واجهت الأمم المتحدة انتقادات لصمتها على استهداف المدنيين الفلسطينيين وقتلهم وتدمير مساكنهم، إذ كانت الآلة الحربية الإسرائيلية ترتكب على مدى أربعة أسابيع مجازر في قطاع غزة توقع عشرات الشهداء يوميا، ولم تكتف بذلك بل عمدت إلى تدمير ممنهج للبنية التحتية والمنشآت الحيوية. 

وكان أكثر المواقف خطورة تبني الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الرواية الإسرائيلية حول "خطف" أحد الضباط وتحميل المقاومة مسؤولية خرق الهدنة.

ووفر تلفيق قصة "الخطف" للجيش الإسرائيلي مبررا لارتكاب مجازر بحق المدنيين في مدينة رفح، وبتصريحات داعمة من "بان" والخارجية الأميركية قبل أن تعلن إسرائيل أن الضابط قتل أثناء اشتباكات.

حلقة 3/8/2014 من برنامج "غزة تقاوم" بحثت مواقف الأمم المتحدة من العدوان على غزة في الوقت الذي تعرضت فيه المدارس التابعة لها التي تؤوي نحو 240 ألف مدني للقصف، بينما يؤكد مسؤولون في وكالة غوث للاجئين الفلسطينيين (الأونروا) أن إسرائيل أبلغت مسبقا عن إحداثيات هذه المدارس.

الصوراني: إسرائيل تقتل بذرائع "تافهة" تعرفها منظمة الأونروا (الجزيرة)

استفاقة العاجز
وأشار سفير قطر السابق في واشنطن ناصر الخليفة إلى تصريحات متأخرة لبان كي مون تعد قصف المدارس جريمة، قائلا إن هذه التصريحات تمثل "استفاقة العاجز".

وقارن بين الاتهامات التي حوكم على أساسها النازيون في محكمة نورمبرغ عقب الحرب العالمية الثانية وما يجري من عدوان إسرائيلي على غزة، قائلا إنها الجرائم نفسها وهولوكوست جديد ينفذ أمام الأمم المتحدة.

وأبدى الخليفة أسفه مما عدّه مأزقا أخلاقيا لدى أنظمة عربية صمتت على قتل الشعب الفلسطيني لها سفارات مع إسرائيل لم تقم حتى بسحب سفرائها، على غرار ما فعلته دول لاتينية بعيدة عن غزة.

الإغاثة والحماية والمحاسبة
أما رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان راجي الصوراني فذكّر بثلاثة أمور مفوضة بها الأونروا، وهي تقديم الإغاثة وتوفير الحماية والمحاسبة.

غير أن هذه الأمور الثلاثة لا تكتمل، فعلى صعيد الإغاثة يشير الصوراني إلى بلوغ عدد اللاجئين إلى نحو 540 ألفا، منهم 240 ألفا داخل المدارس، مبينا أن هؤلاء ليسوا لاجئين مؤقتين بل مسحت أحياؤهم بالكامل ولا تستطيع الأونروا خدمتهم إلا بشكل محدود.

أما الحماية فقال إنها فاشلة، إذ بإمكان إسرائيل أن تقتل وتجرح "بذرائع تافهة ومقيتة وتعرفها الأونروا ولا تستطيع مواجهتها بها".

والأمر الثالث هو المحاسبة التي قال الصوراني إن إسرائيل لم تتعرض لها، مشيرا إلى قصف سابق للمقر الرئيسي للأونروا التي قبلت بالتعويض.

وقال سامي مشعشع من وكالة غوث للاجئين في غزة إن المنشآت التابعة للأونروا قصفت سبع مرات، وأضاف "لقد مللنا القول إننا أعطينا إسرائيل إحداثيات هذه المواقع بوصفها ملاجئ للمدنيين ولها حرمتها".

وبين مشعشع أن الأونروا لديها 12 ألف موظف يقومون على خدمة هؤلاء الناس، ويتأكدون من حيادية هذه المدارس، مشيرا إلى أن الجيش الإسرائيلي قتل 11 موظفا في الأونروا حتى الآن.

الأقطش: التصريحات الأميركية الأممية المدينة لإسرائيل للاستهلاك الإعلامي (الجزيرة)

"انحياز" الأمم
بدوره، اعتبر أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت نشأت الأقطش أن الشعب الفلسطيني تعود "انحياز" منظمة الأمم المتحدة، لكن ليس إلى الدرجة "المرعبة" التي وصل فيها الأمين العام بان كي مون "لأن يعمل مندوبا لدى إسرائيل".

واعتبر الأقطش أن التصريحات الأممية والأميركية الأخيرة المدينة لقصف إسرائيل مدرسة في رفح لا تعد عامل ضغط على إسرائيل، بل رأى أنها للاستهلاك الإعلامي.

بيل فان إيزفيلد الباحث الميداني في الأراضي الفلسطينية من منظمة هيومان رايتس ووتش دعا السلطة الوطنية الفلسطينية إلى التوجه للمحكمة الجنائية الدولية، لأن هذا يحقق جزءا من العدالة، حسب قوله.

وبين إيزفيلد أن المنظمة تعمل على توثيق الجرائم بشكل مهني، وأضاف "ينبغي أن  نشاهد محاكمات جزائية لعسكريين إسرائيليين من رتب عالية".

وفي الجانب الاقتصادي حيث تستهدف المصانع والبنية التحتية ضمن أهداف العدوان الإسرائيلي، قال الخبير الاقتصادي عمر شعبان إن التدمير الممنهج بلغ أضعاف ما حصل في الحربين السابقتين في 2008 و2012.

وأبدى شعبان تشاؤمه من السنوات الخمس المقبلة، قائلا إن الفلسطينيين في غزة سيعيشون اللجوء مرة أخرى بعد تدمير مناطق واسعة من القطاع، خصوصا إذا بقي الحصار قائما.

