خوسيه مواطن مكسيكي أوقفته الشرطة بينما كان يقود دراجة هوائية في أريزونا وأبعدته إلى بلاده، وهو واحد من بين ألف يبعدون كل يوم من الولايات المتحدة، وواحد من بين أربعمائة ألف أبعدوا السنة الماضية.

ظن كثيرون أن ٢٠١٣ سيكون العام الذي سيقر فيه مجلس الشيوخ الأميركي إصلاحا شاملا للهجرة، ولكنه لم يكن كذلك، يأتي ذلك في الوقت الذي أشرف الرئيس باراك أوباما على نحو مليوني عملية إبعاد، متفوقا بذلك على أي رئيس في التاريخ. مع العلم أن أوباما فاز بفترة رئاسية ثانية بـ٧٠% من أصوات اللاتينيين، ووعد خلال خوضه حملته الانتخابية بإصلاح قوانين الهجرة.

توجهت "فولت لاينز" إلى "أورليانز" لكي تدرس تأثير عمليات الإبعاد على المهاجرين في المدينة.

في "نيو أورليانز" تطبق دوائر الهجرة وتطبيق القوانين برنامجا جديدا يدعى "كاري" اختصارا لمبادرة التخلص من المجرمين الغرباء. وتقول دوائر الهجرة وتطبيق القوانين إن مبادرة التخلص من المجرمين الغرباء مركزة على المهاجرين الذين يشكلون تهديدا جديا للمجتمع، وأكد أوباما في وقت سابق أنه تم إبعاد المجرمين بنسبة ٧٠%.

في مركز العمال من أجل العدالة العنصرية، تجمع المهاجرون الذين يكافحون الإبعاد لكي يتقاسموا حكاياتهم، ويقول أحدهم إنهم قاموا بتنظيف فنادق تثير الاشمئزاز، ويضيف "فلماذا هم غير منصفين تجاهنا؟". وتصرح امرأة أخرى قائلة "هم يريدون الآن طرحنا خارج البلاد كما لو كنا قمامة".       

يتعاون المركز مع حركة وطنية مناهضة للإبعاد تدعى "لا أحد آخر" للمساعدة على وضع خطة للرد على برنامج التخلص من المجرمين الغرباء.

نقلت الجماعة المهاجرة غضبها إلى الشوارع في بعض المدن، وبلغت المظاهرة أوجها بإعاقة المرور في ساعة الذروة في أحد تقاطعات "نيو أورليانز" الأكثر ازدحاما ثلاث ساعات. ويعتقد المتظاهرون أن أوباما قد فتح ما يسمونه شبكة صيد المهاجرين وهو الذي يستطيع إغلاقها.

في يونيو/حزيران ٢٠١٣ أقر مجلس الشيوخ الأميركي بدعم من الحزبين إعلانا له قوة القانون يهيئ الطريق إلى المواطنة، ولكن الجمهوريين في المجلس لم يواصلوا دعمهم له.

ويقول النائب الديمقراطي عن ولاية أريزونا إن تحديد عمليات الإبعاد إستراتيجية سياسية، بينما يؤكد عضو الكونغرس ديفد فالاذو أن واحدا من بين ثلاثة جمهوريين يدعمون إصلاحا شاملا للهجرة بما في ذلك مدخل للمواطنة للمهاجرين غير الموثقين.

ودون إصلاح لقوانين الهجرة في واشنطن العاصمة، سلكت ولايات أميركية بمفردها طرقا خاصة بها، ففي جورجيا أخضع المهاجرون غير المسجلين لنمط قانون أريزونا الذي يعطي للشرطة السلطة للتحقق من وضع المهاجر عند حواجز المرور.

اسم البرنامج: عالم الجزيرة

عنوان الحلقة: المبعدون: معركة الهجرة إلى أميركا

ضيوف الحلقة:

-   خوسيه/مهاجر غير شرعي

-   هاسنتا غونزاليس/مركز عمال نيو أورلينز للعدالة العرقية

-   ساكت سوني/مركز العمال من أجل العدالة العنصرية

-   جنيفر روزنبورم/مركز العمال من أجل العدالة العنصرية

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 17/8/2014

المحاور:

