مقدم الحلقة:

محمد كريشان

ضيوف الحلقة:

عبد الباري عطوان: رئيس تحرير القدس العربي
محمد العوضي: كاتب إسلامي
فيليب فرح: عضو منظمة أميركية لمراقبة الإعلام

تاريخ الحلقة:

10/09/2002

- أسباب إصدار الشريط في الذكرى الأولى لأحداث سبتمبر
- التخطيط للعملية والتشكيك في حقيقة الشريط

- الإشارة للقضية الفلسطينية وربطها بأحداث سبتمبر

- الإشادة بمنفذي العملية والعمل الدعائي التعبوي

- نص وصية عبد العزيز العمري

- تحليل نص الوصية وأهم ما جاء فيها

محمد كريشان: مشاهدينا الكرام، السلام عليكم ورحمة الله، عام بعد أحداث واشنطن ونيويورك، كل جهة تحييها بطريقتها، واشنطن تحييها باستحضار الضحايا الذين سقطوا يوم الحادي عشر من سبتمبر وبالإصرار على مواصلة ما تسميه حربها على الإرهاب وتوسيع مداها ورفع لهجة التهديد ضد العراق.

أما القاعدة فتحييها بافتخار وتمجيد لمن.. لمن قاموا بما، قاموا بها تسميه غزوتي واشنطن ونيويورك وبالإصرار على حربها على الولايات المتحدة التي تحملها مسؤولية كل مصائب العالم.

في هذا البرنامج الخاص سنبث مقتطفات مطولة من أحدث شريط وصلنا من مؤسسة السحاب التي دأبت على إعداد المواد الإعلامية للقاعدة، سنبث بصوت أسامة بن لادن (زعيم القاعدة) استعراضاً لأسماء من قاموا بضرب البرجين ومقر البنتاجون وخصالهم الشخصية كما يراها، كما سنتابع وصية عبد العزيز العمري (أحد منفذي الهجمات) وكذلك حديث بن لادن عنه مع لقطات عن إقامتهم ورفاقه في قندهار وتدريباتهم هناك.

سنبث هذه المواد ونتناولها بالتعليق والتحليل مع ضيفينا هنا في الأستوديو السيد عبد الباري عطوان (رئيس تحرير صحيفة القدس العربي الصادرة في لندن) والدكتور محمد العوضي (الباحث في الحركات الإسلامية)، وسنحاول الاتصال بضيفنا في واشنطن وسنقدمه بمجرد وصوله، إذن البداية نبدأ بهذا المقتطف بصوت أسامة بن لادن وفيه يستعرض بالاسم فرداً فرداً المجموعة التي نفذت هجمات الحادي عشر من سبتمبر.

من الشريط / أسامة بن لادن:
عندما تتحدث عن غزوتي نيويورك وواشنطن تتحدث عن أولئك الرجال الذي غيروا مجرى التاريخ وطهروا صفحات الأمة من رجس الحكام الخائنين وأتباعهم بغض النظر عن أسمائهم ومسمياتهم. تتحدث عن رجال لا أقول أنهم حطموا برجي التجاري ومبنى وزارة الدفاع الأميركية فقط فهذا أمر يسير، ولكنهم حطموا هُبل العصر وحطموا قيم هُبل العصر. هؤلاء الرجال العظام جذروا الإيمان في قلوب المؤمنين وأكدوا عقيدة الولاء والبراء ونسفوا مخططات الصليبيين وعملائهم من حكام المنطقة عبر عشرات السنين، عبر الغزو الفكري لتمييع عقيدة الولاء والبراء.

وإن المقام لا يتسع لذكر هؤلاء الرجال بما هم أهله والقلم يعجز عن حصر محاسنهم ومحاسن آثار غزواتهم المباركة، إلا أننا نحاول، فما لا يدرك كله لا يترك جله.

محمد عطا: قائد المجموعة من أرض الكنانة من مصر، مدمر البرج الأول، جد واجتهاد وصدق يحمل هموم الأمة، نرجو الله أن يتقبله في الشهداء.

زياد الجراح: نقاء وصفاء من لبنان، من بلاد الشام، من نسل أبي عبيدة بن الجراح، رضي الله عنه.

مروان الشحي: من الإمارات، مدمر البرج الثاني، إرادته الدنيا ففر منها يبتغي ما عند الله.

هاني حنجور: من أهل الطائف، مدمر مركز الدفاع الأميركي. البنتاجون، صفاء طاهر وفداء باهر. نحسبه و الله حسيبه.

أحمد بن عبد الله النعمي: من أبها من قريش من آل البيت، من ذرية محمد – صلى الله عليه وسلم - مجتهد في العبادة، حُبِّب إليه قام الليل، دمث الأخلاق، رأى في المنام أنه رديف رسول – صلى الله عليه وسلم - على فرس وأمره بالنزول ليقاتل العدو ويفتح أرضه.

سطام السقامي: من نجد، من بلاد الحرمين عزم وحزم ورجولة وشجاعة، إذا رأيته تتذكر حديث رسول الله –صلى الله عليه وسلم- "أشد أمتي على الدجال بنو تميم".

ماجد بن موقد الحربي: من المدينة المنورة، الإيمان والحياء قريناه، أدب جم وتواضع عظيم.

خالد المحضار: من مكة المكرمة، من قريش، من آل البيت، من ذرية محمد – صلى الله عليه وسلم - رجل يطلب الشهادة بصدق، نحسبه والله حسيبه.

ربيعة نواف الحازمي: من مكة المكرمة، صاحب همة وعزم وصبر وحياء، ممسك بعنان فرسه، يطلب الموت مظنة.

بلال: .. شقيقه سالم الحازم من مكة المكرمة، قذف الله في قلبه الإيمان، فترك كل شيء وشعاره: "إن الجنة تحت ظلال السيوف".

فايز القاضي: بني حماد المشهور بأحمد، بذل وعطاء وتواضع وحياء.

وأما قبائل عسير فلها نصيب الأسد، غامد وزهران وبني شهل.

أحمد الحزنوني الغامدي: جسور لا يروع عند هم ولا يثني عزيمته اتقاء، إمام وخطيب ومحرض على القتال.

حمزة الغامدي: حب الجهاد ملك عليه فؤاده، مجتهد في العبادة، قيام الليل والذكر وقراءة القرآن، يلتقط الكلمات كما تلتقط (قعيب) التمر.

عكرمة أحمد الغامدي: عزيمة غير عادية صبور ومعطاء.

معتز سعيد الغامدي: صاحب عبادة، آمرٌ بالمعروف وناهٍ عن المنكر، جسد في الأرض وقلب يجول مع الطير الخضر المعلقة بعرش الرحمن. نحسبه و الله حسيبه.

وائل ووليد الصقلي الشهري
صاحبا عبادة وقيام ليل، صاحبا أدب وحياء وجهد أبوهما تاجر وشيخ قبيلة، أرادتهما الدنيا ففروا منها إلى جبال أفغانستان الوعرة يبتغون ما عند الله.

عمر مهند الشهلي
دمث الأخلاق، صبور يطلب الشهادة بصدق، نحسبه والله حسيبه.

الشيخ أبو العباس
.. عبد العزيز العمري زهراني، قدوة العلماء المعاصرين وبقية السلف الغابرين، العامل، العامل العالم، صان العلم عن وظائف الطغاة وحرره من أن يكون أسيراً لمرتباتهم، فهؤلاء الرجال أيقنوا أن السبيل لإحقاق الحق وإبطال الباطل هو الجهاد في سبيل الله وأن كف بأس الكفار يكون بالجهاد في سبيل الله. قال تعالى: (فَقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ لا تُكَلَّفُ إِلاَّ نَفْسَكَ وَحَرِّضِ الْمُؤْمِنِينَ عَسَى اللَّهُ أَنْ يَكُفَّ بَأْسَ الَّذِينَ كَفَرُوا وَاللَّهُ أَشَدُّ بَأْساً وَأَشَدُّ تَنْكِيلاً) فهؤلاء الرجال أرادوا أن يعدوا جواباً ليوم الحساب، أخرجهم من بيوتهم الإيمان بالله واليوم الآخر واتباع محمد – صلى الله عليه وسلم - وعلموا أن سيل الأعذار الذي يقدمه المعذرون من الأعراب لا يغني عنهم شيئاً، كيف يصدقونهم والأندلس منذ خمسة قرون لم تعد؟ كيف يصدقونهم وفلسطين منذ تسعة عقود –تقريباً- والإعداد لم ينته؟! كيف يصدقونهم ومعسكرات الإعداد وميادين الجهاد في أفغانستان فتحت لأكثر من عشرين سنة لم يكلفوا أنفسهم هؤلاء أن يغبروا أقدامهم في سبيل الله؟!

محمد كريشان: إذن كان هذا صوت أسامة بن لادن (زعيم تنظيم القاعدة) وهو يعدد المناقب التي يراها بالنسبة لمن نفذوا هجمات الحادي عشر من سبتمبر فرداً فرداً.

نبدأ بضيفنا السيد عبد الباري عطوان، أولاً هذا.. هذا الظهور للشريط، في كل شريط هناك قصة، ولكن هذه المرة بمناسبة الذكرى الأولى، وحتى مؤسسة السحاب التي أصدرته تقول في الذكرى الأولى، ما هي الرسالة التي تراها في إصدار مثل هذا الشريط في هذه الذكرى الأولى؟

أسباب إصدار الشريط في الذكرى الأولى لأحداث سبتمبر

عبد الباري عطوان: يعني لدي العديد من الملاحظات على هذا الشريط، الملاحظة الأولى: أن نوعية التسجيل جيدة للغاية وهي نوعية ليست لشخص مطارد أو يهرب من.. يعني قصف أو مثلاً من مطاردة مخباراتية باكستانية أو أميركية.

الملاحظة الثانية: أن إيصال الشريط يعني آلية إيصال الشريط هذا يؤكد بأن تنظيم القاعدة مازال قوياً، يملك الآليات الفاعلة لإيصال هذا الشريط وخوض الحرب الإعلامية في هذا التوقيت بالذات بكفاءة عالية جداً، ونحن نعرف أن الولايات المتحدة الأميركية تضررت كثيراً من هذه الحرب، اختيار التوقيت أيضاً اختيار مناسب جداً.

أنا في تقديري كمان الملاحظة الأخرى: أن هذا التسجيل الصوتي جاء بعد أحداث 11 سبتمبر وبعدها ربما بمرحلة طويلة وقد يكون تسجيل حديث، يعني الهدف منه اللي هو تقديم هؤلاء الأبطال في.. في وصفه لهم.

النقطة الأخرى اللي يعني لفت نظري فيها إنه تحدث عن هؤلاء، كما لو أنهم فيعني قادة سرايا الجهاد في صدر الإسلام في أيام الفتوحات الإسلامية، يعني.. يعني قدمهم بشكل يعني جميل جداً وبشكل مؤثر جداً بهدف هو اللي هو الحديث إلى الشباب الإسلامي الحديث إنه ها هم النماذج الجديدة في الإسلام وليسوا أولئك مثلاً الذين يرقصون ويعني.. في الملاهي ويستمعون إلى الطرب الخليع وما شابه ذلك، الشباب نموذج الإنسان المسلم هو هذه الكوكبة من الشباب حسب ما قسمها إلى أربع سرايا، يعني سرية.. سرية المهندس عطا مثلاً اللي سماه الأمير، مثلاً سرية زياد الجراح، سرية مروان الشحي، هاني حنجور، كمان يعني.. يعني فيه.. فيه شيء يعني درس أو موعظة أو تعبئة للشباب الإسلامي، هذه الملاحظات السريعة، لكن أهم شيء في تقديري هو أن أسامة بن لادن.. الشيخ أسامة بن لادن يريد أن يقول للأميركان وللغربيين وللأنظمة العربية حتى: إنه أنا مازالت قوياً، مازالت حياً، مازلت قادراً على مخاطبة الشارع العربي والشارع الإسلامي بطريقة هي الأقرب إلى عقلية هذا الشارع ومشاعره، خاصة في هذه الوقت.. في هذا الوقت الذي يتعرض فيه العرب والمسلمين إلى هجمة شرسة من قبل الولايات المتحدة الأميركية.

محمد كريشان: نعم، ولكن إذا سلمنا بأن النوعية الفنية للشريط جيدة ولكن سيد عوضي مجرد عدم بروز بن لادن صوتاً وصورة، ألا يدعو هذا إلى القلق عن.. عن مصيره؟ عادة يظهر بالصوت والصورة كذا مرة، لماذا هذه المرة بالصوت فقط؟

محمد عوضي: و الله هذا السؤال طبعاً يجب أن يوجه لهم هم لماذا خرج بالصوت.

محمد كريشان: ولكن أنت كيف.. يعني هذا ربما يدل على أن هذا الكلام ربما سجل منذ فترة طويلة، قد يدل على أن الظروف التي يختبئ فيها أسامة بن لادن لا تسمح بالتصوير، قد يدل أنه ربما يكون مصاب ولا يريد أن يخرج على الناس وهو مصاب، ما هي الاحتمالات أو الفرضيات التي تراها؟

محمد العوضي: بسم الله الرحمن الرحيم. تظل هذه في دائرة الاحتمالات والفرضيات ولا يمكن أن نقيس الظروف والملابسات والأوضاع التي كانت عندما كانوا يحكمون أو حتى عندما انحصرت عليهم الدنيا ووبقوا في مناطق معينة وبين الآن وهم يطاردون في أماكن عديدة وتجتمع عليهم دول الجوار وتجتمع عليهم باكستان وتجمع عليهم أميركا والمخابرات والخونة والعملاء والدولارات كل هذه يحتاط الرجل فيها احتياط كبير أياً كان بن لادن أو غير بن لادن، إلا أنه الملاحظة التي أحب أن أبديها على الشريط: لا.. ليست في جانب الشكل والإخراج، إنما في المضمون المعنوي للشريط، أولاً: يجب أن ننتهي من قضية الجدل الطويل، من الذي يقف وراء أحداث 11 سبتمبر.

محمد كريشان: انتهى الموضوع الآن.

