- خصوصية تونس ومبررات حجب بعض المواقع
- المواقع المستهدفة من قبل الحكومات وجدوى الحجب

- معايير الحجب ودور الرقابة الذاتية


منى سليمان
إيهاب الحضري

منى سلمان: هذه الشعارات التي قرأتموها عمار و404 وسيّب صالح هي الشعارات التي رفعها ناشطون من تونس احتجاجا على سياسة الحجب للعديد من المواقع الإلكترونية في بلادهم، عمار الذي يحملونه المسؤولية في حجب مواقع اليوتيوب والدنيموشن وفليكر ومواقع إخبارية متعددة منها الجزيرة نت ومواقع خاصة بمنظمات حقوقية، عمار هذا هو شخصية هزلية ارتبطت بشخصية الرقيب، أما 404 غير موجود فهي الرسالة التي تظهر للباحث إذا حاول أن يفتح أحد هذه المواقع. عمار الذي ثار عليه هؤلاء الشباب وطالبوه بأن يسيّب صالح أي أن يدعهم وشأنهم بالمحكية التونسية هل هو موجود فقط في تونس أم أنه قد يتخذ أسماء أخرى في دول عربية مختلفة؟ هل تؤيدون سياسة الحجب التي تلجأ إليها بعض الحكومات العربية؟ ولماذا؟ كالعادة نستقبل آراءكم ومشاركاتكم بالنص والصوت والصورة عبر الوسائط التالية:

هاتف: 4888873 (974 +)
Youtube.com/aljazeerachannel
minbar@aljazeera.net
facebook.com/minbaraljazeera
twitter.com/minbaraljazeera

قبل أن نبدأ في الاستماع إلى أصواتكم وآرائكم ينضم إلينا عبر الهاتف إيهاب الحضري كاتب وباحث من مصر، إيهاب ألف كتابا أو أجرى دراسة معمقة عن الفضاء البديل الممارسة السياسية والاجتماعية للشباب العربي على شبكة الإنترنت. إيهاب من واقع دراستك لأوضاع الحريات على الإنترنت في العالم العربي هل لتونس من خصوصية ما أم أنها تكاد تشبه دولا أخرى في العالم العربي؟

خصوصية تونس ومبررات حجب بعض المواقع

إيهاب الحضري: لا، هو في الحقيقة تونس لها خصوصية طبعا، الخصوصية دي تنبع من أنها أول دولة عربية بيدخل فيها شبكة الإنترنت بشكل واقعي أعتقد كان ده في بداية التسعينات سنة 1991، طبعا ما كانش في البداية الاستعمال بالمستوى اللي إحنا شايفينه إنما كان الاستعمال على مستوى الهيئات الحكومية، فالخصوصية بتنبع من المفارقة اللي هي فكرة الريادة اللي بتتحول بعد كده لريادة في القمع، في النهاية نموذج عمار 404 اللي أشرت له من شوية هو نموذج بيتعامل بمنطق مختلف شوية يعني في الدول العربية كلها موجود هذا النموذج إنما بطريقة شبه دبلوماسية يعني ممكن تحجبي مواقع أو الحكومة تحجب مواقع وتنفي ده أو تبرر ده إنما المشكلة في تونس والغريب جدا والمفارقة الطريفة برضه في نفس الوقت أنه كلما تتعالى صيحات ضد الحجب عمار بيتمادى أكثر يعني كأنه بيشعر بالنشوة بعض الشيء من وجود رد فعل قدامه! فهو ده يعني هو عمار تحديدا زي ما ذكرت أن هو شخصية هزلية هو شخصية مختلف عليها لأن أنا لما بحثت عن أصل التسمية دي قالوا إن ده حد كان متعاونا مع الاستعمار الفرنسي وحد ثاني اللي هو المدون سالم بن غربية قال لا ده وزير الداخلية اللي كان وضع -الحبيب عمار- اللي هو وضع قيودا على الإنترنت وشبكة الإنترنت..

منى سلمان: يعني في النهاية هي شخصية ارتبطت بفرض رقابة أو بفرض قيود وتذمر هؤلاء الناشطون منها. تونس ليست الدولة الوحيدة التي ظهرت مثلا في قائمة أعداء الإنترنت التي رصدتها منظمة مراسلون بلا حدود، هل الحجب يعتبر سمة عامة في الدول العربية هل يمكن اعتباره ظاهرة؟ هل تعتبرها ظاهرة لها إيجابيات في بعض المرات إيهاب؟

إيهاب الحضري: لا، هو ظاهرة آه إنما لها إيجابيات ده ممكن نختلف حوله أو يعني مش حنتفق عليه أساسا لسبب مهم جدا هو طبعا يعني الطبيعة العربية واضحة وواحدة في كل حاجة إنما تختلف في تفاوت ما بين درجات الحجب والمنع، تونس لما تكلمنا عنها لأن هي ببساطة شديدة في نوع من أنواع الحشد يعني التجربة اللي بتشيري إليها اللي هي ابتدأت في 27 أبريل الماضي بعدما حجبت السلطات التونسية عددا كبيرا من المدونات وموقع فليكر والكلام ده كله دي مش حاجة جديدة هم دلوقت بيعملوا تدوينات وعاملين دعوة وحملة لجمع عشرة آلاف توقيع، العملية دي تكررت قبل كده من كذا سنة وتحديدا في 25 / 12/ 2006 وابتدؤوا يتعاملون معها بطريقة مختلفة وبرضه لا تخلو من الطرافة اللي هي نابعة من طبيعة الموقع أو شبكة الإنترنت، لما لقوا أن في عمليات حجب كثيرة جدا ابتدؤوا يعملوا الدعوة ليوم التدوينة البيضاء، يوم التدوينة البيضاء اللي هم كانوا قالوا إن كل المدونين يطلعوا بالتدوينات بتاعتهم في اليوم ده يا إما فاضية خالص يا إما مليئة بالنقاط اللي هي لاتعبر عن أي شيء كنوع من أنواع الاحتجاج السلمي والتظاهر اللي هو واخد أسلوب الإنترنت. قبل ما أخرج من تونس وأرد على سؤالك بخصوص الدول العربية الثانية هو طبعا في حاجة حصلت كمان سنة 18 أغسطس 2008 لما اتحجب الموقع بتاع الفيس بوك في تونس، طبعا برضه حصلت اعتراضات كثير وللمرة الأولى اللي يحصل فيها رد فعل إيجابي لأن كل مرة ما كانش في حد بيتدخل، الرئيس التونسي نفسه تدخل وأمر بإعادة الموقع، حجب المواقع خلت صحفيا تونسيا يرفع دعوى قضائية يطالب بتعويض خمسة آلاف دولار علشان تعويض عن الضرر المعنوي اللي حصل له واتهم الوكالة التونسية للإنترنت بالتحايل..