-   إخفاقات في إصلاح قانون الهجرة

-   تأثير مبادرة كيري على العائلات المهاجرة

-   حركات مناهضة للإبعاد

-   إستراتيجية سياسية لعمليات الإبعاد

-   حركة لن يُرحل مهاجرٌ آخر

صحفي استقصائي: تصل حافلةٌ محملةٌ بأناس تم إبعادهم من الولايات المتحدة الأميركية. الآن نتوجّه إلى ملجأ سان كوان بوسكو هنا في نوغالس حيث استلمت سلطات الهجرة المكسيكية من تم إبعادهم وأخذتهم للملجأ ليقضوا ليلتهم الأولى فيه بعد عودتهم إلى المكسيك.  ظنّ كثيرون أنّ عام 2013 سيكون العام الذي سيُقرٌّ فيه الكونغرس إصلاحاً شاملاً للهجرة، لكنّه لم يكن كذلك، تقصيّنا على مدى عدّة أشهر كيف أثّر الإخفاق في إجراء الإصلاح على قانون الهجرة في حياة نحو 12 مليون مهاجر غير شرعي في الولايات المتحدة. أثرّ في حياة أُناسٍ كخوسيه الذي فضّل استخدام اسمه الأول فقط. متى تم إبعادك؟

إخفاقات في إصلاح قانون الهجرة

خوسيه/مهاجر غير شرعي: متى تم إبعادي؟ اليوم.

صحفي استقصائي: هذا يومك الأول في المكسيك منذ أن غادرتها قبل 31 عاماً؟

خوسيه: أجل، إنّها نصف حياتي، لدي ابنة ستصبح محاميةً خلال 3 أو 4 أشهر.

صحفي استقصائي: هي ستصبح محامية؟

خوسيه: كنت أعبر الشارع على دراجةٍ هوائية فأوقفني شرطيٌ قائلاً، هل لديك بطاقة هوية؟ أول مخالفة سيرٍ كانت لي بعد 10 سنواتٍ من قدومي للولايات المتحدة.

صحفي استقصائي: ليست لديك رخصة منذ 21 عاماً؟

خوسيه: صودرت رخصة القيادة، لا أحمل رخصة قيادة، أقصد أنّ ذلك كافٍ، تعرف ما أقصده؟ 21 عاماً بسجلٍ نظيف.

صحفي استقصائي: خوسيه واحدٌ من بين 1000 مهاجرٍ غير شرعي يُبعدون كل يوم، وواحدٍ من بين 400 ألف ممن أُبعدوا العام الماضي، لقد أشرف الرئيس أوباما على إبعاد نحو مليوني شخص متفوقاً بذلك على أي رئيس في التاريخ.

خوسيه: لقد تركت عائلتي هناك، لقد تركت عائلتي.

صحفي استقصائي: أين عائلتك؟

خوسيه: في فينيكس.

صحفي استقصائي: حتى عائلتك لا تعرف أنّك هنا؟

خوسيه: لا يعرفون أنّي موجودٌ هنا.

صحفي استقصائي: مع تعثّر الإصلاح في الكونغرس أصبحت عملية الإبعاد السِّمة المميزة لسياسة الهجرة لدى أوباما، وأصبح الوضع يُنذر بالانفجار لدى الجاليات المهاجرة. توجّهنا إلى نيو أورلينز لكي ندرس تأثير عمليات الإبعاد على جاليات المهاجرين في المدينة، لقد أكّد أوباما لمنتقدي سياسته أنّ إدارة تطبيق قوانين الهجرة والجمارك آيس تتوخّى الفطنة في جهود الإبعاد.

نُركّز مواردنا المحدودة ورجالنا على مرتكبي العنف والمدانين بجرائم، وكانت النتيجة أنّنا زدنا إبعاد المجرمين بنسبة 70%.

سمعنا أنّ آيس تُطبّق برنامجاً جديداً في نيو أورلينز يُدعى كيري وهو اختصاراً لمبادرة التخلص من المجرمين الأجانب، تقول آيس إنّ كاري مركزةٌ على المهاجرين الذين يُشكلون تهديداً جدّياً للمجتمع.

أحد المهاجرين 1: وضعوا سيارةً هنا وأخرى هناك ودفعونا باتجاهٍ واحدٍ حيث تقع آيس لقد فعلوا بنا ذلك مرتين.

أحد المهاجرين 2: ليس بوسع موظفي إدارة آيس المجيء هنا لكون المكان ملكيةً خاصة، ستطردنا الشرطة وستلاحقنا وسيكون رجال الهجرة بانتظارنا عند الزاوية، لقد أخذوا ذات مرةٍ 21 رجلاً.

هاسنتا غونزاليس/مركز عمال نيو أورلينز للعدالة العرقية: إنّ تأثيرها صغيرٌ مرعب، سيدخلون متجراً للبقالة ويأخذون 3 رجال.

