- الهروب من جحيم العراق إلى مأساة اللجوء
- أثر زيادة أعداد اللاجئين على الاقتصاد السوري
- الإهمال الدولي ومأساة اللاجئين في سوريا
- دور السفارة وأنشطة المثقفين العراقيين في سوريا

 

[تعليق صوتي]

وكل يوم ببلد قاضيها ترحال ويومية ختم تعتب أوراقي شو وقت ارتاح من كثر السؤالات أيش عندك أنت باقي أيش وقت باقي أيش وقت أرجع لبيتي وأهلي والناس ولبغداد دمرني اشتياقي خلّص عمري بأبواب السفارات دون الناس شو بس العراقي.

الهروب من جحيم العراق إلى مأساة اللجوء

مشارك أول لاجئ عراقي - سوريا: عيني على بلدي بحب العراق بحب بغداد لكن ما الميليشيات ما بدي تخلينا الأحزاب والحكومة مو قوية، إحنا ناس بدنا نعيش حالنا حال العام بلدنا كان جو بلدنا كان عظيم كان أمان استقرار.

محمد خير البوريني: كانت سوريا وجهة رئيسية لمئات آلاف العراقيين الفارين من الجحيم في أكبر موجة نزوج للاجئين في الشرق الأوسط منذ النكبة الفلسطينية عام 1948 بعد أن عمت الفوضى بلاد الرافدين وتحول الاستقرار والأمن إلى مجرد صور من الماضي، كما كانت سوريا على مدى السنوات التي سبقت احتلال العراق ملاذا لخليط من عراقيين فارين من وطأة العقوبات الدولية القاسية التي استمرت أكثر من اثني عشر عاما وآخرين لجئوا إليها لأسباب سياسية في عهد النظام السابق، حافظ السوريون والعراقيون على علاقات تاريخية وقومية متينة بالرغم من اختلافات جناحي حزب البعث في دمشق وبغداد على مدى عقود طويلة فدمشق وبغداد كانتا على التوالي عاصمتين لدولتي الخلافة الإسلامية الأموية والعباسية وحديثا لا ينسى السوريون وقفة الجيش العراقي الذي قاتل دفاعا عن دمشق إبان حرب عام 1973 مع إسرائيل حيث روت دماء جنوده الثرى السوري، استقبلت سوريا منذ عام 2003 وحتى اليوم ما يزيد على مليون وثلاثمائة ألف لاجئ عراقي ويتوقع أن يرتفع العدد إلى نحو مليوني لاجئ خلال الفترة المقبلة مع وصول ألفين إلى ثلاثة آلاف لاجئ جديد يوميا إلى الأراضي السورية.

سيبيلا ويلكس - مسؤولة الإعلام الإقليمية للمفوضية العليا لشؤون اللاجئين- سوريا: الحكومة السورية قامت بتوفير الأمن المطلوب للاجئين كما قدمت لهم خدمات مميزة فهي توفر التعليم المجاني لأطفال اللاجئين المقيمين كما تقدم لهم خدمات طبية ولا ننسى أن العديد من هذه الخدمات هنا في سوريا مدعوم من الدولة كالمياه والمواد الغذائية اللاجئ العراقي يشتري أغذية مدعومة بالسعر الذي يشتريها فيه المواطن السوري إنهم يستفيدون من هذه الميزات رغم أن ذلك يؤثر على الحكومة السورية وعلى المجتمع السوري.

محمد خير البوريني: منطقتا السيدة زينت وجرمانة من أكثر المناطق السورية كثافة باللاجئين العراقيين إذ يقطنها عشرات الآلاف منهم و أغلبيتهم الساحقة تعاني من فقر وفقر مدقع سميت هذه المنطقة بهذا الاسم نسبة لوجود ضريح يعتقد أنه ضريح السيدة زينت ابنة علي بن أبي طالب كرم الله وجهه في المكان الذي يستقبل مئات آلاف الزائرين سنويا من خارج سوريا كثيرون منهم إيرانيون وبينهم لاجئون عراقيون من القادمين الجدد أو المقيمين الزائرين وعلى مقربة من المكان تقع مقبرة السيدة زينب التي تضم أضرحة لعراقيين تمكن ذووهم من دفنهم تبركا وآخرون قضوا بعد عقود من العيش خارج العراق لأسباب سياسية، هذا قبر الشاعر العربي الكبير محمد مهدي الجواهري تكلله خارجة الوطن وأبيات شعر تفوح منها رائحة الحنين إلى تراب ونخيل وتلال وصحارى الوطن.

[تعليق صوتي]

حييت سفحك عن بعد فحييني يا دجلة الخير يا أم البساتين

حييت سفحك ظمأنا ألوذ به لوذ الحمائم بين الماء والطين

يا دجلة الخير يا نبعا أفارقه على الكراهة بين الحين والحين

مشارك أول: البلد تعبان والشعب تعبان وكاتم في قلبه ما يقدر يتكلم لأنه ما تعرف الأحزاب اللي تحت أيش يجوز هذا الحزب ما يقبل تحكي على هذا يجوز هذا ما يقبل، أحزاب هواية وقتل هواية بدون شريعة بدون حكومة إسلامية، القتل عشوائي مجرد ما أنت ما راضي على موضوع تقتل تتهجر، الهجرة عندنا صارت سعوا أبيع الأول مع التالي بعت أثاثي وبعت أغراضي وبعت بيتي وجئت سوريا وتلقوني السوريين.

مشاركة أولى - لاجئة عراقية - سوريا: وجود الأميركان قتل ضرب ممنوع التجوال والمفخخات الواحد ما أخذ راحته هناك بالعراق، يعني أمان ماكو قتل موجود هذا عادي أربعة وعشرين ساعة بالليل وبالنهار يعني بيوتنا قاعدين ما نحس بالأمان.

مشارك ثاني- مواطني عراقي-سوريا: خطر الأميركان قتل خطر الميليشيات خطر فرق الموت خطر رفس الشرطة.

محمد خير البوريني: الشرطة هي..

مشارك ثاني: يا أخي الشرطة رفسها يعني وزارة الداخلية صار لاقينا إنذار ما حد يطلع التجول ما تشوف إلا شافينك على العالم طبي أنت ما العالم وتحت سقف أنه ماكو بشر، أنت شو تعرف مين يداهمك يأخذوك وراء عشر ثلاثة أيام أربعة يقلون ملقح في مزابل بغداد طيب هذا مين قتله يا أخي مجهول الهوية اكو واحد مجهول الهوية الآن ستمائة ألف قتيل مجهول الهوية لازم دول نازلين من القمر.

