- إمكانيات الحوار وجدوى الحل العسكري
- وجاهة الاتهامات بالتدخلات الخارجية
- تأثير الوساطات وأهمية الحل الجذري
- تعقيدات الحوار ومسؤولية الحكومة والمعارضة

منى سلمان
منى سلمان: أهلا بكم. هي مجرد ساعات قليلة تلك التي استطاع أن يصمد فيها تعليق القتال المعلن من جانب الحكومة اليمنية لتجدد الاشتباكات ثم تبادل الاتهامات بين الجانبين مرة أخرى، فالحكومة اتهمت الحوثيين بانتهاك القرار وحذرتهم من العواقب فيما رد الحوثيون بأن مسلحيهم الذين هاجموا الجيش لم يكونوا قد علموا بعد بالقرار، فهل سيصمد قرار تعليق القتال الذي أعلنته الحكومة لأسباب إنسانية والذي يأتي بعد أسابيع من قتال دام لم يوقفه نزيف الضحايا ولا حرمة الشهر الفضيل؟ هل ما زال بالإمكان الوصول إلى حل سياسي للأزمة لا سيما بعد تعذر الحسم العسكري أم ستبقى الشرارة مشتعلة لتعود المواجهات من جديد؟ وما هو تأثير الوضع المضطرب في اليمن على استقرار المنطقة؟ هل يمكن الحديث عن أن المواجهات يمكنها أن تتخذ بعدا إقليميا خاصة بعد اتهامات اليمن لإيران واتهامات الحوثيين للسعودية؟ كالعادة نتلقى مشاركاتكم على رقم الهاتف الذي يظهر على الشاشة
+(974) 4888873

 وعبر بريدنا الإلكتروني،

minbar@aljazeera.net

كذلك يمكنكم أن ترسلوا مشاركاتكم عبر صفحتنا على موقعtwitter  من خلال العنوان الذي سيظهر على الشاشة،

www.twitter.com/minbaraljazeera

البداية من اليمن مع عبد الله السالمي الذي أخبرنا أنه يحدثنا من صعدة، تفضل يا عبد الله.

إمكانيات الحوار وجدوى الحل العسكري

عبد الله السالمي/ اليمن: أولا مساء الخير. فيما يخص حقيقة الوضع الدائر في صعدة، قرار تعليق الحرب من اللجنة الأمنية العسكرية العليا والذي لم يدم لأكثر من ساعات باعتبار ما أوضحته اللجنة الأمنية في تصريح لاحق لها مساء أمس من أن الحوثيين خرقوا الهدنة في منطقة الملاحيظ وتعذروا لاحقا بأنهم لم يكن باستطاعتهم إبلاغ جماعتهم..

منى سلمان (مقاطعة): عبد الله أتمنى عليك أن ترفع صوتك قليلا لو تكرمت.

عبد الله السالمي: حاضر. طبعا بعد قرار تعليق الهدنة ثم قرار خرقه لاحقا الذي أوضحته اللجنة الأمنية بأن الحوثيين خرقوه تواصلت المعارك وتجددت الاشتباكات ومنذ الصباح الباكر شهدت بعض المناطق أيضا تهدئة وأظن يعني..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت تعيش في صعدة كما أخبرتنا، هل بدأتم تلمسون قرار تعليق وقف إطلاق النار أم أن هناك اشتباكات مشتعلة في الوقت الحالي؟

عبد الله السالمي: لما أعلن قرار تعليق الحرب من اللجنة الأمنية العليا تمت التهدئة ولكن فيما بعد يعني بساعات والحديث عن خروقات الحوثيين اشتعلت المواجهات من جديد.

منى سلمان: وما زالت مشتعلة.

عبد الله السالمي: والآن يعني يتم التحدث في أكثر من جبهة يعني مصدر تحدث لي في الملاحيظ أنهم يعني منذ الصباح كان هناك تهدئة ولكن لا نعرف فيما بعد إن استمرت أم لا.

منى سلمان: طيب صوتك يبتعد يا عبد الله ولكن أريد أن أعرف منك كمواطن يمني تعيش في صعدة كيف ترى أفق نهاية هذه الأزمة؟

عبد الله السالمي: يبدو أنه يعني لا يوجد حتى الآن ما يمكن أن نتحدث به عن نهاية لهذه الأزمة باعتبار أن الحوثي عادة ما يلجأ إلى حصر المواطنين داخل قراهم وهذا ما يطيل أمد الحرب، وإذا كنا نتفهم يعني على الدولة أنها تريد أن تفرض سيطرتها على محافظة صعدة اليمنية فيعني ما الذي يريده الحوثي بالضبط في استمراره من تسلحه العسكري ومواجهته للدولة إن لم يكن إنهاك المواطنين وإتعابهم لأنه في النهاية هو نحن من أبناء صعدة لا نعرف أي مطلب يحمله هذا الرجل وعن ماذا يتكلم بالضبط يعني ندير الحرب ولا نعرف..

