كل يوم في طول أميركا وعرضها، تشن عمليات دهم ذات طابع عسكري، حيث يحطم أفراد من الشرطة أبوابا في بحثهم عن مشتبهين وهم يرتدون زيّ جنود.

تسمى هذه الفرق بالصفوة، وحين يشاهدون وهم يدهمون البيوت والمحلات لا يمكن تخيل أنهم رجال شرطة، فهم مسلحون بأسلحة جيوش بدءا من زيهم وعتادهم الفردي حتى العربات المدرعة المضادة للألغام التي تقلهم لاقتحام بيت.

استعرض فيلم "عسكرة الشرطة الأميركية" ضمن برنامج "عالم الجزيرة" مساء 21/12/2014، كيف أن الزيادة الهائلة في استخدام فرق الصفوة تعيد تعريف مفهوم الشرطة في أميركا.

الشرطة الأميركية تشن عشرات الآلاف من عمليات الدهم العسكرية الطابع كلَّ عام، لكن لا يصل منها وسائلَ الإعلام إلا أسوؤها

وتساءل مواطنون في الفيلم عمّن يدفع الثمن حقا؟ فقد تابعت الكاميرا عددا من الحالات التي تعرضت للقتل المريع وثبت براءتها، ويرى محللون أن وعي فرق الصفوة ليس وعي رجل أمن، وإنما وعي عسكري يبادر فورا إلى إطلاق النار.

آلاف العمليات
تشن الشرطة في الولايات المتحدة عشرات الآلاف من عمليات الدهم العسكرية الطابع كلَّ عام، لكن لا يصل منها وسائلَ الإعلام إلا أسوؤها. ومع توسع استخدام شرطة الصفوة، يتضرر المزيد والمزيد من الأبرياء بعمليات الدهم التي تقوم بها.

وفي مطلع ثمانينيات القرن الماضي كانت فرق الصفوة تشكل حوالي خُمْسِ دوائر الشرطة. وفجأة ارتفعت إلى حوالي 80% بحلول عام 1998 أو 1999 بغض النظر عن حجم دائرة الشرطة.

ازدادت عمليات الدهم التي تقوم بها فرق الصفوة بنسبة 1400% منذ الثمانينيات، وهي زيادة تقدر بخمسين ألف عملية سنويا.

كانت هناك -على سبيل المثال- مداهمات لحانات اعتقد أنها تقدم الكحول لقصَّر، واستخدمت فرق الصفوة لمداهمة المقامرة بلعبة البوكر، ولمداهمة مزارع الآمش (Amish) وهي جمعيات تعاونية تبيع منتجات ألبان غير مبسترة.

يقول أستاذ العدالة الجنائية بيتر كراسكا إن العمليات الخاطئة نسبتها ضئيلة جدا. ومع ذلك، فعندما تحدث يكون خطؤها في منتهى البشاعة.

حالات قتل
وفي إحدى الحالات تداهم الشرطة منزل رجل ظُنَّ خطأ أنه تاجر مخدرات. ولا تزال أسرته تعيش هول الصدمة، فقد تم إعدام كلب الأسرة فور اقتحام البيت.

رادلي بولكو:
 إنك إذا ما ألبستَ رجلا لباس جندي، وأعطيتَه سلاحا ودرّبتَه كما تدرب جنديا، ودفعته إلى الشوارع وقلت له إنه يخوض حربا، فإن ذلك سيؤثر في عقليته

وفي مقاطعة أوغدين بولاية يوتا، قتلت شرطة الصفوة رجلا لأنه كان يمسك بيده مضرب غولف.

وفي مقاطعة بيما في أريزونا، وبينما كان جندي البحرية السابق هوزيه غيرينا يحاول انتضاء بندقية للدفاع عن أسرته مما ظنه عملية سطو، أطلقت عليه الشرطة سبعين رصاصة فأصابته في 22 موضعا، بينما لم يطلق هو ولو طلقة واحدة.

الصحفي في صحيفة واشنطن بوست رادلي بولكو يرى أنك "إذا ما ألبستَ رجلا لباس جندي، وأعطيتَه سلاحا ودرّبتَه كما تدرب جنديا، ودفعته إلى الشوارع وقلت له إنه يخوض حربا، فإن ذلك سيؤثر في عقليته".