محمد العوضي: انتهى الموضوع، أنا قلت من حلقة الحزنوي التي منذ شهرين أو ثلاث بأن البراهين والقرائن وهذا الشريط وغيره تؤكد على أن تنظيم القاعدة.. أصلاً هذا كان هدفاً استراتيجياً يعلن وهو النسيج الفكري والاستراتيجي عندهم يؤيد هذا الأمل، حتى القناعات العقائدية الفكرية الدينية، فلما ثبت الشريط ذاك التصريح جاء هذا الشريط يؤكد ما مضى، قضية الوقوف عند الإدانة، التخطئة أن مصالح المسلمين خسرت، هذه أيضاً انتهينا منها، يصر بعض المفكرين وبعض الكتاب على هذه المرحلة ويقفون عن النقطة الأهم، ألا وهي: لماذا؟ وهذا هو التفكير العلمي، ينتقل من ماذا وهو الوصف إلى لماذا في البحث في العلل والمسببات وهنا أرجع –إن كنت تذكر- في بدايات 11 سبتمبر كتب الدكتور مأمون فندي في جريدة "الشرق الأوسط"، يقول: جماعة (ابن لكن) يعني يعيبوا على الذين يقولون أن ما حصل في واشنطن خطأ، إن ما حصل في واشنطن لا يؤيده الشرع، إن جماهير المسلمين والعلماء لا تؤيد هذه الطريقة في التغيير وهذا ما نقتنع به، ثم يقول: إذا قلتم ذلك لكن مشكلة المسلمين يقول ولكن أميركا ظالمة، ولكن.. هل تريد يا أستاذ يا دكتور وأنت الأكاديمي أن تسقط ولكن؟ أين دراستكم عن من تعلون من شأنه كالإمام ابن رشد الفيلسوف الذي ركز على السببية التي تبحث في الأسباب لكي نعرف الإشكال نحن مشكلتنا لا نريد أن نفهم هؤلاء نقف عند الإدانة، نحن يجب أن نفهم هؤلاء فإن الفكر لا يمكن أن يقضى عليه لا بالدمار ولا بالسلاح ولا بالقمع إضافة إلى ذلك فإن الشريط محتواه ديني، سرايا، عقيدة الولاء والبراء، الرأي في حكام المنطقة، صدق المشاعر، الإيمانيات، طيب كيف توجهت هذا التوجه؟ كيف نعالج هذا؟ كيف نستوعبه فيما سيأتي؟ هذا مع الأسف لا يطرح.

محمد كريشان: ولكن البعض.. يعني البعض اعتبر ربما –وهنا السؤال موجه لكما معاً- يعني البعض ربما اعتبر بن لادن نوعاً من الأب الروحي لهؤلاء دون أن يكون بالضرورة هو الذي أرشدهم بالمعنى العملياتي التفصيلي، الآن بهذا الاستعراض يعرفهم فرداً وكأنهم من أسرة واحدة.

محمد العوضي: طبعاً.

محمد كريشان: وبالتالي الموضوع يعني أصبح لا.. لا جدال.

فيه الآن يعني، يفترض من أن الجدال انتهى بشكل نهائي الآن.

عبد الباري عطوان: لأ، يعني هو.. يعني أنا يعني أرفض كل النظريات التآمرية اللي راجت بشكل كبير من المنطقة، هناك أناس يصرون على أن يثبتوا العجز وعدم الإرادة وعدم التخطيط وعدم العلمية عند الإنسان العربي والمسلم، يقول لك يا أخي مش معقول عقل عربي يخطط لهذا، طب لماذا لا يخطط؟ يعني أولاً الجماعة مثلما تبين لم يقتحموا الطائرات مثلاً بقنابل ولا بمسدسات ولا بمثلاً كلاشينكوف إنما بسكاكين، هذه أول حاجة.

الشيء الثاني: وضح بإنه التخطيط بدأ من.. منذ عدة سنوات وليس وليد الساعة.

ثالثاً: يعني تستطيع أن.. أنا أعيش في الغرب.. تستطيع أن تشتري رحلات.. كتب من.. المكتبات العامة في بريطانيا وفي أميركا تتعرف على جميع رحلات الطيران في كل جحر في العالم، يعني ليس.. ليست هذه مسألة.. وكذلك الولايات المتحدة الأميركية ونحن نعرف الطيران الداخلي في الولايات المتحدة الأميركية ليس بالشكل اللي يعني اللي فيه الإجراءات الأمنية المشددة، فيعني كل الوقائع وكل الأشرطة السابقة تؤكد أو أراد الشيخ أسامة بن لادن أن يؤكد أن تنظيم القاعدة هو خلف هذه العمليات، لكن هناك من يعني يشككوا بالعقل العربي، يشككون بالقدرة العربية، لأنه نحن في زمن.. في زمن الانهيار –للأسف- ويقول لك يا أخي ولا.. مش معقول، وبعدين حتى اللي مقتنع أو بدأ يقتنع بأن تنظيم القاعدة هو الذي نفذ هذه العمليات أصبح يتحدث..

محمد كريشان: تم.. تم اختراقهم وتوظيفهم..

عبد الباري عطوان: تم اختراقهم وتوظفيهم، الأهداف أخرى وكتب ومسلسلات ونظريات يعني الآن بعد أن عرفوا النتائج بدؤوا يركبوا النظرية التآمرية حسب النتائج هذه، و بعدين كمان بدؤوا يشككوا في.. يعني يقول لك والله خربت بيتنا، والله عملت أثار سلبية، طب هو لو ما صاترش 11 سبتمبر مثلاً كيف سيكون حال الوطن العربي؟ بالله فلسطين تحررت؟! يعني بالله كنا شفنا دولة فلسطينية في الضفة الغربية وقطاع غزة إذا افترضنا أن هذا الحال؟!!

محمد كريشان: لكن ربما كان الوضع يكون أهون قليلاً.

عبد الباري عطوان: يعني كيف أهون يعني؟ يعني أنا مش عارف، متى كان الوضع العربي أهون؟ نحن من هزيمة إلى هزيمة إلى هزيمة، من إحباط إلى إحباط إلى إحباط، يعني أنا أستغرب إنه بيقيسوا على النتائج، طيب ما إحنا واضح.. يعني (شارون) انتخب قبل 11 سبتمبر يعني لم ينتخب بعد 11 سبتمبر مثلاً، الانتفاضة بدأت قبل 11 سبتمبر، وكان القمع الإسرائيلي لها قبل.. قبل 11 سبتمبر، حتى نسبة الشهداء الفلسطينيين كانت يعني.. يعني حوالي 10 شهداء فلسطينيين مقابل قتيل إسرائيلي واحد، الآن على الأقل بعد 11 سبتمبر، صارت اتعدلت واحد إلى خمسة أو اثنتين أو خمسة أو ما شابه ذلك يعني.. يعني عملية..

طب هل مثلاً حلت الديمقراطية، كانت ديمقراطية منتشرة في الوطن العربي قبل 11 سبتمبر، وبعد 11 سبتمبر مثلاً انتهت؟! هل كان مثلاً التنمية والله عظيمة جداً قبل 11 سبتمبر وما شاء الله الشعوب العربية في رخاء عام؟ بالعكس 11 سبتمبر رفعت أسعار البترول حتى، زادت الدخل العربي، جعلت.. شو اسمه؟ (بوش) يتحدث لأول مرة عن دولة فلسطينية مستقلة، يمرر قرار في مجلس الأمن عن دولة فلسطينية مستقلة، متى كانت أميركا تمرر قرارات؟ كانت تستخدم الفيتو في كل.. حتى ضد أي إدانة لإسرائيل.

التخطيط للعملية والتشكيك في حقيقة الشريط‎

محمد كريشان: نعم، على ذكر.. على ذكر التخطيط والكتب، اللقطة الثانية التي سنبثها وقبل أن نمر إليها نرحب بضيفنا من واشنطن السيد فليب فرح، وهو (عضو منظمة أميركية لمراقبة الإعلام)، إذن ينضم إلى ضيفينا هنا في الأستوديو السيد العوضي والسيد عطوان، على ذكر التخطيط اللقطة.. اللقطة الثانية الذي سنبثها هو موضوع التخطيط في قندهار والجلوس والكتب، إذن اللقطة الثانية عماد.

صوت:
هو الشيخ المجاهد عبد العزيز عبد الرحمن العمري الزهراني ولد ونشأ في هوران من القرى المخواه الباحة.

-كان والده شيخ علم له دروس في الفرائض بجامع المخواه.

-انتقل إلى القصيم لطلب العلم، فطلب العلم على عدد من مشايخ الجزيرة منهم:

-الشيخ محمد العثيمين -رحمه الله- ودرس عليه "بلوغ المراد".

-الشيخ خالد المشيقح ودرس عليه "منار السبيل".

-كما قرأ الحديث على الشيخ العالم المحدث سليمان العلوان.

-والشيخ عبد الرحمن الشمسان و والشيخ عبد الله الغنيمان.

-ودرس "بلوغ المرام" على الشيخ صالح الفوزان.

-ودرس في علم الرجال على الشيخ عبد الله السعد.

-وقرأ "نخبة الفكر" على الشيخ تركي الغميز

-ودرس أصول الفقه على الشيخ عبد العزيز العويد.

-كان شديد الحب للقرآن الكريم والحديث الشريف.

-أتم حفظ القرآن في شهرين.

-وحفظ "صحيح البخاري" بالسند و حفظ "بلوغ المرام" كاملاً.

-كما حفظ الأربعين بالسند، وحفظ "عمدة الأحكام" بالسند كذلك.

-كان يؤم الناس أحياناً في صلاة التراويح والقيام.

فمضى العالم الحر مهاجرا ومجاهداً في سبيل الله، أبى أن يكون مع القاعدين او يكون سولهاً للظالمين، مضى إلى حيث دولة الإسلام ومصانع الرجال، "أفغانستان".

وبدأ البطل دوراته العسكرية بهمة واجتهاد لم تمنعه مشقة التداريب العسكرية وضيق الوقت من تعليم المجاهدين مما أتاه الله من العلم، كان يحمل هم أمته الجريحة، تواقه نفسه للشهادة في سبيل الله بعد إثخان في العدو، وكان له ذلك بفضل الله تعالى فلقد رشح ليكون ضمن سرايا غزوتي نيويورك وواشنطن، وبدأت الدورات الخاصة لهذه العمليات، وكان مجداً هو وإخوانه لتحصيل أكبر قدر من المعلومات ومتابعة الدروس متخطين بذلك حواجز اللغة الأجنبية وصعوبات العلم الحديث، سعياً منهم لهدفهم وتدمير هُبل العصر الحديث أميركا، كما ولا يفوتنا أن نشير إلى الأجواء الأخوية والإيمانية التي كان يعيشها شهداء غزوتي نيويورك وواشنطن في بيت الشهداء بقندهار أجواء ملؤها الحب في الله والصفاء والحياء، وهكذا ظلت هذه الدورات الخاصة مستمرة دون انقطاع ليلاً ونهاراً، واستمر هؤلاء الأبطال في هذه الدورات مستعينين بالله وحده، ليخرجوا بعد ذلك بأعظم الدروس لأمتهم، بل لجميع أهل الأرض، ويكونوا بذلك خير قدوة للشباب المسلم التائه بين أهل اللعب وأهل الطرب.

فيا أحفاد سعد وخالد والمثنى كفاكم لعباً ولهوا، وقوموا فسيروا على خطى هؤلاء الرجال وحطموا بقايا هذا الوثن "أميركا" وقوموا فأخرجوا أمتكم من هذا التيه وانصروا هذا الدين كما فعل هؤلاء الرجال، فهؤلاء الرجال لم يكونوا تسعة عشر جيشاً، بل كانوا تسعة عشر مجاهداً صدقوا الله فصدقهم، لا نزكيهم على الله، والله حسيبهم.

محمد كريشان: إذن هذا المقتطف الثاني وفيه صوت يتحدث عن عبد العزيز العمري وهو أحد الفريق الذي قام بالعملية.. عملية الحادي عشر من سبتمبر، الصوت كما ورد من مؤسسة السحاب خلال الشريط يتحدث عن عبد العزيز العمري الذي سنتابع وصيته في فترة لاحقة من البرنامج، إذن يتحدث عن صاحب الوصية ويظهر بعض التدريبات ووصول قندهار وتدريب الجماعة وسنتعرض إلى بعض من ورد الآن وردت وجوههم في هذا الشريط، لو ننتقل إلى واشنطن ضيفنا فليب فرح تحدثنا قبل قليل مع ضيفينا حول دلالة التوقيت، أن ترمي القاعدة بهذا الشريط في الذكرى الأولى، كيف يمكن أن يستقبل في واشنطن؟ هل هو مؤشر تحدي إضافي؟

فليب فرح: بدون.. بدون شك مؤثر.. مؤثر سلبي جداً، طبعاً أحداث 9-11 كانت إلها أثر سلبي جداً على وضع الجالية العربية في أميركا وأيضاً على السياسة الأميركية في الشرق الأوسط وأدت لتأييد كبير عند الجمهور الأميركي للاتجاه العسكريتاري المتشدد في أميركا، وبدون شك اللي عم يصير حالياً برضو راح يكون له نفس الأثر برأيي.

محمد كريشان: ولكن، يعني مثلاً كيف تم استقبال المقتطفات التي بثت في وسائل الإعلام الأميركية، مثلاً هذا الصباح تابعت برنامج على الـ ABC القناة الأميركية، وكان هناك بعض التساؤلات حول عدم ظهور الوجوه كاملة، عندما تابعنا التدريبات والخريطة، لماذا الأيادي فقط، يعني بعض المعلقين الأميركيين طرحوا تساؤلات، هل تعتقد بأن هذه التساؤلات منتشرة في الأوساط الأميركية وتشكك ربما في بعض الجوانب الواردة في هذا الشريط؟

فيليب فرح: للأسف ما شاهدتش الفقرات اللي تذكرها، ولكن أجهزة الإعلام الأميركية طبعاً عندها اتجاه كثير أحياناً بيحاول يصور العرب والمسلمين بشكل سيئ جداً وممكن يستغلوا أي شيء حتى يصوروا العرب بها الاتجاه.. بها الشكل السلبي جداً، وطبعا لو هم حصلوا على الأشرطة هاي كان عرضوها بطريقة تختلف عن الطريقة اللي عرضتها (الجزيرة)، ولكن فيه عدم تفهم إنه فيه وجهة نظر عربية وفيه اتجاه دائماً بيحاول يصور أي محاولة تفسير للغضب العربي على السياسات الأميركية كأنه مساندة لعمليات الإرهاب بالرغم من إنه العرب الأميركان بشكل عام بيستنكروا الإرهاب وبيشجبوه، ولكن أجهزة الإعلام الأميركية طبعاً بتحاول تشوه أي محاولة لتفسير الموقف العربي بشكل سلبي.