منى سلمان (مقاطعة): ما الذي يريده من وجهة نظرك أنت؟

عبد الله السالمي: في البداية كان يتحدث الراحل حسين الحوثي على أنه يريد أن يردد شعار الموت لأميركا وإسرائيل وأن الدولة تسكت عنه ولا تمنعه ولكنه في الوقت نفسه -ونحن مطلعون على كل شيء- كان يأمر أتباعه بالتسلح والإعداد للحرب ثم لما استمرت الحرب وبعد الأولى والثانية والثالثة جاؤوا يتحدثون الآن بأنهم يبحثون عن المواطنة المتساوية ويريدون أن يكون لهم ما للناس وعليهم ما على الناس ولكنهم في الأساس يسلبون الناس حق المواطنين المتساوية فهم في أكثر من مكان يقيمون نقاط تفتيش ويوقفون المواطنين ولا يريدون لهم أن يتجاوزا هذه النقاط إلا بعد تفتيشهم فبأي حق يجعل الحوثي لنفسه يجعل له حق إقامة محاكم التفتيش وسجون ونقاط تفتيش على الناس وإذلالهم وإضعافهم وهم أساسا لا يعترفون بشرعيته؟ لماذا يتحدث عن أنه يطالب بمواطنة متساوية وهو في الأساس يسلب الناس يعني هذا المعطى الإنساني ولا يريد للناس أن يعيشوا حياتهم تحت إمرة الدولة، فنحن في الأساس لا ندري ماذا يريد الحوثي بالضبط يعني هو في النهاية دماء المواطنين تسال ودماء الجنود، نحن نتفهم حقيقة أن الدولة تريد أن تبسط سيطرتها على صعدة ولكن الحوثي ماذا يريد بالضبط في مواجهته للدولة؟ حتى الآن..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت مواطن كما ذكرت تعيش في صعدة التي تتعرض للقصف ورغم ذلك تقول إنك تتفهم دوافع الدولة في هذا القصف.

عبد الله السالمي: نعم، لأن الدولة أساسا يعني كيف للدولة أن تسكت عن تمرد يطال شرعيتها وينازل السلطة المحلية في صعدة حقها؟ لكن لماذا ينازع الحوثي الدولة حقها؟ لماذا يسلح أتباعه في أكثر من مكان؟ لماذا يمارس استطالته على كل مكان وعلى القرى والمديريات ويسلح أتباعه ولا يريد أن يخرج من الجبال؟ ماذا يريد بالضبط؟ إذا كان يتحدث عن إقامة شعائره ويدعي أنه زيدي فالزيدية في اليمن منذ مئات السنين ويقيمون شعائرهم ولا أحد يتحدث ولا أحد يسلبهم هذا الحق بل كثيرون منهم في الدولة وفي سلم يعني وفي مواضع عليا من الدولة.

منى سلمان: نعم. أوضحت ذلك أشكرك يا عبد الله السالمي حدثتنا من اليمن. إلى ليبيا ومعي من هناك محمد الرفاعي.

محمد الرفاعي/ ليبيا: السلام عليكم. المشهد في اليمن هو مأزق صعب على وجه الخصوص هو أن السياسة المعوجة التي يمارسها الرئيس علي عبد الله صالح سواء على الجنوبيين أو في صعدة، واليمن أصبح مدججا بالسلاح والنظام القبلي المقيت المتخلف ما زال هو المسيطر على البلد ويسمح بتدخل خارجي، آل سعود يبتاعون ويشترون ضعاف النفوس بالمال بل تم احتواء الرئيس وتم إسكات الطائفية من قبل آل سعود ويحرضون الجنوب على الانفصال وفي يوم من الأيام هم كانوا يمدون الحوثيين بإمدادات فانقلب السحر الساحر، ومن مهازل علي عبد الله صالح يصبح الطيران السعودي في قفص صعدة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب اهدأ قليلا يا محمد حتى نفهم ما تقول.

محمد الرفاعي: فالجيش اليمني.. هذا ما حصل مع القاعدة، تم.. مع آل سعود وإن علي عبد الله صالح نحن نؤيده في توحيد اليمن ونحن مع وحدة اليمن ونبارك ذلك ولكن أعتقد أن.. أنها سياسة عيدي أمين أي نصب نفسه أعطى نفسه فيلدمارشال وعيدي أمين فيلدمارشل وهم ينحدرون من نفس الطبقة أي كان رتبة عريف. وشكرا.

منى سلمان: شكرا لك محمد الرفاعي من ليبيا. جميل من اليمن تفضل يا جميل.. جميل ليس معنا على الهواء، أنتقل إلى متصل آخر، محمد عبد الظراب من اليمن أيضا تفضل يا محمد.

محمد عبد الظراب/ اليمن: نعم. نحن نؤيد خطوات الرئيس علي عبد الله صالح بضرب هذه الفئة الضالة التي انتهكت حرمات الشعب ومساكن الآمنين في صعدة وهناك الكثير من الشعب اليمني يؤيدون خطوات القيادة السياسية الحكيمة في ضرب هذه الفئة الضالة التي ليس هناك من يريدها داخل الشعب اليمني سوى هذا المذهب المتطرف الذي نحن جميعا في اليمن نود أن نكون مقاتلين إلى جانب الجيش اليمني..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد محمد هل ترى أن الحسم العسكري يمكنه أن يؤدي إلى نتيجة؟ نحن نرى دورة سادسة من القتال امتدت لأسابيع وحتى الآن لا يبدو أن هناك أي فريق وصل إلى تحقيق أي نصر حقيقي على الأرض.

محمد عبد الظراب: طبعا نرى أن الحسم العسكري هو في النهاية الحل الوحيد لأن جميع الطرق المؤدية إلى الحوار استنفدت من قبل القيادة السياسية، تحاورها دائما بإجراء اتصالات عن طريق المشايخ والعلماء ولكن دون جدوى مع هذه الفئة التي نبذها الشعب اليمني بشكل عام.

منى سلمان: طيب هل ترى أن الحسم العسكري حتى الآن حقق أي نتائج تجعله الحل الوحيد كما ذكرت؟

