- ما وراء قرار إرسال الجيش إلي الجنوب اللبناني
- الدور المفترض للجيش اللبناني في الجنوب
- انعكاسات وجود الجيش في الجنوب على الوضع الداخلي

غسان بن جدو: مشاهدينا المحترمين سلام الله عليكم، كان يُفترض أن يكون الحدث يوم أمس اجتماع وزراء خارجية الدول العربية في بيروت فإذا بالحكومة تفاجئ الجميع وتقرر أن تنشر خمسة عشر ألف جندي في جنوبي لبنان فكانت الحدث، خلفيات هذا القرار، تداعياته، تفاصيل ما يحصل الآن سياسيا ودبلوماسيا وعسكريا وربما حتى اجتماعيا نراجعها مع ضيفنا في برنامج من لبنان اليوم الأستاذ شارل رزق وزير العدل اللبناني، مرحبا بك سيدي الوزير..

شارل رزق - وزير العدل اللبناني: مرحبا فيك.

ما وراء قرار إرسال الجيش إلي الجنوب اللبناني

غسان بن جدو: خلفية قراراكم ليل أمس كان مفاجئ.

شارل رزق: بالحقيقة بين الحدثين يعني اجتماع وزراء الخارجية العرب والقرار قرار الحكومة بإرسال الجيش اللبناني إلى الجنوب، الحدثين متلازمين وفيه علاقة سببية بين هذا الحدث وذاك، لأنه الاثنان هما جزء من العمل والنشاط الدبلوماسي الذي هو جار الآن كما تعلم في مجلس الأمن، فوجئنا بالحقيقة نحن منذ ثلاثة أيام بالمشروع الأميركي الفرنسي الذي هو بالحقيقة لا يتناسب على الإطلاق مع مصلحتنا ومع ما كنا نتطلع إليه لأنه لا يحقق شيء من الذي نريده، أول شيء لا يحقق وقف إطلاق نار حقيقي، لأن وقف إطلاق النار الحقيقي هو وقف إطلاق النار الذي يؤمن عودة النازحين إلى منازلهم، كيف تريد أن يعودوا النازحون إلى منازلهم والجيش الإسرائيلي لا يزال جاثم في الأراضي التي احتلها فوق وشمال الخط الأزرق؟ هم بالحقيقة يخشون قبل كل شيء الجيش الإسرائيلي والجندي الإسرائيلي الذي هجرهم فكيف تريدون أن يعودوا؟ سيما وإنه تبين إنه بالنهاية الهدف الأساسي للجيش الإسرائيلي هو المجتمع المدني والسكان الآمنين والنساء والأطفال، من أصل تسعمائة قتيل في هذه الحرب كما تعلم والتي ليست حرب بقدر ما هي قانا كبيرة، بقدر ما هي مذبحة كبيرة، السواد الأعظم منه من ها التسعمائة هم من الأطفال..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: الثلث تماما أطفال..

شارل رزق [متابعاً]: أطفال و90% هم من المدنيين وليس من العسكريين وكأن هنالك هذه الحرب قلبت المعادلة بين ما يسمى بالأضرار المباشرة يعني (Principle damage) والأضرار الهامشية (Collateral damage)، الـ(Collateral damage) هي التي تصيب المجتمع المدني في الحروب الكلاسيكية، عندنا كان العكس تماما وما حقيقة يزيد الأمر فظاعة ما جرى الأمس في الغازية حيث كما تعلم قُصف مأتم، يعني كان يشيعون قتلاهم وإذ بالطيران الإسرائيلي يقصف المشيعين ويقصف حتى المأتم وحتى الأموات قصفوها، فهذا يعطيك فكرة عن هذه المجزرة وهذا..

غسان بن جدو [مقاطعاً]: طيب إحنا نريد أن نفهم الآن خلفية قراراكم..

