منذ سنوات تنتشر المزاعم في كينيا بوجود برنامج سري لمكافحة الإرهاب تديره الحكومة، ويستهدف المشتبه بهم من المتطرفين.

وقد تمكنت وحدة تحقيقات الجزيرة عبر الفيلم الوثائقي "كينيا.. فرق الموت" من التواصل مع رجال شرطة يعملون ضمن فرق اغتيالات تشغلها وتشرف عليها الحكومة.

ولخشيتهم من أن يكون حديثهم تهديدا لحياتهم فقد وافقت الجزيرة على إخفاء هوياتهم.

وتحققت الجزيرة من دور كل فرد منهم ضمن جهاز الأمن الكيني، وهم ينتمون لوحدات مختلفة، لكنهم يعملون معا في تنفيذ عمليات الاغتيال.

الشرطي والمغوار والجاسوس والمسلح
هؤلاء هم "الشرطي" عضو في وحدة مكافحة الإرهاب، و"المغوار" من وحدة "كوماندس" اسمها سرية "آر إي سي سي إي" من وحدة الخدمات العامة التابعة للشرطة، وهي مجموعة شبه عسكرية تتلقى تدريبات خاصة بها، والهدف هو أن تقتل قبل أن تُقتل، و"الجاسوس" من الأمن الوطني وجهاز المخابرات الذي يمرر المعلومات المناسبة إلى المصدر المناسب بغية إجراء الإجراء اللازم، بالإضافة إلى "المسلح" من وحدة الإشعاع، وهي عبارة عن فريق استجابة سريعة داخل الشرطة الكينية.

يقول "الجاسوس" "نتحرك بشكل تكتيكي لنفهم ما الذي يجري على الأرض، ونجمع المعلومات ثم نقدمها للمصدر المناسب لاتخاذ إجراء بشأنها".

أما "المسلح"، فذكر أنه "عندما نتلقى المعلومات بأن فلانا ينظم مجموعة معينة يحتمل أن تمارس الإرهاب ضد الناس، فأول من نتخلص منه هو زعيمها، وقد نستخدم شخصا ما لإحضار الشخص المستهدف لمكان محدد فنصفيه ثم نذهب".

كان "ماكابوري" -لقب أبو بكر شريف أحمد- رجل دين صاحب كاريزما من مدينة مونباسا، وقد أخبر الجزيرة أن المسلمين في كينيا يواجهون تعسفا حكوميا واسع النطاق.

جلب ماكابوري إلى المحكمة في مناسبات عديدة، حيث وجهت إليه التهم بموجب قانون الإرهاب الكيني إلا أنه لم يدن على الإطلاق.

تغطية خاصة (الجزيرة)

تصفية ماكابوري
في مساء الأول من أبريل/نيسان 2014 كان ماكابوري متوجها إلى المنزل بعدما زار المحكمة مرة أخرى، أطلقت النار عليه وهو يغادر قاعة المحكمة، وأصبح ثالث رجل دين مسلم بارز يُقتل في كينيا خلال العامين الماضيين.

جميعهم أطلقت عليهم النيران وقتلوا أمام شهود، وجميعهم ظلت قضاياهم معلقة.

ماكابوري كان يعتقد خلال مقابلة مع الجزيرة قبل شهور بأنه يعرف مصيره، ومن الذي سيضغط على الزناد، وقال إن فريق "آر إي سي سي إي" هو الذي يقوم بأعمال القتل في كل أرجاء كينيا، وقد مُنح الحصانة ضد المساءلة والمحاسبة.

وسلطت مجموعات حقوق الإنسان الضوء على 18 حالة أخرى قامت فيها الشرطة بتصفية من تشتبه في أنهم إسلاميون متطرفون على مدى العامين الماضيين.

يؤكد "المغوار" أن الحكومة هي التي قتلت ماكابوري، قائلا "هذا الشخص يأتي بالمشاكل إلى هنا، فلنصفه حتى ننعم بالسلام".

في عام 2006، قامت إثيوبيا بمساعدة من الولايات المتحدة بغزو الصومال والإطاحة بحكومتها الإسلامية، وبعد خمسة أعوام باتت كينيا بشكل مباشر في الصراع إثر إرسالها آلاف الجنود إلى هناك.

اجتاحت كينيا الصومالَ للقضاء على حركة الشباب الإسلامية متعاظمة القوة، ومنذ غزو الصومال وقعت عدة هجمات للشباب داخل كينيا.

مسجد موسى
يشكل المسلمون اليوم على الأقل 10% من سكان كينيا، وتزعم الحكومة أن الخطب في مسجد موسى في مونباسا تحرض على العنف ضد الدولة الكينية، وفي فبراير/شباط 2014 تعرض المسجد للمداهمة من قبل الشرطة، وأسفر ذلك عن مقتل ثمانية أشخاص، واعتقال ما يزيد على 120 من المصلين، ولا يُعرف مصيرهم، وقد يكونون في عداد الموتى.

صبيحة ذات يوم من أغسطس/آب 2012، وبعد سبعة شهور على  خروجه من المحكمة حرا طليقا، كان رجل الدين المسلم عبود روغو يأخذ زوجته إلى المستشفى بسيارته عندما تعرض لطلق ناري كان يستهدفه تحديدا، واضعا حدا لحياته.

بحسب أفراد الشرطة الذين تحدثت معهم الجزيرة، تصدر الأوامر باغتيال رجال الدين المسلمين من كيان متنفذ في قلب الحكومة الكينية، المتمثل في مجلس الأمن القومي، الذي يتكون من الرئيس ونائب الرئيس وقائد القوات المسلحة والمفتش العام للشرطة ووزير الدولة للشؤون الداخلية، بالإضافة إلى أمين عام الداخلية.

لكن مسعود موسى الناطق باسم جهاز الشرطة الوطني ذكر للجزيرة أنه -حسب علمه- لا يظن أنه يوجد أي برنامج في جهاز الشرطة الوطني يستخدم أسلوب التصفية.

وفي مقابل هذا الإنكار، يعتقد "المسلح" أن عدد التصفيات التي نفذتها وحدته (الاستجابة السريعة) خلال الأعوام الماضية بلغت ثمانية، بينما يؤكد "المغوار" من سرية الاستطلاع أنه منذ تاريخ توظيفه قتل ما يزيد على خمسين شخصا، ويفتخر بذلك قائلا "إنني صفيت بعض المشاكل".

ويرى حسين خالد -من المجموعة الأفريقية لحقوق الإنسان- أن عمليات القتل التي تجري خارج سلطة القانون هي تتم بمعدلات مذهلة حتى بات الناس يعتبرونها كأي فعل آخر.

لكن هذا الإحساس بالحصانة ضد المساءلة والعقوبة يعني أن عمليات القتل خارج سلطة القانون لا تقتصر على من يشتبه بأنهم إسلاميون متطرفون.

وقد أعد المقرر الخاص السابق في الأمم المتحدة فيليب آلستون تقريرا عن عمليات القتل خارج سلطة القانون في كينيا، وتتبع تقريره مئات الحالات من القتل خارج سلطة القانون بعد انتخابات 2007 وخلص التقرير إلى إدانة الشرطة الكينية.

ولم يفلح تحقيق الأمم المتحدة في تغيير الثقافة السائدة داخل الشرطة الكينية، هذه الشرطة هي نفسها التي تلعب دورا الآن في الحرب مع الشباب.

ويندر أن يُجرى تحقيق في عمليات القتل التي تقوم بها الشرطة في كينيا من جهة مستقلة.

