بعد أربعة أسابيع من العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة ما زال الفلسطينيون يقدمون يوميا عشرات الشهداء ويؤكدون تلاحمهم مع المقاومة حتى تحقيق مطالبها في التهدئة.

حلقة 2/8/2014 من برنامج "غزة تقاوم" بحثت انعكاس مسار العدوان الإسرائيلي على الداخل الفلسطيني وكذلك على النخب الإسرائيلية، حيث تبدو ملامح الاضطراب والمفاجأة من أداء المقاومة الفلسطينية.

النائب عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي جمال زحالقة أشار إلى مرحلة خطيرة مقبلة يمثلها تصريح رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بشأن ربط رفع الحصار تدريجيا بنزع سلاح المقاومة، مضيفا أن نتنياهو ادعى أن هناك دعما عربيا يتعلق بنزع سلاح المقاومة، في إشارة إلى مصر وربما السعودية، حسب قول زحالقة.

لاعب في المنطقة
وأضاف زحالقة أن "الوقاحة لدى القيادات الإسرائيلية" وصلت إلى مستوى غير مسبوق، حيث يقولون إنهم لم يعودوا طرفا أمام العالم العربي بل لاعبا في المنطقة، وإن هناك عربا معهم وعربا ضدهم.

أما الخبير في الشؤون الإسرائيلية عدنان أبو عامر فتحدث عما حققته إسرائيل من وراء الحرب على غزة فقال إن نتيجة الحرب عسكريا وميدانيا هي "صفر كبير على الشمال"، حيث لم تستطع إسرائيل أن تكسر عصب المقاومة ولم تحقق أهدافها الثلاثة، وهي القضاء على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) وضرب شبكة الأنفاق والمنظومة الصاروخية.

ورأى أبو عامر أن إسرائيل حتى في "أكثر كوابيسها حلكة" لم تتوقع أن تكون المواجهة مع المقاومة على هذا النحو، مشيرا إلى الظروف الصعبة التي تحيط بغزة ومع ذلك استطاعت المقاومة تطوير منظومتيها الصاروخية والاستخبارية.

 جمال زحالقة: إن" الوقاحة لدى القيادات الإسرائيلية" وصلت إلى مستوى غير مسبوق، حيث يقولون إنهم لم يعودوا طرفا أمام العالم العربي بل لاعبا في المنطقة وإن هناك عربا معهم وعربا ضدهم

وسخر الكاتب والباحث السياسي عبد الستار قاسم من تسمية "الجيش الذي لا يقهر"، وأن هذا الادعاء ينقضه التاريخ حيث لا توجد قوة بلا سقف، مضيفا أن تخاذل الأنظمة العربية هو الذي يجعل إسرائيل "تتبجح" وتقول عن جيشها إنه لا يقهر، على حد تعبيره.

الاسترخاء يفرق
ويرى قاسم كذلك أن الشارع الفلسطيني لا يخرج عن مبدأ أقره التاريخ ومفاده أن المقاومة توحد والاسترخاء يفرق، داعيا إلى ميثاق وطني فلسطيني وإعادة بناء منظمة التحرير وفق أصول جديدة.

بدوره، قال الأسير المحرر محمد دغلس إن الحرب على غزة وحدت الشعب، وإن المقاومة التي فاجأت حتى الفلسطينيين مثلت خيارا يمكن الرهان عليه.

ووجه دغلس سؤالا إلى حركة فتح: هل أحدثت المعركة الأخيرة تغييرا لديها بحيث يكون لديها قرار إستراتيجي يتبنى خيار المقاومة؟

من جانبه، قال المتحدث باسم فتح في الضفة الغربية أسامة القواسمي إن أهداف إسرائيل فشلت في  إعادة الانقسام في الشعب الفلسطيني وكسر إرادته مثلما فشلت في تقديم نفسها بدور الضحية، وبدل ذلك تلقت "صفعة قوية" من دول العالم التي أدانت عدوانها على غزة.

وتمنى العضو في اتحاد شبابي بغزة علي عبد الباري أن تعاد هيكلة منظمة التحرير الفلسطينية ضمن رؤية واحدة, مشيرا إلى أن المطالب الشعبية دائما كانت تصب في اتجاه توحيد الخطاب الإعلامي والميداني.

اسم البرنامج: غزة تقاوم

عنوان الحلقة: انعكاسات العدوان على غزة فلسطينيا وإسرائيليا

مقدم الحلقة: حسن جمّول

ضيوف الحلقة:

-   جمال زحالقة/نائب بالكنيست الإسرائيلي عن التجمع الوطني

-   عدنان أبو عامر/خبير في الشؤون الإسرائيلية

-   عبد الستار قاسم/كاتب وباحث سياسي

-   محمد دغلس/أسير فلسطيني محرر من السجون الإسرائيلية

-   أسامة القواسمي/ متحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية

-   علي عبد الباري/عضو اتحاد شبابي في غزة

تاريخ الحلقة: 2/8/2014

المحاور:

-   إخفاقات الجيش الإسرائيلي

-   مستقبل نتنياهو السياسي

-   تراجع ثقة الإسرائيليين بحكومة نتنياهو

-   انعكاس مسار العدوان على الداخل الفلسطيني

-   خيار المقاومة العنوان الأبرز

حسن جمّول: أهلاً بكم مشاهدينا، يُقدّم الفلسطينيون يومياً عشرات الشهداء وهم يقاومون العدوان الإسرائيلي للأسبوع الرابع على التوالي ويؤكدون تلاحمهم مع المقاومة حتى تحقيق مطالبها للتهدئة، نناقش في الجزء الثاني من حلقتنا كيف انعكس مسار العدوان الإسرائيلي على الداخل الفلسطيني؟ ولكن نتوقف بدايةً على انعكاس هذا الصراع على النخب السياسية في إسرائيل حيث تتبدى ملامح الاضطراب والمفاجأة من أداء المقاومة الفلسطينية، ففي الوقت الذي تحدّث فيه رئيس وزراء إسرائيل بنيامين نتنياهو ووزير دفاعه عن استمرار العمليات في غزّة حتى تدمير الأنفاق، أشار مسؤولٌ عسكري إلى أنّ القوات الإسرائيلية ستبدأ انسحاباً تدريجياً وإنهاء العمليات خلال يومين، يجري هذا بينما يواجه نتنياهو انتقاداتٍ حادة من داخل حكومته لإخفاق الحرب في تحقيق أهدافها، وقد دعت زعيمة حزب ميرتس اليساري زاهافا جيل أون دعت رئيس الوزراء الإسرائيلي إلى اتخاذ قرارٍ بالخروج من قطاع غزّة وإنهاء ما دعتها العملية المتدحرجة غير واضحة الأهداف، وفي صحيفة معاريف دعا نوى سيرزكي المعلّق الإسرائيلي البارز دعا الرأي العام الإسرائيلي إلى عدم الثقة بما تقوله النخب السياسية والعسكرية والمعلّقون بشأن تقدير حركة حماس وأوضح أنّ هؤلاء لم يقولوا الحقيقة الواضحة وهي أنّ إسرائيل هي التي كانت تستجدي عملياً الهدنة، وقال الخبير الاستراتيجي الإسرائيلي آف شاروني إنّ الجيش تصدّع على يد حماس التي انتصرت وعملية ناحل عوز مذهلة حطمت قدرة الردع الإسرائيلية.

