- أهداف السلطة ومبررات تمديد القانون
- ممارسات الأجهزة الأمنية والجهات المستهدفة بالقانون

- جدوى التعديلات وسلبيات القانون وإيجابياته

- الانعكاسات على الحراك السياسي والديمقراطية

[شريط مسجل]

منى سلمان
"إن الحكومة وهي تطلب مد حالة الطوارئ تتعهد أمام نواب الشعب بألا تستخدم التدابير الاستثنائية التي يجيزها قانون الطوارئ إلا لمواجهة خطر الإرهاب والمخدرات"

[نهاية الشريط المسجل]

منى سلمان: على خلفية هذه التعهدات الحكومية ووسط احتجاجات شعبية وافق البرلمان المصري على تمديد حالة الطوارئ عامين مقبلين تتم في نهايتها حالة الطوارئ في مصر 31 عاما متصلة، ما يعني أن أجيالا من المصريين ولدت وشبت في ظل حالة من المفترض أنها استثنائية. ورغم تعهدات الرئيس مبارك في برنامجه الانتخابي في عام 2005 بإلغاء حالة الطوارئ واستبدالها بقانون لمكافحة الإرهاب فإن هذا التمديد سيعني فعلا أن ولاية الرئيس ستنتهي وستجرى الانتخابات الرئاسية القادمة تحت مظلة الطوارئ. فكيف ترون مشاهدينا المبررات التي ساقتها الحكومة المصرية للمطالبة بتمديد هذا القانون والقيود التي وضعتها على استخدامه؟ برأيكم هل يؤثر استمرار قانون الطوارئ على الانتخابات النيابية والرئاسية القادمة؟ وهل أثر من وجهة نظركم على الحياة السياسية في مصر بوجه عام؟ آراؤكم نستمع إليها بالنص والصوت والصورة عبر الوسائط التالية:

هاتف: 4888873 (974 +)
Youtube.com/aljazeerachannel

minbar@aljazeera.net

facebook.com/minbaraljazeera

twitter.com/minbaraljazeera

أول المشاركات نتلقاها من القاهرة معي من هناك محمد أبو جهاد، محمد تفضل.

أهداف السلطة ومبررات تمديد القانون

محمد أبو جهاد/ مصر: تحية للسيدة منى سلمان تحية للجزيرة تحية لقطر عاصمة الثقافة العربية تحية لكل العالم المتعاطف مع الشعب البسيط الفقير الشعب المصري الذي يعيش 31 سنة بين المطرقة والسندان. يا سيدتي منى، الدستور المصري في مادته 148 على أن إعلان الطوارئ يكون محددا، هذا في القانون المصري، هل يا ترى 31 سنة متصلة يتماشى مع مفهوم المدة المحددة في القانون؟ أي بمعنى هل ممكن نقول إن الطوارئ طول العمر محددة! ده كلام مش مظبوط، لكن تمدد القانون سنتين أخريتين لم يكن مفاجأة لأن الناس يعني لا تنتظر من الحكومة المصرية أو قوانين الحكومة المصرية رغم بطلان مناقشة القانون في هذا الوقت لأن لرئيس الجمهورية إعلان حالة الطوارئ في حالات معينة، الخطر يحدق بالأمة ويحدق بالشعب المصري..

منى سلمان (مقاطعة): وأنت لا ترى أن هذه الحالة منطبقة.

محمد أبو جهاد: ما فيش أثر.. ما فيش مخاطر بنعيشها، اللي أنا عايز أقوله لحضرتك أنت لو دخلت أي مكان عام في العالم مول أو سينما أو سوق تجاري تفاجأي بأن في سلم للطوارئ، مخرج للطوارئ خندق للطوارئ يعني حاجات طوارئ للنجاة، إحنا بنعيش طوارئ -للأسف الشديد- أنت عارفة الحكومة المصرية بتتعامل مع الشعب المصري.. أنت تفتكري كان في ممثل مصري اسمه توفيق الدقن كان من الناس المحترمين ممثل محترم كان دائما يطلع في أفلامه دعارة ومخدرات وحريم وفي الآخر يضحك ويقول "أحلى من الشرف ما فيش"! فده اللي بتعمله الحكومة مع الشعب المصري "أحلى من الشرف ما فيش" وكده، يا سيدة منى أنا عايز أسأل الرئيس مبارك أنت بقى لك قد إيه ما سمعتش بالروح بالدم نفديك يا مبارك؟ لأن الروح للأسف الشديد زهقت في المطارات والعبارات والقطارات والدم لم يصبح..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا محمد أبو جهاد من مصر. إلى السعودية ومعي من هناك محمد عبد البديع.

محمد عبد البديع/ السعودية: السلام عليكم، أرى التنبيه على الأمل في حياة ديمقراطية في المنظور القريب وعلى التصديق بأن الحكومة بهذا القانون سوف يطبق على الإرهاب والمخدرات فقط، فهو لم يمنع امتلاء المدن والحواري والقرى بشجرة القنب الهندي المعروفة بالبانغو الذي أدى بسهولة حمله وتداوله وتعاطيه إلى أن يصبح في جيوب التلاميذ في المدارس، كذلك لم يمنع لثلاثين عاما من الإرهاب فبالتحاليل السياسية أن حركات الإرهاب التي كانت تحدث كانت تستهدف ضباط الشرطة وعناصر الشرطة انتقاما من الظلم الواقع عليهم في المعتقلات وهذا هو أحد التحليلات التي كتبت في وقتها فهل قانون الطوارئ هو منع الإرهاب أم أدى إلى بدايته؟ أما بالنسبة لقرار الحكومة الحالي فاليوم رأينا على شاشة الجزيرة اعتقال 12 من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين، والسؤال هنا هل هم إرهابيون أم تجار مخدرات؟..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن القانون لم يمنع لا الإرهاب ولا المخدرات وأنه استخدم ضد النشطاء السياسيين.

محمد عبد البديع: دقيقة سيدتي، أما بالنسبة لما يعود على الحزب الحاكم من قانون الطوارئ هو عدم زوال القبضة الحديدية على الشعب، ألد أعداء الحزب الحاكم هم جماعة الإخوان المسلمين، طبقا لقانون الطوارئ يستطيع اعتقال كل من ينوي الترشح لانتخابات مجلس الشعب أو الشورى تقوم الحكومة وهي العصا القوية للحزب الوطني بالضرب على أيدي التظاهرات وإحراقها في مهدها فيقوم أمن الدولة باعتقال المتظاهرين فور بداية تجمعهم، والنقطة الأهم أن إلغاء قانون الطوارئ كمسمى يجعل الشعب المصري يحس أنه تخلص من شيء يقف على كتفيه وهذا يمثل خطرا كبيرا على الحزب الحاكم. وأخيرا سيدتي، بالنسبة لقانون الطوارئ فهو ما منح الحزب الحاكم استمراره على مدى ثلاثين عاما فلا يستطيع الحزب الحاكم التخلي عنه بسبب هذا، قانون الطوارئ..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك محمد عبد البديع الذي يرى أن الحزب الحاكم بقي بفضل هذا القانون للمبررات التي ساقها. لا أعرف إن كان علي حمد من السعودية يتفق معه أم أن له وجهة نظر أخرى، علي تفضل.