محمد خير البوريني: من الخطر إلى الأمن، من العراق نزلوا هنا وجوه أتعبها السفر والزمن الصعب بعيدا عن الدار، هنا قال أحدهم نحن لسنا لاجئين بل مشردين وسط صمت عربي ودولي مطبق على مأساة حلت بدولة عربية، هناك باعونا في سوق النخاسة كما سجل التاريخ وها هنا نحن اليوم ترى هل من أسباب سياسية غير معلنة لهذا الصمت؟ يعاني العراقيون في سوريا من البطالة وهي مشكلة تنسحب على قطاع من المواطنين السوريين أيضا، حاجة اللاجئين العراقيين للعيش بكرامة اضطرت عديدين منهم للانخراط في أعمال متواضعة جدا دون تراخيص عمل رسمية إذ لا تسمح القوانين لغير السوريين بالعمل حتى الآن بينما يعمل الآخرون منهم في حرف وأعمال لا تناسب مع مؤهلاتهم الحقيقية.

مشارك ثالث - لاجئ عراقي - سوريا: لحد الآن ما عندي فلوس جوزات ومخالف القانون لحد الآن أنا سوري وناس أشراف ساعدونا وسامحونا ولحد الآن كل السوريين يحترمونا وقاعد يساعدونا إذا الحاجة نبيع عليهم مائة يأخذها بمائة وخمسين ليش يقدورنا التاريخ يقول عراقي أنت أخويا أنت عربي لكن الأميركي ييجي القاتل المجرم مستحيل في يوم أميركي يحب عراقي أو يحب عربي، مستحيل لأنه ما جاء هو في سبيل أن ينقذنا جاء في سبيل يدمرنا وهذا الواقع اللي قاعد نشوفه هذا الواقع مهجرين مختونين مدموغين جوعانين هي ديمقراطية إمارة بوش.

محمد خير البوريني: تبلغ ابنته الكبرى من العمر اثنتي عشرة سنة ظروف الأسرة المادية لم تسمح منذ اللجوء بإلحاقها بالمدرسة تتمتع بموهبة الرسم الذي تعبر فيه عن أحلام صغيرة ولعل تجد فيه متنفسا وفرصة للإمساك بقلم وورقة مثل بقية الأطفال في عمرها على مقاعد الدرس.

مشاركة ثانية - طفلة عراقية لاجئة - سوريا: أنا عشت بظروف ما كنت أتوقعها بالظروف اللي أنا عايش هلا فيها مستقبلي كنت في بالي أنه أعيش ببلدي وأدرس ببلدي بس ما قدرت تعرف فيه حرب كثير وسافرت على بلد ما يمكن بدي أعيش فيها بس ما بقدر لأنه فيه حرب كثير.

مشارك ثالث: أنا رجل لي ثمان أطفال عمري 55 سنة أسال كل الناس بإمكاني أعيش وأقدر أشتغل عامل بناء بإمكاني أنا يشغلني حد إني أنا ويأمرني بشيء حتى أشتغل عنده؟ ما أقدر أنا عايش بالشارع أحف بسطة بسيطة في سبيل آكل وحتى البسطة البسيطة أرزاقها قليلة وما أقدر أعيش بها، إذاً هل مسؤول بهذا العمر بإمكانه يعيش ثمان أطفال؟ أنا معيش ثمان أطفال بس بأي طريقة معيشهم خليه يسألني السيد المسؤول إذا كان مسؤول عراقي و إذا كان الرئيس بوش خليه يسأل ايش شو أنا معيش ثمان أطفال وأنا قاعد بإيجار بيت إيجار 7500 شو معيشنا؟ خليه يسأل نفسه وخليه يسأل أبو حقوق الإنسان وخليه يسأل أبو الهيئة العامة للأمم المتحدة خليه يسأل نفسه أنا شو أنا عايش.

محمد خير البوريني: استلف الرجل مبلغا متواضعا من المال من مواطنين سوريين وغامر بفتح محل صغير مخالف للقانون على قارعة الطريق، صودرت بضاعته عدة مرات وتكبد خسائر فادحة لكن خسارته الحقيقية كان في اضطرار ابنه البكر للتخلي عن الدراسة للمساهمة في تأمين قوت العائلة وعلاج أفرادها.

أثر زيادة أعداد اللاجئين على الاقتصاد السوري

محمد خير البوريني: مفارقات تبدو غريبة ولكنه واقع الحياة فقد تملك عراقيون عشرات آلاف البيوت والشقق السكنية في أنحاء سوريا وعشرات آلاف الشقق المؤجرة يشغلها عراقيون ولما كانت سوريا تعاني أصلا من نقص في الوحدات السكنية فقد أدى تدفق اللاجئين العراقيين إلى زيادة الطلب على قطاع الإسكان مما أدى إلى ارتفاع أسعارها شراء وتأجيرا على المواطنين السوريين وخاصة ذوي الدخل المحدود واللاجئين العراقيين أنفسهم.

مشارك رابع - مواطن سوري: سوريا متحملة أعباء أكثر من الأعباء اللي عايشينها نحن يعني المواطن هو يدوب يشيل حاله عم يتحمل معه الفلسطيني واللبناني والأخ العراقي جديد، هذا وضع يعني مأساوي تماما يعني بإمكانه يقعد شهر شهرين والأخير بده يرجع لهناك نهايته يعني بين باحتلال عايش بأوضاع دوامة يعني الاحتلال ما عم يرحمه إطلاقا وهنا ما بده يشتغل الإنسان بلا شغل ببلدنا نحن هنا ما بيحصل بيستمر الاستمرار بده تعب بده شغل نحن هنا بيشتغل الواحد أربعة وعشرين ساعة ليأكل ويشرب.

مشاركة ثالثة - مواطنة سورية: يعني هلا هو الأسعار يعني التجار عم يغلوها غم يحتجوا بالعراقيين مو صح مو من العراقيين من التجار بدهم أي شيء عرفت شو، يعني عم يحتجوا بالعراقية أو بحدا لا مو صح عندنا من الأول بيستخدموا أي فرصة التجار حتى يغلوا الأسعار صار حجة العراقية، بعدين العراقية أهلنا السوريين هيك مثلا.

