- الحلول بين الصدام والحل السلمي
- المواقف المحتملة وتداعياتها

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، ساعات لعلها حاسمة فيما يتعلق بوقف إطلاق النار والحرب ومن لبنان اليوم يسعدنا أن نستضيف الأمير طلال أرسلان زعيم الحزب الديمقراطي اللبناني مرحبا بك أمير طلال تحدثنا على الهواء مباشرة من خالدة.

طلال أرسلان - سياسي ورئيس الحزب الديمقراطي اللبناني: يسعد مساؤك أستاذ غسان يعطيك ألف عافية.

الحلول بين الصدام والحل السلمي

غسان بن جدو: مرحبا بك.. أمير طلال مساعد وزيرة الخارجية الأميركية ديفد وولش اليوم في بيروت هناك مساعي وحرص يبدو أميركي شديد على وقف إطلاق النار وإنهاء الحرب الآن بهذه الطريقة كيف يقوم الدور الأميركي المتنامي والمتصاعد والمتسارع فيما يتعلق بالوضع اللبناني؟

طلال أرسلان: يعني أولا أستاذ غسان نحن نواجه بكل صراحة اعتداء إسرائيلي على كل مقومات البلد مش فقط على المقاومة وليس المطلوب رأس المقاومة بقدر ما مطلوب رأس اللبنانيين كل اللبنانيين المقاومين الداعمين للمقاومة بغطاء أميركي لم يسبق له مثيل مفضوح على كافة المستويات الأميركية هنالك محاولات خلينا نكون صريحين بتطبيق 1559 منذ وقت صدور هذا القرار حاولوا الأميركيين تطبيقه داخليا في لبنان ولم يفلحوا بهذا الموضوع حاولوا أن يلزموا تطبيق 1559 عبر الغطرسة والاجتياح الإسرائيلي والعدوان الإسرائيلي على نسائنا وعلى أطفالنا وعلى شيوخنا وعلى قرانا وعلى بنانا التحتية تحت شعار تطبيق 1559 وأيضا فشلوا هلا عم يحاولون أنه يفوتوا علينا عبر تطبيق أيضا 1559 بانتداب جديد انتداب إسرائيلي جديد على لبنان عبر القوات الدولية اللي عم يطرحوا إرسالها إلى الجنوب اللبناني وهذا مشروع إسرائيلي بامتياز هذا مشروع عدواني بامتياز هذا مشروع يدخل لبنان بالشرق الأوسط الجديد اللي بشرتنا فيه كونداليزا رايس عند مجيئها إلى المنطقة هذا الشرق الأوسط القائم على الحروب الداخلية القائم على الانقسام الطائفي والمذهبي القائم على الانقسام العرقي في المنطقة وأكبر دليل على ذلك هو النموذج اللي اتبعوه تحت اسم الفوضى الخلاقة في العراق وعم يحاولوا يعمموه على كل المنطقة واستعمال لبنان عبر هذه القوات ليفتن لبنان ليفتنوا لبنان داخليا بين كل فرقائه وليعيدوا تقسيم هذا البلد طائفيا ومذهبيا على قاعدة الدخول في الشرق الأوسط الجديد وهذا ما نرفضه.

غسان بن جدو: لكن ما هي أدلتك على ما تتفضل به الآن هناك حرب الآن قائمة وهناك يبدو حرص ومساعي أميركية حثيثة من أجل وقف إطلاق النار وإيجاد حل سياسي شامل يعني ما يطالب به الإدارة الأميركية الآن وحتى الحكومة اللبنانية تطالب.. كل الأطراف الآن تطالب بحل سياسي شامل ما هي أدلتك لماذا تقول أنه كل ما يحصل الآن هو جزء من القضاء على حزب الله وعلى المقاومة وعلى تطبيق القرار 1559؟