علي حمد/ السعودية: تحية أختي منى. أختي منى أنا أريد أن أقول إن قانون الطوارئ مقصود منه فقط قمع الشعب المصري والدليل منذ مدة طويلة والوضع الداخلي المصري يشهد استقرارا كبيرا، يبقى الخطر الخارجي، هو قال من قبل إسرائيل إذا كان زعماء إسرائيل يصرحون أن حسني مبارك وحكومته عبارة عن كنز ثمين لضمان أمن إسرائيل، فمن يكون كنزا لأمن إسرائيل فهو عدو لشعبه اللي يعادي إسرائيل لذلك لا بد من قانون جائر لقمع هذا الشعب الأبي..

منى سلمان (مقاطعة): كما استمعت يا علي في خطاب رئيس الحكومة المصرية هو تحدث عن قصر هذا القانون على تجار المخدرات والإرهابيين والذي يبدو أن مصر تواجه خطرا محدقا منهما، لماذا لم تقنعك أنت شخصيا هذه المبررات كما يبدو؟

علي حمد: لا، لا، الآن أنت رأيت في اتفاقية مياه النيل، مياه النيل رأيت إسرائيل ماذا حركت، حركت كل الدول للقيام على مصر يعني هذا واضح يدل على عداوة إسرائيل يعني واضح أن العدو هو إسرائيل.

منى سلمان: وبالتالي العدو هنا ليس الإرهاب ولا المخدرات وفقا لكلامك يا علي الذي تحدثت إلينا من السعودية. مشاهدينا نذكركم أنه بجانب هذا الجدل الدائر على الشاشة هناك جدل مواز يمكنكم المشاركة فيه عبر صفحاتنا التفاعلية عبر twitter عبر الـ facebook ، هذا هو جانب من الجدل الذي يدور عبر الـ facebook.

فضل الله بجواري: لن تحمل هذه التعديلات أي شيء وسيبقى مبارك رئيسا ويورث الحكم لأبنائه والشعب المصري غارق في الفقر.

ياسر يوسف: في ظل غياب مفهوم محدد للإرهاب، فكل الشعب بالطوارئ إرهابي حتى تثبت الحكومة براءته.

خالد سعد: لتمكين وريث العرش والبقاء في السلطة أكبر فترة ممكنة، كما أن مصالح الحاشية أهم من مصر نفسها.

بلال خريس: قانون الطوارئ قانون عربي بامتياز تمارسه العديد من الدول العربية دون الإعلان عنه.

أميمة أبو الوفا: هل يمكن لتعديلات حكومية أن تؤدي إلى شيء في صالح الشعب؟!

محمد صمدي: لم يحدث أبدا أن تغير دكتاتور ونادى بالحريات، إن لم تقم الشعوب لن يتغير شيء في حالنا المأساوي.

فاروق نظامي/ السليمانية: ما الانتخابات إلا أداة لتنصيب حكام العرب ثانية، وفرصة جديدة لقمع حريات الشعوب.

مصطفى ثعلب الصحراء/ مصر: إنه استخفاف بعقل الشعب فأسهل شيء اتهام شخص بالإرهاب وقد رأينا دولا تحتل باسم الإرهاب!

منى سلمان: إذاً مشاهدينا يمكنكم جميعا المشاركة في هذا الجدل الذي شهد كما ترون شدا وجذبا بين المشاركين وردا على بعضهم البعض من خلال هذه الصفحات التفاعلية، أريد فقط أن أنوه إلى أن العديد من المشاركات المصورة تصلنا بالفعل لكنها تصلنا في وقت متأخر جدا وبالتالي لا نتمكن من بثها ولذلك أتمنى على مشاهدينا أن يرسلوا بمشاركاتهم قبل البث بنحو ست ساعات على الأقل حتى نتمكن من بثها بطريقة فنية سليمة. عبر البريد الإلكتروني وصلتنا العديد من مشاركاتكم، هذه المشاركة من رياض مظهر توكل الذي في العادة تكون رسالته هي أول ما ترسل على بريدنا بمجرد الإعلان عن البرنامج، رياض كتب يقول "الكل يبحث عن مصالحه الضيقة أما الحكومة فقد عقدت اتفاقا مع المجتمع أن له مطلق الحق في أن يقول ما يشاء وبالتالي هي لها الحرية في أن تفعل ما تشاء!"، عبد الهادي وهبي من المغرب كتب يقول "مصادقة البرلمان المصري على تمديد حالة الطوارئ حكم مسبق على أن الاستحقاقات الرئاسية المقبلة لن تكون نزيهة ولا ديمقراطية ما دامت ستجرى في غياب المطلب الأساسي للشارع وهو إلغاء الطوارئ كمقدمة لتعديل الدستور وانطباق الاستحقاقات النيابية الانتخابية النزيهة"، بن يعقوب محمد كتب يقول "ضغط الشارع وأوامر الولايات المتحدة للنظام المصري بإلغاء هذا القانون في الشهور المقبلة سيؤدي إلى إلغائه بإسراع النظام في إصدار قانون للإرهاب للمحافظة على ماء وجه النظام إن بقي فيه ماء -بحسب تعبيره- وهذا ما نلمسه في المرونة مع المعارضة والمزيد من الحريات"، إذاً بن يعقوب برغم موقفه السلبي إلا أنه يرى أن هناك مرونة مع المعارضة ومزيد من الحريات، هل يوافقه على ذلك المتصل التالي؟ من السعودية معي أحمد عبد الله.

أحمد عبد الله/ السعودية: أحب أقول حسني مبارك ما هو مهيأ أن يأخذ القرارات، كل القرارات من تل أبيب، هو إمعة بس..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دون الإساءة لأحد، السيد الرئيس حسني مبارك رئيس دولة له احترامه... أحمد عبد الله؟... معي من السعودية أحمد حلمي.

أحمد حلمي/ السعودية: السلام عليكم، والله قانون الطوارئ ده هو يعني استمرار النظام فيه يعني هو لو انشال النظام ينشال.

منى سلمان: ما الذي يدفعك إلى أن تقول ذلك يا أحمد ما الذي يجعلك مقتنعا أن استمرار النظام مرتبط بقانون الطوارئ؟

أحمد حلمي: استمرار النظام في قانون الطوارئ.

منى سلمان: لماذا؟

أحمد حلمي: لأن بقى له ثلاثين سنة والنظام ماشي بقى له ثلاثين سنة على قانون الطوارئ.

منى سلمان: هل هذا هو السبب الوحيد في وجهة نظرك؟ يعني كان الرئيس مبارك تعهد بإلغاء هذا القانون وكان من الممكن أن يتم إقرار قانون الإرهاب ويستمر النظام.

أحمد حلمي: ليه ما عملوش؟ قال الكلام ده وما نفذش، أهه كلام، كلام بس.

