نظرا لارتباط المشاعر الدينية للمسلمين بمواقيت ومواقع محددة فقد شكل توظيفهم لعلم الأنواء النواة الأولى لعلم التوقيت، أي علم قياس وحدات الزمن. والنَّوء هو سقوط نجم في المغرب، وصعود ما يقابله في المشرق فجرا.

وجاء في حلقة من "عالم الجزيرة" بعنوان "علم التوقيت عند المسلمين" بثت في 16/7/2015 أن للتوقيت ثلاثة أغراض، الأول هو حساب أوقات الصلاة، والثاني هو تحديد القبلة واتجاه الكعبة، أما الثالث فهو التعرف على أوائل الشهور العربية، وأوائل الشهور القمرية بالحساب الفلكي.

وقد استعمل المسلمون لحساب الزمن طريقتين: الحساب والآلات، وبقوا على اعتمادهم على علم الأنواء أكثر من قرن من الزمن إلى غاية فتح بلاد الأندلس، حيث كان لهذا الحدث أثر كبير في تقدم المسلمين في علم التوقيت فاكتشفوا إمكانية التمييز بين التنجيم والفلك، ليمثل ذلك نقطة التحول الكبرى في تعاملهم مع علم الفلك. 

وليس لعلم التوقيت بداية تاريخية محددة لكن ظهوره في الأندلس كان منذ القرون السابقة التي تزامنت مع ظهور الإسلام، وقد بدأت النواة الأولى لعلم التوقيت بالأندلس أساسا على يد ابن العربي الموريسكي.

وإضافة إلى ابن العربي فقد برع بقية العلماء الأندلسيين في علم التوقيت، فبرز منهم إبراهيم الزُّرقاليّ مبدع الآلات الفلكية ومطورها، إضافة إلى العلامة مسلمة المجريطيّ الذي كان له فضل الفصل بين السحر وعلم الكيمياء، كما أصبح له الفضل في الفصل بين التنجيم وعلم الفلك.

ويشهد مسجد "آيا صوفيا" على تقدم المسلمين الأتراك في علم التوقيت، حيث كانت إسطنبول الملجأ الكبير للموريسكيين اللاجئين إليها من بلاد الأندلس التي احتضنتهم، واحتضنت معهم ذلك التراث العلمي الزاخر الذي راكموه خلال القرون الأندلسية الثمانية.

في القرن الـ13 الميلادي وضع المكسي -وهو عالم فلكي عاش في القاهرة- تقويما يضم بداية ونهاية أوقات الصلاة بالنسبة لمدينة القاهرة، وقد جمع ثلاثين ألف مخطوط كلها في هذا الموضوع ونشره في موسوعة شاملة.

أما ابن الشاطر فقد اخترع طريقة مختلفة، حيث استعمل خطوط الطول وخطوط العرض في تحديد التوقيت.

وأما بالنسبة للإسطرلاب -وهو آلة فلكية لقياس الأوقات والمواقع- فقد استعملها الفلكيون قبل العهد العثماني، وانتقل الإسطرلاب إلى أوروبا عن طريق الأندلس، وقد استخدموه في اكتشاف أميركا ونيوزيلاندا.

أوقات الصلاة
من جهة أخرى، كانت مسألة تحديد أوقات الصلاة موكلة إلى المؤذنين خاصة في المساجد، وبعد تقدم علم الفلك في العصر العباسي الأول بدأ الفلكيون يهيؤون جداول تستخدم لتوقيت الصلوات، وهناك جداول منسوبة لمحمد أبي موسى الخوارزمي تضم حصصا للصلاة.

وهناك جهاز اخترع الآن يسمى جهاز "جي بي إس" هو يعطي الطول والعرض، وإذا وقع زواج بين "جي بي إس" والساعة فهذا يمكن من معرفة أوقات الصلاة في أي مكان من الأرض وفي أي زمان.

ويعد استقبال القبلة شرطا في صحة الصلاة، والكعبة المشرفة هي قبلة المسلمين في كل مكان، وتقع على الخط الـ21 من خط الاستواء، وتتساوى كل الاتجاهات نحو القبلة عند النقطة المقابلة للكعبة المشرفة من الجهة المقابلة لها من الكرة الأرضية، وتعتبر قبلة المرء تلك الجهة الأقرب إلى موقع وجوده من مكة، وليست الجهة الأبعد.

كما يعيش المسلمون مع إشكالية ضبط الشهور القمرية وتتكون من عنصرين، الأول هو عدم المعرفة المسبقة بمواعيد الأعياد والمناسبات وبصفة عامة بدايات الشهور، والعنصر الثاني يتعلق باختلافات المسلمين، حيث إنهم حتى إذا اعتمدوا الحساب لا يعتمدون نفس الأسس، وإذا اعتمدوا الرؤية لا يعتمدون نفس الأسس، والرؤية الشرعية هي المطلوبة شرعا لقوله صلى الله عليه وسلم "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته".