"
نحن اللبنانيون المُعتدى علينا وبحاجة إلى ضمانات, أن لا تتعدى إسرائيل على مياهنا وأرضنا وجونا والمطلوب من القوات الدولية أن تكون بالطرف الإسرائيلي
"
طلال أرسلان: أستاذ غسان هذا الكلام لم أقوله أنا هذا الكلام عبرت عنه سلطات العدو الإسرائيلي من رئيس وزرائها لوزير الحرب فيها لنائب رئيس الوزراء لرئيس أركان الجيش عبرت عنه كونداليزا رايس عند مجيئها إلى لبنان وهذا أكبر دليل أنه هذا المشروع العدواني مخطط له منذ أشهر لأنه بينت الأمور أستاذ غسان أنه ليست مسألة أسر جنديين لأنه بس إذا تتذكر تعليق كونداليزا رايس عند أول ما بدأ العدوان الإسرائيلي إنه نحن نشهد ولادة شرق أوسط جديد فإذا المسألة ما أنها مسألة أسر جنديين إسرائيليين على الحدود اللبنانية الإسرائيلية وفي منطقة مازالت محتلة من العدوان الإسرائيلي اللي هي مزارع شبعا وأكثر من ذلك أولمرت رئيس وزراء إسرائيل يقول علنا إنه نحن نساعد الحكومة اللبنانية على تطبيق القرار 1559 وبالتالي هذا كلام واضح وصريح وهلا أثبتت أستاذ غسان كل المحاولات اللي عم يحاولوا يدخلوا لها إلى لبنان إن كان عبر مبعوثين أو عبر سفراء أو وزراء خارجية عم يزوروا لبنان النقطة اللي عم يبحثوا عنها جديا هي مش وقف إطلاق النار الفوري اللي طلبته الحكومة اللبنانية هم عم يحاولوا يبحثوا أيضا من ضمنها بصفقة متكاملة حول إرسال قوات أجنبية على الجنوب اللبناني لنؤكد نحن بأنه نحن المعتدين على إسرائيل ونحن اللي بدها إسرائيل ضمانات من عدم اعتدائنا إنما المطلوب فعلا نحن اللبنانيين المُعتدى علينا أستاذ غسان بهذا العدوان الغاشم نحن الذين بحاجة إلى ضمانات أن لا تتعدى إسرائيل على مياهنا وعلى أرضنا وعلى جونا وبالتالي الاعتداء الإسرائيلي على لبنان مش وليدة 12 تموز الفائت هي وليدة يومية للاعتداء الإسرائيلي على جونا وعلى مياهنا وبالتالي أنا ما فهم إنه إذا المطلوب من القوات الدولية ليش ما تكون القوات الدولية بالطرف الإسرائيلي لأن نحن بحاجة إلى ضمانات من عدم تكرار العدوان علينا كلبنانيين نحن..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: طيب هذا ربما قرار أميركي وربما هذه استراتيجية إسرائيل ولكن أود أن أسأل أولا هل نتيجة الحرب حتى هذه اللحظة تدفع باتجاه نزع سلاح حزب الله والمقاومة وهل الوضع الداخلي محصن بحيث يمكن أن يوفر إطار أو ضمان لعدم وجود أي إشكالية حول سلاح حزب الله في المرحلة المقبلة؟

طلال أرسلان: أستاذ غسان المحاولات الدؤوبة لانقسامنا بلبنان أنا رأيي هذه فشلت المحاولات الدؤوبة لانقسامنا على مستوى المنطقة تحت عنوان بكل صراحة السنة والشيعة أيضا فشلت الفتنة طبعا نحن بلبنان نتميز بلاهوت قومي أنا دائما أعبر عنه بهذا الإطار لاهوت قومي نعم بكل معنى الكلمة هذا اللاهوت الإسلامي المسيحي في لبنان الذي هو عنوان العروبة الحقيقية في مواجهة إسرائيل وعدوان إسرائيل المتكرر علينا وبالتالي أنا أقول لك نعم نحن ما زلنا متمسكين بمبدأ المقاومة هذه المقاومة الشريفة وهذا العدوان سيزيدنا تمسك بالمقاومة لأنه أثبتت أستاذ غسان إنه تحول لبنان من الشقيق الأصغر للدول العربية بمقاومته الباسلة تحول لبنان في أقولها بكل عنفوان وبكل فخر إلى الشقيق الأكبر على مستوى المنطقة لأنه بقدرة هذه المقاومة بتثبيت أرجل المقاومين بأرض الجنوب وكسر هيبة الكلام اللي صار لنا أربعين سنة، خمسين سنة تحت وطأته هيبة الجيش الإسرائيلي الذي لا يكسر أثبتت هذه المقاومة إنه لا الجيش الإسرائيلي يكسر هو متفوق علينا جويا نعم إنما ميدانيا في أرض المعركة أثبتت هذه المقاومة الشريفة إنه هذه كذبة هذا الجيش الذي لا يقهر إنه لا هذا الجيش قابل أن يقهر أمام التصميم الوطني اللبناني اللي حرر أرض لبنان سنة الـ 2000 واللي اليوم عم يدافع عن أرض الجنوب واللي كلنا نعرف أستاذ غسان إنه إسرائيل لحد هذه الساعة لم تتمكن من تسجيل نقطة واحدة بكسر هذه المقاومة ونحن علينا كلبنانيين وكمسؤولين وكحكومة أن نثمر انتصار هذه المقاومة بالسياسة وأن لا نبيع ونشتري في هذا النصر مهما غلت الأثمان بالنهاية نحن أثبنا إنه نحن شعب مسيحي إسلامي موحد عندنا الحق الطبيعي بالعيش الكريم بالعيش بسلام في هذه المنطقة ضمن حفظ كرامتنا وشرفنا وعزتنا الوطنية..

