أكثر من أربعين شخصاً لقوا مصرعهم على يد قوات الشرطة، واعتقل ما يزيد عن ثلاثة آلاف خلال احتجاجات مناوئة للحكومة منذ شهور في شرق عاصمة فنزويلا كراكاس، وتحديداً في التاميرا حي الأثرياء.

تصدرت تلك الاحتجاجات عناوين الأخبار حول العالم التي تتحدث عن دكتاتورية لا ترحم وتسحق معارضيها باستخدام العنف، ولكن في فنزويلا هناك روايات متضاربة: هل هذا قمع فاشي، أم صدَام بين أفراد تختلف رؤاهم بشأن مستقبل بلدهم اختلافا جذريا؟

بعد عام من وفاة الرئيس شافيز، جاءت عدسة برنامج "عالم الجزيرة" إلى كراكاس لتقف على حقيقة ما يجري في الشارع.

وبحسب المحلل السياسي والباحث في شؤون الاستفتاءات لويس فينسنت ليو فإن نزول المحتجين إلى شوارع أحياء الأثرياء في كراكاس، سببها ما تعانيه فنزويلا من مشاكل، حيث تسجل أعلى معدل تضخم في العالم وليس في أميركا اللاتينية فقط، بواقع 59% عن الأشهر الـ12 الماضية، وأن مستوى المعيشة ينحدر يوماً بعد يوم.

غير أن ما تشهده أحياء الأثرياء من احتجاجات لا أثر له في الأحياء الفقيرة، مثل حي باتاري الذي يعد الأكبر في العاصمة، فالكثيرون يقفون في طوابير طويلة أمام محال البقالة، لكنهم لا يعبؤون. وتقول المواطنة نيلفي كارمونا إنها ما فتئت تقف في الطابور منذ الساعة الخامسة صباحاً، والسبب هوأن السلع هنا أرخص بكثير.

ويتهم هيراردو رزبلاندور كاريرو -وهو أحد القادة الطلابيين- الحكومة الحالية بالدكتاتورية، ويقول "إنها دكتاتورية لا يمكننا الجلوس أو الحوار معها، ولن تجمعنا معها طاولة الحوار تحت أي ظرف أو شرط".

وقد قام هيراردو وبقية المحتجين بتقييد أنفسهم بالسلاسل أمام المحكمة وسط كراكاس احتجاجا على ما سموه احتجاز الآلاف منذ بدء الاعتصامات، وهو ما أثار ردة فعل مختلفة هذه المرة من قبل بعض الفنزويليين، بينهم إدوين خوزيه فالدوينا الذي يقول "لا أصدق أن في هذا البلد يشرع أربعة من السفهاء في شل حركة البلد بأكملها.. عاش القائد شافيز".

كلوكتيفو
ويقول المناوئون إن الحكومة تستخدم عصابات مسلحة (بلطجية) لقمع المحتجين وترهيبهم، يطلق عليها اسم "كلوكتيفو"، غير أن وزمارينا راميريز -وهو من سكان كراكاس وأحد أعضاء الجماعة- يؤكد أن هذا المصطلح تمت شيطنته، فالكلمة تعني جماعة العوام التي تناضل داخل المجتمعات، وهي ليست جماعة "فنحن مسلحون بالقانون وبثورتنا".

وفي رأي المحلل السياسي، فإن الرئيس الحالي نيكولاس مادورو يحظى بتأييد قوي من الفقراء في فنزويلا.

من جهته، يؤكد ميغول فيفانكو من منظمة هيومن رايتس ووتش أن حكومة فنزويلا تستخدم عصابات مسلحة ضد المحتجين السلميين، ويعتبر أن انتهاكات قوات الأمن لحقوق الإنسان هي جزء من منظومة ممارسات ممنهجة.

في نفس السياق يقول مدير منظمة "بروفيا" الفنزويلية لحقوق الإنسان ماريو بيتانكورت إن "كولكتيفو" تتحرك بالتنسيق مع الشرطة للقيام بأعمال قمع المحتجين، بدليل أن المدعو خوان مونتويا -الذي قتل خلال الاحتجاجات- كان قائد الجماعة الثورية في الشق الحضري الكبير بالعاصمة كراكاس، كما أنه كان في الوقت ذاته يشغل منصب مسؤول في قوة شرطة العاصمة.

كما عرض مشروع قانون في الكونغرس الأميركي بشأن اتخاذ عقوبات ضد أفراد مرتبطين بحكومة فنزويلا أو من أعضاء الحكومة بسبب انتهاكات لحقوق الإنسان ارتكبت بحق شعبهم.