في الوقت ذاته، فإن فرق الصفوة تغذيها مصالح تجارية، فتجهيزها يكلّف ملايين الدولارات بسبب مخصصات الأمن القومي التي أغدقت على دوائر الشرطة بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول 2001.

يقول ضابط متقاعد إن معدات الجيش التي بحوزة قوات الأمن تعلمهم أن يعتبروا كل شخص ليس مواطنا له حقوق، وليس شخصا يُفترض فيهم أن يكونوا في خدمته، بل مصدر خطر.

ويختم بولكو "أظن أننا نتجه إلى مجتمع ينفذ فيه القانون بطريقة عدوانية، حيث تقلل الشرطة فيه من تعرضها للخطر إلى أدنى حدّ ممكن، عن طريق تحويل ذلك الخطر إلى الناس الذين يُفترض فيها أن تكون في خدمتهم".

اسم البرنامج: عالم الجزيرة

عنوان الحلقة: عسكرة الشرطة الأميركية.. من يدفع الثمن؟

ضيوف الحلقة:

-   بيتر كراسكا/أستاذ العدالة الجنائية

-   تونيا بيت/ زوجة يوجين مالروي

-   ستفين داوننغ/ قائد شرطة متقاعد

-   رادلي بولكو/ صحفي- واشنطن بوست

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 21/12/2014

المحاور:

-   زيادة هائلة في استخدام فرق الصفوة

-   عمليات مداهمة تنتهي بالقتل

-   فلسفة حماية الأرواح

-   إنفاق ملايين الدولارات على رجال شرطة

-   مركبات مضادة للألغام

تعليق صوتي: كل يوم في طول أميركا وعرضها تُشن عمليات دهم ذات طابع عسكري، حيث يُحطم أفرادٌ من الشرطة  أبواباً في بحثهم عن مخدرات وهم يرتدون زي جنود.

بيتر كراسكا/أستاذ العدالة الجنائية: ليس هذا ما نتوقعه من الشرطة في مجتمع ديمقراطي، إنه إجراءٌ مُبالغ فيه مُبالغة كبيرة.

تعليق صوتي: في الماضي كانت فرق الصفوة الشرطية تُستخدم فقط في حالات الضرورة القصوى أما الآن فيتزايد تكليفها بمهام اعتيادية .

رافائيل هيرناندر: لقد غيروا كل مفاهيمي عنهم ما رأيته منهم كان أشبه بإلقاء قنبلة لا يأبهون بما فعلوه، حقاً لا يأبهون.

زيادة هائلة في استخدام فرق الصفوة

تعليق صوتي: يستعرض هذا الفيلم كيف أن الزيادة الهائلة في استخدام فرق الصفوة تُعيد تعريف مفهوم الشرطة في أميركا ونتساءل عن من يدفع الثمن حقاً.  تشُن الشرطة في الولايات المتحدة عشرات الآلاف من عمليات الدهم عسكرية الطابع كل عام، لكن لا يصل وسائل الإعلام إلا أسوأها، جئنا كي تستقصي عن عملية جرت في بلدة ريفية تقع إلى الشمال مباشرة من لوس انجلوس.

تونيا بيت/ زوجة يوجين مالروي: لقد أفزعوني بمظهرهم العسكري وبنادقهم الضخمة وعتادهم الكامل وستراتهم  المنتفخة الهائلة بدا وكأنهم ذاهبون إلى حرب .

تعليق صوتي: في صباح 27 من حزيران تقاطرت شرطة مسلحة من جميع أنحاء المقاطعة إلى عقار ليوجين مالروي وزوجته تونيا بيت، جاء في نص مذكرة التفتيش والاعتقال أن العقار يُستعمل مُختبراً لتحضير مادة مُخدرة، الأساس الذي استند إليه أمر التفتيش وفق الضابط المحقق هو استنشاق رائحة مواد كيماوية انبعثت من الرياح القادمة من جهة العقار.

تونيا بيت: كنت هنا كنت في الداخل.

تعليق صوتي: كانت تونيا داخل مقطورة وكان ابنها إدريان نائماً في مقطورة أخرى حينما شعرتْ بوجود الشرطة.