حمود حسين - وزير الإسكان والتعمير - سوريا: قد يكون هناك ظواهر خاصة بالعكس حاليا أيضا المواطن في سوريا يعتبر أن الإيجار ارتفع نتيجة زيادة الطلب على الإيجار وبالتالي لا يوجد أي تفرقة لدينا على الإطلاق، لا يوجد قانون إيجار للسوريين وقانون إيجار للعراقيين وهذا يخضع بشكل كامل للعرض والطلب، نحن لا نخفي هذه الأشياء لأننا نريد أن نصل إلى نقطة أن أي مواطن في سوريا لا يوجد تمييز يعني هذا الجشع على المواطن السوري والمواطن العراقي يجب أن نصل إلى هذه النقطة يعني الجشع لا يهمه جنسية من سيقوم بممارسة جشعه عليه يعني أنت تتفق معي على هذه النقطة الجشع يمارس جشعه على أخوه وبالتالي أعتقد أن هذا السؤال منتهي بكون كل مواطن في سوريا نحن نتكلم عن الغالبية الساحقة فيها لا تميز نهائيا بالنسبة لموضوع الإيجار بين المواطن العراقي والمواطن السوري.

مشارك رابع - مواطن سوري: تأثير وجود العراقي عندنا كثير يعني في رأس عمل صار عم يشتغلوا هنا بدل العامل السوري بدل ما يشتغل عم يشتغل بنصف القيمة ويعني يدوب يأكل ويشرب ونحن هيك كما صار الأعباء مضاعفة علينا وعم نتعب أكثر مما كنا نتعب والله يعيننا العراقيين نحن نأوي هنا واحد، يعني الأميركان ما راح يرحم أنت ولا أنا ولا أي مواطن الأميركاني بيعرفنا نحن خلاص إرهاب عرب إرهاب.

محمد خير البوريني: المفوضية العليا للاجئين قامت منذ وقت طويل بفتح باب تسجيل اللاجئين العراقيين في قوائم خاصة لديها على طريق قد يفضي وقد لا يفضي إلى تقديم مساعدات لهم استنادا إلى اتفاقيات جنيف الخاصة باللاجئين لعام 1951.

"
ما نطلبه ونحث العراقيين على فعله هو أن يأتوا جميعا للتسجيل لدى المفوضية العليا للاجئين في سوريا حتى نتمكن من مساعدتهم
"
        سيبيلا ويلكس

سيبيلا ويلكس: لقد قمنا حتى الآن بتسجيل تسعة وستين ألف لاجئ عراقي ولدينا نحو خمسة وأربعين ألف طلب جديد سيتم استكمال النظر فيها في نهاية شهر أكتوبر المقبل ما نطلبه ونحث العراقيين على فعله هو أن يأتو جميعا للتسجيل لدينا حتى نتمكن من مساعدة الأكثر حاجة منهم وأن نوجههم إلى الخدمات الصحيحة التي نقدمها من سجلوا لدينا حتى الآن هم أقلية.

محمد خير البوريني: ولكثرة أعداد اللاجئين المراجعين قامت المفوضية بنقل مكاتب التسجيل إلى منطقة دوما خارج العاصمة وهو ما بات يكبّد اللاجئ العراقي أموالا إضافة إلى عناء قطع مسافة أطول وعند وصوله حتى الرصيف الصغير أمام مكاتب التسجيل على قارعة طريق فرعي لا يكفي لجلوس النساء والأطفال والمعوقين وكبار السن والمرضى هذا عدا عن ساعات الانتظار الطويلة في برد الشتاء وتحت الشمس الحارقة في الصيف، هذه السيدة وزوجها يقفان منذ الفجر ابنتهم الوحيدة تعاني من الشلل النصفي وتحتاج إلى بضع عمليات جراحية.

مشارك خامس- لاجئ عراقي– سوريا: راجعنا الدكاترة كل عملية تحتاج خمسين ألف ليره سورية وهي صعبة بالنسبة لنا فلجأنا الأمم المتحدة تسوي لنا صورة حال شيء بالنسبة لبنتي وبالنسبة للاجئين العراقيين ككل مو بس يعني لنا خاصة وهذا اللي نريد نقوله يعني بالنسبة للعالم يسمع صوتنا أي دولة تسمع صوت أي عراقي يكون تلبي طلبه في سبيل اللاجئين بيتعبوهم كل شوية بأي دولة عربية بدها تروح عن نفسها.

مشاركة ثالثة - لاجئة عراقية - سوريا: إحنا هنا يعني بسوريا تعبانين كل الناس تعبانين يعني بالعراق كنا تعبانين وهسا جينا هنا بعد أكثر، أنا عندي طفلة معاقة وتحتاج كثير علاج تحتاج يعني لأدوية وعمليات يعني جراحية فيعني أي مكان بدنا نلتجأ عليه بس يساعدونا ما حدا يلبي أي طلب.

مشارك سادس - لاجئ عراقي - سوريا: المشكلات اللي واجهناها مع المفوضية مثلا الازدحام الشديد الموجود على المفوضية، يعني ما فيه تسهيلات لها المواطنين العراقيين اللي حاضرين الموجودين في سوريا بتشوف أنه الناس جايين من الساعة خمسة الصبح ستة الصبح ينتظروا أبسط أنواع التعامل الإنساني يعني فيه نساء فيه ناس مرضى فيه ناس يعني ما تقدر تقف، شوف الناس واقفين كلهم بالشارع هذا، نعاني من هذه المسألة بيعطونا مثلا موعد جينا بالموعد كتابين حضور رب الأسرة أما العائلة فتبقى البيت لأنه هاي تكليفات إحنا بايعين كل الأشياء بالعراق وجايين هنا علشان نمشي يومنا، أنت لما بتيجي من منطقتك بتاكسي بكذا ليرة بكذا شو لازم تجيب عائلتك وياك يمكن أتصور أنه المسألة اللي تيجي أنت تؤديها بيوم واحد لو تجيب عائلتك كلها معاك يمكن تكفيك أسبوع.