اسم البرنامج: عالم الجزيرة

عنوان الحلقة: علم التوقيت عند المسلمين

ضيوف الحلقة:

-   عبد الخالق ألشدادي/ أستاذ فيزياء- المغرب

-   جمال الدين بن عبد الرازق/ مهندس اتصالات ورئيس جمعية الفلكيين- المغرب

-   أشرف شاكر/ باحث في المعهد الفلكي بالقاهرة- مصر

-   إدريس بن إدريس العلمي/ مؤقت وأستاذ علم التوقيت بالقرويين- المغرب

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 16/7/2015

المحاور:

-   علم الأنواء والأزمنة عند العرب

-   إسهامات العلماء المسلمين في الأندلس

-   الإسطرلاب وأهميته

-   المزولة لضبط مواقيت الصلاة

-   رؤية الهلال بين الرؤية الشرعية والفلكية

-   تحري هلال رمضان.. فلكي أم سياسي؟

عبد الخالق ألشدادي/ أستاذ فيزياء- المغرب: لا نكاد نجد فلكياً قديماً لم يمارس التنجيم.

عبد الإله بلغازي/ محافظ متاحف آل بلغازي- المغرب:  الإسلام من تعاملوا بالحساب الفلكي فقط.

جمال الدين بن عبد الرازق/ مهندس اتصالات ورئيس جمعية الفلكيين- المغرب: ثبوت الرؤية واعتماد الحساب أمران متناقضان.

أشرف شاكر/ باحث في المعهد الفلكي بالقاهرة- مصر: وبلد مثل الجزائر وفي المنتصف تقول إنها لا ترى الهلال، فكيف يحدث ذلك فلكياً؟

إدريس بن إدريس العلمي/ مؤقت وأستاذ علم التوقيت بالقرويين- المغرب: يحسب على مراكز الكواكب.

محمد العمراوي/ مستشار بوزارة الأوقاف في المطالع- المغرب: أنا لا أستهين بالطريقة القديمة فهي طريقة صحيحة ولا غبار عليها.

تعليق صوتي: منذ أن أظلت السماء الإنسان بكواكبها ونجومها وتوالى عليه ليلها ونهارها وهو منجذب نحو هذا النظام الكوني البديع الذي قدح في ذهنه مفهوم الزمن، وبين فجاج الأرض وجبالها ومهاد الحقول وبحارها سعى الإنسان سعيه كي يكتشف المكنون وراء كل ذلك علها تكشف له أسرارها المتحكمة في توالي الأيام والسنين. قبل الميلاد بألفي سنة أدركت الحضارة الصينية الدورة السنوية للزمن فأقامت لها رصداً دونته في أسفار الرصد لديها، كما كان للحضارة الهندية تقاويم أربعة، دونت آخرها في ثلاثة آلاف صفحة قبل أن تتحول إلى التقويم الميلادي، أما المعابد الفرعونية ومنها معبد دندرة فيدل على أن الحضارة الفرعونية كانت سباقة إلى وضع المراصد لمتابعة تحرك النجوم والكواكب وذلك قبل بناء المرصد الأسطوري ستون هانج مفخرة الحضارة الإنجليزية، وقد ربطت الحضارة البابلية منذ الألفية الثانية قبل الميلاد بين علم الفلك والتنبؤ بمستقبل الأحداث فوق الأرض بما أصبح يعرف فيما بعد بعلم التنجيم.

عبد الخالق ألشدادي: لا نكاد نجد فلكياً قديماً لم يمارس التنجيم، والتنجيم قد نهت عنه الشريعة لذلك الفقهاء حذروا منه ورفضوا في البداية الاشتغال به، كان الفقهاء يشتغلون بالتوقيت على الطريقة العربية القديمة المبنية على نظام الأنواء.

علم الأنواء والأزمنة عند العرب

تعليق صوتي: النوء هو سقوط نجم في المغرب وصعود ما يقابله في المشرق فجراً وبذلك كان العرب يقسمون السماء ثمانية وعشرين قسماً، هذا التقسيم أسعفهم على بساطته في معرفة اتجاه المواقع والتمييز بين الفصول وضبط بدايات الشهور ومواقيت الليالي والأيام، بما أن المسلمين ترتبط مشاعرهم الدينية بمواقيت ومواقع محددة فقد شكل توظيفهم لعلم الأنواء النواة الأولى لعلم التوقيت.

عبد الخالق ألشدادي: بالجملة فإن علم التوقيت له أغراض ثلاثة؛ الغرض الأول هو حساب أوقات الصلاة، الغرض الثاني هو تحديد سمت القبلة واتجاه الكعبة لتوجيه المساجد نحوها، والغرض الثالث هو التعرف على أوائل الشهور العربية أوائل الشهور القمرية بالحساب الفلكي.