محمد كريشان: نعم، سيد عبد الباري، هل لديك تعليق فيما يتعلق عندما أظهروا الخرائط والتدريبات، التدريبات كانت واضحة في.. في مجملها، هناك أيضاً أربعة من الجالسين سنعود إليهم بالأسماء، ولكن فيما يتعلق بالخرائط والكتب، يعني قد تكون نوع من التمثيل الذي قد يكون تم بعد الحادي عشر من سبتمبر في إطار الحرب الدعائية التي أشرت إليها، ليس بالضرورة التأكيد على أنهم فعلاً هذه هي التدريبات وهذه هي المراجعات قبل العملية.

عبد الباري عطوان: يعني كل شيء وارد، يعني أنا يعني أولاً نحن لا نعرف كيف جرى تصوير هذا الشريط، نحن.. كمان أيضاً..، يعني تنظيم القاعدة يمر بظرف حرج جداً الآن يعني لم يعد يتمتع بالحماية، لم يعد يتمتع بالحكم اللي كان يعني طالبان، مطاردين من مخبأ سري إلى آخر، لكن أنا عندي تفسير وربما وهذا اجتهاد يعني، أنا في تقديري عندما صورت هذه اللقطات صورت إلى قبل تنفيذ العملية وربما لم يريدوا كشف الوجوه حتى يعني تقع هذه الأشرطة في أيدي أجهزة استخبارية ويتم التعرف على هؤلاء وإحباط دورهم في العمل فربما احتياطاً بالسرية وتمسكاً بالتمويه، يعني لم يركزوا على الوجوه، فأنا هذا ربما هو التفسير المنطقي الأكيد في.. في هذه المسألة يعني عدم.. عدم طرح الوجوه أو عدم عرضها لأنه نحن نعرف أن هناك فيه اختراقات أمنية تصير.

محمد كريشان: هذه الصور التي نتابعها يعني، ربما هذا تأكيد على أن من باب من باب الحيطة ربما.

عبد الباري عطوان: من باب الحيطة ربما طبعاً لأنه هذا، شوف هذا الشريط فيه جزئين، الجزء التصوير النظري هذا التصوير بالصورة، هذا قديم، التعليق من قبل الشيخ أسامة بن لادن حديث، فيعني صار فيه يعني شرح لهذه الصور يعني تعليق حديث زي مثلاً بث عن مباراة كرة قدم..

محمد كريشان [مقاطعاً]: يعني هؤلاء مثلاً الأربعة الذين نشاهدهم جالسين سنعود إليهم بالاسم فيما بعد، سيد عوضي، هل تشاطر نفس تحليل سيد عطوان فيما يتعلق بأن الموضوع قد يعود إلى الحيطة أكثر منه إلى شيء آخر؟

محمد العوضي: هو يعني.. يعني الحيطة هذه يعني متخذة، لكن يعود إلى شيء آخر، أن أسامة بن لادن وتنظيم القاعدة يريدون أن يوصلوا رسالة أننا نحن الذين فعلنا ذلك، وأن هذا هو الطريق الأسلم لإيجاع أميركا راس الأفعى التي تفعل ما تفعل في الفلسطينيين، وأن هذا.. يعني هذه دعوته وهذه رسالته التي يريد منها فأراد أن يعطينا نماذج عملية ذهبت لن يشاهدها أحد وظلت تخمينات قال لا يا جماعة، ها هم بالصور والخرائط والنماذج واللحى، فهذه الرسالة تراد، التي تراد، لكن أريد أن أعلق على الشاب الذي درس على المشايخ، أظن مين..

عبد الباري عطوان: عبد العزيز العمري.

محمد كريشان: عبد العزيز العمري.

محمد العوضي: العمري.

محمد كريشان: سنتابع أيضاً وصيته لاحقاً.

محمد العوضي: الشيخ العمري –رحمه الله- يعني لا يعني أنه درس على هؤلاء المشايخ الأفاضل أن المشايخ يؤمنون بهذا الفكر في التغيير، لكن الواحد يأخذ العلم من الكثيرين، ذهنه يتطور فكرة، فأريد أن أفصل بين هذا وذاك.. وإذا كان فيه شيء..

محمد كريشان: اتفضل.. اتفضل.

محمد العوضي: وأريد أن أؤكد إلى دقة الالتزام الديني عندهم، لاحظ الخريطة يؤشر عليها بماذا؟ هذه ليست خشبة، هذا السواك، هذه سنة تطهير الفم من جذور الشجر، من عود الأراك التي كان يستخدمها الرسول –صلى الله عليه وآله وسلم- أركز.. أُلح نحن لا نشك إطلاقاً في صدقهم، في إخلاصهم، في حبهم للأمة، في حبهم للشهادة، إذن من جانب الصدق والمشاعر وهذه لا شك فيها، لكن في جانب السلوك والتخطيط وطريقة التغير والمنهج، هذا التي نختلف مع الأخوة الذين نفذوا هذه العمليات، و ربما يثار سؤال أن لماذا نرى –وهذا سؤال يثار في الشارع العربي وفي الصحافة- لماذا أكثرهم من جنسية واحدة، وهما.

محمد كريشان: من.. من السعودية.

محمد العوضي: من السعودية؟ لماذا أكثر الناس.. إحنا تناقشنا قبل قليل لماذا هم أكثرهم سعوديون؟ هذا شيء طبيعي بحكم الإحصاء. الجزيرة العربية كانت أكثر الدول تواصلاً مع الأفغان في حرب الثمانينات أيام إخراج الروس وحرب الروس، المملكة العربية السعودية بالكثافة السكانية أكثر من دول الخليج، كانت أكثر ضخ في المساعدات الطبية وفي الإغاثة، وفي العون، وفي.. وفي الجهاد أيضاً، فطبيعي عندما يكون أنا من بلدي مثلاً السعودية عشرين ألف مثلاً ذهبوا إلى أفغانستان يكون الذي يتأثر بهذا الفكر غير لما إنه يكون مثلاً من الكويت رايحين مائة واحد، أو من الإمارات، يعني هذا.. هذا جانب موجود.

عبد الباري عطوان: لابس..، بس فيه.. فيه جانب آخر كما يعني لو تسمح لي، يعني أولاً: كمان وجود القوات الأميركية في السعودية، أكبر وجود للقوات وللأميركان في المملكة العربية السعودية، ونحن نعرف الشيخ أسامة بن لادن بنا دعوته على طرد القوات الأميركية من الجزيرة العربية، هذه نقطة، هؤلاء الشباب يعني.. يعني آمنوا بإنه وجود هذه القوات يعتبر احتلال تماماً مثل وجود القوات السوفيتية في أفغانستان، فهذا عنصر، عنصر آخر كمان أوضاع الشباب وارتفاع البطالة، والمناخ الديني في المملكة العربية السعودية أيضاً المختلف عن.. كل هذه عوامل يعني أدت إلى إنه هؤلاء يعني يلجأوا إلى.. إلى أفغانستان وإلى قاعدة الجهاد، ويؤمنوا بالفكر اللي هو يعني اللي طرحت.. طرحه تنظيم القاعدة، وأصبح الشيخ أسامة بن لادن عنواناً له.

محمد العوضي: بس تميماً لكلام الأستاذ عبد الباري.

محمد كريشان: نعم.

محمد العوضي: هو في الحقيقة يعني وضع منطقة الخليج عموماً في قضايا البطالة، في قضايا وجود القواعد، القواعد موجودة في كل مكان أستاذ عبد الباري.

عبد الباري عطوان: صحيح.

محمد العوضي: قضية الفكر.. تطور فكر أسامة بن لادن يجب أن ندرك هذا الجزئية، إذا تأذن لي أختصرها لك.

محمد كريشان: لأنه.. لأنه لو.. يعني عفواً، ربما سنعود، لأنه لو القواعد من.. كل بلد توجد به قواعد طلع فيه أسامة بن لادن، لوجدنا.. لوجدنا أكثر من أسامة بن لادن. على كل أشرنا قبل قليل إلى موضوع الأشخاص الموجودين في الشريط، سنعود إليهم بالأسماء.

[فاصل إعلاني]

محمد كريشان: قبل قليل عندما عرضنا الشريط الخاص بعبد العزيز العمري، ومشهد التدريبات والخرائط شاهدنا أربعة من الجالسين بجانب بعض، هؤلاء الأربعة هم من الذين نفذوا عمليات الحادي عشر، بالطبع قاري الوصية عبد العزيز العمري لم يكن من بينهم، ولكن كانوا أربعة هم أحمد النعمي، عرف بأبو هاشم، حمزة الغامدي، عرف بجليبيب الغامدي، سعيد الغامدي، عرف بمعتز الغامدي، ووائل الشهري، عرف بأبو سليمان..

بالطبع بالنسبة للولايات المتحدة كانت لديها قائمة معروفة، وزارة الدفاع لديها صور نشرت، نشاهد المجهود الذي بذله قسم الجرافيك في التعريف بين هذه الوجوه، وبين الأسماء.

هذا عبد العزيز العمري، قارئ الوصية التي سنتابعها فيما بعد، الصورة كما جرت أميركياً، وكما أنه.. حمزة الغامدي، وتابعناه أثناء التدريبات في قندهار، صورة الشريط والصورة الأميركية، وواضح ملامح التشابه في استدارة الوجه وفي غيرها من الملامح، وأن..ولو أن البعض باللحية، و.. والأخر بدون لحية، وهذا وائل الشهري المعروف بأبو سلمان، إذن هذه الصور الأربعة، كما جاءت في الشريط، بالمقارنة مع القائمة الأميركية تبين أن الاشخاص الأربعة هم فعلاً بهذه الأسماء وبهذه الصفات التي.. وهي نفس الملامح التي صورت لهم في أفغانستان. على ذكر الصور سيد عوضي.

محمد العوضي: نعم.

محمد كريشان: مثلاً بالنسبة لمحمد عطا عندما نستعرض الصور، محمد عطا ملامح الصورة ملامح واحدة وثابتة، وتكاد لا توجد له صور أخرى، يعني كيف.. كيف تفسر هذا الأمر؟

محمد العوضي: والله أنا رأيت له في برنامج (سري للغاية) صورة فيها لحية.

محمد كريشان: نعم، هذه تقريباً الوحيدة إلى جانب اللي..

محمد العوضي: الوحيدة، قد يكون الإنسان يعيش في ظروف معينة، ثم يظن أن.. يظن.. يظن أن.. بوجوده.. وجوده بعدم اللحية أكثر أمناً للطريق.. للهدف الذي يريد، والوصول إلى الأماكن التي يطلع عليها، التي يتجسس عليها، التي يعرف خواصها، اللحية صارت مشبوهة، وبعدين هناك نقطة أخرى على قضية لماذا يتخفون من هذا الشكل؟ النقطة التي صحيح إن أحداث 11 سبتمبر لوَّثت سمعة الإسلام، أعطتنا خسائر كثيرة جداً بجوانب كثيرة، لكن..

محمد كريشان: ولو.. لو أن السيد عبد الباري لا يشاركك الرأي.

محمد العوضي: والله له.. له رأيه، لكن أحب أن أقول بأن تلويث صورة الإسلام وتشويه صورة الإسلام ليست فقط بسبب أحداث، يعني أحداث 11 سبتمبر زادت النسبة والدرجة والنوع، إنما صورة الإسلام مشوهة في أوروبا وفي أميركا، لتبعات وخلفيات كثيرة، منها (شكسبير) بحد ذاته أكبر مشوه للإسلام وطاعن في الأنبياء.

عبد الباري عطوان: بس يا أستاذ.

محمد العوضي: دقيقة بس أستاذ عبد الباري.

عبد الباري عطوان: اتفضل.

محمد العوضي: كتاب (بول فندلي) "لا سكوت بعد اليوم"، النائب البرلماني الأميركي الذي ألف هذا الكتاب مواجهة الصورة المزيفة عن الإسلام في أميركا، صحيح جزء من تلويث صورة الإسلام جهالات المسلمين، لكن يقول هذا الرجل بكل شجاعة أدبية: كم كنت جاهلاً جهلاً مرعباً في الإسلام، وكم كانت المدرسة تدرس لي. (نكسون) في كتابة "الفرصة التاريخية" يضع فصلا يقول "لا يوجد دين مشوه في عقول الأميركان أكثر من الدين الإسلامي"، فهذه القضية موجودة كقضية التشويه قبل 11 سبتمبر.

محمد كريشان: طيب بس.. نعم.

محمد العوضي: 11 سبتمبر أكدت هذه الصورة وزادتها.

محمد كريشان: كرسها ربما.

محمد العوضي: وجاءت اللوبي اليميني المتطرف، و(هوليود) أيضاً له دور، فالمسألة تراكمية ومتعددة في مداخل كثيرة في التشويه.

عبد الباري عطوان: لأ، يعني أنا بأضيف للأستاذ محمد عدة نقاط، أولاً: يعني تشويه الإسلام موجود قبل 11 سبتمبر وبعد 11 سبتمبر، وربما بعد كمان قرنين من الزمان سنواجه نفس المشكلة، وربما سيتحدث أحفادنا أو أحفاد أحفادنا عن هذه المسألة، بس شيء أساسي، يعني لماذا مثلاً حادث (أوكلاهوما) لم يشوه صورة الأميركان؟

محمد العوضي: أكيد، تمام، نعم.

عبد الباري عطوان: لماذا مثلاً وجود منظمة عنصرية متطرفة في أميركا (كلو..كلوكس كلان) لا.. لا تشوه صورة الأميركان في أذهان العالم؟ لماذا مثلاً وجود منظمات متطرفة عنصرية في ألمانيا لتصور.. تشوه صور الألمان أو المسيحية؟

محمد كريشان: نعم.. نعم، سيد عبد الباري يعني حتى.. حتى.. حتى نبقى في.. حتى نبقى في إطار الشريط ولا.. ولا يعني نوسع كثيراً.

عبد الباري عطوان: هو تحيز.

محمد كريشان: سيد فليب فرح في.. في.. في واشنطن، هذه الصور التي أظهرناها قبل قليل برأيك هل تزيد من مصداقية الصور التي روجتها الولايات المتحدة؟ بمعنى أن هذا التشابه الواضح وهذا.. ليس التشابه، هذا الوحدة الكاملة، بالتالي الرواية الأميركية لن تعد محل.. محل تشكيك الآن.