تونيا بيت: لقد روعوني ترويعاً بشعاً إلى حد أنني قلت أخرج يا إدريان عندئذ طلب ذلك الشرطي من زميلته أن تُلقي القبض علي ففعلت ودفعت بي داخل السيارة وقيدتني بالأصفاد تقييداً شديداً إلا أنني قلت ابني موجودٌ داخل القاطرة.

تعليق صوتي: لم يتكشف تفتيشٌ دقيقٌ للعقار عن أي مواد مُخدرة ورغم توسلات تونيا لم يقل لها أفراد الشرطة عما كانوا يبحثون عنه.

تونيا بيت: وكلما سألت الشرطية قالت اصمتي رئيسي سيأتي كي يتحدث إليكِ، أنا أحمي رؤسائي فسألتها ممن تحمينهم وكل هذه البنادق بأيديهم.

عمليات مداهمة تنتهي بالقتل

تعليق صوتي: تم اقتياد تونيا إلى مركز الشرطة ليطلق سراحها دون توجيه تهمة إليها ولم تبدأ في إدراك ما حدث إلا بعد أن عادت، أثناء عملية المداهمة دخل شرطيون مسلحون إلى المنزل حيث كان يرقد زوج تونيا ذو الثمانين عاما واتجه 6 من الشرطة نحو حجرة نومه شاهرين أسلحتهم.

تونيا بيت: عُدت إلى المنزل وقد كان المنظر فظيعاً كان الدم يُلطخ ذلك السرير بأسره وكان الدم كثيراً وقد سال في الممر بكميات كبيرة فتملكتني الصدمة.

تعليق صوتي: أُطلقت على يوجين 6 رصاصات، 5 منها كانت قاتلةً أصابته في صدره.

تونيا بيت: كانت أغطية الفراش والوسائد مُخضبة بالدماء وخطٌ من الدم على طول ذلك الجانب أظن أنه كان راقداً هناك وأنه نزف حتى فارق الحياة.

تعليق صوتي: كان يوجين يحتفظ بمسدسين بجانب سريره في صندوقين مُغلقين، تقرير الشرطة الأولي يقول إن أفرادها ووجهوا بمشبوه مسلح، إذن نفترض أن أحد المسدسين كان هنا؟

تونيا بيت: أنا مُندهشة لم يكن لديه وقتٌ كافٍ.

تعليق صوتي: لأن روايتهم تقول إنه كان في طريقه إلى خارج حجرة النوم حاملاً مسدساً بكلتا يديه وأظن أن التقرير يقول إنه قُتل خارج حجرة النوم بينما كان في طريقه لمواجهتهم؟

تونيا بيت: كانت هناك دماءٌ داخل حجرة النوم فلو أنه مشى من هذا الاتجاه أو ذاك لما كانت دماءٌ في هذا الممر أو على السجادة.

تعليق صوتي: تم تحريك جثة يوجين وكذلك سلاحه قبل أن يصل المحققون إلى مسرح الحادثة.

تونيا بيت: لماذا تم تحريك الجثة ونقل السلاح من مكانيهما؟ إذا صح أنه أطلق النار عليك فمن المفترض أن يسقط في الموضع الذي كان فيه وأن يكون السلاح في يده، فلم تم تحريك كل شيء، لا أُصدق أن سلاح يوجين كان في يده.

تعليق صوتي: أثناء المداهمة عثرت الشرطة على حشيش في العقار فاعتقلت إدريان ابن تونيا الذي لديه ترخيص باستعمال الماريجوانا لأغراض طبية وقد اتهم بحيازة مخدر وباعتزام الاتجار به وهي تهمة تنفيها أسرته، والآن تُناضل تونيا من أجل رد الاعتبار إلى أسرتها وطلب تفسيرٍ لمقتل يوجين.

تونيا بيت: ذلك هو في حفلة عيد ميلاده الثمانين .

تعليق صوتي: ليس في سماه خطورة المجرمين.

تونيا بيت: كان يُكن احتراما لكل من يتولى مسؤولية ويحسن القيام بها أعني كان يمدحهم ويشجعهم سواء كانوا رجال إطفاءٍ أو أمن فقد كان يُربِت على ظهورهم ويمدحهم ويعبر عن امتنانه لهم.

تعليق صوتي: ذاك هو يُغني.

