هآرتس- ضابط إسرائيلي/ في لبنان أغرقنا قرى بكاملها بالقنابل العنقودية ما فعلناه هناك كان عملا مجنونا ووحشيا.

الحاخام يونا ميتزغير- كبير حاخامات إسرائيل: في تقاليدنا نقوم بتحطيم كأس في نهاية الحفل انه رمز لأضخم قنبلة يمكن لإسرائيل أن تبعث بها إلى نصر الله وهو أن فرحتنا ستستمر وأن لا أحد بمقدوره أن يحطم سعادتنا.

[ تعليق صوتي ]

عرس جماعي لا تحتفظ الذاكرة الإسرائيلية بتقليد اجتماعي مماثل حدث ذلك في تل أبيب يوم الرابع عشر من آب/ أغسطس ألفين وستة بعد ساعات قليلة على توقف الحرب بين إسرائيل وحزب الله.

ضاحية بيروت الجنوبية تستعيد أفراحها بعد الحرب أيضا مع اختلاف عن طقوس تل أبيب لا حاجة للعروسين حسين وهادية بتحطيم كأس تحت الأقدام فكل شيء من حولهما تحول إلى حطام.

تلقت هذه المنطقة الجانب الأكبر من سبعة آلاف غارة جوية وأكثر من ألفين وخمسمائة عملية قصف نفذتها البوارج الحربية الإسرائيلية, خرجت بعدها الضاحية مدينة بلا شوارع يبحث سكانها بين الأنقاض عن ذكرى متبقية ويلاحق فيها الخبراء نبأ سيارة إسعاف ملوثة باليورانيوم.

يتقدم سكان الجنوب عائدين في مشهد دمار أسطوري تسبقهم أخبار حفر غربية في الطيري والخيام ومعالم اختفت في عشرات البلدات الجنوبية الأخرى انهال البناء كله تقريبا على أرض فرشت بأصناف مختلفة من الصواريخ والقذائف وبأكثر من مليون قنبلة عنقودية.

أحدثت الحرب دمارا هائلا في لبنان لكنها هزت للمرة الأولى سمعة جيش يمكن أن يقهر خرجت قيادة حزب الله بعد الحرب تتحدث عن نصر إلا هي وخرج أيهود أولمرت يتحدث عن انجاز لا سابق له واجه وزير الدفاع الإسرائيلي انتقادات بقلة الخبرة وكان على رئيس أركانه أن يوقف زوبعة اتهامات بسوء إدارة الحرب.

لكن قصة على الأقل حاول الجميع إخفاءها تمكن هذا الرجل من تفجيرها بعد أيام قليلة من نهاية الحرب حصل محرر الشؤون العسكرية في صحيفة هآريتس الإسرائيلية من جنود في سلاح المدفعية ومن ضابط كبير فيها على الرواية الكاملة.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في صحيفة هآريتس: هذا الضابط كان المسؤول عن الوحدة المكلفة إطلاق القنابل العنقودية السبب الذي دفعه للتحدث إلي هو أنه كان يشعر بان استخدام القنابل العنقودية كان بدون أي أهداف محددة أو غايات واضحة.

حملنا رواية هآريتس إلى الرائد أفيتال ليبوفيتش المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي فضلت الحديث عن الإرهاب بدل السلاح العنقودي.

الرائد أفيتال ليبوفيتش- مسؤولة الإعلام الدولي في الجيش الإسرائيلي: أنا لا اعرف من هؤلاء الجنود وماذا قالوا بالضبط لا يوجد أي شك أن الجنوب اللبناني تحول إلى قاعدة كبيرة للإرهاب لذا غالبية الحرب كانت في جنوب لبنان ولذا تم قصفه لا توجد علاقة هنا بالقنابل العنقودية غالبية قواعد الإرهاب كانت في الجنوب لذا تم قصف الجنوب.

[ تعليق صوتي ]

حدّدت إسرائيل إذن خريطة الإرهاب في لبنان كما تراها في المرمى كشف حساب إسرائيلي عاجل مع حزب الله وفي الظلال إحياء مشروع قديم لحدود شرق أوسط جديد أربعة وثلاثون يوما من القصف حولت جنوب لبنان إلى معرض مفتوح للقذائف والصواريخ المنفجرة والصامتة لم يكن ثمة ما يدل على أن كل تلك الترسانة الضخمة التي انهالت دفعة واحدة هي مجرد رد على أسر الجنديين الإسرائيليين عشية الحرب بالنسبة لشالوميت الوني عضو الكنيست الإسرائيلي عدة دورات ووزيرة الثقافة والتعليم سابقا هذه الحرب كانت مطلوبة.

شالوميت ألوني- وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة: الحكومة والجيش هما من أراد الحرب لقد رغبا فيها فعلا لم يأخذ الأمر معهم أكثر من اجتماع واحد عند منتصف الليل لا أظن أن أية حكومة مسؤولة تعمد إلى قرار كهذا بتلك السرعة و في ساعة متأخرة من الليل.

[ تعليق صوتي ]

في ساعة مشابهة بعد نهاية الحرب كنا نتقدم بين ركام إحدى قرى الجنوب اللبناني اختصرت بليدا طوفان القنابل العنقودية كان على المغامرين بالعودة منذ الليلة الأولى أن ينتظروا خيوط الشمس لتتكشف لهم صورة بلدتهم وقد فرشت منازلها وبساتينها بالألغام كانت مفاجأة للعائدين وكانت كذلك لهيئات محلية ودولية وصلت مبكرا إلى الجنوب وأحصت نسبة لم تشهدها الحروب الحديثة لمخلفات غير متفجرة ما بين 25 إلى ثلاثين بالمائة من مجموع ما ألقي من ذخيرة عنقودية على جنوب لبنان أصبح ألغاما أرضية.