غسان بن جدو: نعم على ذكر الأشقاء العرب طبعا وأخيرا والحمد لله أصحاب معالي والسعادة وزراء خارجية الدول العربية يفترض أو يتوقع أن يكونوا بيننا هنا في بيروت على متن طائرة عسكرية يوم الاثنين ماذا يقول لبنان لأصحاب المعالي والسعادة وزراء خارجية الدول العربية؟

طلال أرسلان: أولا أستاذ غسان أهلا وسهلا فيهم لوزراء الخارجية العرب بس أنا عندي نقطة بدي أقولها لك عبر هذا البرنامج كنت أتمنى على وزراء الخارجية العرب يقولوا لنا كيف بدهم يجيئون على بيروت اليوم اثنين جايين على بيروت اليوم اثنين يا أستاذ غسان حسب ما فهمت بطائرة مصرية للشحن أو ما يشابه ذلك وبالتالي راح يطلب من إسرائيل الإذن بدخول الأجواء اللبنانية وفك الحصار ليسمحوا لوزراء خارجية العرب إنه يوصلوا إلى بيروت، أنا بدي أسأل سؤال يا أستاذ غسان مش أشرف بكثير كان لوزراء الخارجة العربي أن يأتوا عبر دولة عربية مساندة للمقاومة وعبر البر بشرف وباعتزاز وأن لا نصل إلى يوم يطلب فيه وزراء الخارجية العرب من العدو الإسرائيلي إذا كان مش مباشرة عبر الأميركان إنه ليسمحوا لهم أن يقطعوا الأجواء اللبنانية ليحطوا بمطار بيروت؟ أنا أعتبر هذه المسألة ستنعكس ولو أنا.. ولو هذه المسألة هي في الشكل إنما ستنعكس يا أستاذ غسان في المضمون، أنا يهمني نتيجة هذا الاجتماع الذي سيحصل في بيروت، نحن نرحب فيهم أنا ما عم أطلب منهم يأخذوا موقف مثلما أخذوا مشكورا وله تحية مني عبر الجزيرة لرئيس جمهورية فنزويلا تشافيز اللي أخذ موقف فعلا مشرف إنما أنا ما عم أطلب منهم يأخذوا ذات الموقف بس بالقليلة أتمنى عليهم أن يأخذوا موقف بريجيك باردو اللي حكيت بقسوة مع وزير الحرب الإسرائيلي اللي أنا لحد الآن ما شفت زعيم عربي تكلم مع إسرائيل بهذه الحدة وبهذه الصلابة وبهذا الاعتزاز بالنفس وبالقوة.

المواقف المحتملة وتداعياتها

غسان بن جدو: هناك الآن حديث جدي الآن عن إمكانية اتفاق فرنسي أميركي حول مشروع لوقف إطلاق النار ولكن في الوقت نفسه لاحظنا خلال الأيام الأخيرة أن تبايناً بان بشكل كبير بين الفرنسيين والأميركيين، ما الذي يعنيه لكم هذا الأمر؟ طبعا أنتم أنا لا أعلم جيدا بأن كانت لديكم تحفظات على السياسة الفرنسية في لبنان ولكن أليس ما حصل يؤكد بأن فرنسا لا تزال فعلا تنظر بإيجابية بالغة وباحتضان كبير للبنان والدليل على ذلك ما حصل خلال العدوان الأخير الإسرائيلي؟

طلال أرسلان: أستاذ غسان أنا قبل ما طلعت أعلق معك على.. أعلق قبل ما عم أحكي أنا وياك في هذا البرنامج سمعت إنه توصلوا الفرنسيين والأميركيين إلى مسودة نص متفق عليه اللي سيذيعوه حسب ما فهمت الساعة ثمانية أنا بدي أقول التالي..