تونيا بيت: نعم، ملابسه وأحذيته التي تُشتم منها رائحته لا تزال في حجرة النوم ولا أريد أن أحركها من مكانها، أعلم أن المرء يواصل إزالة الأشياء إلى أن تزول وترحل وأنا لا أريد له أن يرحل.

تعليق صوتي: أُحضرت جثة يوجين إلى مكتب الطبيب الشرعي في مقاطعة لوس انجلوس للتشريح وبُعيْد ذلك أُحرقت الجثة دون إذنٍ من تونيا وحتى قبل أن تعرف هي نتيجة التشريح، طلبنا نسخة من تقرير المحقق كي نفهم ما حدث أثناء عملية المداهمة وقد رفعت تونيا دعوى على المقاطعة تتهمها فيها بالمسؤولية عن قتل زوجها دون مُسوغ قانوني ويقول محاموها إن تقرير الشرطة غير مُقنع.

تعليق صوتي: خرج المُتوفى من حجرة نومه وفي يده مسدس من عيار 22 وصوبه وهو يحمله بكلتا يديه وقد أطلق الشرطي على المُتوفى 6 رصاصات أوقعته على أرض حجرة النوم فهل لديك أي ملاحظات حتى الآن؟

مارك/ محامي: نعم بالتأكيد، كل الطلقات اتجهت إلى الأسفل عندما اخترقت جسد يوجين فطول قامته مترٌ و 92 سنتيمترا وهذا يدل على أنه لم يكن واقفاً بل ربما كان في سريره، إن كان طوله  القامة متراً و92 سنتيمترا  فلا بد أن يكون طول قامة مُطلق النار مترين و44 سنتمتراً  كي يتمكن من إطلاق النار عليه بتلك الزاوية إلى الأسفل.

محامي 2: الشرطة نقلت السلاح قبل أن يصل المحقق إلى هناك مرة أخرى لا يُفترض العبث بالأدلة.

مارك: ما الذي يجعل شرطياُ يُحرك ذلك؟

تعليق صوتي: لعله ظن أن الضحية ما زالت مصدر خطر فارتأى أن يركل المسدس بعيداً عنها؟

محامي 2: ولكن لم يكن هذا الرجل يتحرك بعد أن استقرت 6 رصاصات قاتلةٍ في جسده.

تعليق صوتي: نعم يقول التقرير أنهم عثروا على ما يلي: أضواء نيون، ضوءان يُعززان نمو النباتات، مُعدل تيار كهربائي في الجانب الآخر من حجرة الاستنبات، قناع غاز أسود، بعض الموازين قوارير عقاقير فيها ماريجوانا، قارورة عقاقير فيها بذور ماريجوانا، أكياس بلاستيك فارغة وميزان إلكتروني.

محامي 2: دعنا نُبرر قتل رجل ثمانيني من أجل مقدار ضئيل من الماريجوانا هذه هي حجتهم على ما أظن.

تعليق صوتي: ما الذي تؤشر إليه هذه الواقعة بالنسبة للوضع العام هنا فيما يتعلق بالكيفية التي تجري بها عملية المداهمة؟

محامي 2: لا يقتصر هذا على دائرتنا هنا بل ينطبق على البلاد ككل، لقد رأيت العسكرة المتزايدة لدوائر الشرطة، إنه أشبه بوحدة من قوات البحرية الأميركية الخاصة وقد داهمت منزلاً، لا يوجد سند قانوني يُسوغ لهم الطريقة التي نفذوا بها هذه العملية.

تعليق صوتي: هنا في أوكلاند في ولاية كاليفورنيا استولى مسلحون على قطار ركاب هُرع فريق من فِرق صفوة مكافحة الجريمة لتصفية المسلحين، فالوحدات المدربة تدريباً رفيعاً مثل هذه الوحدة تُعد حاسمة في مواقف من هذا القبيل.  هذا مجرد تمرين عسكري في إطار تدريبات أمنية تُسمى درع  المدن، إنه الوضع الذي يرجع إليه تشكيل فِرق الصفوة أول مرة في لوس انجلوس في ستينيات القرن الماضي.

فلسفة حماية الأرواح

ستفين داوننغ/ قائد شرطة متقاعد: وهكذا تكونت فرق مكافحة الجريمة على أساسٍ من تلك الفلسفة وهي فلسفة حماية الأرواح.