بدأ ضحايا العنقودي يتساقطون عباس طفل من بليدا في السادسة من عمره كان موضوعا لأحد تقارير منظمة العفو الدولية بعد الحرب بأيام كان عباس يلتقط زجاجة عطر في حديقة البيت عندما انفجرت في وجهه محدثة له تهتكا في مختلف أنحاء جسمه عباس وأطفال الجنوب اللبناني يمثلون الضحية الأولى للعبة الموت المزروعة بينهم.

هذه واحدة من عدة أصناف من القنابل الحاملة للذخيرة العنقودية عمد الجيش الإسرائيلي إلى استعمالها في حربه الأخيرة في لبنان قنبلة CBU التي تطلق من طائرات الفانتوم المقاتلة والتي يصنفها الخبراء في خانة الأسلحة العمياء نسبة كبيرة من تلك الذخيرة أطلقت من المدفعية عن طريق القذائف عيار 155 مم . أما الجانب الأكبر فقد أطلق من هذه المنظومة الـM26 الأمريكية التي تسلمتها إسرائيل خلال الحرب في صفقة متأخرة مثيرة بالنسبة إلى هذا المحامي الأمريكي الذي عمل في دوائر الكونغرس وخبر الحروب الإسرائيلية في لبنان منذ ربع قرن, إسرائيل أتقنت مرة أخرى لعبة توريط الأمريكيين في حروبها.

"
إسرائيل لديها قنابل عنقودية من صنعها لكنها لم تستعملها على لبنان. لكنها ارتأت أن تستعمل الذخيرة العنقودية الأميركية
"
      فرانكلين لامب

دكتور فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: إسرائيل لديها قنابل عنقودية من صنعها من عيارM85 وهي لم تستعملها هنا ارتأت أن تستعمل الذخيرة العنقودية الأمريكية ولكن هذه بطارية صواريخ 26M وأميركا فقط تمتلك هذا النظام وتصنعه ومن خلاله أطلقوا مليون ومائتي ألف قنبلة عنقودية التي تحتويها هذه القذائف كل واحد من هذه الصواريخ يحوي 644 قنبلة عنقودية صغيرة وكل بطارية تحمل اثني عشر صاروخا وهذا يعني أن ثمة 3500 قنبلة عنقودية تطلق في كل دفعة صواريخ.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في هآريتس/ قال لي الضابط إن هامش الخطأ يبلغ دائرة قطرها كيلومترا بمعنى أنك لو أردت أن تصيب منصة يطلق منها حزب الله صواريخ الكاتيوشا على إسرائيل فانك ستصيب مساحة قطرها كيلومتر بأسره عملية غير دقيقة بالمرة وكيلومتر وهذا كلامه وليس كلامي يمكن أن يكون قرية بأكملها.

[ تعليق صوتي ]

سلاح غير أخلاقي في نظر الجماعي ومحرم عندما يستهدف المناطق المأهولة في نظر الكثيرين بعد عقدين على عرضها النووي الأول في هيروشيما باليابان قدمت الولايات المتحدة السلاح العنقودي للعالم خلال حرب فيتنام في ستينيات القرن الماضي أكثر من مائتي قنبلة عنقودية ألقيت حينها ما يزال الناس يموتون كل يوم بسببها في دول المنطقة وما تزال ملايين القنابل تترصدهم تحت الأقدام بعد تلك العقود الطويلة أيضا سيتحول المخزون الإسرائيلي من الذخيرة العنقودية الأمريكية المتضخمة إلى عبء لوجيستي وسيكون على جنوب لبنان فيما يبدو أن يوفر أرضية استيعاب المشكلة.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في هآريتس/ في كل الحروب في حرب عيد الغفران عام 1973 وفي غيرها من الحروب ستجد دائما تلك النزعة لدى الجيش لإفراغ مخزونه من الذخائر ثم لا ننسى أن المنظومة المزدوجة لإطلاق القذائف العنقودية MRLS لم تستعملها إسرائيل أبدا لا في الحروب ولا حتى في التدريبات أولا لأنها قنابل باهظة التكلفة ثم إنها أكثر من أي سلاح آخر تعتبر ذخيرة معطلة.

لكن الكثافة لم تكن عنصر المفاجأة الوحيد كان السؤال المطروح بإلحاح لماذا عمد الجيش الإسرائيلي إلى إلقاء تلك الكمية الضخمة من القنابل خلال الساعات الاثنتين والسبعين الأخيرة للحرب.

دكتور فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: كثافة القصف وتنوعه خلال الساعات الاثنتين والسبعين قبل تنفيذ وقف إطلاق النار على الأرض لا مثيل لها في التاريخ الحديث للحروب قسم الألغام التابع للأمم المتحدة أثبتت أن تسعين بالمائة من مجموع ما أطلق من ذخيرة خلال الحرب أمطر خلال تلك الفترة الوجيزة والسؤال: لماذا؟

الضابط الغاني– قوات الأمم المتحدة UN: هذه قذائف مدفعية عيار 155 ملليميتر تم العثور عليها داخل مساكن المدنيين ونحن نقوم بتجميعها ثم تفجيرها هذا المكان يعتبر آمنا نسبيا هذا ما نقوم به.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في هآريتس/ شعوري أن ذلك الاستخدام الواسع للقنابل العنقودية يعكس أكثر من أي شيء آخر حالة من الإحباط أخبرني ذلك الضابط بأنهم كانوا محبطين من أن حزب الله ظل يقصف وأنه مازال قادرا على الحركة كانوا يبحثون عن طريقة ما لتغطية كل المنطقة لكنني أعتقد نعم بالفعل كانت حالة إحباط ورغبة في الانتقام ربما لكن الإحباط والانتقام في النهاية هما شعوران متقاربان الانتقام تهمة لا ينفيها الجيش الإسرائيلي.