غسان بن جدو: مساء نعم..

"
مسألة المقاومة نحن كلبنانيين ملزمون أن نبحثها فيما بيننا ولن نقبل بعد انتصار المقاومة المُشرف في الجنوب أن تتهم هذه المقاومة بالإرهاب
"
طلال أرسلان: نعم أنا بدي أقول التالي نحن نشكر كل الدول اللي بتوقف معنا إنما بدي أقول نحن نطلب وقف إطلاق نار فوري دون قيد أو شرط كما عبر عنه رئيس وزراء لبنان فؤاد السنيورة ورئيس مجلس النواب اللبناني الأستاذ نبيه بري، نحن.. أنا يهمني شو مضمون هذا النص اللي اتفق عليه لأنه بكل صراحة أستاذ غسان فيه حكي مزدوج، فيه حكي عم يقول وقف عمليات عسكرية وحكي عم يقول وقف إطلاق نار وكأنه وقف العمليات العسكرية شيء ووقف إطلاق النار شيء آخر وأنت بتعرف وأنا أعرف في القرارات الدولية عادة إن الشيطان يسكن بالتفاصيل، أنا من حقي إنه ما أدلي هلا بأي رأي قبل ما أعرف حقيقة هذا النص كيف سيصدر وما سيؤول إليه هذا النص إنما بالشكل وبالمبدأ، أنا بدي أقول لك موقف نحن نرفض إطلاقا إرسال أي قوة دولية تحت الفصل السابع للأمم المتحدة أو تحت عنوان حلف شمال الأطلسي إلى الجنوب اللبناني، هذه تعني يا أستاذ غسان بالنسبة لنا انتداب إسرائيلي جدي على لبنان له تأثيره المطلق على سيادتنا وعلى استقلالنا وعلى قرارانا الحر، له تأثير مطلق على الجيش اللبناني على المقاومة على اقتصادنا على عمليتنا على ثقافتنا المطلوب تغيرها بالتطبيع مع إسرائيل، إحنا عم نقول إذا ما عندنا مانع أن يكون الحل ضمن حل يحفظ سيادة لبنان استقلال لبنان وقرار لبناني الحر، نحن مسألة المقاومة نحن ملزمين كلبنانيين أن نبحثها فيما بيننا فيما بين بعضنا البعض في لبنان، لن نقبل بعد انتصار المقاومة المُشرف في الجنوب أن تصبح هذه المقاومة أن تسمى بالإرهاب وأن تتهم بالإرهاب وأنا هون بدي أوجه كلام لفرنسا، مثلما فرنسا هي ترفض أي انتقاد حتى للمقاومة الفرنسية باتجاه النازية بوقت الحرب العالمية الثانية نحن نرفض رفض قاطع التعامل مع مقاومتنا الباسلة المُشرِفة وكأنه هذه المقاومة هي إرهاب وبالتالي نحن نرفض أي قرار سيصدر.. يصدر عن مجلس الأمن أو عن الأمم المتحدة يتهم المقاومة لا سمح الله بالإرهاب أو بمسألة أنه يبلعونا انتشار جيش أجنبي على أرض لبنانية لأنه مش إسرائيل يا أستاذ غسان اللي بحاجة لضمانات دولية لعدم.. لحماية شمال إسرائيل إنما نحن الشعب اللبناني اللي عم نتعرض يوميا للعدوان الإسرائيلي نحن الذين بحاجة إلى ضمانات.

غسان بن جدو: طيب هل أنتم تدعمون الحكومة في مساعيها الآن وخاصة في النقاط السبعة التي طرحها رئيس مجلس الوزراء فؤاد السنيورة على غرار الدعم الذي لقيه من القمة الروحية الأخيرة في بكركي.