تعليق صوتي: ستفين داوننغ كان أحد أفراد شرطة لوس انجلوس وهو يقول أن الغرض من تشكيل هذه الوحدات كان استخدامها في أسوأ الحالات فقط.

ستفين داوننغ: هذه إجراءات عسكرية الطابع والنمط والأسلوب تُستخدم أثناءها أسلحة عسكرية ينطوي استعمالها ضد المدنيين على خطرٍ جسيم.

تعليق صوتي: وبينما لا يزال اليوم يجري تدريب فِرق الصفوة وتجهيزها لمواجهة أكبر التهديدات خطورة فإنما تغير هو الأسلوب الذي تُستخدم به، هل تُواجهون الكثير من هذه المواقف؟

أحد شرطة فِرق الصفوة 1: بل نادراً وفي فترات متباعدة لكن من الخير أن نكون مستعدين.

أحد شرطة فِرق الصفوة 2: نُنقذ أكبر عددٍ ممكن من الأرواح.

تعليق صوتي: وأنتما من فِرق الصفوة؟

أحد شرطة فِرق الصفوة 2: نعم.

تعليق صوتي: هل يعني هذا أنكم دائماً في انتظار مهام من هذا النوع أم أنكم تُكلفون بمهام أخرى؟.

أحد شرطة فِرق الصفوة 2: كلا فأفراد شرطة الصفوة يُكلفون يومياً بمهام في كثير من المناطق التي تكثر فيها الجرائم، الإدارة توجه هذه العمليات ونحن نعمل على الحد من الجريمة.

تعليق صوتي: إذاً تتدربون لهذه المواقف التي تُعد الأسوأ لكن في الأثناء تُكلفون بعمليات من نوع آخر؟

أحد شرطة فِرق الصفوة 2: نعم نُكلف بعمليات تفتيشٍ واعتقال، نطاق العمل واسع جداً.

بيتر كراسكا: إذا كان كل ما تفعلونه هو أنكم تنتظرون فاجعةً كبرى لا تحدث إلا مرة كل 15 سنة عليكم التفكير في وسيلة لاستعمال تلك الفرق ثم تقولون لنستخدمها بعمليات دهم تتعلق بحيازة المخدرات أو في مناطق الجرائم الخطيرة أو فلنقم بدوريات في الشوارع وهنا يصبح استخدامها خطراً.

تعليق صوتي: على مدى العقدين الماضيين ما فتئ بيتر كراسكا يعكف على دراسة استخدام فرق مكافحة الجريمة أو وحدات الشرطة شبه العسكرية كما يحلو له تسميتها .

بيتر كراسكا: في مطلع ثمانينيات القرن الماضي كانت فِرق الصفوة تشكل حوالي خمس دوائر الشرطة وفجأة ارتفعت بالنسبة حوالي 80% بحلول عام 1998 أو 1999 بغض النظر عن حجم دائرة الشرطة.

تعليق صوتي: وبالاعتماد على دراساته ازدادت عمليات الدهم التي تقوم بها فرق الصفوة بـ 1400% منذ الثمانينيات وهي زيادة تُقدر بـ 50 ألف عملية سنوياً.

بيتر كراسكا: ويُنفذ أكثر من 80 أو 90% من هذه الوحدات أوامر تفتيش واعتقال يتعلق معظمها بقضايا مخدرات.

رادلي بولكو/ صحفي- واشنطن بوست: كانت هناك مداهمات لحانات أعتقد أنها تُقدم الكحول لقُصر واستُخدمت فِرق الصفوة لمداهمة المقامرة بلعبة البوكر ولمداهمة مزارع الأميش وجمعيات تعاونية تبيع منتجاتها ألبان غير مبسترة.

بيتر كراسكا: العمليات الخاطئة نسبتها ضئيلة جداً ومع ذلك فعندما تحدث يكون خطأها في منتهى البشاعة.