اسم البرنامج: غزة تقاوم

عنوان الحلقة: الأمم المتحدة والعدوان.. انتقادات وعلامات استفهام

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   ناصر الخليفة/سفير قطر السابق في واشنطن

-   سامي مشعشع/ناطق باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين

-   راجي الصوراني/رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان

-   نشأت الأقطش/أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت

-   بيل فان ايزفيلد/باحث ميداني في هيومن رايتس ووتش

-   عمر شعبان/خبير اقتصادي

تاريخ الحلقة: 3/8 /2014

المحاور:

-   مواقف بان كي مون المتخاذلة

-   الحلفاء الجدد لإسرائيل

-   موقف نتنياهو من قطر

-   الدور العربي المطلوب

-   مساءلة إسرائيل دوليا

-   رمزية غزة في النضال الوطني الفلسطيني

حسن جمّول: أهلا بكم مشاهدينا الأعزاء، أين المجتمع الدولي والأمم المتحدة؟ يتساءل الفلسطينيون في قطاع غزة وهم يواجهون منذ 4 أسابيع آلة الحرب الإسرائيلية التي لم تكتفِ فقط باستهداف المدنيين وارتكاب مجازر يومية يسقط فيها عشرات الشهداء بل أرفقت ذلك بتدمير ممنهج للبنية التحتية والمنشآت الحيوية في القطاع طال أيضا مصانع البسكويت والبلاستيك ومعامل لتكرير الحليب وهو ما أعتبر محاولة لتدمير اقتصاد غزة غير أنه يجسد أيضا كارثة إنسانية حذر من عواقبها مسؤولون دوليون في الأراضي الفلسطينية، وقد أشار مسؤولو وكالة الأونروا إلى أن أكثر من 240,000 من سكان القطاع لجئوا إلى مدارسها وقدروا أن ربع سكان القطاع نزحوا عن ديارهم جراء العدوان الإسرائيلي، وقد واجهت المنظمة الدولية انتقادات لصمتها على استهداف إسرائيل للمدنيين الفلسطينيين وقتلهم وتدمير مساكنهم ولأنها حمّلت من قبل المقاومة الفلسطينية مسؤولة انتهاك وقف إطلاق النار وتبنت رواية إسرائيل حول خطف أحد جنودها وقد ثبت فيما بعد مقتله، إذن وأخيرا جدد الأمين العام للأمم المتحدة إدانته تعرض ما لا يقل عن 10 مدنيين فلسطينيين للقتل وإصابة عشرات آخرين في قصف إسرائيلي بالقرب من مدرسة تابعة للأمم المتحدة تأوي نازحين في رفح ووصف بان كي مون الهجوم وأفعالا أخرى مشابهة بأنها عمل إجرامي وانتهاك للقانون الدولي يجب محاسبة المسؤولين عنها وتعد هذه المرة الثالثة التي تقصف فيها قوات الاحتلال الإسرائيلي مدرسة تابعة للأونروا منذ بدأ العدوان على غزة، لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا في الأستوديو السفير ناصر الخليفة سفير قطر السابق في واشنطن، ومن القدس سامي مشعشع الناطق باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين الأونروا، ومن غزة الدكتور راجي الصوراني رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومن رام الله الدكتور نشأت الأقطش أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت، وأبدأ معك سيد السفير، لماذا استفاقت الأمم المتحدة اليوم بعد سقوط ما يقرب من 1900 شهيد وحوالي 10,000 جريح استفاقت الآن على المدنيين وعلى مدارس الأونروا؟

ناصر الخليفة: للأسف الشديد حتى استفاقتها الآن هي استفاقة العاجز، فالأمم المتحدة أُنشأت لتمنع الحروب، الأمم المتحدة أنشأت لتحمي المدنيين، الأمم المتحدة أنشأت بعد حرب عالمية مدمرة، الأمم المتحدة أنشأت بعد أن قام النازيون بقتل ملايين البشر بأسباب العرق، الأمم المتحدة ومع العالم ومع العالم القوي للأسف الشديد الذي كتب ميثاقها قالوا never again يعني لن يحدث مرة أخرى، أي أن لن يقبل قتل للمدنيين ولن يقبل تعذيب البشر كما حدث في الحرب العالمية الثانية ولن يحدث هولوكوست، ما نراه في فلسطين، ما نراه في غزة هو هولوكوست جديد هذه محرقة جديدة، محرقة تستعمل فيها أسلحة جديدة، إنها حرب الأغنياء ضد الفقراء.

حسن جمّول: لكن يعني هذا بالمجمل، لكن ثالث مرة تتعرض مدارس الأونروا وهي مدارس تابعة للأمم المتحدة، غوث اللاجئين التابعة للأمم المتحدة، الأمم المتحدة لم تكن تحرك ساكنا هي التي تتعرض الآن للقصف يعني ليس فقط المدنيون، مدارسها، مؤسساتها الاجتماعية والرعائية تتعرض للقصف، ليس الآن فقط قبل ذلك وفي حروب أخرى حصل ذلك ولم نشهد أي تحرك فعلي وضاغط من قبل الأمم المتحدة

ناصر الخليفة: دعني أشير إلى أمر مهم، بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية كانت هناك محكمة نورنبيرغ إذا أحد اطلع على التهم التي أدين بها النازيون أو الألمان تجد نفس الجرائم التي اتهموا بها تم القيام بها من قبل نتنياهو وإسرائيل أمام الأمم المتحدة وأمام العالم والكل سكت، يعني لا يعقل أننا في القرن الواحد والعشرين وما زلنا نعامل ما زال العالم يعامل الشعب الفلسطيني وكأنه شعب ليس له حق في الحياة، ما حدث وتحت نظر عين الأم المتحدة وهي فشلت وفشل أمينها العام أن تقوم به ما حدث هو انتهاك صارخ للقانون الإنساني الدولي وللقانون الدولي ولقوانين الحرب، كل ما يعتمد عليه العالم وكل المواثيق التي تم الاتفاق عليها بعد حروب مدمرة تم ارتكاب جرائم هي غير مقبولة تحت هذه القوانين ولم تتحرك الأمم المتحدة بل الأسوأ..

حسن جمّول: ما الذي يمنعها؟ ما الذي يمنعها؟

ناصر الخليفة: للأسف الشديد الأمم المتحدة منذ سنوات، الأمم المتحدة هي مؤسسة يكون للأمين العام دور كبير لأنه عنده دور ما يسمى moral authority للأسف الشديد من أتى في السنوات الأخيرة أقل من المستوى الذي كانت عليه أيام داغ هامر شولد، أيام  يوثان وغيرهم، نحن نعيش في فترة إنه ما تريد أميركا وما تريد إسرائيل وما يريد الغرب فهو ما تريد الأمم المتحدة ممثلة ليس بأعضائه وإنما ممثلة في جهازها وهيكلها من السكرتارية ومن الأمين العام، للأسف الأمم المتحدة والأمين العام فشلوا فشلا أخلاقيا وسياسيا وقانونيا في حماية الشعب الفلسطيني.

حسن جمّول: الأمين العام اتصل بالأمس بأمير دولة قطر الشيخ تميم بن حمد، في هذا الاتصال الأمير استغرب صمت الأمم المتحدة، برأيك ماذا كان يعني ماذا يهدف بان كي مون من هذا الاتصال؟

ناصر الخليفة: بان كي مون طلب منه من وجهة نظري طلب منه الإسرائيليون حتى تمر كذبتهم على العالم هم يعرفون أن جنديهم قتل وقد يكون قتل بأحد صواريخهم وهو قتل في أرض المعركة لم يقتل في بيته، ولذلك ما أرادوا تبرير عدم التزامهم باتفاقية إطلاق النار الإنساني إذن كذبوا مرة أخرى كما كذبوا عن الثلاثة الذين اختطفوا في الضفة ولذلك طلبوا من الأمين العام حتى تمر الكذبة وهو للأسف الشديد لعب الدور كما أرادوا وكان همه أنه والله نتصل بقطر لتستعمل تواصلها..

