بعد أسابيع على توليه الرئاسة، دعا الرئيس الأميركي باراك أوباما فريقه الرئاسي للاجتماع ليقرر ما إذا كان بالإمكان أن يغامر بمعركة من أجل رعاية صحية شاملة، وهو مسعى فشل فيه سبعة رؤساء أميركيين في تحقيقه.

وكان فريق عمل الرعاية الصحية متحمسا، حيث شعر بأنها فرصة تأتي مرة في العمر مع تركيبة الكونغرس حينها، حيث كان الرؤساء الديمقراطيون يحاولون إنجاز هذا القانون منذ مئة سنة، لكنهم لم يتمكنوا.

وأوضح الجزء الثاني من وثائقي الجزيرة "سنوات أوباما" أن الرئيس الأميركي ورث نظاما للرعاية الصحية يُحرم فيه 46 مليون مواطن من التأمين الصحي. وتقوم فكرة أوباما على أن يغطي التأمين الصحي تقريبا كل الناس، ويمنع شركات التأمين من اختيار زبائنها بنفسها.

واستعرض الوثائقي العقبات التي واجهت تمرير مشروع قانون الرعاية الصحية المعروف باسم "أوباما كير" في الكونغرس من قبل الجمهوريين الذين رأوا أن القانون سيكلف الحكومة مبالغ كبيرة، ويشكل عائقا كبيرا أمام تطور قطاع الصحة الخاص.

ويشار إلى أن قانون الرعاية الصحية -الذي وقع مرسومه الرئيس الأميركي باراك أوباما عام 2010-يهدف إلى توفير التأمين الطبي لنحو 95% من سكان الولايات المتحدة بحلول 2019، بصورة أسهل وأقل تكلفة.