لمناقشة هذا الموضوع ينضم إلينا من رام الله الدكتور عبد الستار قاسم الكاتب والباحث السياسي ومن الناصرة الدكتور جمال زحالقة النائب في الكنيست الإسرائيلي عن حزب التجمع الوطني الديمقراطي ومن غزّة عدنان أبو عامر الخبير في الشؤون الإسرائيلية، وأبدأ مع الدكتور جمال زحالقة، دكتور جمال كيف فهمت كلام نتنياهو ويَعلون بالتزامن مع الإعلان عن بدء انسحاب تدريجي للقوات البريّة من غزّة؟

جمال زحالقة: هو يعني لم يستعمل كلمة انسحاب استعمل تعبير إعادة انتشار لتقليص أو لاختصار خط التماس بين الجيش الإسرائيلي والمقاومة لأنّه من الناحية العسكرية إذا كان خط التماس طويلاً ومتعرّجاً هذا يُعرّض حياة الجنود للخطر أكثر، لهذا السبب ستكون عمليات انسحاب كامل لوحدات كاملة بدأت تخرج عملياً من قطاع غزّة وسيضعونها بعيداً عن القطاع لأنّ هناك وحدات تمركزت حول قطاع غزّة وتعرّضت لنيران المقاومة وقُتل فيها عدد كبير من الجنود الآن هناك إعادة انتشار وإسرائيل لا تريد التوصل إلى وقف لإطلاق النار لأنّها تريد أن تكون الأمور من طرف واحد لا تريد الالتزام بشيء ونتنياهو قال أمر في غاية الخطورة وهو أنّه يربط رفع الحصار ولو تدريجياً وإعادة الإعمار بنزع سلاح المقاومة في قطاع غزّة وهو استند إلى موقف أوروبي وقال أنّ الغرب يؤيدوا في هذا الموضوع، اعتقادي نحن أمام مرحلة خطيرة لا تقل خطورة عن الحرب نفسها لأنّ إسرائيل تُحاول أن تحصد الدعم من بعض الدول العربية ومن بعض الأطراف العالمية حتى تفرض شروطها على قطاع غزّة ما لم تفعله في الحرب تريد أن تفعله الآن من خلال العمل السياسي، هنا طبعا مطلوب عمل مضاد وحملة مضادة فلسطينية وعربية.

حسن جمّول: طيب الآن ميدانياً، دكتور زحالقة إذا أضفنا كلام يَعلون عندما قال إنّه على وشك تحقيق الأهداف على وشك تدمير الأنفاق كما قال، ألا يدّل ذلك على قرب الإعلان رسمياً عن انتهاء العملية والبدء في التحرك السياسي أكثر؟

جمال زحالقة: لا هو نتنياهو قال بأنّه يُفضل أن يكون هناك حل سياسي ولكن حلّ سياسي وفق شروطه هو وليس وفق شروط ما تريده المقاومة، هو يريد أن يكون موضوع رفع الحصار مؤجّلاً ومرتبطاً كما قلت بموضوع نزع السلاح في قطاع غزّة، هذه الورقة الإسرائيلية القوية وهو ادعى بأنّ هناك دول عربية تدعمه في هذا الموضوع في إشارة إلى مصر وربّما المملكة العربية السعودية، الآن الوقاحة التي وصلت بالقيادات الإسرائيلية غير مسبوقة وهم يقولون نحن لم نعد أمام العالم العربي أصبحنا لاعباً في المنطقة، هناك عرب معنا وهناك عرب ضدّنا وفي إشارة واضحة إنّه الآن حتى في خلال المؤتمر الصحفي سُئل عن قطر وهاجم قطر بشدّة واتهمها بأنّها المسؤولة الأولى عن تمويل حركة حماس هذا أمر في غاية الخطورة باعتقادي وهذا إشارة إلى أنّ إسرائيل بدأت حملة على قطر من خلال اللوبي الصهيوني في الولايات المتحدة ومن خلال الدبلوماسية الإسرائيلية ومن خلال الاتهام بدعم الإرهاب، نحن في المعركة عسكرية على الأرض ولكن المعركة السياسية والدبلوماسية لا تقل ضراوة عن المعركة على الأرض، نتنياهو يريد أن يُنهي الحرب ولكن بشروطه هو بمعنى أن يكون..

حسن جمّول: عفواً، سيد عدنان أبو عامر ماذا حققت إسرائيل بعد كل هذه الأيام مع تصدّع الجبهة الداخلية مع الشلل الذي أصاب كل مُدن ومناطق إسرائيل، ماذا حققت على الأرض؟

عدنان أبو عامر: حققت إسرائيل صفراً كبيراً على الشمال من الناحية العسكرية الميدانية، إسرائيل حققت أن دخلت من جديد إلى قاموس مجرمي الحرب العالميين والمطلوبين للعدالة الدولية، لم تستطع إسرائيل حتى هذه اللحظة التي أُكلمك فيها من أن تكسر عصب المقاومة الفلسطينية على أرض قطاع غزّة وأن تفّت في عرضها وأن تنتزع من المقاومة الراية البيضاء، إسرائيل ذهبت إلى الحرب كما تذكر معي منذ 26 يوماً وهي ترفع 3 أهداف: القضاء على حماس، ضرب المنظومة الصاروخية وضرب شبكة الأنفاق، وقال أحدهم بشكل مُتبجّح غير عادي لن نذكر بعد هذه الحرب كم سيتبقى من قيادة حماس بالنصّ على وجه الأرض، اليوم بعد 4 أسابيع تقريباً إسرائيل فقط ما قامت به أنّها ارتكبت مجازر قتلت 1600 فلسطيني مدني وهدمت أكثر من 3000 منزل هدم كلّي وجرحت 8000 فلسطيني هذا ما قامت به، لكن من الناحية العسكرية واضح أنّ هناك تراجعا وانكسارا كبيرا باعتراف إسرائيل نفسها.

                                            إخفاقات الجيش الإسرائيلي

حسن جمّول: طيب ليست المرة الأولى التي تُسجّل فيها إسرائيل إخفاقات عسكرية على الأرض في حروب تشنّها على المقاومين لكن هذه المرة كيف انعكس هذا الأمر على الشارع الإسرائيلي برأيك ونتيجة لمتابعاتك في الشؤون الإسرائيلية؟

عدنان أبو عامر: الإخفاقات الإسرائيلية في حروبها السابقة كوم كما يقولون وإخفاق حرب غزّة كوم آخر بشكل واضح على اعتبار أنّ حرب غزّة حصلت كما يقولون تحت الرادار الإسرائيلي، غزّة لمن لا يعرف أستاذ حسن منطقة جغرافية صغيرة لا تكاد تُرى بالعين المجردة 360 كيلومتر مربع يعني شبه محافظة في دولة عربية 40 كم طولاً يستطيع الرادار الإسرائيلي أن يمسحها مسحاً استخبارياً وتجسسيّاً على مدار الساعة، ومع ذلك ذهبت إسرائيل إلى هذه الحرب ولديها بنك أهداف معطوب مضروب غير مُحدّث، ذهبت تقصف أراضي زراعية ومساجد ودور عبادة ومستشفيات ومدارس، الإخفاق العسكري الإسرائيلي هذه المرة له أضعاف مضاعفة سمّاها أحدهم في إسرائيل بأنّ إخفاق إسرائيل الحالي هزيمة من 4 طوابق هزيمة سياسية عسكرية وأمنية اقتصادية ولذلك الآن يستعد الإسرائيليون كما يبدو واضحاً في الساعة الأخيرة لفينوغراد من نسخة غزّة، لجان تحقيق أمنية وعسكرية على ما قامت به إسرائيل من إخفاقات أمام الفلسطينيين، مَن كان يُصدّق أخي حسن أن يعود الإسرائيليون بالعشرات بالعشرات من أرض قطاع غزّة مُحملين بتوابيت سوداء، 60 قتيل إسرائيلي من ألوية النخبة جفعاتي وغولاني والمظليين يُقتلون على مشارف غزّة، ممن؟ من مقاتلين لم تتجاوز أعمارهم 19 و20 و21 عام، إسرائيل في أشد كوابيسها حُلكةً لا تتوقع هذا السيناريو، غزّة المحاصرة منذ 8 سنوات يا رجل كانوا يحاصرون غزّة بالإدخال إليها الطحين والدقيق والأرز والمواد الغذائية بالسم بالغرام، كيف استطاعت المقاومة في غزّة أن تُصنّع هذه القدرات الصاروخية والإمكانيات العسكرية والتسليحية في ظل حصار عربي إسرائيلي مطبق على مدار الساعة دون إخفاق.