العقيد أفيخاي أدرعي- مسؤول الإعلام العربي في الجيش الإسرائيلي: استعمال القنابل العنقودية على سبيل المثال كان في المناطق وأعطيت الخرائط وإسرائيل لم تستعمل أسلحتها ضد المدنيين هي استعملت أسلحتها ضد المسلحين ضد مخربي حزب الله حينما أطلقوا قنابلهم باتجاه المنازل الإسرائيلية وباتجاه المواطنين الإسرائيليين وكان ذلك فقط لزرع الرعب ولقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين الإسرائيليين.

[ تعليق صوتي ]

أحصت تقارير إعلامية أربعة آلاف صاروخ أطلقها حزب الله على إسرائيل خلال أيام الحرب وتحدثت منظمة هيومن رايتس ووتش في أحد تقاريرها عن هجوميين نفذهما حزب الله في الأسبوع الثاني للحرب بصواريخ صينية الصنع من نوع 81 تحوي كل منها تسعا وثلاثين قنبلة عنقودية مشحونة بكريات فولاذية.

هذه هي الذخيرة العنقودية كما قدمها الجيش الإسرائيلي في معرض نظمه خلال الأسبوع الثالث للحرب لم تتمكن هيومن رايتس ووتش من الحصول على أي تفاصيل إضافية عن القضية وتذرع الجيش بما سماه أسبابا أمنية.

تسببت صواريخ حزب الله بمقتل148 إسرائيليا من بينهم مائة وعشرة من الجنود سقط معظمهم في المعارك البرية بينما أكدت منظمة العفو الدولية أن عدد القتلى اللبنانيين قارب الألف ومائتين ثلثهم من الأطفال.

الرائد أفيتال ليبوفيتش- مسؤولة الاعلام الدولي في الجيش الإسرائيلي: أنا لا أعرف المعطى عن ألف قتيل بريء أنا أعرف أنه تم قتل 650 من عناصر حزب الله في الحرب المواطنون الذين لم يورطوا في الإرهاب من المفروض ألا يطالهم أي أذى لكن عندما يتم استعمالهم كدروع بشرية وتطلق الصواريخ من داخل بيوتهم فانه يجب الأخذ بالحسبان أن إصابتهم محتملة في هذه الحرب أصيب جنودنا بنيران صديقة ولدينا كذلك حالات موت هذا هو الوضع في الحرب.

في فترة هدنة قصيرة خلال الحرب قصد هذا الرجل مع ابنه وأحد جيرانه بلدة عيتا الشعب الجنوبية ليتفقد محله التجاري تعرضوا هناك إلى قصف بقنبلة حارقة عندما عادوا إلى بلدة رميش حيث كانوا لاجئين لم يتمكن أحد من التعرف إليهم لا شظايا ولا رصاص لكن وجوههم تغيرت بالكامل كنا نستطلع حيثيات القصة في قسم الحروق بمستشفى الجعيتاوي في بيروت وكان معنا مارك غلاسكو كبير الخبراء العسكريين في منظمةHRW الذي جاء يستكمل تقريره عن استعمال محتمل للسلاح الفسفوري في الحرب.

مارك غلاسكو- هيومن رايتس ووتش: فقط حروق؟ لا توجد جروح في الداخل؟ ولا كسور في العظام؟ لا توجد أعضاء مبتورة أو آثار حروق في الشعر؟

وأياً كانت طبيعة الحروق التي أصيب بها هذا الرجل وابنه وأياً تكن نتيجة تحقيق مارك غلاسكو فإن اعترافات الجنود الإسرائيليين على الجبهة تقدم الإثبات الميداني لاستعمال القنابل الفوسفورية.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في هآريتس: أعرف بالتأكيد أن الجنود استعملوا القنابل الفوسفورية ولكن أنا لا أعلم تحديدا نسبة الكثافة التي استخدمت ولا أين وقع ذلك لقد تم إعلام الجنود بان الهدف من الاستعمال هو إشعال حرائق في مساحات قد تكون مواقع لحزب الله وهم لا يعرفون حقيقية ما إذا كانت تلك المواقع مأهولة أم لا هم فعليا في الرتب العسكرية الدنيا لذلك ليس لهم أن يحيطوا بالأهداف المقصودة فعليا بالقصف.

لكن هذا الرجل ليس في الرتب الدنيا انه يعقوب إيدري الوزير المكلف بالعلاقة مع الكنيست الإسرائيلي والذي اعترف بأن الجيش عمد فعلا إلى القصف بالقذائف الفوسفورية في حربه الأخيرة على لبنان غير أن الوزير الإسرائيلي ومعه الجيش يعتبران أن استخدام ذلك السلاح كان في حدود القانون الدولي القانون الدولي الذي تعترف به تل أبيب ذلك أن إسرائيل كما الولايات المتحدة لم توقع على البروتوكول الثالث لمعاهدة جينيف حول الأسلحة التقليدية الممنوع استعمالها ضد المدنيين والذي يعتبر الفوسفور سلاحاً كيمياوياً.

العقيد أفيخاي أدرعي- مسؤول الإعلام العربي في الجيش الإسرائيلي: الانتصار لن يتحقق إذ تقتل أكبر عدد ممكن من المدنيين هذا غير صحيح وهذا لم يحدث فعلا نحن حققنا الانجازات ضد منظمة حزب الله وليس ضد المدنيين اللبنانيين ولكن عندما نستعمل كل أسلحتنا وهناك أسلحة متنوعة استخدمناها خلال هذه الحرب وكلها استعملت حسب القانون الدولي هناك مواثيق وهناك قوانين دولية تحترمها إسرائيل ويحترمها الجيش الإسرائيلي لأنه تحت سيادة دولة إسرائيل وهو من أكبر المنظمات أخلاقية في العالم.