الغرب وإسرائيل
لقد زودت الدول الغربية وتحديدا الولايات المتحدة والمملكة المتحدة كينيا بما تقدر قيمته بمئات الملايين من الدولارات منذ عام 2009 تحت عنوان مكافحة الإرهاب.

ولإسرائيل أيضا روابط استخباراتية قوية مع كينيا، وسُربت للجزيرة وثائق سرية لجهاز الشرطة، ويبدو أنها تزود المخابرات الإسرائيلية بمعلومات حول الأخطار التي تهدد مصالح إسرائيل في كينيا.

معلومات كهذه من شأنها أن تسمح لإسرائيل بممارسة نفوذ مطرد على إستراتيجية كينيا لمكافحة الإرهاب.

إلا أن وزارة الخارجية الإسرائيلية قالت "إن التصفيات ليست في أي حال من الأحوال جزءا من أي تدريب يقدمه الخبراء الإسرائيليون للكينيين"، بينما قالت وزارة الخارجية البريطانية إنها على علم بالمزاعم المتعلقة بعمليات القتل خارج سلطة القانون التي تجري في كينيا، وإنها تأخذ تلك المزاعم على محمل الجد، وتعبر للسلطات الكينية عن قلقها تجاهها.

ورغم استمرار سقوط الضحايا لا توجد مؤشرات تدل على أي تغير في هذه الإستراتيجية سواء من قبل الحكومة الكينية أو من الدول الغربية التي تدعمها.

اسم البرنامج: تحقيقات الجزيرة

عنوان الحلقة: كينيا.. إسلاميون أمام فرق الموت

ضيوف الحلقة:

-   حسين خالد/المجموعة الإفريقية لحقوق الإنسان (حقي)

-   جورج موسامالي/ضابط سابق – وحدة الخدمات العامة في الشرطة

-   شاؤول شاي/عضو سابق في مجلس الأمن الوطني الإسرائيلي

-   جيهان هنري/ منظمة هيومن رايتس ووتش

-   وآخرون

تاريخ الحلقة: 8/12/2014

المحاور:

-   برنامج سري لمكافحة الإرهاب

-   لصق التهم بمن ينتسب للإسلام

-   فرق اغتيال تشرف عليها الحكومة

-   120 من مرتادي المساجد في عداد المفقودين

-   عمليات قتل بدم بارد

-   الشرطة الكينية وتزييف الحقائق والأدلة

تعليق صوتي: الشرطة التي قتلت للمرة الأولى يتحدّث أعضاء من فرق الموت الكينية علنيةً عن إعدام المشتبه بهم

الشرطي/وحدة مكافحة الإرهاب: تم استهدافهم والتعرُّف عليهم وتصفيتهم أمام عائلاتهم.

الرجل المسلح/وحدة الاستجابة السريعة: لا نلقي القبض على أحد نحن رماةٌ بارعون.

تعليق صوتي: إستراتيجية كينيا لمكافحة الإرهاب تكاد تقحم البلاد في صراع، فهي تخلق جيلاً من المسلمين غاضباً ناقماً.

حسين خالد/المجموعة الإفريقية لحقوق الإنسان (حقي): كينيون قتلوا بالرصاص بدمٍ بارد.

جورج موسامالي/ضابط سابق وحدة الخدمات العامة في الشرطة: لقد أصبحوا مصدر تهديدٍ للأمن العالمي لذا فلتصفّوهم.

تعليق صوتي: حصلت الجزيرة على وثائق سريّة تكشف عن المعلومات الاستخباراتية التي تقف وراء هذا البرنامج من القتل خارج سلطة القانون، معلوماتٌ قد تكون وفّرتها وكالة أمنٍ غربية.

المغوار/سرية الاستطلاع: ما أن يزوّدونا بالمعلومات فإنهم يعلمون بما أخبرونا، إنها عمليةٌ متسلسلةٌ ومرتبة.

تعليق صوتي: تحقق الجزيرة فيما إذا كانت قوى دوليةٌ ما تشنُّ حرباً بالوكالة في إفريقيا مستخدمةً قواعد مكتوبة واردة من إسرائيل.

شاؤول شاي/عضو سابق في مجلس الأمن الوطني الإسرائيلي: يكون قتل الإرهابي أحياناً جزءاً من الوقاية وذلك قبل المحاكمة.

تعليق صوتي: الرئيس كينياتا واجه اتهاماتٍ من قبل بجرائم ضد الإنسانية في محكمة الجنايات الدولية وقد يجد نفسه في قفص الاتهام ثانيةً هذه المرة لإعطائه الأوامر بقتل رجل دينٍ مسلم.

الشرطي: تم التخطيط للإعدامات هنا في نيروبي من قِبَل كبار الضباط في الشرطة ومسؤولين في الحكومة.

الرجل المسلح: العمل غايةً في السهولة لأنك في حالة تأهُّبٍ دائمة وكل ما عليك هو تلقّي التعليمات، اذهب إلى "س" و "ص" واقتلهما ويتم الأمر ثم ترجع بعد ذلك.

برنامج سري لمكافحة الإرهاب

تعليق صوتي: منذ سنوات تنتشر المزاعم في كينيا عن وجود برنامجٍ سري لمكافحة الإرهاب تُديره الحكومة، يستهدف المشتبه بهم من المسلمين المتطرفين، حصلت وحدة تحقيقات الجزيرة حصرياً على تواصلٍ مع رجال الشرطة الذين يعملون ضمن فريق اغتيالات تُشغّلها وتشرف عليها الحكومة، ولخشيتهم من أن يتسبب حديثهم معنا في تهديدٍ لحياتهم فقد وافقنا على إخفاء هوياتهم، تحققنا من دور كل فردٍ منهم ضمن جهاز الأمن الكيني إنهم ينتمون لوحداتٍ مختلفة ولكنهم يعملون معاً في تنفيذ عمليات الاغتيال، الشرطي الأول هو عضوٌ في وحدة مكافحة الإرهاب.

الشرطي: يمكننا القول إنّ الدور المنوط بنا هو منع وعند اللزوم تصفية الأشرار.

تعليق صوتي: سوف نطلق عليه اسم "الشرطي"، بعد ذلك الشرطي من وحدة كوماندوس اسمها سريّة RECCE من وحدة الخدمات العامة التابع للشرطة.

المغوار: إنها مجموعةٌ شبه عسكرية تتلقّى تدريباتٍ خاصةً بها والهدف هو أن تقتل قبل أن تُقتل.

تعليق صوتي: إنه "المغوار"، فريق الموت يشتمل أيضاً على الشرطي من الأمن الوطني وجهاز المخابرات.

الجاسوس/وكالة استخبارات الأمن الوطني: نمرّر المعلومات المناسبة إلى المصدر المناسب بغية اتخاذ الإجراء المناسب ضدهم.

مراسل صحفي: هل تعتقد أن بعض المعلومات التي قد تكون أنت وزملائك جمعتموها عن أشخاصٍ مهمين أدّت إلى تصفيتهم؟

الجاسوس: فعلنا ذلك ولذلك فنحن موجودون هنا.

تعليق صوتي: يلعب الأمن الوطني وجهاز المخابرات دوراً مركزياً في التخطيط لعمليات مكافحة الإرهاب، سوف نطلق عليهم اسم "الجاسوس"، وأخيراً هناك عضوٌ من وحدة الإشعاع وهي عبارةٌ عن فريق استجابةٍ سريعة داخل الشرطة الكينية.

الرجل المسلح: أنا في الإشعاع والإشعاع شيءٌ خطيرٌ جداً.