حسن جمّول: طيب أريد أن أسألك هنا نعم كان لافتا يعني هنا الاتصال يتصل بقطر لتستعمل نفوذها من أجل ماذا؟ والرواية التي تبنتها الأمم المتحدة ثبت عدم صدقيتها؟

ناصر الخليفة: للأسف هم يريدون.. ماذا يحدث الآن، ما يحدث الآن هو ما يسمى fug fore  هناك ضبابية، الإسرائيليون يريدون أن يلفتون نظر العالم عن الجرائم ضد الإنسانية التي قاموا بها والتي ما زالوا يقومون بها واستعملوا الأمين العالم للأمم المتحدة واتهموا حتى قطر وقطر دورها دور وسيط ووسيط بطلب من الولايات المتحدة ومن الأمم المتحدة ومن الإسرائيليين الذين اتصلوا بالأمم المتحدة واتصلوا بالولايات المتحدة وطلبوا دروا قطريا لأن الكل يثق بصدق ومصداقية قطر ولكن للأسف الشديد المحزن والمخجل للأمين العام للأمم المتحدة أنه لم يهتم ب 351 طفلا فلسطينيا يقتلون أمامه وأمام العالم ولا بأكثر من 1800 مدني فلسطيني واهتم بجندي إسرائيلي قتل على أرض المعركة وقد يكون مقتولا بصاروخ إسرائيلي.

حسن جمّول: ماذا طلب من قطر؟

ناصر الخليفة: طلب أن تتدخل قطر وهو يعرف ويعرفون مصير الجندي المقتول، فهو كان طلبه هو محاولة استجابة لطلب إسرائيلي، لم يكن أخلاقيا لم يكن المفروض منه أن يطلب من قطر أي شيء كان المفروض منه لو أنا مكانه كان المفروض منه أخلاقيا وهو يرى أن ميثاق الأمم المتحدة يداس عليه بالدم، بدم الشعب الفلسطيني يقتل الشعب الفلسطيني لو أنا مكانه لقدمت استقالتي لأنه يعيبه كأمين عام أن يكون صامتا، والعيب ليس فقط على الأمين العام للأمم المتحدة العيب على كل الدول العربية والأنظمة التي صمتت على قتل الشعب الفلسطيني، الدول التي قدمت مبادرات أكثر من مرة وفتحت سفارات إسرائيلية ولها سفراء موجودون لم يسحبوا حتى سفرائهم، نحن نعيش مأزقا أخلاقيا، مأزقا أخلاقيا يا أخي العزيز.

حسن جمّول: سأعود إلى ذلك معك سعادة السفير لكن أنتقل إلى سامي مشعشع الناطق باسم وكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين الأونروا من القدس، سيد مشعشع هل بلغتم بأي إجراءات خاصة من قبل إسرائيل بعد الموقف الذي صدر عن بان كي مون وأتبع هذا المساء بموقف شديد اللهجة من الولايات المتحدة تنديدا بقصف مدرسة الأونروا؟

سامي مشعشع: يعني لا أدري ما أقول لا حاجة للإضافة بكلمات الشجب والإدانة لأنها أصبحت مملة وممجوجة وأهلنا في غزة تحديدا ال 260,000 الموجودون الآن في مراكز الأونروا المنتشرة في قطاع غزة يقولون لنا لا تأتوا لنا بعبارات الشجب والإدانة أنتم خذلتمونا كأمم متحدة وكوكالة غوث وتشغيل اللاجئين نعم تقدمون لنا الخدمات الإنسانية ولكن كان جزءا من دوركم أن تقدموا الحماية وفي 7 مرات وليست 3 مرات في 7 مرات خرقت حرمة هذه المنشآت نحن أعطينا إحداثيات مللنا حتى من الإعادة والقول أننا في كل مرة وفي كل موقع نعطي إحداثيات هذه المواقع للطرف الإسرائيلي ونقول له يا أخي هذه مواقع محددة كملاجئ سانشوري باللغة الإنجليزية ولها حرمتها وهناك قوانين ناظمة تقول لك أن أنت أعطيت إحداثياتها وإذا كان هناك 12 ألف موظف لدى الأونروا  يقومون على خدمة هؤلاء الناس ويتأكدون من حيادية هذه المواقع لا تقل لي أن هناك مسلحا أو ملثما  مر من خلال هذه المدرسة قبل دقائق وبالتالي استوجب عليك أن تقتل المدنيين، فقدنا قبل ساعات الموظف رقم 11 من قبل وكالات الأونروا ..

مواقف بان كي مون المتخاذلة

حسن جمّول: نريد أن نفهم نقطة هنا نريد أن نفهم نقطة، هذه المعلومات عندما تواجهون بها الأجهزة في الأمم المتحدة الأجهزة المسؤولة عنكم في الأمم المتحدة وتقولون لقد أعطيناهم الإحداثيات هم يعرفون أن هناك الآلاف في هذه المدارس من اللاجئين ورغم ذلك قصفت إسرائيل مدارسنا ورغم ذلك سقط العديد من الشهداء أطفالا ونساء وغيرهم، طيب ماذا يكون الرد في الأمم المتحدة أو من قبل المسؤولين المباشرين في الأمم المتحدة عليكم ماذا يقولون؟

سامي مشعشع: يعني هناك دوران للوكالة للأونروا، الدور الأول تقديم الخدمات الطارئة في وضع الطوارئ هكذا وهذه معلومة للجميع وهذه خدمات مهمة وأساسية وأخوتنا في غزة يقدرونها وهناك الدور الأخر وهو توثيق ما يحصل من انتهاكات وتقديمها للأطراف، لا تنسى أن هناك ممثلا خاصا للأمين العام موجود في القدس ويتابع هذه التقارير أولا بأول وهناك أيضا ممثلون له في قطاع غزة و يرسمون الصورة له ويضعونه في صورة التطورات أولا بأول ولكن نحن قيل لنا من قبل الطرف الإسرائيلي أنهم يجرون تحقيقا في الحوادث السبعة التي حصلت ونحن فيما زلنا ننتظر وبصراحة شديدة وأنا أتكلم بصفة رسمية قبل أن  تكون صفة شخصية لا نتأمل خير من نتائج هذا التحقيق الإسرائيلي وإن جاء بإدانة سأرى إن كان هناك يعني تثبيتا لهذه الإدانة لطرف أو لجندي أو لقائد عسكري قام بقتل هؤلاء المدنيين، والسؤال الأكبر أين أيضا أجهزة الأمم المتحدة الأخرى والدول الأعضاء في الأمم المتحدة في أخذ الطرف الإسرائيلي الذي في هذه المواقع أمام الرأي العام العالمي؟