أدهم مارديني - متحدث باسم المفوضية العليا للاجئين – سوريا: تقدم لهم الرعاية الصحية والرعاية الاجتماعية، هناك اتفاقيات كذلك مع المؤسسات الحكومية لكي يقدم إلى اللاجئين العراقيين جميع الوسائل أو جميع الخدمات الصحية والاجتماعية، هناك الاتفاقيات بالنسبة لبناء مدارس لاستيعاب الطلاب العراقيين لأن المدارس الآن مزدحمة بهم المدارس في سوريا، هناك ثلاث مدارس تم الاتفاق لكي يتم بناؤها هنا في سوريا بالنسبة للطلاب العراقيين وهناك مراكز للتدريب المهني بالنسبة للعراقيين وهي عبارة عن مراكز كذلك اجتماعية يجتمع فيها العراقيين وتأتي العائلات العراقية لكي يقدم لهم بعض الحصص الدروس باللغة الإنجليزية.

مشارك سادس: أي مساعدة ما شوفنا أي عراقي أخذ مساعدة لحد الآن من الأمم المتحدة، ما شوفنا أي دولة ساعدتنا يعني الأمين العام للأمم المتحدة بيزور العراق بيجي الدول خليه يشوفنا أنا أقول له للأمين العام للأمم المتحدة يوم باللغة الإنجليزية أقول له مو بالعربية إذا كان يفهم العربية يوم (You must protect us) لأنه إحنا في حاجة إلى المعونة، إحنا ما هاجرنا من البلد بإرادتنا إحنا هاجرنا لأنه مجبورين من الإرهاب الموجود ما بنعرفه منين الإرهاب هذا بيجينا ما نعرف أنا آخر شيء بيتي انقصف.

مشارك ثالث: وين الأمم المتحدة يطلع يوميا يجي بسوريا يصرح ويجي يروح يقعد بالتليفزيون يصرح إحنا مع العراقيين وينه؟ شو سو للعراقيين لحد الآن؟ أربع سنوات من التجهير وأربع سنوات ميت جوع.

تعليق صوتي: عمليات تسجيل اللاجئين بحد ذاتها يشوبها تساؤلات إذا يتحدث اللاجئون عراقيون عن فساد ودفع أموال لتقديم مواعيد مقابلات المفوضية لبعضهم على حساب بعض.؟

مشارك سابع: أي عراقي حاصل على حصة من البترول ماله..

مشارك ثامن - لاجئ عراقي - سوريا: ليه أعيش شو ارضى أشتغل وعندي ابني خذوا 300 دور 15 ألف سوري ومعي ابني وزوجتي يعني هما ما حسبوا حساب أنه هاي ستة أشهر وين راح أعيش أيش عندي قال عندي خزنة ملئ فلوس حتى الخزن عم يخلص زين هاي واحدة، اثنين عندي أصدقائي جو رايا لحد قبل شهر قابلهم..

محمد خير البوريني: أيش لون هذا؟

مشارك ثامن: أيش لون قابل تسأل الأمم ما تسألني أنا ما أعرف، يعني أنا صديقي قلت له تعالى شو بتقدمه قال البارحة العفو البارحة زين أكل البارحة قدمت قابلت ما صار أسبوعين وقابل يعني صار له أسبوعين وقابل أنا صار لي ستة أشهر ما مقابل اليوم والله جيت زين شو صار لك أسبوعين وقابلت.

سيبيلا ويلكس: لا يجب على اللاجئ العراقي أن يدفع أي أموال تحت أي ظرف من الظروف لقاء خدمة تسجيله لدينا فهذه خدمة مجانية النقود لن تساعد أحدا وعليهم أن يعلموا أنه إذا طلب أي شخص منهم رشوة فإن ذلك لن ينجح ولدينا حملة توعية نوضح فيها للاجئين دون أي لبس بأن جميع خدماتنا مجانية.

الإهمال الدولي ومأساة اللاجئين في سوريا

محمد خير البوريني: وبعد عرضنا بوضوح لظروف اللاجئين العراقيين في سوريا والإهمال والمأساة الإنسانية التي يعيشونها وطرحنا للحقائق بالأدلة والبراهين تحدث الناطق باسم المفوضية بلغة أخرى أكثر وضوحا معترفا بالتقصير الدولي بحقهم.

"
نريد لفت انتباه المجتمع الدولي إلى الكارثة التي يواجهها الاجئون العراقيون في سوريا لأنها كارثة إنسانية لم ينتبه إليها ولم يتحرك المجتمع الدولي إلى الآن لاحتوائها بشكل كامل
"
         أدهم مارديني

أدهم مارديني: نحن أيضا ملامون في هذا الأمر لذلك أنا قلت لك سابقا بأن المجتمع الدولي لم يتحرك كفاية حتى الآن لاستيعاب هذه الكارثة الإنسانية التي تحدت في سوريا بالنسبة للعراقيين للاجئين العراقيين لهذا نريد لفت انتباه المجتمع الدولي إلى الكارثة التي تحصل بالنسبة للاجئين العراقيين لأنها فعلا كارثة إنسانية لم ينتبه إليها إلى الآن ولم يتحرك إلى الآن المجتمع الدولي لاحتوائها بشكل كامل وبشكل كافي.

بشار الشعار- وزير الدولة لشؤون الهلال الأحمر السوري: يبدو أنه ما يجري حاليا في العالم معايير فيبدو حتى الآن المعيار للأمة العربية والإسلامية هو معيار آخر لا ينطبق على المعايير الأوروبية للأسف أو الأميركية أو غيرها وبالتالي هذا الموجود هم لهم معايير هم خاصة فيهم هنا بشان جندي واحد أو بشأن فرد واحد بيقوموا الدنيا وبيقعدوها لكن إحنا بالنسبة لنا حتى الآن لم ينظر إليهم مثل ما ينظر للأخوة أو الأصدقاء في أوروبا وغيرهم.

محمد خير البوريني: لعل هذا التاريخ لا يؤرخ لحدث في القرن الحادي والعشرين أكثر مما يؤرخ لاحتلال بغداد، تمر هذه الذكرى وملايين العراقيين وأطفالهم لا يزالون خارج وطنهم قد لا يعي هؤلاء الأطفال حقيقة وأبعاد ما جرى لبلادهم ولكنهم على يقين بأنهم غادروا الديار والأحبة ورفاق الطفولة بعد احتلال بلادهم.

مشارك تاسع - طفل عراقي لاجئ - سوريا: أصدقائي بالعراق ما أقدر أنساهم يعني هم أصدقائي من ولادتي هنا لحد ما طلعت من العراق أصدقائي هناك ما أنساهم.