منى سلمان (مقاطعة): طيب إيهاب يعني أنت رصدت بعض الوقائع من خلالها تحدثت عن هذه التجربة في تونس وفي بعض البلاد العربية، ابق معي قليلا واستمع إلى بعض مشاركات مشاهدينا وكيف يرون من وجهة نظرهم هم سياسة الحجب هل يرونها إيجابية في بعض المرات أم هي دائما سلبية من وجهة نظرهم؟ معي من تونس زهير مخلوف.

زهير مخلوف/ تونس: أشكر قناة الجزيرة على استضافتها لتونس في مثل هذه المواضيع، نحن في تونس سيدتي نعيش حالة من الحجب الدائم على كل مواقعنا، الفيس بوك وكل الصفحات الرئيسية للإنترنت كثير من المعارضين وكثير حتى من المواطنين العاديين محجوبة، نحن في تونس عندنا مئات موقع إلكتروني مغلق حتى موقعكم موقع الجزيرة نت وقع حجبه، هناك عريضة في تونس فيها عشرون إمضاء حول رفض الحجب، اليوم وقع تنظيم مسيرة أو تظاهرة أو مظاهرة لرفض الحجب ووقع لبس قنوت أبيض ولكن السلطة قامت بقمع كل المتظاهرين وكل المتواجدين وكنت معهم مع مجموعة من الشباب ووقع دفعي وإخراجي من الطريق الرئيسي طريق الحبيب بورقيبة يعني من الشارع الرئيسي للعاصمة وقامت السلطة بكل ما أوتيت من قوة لرفض أو لمواجهة كل الذين يريدون التظاهر ضد الحجب. هناك شاب في تونس كشفت مدونته 45 مرة، أنا حاولت معي السلطة إلى قطع هاتفي وقطع تواصلي مع المزودين بالإنترنت. أنا أردت أن أقول إن عمار 404 كان قوادا في عهد الاستعمار..

منى سلمان (مقاطعة): يعني بصرف النظر عمن هو عمار تحديدا وماذا كانت وظيفته الأمر تحول إلى بعد أكثر رمزية. أشكرك يا زهير، زهير تحدث عن مواقع الحجب في دولته وهو يحدثنا من تونس. لماذا تلجأ الحكومات برأيكم أنتم مشاهدينا إلى حجب أي مواقع على الإنترنت؟ هل ترون أن حجب المواقع في بعض المرات يكون مبررا؟ أسأل فارس محمد من السعودية.

فارس محمد/ السعودية: مساء الخير. خليني أبدأ من تونس لأنه أنا يعني من قديم متابع تونس والحقيقة كان عندي نظرة لتونس من خلال حقوق المرأة على أن تونس فيها نسبة من الديمقراطية لكن الحقيقة هالصورة انكشفت مرة عندما التقيت باثنين من التونسيين وسألتهم وهم خارج تونس قلت لهم الأوضاع عندكم كيف هي يعني؟ والله يا أخت منى التفتوا يمين وشمال ووراء وأنا استغربت قلت لهم إيش في؟ قال اسكت يا أخي نبغى نعيش.

منى سلمان (مقاطعة): طيب يعني يمكن أن يرد عليك البعض ويقول لك إن هذا وضع متكرر موجود في الدول العربية، في السعودية التي تتحدث منها هناك من يتحدث عن حجب المواقع وهي الأخرى موجودة على قائمة أعداء الإنترنت التي أشرت إليها قبل قليل.

فارس محمد: أعتقد أن بإمكانك يا أختي بالنسبة للسعودية نحن في الآونة الأخيرة يعني ندخل على مواقع الإنترنت بكل حرية يعني، أنا أعتقد أن اجتماع مجلس الداخلية العرب في تونس ما يأتي من فراغ، أنا بعد هذه الحادثة اعتقدت أن هناك تجارب تجري في تونس وتطرح على وزراء الخارجية حتى الحجب هذا سوف تجدينه في يوم من الأيام معروضا على وزراء الداخلية العرب في تجارب تونس وأنا أعتقد أن تونس يعني من نظرتي لها ربما تكون آخر دولة في هذا العالم تصلها الديمقراطية..

منى سلمان: يعني على كل الأحوال هذه نظرتك كما قلت لا يستطيع أحد أن يحجر عليها لكن للآخرين كذلك أن يختلفوا، أشكرك وأنتقل إلى مصطفى النوري من العراق.

مصطفى النوري/ العراق: السلام عليكم. تحية لكم ولمنبر الجزيرة وللضيف الكريم. قبل ما أتكلم في قضية حجب المواقع عندي قضية أهم من ذلك وهي أرى الهجمة العدوانية عبر النت والمواقع الإلكترونية على الشباب المسلم العربي وغير العربي، لماذا الحكومات العربية والمراكز الثقافية ومراكز حقوق الإنسان لا تقف أمام هذا النوع من السرطان والآكلة؟

منى سلمان: يعني أنت تؤيد أو تطالب الحكومات أن تحجب مواقع معينة لأن مضمونها غير أخلاقي كما وصفته.

مصطفى النوري: بلى، بلى.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك مصطفى النوري من العراق. يبقى السؤال مطروحا ومثيرا للجدل، هل تؤيدون أن تقوم الحكومات في بعض المرات لأسباب أخلاقية مثلا أو لأسباب سياسية بحجب بعض المواقع؟ هناك جدل لا يزال يدور على صفحاتنا التفاعلية منذ طرحنا السؤال قبل أيام ووصلتنا مشاركات نعرض جانبا منها.