منى سلمان: كلام بس. شكرا لك أحمد حلمي من السعودية. معي اتصال آخر، أحمد سعادة من مصر.

أحمد سعادة/ مصر: مساء الخير يا افندم. أنا بس بأقول الناس اللي هم بيتكلموا على قانون الطوارئ ده إن قانون الطوارئ ده أي نعم ما بيتطبقش على أي حد، أنا عندي 31 سنة بأبقى ماشي في الشارع ما فيش حاجة تطبقت علي، يعني ده بيطبق على الإرهابيين وبتوع المخدرات، أما تبقى رجل إرهابي أو بتاع مخدرات ابقى خاف من..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت استمعت إلى من قال إنه يطبق على نشطاء سياسيين وليس فقط على الفئات التي ذكرتها.

أحمد سعادة: ما هو النشاط السياسي ده برضه أنا يعني ما أقعدش أسب وألعن في الحكومة وفي الرئيس زي الأخ اللي طلع دلوقت بيقول إن حسني مبارك..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل تساوي المعارضة السياسية بالإرهاب أو تجارة المخدرات؟

أحمد سعادة: لا، هو المعارضة الكويسة لكن ما يطلعش واحد يقول لي إن حسني مبارك..

منى سلمان (مقاطعة): يعني بصرف النظر عن أي إساءات لا يقبلها البرنامج ولا يقبلها أدب الحوار لكن أتساءل معك، هل تتساوى المعارضة السياسية بتجارة المخدرات وبالإرهاب؟

أحمد سعادة: أنا ما قلتش كده، المعارضة السياسية المشروعة إحنا عندنا المعارضون قمة في الاحترام زي يعني في كثير في معارضين محترمين..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت قلت إن هذا القانون لم ينطبق إلا على تجار المخدرات وعلى الإرهابيين بحسب كلامك في البداية، رئيس مجلس الشعب المصري السيد فتحي سرور في الجلسة التي أقر فيها هذا القانون ذكر بلسانه أن مع نهاية هذا القانون في شهر يونيو القادم سيتم الإفراج عن كل المعتقلين بموجبه، هل يعني ذلك أن الذين سيتم الإفراج عنهم هم تجار المخدرات والإرهابيين؟

أحمد سعادة: لو في حد منهم محبوس بقانون الإرهاب دي تبقى مشكلة كبيرة طبعا بس أنا ما أعتقدش أن في حد محبوس بقانون الإرهاب لأن إحنا قلنا.. بقانون الطوارئ قلنا قبل كده إن قانون الطوارئ بيطبق على بتوع المخدرات والإرهابيين لكن أنا مش شايف يعني وغيري ناس كثيرة شايفة كده يعني مش أنا لوحدي يعني..

ممارسات الأجهزة الأمنية والجهات المستهدفة بالقانون

منى سلمان: طيب هذا ما تراه يا أحمد أنت ترى أن هذا القانون لم ينطبق إلا على تجار المخدرات والإرهابيين ولا يوجد من يطبق عليهم هذا القانون سواهم، شكرا لك أحمد سعادة. من الجزائر معي مراد حمد.

مراد محمد/ الجزائر: السلام عليكم. بكلمة قانون للرئيس مبارك هو قانون الطبقة السياسية في مصر هو للإخوان المسلمين الذين يمكثون في السجون وهذا يشهد له التاريخ هذا كل المسلمين، إنه يعمل جدارا فولاذيا بين غزة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني حتى لا نخلط الأمور يا مراد نحن نناقش اليوم قانون الطوارئ.

مراد محمد: الطوارئ هذا يفعله لكي..

منى سلمان: لكي؟ أستمع لك، تفضل يا مراد.

مراد محمد: لكي يمنع السياسيين من النشاط على الساحة السياسية.

منى سلمان: يعني أنت على خلاف أحمد ترى أن المستهدف الأساسي هم السياسيون وليس الإرهابيين.

مراد محمد: هذه لا نقاش فيها، الكل يعلم..

منى سلمان: شكرا لك مراد محمد من الجزائر. محمد علي من السعودية.

محمود محمد علي/ السعودية: السلام عليكم. والله لو سمحت يا أخت منى بقى لي شهر عاوز أتصل ما عارف يعني إديني فرصة أنني أتكلم.

منى سلمان: تفضل يا سيدي نحن محظوظون بك هذا المساء، تفضل.

محمود محمد علي: أولا قانون الطوارئ ما هو يحمي لا من مخدرات ولا إرهاب، مين بيدخل مخدرات للبلد؟ دول أصلا حتى لو شالوا الحكومة وشالوا القانون وشالوا كل شيء، دول أصلا هم ضباط الداخلية كلهم روضوهم أن هم يعضوا في الشعب يعني لما يجي ضابط مباحث يأخذ واحد شغال بالليل ويقول له، يأخذه من الباب يأخذه يوديه قسم شرطة ويحط له سكينة ويحط له لفة مخدرات ويقول له اختر لك واحدة من دول، يلفق له قضية علشان الضابط يبين نفسه أن هو شغال قدام المجتمع وقدام رئيسه..

منى سلمان (مقاطعة): هل حدث هذا معك أنت شخصيا أو مع أحد تعرفه؟

محمود علي محمد: أنا كيف.. لا، يعني أنا أولا بقى لي ثلاثين سنة مش عايش في مصر بس جاءت ظروف أنني جاءت قدامي قدام عيني أنا شايف الواقعة.

منى سلمان: أنت شاهد على هذه الواقعة التي تتحدث عنها.

محمود محمد علي: أنا شاهد على هذه الواقعة وبات وثاني يوم عرضوه على النيابة وطلع بكفالة وبقيت بعد كده قضية حكمت عليه بـ 150 جنيه..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى هنا أن قانون الطوارئ لا يستخدم فقط ضمن..

محمود محمد علي (مقاطعا): قانون الطوارئ لحماية الكراسي لا لحماية الشعب ولا للمخدرات ولا للإرهاب، هم اللي عملوا الإرهاب وهم اللي دخلوا المخدرات والشعب مغلوب على أمره منهم.