حسن جمّول: طيب دكتور، عفواً دكتور عبد الستار قاسم صورة الجيش الإسرائيلي تهشّمت في هذه الحرب وهذا الأمر باعتراف المحللين وحتى المسؤولين الإسرائيليين، هل بالإمكان فيما بعد أن يُعاد تظهير صورة الجيش الذي لا يُقهر كما كان يُدعى في السابق؟ وهل يد الجيش الإسرائيلي ستبقى مطلقةً بعد اليوم في التعدّي والاعتداء على الفلسطينيين؟

عبد الستار قاسم: ما هو أخي الشعار بحدّ ذاته أولا الجيش الذي لا يُقهر هو لا يؤيّده التاريخ، كم من الجيوش ظهرت تاريخياً قوية وقامت بغزوات وخاضت معارك ناجحة.. و الخ وفي النهاية انكسرت، القوة لها سقف وبعد ذلك المنحنى ينزل تحت فيدفع الثمن أو تتغير الأحوال، التاريخ في حالة تغيّر مستمر والذي كان يجعل جيش إسرائيل الجيش الذي لا يُقهر هو همالة العرب ضعف الدول العربية وتآمرها، وإلا هو الجندي العربي يعني أليس شجاعاً؟ لكن الأنظمة العربية للأسف الشديد ضعفها هو الذي مكّن إسرائيل وجعل إسرائيل تتبجّح بهذه الطريقة، الآن هذا الجيش الذي لا يُقهر لا لم يعد بهذه الصورة أمام العالم، بل في هذه الحرب والحروب السابقة مع حزب الله ومع حماس والمقاومة الفلسطينية عام 2008 و2012 تهشّم وأصبحت هناك له صورة مغايرةً تماماً، لأنّه الجيش الذي يُدمّر الذي يُضرب الذي يُقتل جنوده الذي ينهزم الذي يخرج الذي ينسحب دون شروط.. الخ، يعني عام 2000 انسحب من الجنوب اللبناني بدون شروط، عام 2006 دُمّرت دباباته وبالتالي كل هذه المظاهر وهذه الشعارات وحتى..

حسن جمّول: طيب ماذا يترك هذا من أثر على الجمهور الإسرائيلي برأيك؟

عبد الستار قاسم: نعم هذا سيترك أثراً كبيراً ونحن سنرى بعد هذه الحرب منعطفاً تاريخياً جديداً في إسرائيل، أهم نقطة في الموضوع أنّ الإسرائيلي سيُدرك تماماً ويصبح في عمق وعيه أنّ إسرائيل ليست واحة الأمن بالنسبة له، كم روّجت الحركة الصهيونية وكل الجمعيات الصهيونية..الخ لليهود بأنّه لا أمن لهم إلا في فلسطين، هاجروا إلى إسرائيل لأنها هي التي تحميكم، الآن هم على يقين أنّ إسرائيل لا تستطيع أن تحمي نفسها ولا تستطيع أن تحمي أحداً وبالتالي العديد من اليهود الآن سيفكرون إذا كانوا ميسورين في منطقة أخرى يتوفر فيها الأمن، يعني اليهودي الآن سيمشي في الشارع وهو يظن أنّ صاروخاً سيقع على رأسه، طيب الله يلعن أبو هيك أمن بالنسبة له، لماذا يظل؟ ففي النهاية نعم سيكون هناك تبعات كثيرة جداً وتبعات على الجيش الإسرائيلي نفسه هذا الجيش الذي كان يعتدُّ بنفسه.. والخ، لا الآن سيصبح مهزوزاً ويعرف أنّ كل الضعف العربي وكل التآمر العربي لن يُنجيه من المقاومة، المقاومة أثبتت نفسها في الكثير من الأمور أثبتت نفسها علمياً وتكتيكياً وتنظيمياً.. الخ، فالصورة الآن اختلفت تماماً على المستوى العالمي وعلى المستوى الداخلي.

مستقبل نتنياهو السياسي

حسن جمّول: دعني أنتقل إلى الدكتور جمال زحالقة من جديد، دكتور جمال صحيفة هآرتس تقول من دون نصرٍ مدوٍ في غزّة نتنياهو يُواجه كارثةً سياسية، هل من المنطق الآن السؤال منذ الآن عن مستقبل نتنياهو السياسي بعد هذا الفشل في الحرب؟

 جمال زحالقة: لا خلال الحرب كلها نتنياهو كان مشغولا جداً بهذا الموضوع وهو قبل أيام بدا عصبياً جداً ومتوتراً لأنّه لم يُحقق الأهداف التي أرادها ولم تكن حرباً كما أراد وحتى قام بتوبيخ الوزراء أمام كاميرات التلفزيون وهاجمهم وقال لهم لا تتكلموا أمام الإعلام ولا يحق لأحد منكم أن يتحدى الحكومة، كان عصبياً أمر لم يسبق له مثيل في تاريخ السياسة الإسرائيلية، نتنياهو وضع كل مستقبله السياسي في قضية الأنفاق وقال بأنه الهدف من الحرب هو تدمير كل الأنفاق وإذا لم يفِ بهذه المسألة فهذا يعني هذه مسألة حياة أو موت سياسي بالنسبة له، لهذا السبب هو يريد أن تستمر العملية العسكرية إلى حين الانتهاء من تدمير الأنفاق المعروفة، الحديث أنّ هذا الشيء سينتهي حسب المصادر العسكرية الإسرائيلية يوم الاثنين ولكنّه يُواجه مشاكل أخرى، يواجه مشاكل إنّه الآن سيكون هناك رغم أنّه يتسلّح بدعم بعض الدول العربية ودعم بعض الدول الأوروبية والولايات المتحدة له، إلا أنّ المفوضيّة العليا لحقوق الإنسان أقرّت إقامة لجنة تحقيق هذه المرة وليس لجنة فحص كما كانت لجنة غولدستون ولجنة التحقيق يحق لها أن تتوجّه إلى المحاكم الدولية لاتهام القيادات الإسرائيلية بارتكاب جرائم حرب، أنا أقول لك أنّ إسرائيل رصدت عشرات الملايين لمواجهة هذا الأمر وهناك طواقم رفيعة المستوى تُواجه وتُحضّر نفسها لهذه المسألة محاسبة القيادات العسكرية والسياسية في إسرائيل، هذا يتطلب منّا فلسطينياً أن تُوقع القيادة الفلسطينية وأن يُوقع الرئيس أبو مازن على ميثاق روما حتى تتمكن أيضاً السلطة الفلسطينية والقيادة الفلسطينية..

حسن جمّول: طيب قلت..

جمال زحالقة: من التوجه..

حسن جمّول: دكتور جمال قلت أنه..

جمال زحالقة: إلى المحاكم الدولية لمقاضاة مجرمي الحرب الإسرائيليين.