تأثير مبادرة كيري على العائلات المهاجرة

صحفي استقصائي: هاسنتا ترصد تأثير مبادرة كيري على العائلات المهاجرة. هل هناك شبهةٌ بارتكاب جريمة أو أنّ هذه مرتبطة مع جريمةٍ أخرى؟

هاسنتا غونزاليس: ما سمعناه من الشهادات التي جمعناها هو أنّ موظفي آيس سيقتحمون وحداتٍ سكنية وحلقات الدروس الدينية وسيوقفون كل مَن تبدو ملامحه من أميركا اللاتينية، يطرحون أسئلةً ويكبّلون الناس أحياناً ويأخذون بصماتهم وإن كان لهم أي سجّلٍ جنائي صغير أو أيُّ تاريخ هجرةٍ سابق فإنّهم يعتقلونهم فوراً.

صحفي استقصائي: يُمثّل تطبيق القانون هذا تحوّلاً بالنسبة لنيو أورلينز.

هاسنتا غونزاليس: بعد إعصار كاترينا قدم كثيرٌ من عمال البناء والمياومة للمساعدة في إعادة إعمار المدينة وأعمال ترميم السقوف وأعمال الهدم وتنظيف الشوارع ومساعدة الناس للعودة إلى منازلهم.

صحفي استقصائي: في مركز العمال من أجل العدالة العنصرية تجمّع مهاجرون كي يروي كل منهم حكايته.

أحد المهاجرين 3: جئت إلى هنا قبل 3 أشهر من إعصار كاترينا وأعتقد أنّ لعملي معنىً معيّناً.

أحد المهاجرين 4: كانت هناك فنادق مليئةٌ بالاسبست وقد نظفناها، فلماذا هم غير منصفين تجاهنا؟

إحدى المهاجرات 1: والآن يُريدون طرحنا خارج البلاد كما لو كنا قمامة.

حركات مناهضة للإبعاد

صحفي استقصائي: يتعاون المركز مع حركةٍ وطنيةٍ مناهضة للإبعاد تُدعى لن يُرحّل مهاجرٌ آخر للمساعدة في وضع خططاً للردّ على برنامج كيري.

ساكت سوني/مركز العمال من أجل العدالة العنصرية: ما نحن بصدد البدء به اليوم من نيو أورلينز هو مقاومةٌ حيّةٌ حقيقيّةٌ لبرنامج الرئيس أوباما للإبعاد، هكذا تجري الأمور في نيو أورلينز.

جنيفر روزنبورم/مركز العمال من أجل العدالة العنصرية: ما فتئنا نُشاهده ويُعايشه الناس خلال الأشهر الستة المادية في نيو أورلينز هو نوعٌ مختلفٌ من تطبيق القانون، إنّها بحق موجةٌ جديدة مترسخة في المجتمعات.

أحد المهاجرين 4: أمسكوا بي فيما كنت أُنزّل مواد تموينية.

إحدى المهاجرات 1: اعتقدت أنّهم سيهاجموننا، لم أعرف ما الذي كانوا ينوون فعله.

أحد المهاجرين 5: أخذوا بصماتي وعرفوا أنّ هناك أمراً بإبعادي.

أحد المهاجرين 6: أخبرنا محقق مركز العاملين بأنّهم وثّقوا مئات القصص عن هذه المداهمات.

جنيفر  روزنبورم: يبدو أنّ ما يُعرف ببرنامج مبادرة التخلص من المجرمين الأجانب ينوي تشكيل فرقٍ أو قواتٍ عسكرية بالاشتراك مع قوات الأمن المحلية التي تبحث عن كل من يبدو لاتيني الملامح فيعتقلونه ويأخذون بصماته.

صحفي استقصائي: كشفت جنيفر روزنبورم برنامج كيري في وثائق ملف إحدى القضايا.

جنيفر روزنبورم: إنّ هذا لا يُعطى في العادة للناس، إنّه إصدارٌ لبيانٍ غير مقصود.

صحفي استقصائي: تقول إنّ ما عثرت عليه يبدو أشبه بمسودةٍ للتعاون بين قوات الأمن المحلية ومسؤول آيس أُطلقت في كافة أنحاء البلاد في عام 2012.

جنيفر روزنبورم: حين نُشاهد مركبات إدارة تطبيق القوانين جائلةً في مناطق الأغلبية اللاتينية معتقلةً الناس ومواصلةً سيرها حتى تملأها، فإنّ ذلك لا يكون تنفيذاً للقانون بل تفرقةً عنصرية.