شارل رزق [متابعاً]: أعود إلى القرار، عندما اُتخذ القرار شعرنا بالحقيقة نحن في لبنان أن على الحكومة أن تتخذ قرار سريع وتتحرك وأن تدخل دينامية جديدة وهنا بادرنا إلى إقرار ما كان يطالب منه منذ زمن طويل المجتمع الدولي، يعني إرسال الجيش إلى الجنوب وأهم ما في هذا القرار ليس القرار نفسه بقدر ما هو الإجماع الذي اتخذ في هذا القرار، كما تعلم هذه الحكومة تتألف من 24 وزير، منهم اثنين يمثلون المقاومة، جميعنا اتخذنا ووافقنا وأجمعنا هذا القرار لأن هذا القرار بالنهاية غرضه وهدفه هو إجبار المجتمع الدولي وإرغام المجتمع الدولي على الوعي بأنه اللبنانيين.. نحن في لبنان مصممون على تأمين تراجع وجلاء وانسحاب الجيش الإسرائيلي وتأمين الأمن وإعطاء السلطة الرسمية اللبنانية والقوى المسلحة اللبنانية حق المراقبة الوحيدة والسيطرة الوحيدة على هذه الأرض.

غسان بن جدو: طيب أولا ما معنى هذا القرار؟ خلينا نوضع ما معنى هذا القرار؟ بمعنى أن ينتشر خمسة عشر ألف جندي لبناني، أين ينتشرون؟ مع من ينتشرون؟ فوق أرض ينتشرون؟ ومتى ينتشرون؟ وضح لنا هذه القرارات.

شارل رزق: ينتشرون في كل الأرض التي يخليها الجيش الإسرائيلي والعبارة والنص..

غسان بن جدو: في البيان..

"
المفروض على الجيش الإسرائيلي أن ينسحب عندما يدخل الجيش اللبناني، ولكن كيف يكون التزامن هذا أمر تكتيكي يعود إلى القيادة وهي التي تقرر متى يدخل الجيش اللبناني
"
شارل رزق: هو عند انسحاب الجيش الإسرائيلي، يعني المفروض على الجيش الإسرائيلي أن ينسحب عندئذ يدخل الجيش اللبناني، هلا التزامن كيف يكون في الساعة أو في اليوم؟ هذا أمر تكتيكي يعود إلى القيادة التي تقرر هي متى يدخل الجيش اللبناني..

غسان بن جدو: القيادة العسكرية؟

شارل رزق: طبعا القيادة العسكرية، لأن هذا الأمر تعرف أنت يصعب إنك توضع الجيش أمام بعضه بشكل تحدي، لا هنالك أجواء وهنالك أصول.. وتُتبع إجمالا بين الجيوش وتُرك إلى القيادة العسكرية إقرار ذلك الأمر.

غسان بن جدو: هل يعني هذا بأن عناصر حزب الله ينبغي أن يتراجعوا إلى شمال الليطاني بحساب هذا القرار؟

شارل رزق: تمام، يعني هذا القرار أن السلطة العسكرية اللبنانية الجيش اللبناني مطعم بالقوة الدولي اليونيفيل كما تعلم سوف يكون له الحق الوحيد.. يعني سوف يكون وحده لتأمين الأمن بسلاحه وقوته في هذه المنطقة وتم ذلك بموافقة جميع الوزراء وعلى رأسهم وزراء حزب الله والمقاومة..

غسان بن جدو: ما قولك فمن يقول الآن واليوم بالتحديد هذا قرار من مجلس الوزراء حتى وإن وافق عليه وزراء حزب الله وحركة أمل ولكنه مدخل لتطبيق قرار 1559 وبالتالي نزع سلام حزب الله؟

شارل رزق: هذا القرار هو مدخل من تطبيق خطة الحكومة بالنقاط السبع التي نُشرت والتي تعلم وذاتاً ورد ذلك في القرار الذي اُتخذ في الأمس، قلنا إن ما نقوم به وهذا القرار هو ضمن إطار ويفهَم ضمن أجواء الخطة اللبنانية التي قدمها رئيس الحكومة إلى مؤتمر روما منذ عشرة أيام والتي ذكرنا بها وهو لا جزء لا يتجزأ من هذا المشروع ومن هذه الخطة مع العلم إنه هذه الخطة تنص أيضا عن انسحاب الجيش الإسرائيلي ليس فقط وراء الخط الأزرق كما تعلم ولكن أيضا وراء مزارع شبعا توصلا إلى حدود لبنان المرسومة في اتفاقية الهدنة 1949.

غسان بن جدو: انتشر الجيش اللبناني على أساس إنه هذه القوات الإسرائيلية انسحبت، أليس كذلك؟ يعني انسحاب القوات الإسرائيلية وراء الخط الأزرق..