حسن جمّول: هل تعتبرون باختصار هل تعتبرون بان كي مون خذلكم باختصار؟

سامي مشعشع: يا سيدي الفاضل لست في موقع إصدار أحكام على هذا الشخص أو ذاك، ما أقوله لك أن 12 ألف موظف يعملون لدى الوكالة ويربطون الليل بالنهار وبعضهم فقد حياته في سياق تقديم الخدمات، ما يريدونه هو حماية وليس لهم بالأساس ولكن حماية للمدنيين الذين التجئوا إلينا طلبا للأمن والأمان، هناك أجهزة متخصصة في الأمم المتحدة ستنظر في هذه الاتهامات وأنا أحيلك إلى التصريح القوي والمؤكد والواضح لمفوضة حقوق الإنسان نافي بليه وزميلي وصديقي راجي الصوراني يستطيع أن يؤكد ذلك كان لها تصريحات جدا مهمة وأساسية وتمثل نقلة نوعية في النظر في هذه الخروقات التي تحصل على أهلنا المدنيين في قطاع غزة .

حسن جمّول: طيب سيد الصوراني راجي الصوراني رئيس المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان مدارس الأونروا مراكز غوث اللاجئين  تكاد تكون الملجأ الأخير لأهالي غزة في أثناء الحروب عندما تقصف هذه المراكز وتلك المدارس أين يكون مصير هؤلاء اللاجئين؟

راجي الصوراني: بالتأكيد أن قصف إسرائيل لمدارس غوث وتشغيل اللاجئين و إيقاع الشهداء والجرحى بالعشرات هي جريمة حرب وجريمة ضد الإنسانية وأنا أريد أن أذكر بالـ Minted الخاص بالوكالة، وكالة غوث وتشغيل اللاجئين لديها ثلاثة أمور مفوضة بها وهي تقديم الإغاثة والأمر الثاني توفير الحماية والأمر الثالث المسائلة والمحاسبة، ثلاث مستويات لكن مع الأسف هذه الأمور لا تتم لأنه على الصعيد الإغاثة وصل عدد اللاجئين في قطاع غزة إلى ما يقرب من خمسمائة وأربعين ألفا الآن منهم 240 ألفا في داخل مدارس الوكالة والباقي منتشرون في أماكن مختلفة ومتفرقة وهم ليسوا لاجئون مؤقتون هؤلاء مسحت أحياؤهم ومناطق سكناهم بالكامل ولا يستطيعون الرجوع لها والوكالة لا تستطيع أن تخدم إلا بشكل جزئي ومحدود جدا هؤلاء بمعنى توزيع بعض من الأمور الغذائية، الأمر الثاني موضوع الحماية، الحماية من الواضح تماما أنها فاشلة وإن أيا من هذه المدارس لا تتمتع بأي مستوى من الحماية وبإمكان إسرائيل أن تقوم بضرب وقتل وجرح كل من هم متواجدون من نساء وأطفال ورجال بذرائع تافهة مكررة وموقوتة ومملة والوكالة تعرفها جيدا ولكن لم يكن هناك في أي يوم صوتا صارما في الإدانة والمواجهة لإسرائيل، الأمر الثالث المحاسبة إسرائيل لم تحاسب في حرب 2008 و2009  ولم تحاسب في حرب 2012 وعندما قصف مقر الوكالة الرئيسي قبلت الوكالة بالتعويض عن هذا القصف ببضعة ملايين، إذن لدينا خلل رئيسي..

حسن جمّول: طيب هذا ما يشجع إسرائيل يعني كل هذا يشجع إسرائيل على تكرار التجربة لأنها تعرف أن ليست هناك أي محاسبة ولا أي شجب حقيقي أو استنكار وبالتالي ستستمر بذلك، سيد نشأت الأقطش دكتور نشأت المواقف الأخيرة التي سمعناها من الأمم المتحدة استفاقة متأخرة لكنها حصلت وأيضا الموقف اللافت من الولايات المتحدة بعد أكثر من حوالي أربعة أسابيع على العدوان الآن تقول بأن قصف مدرسة الأونروا مروع ومخزي والقول بأن هناك صواريخ سقطت أو أطلقت من قرب المدرسة لا يبرر قصفها هل هذه المواقف ربما تكون عامل ضغط حقيقي ضد إسرائيل لوقف العدوان نهائيا؟

نشأت الأقطش: لا أعتقد أنها مجرد طريقة للاستهلاك الإعلامي هي وسيلة لرفع الحرج عن الولايات المتحدة وحلفائها من الأنظمة العربية الذين أعطوا الضوء الأخضر وصنعوا القرار لإسرائيل لكي تنهي حكم حماس الآن لم تحقق أي من الأهداف التي صنعتها لم تحقق أي هدف إسرائيل والآن هي تذهب لقصف المدنيين لأنها عجزت عن مواجهة المقاومة على الأرض وبالتالي هي محاولة لرفع العتب عن الولايات المتحدة، أسوأ ما في الأمر نحن تعودنا على هذا الانحياز تعودنا على الأمم المتحدة ومواقفها أن يعمل بان كي مون مندوبا لدى إسرائيل هذا مرعب مريع، هو يبحث عن جندي، جندي احتلال ذهب ليغزو أرض فلسطين خرق هدنة خلال الهدنة تم اختفاؤه قبلها بشوية، والآن هذا الجندي العالم يتحدث عنه وكأن القصة هي اختفاء الجندي نحن نعود إلى المربع الأول نتنياهو عندما فشلت العملية السلمية خطف ثلاث جنود وقتلهم وتبين في الأخير أنها قضية جنائية بناء على بعض التقارير الصحفية الألمانية الموثقة وبسبب هذه الحادثة اعتدي على الضفة الغربية قتل حوالي 17 فلسطيني هدم عشرين بيت ودمر الضفة الغربية ثم انتقل إلى غزة يعني هذه كلمات لا تكفي، لابد لهذه الدول أن تتخذ قرارات حاسمة هل هي فعلا تريد استمرار الاحتلال أم تريد السلام في الشرق الأوسط، من الواضح أن الأنظمة العربية الحلفاء الجدد لإسرائيل والحلفاء القدم لإسرائيل يريدون بقاء الاحتلال لأنها سوق للأسلحة ولتمرير سياستهم في المنطقة .