تعليق صوتي: يُدعى "الرجل المُسلّح".

مراسل صحفي: ما نوع النشاطات المتخصصة التي تقوم بها وحدة الإشعاع؟

الرجل المسلح: في العادة تصفياتٌ تُجرى هنا وهناك في مومباسا المسلمون المتطرفون وكل ذلك نحن في برنامج التصفية.

مراسل صحفي: فلنبدأ بالعمل لأنه قد ينتهي به المقام في السجن قبل أن نبدأ، عند نقطةٍ ما سيرسلون بك إلى السجن.

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري)/رجل دين: لا إنه ليس السجن.

تعليق صوتي: كان ماكابوري هو لقب أبو بكر شريف أحمد رجل دينٍ صاحب كاريزما من مدينة مومباسا الميناء الكيني.

مراسل صحفي: إذاً نحتاج أنتم يا شباب بإمكانكم أن تجلسوا خارج نطاق الرؤية لأنّ ماكابوري يستطيع أن يراكم.

تعليق صوتي: قابلته في نوفمبر عام 2013.

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري): إذاً أنظر إليكم؟

مراسل صحفي: نعم.

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري): أو إليه؟

مراسل صحفي: لا لا أُنظر إلي.

تعليق صوتي: أخبرني ماكابوري أنّ المسلمين في كينيا يواجهون تعسُّفاً حكومياً واسع النطاق.

مراسل صحفي: ماذا تعتقد أن تكون نتيجة هذا النوع من التعسُّف؟

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري): هجرة الشباب والتوجه نحو الجهاد لأنهم يرون انعدام القانون حين يتعلق الأمر بهم، لا سبيل أمامهم لإقامة العدل يتعرضون للقتل لا يستطيعون اللجوء إلى الحكومة لأنّ الحكومة هي من يفعل ذلك بهم.

لصق التهم بمن ينتسب للإسلام

تعليق صوتي: جُلِبَ ماكابوري إلى المحكمة في مناسباتٍ عديدة حيث وُجِّهت له التهم بموجب قانون الإرهاب الكيني إلا أنه لم يُدن على الإطلاق.

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري): كيف يمكن أن يكون إرهابياً مَن الذي أرهبته؟ لهذا السبب أنا في المحاكم الآن، منذ 3 أعوام ولم يثبت شيء ضدي أنا الذي أتعرض للإرهاب وحياتي هي التي تتعرّض للخطر، أي شيخٍ يتكلم عن الدين الإسلامي والحرب أعني بما في ذلك الجهاد يُقتل في كينيا.

تعليق صوتي: هذه التقارير السريّة التي حصلت الجزيرة عليها حصرياً تدّعي أنها تُثبت أنّ ماكابوري كانت له علاقاتٌ واسعة مع مجموعة الشباب الصومالية وأنه كان يُخطط ويموّل لتنفيذ تفجيراتٍ في كينيا، إلا أنه وبالرغم من هذه العلاقات المزعومة فشلت السلطات في الإتيان بالأدلة الدامغة لإدانته في المحكمة.

المغوار: ماكابوري في مومباسا رجلٌ خطيرٌ جداً على بلدنا، ماذا عساك تفعل مع مثل هذا الشخص؟ هل تتركه وشأنه لأنك تحترم حقوق الإنسان؟

تعليق صوتي: وُضع ماكابوري تحت المراقبة.

فرق اغتيال تشرف عليها الحكومة

الجاسوس: نتحرك بشكلٍ تكتيكي لنفهم ما الذي يجري على الأرض نجمع هذه المعلومات ثم نقدمها للمصدر المناسب لاتخاذ إجراءٍ بشأنها.

المغوار: عندما نتلقى المعلومات بأنّ الشخص الفلاني يُنظّم مجموعةً معينةً يُحتمل أن تُمارس الإرهاب ضد الناس فأول ما نتخلص منه هو زعيمها.

تعليق صوتي: باستخدام الاسم الحركي "كريس" للمستهدف شرحوا نوع المعلومات المطلوبة قبل أن يتمكنوا من تنفيذ ضربتهم.

الرجل المسلح: لا يجوز أن تُبلّغ اليوم فقط اذهب واقتل كريس، أنا لا أعرف حتى مَن هو كريس، إذاً أولاً لا بُدَّ أن أولاً أطّلع بالتفصيل على مَن هو كريس هذا، هل يعود بعد القيام بواجباته وما إلى ذلك؟ وفي أي الأوقات يصل البيت؟

تعليق صوتي: الناس المعرفون لدى الهدف يمكن استخدامهم من غير علمهم كجزءٍ من العملية.

المغوار: قد نستخدم شخصاً ما لإحضار الشخص إلى مكانٍ محدد فنصفّيه ثم نذهب.

الرجل المسلح: إذاً عليك أن تفهم مَن هو كريس قبل أن يتم اغتياله، يؤسفني أن أقول ذلك.

المغوار: بناءً على المعلومات التي تتوفر لدينا نقرر ما إذا كنا سنتوجه لاغتيال شخصٍ ما أو نتركه وشأنه.

تعليق صوتي: في مساء الأول من إبريل من عام 2014 كان ماكابوري متوجهاً إلى المنزل بعد أن زار المحكمة مرةً أخرى ذلك اليوم، لم يكن يعلم أنه مراقب.

المغوار: قيل لنا بأنّ ماكابوري موجودٌ في مومباسا داخل مسجد.

الرجل المسلح: نكون في معسكرٍ بانتظار التعليمات ودائماً في حالة تأهُّب.

المغوار: إذاً ما الذي فعلناه انتظرنا ماكابوري هناك.

مراسل صحفي: ثم تنفّذون.

المغوار: نعم عملنا هو أن ننفذ.

تعليق صوتي: أُطلقت النار على ماكابوري وهو يُغادر قاعة المحكمة، أصبح ثالث رجل دينٍ مسلمٍ بارز يُقتل في كينيا خلال العامين الماضيين.

جورج موسامالي: في كل مرةٍ يأتي هؤلاء الشيوخ ليقولوا نشعر أنّ حياتنا مهددة ثم في اليوم التالي "بوف" لم يعودوا موجودين وكل شيءٍ يبقى طي الكتمان.

تعليق صوتي: جميعهم أُطلقت عليهم النيران وقُتلوا أمام شهود وجميعهم ظلّت قضاياهم معلقة، حينما قابلت ماكابوري قبل 6 شهور من موته كان يعتقد بأنه يعرف مصيره ومَن ذا الذي سيضغط على الزناد.

أبو بكر شريف أحمد (ماكابوري): فريق RECCE والذي هو فريق وحدة الخدمات العامة في نيروبي هم الذين يقومون بأعمال القتل هذه في كل أرجاء كينيا وقد مُنحوا الحصانة ضد المساءلة والمحاسبة، إذاً الذين يقومون به هو أنهم يطهرون فكل مَن يُعتبر مصدر خطرٍ محتمل ينبغي قتله.

تعليق صوتي: سلّطت مجموعات حقوق الإنسان الضوء على 18 حالةً أخرى قامت فيها الشرطة بتصفية مَن اشتُبه في أنهم إسلاميون متطرفون على مدى العامين الماضيين.

حسين خالد: حينما يُقتل شخصٌ ما عليك على الأقل أن تُظهر شيئاً من الاهتمام وأنك تقوم بالتحقيقات المطلوبة، لا يمكن أن يُقتل الناس رمياً بالرصاص كل أسبوع ثم لا تحرك الحكومة ساكناً.