صحفي استقصائي: في شهر نوفمبر/تشرين ثاني نقلت جالية المهاجرين غضبها إلى الشوارع في المدن في طول البلاد وفي عرضها.

[شريط مسجل]

أحد المحتجين:  سنغلق الشارع نعم سنغلقه، وسنرى عندها سنرى.

صحفي استقصائي: بلغت التظاهرة أوجها عندما تم إعاقة المرور في ساعة الذروة وفي أحد تقاطعات نيو أورلينز الأكثر ازدحاماً لنحو 3 ساعات.

أحد السائقين: أنا لدي وظيفة لما لا تحصل أنت على واحدة.

صحفي استقصائي: خلفنا تماماً يوجد شاحنة أخرى تُحاول أن تعبر التقاطع فيما وضع المتظاهرون أنفسهم أمامها. يعتقد المتظاهرون بأنّ أوباما قد فتح ما يُسمّونه بشبكة صيد المهاجرين وهو يستطيع إغلاقها.

الشرطة تُطبق على المتظاهرين وتبدأ أوُلى عمليات الاعتقال، الجمهور يصرخ مطالباً أوباما بالإصغاء لمطالبهم.

يقولون أنّ نظام الهجرة بحاجةٍ لإصلاح وأنّه لا بُدّ من تعليق عمليات الإبعاد إلى أن يتم إصلاح نظام الهجرة، إنّ اعتقال مهاجرٍ غير شرعي لارتكابه جنحةً ما يُعتبر أمراً خطيراً خاصةً إذا أخذنا بعين الاعتبار تركيز أوباما على إبعاد المجرمين. رفضت إدارة تطبيق قوانين الهجرة والجمارك آيس إجراء مقابلةٍ مصوّرة مع الجزيرة، لكنّهم وافقوا في اليوم الثاني للتظاهر على التحدّث إلينا عبر الهاتف، لقد طلب المسؤول الأول ألا نذكر اسمه.

لو اعتُقل أحدٌ ما بسبب عصيانٍ مدني واحتجاجٍ ضدّ سياسة آيس ولا سجل جنائي له، هل ينقلهم ذلك لخانة الأولوية في الترحيل بعد أن تم اعتقالهم لأمرٍ ما؟

مسؤول آيس: هذا سؤال جيد، دعني أتوقف عند هذا السؤال أقصد أنّه في العموم إنّ المخالفة الجنائية تضعهم في خانة الأولوية فالإجابة نعم.

صحفي استقصائي: ذكرت آيس في رسالةٍ إلكترونية بأنّها تستهدف فئةً معينة من المجرمين العنيفين لكنّنا أردنا أن نسألهم عن تصنيفهم السلبي للجالية اللاتينية.  وكيف يتحقّق الجهاز من الشخص المطلوب؟

مسؤول آيس: إنّ هذا يتم بنيّةٍ حسنة وأنا أتفهم كيف يُفسر الناس الأمر، فعندما تتوفر لدينا معلوماتٍ على سبيل المثال عن شخصٍ نعرف أنّه مدانٌ بارتكاب عملٍ جنائي عنيف وتُشير المعلومات إلى أنّه يعمل في متجرٍ ما، فنحن نتحرى عن بقية الناس الموجودين في جوار المتجر لأنه من المنطقي أن نفعل ذلك ونريد التأكد بأنّه ليس هناك مجرمون آخرون، ولكن سيتم الأخذ بالاعتبار إن كان لدى أحدهم واحدٌ من بين العوامل المخففة للعقوبة.

صحفي استقصائي: يقصد بالتحري التكبيل وأخذ البصمة.

هاسنتا غونزاليس: كان هؤلاء في موقف سيارات المتجر وحينما خرجوا من المتجر كُبّلوا وأُخذت بصماتهم، توجد مغسلةٌ ذاتيةٌ قبالة الزاوية.

جنيفر روزنبورم: المشكلة هي أنّ ضباط آيس ليسوا مخوّلين دستورياً باتخاذ شخصٍ لاتيني مصيدةٌ لاعتقال الجميع وأخذ بصماتهم ليُقرّروا لاحقاً من سيقومون بترحيله، هذا بالضبط ما يمنعه الدستور.

صحفي استقصائي: فاز الرئيس أوباما بفترةٍ ثانية بـ 70% من أصوات الناخبين من أصولٍ لاتينية، وعد بإصلاح قوانين الهجرة قبل انتخابه وقد ثبت صعوبة ذلك وأنّ كتلةً انتخابيةً جديدةً قوية أخذت تفقد صبرها.