شارل رزق: على أمل أن تنسحب طبعا.

غسان بن جدو: نعم أنا هأتحدث الآن نظريا إنه هذا الجيش اللبناني سينتشر عندما تنسحب القوات الإسرائيلية إلى ما وراء الخط الأزرق، إذا عادت إسرائيل واعتدت على لبنان هل سيقاتل الجيش اللبناني؟

شارل رزق: إذا عادت إسرائيل واعتدت على لبنان كل ما نقوله سقط..

الدور المفترض للجيش اللبناني في الجنوب

غسان بن جدو: هل سيقاتل الجيش اللبناني؟ سيقاتل الجيش اللبناني؟

شارل رزق: لا ندخل بالفرضيات، الجيش اللبناني مهمته أن يدافع عن الأرض اللبنانية، عندما يقرر المجتمع الدولي وهذا ما نأمله وبالتالي كما قلت.. يعني نأمل من هذا القرار أن يحث مجلس الأمن على التعديل في المشروع الذي قدمه الأميركيون والفرنسيون منذ ثلاثة أيام وأن يقترب من وجهة نظر لبنان المتمثلة بالنقاط السبع، عندما يكون ذلك من المفروض أن يستقر الوضع في الجنوب، أما إن لم يستقر وعادت إسرائيل لعدوانها فعندئذ لكل حادث حديث..

غسان بن جدو: لا يوجد لكل حادث حديث..

شارل رزق: يعني يصعب تصور..

غسان بن جدو: لا يوجد لكل حادث حديث، نحن نتحدث الآن إنه هناك انتشار للجيش اللبناني، هناك مقاومة يفتَرض أن تعود إلى ما وراء الليطاني.. شمال الليطاني، إذا اعتدت إسرائيل فهل يعني هذا بأننا سنعود إلى نقطة الصفر؟ ومن ثم سيقاتل الجيش وستعود المقاومة أيضا لرد العدوان؟

"
إذا عادت إسرائيل للعدوان مرة أخرى فمن الوظيفة الطبيعية للجيش اللبناني كما لكل الجيوش هو أن يدافع بدمه وحياته عن الأرض اللبنانية
"
شارل رزق: طبعا إذا عادت إسرائيل للعدوان من الوظيفة الأولى والطبيعية للجيش اللبناني كما لكل الجيوش هو أن يدافع بدمه وحياته عن الأرض اللبنانية..

غسان بن جدو: والمقاومة ستقاتل؟

شارل رزق: ولكن الموضوع بالنسبة لعودة هذه النقطة..

غسان بن جدو: أنا أود أن المجتمع الدولي.. أود الآن أنه مجلس الأمن الدولي أو هذه الدول ينبغي أن تفهم رأي الحكومة في هذه المسألة، يعني الآن عندما نقول إذا اعتدت إسرائيل على لبنان فهذا يعني بأن الجيش اللبناني سيقاتل وأننا سنعود لنقطة الصفر والمقاومة ستعود أيضا للمواجهة.

شارل رزق: الافتراض الذي..