جيهان هنري/منظمة هيومان رايتس ووتش: حقيقة أنّ هؤلاء الأفراد المرموقين تعرضوا للاغتيال في وضح النهار ثم عدم إتباع ذلك بأي تحقيق لا شك أنه يُثير تساؤلاتٍ خطيرة حول ماهية هدف السلطات في كينيا.

مراسل صحفي: مَن قتل ماكابوري؟

الشرطي: ماكابوري قتلته الشرطة، تم التخطيط لعملية الاغتيال في نيروبي من قبل ضُباط شرطةٍ كبار ومسؤولين حكوميين.

المغوار: نعم الحكومة هي التي قامت بذلك هذا هو الشخص الذي يأتي بالمشاكل إلى هنا، فلنصفّه حتى ننعم بالسلام.

تعليق صوتي: قمع السلطات الكينية للمشتبه فيهم من الإسلاميين هو رد فعلٍ على الأحداث في الصومال المجاورة، في عام 2006 قامت إثيوبيا بمساعدةٍ من الولايات المتحدة الأميركية بغزو الصومال والإطاحة بحكومتها الإسلامية، بعد 5 أعوام باتت كينيا متورطةً بشكلٍ مباشر في الصراع إثر إرسالها آلاف الجنود إلى هناك، اجتاحت كينيا الصومال للقضاء على حركة الشباب الإسلامية متعاظمة القوة.

دافيد أندرسون/بروفسور في جامعة وارويك: لقد انضموا إلى الحرب ظنًّا منهم أنّ بإمكانهم كنس الشباب إلى البحر، إلا أنّ ما فعلوه بدلاً من ذلك هو أنهم فتحوا الباب على مصراعيه أمام الشباب ليدخلوا إلى كينيا، والآن بات لديهم تمرُّدٌ محلي ولقد أثبتت الأحداث الأخيرة أنّ حركة الشباب تعلّمت بسرعة كيف تستغل النزاعات السياسية المحلية في كينيا وهذا ما يجعل الشباب أخطر شيءٍ على الإطلاق تواجهه الدولة الكينية.

تعليق صوتي: منذ غزو الصومال وقعت عدة هجماتٍ للشباب داخل كينيا.

مراسل صحفي: لا أحد يُنكر مدى خطورة التهديد الذي تتعرّض له كينيا، قيل لنا بأنّ أحد مراكز الشرطة في نيروبي تعرّض لهجومٍ بقنبلةٍ مصنوعةٍ محليًّا.

تعليق صوتي: وصلنا إلى الموقع فإذا المشهد في غاية الفوضى، القنبلة التي فجّرها فريق إبطال القنابل أفزعت الناس وهم يبحثون عن ملجأ، لقد قتلت السيارة المفخّخة 4 أشخاص بما في ذلك اثنان من أفراد الشرطة، المسلمون موجودون في شرق إفريقيا منذ قرون وهم الآن يشكلون على الأقل 10% من سكان كينيا، هذا هو مسجد موسى في مومباسا تزعم الحكومة أنّ الخطب هنا تُحرّض على العنف ضد الدولة الكينية، من المصلين من يشعر بأنّ إجراءات الحكومة تدفع بهم باتجاه هذا التمرد الذي يزداد عنفاً يوماً بعد يوم.

باوزير/أحد شيوخ المسجد: لن ينتهي ذلك إلى أن يتوقفوا عن قتلنا ولهذا السبب فأنا أُخفي وجهي، لقد ضربونا بل وصل الأمر إلى حد قتل الناس داخل المساجد، إنّ ذلك خطأٌ فادح.

120 من مرتادي المساجد في عداد المفقودين

تعليق صوتي: في فبراير من عام 2014 تعرّض المسجد للمداهمة من قِبَل الشرطة، أسفرت نتيجة العملية عن مقتل 8 أشخاص اعتُقِل ما يزيد عن 120 من المصلين بعضهم لم نرهم ثانية.

الشرطي: حتى هذه اللحظة التي نتكلم فيها لا تدري عائلاتهم أين هم، ليسوا في زنازين الشرطة ليسوا في قبضة الشرطة ليسوا في السجن، إلا أنّ آخر مكانٍ شوهدوا فيه كان عربة الشرطة.

مراسل صحفي: أين هم إذاً هل ماتوا؟

الشرطي: قد يكونون في عداد الموتى.

مراسل صحفي: قتلتهم الشرطة؟

الشرطي: هذا شغلهم الشاغل.

باوزير: هذه الحكومة الكينية الكافرة تريد أن تعرف الشباب الذين يتحدثون عن الجهاد، تريد قتلهم بدلاً من تقديمهم للمحاكمة لقد قرروا قتل أي شابٍ يتحدث عن الجهاد لهذا نختبئ حتى لا نتعرض للقتل.

تعليق صوتي: منذ أمدٍ بعيد ومسجد موسى في قلب الصراع الذي يكتنف كينيا، هنا في هذا المكان كان الشيخ عبود روغو أحد أكثر الأئمة في شرق إفريقيا إثارةً للجدل يُلقي خطبه، كان يقول بأنّ على المسلمين واجب النهوض للمساعدة في استعادة الحكم الإسلامي في الصومال.

[شريط مسجل]

خطبة عبود روغو 2006: لا سبيل للفلاح إلا بحمل السلاح فبدون السلاح لن يكون هناك نجاح، ولا تسمحوا لأحد بأن يكذب عليكم، الجيش الكيني كافر لقد دخلوا إلى الصومال ولذلك يتوجب على الصومال أن تحمي نفسها أوليس هذا بجهاد؟ ديننا هو امتشاق البندقية.

تعليق صوتي: في عام 2012 أُدرج اسم عبود روغو في قائمة عقوبات الأمم المتحدة بسبب دعمه للشباب، فاجأت التهم عائلة روغو التي تُدير مزرعةً للدجاج خارج مومباسا.

هنيا سعيد سغار/زوجة الشيخ عبود روغو: ما هو إلا رجلٌ فقير لم يكن يملك شيئاً صُعقت عندما سمعت أنّ اسمه أُدرج ضمن قائمة العقوبات، وضعوه في قائمة العقوبات لأنهم لم يكونوا راضين عن محاضراته في المسجد.

تعليق صوتي: اتهمت الشرطة عبود روغو بحيازة الأسلحة والذخيرة وبانتمائه لحركة الشباب، ولكن بالرغم من التدقيق والتمحيص في شأنه من قِبَل الجهات الأمنية في العالم بأسره لم تتوفر أدلة كافية لإدانته.

الجاسوس: تأخذه إلى المحكمة في اليوم التالي يُخلى سبيله بكفالة.

الشرطي: تعتقله مرةً ثانية ثم تأخذه إلى المحكمة ثم تُبرّأ ساحته إذاً لم يبقَ أمامك سوى أسلوب التصفية.

المغوار/سرية الاستطلاع: إن ليس بالقانون فهناك خيارٌ آخر.

مراسل صحفي: وهو؟

المغوار: تصفيته.

خبيب روغو/نجل عبود روغو: عرفت أنّ والدي يوماً ما سيُقتل كان قد بدئوا بمتابعته.

تعليق صوتي: صبيحة ذات يومٍ في أغسطس من عام 2012 وبعد 7 شهور على خروجه من المحكمة حراً طليقاً كان عبود روغو يأخذ زوجته إلى المستشفى بسيارته.

هنيا سعيد سغار: كنت أتساءل في نفسي لماذا كانت الطريق بذلك الهدوء؟ وقبل أن أقول شيئاً سمعت ضجيجاً أشبه ما يكون بانفجار إطار السيارة.

