يحكي هذا البرنامج الوثائقي جانبا من دور وسائل الإعلام المصرية في التحريض على ثورة 25 يناير المصرية، وكيف انتهت هذه الثورة في الشارع المصري صيف عام 2013 بقتل قوات الأمن المصرية برصاصها آلاف المواطنين على الهواء مباشرة خلال عملية فض اعتصامي ميدان رابعة وميدان النهضة

وفي الوقت نفسه؛ كان ملايين المشاهدين في بيوتهم يشاهدون ما يجري في صمت، وبعضهم يقولون: نعم، كانوا يستحقون القتل!!

القصة تنتهي هنا، لكنها تبدأ قبل زمن ليس ببعيد.. وهنا يعود البرنامج إلى الوراء ليحكي قصة شاشات شاركت في قتل المدنيين؛ ففي مصر ليس الرصاص فقط هو أداة القتل، بل أيضا صناعة الإعلام التي صارت في سنوات ما بعد ثورة يناير "صناعة الكراهية".