تعليق صوتي: لحساب الزمن استعمل المسلمون طريقتين؛ الحساب والآلات، والحساب كان عندهم على ثلاثة أنماط؛ فهناك الحساب العادي المعتمد على الأعداد الصحيحة، كما استعملوا ما سمي لديهم بالحساب الستيني، وأخيراً هناك الحساب اللوغاريتمي المعتمد على دالات أبي عبد الله محمد الخوارزمي حيث تمكنوا بواسطته من ربط الزمان بالمكان. بقي المسلمون معتمدين على علم الأنواء أكثر من قرن من الزمن حتى فتح بلاد الأندلس، وكان لهذا الفتح أثر كبير في تقدم المسلمين في علم التوقيت فقد وجدوا بين أيديهم تراثاً فلكياً إغريقياً ورومانياً مبنياً على نظريات أفلاطون وأفلوطين مكنهم من اختبار علم الفلك في علاقته بعلم التوقيت، فاكتشفوا إمكانية التمييز بين التنجيم والفلك ليمثل ذلك نقطة التحول الكبرى في تعامل المسلمين مع علم الفلك وليغدو ذلك كله لحظة بداية ازدهار علم التوقيت ازدهاراً سوف يعم على بقية بقاع المعمور.

أشرف شاكر: نجد منذ القرن الثالث الهجري أن المسلمين قد برعوا في العلوم الفلكية وكما ذكرنا الكثير من علماء المسلمين مثل ابن يونس المصري ومثل البيروني ومثل البتاني ومثل البوزجاني ونجدهم أنهم ليسوا موجودين في بلد واحدة، أي أن العلم كان منتشراً في بلاد الإسلام في فارس وبلاد الإسلام في العراق وبلاد الإسلام في مصر حتى بعد فتح الأندلس انتشر العلوم الفلكية أيضاً في الأندلس.

اليسيا رودريغز/ باحثة في الحضارة العربية والإسلامية- إسبانيا: ليس لعلم التوقيت بداية تاريخية محددة لكن ظهوره في الأندلس كان منذ القرون السابقة التي تزامنت مع ظهور الإسلام فقد كانت بداية تشكل علم التوقيت بكل تأكيد خلال القرون الأولى لعصر الإسلام أي خلال القرنين التاسع والعاشر الميلاديين والمهم أن النواة الأولى لعلم التوقيت بالأندلس بدأ أساساً على يد ابن العربي الموريسكي.

إسهامات العلماء المسلمين في الأندلس

تعليق صوتي: إضافة إلى ابن العربي الأندلسي فقد برع بقية العلماء الأندلسيين في علم التوقيت وبرز منهم إبراهيم الزرقالي مبدع الآلات الفلكي ومطورها إضافة إلى العلامة مسلمة المجريطيّ الذي كان له فضل الفصل بين السحر وعلم الكيمياء، كما أصبح له الفضل في الفصل بين التنجيم وعلم الفلك.

اليسيا رودريغز: فعلماء الأندلس كانوا في فترات تاريخية منفتحين على دعم وتطبيق علم التوقيت وممارسة التطبيقات الخاصة بعلم الفلك وعلم التنجيم، وفي فترات أخرى كعهد المرابطين والموحدين كانت لديهم مواقف متنوعة، لم يكن لعلماء الأندلس نفس الموقف من البداية حتى النهاية حسب الفترة الثقافية والمبادئ التي كانت تحيط بالشعب والمجتمع، وكان للأندلس في هذا السياق وزن يضاهي تركيا وسوريا وإيران وحتى اليونان.

تعليق صوتي: القسطنطينية عاصمة تركيا العثمانية في قلبها ينتصب الجامع الكبير مسجد آيا صوفيا شاهداً على تقدم المسلمين الأتراك في علم التوقيت حيث كانت إسطنبول الملجأ الكبير للموريسكيين اللاجئين إليها من بلاد الأندلس، احتضنتهم فاحتضنت معهم ذلك التراث العلمي الزاخر الذي راكموه خلال القرون الأندلسية الثمانية.

مصطفى كاسار/ أستاذ الفيزياء والفلك في بجامعة اسطنبول- تركيا: في القرن الثالث عشر الميلادي وضع المكسي وهو عالم فلكي عاش في القاهرة تقويماً يضم بداية ونهاية أوقات الصلاة بالنسبة لمدينة القاهرة، وقد جمع ثلاثين ألف مخطوطة كلها حول هذا الموضوع ونشره في موسوعة شاملة، أما ابن الشاطر فقد اخترع طريقة مختلفة جداً حيث استعمل خطوط الطول وخطوط العرض في تحديد التوقيت. وأما بالنسبة للإسطرلاب فقد استعملها الفلكيون قبل العهد العثماني وأما العثمانيون فقد غلب على استعمالهم ما يسمى بالربع المجيب الذي استعملوه قبل الساعة الميكانيكية.