حسن جمّول: نتنياهو طوال الحرب وهو مشغول بمستقبله السياسي وصورته السياسية لكن الآن يعني في ظل ما سمعناه اليوم تحديداً من العديد من الوزراء الإسرائيليين والانتقادات المباشرة لنتنياهو، هل يضع الائتلاف الحكومي كله هل يضعهُ في خطر؟

جمال زحالقة: أولاً الانتقادات الأشد على نتنياهو تأتي من اليمين بمعنى لماذا لا تستمر في الحرب؟ انتقاد زهافا غلئون الذي ذكرته هو الآن هامشي في إسرائيل الكل أيد الحرب يعني 90% من الرأي العام الإسرائيلي أيد الحرب ودعمها وهناك من يريد الحرب أن تكون أكثر وأن يقتل نتنياهو أكثر لا يكفيهم هذا العدد المقتول من الفلسطينيين لا يكفيهم هذه الدماء بالمناسبة يعني المقارنة هي أنه هناك أكثر من 1200 مدني فلسطيني استشهد وبينما ثلاث مدنيين إسرائيليين يعني 300 أو 400 فلسطيني مقابل إسرائيلي واحد من حيث المدنيين الفلسطينيين قتلوا فقط الجنود الإسرائيليين وهذا يعني غيّر كل المزاج في إسرائيل، أنت سألت عن المزاج والمزاج ينعكس في الرأي العام وعند السياسيين والصحفيين والناس في الشارع انتقل من حالة نشوة في بداية الحرب إلى حالة كآبة الآن، الكآبة لأن إسرائيل لم تحقق أهدافها، الكآبة لأن إسرائيل فشلت فشلاً ذريعاً في عدة أمور تتعلق بهذهِ الحرب وبالأخص أنه سقط هذا العدد من الجنود لم يتوقعوا أن يسقط جنود وأيضاً هجرة عشرات الآلاف من الإسرائيليين وهذا لا يتحدث عنه الإعلام كثيراً أنه عشرات الآلاف من الإسرائيليين هاجروا من البلدات..

حسن جمّول: طيب..

جمال زحالقة: في محيط قطاع غزة الآن هم لا يردوا العودة..

حسن جمّول: أنت..

جمال زحالقة: هم يقولوا من أين لنا أنه لا توجد أنفاق من أين لنا..

حسن جمّول: دكتور..

جمال زحالقة: أن لا نقصف..

حسن جمّول: أنت تحدثت أنت تحدثت..

جمال زحالقة: دعني أكمل فقط أمر في غاية الخطورة إنه إسرائيل..

حسن جمّول: نعم أنت تحدثت عن الكآبة الآن..

جمال زحالقة: تفضل.

حسن جمّول: سيد عدنان أبو عامر صورة عملية نحال عوز أي نوع من الكآبة والخيبة تتركها في الشارع الإسرائيلي ولدى الطاقم السياسي والعسكري أيضاً الذي حضّر طويلاً لهذه الحرب وخرج بهذهِ الإخفاقات؟

عدنان أبو عامر: شوف لعل الساعات القادمة تحمل لنا مشاهد وتصاوير إن صح التعبير لغوية نحال عوزات كثيرة بمعنى أن المقاومة الفلسطينية حيث بثت شريط عملية نحال عوز هذا سيبقى في الذاكرة الإسرائيلية سنوات طويلة إلى الأمام، تذكر معي قصة مجزرة الدبابات في 2006 في لبنان ستبقى نحال عوز رمزاً لضرب الكبرياء الإسرائيلي، بالمناسبة في الرأي العام الإسرائيلي مقتل جندي يعادل مقتل عشر إسرائيليين مدنيين في الداخل الإسرائيلي على اعتبار هذا الجندي هو جدار الصد الأخير أمام الإسرائيليين حماية لهم، ولذلك العملية التي قامت بها المقاومة في نحال عوز وخزاعة وصوفا وعبسان وجحر الديك كل هذه عمليات المقاومة لم تبث إلا بعض الأشرطة الصغيرة المصورة، ربما تحمل لنا في الساعات القادمة تصاوير أخرى جديدة لكن بالتأكيد أن هذه العمليات كلها تركت في الذاكرة الإسرائيلية إحباطاً وقلقاً كبيراً أين كل مليارات المناورات العسكرية في إسرائيل مجموعة شباب صغار هكذا يتدربوا في أزقة غزة وشوارعها وأنفاقها يضربوا الجيش الإسرائيلي بالضربة القاضية، يمرغوا أنف الجيش الإسرائيلي في التراب؟ هذا أمر لم يكن متصورا..

حسن جمّول: عادةً كثير من الأوقات كثير من الأوقات السياسي يحمّل العسكري المسؤولية في إسرائيل والعسكري البري يحمّل العسكري الجوي المسؤولية والاحتياط يحمل من في الخدمة أيضاً المسؤولية وهكذا والاستخبارات أيضاً الآن الفشل كيف يمكن أن يتوزع وعلى من تقع أو ستقع المسؤولية الكبرى في هذا الفشل المدوي؟

عدنان أبو عامر: بالنهاية نحن كفلسطينيين ترى المقاومة أن الهزيمة أحاطت بكل الدولة الإسرائيلية هذه الدولة الأكبر الأقوى في المنطقة العربية والرابعة والخامسة عالمياً تم هزيمتها بالضربة القاضية هكذا بدون والله مبالغة من قبل مجموعة مقاتلين لم يزد أعدادهم عن عشرات على مشارف قطاع غزة الشرقية يقول إسرائيليون وهذا بالنص أن حماس كانت تستدرجنا كانت تسحبُنا إلى مناطق غزة السكنية الزراعية حتى توقع بنا وبقتلى جنودنا أسرى وقتلى وكأن من كان يفر من ملك الموت كان يأتي إلى قبضة القسام في غزة أسيراً هذا تحميل المسؤولية بالتأكيد تتحمل المسؤولية كل الدولة الإسرائيلية الذين خرجوا إلى هذا الحرب هذا العدوان بدون أن يكون لديهم بنك أهداف محدث معلومات دقيقة عن قدرات حماس العسكرية جعلتهم يقعون في هذا الشرك المفخخ الملغوم، بالمناسبة كل ما قيل من قدرات المقاومة الفلسطينية عموماً وحماس خصوصاً كانت معلومات ربما لها  ثلاث أربع سنوات لم تكن محدثة وإلا كان عند إسرائيل تقديرات، تقديرات أمنية واستخبارية تقول أنه حماس عندها قدرة تضرب تل أبيب، في 2012 خرج نتنياهو على التلفزيون وقال آسف لقد ضُربت تل أبيب، اليوم لم يكد تقديم اعتذارات ضربت حيفا ضربت ديمونا ضربت جوش دان ماذا تبقى وبالتالي المعلومات الاستخبارية لم تكن دقيقة بما فيه الكفاية واضح أن المقاومة الفلسطينية ضربت مع إسرائيل أو اشتبكت مع إسرائيل بحرب الأدمغة بصراع العقول بتضليل معلومات أمنية غير دقيقة وإسرائيل كأنها بلعت طعم هذه المعلومات الأمنية..

حسن جمّول: طيب..

عدنان أبو عامر: غير الدقيقة الناحية الثانية..

حسن جمّول: دكتور..

عدنان أبو عامر: أن الجنود الإسرائيليين الذين وصلوا إلى مشافي إسرائيل جرحى نقلوا شهادات وإفادات غاية في الخطورة يقولوا قاتلنا مقاتلين على مشارف غزة الشرقية بالكر والفر المباغتة والمفاجأة عملية القنص ضرب العبوات الجانبية..

حسن جمّول: طيب..

عدنان أبو عامر: العبوات البرميلية وكأننا كُنا نقاتل جيشاً نظامياً دربه شخصٌ واحد..

حسن جمّول: في كل مرة في كل مرة الجيش الإسرائيلي نعم..

عدنان أبو عامر: من حرب العصابات للجيوش النظامية.