تعليق صوتي: ومع توسع استخدام شرطة الصفوة يتضرر المزيد والمزيد من الأبرياء بعمليات الدهم التي تقوم بها. هنا في كولومبيا ميزوري تدهم الشرطة منزل رجل ظُن خطأً أنه تاجر مخدرات ولا تزال أسرته تعيش هول الصدمة فقد تم إعدام كلب الأسرة أمامها فور اقتحام البيت.  وفي مقاطعة  أوجدين في ولاية يوتا قتلت الشرطة رجلاً لأنه كان يُمسك بيده مِضرب غولف كانت الشرطة في الواقع تبحث عن شريكه في السكن، وفي مقاطعة بيما أريزونا وبينما كان جندي البحرية السابق هوزيه جارينا يحاول امتطاء بندقية للدفاع عن أسرته مما ظنه عملية سطو أطلقت عليه الشرطة 70 طلقة فأصابته في 22 موضعاً، لم يُطلق هو ولو طلقة واحدة، بينما يمكن أن تكون عملية الدهم الخرقاء حوادث منعزلة فإن من يطلقون نداءات استغاثة يقولون إن ازدياد الأساليب العسكرية أخذ يُغير فكرة الناس عن الشرطة.

إنفاق ملايين الدولارات على رجال شرطة

رادلي بولكو: إذا ما ألبست رجلاً لباس جندي وأعطيته سلاحاً ودربته كما تُدرب جندياً ودفعته إلى الشوارع وقلت له إنه يخوض حرباً فأنا أعتقد جازماً أن ذلك سيؤثر في عقليته.

تعليق صوتي: في الوقت ذاته فإن هذا الاتجاه تُغذيه مصالح تجارية فتجهيز فِرق الصفوة يكلف ملايين الدولارات بسبب مخصصات الأمن القومي التي أُغدقت على دوائر الشرطة بعد 11 سبتمبر، هنا في معرض درع المدن تعرض شركات خاصة أحدث ما توصلوا إليه من معدات.

روبوت:  أهلاً بكم في معرض درع المدن، نحن العين الساهرة.

تعليق صوتي: حُولت مخصصات من وزارة الأمن القومي تزيد على 34 مليار دولار إلى مراكز الشرطة المحلية.

ستفين داوننغ: قدمت الحكومة الاتحادية أموالا طائلة فأنشأت مجمعا للصناعة العسكرية مخصصاً للشرطة المحلية من أجل مكافحة الإرهاب والحرب على المخدرات.

تعليق صوتي: هذه تُذكرني فعلاً بالعربات المدرعة التي ركبتها في العراق وأفغانستان عربات مصفحة يعلوها رشاش يدهشني استعمالها من قِبل الشرطة تبدو ثقيلة وهي ثقيلة فعلاً.

رادلي بولكو: عندما يزور المرء هذه المعارض يلاحظ أن الشركات لا تحاول حتى التفريق بين عمليات الجيش وعمليات الشرطة.

تعليق صوتي: لكن الشركات الخاصة ليست الوحيدة التي تُورد هذه المعدات، هذا الفيديو لبرنامج حكومي يُحول فائض المعدات العسكرية إلى الأجهزة الأمنية المدنية.

بيتر كراسكا: بالطبع لدى القوات الأميركية المسلحة فائض هائل من مخلفات أسلحة الحروب السابقة في العالم وقد تساءل الساسة في مرحلة ما قائلين لماذا لا نُعطي هذه الأسلحة إلى الشرطة.

مارك هارنيتشيك/ أدميرال: والمجال رحب جداً فلدينا الآلف من الأجهزة الأمنية لدينا في 49 من أصل 50 ولاية و3 مناطق تابعة للولايات المتحدة.

تعليق صوتي: بمقتضى هذا البرنامج حُولت معداتً عسكريةً تزيد قيمتها على 4 مليارات دولار وتتضمن عربات همفي ورشاشات وقاذفات وهذا كله كان بالمجان، يشرف على البرنامج الأدميرال هارنيتشيك.

مارك هارنيتشيك: نُحبذ الاستفادة من هذه المعدات في حماية أرواح المدنيين والشرطة بدل أن تتكدس في صورة مخلفات في مكان ما.

تعليق صوتي: أمن توجيهات بشأن كيفية استعمال تلك المعدات؟

مارك هارنيتشيك: ليست هناك توجيهات من طرفنا بل نترك للأجهزة الأمنية مُطلق الحرية للتصرف بها.

مركبات مضادة للألغام

تعليق صوتي: مقاطعة سمنر تينيسي يقل عدد السكان عن 200 ألف نسمة إنها منطقة لطالما فخِرت بأنها من أفضل الأماكن للسُكنى والعمل والترفيه في تينيسي وفيها أيضاً  فريق خاص بها من شرطة الصفوة يتكون من 18 شرطياً وفي الصيف الماضي زودته الحكومة بمركبات مضادةٍ للألغام وكانت هذه المدرعات قد صممت لحماية الجنود الأميركيين من الألغام التي تُزرع على جوانب الطرق في العراق.