محمد عامر شاوي/ الجزائر: واقع الحجب في الجزائر غريب، تحجب مواقع المعارضة في الخارج وبالمقابل مواقع الإرهاب تشتغل بكفاءة!

رابح فوضيل/ الجزائر: شيء مضحك أن بعض الدول تروج للفسق مباشرة وتحجب مواقع سياسية وتدعي أنها إباحية.

حسين العسقلاني/ مصر: الحجب ليس لحماية الأطفال أو الأخلاق ولكن لحماية كراسي الحكم، وإلا فلما1ا لا يتم حجب المواقع الإباحية؟!

مروان أشهب/ القدس: آخر ما تفكر فيه حكوماتنا الرشيدة هي الأخلاق والأطفال.

أوسان بوعيران: اليمن أكبر دولة بنظري تحجب المواقع.

ياسر العامري/ اليمن: عندما تغلق المواقع السياسية نضطر للدخول في العنف وهذا ما تجرنا إليه السلطات لتسمينا بالإرهابيين.

منى سلمان: إذاً كما شاهدتم اختلفت الآراء البعض تساءل عن عدم الحديث عن دول أخرى وضعوها في وجهة نظرهم ضمن الدول التي تضيق على الإنترنت. عبد العزيز الذي كتب لنا على البريد الإلكتروني رأى أن هذه الرقابة أول ما بدأت وأول من انخرط فيها بحسب كلامه هي الولايات المتحدة بعد 11 سبتمبر وذلك لما طلب منها نقل ضبط الإنترنت إلى الأمم المتحدة رفضت بدعوى أن بقائها المتحكم الأول يضمن بقاء الشبكة أداة للحرية. أما رياض مظهر توكل من مصر فكتب يقول "ليتهم يحجبون ما يجب حجبه ولكنهم يحجبون ما لا يتفق وأهوائهم فقط وهذا ما يجعل التركيز على المواقع السياسية دون غيرها والأمر ليس مقصورا على تونس وحدها ولكنه شائع لدرجة تأخذ صفة العمومية"، هذا الأمر كذلك تؤكد عليه مشاركة وائل القصيبان من سوريا الذي يقول "عندنا في سوريا المواقع الإباحية الخليعة مفتوحة -بحسب كلامه- حتى أن سرعة الإنترنت تزيد عند فتحها وكأنها مدعومة بينما الكثير من المواقع الإسلامية والإخبارية محجوبة بالإضافة للمواقع السياسية والمواقع العالمية المشهورة اليوم مثل مكتوب وتويتر والقائمة تطول حتى نوكيبيديا العربية لم تسلم من هذا الحجب في سوريا" بحسب مشاركة وائل القصيبان. أعود إلى إيهاب الحضري الباحث في الإنترنت وأسأله من واقع هذه المتابعة هل ترى أن المواقع.. أي المواقع هي الأكثر حجبا يعني المواقع التي تحجب هي المواقع الإباحية مواقع الإحصائيات أكثر أم المواقع السياسية؟

إيهاب الحضري: والله برضه بما أن نحن بنتكلم عن المنطقة العربية فالأمر لا يخلو من مفارقات عجيبة يعني، يعني أديك مثالا محددا ويجيب على السؤال بتاعك، سنة 2006 وزير الإعلام البحريني أصدر القرار رقم واحد علشان قضى بمنع بث كل موقع إلكتروني ينشر مواد إباحية أو يخل بالآداب، بعد أو خلال أسبوعين من صدور القرار ده تم إغلاق فعلا 15 أو تم حجب 15 موقعا إباحيا بس كان في 17 موقعا سياسيا تم غلقهم كمان، يعني في النهاية إحنا بنتكلم في حاجة مهمة جدا، فكرة الغلق أو الحجب ليه؟ في أخ من اللي تكلموا بيتكلم عن فكرة المؤامرة ضد الشباب المسلم، والله ده واقع وعالم بلا حدود، ليه بأفترض دائما أن المؤامرة ضد الشباب المسلم؟ ما هو بيدخل شباب من كل الجهات والأقطار والبلاد والقوميات وإلى آخره ويتعرض لنفس الموضوع، فالنهاية أنا خائف بس من حاجة فكرة الحجب، أنا ضد الحجب لسبب، فكرة الحجب بتفتح الباب أمام حجب المواقع السياسية في الأساس وبتظل فعلا..

منى سلمان (مقاطعة): نعم هذا ما لاحظته بشكل مطرد من خلال الدراسة التي بين يدينا والتي تحدثت فيها عن واقع الإنترنت في العالم العربي. أشكرك إيهاب الحضري الباحث والصحفي من القاهرة. أستمع إلى صوت مشاركة من فرنسا، لوممبا المحسيني.

لوممبا المحسيني/ فرنسا: أهلا وسهلا تحياتي لهذا البرنامج أولا وتحياتي للشباب التونسي اليوم اللي يحاول يكسر الطوق ويخرج رغم عمليا جاري قمع رهيب في تونس، نحن نستغرب من الذين يستغربون من تونس ليش في تونس هذه الكميات من الحجب لأن أقول ببساطة ابتسمي أنت في تونس ففي تونس الصورة غير الواقع في تونس يمنع عليك أن تحتسي قهوة مع زميل لك بالقوة الجبرية بالبوليس يمنع الدخول إلى أماكن عامة..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيدي هل لنا أن نبقى في موضوع حجب المواقع الإلكترونية حتى لا يتشعب بنا الحوار.

لوممبا المحسيني: ما هو في ترابط سيدتي في ترابط، هذه المسائل المعاشة اليومية البوليس يمنعها فما بالك بالوسائل التي يحتكرها النظام من خلال عائلته الدخول والخروج لهذه المواقع ويمارس عمليا أنا أستغرب..