غسان بن جدو: أليس كذلك؟

شارل رزق: الافتراض الذي انتقلنا منه ليس أن تستمر إسرائيل أو أن تستأنف إسرائيل هجومها وتقدمها إلى الأمام، بل بالعكس تماما تراجعها إلى الوراء، فإذا أردنا أن نجيب عما نحن في صدده.. يعني تأمين السلام وتأمين تطبيق النقاط السبع في ضمن إطار قرار من المجتمع الدولي ومن مجلس الأمن علينا أن ننتهج ما أقوله، يعني الانسحاب الإسرائيلي والتوجه إلى حل سلمي، أما إذا اعتبرنا.. اتخذنا اعتبارات أخرى عندئذ طبعا كل الاحتمالات تبقى مفتوحة ويصعب علينا اليوم يعني أن نقول ذلك علينا نحن، نحن الآن نقود معركة دبلوماسية ونحن واعون كما قال رئيس الحكومة في الأمس أن المعركة الدبلوماسية لا تقل بل تزيد ضراوة عن المعركة على الأرض وبهذه المعركة الدبلوماسية الدولة تلعب دورها كاملا والقرار الذي اُتخذ في الأمس هو حلقة أساسية من هذه المعركة عليها أن تليها خطوات أخرى ولاسيما الإصرار على جلاء إسرائيل وترك إسرائيل جميع الأراضي اللبنانية، عندئذ.. عندما تنسحب إسرائيل من كل الأراضي اللبنانية وتكون كل أراضي لبنان بما في ذلك مزارع شبعا عائدة.. تعود إلى لبنان فعندئذ من البديهي أن تسيطر الدولة اللبنانية وتمد سلطتها على كل الأرض اللبنانية ولا يكون عندئذ مبرر وسبب لاستمرار المقاومة المسلحة ولكن المقاومة تستمر مقاومة سياسية، مقاومة ثقافية في إطار بناء الدولة اللبنانية التي نريد أن تخرج من هذه المأساة ومن هذه التجربة الفظيعة التي مررنا بها معافة وأن تقوم على أسس جديدة لأن بكل تواضع أنا لا أرى أنه باستطاعة الدولة كما هي اليوم بضعفها وأسباب الخلل التي فيها أن تستمر هكذا وأن تواجه التحديات التي تنتظرنا ومنها تحديات العدوان الإسرائيلي وتحديات العصر أيضا بغض النظر عن إسرائيل.

غسان بن جدو: نعم أنتم في الحكومة اتخذتم هذا القرار استجابة للطلب الفرنسي أو للمبادرة الفرنسية؟

شارل رزق: اتخذنا هذا القرار.. أبدا استجابة طبعا..

غسان بن جدو: في مبادرة فرنسية كانت..

شارل رزق: بالتنسيق وآخذين بالاعتبار المساعي الفرنسية ولكن اتخذنا هذا القرار لنؤمن المصلحة اللبنانية كما نعيها علماً إنه نحن نفضل طبعا ولا نزال نفضل أن يؤخذ بالاعتبار المشروع الذي قدماه.. النقاط السبع التي تؤمن التي هي تمثل كتلة متراصة ومتماسكة سببيا، يعني كل حلقة من هذه الحلقات..

غسان بن جدو: نعم، هو لا عيب عندما أقول لك إنه أنتم استجبتم للمبادرة الفرنسية لأنه هذه معركة دبلوماسية..

شارل رزق: قالوا إنه استمعنا إلى وزير الخارجية الفرنسي..

غسان بن جدو: سؤالي هو التالي..

شارل رزق: أتى مرتين في أسبوع واحد وشعرنا أن ذلك مفيد لنا فهذا ما فعلناه.

غسان بن جدو: جميل، إذا أنتم استجبتم للمبادرة الفرنسية مشكورة، هل كانت لديكم وعود بأن الولايات المتحدة الأميركية يمكن أن تتفاعل إيجابيا مع مبادرتكم؟

شارل رزق: لم تكن وعود على ما أعلم لأنه الذي قاد كل هذه المعركة هو رئيس الحكومة وقادها ببراعة كما تعلمون وبكفاءة وبنجاح كبير، كان يطلعنا أولا بأول على كل ما كان يقوم به، لم يبلغنا وعود ولكن كنا طبعا نتأمل من خلال وهذا هو المنطق الدبلوماسي يعني هذا هو هذه هي طبيعة العمل الدبلوماسي، كنا نحن نتأمل أن الاتصال الذي بادرت فرنسا إلى تشجيعنا إليه وامتد أيضا أنت تعلم منذ البدايات أن الاتصال مع الولايات المتحدة لم يتوقف، نحن طبعا لنا تحفظات كبيرة على موقف الولايات المتحدة في هذه الأزمة وفي كل الأزمات لأنها دائما هي تنحاز إلى مصلحة إسرائيل ولكن هذه التحفظات لا تمعنا على الإطلاق من الانفتاح والتفاعل مع السياسة الأميركية لأنه الولايات المتحدة هي ما هي، هي لها التأثير الكبير في مجلس الأمن ونحن حلبة صراعنا هي مجلس الأمن كما تعلم وبالتالي نحن نتفاعل دائما مع الولايات المتحدة، لم أبلَّغ وعود ولكن طبعا كنا نحن لنا آمال بأن تتفهم الولايات المتحدة وجهة نظرنا رغم أننا كلنا نعلم أنها في هذه القضية لسوء الحظ هي منحازة إلى إسرائيل انحيازا كبيرا.