رنده شعيتو: شفت ها الخراب شفت ها الدمار رجعت ما لقيت أي حدا بالبيت لا لقيت أمي لا لقيت زوجي.

[ تعليق صوتي ]

واكبنا عودة سيدة تعرف جيدا أخلاقيات الجيش الإسرائيلي عادت رندة شعيتو إلى بلدتها جنوب لبنان تتفقد بيتا تبدل وأحبة أخذوا طريقهم إلى المقابر.

وراء قصص الأحزان المترامية بين قبور بلدة الطيري وتحذيرات المنظمات من مخاطر القنابل العنقودية سحابة أخرى أشد خطرا وسؤال أكثر إثارة بماذا قصفت إسرائيل بلدتي الطيري والخيام؟

لإسرائيل مع كل بلدة في الجنوب قصة ولها مع الخيام أكثر من واحدة لم يتبق حجر في مكانه في البلدة نفذ الطيران الحربي الإسرائيلي خمسمائة غارة على الخيام وأمطرها بسبعة آلاف وخمسمائة قذيفة لكن الحفر الكبيرة التي تركها القصف أثارت حيرة السكان والخبراء الزائرين.

من حفر الخيام إلى شاطئ بلدة أبيري سويث Aberystwyth الجامعية في مقاطعة وايلز جنوب غرب المملكة المتحدة سيكون الدكتور كريس باسبي عالم الكيمياء البريطاني وسكرتير اللجنة الأوروبية المتخصصة بالخطر الإشعاعي هو من يتكفل بإعطاء الجواب الخطير انطلق الدكتور باسبي من احتمالين اثنين إما أن يكون الإسرائيليون قاموا بتجربة محدودة لجهاز جديد للانشطار النووي أو أن أنهم عمدوا إلى تجربة سلاح جديد يعتمد على اليورانيوم.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: العينات المأخوذة من حفرة الخيام كان فيها مستوى عال من إشعاعاتbeta يفوق بقية العينات قمنا بمعالجة العينات بطريقتين هنا في المختبر ثم بعثنا بها إلى مختبرHarwell بأكسفورد شير وما أظهرته هذه التحاليل هو أن العينات لا تحتوي على يورانيوم منضب بل على يورانيوم مخصب وهذا كان مفاجئا ثم أرسلنا هذه العينات إلى مختبر في إحدى الجامعات بشمال وايلز هناك استعملوا تقنية مختلفة لمعرفة ما إذا كان كانت هناك مواد أخرى ومن أين جاء هذا اليورانيوم دلت النتيجة على الكمية نفسها من اليورانيوم المخصب.

[ تعليق صوتي ]

سبق الخبير البريطاني المستقل في أسلحة اليورانيم "داي ويليامس" سبق الجميع بمن فيهم خبراء الأمم المتحدة وجلب العينات مباشرة بعد الحرب إلى مختبر الدكتور باسبي أربع عشرة عينة من تربة وماء من بلدات متفرقة في الجنوب اللبناني عينة بول إضافة إلى جهازي تصفية هواء سيارة من ضاحية بيروت الجنوبية.

كان الخبير البريطاني على اطلاع بحجم الدمار المثير الذي لحق بلبنان من المستبعد أن يؤدي القصف بالأسلحة التقليدية وفي مدة محدودة إلى زوال مناطق بأكملها كما كان المشهد في الضاحية الجنوبية لبيروت وحدها القنابل المخترقة للملاجئ أو ما يعرف بـbunker buster بإمكانها أن تحدث دمارا مماثلا لكن ماذا لو كانت تلك القنابل حاملة لشحنة نووية؟ فرضية لها إثبات حسب الدكتور بابسبي الذي فحص مصفاة هواء لسيارة إسعاف مدمرة في حارة حريك جنوب بيروت.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: يبدو أن المسألة تتعلق بسلاح يورانيوم مخصب انه أمر محير تحاليل مصفاة الهواء في سيارة إسعاف من جنوب بيروت أثبت وجود يورانيوم مخصب في الفيلتر وهذا أمر مقلق للغاية ففي حال كان هذا اليورانيويم في حفرة قنبلة فهذا موضوع وهو يعني أن اليورانيوم موجود في محيطها ولكن أن يتعلق الأمر بمصفاة هواء لسيارة إسعاف من جنوب بيروت وفي منطقة تبعد عشرات الكيلومترات عن تلك الحفرة فهذا ينذر بموضوع خطير ثم إذا كانت هذه المصفاة تنفث هواء داخل السيارة فهذا يعني أن كل من استعمل تلك السيارة قد استنشق هواء ملوثا باليورانيوم .

أفيتال ليبوفيتش- مسؤولة الاعلام الدولي في الجيش الإسرائيلي: أنا اعرف التقرير يتحدثون عن عينتين من الرمل أخذهما باحث للمختبر نحن أنكرنا وما زلنا ننكر أننا استعملنا اليورانيوم خلال الحرب آمل أن تتطلعوا على التقرير الأخير للأمم المتحدة والذي يظهر أن إسرائيل لم تستعمل قنابل تحوي اليورانيوم هذا تقرير رسمي للأمم المتحدة.

[ تعليق صوتي ]

هذا هو التقرير كما نشر على موقع برنامج الأمم المتحدة للبيئة على شبكة المعلومات الدولية لا دليل على وجود مخلفات مشعة بعد الحرب في لبنان تحدث التقرير عن زيارة فريق خبراء لاثنين وثلاثين موقعا جنوب نهر اللّيطاني وشماله وعن تجميعهم عينات من التربة والمياه ومخلفات الأسلحة خضعت العينات حسب لتقرير إلى التحليل في مختبرات سبيتز السويسرية أكدت عدم وجود درجة إشعاع تفوق النسب الطبيعية.