محمد خير البوريني: تتيح الدولة السورية لأبناء اللاجئين العراقيين حق تلقي التعليم المجاني في المدارس الحكومية أسوة بالطلبة السوريين، مدرسة ابن المعتز إحدى المدارس السورية الحكومية التي تستقبل تلاميذ عراقيين على مقاعدها إلى جانب أخوتهم السوريين، ابن المعتز هو شاعر وأديب عراقي كبير نظم الشعر طفلا في عهد المعتضد العباسي.

بشار الشعار- وزير الدولة لشؤون الهلال الأحمر السوري: النورم العالمي يقول إنه لكل مواطن خرج من أرضه قصرا خلينا نسمي ودخل الأراضي ثاني بحاجة سنويا لخمسمائة دولار فإحنا إذا في سوريا مليون ومائتان ألف وكل يوم يزداد بل هو أكثر من هذا إحنا هؤلاء بحاجة إلى أكثر من نصف مليار دولار سنويا حتى نؤمن لهم خدمات ليس الخدمات المطلوبة مثل الناس العاديين إنما خدمات بسيطة وأولية من عيش وسكن واحترام ما وليس احترام كامل.

رجاء محمود – مديرة مدرسة ابن المعتز الحكومية-دمشق: هذه أزمة نحن صحيح شكلوا ضغط ضمن الصفوف لأن هنا في أعداد للصف شكلوا ضغط لكن أمام هذه أزمة نحن أمام أخواتنا العراقيين ما ننظر حول هذه الأزمة مقابل أنه ما يخسروا لسنتهم الدراسية ونحن كلنا بهذه الأزمة لازم نكون جنب بعضنا البعض وسوريا هي أم الكل.

محمد خير البوريني: تضيق الدنيا بذوي أولياء أمور طلبة عراقيين لاجئين حائرين بمستقبل أبنائهم بعد إنهائهم التعليم الثانوي، أكاديميون عراقيون خرجوا من جحيم الموت وأجواء انعدام الأمن أخذوا زمام المبادرة لتأسيس جامعة عراقية تحمل اسم سوريا، تأسست هذه الجامعة بعد احتلال العراق وتضم أعداد من الطلبة العراقيين والسوريين والعرب ويرى أكاديميون عراقيون أن استهدافهم وتشريدهم يندرج ضمن مخطط لتدمير العراق حاضرا ومستقبلا ويعربون عن أسفهم لعدم استثمار الدول العربية لقدراتهم الكبيرة، كان دكتور عبد المجيد مالكا ورئيسا لجامعة شط العرب في جنوب العراق منذ عام 1991 وحتى الاحتلال.

عبد المجيد عبد الهادي السعدون - رئيس الجامعة السورية الدولية الخاصة للعلوم والتكنولوجيا: استمرت هذه الجامعة لمدة أكثر من عشر سنوات وعندما وقع الاحتلال دمرت هذه الجامعة بأكملها بأساسها وبمستلزماتها بسبب عدة أسباب أولا بوجود الاحتلال وبوجود المليشيات التي ساهمت في تخريب هذه الجامعة وفي تدميرها وبعد فترة تم إعادتها بالكامل من قبلي وبعد أن تم إعادتها وإكمال كافة مستلزماتها ضغطوا علي واضطروني وإلا تعرضت للقتل في هذه المنطقة وتركت البصرة.

محمد خير البوريني: التعليم الجامعي ليس المعضلة الأخيرة في حياة العراقيين خارج العراق، أعداد كبيرة منهم في سوريا لا تتلقى العلاج المناسب على الرغم من وجود عدد من العيادات الصحية الحكومية التي تقدم لهم بعض التسهيلات لكن كثيرا من اللاجئين العراقيين لا يتمكنون من شراء الأدوية التي توصف لهم كما لا يتمكنون من توفير أجور العمليات الجراحية بالرغم من إعفائهم من نسبة 80% من تكلفتها الفعلية، الهلال الأحمر السوري يقوم بتحويل أعداد من المرضى العراقيين إلى مشافي مختلفة لنقص الإمكانيات لديه وخاصة ما يتعلق بالعمليات الجراحية.

بشار الشعار: الإمكانيات التي تأتي إلى سوريا أو إلى العراق أو إلى المنطقة العربية أو الإسلامية هي الحقيقة أخر أو شيء ضئيل أو شيء فتات طبعا هذا الحقيقة يجب أن يكون في المقابل في العالم العربي أو الإسلامي جدي أكثر ونشاط أكثر وأنا أهو أوجه تحية الحقيقة للهلال الأحمر القطري والهلال الأحمر الإماراتي على دعمهم لمنظمة الهلال الأحمر العربي السوري في التصدي لهذه المعركة الكبيرة في العمل المشترك لرفع المعنويات عند الأخوة العراقيين الموجودين في سوريا.

مشارك أول-لاجئ عراقي-سوريا: أنا ما مقصر لكن أيضا محدود يعني إمكانيته محدودة مخبر واحد ماكو مثلا جهاز الأشعة يعني للفحص أجهزة للقلب وغيرها المهم تتوفر عندنا.

مشارك ثان - لاجئ عراقي - سوريا: أنا عندي صرع كنت بالعراق استلم العلاج ببلاش لما جئت إلى هنا الظروف الحالية الموجودة القطر السوري صحيح موفر لنا بس هذا عندي صرع منين أشتريه؟ أشتريه من الصيدلية تقريبا بحدود الثلاثمائة ليرة سورية، ثلاثمائة مائة ليرة سوري ممكن تعيشنا يوم في هذا الصرع وفرنا لنا للأمراض المزمنة تتبرع الدول العربية وتعطى للعراقيين اللي عندهم مرض مزمن ما فيها شيء النقطة كلها سهلة أن أي دولة عربية تتبرع ياما أخويا قبل شوية ياما العراق.