غسان بن جدو: هل فوجئتم بالقرار الفرنسي.. مشروع القرار الفرنسي الأميركي خاصة بعد زيارة دوست بلازي وزير الخارجية إلى لبنان؟

شارل رزق: إلى حد ما يمكن أن أقول ذلك كنا ننتظر من الحديث مع السيد دوست بلازي الذي كان حقيقة حديثا قريبا جدا من.. يعني فيه يعكس تفهما كبيرا وأظن أن الدبلوماسية الفرنسية لا تزال متفهمة تفهم كبيرا للموقف اللبناني لما لدوست بلازي من معرفة وإلمام بلبنان ولما للسيد شيراك الذي هو طبعا كرئيس جمهورية يجمع الصلاحيات في يديه ونعلم جميعا كم أنه قريب من لبنان وكم أنه ملم بتفاصيل السياسة حتى السياسة الداخلية اللبنانية، نحن أكيد يعني نتأمل الكثير من فرنسا وبخيبة.. وبنسبة ما كنا نتأمل من فرنسا حصل هنالك خيبة أمل ولكن تعلم أنت أن السياسة ولا سيما السياسة الخارجية تمليها المصالح أكثر ما تمليها المشاعر والصداقة ونحن نعي ونفهم أن لفرنسا بالنسبة إلى الولايات المتحدة مصالح عليها أن تراعيها ولا شك أن هنالك تأثير للولايات المتحدة في السياسة الفرنسية وقد يكون ذلك أدى إلى هذا الانعطاف إلى حد ما للموقف الفرنسي الذي ابتعد في اليومين الأخيرين عما كان عليه في.. ولكن لا نزال نحن نأمل أن هذا أن ما حصل هو يعني هو تطور عابر ونحن لا نزال واثقين بأن مع فرنسا سوف نستمر بعمل دبلوماسي ممتاز لأن فرنسا تتفهم مواقفنا كما أننا نحن رغم انحياز الولايات المتحدة إلى إسرائيل نأمل بأن تتفهم وواثقون بأننا نستطيع أن نفهمها وجهة نظرنا لأنه بالنهاية لا أظن أن تخريب لبنان كما حصل وهذه الفاجعة التي يعيشها لبنان منذ ثلاثة أسابيع هي لصالح الولايات المتحدة، أظن أن المصلحة..

غسان بن جدو: كيف؟ لما لا يعني؟

شارل رزق: أنا أعني..

غسان بن جدو: هي دولة تعرف المنطقة جيدا، لديها خيارات استراتيجية، لديها مصالح، هي تدرك جيدا ما تفعله.

شارل رزق: نعم ولكن أنا أعي وعيا تاما أن الولايات المتحدة تدرك أن ما يجري في لبنان اليوم من مذبحة يومية لاشك أنه سوف يقلب الرأي العام وسوف يثير الرأي العام ضدها وبالنهاية..

غسان بن جدو: هم لا يعنيهم الرأي العام العربي، ما الذي يعنيهم من الرأي العام العربي؟

شارل رزق: أظن أن لا يمكن لأي دولة ولا سيما دولة عظمى لها مصالح في كل أنحاء العالم ولا سيما في العالم العربي أن تتجاهل أهواء وردود فعل ومشاعر الرأي العام وبالتالي لا يمكن إلا أن تدرك أن مصلحتها في النهاية هي وقف هذه المجزرة وهذا الاقتتال.

انعكاسات وجود الجيش في الجنوب على الوضع الداخلي

غسان بن جدو: هل تعتقد بأن الأيام المقبلة ستسمح لكم بالفعل بهذا الحل السياسي الدبلوماسي؟ أم تنظر إلى أن المعركة العسكرية ستكون من جديد صاحبة القول الفصل؟