منى سلمان (مقاطعة): لماذا برأيك لماذا تلجأ الحكومات إلى الحجب، لماذا تلجأ الحكومة التونسية مثلا إلى حجب المواقع الإلكترونية في نظرك؟

لوممبا المحسيني: سيدتي الكريمة في الواقع كما قال ضيفك منذ قليل المواقع الإباحية والتي ربما بين قوسين لحماية الأطفال والشباب إلى آخره في تونس في متناول الجميع فإذاً الحجب هو عمليا يندرج في إطار الصراع السياسي، الصراع السياسي بين معارضة لنظام مستبد منذ سنوات وسنوات ويحاول أن يقمع ويمنع أي صوت يمكن أن يعكس بعض الحقيقة..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لوممبا المحسيني من فرنسا وأستمع إلى صوت من العراق محمد الكاظم.

محمد الكاظم/ العراق: السلام عليكم. تحياتي أختي العزيزة، أختي إيقاف المواقع اللي تخالف عاداتنا وتقاليدنا لا بأس به وأمر جيد جدا وخصوصا الإباحية أو خصوصا المواقع التي تحمل عقائد فاسدة تخالف عقائدنا لكن هذا لا يحل المشكلة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت استمعت يا محمد إلى من تخوف من فتح باب الحجب فيمكن للأمور جميعها أن تصبح قابلة للتأويل، غير معيارية، ما الذي يحدد المواقع التي لا تمثل عاداتنا؟ قد يقول لك البعض إن الإساءة إلى رموز سياسية واستخدام هذه الكلمة يمكنه أن يعتبر خروجا عن التقاليد.

محمد الكاظم: نعم أنا أتكلم عن المواقع التي مثلا.. العقيدة الإسلامية وتسيء إلى عاداتنا وتقاليدنا بحث آخر لكن يا أختي هناك أرخص وأسهل من الإنترنت وهي الفضائيات، الآن ممكن يتركوا الإنترنت، الآن الفضائيات في كل بيت هذه الفضائيات.. يعني بالعكس الإنترنت مرغوب لأن كل ممنوع مرغوب لكن الآن الفضائيات هي التي تدعو للإنترنت يعني الفضائيات تظهر فيلما لا أخلاقيا أو تظهر أفلاما غير محتشمة أو قضايا سياسية رح تعطي الدافع للشباب للذهاب إلى الإنترنت يعني المشكلة أن التربية، أمراؤنا ومسؤولونا يفتحون القنوات ويفتحون المواقع لكن بدون ضابطة لا غير..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت تريد أن توسع دائرة الرقابة من الإنترنت إلى كل وسائل الإعلام إذا خالفت ما تراه أخلاقيا. أشكرك يا محمد واستمع معي إلى هذه المشاركة المصورة التي وصلتنا من مصر من إبراهيم موسى والذي يحدثنا عن رأيه في موضوع حلقة اليوم.

إبراهيم موسى/ مصر: أعتقد أن الحكومات العربية حينما لم تستطع أن تقدم أي مشروع تنموي أو حضاري ينم عن الشفافية تستطيع تقديمه للشعوب فهي اتجهت إلى أن تمنع أي صوت آخر لأنها لن تستطيع أن تردعه بالرأي فكما نعلم أن الرأي يواجه بالرأي الإعلام يواجه بالإعلام لكن عندما لم تستطع أن تواجه هذا الرأي وهذا الإعلام قررت إذاً أن تحجبه فلا تقدم للمواطن العربي إلا رأيها ولا إلا مشورتها طبعا في بعض الدول العربية طبعا أنا مع إغلاق أي مواقع إباحية أو أشياء قد تسيء للأديان تسيء للرسول صلى الله عليه وسلم لكن الرأي الآخر اتركه، اتركه.

منى سلمان: إذاً لم تقدر أن تقاوم فمنعت، هكذا رأى محمد موسى. هل ترون أن حجب مواقع الإنترنت علامة قوة للدولة أم علامة ضعف لها؟ شاهدوا معي هذا الرأي كما رسمه لنا محمد سباعنة صديق البرنامج الذي اختار أن يشاركنا بريشته لتعبر عن رأيه.

[رسم كاريكاتوري لمحمد سباعنة من الأردن]

منى سلمان: ما زال الجدل مستمرا يمكنكم المشاركة فيه معنا سواء بالصوت والصورة من خلال الشاشة أو من خلال مشاركتكم التفاعلية على صفحاتنا المختلفة، نواصل الاستماع إلى أرائكم بعد هذه الوقفة القصيرة.



[فاصل إعلاني]

المواقع المستهدفة من قبل الحكومات وجدوى الحجب

منى سلمان: الواقع أن العديد من الدول تقوم بحجب العديد من المواقع الإلكترونية، الواقع كذلك أن الكثيرين من الشباب من مستخدمي الإنترنت يتحايلون على هذا المنع والقمع بوسائل مختلفة، هل هي معركة قوة؟ هل الحجب كما أثار أحد المتداخلين قبل قليل علامة ضعف للدولة أم علامة قوة لها؟ أستمع إلى رأي صلاح عبد الحي من الأردن.

صلاح عبد الحي/ الأردن: السلام عليكم. يعني ما الغريب في أن تحجب هذه الدولة أو تلك هذا الموقع أو ذاك من دولنا العربية والإسلامية بشكل عام؟ لأن هذه الدول من المعروف لدى الجميع بأنها ليست دولا ذات سيادة بل هي دول مستعمرة في الحقيقة فلذلك تريد أن تحافظ على أشخاصها وعلى قوانينها ودستورها الذي يخدم هذا الحاكم بالذات الذي هو يعطي ولاءه إلى الغرب، وإن التحدث بأن يحجبوا بعض المواقع اللا أخلاقية فهذا نوع من الذر للرماد في العيون حتى تبين هذه الدولة بأنها حريصة على الأخلاق بينما قوانينها تؤسس على عدم الأخلاق.

منى سلمان: يعني أنت ترى أن المستهدف الأساسي هو المعارضة السياسية.

صلاح عبد الحي: المعارضة السياسية ممن؟

منى سلمان: أي مواقع معارضة، هذا ما قلته، أنت قلت إن الدولة لا تريد أن تستمع إلى أصوات المعارضة فتحجب المواقع.

صلاح عبد الحي: نعم هي لا تريد أن تستمع إلى أقوال المعارضين خاصة المخلصين الذين يريدون تغيير هذا الواقع تغييرا كليا بحيث يتفق مع عقيدة هذه الأمة ومبدئها.