الحلفاء الجدد لإسرائيل

حسن جمّول: سعادة السفير أعود إليك تحدث عن الحلفاء الجدد لإسرائيل، بالأمس نتنياهو والمتحدث باسمه أيضا  تحدث عن ائتلاف إقليمي مع إسرائيل في مواجهة حماس وفصائل المقاومة ماذا يعني ذلك؟

ناصر الخليفة: أخي العزيز أنا أولا لا أصدق الإسرائيليين قد يكون هناك ما وراء الأكمة لكن أنا لا أستطيع أن أصدق الإسرائيليين، الإسرائيليون جزء من ثقافتهم السياسية أن  يضربوا العرب بعضهم ببعض، قد يكون هناك بعض الدول التي أعماها الخوف واعتقدت أنها هي تحارب الإسلام السياسي، غزة ليست الإسلام السياسي، غزة هي بشر تحت الاحتلال أكثر من سبعين سنة، غزة هي مليون وثمانمائة ألف إنسان في أصغر رقعة في العالم، محاصرون منذ ثمان سنوات، الأكل الماء الشرب الحياة من حقهم أن يعيشوا وللأسف إذا كان أن هناك حلفاء جدد عرب فهؤلاء أقزام في الحياة وملعونون في الموت، لا يعقل أن عربيا يرضى مهما كان خلافه السياسي مهما كان خلافه ليس فقط مع فصيل ما،  من يحارب من يموت هم الشعب الفلسطيني ..

حسن جمّول: أهل غزة ..

ناصر الخليفة: ليس فصيلا ما، يجب أن نكون حذرين، الإسرائيليون يريدون أن يضربوا العرب بعضهم البعض، العرب الآن حتى من  تهاون مسؤوليته السياسية والأخلاقية والأدبية وليس حبا حتى في الفلسطينيين إنما حبا في نظامه وحبا في شرعيته يجب أن يعيدوا التفكير وأن يقفوا موقفا واحدا ويضغطون على العالم لحماية الشعب الفلسطيني .

حسن جمّول: ألا ترى أن صمت بعض الدول العربية يبدو مريبا في هذه الفترة؟

ناصر الخليفة: هو صمت ليس فقط مريبا هو صمت مخجل، هذا الصمت، كيف تصمت وأخوك أو أختك يقتلون كيف تصمت؟ القضية الفلسطينية هي قضية بالنسبة إلينا جزء من تاريخنا السياسي والأدبي، جزء من تفكيرنا..

حسن جمّول: وتربيتنا.

ناصر الخليفة: وتربيتنا وجزء من سيكولوجيتنا يعني لا يعقل مهما كان بينا خلاف مع أي فصيل من الشعب الفلسطيني، قضية الفلسطينيين هي قضيتنا الأولى منذ كنا في الصفوف الأولى في الدراسة الابتدائية هي قضيتنا ومازالت، لذلك أتمنى إذا كان أحد مازال يعتقد بأن قضية الشعب الفلسطيني سوف ينهيها نتنياهو مهما كان لديه من القوة الإجرامية، الشعب الفلسطيني سوف ينتصر لكن الخزي والعار سيكون من نصيب من تخلى عنهم .

موقف نتنياهو من قطر

حسن جمّول: طيب سعادة السفير أيضا فيما يتعلق بالموقف الإسرائيلي من قطر أنت أشرت في البداية إلى أن قطر هي وسيط ووسيط بطلب من الولايات المتحدة كيف تفسر هذا الانتقاد الشديد الذي وجهه نتنياهو بالأمس إلى قطر ووصفها بأنها داعمة للإرهاب داعمة لحماس على حد قوله؟

ناصر الخليفة: أخي العزيز نتنياهو يمثل الوجه النازي الجديد نتنياهو مجرم حرب، نتينياهو قاتل الأطفال ولذلك هو يريد أن يغير الخطاب والنقاش السياسي بعيدا عن جرائمه التي رآها العالم والتي يجب أن يحاسب هو وكل القيادة السياسية والعسكرية الإسرائيلية مثل ما حدث للنازيين بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية لذلك هو يحاول أن يتهم قطر لأنه كذب قطر دورها والإسرائيليون يعرفون الدور الذي لعبته قطر للتقريب بينه وبين الفلسطينيين وبطلب من الاثنين أنا كنت موجودا أنا كنت موجودا في التسعينات، أنا كنت موجودا وأحد الشهود على ذلك، كانوا يطلبون تدخل قطر ولكن في النهاية اكتشفنا أن الإسرائيليين كاذبون، الإسرائيليون بالنسبة إليهم العملية دع النقاش يستمر ونحن نبني الحقائق على الأرض وللأسف إنه بعض الفلسطينيين  تعاونوا معهم وللأسف إنه بعض العرب الذين لا يهمهم من القضية الفلسطينية  إلا أن تفتح لهم أبواب البيت الأبيض يستغلونها.. هذه هي الإشكالية .

حسن جمّول: نجح الإسرائيليون في رسم وقائع جديدة على الأرض بكل ما للكلمة من معنى.

ناصر الخليفة: بالضبط وهذا ما يريدون ولذلك أنا أعتقد أن التوجه الجديد بالنسبة للفلسطينيين وللعرب ويجب أن يكونوا صادقين لأن الشعوب وصلت إلى مرحلة لا يستطيع أي نظام سياسي أن يكذب عليهم، نحن اليوم في عالم الانترنت في عالم توحد الضمير الإنساني في المعلومة المتوفرة لكل شخص الآن هو أمام الإسرائيليين بعد أن يحاسب نتنياهو وكل مساعديه إما دولة واحدة بشعبين لهما كامل الحقوق أو يقبلوا بما تم الاتفاق عليه في أوسلو.

الدور العربي المطلوب

حسن جمّول: طيب فقط يعني أنا اعرف انه لديك موعد بعد قليل فبالتالي لن تستمر معنا حتى نهاية الحلقة أريد أن أستغل وجودك لأسألك عما هو المطلوب من المجموعة العربية الآن وأنت قلت انه يجب أن يحاسب نتينياهو، من الذي يجب أن يبدأ بطلب المحاسبة والضغط في هذا الاتجاه؟

ناصر الخليفة: أولا هناك ضعف في الموقف العربي في الأمم المتحدة، يعني الأمم المتحدة صحيح أن مجلس الأمن تتحكم فيه الدول الكبرى لكن أنت عندك الجمعية العامة للأمم المتحدة، هذه الجمعية العالم كله متعاطف مع الشعب الفلسطيني، يا أخي أهم أربع دول في أميركا اللاتينية سحبت سفراءها ودولتان عربيتان لديهما سفراء في تل أبيب لم يسحبوهم يا أخي هذا عيب، مهما كان خلافك مع إخوانك هذا عيب، من يقتل هو أخوك وأختك وأنت يعني تصمت وغيرك البعيد من الذين ليس لهم علاقة مع الفلسطينيين وإنما علاقتهم هي موقف أخلاقي إنساني سياسي يسحبون سفراءهم وأنت لا تسحب سفرائك، المجموعة العربية في الأمم المتحدة كان ممكنا أن تدعو إلى اجتماع عاجل للجمعية العامة لان هذا موقف أخلاقي ويستغلون تركيز العالم على ما يجري في غزة حتى يوضحون الصورة للعالم، العالم اليوم يتغير لأول مرة نرى المدن الأميركية تكتظ بآلاف الشباب الأميركي وكلهم من أجل نصرة غزة، متى كان هذا؟ نحن الآن في فرص ممكن..