"
نأمل أن تكون مبادرة الحكومة اللبنانية بإرسال الجيش إلى الجنوب أن يكون لها تأثير إيجابي لصالح لبنان وأن تحول إلى حد ما مسار الأمور مما كان مخططا له
"
شارل رزق: كل شيء يتوقف على ما يجري في مجلس الأمن وأظن أن غدا أو يعني بعد يومين بالنسبة للقرار الذي نحن بصدده ونأمل أن تكون المبادرة التي اتخذتها الحكومة اللبنانية في الأمس بإرسال الجيش إلى الجنوب أن يكون لها تأثير إيجابي لصالح لبنان وأن تحول إلى حد ما مسار الأمور مما كان مخطط له عندما تقدم المشروع وأعلن عن المشروع إلى القرار ويؤدي ذلك إلى قرار أكثر قربا من مصالحنا، كل شيء يتوقف على ذلك، إذا استطعنا.. بالرغم أنه القرار بالنهاية بتجزئته وقف النار يعني يقول أولا بوقف العمليات العسكرية..

غسان بن جدو: القتالية أو العدائية..

شارل رزق: بشكل بدائي وناشف كذا إلى المرحلة الثانية وهنا استمعت بكثير من الانتباه إلى التصريح التليفزيوني للسيد هادلي وهو رئيس الأمن القومي.. مدير الأمن القومي..

غسان بن جدو: مستشار رئيس الأمن القومي، نعم.

شارل رزق: في أميركا وهو يتحدث ويقول إنه الخلاف ليس في محتويات وفي أحكام القرار بقدر ما هو في ما سماه بالـ(Sequence) يعني بالتجزئة.. بالتمرحل، أظن أن في ذلك شيء من الصحة يعني رغم طبعا أنه ها الكلام لا نعتمده كليا، هنا كل شيء يعود إلى السرعة التي سوف تتم فيها هذه.. تجري في هذه المراحل، يعني إذا نحن كنا نخشى ولا نزال أنه عندما يقولون بوقف العمليات العسكرية ويؤجلون إلى أيام أو إلى أسابيع ثلاثين يوم أو ذلك فأن تكون هنا الفخ يعني، هنا أن يكون هنا الشيطان في التفاصيل، لذلك نحن نفضل أن يكون هذا القرار واحد، أن يُتخذ قرار واحد مع فهمنا وإدراكنا بأن تنفيذه قد يتمرحل ولكن يجب أن يتخذ القرار دفعة واحدة، هذا ما كنا نتخوف ولا يزال يعني، إذا استمر القرار كما هو متوقع يعني أو هو نخشاه بعد يومين في نفس النظرية يعني في نفس التركيبة التمحور..

غسان بن جدو: أتخشونه أم تتوقعونه؟ عفوا يعني تخشون أو تتوقعون أن يبقى القرار ذاته؟

شارل رزق: أنا أخشى، أرجو ألا أتوقع يعني أرجو ألا يكون ذلك ولكن أنا يعني بهذا الموضوع إلى حد ما قد أكون متشائم أكثر من سواي أنا أتوقع ذلك، على كل حال أخشى ذلك أرجو أن هذا التمرحل، الـ(Sequencing) يعني الـ(Phasing)..

غسان بن جدو: التدريج نعم أو المرحلية.. التجزئة في التطبيق..

شارل رزق: التجزئة في التطبيق وتدريجه..

غسان بن جدو: لا هو على مرحلتين، هو سيتم على مرحلتين..

شارل رزق: أيوة صار مرحلة..

غسان بن جدو: لكن الأساسي الآن هو يعني إذا فشل هذا القرار أو إذا اُتخذ هذا القرار بالطريقة التي لا ترضي الحكومة اللبنانية ما الذي يعنيه ذلك؟ ألا يعني ذلك استمرار المعارك؟

شارل رزق: ماذا نحن نعي بأن..

غسان بن جدو: هذا يعني استمرار المعارك.

شارل رزق: لا طبعا، نحن لا شوف نحن نريد.. ونحن نأخذ بالقرار كما هو الآن وليس كما كنا نتمنى أن يكون منذ أسبوع، كما هو الآن وبعد قرارنا إرسال الجيش إلى الجنوب نتأمل أن..

غسان بن جدو: لا قرار إرسال الجيش إلى الجنوب..

شارل رزق: لا نريد..

غسان بن جدو: مشروط سيد معاني الوزير..

شارل رزق: طبعا بالانسحاب الإسرائيلي..

غسان بن جدو: أنتم اشتركتم انسحاب الإسرائيليين ووقف إطلاق النار يعني الأمور واضحة..

شارل رزق: وهذا..