منى سلمان: شكرا لك محمود محمد علي من السعودية. عبر البريد الإلكتروني وصلتنا هذه الرسائل، أشرف عثمان من مصر كتب يقول "تزوير الانتخابات في مصر حق مكتسب للحزب الحاكم والسبب فيه هو وجود السلبية لدى الشعب الذي يملأ الدنيا صياحا في الإعلام ولا يتابع عن صوته بمجرد الذهاب للتصويت ويكتفي بمشاهدة تقارير الفضائيات عن الانتخابات، لا حاجة بالحزب الحاكم لقانون استثنائي ليقوم بمهمته المعتادة في كل انتخابات فقد قام بتعديلات دستورية تضمن له البقاء في السلطة بلا مناظع"، إذاً أشرف يحمل المسألة للتعديلات الدستورية ولسلبية المواطنين ونستمع إلى رأيكم حول هذه النقطة. محمد رمضان كتب يقول "رفع حالة الطوارئ في مصر قد تؤدي إلى احتمال انتخابات نزيهة واختفاء نسبة الـ 99,9% وسقوط الحزب الوطني الحاكم وإحلال نظام جديد بفكر جديد، ومن الطبيعي أن يتكشف لنا في عهد الطاقم الجديد ما كان ظاهرا في الأساس من فساد الطاقم القديم" بحسب رسالة محمد رمضان، أما عبد العزيز بن عشري فيقول "إن الحراك السلمي لا يهز أبدا العروش الدكتاتورية المتحصنة بالأحكام العرفية والطوارئ، من الحمق أن يواجه المرء غولا بلافتات من الورق لا سيما في ظل قانون بُدد في مصر، فأي استحقاقات لانتخابات قادمة أو لأدنى حقوق أخرى؟!". إذاً أريد ان أستمع إلى رأيكم في هذه المداخلات، هل ترون بالفعل أن كما ربط البعض بقاء النظام السياسي ببقاء قانون الطوارئ، هل هناك حالة من السلبية لدى المواطنين ومبالغة فيما يقوم به قانون الطوارئ في حياتهم؟ أستمع إلى مشاركاتكم لكن دعوني أنقلكم للحظات إلى النقاش الدائر على صفحاتنا التفاعلية تحديدا على صفحتنا على الـ facebook.

نور الدين خبابة/ رومانيا: سترفع حالة الطوارئ عندما يصحو الشعب ويلتف حول مبادرة جماعية تخلصه من دكتاتورية مبارك وآله.

محمد علي البورناكي/ المغرب: هي أجند أميركية إسرائيلية تتبناها الحكومة المصرية مقابل الفتات الذي يدفع لها سنويا كمساعدات.

حماد الفرجاني: النظام المصري يعلم أنه إذا ألغى الطوارئ ستكون الانتخابات أكثر نزاهة وهذا ما لا يريده أن يحصل.

محمد حبيش: الطوارئ شماعة الفاشلين، التزوير يتم بموافقة المصري الذي لا يذهب إلى الانتخابات ويسهل اللعب بصوته.

فيصل: أنا عمري 23 سنة طوارئ..!!!

محمد المطيري/ السعودية: الحكومة المصرية تستمد شرعيتها من أميركا، هل أميركا تريد خيرا بالعرب؟

بلال صلاح/ مصر: الانتخابات قادمة وسوف يحتاج الرئيس لقانون الطوارئ لاعتقال من يشاء من الناس.

قاسم شمس الدين براوي/ مصر: الاسم (قانون الطوارئ) لكن المضمون (إجراءات تعسفية لحماية العصابة التي تمتلك البلد).

منى سلمان: من المشاركات التي وردتنا المشاركة التي تحدث صاحبها عن وجود مبالغة أو تعليق أي شيء على شماعة قانون الطوارئ وأن المسؤول عن ضعف الحراك السياسي ليس في مصر وحدها هو سلبية المواطن، هذا ما أسأل عنه عادل حسين الذي يتصل بنا من السعودية، عادل تفضل.

عادل حسين/ السعودية: مساء الخير يا افندم. يا افندم الإنسان المريض بيروح المستشفى في غرفة الطوارئ ده رجل مريض بقى ثلاثين سنة ما يقدرش يطلع بره..

منى سلمان (مقاطعة): سيد عادل نحن نتحدث عن قانون الطوارئ ولا نخصص الحوار حول شخص..

عادل حسين (متابعا): طيب ما هو ما يقدرش يعيش من غير الطوارئ، لازم الطوارئ دي هو يعيش فيها.

منى سلمان: شكرا يا عادل حسين من السعودية، أنتقل إلى أشرف محمد من مصر.

أشرف محمد/ مصر: السلام عليكم. أنا كنت بس أريد أعرف إيه مفهوم الإرهاب عند الحكومة المصرية؟ يعني الحكومة المصرية بتقول كل عندي هنا لما يكون أي مواطن شريف يعني ما بتحدد إيه هو مفهوم الإرهاب فلذلك يعني المفروض إيه هو تحدد لنا مفهوم الإرهاب ده بينطبق على مين لذلك يعني حتى بيأخذوا الناس أول يعني قانون وزارة الداخلية أول مرة بتأخذ السيدات يعني يكون المتهم مش موجود بيأخذوا السيدة يعني أول مرة في الوطن العربي بأشوف الستات يعني بيروحوا السجون يعني المتهم مش موجود بيأخذه مراته وأمه..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيدي أبشرك أن النساء شركاء في الكفاح السياسي في كل الدول وكثيرات منهن دخلن السجون لكن أشكرك على كل الأحوال أشرف محمد الذي عاب على هذا القانون وعلى استخدامه ضد الإرهابيين أن مفهوم الإرهاب بحد ذاته هو مفهوم غير محدد. أستمع إلى صوت عتاب من مصر، عتاب تفضلي.

عتاب الصواف/ مصر: السلام عليكم. لو سمحت موضوع قانون الطوارئ ده موضوع فاشل لأن ما فيش حاجة اسمها قانون الطوارئ، هي كل المشكلة أن عايزين يعملوا انتخابات وعلى الأعناق السكاكين، مش أكثر من كده، وكان في أخ بيقول إن هو مجرد بس أن هو عاوز يورث الكرسي لابنه، ودي حقيقة. والحاجة الثانية أن ده قانون الطوارئ يدي الضابط أيا كان الضابط ده رتبته إيه ينزل على الأهالي في مصر يضرب الناس ويبهدلهم وفي الآخر يأخذوهم على القسم ويعملوا لهم محاضر وفي الآخر..

منى سلمان (مقاطعة): يعني عتاب ما تذكرينه الآن عادة ترد الحكومة المصرية بأنها ممارسات فردية، هل كنت أنت شاهدة على مثل هذا؟

عتاب الصواف: أيوه شاهدة، حضرتك، أيوه شاهدة، أيوه شاهدة..

منى سلمان: حدث معك شخصيا أم..

عتاب الصواف: ده موقف لسه من حوالي عشرة أيام عندي تحت البيت أن ضابط نزل واستغل رتبته كضابط وضرب ناس على القهاوي وأهان ناس كثيرة وضرب ثلاثة إخوات وعمل معهم مشاكل جامدة..

منى سلمان (مقاطعة): لماذا تلومين قانون الطوارئ هنا، ما الذي جعلك تتصورين أنه فعل ذلك بحكم قانون الطوارئ؟

عتاب الصواف: علشان هو ده فعلا اللي بيحصل، يعني إيه السلطة اللي تسمح للضابط أن هو ينزل ويقول لواحد وريني بطاقتك ويوري له بطاقته وما يكونش عنده أي مشاكل ويأخذه معه على القسم؟ إيه اللي يدي له السلطة بكده غير لما يكون قانون الطوارئ؟

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا عتاب من مصر. مشاهدينا الذين نتلقى مشاركاتكم الهاتفية وبريدكم الإلكتروني ولا تزال صفحاتنا التفاعلية زاخرة بتفاعلاتكم وآرائكم وردودكم، سنستمع إلى المزيد بعد هذه الوقفة القصيرة.