فراس رحمة - الهلال الأحمر السوري: المستوصفات بتقوم بتقديم الخدمات كاملة لكل المرضى المراجعين اللاجئين لكل أنواعهم ونخص منهم العراقيين، المساعدات بتكون بالعلاج جميعها في العيادات الموجودة بكل أنواعها في الاستقصاءات الموجودة من ضمن المستوصفات وأن نقصت هذه الاستقصاءات نطلبها من مشافي خارجية مثل تصوير الأشعة، أحيانا غير موجودة عندنا في المستوصف ونطلبهم من المراكز القريبة لنا تصوير الطبق المحوري تصوير الرنين هذا بالنسبة لاستقصاءات جميعا، بالنسبة للعلاجات يأخذ المريض حقه بالعلاج ضمن المستوصف بكل شيء متوفر مهما كانت الحاجة إلى المريض، إذا احتجنا لمتابعة العلاج بالمشافي يعرض إلى مشافي مهما كانت التكاليف من عشرة الآلاف إلى مائة ألف مهما كان نوع العملية يقوم المريض بدفع 20% فقط من تكلفة أي إجراء إن كان استقصاء أو إجراء عمل جراحي أوغيره حتى الأدوية المستوصفات الموجودة فيها صيدليات تؤمن جميع الأدوية لكل المرضى.

دور السفارة وأنشطة المثقفين العراقيين في سوريا

محمد خير البوريني: تعقيدات حياة مجمل العراقيين خارج بلدهم ومعاناتهم على كل الأصعدة تجعلهم يتوقعون من ممثلية بلدهم حلولا لمشكلاتهم وخدمات أخرى ومساعدات ليس بوسعها تقديمها، مراجعون آخرون يتذمرون مما يصفونها معاملة خشنة يتلقونها بينما يشكوا طاقم السفارة من خشونة وعدوانية بعض المراجعين الذين تقول إنهم يستخدمون ألفاظا نابية ضد موظفي السفارة بينما يقول مراجعون إن عليهم دفع رشوة مقابل إنجاز معاملاتهم دون تأخير.

هاني محمد سعيد - القائم بأعمال السفارة العراقية –سوريا: الرشوة اللي يتكلمون عليها خيالية لأن هناك عدد كبير من الموظفين يعني تمر المعاملة على شخص واحد مستحيل، تمر على ثلاث أربع موظفين وبعدين كلهم يسلم المعاملة لهم يأخذها ثانية ما عدا إصدار الجواز لأن حسينا بعض الحالات تكون جهات أخرى يعني ما بصدد أذكر أسمائهم يستعملون هذا الأسلوب مع المواطن يأخذوا منهم مبلغ فطلبنا تغيير هذه المجموعة تغيرها من أمام السفارة، هذا الموجود الذي نقدر نساعد به المواطن أنه يجيء يراجع السفارة بكل ارتياح.

مشارك ثالث - لاجيء عراقي - سوريا: هي السفارة العراقية عندما تروح تقدم جواز وتقولها مثلا أنا جاء لي طفل روح تعالى بعد عشرين يوم موت عراقي، موت يا عراقي نريد نعطيه خمسة الآلاف منين نجيب الخمسة الآلاف ليرة مائة دولار منين أجيب هذا وأنا ما عنديش شغل.

مراسل الجزيرة: جامعة الدول العربية ما ساعدت؟

مشارك ثالث: ما أحد التقى بنا.

مراسل الجزيرة: يا أخي كل جامعة الدول العربية..

مشارك ثالث: لا ما في أحد ساعدنا.

هاني محمد سعيد: إحنا كسفارة ما نقدر نقدم مساعدات مادية إلا نأخذ موافقة المركزى يعني بتخويل هذا فقط إحنا نأخذها من ساعة يجيء مراجعين ميعادهم مبلغ التمديد أو مبلغ إصدار الجواز اللي هو ألف وخمسين ليرة، يعني ما عنده خاصة أن عنده عائلة متكونة من أربع وخمس جوازات فنتبرع لها من عندنا يعني من جيوبنا الخاصة حتى نمشيهم هذا الموجود أما كدولة أو كسفارة ما عندها أي صلاحية تساعد أو تمد ما عندها يعني في بعض الحالات الإنسانية نقد نساعدها بكذا مبلغ من خلال أحد الأبواب الموجودة.

مشارك ثالث: لو ينصبوا لنا خيم ويعطوا لنا فلوس نعيش أو يطلعونا خارج أي دولة ثانية تستقبلنا ما أريد دول عربية، الدول العربية ما تستقبلنا أريد أي دولة على الصومال أنا واحد من الناس مستعد أروح للصومال وما أريد الجنسية العراقية، أنا بالنسبة لي ما أريد الجنسية العراقية أنا مو عراقي ما أريد الجنسية العراقية أعطوني أي جنسية.

مراسل الجزيرة: وطب الحكومة العراقية التي تساعدكم قال.

مشارك ثالث: شو تساعدنا الحكومة العراقية تعطيكم شيء؟

عدنان هادي - شاعر عراقي - سوريا : جوازي، جوازي إذا جئت أحب تعلقت به لآن ما أقدر على بلية ومن حبي، من حب لجوازي من حبي ولهما ضمت جنتي أحطه فوق صدري وبقبلي يهناه أحبه أحبه مو لأن أدخل دول به لأن اسم العراق كتب جواه.

محمد خير البوريني: كل ألوان الطيف العراقية تجدها في دمشق، منذ عام 2003 استقبلت دمشق أعدادا من الفنانين والمثقفين العراقيين كتاب وشعراء وأدباء ومسرحيون وصحفيون وموسيقيون وغيرهم ينشط بعضهم في أعمال الإنتاج التلفزيوني والمسرحي وبعضهم لا يجدون عملا بانتظار العودة بعد تحسن الأوضاع في العراق، شريحة منهم على موعد شبه يومي مع مقاهي دمشق كثيرون منهم بانتظار ممولين لأعمال فنية يحلمون بإنجازها.

هديل كامل - فنانة عراقية- سوريا: ما بأعرف يعني صبرنا نفذ صبرنا يعني فنريد إحنا نريد عمل يمثل أفكارنا وتوجهاتنا بس الدولة مشغولة بكوارث العراق حاليا يعني ما أريد أتحدث بالسياسة ما لي علاقة بس أنا أخشى أن يعني انعكاس الوضع السياسي على الوضع الفني في العراق الدولة مشغولة بكوارث العراق، أنا بصراحة أتمنى من خلال محطة الجزيرة أن أوجه دعوة إلى الناس الوطنيين الأشراف الغيارة من أثرياء العراق أنهم يزكون أموالهم برعاية الثقافة العراقية برعاية مشروع ثقافي عراقي وطني.