غسان بن جدو: إذا لم تنسحب إسرائيل ولم يتم وقف إطلاق النار لا نشر للجيش في الجنوب اللبناني وبالتالي المعارك ستستمر.

"
نحن نريد الانسحاب الإسرائيلي وإرسال الجيش إلى الجنوب وإن لم يتم الانسحاب الإسرائيلي يعود كل شيء إلى نقطة الصفر
"
شارل رزق: شرط انسحاب الجيش شرط.. عفوا شرط إنزال الجيش إلى الجنوب إدخال الجيش إلى الجنوب هو الانسحاب الإسرائيلي بالتالي الهدف هو الانسحاب الإسرائيلي، نحن نريد الانسحاب الإسرائيلي وإرسال الجيش إلى الجنوب هو لتسهيل ذلك، إن لم يتم الانسحاب الإسرائيلي يعود كل شيء إلى نقطة الصفر طبعا.

غسان بن جدو: طيب الرئيس جورج بوش يقول ربما يكون مفيدا نشر الجيش اللبناني تمهيدا لمجيء القوات الدولية، هل الحكومة اللبنانية تقبل بهذا الأمر؟

شارل رزق: الحكومة اللبنانية أدخلت موضوع القوات اللبنانية..

غسان بن جدو: الدولية..

شارل رزق: مع.. عفوا الدولية عند وبالأمس.. يعني عندما قالت بإنزال الجيش نقول إنزال الجيش مطعما باليونيفيل الآن..

غسان بن جدو: لا أتحدث عن اليونيفيل، قوات دولية أخرى.

شارل رزق: آه وهنا أمر أساسي وجوهري ويعني في الفحوى وليس في الشكل هنا مثل ما بتعرف أنت كان في عدة نظريات نظرية.. أول شيء في نظرية تقول لا نريد نحن قوات دولية النظرية الثانية تقول نقبل باليونيفيل هذه هي وجهة نظرنا، النظرية المعاكسة تماما كانت تقول بقوات من الناتو يعني حلف الأطلسي..

غسان بن جدو: الأطلسي.

شارل رزق: وبين بيان كانت النظرية تكون متعددة الجنسيات، متعددة الجنسية يعني كل فريق أو كل فرقة تأتمر بسلطتها الوطنية هي، نحن نقول بالقوات الدولية، اليونيفيل قيادة دولية من الأمم المتحدة على ونحن نقبل بأن يكون (Robust) يونيفيل، يعني يونيفيل لها أظافر ولكن هنا الموضوع، ماذا نعني بالأظافر؟ كم تكون هذه الأظافر طويلة؟ يعني ما هي القدرة أو الصلاحية القتالية المعطاة لهذه القوة لليونيفيل هذا موضوع..

غسان بن جدو: صلاحية المعطاة القتالية لمن..

شارل رزق: هذا..

غسان بن جدو: لمقاتلة الجنب اللبناني أم لردع الجانب الإسرائيلي؟

شارل رزق: لتأمين السلام ولوقف ولتأمين عدم إطلاق نار في هذه المنطقة، نحن نقبل باليونيفيل..

غسان بن جدو: بما فيهم الجانب الإسرائيلي؟

شارل رزق: نعم، نقبل نحن نقبل نحن..

غسان بن جدو: نعم أم لا بما فيهم الجانب الإسرائيلي يعني هل سيشترط لبنان أيضا بأن حتى هذه القوات حتى وإن كانت أظافرها يعني طويلة هل هي فقط لتردع الجانب اللبناني عن أن يطلق النار أم أيضا الجانب الإسرائيلي؟

شارل رزق: دور..

غسان بن جدو: لماذا لا تتحركون بهذه الطريقة؟ يعني لماذا لا تقولوا للمجتمع الدولي أو الولايات المتحدة الأميركية ومجلس الأمن الدولي نعم لدينا مقاومة نريد أن نردعها على أن تطلق النار ولكن أيضا إسرائيل ينبغي أن تطلق النار والقوات ينبغي أن تكون أيضا..

شارل رزق: نحن لا يمكن..

غسان بن جدو: ضد هذا الطرف ولكن ضد الطرف الثاني..