إحدى المهاجرات 4: نُحاول أن ندفع رجال الكونغرس والنواب والشيوخ لإقرار إصلاحٍ شاملٍ للهجرة.

صحفي استقصائي: في شهر يوليو من عام 2013 أقرّ مجلس الشيوخ مشروع قرارٍ بدعمٍ من الحزبين كان من شأنه أن يُمهّد الطريق للمواطنة، لكنّ الجمهوريين لم يحذو حذو الديمقراطيين.

[شريط مسجل]

أحد المعتصمين: يا رئيس مجلس الشيوخ إنّ إصلاح قانون الهجرة حيٌّ في قلوب كل من تجمّعوا هنا اليوم.

أحد المسؤولين الأميركيين: أقولها صريحةً واضحة ليست لدينا النيّة لعقد اجتماعٍ حول إعلان مجلس الشيوخ.

صحفي استقصائي: طوّق نشطاء قاعات الكونغرس مطالبين باتخاذ إجراء. من ذا الذي تناضلون من أجله؟

معتصمة: من أجل ماريا أمي.

صحفي استقصائي: وأنت لمن تناضلين؟

معتصمة2: أصدقائي.

صحفي استقصائي: ولمن تناضلين أنتِ؟

معتصمة 3: لأجل أمي وأبي.

إستراتيجية سياسية لعمليات الإبعاد

صحفي استقصائي: أخبرنا المتظاهرون أنّ إصلاح قوانين الهجرة في عهد أوباما يعني أميالاً إضافيةً من السياج الحدودي ومزيداً من حرس الحدود ومزيداً من الإبعاد الذي وصل إلى 400 ألفٍ سنوياً. إنّ العدد 400 ألفٍ ليس عشوائياً بالمطلق ففي عام 2009 فوّض الكونغرس آيس بملء 34 ألف سرير في مراكز الاعتقال يومياً، وتلك هي الحصة التي جعلت عملية الإبعاد تُسجّل رقماً قياسياً. ويقول النائب الديمقراطي عن ولاية أريزونا إنّ سرعة إيقاع عملية الإبعاد هي إستراتيجية سياسية.

راؤول غريهولفا/عضو ديمقراطي في الكونغرس: فيما مضى ساد اعتقادٌ بأنّ تشدُّدنا في قضية تطبيق القانون يُفضي إلى إقناع المزيد من الأفراد المحافظين من الجمهوريين في الكونغرس، عندها سيعتبرون أنّ الشعب الأميركي متشدّدٌ بشأن الأمن وبذلك نستطيع العمل على لمِّ شمل العائلات ليُصبح سبيلاً لجعل القضية قانونية، لسوء الحظ هذه الإستراتيجية لم تستمل قدراً مهماً من الأصوات.

صحفي استقصائي: عضو الكونغرس ديفد فالادو واحدٌ من بين 3 جمهوريين يدعمون إصلاحاً شاملاً للهجرة بما في ذلك مدخلٌ للمواطنة للمهاجرين غير الشرعيين.أنت واحدٌ من بين قلّة من الجمهوريين الداعمين لقانون إصلاح الهجرة، لما لا يؤيّد حزبك ذلك؟

ديفد فالادو/عضو جمهوري في الكونغرس: البعض مهتمٌ بمشروع القانون الذي يشمل كل الأساسيات، وحينما يُفكّرون بالشمولية فإنّهم يستحضرون دوماً أفكاراً لإصلاح قانون أوباما للرعاية الصحيّة، وليست لدي مشكلةٌ مع أيٍّ من المنهجين، وكل ما أُريده هو التأكد من أنّنا إذا سلكنا منهجاً متدرجاً سنتخذ كافة الخطوات ولن نقفز عن أيٍّ منها.

صحفي استقصائي: هل تقصد أنّ أوباما متشدّدٌ بشأن الهجرة؟

ديفد فالادو: نعم فهناك 1100 حالة ترحيلٍ تتم يومياً إنّه رقمٌ كبير إلى حدٍّ ما وهو يُفاقم الوضع.

صحفي استقصائي: وكيف يُفاقم ذلك الوضع؟

ديفد فالادو: إنّ ذلك يُؤثر كثيراً على العديد من القطاعات الصناعية ويأتي بكثيرٍ من أصحاب المصالح التجارية إلى العاصمة واشنطن لمناشدة أعضاء الكونغرس وإخبارهم دعونا نبدأ في حل المعضلة فقد بدأت ضغوط آيس تُؤثر على أعمالنا التجارية، علينا عمل شيءٍ ما حتى نصل إلى ما وصلنا إليه الآن.