منى سلمان: شكرا لك صلاح عبد الحي من الأردن. معي ياسر حفظ الله.

ياسر حفظ الله/ السعودية: مساء الخير، أنا منذ تعرفت على شبكة الإنترنت يعني منذ تقريبا عدة سنوات تقريبا في سنة 2001 ومنذ ذلك اليوم وأنا أستخدم البروكسيات التي تساعدني على فتح المواقع المحجوبة في الوطن العربي سواء كنت في بلد الحرمين أو في اليمن، أنا يعني أعتبر البروكسيات..

منى سلمان (مقاطعة): يعني يا ياسر أليس.. يعني نحن لا نريد أن ندعو أحدا لاستخدام وسائل قد يراها البعض غير مشروعة مثل البروكسي، ألا ترى أنه يمكنك أن تدافع عن حقك في أن تدخل إلى مواقع تراها أنها حقك بدل أن تتحايل على هذا المنع؟

ياسر حفظ الله: لا، أنا بالعكس أنا أتصفح مواقع هي محجوبة للأسف في الوطن العربي يعني مثل جرائد ممنوع تداولها للأسف ممنوع تداولها ورقيا ومحجوبة من قبل النظام يعني هذه المواقع تقوم بكشف حقائق هي تمثل وجهة النظر الأخرى إذاً لماذا تحجب؟ أنا يعني أستغرب على سياسة الحجب وخصوصا حاليا في وقتنا الحالي..

منى سلمان (مقاطعة): أنت طرحت سؤالين، سؤال لماذا تحجب وسؤال الجدوى من هذا الحجب ما دمت تستطيع التحايل عليه.

ياسر حفظ الله: إيه نقطة أخيرة يعني فقط أريد أن أوضح أيضا يعني أصبح الحجب هو عبارة عن موقف اكثر منه حجبا لأنه لا يوجد موقع الآن محجوب في الوطن العربي من خلال خصوصا أنا شاب وأعرف الكثير من الشباب يتحايلون على هذه السياسة كما قلت بالبروكسيات، أنا أعتبر ليست يعني محرمة وتحايل على القانون بالعكس نحن نبحث عن الحق ولكن للأسف هذا الحق من حقوقنا كمواطن عربي البحث عن الحقيقة وللأسف الحقيقة محجوبة ولذلك نحن نستخدم البروكسيات، وأنا شوفي أختي منى أنا يوميا أستخدم بروكسيات..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا ياسر أشكرك شكرا جزيلا. ياسر الذي طرح سؤال الجدوى يعني هل توافقون على فكرة التحايل على هذا المنع إذا حدث مشاهدينا؟ وأطرح السؤال على ناصر محمد من تركيا.

ناصر محمد/ تركيا: السلام عليكم. تحية لكم. إن بعض الحكام العرب هم يعيشون بعقلية الماضي، من يحجب الجزيرة هذا المنبر الحر، من يحجب الموقع العالم من يحجب.. والكثير الكثير؟ إنهم يحجبون المواقع السياسية لأنهم يخافون من أن ينشر فسادهم الأخلاقي..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا ناصر يعني لنبدأ من المبدأ نفسه، أليس من حق المجتمعات أن تدافع عن نفسها بوسائل قانونية ومنها الحجب إذا رأت أن المضمون قد يضر بالشباب قد يضر بفئات معينة أو قد يشيع بلبلة من نوع ما في البلاد؟

ناصر محمد: من حقنا ولكن هنا سؤال لماذا فكرة الغرب المليارات لنشر الأفلام الإباحية ولماذا بعض المتنظرين والمسؤولين في الدول العربية يساعدونهم في نشر المواقع الإباحية؟ ولكن عكس ذلك هم لماذا يحجبون المواقع السياسية وفي نفس الوقت هم ينشرون المطالب الحقيقية والأساسية؟ هم ينشرون الحقائق، لماذا يخافون ذلك المسؤولون..

منى سلمان: شكرا لك يا ناصر. حتى الآن الكثيرون تحدثوا عن أن المستهدف الفعلي هو المواقع التي تحمل مضمونا سياسيا معارضا في الغالب لذلك تقوم الدول بحجبه. وما زلنا نستمع إلى مشاركاتكم الهاتفية، معي من الجزائر أحمد تطراوي.

أحمد تطراوي/ الجزائر: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته، تحية إليك أختي منى تحية حارة وتحية لقناة الجزيرة. والله أختي منى إذا تحدثنا عن موقع الإنترنت فإن الإنترنت أختي منى ثقافة وعلم وابتكار لأن الإنسان المثقف هو الذي يستغل الانترنت لصالحه ولأفكاره ولمبادئه أما إذا كانت الدولة ترى حجب بعض مواقع الإنترنت كنشر الفتنة مثلا أو بث بعض الأفكار الهدامة في المجتمع فمن حق الدولة مثلا أختي منى أن تمنع أو تحجب هذه المواقع أما إذا كانت هذه المواقع هي ثقافة للشعب وهي بث أفكار علمية وتكنولوجية وحتى سياسية أختي منى فليس من حق الدولة أن تحجب هذه المواقع..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيدي السؤال هنا عن المقياس يعني مثلا موقع مثل اليوتيوب يمكن لحكومة ما أن تمنعه وتقول إن عليه مواد إباحية وهو في نفس الوقت يتضمن مواد أخرى سياسية يعني ألا ترى.. ما هو المعيار هنا؟ من الذي يحدد من الذي من حقه أن يقول افتحوا هذا الموقع وأغلقوا ذاك؟