حسن جمّول: انقلبت الأدوار يبدو.

ناصر الخليفة: نحن الآن يجب أن نستفيد من هذا وبدل أن نلوم هذا الفصيل وذلك الفصيل، هذا الفصيل وذلك الفصيل هم الأطفال الذين ولدوا وتربوا تحت الاحتلال الإسرائيلي.

حسن جمّول: أشكرك جزيلا سعادة السفير ناصر الخليفة سفير قطر السابق في واشنطن شكرا جزيلا لك. مشاهدينا فاصل قصير نواصل بعد النقاش حول أبعاد العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وموقف الأمم المتحدة منه في ضوء استهداف موظفيها ومنشآتها في القطاع ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حسن جمّول: أهلا بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة من غزة التي من غزة تقاوم والتي نناقش فيها أبعاد العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة وموقف الأمم المتحدة منه في ضوء استهداف موظفيها ومنشآتها في القطاع لكن بداية مشاهدينا في هذا الجزء نتوقف مع رصد كاميرا الجزيرة إطلاق صاروخ من طائرة حربية إسرائيلية وقد تتبع مصور قناة الجزيرة مراحل إطلاق الصاروخ وحتى سقوطه على الأرض، ويبقى معنا من غزة الدكتور راجي الصوراني رئيس  المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان، ومن رام الله الدكتور نشأت الأقطش أستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت، كما ينضم إلينا من رام الله بيلفان إيزفيلد الباحث الميداني الأول في منظمة هيومن رايتس ووتش في الأراضي الفلسطينية، وعبر سكايب من غزة الخبير الاقتصادي ومدير بال فنك للدراسات الإستراتيجية بغزة عمر شعبان وأعود إلى الدكتور راجي الصوراني، دكتور راجي يعني إذا أردنا أن نتحدث عما قامت به إسرائيل بحق المؤسسات الدولية والمؤسسات التابعة للأمم المتحدة الأونروا بشكل خاص لم يكن الأول وليس هو الأخير على ما يبدو على اعتبار أنها سياسة متبعة لكن كيف يمكن أن يفسر تكرار هذا الأمر وإسرائيل في نهاية الأمر لن تجني منه سوى الإدانة فلماذا تكررها دائما؟

راجي الصوراني: اسمح لي بداية يعني أنا أتيت من منزلي تحت القصف وتحت الموت وخاطرت بالحضور إلى أستوديو الجزيرة ولأن سعادة السفير له موعد اضطر إلى المغادرة وما يتحدث به هو خارج الموضوع  وهو كان ينظّر سياسة للمنطقة العربية وماذا يجب أن يفعل العرب والفلسطينيون وكيف يكون ذلك، خارج عن سياق العنوان الذي تمت الدعوة من أجله في هذه الحلقة وهي الأمم المتحدة، أما حول الموضوع نفسه وأنا أريد العودة للحديث عنه فهو أن إسرائيل يجب أن نكون واعين تماما لأنها تتصرف وكأن لديها حصانة سياسية وقانونية،  هذه الحصانة منحت من الولايات المتحدة الأميركية ومن دول أوروبا الغربية وكثير من الدول العربية التي لم تسهل أو تحاسب أو تسعى أيضا في هذا الاتجاه وحتى السلطة الفلسطينية لا أستطيع أن أستثنيها من هذا الأمر، وخير دليل على ذلك ما قامت بفعله في العام 2008-2009 وفي العام 2012 عندما تم شن عدوانها على قطاع غزة، لا توجد مساءلة لا توجد محاسبة وبالتالي إسرائيل تشعر بحصانة كاملة، في هذا العدوان الأخير الذي شنته إسرائيل وكان في عين العاصفة منه المدنيون والأهداف المدنية كان هناك من اليوم الأول رخصة بالقتل من قبل الولايات المتحدة الأميركية فرنسا ألمانيا وبريطانيا تحديدا وكذلك الأمين العام للأمم المتحدة عندما أعطوا وفوضوا إسرائيل بحقها في الرد على اختطاف  وقتل ثلاثة من المستوطنين في الضفة الغربية الذين لم يعرف حتى هذه اللحظة من هي الجهة التي تقف وراء اختطافهم وقتلهم، بكل الأحوال  هذا الشعور لدى إسرائيل بوجود هذا المستوى من الحصانة السياسية والدبلوماسية هي التي تجعل إسرائيل تتصرف بمثل هذه الغطرسة وبقانون شريعة الغاب، أنا أريد أن أؤكد أن هناك مستويين يجب أنه نميز بينهما المستوى الأول هو مستوى مفوض رئيس وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين في الأراضي المحتلة ومستوى المفوض العام للأوتشيا لجنة الشؤون الإنسانية والثالث المفوض السامي لحقوق الإنسان، بالنسبة لمفوض وكالة غوت وتشغيل لاجئين هو تكلم بلغتنا بحقائقنا بما يجب أن يتم الحديث معه وأمام مجلس الأمن وأمام مرأى ومسمع من العالم، لم يجامل وقال إن إسرائيل لديها شبهات بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية ويجب أن تحاسب على ما تمارسه من جرائم بما فيها اعتداءات إسرائيل على مدارس الوكالة، هذا أمر نحن رحبنا به، المفوض العام لحقوق الإنسان في جنيف السيدة نافي بليه نحن تحدثنا معها كما تحدثنا مع مفوض الأمر مطولاً وفي خطابها قالت أمام مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة ما تقوله منظمات حقوق الإنسان الفلسطينية وكان خطابها هو أكثر من رائع بمفرداتتنا بجملنا وبالمضمون الذي يجب أن يكون، الأمر الثالث هو السيد جون كنغ مفوض الأوتشيا وتحدث بنفس المستوى، الخلل هو يقيناً في المستوى السياسي..

حسن جمّول: طيب..

راجي الصوراني: لدى الممثل السياسي للأمين العام للأمم المتحدة في الأراضي المحتلة ولدى المكتب الخاص بالأمين العام في نيويورك..