صحفي استقصائي: طالما الوضع هكذا، لم يصعب نقل القضية للكونغرس؟

ديفد فالادو: سيُعتبر أيُّ إجراءٍ يُتيح البقاء لـ 11 مليون غير موثوقين موجودين هنا سيعتبر عفواً، ومن هنا تبدأ باتخاذ منحى صعباً والضغط على بعض الأعضاء لذلك المصطلح يُسبّب توتراً لكثيرٍ من الناس وأعتقد إن لم نكن مشاركين بالنقاش ولسنا جزءاً من الحل فما الغرض من وجودنا هنا؟

صحفي استقصائي: في شهر ديسمبر وقّع 30 من أعضاء مجلس النواب الديمقراطيين رسالةً يُطالبون أوباما بوقف عمليات الإبعاد إلى أن يُقرّ قانون ما.

[شريط مسجل]

لوسي غوتيريز/نائب ديمقراطي: أيّها الرئيس كُفّ عن إبعاد أولئك الذين يمكنهم الاستفادة من مشروع القانون الذي ستوقعه والذي كنت قد أثنيت عليه.

صحفي استقصائي: وفي إحدى المناسبات في سان فرانسيسكو قوطع أوباما بالتماسٍ من مؤيّديه للقيام بذلك.

[شريط مسجل]

باراك أوباما: والأكثر أهمية إننا سنعيش.

أحد مؤيدي أوباما: أنا بحاجة إلى مساعدةٍ منك.

بارك أوباما: والأكثر أهمية...

أحد مؤيدي أوباما: عائلاتنا شُتّتت.    

بارك أوباما: أنّنا سنحيى..

أحد مؤيدي أوباما: ولا أستطيع رؤية عائلتي في عيد الشكر، عائلاتنا مشتّتة.

باراك أوباما: يعتقد البعض أنّ بوسعي أن يُفرّج كرب الكثيرين من خلال إجراءٍ تنفيذي، إنّ ما أقترحه هو النهج الأصعب وهو اللجوء للإجراءات الديمقراطية بُغية الوصول لنفس الهدف الذي تريدون الوصول إليه ولكنّ ذلك لن يكون سهلاً بسهولة الصراخ.

حركة لن يُرحل مهاجرٌ آخر

صحفي استقصائي: في أتلانتا بجورجيا يأخذ نشطاء ضاق صدرهم من بطء عملية الإصلاح الأمر على عاتقهم، تنتشر حركة لن يُرحّل مهاجرٌ آخر في الولايات المتحدة الأميركية.

أدلينا نيكولاس/التحالف اللاتيني من أجل حقوق الإنسان: بدأنا نشعر منذ عام 2007 بتشدّد الشرطة التي تطاردنا في كل مكان، ترى إغلاقاً للطرق في كل مكان دون اعتبارٍ للوقت.

ماريسا فرانكو/الشبكة الوطنية المنظمة للعمال المياومين: تجري الآن عمليات الإبعاد ويجب أن نكون حيث يكون الجرح النازف.

لاتيني: أنا متوتر ولكنّي أشعر أنّ هذه هي الطريقة التي نستطيع من خلالها رفع أصواتنا لنقول للحكومة بأنّنا لا نتفق مع ما يفعلونه بنا.

ماريسا فرانكو: نريد أن نشلّ قدرتهم على الحركة لأطول وقتٍ ممكن.

المدرب: ستضعون أيديكم في الداخل.

أدلينا نيكولاس: هنالك مجموعاتٍ سألتها من تم اعتقاله من قبل الشرطة فرفع الجميع أيديهم.

ماريسا فرانكو: كنت متفائلة جداً وأعتقد أنّ كثيرين كانوا متفائلين، جزءٌ من هذه الحملة أنّنا تعبنا في أن نكون كرة في لعبتكم السياسية، إذن هي أشبه بغرفة التحكم ضمن ماكينة الإبعاد لآيس، هذه هي مداخل سيارات الدورية والحافلات.

المدرب: مستعدون، هيا.

ماريسا فرانكو: كانت حملة لا أحداً آخر مركزة على دفع الرئيس للتحرك، لأنّه لم يكن مجرد وعد بإصلاح قوانين الهجرة التي صنعها، بل كان وعداً بتحقيق الفرج لجاليتنا.