والخلاصة أن الاستقطاب المتفاقم في فنزويلا يصبح أكثر حدة بفعل تهديدات بالتدخل الأجنبي، مما ينثر بذور صراع أكثر احتداماً، وهو صراعٌ يكون فيه كل ما يحدث مجرد غيض من فيض مما سيشهده هذا البلد، وقد رحل عنه شافيز.

اسم البرنامج: عالم الجزيرة

عنوان الحلقة: فنزويلا المنقسمة في "عالم الجزيرة"

ضيوف الحلقة:

-   لويس فينسنت ليو/محلل وباحث في شؤون الاستفتاءات

-   ليليان تنتوري/زوجة ليوبولدو لوبيز

-   خوزيه بينتو/ قائد حركة توبامارو

-   هينارو غارسيا/جماعة كاتيا بريزنتي

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 15/2/2015

المحاور:

-   مظاهرات مناهضة للحكومة

-   التضخم وآثاره الاقتصادية

-   قمع المتظاهرين وتعنيفهم من قبل قوات الأمن

-   عصابات مسلحة لقمع المحتجين

-   الدور المزعوم لجماعة كولتيفو

مراسل صحفي: شرق كاراكاس تحديداً في ألتميرا حي الأثرياء غضبٌ عارمٌ ينصب على حكومة فنزويلا يقابله استعراضٌ للقوة، لقد شهدنا للتو إطلاق الغاز المسيل للدموع يبدو أنّ قوات الشرطة وصلت، الجميع يجري في هذا الاتجاه، منذ شهر فبراير من عام 2014 قام المحتجون بإغلاق الطرق، أكثر من 40 شخصاً لقوا مصرعهم كما تم اعتقال ما يزيد عن 3 آلاف، ها هي قوات الشرطة تلقي القبض على واحد من المحتجين، هناك أشياء تتطاير في جميع الاتجاهات كما أنّ قنابل الغاز المسيل للدموع تطلق من أعلى البنايات هناك، من الصعب معرفة ما يجري.

فنزويلية: إلى متى سيظل هذا الحال، إلى متى؟ في 15 عاماً لم يحققوا شيئاً، يجب تغيير هذه الإستراتيجية لـ15 عاماً لم نرَ شيئاً سوى الكلام.

مظاهرات مناهضة للحكومة

مراسل صحفي: تصدرت الاضطرابات عناوين الأخبار حول العالم التي تتحدث عن دكتاتوريةٍ لا ترحم تسحق معارضيها باستخدام العنف، ولكن في فنزويلا هناك رواياتٌ متضاربة هل هذا قمعٌ فاشيّ أم صدامٌ بين أفرادٍ تختلف رؤاهم بشأن مستقبل بلدهم اختلافاً جذرياً، فبعد عامٍ من وفاة هوغو تشافيز جئنا إلى كاراكاس لنقف على حقيقة ما يجري في الشارع، في فنزويلا يتسيّد الرئيس السابق المشهد حتى بعد وفاته منذ بداياتها شهدت سياسات إعادة توزيع ثروة النفط التي وضعها تشافيز موضع التنفيذ استقطاباً حاداً وخلال سنواته الـ5 الأولى في الحكم واجه محاولةً انقلابية وإضراباً عاماً في مرافق النفط ودعوةً لاستفتاءٍ عامٍ لتنحيته من قِبَل النخبة في بلاده، تخطى تشافيز كل هذه المحن ومضى قدماً في ترسيخ ما أسماه الثورة البوليفارية وفي التخفيف من معدلات الفقر إلى النصف، فاز تشافيز بـ3 فتراتٍ رئاسيةٍ أخرى عبر انتخاباتٍ أقرّ المجتمع الدولي بأسره بأنها حرةٌ ونزيهة، إنه الأول من مايو 2014 حيث خرج الآلاف من مؤيديه للاحتفال بعيد العمال يهزجون بأناشيد تحتفي بالأسطورة التي سموّها كمون دانتي أي القائد الرائد، كما أنّ خلفه مادورو حريصٌ على أن يظهر للجميع أنه برغم شهورٍ من الاحتجاجات فإنّ ثورة تشافيز مستمرة.

[شريط مسجل]

نيكولاس مادورو/الرئيس الفنزويلي: هل تريدون الاشتراكية؟ هل تريدون للرأسمالية الجديدة أن تعود؟ هل ترغبون في مواصلة نهج تشافيز؟

مراسل صحفي: إلا أنّ مادورو ليس تشافيز فقد فاز في الانتخابات الرئاسية بهامشٍ ضئيلٍ بلغ 1% ومنذ رحيل تشافيز فإنّ المشاكل التي عانى منها هذا البلد النفطي لعقود قد تفاقمت حدّتها.