محمد عبد الظراب: نعم يا أختي، هذا هو الحل الوحيد ليس هناك من حل آخر، ونرى أن هذا الحل هو.. لأن الطرق جميعها مسدودة أمام الحلول السياسية أو الحوار بسبب الحوثي وتطرفه وتمرده على الدولة والقوانين، وجميع أبناء الشعب اليمني يؤيدون هذه الخطوات، ليس هناك..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا محمد، أشكرك. غير بعيد عن الرأي الذي ذكرته تأتي هذه المشاركة من محمد السندي الذي كتب يقول "حوارات عديدة، مقترحات لا تحصى وعقلاء أدلوا بدلوهم ولا حل إلا بمعالجة سريعة من الأخ الرئيس بالعدول عن استخدام القوة -هذا على عكس ما ذكرت- والإفراج عن المعتقلين ورفع الحظر عن الصحف والأقلام الحرة وإلغاء المحاكمات ومعالجة قضايا المتضررين والقبول بمبدأ الحوار القائم على العدالة والشراكة والمواطنة المتساوية والرأي الحر الذي سيرسخ الوحدة". أما محمد بوبوش فقد كتب من المغرب "حل مسألة صعدة والجنوب يتم بحوار وطني يشترك فيه جميع الفرقاء السياسيين ويؤسس للسلام وينبذ العنف سواء من المواطنين أو من الدولة، سواء من قبل الحراك في الجنوب أو الحوثيين في صعدة، ونتساءل أين هي جامعة الدول العربية؟ وأين هي منظمة المؤتمر الإسلامي؟" إذاً عبد الله بوبوش أثار نقطة الحل الشامل. أما مشاركة عبد الله الهاشمي من اليمن فيتساءل صاحبها "متى ينتهي هذا العبث؟ أصبح واضحا للعالم أن حسم معارك صعدة بجيش متهالك مجرد أوهام يرددها نظام صالح رغم أنه يفهم أكثر من غيره أنه من المحال الإتيان بحسم عسكري لاسيما وهو يعرف أن جيشه لم يؤهل إلا لحمايته والقيام بالاستعراضات العسكرية في المناسبات الوطنية فضلا عن عدم إيمان هذا الجيش بالأهداف الوطنية للحرب سوى المتاجرة بالوطن". عبر twitter كتب مروان المسيري من اليمن يقول "يؤسفني بالجملة أنه لم يعد بالإمكان اليوم إطلاق وصف اليمن السعيد على وطني إلا من باب تسمية الأعمى بالبصير فاللهم لطفك" هذه هي مشاركة مروان عبر twitter. من اليمن عاد مرة أخرى جميل تفضل.

جميل الجعدبي/ اليمن: للأسف الشديد الأمور تتجه إلى الحسم العسكري في موضوع صعدة.

منى سلمان: وعليكم السلام، جميل إن كنت تسمعني جيدا ارفع صوتك.

جميل الجعدبي: نعم. أنا أعتقد أن الحسم العسكري هو المرجح في منطقة صعدة لعدة اعتبارات منها انتقال قيادات التمرد من من طور استقبال الوفود واستقبال لجان الوساطات إلى دور المطلوبين للأمن بعد استصدار وزارة الداخلية والنيابة العامة واصدار قرار بالقبض الجهري عليهم وبالتالي أصبح يعني من حق أي جندي أو شرطي يمني إلقاء القبض عليهم وأصبحوا متهمين بجرائم جنائية جسيمة، أيضا التأييد الشعبي للدولة والمساندة حظيت الدولة بتأييد شعبي ومساندة لم تحظ بها طوال..

منى سلمان (مقاطعة): يعني ما ذكرته يتنافى مع بعض ما جاء في مشاركات مواطنيك التي رأت أن الحل لا يمكنه أن يتم استبعاده من حل شامل يتسع لجميع القوى الوطنية ولا يرى أن الحكومة تتسم بهذا أو تحظى بهذا التأييد الذي ذكرت.

جميل الجعدبي: هذا الحديث يا أختي العزيزة يعتبر خلط أوراق، أي حل شامل نتحدث عنه وأي قوى وطنية؟ نحن أمام.. رفضوا الهدنة، نحن أمام يعني جماعة اتهمت بجرائم جنائية، الدولة مضطرة للحسم الآن ليس لخلافها مع الحوثي لو افترضنا ولكن لحماية المواطنين أنفسهم هناك في مناطق صعدة، اليوم قرأنا أخبار عن اغتيال الحوثيين لعشر نساء وخمسة أطفال.

منى سلمان: طيب يا سيدي يعني أنت تحدثت كأنه الحل الوحيد، هذه هي الجولة السادسة ولم تحسم بعد بعد أسابيع من القصف الذي وصف بالعنيف، فكيف يمكن أن ينتهي هذا الأمر؟

جميل الجعدبي: هو لا شك أن الوحدات العسكرية لم.. إلى حتى الآن أنا أعتقد أن الوحدات العسكرية ترصد تحركات الحوثيين في الجبال والوديان ولم تخض معركة مواجهة معهم وبالتالي هناك..

منى سلمان (مقاطعة): كل هذا القصف ولم يتم خوض معركة؟

جميل الجعدبي: هي تقصف أماكن ليس بالضرورة يكون فيها يعني حوثيون، أيضا في الحملة هناك أيضا، إذا ما اتجهنا إلى الحل السلمي الحل الوحيد الذي ينهي المعركة سلميا إذا ما اقتنع الحوثيون وخضعوا لشروط الدولة واللجنة الأمنية العليا -الشروط الستة- وأنا باعتقادي هي لا تمثل يعني ليست هي إجحافا في حقهم.

وجاهة الاتهامات بالتدخلات الخارجية

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا جميل. أنتقل إلى السعودية معي من هناك عبد القادر، تفضل يا عبد القادر.

عبد القادر حبال/ السعودية: السلام عليكم. الحقيقة أنا أبغى أرد على الأخ اللي اتصل من ليبيا ويقول بأن الدولة يعني هي اللي سهلت ووصفنا بالتخلف ووصف بأشياء كثيرة، كنت أتمنى بأن يوجه النصيحة هذه له للنظام الليبي الذي.. من أكثر من أربعين عاما..

منى سلمان (مقاطعة): يعني على كل الأحوال ليس هذا هو موضوع النقاش ربما في حلقة قادمة تتناول هذا الموضوع .

عبد القادر حبال: عفوا، عفوا. وبالتالي أنا لا أؤيد الحكومة بما تقوم به الآن فلو كنا يعني نواجه دولة أخرى كيف يكون الحال؟ ما دمنا لم نستطع إلى حد الآن القضاء على هذه الزمرة التي تخرب وتنهب وتسلب والحرب السادسة الآن ونحن لم نستطع أن نقضي على هذه الزمرة فكيف لو كانت هناك دولة أخرى؟

منى سلمان: يعني الحكومة تقول إن هناك أنظمة أخرى هي التي تقف وراء الحوثيين وهي التي تزودهم بالسلاح والعتاد.