الإسطرلاب وأهميته

تعليق صوتي: الإسطرلاب هو آلة فلكية لقياس الأوقات والمواقع، لا يعرف على وجه التحديد المصدر الحضاري الأول لهذه الآلة، فقد كان الإسطرلاب حاضراً في جل الحضارات المتعاقبة التي تعاملت مع علم الفلك نظراً إلى دقته وتعدد وظائفه ناهيك عن رونقه وجمالية شكله، يتكون الإسطرلاب من تسعة أجزاء مفتاحها العقرب وهو مؤشر الزمان فيه، يمسك من الجهة الأخرى بقطب أو محور يجمع الأجزاء الخمسة إلى بعضها كما يمسك المحور مباشرة بالعضاضة ذات لبنتين على طرفيها، وأما العنكبوت فهي عبارة عن صفيحة مخرمة تمثل القبة السماوية وتشير مؤشراتها إلى أربعة وعشرين كوكباً ونجماً وتحتها مباشرة تظهر الصفائح التي تمثل الخريطة الأرضية وتتعدد بحسب المكان المطلوب ضبط الزمان والموقع فيه، وتضم كل ذلك الحجرة أو الطوق وهي الدائرية يتوجها كرسي يشد إليه العروة التي تمسك بالحلقة وهي أعلى جزء في الإسطرلاب، تمثل العضاضة المؤشر الراصد للكواكب والنجوم وذلك عبر توجيه لبنتيها في خط أفقي واحد مع الكواكب أو النجم المرصود ليسقط على جهة الإسطرلاب ما يسمى الظل المبسوط والظل المنكوس فيقيس بذلك ارتفاع الجرم السماوي، وحينما يدار القطب فإنه يتحكم من الجهة الأخرى باتجاه العقرب الذي يؤشر للفصول والشهور. واحد من أبناء العائلات العلمية العريقة عبد الإله بلغازي جده العالم الفلكي محمد بلغازي، كان مرجعاً معتمداً في علم التوقيت، ترك خلفه مخطوطات وآلات فلكية من تأليفه وصناعته وحين أدرك الحفيد قيمة الإرث ونفاسته أنشأ متحفاً خاصاً بالتراث العلمي العربي والإسلامي وحين سار على درب جده في صناعة الآلات الفلكية استطاع أن ينجز أكبر إسطرلاب في العالم.

عبد الإله بلغازي: تقريباً ست سنوات في دراستنا لأكبر إسطرلاب، بدينا سنتين في الإنجاز كملنا تقريباً لحد ٤ شهور، قطره أدرناه في أكثر من مترين طول ارتفاع أدرناه في تقريباً ٣ أمتار، وجهه ٣ طول كله مصنوع من المعادن تقريباً له كنز موجود عندنا منها الذهب والفضة والنحاس الأحمر والنحاس الأصفر وكذلك بعض الحجار الكريمة وأحادية الصلب اللي أدرناه في إنتاج الإسطرلاب، أنا وحدي درت، الأدوات أنا مستعد أعطيها لهم يشوفوها ويخدمون عليها والمخطوطات كذلك لبلغازي لأنها مخطوطات نادرة يعني من القرن الثامن حتى القرن الثاني عشر، وكذلك عندنا عشرين غرفة أدرناها خاصة للباحثين ليجيئوا ويجلسوا عندنا ونوريهم نساعدهم في هذا المجال هذا للدارس في هذا العلم.

أشرف شاكر: انتقل الإسطرلاب إلى أوروبا عن طريق الأندلس وقد استخدم الأوروبيين هذا الجهاز في اكتشاف أميركا وفي اكتشاف نيوزيلندا، فلو رجعنا إلى تاريخ اكتشاف نيوزيلندا نجد أن من اكتشف نيوزيلندا هو أحد علماء الفلك الإنجليز وقد اكتشف ذلك عن طريق استخدام الآلات الفلكية التي يرجع تاريخها إلى العرب.

مصطفى كاسار: والجدير بالذكر أن الساعة الميكانيكية الحديثة تعتبر امتداداً علمياً مباشراً للساعة التي اخترعها ابن الجزري والتي اشتغل عليها تلاميذه من بعده فيما سمي بعلم الحيل.

زكي إلتسين/ أستاذ الفلك بجامعة اسطنبول- تركيا: يعتبر أبو العز الجزري مخترعاً كبيراً في علم التوقيت ولكن مع الأسف فقد طاله إهمال كبير، وعلى عكس ذلك ففي إسبانيا وبسبب العلاقات التاريخية الإسلامية فإن الأسبان يقومون الآن بأبحاث كثيرة عنه نظراً للصيت الكبير الذي كان يتمتع به بين الأندلسيين.

المزولة لضبط مواقيت الصلاة

تعليق صوتي: استعمل الإنسان المزولة منذ أن كان يقيس الزمن بحركة الشعاع الشمسي فوق الأرض وهي بذلك أقدم آلات قياس الزمن، وتسمى أيضاً ساعة الظل واشتهرت بالساعة الشمسية وهي عصاً أو مسلة عمودية تسمى الشاخص وتلقي بظلالها على صفحة الأرض، استعملها المسلمون لضبط مواقيت الصلاة فلم يكد يخلو منها مسجد حيث كان الموقت يراقبها ليعلن للمؤذن وقت الصلاة.