جورج موسامالي: كانت سيارة الشيخ معزولةً عن بقية السيارات.

هنيا سعيد سغار: كان الرصاص ينهمر داخل السيارة ثم شعرت بشيءٍ مثل ألسنة اللهب رفعت ساقيّ لأرى إن كانت هناك نيران وحينها أدركت أنني قد أُصبت، صرخت ودعوت الله وكانوا لا يزالون يطلقون النار علينا.

جورج موسامالي: كل الطلقات كانت باتجاه الهدف فيما عدا واحدةً انحرفت عن مسارها وأصابت الزوجة في ساقها، هذا أمرٌ يتم بدرجةٍ عاليةٍ من الاحترافية.

هنيا سعيد سغار: سقط ببطء فصرخت وقلت للأطفال انتهى كل شيء لقد قُتِل أبوكم.

الرجل المسلح: في سريتنا رماةٌ مهرة، فلماذا تحتاج إلى رماةٌ مهرة إذا كنت تريد أن تُلقي القبض على أحد؟

مراسل صحفي: إذاً الأوامر في غاية الوضوح؟

الرجل المسلح: نعم.

مراسل صحفي: الأوامر هي التصفية.

الرجل المسلح: أفراد سريتنا رماةٌ مهرة والرامي الماهر يُصيب الهدف.

تعليق صوتي: بحسب أفراد الشرطة الذين تحدثنا معهم، تصدر الأوامر باغتيال رجال الدين المسلمين من كيانٍ متنفذٍ في قلب الحكومة الكينية إنه مجلس الأمن القومي.

الشرطي: يتكون من: الرئيس ونائب الرئيس وقائد القوات المسلحة والمفتش العام للشرطة ووزير الدولة للشؤون الداخلية بالإضافة لأمين عام الداخلية، كل القرارات تُتخذ داخل ذلك النادي من البشر.

تعليق صوتي: أردنا أن نحمل دليلنا على الاستخدام المُنتظم لفرق الموت إلى الرئيس أوهورو كينياتا إلا أنه رفض مقابلتنا، كما أنّ كينياتا يواجه أسئلةً لدى المحكمة الجنائية الدولية، تم استجواب الرئيس كينياتا في محكمة الجنايات الدولية متهماً بالتورط في قتل المئات من مناوئيه السياسيين، تم إسقاط القضية لأنّ الحكومة الكينية رفضت تسليم أدلةٍ هامة، رفض كبار الوزراء في كينيا الإجابة على أسئلتنا أيضاً واقترحوا بديلاً عن ذلك التقدم بمزاعمنا إلى متحدثٍ باسم جهاز الشرطة.

مسعود موسى/الناطق باسم جهاز الشرطة الوطني: حسب علمي لا أظن أنه يوجد أي برنامجٍ في جهاز الشرطة الوطني يستخدم أسلوب التصفية.

مراسل صحفي: ما هو ردُّك على ما يقوله الناس من أنّ الحكومة تقف وراء عمليات القتل هذه؟

مسعود موسى: هذه قضايا ما تزال رهن التحقيق.

مراسل صحفي: هل بإمكانك على الأقل نفي تورُّط الحكومة الكينية؟

مسعود موسى: لا أستطيع التعليق على ذلك لأنه وفقاً للسلطات المخولة لي هناك أمورٍ لا أملك الحديث فيها لأنني أتكلم نيابةً عن جهاز الشرطة الوطني فقط.

مراسل صحفي: ولكن هذه التهم موجهة ضد الشرطة، لماذا لا تستطيع التعليق أو النفي على الأقل؟

مسعود موسى: يكفي، يكفي أن نترك الأمر عند هذا الحد حتى لا نذهب بعيداً.

مراسل صحفي: لماذا؟

مسعود موسى: أسبابٌ خاصةٌ بي شخصياً أكثر من علاقتها بالمؤسسة التي أنطق باسمها.

مراسل صحفي: هل شاركت في أي من العمليات لقتل أي من هؤلاء الأئمة المعروفين في مومباسا؟

الرجل المسلح: نعم ولكني لا أستطيع أن أُفصح عن هذا الآن.

مراسل صحفي: حينما يقول لي مسؤولٌ سياسي بأنّ السلطات الكينية لا دور لها في مقتل ماكابوري هل هم يكذبون؟

الشرطي: إنهم يكذبون أقول لك إنهم يكذبون.

مراسل صحفي: ومع ذلك تحدثنا مع أفراد شرطةٍ أخبرونا بأنّ وحداتهم شاركت في تصفية هؤلاء الأئمة.

مسعود موسى: بكل احترام أطلب منك أن لا تُلّح عليّ لن أُعلّق.

مراسل صحفي: إذاً موقف الحكومة الكينية تجاه التهم الموجهة إليها هو لا تعليق، هل هذا ما تقوله لي؟

مسعود موسى: أنا لم أقل ذلك.

مراسل صحفي: إذاً ما هو الجواب؟ ما هو جواب الحكومة الكينية؟

مسعود موسى: اسمح لي قلت لك لن أخوض في هذا الأمر.

مراسل صحفي: لكن هذا من صميم عملك، لقد تحدثت مع ضابطٍ ما يزال على رأس عمله في وحدة الخدمات العامة من وحدة الإشعاع قال لي: ماكابوري تمت تصفيته بأوامر صدرت لنا من الحكومة.

مسعود موسى: معذرةً لا أستطيع أن أقول لك شيئاً.

مراسل صحفي: كما أنّ لدي شهادة من الشرطي آخر قال لي إنّ ماكابوري قُتِل على أيدي الشرطة وأنّ الاغتيال خطط له مسؤولون في الدولة، هل بإمكانك على الأقل إنكار صحة ذلك؟

مسعود موسى: لا، لا أستطيع نفيه ولا أستطيع تأكيده.

تعليق صوتي: بعد قليل سنتعرض لتواطؤ الحكومات الغربية التي تُدرّب فرق الموت وتدعمها، إنّ فشلهم في اتخاذ ما يلزم هو الذي يسمح باستشراء عنف الدولة في الحياة الكينية.

[فاصل إعلاني]

مراسل صحفي: كم عدد التصفيات التي تعتقد أنّ وحدتك نفذتها خلال الأعوام القليلة الماضية؟

الرجل المسلح: إنها كثيرة إنها كثيرة، أعتقد أنها مع زملائي حوالي 8 هذا موضوعٌ لا يستحق النقاش.

المغوار: منذ أن وُظّفت قتلت ما يزيد عن 50.

مراسل صحفي: هل يجعلك ذلك فخوراً؟

المغوار: بالتأكيد أفتخر لأني صفيّت بعض المشاكل.

الشرطي: من يومٍ لآخر تسمع بعملية تصفية للمشتبه بهم، كما أنّ لدينا الشرطة نفسها لدينا وحدات خاصة مثل وحدة الخدمات العامة إذاً ليس العدد الكلي ولكن بإمكانك أن تقول حوالي 500 تقريباً.

مراسل صحفي: في العام؟

الشرطي: نعم.

عمليات قتل بدم بارد

حسين خالد: تجري عمليات القتل خارج سلطة القانون بمعدلاتٍ مذهلة حتى بات الناس يعتبرونها كأي فعلٍ آخر لدرجة أنّ الحكومة لا تشعر بأي حالٍ من الأحوال أنّ ذلك شيءٌ يحتاج منا أن نقف عنده نعلم ذلك يقيناً لأننا نرى عمليات القتل تجري داخل مجتمعنا بمعدلٍ يومي تقريباً.