المدرب: أعتقد أنّ بوسعك أن تفعلها في 5 ثوان.

أحد المدربات: لا تخف ارفع صوتك.

المدرب: حسناً.

صحفي استقصائي: دون إصلاحٍ لقوانين الهجرة في واشنطن العاصمة، سلكت ولاياتٌ بمفردها طرقاً خاصةً بها، هنا في جورجيا أُخضع المهاجرون غير المسجلين لنمط قانون أريزونا الذي يعطي الشرطة السلطة للتحقق من وضع المهاجر عند حواجز المرور.

أدوارد لندزي/نائب من ولاية جورجيا: قانون سياسةٍ حكيمة، لم نتلقَ أي شكاوى وهو قانونٌ مضى على تطبيقه أكثر من عامين.

صحفي استقصائي: الحقيقة أنّ قانون أريزونا الذي شارك بتبنيّه ليندزي كان موضع اعتراضاتٍ قانونية وكتبت أجزاءٌ منه على عجل.

[شريط مسجل]

أدوارد ليندزي: يجب ألا يتحمل الزملاء الذين دفعوا بنا إلى هنا عبء إخفاق سياسة الحكومة الاتحادية في تطبيق القانون.

صحفي استقصائي: هناك الكثير من الحواجز، فأيّن تُدقّق وثائق المهاجرين غير الشرعيين؟ هل يبدو ذلك مناسباً لسلطة الهجرة الاتحادية؟

أدوارد ليندزي: عندما تستوقف أُناساً مشتبهاً بهم لارتكاب جرمٍ جنائي فإنّ التحقّق والتثّبت من هوياتهم هو عندي شأنٌ من أساسيات واجبات الشرطة، فإن قُبض على شخصٍ ما لكونه موجوداٌ هنا بصورة غير شرعية فإنّ لدينا قوانين مكتوبةً يجب إتباعها.

صحفي استقصائي: تلقّى جمهوريُّ ولاية جورجيا مساعدةٍ من حليفٍ غير متوقع ألا وهي إدارة الرئيس أوباما، حصلنا من مكتب الاتحاد الأميركي للحريات المدنية على رسائل إلكترونية موجّهةٍ من قيادة آيس في واشنطن لمكتب أتلانتا تشير إلى أنّ من تم إبعادهم هذا العام يقل عن العام الماضي بـ 1200 مُبعد، تقول الرسالة نرجو تطبيق مبادراتكم وأعيدوا توزيع مواردكم، هذا هو المحزن، إنّ مقياس الأداء الوحيد الذي يٌقيّم السنة المالية هذه هو الوصول بعدد المجرمين من الأجانب المُبعدين للرقم المنشود، وبعد عام أثنى أوباما على النتائج.

[شريط مسجل]

باراك أوباما: ركزنا جهود تطبيق القانون على المخالفين الذين يقيمون وهنا بطريقةٍ غير شرعية ويتم ترحيلهم أكثر من أي وقتٍ مضى.

صحفي استقصائي: عكف دانيل مارتينز على دراسة موضوع الحكومة قائمة المخالفات التي تستدعي الإبعاد.

دانيل مارتينيز/جامعة جورج واشنطن: علينا فعلاُ أن نتوخّى الحذر عند سماع هذا في وسائل الإعلام، ونسمع تقارير عن أعداد من تم إبعادهم من المجرمين الأجانب في سنةٍ مالية محدّدة، ماذا يعني ذلك؟ ما الذي يعنيه أن تكون مجرماً أجنبياً؟ نُصوّر أُناساً يغتصبون ويقتلون ويسرقون ويسطون ويهاجمون، لكن هناك جانبٌ مهمٌ من تشريع عام 1996 الذي وسّع قائمة الجرائم التي تستدعي الإبعاد لتشمل على سبيل المثال الإخفاق في المثول أمام المحكمة.

صحفي استقصائي: والتعريفات لها تداعياتٌ عالميةٌ حقيقية.

جاني دي ليون/ابنة خوان دي ليون: مرحبا أبي اشتقت إليك.

صحفي استقصائي: تقول إدارة تطبيق قوانين الهجرة والجمارك آيس بأنّها تتوخّى الفطنة لدى استهداف المجرمين، ولكن برنامج مبادرات الإبعاد مثل الذي وجدناه في نيو أورلينز يُثبت أنّ العائلات ما زالت تتشتّت.

جاني دي ليون: يبدو للوهلة الأولى كمبنى رمادي وأسلاكٌ شائكةٌ في كل مكان.