حسن جمّول: نعم في كل مرة الجيش الإسرائيلي يلتحم مع المقاومين وتكون النتيجة كما هي، دكتور عبد الستار قاسم ما الذي يدفع نتنياهو والإسرائيليين عموماً إلى تكرار التجربة مع علم الآخرين لن أقول مع عملهم مع علم الآخرين بأن النتيجة ستكون على ما عليه هي اليوم؟

عبد الستار قاسم: الغرور سيدي إسرائيل اغترت كثيراً بنفسها وظن الناس كما ظن السياسيون والعسكريون أنهُ لا يوجد قوة في المنطقة لا يمكن أن تواجههم أو تقاومهم وإذا حصلت مقاومة في وقتٍ ما فهذه مقاومة طارئة لا تستمر وإن إسرائيل قادرة على قتلها وإخمادها نهائياً وهذا واضح حتى الآن بالتبجح الذي تقوم به إسرائيل يعني نتنياهو عندما يقول دمرنا الأنفاق، نتنياهو حتى يُدمر الأنفاق في غزة يحتاج إلى سنتين غزة من طابقين وليس من طابقٍ واحد هو يتوهم وما زال يظن أن عضلاته تستطيع أن تصنع كل ما يتمناه، في فرق ما بين التفكير العلمي وتفكير التمني الإسرائيليون غرقوا في تفكير التمني وأخذهم الغرور كثيراً وظنوا أنه لن يقف بوجههم أحد هكذا كان وضعهم عام 2006 عندما أعلنوا أن المقاومة في لبنان ستنتهي خلال 24 ساعة وتورطوا بعد ذلك، عام 2008 الحرب ظلت 23 يوم فالغرور ليس فقط لدى السياسيين إنما الجمهور الإسرائيلي قد تربى على ذلك وهو يشكل عامل دفع للسياسيين والعسكريين..

حسن جمّول: طيب ربما..

عبد الستار قاسم: في أن يستمروا في مغامراتهم العسكرية.

تراجع ثقة الإسرائيليين بحكومة نتنياهو

حسن جمّول: ربما دكتور بعد الستار بعد هذه الحرب ربما يكون هذا الغرور قد كُسر حتى لدى الجمهور الإسرائيلي ما رأيك دكتور جمال زحالقة أنه إذا فُقدت ثقة الإسرائيليين بالجيش وباليمين وقبلها فُقدت باليسار بمن يثق هذا الجمهور الإسرائيلي وهل سيحافظ على غروره وكبريائه بين هلالين؟

جمال زحالقة: أنت تعلم أن الجمهور بشكل عام غير عقلاني يعني بمعنى أنه هو يعني يمكن التأثير عليه ويمكن غسل دماغه في هذه الحرب تحديداً كان هناك ثلاث قنوات تلفزيونية إسرائيلية تقوم بعملية غسل دماغ على مدار الساعة ويستقبلوا في الاستوديوهات سياسيين وعسكريين ومختصين بالشؤون العربية ومستشرقين من كل الأنواع وكلهم يعني يعزفون معزوفة الحرب وحتى كل من له ملاحظة خارج الإجماع يجري إسكاته واليوم حتى كان في إحدى القنوات رئيس سابق للشاباك الإسرائيلي رئيس شاباك مش يعني أي واحد قال بأنه محمد ضيف هو عبقري عسكري وأن الفلسطينيين وحماس أقامت جيشاً كانت إسرائيل تحلم أن تقيم مثله جيش صغير وذكي فجرى إسكاته أنه هذا ليس كذا وليس كذا بمعنى أنهُ حتى هذا الأمر أنهُ كان هناك فيه إنجاز فلسطيني أرادوا أن يسكتوهُ لأنهم يعزفون معزوفة واحدة وهي أنه الفلسطينيين يجري عدم أنسنتهم وأن الفلسطينيين لا يهمهم قتل الأطفال ووصل الأمر لحد بأن أحد المستشرقين الإسرائيليين وهو محاضر في الجامعة وهو يعمل الآن في القناة الثانية الإسرائيلية قال بأنه الفلسطينيين لا يفهموا سوى لغة اغتصاب أخواتهم ونساؤهم وأمهاتهم وهذا الأمر مرّ في إسرائيل مر الكرام والآن وحتى الآن هو يعني يتحدث حتى في القنوات العربية تجري مقابلته لأنه يتحدث اللغة العربية يعني الآن إسرائيل في هستيريا حرب اعتقادي أنه بعد أن تنتهي الحرب سيكون هناك صحوة..

حسن جمّول: طيب..

جمال زحالقة: كيف ستكون هذه الصحوة؟ من الصعب التنبؤ يمكن أن يؤخذ هذا الأمر اتجاه يميني متطرف أكثر أنا أميل للاعتقاد لأنه اليسار الإسرائيلي مخصي وليس لديه أي برنامج..

حسن جمّول: طيب..

جمال زحالقة: فلهذا السبب اعتقادي أن سيكون لنتيجة الحرب أمرين أولاً: أن الجمهور الإسرائيلي يفهم حدود القوة والأمر الثاني: أنه سيتجه نحو اليمين أكثر ونحو التطرف اليميني.

حسن جمّول: عدنان أبو عامر من غزة إضافةً إلى كل ما ذكره الدكتور جمال هل تتوقع لجان تحقيق من أنواعٍ مختلفة لجان تحقيق على مستوى الجرائم ولجان تحقيق على مستوى الفشل العسكري؟

عدنان أبو عامر: لا دعنا في الثانية على اعتبار أن إسرائيل دولة أصلاً قامت على جريمة أخلاقية بحق الشعب الفلسطيني وبالتالي سجلها الدامٍي منذ أكثر من ستة عقود قائم على الجرائم هذا موضوع آخر التحقيق في الجرائم مسؤولية دولية كما هو واضح مسؤولية فلسطينية وليس مسؤولية إسرائيلية..

حسن جمّول: نعم.

عدنان أبو عامر: الإسرائيليون يعتقدون أن كلما قتل الإسرائيليون أكثر كلما كان إنجازا أكثر..

حسن جمّول: طبعاً أنا لا أقصد أن إسرائيل تشكل أنا لا أقصد أن إسرائيل تشكل لكن أنا أقصد أن لجان تحقيق، لجان تحقيق دولية تلاحق إسرائيل في الخارج ولجان تحقيق داخلية تلاحق المستوى السياسي والعسكري على هذا الفشل.

عدنان أبو عامر: أحسنت في التوضيح صحيح، لجان التحقيق بالجرائم الخارجية هذا يعني أنهُ يضاف إلى قوائم الممنوعين من دخول دول أوروبية مسؤولين إسرائيليين آخرين عسكريين وسياسيين على اعتبار ملاحقتهم في محاكم وطنية في أوروبا وبعض دول أُخرى طبعاً للأسف يدخلوا دول عربية بتصريحات VIP هذا موضوع آخر، على صعيد لجان التحقيق الداخلية سيسجل التاريخ بعد سنوات قليلة أن كما كانت فيتنام مقتل القوى الأميركية كانت غزة هي فيتنام إسرائيل بالنص هكذا، ستكون غزة على الصعيد السياسي الحزبي في إسرائيل المسمار الأول في نعش نتنياهو السياسي في ضوء ما قد يشكل له من لجان تحقيق داخلية أمنية وعسكرية وكل ما ورد من شهادات واعترافات كان يقول الإسرائيليون أننا أمام حرب لم يكن محضرا لها جيداً أمنياً واستخبارياً وعسكرياً وعلى صيغة الأنفاق يقول الإسرائيليون حاربنا ست حروب مع العرب كلها فوق الأرض الحرب مع غزة هذه المرة مع حماس حاربناها تحت الأرض، قالوا جيشنا يُحارب في الظلام وكان المقاتلون الفلسطينيون يخرجون من تحت الأرض يقاتلونهم ويقتلونهم ويأسرون منهم ويعودون تحت الأرض وهذا بالتالي عنصر حقيقي في موضوع لجان التحقيق طالما أنهُ حماس أقامت قطاع غزة آخر تحت الأرض طابق أرضي أين كانت المعلومات الأمنية لماذا انتظرت إسرائيل هذه السنوات الطويلة حتى تحارب منطقة جغرافية لم تعلم بها شيئاً واستطاعت المقاومة أن تستدرجها إلى مقاتلها إلى مخابئها إلى عش الدبابير كما تسميه إسرائيل..