لويس فينسنت ليو/محلل وباحث في شؤون الاستفتاءات: صحيح نحن نعاني من أعلى معدل تضخمٍ في العالم وليس في أميركا اللاتينية فقط بل في العالم بواقع 59% عن الـ12 شهراً الماضية، ونقر أيضاً أننا غير قادرين على أن نجد الحليب أو السكر أو الزيت متوفراً على أرفف المحلات ونقر كذلك أنّ مستوى معيشتنا ينحدر يوماً بعد يوم.

مراسل صحفي: ارتفاع سعر صرف العملة الوطنية والاعتماد الكامل على الواردات خلق مشاكل في التموين لهذا نرى أنّ الطوابير الطويلة أمام بقالاتٍ كهذه قد باتت أمراً معتاداً في الحياة اليومية في فنزويلا، تلك هي بعض من القضايا التي حملت المحتجين للنزول إلى شوارع أحياء الأثرياء في العاصمة منذ شهور، ولكن إن توجهت إلى الأحياء الفقيرة ستجد أنّ الكثير غير عابئين بالطوابير الطويلة أمام محال البقالة.

ياخيراكانبوس: كيسان من المعكرونة، عبوة زيت، دجاجتان.

مراسل صحفي: أخبرتنا نلفي أنها تقف في الطابور منذ الساعة الـ5 صباحاً.

نلفي: السبب هو أنّ السلع هنا أرخص بكثيرٍ من البقالات الأخرى.

التضخم وآثاره الاقتصادية

مراسل صحفي: كل ما يُباع هنا مدعومٌ من الحكومة كالمواد الغذائية الأساسية، فإذا نظرنا إلى تغليف أي منها نجد رسومات ثورية مطبوعةً عليها مادة من الدستور تنص على أنّ لكل مواطنٍ فنزويلي الحق في الحصول على تعليمٍ مجاني، القائمة على أعمال المحل هنا تدعى ياخيرا كانبوس، تقول إنّ التضخم مشكلةٌ كبيرةٌ يواجهها الجميع ولكن في هذا الحي لا يوجد أي من مظاهر الاحتجاجات.

ياخيرا كانبوس: هذا ما يفعله أولاد الطبقة الغنية فقط لأنهم ينعمون بكل شيء، ولكن إن ذهبت لرؤية الاحتجاجات فلن تجد أي محتجٍ من منطقة باريو.

مراسل صحفي: على الجانب الآخر من البلدة يصطف سكان كاراكاس الأكثر ثراءً لشراء قهوة الكابتشينو والآيس كريم الإيطالي، وفي حين أنّ أولئك المشاركين في الاحتجاجات ليسوا فقط من الطبقة الوسطى أو الغنية تجد أنه في هذه الأحياء الأكثر ثراءً في المدينة تقع الغالبية العظمى من الأعمال الاحتجاجية، يبدو لنا بعد الجلوس هنا أنّ الناس في هذا الحي لا يعانون من أزمةٍ اقتصادية، إلا أننا في الواقع على بعد أمتارٍ قليلةٍ من أحد أكبر الاعتصامات، فعلى بُعد بضعة شوارع من هنا يحتفل المحتجون بعيد ميلاد قائد أحد أحزاب المعارضة الإرادة الشعبية، ليوبولدو لوبيز يقبع خلف القضبان متهماً بالتحريض على العنف الذي نشب إبّان الموجة الأولى من الاحتجاجات الكبيرة في كاراكاس في فبراير 2014، زوجته ليليان هي واجهة لوبيز الشعبية حالياً أثناء وجوده في السجن، ليليان سؤالٌ باللغة الإنجليزية من يتحمل مسؤولية العنف ووزر أرواح الضحايا التي أُزهقت؟

ليليان تنتوري/زوجة ليوبولدو لوبيز: نحن ننبذ العنف ولا نتفق مع الاحتكام للسلاح أو الجماعات المسلحة بل نرفض ذلك ونطالب بنزع سلاحهم، نحن حزبٌ منظم ولدينا ضوابط وسنبقى في الشارع ولكن بصورةٍ سلميةٍ على الدوام.

مراسل صحفي: ينحو حزب الإرادة الشعبية المعارض بلائمة العنف على الحكومة باستغلالها لاحتجاجات للدفع بإستراتيجية لا تخلو من الشطط والغلو تسمى باللغة الإسبانية لاسليدا أو الرحيل، حيث يطالبون الرئيس الفنزويلي المنتخب بالتنحي كما يرفضون الانخراط في الحوار مع الحكومة وقادة جماعات المعارضة المعتدلة، ما هي خطتكم للمرحلة القادمة؟

ليستر توليدو/حزب الإرادة الشعبية المعارض: المقاومة ثم المقاومة نقاوم الدكتاتورية الزاحفة فنحن مدنيون مواطنون يجب أن نضع أيدينا على صدر الدكتاتور لنقول له: اسمع هذا الشعب يريد الحرية، نحن نريد الحرية وسنناضل حتى ننالها.