عبد الخالق ألشدادي: كان أمر تحديد أوقات الصلاة موكولاً إلى المؤذنين خاصة في المساجد ونجد ابن عبدون الإشبيلي مثلاً في رسالته في الحسبة يتحدث عن المؤذنين وعن الدور الذي يجب أن يقوموا به وما إلى ذلك ولا يتحدث عن الموقتين، هؤلاء الموقتون عادة يكونون فلكيين من الدرجة الأولى. ذكر منهم ابن الخطيب مثلاً في "الإحاطة في أخبار غرناطة" عدداً من أسرة بني باسو الغرناطيين ثم بعد ذلك مع تقدم علم الفلك في العصر العباسي الأول عندما تطور علم الفلك تطوراً كبيراً بدأ الفلكيون يهيئون جداول تستخدم لتوقيت الصلوات، هناك جداول منسوبة لمحمد بن موسى الخوارزمي من أقدم الجداول المستعملة وهي تشتمل على حصص للصلاة نستطيع أن نسميها حصصاً للصلاة.

مصطفى كاسار: من أشهر المؤقتين الأتراك نجد أولوغ باي وعلي كشتر وتقي الدين الراصد الذين عاشوا في اسطنبول سنة 1570.

عبد الخالق ألشدادي: ومن هؤلاء المؤقتين المرموقين في المغرب في عصر السلطان أبي عنان مؤقته التلمساني المعدل الذي صنع له الساعة المعروفة في المدرسة البوعنانية بفاس.

تعليق صوتي: فاس العاصمة العلمية للمغرب مثلت عبر القرون فضاء ثرياً لعلم التوقيت، يشهد على ذلك مسجدها العتيق جامع القرويين كما تشهد مدرستها النادرة المدرسة البوعنانية ذات الساعة المائية حيث ضمت أكبر الموقتين المعتمدين، ولا يزال منهم حتى الآن من يمارس هذا العلم والعالم الفلكي إدريس ابن إدريس العلمي واحد من بين هؤلاء.

إدريس بن إدريس العلمي: هناك وزارة الأوقاف تضع حصصاً سنوية لكل عام هجري وجعلتها في كتيب كان قد جعلوا ذلك في كتاب واحد.

محمد العمراوي/ مستشار بوزارة الأوقاف في المطالع- المغرب: منذ ثلاثين عاماً كانت المدن الذي تحسب فيها للصلاة تحسب على رؤوس الأصابع، فاس ومكناس وتطوان ومراكش وبعض المدن الأخرى التي لا أذكرها.

تعليق صوتي: تسمى فجراً لحظة بروز خط أفقي على خد الأفق عندها يكون بدء يوم الصوم وهو نفسه موعد آذان صلاة الفجر، بعدها تبرز القوس العليا لقرص الشمس ويعد ذلك شروقاً شرعياً وإذا ظهر النصف الأعلى للقرص عد شروقاً فلكياً، وبينما تتحرك الشمس في السماء مقدار رمحين يكون ذلك بداية وقت الضحى ويمتد إلى أن تصير الشمس في كبد السماء فيغدو الظل إلى أقصر مسافته حينها يعد الوقت ظهراً، ويمتد إلى أن يصير ظل الشيء مثله عندها يؤذن لصلاة العصر، وبينما تميل الشمس نحو الأسفل يتحول شعاعها نحو الصفرة ثم يصير نحو الحمرة فيسمى الوقت أصيلاً، وإذا ما غاب القرص الأعلى للشمس تحت خط الأفق يؤذن لصلاة المغرب، ولا يؤذن لصلاة العشاء إلا بعد أن يغيب الشفق الأحمر تماماً، ويلاحظ الفلكيون أن المسافة الزمنية الفاصلة بين الفجر والشروق هي نفسها التي تفصل بين المغرب والعشاء.

[فاصل إعلاني]

محمد العمراوي/ مستشار بوزارة الأوقاف في المطالع- المغرب: أول الأمر كانت الوسيلة الوحيدة للحساب هي المزولة الشمسية كما يقول لها الرخامة لأن المزولة كانت تنحت على قطعة من الرخام، يمكن نعرف أنه الظهر اليوم ولكن نجهله في الغد فجاءت الضرورة لتطور الحساب فوضعت الجداول وأصبح بالإمكان أن تحسب الحصة لمدة طويلة.

إدريس بن إدريس العلمي: الفلكي أو المهندس إلى متى يحسب؟ يحسب على مراكز الكواكب تقابل مركز الشمس مع مركز الأرض، ثم إن الشمس إذا غربت لا يبقى معها أوهام، نافذاً في الكرة الهوائية في الفضاء الجو المحيط بالأرض وينكسر كما تدخل قضيبا أو ملعقة في الماء فتراها هكذا منكسرة بحيث إذا طلعت الشمس إذا طلع الشعاع وضرب في الكرة الهوائية فإنه ينكسر ولا يبقى نافذاً هكذا وإنما يأتي إلى أبصارنا هذه كلها ما يسميه المؤقتون دقائق اختلاف الآفاق.

محمد العمراوي: أنا لا أستهين بالطريقة القديمة فهي طريقة صحيحة ولا غبار عليها إنما الذي أخذ عليها إنها عسيرة وتتطلب حسابات طويلة ومعقدة.