شارل رزق: أستاذ بن جدو لا تستطيع أي دولة أي سلطة وطنية لبنانية أن تعامل المقاومة كما تعامل إسرائيل، أنت تعلم ذلك، المقاومة هي انطلقت كنتيجة الاحتلال الإسرائيلي، المقاومة أدت خدمة عظيمة للبنان لأنها أمنت الانسحاب الإسرائيلي من معظم أرض الجنوب، لا تزال هنالك جزء لا يزال جزء من أرض الجنوب والذي لا يزال محتلا وبالتالي نحن نحترم المقاومة ولا يمكن ولا يُعقل لحظة من اللحظات أن نسوي بين المقاومة وبين إسرائيل، هذا أمر واضح..

غسان بن جدو: جميل.

شارل رزق: نحن نقول بأنه آن الأوان في هذه المنطقة التي نحن بصددها، يعني المنطقة التي نريد أن تنسحب منها إسرائيل وراء الخط الأزرق أن نؤمن سلاما كاملا ولذلك وهذا السلام طالما هذه الأرض أرض لبنانية يؤمنها الجيش اللبناني ونحن نقبل أن يطعم هذا الجيش اللبناني بفرقة من اليونيفيل.. (Robust) يونيفيل، يعني يونيفيل مع..

غسان بن جدو: قوي رادعا يعني..

شارل رزق: مع بعض الصلاحيات هذا ما نريده، أما الشيء اللي قلته أنت إنه أن تكون يمتد اليونيفيل إلى ما وراء الخط الأزرق، هنالك مقولة لماذا لا تمتد الخطوط الدولية حتى من الجانب الإسرائيلي؟ طبعا كل هذه الأمور هي أمور داخلة في العمل الدبلوماسي، علينا أن نكون واقعيين، يعني علينا أن نسير خطوة خطوة وهذا ما انتهجناه في الحكومة في الأمس، نحن قدمنا مشروع متكامل بسبع نقاط وقبلنا بالأمس أن نبدأ بنقطة من النقاط باقتراح لكي نظهر دينمية وحيوية لبنانية وقدرة على التحرك لتغيير اللعبة التي كانت تُلعب ضدنا ورمينا بهذا القرار وليست هذه كرة يعني مناورة هذا..

غسان بن جدو: هي ليست في الفراغ يعني.

شارل رزق: هذا قرار لبناني أخذناه بكل رصانة ونحن مصممون على تنفيذه طبعا مشروطا بأن تقوم إسرائيل هي بما هو مطلوب ونحن نرجو ونطلب من مجلس الأمن وقد أظهرنا نحن حسن نيتنا أن يضغط على إسرائيل عن طريق إقرار ذلك، يعني بتعديل مشروع القرار الذي نشر منذ ثلاثة أيام بحيث يتناسب مع مصلحتنا ومطلبنا الأول وهو انسحاب إسرائيل إلى ما وراء الخط الأزرق.

غسان بن جدو: أخيرا لكن للأسف في أقل من دقيقة هناك قضية النازحين أو من يسمى بالمهجرين، هل هناك إمكانية فعلية وجدية بأن يعود هؤلاء إلى مناطقهم، إلى بلداتهم وأراضيهم فور وقف إطلاق النار؟

شارل رزق: بخلفية القرار الذي اُتخذ في الأمس طبعا هاجس كبير هو المهجرين والنازحين، نحن نريد أن نعيدهم إلى منازلهم وأحد الأسباب التي جعلتنا نقول بضرورة الانسحاب الإسرائيلي وحلول الجيش اللبناني محله هو عودة المهجرين كما النازحين..

غسان بن جدو: النازحين..

شارل رزق: كيف تريد أن يعود النازحون إلى مساكنهم وإلى قراهم وضياعهم والجيش الإسرائيلي الذي هو هجرهم لا يزال هناك؟ وأنت تعلم كم أن الجيش الإسرائيلي في هذه الحرب المدمرة والبشعة كان يستهدف السكان الآمنين قبل سواهم.

غسان بن جدو: شكرا لك أستاذ شارل رزق وزير العدل، ربما بعد أن وجه رسائل إيجابية لفرنسا والولايات المتحدة الأميركية ومجلس الأمن الدولي والمقاومة والحكومة والدول العربية، ربما المرة الأخرى نجدك وزير الخارجية، مع تقديري لكم، في أمان الله.