لأي باحث أن يتجاوز أعمال رشدي راشد في موضوع تاريخ العلوم العربية نحن نشتغل سوية منذ 40 سنة وأظل دائماً سعيدا بالاشتغال معه لأنه أولاً صارم وهذا مهم جداً لأنه لا يترك الأمور تمر هكذا لذلك عندما نشتغل مع الدكتور رشدي لا يمكن أن ننجز أي شيء ونسميه بحثاً وكل طلابه يمكن أن يخبروك أنه يجب أن تكون صارماً معرفياً كي تشتغل مع الدكتور راشد، لذلك اعتقد الآن وبفضل بحوث الدكتور راشد ومدرسته التي أسسها لا يمكن أن نتحدث عن العلوم الكلاسيكية في تراكمها حتى القرن السابع عشر دون الحديث عن العلوم العربية ولدينا كل الأدلة على ذلك وهذا مهم جداً.

زاد: أكثر من 30 سنة من البحوث والدراسات حوالي 5000 صفحة لابن الهيثم وحده، 59 مؤلفاً والسؤال المُلح وحده ماذا بعد؟ نقله رشدي راشد من مرتبة العبث إلى علوم الوجود ماذا بعد؟ أيها الغرب يا واضع الموسوعات ماذا بعد؟ أيها العرب يا جالدي الذات بالذات ماذا بعد أيها العمر؟ ماذا بقي من الصفحات من ما هو آت؟ عادة ما يدعو المشّاء ضيوفه من المبدعين والعلماء العرب للعودة إلى الأوطان وهذا ما يحلو لنا أن نودعه أمانة عند شيخ العلوم، ولكن لو تصورنا للحظة أن طه حسين بيننا اليوم تراه بماذا كان سينصح رشدي راشد؟ سلاماً أيها الراشد.