[فاصل إعلاني]

جدوى التعديلات وسلبيات القانون وإيجابياته

منى سلمان: إذاً مشاهدينا ما زلنا معكم على الهواء مباشرة، ما زال بإمكانكم إبداء آرائكم في مبررات الحكومة المصرية لاستمرار قانون الطوارئ والقيود التي وضعتها على استخدام هذا القانون وتأثيره على الحياة السياسية في مصر. أذكركم بطرق التواصل معنا وإسماع أصواتكم. محمد توفيق من السعودية، تفضل يا محمد.

محمد توفيق/ السعودية: السلام عليكم. أنا برأيي الشخصي أنا كمواطن سوري لازم يظل سيادة الرئيس حسني مبارك على رئاسة الجمهورية..

منى سلمان: محمد أرجو أن تخفض صوت التلفزيون.

محمد توفيق: أنور السادات بيجعل حروبا بالمنطقة..

منى سلمان: أرجو أن تغلق صوت التلفزيون حتى نستمع إليك بشكل أوضح ونحن لا نناقش اليوم بقاء أو عدم بقاء الرئيس حسني مبارك، نحن نناقش قانون الطوارئ واستمراره.

محمد توفيق: طيب، قانون الطوارئ لازم يظل على مصر..

منى سلمان: لماذا؟

محمد توفيق: لأن الشعب مستعد يعمل كل يوم حربا ولذلك حسني مبارك سيادة الرئيس حسني مبارك يعرف شو متطلبات الشعب..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن شعب مثل المصريين يريدون أن يشعلوا حربا كل يوم وقانون الطوارئ يحميهم من أنفسهم هنا؟

محمد توفيق: يا أختي لما هو بده يقول مش طوارئ كل يوم بيصير مستعد يساوي الشعب مظاهرات ويسب ويشتم أميركا وإسرائيل والدنيا وترجع الحروب مثلما كانت.

منى سلمان: وبالتالي قانون الطوارئ يحمي الشعب المصري من هذه الأفعال السيئة التي تتحدث عنها.

محمد توفيق: نعم يا أختي نعم يحمي الشعب المصري قانون الطوارئ بيحمي الشعب المصري من المظاهرات ومن الشغلات اللي مالها طعمة.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك محمد توفيق من السعودية. من قطر معي علاء سيد.

علاء سيد/ قطر: والله أنا لي رأي شخصي بعيد عن اللي دار شوية، أنا رأيي الشخصي أن قانون الطوارئ هو حقيقي مالوش لازمة في مصر ولكن المشكلة مش في قانون الطوارئ المشكلة في العرض اللي هو من وراء المرض اللي مظهره قانون الطوارئ، المرض اللي مظهره قانون الطوارئ هو قلة حيلة الحكومة، الحكومة عندنا قليلة الحيلة، أن حكومة بقى لها ثلاثين سنة مش قادرة لغاية دلوقت تحول الناس تعدل وضعها أو تظبط نفسها علشان تقدر أن هي تكون دولة متحضرة زي بقية البلاد في العالم دي حاجة مش منطقية، أنا دولة عمري سبعة آلاف سنة ما أقدرش أن أنا لغاية دلوقت أطلع قانونا منطقيا أن يا ناس والله اللي يعمل فعلا مجرما قانونيا أقدر أنا أستبعده من المجتمع أو أقدر أسجنه أوأقدر أحاكمه محاكمة عادلة يشهد لها الجميع؟ دي حاجة مش منطقية، لكن نقول بقى قانون الطوارئ، تمديد الحكم، توريث الحكم كل ده أعراض لمرض غريب مرض التخلف. إحنا عاوزين نقول عندنا إحنا دولة متحضرة دولة سبعة آلاف سنة حضارة لازم أن أنا أكون على نفس المستوى ده مش أن أكون على مستوى دول الموز ولا جمهوريات الموز اللي بقى لها..

منى سلمان: شكرا لك يا علاء سيد من قطر. إبراهيم علي من السعودية.

إبراهيم علي/ السعودية: السلام عليكم، أولا قانون الطوارئ تأصيل لاستمرار الحكم والفساد والفاسدين في مصر، نمرة اثنين الحكومة ما تقدرش تحكم من غير قانون الطوارئ ومحاربة الإرهاب والمخدرات في ثلاثة قوانين في مصر موجودين من سنة 1980 اللي هو قانون الاشتباه وقانون الوحدة الوطنية وقانون العيب موجودين أصعب وأمر من قانون الطوارئ، والناس بتتكلم على قانون الطوارئ وفي أمر وأصعب من قانون الطوارئ؟

منى سلمان: لماذا إذاً يناقش الناس لماذا يحظى إذاً تمديد قانون الطوارئ بكل هذا الزخم وكل هذا النقاش برأيك أنت يا إبراهيم؟

إبراهيم علي: بينتقدوا قانون الطوارئ وعندك ثلاثة قوانين موجودين سيئات السمعة من سنة 1980؟ ما أظن قانون الاشتباه وقانون العيب والوحدة الوطنية وده استمرار للحكم ما يقدرش، ما يقدروش يقعدوا في الحكم ويستمروا في الحكم بدون قانون الطوارئ.

منى سلمان: يعني أنت للمرة الثالثة تكرر هذه العبارة يا إبراهيم، ما الذي يجعلك مقتنعا بشدة بأن الحكم لا يستطيع أن يستمر بدون قانون طوارئ؟

إبراهيم علي: طيب بقاؤه لإمتى؟ يعني في دولة في العالم تقعد قانون طوارئ ثلاثين سنة؟ يعني أفغانستان فيها حرب من سنة 2002 ما فيش فيها قانون طوارئ، العراق فيها حرب وما فيهاش قانون طوارئ، السودان فيها حرب وما فيهاش قانون طوارئ، طيب ما يبصوا ويعملوا مقارنة وكل المقارنات بأوروبا وآسيا، أميركا فيها حرب الإرهاب وما فيهاش قانون طوارئ!

منى سلمان: شكرا لك إبراهيم علي من السعودية. أحمد المصلح.. سنستمع إلى صوت أحمد المصلح لكن دعوني أولا مشاهدينا أنقلكم إلى جانب من النقاش الذي يدور على صفحاتنا التفاعلية عبر الـ facebook، الكثيرون يعيدون الرد حتى على بعض ما جاء في هذا النقاش الذي يدور عبر الشاشة، نشاهد.

ياسر العامري/ اليمن: الديمقراطية في الوطن العربي التفاف على الشعوب ولو طرحت حقيقة لتغير الحكام وساد النظام الإسلامي.

أيمن العنتبلي/ مصر: نصف تعداد مصر من الشباب ومنذ 30 عاما لم ير أحدهم سوى الحزب الوطني والطوارئ.

عمر الفاروق: الحكومة تستغل الشعب المصري وقانون الطوارئ يعطيها الحق في تعطيل المسيرة الانتخابية النزيهة.