مراسل صحفي: حتى المراقبون والمحللون المتعاطفون مع المعارضة يقولون إنّ الحل المقدم من قبل حزب الإرادة الشعبية سيؤدي فقط إلى تدهور الأمور.

لويس فينسنت ليو: إن لم تكن تفاوض فأنت بلا شك تخلق شكلاً من أشكال الانقلاب، وحتى وإن كانت لديك الشرعية للدفاع عن حقوقك للدفاع عن نفسك فيجب أن تكون قوياً بما يكفي لتحقيق الانتصار، ببساطةٍ لأنه ليس بمقدورك إزاحة مادورو من سدة الحكم متخيلاً أنه سيقف متفرجاً ولن يدافع عن كرسيه.

قمع المتظاهرين وتعنيفهم من قبل قوات الأمن

مراسل صحفي: عدنا مجدداً إلى ألتميرا تم نشر قوات الحرس الوطني حول ما تبقى من عربة الشرطة المتفحمة أعد لها المحتجون كميناً قبل أن يشعلوا فيها النيران وتعرض أحد أكشاك البيع للهجوم، هذه هي المرة الثانية في غضون ليلتين التي نرى فيها هجوماً بالحرق المتعمد للممتلكات في نفس الحي، وصلت الشرطة بكامل قواتها وعتادها لكن حتى الآن يبدو الموقف هادئاً، في هذا الشارع يوجد أحد تجمعات الاعتصام أقامه الطلاب للحفاظ على إيقاع الحركة الاحتجاجية ويقول أحد مؤسسي ميدان الاعتصام إنّ رفاقه قاموا بالهجوم ردًّا على اعتقال مؤيديهم.

هيراردو رزبلاندور كاريرو/أحد القادة الطلابيين: تم إضرام النار بالعربة كي نبرهن للحكومة بأننا لن نسمح لهم بالدخول أو العبث داخل تظاهراتٍ سلمية ونشاطٍ يكفله الدستور ويمارسه شبابٌ فنزويليون.

مراسل صحفي: يخضع المكان لحراسةٍ مجددة وقد أقام المعتصمون نصباً للضحايا لتخليد ذكرى المحتجين الذين قضوا في العنف رغم سقوط قتلى في الجانبين، يقول هيراردو إنّ المسؤولية تقع بالكامل على عاتق الحكومة.

هيراردو رزبلاندور كاريرو: لقد خلعت الحكومة قناعها لتكشف عن وجهها الحقيقي، لا يمكن أن نطلق عليها مسمى حكومة بعد الآن إنها دكتاتوريةٌ لا يمكننا الجلوس أو الحوار معها ولن تجمعنا معها طاولة الحوار تحت أي ظرفٍ أو شرط.

مراسل صحفي: لدى هيراردو صورٌ جمعها عبر وسائل التواصل الاجتماعي لأشخاصٍ أُصيبوا على أيدي قوات الشرطة خلال الاحتجاجات.

هيراردو رزبلاندور كاريرو:هؤلاء هم من نطلق عليهم كولكتيفو.

مراسل صحفي: هؤلاء؟

هيراردو رزبلاندور كاريرو: نعم.

عصابات مسلحة لقمع المحتجين

مراسل صحفي: إنها صورٌ لأشخاصٍ يطلق عليهم اسم كولكتيفو وهو نعتٌ يحمل أكبر ادّعاءٍ مثير ألا وهو استخدام الحكومة لعصاباتٍ مسلحة بلطجية لقمع المحتجين.

هيراردو رزبلاندور كاريرو: هنا نرى بلطجية النظام الفنزويلي كولكتيفو يترقبون مسيرةً للشباب وسط العاصمة كاراكاس، أُنظر كيف هم مستعدون بأسلحتهم لاغتيال الشاب الفنزويلي.

مراسل صحفي: فجأةً انتشر التحذير بأنّ قوات الشرطة في طريقها.

هيراردو رزبلاندور كاريرو: من أين هم قادمون؟

أحد المعتصمين: إنهم في طريقهم إلى هنا.

هيراردو رزبلاندور كاريرو: أمتأكد؟

مراسل صحفي: تراكض المعتصمون للالتقاط أقنعتهم الواقية من الغاز في حين هُرع هيراردو للاحتماء ولكن فقط بعد أن أخبرنا لأن نكون جاهزين لحدثٍ جلل في اليوم التالي، اتضح أنّ البلاغ كاذب هذه المرة لكنه علامةٌ على ما هو آت.

سيناتور ماركو روبيو/ولاية فلوريدا: هناك أُناسٌ يقتلون عمداً في فنزويلا هناك أُناسٍ يعتقلون في فنزويلا لأجلٍ غير مسمى.