عبد القادر حبال: طيب إذا كان الأمر كذلك لماذا لم توضح الحكومة؟ لماذا هذا التعتيم في الإعلام؟ لماذا لم يقولوا الدولة الفلانية أو المنظمة الفلانية أو الدعم الفلاني؟ مجلس التعاون أعتقد اجتمع قبل أسبوع أو مش عارف..

منى سلمان (مقاطعة): قالوا يا سيدي.

عبد القادر حبال:  لا مش هذه القضية لم نسمع شيئا، تصريحات المسؤولين والمتحدث الإعلامي في اليمن كذلك لم يقل لنا على دولة بالذات أو منظمة أو دعم من أي مكان، يعني ما دام الحكومة لم تصرح ولم يتضح أي دولة فمعناه ما في أي دعم أعتقد.

منى سلمان: طيب يا عبد القادر يعني الحكومة اتهمت صراحة النظام الإيراني بدعم الحوثيين فيما رد الحوثيون بأنهم يرون أن السعودية تدعم الحكومة بل ووجهوا اتهامات باستخدام أسلحة من المملكة العربية السعودية، هل يمكن أن نقول إن هناك مواجهة إقليمية على وشك الحدوث بدءا من صعدة الآن؟

عبد القادر حبال: بالعكس، ولكن أنا أعتبر الاتهام هذا لم يوجه رسميا، كل الاتهام، الاتهام كله يعني خبر ورد مرة أو مرتين في الإعلام ولكن ليس اتهاما موجها إلى الدولة في إيران أو للنظام الإيراني.

منى سلمان: كم مرة عليه أن يوجه حتى يصبح حقيقيا من وجهة نظرك؟

عبد القادر حبال: يعني المفروض إذا كان كذلك لنا جامعة دول عربية لنا منظمة مؤتمر إسلامي لنا سفارة في إيران لأنه لهم سفارة في اليمن، يجب أن تناقش هذه الأمور بين المسؤولين، يجب أن يكون.. يعني إذا كان إيران لها ضلع في هذه القضية يجب أن تدان إيران.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا عبد القادر. على twitter مروان المريسي يصلح اسمه، كنت قد قرأت مشاركته باسم المسيري وهو يصلح، أشكرك على التصحيح يا مروان وأنتظر المزيد من المشاركات. من اليمن معي صالح العمري.

صالح العمري/ اليمن: مساء الخير يا أختي. طبعا القضية حساسة وهامة جدا وقلوبنا تقطر دما لأنه في الأخير هو دم يمني اللي يسال الآن في الوطن بشكل عام، والقضية قضية صعدة طبعا هي على غرار ما حصل في أفغانستان ونذكر المسلسل هذا كله، يعني دعمنا أيامها القضاء على شغلة معينة وبالمقابل انقلب السحر على الساحر ونفس الحكاية حاصل في صعدة.

منى سلمان: بمعنى؟

صالح العمري: بمعنى الوضع هذا أجندة صهيونية أميركية أوروبية بشكل عام، أنت عارفة مراكز البحث والكثير من هذه أنه رحلت المسائل والمشاكل إلى الأوطان بالذت بمختلف..

منى سلمان (مقاطعة): يعني لمن تحدثت عنهم أن يضعوا ما شاؤوا من أجندات لكن من الذي نفذه هذه الأجندات إذا صح ما تقول؟

صالح العمري: ما يؤكد هذا الكلام، أنه أساسا مع الأسف الأنظمة المتعاقبة استخدمت زمرة في صعدة لشغلات ما هو حاصل في الجنوب لفترة من الفترات، يعني عملية التكبير ودخولهم الإسلام وإلى آخره يعني هذا المفهوم، طبعا وأنت عارفة بالمسألة التاريخية وإلى آخره أنه في علاقة بين صعدة وصنعاء والحكم وإلى آخره.

منى سلمان: طيب يا صالح يعني هناك من يرى المسألة من زاوية أخرى، أنت مواطن يمني، هناك من يقول إنهم يريدون مواطنة على أساس متساوي مع جميع المواطنين وأن هناك مشكلة فيما يتعلق بهذه القضية في اليمن بشكل عام، هل تتفق مع وجهة النظر هذه؟

صالح العمري: هذا مطلب لكل اليمنيين، ما هو حاصل في الجنوب ما هو حاصل.. مثل جنوب اليمن نحن الحمد لله رب العالمين كنا فرحانين تماما بوحدة 22 مايو 1990 وقدمنا الكثير وقدر الإمكان وما زلنا نأمل من كل الخيريين المحافظة على هذا المكسب ولو بالحد على أن يكون الدم اليمني خطا أحمر إضافة إلى الوحدة اليمنية إذا في هناك شعار على الرغم من أن الأمور محتاجة بحث بشكل عام، والظرف.. اليمن الحكمة واليمن السعيد يعني كان لها موقع ريادي عبر العصور، اليوم أصبحنا في قائمة الدول الفاشلة وأصبحنا ندول قضايانا يعني عملية مقلقة إلى أبعد الدرجات، حقيقة أصبحنا في نوع من.. يعني نتحسر ونقول يا رب إيش هذا اللي حصل علينا؟ يعني عمليا إسرائيل اليوم..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا صالح يعني هذا الوضع الذي وصفته سنستمع مع مداخلات أخرى..