رزق نخاش: قانون الطوارئ في إسرائيل أوقف العمل به بعد 10 سنوات من النكبة رغم وجود أقلية فلسطينية معادية.

محمد الناظر: يجب أن ترفع هذه الطوارئ كليا ومسألة التعديلات هي التفاف على مطالب الشعب.

خالد دوم: مصر تتحضر لانتخابات حساسة فمن مصلحة النظام أن يقف وقفة جادة للحفاظ على المناصب.

منى سلمان: معي أحمد المصلح من مصر، تفضل يا أحمد.

أحمد المصلح/ الأردن: السلام عليكم، أنا قطري أتكلم من الأردن. الحقيقة أنا عندي رؤية قد تختلف مع الكثيرين من الإخوة اللي تكلموا، أنا أعتقد أن إحنا بحاجة في مصر وفي غيرها من البلاد إلى قانون طوارئ لكن قانون طوارئ بشكل آخر، قانون طوارئ يجيش فيه قدرات وإمكانيات الشعب المصري حكومة وقيادة وعلماء وجيش وإمكانيات مادية في مواجهة ما سوف يأتي على هذه البلاد اللي وضحها النبي صلى الله عليه وسلم في بعض الأحاديث وأذكر منها حديث ذكره الإمام مسلم رضي الله عنه في كتاب الفتن وأحداث آخر الزمان قال باب في منع العراق درهمه عن أبي هريرة رضي الله عنه قال، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم منعت العراق درهمها وقفيزها ومنعت الشأم -الشام يعني- مديها ودينارها ومنعت مصر إردبها ودينارها...

منى سلمان (مقاطعة): طبعا والعهدة في الحديث على الراوي وهو أنت هنا سيد أحمد المصلح..

أحمد المصلح: أكمل، أكمل..

منى سلمان: أنت قلت إن الحكومة المصرية تحتاج إلى قانون طوارئ من نوع مختلف، ما الذي تقصده؟

أحمد المصلح: أكمل الحديث، قال شراح الحديث ومنعت مصر إردبها ودينارها وعدتم من حيث بدأتم وعدم من حيث بدأتم وعدتم من حيث بدأتم. شهد على ذلك لحم أبي هريرة ودمه هذا في صحيح الإمام مسلم. وبمعنى قال شارح الحديث وفي معنى منعت العراق والشام ومصر هذه الأشياء مذكورة المكاييل والموازين معروف والعملة الاقتصادية بمعنى أن لا يكفي أهل هذه المناطق فيركنون إلى عدم التصدير للخارج، يقول وفي معنى منعت العراق والشام..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يعني سيد أحمد أنت ذكرت الحديث على عهدتك وسيعود من يهتم بذلك إلى الكتب التي أوردتها.. من هذا الحديث ومن شرحه، أريد أن تصل بنا إلى وجهة نظرك.

أحمد المصلح: طيب وجهة النظر مشروحة، قال أحدهما لإسلامهم فتسقط عنهم الجزية وهذا قول أضعف، قال والثاني وهو الأشهر إن معناه أن العجم والروم يستولون على هذه البلاد في آخر الزمان فيمنعون حصول ذلك للمسلمين وقد روى مسلم هذا بعد هذا بورقات عن جابر قال يوشك ألا يجيء إلي قفيز ولا درهم، قلنا من أين ذلك..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك أحمد المصلح من عمان. أنتقل إلى السعودية ومعي من هناك هيثم السكي.

هيثم السكي/ السعودية: السلام عليكم. مع حضرتك هيثم السكي من الرياض من السعودية، أنا أصلا من المنوفية وشهدت انتخابات دورة مجلس الشورى السنة اللي فاتت الدورة اللي فاتت، طبعا في حاجات كثير ما عجبتنيش فيها والفساد اللي موجود في مصر موجود في كل الدول العربية مش في مصر بس، النقطة اللي بأستغرب لها في برنامجكم أنكم دائما بتصبوا الضوء على مصر ودائما بتصبوا الضوء وبتجتهدوا جدا في..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيد هيثم يعني هذا الاتهام أصبح كلاسيكيا ليس فيما يتعلق بالشأن المصري فقط لكن بشأن كل الدول، لا أعرف إذا كنت تتابع الحلقات السابقة أم لا وإن كنت ترى هذا الموضوع مهما..

هيثم السكي: تأكدي حضرتك أنني أنا مش حأتلفظ بأي لفظ خارج، لكن أنتم بتصبوا الضوء دائما على العيوب اللي في مصر بس لكن لو قارنت مصر مثلا بدولة زي الأردن، الأردن الملك بتاعها دلوقت مش هو الأحق بالملكية، سوريا الرئيس بتاعها مش هو الأحق بالرئاسة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا هيثم لماذا لا تقارن مصر بما تستحقه مصر سيد هيثم؟

هيثم السكي: أنا بأقول النظام المصري فيه فساد وفي فساد كثير لكن مش هو الوحيد في الدول العربية..

منى سلمان: لم يقل أحد إنه الوحيد.

هيثم السكي: لكن أنتم دائما في الجزيرة بتحاولوا تظهروا اهتمامكم بمصر بإظهار عيوبها، كل الموجودة في مصر موجودة في كل الدول العربية، من أسبوعين أو من ثلاثة أسابيع كان في انتخابات سودانية ما كانش في الاهتمام ده منك ما كانش في الاهتمام ده بإظهار العيوب اللي في الانتخابات السودانية..

منى سلمان (مقاطعة): لم تشاهد الحلقات التي خصصت لهذا الموضوع؟

هيثم السكي: نعم؟

منى سلمان: لم تشاهد كل التقارير والتغطيات التي حدثت في السودان؟

هيثم السكي: لا، شاهدت التغطية شاهدت التغطيات وشاهدت كل حاجة فيها لكن ما شاهدتش كم العيوب اللي أنتم بتظهروه في مصر، اللي كان موجودا في السودان وما حدش يختلف على أن السودان كان فيه..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد هيثم هذه هي وجهة نظرك فيما يتعلق بتغطية الجزيرة..

هيثم السكي (متابعا): لكن أنتم بتدفعوا الآن.. مصر والقضية المصرية..

منى سلمان (متابعة): ونحن نحترمها، هيثم اسمعني قليلا لو تكرمت..

هيثم السكي (متابعا): وحضرتك بتحاولي تخلي الأسئلة تروح لطريق الغلط في الحكومة المصرية وفي النظام المصري لدرجة أن واحد بيقول إن الرئيس حسني مبارك إمعة..

منى سلمان (متابعة): معك المجال لتقول ما تريده فيما يتعلق بحلقة اليوم..

هيثم السكي (متابعا): إزاي حضرتك وأنت قاعدة على كرسي زي ده وفي برنامج زي ده تسمحي لواحد بأنه يشتم رئيس جمهورية زي مصر؟

منى سلمان (مقاطعة): أنت رأيت أني سمحت له بذلك؟

هيثم السكي (متابعا): أنتم عندكم خلاف أن مصر هي أعظم دولة عربية وأكبر تاريخ في تاريخ الدول العربية كلها؟ عندكم خلاف أن مصر بدونها الدول العربية..