حسن جمّول: شكراً..

عدنان أبو عامر: لجان التحقيق المتوقعة لها بعدان أمني وعسكري وسياسي.

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً سيد عدنان أبو عامر الخبير في الشؤون الإسرائيلية وأشكر من الناصرة الدكتور جمال زحالقة النائب في الكنيست الإسرائيلي على هذه المشاركة، مشاهدينا فاصل قصير نواصل بعده النقاش حول انعكاس مسار العدوان على غزة هذه المرة على الداخل الفلسطيني وكيف توحدت كافة القوى الفلسطينية حول أهداف ومطالب المقاومة، اِبقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

حسن جمّول: أهلاً بكم من جديد مشاهدينا في هذه الحلقة من "غزة تقاوم" نناقش في الجزء الثاني هذا من الحلقة كيف انعكس مسار العدوان الإسرائيلي على العلاقة بين كافة القوى الفلسطينية حيث أكدت دعمها لمطالب المقاومة وعلى رأسها رفع الحصار عن قطاع غزة كما وصل وفدٌ فلسطينيٌ موحد إلى القاهرة للمشاركة في مشاورات حول وفق إطلاق النار والتهدئة في غزة، وقد أُعلن عن قائمة المشاركين والغائبين من الجانب الفلسطيني يضم الوفد الذي غادر رام الله ويرأسه عزام الأحمد يضم ماجد فرج رئيس جهاز المخابرات العامة، بسام الصالحي أمين عام حزب الشعب، قيس أبو ليلى عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية، وبالنسبة إلى أعضاء الوفد من قطاع غزة وهم كلٌ من عماد العلمي عضو المكتب السياسي لحركة حماس، خالد البطش عضو القيادة السياسية للجهاد الإسلامي وخليل الحية القيادي في حركة حماس، هؤلاء لن يتمكنوا من الالتحاق والمشاركة بسبب الأوضاع الأمنية في القطاع من المفترض أن يلتحق بالوفد كل من: موسى أبو مرزوق عضو المكتب السياسي لحركة حماس ماهر الطاهر عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية عزت الرشق ومحمد ناصر من المكتب السياسي لحماس وزياد نخّالة نائب الأمين العام لحركة الجهاد الإسلامي، ستعقد لقاءات مع القيادة المصرية والتي يتوقع أن تبدأ يوم الأحد، ويبقى معنا دكتور عبد الستار القاسم الكاتب والباحث السياسي للحديث عن هذا الموضوع كما ينضم إلينا هنا في الأستوديو الأسير الفلسطيني المحرر من السجون الإسرائيلية محمد دغلس ومن الخليل أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية ومن غزة علي عبد الباري عضو اتحاد شبابي في غزة، وأبدأ معك سيد محمد دغلس كما تابعنا في الجزء الأول المجتمع الإسرائيلي يسوده الخيبة والانكسار والانقسام نتيجة ما وصلت إليه الحرب على غزة، الآن في المقابل الصورة الفلسطينية تبدو مغايرة خصوصاً ما ظهر من خلال توجه وفود أو وفد فلسطيني موحد إلى القاهرة، كيف يمكن أن تصف لنا هذه الصورة؟

انعكاس مسار العدوان على الداخل الفلسطيني

محمد دغلس: بسم الله الرحمن الرحيم، بالبداية الرحمة لشهدائنا الأبرار والشفاء العاجل لجرحانا الحرية لأسرانا، الحقيقة أن المقاومة هذه المرة وحدت كافة أطياف الشعب الفلسطيني خلفها وكان من أهم إنجازات هذه الحرب بالنسبة لنا كمجتمع فلسطيني أننا رأينا في المقاومة خياراً استراتيجياً جديداً يمكن الرهان عليه، فالمقاومة وحدت الجميع وحدت الكل الفلسطيني الفصائل حتى الشعب حتى الغير منتمين سياسياً وفصائلياً تجد اليوم الكل الفلسطيني يقول لهذه المقاومة نعم لقد أبدعتِ لقد صنعتِ انتصاراً كبيراً يجب أن نبقى من خلفك.

حسن جمّول: لكن كيف يمكن أو يفترض أن يجسد هذا الموقف على أرض الواقع؟

محمد دغلس: هذا تم تجسيده يعني بالتشاور من خلال كافة الفصائل ومعلوماتنا تقول بأنه هناك اجتماعات كثيرة عقدت في الآونة الأخيرة من أجل الخروج بموقف فلسطيني موحد، وهذا الوفد الفلسطيني الذي سيذهب إلى القاهرة جزء منه قد ذهب هو يعني أحد دلالات هذا التوحد الفلسطيني أمام خيارات واضحة بأننا يجب أن نرفع الحصار عن غزة يجب أن نتوحد جميعاً من أجل إنهاء هذا الاحتلال، مطالب الشعب الفلسطيني مطروحة الآن من خلال هذا الوفد الفلسطيني الذي لأول مرة أعتقد أنه يكون بهذه الصورة مشكل من جميع فصائل العمل الوطني والإسلامي من فصائل منظمة التحرير.

حسن جمّول: طيب.

محمد دغلس: والفصائل الفلسطينية الأخرى المقاومة في غزة وفي كل فلسطين.

حسن جمّول: طيب، سيد أسامة القواسمي من الخليل متحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية، ما هو العامل الجديد التي تعتقد في ظل ما أنجزته المقاومة في غزة قد فرض نفسه الآن على الفلسطينيين عموماً أكان في العمل الميداني أو حتى في العمل السياسي؟

أسامة القواسمي: يعني دعني بداية نتوجه إلى أهلنا وشعبنا الفلسطيني العظيم الأغلى والأعلى في قطاع غزة الحبيب نتوجه إلى أمهات الشهداء إلى عائلاتهم إلى كل حبة تراب ورمل في قطاع غزة بمزيد من الفخر والاعتزاز ونؤكد للصهاينة لأعداء الشعب الفلسطيني أن غزة هاشم عصية على الكسر قلناها في اليوم الأول للناطقين باسم جيش الاحتلال الإسرائيلي ونكررها اليوم بعد خطاب نتنياهو أن غزة لن ترفع الراية البيضاء والضفة الغربية لن ترفع الراية البيضاء ولن يجدوا طفلاً واحداً من بين الركام إلا ويقول مزيداً من الصبر والإرادة الفلسطينية، حقيقة سمعنا خطاب نتنياهو قبل عشر دقائق وكان متبجحاً ولكن الهزيمة كانت واضحة في عيونه وعيون يعلون، إذ أعلن بالخطاب الإعلامي أن هدفه حماس قالها الرئيس أبو مازن منذ اللحظة الأولى أن الهدف الشعب الفلسطيني، هناك ثلاثة أهداف أرادها نتنياهو بالخفاء من تحت الطاولة الهدف الأول إعادة الانقسام إلى الشعب الفلسطيني وقالوها كل المحللين في اليومين الأوليين من الحرب أن كل الفصائل الفلسطينية والشعب الفلسطيني يلوم بعضه ومتخبطين، ما كان من القيادة الفلسطينية وكل الفصائل أن أدركت من أين تؤكل الكتف منذ اللحظة الأولى وذهبنا إلى الوحدة الوطنية السياسية التي قادها الرئيس أبو مازن والمقاومة الباسلة التي سجلت أروع معاني العزة والكرامة للشعب الفلسطيني امتداداً لتاريخ حافل من الثورة الفلسطينية من الكرامة إلى بيروت إلى كل المعارك الفلسطينية.