كذبت الأمم المتحدة العالم البريطاني ومختبرات وايلز فيما كانت قواتها تتقدم على أرض فرشت بالمخلفات العسكرية والشكوك يواكبها انتشار الجيش اللبناني تنفيذا لقرار مجلس الأمن الدولي1701 تكذيب لم ير فيه الدكتور باسبي جديدا بما أنه صدر عن جهة تملك سجلا محترما في التحاليل الخاطئة وتتميز بالوصول المتأخر إلى موقع الأحداث.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: بداية لم يكن لديهم الكثير من الوقت يجب أن أقول هذا لقد وصلنا إلى العينات قبل الأمم المتحدة نحن نعرف عما نبحث ولنا مختبر للقيام بما نريد ونحن على علاقة مع مختلف المختبرات الموجودة هنا في "أكسفورد شير".

وأستطيع أن أقول لك انه لا توجد مختبرات كثيرة في العالم لها القدرة على قياس اليورانيوم باستعمال تقنية مطيافية الكتلة أوmass

spectrometry إذن فالمسألة الأولى هي أن تصل العينات إلى الأشخاص ذوي الاختصاص انه من المستحيل تماما أن يكون هذا قد حدث بالصدفة إذا استعملت ليس فقط مختبرين مختلفين مختبرين مختلفين تماما لفحص العينات وهما طريقتان علميتان تختلفان تماما وأن تتوصل بعد ذلك إلى النتيجة ذاتها فهذا يعني أنك توصلت إلى درجة الإثبات العلمي.

لكن ما يقدره العالم الأوروبي إثباتا علميا تحت مجهره قد لا يكون كذلك في منظار الأطراف الأخرى الدكتور باسبي له شكوكه في هذا الأمر فعلا.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: الآن إذا عثرت قوات الأمم المتحدة إذا أصبح معلوما أن هناك يورانيوم في المنطقة فان هذه القوات الدولية نفسها سترفض الذهاب إلى هناك لقد واجهوا أصلا مشاكل مماثلة في كوسوفو عندما دفعت الأمم المتحدة بقوةK-For وفي المنطقة التي استعمل فيها اليورانيوم وقد ارتفعت نسبة الإصابة بسرطانات الدم والغدد الليمفاوية انه سلاح إن شئت يشبه الغاز السام فهو ليس فقط سلاحا عاديا للقتل إذن بداية فان دولا مثل الولايات المتحدة التي تقوم بتزويد إسرائيل بهذه الأسلحة ستستميت في طمس أي محاولة لإبراز أي دليل على أن اليورانيوم قد استعمل.

لكن الحرب لا تدور في الغرف المغلقة هذه صور التقطت من الجبهة خلال الأيام الأولى للحرب يحمل جنود المدفعية الإسرائيلية قنابل إختراقية قابلة للشحن باليورانيوم المنضب أوردت وسائل إعلام أوروبية على لسان رجال استخبارات أمريكيين أن سهولة تعامل الجنود مع هذه القنابل يؤكد أن الذخيرة ليست تقليدية. عرضنا هذه الصور على المتحدثة باسم الجيش الإسرائيلي وسألنا مرة أخرى.

الرائد أفيتال ليبوفيتش- مسؤولة الإعلام الدولي في الجيش الإسرائيلي: أنا لا أرى بالصور أي شيء مما تتحدثين عنه مرة أخرى أقول أننا لم نستعمل قنابل اليورانيوم تقرير الأمم المتحدة يثبت ذلك بشكل قاطع نحن لا يمكننا أن نقرر انه في قضية ما نحن نساند الأمم المتحدة وفي قضية أخرى نحن ضدها في هذه الحالة نحن نستمر في الاعتماد على تقرير الأمم المتحدة والتقرير يقول أن إسرائيل لم تستخدم اليورانيوم.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: لا شك أنه حصلت هناك اتصالات خفية على الخطوط الساخنة هذا اعتقادي عدد من الناس اتصلوا ببعضهم لتفادي تسليط الأضواء على هذه القضية للأسباب التي ذكرتها لا أحد يريد أن يصدق أن هناك نشاطا إشعاعيا كبيرا في جنوب لبنان أولا وثانيا أن الإسرائيليين عمدوا إلى استعمال أسلحة جديدة لأنه بالفعل كانت هناك أسلحة جديدة أعني في الماضي عثرنا على يورانيوم منضب وعثرنا على اليورانيوم العادي في أفغانستان والآن وجدنا اليورانيوم المخصب إذن ما الذي يجري هنا؟ لأن اليورانيوم المخصب باهظ التكلفة كأنك تقتل شخصا باستعمال الألماس! يعني أنك تتكلف غاليا أن تصنع سلاحا يستعمل اليورانيوم المخصب من الضروري أن تكون هناك أسبابا وفي الواقع ليس لنا تفسير لذلك.

التفسير قد يكون تحت ركام مجمع الإمام الحسن في ضاحية بيروت الجنوبية معلومات استخباراتية تداولتها وسائل الإعلام بعد الحرب تحدثت عن أن الاستهداف المكثف للضاحية وبشكل مثير خلال الأيام الثلاثة الأخيرة قبل وقف إطلاق النار كان بسبب اعتقاد المخابرات الإسرائيلية بوجود القيادة العليا لحزب الله في تلك المنطقة.

كان الهدف يستحق ثمنا أغلى من الألماس على حد تشبيه الخبير البريطاني لقذائف المضادة للتحصينات إذا زودت باليورانيوم.