حسن جمّول: هذه النقطة دكتور راجي أولاً دكتور راجي نقدر وصولك إلى الأستوديو.

راجي الصوراني: نعم.

حسن جمّول: نقدر وصولك إلى الأستوديو تحت القصف بالتأكيد لكن هذه النقطة بالذات هي التي كانت أساس حديثنا مع سفير قطر في واشنطن سابقا والذي أشار وتحدث وهو كان سفيراً سابقاً أيضاً في الأمم المتحدة..

راجي الصوراني: أنا سمعت كل ما قال.

حسن جمّول: تحدث وأشار..

راجي الصوراني: سمعته جيدا.

حسن جمّول: إلى ما ينبغي فعله لدى الأمم المتحدة..

راجي الصوراني: سمعت جيدا ما قاله.

مساءلة إسرائيل دوليا

حسن جمّول: من قبل الأمم المتحدة هذه هي النقطة الرئيسية، على كلٍ ينضم إلينا كما ذكرنا بيل فان إزفيلد الباحث الميداني في منظمة هيومن رايتس ووتش في الأراضي الفلسطينية سيد إزفليد إذا أردنا أن نتحدث عملياً كيف يمكن مساءلة إسرائيل دولياً على سياق حربها أكان باستهداف المدنيين بتدمير الاتصال واستهداف مؤسسات الأمم المتحدة؟

بيل فان إزفيلد: مع الأسف فات الأوان الآن لإنقاذ حياة مئات ربما أكثر من ألف مدني فعلاً لقوا حذفهم في غزة ومنهم أطفال ونساء بما في ذلك هجمات يمكن أن نصفها بأنها جرائم حرب مع الأسف ما نستطيع أن نقوم به الآن هو أن نوثق كل هذه الهجمات والجرائم بالمساعدة الشجاعة التي تقدمها مجموعات حقوق الإنسان الفلسطينية التي تعمل على الأرض في غزة حتى مع استمرار القتال حولهم، وهناك أيضا لجنة تحقيق للأمم المتحدة جرى الإعلان عنها يمكن أن تساعدنا أيضا، إلا أن التوثيق لوحده لن يكون كافياً ﻻ بد من الدعم السياسي وخاصة من حلفاء إسرائيل وخاصة من الولايات المتحدة الأميركية التي قامت بكل ما وسعها لمنع محاسبة إسرائيل بدلاً من تسهيل ذلك ونود أن نرى القيادة الفلسطينية تتوجه إلى محكمة الجنايات الدولية، هاتان الخطوتان يمكن أن تحققا بعض العدالة إزاء كل المعاناة التي شاهدتها غزة.

حسن جمّول: طيب إلى جانب القصف الذي يستهدف المدنيين والذي يستهدف مدارس الأونروا التابعة للأمم المتحدة هناك قصف ممنهج ومركزي يستهدف البنى التحتية يستهدف المصانع والمعامل في غزة ينضم إلينا عبر سكايب من غزة الخبير الاقتصادي عمر شعبان سيد عمر برأيك ما هو الأثر الاقتصادي الذي سوف تركته عملية التدمير المنهج الإسرائيلي ضد الأهداف الاقتصادية في غزة؟

عمر شعبان: مساء الخير لك وللأخوة والأخوات المشاهدين الكرام، قد تكون نتائج الحرب أقسى بكثير من الحرب في ذاتها وقد تنقشع وقد يكشف صمت المدافع عن واقع أكثر هولاً من المدافع ذاتها، ما يحدث منذ 28 يوما وعملية التدمير بشكل ممنهج وكامل لكل جوانب الحياة ما يحدث حالياً في قطاع غزة أضعاف ما حصل في الحربين السابقتين، من المبكر جداً التحدث عن أرقام رغم أنها أرقام مبدئية لأنها صاعقة لنتحدث عن تدمير أحياء سكنية بأكملها حي الشجاعية هو من أكثر الأحياء ازدحاما في كل فلسطين وهو حي قديم بني منذ 700 عام، عشرات المصانع والبنية التحية دمرت، أتوقع للأسف الشديد أن قطاع غزة سيعيش أزمة إنسانية بما لا يقل عن 5 سنوات قادمة، وستنتشر الخيم في كل أنحاء قطاع غزة، وسيعيش الفلسطينيون في عام 2014 اللجوء مرة أخرى بعد أكثر من ستين عاماً. الوضع كارثي بكل معنى الكلمة ﻻ أريد أن أتحدث عن كثير من التقارير التي تعرفونها سواءً انقطاع الكهرباء أو شح المواد الغذائية أو الوضع الصحي الكارثي أو عدم قدرة البلديات على تقديم الخدمات الأساسية، كل سكان كل النازحين الذي سكنوا لجئوا إلى المدارس سواءً الحكومية أو الأونروا لم يستطع نصفهم على الأقل العودة إلى منازلهم وبالتالي نتحدث عن مئتي ألف ساكن لن يعودوا إلى منازلهم لأن عملية إعادة الإعمار..

حسن جمّول: طيب هل..

عمر شعبان: تتطلب سنوات طويلة..

حسن جمّول: صح عملية إعادة الإعمار تتطلب وقتا لكن المساعدات العاجلة المساعدات المالية البدء بعملية الإعمار لو بدأت فور انتهاء الحرب إلى أي مدى يمكن أن تكون شبيه بسابقاتها يعني يمكن تجاوزها كما حصل في عام 2008/2009 ومن ثم 2012؟

عمر شعبان: أريد أن أؤكد لك وللأخوة والأخوات المشاهدين الكرام أن هناك عدة مئات من العائلات التي دمرت منازلها في عام 2008 لم تتلقى تعويضات بعد هناك حوالي 500 عائلة ممن دمرت منازلهم في 2008 عملية إعادة الإعمار التي بدأت بعد مؤتمر شرم الشيخ الذي عقد في الثاني من مارس عام 2009 وتعهد المجتمع الدولي والعربي بشكل خاص بتقديم 4.7 مليار دولار لم تأخذ حظها بالدخول إلى قطاع غزة بسبب مواصلة الحصار وبالتالي هذا سؤال مرتبط برسم الإجابة عن السؤال الأهم هل سيرفع الحصار عن قطاع غزة أم ﻻ؟ لو رفع الحصار عن قطاع غزة قطاع غزة لديه ستة معابر نحن بحاجة إلى مئات الآلاف من الشاحنات وبالتالي هذا يتطلب عدة سنوات لو عملت معابر قطاع غزة الخمسة لو عمل معبر رفح 24 ساعة يتطلب عدة سنوات، شارع صلاح الدين أو شارع البحر على سبيل المثال يتم ترميمه عن طريق المنحة القطرية والتي رصدت بعد زيارة الأمير القطري لقطاع غزة في سبتمبر الماضي لم ينجز سوى 40% منه لأنه بحاجة إلى 600 طن من المواد هذا شارع واحد الحي السكني في خان يونس ضمن المنحة القطرية بحاجة لعدة مئات الآلاف من الأطنان وبالتالي..