أحمد تطراوي: والله أختي منى أنا أرى أن قضية الإنترنت مسؤولية وحرية شخصية ليس من حق الدولة أن تتدخل في أفكار الفرد لكن من حق الدولة أختي منى نقطة واحدة ما يمس النظام أو ما يمس الأمن والاستقرار أما غير الأمن والاستقرار والنظام فليس من حق الدولة أن تتدخل في مواقع الإنترنت فهي من لصالح الشعوب ولصالح الإنسانية جمعاء أختي منى.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك أحمد تطراوي من الجزائر. عماد الديمي وهو مشرف على مواقع إلكترونية معارضة بحسبما عرف نفسه في رسالته يقول "بعدما كانت السلطات التونسية تواجه ناشطين على الإنترنت لا يتجاوزون العشرين صارت اليوم في مواجهة قطاع عام من الشباب التونسي، ونصيحة للسلطات لا تتعبوا أنفسكم في معركة خاسرة، ارفعوا أيديكم عن الفضاء الافتراضي قبل أن يتحول الاحتجاج إلى الفضاء الحقيقي"، محمد عبد المعز الناجي من تونس يقول "إن حجب مواقع الإنترنت من قبل السلطة في تونس منطقي وواقعي ولا يمت بأي صلة لما يسمى بحرية الرأي لأن هناك بالفعل من يستعمل هذه المواقع لبث السموم والدعايات المغرضة الكاذبة والثقافات المستوردة الخبيثة والخطيرة والمدسوسة من قبل جهات استخباراتية معادية للوطن والدين و.."، أما منير العماري من الجزائر فيقول "حجب المواقع نظام يطبق في دول كثيرة لكن نوعية المواقع التي تحجب تختلف فالدعوة للقتل وانتشار الرذيلة ظاهرة هدامة، حجب مواقع أصحابها من الضروري لكن مواقع الرأي يجب تشجيعها بل على الدولة أن تفتح مواقع لنقدها فتكميم الأفواه وصم الآذان لا يلغي وجود الأفكار الفعالة". بخلاف هذه الرسائل التي وصلتنا هناك مشاركات لا تزال تتوالى وتتجادل فيما بينها على صفحاتنا التفاعلية على تويتر وعلى الفيس بوك ننقل لكم جانبا منها.

منذر حسن/ السعودية: حين تلغى ثقافة المنع والوصاية على الناس في الذهنية العربية ستبدأ النهضة.

باديس: أصحاب العقول الخشبية يتحكمون بقطاع المعلومات، يا ناس.. غوغل ترانسلايت مغلق في تونس!!!

سالم بوكرة/ليبيا: ليبيا تحجب اليوتيوب بدلا من المواقع الإباحية، لماذا؟.. الله أعلم.

محمد علي غوشة/ الأردن: بعض الدول العربية تأخذ رسوم حجب المواقع الإباحية من المشتركين حسب طلبهم.

محمد عبد الباقي/ مصر: هل هناك دول عربية تحجب مواقع سياسية.. وما معنى مواقع سياسية؟!

علي جاسم: البحرين كانت تحظر المواقع الاجتماعية والسياسية قبل الإباحية، وهناك طرق لتصفح المواقع المحجوبة.



معايير الحجب ودور الرقابة الذاتية

منى سلمان: الملاحظة اللافتة من بين المشاركات التي وصلتنا على الفيس بوك أن الكثيرين يتساءلون لماذا تتحدثون عن تونس لماذا لا تذكرون ليبيا لماذا لا تذكرون اليمن لماذا لا تذكرون السعودية وسوريا وغيرها من الدول؟ هل أصبح بالفعل المنع شيئا تتشارك فيه الدول العربية؟ هل سياسة الحجب لا تزال تؤرق الكثيرين في الوطن العربي؟ أستمع إلى صوت أنيس اليافعي من اليمن، أنيس... حتى يستعد أنيس معي ناصر محمد من السعودية.

ناصر محمد/ السعودية: مساء الخير، أنا بس أوضح شغلة بالنسبة للإخوة، أكثر الأصوات كلها معارضة للتوجه الحكومي في حجب المواقع، أنا أؤكد لك أن هذه الدعوات لمنح الحرية منح المجال للتعبير عن الرأي أو.. غير صادقة لأن نفس الأشخاص هدول فيما لو كانت المواقع تعرض مثلا لمفكرين يناقشون الخرافة الدينية عدم صدقيتها رح تجدينهم يطالبون بحجب هذه المواقع إذاً هذا الشخص الذي يصنع من نفسه ضحية أمام الحكومة فيما لو مثلا نشر كتب سلمان رشدي وهو كتاب لأكاديمي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن الحرية لا تتجزأ وإذا رفضنا الرقابة على المواقع السياسية علينا أن نرفضها على أي مضمون.

ناصر محمد: بالضبط، ما المعيار؟ ما المعيار؟ إذا كنت أنت تقول الحكومة لا تمنحنا الفرصة ثم تأتي أنت نفسك في حالات أخرى وتجعل من نفسك معيارا وتنادي بحجب هذه المواقع! لا يوجد الآن، إحنا في مرحلة انفتاح تكنولوجي وحرية يا إما نطبق الحرية حقيقة أما أن نجعل من أنفسنا نحن أصحاب المعيار والحكومة لا تفقه شيئا، من قال؟ ليش يعني المعيار..

منى سلمان (مقاطعة): وجهة نظر نشكرك عليها يا ناصر ونتمنى أن نستمع إلى رد عليها من محمود حمدان الذي يتصل بنا من السويد.

محمود حمدان/ السويد: مرحبا، أنا حبيت أرد بس شغلة واحدة أنه لازم يكون في أطر قانونية لهذه حجب المواقع الموجودة على الإنترنت، ما بيجوز أنه لا لحكومة ولا لدولة ولا لمسؤول أن يحجب موقعا لسبب أنه بس يهاجم الدولة أو أن رأيه مختلف مع الدولة ومع القانون، إذا كان هناك في سبب مباشر أنه شتم للدولة للرئيس سب علني فهناك ممكن حجب هيك مواقع، إن كان هناك مواقع إباحية ممكن كمان حجبها أما تمنع بدون أطر قانونية أو أسباب قانونية تقدر تمنع هذه المواقع نحن عايشين بفوضى اسمها فوضى الإنترنت.

منى سلمان: يعني أنت لا ترفض المنع على إطلاقه ولا تنادي بفتح المواقع والسماح لها على الإطلاق، تريد معايير واضحة.

محمود حمدان: أريد معايير قانونية واضحة واللجوء إلى القضاء في هذه، لا يقول مسؤول الغوا هذا الموقع اليوتيوب أو الغوا هذا الموقع الفيس بوك أو الغ هذا الموقع الفلاني لأنه بس بيهاجم الدولة أو بيهاجم هذا المسؤول أو ضد أفكار الدولة دولة معينة أو ضد أفكار مسؤولين معينين.