فليب فرح: أنا برأيي.. أنا شخصياً ما كان عندي شك مين اللي قام بالعمليات بـ 11 سبتمبر، ولكن طبعاً فيه كثير ناس عرضه لقصص مختلفة، وأنا بأتصور إنه الأشرطة ممكن تساعد في إظهار الصورة على حقيقتها.

محمد كريشان: نعم. أيضاً من.. من ضمن محتويات الشريط الذي وصلنا بن لادن يتحدث عن المشايخ في السعودية، ويدعو بإطلاق سراحهم، ربما هذا يرتبط بالكلام الذي قاله قبل قليل السيد العوضي. نتابع هذه اللقطة التي قليل السيد العوضي. نتابع هذه اللقطة التي وردت أيضاً في الشريط.

صوت أسامة بن لادن:

اللهم فرج عن علمائنا

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: في كل مكان.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: فرج عن الشيخ عمر عبد الرحمن.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: في سجون أميركا.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: اللهم ارحم ضعفه وشيبته.

المستمعين: اللهم آمين.

أسامة بن لادن: اللهم فرج عن.. عن علمائنا في جزيرة العرب وغيرها من البلدان.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: اللهم فرج عن الشيخ سعيد بن زعير وإخوانه.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: من سجون بلاد الحرمين.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: اللهم فرج عن شباب الإسلام في كل مكان.

المستمعين: آمين.

أسامة بن لادن: إنك ولي ذلك والقادر عليه.

محمد كريشان: نعم، سيد عوضي هذه المرة أسامة بن لادن بالصوت والصورة، ولم يتحدث إلا عن الشيخ بن زعير، وهو الوحيد المتبقي الآن في السجون السعودية، هل هذا المؤشر يعطي دلالة معينة على.. على الأقل توقيت التسجيل؟ وحتى ملامح ابن لادن تبدو ملامح جديدة هذه المرة.

محمد العوضي: هو يبدو أن كونه أخص الشيخ سعيد بن زعير أن التسجيل متأخر، لأن.. يعني صحيح يعني لم يبق أحد في سجون السعودية من الذين أوقفوا بسبب آرائهم وبسبب مواقفهم.

محمد كريشان: أطلق سراحهم منذ زهاء العامين تقريباً.

محمد العوضي: منذ سنتين تقريباً، وأخذوا دورهم الآن الثقافي أيضاً، وحتى القضائي، إلا أن الشيخ سعيد بن زعير يبدو فيه هناك ملابسات، وللرجل نفسه شروط في الخروج من السجن، يعني عرض عليه الخروج، لكن هو اشترط شروطاً في قضية الخروج.

عبد الباري عطوان: بس أنا عايز أقول..

محمد كريشان: نعم، سيد عبد الباري يعني هو.. هو الشرط الذي رُوِّج لأحداث الحادي عشر من سبتمبر، لماذا برأيك تنظيم القاعدة يحشر هذه النقطة في شريط بمناسبة معينة؟ ما دلالة ذلك يعني؟

عبد الباري عطوان: يعني هو طيب إذا كان الأميركان مهتمين حالياً بقضية سعد الدين إبراهيم، وجمدوا العلاقات مع مصر، وأوقفوا المساعدات، لأنه فيه.. وسعد الدين إبراهيم يعني فيه أدلة اتهام، وفيه محاكمة وفيه دفاع، وفيه محاكمة ابتدائية، وفيه محكمة استئناف، وفيه محكمة عليا، ورغم ذلك الأميركان.. ونحن نعرف القضاء المصري خاصة القضاء المدني يعني يتمتع بالكثير من الاستقلالية، لكن رغم ذلك أميركا لم تحترم هذا القضاء المصري، وتدخلت وهددت بوقف المساعدات عن.. المساعدات الإضافية عن مصر، وقيل أن العلاقات بين البلدين في حالة تأزم.

طيب الشيخ.. يعني سعيد بن زعير يعني لا.. لم يتعرض لمحاكمة، وفي السجن منذ خمس أو ست سنوات، لم يتم الدفاع عنه، و أنا أعتقد أن يعني هذا أمر جميل.. توقيت جميل من الشيخ أسامة بن لادن نتحدث عن هؤلاء، لأنه هؤلاء مسجونين، يعني فيه ظلم عليهم، يعني لا توجد تهمة، ما هي التهمة؟ إنه داعية إلى الله مثلاً!! إنه يتحدث عن الفساد مثلاً!! إنه يتحدث عن.. عن المظالم التي تقع على هذه الأمة سواء في الداخل أو في الخارج، سواءً من.. من الأنظمة هذه المتكبرة المستبدة، أم من التجبر والاستكبار الأميركي الواقع عن الأمة.

محمد كريشان: لكن اللي..

عبد الباري عطوان: فوالله أنا أعتقد أنها.. أنها يعني لفتة جميلة جداً.

محمد كريشان: يعني لكن..

عبد الباري عطوان: أن يجب أن نتحدث عن جميع المعتقلين، نحن طبقة مثقفة نتحدث و.. جميع المعتقلين في السجون العربية الذين لم يتمتعوا بأبسط حقوقهم في الدفاع عن النفس.

محمد كريشان: ولكن سيد.. سيد عبد الباري، يعني ربما هذه كانت ربما لفتة عابرة في هذا الشريط، ربما لمجرد إحراج السعودية، ولكن..

عبد الباري عطوان: لا.. لا، أنا أعتقد هذه..

محمد كريشان: لأ يعني عفواً، يعني.. يعني.

عبد الباري عطوان: طيب ولماذا لا يخرج..

محمد كريشان: منذ البداية.. منذ البداية نتحدث عن ابن لادن، ولكن سمعناه بالصوت فقط، وعندما رأيناه صوت وصورة كان يتحدث عن موضوع آخر، ربما التساؤل الذي يطرحه الكثيرون الآن: هل ابن لادن حي، مازال يرزق أم لا؟ يعني هذه الإشارة لا تدل بالضرورة باعتبار أن الشيخ بن زعير مازال في السجن على.. دليل أن التسجيل ما زال حديث، وأن بن لادن في صحة و.. وعافية، ماذا فيما يتعلق بابن لادن شخصياً؟

عبد الباري عطوان: يعني.. أنا في تقديري هذه اللقطة يعني مأخوذة من خطبة جمعة، لأنه واضح جداً هنالك جمهور وناس، فربما هذه أحد خطب الجمعة، أو الخطب الجماهيرية التي يلقيها الشيخ أسامة بن لادن، هذه نقطة.

النقطة الثانية مثلاً إنه.. يعني يتحدث الآن مثلاً.. أنا لا أعتقد إنه يريد إحراج مثلاً هذا النظام أو ذاك، هو أصلاً مختلف مع المملكة العربية السعودية، وأدان المبادرة.. مبادرة السعودية، المبادرة السلمية اللي طرحها الأمير عبد الله بن عبد العزيز، وأصبحت بعد ذلك مبادرة عربية، وتحدث عن التطبيع، واعتبر التطبيع هو نوع من.. من.. من الخيانة، فيعني طبيعي جداً يتحدث، هذه لمسة وفاء تجاه يعني شيخين يعني معتقلين، اللي.. فيه واحد في سجن عربي، وآخر في سجن أميركي..

محمد كريشان: ولكن.. يعني.. عفواً يعني، مناسبة مرور عام على أحداث سبتمبر كان يمكن أن يكون بروز أسامة بن لادن صوتاً وصورة، وفي حديث له علاقة بالأحداث الأخيرة مدعاة للاطمئنان على الأقل بالنسبة للذين يناصرون توجهه، أن يأتي في مقتطفات قديمة نسبياً بشكل أو بآخر يعني، ربما يدخل على أن الرجل ليس في صحة تسمح له بالظهور على الأقل.

محمد العوضي: أو لماذا لا يكون هذا اجتهاد مؤسسة السحاب، حيث ليس هناك التواصل المباشر والتلقائي والطبيعي، في الظروف الآمنة الطبيعية، هذا اجتهاد مجموعة، وليس أسامة بن لادن كفرد، هناك المكتب الإعلامي الذي يقدر، وليست المسألة فردية بحتة، فأنا أتوقع المسألة اجتهادية متأخرة من ضمن مجموعة تعمل تصلها بعض الأمر فتقدر وتخرج، لكن اللفتة أن قضية.

محمد كريشان: نعم.

محمد العوضي: أظن لا.. لا يحرج أحد أن أقول إنه والله البلد الفلاني فيه معتقل وكذا إنه نبدي الآراء، ونناقش بكل حرية ما لم يكن هناك تعذيب وتنكيل، إلا أن كان بودي من أسامة أيضاً أن يعمم لو ذكر لنا.. لآن السجون العربية مليئة بالعلماء والمفكرين، ونحن هناك يجب أن نستغل فرصة، يا أستاذ كريشان.. أخاطب من هذا المكان الحكام، ووزراء الداخلية بالذات بعد 11 سبتمبر تم اعتقال آلاف الشباب من باب الاشتباه، وحتى لو لم يكن من باب الاشتباه، إنما لهم علاقة تنظيم القاعدة أو تنظيمات جهادية أقول إن سياسة التنكيل الذي تحدث هذه اليوم، ويقدم أبناء المسلمين قرابين للاستخبارات الأميركية، وأكثر من بلد عربي، و(الجزيرة) اطلعتني على معلومات قبل قليل ومشاهد، أكثر من بلد عربي يوجد الـ CIA بجوار المُعذِّب العربي، وتنتزع الاعترافات قهراً منه، وللعلم إن المخبر الأميركي مع الأسف أعقل في قضية التعذيب، وانتزاع الاعترافات من المجرم العربي، من المعذِّب العربي، وأنا أقول هذا الكلام ولا أخفي سراً إذا قلت لقد التقيت برئيس دولة قطر الشيخ حمد، وقلت له بعد حلقة الحزنوي الأخيرة قبل شهرين أو ثلاث كانت حلقة الحزنوي.

محمد كريشان: كانت في شهر 4.

عبد الباري عطوان: فلماذا التقاني مع (إريك رولو) الفرنسي شربنا القهوة الصباح، قلت لسمو الأمير.

محمد كريشان: يعني حضرتوا الضيفين ومقدم الحلقة ما حضرش.

عبد الباري عطوان: أنت ما حضرت، وإنما كان مدير (الجزيرة) الشيخ حمد بن ثامر قلت –ولأمر مرة أفشي هذا الكلام- قلت يا سمو الأمير، هناك شباب مثل ما عندنا في الكويت، وعندكم وفي.. في كل مكان يتحمس الآن.. مر بعض الشهور يريد أن يذهب إلى الجهاد، فهل إذا تم إلقاء القبض عليهم، وبعضهم يقبض عليهم في المطارات بشكوى آبائهم من الحماس، بعضهم بـ 16 سنة، و17 سنة.

محمد كريشان: يعني تحدثت عن المعتقلين في قطر مثلاً؟

عبد الباري عطوان: لأ، قلت له هل تعتقلونهم؟ قلت لو أرجو سمو الأمير أن لا يتم أي تعذيب أو تنكيل في هؤلاء، الفكر يعالج بالفكر، أما أن يكون في السجون العربية أن يكون في السجون العربية اللي يحقق في الدعارة وفي الخمور هو الذي يقف على هذا.. على رأس هذا الإنسان، هذه كارثة، فرد علي الشيخ بأن نحن عندما نلقي عليهم القبض في المطارات، أو.. نقول لهم يا جماعة ليس هناك حرب متكافئة، فيه ناس في خنادق، وفي.. يعني قنابل الدنيا على رؤوسهم، وهذا ما قلته، ما ودي أذكر الشخصيات الذي التقيتها في أكثر من بلد عربي، حتى السياسية، أرجوكم سياسة التنكيل، التعذيب، تعليق الآدميين كما تعلق البهائم في السلخانات، رأيت واحد أطفئت أعقاب السجائر في عورته، ويتندر به، هذا الذي يحصل.

محمد كريشان: نعم.

عبد الباري عطوان: هنا يجب أن نذكر على هذه النقطة من أجل العلاج لا من أجل التشفي.

الإشارة للقضية الفلسطينية وربطها بأحداث سبتمبر

محمد كريشان: نعم. ظهور ابن لادن في.. في شريط السحاب لم يكن فقط بالدعوة لإطلاق سراح المشايخ في السعودية، كان له ظهور أيضاً في نس الشريط، ويبدو أن الشريط الذي صدر بمناسبة الذكرى الأولى لأحداث سبتمبر أراد أن يوجه أكثر من رسالة، ليس فقط فيما يتعلق بأحداث سبتمبر، وإنما أيضاً فيما يتعلق بالوضع الداخلي في السعودية، وهذا المقتطف ورد في الشريط، وهو مقتطف قديم، ولكنه على الأقل ورد في الشريط الحديث، وربما أراد أن يوصل رسالة معينة نراها بعد أن نتابع هذا المقتطف.

من الشريط / أسامة بن لادن:

إلى إخواننا في فلسطين نقول لهم: إن دماء أبنائكم هي دماء أبنائنا، وإن دمائكم دماؤنا، فالدم الدم، والهدم الهدم، ونشهد الله العظيم أننا لن نخذلكم حتى يتم النصر أو نذوق ما ذاق حمزة بن عبد المطلب، رضي الله عنه.

تذكروا هذا التدريب هو الجهاد من أجل لا إله إلا الله، فإن إخوانكم في فلسطين ينتظرونكم على أحر من الجمر، وينتظرونكم أن تثخنوا في أميركا وفي إسرائيل، فأرض الله واسعة، ومصابحه منتشرة، فابذلوا أقصى ما تستطيعوه لضربهم لتكون كلمة الله هي العليا.

محمد كريشان: سيد عبد الباري، المشهد واضح أنه قديم، حتى لحية..

عبد الباري عطوان: اللحية طبعاً.

محمد كريشان: اللحية ليست بالشيب المعتاد.

عبد الباري عطوان: صح.

محمد كريشان: ربما الإشارة لموضوع فلسطين في هذا الشريط الذي صدر بمناسبة أحداث.. أحداث سبتمبر أراد أن.. أن يقول شيئاً ما..

عبد الباري عطوان: لأ هو يعني شوف في الفترة الأخيرة وجه الكثيرون نقدا لاذعاً إلى الشيخ أسامة بن لادن وإلى تنظيم القاعدة، بأنهم يعني يركزون على أطراف العالم الإسلامي والقضايا الثانوية، ويعتبرونها ثانوية مثل الشيشان، وهذا طبعاً تفسيرهم، ولا يركز على قضية فلسطين و.. يعني وجه بكثير.. أنا شخصياً سألته عن ذلك، يعني سألته، قلت له طيب، قال يا أخي يعني.