صالح العمري (مقاطعا): لا، عفوا يا أخت منى، يا أخت منى ملاحظة معينة، لم نتنبه لوزير الخارجية الإسرائيلي كان قبل يومين في إثيوبيا بمعنى أنه إحنا لما دعينا لحماية خليج عدن اللي كانت لسه ما.. الآن كل الدول موجودة إيران جاءت وقلنا ليش جاءت إيران، الإسرائيلي موجود الآن في إثيوبيا وعبر الصومال وإلى آخره ماذا يتوقع أنه بيزحف علينا من خليج عدن وإلى آخره على منطقة الجليل أو الخليل، علينا أن ندرك، نعيد النظر في هناك أمور كثيرة، كنت أتمنى لو معكم رقم فاكس كنا ممكن نشارك لأنه الرقم الوحيد هذا..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا صالح العمري من اليمن. مكرم السلوم كتب يقول "أفراد الجيش اليمني يقاتلون بدون معنويات لأنهم لا يعلمون لماذا يقاتلون، إضافة إلى أنهم يدركون أن المؤسسة العسكرية في اليمن ليست ملكا للدولة ولكنها ملك المشير علي عبد الله صالح وأقربائه وهم متأكدون أن المعركة في صعدة هي من أجل كرسي علي عبد الله صالح وليست من أجل اليمن، من أجل هذا يحاول الجيش الانسحاب من هذه الحرب لحفظ ماء الوجه بعد الهزائم التي تكبدها خلال الحرب". علي سالم الحوثي "من صنع علي عبد الله صالح صنعه لضرب التيار السلفي في صعدة وعندما اجتاحت قوات الجمهورية العربية اليمنية الشمال أراضي جمهورية اليمن الديمقراطية الشعبية الجنوب شاركت مجاميع الحوثي في احتلال الجنوب في عام 1994 مع قوات الجيش الشمالي وهم الآن يريدون نصيبهم من أراضي الجنوب وثرواته على اعتبار أنهم شاركوا في احتلال الجنوب، هذا هو السبب الخفي للحرب في صعدةـ ليس الموت لأميركا وإسرائيل كما يدعون" هذه وجهة نظر علي سالم. المزيد من وجهات نظركم تصلنا عبر البريد الإلكتروني، عبر صفحتنا على twitter وبالطبع عبر الهاتف بعد هذه الوقفة القصيرة.

[فاصل إعلاني]

تأثير الوساطات وأهمية الحل الجذري

منى سلمان: من اليمن نستمع إلى صوت محمد يحيى عزان تفضل يا محمد.

أحمد الفحيطه/ السعودية: أحمد.

منى سلمان: أهلا وسهلا يا أحمد تفضل.

أحمد الفحيطه: مساء الخير. أولا تحية للمشير علي عبد الله صالح حفظه الله ورعاه. أقول لك يا أختي العزيزة بالنسبة للحوثيين هؤلاء إرهابيون ومشتركون مع تنظيم القاعدة والداعم الوحيد لهم المغول إيران والشعب الليبي، وبالنسبة للأخ عبد القادر حبال أرد عليه عارف من هم وعارف من اللي يدعم الحوثيين. طبعا يا أخت الشيعة متكاتفون من لبنان إلى.. إلى العراق إلى إيران ثم إن النظام الإيراني داعم للحوثيين لتخريب اليمن، فلا بد من محاربتهم ولا بد يطلعوا من الأرض.

منى سلمان: طيب كيف ستنتهي هذه المواجهات؟ الآن هناك هدنة وهناك اتهامات بخرق هذه الهدنة أو تعليق للقتال إذا استخدمنا المصطلح الدقيق هل سيستمر أم سيتجدد القتال مرة أخرى في رأيك؟

أحمد الفحيطه: إن شاء الله أنهم ينتهوا وبتقدر الحكومة عليهم وبيقضوا عليهم بإذن واحد أحد إنما هؤلاء إرهابيون وهؤلاء ملاعين وهؤلاء ما يسووا.

منى سلمان: طيب يعني يمكنك أن تصفهم كما تشاء دون الخروج على القواعد ولكن حتى لو وصفتهم بما شئت لا يغير هذا حقيقة أن القتال ما زال دائرا ومستمرا ويبدو متكافئا حتى الآن، لا فريق استطاع أن يحقق نصرا على الأرض، كيف سينتهي هذا؟

أحمد الفحيطه: أختي شوفي الحكومة ما ودها.. الشعب وخاصة بالمواطن في صعدة، أختي الحكومة اليمنية قدرت وساطة دول الخليج بما فيها قطر ومن.. وساطة قبل ثلاثة أيام وجاؤوا طلبوا من الحكومة اليمنية هدنة، جاء بطلب لليمن هدنة، من خرق الهدنة؟ الحوثيون.

منى سلمان: شكرا يا أحمد الفحيطة من اليمن. أبقى في اليمن ومعي من هناك محمد يحي عزان ، محمد تفضل.

محمد يحيى عزان / اليمن: السلام عليكم ورحمة الله. في الحقيقة نحن نشعر بالأسى حينما نرى بلدنا صعدة قد تحولت إلى ساحة حرب وتحول معها أهل صعدة إلى مشردين ولاجئين وصارت مزارعها ومنازلها خرابا لا ندري في سبيل ماذا، هل هذا هو سبيل الله أم سبيل الشيطان؟ يا أختي هذه الحرب الدائرة منذ سنوات ليس لها رأس وليس لها وجهة محددة يمكن أن تصل إليها، حرب بعد حرب وعفو بعد عفو وإيقاف بعد إيقاف وتعليق بعد تعليق وكل هذه الأشياء لا تجدي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل ستبقى حلقة مفرغة في رأيك؟

محمد يحيى عزان: نعم. نحن نعتقد أن الأصل يكمن في الحل السلمي وأن الحل السلمي هو الصحيح لكن ذلك يحتاج إلى أسس متينة يقوم عليها الحل السلمي من أهمها في نظري أن تتوفر الإرادة الحقيقية للسلام وليس مجرد المناورات وتسجيل المواقف..