حسن جمّول: طيب..

عمر شعبان: مع رفع الحصار سيبقى الوضع كارثي..

حسن جمّول: على كل الموضوع يبقى أيضا مرتبطاً برفع الحصار عن قطاع غزة أشكرك سيد عمر شعبان حدثتنا من غزة أعود إلى الدكتور نشأت الأقطش، دكتور نشأت السؤال المحوري في كل هذا العدوان وتحليلاته وفيما بعد هل بالفعل سنكون أمام مشهد رفع الحصار عن قطاع غزة بعد كل هذه المعاناة لأهله؟

نشأت الأقطش: يعني نتمنى ذلك ولكن المؤشرات المبدئية تقول أن إسرائيل عندما فشلت عسكرياً قررت أن تجفف المقاومة في عزة حماس والجهاد الإسلامي والفصائل الأخرى وهذا التجفيف يتم عن طريق استمرار الحصار وهذا ما تم من خلال المبادرات التي قدمت وإصرار الوسطاء على بقاء هذه المبادرة كما هي وفيها بنود عجيبة الهدوء على الأرض يقابله تسهيلات على المعابر وهذا يعني استمراراً على الحصار نتمنى عزام الأحمد والفريق الفلسطيني الذي يفاوض اليوم أن يستطيع أن ينتزع ولو على الورق فتح المعابر حتى لو أخذنا هذا الشرط ووضع في الاتفاقية في الهدنة القادمة إن وقعت هدنة لأن إسرائيل تصر على عدم توقيع أي هدنة لكي تبقى الأمور كما كانت، هذا لن يتحقق إسرائيل تسعى الآن إلى إبقاء الحصار عودة الأمور إلى ما كانت عليه ومحاولة العمل من خلال حلفائها وتقليل دخول السلاح إلى عزة لكي تصبح هناك ضغوطا شعبية على قطاع غزة على حماس والجهاد الإسلامي وحقيقة ما سيحصل هو العكس، دائما إسرائيل تفكر كما تتمنى ولا تفكر كما يمكن أن تكون الأمور فكلما تم الضغط على قطاع غزة كلما اشتدت المقاومة وازداد المؤيدون لها..

حسن جمّول: طيب..

نشأت الأقطش: اليوم تتحدث عن نسبة تأييد لفكرة المقاومة في فلسطين غير مسبوقة حتى في أوساط الذين كانوا..

حسن جمّول: هذه النقطة..

نشأت الأقطش: الذين كانوا يرفضون الفكرة ويطالبون بالحلول.

رمزية غزة في النضال الوطني الفلسطيني

حسن جمّول: هذه النقطة بالتحديد أريد أن أختم بها مع الدكتور راجي صوراني، دكتور راجي أنت تحدثنا من غزة ما حققته غزة حتى اليوم لم يكن متوقعاً عموماً لكن غزة كانت تعرفه بالتأكيد بعد ما تحقق هل فكرة المقاومة ستكون راسخة نهائياً لدى كل الشعب الفلسطيني بحيث كل ما تراهن عليه إسرائيل من انقسامات سيكون رهانا خاطئا؟

راجي الصوراني: غزة كانت ولا زالت وستبقى حالة رمزية للنضال الوطني الفلسطيني ونحن قاماتنا عالية رغم كل ما فقدناه من أطفال ونساء وشيوخ رغم كل الدمار الذي لحق والذي سيلحق، قاماتنا عالية لأننا لم نعد ضحايا جيدين لم نعد ضحايا جيدين لأن هناك مقاومة رائعة وهناك مقاومة يلتف حولها ليس فقط أهالي قطاع غزة بفخر وبعزة يلتف حولها الشعب الفلسطيني وأنا بتقديري أن هذه المقاومة وهذه الحرب كانت كاشفة وليست منشئة، كاشفة عن الجوهر الحقيقي للشعب الفلسطيني لعدالة قضية لصلابته لكونه عصي على الانكسار والذلة التي حاول الكثيرون أن يوقعوننا بها ونحن على يقين بأن هذه الحرب طالت أو قصرت لن نقبل ولن نكون ضحايا جيدين لاحتلال يمارس جرائم حرب منهجية منظمة ضد المدنيين الفلسطينيين وضد الأهداف المدنية ولن نرحم ولن نغفر مجرمي حربهم وسنلاحقهم بكل أصقاع الأرض على ما ارتكبوه، لن نغفر ولن ننسى لمن تواطأ مع هؤلاء وأعطاهم رخصة بالقتل لن نغفر لأميركا وأوروبا الغربية ولن نغفر للأمين العام للأمم المتحدة الذي رخص بقتل الفلسطينيين كذلك..

حسن جمّول: طيب..

راجي الصوراني: نحن..

حسن جمّول: نعم..

راجي الصوراني: في اللحظة التي نؤكد فيها أن الوحدة الفلسطينية قائمة وموجودة ومنذ اللحظة الأولى على الأرض..

حسن جمّول: طيب..

راجي الصوراني: والتي..

حسن جمّول: أريد أعتذر منك أعتذر منك دكتور راجي أريد فقط أريد فقط أيضاً باختصار شديد من بيل فان إزفيلد الباحث الميداني في منظمة هيومن رايتس ووتش في الأراضي الفلسطينية أريد أن أسأله هل أو ما هي الخطوة الأولى التي يجب على المنظمة القيام بها العدوان في غزة؟

بيل فان إزفيلد: ما أن نستطيع أن نفعل ذلك سنواصل كما نفعل حاليا توثيق جرائم في غزة سنقوم بذلك بشكل كامل وبشكل مهني محترف وبالطريقة تدين الإجرام والمجرمين وسنستخدم هذه المعلومات لتشجيع الجمهور ليس فقط في إسرائيل الدول الأخرى التي تؤيد إسرائيل بطريقة خاطئة مثل الولايات المتحدة خاصة ليدفعهم ليغيروا مواقفهم ويتوقفوا عن إعطاء الإفلات من العقاب لهؤلاء المجرمين وإعطاء عدم محاسبتهم ينبغي أن نشاهد محاكمات جزائية إجرامية وهذه ستكون المرة الأولى لمحاكمة..

حسن جمّول: شكرا لك..

بيل فان إزفيلد: عسكريين إسرائيليين..

حسن جمّول: شكرا لك انتهى وقتنا شكرا جزيلاً لك وشكرا لكل من شاركنا في هذه الحلقة شكراً للمتابعة مشاهدينا وإلى اللقاء بإذن الله.