صحفي استقصائي: في مركز اعتقال يُدار سرّاً في إيلوي أريزونا لاحظنا ما يمكن أن يحدث حين يُباعد بين العائلات.

جاني دي ليون: يبدو من الخارج مخيفاً ولكن حين تدخله لا يبدو مخيفاً أبداً.

صحفي استقصائي: كان خوان دي ليون في التاسعة عندما تُوفيّت والدته، غادر غواتيمالا ليعيش مع شقيقته التي تُقيم بطريقةٍ قانونية في الولايات المتحدة، لم يكن مؤهلاً لبرنامج أوباما لتصحيح وضعه القانوني لأنه قُبض عليه وهو يسرق عندما كان مراهقاً، بعد 9 سنواتٍ على تلك الحادثة وقع خلافٌ بينه وبين رئيسه فاتصل الأخير بالشرطة، اعتُقل لاستخدامه بطاقةً شخصيّةً مزوّرة ليتمكن من العمل وقد جعلته هذه الجناية محلّ اهتمام مراقبة آيس.

صحفي استقصائي: لم حملت هويّة غيرك؟

خوان دي ليون/معتقل: لكي أتمكن من إعالة ابنتيّ.

صحفي استقصائي: تحتاج بطاقة هويّة لكي تعمل؟

خوان دي ليون: أجل بطاقة هويّة ورقم ضمانٍ اجتماعي، أعرف أنّ ذلك مشين وكنت أُخالف القانون ولكنّه كان السبيل الوحيد أمامي لكي أُعيل ابنتيّ، أشعر بالحزن لأنّي لم أكن هناك طيلة ذلك العام لأكون معهما، لقد فاتتني ذكرى ميلادهما وكذلك عيد الميلاد المجيد، ذلك ما يؤلمني كثيراً.

جاني دي ليون: هذه واحدةٌ من الصور، حسبت أنّه عائدٌ للمنزل وكانت لدي هذه الفكرة، أجل عائدٌ إلى المنزل ولكنّني أظن أنّه لم يكن كذلك لأنّني بقيت بانتظاره طويلاً، أشتاق إليه أيّما اشتياق.

دانيل مارتينز: نلاحظ هنا مبادراتٍ رعتها الدولة رمت للتفريق بين العائلات، فما هي تداعيات ذلك على المدى البعيد، لديك أبناءٌ يكبرون بدون أمهاتهم أو آبائهم، ليس ذلك فحسب بل لديك ريبةٌ بالسلطة المحلية التي تُنفّذ القانون، إنّ تلك وصفةٌ لكارثة وأعتقد أنّنا لم نفهم بعد تداعيات هذا النهج في ضبط الهجرة.

صحفي استقصائي: بعد المقابلة تم إطلاق سراح خوان من السجن، لكن يمكن أن يتم ترحيله مع ذلك ولن يستفيد من إمكانية حصوله على الجنسية حسب الإطار الإصلاحي الذي تقدّم به الجمهوريون في شهر يناير، وسط مدينة أتلانتا إدارة تطبيق قوانين الهجرة والجمارك، أغلق تحالف لن يُرحل مهاجرٌ آخر المبنى بنجاح وتمكّنوا خلال هذه الفترة الزمنية القصيرة على الأقل من فعل ما لم يفعله أوباما ألا وهو وقف عمليات الإبعاد.

راؤول غريهولفا: هذه القضية لن تنتهي، الواقع هو أنّ لديك أُناساً مهمشين ومستغلين ولديهم عائلاتٌ تم تشتيتها ولا مجال للخروج من هذا الوضع.

أدوارد ليندزي: ما ينبغي فهمه بوضوح هو أنّ كل من يدخل الولايات المتحدة بطريقةٍ غير شرعية قصداً وبطيب خاطر ألا يتوقع العفو بالنسبة لي ذلك خطٌّ واضحٌ وضوح الشمس.

ماريسا فرانكو: كيف يمكن فهم الاستمرار اليوم بترحيل الناس الذين قد يتم اعتبارهم غداً مؤهلين للاستفادة برنامج الشرعية القانونية؟

[شريط مسجل]

معتصم: أحضر منشاراً، نريد منشاراً.

أحد رجال الشرطة: أحضر محامياً.

دانيل مارتينيز: لمجرد التفكير بأنّ الدولة شتّتت العائلات وفصلت الآباء عن أبنائهم الأميركيين أعتقد أنّنا في المستقبل سنتأمل هذا وسينتابنا الاشمئزاز.