اتخذت إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب سلسلة من القرارات والمواقف ضد الفلسطينيين، وكان أبرزها في فبراير/شباط الماضي بتخليها عن حل الدولتين ثم اعتبارها القدس عاصمة لإسرائيل، ومن ثم نقلها السفارة الأميركية إلى القدس المحتلة.

وفي يوم 31 أغسطس/آب 2018 أعلنت أميركا وقف مساهتمها في تمويل وكالة الأمم المتحدة لغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا)، ثم أغلقت مكتب منظمة التحرير الفلسطينية في واشنطن، وهو ما اعتبر تمهيدا لإلغاء الاعتراف بحق العودة.

وجاءت هذه القرارات وسط حديث متزايد حول ما أطلق عليه "صفقة القرن" التي لم تكشف تفاصيلها بشكل رسمي، لكنها -وفق ما سرب حتى الآن- تمثل المسمار الأخير في نعش القضية الفلسطينية.

حلقة (2018/9/11) من برنامج "عين الجزيرة" سلطت الضوء على سلسلة القرارات الأميركية لتصفية القضية الفلسطينية، وتساءلت ماذا تبقى لدى الفلسطينيين من أوراق لطرحها على الطاولة؟