تعليق صوتي: هذا الإحساس بالحصانة من المساءلة والعقوبة يعني أن عمليات القتل خارج سلطة القانون لا تقتصر على من يُشتبه بأنهم إسلاميون متطرفون، تقع بلدة ناييري الجبلية على مسافة ساعة بالسيارة من العاصمة نيروبي، في إبريل عام 2014 كان 5 شباب يُشاهدون مباراةً لكرة القدم في الحانة المحلية يقول شهود عيان أنه بمجرّد مغادرة الشباب للحانة نشبت بينهم وبين الشرطة مشادة فاعتقلتهم الشرطة واقتادتهم.

إيرين وامبوري نديريتو / والدة أحد الضحايا: في حوالي الساعة السادسة سمعت الأخبار من مذياع الجيران، تم العثور على بعض الجثث بما فيها جثث سيدةٍ معلقةٌ على شجرة وقد تلطخت بالطين، فجأةً لم أعد أقوى على الوقوف على قدمي.

تعليق صوتي: عُثر على جثث الشباب الأربعة عند قدمي ابنتها وفي رأس كل واحدٍ منهم طلقٌ ناري.

جين وانجيرو/ قريبة أحد الضحايا: تلقى ابني إصابةً هنا وإصابةً أخرى هنا، كانتا إصابتين واحدةٌ هنا والأخرى هنا.

مريم محمد سالم/ والدة أحد الضحايا:  كانت فيه إصاباتٌ هنا وهنا لست متأكدةً من الفم لأنه كان ينزف من الأنف والفم معاً.

سعيدة محمد كابور/ والدة الضحية محمد كابور: كان الصبيان ممددين هنا وهناك.

تعليق صوتي: أسر الضحايا مقتنعة بأن الشرطة أعدمت أبناءهم وتركتهم في حيرةٍ يتساءلون.

مريم محمد سالم: لماذا يموت ابني فقط أُريد أن أعرف الحقيقة، كان أخوه يبكي قال إنه ترك المدرسة فقط قبل أشهرٍ قليلة.

سعيدة محمد كابور: لدينا أسئلةٌ كثيرة لماذا مات أولادنا.

جورج موسامالي: لقد أخذوا من النادي فقد يشير البحث الذي قمت به إلى أنهم اقتيدوا إلى مركزٍ للشرطة ومن هناك إلى الغابة وقتلوا بالرصاص.

فيليب آلستون/ المقرر الخاص السابق في الأمم المتحدة: الشرطة تحب الغابة حباً جما وعادةً ما يأخذون الناس إلى هناك ليطلقوا عليهم النار.

تعليق صوتي: أعد فيليب أوستن تقريراً للأمم المتحدة عن عمليات القتل خارج سلطة القانون في كينيا تتبع تقريره مئات الحالات من القتل خارج سلطة القانون بعد انتخابات عام 2007 خلص تقريره إلى إدانة الشرطة الكينية.

فيليب آلستون: لم يكونوا يميزون كثيرٌ من عمليات القتل كانت ببساطة تتم إذا جاز لنا القول دون تدبير كما لو كانت عرضية والضحية قد يكون شخصاً تعتقله أو يرفض دفع رشوة أو ربما شخصاً يعترض طريق الشرطي يدير حانةً أو شيئاً من هذا القبيل فيلجئون إلى التخلص منه.

تعليق صوتي: وجد أن الشرطة كثيراً في ردها القوة غير المشروعة.

فيليب آلستون: خلاصتي أن القتل كان واسع الانتشار وأنه كان أساساً جزءا من طريقة عمل قوات الشرطة وأنه لم يكن فقط يحظى بتساهل كبار الضباط  بل كانوا هم أنفسهم من يأمرون به ويشرفون عليه.

تعليق صوتي: لم يجدِ تحقيق الأمم المتحدة في تغيير الثقافة السائدة داخل الشرطة الكينية، هذه الشرطة هي نفسها التي تلعب دوراً الآن في الحرب مع الشباب.

دافيد أندرسون: الحرب الحالية التي تشارك فيها كينيا تعطي كافة الأجهزة الأمنية غطاءً لما يفعلونه بسبب تلك الحرب، وهذا الغطاء يعطي المبرر لتفسير كل شيء وهو أمرٌ في غاية الخطورة على المواطنين العاديين إنه خطيرٌ جداً بالفعل.

تعليق صوتي: بعد أسبوعين من مقتل الشباب الخمسة في ناييري ادعت مصادر الأمن في وسائل الإعلام أن الضحايا كانت لهم ارتباطاتٌ بحركة الشباب في الصومال.

جين وانجيرو: لا يعرف شيئاً عن الشباب.

مراسل صحفي: هل ذهب إلى الصومال؟

جين وانجيرو: لا لم يذهب بتاتاً إلى الصومال.

باتريك كينغ أوري/ والد أحد الضحايا: هذا مجرد كبش فداءٍ لأولئك الذين قاموا بهذه الفعلة، يحاولون التملص مما فعلوه من خلال الزعم بأنهم ذهبوا إلى الصومال وأشياء أخرى من هذا القبيل.

سعيدة محمد كابور: إذا ذرعونا بحركة الشباب لتبرير قتلهم هؤلاء الأطفال ما ادعوه كذب.

تعليق صوتي: يبدو أن أي ضحيةٍ لبطش الشرطة يمكن أن يوصم بالإرهاب حتى من يُقتل بالخطأ.

المغوار: قد تطلق النار فتقتل الشخص الخطأ هل ستنتظر إلى أن تأخذ إلى المحكمة ثم ترسل إلى السجن أنت لم تقصد أبداً ذلك الشخص ولكنك قتلته بالخطأ ماذا عساك أن تفعل؟ الشخص فات ومات ولن تتمكن من إعادته إلى الحياة.

تعليق صوتي: هل تزيفون الأدلة أحياناً؟

المغوار: نعم البعض يعمد إلى زرع نوعٍ من الأدلة مثل وضع مسدسٍ أو بندقيةٍ إلى جانب الضحايا فور قتلهم.

 

الشرطة الكينية وتزييف الحقائق والأدلة

تعليق صوتي: يندر أن يجرى التحقيق في عمليات القتل التي تقوم بها الشرطة في كينيا من جهةٍ مستقلة، غادرنا نيروبي لنلتقي امرأة تعيش مختبئة الآن بعد أن طالبت في التحقيق في مقتل زوجها على يد الشرطة، كان زوج رحيمة نيرو اعتقل للاشتباه بانتسابه لحركة الشباب، اقتيد سالم نيرو وأعيد إلى منزله مقيد اليدين محاطاً برجال الشرطة.

رحيمة نيرو/ زوجة سالم محمد نيرو: جاء إلى البيت مع الشرطة أخذوا يضربونني إلى أن ابتعدت عن طريقهم أمروني بالانتظار في غرفة الجلوس، بدئوا يحققون معي لم أدرِ ما الذي كانوا  يفعلونه في الغرفة الأخرى ثم سمعت طلقاً نارياً، بعد أن قتلوه قالوا لي: هيا بنا نذهب لرؤية زوجك فقد قتلناه.

تعليق صوتي: ادعت الشرطة فيما بعد أن سالم نيرو كان مسلحاً وأنه ومشتبه به آخر قتلا في تبادلٍ لإطلاق النار.

رحيمة نيرو: ادعوا أنه كان لديه بندقية في البيت ولكن لم يكن ذلك صحيحاً لم يكن لديه أي أسلحةٍ في البيت.