العقيد أفيخاي أدرعي- مسؤول الإعلام العربي في الجيش الإسرائيلي: ما تعرض للقصف هي مقرات حزب الله في الضاحية الجنوبية في الضاحية الجنوبية لم يكن حي آمن من الأبرياء في الضاحية الجنوبية ركز حزب الله قدراته الصاروخية ركز حزب الله غرف عملياته ومقراته القيادية وهذا للأسف الشديد هو السبب لتعرض هذا الحي للقصف الإسرائيلي.

قصف إسرائيلي هذه المرة أيضا بسلاح أمريكي في الثاني والعشرين من يوليو/ تموز ألفين وستة وهو اليوم الحادي عشر للحرب كشفت صحيفة (نيويورك تايمز) عن خبر قرار إدارة الرئيس جورج بوش التسريع بتسليم إسرائيل شحنة من القنابل الذكية الموجهة بالغة الدقة.

كانت الصفقة تتعلق على الأرجح بمائة قنبلة من هذا الطراز GBU 28 المخترقة للملاجئ تملك هذه القنبلة مواصفات أخطر ذخائر العصر قوة تدميرية هائلة اختبرت في العراق وأفغانستان تعمل بنظام التوجيه الجغرافي المعتمد على الليزر والأقمار الصناعية ويتراوح وزنها بين طن ونصف الطن إلى ضعف هذا الوزن أو أكثر في حال استعملت مزدوجة.

تستعمل طائرات الـF-16 و الـ F-15 لإطلاق الـ GBU-28 وهي قابلة للشحن بذخيرة تقليدية أو كيمياوية أو نووية تتراوح قدرة الاختراق لدى مدمرة الخنادق بين ثلاثين إلى 40 مترا من الخرسانة في حال زود الرأس بشحنة يورانيوم قوة تفجير هائلة بإمكانها تحويل مبنى من عدة طوابق إلى ركام في ثوان معدودة.

تملك قنبلة الـMK82 هذه مواصفات اختراق فعالة أيضاً وهي قابلة للشحن باليورانيوم هي الأخرى دخلت هذه القنبلة الحرب الأخيرة على لبنان الدكتور فرانكلين له الإثبات القاطع.

دكتور فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: في قانا حيث حصلت المجزرة يوم الثلاثين من يوليو تم العثور على شظايا ليس فقط في قانا بل في نحو ثلاثين حالة أخرى تم العثور على دلائل تثبت استعمال قنبلةMK82 هنا نجد على هذه الشظية الرقم التسلسلي والعلامة وهي تنص تحديدا على MK82 لكن السبب الذي دفعهم إلى استعمالها وهو أنها تحوي اليورانيوم المنضب وأن القنبلة الإبََرية والتي يصل طولها إلى متر ونصف المتر هي مصممة لاختراق خرسانة بعمق 130 قدما تصوّر!

مدت الصفقة طوق نجاة كان يحتاجه أولمرت وهو يدير حربا تفتقد الدقة في التصويب عدا قتل المدنيين أما داخل لبنان فان الخبراء لا يتصورن إمكانية لعمل مثل هذه الأصناف من القنابل الموجهة بالليزر دون وجود عملاء يوجهونها من الأرض.

دكتور عمر نشابة- الخبير الجنائي: خلال العدوان الإسرائيلي على لبنان يبدو أن إسرائيل استخدمت عددا من العملاء على الأرض ليساعدوا على تحديد الأهداف بالنسبة إلى الضاحية الجنوبية مثلا قد يكون تحديد الهدف حصل من خلال التلال المحيطة بالضاحية الجنوبية وهناك مثلا قد يكون جهاز الليزر موضوعا داخل مبنى سكني مع منظار بالقرب منه لتحديد الهدف بدقة وإشارة ليزر عندما تمر الطائرات تقوم بتحديد الموعد بفترة سابقة للقصف الجوي أو القصف البحري وعندما يحدد الهدف بواسطة هذا الشعاع يلحق الصاروخ المجهز بآلية تتحسس شعاع الليزر وتضرب الهدف.

هذا منزل في قانا يختصر إحدى انجازات حرب نفذت بالأسلحة الذكية وهذه مقبرة لسكان ذلك البيت الذي انهال ليلة الثلاثين من يوليو/ تموز 2006 في قصف بما يعتقد أنه نفذ بقنابل الحرارة والضغط الفراغية الحديثة المعروفة بـ ثيرموباريك Thermobaric وهذه إحدى الشظايا المتبقية تقف شاهدا عند القبور.

"
الجيش الإسرائيلي لم يستهدف المدنيين في أي حرب وربما هناك قتلى وجرحى مدنيون  سقطوا على طريق الخطأ بسبب استعمالهم كدروع بشرية
"
       أفيخاي أدرعي

العقيد أفيخاي أدرعي- مسؤول الإعلام العربي في الجيش الإسرائيلي: أولا عندما نتحدث عن استهداف المدنيين فالجيش الإسرائيلي لم ولا ولن يستهدف المدنيين في أي حرب وفي أي معارك ولربما هناك قتلى وجرحى بين المدنيين وهم سقطوا على طريق الخطأ لأن من استعملهم في تلك المناطق استعملهم كدروع بشرية.

تعرف زينب شلهوب إحدى الناجيات من مذبحة قانا أن الأمهات اللواتي قضين في تلك الليلة المرعبة كن دروعا فقط لأطفالهن لكن الجيش الإسرائيلي كانت له في قانا رواية أخرى بعد الحادثة بساعات كانت استخبارات سلاح الجو الإسرائيلي تعرض ما قالت أنها صور من الجو لإطلاق صواريخ من قانا باتجاه إسرائيل.