مراسل صحفي: لدى بعض رجال الكونغرس الأميركي تفسيرٌ لما يجري في فنزويلا وكيف يجب أن تكون ردة فعل الولايات المتحدة.

سيناتور ماركو روبيو: لقد تم عرض مشروع قانونٍ في الكونغرس بشأن اتخاذ عقوباتٍ بحق أشخاص مرتبطين بحكومة فنزويلا أو من أعضاء الحكومة بسبب انتهاكاتٍ لحقوق الإنسان ارتُكبت بحق شعبهم.

خوزيه ميغول فبفانكو/منظمة هيومن رايتس ووتش: انتهاك قوات الأمن لحقوق الإنسان هي جزءٌ من منظومة ممارساتٍ ممنهجة.

مراسل صحفي: الاتهامات التي تم طرحها أمام أعضاء الكونغرس خطيرة، تقول منظمة هيومن رايتس ووتش أنّ حكومة فنزويلا تستخدم عصاباتٍ مسلحة ضد المحتجين السلميين.

خوزيه ميغول فبفانكو: وجدنا أنّ قوات الأمن تتغاضى عن العصابات التي هاجمت المتظاهرين، بل وأحياناً تعاونت تلك القوات مع العصابات مباشرةً مع منحها حصانةً كاملة للإفلات من العقاب.

مراسل صحفي: في الوقت الراهن تعارض وزارة الخارجية مسألة العقوبات.

روبرتا جاكيسون/مساعدة سكرتير الدولة لشؤون الولاية: أعتقد أنّ من شأن العقوبات خدمة الرواية الرسمية الفنزويلية بأنّ الحكومة الفنزويلية تقف صامدةً في مواجهة الولايات المتحدة.

مراسل صحفي: حاولنا مخاطبة مسؤولي حكومة فنزويلا لمناقشة هذا التقرير إلا أنّ طلباتنا قُوبلت بالرفض، خارج قاعة المحكمة وسط العاصمة كاراكاس كان هيراردو ينتظر لم يشأ أن يخبرنا عن الخطة التي أعدها الطلاب ولكن فجأة بدئوا في تنفيذ تلك الخطة، قيدوا أنفسهم بالسلاسل أمام المحكمة احتجاجاً على احتجاز الآلاف منذ بدء الاعتصامات، خرج حراس الأمن من داخل مبنى المحكمة في محاولةٍ لقطع السلاسل لكن المعتصمون قاوموا بشدة، أشادت المعارضة بما قام به الطلاب واصفين إياهم بالأبطال القوميين إلا أنهم أثاروا ردة فعلٍ مختلفة هذه المرة.

إدوين خوزيه فالدوينا/من سكان كاراكاس: أنا لا أصدق أن يشرع 4 من السفهاء بهذا البلد بشل حركة البلد بأكملها، عاش القائد تشافيز.

مراسل صحفي: يمكنكم في الواقع مشاهدة التوتر بين الجانبين هنا المارة في مواجهةٍ مع المعتصمين وبلغت درجة الغضب هنا ذروتها، فالناس في حالة غضبٍ عارم من مثل هذا التصرف من المحتجين.

مراسل صحفي: لم يستغرق الأمر طويلاً حتى وصلت قوات الحرس الوطني لتتدخل بالقوة.

إدوين خوزيه فالدوينا: عاش رجال الحرس الوطني لقد أبليتم بلاءً حسناً في صالح البلاد أيها الرفاق.

مراسل صحفي: بعدما استقر الحال هنا فإنّ المواجهة التي شهدناها أثارت عدة أسئلة، لماذا تكبدتم عناء الأمر بالانخراط في مواجهةٍ مع المحتجين ومجابهتهم بأنفسكم.

لوز مارينا راميريز/أحد أعضاء الجماعة - كولكتيفو: سندافع عن الإرث الذي تركه لنا قائدنا لأن مدينتا تتمتع بتعليمٍ جيد ولأنّ بمقدورنا اليوم القول بأنّ بإمكاننا الموت في هدوء لأنّ لدى أطفالنا وطناً ليس كما في السابق عندما كان شعبنا يقتات فقط على طعام الكلاب.

مراسل صحفي: هل أنتِ أحد أعضاء جماعة الكولكتيفو؟

لوز مارينا راميريز: هذا المصطلح تم شيطنته، فكلمة كولكتيفو تعني جماعة العوام التي تناضل داخل المجتمعات.

مراسل صحفي: إذاً أنتِ من الجماعة؟

لوز مارينا راميريز: نعم أنا جزءٌ من جماعة ثورية تسمى سالاديباتو لاسيسيال.

أحد أفراد الجماعة: ولكننا لسنا جماعة مسلحة نحن مسلحون بالقانون وبثورتنا.