حسن جمّول: طيب.

أسامة القواسمي: التي تتوج في قطاع غزة والضفة الغربية التي تلتحم مع شقيقتها في قطاع غزة، القضية الثانية هو كسر الإرادة الفلسطينية قلناها في حركة فتح منذ اللحظة الأولى أن انكسار غزة هو انكسار الضفة، يريد نتنياهو أن يذهب إلى أي موضوع سياسي وهو منتصر في قطاع غزة ولكن هيهات، هيهات.

حسن جمّول: طيب.

أسامة القواسمي: قالها بعض المحللين الإسرائيليين على الفلسطينيين يجب أن يقولوا يا ليتنا لم نفعل، ونقول لهم يا ليتكم لم تفعلوا أنتم، القضية الثالثة والمهمة أرادوا في المجتمع الدولي أن يظهروا أنفسهم أنهم الضحية ولكن خروج مئات الملايين في شوارع أوروبا وأميركا اللاتينية التي نوجه لها التحية كل التحية التي وضعت إسرائيل على قائمة الإرهاب الإسرائيلي وقطعوا العلاقات مع الكيان الإسرائيلي كانت صفعة مدوية لكل مخططات نتنياهو.

حسن جمّول: طيب.

أسامة القواسمي: القرار الوطني الفلسطيني المستقل، الرسالة التي نبعثها في هذا اليوم بانتصار الشعب الفلسطيني في الضفة الغربية وقطاع غزة والموقعة بدماء أشلاء أطفالنا في قطاع غزة.

حسن جمّول: هي..

أسامة القواسمي: وبعكازة شيخ يشهد على جرمهم الذي سيلاحقهم إلى يوم الدين هو الانتصار الفلسطيني وأن لهذه المعركة ما لها وعليها ما عليها من تغيرات جيوسياسية لها علاقة بالدولة الفلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة جزء أساسي.

حسن جمّول: طيب ابق معي ابق معي سيد أسامة ابق معي سيد أسامة، سيد علي عبد الباري سيد علي سيد علي عبد الباري استمعت إلى السيد القواسمي واستمعت إلى السيد محمد دغلس هنا في الأستوديو، ما قالوه جميل جداً لكن برأيك ما هو المطلوب الآن فعلياً أن يتحقق على الأرض، الآن الجميع يتحدث عن انتصارات المقاومة يتحدث عن الضفة وغزة كجسم واحد لا ينفصل فبالتالي كيف يمكن أن يتحقق ذلك بخطوات عملية؟

علي عبد الباري: طيب مساء الخير يعني بالبداية الواحد ما بقدر يقول إلا المجد والخلود لشهدائنا ومنا الوفاء بكل تأكيد، بصراحة يعني الواحد بعد ما بسمع هذا الخطاب وبسمع خطاب حركة فتح وحركة حماس ويشوف إنهم متقاربات لهذا المستوى بكون سعيد جداً وفعلاُ إحنا نتمنى إن المستوى الخطاب الإعلامي يكون فعلياً على الأرض بنفس المستوى، الآن لما بدنا لما بدنا نحكي شو معنى كيف يمكن يتم ترجمة هذا الحكي على الأرض هي مطالب الوحدة الوطنية إلي إحنا دائماً نطالب فيها نطالب بشكل واضح إن لازم نكون مثلاً على مستوى المقاومة بدو يكون في غرفة عمليات مشتركة بين فصائل المقاومة عشان تقدر تقدم بشكل أفضل، نطالب إنه يكون في عنا مثلاً إعادة هيكلة منظمة التحرير وبرمجتها واحتواء الجميع ضمن برنامج وطني يشمل الجميع والكل الفلسطيني ضمن رؤية وحدة مش نضطر نتيجة حرب نشكل يعني يطلع قيادات من الأحزاب الفلسطينية ووفد بتشكل بشكل طارئ وبصير في مشكلة إلى لحظة ما أو غموض عن تشكليه، لا مطلوب أن يكون في عنا شيء على الأرض على المستوى الهيكلي على مستوى البرنامج الوطني الفلسطيني الكامل ضمن الشيء ممأسس هو منظمة التحرير كممثلة للجميع وبما فيها حماس والجهاد وأهلنا في الداخل وفي الشتات، على المستوى الميداني مثلما حكيت على مستوى المقاومة بدو يكون في عنا غرفة عمليات مشتركة وإلى كذلك على مستوى مؤسسات المجتمع المدني المؤسسات الأهلية والفصائل على الأرض.

خيار المقاومة العنوان الأبرز

حسن جمّول: طيب دكتور سيد عبد الستار قاسم يعني كل هذه المطالب تحتاج أولاً إلى تحديد الخيار تحديد الخيار السياسي أولاً، الآن ما حصل في غزة وتوحد الشعب الفلسطيني خلف المقاومة هل بالضرورة يفترض بأن يتغير أو تتغير الأولويات السياسية بأن توضع المقاومة في الأولوية وينحى جانبا الخيار التفاوضي الذي لم يوصل حتى اللحظة إلى ما يصبو إليه الفلسطينيون.

عبد الستار قاسم: نعم أخي بداية هناك مبدأ وهو مقر تاريخياً ليس عندنا فقط وإنما عند أمم كثيرة، المقاومة توحد، الاسترخاء يفرق، هذا حصل في تاريخنا إبان الانتداب البريطاني وبعد الاحتلال الصهيوني عام 1967 إن كلما اشتدت المقاومة على الساحة الفلسطينية توحد الشعب الفلسطيني وكلما خفت المقاومة يميل الشعب الفلسطيني إلى التمزق وتسود الاتهامات والاتهامات المضادة، الشيء الآخر النصر يوحد والهزيمة تُفرق الآن نحن نحقق إنجازات حقيقية وكبيرة على الأرض ويشعر الفلسطيني بأنه يستطيع أن يواجه وأن يتحدى..

حسن جمّول: نعم، نسمعك نسمعك.

عبد الستار قاسم: لا أنا شاعر إنه آه إن هو يتحدى ويستطيع أن يحقق إنجازات وأن يُلحق الهزيمة بالعدو هذا بحد ذاته يرفع من المعنويات ورفع المعنويات يؤدي إلى مزيد من التلاحم الشعبي والتلاحم القيادي أيضاً.

حسن جمّول: طيب جميل هذا من حيث هذا من حيث..

عبد الستار قاسم: وهذا ما حصل والتلاحم الشعبي عندنا.

حسن جمّول: هذا من حيث المبدأ دكتور..

عبد الستار قاسم: نعم أما الترجمة..

حسن جمّول: نعم.

عبد الستار قاسم: أنا بدي أجيك على الترجمة.

حسن جمّول: نعم أنا أريد مباشرة يعني الآن استمعت إلى السيد محمد دغلس يقول ما حصل حتى اللحظة يؤكد صوابية خيار المقاومة بما يعني بأنها تكون أولوية على الخيارات الأخرى ومنها خيار التفاوض هل هذا ممكن في الوقت الحاضر؟

عبد الستار قاسم: نعم.

حسن جمّول: هل ما حصل يقنع الأطراف الفلسطينية كافة بذلك؟

عبد الستار قاسم: نعم ممكن نعم ممكن نعم ممكن لأنه أصلاً ما يجري في غزة الآن هو مقنع للجميع وليس مقنع لفصيل دون فصيل آخر أو لقائد سياسي دون قائد آخر الآن ثبت بالتجربة وأمام الأعين وأمام العالم كله أن المقاومة الفلسطينية عندما تعمل بالطريقة الصح ستصل إلى النتائج الصح، وبالتالي لا يعني لم يعد هناك اجتهادات الواقع العملي الميدان أثبت صحة المقاومة ولهذا أنا أرى إذا بدنا نترجم الأمور صح مستقبلاً الخطوة الأولى والأساسية أمامنا يجب أن نكتب ميثاقاً وطنياً فلسطينياً يحدد أهدافنا ووسائلنا وطموحاتنا ويعمل على توحيد شعبنا نحن الآن بدون ميثاق وهذا لا يجوز ما في دولة ولا مجتمع بالعالم بدون ميثاق أو بدون دستور فنحن بحاجة إلى ميثاق وطني فلسطيني..