إدريس بن إدريس العلمي: ولذلك نجد أن المؤقتين القدماء كانوا يجعلون في حصة الفجر حصتين، يقولون إن وقت الإمساك هو على الساعة كذا ووقت صلاة الصبح على الساعة كذا بحيث كانوا يحسبون بآلات تقريبية.

محمد العمراوي: هناك جهاز اخترع الآن يسمى GPS هو يعطي الطول والعرض إذاً وقع زواج بين GPS وبين الساعة هذا يمكن إنه في أي مكان في الأرض وأي زمان فيعرفوا أوقات الصلاة في مكانه الذي هو فيه.

تعليق صوتي: الكعبة المشرفة أول بيت وضع للناس وقبلة المسلمين في كل مكان، إليها تهفو قلوبهم للحج كل عام ونحوها تتوجه أجسادهم للصلاة خمس مرات كل يوم.

إدريس بن إدريس العلمي: استقبال القبلة شرط في صحة الصلاة وعملية حسابية هندسية لأن أفق المكان الذي تعيش فيه له أفق محيطة به عندما تنظر هكذا أو هكذا أو هكذا أو هكذا ترى السماء وقد اتصلت بالأرض، هذا كله ما يسمى بالأفق والمكان الذي يكون فيه الإنسان له صعود من ذلك قطب على رأسه وتحت قدميه يسمى القطب قطب الأفق.

تعليق صوتي: تقع الكعبة المشرفة على الخط الواحد والعشرين من خط الاستواء وتتساوى كل الاتجاهات نحو القبلة عند النقطة المقابلة للكعبة المشرفة من الجهة المقابلة لها من الكرة الأرضية وتعد قبلة المرء تلك الجهة الأقرب إلى موقع وجوده من مكة لا الجهة الأبعد.

جمال الدين بن عبد الرازق/ مهندس اتصالات ورئيس جمعية الفلكيين- المغرب: المسلمون تعيشون مع واحدة إشكالية اللي نسميها إشكالية ضبط الشهور القمرية عند المسلمين وهذه الإشكالية تتكون من ثلاثة عناصر؛ العنصر الأول هو عدم المعرفة المسبقة بالمواعيد مواعيد الأعياد والمناسبات وبصفة عامة بداية الشهور، العنصر الثاني اختلافات المسلمين متى يعتمدوا الحساب متى لا يعتمدوا نفس الأسس في اعتماد الحساب، يعتمدوا الرؤية ما يعتمدوا أيضاً نفس الأسس.

محمد الرمشاني/ مؤقت وأستاذ علم التوقيت بمسجد السنة- المغرب: إذا عنا الهلال مع غروب الشمس أو غرب القمر قبل الشمس نقول ثبت ثبوتاً شرعياً فهذا شيء لا يجوز وينبغي ولا تقبل أي شهادة لهذا لأن الحساب القطعي، الحساب القطعي مقدماً عن لفيف البينة، يعني البينة هي ضمنية والحساب قطعي، والضمني ليس كالقطعي.

محمد العلمي الشنتوفي/ مؤقت وأستاذ التوقيت بالقرويين- المغرب: الحساب الفلكي القديم كان مع يعني مع الناس الحق في  أن يرفضوه لأنه كان تقديري ضمني، الحساب الآن هو حساب يقيني قطعي بمعنى أن نسبة الخطأ فيه ضئيلة جداً يعني لا تساوي حتى واحد في الألف في الخطأ، فالحسابات دقيقة جداً وفي هذا يساعد على الرؤية الشرعية البصرية.

جمال الدين بن عبد الرازق/ مهندس اتصالات ورئيس جمعية الفلكيين- المغرب: العنصر التالي الثالث من الإشكالية هو ازدواجية التاريخ، عندنا تاريخ ناتج عن رؤية الهلال للشؤون الدينية وتاريخ مبني على الحساب للشؤون الإدارية.

رؤية الهلال بين الرؤية الشرعية والفلكية

تعليق صوتي: أشهر ثلاثة بثلاثة شعائر رمضان الصوم وشوال العيد وذو الحجة، مناسبات تترقب الأمة أهلتها لتتوحد حولها مشاعرها الدينية في أيام معدودات. القمر جرم سماوي تابع للأرض تنعكس عليه أشعة الشمس فيعكسها على الأرض تماماً كما تشرق الشمس وتغرب يشرق القمر ويغرب أيضاً، بدقيقة واحدة تتقدم الشمس أو تتأخر كل يوم وبخمسين دقيقة يفعل ذلك القمر، معدل دورانه الشهري ٢٩ يوماً واثنتا عشرة ساعة وأربع وأربعون دقيقة، أول ظهور للقمر يسمى هلالاً ثم يكبر فيصبح مربعاً أول ثم يكبر ليصير منتصفاً أول ثم يكتمل فيصير بدراً ثم يتناقص عبر الأطوار المقابلة حتى يختفي تماماً.