منى سلمان: شكرا لك محمود حمدان من السويد. عبر الفيديو أرسلت لنا رؤى عيد من قطر تعبر عن وجهة نظرها بالفيديو، نشاهد مشاركتها.

رؤى عيد/ قطر: رأيي على حجب بعض المواقع في الدول العربية بصراحة أنا أؤيد الفكرة هذه كثيرا والحمدلله أغلبية الدول العربية محافظة وتهتم بدينها وعاداتنا وتقاليدنا وبصراحة معهم كامل الحق أن يحذفوا كثيرا من المواقع، مواقع غير أخلاقية على الإنترنت لأن الإنترنت منتوقع منه شغلات منيحة ومش منيحة غير أخلاقية وبرضه ما في وللأسف في نسبة كثير كبيرة من الشباب والمراهقين بيضيعوا وقتهم على مواقع غير أخلاقية.

منى سلمان: إذاً رؤى ترى أن المنع يكون ميزة عندما يمنع الشباب من تضييع وقته على مواقع إباحية، لكن كما طالب البعض وتساءل عن المعيار وعن تفسير هذا المعيار هل يمكن أن تستغل الحكومات بعض هذه الذرائع لتوجه فقط ضد من يختلف معها في وجهة النظر وأسأل مجد حداد.

مجد حداد/ قطر: السلام عليكم. هو لا شك يعني أنا بس بدي أوضح شغلة صغيرة، لو في توعية في المجتمع بس على المواقع الإباحية بينما المواقع السياسية ومواقع الآراء هيدي لازم تكون مفتوحة، هلق المواقع الإباحية هيدي الحل تبعها بيكون بالتوعية، لو في توعية مظبوط ساعتها مفروض ينفتح..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت لا تؤيد المنع وترى أن حل مشكلة المضمون الإباحي هو التوعية، توعية حتى للأطفال حتى للنشء يعني هناك من بالنسبة مثلا عندما يجد أن ابنه اطلع بالصدفة على مضمون لا يرغب في أن يطلع عليه.

محمد حداد: هلق مثل عنا مثلا بلبنان هلق ما في.. العملية مفتوحة كل المواقع مفتوحة، هلق أكيد لا شك أن في الشباب يعني غرائزهم بتخليهم يفتحوا مواقع مشبوهة إباحية بس الأهل بيلعبوا دور المجتمع المدارس الجامعات الجمعيات كل هدول بيلعبوا دورا ساعتها بيصير في توعية بس أكيد الرأي مش لازم أبدا يكون كونترول من الدولة، لازم يكون مفتوحا يعني..

منى سلمان (مقاطعة): أن تكون الرقابة ذاتية هنا.

محمد حداد: صح، 100%.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا مجد وأنتقل إلى تونس معي من هناك ريم القائد.

ريم القائد/ تونس: شكرا لقناة الجزيرة. هناك تداخلان خاصة الصادران من كل من الأخ.. وأخ ثاني تحدث عن الحجب الكلي لكل المواقع هنا في تونس والثاني تحدث عن القمع الغريب والحجب الكلي لكل المواقع، من الظاهر أن السيد لوممبا الذي يدعي أنه..

منى سلمان (مقاطعة): دون الإساءة لمن سبقك، لك أن تقولي وجهة نظرك، أنت تخالفينه في وجهة النظر تحدثي عن وجهة نظرك.

ريم القائد: أنا غاضبة من تدخل الشخصين و..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هم لهم نفس المساحة التي لك ولهم نفس الحرية التي لك في التعبير عن وجهة نظرك، تفضلي عبري عن وجهة نظرك.

ريم القائد: لكن يتحدثون عن بلدي ولم يشيرا البتة إلى المميزات التي تمت الإشارة إليها في تقارير عالمية والتي صدرت تونس في قمة البلدان الإفريقية والبلدان العالمية في التطور التكنولوجي الاتصالات، هذا لم يشر بل يصر أن..

منى سلمان (مقاطعة): هل توجد رقابة على الإنترنت في تونس، هل توجد مواقع محجوبة كالتي أشار إليها السيدان اللذان غضبت منهما أو حتى التقارير التي أشرنا إليها أم لا؟

ريم القائد: نحن ضد المواقع الإباحية وضد المواقع المناوئة وضد المواقع التي تفجر على العموم وضد المواقع التي..

منى سلمان: المناوئة لمن؟ أنت قلت إنك ضد المواقع المناوئة، لمن؟

ريم القائد: والتي تغرس العنف وتشجع العنف وتدعو إلى الكراهية.

منى سلمان: هل ينطبق هذا على مواقع المنظمات الحقوقية على موقع الجزيرة نت على موقع اليوتيوب على موقع فليكر على موقع ديمونيشن؟

ريم القائد: كل هذه المواقع أخت منى نخص بالذكر المواقع التي تحض على الفساد مثل موقع اليوتيوب التي تهدد الاستقرار الداخلي والتي تهدد النزعة الطيبة والقواعد السليمة لشبيبة تونس.

منى سلمان: طيب إذاً ريم ترى أن كل هذه المواقع المحجوبة التي ذكرناها هي مواقع تشجع على الفساد والاضطراب الداخلي، وماذا أيضا يا ريم؟

ريم القائد:..وتحجب المواقع.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك ريم القائد من تونس. (الحبيب الهماني) من سويسرا.