محمد كريشان: هذا في.. الـ 94.

عبد الباري عطوان: في الـ.. في نوفمبر 96.

محمد كريشان: 96.

عبد الباري عطوان: أو أوائل 97، فقال حاولنا، لكن الأنظمة العربية تفرض سياجاً عالياً تمنع حتى يعني.. يعني حمامة أو.. أو عصفور أن.. أن يتسلل إلى فلسطين، يعني كان.

محمد كريشان: أكبر من السياج الأميركي.

عبد الباري عطوان: يعني حتى.. حتى.. حتى منظمة التحرير الفلسطينية، حتى ياسر عرفات نفسه اعتقل أي واحد عنده شبه الانتماء إلى القاعدة، أو حتى التعاطف مع القاعدة، اعتقلهم، مثل الأنظمة العربية الأخرى، وقال لن نسمح بوجود ابن لادن في..، واعتبر أن كل من ينضم إلى ابن لادن هذا شخص يعني إرهابي، فالنقطة الأخرى يعني يقول لك طيب.. طيب، إذا كانت عنده القدرة للتخطيط وإرسال الطائرات إلى نيويورك، طيب لماذا لم يفعلها مثلاً في تل أبيب؟ أنا بس أقول شيء، يعني هم لا يعرفوا إسرائيل هؤلاء الذين يقولوا هذا الكلام، يعني إسرائيل عام 1971 عندما ضلت طائرة ليبية طريقها كانت في طريقها من.. من بني غازي.

محمد العوضي: إلى سيناء.

عبد الباري عطوان: إلى.. إلى.. إلى القاهرة، وكانت عاصفة رملية، فانحرفت قليلا في سيناء.. لاحظوا في سيناء، هذه الصحراء الضخمة، أسقطتها الطائرات..، وكان (عيزرا وايزمان) اللي هو.. هو وزير الدفاع الإسرائيلي في ذلك الوقت، وأعطى الأمر، فلا تسمح إسرائيل بمثل هذه الأشياء.

محمد كريشان: نعم. سيد فليب فرح.. في واشنطن، هذه الإشارة للموضوع الفلسطيني، وهذا الموضوع الذي دائماً واشنطن لا تريد ربطه بأحداث الحادي عشر من سبتمبر، هل تراها إشارة ستثير الموضوع من جديد؟

فليب فرح: إن شاء الله، أكيد يعني النقطة بس بأشدد عليها ثانياً إنه الإعلام الأميركي شكل عام، والإدارة الأميركية دائماً ما بتحب تسمع إطلاقاً أي كلام عن أسباب الغضب العربي على السياسة الأميركية، والجذور اللي أدت إلى ها الإحباط اللي موجود بالعالم العربي، ولجوء كثير من الناس المحبطين للإرهاب، زي ما أحد الناس اللي كانوا على برنامجك ذكر قبل شوي إنه كتير من.. أحيان ناس مثاليين بكل.. بكل أشكال المثالية بيلتجئوا إلى الإرهاب بسبب إحباط أي مجال آخر لمقاومة الظلم وتغيير الوضع اللي هم عم بيرزحوا تحته، فإن شاء الله يكون فيه أثر إنه..

محمد كريشان: على كل هذا.. هذا ما نرجوه أيضاً.. بالنسبة للجزء الثاني من هذا البرنامج بعد الموجز سنعود لنبث بن لادن بالصوت يتحدث عن عبد العزيز العمري أحد منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر، ثم نعرض وصية عبد العزيز العمري، وهي وصية طويلة أخذنا منها مقتطفات مطولة، ثم نعود ونعلق عليها مع ضيوفنا.

[موجز الأخبار]

الإشادة بمنفذي العملية والعمل الدعائي التعبوي

محمد كريشان: أسامة بن لادن أيضًا كان له ظهور آخر، ظهور صوتي في الشريط، ولكن يتحدث فيه عن عبد العزيز العمري، عبد العزيز العمري هو أحد منفذي الهجمات، سنتابع وصيته بعد قليل، ولكن لنستمع ماذا يقول أسامة بن لادن عن عبد العزيز العمري.

صوت أسامة بن لادن:

حفظ أبو العباس القرآن وحفظ صحيح .. صحيحي البخاري ومسلم، وطائفة أخرى من أحاديث رسول الله، صلى الله عليه وسلم.

نظر في سبب جمع القرآن بين دفتي المصحف، فوجد العمل بالقرآن هو السبب.

لما استحر القتل في الحفظة يوم اليمامة فكان أهل القرآن وأهل الحديث يتسابقون في الذود عن لا إله إلا الله، ويتسابقون في الجهاد في سبيل الله، فشتان شتان بين السلف – رضي الله عنهم- وبين من يدَّعون الانتماء بدون عمل، قرأ قصة سالم مولى أبو حذيفة – رضي الله عنه – يوم اليمامة، يوم تصادمت الزحوف وتضعضعت الصفوف ، فلما حمل الراية سالم – رضي الله عنه- قال له بعض القوم : نخشى أن نؤتى من قبلك يا سالم، قال قولته المشهورة التي ترن في أذان أصحاب القلوب الحية، قال: بئس حامل القرآن أنا إن أوتيتم من قبلي، هكذا في آذان أصحاب القلةب الحية، قال: بئس حامل القرآن كان أهل العلم، وهكذا كان أهل القرآن وأهل الحديث، فترك عبد العزيز الزهراني تصدر المجالس لإعطاء الدروس وذهب وحمل الراية يوم تحطيم الأصنام في أميركا، ولم يؤتَ المسلمون من قبله، وكان فعله أكثر أثرًا من ملايين الكتب في توظيف عقيدة الولاء للمؤمنين والبراء من الكافرين.

أبو العباس جدد معنى العالم الرباني وأعاد الأمر إلى أصله كما كان السلف يحتسبون ولا يتوظفون، نفر من الطغاة ووظائفهم، أدرك منهج السلف – رضي الله عنهم- وفقه وعلم أنت فضل العلم مقيد بالعمل به، فلم يتخذ العلم عملاً، وإنما طلب العلم ليعمل به على بصيرة.

كيف يقعد الشيخ عبد العزيز الزهراني ويحفظ من مورثه خاتم الأنبياء والمرسلين – عليه الصلاة والسلام- حديثه كما في الصحيح: " والذي نفس محمد بيده لولا أن أشق على المسلمين ما قعدت خلف سرية تغزو في سبيل الله أبدًا" كيف يقعد وهو يردد قول رسول الله – صلى الله عليه وسلم – في الحديث نفسه " والذي نفس محمد بيده لوددت أن أغزو في سبيل الله فأقتل ، ثم أغزو فأقتل ثم أغزو فأقتل"..

محمد كريشان: أسامة بن لادن متحدثًا عن عبد العزيز العمري أحد منفذي الهجمات وفيه إشادة كبيرة به، سيد عوضي يعني مثلما قال السيد عبد الباري قبل قليل يعني فيها استحضار للتاريخ وكأنه يستعرض شخصيات من التاريخ الإسلامي ومن غزوات ومن فتوحات، يعني هذا البعد قادر على التعبئة برأيك يعني كعمل دعائي؟

محمد العوضي: أكيد بعد يعتمد عليه تنظيم القاعدة بل يعتمد عليه المسلم العادي البسيط في قضية شحن النفس وإعطاء دافعية قوية للسلوك هي قضية السيرة النبوية وسير المجاهدين، وللعلم – أستاذ كريشان – بعد 11 سبتمبر بدأت تجفيف المنابع، لدرجة أن عمرو خالد (الداعية المصري) حليق وبدلة ولا يتكلم بالسياسة إطلاقًا، بل نبشر البعض نقول لهم: حتى إن جده رئيس الوزراء إبراهيم باشا هو الذي أمر بقتل حسن البنا، هذا الرجل كل قصصه روايات تجعل الإنسان يحب أمه، والولد يبر أبوه، ويبتعد عن المخدرات، وتتحجب النساء، ويصلي الذي لا يصلي، ويترك المخطئ، حتى هذا حورب حربًا شعواء من قبل الصحف، وبعض الذين يكرهونه شيء فلاحظوا أن قصصه فيها كلمة جهاد، إذن (x) على هذا الرجل، لاحظت، فهذه أكبر تعبئة للمسلم للسلوك للقيم، للروحانية، للارتقاء بالفكر، هي سيرة الرسول –صلى الله عليه وسلم – وهي التي يجب أن تكون، ونحن الآن تفريغ المسلمين من سيرة الرسول- صلى الله عليه وآله وسلم- وإعطاء البدائل الغربية التغريبية هو الداء الكبير، لكن يبقى بس فقط نقطة قضية الاستنباط والاجتهاد وأخذ الحكم وتطبيقه على الواقع هذا القضية الاجتهادية التي يختلف معها العلماء مع بن لادن.

عبد الباري عطوان: يعني أنا أزيد على كلام الأستاذ محمد نقطة مهمة جدًا في تقديري، الشيخ أسامة بن لادن في هذه الفقرة بالذات يعني عندما يضرب المثل بالسلف الصالح يريد أن يقول أن الجهاد يعني إنه رجال الدين.. ينتقد رجال الدين الحاليين اللي قعدوا عن الجهاد، يعني يريد أن يقول هو المثل الأصح في الإسلام هو المثل المجاهد، ولذلك يقول إنه الشيخ عبد العزيز العمري اللي كان يعني.. ترك درس الدين والحديث وتدريسه، وهجر وظائف الدولة اللي هو بإغراءاتها وانطلق إلى الجهاد، يريد أن يقول هذا هو الإسلام الحق، هذا هو الداعية الحق، وليس الداعية الذي يجلس في المسجد أو الذي يدرس فقط، يعني مفهومه للجهاد.. مفهومه للدعوة.. مفهومه للدين يعني مختلف كليًا، هو ضد الدعاة التقليديين -في تقديري الشخصي، هذا تحليلي للأمر- وهو مع الدعاة المجاهدين، هذه.. هذه هي ملخص الرسالة التي يود إرسالها وإيصالها إلى رجال الدين في الوطن العربي وإلى أيضًا الشباب الحديث اللي هو الناشئ يريد أن يضرب لهم المثل الصالح في الجهاد.

محمد كريشان: سيد فليب فرح، في.. في واشنطن مثل هذا الخطاب الديني الذي يعتبر في واشنطن تحريضياً بطبيعة الحال برأيك سيزيد في تكريس هذا الانطباع الذي أعطي عن الإسلام، يعني هذا الشريط الجديد للقاعدة سيكرس هذا الجدل مرة أخرى فيما يتعلق بعلاقة الإسلام والإرهاب؟

فليب فرح: بدون شك برأيي النظرية اللي بتتبعها الإدارة الأميركية حاليًا عن الشرق الأوسط وعن العالم الإسلامي هي نظرية الصراع بين الحضارات Clash of Civilization وهاي النظرية بتصور العالم العربي والعالم الإسلامي كأنه عنده عداء يعني كامن وما يمكن إنه يتغير تجاه الحضارة الغربية، وتجاه الديمقراطية، وطبعًا هذا مفهوم خاطئ ، ولكن بنفس الوقت فيه اتجاهات أكثر عقلانية، فيه مثلاً (كانين أرمسترونج) الكاتبة البريطانية المرموقة اللي كتبت كتاب عن الإسلام وبتوري سوء الفهم للحضارة الإسلامية وللدين الإسلامي، وطبعًا هذا صراع.. صراع إحنا الجالية العربية بأميركا يجب أن نواجهه ونفسر جذور الغضب العربي، ونفسر كمان إنه الحضارة العربية أو الإسلامية تختلف كليًا عن الآراء الإرهابية اللي بيمثلها بن لادن ومن معه.

محمد كريشان: ولكن.. ولكن تشبيه أميركا بالصنم والجاهلية في أكثر من مرة في مواقع مختلفة في هذا الشريط وهو على كل ليس بالأمر الجديد في خطاب القاعدة، هل سيجعل هذه المهمة سهلة؟

فليب فرح: طبعًا لأ، برأيي إنه أحداث سبتمبر 11 أدت ضربة هائلة لمفهوم.. لنظرة الأميركان، نظرة أهل الغرب بشكل عام للإسلام، وطبعًا لازم العبء علينا إحنا، وعلى المتنورين الأمريكان، وما فيه قلة منهم إنه نواجه الأفكار اللي هي .. اللي معرضة للخطر من .. من الشريط اللي عند.. ولكن هذا ما بيعني إنهم ما لازم يتفرجوا الشريط اللي.. بالعكس أنا برأيي ممكن يجذب الانتباه أكثر للأمور الحقانية.

محمد كريشان: نعم، شكرًا لك سيد فليب فرح الذي سيغادرنا الآن، شكرًا لك، وهو لظروف خاصة سيضطر لمغادرتنا وهو عضو منظمة أميركية لمراقبة الإعلام، سيد فليب فرح شكرًا جزيلاً لك، سيد عوضي، هل من كلمة فيما يتعلق بموضوع الصنم؟

محمد العوضي: قضية الصنم.. مصطلح الجاهلية أيضًا من مصطلحات التي لها تكريس في فكر تنظيم القاعدة ومجموعات الجهاد، في الحقيقة لأنهم لا ينظرون للجاهلية أخذًا من سيد قطب الذي شرحها شرحًا كثيرًا وطويلاً في ظلاله وفي غير ذلك من مراجعه، من أن الجاهلية لا تخص مرحلة زمنية معينة وتنتهي، الجاهلية جاهلية أفكار، جاهلية قيم، فأينما وجدت هذه الأفكار وهذه القيم التي تصطدم مع منهج السماء فهي جاهلية، ومن ثم كان سيد قطب عنده قصيدة " هبل" وهو الرجل ذكر قصيدة هبل، فهذه فكرة الجاهلية عند كثير من ..