منى سلمان (مقاطعة): هل تريد أن تسمعني هيثم أم تريد أن تقول كلامك وتنتهي منه وينتهي الأمر؟

هيثم السكي: لا حضرتك بس اللي عايزين تتكلموا ومش عايزين حد يسمع..

منى سلمان: طيب تفضل يا هيثم تفضل أنه مداخلتك لو تكرمت.

هيثم السكي: دي وجهة نظري ومن حقي أقولها.

منى سلمان: بالضبط، تفضل.

هيثم السكي: دي وجهة نظري ومن حقي أقولها، أنتم عايزين تتكلموا ومش عايزين حد يسمع، مش عايزين الناس يسمعوا وجهات نظر أخرى..

منى سلمان: طيب يا هيثم حتى نسمعك وحتى يسمعك مشاركونا، أنت أوضحت وجهة نظرك فيما يتعلق بتغطية قناة الجزيرة وبصوت البرنامج وحتى بمقدمة الحلقة..

هيثم السكي: أنا بأقول إن مصر فيها بس مش..

منى سلمان: شكرا جزيلا على وجهة نظرك التي نحترمها، هل لديك وجهة نظر فيما يتعلق بالموضوع؟

هيثم السكي (متابعا): وحدها اللي فيها فساد، يا ريت تلقوا الضوء على الفساد اللي موجود في كل الدول العربية مش على مصر بس.

الانعكاسات على الحراك السياسي والديمقراطية

منى سلمان: شكرا لك يا هيثم السكي من السعودية. الحسين حميد من مصر.

الحسين حميد/ مصر: إن الموضوع سأتناوله من نفس البرنامج وفي نفس اللحظة حيث أوحي إلي بأن السياسة هي سياسة القطيع وهذا من الواقع، القطيع كيف؟ في مشهدين المشهد الأول أحضرتموه في بداية البرنامج حيث شاهدنا التصفيق الحاد من جموع سيد قراره ساعة أن حضر السيد رئيس الوزراء للأمر من صاحب الدولة أو مالكها بتمديد قانون الطوارئ وهنا راح الملأ يصفقون يصفقون! على ماذا ولماذا؟ اسألوا كبيرهم هذا! إنه نفس المشهد المستمد من DNA يوم أن استخف قومه فأطاعوه..

منى سلمان (مقاطعة): يا سيدي طيب يعني أنت ترفض هذا التصفيق وهذا حقك لكن لماذا لم تقتنع بما ذكره رئيس الحكومة في هذه الجلسة؟ هو تحدث عن أن القانون لن يتم تطبيقه إلا على تجار المخدرات والإرهاب وأن مصر تحتاج إلى ذلك، هل أقنعك شخصيا هذا الكلام؟ كيف ترى هذه المبررات وهذه القيود؟

الحسين حميد: يا سيدتي لا يقنعني هذا الكلام بدليل راجعي البرنامج كاملا، هل وافق أحد من المتصلين بهذا الموضوع؟ وهذا كلام حق يراد به باطل والواقع يقول عكس ذلك تماما وأنه وسيلة أيضا لأي سياسي أو لأي تجمع بدليل ما.. عندكم الآن تحت، ما تم القبض عليهم وعبد الحليم قنديل وخلافه وإذا كان هناك معتقلون أيجوز أن يتأخروا إلى نهاية الشهر؟ هذا مظهر القطيع، والمظهر الثاني في القطيع حينما وجدنا جنرالات من سيد قراره مجلس الشعب يدافعون عن هذا القانون ويقولون نحن لسنا بحاجة إليه في الانتخابات وعندما سئلوا كيف إذاً لماذا أنتم بحاجة إليه فلماذا لا تلغوه؟ قالوا إننا نبهنا على كل عضو بالحزب الوطني أن يحضر يوم الانتخابات خمسين فردا هو مسؤول عنهم، الآن نشاهد المزرعة التي تسمى علي حميد حيث..

منى سلمان (مقاطعة): يعني سيد الحسين هذه الحادثة التي تتحدث عنها هي كذلك على عهدتك الشخصية لكنك ترى بشكل عام أن تنتقد موقف نواب الشعب في الموافقة على هذا القانون، أشكرك الحسين حميد. معي أحمد.

أحمد محمد/ فلسطين: السلام عليكم. أختي الفاضلة أحمد محمد من فلسطين. أختي الفاضلة بالنسبة لفخامة الرئيس بريء من هذا الشيء إطلاقا، المتهم هم البطانة الذين حوله، البطانة هم الذين..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت تراها بالأساس تهمة حتى يوجد فيها متهم؟ الحكومة لم تقدمه باعتباره تهمة ولكنها قدمته باعتباره ضرورة.

أحمد محمد: طبعا يا أختي الفاضلة، البطانة الذين حوله هم الذين نسجوا هذا القانون أما هو رجل قلبه كبير وقلبه كبير جدا جدا..

منى سلمان: طيب ما هو اعتراضك أنت شخصيا على قانون الطوارئ يا أحمد؟

أحمد محمد: أنا من فلسطين وأعاني ما أعانيه ولكن أقول الحقيقة، البطانة هي التي وضعت هذا الشيء لتحمي نفسها حتى تكون مستمرة في هذا الشيء، هذا هو الشيء أنا بوجهة نظري والسلام عليكم ورحمة الله.

منى سلمان: شكرا لك أحمد من فلسطين. معي عبر البريد الإلكتروني بعض الرسائل التي وصلت إلينا وتحمل العديد من مداخلاتكم، من مصر كتب رضا نبيه يقول "لن تعدم الحكومة المصرية المبرر لاستمرار قانون الطوارئ فإذا كانت الحالة الأمنية مستقرة عزت ذلك إلى وجود هذا القانون وإذا كانت الحالة الأمنية مضطربة ادعت أن قانون الطوارئ لا يمكن إلغاؤه وسط هذه الاضطرابات، فكل الدروب لدى الحكومة المصرية تؤدي إلى استمرار الطوارئ إلى أن يقضي الله أمرا كان مفعولا"، كتب كذلك إسماعيل بن عمار يقول "الطوارئ في مصر ليست في مصلحة النظام المصري وحده وإنما هو مطلب أميركي وإسرائيلي وتأملوا تصريحات أبواق النظام المصري أن بين ما حققته الطوارئ للشعب المصري كما يدعون هو الاستقرار، فما دامت البلاد مستقرة وآمنة فما هي أسباب استمراره إن لم تكن تتعلق بأمن دول أخرى؟" بحسب ابن عمار. إسحق ياسين من المغرب يقول "هل قضى فعلا استخدام قانون الطوارئ على الإرهاب أو على تجارة المخدرات؟ الواقع يقول إنه قد تزايدت حالات الإرهاب خلال فترة تطبيق القانون منذ اغتيال الرئيس السادات كما أن تجارة المخدرات قد ازدهرت وفق بيانات الداخلية المتكررة". من السعودية معي محمد حسين.