[مشهد من مسرحية]

محمد خير البوريني: يقدر فنانون عراقيون أعداد مَن هاجروا منهم خارج العراق بأكثر من الثلثين منتجون وممثلون ومخرجو أعمال عراقية يمارسون عملهم في سوريا أحد الأعمال يخرجه علي حنون، كان هذا العمل ينتج في العراق ولكنه انتقل إلى دمشق اليوم بسبب ما تعرض له فنانون داخل العراق من مخاطر.

علي حنون - مخرج تلفزيوني عراقي – سوريا: لملمنا أشلاء البرنامج بعد أن فقدنا زميل لنا هو المرحوم الفنان المغدور وليد حسن الجعاس، لملمنا من الكادر وجئنا إلى هنا حتى لا تطالنا نار مجهولة وحتى لا نتحول إلى رقما في عداد الأموات.

[مقطوعة غنائية]

هديل كامل: العراقيين الآن لعلمك يرجعون إلى العراق مجبرين وهم على يقين أن هم راح يواجهون يا إما قتل أو خطف أو موت بليد بس مجبرين على العودة لأنه ذخيرتهم نفذت من الأموال، هذه مهزلة أنا صراحة يعني أتعجب من الأمم المتحدة يعني إيش تبغي الآن أن يصل العراق كوارث أكبر من الحال اللي وصل له الآن الدم تعدى الركب الدم وصل الآن إلى الهامة إيش تنطلق حتى تفتح أبواب اللجوء يعني وين تروح الناس؟

محمد خير البوريني: وفي سوريا مكاتب لصحف عراقية أبرزها صحيفة المدار والاتجاه الآخر تمتلئ صحفاتها بهموم الوطن والمواطن العراقي في ديار الغربة وفي داخل العراق يعبر كتابها وصحفيوها كما يعبر الواقع عن استعداد العراقي للعودة إلى بلده حال توفر الظروف الأمنية المناسبة.

علاء عبد الستار عبد الجبار - لاجىء عراقي – سوريا: البيت آيل للسقوط إحنا قاعدين بعمارة النبي شعب وانضربت العمارة كلها وجبته من ذاك اليوم إلى هذا اليوم وأنا أعالج فيه، كانت عيني ملصومة هنا، هذه يده كانت ملحومة.. ملزوقة هنا فتحت له يده ورقبته كانت ملزوقة هنا فتحتها، عيونها هذه كانت مسدودة أنا فتحتها ولسه محتاج أكثر من تسع عشر عمليات، بعت سيارتي جبت فلوس على أساس أسوي له العملية سلبوني بالطريق إحنا كنا نجينا بها سلوبني.

مراسل الجزيرة: قطاع طرق؟

علاء عبد الستار عبد الجبار: آه علينا.

مراسل الجزيرة: قطاع طرق.

علاء عبد الستار عبد الجبار: هم قطاع طرق طبقوا علينا سلبوا السيارة كلها نزلونا على طريق ترابي أخذوا الفلوس اللي عندنا كلها توسلت به عملية طفل ما شنو ما قبل قال لي تسكت لأهفك بطلقة طلع كل الفلوس اللي بجيبك طلع.

محمد خير البوريني: اليوم لا يتمكن حسين البالغ من العمر تسع سنوات من اللعب مع أقرانه خارج البيت لأنه يخافونه بسبب آثار الحروق كما لا يتمكن والده من تسجيله في مدرسة لسبب نفسه همه الأول والأخير تأمين تكاليف علاج فلذة كبده.

علاء عبد الستار عبد الجبار: هذه وضعية ابني حسين عانت فيه المعاناة فيه، صار له أكثر من سبع عمليات ثمان عمليات لحد الآن في تحت رأسه فتح له عيونه وبعدها يحتاج لأكثر من عشر عمليات، يا طبيب نروح له يطلب منا أن أعطي له مبالغ كثيرة ما أقدر وضعي يساعدني، ما عندي إمكانية أقدر أسوي شيء مدرسة ما راضية تقبله لحد الآن مدرسة ما أحد يقبله يقول لك جاءت لنا موافقة من الوزير، وضعيته ما يقدرون يتحملوه بالمدرسة فجبت وطلعت عمّان سويت العملية أكثر من عمليتان بعمّان ببغداد سويت العملية بمستشفى دجلة الأهلية عليه يقابلك حتى بالعراق وضعية التعامل تجيء تعالج بالجيش، أطلب من كل شريف بالعالم وكل مَن عنده قيم الله يشوف وضعية الطفل هذا ويكمل له فتح العمليات وكل شيء، ما أريد لازم الحكومة هي إحنا مواطنين عراقيين ونبقى عراقيين ونموت وإحنا عراقيين وبلدنا ما نفرط فيها ولا نقدر نعيب بلدنا لآن خدمنا هذا البلد أنا 24 سنة خدمت بالجيش حرب أربع إصابات عندي ولحد الآن أنا حتى عملية لنفسي ما أسوي عند طلقة في ظهري وعند طلقة برجلي وعند طلقة بصدري بين الضلعين زين لأن عملياتي كلها خطرة وما سويت منذ ذاك اليوم إلى هذا اليوم حتى عملية أنا ما أسوي، فلازم يلتفتوا لنا زي ما هي حكومتنا لازم تلفت لنا، حكومتنا لازم تلتفت لنا يعني وضعية هذا الطفل طفل عراقي لازم بوفد العراق يساعدنا لازم الدنيا كلها تساعدنا.

محمد خير البوريني: يجد هؤلاء في مقاهي الإنترنت ملاذ ونافذة لطلب العون على تحمل أعباء اللجوء والغربة والحنين إلى الوطن والتواصل مع الأهل والأصدقاء، كنيسة الجرمانا إحدى الكنائس السورية التي يصلي فيها لاجئون عراقيون مسيحيون من أجل السلام والعودة إلى الوطن، أكثر من 6500 مسيحية عراقية وجدت سوريا ملاذ لها، بعض الكنائس في سوريا تستقبل أعداد من طالبي العون من السورييين واللاجئين العراقيين الذين ضاقت بهم الحال ولم يعد بمقدروهم تأمين وجبات طعام كافية لأنفسهم ولأسرهم، تقدم الكنيسة التابعة لبطريركية الروم الأرثوذكس ثلاث وجبات طعام أسبوعية لأكثر من مائتي أسرة سورية وعراقية محتاجة.