الشرطي: أتذكر أنهما قتلا رمياً بالرصاص حتى أمام عائلتهما لقد تم تحديدهما هدفين ثم تم التعرف عليهما ومن ثم جرت تصفيتهما، عندما يقولون إنهم قتلوهما دفاعاً عن النفس فإن ذلك ليس صحيحاً ليس صحيحاً.

فيليب آلستون: بإمكاني القول إن ذلك إجراء اعتيادي متبع إنه ما يسمى بسيناريو تبادل إطلاق النار حيث يتم تصوير شخص تم إعدامه على أنه كان مشاركا في تبادلٍ لإطلاق النار مع الشرطة ولإثبات ذلك يضعون إلى جانب جثة المجني عليه سلاحاً نارياً كانوا قد صادروه من شخصٍ آخر.حسن خالد: ستقول الشرطة إن ذلك كان إرهابياً مشتبها به  وأنها وجدت بحوزته سلاحاً وذخيرة هذا كل ما في الأمر وللأسف هذا ما تلجأ إليه الحرب على الإرهاب في تماديها في انتهاك حقوق الإنسان متمتعةً بالحصانة.

تعليق صوتي: في عام 1998 لقي 224 شخصاً حتفهم في تفجير السفارة الأميركية في كينيا بينما تسبب هجوم متزامن على السفارة الأميركية في تنزانيا في مقتل 10 أشخاصٍ آخرين، كانت تلك هي المرة الأولى التي يسمع فيها العالم باسم القاعدة وأسامة بن لادن، منذ ذلك الحين توثقت العلاقة بين كينيا والحرب الكونية التي يشنها الغرب على الإرهاب، زودت الدول الغربية كينيا بما تقدر قيمته بمئات الملايين من الدولارات منذ عام 2009 قدمت الولايات المتحدة وحدها ما يزيد عن 125 مليون دولار أما بريطانيا القوة الاستعمارية السابقة فهي مستمرةٌ في تقديم العون للشرطة الكينية مستخدمةً في ذلك جزءا من ميزانيتها المخصصة لمحاربة الإرهاب في الخارج.

جورج موسامالي: رأيناهم منذ وقتٍ قريب جداً يقدمون المعدات فقد زودوا الشرطة بعرباتٍ وبأسلحةٍ نارية وتكتيكية ورأيناهم كذلك يزودون بالقوارب لاستخدام وحدة مراقبة الحدود.

تعليق صوتي: أعضاء فرق الإعدام الذين تكلمنا معهم تلقوا جميعهم تدريباتٍ عسكريةً خاصة على أيدي ضباط بريطانيين.

المغوار: يستغرق ذلك في العادة 3 أشهر ما إن يفرغوا من تدريبنا يأخذونا إلى الميدان حيث نقوم ببعض المهام العملية كتلك التحركات التي تقوم بها عندما تكون في حالة حرب.

تعليق صوتي: الرابطة ما بين جهاز المخابرات البريطانية وزملائهم في الأجهزة الكينية تقع في صميم هذه العلاقة.

الشرطي: يقوم البريطانيون بتدريب عناصر المخابرات، نحصل على تدريبٍ جيدٍ حتى على كيفية القيام بما نسميه الرصد والمراقبة وبذلك نحصل على أساليب متقدمةٍ جداً في كيفية جمع المعلومات.

جورج موسامالي: إذا ما تعرفنا على أي شخصٍ في كينيا يشتبه بأنه يشكل تهديداً للأمن في المملكة المتحدة فإن علينا أن نمرر هذه المعلومة إلى جهاز المخابرات البريطانية وهم يتولوا أمره.

تعليق صوتي: ولإسرائيل أيضاً روابط استخباريةٌ قويةٌ مع كينيا، لقد سُرّبت إلينا وثائق سرية لجهاز الشرطة يبدو أنها تزود الاستخبارات الإسرائيلية بمعلوماتٍ حول الأخطار التي تهدد مصالح إسرائيل في كينيا، معلوماتٌ كهذه من شأنها أن تسمح لإسرائيل بممارسة نفوذ مضطرد على إستراتيجية كينيا لمكافحة الإرهاب.

الشرطي: هناك بعض الدوائر التي تحصل على بعض التدريبات من الإسرائيليين.

تعليق صوتي: تكشف هذه الوثيقة السرية التي حصلت عليها الجزيرة أن كينيا وإسرائيل طورتا تفاهماً وثيقاً بشأن مسائل استخباراتية، يسمح بموجب هذا التفاهم لجهاز الموساد بإدارة بيوتٍ آمنة والقيام بعمليات خاصة به في أرجاء البلاد بالمقابل يقوم عملاء المخابرات الإسرائيلية بكشف نشاطات شبكات الاستخبارات الأجنبية وتسليم المعلومات للكينيين.

المغوار: في البداية كان لدينا بريطانيا ثم جاء الإسرائيليون ولكن كان هناك نوعٌ من الجدال، كانوا يريدون إخضاع وحدة الخدمات العامة للإسرائيليين لكن البريطانيين رفضوا ذلك ومع ذلك فإن الحكومة تقوم بذلك سراً على أي حال.

دافيد أندرسون: انتقلت وحدة الخدمات العامة من زمنٍ طويل من برنامج تدريبٍ يهيمن عليه البريطانيون إلى برنامج تدريبٍ يديره الإسرائيليون، أظن أن الشرطة لديها قناعة بأن الإسرائيليون يفهمون مشاكلهم أكثر من البريطانيين لأن الإسرائيليين أنفسهم يخوضون حربا ضد ثورةٍ داخلية، هم يفهمون ما الذي قد تقتضيه مثل هذه الحرب هم أكثر تساهلاً وربما أقل التزاماً بالقوانين.

خان شاؤول شاي/ عضو سابق في مجلس الأمن الإسرائيلي: المشترك بيننا كبيرٌ جداً وذلك في ظني لأن الطرفين إسرائيل وكينيا يوجهان تهديداتٍ رئيسية مصدرها المنظمات الإرهابية للإسلام الراديكالي التي تنشط في المنطقة.

تعليق صوتي: حرر هذا التقرير السري للموساد بعد الهجوم الذي قامت به عناصر من حركة الشباب على مركز تسوق ويست غيت الذي أودى بحياة 67 شخصاً، يكشف التقرير النقاب عن شعورٍ بالقلق من أن المساعدة الإسرائيلية للكينيين أثناء الهجوم قد تم تسريبها إلى وسائل الإعلام، وادعى التقرير أن الشباب يخططون لهجماتٍ أخرى في كينيا أشد عنفاً بما في ذلك هجماتٍ على أهدافٍ غربية وإسرائيلية.

الشرطي: نتلقى بعض التعليمات من إسرائيل بشأن أساليب التصفية والحقيقة هي أن هذا جزءٌ من التدريب.

مراسل صحفي: إذاً هم يعلمونكم كيف تصفون الناس.

الشرطي: نعم.

داني ياتوم/ الرئيس السابق للموساد: أعتقد أن للكينيين السلطة والحق في إدارة شؤونهم الخاصة ولذا إذا ما قرروا  إنجاز عملية قتلٍ بالاستهداف لا أظن أننا سنندد بهم.

خان شاؤول شاي: في بعض الأوقات تتطلب الوقاية قتل الإرهابي قبل المحاكمة هذا خيارٌ ضروري وليس مشروعاً فحسب.

داني ياتوم: نحن لا نختبئ وراء جدرانٍ أو ستائر نحن نستخدم هذا الأسلوب في حربنا على الإرهاب وهو أداةٌ فعالةٌ جداً.