كريس شوكلي/ قائد فريق الصفوة في مقاطعة سمنر: نستعملها مرةً في الشهر.

تعليق صوتي: مرةً في الشهر؟

كريس شوكلي: نركبها مرةً في الشهر.

تعليق صوتي: لكنها لم تُصمم للاستعمال المدني بل هي عربةٌ عسكرية أليس كذلك؟

كريس شوكلي: يمكن أن تُطلق علينا النار في أي وقت ونحن تجندنا لذلك ولكن ذلك لا يعني عدم استعمال ما لدينا من معدات هذا كل ما في الأمر، إنها أداة لا تختلف عما لدينا من سلاح.

تعليق صوتي: يُستخدم فريق شرطة الصفوة عادةً في مهام تتعلق بالمخدرات وفي معظم الحالات تستعمل مع تلك المهام مدرعات مقاومة للألغام. ثمة انتقاد مفاده أن الأشياء التي تُستعمل في مناطق الحرب ينتهي بها المطاف في مدن صغيرة فما ردك على ذلك؟

مارك هارنيتشيك: هل ركبت مدرعةً مقاومة للألغام؟

تعليق صوتي: نعم.

مارك هارنيتشيك: أعني أنها شاحنةٌ كبيرةٌ مُصفحةٌ بفولاذ سميك هذه هي باختصار، صحيح أنها أشبة بشاحنة كبيرة جداً ولا شك ولكنها ليست دبابةً أو عربةً قتالية ً للمشاة أو هيلوكبتر هجومية بل شاحنة تنقل جنوداً تحميهم من المتفجرات ونيران الأسلحة الخفيفة في ميدان المعركة وهي تُلبي بالضبط كثراً من المهام التي تقوم بها الشرطة.

رادلي بولكو: هذه المعدات تُعلم قوات الأمن عندما تقول لهم إنك تخوض حرباً تعلمهم من يعتبر كل شخص لا كمواطن له حقوق ولا كشخص يُفترض فيهم أن يكونوا في خدمته بل كمصدر خطر.

كريس شوكلي: فلنفترض أنكم أجهزتم على شيء ما بعدها ابدؤوا بالبحث عن شيء آخر تستهدفونه، امضوا، عامة الناس هنا مواطنون صالحون ويتقيدون بالقانون وأُناسٌ مستقيمون في هذه  المدينة الجنوبية.

تعليق صوتي: تبدو منطقة جميلة لذا قد يسأل سائل عن الحاجة إلى فريقٍ من فرق الصفوة هنا؟

كريس شوكلي: والجواب هو أن ثمة احتمالاً لوقوع مكروه.

تعليق صوتي: إذاً هو تأهب للأسوأ؟

كريس شوكلي: نعم إنه مجرد تأهبٍ لأسوأ الاحتمالات.

ستفين داوننغ: في المجتمع المدني ينبغي على رجل الأمن معالجة الموقف باستخدامه القوة الضرورية فقط لتحقيق هدف الأمن، رجل الأمن يُطلق النار عندما تستدعي الضرورة القصوى منع شخص ما من أن يكون مصدر خطر، هذا هو الفرق بين التفكير العسكري والتفكير الشُرَطي وقد بدأنا نفتقد ذلك في مجتمعنا هذا.

رافائيل هيرناندر/ صديق روجر سيراتو: في ذلك اليوم كنت في العمل وصلتني رسالة نصية من صديق تقول هناك عددٌ كبير من أفراد شرطة الصفوة في منزل رفيقك ربما عليك مهاتفته فبعثت إليه برسالة نصية لكنني لم أتلق رداً أبداً.

تعليق صوتي: في الخامس من يناير كانون الثاني عام 2011 عادت عائلة سيراتو إلى منزلها فوجدت متاريس في الشارع والشرطة تُطوق المنزل وقد تزودت بعتاد حربي، كان روجر ابن ريتا سيراتو في المنزل وقد ظنت الشرطة أنه ضالع بحادث إطلاق نارٍ كان قد وقع حديثاً.