طلال أرسلان: أستاذ غسان نحن أول شيء التعامل نحن التعامل مع البنود السبعة اللي طرحها فؤاد السنيورة نحن هذه مش وصايا الله العشرة يعني وبالتالي مش شيء منزل أنا مثلا بدي أضيف عليهم مسألتين ما إجا على ذكرهم مسألة البنود السبع وأنا من حقي كلبناني أنه أطالب فيهم أنا عندي بالدستور اللبناني مسألة واضحة تتعلق بعدم القبول لا من قريب ولا من بعيد بموضوع التوطين أنا بدي أسأل أين القرار 194 الذي يحفظ للبنان نصه الدستوري والذي يحفظ للأخوة الفلسطينية الحق بالعودة؟ أنا هذا الموضوع لم يطرح أنا بلشوا يحكوني هلا الولايات المتحدة وإسرائيل عم يحكوني بالـ 1559 أنا من حقي أسأل وين الـ194؟ وين ضمانات المياه أستاذ غسان؟ أنا مش بس عندي مسألة مزارع شبعا هي تحت الاحتلال أنا المياه في الجنوب أنا بس بدي أعطيك مثل بسيط جبت هذا الرقم من الأمم المتحدة مزارع شبعا تتضمن مليار وثلاثمائة مليون متر مكعب من المياه أنا من حقي أسأل وين مصيرهم؟ ليش مش عم يطرح؟ وبالتالي أنا مع البنود السبعة أن يضاف إليهم هذين البندين القرار 194 ومسألة الضمانات حول المياه اللبنانية وأنا هون بدي أطلب من الحكومة..

غسان بن جدو: ماذا عن القمة الروحية؟

طلال أرسلان: نعم..

غسان بن جدو: ماذا عن القمة الروحية؟

طلال أرسلان: ما سمعت أستاذ غسان..

غسان بن جدو: ماذا عن القمة الروحية التي احتضنتها بكركي أخيرا نعم؟

طلال أرسلان: نحن مش ضد نحن بالعكس مرحبين بهذا الموضوع ونحن هذا يشكل إجماع لبناني نحن مش ضده بالعكس نحن نساهم فيه وندعمه إنما أنا المسألة اللي عم أقولها يجب على الحكومة اللبنانية أولا أن تؤلف رد سريعا إلى الأمم المتحدة خارج إطار التقليد الدبلوماسي اللي أقصد فيه خارج إطار وزارة الخارجية والسلك الدبلوماسي أنا أتمنى أن أرى موفدين إلى الأمم المتحدة اختصاصيين بمسألة العلاقات الدولية والاستراتيجية الدولية والمياه مثل وراح أعطي مَثل مِثل الدكتور عصام خليفة مثل الدكتور كلوفيس مقصود مثل وغيرهم من الاختصاصيين اللي أنا أتمنى أن يذهبوا إلى الأمم المتحدة باسم الحكومة اللبنانية أن يطالبوا بالسبع نقاط وأن يضيفوا عليهم النقطتين اللي أنا عم أحكي لك إياهم واللي أتمنى أيضا أن يزوروا بذهابهم الفاتيكان وهم عائدون أيضا أن يزوروا الفاتيكان لأن نحن الذي يحصننا هذا اللاهوت القومي المسيحي الإسلامي نعم.

غسان بن جدو: جميل أمير طلال من فضلك لأنه لم يبق إلا دقيقتان من فضلك الآن أنت تعتبر الآن بأن المقاومة قد انتصرت وأنه في نهاية الأمر سيتم الاتفاق بشكل ما ولكن بعد نهاية هذه الحرب وقد أثبتت التجربة الأخيرة بأن هناك تضامن شعبي حقيقي إسلامي مسيحي عن مختلف الطوائف حول ما حصل هل تعتقد بأن المرحلة المقبلة بعد انتهاء الحرب سنكمل على نفس النهج ونفس الخيارات بنفس الحكومة بالحكومة ذاتها أم يتطلب تغيير ما على الأقل ما يسمى الآن بحكومة اتحاد وطني؟

طلال أرسلان: ما فيه شك نحن من أول يوم أستاذ غسان من سنة قلنا لأنه راقبنا كل الوضع السنين الماضية المنصرمة قلنا نحن بحاجة في لبنان إلى حكومة اتحاد وطني سريعا لأنه حكومة الاتحاد الوطني تغنينا عن مسألة طاولة الحوار اللي عم يحكى عنها وتغنينا عن مسألة حكومة ما قادرة تقوم بالمهام الموكلة إليها لأنه لا تمثل كل الفرقاء اللبنانيين نعم نحن بحاجة إلى حكومة اتحاد وطني حقيقي في لبنان لنترجم انتصارنا على مستوى المقاومة لنترجمه بالسياسة ولنقدر فعلا أن نثمر هذا الانتصار بالسياسة.

غسان بن جدو: شكرا لك أمير طلال أرسلان رئيس الحزب الديمقراطي اللبناني شكرا لك على هذا اللقاء شكرا لكم مشاهدينا الكرام على حسن المتابعة إلى لقاء آخر بإذن الله مع تقديري لكم في أمان الله.