شفيق المهدي/ سويسرا: السلام عليكم، أنا من سويسرا وتونسي الجنسية. نحب نقول لك يا أختي هذا كله الكلام علشان تونس أنا تونسي وعايش في سويسرا منذ ثلاثين سنة وأرجع إلى تونس عشر مرات في السنة، بكل صراحة عندنا الحرية في جميع المجالات وفي جميع الميادين وأقول هذا الكلام ليس.. مش نمدح النظام وإنما حقيقة، حقيقة..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيدي نحن لا نناقش في هذه الحلقة الحريات بشكل عام في تونس، نحن نتحدث عن حرية واحدة وهي حرية الدخول إلى المواقع المختلفة على الإنترنت، هل هناك حجب لهذه المواقع؟ هل تستطيع عندما تذهب إلى تونس أن تدخل على كافة هذه المواقع؟ هل يضايقك عدم قدرتك على دخولك عليها أم أنك تراه أمرا إيجابيا؟

شفيق المهدي: أنا نشوف بالنسبة لدولة تونس أنه شيء إيجابي، لماذا؟ لأن في عدة أشياء تضر بالشباب التونسي وتضر بالشعب التونسي وتضر بأمن واستقرار بلدنا وهذا شفته بأم عيني..

منى سلمان (مقاطعة): أنت تعيش في سويسرا منذ ثلاثين عاما، عندما تذهب إلى سويسرا لا تدخل على هذه المواقع حرصا على استقرار بلدك؟

شفيق المهدي: أنا ما أدخل على هذه المواقع ما أدخل عليها، أنا أخاف على شباب تونس وأخاف على أبنائي وأخاف على أبناء..

منى سلمان: وبالتالي أنت تؤيد سياسة المنع التي تتجه إليها الحكومة التونسية وتراها مبررة، أشكرك..

شفيق المهدي: أنا معها ونؤيدها 100%.

منى سلمان: شكرا جزيلا (الحبيب الهماني) تونسي مقيم في سويسرا. فرنسا، سالم عامر.

سالم عامر/ فرنسا: مرحبا سيدتي. إن ما يحصل في تونس هو مظلمة في حق الشعب التونسي فمثلا حجب المواقع الإنترنت اليوتيوب والديمونيشن وكل هذا الذي يقع لماذا لا يتم حجب هذه المواقع في أكبر الديمقراطيات في أوروبا في فرنسا في الولايات المتحدة في سويسرا؟هل هذه الدول لا تخاف على شعبها؟ هل هاته الدول من أعرق وأكبر الديمقراطيات في العالم لا تخاف على شعبها من هذه المواقع؟ أكيد أنا إن ما يحصل في تونس بالنسبة لي كمواطن تونسي هو جريمة في حق الشعب التونسي هي جريمة في حق حريته في حقه التحصل على الإنترنت كأي مواطن في أي دولة أخرى، هذا أمر ضروري يجب على السلطة التونسية أن تقف ضد هذا الأمر وتقوم بمنع هذا الحجب..

منى سلمان (مقاطعة): ما رأيك فيمن اعتبر أن المواقع المحجوبة هي مواقع تضر بالشباب التونسي وتسعى إلى هدم البلاد؟

سالم عامر: لم لا يقع حجب هذه المواقع في أوروبا؟ هل هي تضر بالشباب الأوروبي أو الأميركي أو الياباني؟ أكيد لا، هذه المواقع هي لقمع الشباب هي لقمع حريته لديمقراطيته للمكاسب التي حققها الشعب التونسي بعد الاستقلال. أريد إضافة صغيرة، إن الحرية التي كانت تتمتع بها تونس قبل الاستقلال 15 عاما قبل الاستقلال كانت من أقوى الحريات العربية وكل الظواهر تؤكد على هذا..

منى سلمان (مقاطعة): كما ذكرت للمتصل السابق نحن نناقش حرية واحدة فقط في هذه الحلقة وهي حرية الدخول على المواقع المختلفة للإنترنت ولسنا بصدد تقييم نظام عربي إن كان حرا أم لا، جميع الدول العربية ربما تتشارك في الكثير من الهموم فيما يتعلق بالحرية. أشكرك سالم عامر من فرنسا ومشاهدينا لدينا العديد من رسائلكم الإلكترونية، من بين الرسائل التي وصلتنا هذه الرسالة من عبد الهادي وهبي من المغرب والتي يقول فيها "قيام أي نظام عربي بحجب موقع أو مدونة هو انتهاك لحرية الرأي وأدعو إلى التضامن العربي والعالمي مع أي مدون تعرض لحجب مدونته أو تم سجنه بسبب الأفكار التي نشرها في المدونة"، فارس عبد الله الوادعي من اليمن يقول "فرض المراقبة لا يعفي المراقب من توضيح سبب المنع وإذا لم تكن هناك رقابة ذاتية لمستخدم الإنترنت فلا شيء يمنعه فالبرامج التي تتيح كل شيء من كسر البروكسي إلى دخول المواقع الممنوعة مثل من يمنع الماء من الخروج من الإسفنجة -بحسب تعبيره- وأما ما تمتاز به أنظمتنا فهي منع المواقع السياسية فهو لا يعلم أنه في عصر الانفتاح" هكذا كتب صديقنا. أما محمد رمضان فيقول "عودتنا برامج الجزيرة أن مواضيعها المطروحة للنقاش هي للبالغين فقط كشأن المواقع السياسية التي تتمنى أغلب الحكومات العربية حجبها لأنها تفتح عيون المواطنين على أساليب الحكومات من اغتصاب للحقوق وانتهاك للحريات وتبرز مدى عجزها في مواجهة واجباتها الداخلية وتحدياتها الخارجية"، عبد العزيز عشري يقول "طالما وجدت الحكومات العربية ذرائع لحبس الحريات وكلما أبطلت الجماهير واحدة ابتدعت الأنظمة المتسلطة أخرى كمثل الساحر الذي يخرج العصفور من سترته تارة ومن جيوب الحاضرين تارة أخرى ولكن في حالتنا يخرجون ديناصورا يبتلع حقوق الأمة في الحرية والتواصل". العديد من رسائلكم توالت علينا لم يتسع المجال لقراءتها جميعا، كذلك مشاركاتكم لا تزال دائرة والحوار لا يزال مستمرا على صفحاتنا التفاعلية عبر تويتر وعبر الفيس بوك وقريبا إن شاء الله في منتدى منبر الجزيرة، أما بخصوص الهواء فقد انتهت دقائقنا، أشكر كل الذين تواصلوا معنا وأعتذر ممن لم أستطع إسماع أصواتهم. هذه تحيات فريق البرنامج تحيات المخرج وائل الزعبي وتحياتي منى سلمان، إلى اللقاء.