رواية لن تصمد طويلا يورد تقرير منظمة HRW هجمات قاتلة على لسان أحد كبار المراسلين العسكريين الإسرائيليين بعد الغارة بيوم يبدو الآن أن الجيش لم يكن يملك أية معلومات عن إطلاق صواريخ من موقع المبنى أو عن وجود رجال حزب الله في تلك الآونة.

تضيف المنظمة الحقوقية الأمريكية في التقرير ذاته لم يعثر باحثو المنظمة الذين زاروا قانا بعد الغارة بيوم على أية معدات عسكرية مدمرة قرب المبنى.

الرائد أفيتال ليبوفيتش- مسؤولة الإعلام الدولي في الجيش الإسرائيلي: اعتقد أن واجبنا الأول في الحرب هو حماية أهلنا مليون شخص كانوا في الملاجئ في إسرائيل وقد سقط قتلى في الجانب الإسرائيلي أيضاًً أنا آسفة لكل إصابة بين المدنيين بالفعل لم تعطى التحذيرات دائما قبل 48 ساعة أحياناً كان اقل من ذلك أعطينا التحذير متى استطعنا.

تقول إسرائيل أنها اعتمدت أكثر من وسيلة لتحذير السكان وخاصة إلقاء المناشير لكنها في الوقت ذاته قطعت سبل الهروب على النازحين أحصت منظمة العفو الدولية تدمير إسرائيل لثمانين جسرا وهدمها لأربعة وتسعين طريقا.

شالوميت ألوني- وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة: لدي قلق من أن الجيش يفعل ما يريد هم يريدون أن يظهروا أنهم الأقوى في المنطقة وأن باستطاعتهم أن يدمروا أي شيء سياستهم عنصرية تقوم على المزيد من القوة والمزيد المزيد من القوة إننا لا نرى فقط ما فعلوه في لبنان حيث دمروا نصف البلد وشردوا مليون شخص داخل أرضهم لكن انظر إلى فعلوه ويفعلونه في قطاع غزة , شيء لا يصدق.

دكتور عمر نشابة- الخبير الجنائي: هناك العديد من الإشارات والملاحظات والمشاهدات التي يمكن أن نتحدث عنها والتي تشير إلى استهداف آلة الحرب الإسرائيلية للمدنيين بشكل متعمد منها استهداف آليات تنقل المدنيين والنازحين أن الأشخاص في الداخل هم مدنيون هذا عوضاً عن شارة سيارات الصليب الأحمر على سقف السيارات ومع ذلك استهدفتهم الطائرات وذلك يشير إلى وجود عامل بشري قام بقصف هذه الآليات والمنشآت المدنية بشكل متعمد ولا يمكن أن يقال هذا خطأ.

دكتور فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: واضح أن هناك انتهاكا فاضحا للقانون الدولي وهذا غير مختلف عليه ولكن بالتوازي مع ذلك هناك انتهاك مباشر للقوانين الأمريكية لدينا قوانين صارمة تمنع استخدام الأسلحة الأمريكية ضد المدنيين ولم نسمح بذلك من قبل حتى من دول الناتو التي كانت تقوم بمهمات في أفريقيا وآسيا البلد الوحيد الذي سمح له بانتهاك قوانيننا هو إسرائيل لا يمكن استخدام السلاح الأمريكي ضد المدنيين يمكن فقط استعماله حسب القانون في إطار الدفاع عن النفس.

SB الرئيس جورج بوش : "من حق إسرائيل أن تدافع عن نفسها."

SB الرئيس جورج بوش :" إسرائيل لها الحق في الدفاع عن نفسها ."

الدفاع عن النفس يحكم هذا المصطلح القانوني جزءاً هاما من العلاقة المعقدة في المجال العسكري بين واشنطن وتل أبيب بين الحليفين صفقات تسلح لكن أيضاً مساعدات عسكرية أمريكية لإسرائيل بلغت معدل الملياري دولار سنويا.

تضع القوانين الأمريكية المساعدة العسكرية تحت طائلة الدفاع عن النفس وليس العمل الهجومي سينجح ذلك القانون الأمريكي في مواقع كثيرة وسيفشل كل مرة مع إسرائيل.

شالوميت ألوني- وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة: الولايات المتحدة أعطت ما أنتجت من أدوات للجيش الإسرائيلي الرئيس أيزنهاور كان جنرالا عندما ترك سدة الحكم في الأول من يناير عام 1961 توجه إلى شعبه بخطاب قال لهم فيه عليكم أن تدركوا أن لدينا آلة تصنيع عسكرية ضخمة ولدينا جيشا قويا لا تدعوهم يأخذوكم إلى حرب جديدة لكن تلك الآلة ظلت تعمل وكنا نحن من يأخذ منها المؤونة.

في عام ألف وتسعمائة واثنين وثمانين كان على الرئيس رونالد ريغان أن يتراجع عن حظر فرضه على حكومة مناحيم بيغن بسبب استخدامها سلاحا أمريكيا في قصف مفاعل تموز في العراق واجتياح لبنان حروب هجومية لا غبار عليها سيراها وزير الخارجية الأمريكي حينها (ألكسندر هيغ) دفاعا مشروعا عن النفس وسينجح في رفع الحظر على إسرائيل.

د. فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: مجددا لنتذكر دائما أن 83 بالمائة من الأسلحة المستخدمة هي أمريكية والجرم هو أن نسأل كيف استعملت هذه الأسلحة وأين ومن هم الضحايا؟ الضحايا ليسوا مليشيا الضحايا معظمهم مدنيون وثلثهم من الأطفال المسؤولية الأمريكية واضحة.