سامي حسني - دير إبراهيم الخليل – جرمانا - سوريا: المسيح قال لنا كل ما صنعتموه بأحد أخوتي هؤلاء الصغار يعني المتألمين المعذبين والمرضى والمساجين والمهجرين إذا ساعدتهم تكونوا ساعدوني إحنا عم نكون نساعد المسيح بالذات، انطلاقا من هذا القول نحن عم نفتح أبوابنا للجميع، الأعداد اللي موجودة عندنا أعداد كبيرة من مختلف المذاهب ومختلف الطوائف وبدون تمييز وبدون سؤال مسلم ولا مسيحي ولا أي شيء.

أركان حنا حكيم - مسؤول كنيسة الشرق الأوسط: أركع أصلي أن يرجع الأمن والسلام لأرض بلاد الرافدين بلاد السلام، دولتين سموهم بلاد السلام هي القدس وبغداد والاثنين ما شافوا سلام لحد الآن فأصلي أن يكون بالعالم كله وبالأخص في بلاد ما بين النهرين عراقنا العزيز اللي ماكو عندي لا سُنة ولا شيعة ولا أكراد ولا تركمان ولا مسيحيين ولا آشوريين هو الشعب العراقي.

مشاركة أولى - سوريا: وإحنا ما نقدر نرجع لو إحنا نموت هنا بسوريا للعراق ما نرجع.

مراسل الجزيرة: ليش؟

مشاركة أولى: ما نرجع.

مراسل الجزيرة: ليه؟

مشاركة أولى: ما أريد ولا بيوت ولا كل شيء كل صار سوداء أمام العيون لبنتي ابني صار سوداء أمام العين شيء تسوي ما تقوله تسوي فالشيء الله يخليكم الله يعطيكم الصحة والعافية.

محمد خير البوريني: وصل قسم من اللاجئين العراقيين إلى سوريا يحملون أموالا قيل أن بعضها سُلب من أموال الدولة العراقية التي انهارت ويعرفهم العامة بالحواسم وقسم آخر بعضهم تجار وأصحاب أعمال طالما عرفوا بامتلاك الأموال، ساهم العراقيون في تحريك الاقتصاد السوري من خلال إدخال كميات من العملة الصعبة وهذا ما لا يشعر به المواطن السوري العادي، نحن الآن خارج دمشق على الطريق باتجاه الحدود السورية مع العراق، على هذا الطريق تتحرك أغلبية المركبات باتجاه دمشق يسميه السوريين مركز حدود التنف ويطلق عليه العراقيون مركز حدود الوليد من الجانب الآخر تتغير الأسماء ويبقى المكان حدا فاصلا بين شعبين شقيقين، أعداد اللاجئين قليلة في هذا اليوم مقارنة بالأيام الأخرى، قال بعضهم إن حظر التجول المفروض على بغداد في حينه حال دون تمكن كثيرين من السفر وقال آخرون إن نقاط التفتيش وسير الأرتال العسكرية الأميركية على الطريق الصحراوي يعرقل حركة السير أحيانا ويؤخر وصول اللاجئين إلى الحدود، تتحدث أرقام عن وصول ما يزيد عن ألفي لاجئ عراقي جديد إلى سوريا يوميا، خوف وحزن على وجوه القادمين الجدد لا يرغبون بالحديث لوسائل الإعلام كل منهم يختزن في الذاكرة قصص تختلف في التفاصيل فحواها رعب وقتل دون حساب وسجون سرية وعلنية وخطف وتهجير على الهوية وخسارة ممتلكات، مشاعر قلق ما زالت تعتلي شرائح من اللاجئين العراقيين في سوريا فأزمة تحديد زمن إقامتهم ما زالت أثارها تخيم عليهم بالرغم من أنه تم احتوائها في حينه فلقد أدت إلى هزة كبيرة في أوساطهم خاصة وأنهم لا يملكون خيارات عديدة في السفر إلى دول أخرى في هذا الزمن الصعب إعادة النظر في القرار أعاد التوازن إليهم.

[مقطوعة غنائية]

محمد خير البوريني: في كل طائرة ترتفع عن الأرض السورية أو تهبط مسافرون عراقيون بعضهم عائد إلى سوريا من تجربة مريرة في ديار الغربة وآخرون يحطون في دمشق للقاء أحبة لهم فلقاء الأحبة على أرض الوطن صار حلما عزيزا.

مشارك رابع: ما أرجع للبلد لا تقول المالكي ولا تقول لي بوش إلا أخر جندي أما أن أطلع وأقاتله وأما صابر لو مستني، مستني هذه الحكومة إيش راح تسوي وإلا ما أرجع للبلد لأنه أنا أكره بوش، بوش أكبر حرامي سرق النفط وسرق، أربع سنوات يسرقون في بلدنا هم والبرلمان لو برلمان شريف كان حس بهذا الشعب أربع سنوات بينهم يتقاتلون مع بعض والشعب ضحية هذا يقول أنا طائفي وذاك يقول هذا الشكل وهذا يقول أنا سني وذاك يقول شيعي كذابين كلهم جاين لخدمات الرئيس بوش كلهم جاين هؤلاء يخدمونه لأنه لو ما يخدمونه هم كانوا تصافوا بينتهم كان قالوا هذا الشعب، كلهم يتقاتلوا يتصالحوا بينهم وطلع كل واحد أخذ مليشياته وقاتل بعضه وإحنا طاحيين الضحية بالشوارع، بالشوارع إحنا الكيماوي يفجر علينا والسيارات مفخخة تفجر علينا من تتوقع أنت أنا أتوقع الأميركي قاعد يفخخ السيارات أميركي قاعد يفخخ السيارات وكلنا نعرفه الأميركي قاعد يفخخ السيارات زين وهذه الحقيقة وإحنا نشكركم لأنه اليوم فشيت غلي من أربع سنوات أنا مدمر على بلدي ومن أربع سنوات ما قادر أرجع بلدي.

محمد خير البوريني: أسئلة كثيرة لا تجد إجابات وافية وقاطعة تتعلق بمصير ملايين اللاجئين والمهجرين العراقيين فمعضلتهم تبقى تمتد مع الألم اليومي الواقع في الشارع العراقي وتنزف سيلا داميا من المشردين التائهين على أرصفة وفي شوارع وفنادق ومطارات منافذ الدول الشقيقة والبعيدة.