ريتا سيراتو/ والدة روجر سيراتو: بدا كما لو أن ثمة جيشاً في منزلي لم يكن في المنزل سوى شخص واحد شخصٌ واحد أعزل من السلاح.

ديانا سيراتو/ أخت روجر سيراتو: لا أستطيع أن أنسى الخامس من يناير كانون الثاني.

رافائيل هيرناندر: لا يتوقع المرءُ أن يرى شيئاً من هذا القبيل في هذا الحي بدا كما لو أنهم يبحثون عن شخصٍ بحوزته قنبلة أو إرهابيين.

تعليق صوتي: صدر بيانٌ فيما بعد بأنه لم يكن لروجر أي علاقة بحادث إطلاق النار، كان في الحديقة الأمامية عربة مدرعة من طراز بيركات وقد أطلق فريق شرطة الصفوة قنبلة يدوية لحمل روجر على الخروج وعلى مدى عدة ساعات أبقى فريق شرطة الصفوة أسلحتهم مصوبة نحو المنزل.

تعليق صوتي: هل تذكرين كم استمر ذلك؟

ديانا سيراتو: لقد بدا وكأن لا نهاية له شعرت بأنه مكث هناك دهراً.

تعليق صوتي: وهل تمكنتِ من رؤية المنزل؟

ديانا سيراتو: كان يحترق.

ريتا سيراتو: ركعت على ركبتي وقلت أرجوكم دعوني أدخل إلى البيت فابني هناك، فقال أحدهم إن استمررت بإزعاجنا فسنحبسك.

تعليق صوتي: يقول شهود عيان إن الشرطة لم تبذل جهداً يُذكر لإنقاذ روجر من المنزل المشتعل،  لماذا لم يهرب من المنزل في رأيك؟

ديانا سيراتو: كان خائفاً.

تعليق صوتي: لماذا كان خائفاً؟

ديانا سيراتو: كان هناك كثير من القوات والأسلحة أما كنت لتخاف لو كنت مكانه؟

تعليق صوتي: ما أن أُخرج روجر من المنزل حتى كان قد فارق الحياة بفعل استنشاق دخان الحريق، مسؤولو مكتب ضابط الأمن في مقاطعة مونتري قالوا لنا بالحرف إنه تم إتباع الإجراءات الأمنية المناسبة.

رافائيل هيرناندر: عشنا في ذلك المنزل معاً 20 سنة، كان موته أشبه بالقضاء على حياتنا بأسرها على ذكريات طفولتنا كلها أما هم فلم يعبئوا في ذلك على الإطلاق.

تعليق صوتي: كان روجر في 31 وأباً لأربعة أطفال ورغم رفض إدارة المقاطعة الاعتراف بارتكاب مخالفة فقد دفعت إلى عائلة سيراتو عدة ملايين الدولارات لتسوية خارج نطاق القضاء.

ريتا سيراتو: إن ما فعلوه هو أنهم غرسوا الرعب في النفوس، ما حالنا الآن؟  لا يهم في أي منطقة يسكن المرء فهذا يمكن أن يحدث في أي مكان وما حدث لنا يمكن أن يحدث لغيرنا.

رادلي بولكو:  أظن أننا نتجه إلى مجتمع يُنفذ فيه القانون بطريقة عدوانية حيث تُقلل الشرطة فيه من تعرضها للخطر لأدنى حد ممكن عن طريق تحويل ذلك الخطر إلى الناس الذي يُفترض بها أن تكون في خدمتهم.

تعليق صوتي: بالنسبة لتونيا فإن معركتها القضائية ضد من قتلوا زوجها ما تزال مستمرة أما التحقيق الذي أجراه المُدعي العام في المنطقة فخلص إلى أن الشرطة إنما كانوا يدافعون عن أنفسهم وقد رفضت شرطة لوس انجلوس رفضاً مطلقاً التحدث إلينا عن هذه القضية لكن لم يصدر عنهم أي إقرار سوى الإقرار بإتباع إجراءاتهم المعتادة، لكن عندما يكون المعيار المُتبع ازديادا في الأساليب العسكرية فهذا يعني أن التكاليف سترتفع أيضاً.

تونيا بيت: أعيش تلك المأساة كل يوم منذ 5 أشهر وكلما دخلت هذه الغرفة.