محمد العلمي الشنتوفي: أولاً الرؤية الشرعية هي المطلوبة شرعاً في قوله صلى الله عليه وسلم "صوموا لرؤيته وأفطروا لرؤيته فإن غم عليكم فأكملوا العدة ثلاثين" أو قال "الشهر هكذا وهكذا وهكذا وعقد الإبهام في الثالثة ثم قال بعد ذلك أو الشهر هكذا وهكذا وهكذا ولم يعقد الإبهام هذا الشهر يحسب لهم ثلاثين، هذا من حيث الرؤية إذاً ثمة أمور به المسلمون شرعاً هو أنهم يوم التاسع والعشرين من الشهر القمري يخرجون إلى الفضاء يذهبون إلى المنطقة الغربية ليراقبوا هل سيظهر الهلال أم لم يظهر، إذا ظهر فهي بداية الشهر الموالي فإذا لم يظهر فهم يكملون العدة ثلاثين. حينما يأتي رمضان عندنا اختلافات غريبة من نوعها من الدول الإسلامية ما تعمل بالحساب الفلكي فقط ومنها من تعمل بالرؤية الشرعية وأي رؤية شرعية كيفما كانت، ومنهم من يعملوا بهما معاً ولكن حتى من يعملوا بهما معاً بالحساب الفلكي وبالرؤية الشرعية فعنده ضوابط، هذه الضوابط تختلف من دولة إلى دولة.

تعليق صوتي: لا يختفي القمر إلا حينما يكون على اتجاه أفقي واحد بين الشمس والأرض، حينذاك يصبح قرصاً مظلماً وهو في مقابل وضعية البدر وتسمى تلك اللحظة لحظة ولادة الشهر أو المحاق أو الاقتران وهي لحظة عالمية واحدة لا علاقة بها بموقع الرؤية من الأرض وتقع مرة واحدة في الشهر، بعد لحظة الولادة يبدأ الجانب المظلم للقمر في التراجع لصالح الجهة المنيرة فيه وتسمى قوس النور وأول ظهور لقوس النور يسمى هلالاً، ويقدر العلماء الفترة الفاصلة بين الولادة والهلال بما بين اثنتي عشرة وأربع وعشرين ساعة.

محمد العلمي الشنتوفي: هناك من يحسب فترة معينة من الزمن بعد الولادة ثم يعلنه غداً، ولهذا طرأ هذا الاختلاف بين الدول الإسلامية في رؤية الأهلة.

أشرف شاكر: فبعض الدول الإسلامية مثلاً تعتمد على الرؤية فقط ولا تعترف بالحسابات الفلكية، البعض الآخر يعتمد على الحسابات الفلكية ويطلب فترة مكوث للهلال أكثر من ٧ دقائق مثل مصر، هناك بعض الدول مثل تركيا في مؤتمر تركيا سنة 1987 للأهلة اشترطوا أن تطول فترة المكوث إلى ١٤ دقيقة.

محمد العلمي الشنتوفي: هناك ضوابط عند الفلكيين، لا بد أن تراها فمثلاً إذا رئي في دولة مشرقية عندنا فلكيين فيجب أن يرى الهلال في جميع الدول التي تقع غرب تلك الدولة الشرقية وهذا يخلق مشكل آخر وهو أننا نرى بعض الدول الشرقية تقول بأنها رأت الهلال والدول الغربية لم تر الهلال، كيف رأوا المشارق الهلال؟

تعليق صوتي: يغيب القمر جهة الغرب أي بالمحاذاة لغروب الشمس وتتحسن شروط رؤية الهلال كلما اتجهنا غرباً، وتكون رؤيته في أحسن ظروفها إذا وقع الاقتران قبل غروب الشمس باثنتين وعشرين ساعة ومكث القمر بعد الغروب فترة أدناها عشرون دقيقة وكان ارتفاع القمر على خط الأفق ٧ درجات وكان طول قوس النور للهلال ٧ درجات ونصف الدرجة، شروط أربعة تحصل بها الرؤية الواضحة وكلما انتقص منها شرط نالت الرؤية نحو أن تكون عسيرة أو مستحيلة.

أشرف شاكر: بعض الدول مثل ليبيا لا تستخدم غروب الشمس بعد غروب القمر ولكنها تستخدم مولد القمر قبل الفجر فإذا ولد القمر قبل الفجر عند شرق ليبيا معنى ذلك إن كل ليبيا سترى غروب القمر بعد غروب الشمس، إذا ولد الهلال في السعودية مثلاً يجب أن أراه في مصر ويجب أن أراه في ليبيا أما من الغريب أنك تجد بلداً مثل تونس تقول أنها رأت الهلال وبلداً مثل المغرب تقول أنها رأت الهلال وبلد مثل الجزائر في المنتصف تقول إنها لا ترى الهلال، فكيف يحدث ذلك فلكياً؟

تعليق صوتي: تستحيل الرؤية تماماً في حالتين؛ إذا غاب القمر قبل غروب الشمس أو إذا وقع الاقتران بعد غروبها، وتكون الرؤية عسيرة في حالات ثلاث؛ كلما كان ارتفاع القمر أقرب إلى خط الأفق، وكلما كان قوس النور للهلال أدق، وأخيراً كلما كانت فترة مكث القمر بعد غروب الشمس أقل.