منى سلمان (مقاطعة): من قبل من؟

محمد يحيى عزان: من قبل الطرفين أولا من حيث المبدأ ثم من قبل الإخوة الحوثيين في صعدة لأن بأيديهم ايقاف هذه المشكلة ايقاف نزيف الدماء لانه لولا وجود هذه الحركة وهذا التوجه لم تكن هنالك حرب أساسا، فالدولة موجودة في صعدة منذ خمسين سنة لم تشرد الناس ولم تقتلهم ولم تهدم بيوتهم بل على العكس بنت المدارس وشقت الطرقات وشيدت المنشآت لكن ما جلب الدمار والخراب إلى المنطقة هو وجود هذه الفتنة، هذا أولا توفير الإرادة، الأمر الثاني القيام بخطوات عملية على الأرض تزرع الثقة بحيث يأمن معها سائر الناس وكذلك لا بد من الانسحاب من الطرقات التي هي مسالك الناس إلى قراهم وإلى مدنهم وكذلك الانسحاب من وسط القرى ومن محيط المدينة حتى يشعر الناس بالأمان، ثم لا بد من وضع حلول جذرية للقضايا التي تنبش الفتنة من جديد في وقت وحين.

منى سلمان: يعني تحديدا هذه النقطة ربما هي التي ستثير الصراع برغم هذه السنوات الطويلة فإن الكثيرين لا يفهموا ما يحدث في صعدة، هل هو صراع على السلطة؟ هل هو صراع طائفي؟ هل هو صراع من أجل حقوق طبيعية يطلبها مواطنون أم ماذا؟ كيف تصفها أنت كمواطن يمني؟

محمد يحيى عزان: من حقهم أن يقدموا مطالبهم كيفما كانت ومهما كان شكلها ولونها وطعمها لكن لا يجوز فرض أنفسهم على الآخرين بالقوة، يعني صرنا شيء مؤلم جدا حينما نرى أهالي صعدة صاروا مشردين في الخيام كأننا بالصومال، لماذا؟ لأجل ماذا؟ ما هو السبب؟ ما هي النتيجة؟ ما الذي يستفيده الناس من ذلك؟ حتى لو قتل الحوثيون كل يوم ألف جندي ما الذي سيستفيده أهل صعدة وما الذي سيستفيده اليمن أساسا؟ ما الفائدة من القسوة والدمار والخراب؟ فهذه الأشياء لا بد أن يستجيب الناس لنداء العقل والمنطق والدين والأخلاق وأن يعملوا جاهدين على الحد من آثار وتداعيات هذه..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا محمد.

محمد يحيى عزان (متابعا): فليكن هنالك أخطاء لدى الدولة، هنالك ربما أخطاء لدى الدولة لكن لماذا نعالج الخطأ بالخطأ ونعالج الغلط بالغلط ونوسع دائرة الفتنة والمصائب على هذا الشعب المسكين؟

منى سلمان: شكرا جزيلا محمد يحيى عزان. من اليمن إلى السعودية ومعي من هناك عبد العزيز الشمري، تفضل يا عبد العزيز.

عبد العزيز الشمري/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله. في الحقيقة يؤلمنا يعني حينما بدأ القتال في اليمن -اليمن السعيد- فرحنا لعل أنه يتوحد هذا الجزء الغالي من عروبتنا فبوحدة اليمن وحدة لجميع الشعوب العربية وجعلنا نطمئن لكن حينما استمر القتال قد يكون إلى أيام أو إلى أسابيع أو إلى شهور، فمن هنا نداء للعقلاء من الحوثيين أن يحقنوا دماءهم ودماء المسلمين فإن الدولة -وكما نرى وكما نسمع لكثير من المحللين- عازمة على القضاء على هؤلاء الذين تسميهم بالمتمردين وهنا الخاسر الأكبر هم الحوثيون وأيضا إخوتهم في الجيش والقطعات الأمنية والشعب اليمني عموما، ولهم -الحوثيون- في الحسن بن علي رضي الله تعالى عنه أسوة حسنة فقد حقن دماء المسلمين وتنازل عن الخلافة لمعاوية رضي الله تعالى عنهم أجمعين وسميت تلك السنة والتي تنازل بها عام الجماعة، هذه ناحية أختي الفاضلة..

منى سلمان (مقاطعة): ما تقوله من ضرورة وجود تنازلات وما سبقك إليه المتصل السابق يستدعي وجود تفاوض أو رغبة فيه وهو ما لا يبدو واضحا حتى الآن، كيف تتصور..

عبد العزيز الشمري (مقاطعا): نعم، هناك يوجد عند الحوثيين عقلاء بلا شك ولا ريب فهم بيوت شرف وبيوت عز وهم عرب وفيهم النخوة وفيهم الشهامة وفيهم الكرم، يرون أن هؤلاء النازحين هؤلاء المشردين يجب عليهم أن يتنازلوا عن الأحوال الشخصية ويتنازلوا عن الأمور التي يبحثون عنها لأجل حقن دماء المسلمين هذه ناحية أختي الفاضلة. ثم أتطرق إلى مسألة مهمة وهي أن السعودية تقدم يد العون للحكومة اليمنية هذا شيء طبيعي، السعودية موقعة اتفاقيات أمنية ومعاهدات بل إن السعودية تمد اليمن بالمستشفيات والمراكز الصحية وبالإسفلت يعني ليس مقتصرا على الأسلحة فقط، والحمد لله، واليمنيون يعرفون هذا.

منى سلمان: لكن الحكومة اليمنية نفت استخدام أسلحة سعودية أو قيام المملكة بقصف..

عبد العزيز الشمري: هذا شأن يخصها تنفي أو تثبت فالأمر واضح يعني إن قدمت السعودية لليمن فهي تقدم لحكومة والحكومة بين الحكومات من التعاون الشيء الكثير، أضف إلى أن الحوثيين..