قنابل عنقودية وذخيرة فوسفورية ويورانيوم لزيادة فاعلية أسلحة تقليدية الشكوك لدى بعض الخبراء تتجه نحو هدفين إسرائيليين للاختبار إحداث أوسع دمار ممكن أو تجربة أسلحة جديدة ربما!

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: لدينا بعض الدلائل من غزة وهي أن الإسرائيليين يستعملون أسلحة غربية وجديدة وهناك احتمال كبير بأن جنوب لبنان قد استعمل كحقل تجارب لكل أنواع الأسلحة الحديثة والمثيرة فقط لاختبار مدى فعاليتها في القتل هذه طبيعة التخمينات التي تروج أنت تعرف أنني عالم لست خبيرا في الأسلحة ولا أعرف عنها أكثر مما يحدثني عنه الخبراء ولكن ما أعرفه وهذا ليس تخمينا هو أن هناك يورانيوم مخصباً في جنوب لبنان.

ميرون رابابورت- محرر الشؤون العسكرية في هآريتس: في اعتقادي هو أنه حدث استعمال مفرط لهذا السلاح العشوائي في مناطق آهلة بالمدنيين عرفنا ذلك من خلال الجنود الذين تحدثوا إلينا وعرفنا ذلك من خلال ما عثرت عليه الأمم المتحدة في لبنان لذلك فأنا أتفق مع الأساتذة والخبراء في مختلف مجالات القانون الدولي الذين قالون انه حصل على الأرجح خرق للقانون الدولي وربما جريمة حرب قد يكون المصطلح شديدا ولكن هذا ما قاله بعض خبراء القانون الدولي.

د. عمر نشابة- الخبير الجنائي: عندما تحصل جريمة يتم التحقيق مع الأشخاص الذين نفذوا الجريمة ومع الأشخاص الذين سهلوا التنفيذ ومع الأشخاص الذين قاموا بالجريمة بالسلاح الذي استخدموه للقيام بالجريمة.

انتهت حرب صيف الفين وستة الإسرائيلية على لبنان بإنهاك على الجانبين نجح حزب الله بصموده في جر إسرائيل إلى طراز جديد من المواجهة لم تعهدها في حروبها السابقة مع العرب لكنه وجد نفسه بعدها في صراع سياسي لبناني تنوعت تجاذباته بشكل لا سابق له خرج أولمرت وسط حالة خانقة من الانتقادات لحرب تكلفت خمسة مليارات دولار ولم تف بواحد من وعودها.

ثارت حرب إلقاء اللائمة بين قيادات الجيش والكنيست والصحافة والأحزاب مؤسسة الجيش التي وعدت بتحرير جنديّيها الأسيرين ولم تفعل عادت منكفئة تعيد حساب حرب جنحت عن مسارها.

شالوميت ألوني- وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة: عندما بدأوا لم تكن لديهم فكرة عن نهاية اللعبة إنهم بالفعل يعتقدون أنهم الأكثر شراسة وقوة وذكاء وأن الأمر سيكون سريعاً ورشيقاً وأنهم سيحصلون على ما يريدون لأنهم ما زالوا يعيشون على أسطورة حرب الأيام الستة عام 1967 ويعيشون أسطورة أخرى في نظر بعض الأمريكيين وهو أنهم يضبطون سياسة واشنطن على إيقاع مصالح إسرائيل.

د. فرانكلين لامب- خبير قانوني أمريكي: من المؤكد أننا في الحالة الإسرائيلية نحتاج إلى وقفة محاسبة على الحكومة الأمريكية أن توقف وفورا أي مساعدة عسكرية أو صفقة سلاح لإسرائيل إنهم يتحدُّون القوانين بشكل فاضح وسافر مستمر لا بد أن نحدد: هل نملك قانوناً أم لا؟ هل نحن نصنع سياستنا في واشنطن أم في تل أبيب؟

مارك غلاسكو- هيومن رايست ووتش: أنا كمواطن أمريكي أشعر فعلا بالعار إزاء ما تفعله حكومتي ورئيسي وكوندوليزا رايس وكل من كان مورطا في هذا الأسلحة التي استعملت ضد المدنيين صنعت في الولايات المتحدة الطائرات التي ألقت بالقنابل هي طائرات أمريكية الصنع وبيعت لإسرائيل لقد نأت الولايات المتحدة بنفسها خلال الحرب تاركة الناس يقتلون كل يوم ورفضت أن تقوم بأي عمل بصفتي مواطنا أمريكياً أنا أشعر فعلا بالخزي والقرف من أفعالهم.

شالوميت ألوني- وزيرة التعليم الإسرائيلية السابقة: اليهود حيثما كانوا يعتقدون أنهم آخر ضحية في العالم نحن دائما الضحية كانت غولدا مائير قالت مرة لن نغفر للعرب أنهم جعلوا منا قتلتهم إذن فهي القاتلة وهي الضحية.

بين زراعة الموت التي فرشت بساتينهم وثمار الشجرة المباركة سيكون على سكان الجنوب اللبناني أن يتقنوا غربلة مخلفات حرب غيرت طعم مواسم القطاف.

كريس باسبي- عالم الكيمياء البريطاني: ما يشغلني ولهذا أنا مهتم بإخراج هذه المعلومات إلى العلن هو كل أولئك الناس الأبرياء الذين يعيشون هناك في تلك المنطقة ولا أحد يكلف نفسه عناء البحث عما إذا كانت تلك المادة موجودة في محيطهم انه أمر مخجل.

هنا عند تماس الخط الأزرق تبدو نهاية الحروب دائما أشبه بهدنة لبدايات متصلة لكن الهدوء الكاذب يحوله الإنسان إلى شروق دائم تقاتل الأرض بخصوبتها التي لا تنتهي ويظل العنقودي زرعاً غريباً بأيدي صناع الموت.