محمد كريشان" نعم، إذن بعد ما استمعنا لأسامة بن لادن وهو يتحدث عن عبد العزيز العمري، الآن سنستمع إلى عبد العزيز العمري وهو يتحدث بنفسه عن نفسه في وصيته، علمًا وأن هذه ثاني وصية يقع بثها لمنفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر، في شهر أبريل/ نيسان الماضي تم بث شهادة أحمد الحزنوي من قِبَل قناة (الجزيرة) أيضًا، هذه الشهادة الوصية الثانية، وحسب زميلنا يسري فودة الذي أعد حلقة خاصة من (سري للغاية) فيما يتعلق بموضوع أحداث سبتمبر عندما التقى بخالد الشيخ محمد وهو على ما يبدو الذي خطط بالتفصيل للعملية، وزبير بن الشيبة أيضًا وهو المنسق، قيل له بأن.. قيل.. قيل له بأن كل الذين قاموا بالعملية سجلوا شهاداتهم ووصيتهم باستثناء واحد قيل أنه لم يشأ أن يسجلها خشية الرياء كما ذكر، إذن من بين الـ19 الذين نفذوا هناك وصية لـ18 ، إذن تابعنا الحزنوي، نتابع أيضًا عبد العزيز العمري، والشريط قبل الوصية يبدأ بالتعريف بمؤسسة السحاب التي هي التي أعدت كل المؤثرات الصوتية والخلفية وغيرها، كل اللمسات الفنية هي من إعداد هذه المؤسسة، ونحن أخذنا الشريط كما هو وبثيناه كما هو بالطبع بعد القيام ببعض الاختصارات، إذن نتابع وصية عبد العزيز العمري.

نص وصية عبد العزيز العمري

بمناسبة الذكرى الأولى لغزوتي نيويورك وواشنطن
مؤسسة سحاب تقدم

وصايا شهداء غزوتي نيويورك وواشنطن

وصية الشهيد:

عبد العزيز العمري الزهراني "أبو العباس الجنوبي"

عبد العزيز العمري (أحمد منفذي هجمات سبتمبر):

إنني لأكتب هذه الوصية ولا أدري من أين أبدأ ، تتزاحم الأفكار في ذهني، ولا أدري بأيها أبتدي، ثم اخترت أن أجعلها رسائل أكتبها قلمي قبل قلني، أكتبها وأنا لما أقوله أعي، أكتبها في لحظات النهاية، نهاية كالبداية في حبور وفرح وقلب منشرح.

الكلمات تتزاحم، والخلجات تتزايد

لا تعدل المشتاق في أشواقه

حتى يكون حشاك في أحشائه

فإذا كان لكل رسالة ما يحملها فإن الظرف الذي يحمل رسائلي هذه أن أبين الأسباب التي جعلتني أقدم على هذا العمل بدون تردد ولا تهيب فأقول: أنني حين أقدمت على عملي هذا أقبلت معتقدًا صحة المنهج الذي أسير فيه، وحسن عاقبته وأوقن بالواجب المتحتم علي فيه، إن عملي هذا هو إبراء لذمتي، وإحياء لفريضة الجهاد في الأمة، وأوقن بالواجب المتحتم عليَّ في هذا الطريق، لما جاء في كتاب الله من فرضيَّة الجهاد في سبيل الله، من أجل إنقاذ المسلمين مما هم فيه من الذلة واستنقاذ أراضي الإسلام المغتصبة، واستجابة لنداء الله حين قال: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا خُذُوا حِذْرَكُمْ فَانْفِرُوا ثُبَاتٍ أَوِ انْفِرُوا جَمِيعاً)، وقال: (انْفِرُوا خِفَافاً وَثِقَالاً وَجَاهِدُوا بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ)، وقال: (فَلْيُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ الَّذِينَ يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ وَمَنْ يُقَاتِلْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَيُقْتَلْ أَوْ يَغْلِبْ فَسَوْفَ نُؤْتِيهِ أَجْراً عَظِيماً).

إنني حين بذلت نفسي رخيصة في سبيل الله لم أفعل ذلك هروبًا من ضيق العيش كما يزعم من أضله الله، أو أنني لا أستطيع أن أعيش كما يعيش الناس، لا والله، إنني حينما خرجت في أحسن زينة شبابي، خرجت باسم الله، آكل من أحسن أكل، وأشرب من أحسن شراب، وأسكن البيت الفاره، وأركب السيارة الجميلة، وتسنى لي العمل.. العمل المغري، ولكنني قلت ثم ماذا؟ والتبعة على ظهورنا والواجب في الذمة، والله عز وجل يقول: (مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا وَزِينَتَهَا نُوَفِّ إِلَيْهِمْ أَعْمَالَهُمْ فِيهَا وَهُمْ فِيهَا لا يُبْخَسُونَ، أُولَئِكَ الَّذِينَ لَيْسَ لَهُمْ فِي الْآخِرَةِ إِلاَّ النَّارُ وَحَبِطَ مَا صَنَعُوا فِيهَا وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) أنا أقدمت حينما طاول أحفاد القردة والخنازير من اليهود والنصارى على نساء المسلمين، ويدنسون شرفهن ويهينون كرامتهن، ولو ترى بعينك تلك المرأة التي يضربها الوغد اليهودي النجس في الأراضي المباركة، إنه ليتقطع القلب من هذا المنظر، ولا يبقى عذر لأحد ويتقطع القلب لأولئك النسوة والصبايا اللاتي يركلن بأرجل من ضربت عليهم الذلة والمسكنة أينما ثقفوا، وهن يستغثن ولكن لا مجيب، خمدت حراك كثير من الناس لأن الإيمان خمد في قلوبهم وانعدمت الغيرة، بل وانعدمت الغيرة والنخوة التي هي من مقومات الرجولة الحقة لا الرجولة المدعاة.

رب وامعتصماه انطلقت ملء أفواه الصبايا اليتم

لامست أسماعهم لكنها لم تلامس نخوة المعتصم

أين الإيمان أيها الناس؟ أم أين الغيرة؟ وما رأيكم في مثل هذه المشاهد؟ أليس حريٌ بها أن تخرجك من بيتك ومن غفلتك عن واقعك ؟ بل ومع هذا كله تجد كثيرًا من الناس من يطعن في مسيرة الجهاد بشكل أو بآخر، وأقول تبًا لهذه الآراء وتبًا لأصحابها وسحقاً سحقًا، أنا أقدمت حينما ترى الجهود الجبناء بإقرار ومساعدة من أميركا والتي هي صورة أخرى لليهود يقتلون المسلمين ويهجرونهم ويفعلون بهم الأفاعيل، ولعلك رأيت بعينك محمد ذلك الطفل الفلسطيني الذي قتله اليهود وهو طفل بريء لا يملك من الأمر شيئًا، ولكنه الحقد الدفين، وأين يحدث هذا الإجرام؟ إنه في ساحات المسجد الأقصى، إنه في ساحات المسجد الأقصى في مسرى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم.

ولكن يموت المسلمون ولا نبالي ونهتف بالفضائل والخلال

ونحيا العمر أوتارًا وقصفًا ونحيا العمر في قيل وقال

أقدمت حينما رأيت الكفار من اليهود والنصارى يحاربون دين الله علانية، ويسفكون الدماء صبحًا وعشيةً في فلسطين، وفي الشيشان، وفي إندونيسيا، وفي العراق، وفي أفغانستان، وفي السودان، وفي كل مكان، أنا أقدمت حين أمَّن اليهود والنصارى أذنابهم من الطواغيت حكام الدول الإسلامية وأنزلوهم فيها خير منزل واعتنوا فيهم أكثر في شعوبها، وأنزلوهم فيها مدججين بأحسن الأسلحة وأحدثها، وفاقوا بذلك قوة هذه البلاد عددًا وعدة، أنا أقدمت آخذ بثأر أولئك المشائخ العلماء الذين منهم من أوذي ومنهم من ضرب ومنهم من سجن، ومنهم من قتل، وآخذ بثأرهم كلهم حتى لا تكون فتنة، ويكون الدين كله لله، أنا أقدمت حين ضرب الناس بحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم،: "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب" ضربوا به عرض الحائط، وجعلوه وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون، أنا أقدمت لما أعلم من جبن الكفرة وعلى رأسهم أميركا كما أخبرنا.. كما أخبرنا في كتابنا وسنة نبينا محمد –صلى الله عليه وسلم- وإنما وصلوا إلى ما وصلوا إليه بالهالة الإعلامية التي امتلكوها، ولأن كثيرًا من الناس تخلفوا عن هذه الفريضة، ولكن لا نبالي، (كَمْ مِنْ فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللَّهِ وَاللَّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ).

فلعله بهذه الكلمات قد فهم المقصود وعلم السبب الذي من أجله نهضنا إلى الموت، وآثرناه على الحياة ، فهذا العمل أقدمت عليه بخطوات واضحة، ومنهج محدد أدين الله به وليس حماسًا مجردًا وتبعية صرفة، بل نحن نتحمس لدين الله بما يرضي الله، ونتبع أهل الحق فيما قالوه لموافقته الحقة ومقاربته الصواب، والله يعلم الحق ويهدي إلى سواء السبيل.

ثم هذه رسائلي التي أردت أن أرسلها إلى لبنات هذه الأمة في شتى طبقاتها، ولا أخص فيها أحدًا بعينه، بل أبعثها إلى المسلمين جميعًا وفيها أقول:

الرسالة الأولى:

إليك أيها الإنسان المسكين، ما دورك في الحياة إن لم يكن لك دين؟ ثم ما فائدة دينك إن كان ربك حجر أو كوكب أو شجر؟ طوف بالأرض كلها، وانظر إلى الأديان أجمعها ستجد أن إلهك واحد يستحق العبادة دونما سواه، وأن الدين الحق الذي أيد بالمعجزات والبراهين القاطعات هو دين الإسلام الذي جاء به محمد -عليه الصلاة والسلام- (وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الإِسْلامِ دِيناً فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ).

الرسالة الثانية:

إليك يا أيها المسلم الذين دان بدين الإسلام، وعلم أن الله ربه وأن محمدًا نبيه، تمسك بدينك حتى لا تزل قدمك يوم تزل الأقدام، واستن بسنة نبيك – عليه أفضل الصلاة والسلام- فإن ادعاء المحبة لا ينجيك إن لم يكن هناك عمل

فكل يدعي وصل بليلى وليلى لا تقر لهم بذاك

الرسالة الثالثة – إليك أيها الملتزم

يا أيها الملتزم بدين الله ما هو عربون التزامك؟ راجع نفسك وأطل للأمر نفسك، ثم انظر إلى أحوال من حولك، فإن كان الأمر فيه عليك عتمة، فالتجئ بمن يكشف الغمة، وألح عليه بأن يبصرك بأحوال الأمة، واعلم أن دنياك لن تنفعك إن لم يكن لك بها نصيب إلى ربك، (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلاَّ مَتَاعُ الْغُرُورِ) وادعاؤك الإيمان وتزيين هندامك فقط لن ينفعك ولكن ما وقر في القلب وصدقته الأعمال

إذا الإيمان ضاع فلا أمانا ولا دنيا لمن لم يحي دينا

ومن رضي الحياة بغير دين فد جعل الفناء له قرينا

الرسالة الرابعة:

إلى طالب العلم، إلى من عكف على الكتب وثنا عند العلماء والمشايخ الركب، آه كم لك من المعزة في القلب، آه كم لك من المعزة في القلب، لي معك تاريخ طويل، صاحبت كثيرًا وكثيرًا من أمثالك أولي الخلق النبيل، تروح وتغدو تسلك طرق الجنة، إنها نعمة تغبن عليها، لكن أما إذا ذكر الجهاد فلا وألف لا، الفرق شاسع بين الجلوس وبين خوضك المعامع.

يا طالب العلم، الأمل في أن تجدد الحياة التي أنت فيها، الأمل في أن تجدد الحياة التي أنت فيها:

اخرج في سبيل الله مرة وذق حلو هذا الطريق ومُرَّه

انظر إلى التاريخ، انظر إلى ساحات الجهاد، فإن كنت تصبو أن تكون داعية فعلاً فساحات الجهاد تحتاج إليك، واعلم أنك لو تخلفت فإن الجهاد قائم، وسنة الله جارية، وإن الله غني عن العالمين، (وَإِنْ تَتَوَلَّوْا يَسْتَبْدِلْ قَوْماً غَيْرَكُمْ ثُمَّ لا يَكُونُوا أَمْثَالَكُمْ).

إن التضحية لا بد منها، ولكن الإيمان مرتبط بالعمل، وهذه ضريبة الإصلاح والجنة غالية الثمن، وإن الإنسان على نفسه بصيرة

إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة فإن فساد الرأي أن تترددا

الرسالة الخامسة:

إلى الشيخ العالم، إلى من منحه الله علمًا وذكاءً، ونفع الله بعلمه وعمله وقوله، إلى مشايخي خاصة ومن أعرفهم ويعرفونني، وإلى العلماء الذين أحبهم في الله ولا أعرفهم ولا يعرفونني.

أقول: ربما إنكم تختلفون فيما قد قمت به، ولكنكم لن تختلفوا فيما حل بالعالم الإسلامي كله، والسؤال الذي يطرح نفسه بنفسه، ماذا قدمنا؟ وماذا نقدم الآن؟ وماذا سنقدم في المستقبل؟ عذرًا أيها العلماء، إنني أكتب هذا الكلام وأنا لست من أهله وإني ليكتنفني الحياء من أجله، ولكنها كلمات عليَّ أن أقولها، أرى أنه واجب علي عرفه من عرفه، وجهله من جهله، وأنا والله لي معكم وقفات وصولات وجولات، ولعل من يسمع كلامي ممن يعرفني يدرك هذا جيدًا، أنا لا أدري قبل ما هذا الذي يحدث في الساحة بين أيديكم وأنتم تنظرون؟ أأنتم لما يحدث تزكون أم له تشهدون؟ أيّاً ما يكون الجواب، فأنا لا أدري؟ لماذا لا أدري إن كنتم تدرون؟ فالسنين التي عشتها معكم وثنيت ركبي عندكم ماذا كنتم لي تقولون؟

إنني أقول كلمة بملء جوى قلبي حسبنا الله ونعم الوكيل.