منى سلمان (مقاطعة): طيب ألا يحول هذا الصراع -إن صح ما تقوله الحكومة اليمنية عن وجود أيادي لإيران في دعم الحوثيين- ألا يحول المسألة إلى مواجهة إقليمية وتؤثر على استقرار المنطقة بشكل عام؟

عبد العزيز الشمري: بلا شك، بلا شك، لا بد لكلا الطرفين أن يقولا بالحجة التي يراها، هؤلاء مثلا يشكون أن هناك تدخل مثلا من السعودية ويقولون السعودية إلى آخره، والحكومة اليمنية ربما لديها من الإثبات ولديها من.. بحكم أنها دولة بحكم أنها حكومة تعرف أكثر مما تعرف تلك المنظمات..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا عبد العزيز الشمري. على موقعنا من صفحتنا على الـ twitter كتب عبد الرحيم العطار يقول "الوضع الراهن لن يكون ضحاياه إلا الوطن والمواطن فاحقنوا الدماء والتزموا الحكمة يا أهل الحكمة". أما صالح سعيد العمري فيقول "إنه يدعو الرئيس لإزالة هذه العناصر الإجرامية قبل فوات الأوان، فهؤلاء لا يعرفون لغة السلام بل القوة هي الحل، لقد قتلوا الأطفال والنساء ونهبوا أموال الناس واعتدوا على كل أملاك الدولة، هؤلاء ينفذون أجندة خارجية خطيرة تهدد اليمن والأمة العربية". علي سعيد التعزي من المملكة المغربية كتب يقول "يؤسفني أن أؤكد على أن اليمن لا يمكنه الخروج من أزماته إلا برحيل هذه السلطة القبلية -بحسب ما وصفها- واشتراك كل الطوائف والمنطق في تسيير شؤون البلد، ولن يحدث أي انفراج لأن التهدئة وإن حصلت فهي مجرد ترحيل للمشاكل" من وجهة نظره. تواتي خليفة من الجزائر يقول "مواجهة المعارضة عسكريا في صعدة لن تخرج بنتائج حسم سريعة لأن المواجهة ليست مع جيش نظامي بل مع قبيلة وفي هذه الحالة لن يستطيع النظام اليمني أن يحسم المعركة فالمخرج الوحيد للحسم يكون سياسيا بالجلوس على طاولة المفاوضات". محمد علي "لا يمكن مطلقا الحسم العسكري في صعدة لأن الجيش نفسه غير مقتنع بهذه الحرب ولاستبسال الحوثيين في الدفاع عن أراضيهم وممتلكاتهم ولن يحل القضية إلا حوار يجمع فئات المجتمع اليمني من اللقاء المشترك والأحزاب والمنظمات ويتم إطلاعهم على الغموض في القضية حتى يتضح لهم ما بقيت السلطة تغطيه لفترة من الزمن لتتخذه حجة للهروب من الأزمات الداخلية الخانقة وبعد ذلك يطلع العالم على الحقيقة عن كثب". إذاً مرة أخرى يعود التساؤل أو الطرح الذي يتحدث عن ضرورة حل مشكلات اليمن كحزمة واحدة تشارك فيها كل القوى الوطنية وأن أزمة صعدة يمكنها أن تكون مهربا من أزمات داخلية أخرى، هل يتفق مع هذا الرأي محمد عادل من السعودية؟ محمد.

عادل محمد صالح/ السعودية: السلام عليكم. الموضوع أولا إحنا موضوع الحراك الجنوبي وحرب صعدة لا يمكن الجمع بينهم..

منى سلمان: لماذا؟

عادل محمد صالح:  لأن الحراك الجنوبي يدعو إلى الإصلاح أما حرب صعدة فهذه شلة فاسدة مجرمة قامت بالاعتداء على المواطنين وقتل الأبرياء وسفك دماء الأبرياء دون حق ودون أي حق.

منى سلمان: هل هناك اتفاق وطني بين القوى المختلفة في اليمن حول الموقف مما يحدث في صعدة؟ كمواطن يمني كما يبدو من صوتك.

عادل محمد صالح: نعم اتفاق المواطن اليمني يدعم الحكومة لأن هؤلاء خارجون عن القانون وخارجون عن النظام ولديهم أفكار سيئة خارجة حتى عن الشريعة الإسلامية.

منى سلمان: طيب يعني هل الصراع هنا صراع سياسي أم ديني؟

عادل محمد صالح: للأسف الشديد هم.. لا نقدر نقول صراع سياسي لأنهم لا يمثلون هم لا حزبا سياسيا ولا يمثلون.. هم يمثلون طائفة قليلة تأخذ أفكارها من الخارج أو تأخذ أفكارها بالمعنى الصحيح من إيران، فإذا كان هم مثلا نقول إنهم لهم دور سياسي في انتخابات في..

منى سلمان: شكرا لك.

عادل محمد صالح:  أنا دائما أشجع الدولة على الحسم العسكري لأن هؤلاء لا يعرفون إلا لغة القوة، السلام عليكم.

تعقيدات الحوار ومسؤولية الحكومة والمعارضة

منى سلمان: طيب، شكرا جزيلا لك يا عادل وأنتقل إلى محمد الغباري من اليمن، استمعت إلى مواطنك يا محمد وهو يدعو إلى الحسم العسكري لكن هناك أكثر من مشاركة رأت أن الدولة غير قادرة على هذا الحسم وأن الجيش غير قادر على تحقيقه، كمواطن يمني كيف ترى الأمر؟

محمد الغباري/ اليمن: أنا أعتقد أن المسألة لها بعد آخر، المسألة ليست قائمة على مسألة الحسم أم غيره، في قضايا الحروب الداخلية هناك قضايا أساسية يجب الاتفاق عليها، الحوار السياسي، اجماع القوى السياسية والمواطنين حول شرعية هذه الأعمال العسكرية أم غيرها هي المعيار الأساسي وفي كل الحروب الداخلية لا يمكن الحديث عن حسم عسكري أو عن استئصال، لغة الاستئصال لا أعتقد أنها مناسبة ولا يمكن أن تعالج قضايا سواء من قبل طرف جماعة الحوثي أو من قبل السلطات يعني هناك قضايا أساسية، اليمن يقول إنه بلد ديمقراطي وبالتالي من حق الآخرين أن تجد لهم آراء وأن يعبروا عن مواقفهم، المشكلة في تقديري فيما يخص الوضع في صعدة هي قائمة على مسألة وجود عمل مسلح فقط وبالتالي فإنه متى ما أجمعت القوى السياسية وتمكنت الحكومة اليمنية والسلطة اليمنية من إقناع الحوثيين الجلوس إلى طاولة الحوار وإلقاء السلاح فبالتالي من حق هؤلاء أن يعبروا عن رأيهم.