محمد حسين/ السعودية: السلام عليكم. أنا سمعت حضرتك بتقولي إن الرئيس حسني مبارك يعني مدد قانون الطوارئ هذا بأن هو مثلا علشان المخدرات والإرهاب والكلام ده كله، أنا من الناس..

منى سلمان (مقاطعة): أنا لم أقل ذلك، الذي قال ذلك هو رئيس الحكومة المصرية في اللقطة التي عرضناها يا سيدي.

محمد حسين: حضرتك أنا مصري وشفت بعيني أن.. هو بيقول إنهم بيمددوه علشان المخدرات والإرهاب، أنا ذات نفسي شفت بعيني في بلدنا مصر في محافظة الشرقية كان يوم العيد كان الناس بيوزعوا مخدرات ورجال الشرطة واقفين يوم الوقفة بالليل وما حدش بيتكلم والمخدرات ذات نفسها موجودة جوه السجون، جوه السجون المصرية موجودة المخدرات، طيب جاءت منين؟

منى سلمان: ما تقوله يا محمد كلام خطير.

محمد حسين (متابعا): جاءت منين إذاً؟ طوارئ للمخدرات والإرهاب، المخدرات هم اللي جابوها هم اللي بيتاجروا فيها، الطوارئ ده حاطينه علشانا الناس السياسيين لحد زي الإخوان المسلمين ما حدش يقدر.. علشان الانتخابات اللي جاي.

منى سلمان: شكرا لك يا محمد حسين من السعودية. إذاً بعض الذين شاركوا في هذه الحلقة يرون أن هذا القانون المستهدف الأساسي فيه هم النشطاء السياسيون، بعضهم كذلك أشار إلى استهداف بعض مواطنين عاديين في بعض الحالات التي ذكروها. محمد كمال الدين من مصر هل توافق على ذلك أم ترى أن قانون الطوارئ واستمراره ضرورة لوقاية البلاد من شرور الإرهاب والمخدرات؟

محمد كمال الدين/ مصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. هو بس قبل ما نتكلم على حكاية قانون الطوارئ في نقطة مهمة جدا ردا على بعض الإخوة، مصر إحنا بنزعم أن مصر هي فعلا أم الدنيا زي ما بنقول وهي أعرق حضارة موجودة وهي..

منى سلمان: لم يختلف أحد على ذلك.

محمد كمال الدين: وهي القائدة للعالم العربي، ودي حقيقة. إحنا بقى ما نتكلمش ونقول إشمعنى السودان وإشمعنى كذا وإشمعنى كذا، إذا كنا إحنا الناس القدوة فلا يمكن أن تتدنى مصر لمثل هذه الممارسات غير الديمقراطية، إحنا دولة عريقة الحضارة عريقة الثقافة فكون إن إحنا إشمعنى وإشمعنى هذا كلام لا يجوز وكلام غير لائق.

منى سلمان: طيب إذا انتقلنا إلى الموضوع الذي نطرحه.

محمد كمال الدين: نجي للنقطة اللي بنتكلم فيها أن قانون الطوارئ في حد ذاته لا يؤخذ منفردا، بمعنى أن هو قانون الطوارئ ده ما هو إلا جزء في منظومة أمنية متكاملة يعني إحنا مثلا لما نبص للمنظومة الأمنية اللي هي استوحشت وبلغت ما هو أكثر من 157 مليون..

منى سلمان: طيب يا محمد لدينا العديد من المنتظرين على الهاتف، هل ترى -في إيجاز- أن قانون الطوارئ أثر على الحياة السياسية في مصر؟

محمد كمال الدين: آه طبعا، طبعا، ده قضى على الحياة السياسية فده هو الأحكام العرفية..

منى سلمان: يعني قد يرد عليك البعض بأن هناك حالة من الحراك السياسي وارتفاع لسقف الحرية، كيف يتفق ذلك مع ما تقوله؟

محمد كمال الدين: يستحيل، يستحيل يستحيل وجود حراك سياسي إيجابي فاعل في وجود ما يسمى الأحكام العرفية.

منى سلمان: شكرا جزيلا محمد كمال الدين من مصر. معي اتصال هاتفي آخر، شعبان محمد من مصر.

شعبان محمد/ مصر: السلام عليكم. والله هو قانون الطوارئ بالنسبة لمصر حماية للناس اللي معها فلوس بس.

منى سلمان: ما علاقة الذين معهم فلوس..

شعبان محمد: تمديد قانون الطوارئ حماية للناس اللي معها فلوس في مصر وأصحاب السلطة.

منى سلمان: لماذا تقول ذلك؟

شعبان محمد: لأن الناس اللي هي الغلابة اللي مش لاقية تأكل هي اللي كل شوية يخشوا السجن ويطلعوا من السجن ويطلعوا ويخشوا السجن بس غير كده ما فيش.

منى سلمان: يعني هل ترى أن هناك انتقائية في تطبيق قانون الطوارئ لها علاقة بالغنى والفقر يعني كيف؟

شعبان محمد: آه قانون الطوارئ حماية للناس اللي معها فلوس بس.

منى سلمان: طيب أشكرك يا شعبان. لدينا العديد من المشاركات الإلكترونية التي وصلتنا ولا تزال تصلنا، سأحاول أن أختصر في قراءة بعضها، من مصر كتب خالد النحال يقول "علينا أن نتخيل معا الآن ماذا يمكن أن يحدث، دوائر انتخابية يديرها عتاة المجرمين والبلطجية! وأخيرا أرى أن الإرادة العامة في مصر العزيزة لا يمكن إتلافها أو الالتفاف حولها لأن التنازل عن الحرية معناه التنازل عن صفة الإنسانية" هكذا يرى خالد النحال أن قانون الطوارئ لا يتعارض مع الحرية من وجهة نظهر. علي المراني من اليمن يقول "الأنظمة العربية كما الغرب تستغل فزاعة الإرهاب لتقييد الحركات وفرض القيود وتكميم الأفواه ولأن الحرب على ما يسمى الإرهاب يحظى بدعم وتأييد الغرب وأميركا فسيتم غض الطرف عن أي انتهاكات في سبيلها"، أحمد حمدان يقول "أنتم الآن في حوار حول قانون الطوارئ.." ويتساءل "ما الذي سيتغير بعد هذا الحوار فقانون الطوارئ يكبل الشعب المصري بيد من حديد فماذا بعد ذلك؟ هل من تغيير؟" بهذا السؤال الذي تساءل عنه أحمد حمدان نكون قد وصلنا إلى ختام بعض رسائلكم الإلكترونية، معنا مكالمة على الهاتف لكن مع الأسف لن يتسع المجال لها ولا لقراءة رسائلكم التي لا تزال تصلنا لكن بإمكانكم المشاركة في هذا الحوار عبر صفحاتنا التفاعلية التي لا يزال النقاش مستمرا عليها. شكرا لكم جميعا، شكرا لكل الذين تواصلوا معنا والذين حاولوا التواصل معنا، هذه تحيات فريق البرنامج تحيات المخرج وائل الزعبي، تحياتي أنا منى سلمان، إلى اللقاء.