تصاعدت في الآونة الأخيرة موجة العداء للمهاجرين واللاجئين في عموم أوروبا وإن طغت نبرة الكراهية بدرجة أكبر في النمسا وإيطاليا على سبيل المثال بعد وصول حكومة شعبوية إلى السلطة في كلا البلدين.
وتباينت شدة العداء من الرفض الكامل لاستقبال اللاجئين في إيطاليا مثلا إلى مقترحات متطرفة للتعامل معهم في دول أخرى.