تعليق صوتي: إلا أن وزارة الخارجية الإسرائيلية أخبرتنا بما يلي: ليست التصفيات في أي حالٍ من الأحوال جزءا من أي نوعٍ من التدريب الذي يقدمه الخبراء الإسرائيليون أما وزارة الخارجية البريطانية فقالت إنها على علمٍ بالمزاعم المتعلقة بعمليات القتل خارج سلطة القانون التي تجري في كينيا وأضافت: نأخذ مثل هذه المزاعم على محمل الجد ونُعبّر للسلطات الكينية عن قلقنا تجاهها.

مراسل صحفي: هل تظن أن البريطانيين الذين يدربون وحدة مكافحة الإرهاب التابعة للشرطة ووحدة الخدمات العامة يعلمون أنكم تقوموا بتصفية الإرهابيين المستهدفين.

المغوار: نعم يعلمون.

مراسل صحفي: كيف؟

المغوار: ما أن يزودونا بالمعلومات فإنهم يعلمون بما أخبرونا إنها عمليةٌ متسلسلةٌ ومرتبة، السيد جاك متورطٌ في كذا وكذا غداً لن يكون على قيد الحياة لقد نفذنا، من المؤكد أنه تم العمل بموجب التقرير الذي زودتمونا به.

مراسل صحفي: هل أحيط البريطانيون علماً ببرامج التصفية أيضاً؟

الشرطي: نعم عندما يأتي هؤلاء بتدريباتهم أعتقد أن كل هذا المعلومات تمرر إليهم.

جيهان هنري: يبدو أن الدول المانحة لا تقوم بما يلزم للتأكد من أن هذه العمليات تجري بشكلٍ سليم لأننا مراراً وتكراراً نلفت النظر إلى حالاتٍ من المخالفات الخطيرة.

مراسل صحفي: حينما يُقتل شخصٌ من مثل ماكابوري أو مثل عبود روغو هل يأتي البريطانيون إلى كبار قادتكم ليقولوا لهم كفى، كفى، كفى؟

المغوار: لا تنتهي مهمتهم بانتهاء التدريب، يعودون إلى بلدانهم ويتركوننا لنقوم بعملنا.

دافيد أندرسون: هناك الكثيرون في أجهزة المخابرات والأمن بما في ذلك كبار الموظفين البريطانيين ممن يقولون بأن الخطوط الأمامية هي المكان الذي تجري فيه الأمور الصعبة، الموازنة بين الأمن ومصالح السياسة الخارجية كبيرةٌ جداً بحيث أنه ما زال ينظر إلى  كينيا باعتبارها حليفاً ضرورياً في هذه المنطقة.

تعليق صوتي: ولكن هل يمكن تحميل الحكومات الغربية المسؤولية القانونية عن رجالٍ قاموا بتدريبهم.

المغوار: الشخص الأول الذي ينبغي التخلص منه هو الزعيم.

تعليق صوتي: عرضنا المقابلات التي أجريناها على رئيس جمعية الحقوقيين الدولية.

المغوار: ما إذا كنا سنذهب للتصفية أو نتركه وشأنه.

مارك إليس/ جمعية الحقوقيين الدولية: هناك دليلٌ من الناحية الشكلية يوحي بأن هذه البلدان التي هي طرفٌ ثالث متورطة وبذلك فهي جميعاً تتحمل مسؤولية إجراء تحقيق.

المغوار: اذهبوا واقتلوا كريس، لكنني لا أعرفه.

تعليق صوتي: يمكن حتى لأعضاءٍ في الحكومة البريطانية أن يواجهوا تهماً ترفع ضدهم لدى محكمة لاهاي.

مارك إليس: أعتقد أنها من الممكن أن تكون تحقيقاتٌ جنائية لأنه إن تبين أن المدربين لم يكونوا فقط يدربون بل أيضاً يوجهون ويشرفون على استهداف أفرادٍ بغية قتلهم فيما بعد فهذا يعني تحقق المسؤولية الجنائية.

أحد الأشخاص: نحن نتبادل بالفعل كل هذه المعلومات لا أريد أن أذكر أموراً بالتحديد ولكن الحكومة قامت بذلك.

مارك إليس: إذا كانوا يقولون إنهم ربما لم يعلموا لسببٍ أو لآخر أن تلك الجرائم ترتكب فإنهم الآن يعلمون.

تعليق صوتي: بعد أن اطلع على ما لدينا من أدلة قال أن على الدول الغربية أن تعيد النظر في دعمها للشرطة الكينية.

مارك إليس: علينا التوقف عن تقديم أي نوعٍ من المساعدة أو التدريب لوحدات الشرطة في كينيا إلى أن يحصل تغيرٌ واضحٌ في التعامل مع الأفراد الذين تعتبرهم السلطات الكينية خطراً على الدولة، على أن لا يتضمن ذلك التغيير القتل بالاستهداف.

تعليق صوتي: في عام 2014 ونتيجةً لتزايد أعمال العنف علّقت اثنتان من كبريات الشركات السياحية رحلاتهما السياحية إلى كينيا، ورغم استمرار سقوط الضحايا والأضرار التي تلحق بالاقتصاد لا توجد مؤشراتٌ تدل على أي تغيّرٍ في الإستراتيجية سواءٌ من قبل الحكومة الكينية أو من الدول الغربية التي تدعمها.

جورج موسامالي: ما سيحدث هو أننا سنرى المزيد من التطرف في صفوف الشباب لأن شخصاً ما سيقول لهم أرأيتم لقد قضى روغو شهيداً وسقط مكابوري في سبيل الدين ولهذا لن نرى نهايةً لهذا الأمر.

تعليق صوتي: لم تفلح عمليات قتل رجال الدين مثل ماكابوري وعبود روغو في قمع التمرد.

باوزير: يتعرض المسلمون هنا في كينيا للاضطهاد إننا نقتل، شيوخنا يقتلون، شبابنا يقتلون لو توفر لنا السلاح لقاتلناهم كما يقاتلوننا.

حسن خالد: هل تعتقد فعلاً أنك بقتلك هؤلاء الناس تجعل هذا البلد أكثر أمناً ؟ الإجابة بوضوح: هي لا هذا بالضبط ما يريده الإرهابيون أن يقتل الكينيون بالرصاص بدمٍ بارد.

تعليق صوتي: لعل جيلاً آخر بات اليوم نصب أعين السلطات الكينية، كان الشيخ عبود روغو من أول ضحايا عمليات التصفية التي نفذتها فرق الموت الكينية ولعل ابنه يلقى المصير نفسه من بعده.

خبيب روغو/ نجل عبود روغو: أعتقد أنني سأقتل إن لم يكن اليوم ففي العام القادم.

الشرطي: ستجد فعليا أن هذا الولد قيد المتابعة أنا متأكدٌ من ذلك قد يكون في خطرٍ فعلاً.

خبيب روغو: يقولون إنني مسؤولٌ عن تجنيد الشباب في مومباسا والآن إذا كانوا يخشونني فهذا دليلٌ على غبائهم لأنه لا وقت لدي الإرهابي ليدير مزرعة دجاج.

مراسل صحفي: إن طلب منك الذهاب لقتل فتى صغيرٍ كهذا، ماذا كنت ستفعل؟

الشرطي: عادة ما يحدث لولدٍ صغيرٍ كهذا أنه يقتل بطريقةٍ كما لو أنه اختفى فقط لا غير، يمكن أن يقتل ويلقى به في أول غابةٍ على الطريق ثم تلتهمه الوحوش ويُنسى أمره.