لويس فينسنت ليو: إذا كان الجميع خارج فنزويلا يعتقدون أننا نعيش وسط دكتاتوريةٍ وأنّ رجال الحكومة يحاولون انتهاك حقوق الأفراد فإننا بذلك قد نخلق فوضى داخلية، ببساطة لأنّ الخارج يريد التدخل في شؤوننا وهذا بحد ذاته سيزيد الأمر سوءاً لأنّ البلد منقسم على نفسه، نعم إنّ مادورو يحظى بتأييدٍ قوي من الفقراء هنا في فنزويلا.

مراسل صحفي: الجماعات المسلحة الموالية للحكومة لها جذور في حركات حرب الفصائل اليسارية من حقبتي السبعينيات والثمانينيات حين ظهر أفراد حركة تحرير توبامارو على الساحة للدفاع عن تشافيز ضد الانقلاب الذي واجهه في عام 2002.

خوزيه بينتو/ قائد حركة توبامارو: نود أن نقول للعالم بأسره ولفنزويلا بأننا سندافع عن حكومة الرئيس الشرعي نيكولاس مادورو.

مراسل صحفي: الآن وتحت قيادة خوسيه بينتو تحولت الحركة إلى حزبٍ سياسي يدعم الثورة.

خوسيه بينتو: نحن اليوم نتحدث عن السلام، اليوم نتكلم عن المشاركة السياسية الفاعلة في بلادنا وغداً سنقول لأولئك الذين يقيمون المتاريس إنهم لن يفلحوا فلن نعود أبداً إلى الماضي.

مراسل صحفي: ولكن رغم أن لديهم تاريخاً ناصعاً من النضال المسلحة فإن الاتهامات الموجهة لهم بأن أفراد جماعة كولكتيفو يقومون بقمع المعتصمين جعلت أفراد توبامارو يشعرون بالغضاضة حتى في الحديث عن السلاح، لماذا لا توجد شرطة تحمي هذه المسيرة؟

موديستوأورليو/أحد أعضاء توبامارو: لأننا نقوم بالتنسيق فيما بيننا لن نلجأ إلى العنف ضد أي أحد وكل ما نريده هو السلام فنحن نؤيد الرئيس وستستمر الثورة البوليفارية إلى الأمام يا صديقي.

مراسل صحفي: ورغم أن هناك زعماً بأن أفراد الجماعة هؤلاء يقومون بتهريب المعتصمين فليس هناك أدلة واضحة تدين جماعة كولكتيفو، إذن من بين كل من تحدثنا إليهم بشأن هذه المسألة لم ينكر أحد أن أفراد جماعة كولكتيفو الثوريين لديهم المقدرة ليس فقط لحماية أنفسهم بل حماية الثورة إلا أنهم تلقوا أوامر من القيادة العليا لهم بعدم إشهار الأسلحة لهذا لم نر أياً منهم يحمل السلاح.

ماريو بيتانكورت/ناشط حقوقي: هناك جماعات مسلحة ظهرت قبل تشافيز بفترةٍ طويلة وكانت تتلقى تدريباً أيديولوجياً وسياسياً كما أن هناك جماعات مسلحة نشأت مطلع القرن الحادي والعشرين وهي خليط من الجنوح والسياسة.

الدور المزعوم لجماعة كولتيفو

مراسل صحفي: ماريو بيتانكورت هو مدير منظمة بروفيا فنزويلا لحقوق الإنسان والتي تقوم بتوثيق الدور المزعوم لأفراد جماعة كولكتيفو في قمع المعتصمين

ماريو بيتانكورت: ولكن المؤكد هو أن بعض هذه الجماعات تتحرك بتنسيق مع الشرطة للقيام بأعمال قمع المحتاجين.

مراسل صحفي: نود رؤية بعض من تلك الأدلة فقد كان صعبا علينا حقاً أن نحصل على دليل دامغ بشأن الجرائم التي يزعم الناس ارتكابها هنا.

ماريو بيتانكورت: ما يمكنني قوله هو إن خوان مونتويا يعد مثالاً قديماً على ذلك فقد كان قائد الجماعات التي تسمى الكولكتيفو الثورية في الشق الحضاري الكبير في كاراكاس كما أنه كان في الوقت ذاته يشغل منصب مسؤول في قوات شرطة العاصمة.

مراسل صحفي: خوان مونتويا قائد جماعة كولكتيفو ينحدر من حي يسمى 23 دأينيرو حيث يروى أن تلك الجماعات تحكم سيطرتها على الشوارع، لقد كان من بين أول من قتلوا حين اندلعت الاحتجاجات فإن كان مثالاً واضحاً على أن الشرطة وجماعة كولكتيفو ينسقان فيما بينهما لترهيب المحتجين وقمعهم فلا يمكن متابعة ذلك الأمر وبالتالي لا يمكن محاسبته، في المقر العام لجماعة كولكتيفو فإن الذكرى الباقية لخوان مونتويا هي جهوده في تنظيم المجتمع.