حسن جمّول: طيب.

عبد الستار قاسم: وبناءً على هذا الميثاق يُعاد بناء منظمة التحرير الفلسطينية وفق أصول جديدة.

حسن جمّول: طيب

عبد الستار قاسم: بحيث أيضاً نعيد بناء المجتمع الفلسطيني.

حسن جمّول: ابق معي دكتور.

عبد الستار قاسم: ثقافياً واقتصادياً.

حسن جمّول: ابق ابق معي دكتور..

عبد الستار قاسم: نعم.

حسن جمّول: دكتور عبد الستار سيد محمد أولاً ما رأيك بما سمعته من الضفة ومن غزة والدكتور عبد الستار؟

محمد دغلس: أنا لا بد أن أقول شيء، أولاً أن هذه المقاومة فعلاً فاجأت حتى الشعب الفلسطيني وليس فقط الصهاينة وهي فاجأت الجميع فاجأت شعبنا وفاجأت الصهاينة وفاجأت العرب وفاجأت حتى العالم أنا ما أقوله إن أخي القواسمي من الخليل الناطق باسم حركة فتح يجب أن نبني على ما قاله، يجب أن ما قاله الآن يجب أن يتحول إلى إستراتيجية فعلياً، هل فعلاً هناك قرار عند حركة فتح استراتيجي بعد هذه المعركة بأن الأمور تغيرت وأن هذه المعركة أحدثت تغييراً استراتيجياً بتبني خيار المقاومة خياراً قادراً على إحداث الفارق وإحداث التغيير والوصول إلى حقوق ومطالب شعبنا بإقامة الدولة الفلسطينية، هذا يجب أن يكون جوابه من عند الأخوة في حركة فتح لأن كما هو معلوم للجميع أن حماس هذا الخيار الوحيد لها خيار المقاومة هو خيار استراتيجي عند حركة حماس من أجل التحرير لم يكونوا نائمين كانوا طوال سنوات الهدنة بالليل والنهار يعملون لتحقيق هذا الإنجاز، كانوا يشتغلون بالليل والنهار بحفر الأنفاق وأنت تعرف وأنت كنت تتحدث مع الأخوة عما فعلته هذه الأنفاق من خسائر كبيرة في صفوف هذا العدو الغاشم، الآن هل خياراتنا في الضفة أنا متفائل جداً بأن شعبنا وصل إلى هذه القناعة، الآن في الضفة ممكن الرهان على انتفاضة ثالثة إذا ما كان هناك قرار لأننا لا نستطيع أن نخوض انتفاضة ثالثة متفرقين يجب أن نكون متوحدين خلف خيار المقاومة، أنا أقول لك بصراحة لا نستطيع في الضفة عمل شيء من دون حركة فتح ولا في غزة ولا في أي مكان، حركة فتح وحركة حماس والجبهة الشعبية والجهاد الإسلامي وكل الفصائل الفلسطينية يجب أن تتوحد خلف خياراتها، وأُثمن على ما قاله أخي الدكتور عبد الستار في موضوع الميثاق في موضوع العودة إلى منظمة التحرير الفلسطيني وتوحيد الكل الفلسطيني في إطار منظمة التحرير..

حسن جمّول: طيب.

محمد دغلس: تحت شعار واحد ووحيد وهو خيار المقاومة كخيار استراتيجي في مقاومة هذا المحتل الذي هوّد القدس واحتل الأرض وجعل الضفة الغربية مليئة بالمستوطنات وانتزعنا..

حسن جمّول: طيب.

محمد دغلس: وبالتالي يجب أن نعود إلى خيارات المقاومة.

حسن جمّول: دعني أسأل السيد القواسمي كلامك حفز على السؤال إن كان هناك بالفعل خيار استراتيجي الآن لدى حماس بتغيير عفواً لدى حركة فتح بتغيير الأولويات ووضع المقاومة في سُلم الأولويات وفي المقدمة سيد القواسمي..

أسامة القواسمي: يعني أعتقد هذا السؤال فيه ظلم وإجحاف كبير لحركة فتح، حركة فتح صاحبة الرصاصة الأولى والحجر الأول ونحن على اعتقاد كامل ويقين أولاً أن المقاومة بكافة أشكالها هو حق مشروع للشعب الفلسطيني الذي يقع تحت الاحتلال الإسرائيلي هذه قضية أولى، القضية الثانية المقاومة بكل أشكالها مهمة المقاومة السياسية والدبلوماسية في غاية الأهمية ونذكر الجميع كيف الغضب الإسرائيلي والتهديد الأميركي لما راح الرئيس أبو مازن على الأمم المتحدة وما حدا يقلل بالمطلق لما نستصدر قرار من الأمم المتحدة بالرغم من التهديد والوعيد الإسرائيلي والتهديد الأميركي بالرغم من كل أعداء الشعب الفلسطيني، ليس سهلاً بالمطلق أن تُعزز صمود الشعب الفلسطيني ولم نتخلَ ولن نتخلى عن المقاومة ونذكر الجميع إن حركة فتح قادت الانتفاضة الأولى وقامت الانتفاضة الثانية وياسر عرفات هو اللي قاد الانتفاضة وتم اغتياله بالسم..

حسن جمّول: طيب.

أسامة القواسمي: في المقاطعة..

حسن جمّول: كان السيد محمد دغلس واضح عفوا..

أسامة القواسمي: وأيضاً طول الفترة الماضية كنا نزاوج ما بين المقاومة السياسية والدبلوماسية واستصدار..

حسن جمّول: واضح عفواً كان السيد محمد دغلس واضح باختصار انتهى وقتنا..

أسامة القواسمي: لا لا خليني أكمل خليني أكمل..

حسن جمّول: لكن كان واضح كان يقول لك كان يقول الرهان على انتفاضة ثالثة باختصار شديد هل هذا ممكن بعد أن أثبتت المقاومة نجاحها في غزة وبعد أن أثبتت المفاوضات أثبتت فشلها حتى اللحظة خيار الانتفاضة قائم باختصار؟

أسامة القواسمي: خيار الصمود والمقاومة بكافة أشكاله خيار ولكن نختار المقاومة في الضفة الغربية وقطاع غزة التي تحقق الانتصار ولا ترجعنا إلى الوراء وفقاً للظروف الدولية والعربية الراهنة شاهدنا قطاع غزة وشاهدنا العرب كلهم ماذا يفعلون والمجتمع الدولي لذلك يجب أن تكون وفق رؤية وحدة وطنية كاملة وهذا ما حققنا الآن للخطوة اللاحقة سواء كان على الصعيد الدولي أو في التعاطي وفق لمتغيرات..

حسن جمّول: أشكرك..

أسامة القواسمي: الجيوسياسية القادمة..

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً.

أسامة القواسمي: ولكن في التاريخ حركة فتح هي رائدة العمل المقاوم والسياسي على جميع الصُعد.

حسن جمّول: أشكرك جزيلاً أسامة القواسمي المتحدث باسم حركة فتح في الضفة الغربية وأشكر علي عبد الباري عضو اتحاد شبابي في غزة وطبعاً أشكر الدكتور عبد الستار قاسم الكاتب والباحث السياسي وكذلك شكراً جزيلاً لمحمد دغلس الأسير الفلسطيني المحرر من السجون الإسرائيلية، وشكراً لكم مشاهدينا على المتابعة وإلى اللقاء.