أشرف شاكر: الاختلاف الآخر الذي ظهر جلياً في جميع المؤتمرات الإسلامية هل إذا اشترك البلاد في جزء من الليل هل مثلاً إذا تم رؤية الهلال في السعودية تصوم مصر تبعاً للسعودية؟ في البداية أفتى الكثير من العلماء أنه يصح ذلك وينبغي أن يتم ذلك إذا ظهر الهلال في السعودية أن تصوم بلاد المغرب العربي وأن تصوم مصر وأن تصوم ليبيا وأن تصوم تونس وأن تصوم بعض البلاد الأفريقية والبلاد القريبة منا، ولكن الحديث غير ذلك أن بعض الفقهاء قالوا إن كل بلد له مرجعيته وقد يظهر الهلال في بلد وتعترف به ولا يظهر في البلد الثانية ولا يعترف به.

تحري هلال رمضان.. فلكي أم سياسي؟

تعليق صوتي: فيما يتفق الفلكيون على معايير قياس بداية الشهر القمري يختلف الفقهاء في الشروط الشرعية للرؤية؛ حيث يعتمد بعضهم على الرؤية دون أي اعتبار للمعايير الفلكية بينما يرفض آخرون الرؤية إذا خالفت الحساب ومنهم من يأخذ برؤية الفرد الواحد فيما يشترط غيرهم ما يسميه لفيف البينة، ثم هناك من يرى إلزامية الرؤية للأمة كلها فيما يأخذ الباقي بمبدأ لكل بلد رؤيته ليفتح النقاش واسعاً حول المفهوم الشرعي للبلد، هل هو الكيان السياسي المحدود بحدود سايكس بيكو أم هو ما كان متعارفاً عليه من قبل وليتداخل في كل ذلك العلمي بالفقهي بالسياسي؟

محمد العلمي الشنتوفي: الشيء هذا يؤسفني أننا لا نختلف إلا حتى يأتي رمضان إذ كانوا يهتمون بالمدة لماذا لا تهتم به طوال العام؟ فنحن في المغرب نهتم برؤيته البصرية كل شهر في كل مدينة يوجد ناس يذهبون إلى مآذن معينة تعينها نظارات الأوقاف أو مندوبية الأوقاف الآن يذهبون الناس لمنطقة الرصد ثم يراقبوا الهلال ثم يشهدوا برؤيته أو عدم رؤيته.

تعليق صوتي: ثلاثة أسس بحسب المهندس جمال الدين بن عبد الرزاق يقوم عليها التقويم الإسلامي الموحد؛ الأساس الأول هو اعتبار القمر مصدراً للتقويم بناءاً على قوله تعالى "هُوَ الَّذِي جَعَلَ الشَّمْسَ ضِيَاءً وَالْقَمَرَ نُورًا وَقَدَّرَهُ مَنَازِلَ لِتَعْلَمُوا عَدَدَ السِّنِينَ وَالْحِسَابَ"، أما الأساس الثاني فهو اعتبار السنة اثني عشرة شهراً بناءاً على قوله تعالى "إِنَّ عِدَّةَ الشُّهُورِ عِندَ اللَّهِ اثْنَا عَشَرَ شَهْرًا فِي كِتَابِ اللَّهِ يَوْمَ خَلَقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضَ"، إضافة إلى اعتبار التقويم القمري صالحاً لأمور الدين والدنيا على السواء بناءاً على قوله تعالى: " يَسْأَلُونَكَ عَنِ الأهِلَّةِ قُلْ هِيَ مَوَاقِيتُ لِلنَّاسِ".

جمال الدين بن عبد الرازق: وإن الذي نستخلصه من هذه الآية أمر مهم جداً وهو أن يكون عند المسلمين نظام واحد صالح لشؤون الدين وشؤون الدنيا.

محمد العلمي الشنتوفي: إذا توحدت الضوابط العليا توحدت الدول الإسلامية على طريق واحد وعلى بداية شهر واحد.

جمال الدين بن عبد الرازق: إذاً ثبوت الرؤية واعتماد الحساب أمران متناقضان، بالمعرفة المسبقة أصلاً لازم اعتماد الحساب، في اعتماد الحساب للوصول إلى وضع تقويم إسلامي.

تعليق صوتي: في العاصمة الرباط وداخل أسوار المدرسة المحمدية للمهندسين يفتح المهندس عبد الخالق ألشدادي فصولاً لتدريس علم التوقيت إيماناً منه بصدقية هذا العلم وقدرته على فتح آفاق جديدة ربما أغفلها العلم الحديث، فعلى الرغم من كون الهلال لا يزال متأرجحاً بين المعايير الفلكية والمعايير الفقهية وربما مرتهناً ببعض الاعتبارات السياسية فإن علم التوقيت يظل إرثاً علمياً مميزاً لعله يكون منطلقاً لتحقيق وحدة الأمة من جديد وربما فتح آفاقاً أوسع للتفاعل مع بقية الأمم الأخرى.