هينارو غارسيا/جماعة كاتيا بريزنتي: هذه الكتابات تقول عاش خوانكو يستمر النضال لنري الجميع أنه بالرغم من رحيل خوانكو جسداً فإننا لا نزال نخلد إرثه.

مراسل صحفي: هينارو غارسيا هو قائد جماعة تسمى كاتيا بريزنتي.

هينارو غارسيا: نحن جماعة كولكتيفو نقوم بأعمال خدمة اجتماعية ونحن حلقة وصل بين الحكومة والمجتمع بغية إيجاد أسرع الحلول لاحتياجات السكان.

مراسل صحفي: بالرغم من شيطنة هذا المسمى خارج فنزويلا فإن غارسيا يؤكد لنا أن معظم جماعات كولكتيفو تشكلت للمساهمة في تنظيم مجموعة سكانية معينة، إنه صباح السبت وهؤلاء على ما يبدو أطفال يمارسون رياضة البيسبول ولقد سمعنا كثيراً عن أن أفراد جماعة كولكتيفو هم عصابات مسلحة موالية للحكومة تقوم بترهيب المحتجين، هذه الجماعة هي إحدى جماعات كولكتيفو أيضاً، تقول الجماعة إن الموارد التي تصلها من الحكومة تسخر في مشروعات رياضية وتربوية كما أنهم يأملون ببناء جامعة في هذا الموقع، ثمة أنشطة للأطفال وكذلك طعام للجميع ما من أحد من أفراد جماعة يلوح بسلاح وينفي غارسيا أن يكون أي من أفراد كولكتيفو يحمل سلاحاً، هل ادعاءات المعارضة بأن هناك أعمال عنف ترتكب على يد أفراد كولكتيفو هي ادعاءات عاريةٌ عن الصحة؟

هينارو غارسيا: كل ما نقوم به هو الخروج إلى الشارع مع الناس بكل انتظام لكني على قناعة بأن الناس لا يخرجون مسلحين.

مراسل صحفي: بالنسبة لجماعات حقوق الإنسان الدولية التي تزعم استخدام حكومة فنزويلا لعصابة كولكتيفو لقمع المحتجين فإن أحد الأمثلة المهمة قد جرى هنا في جامعة فنزويلا المركزية هذا الحرم الجامعي مكان عالي التسيس وله تاريخ من الاقتتال بين فريق الطلاب المؤيد للحكومة والآخر المعارض لها، ولكن في الـ19 من شهر مارس آذار 2014 ومع احتدام الاعتصامات خرجت الأمور عن نطاق السيطرة، وفقاً لتقرير المنظمة هيومن رايتس ووتش فإن الهجمات بدأت عندما دخل رجل عبر هذه البوابة حاملاً سلاحه وأطلق عبوتين للغاز المسيل للدموع في هذه القاعة وصرخ قائلاً إن جماعات كولكتيفو قد وصلت بعدها ظهر 20 رجلاً غيره فبادر الطلاب بالهروب عبر هذا الممر، هؤلاء الطلاب كانوا يعقدون اجتماعاً سياسياً حين دخل عليهم مسلحون وضربوهم.

جوني ميدراتو/طالب بجامعة فنزويلا: حين هاجمونا كانوا يهتفون نحن الحكومة نحن تشافيز أين أولئك الذين يسعون للإطاحة بالحكومة؟ أين قاطعو الطرق وغيرها من هذا النوع من الشعارات؟

روبرت مارتينيز/طالب بجامعة فنزويلا: غالبية تلك الجماعات كانوا مقنعين عرفنا بعضاً منهم لكن كان من بينهم من لا يرتدي قناعاً لكننا لا نعرف من هم إلا أننا نعرف تماماً أنها كانت جماعة كولكتيفو.

مراسل صحفي: هذا الطالب حرص على إخفاء هويته خشية أي عمل انتقامي ضده.

طالب بجامعة فنزويلا: تعرضت للضرب على رأسي لم أنزف دما كثيراً كما أصابوا ذراعي وأصبت برضوضٍ وجروحٍ في ظهري بأكمله لقد ضربوني بقضبانٍ معدنية.

مراسل صحفي: يقول إن سلسلة هجمات جماعات كولكتيفو على مدى الأسابيع الماضية أثارت حمية الطلاب المعارضة لمقاومتهم.

طالب بجامعة فنزويلا: شيء آخر مثير هو تصاعد الأعمال الانتقامية بالرغم من أنهم كانوا يحملون أسلحة فقد طردهم الأفراد وتمكنوا من ضرب أحدهم.