يا معشر العلماء، جزاكم الله عني وعن الإسلام والمسلمين خير الجزاء، أنتم ربيتموني وعلمتموني، وأعلم أنكم تعلمون كثيرًا و تدركون الحق، ولكن -يا ليت شعري- متى يأتي يوم الحق الذي تقولون فيه كلمته، واخشوا على أنفسكم أن تكونوا مثل الذين قال الله فيهم (فَنَبَذُوهُ وَرَاءَ ظُهُورِهِمْ وَاشْتَرَوْا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَبِئْسَ مَا يَشْتَرُونَ) إني لا أعتب عليكم يا علماء الحق، وإلا فقد علمنا ما حال علماء السلطان الذين ضيعوا الدين وضللوا على العالمين، فأقول لهذه الفئة، وعلى الله التكلان، يا علماء السلطان اتقوا الله، يا علماء السلطان اتقوا الله ولا تشتروا بآيات الله ثمنًا قليلاً، إذن بئس ما يأمركم به إيمانكم إن كنتم مؤمنين، ماذا تقولون عن الأعراض التي تنتهك، والنساء اللاتي يغتصبن، والأطفال الذين يقتلون، والرجال الذين يمتهنون ويستغلون، والمسلمين بكليتهم في مشارق الأرض ومغاربها الذين يقتلون ويصلبون وتقطع أيديهم وأرجلهم من خلاف أو ينفوا من الأرض؟ واتقوا الله واخشوا على أنفسكم أن تكونوا من أول من تسعَّر بهم النار يوم القيامة.

يا أهل العلم ويا حملة الرسالة، إنه بقدر حفظكم لهذا العلم وأدائكم لأمانته بقدر ما هو حافظكم بإذن الله، ولقد صدق القائل:

ولو أن أهل العلم صانوه صانهم ولو عظموه في النفوس لُعظِّمَ

ولكن أهانوه فهانوا ودنسوا محياهم بالأطماع حتى تجهَّمَ

وما لبعض العلماء عطلوا فريضة الجهاد بتأويلات كثيرة بأننا لسنا أقوياء فلا نستطيع القتال في هذه المرحلة، ونحن كل يوم نزداد ضعفًا، نحن كل يوم نزداد ضعفًا والعدو كل يوم يزداد قوة، أمورنا جعلناها في أيدي أذناب الطواغيت من بني جلدتنا الذين خانوا الله ورسوله وضيعوا الدين، فلا نحن قاومنا الطواغيت الكبار، ولا نحن قاومنا أذناب الطواغيت، فإلى متى وإلى متى التقاعس؟ لله در القائمين على الحق.. لله در العلماء القائمين على الحق، الذين يذودون عن بيضة الإسلام وعن حياض التوحيد، الذين يقولون كلمة الحق ولا يخافون في الله لومة لائم. الساحة تنتظر المزيد من عطائكم وبذلكم.. الساحة تنتظر العديد من عطائكم وبذلكم، لأنه لا زال يحزننا أن أمثال هذه الفئة قلة قليلة، فحسبنا الله وننعم الوكيل، وإنا لله وإنه إليه راجعون.

الرسالة السادسة:

إليك يا أيها التاجر ويا صاحب المال، اتق الله في مالك، فإنه مسؤول.. فإنك مسؤول أمام الله عنه من أين اكتسبته؟ وفيما أنفقته؟ واسأل نفسك هل للجهاد في سبيل الله –عز وجل- منه نصيب؟ فإن كان الجواب بنعم، فأحمد الله، واستمر على ما أنت عليه، وثبت ثبتك الله، وبارك لك في مالك، وإن كان الجواب بلا فاتق الله، وأعلم أنك محروم.. محروم.

ابسط يدك بالمال في سبيل الله، ابسط يدك بالمال في سبيل الله، فربما أنك تموت غداً أو بعد غدٍ ثم لا ينفعك من مالك شيء إلا ما قدمت لوجه الله منه، واسمع هذه التجارة التي هي خير من تجارتك، يقول الله عز من قائل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا هَلْ أَدُلُّكُمْ عَلَى تِجَارَةٍ تُنْجِيكُمْ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ، تُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ وَتُجَاهِدُونَ فِي سَبِيلِ اللَّهِ بِأَمْوَالِكُمْ وَأَنْفُسِكُمْ ذَلِكُمْ خَيْرٌ لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ تَعْلَمُونَ، يَغْفِرْ لَكُمْ ذُنُوبَكُمْ وَيُدْخِلْكُمْ جَنَّاتٍ تَجْرِي مِنْ تَحْتِهَا الْأَنْهَارُ وَمَسَاكِنَ طَيِّبَةً فِي جَنَّاتِ عَدْنٍ ذَلِكَ الْفَوْزُ الْعَظِيمُ، وَأُخْرَى تُحِبُّونَهَا نَصْرٌ مِنَ اللَّهِ وَفَتْحٌ قَرِيبٌ وَبَشِّرِ الْمُؤْمِنِينَ) تأمل هذه الآية جيداً، وقارن بين التجارتين.

الرسالة السابعة:

إليك يا أيها المجاهد في سبيل الله، يا من خرجت في سبيل الله، تركت أهلك وولدك ومالك ووطنك، كل ذلك تبتغي الجهاد، فلا تفسدة بإرادة سيئة، وراقب نفسك، واجعل عملك خالصاً لوجه الله، وأعلم يا أيها العالم، ويا أيها الطالب، ويا أيها المجاهد، اعلموا أن كل علم تتعلمونه فهو حجة تضعوها على كواهلكم، وثقل تتحلمونه على ظهوركم، فعليكم إذن بالعمل في هذا السبيل، ابتغاء مرضاة الله، ولا تكونوا كالحمار يحمل أسفاراً، أو تكونوا.

كالعيس في البيداء يقتلها الظمأ

والماء فوق ظهورها محمولٌ.

الرسالة الثامنة:

إليكما يا والدي المجاهد، يهنيكما أنكما أنجبتما مجاهداً في سبيل الله، ربيتما فأحسنتما التربية، ونصحتما النصيحة، بذلتما نفس فلذة كبدكما رخيصة في سبيل الله، وما ذاك إلا لأنكما تريد أن وجه مولاكما، لسان حال المجاهد يقول، يا أبتاه، ويا أماه، إنني أجاهد أبتغي بذلك وجه الله، إنكما ربما تحزنان، وأنا أحسن بالألم كذلك، ولكنني أصبر، وأمضي في طريقي لأجل أن تفرحا غداً إن شاء الله، اصبرا واحتسبا، واعلما أنه أن تقبلني الله شهيداً وأذن لي في أن أشفع فأنتما ممن أشفع فيهم، ثم إن من الله علي بكرمه وفضله –وذلك الظن فيه سبحانه- فأرسلني الجنة فسنجتمع هناك –إن شاء الله- في جنان ونهر، نعيم مقيم في مقعد صدق عند مليك مقتدر.

أيها الأب، احتسب ابنك عند الله، واجعل أسوتك نبي الله سليمان –عليه السلام- حين قال "لأطوفن الليلة على تسعين امرأة كل واحدة منهن تلد غلاما يقاتل في سبيل الله".

ويا أيتها الأم، كوني مثل الخنساء التي قدمت أربعة من أبنائها، ثم حين قتلوا فرحت بهم فرحاً كثيراً، كوني خنساء معاصرة، فإنها ليست نسجاً من الخيال أو أسطورة تحكي، بل هي المؤمنة التي آمنت بالله حق الإيمان (وَمَنْ يُؤْمِنْ بِاللَّهِ يَهْدِ قَلْبَهُ).

أم أحد الاستشهاديين الفلسطينيين

: خليه يتراجع عن حاجة زي هذه ما بيكونش صح، أنا يعني بأكون سويت غلط يعني، أنا بديش أمشي على عاطفتي، عاطفة الأمومة، يععني بأضحي فيها شوية لأجل شيء أكبر من ذلك، حتى إنه يعني كمان الحاجة هذه مرتبطة بعاطفة الأمومة، ليش؟ أنا بأحب ابني، فبدي أختار الأحسن والأفضل، الأحسن مش هو الحياة هذه الدنيا، لأ عندنا حياة آخره هي السعادة الأبدية، فإذا أنا بأحب ابني بأختار له السعادة الأبدية.

عبد العزيز العمري – أبو العباس:

الرسالة التاسعة:

إلى زوجة المجهاد، التي طالما بادلت زوجها شعور المحبة والحنان، وشعر هو بجانبها بالسكينة والأمان، ولكن إذا قال المنادي حي على الجهاد وقيل يا خيل الله اركبي فزوجك حنظلة، فعند دين الله كل شيء يهون، وعند رضا الله كل محبوب يبذل، لسان حالك إذهب يا حبيبي، فأنا أخلفك في ولدك وفي مالك، إن رجعت لي بسلامة فأنت في أكرامي ورعايتي وخدمتي، وإن استشهدت فأنا الصابرة، وولدك في رعايتي وسرك محفوظ، همي هو رضا الله ونصرة هذا الدين، فكما هو واجبك فهو واجبي.

الرسالة العاشرة:

يا ولد المجاهد، الذي فقد حنان أبيه، وقد يعيش بين أحضان من لا يرتضيه، إنها سنة الله، و هذه هي الطريق يا بني، ويا.. يا بنيتي إن المجاههد حينما خرج كفلك ربه، قبل كل أحد من الناس، وأرجو منك أن تلتزم بشرع الله، وأن تنشأ في طاعة الله، وأن تحفظ أباك في غيبته، و لا تسيء سمعته، وأن تتبع منهجه وطريقه في الجهاد في سبيل الله بالنفس والمال والولد. إن اباك لما خرج من عندك لم يخرج رغبة عنك، كلا، ولكنه رضا الله، إذا عارضه أي رضا، فإن رضا المولى -جل وعز- هو الأولى والأهم.

الرسالة الحادية عشرة:

إلى رجال عشيرتي وقبليتي.. يا أحفاد صحابة رسول الله –صلى الله عليه وسلم:

أودعكم والشوق يثني أعنتي

ولي بحماكم مربع ومخيم

يا قوم، إن الدنيا دنيئة ملعون.. ملعونة.. ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه، وعالماً أو متعلماً يا قوم، قوموا قياماً على أمشاط أرجلكم، ثم افزعوا قد ينال الأمن من فزع، اغزوا قبل أن تغزوا.

يا قوم، عودا إلى دينكم، وانظروا إلى العدو من حولكم، وما فعله العدو بإخوانكم في أماكن أخرى من العالم الإسلامي أو أقره، أو أعان عليه، فلا تأمنوها أن يكون غداً على رؤوسكم ورؤسنا جميعاً. لا يرقبون فيكم إلا ولا ذمة، فهم كفار في الحقيقة، والكفر ملة واحدة وإن تعددت الملل (إِنْ يَثْقَفُوكُمْ يَكُونُوا لَكُمْ أَعْدَاءً وَيَبْسُطُوا إِلَيْكُمْ أَيْدِيَهُمْ وَأَلْسِنَتَهُمْ بِالسُّوءِ وَوَدُّوا لَوْ تَكْفُرُونَ).

يا قوم، أنتم رجال تستطيعون أن تحيوا دين الله، وتستطيعون أن تذلوا أعداء الله، فلبوا أمر الله ورسوله تفلحوا يا قوم، هذه نصيحة (فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّه).

الرسالة الثانية عشر:

إلى سكان الجزيرة العربية التي دنس أرضها أعداء الله من اليهود والنصارى، فأنشأوا القواعد في هذه الأرض بأسمائهم ومسمياتهم لا يرضاها عقل ولا دين.

إن النبي –صلى الله عليه وسلم- يقول: "أخرجوا المشركين من جزيرة العرب" فإن كنتم تشكون في أنهم مشركون فهو خلع لربقة الإسلام من أعناقكم، وإن كنتم توقنون بأنهم مشركون كفار، فلماذا لا تمتثلون قوله صلى الله عليه وسلم؟ ولماذا لا تنفذونه؟

إن أميركا سرقتنا وأهانت كرامتنا، وسخرت من ديننا، ودنست أعراضنا، ولكننا نحن الأغنياء لله، والأعزة بالله، والكرماء النجباء بالله، والأطهار بالله، نحن بالله، ونتوكل على الله، ونوقن أن الله معنا ولن يخيبنا. إنني أعلنها بأعلى صوتي، لابد أن نقاتل أميركا و.. وأتباعها، ولابد أن نمرغ أنفها في التراب، ونظهر عجزها للناس جميعاً، ونسترد كرامة المسلمين، ونخرجهم من جزيرة العرب طال الدهر أم قصر إن شاء الله، لم يعد يجدي السكوت ولا الكلام، لم يعد يجدي إلا الجهاد في سبيل الله والعمل.

لتجاهد أيها المسلم في سبيل الله بنفسك ومالك وولدك، فإن لم تستطع فحرض على الجهاد في سبيل الله وادعُ إليه، فإن لم تستطع فعليك بالدعاء في ظهر الغيب، فإن أبيت فاسكت.. فاسكت وكف الناس من شرك، ولا.. ولا تخذلهم عن طاعة الله، فلربما أن الله كره مدعاتك وثبطك، يقول الله عز وجل، اسمع إلى قوله تعالى (وَلَوْ أَرَادُوا الْخُرُوجَ لأَعَدُّوا لَهُ عُدَّةً وَلَكِنْ كَرِهَ اللَّهُ انْبِعَاثَهُمْ فَثَبَّطَهُمْ وَقِيلَ اقْعُدُوا مَعَ الْقَاعِدِينَ) جزى الله كل من دربني في هذا السبيل، وكان سبباً في هذا العمل الجليل، وأخص بالذكر القائد المجاهد الشيخ أسامة بن محمد بن لادن –حفظه الله ورعاه- من كيد الكائدين، وحسد الحاسدين، وحقد المغرضين، وعسى الله أن يجعل هذه الأعمال في ميزان حسناته، ويجزيه عنا خير الجزاء:

من يفعل الخير لا يعدم جوازيه

لا يذهب العرف بين الله والناس

اللهم انصر الإسلام والمسلمين، واحمي حوزة الدين، ودمر أعداءك أعداء الدين، يا رب الع المين. وآخر المطاف صلاة وسلاماً على سيد الأنبياء المرسلين، وعلى آله وصحبه أجمعين. آخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين.

ملقيه عبد العزيز بن عبد الرحمن بن محمد العمري الزهراني، عسى الله أن يغفر لنا ذنوبنا، المكنى بأبي العباس الجنوبي – أفغانستان - قندهار.

محمد كريشان: إذن كانت هذه وصية عبد العزيز العمري، أحد منفذي هجمات الحادي عشر من سبتمبر، وهي كما ذكرنا ثاني شهادة بعد شهادة أحمد الحزنوي قبل زهاء خمسة أشهر، و مرة أخرى ن ذكر بأن كل المؤثرات وكل الصور التي تمت خلال هذه الوصية –بالطبع أخذنا مقتطفات مطولة منها- هي كما وردتنا من مؤسسة السحاب. سيد عبد الباري، تعليق أَوَّلى.