مراسل صحفي: إلا أنه لم يؤتى على ذكر الهجمات الانتقامية لطلاب المعارضة في تقرير منظمة هيومن رايتس ووتش ولسماع القصة كاملة عدنا إلى الحي الذي يعد معقلاً لجماعة كولكتيفو، ويليانز مونيز طالب بالجامعة كما أنه عضو في جماعة كولكتيفو أخبرنا بأنه لا يشعر بالأمان بالحديث إلينا داخل الحرم الجامعي.

ويليانز مونيز/طالب بجامعة فنزويلا: شرعوا في شيطنتي لأني عضو في جماعة كولكتيفو إن جماعتي تعمل لصالح البلد كما أننا لسنا مسلحين كما يدعون.

مراسل صحفي: في مطلع إبريل 2014 اندلعت احتجاجات في الحرم الجامعي ويقول ويليانز إن طلاب المعارضة هاجموا جماعته.

ويليانز مونيز: ألقوا علينا مولوتوف وحجارة وكان هناك من بينهم من يحمل أسلحة أيضاً لهذا شرعنا بالهروب.

مراسل صحفي: لكن ويليانز وقع بين أيديهم.

ويليانز مونيز: يمكنك أن ترى هذه الصور في المستشفى.

مراسل صحفي: هذا أنت؟

ويليانز مونيز: أرادوا أن يحرقوني حياً أرادوا تقطيعي وكانوا يرددون لنشطره إلى نصفين قاموا بسحبي من المكان الذي أمسكوا بي فيه في كلية العمل الاجتماعي حتى مدخل الجامعة وهم يهتفون لنحرقه أمام الشرطة ليروا كيف يموت أحد مؤيدي تشافيز.

لويس فينسنت ليو: إننا مهددون بأخطار كبيرة حالياً وعلى الجانبين أن يفهم الآن أننا في حاجة للانخراط في حوار حقيقي في حاجة للتفاوض لماذا؟ لأننا بخلاف ذلك سوف ننقاد إلى حرب أهلية مباشرة.

مراسل صحفي: في المداهمات التي جرت قبل الفجر قامت قوات الأمن بإخلاء الاعتصامات الطلابية، يمكننا رؤية الحجارة التي يقذفها المحتجون على قوات الشرطة لقد تم تدمير موقع الاعتصام تدميراً كاملاً قبل ساعتين يمكنكم رؤية قنابل الغاز المسيل للدموع هنا انتبهوا يا شباب هنا كان موقع خيام الاعتصام حتى الأمس يتملك الطلاب غضب عارم لاقتحام موقع اعتصامهم وتدميره.

فنزويلية 2: كان الجميع نياماً كانوا نائمين.

مراسل صحفي: ومن ثم قال.

فنزويلية 2: جميع الطلاب.

مراسل صحفي: هذا هيرالدو؟

فنزويلية 3: نعم انه هيرالدو.

مراسل صحفي: تم اعتقاله؟

فنزويلية 3: نعم، تم اعتقاله.

مراسل صحفي: كيف حصلتِ على هذه الصورة؟

فنزويلية 3: أرسلها عبر تويتر.

مراسل صحفي: يبدو أنهم يزيلون هذه الحواجز الواحدة تلو الآخر ويقومون بإخلاء المنطقة التي كانت خيام الاعتصام مقامة عليها، وها هي قوات الشرطة تزحف الآن باتجاه هذا الحشد، نسمع بعض الطلقات التي تبدو وكأنها طلقات رصاص حي الوضع متوتر في هذا الشارع بصورة لا تصدق، قُتل شرطي واعتقل مئات الطلاب وكان رد الحكومة في مواجهة مصاعب اقتصادية وأسوأ موجة إضرابات على مدى أكثر من عقدٍ كامل هو استخدام القوة ولكن ما رأيناه ليس مجرد حكايةٍ بسيطة عن الدكتاتورية في مواجهة احتجاجات مطالبة بالديمقراطية.

أحد أعضاء حركة المعارضة: سنبقى في الشوارع لأننا لسنا خائفين سنظل في الشوارع ولا رجوع يا فنزويلا.

مراسل صحفي: حركة المعارضة مستعدةً لفعل أي شيء لإسقاط الحكومة إلا أنها على صدام مع العديد من مواطني فنزويلا الذين يقولون إنهم سيقاتلون لضمان عدم عودة البلاد إلى سابق عهدها، الاستقطاب المتفاقم يصبح أكثر حدة بفعل تهديداتٍ بالتدخل الأجنبي مما ينثر بذور صراعٍ أكثر احتداماً، صراعٌ يكون فيه كل ما رأيناه محض غيض من فيض مما ستشهد فنزويلا وقد رحل عنها تشافيز.