عبد الباري عطوان: يعني حقيقة من أبلغ الوصايا، ومن أبلغ الكلمات التي سمعتها يعني خاصة أننا نعرف أن هذا الرجل يعني أقدم على تنفيذ عملية، وبعدها يعني فقد حياته، يعني تأصيل لمنهج جهادي بإسلوب غير مسبوق، حقيقة هذا الرجل فقط لم يجاهد بلسانه، وفق هذه المنهج، وإنما جاهد أيضاً بروحه، وقدم المثل، وبعدين حكى شيء ممتاز جداً، يعني اللي هو رد على كل اللي بيقولوا لك إنه هؤلاء الناس يعني بسبب ظروف معيشة، بسبب إحباط، أراد أن يقول كنت أملك السيارات الفارهة، أعيش في بيوت فخمة، عندي وظيفة..، تركت كل شيء، زهدت في كل الدنيا، واخترت هذا المنهج. يقدم مثلاً لكل الشباب الجديد، يعني أنا أعتقد أن.. أن يعني.. يعني هؤلاء بيخططوا للمستقبل، و.. ويعبئوا للمستقبل، ويريدون فعلاً أن تنتشر هذه الرسالة في أوساط الشباب الإسلامي، وبرعوا براعة غير عادية في.. في.. في إيصال هذا.. هذا النهج إلى الناس.

أنا أعتقد كل من يشاهد هذا الشاب أبو العباس يعني.. يعني سيتأثر، خاصة من الشباب الجدد، وبعدين كمان الربط بين فلسطين والإهانات التي يتعرض لها الشعب الفلسطيني والنساء الفلسطينيات على أيدي الصهاينة، هذا ربط مؤثراً جداً، خاصة في هذا الوقت بالذات اللي تعيد إسرائيل فيه احتلال الضفة الغربية، وتتوغل في قطاع غزة، تدمر رؤوس فوق أصحابها، هذا يعني ربط وتوقيت في تقديري من أذكى ما يمكن، وعلينا أن نضع هذا في اعتبارنا، أدبيات مهمة جداً لكل الأجيال القادمة.

محمد كريشان: سيد عوضي.

محمد العوضي: العناصر كثير حقيقة حتى نستوعب الموضوع، فالقضية كما قلت، وأعيد وأكرر القضية قضية قناعات وفكر تشكل وفق ظروف معينة أملت عليهم اختيار هذا الاجتهاد، اليأس.. اليأس من وجود قيادة حكيمة مقنعة صادقة، وجدوا البديل، و البديل كان صادقاً، ويملك دفئاً أخلاقياً إيمانياً.

آخر.. أمر آخر، قضية الظلام الذي يسير فيه العالم الإسلامي، و وليس هنالك فرجة، أملت عليهم غسل اليد من هذا العالم الإسلامي طبعاً، من خلال أنظمته السياسية، والبحث عن فرجة.

سقوط أيضاً في ذهنيتهم رموز دينية واجتهادات دينية معينة، يجب أن يفتح هذا الملف، لماذا حصل هذا؟ قلت مراراً أن الإدانة لا تكفي، وأن الإدانة عمل أسهل ما يمكن أن نقوله يا جماعة دول أخطأوا.

عبد الباري عطوان: صح.

محمد العوضي: ورطونا، وسووا لنا مشكلة ما تصير، ولكن لماذا أخطأوا إن كانوا أخطأوا؟ وما هو البديل؟ وكيف نستوعب الآخرين الذين يقتنعون؟ فيه عشرات تقتنع بهذا الفكر، إذن لابد المسألة أن يفتح فيها ملف مناقشة القناعات بمناقشة فكرية هادئة. وسأعلق على النقاط اللي.. موقفه من العلماء..

محمد كريشان: نعم، أحد.. أحد المعلقين الأميركيين هذا الصباح قال كيف يمكن أن.. أن يتحدث أحدهم عن وصيته والخلفية هي خلفية البنتاجون المدمر؟ هذا غير وارد؟ بالطبع هذه عملية فنية بسيطة تم إجراءها في مؤسسة السحاب، وبطبيعة الحال عندما تلا وصيته لم تكن هناك أصلاً مباني أميركية مدمرة.

[فاصل إعلاني]

تحليل نص الوصية وأهم ما جاء فيها

محمد كريشان: سيد عبد الباري، لاحظنا في.. في الوصية حديث عغن إشارات عامة يقول هذا ال عمل، أنا قدمت على ما أقدمت عليه، هذا يؤكد في النهاية ما سبق أن قاله بن لادن في الشريط الذي بثه البنتاجون آنذاك، من أن كل الشباب تقريباً عدا قلة قليلة اثنين أو وثلاثة لا يعرفون تفاصيل العملية، هم.. هناك روح تضحية ولكن دون تفاصيل.

عبد الباري عطوان: يعني فعلاً هذا واضح جداً من خلال الوصية، يعني واضح جداً، رجل يعرف أنه سيقدم على عمل، هذا العمل خطير جداً، سيفقد حياته، سينتقل إلى الآخرة العالم الآخر، إلى الحياة الدائمة، يعني واثق جداً بأنه سيسقط شهيداً بعد ذلك ويريد أن.. أن يضرب المثل بهذا المثل بهذا الشأن يعني هذا واضح بأن فعلاً لم يعني تكن الخطة واضحة وهذا يعني أن تنظيم القاعدة على درجة كبيرة جداً من التخطيط والسرية في نفس الوقت يعني.. يعني كمان وها السرية من.. من أهم يعني العمل في هذا الإطار، يعني أنت حتى يعني يجب أن تكتم السر، ربما هناك مدسوسون، ربما هناك يعني من.. من عملاء الأنظمة، ربما يتسرب الخبر، فكان الحرص دائماً على أن يأتي التنفيذ متطابقاً للتخطيط ومن أهم نقاط هذا الأمر هو السرية، فواضح جداً وأيضاً شاهدنا أيضاً في الحزنوي كانت نفس الشيء إنه لا يعرف ماذا سيفعل ولا يعرف طبيعة الخطة أو طبيعة العملية التي كان سيقدم عليها.

محمد كريشان: سيد عوضي إشارات لما سماهم بعلماء السلطان، وهناك حديث للجزيرة العربية، هل تتوقع بأن مثل هذا الكلام سيكون له صدى معين في هذه المنطقة؟

محمد العوضي: حتى نكون بالصورة يجب أن نعلم بادئ ذي بدء أن الإسلام شرع غايات ولم يتركنا لتحقيق تلك الغايات نختار وسائل كيف نتفق حتى لا نذهب إلى الفسوق السياسي عند (مكيافي) وجماعته كقضية "الغاية تبرر الوسيلة"، إنما دلنا على الوسائل، حتى أنه لو كانت هناك وسائل مبتدعة توصل إلى ذات الغايات لكانت غير مشروعة، فالله –سبحانه وتعالى- أراد أن يكون الإنسان على بصيرة في هذه الأمور، وحتى يكون العمل فعلاً عبادة هذه هي قضية جوهرية في قضية الخلاف، أريد أن أركز على نقطة في قضية حديثه على علماء الجزيرة أو علماء الدين عموما الذين أشار لهم ثلاث مرات، مرة قال: الطاعنين في سبيل الجهاد، ثم أثنى بعد ذلك على العلماء الذين وجه لهم رسالة لماذا؟ لأن هناك فعلاً من جرحهم وبكتهم ووصفهم بأوصاف يعني مقذعة، هؤلاء جعلوا بينهم وبين هلاء ومن يقتنع بهم فاصل وصنفوا –سواء كان التصنيف دقيقاً أو لا- بأنهم علماء سلطة، لكن هناك من يختلف معهم في طريقة التغيير، أنا لست أعلم منهم، لكن أنا اختلف معهم في طريقة التغيير، الشيخ سلمان العودة يختلف معهم في طريقة التغيير، لكنهم يحبون سلمان العودة لأنه يحبهم ويحب لهم الخير ويتمنى لهم أن يوفقوا في حياتهم وأن يقتنعوا، مثلاً يحبون الشيخ محمد المختار الشنقيطي وهو عالم يحبهم يحنو عليهم، كأنهم أبناء يناقشونه، هذه المسألة حساسة، لذلك هم يطلب مني ليش ما تدين؟ ليش أسيب بن لادن؟! أنا أناقش بن لادن، أُخطِّئ بن لادن لكن كثير من الشباب الذي زارني في البيت و هو مقتنع، شباب قد لا يكون عشرين.. ثلاثين.. عشرة، ما.. ماذا تقول إفرض إنني جرحت أو طعنت يفصل فيوز الاستقبال، ويبقى بس فقط يريد أن يرسل، أضربك مثل شيخ إذا تأذن لي يعني بعض.. بعض الأشياء.

محمد كريشان: نعم، اتفضل.. اتفضل.

محمد العوضي: إذا استمر الوضع على ما هو عليه قناعتي ليس في قناعة كلام الشهيد –رحمة الله- على اجتهاده، ولكن أوضاع أميركا وما تصنعه وهذا الصلف والديكتاتورية والدوس على القوانين الدولية والقوانين الأميركية التي هي صنعتها، وتحولها إلى إمبراطورية ديكتاتورية خطيرة في هذا العصر، و التوحد والتفرد بنظام العالم، هذا هو الذي وما حصل في فلسطين بالذات هو الذي يجعل، مثلاً الكويت بلد جاء الأميركان وأخرجوا الاحتلال العراقي، مفروض يكون للأميركان مكانة في قلوبهم، ومفروض بن لادن يكون بعيداً عن نفوسهم، لماذا؟ هذه مفاجأة اليوم نشرتها صحيفة "الرأي العام" الكويتية على الصفحة الأولى، عندما عملت استفتاء، كيف يكون في الاستفتاء.. الاستفتاء يقول –جاءت الصورة طيب- يقول إن 11 سبتمبر ماذا تعتقد بن لادن هل هو بطل، أم مجرم، أم غير متهم، تصور عندما يكون الشعب الكويتي 74% اعتبروا ابن لادن بطل في إحصائية مفصلة ودراسة دقيقة وضعت على مراحل وفيها أكثر من 15 ألف، طيب هذه واحدة لماذا لأن كما قلت الـ CNN في قناة (CBS) أن عندما جئنا إلى الكويت فوجئنا بأن قضية القدس في قلوبهم من ثَمَّ كرهونا، أنتم لكم حقوقهم، لكن لا تستطيعوا أن تستعمروا مشاعرنا، شاب جاءه.. جاء به أبوه إليَّ، أنا يأتوني الشباب، والشاب.. تحكم يلبس كهذه الفانلة ويذهب بها إلى السوق، تصور، ويلبس كوفيه الفلسطيني لماذا؟

محمد كريشان: هذه تباع في الأسواق يعني.

محمد العوضي: لا.. لا تباع جاء بها من الخارج.

محمد كريشان: من الخارج يعني.

محمد العوضي: بمعنى تباع في دول، هذه جاء بها يقول أبي ألبس.. كيف الناس تحط (مايكل جاكسون) وتحط أي زفت، بألبسه يا أخي هذه حرية شخصية، يا ابن الحلال ما هكذا، هدي، هذه صورة ثانية، أيضاً لأخر جاء بالفانلة ويريد أن يطورها أيضاً، لماذا الشباب تتكلمون عن القدس؟ يعني سياسة أميركا تكرس وستخرج بن لادن ليس من العالم الإسلامي حتى من أميركا اللاتينية وغيرها من هذا الظلم الذي تمارسه العالم.

محمد كريشان: نعم، تفضل يا سيد عبد الباري.

عبد الباري عطوان: لأ، كمان يعني هو..

محمد كريشان [مقاطعاً]: نعم في.. في الدقيقة الأخيرة تقريباً.

عبد الباري عطوان: في الدقيقة الأخيرة، يعني أنا يعني حقيقة سعيد جداً بانه انتقد علماء السلطان أو علماء السلطة، اللي هؤلاء بيصدروا فتاوى ضد الجهاد وضد العمليات الاستشهادية وينحازوا للحاكم ويسكتوا على.. على الظلم وعلى الفساد وعلى القمع وعلى اعتقال العلماء، يعني أنا سعيد جداً إنه تحدث عن هذه النقطة.

أيضاً انتقد الحكام، الحكام اللي بيشوفوا محمد الدرة وبيشوفوا هذه السيدة تضرب من قبل الإسرائيليين والصهاينة ولا يحركوا ساكناً، بالعكس يحاولوا أن يعقدوا المؤتمرات لمنع الجهاد الفلسطيني، لمنع القتال الفلسطيني، لوقف المقاومة الفلسطينية بحجة السلام وبحجة يعني إعطاء الفرصة، يعني هذا يعني في تقديري هذا الخطاب الاحظ إنه معظم الشباب الذين نفذوا هذه العمليات كلهم في العشرينات من عمرهم، من الـ 19 إلى ربما الـ 28 أو الـ 30 من عمرهم، وكلهم من النخبة، أو من طبقة غنية وفي على.. على درجات العلم، هذا يؤكد بأن يعني إنه.. يعني الأميركان لا يفهموا العرب ولا يفهموا المسلمين، أيضاً الحكام لا يفهموا رعيتهم، يعني فيه هوة واسعة بين هذا الحاكم المترف الفاسد اللي مغرق في.. في الفساد وفي إهدار المال العام وبين هؤلاء الشباب اللي حكى إن هو يعني.. يعني مُصرٌّ على إخراج المشركين من جزيرة العرب، إنه ذهب إلى.. إلى هذه العملية وهو منشرح الصدر وهو سعيد وهو يعني قلبه مليء بالإيمان، هذه أعتقد هي الدروس البليغة.

محمد كريشان: شكراً جزيلاً لضيفينا هنا في الاستديو السيد عبد الباري عطوان (رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" الصادرة في لندن)، ومحمد العوضي (الكاتب الإسلامي) من الكويت، كما نشكر أيضاً ضيفنا فليب فرح وهو (عضو منظمة أميركية لمراقبة الإعلام) كان معنا في هذه الحلقة في وقت سابق، والتي عرضنا فيها مقتطفات مطولة من آخر شريط وصل إلينا عن طريق مؤسسة السحاب، وفيه استعراض لكثير من المقتطفات الخاصة بتنظيم القاعدة.
دمتم في رعاية الله، وإلى اللقاء.