منى سلمان: لكن هناك جولات متعددة حدثت بالفعل من الحوار ولم تنته إلى شيء.

محمد الغباري: لسبب بسيط، هناك تعقيدات كبيرة جدا، خمس سنوات من المواجهات أوجدت حالة من عدم الثقة، أيضا لا ننسى أن موقف القوى السياسية الرئيسية وهي تحديدا تكتل أحزاب اللقاء المشترك لم يكن فاعلا بالمستوى الوطني المطلوب منه بمعنى آخر أن اللقاء المشترك لو تبنى وأطلق مبادرة منذ بداية المواجهات ودعا لها كان قادرا وكان يمتلك القدرة على أن يحشد رأيا عاما..

منى سلمان (مقاطعة): يعني التكتل لم يستطع أن يصل إلى اتفاق مع الحكومة فيما يخصه هو شخصيا فكيف يمكنه أن يطرح مبادرة تحل أزمة الحوثيين؟

محمد الغباري: هناك فرق يا أختي الكريمة، فيما يتعلق بالصراع السياسي القائم على أساس التنافس التعديلات الإصلاحات هذا الشيء مشروع فيه في أرقى بلدان الديمقراطية لا توجد هناك اتفاقات هناك صفقات في القضايا السياسية لكن ما يتعلق بالحروب الداخلية في سفك الدماء المسألة بحاجة إلى رؤية وطنية وهي قادرة على تبني هذه الرؤية، وأنا أتذكر تحديدا أن الحوثيين كانوا قد أعلنوا استعدادهم ووجهوا رسائل عدة إلى اللقاء المشترك لتبني موقف سياسي لمعالجة وضع القضية في صعدة عبر الحوار السلمي وأيضا الحكومة اليمنية كانت قد رحبت باتفاقات..

منى سلمان (مقاطعة): يعني اللوم من وجهة نظرك يقع على المعارضة وعلى الحوثيين ولا تتحمل الحكومة أي جزء منه.

محمد الغباري: لا، لا، أنا لم أقل هذا لكن أقول إن هناك مشكلة، طرفان يتقاتلان الحوثي والحكومة، بالمنطق وبالعقل لا يمكن القول أو تبرير أن هناك جماعات ترفع السلاح في مقاومة دولة من أجل أن تعبر عن أفكارها، لكن بالرؤية الأخرى أن السلطات اليمنية كانت تمتلك أيضا القدرة على أن تجعل الاتفاقات السابقة محل التنفيذ ومن ثم أي طرف قادر لو قدمت السلطة جزءا من التنازلات والحوثيون قدموا جزءا من التنازلات واللقاء المشترك لعب دورا أساسيا في تقريب وجهات النظر بين المثقفين أعتقد أننا كنا وصلنا إلى مرحلة متقدمة.

منى سلمان: طيب يعني ما رأيك في هذا الرأي الذي وصلنا عبر twitter من محمد يقول فيه "إن الرئيس اليمني هو من دعم الحوثي ضد الإصلاح وهو يتحمل مسؤولية اللعب بالنار" وهو بالطبع يتمنى أن تنتهي الحرب، ما رأيك في وجهة النظر هذه التي تكررت من أكثر من مشارك؟

محمد الغباري: في اليمن أو في مختلف بلدان العالم إذا ما ظلينا نبحث عن إدانات مسبقة لكل طرف من الأطراف سواء للحوثي أو للسلطة اليمنية أو حتى للمعارضة فأعتقد أننا لن نصل إلى نتيجة، في هذا الوضع الذي يوجد لدينا أكثر من 150 ألف نازح، الدماء تسفك كل يوم، أعتقد أنه إحنا بحاجة أن نسمو إلى مستوى المسؤولية الوطنية التي توجب علينا الدفع باتجاه أن نتجنب المزيد من الصراع والمزيد من الحروب، لا ينبغي..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك محمد الغباري من اليمن. من تونس كتب محمد المعز الداهش "الحرب في صعدة جاءت مباشرة بعد أن تعالت الدعوات من أبناء جنوب اليمن بالانفصال وإلغاء الوحدة والأحداث التي شهدتها المحافظات الجنوبية ومعنى هذا أن النظام اليمني المحشور في الزاوية لم يجد أمامه سوى إشعال الحرب ضد الحوثيين لتحويل الأنظار عن المشكلة الخطيرة التي تهدد وحدة اليمن حتى يصدر أزمته الداخلية إلى خارج اليمن". أما عزام اليافعي فكتب يقول "كل هذا التاريخ من الحروب يأتي في سياق تفرد علي صالح بالسلطة وإصراره على التوريث وتحويله اليمن إلى إقطاع خاص ومزرعة خاصة، يمنح من يشاء ويمنع من يشاء، لذلك فإن الواجب يحتم على الإخوة العرب النظر إلى هذا الأمر بجدية وعدم المضي قدما في دعم علي صالح في حروبه ضد الشعب اليمني". عبر twitter كتب أحدهم دون أن يذكر اسمه "اليمن الحبيب كفاك قتالا، دعوة صريحة من ابن المغرب لوقف القتل في شهر رمضان والبحث عن حلول جذرية، كفى سفكا للدماء". محمد صادق إبراهيم من هولندا عبر البريد الإلكتروني "هؤلاء شعبة ممولة من إيران وطريقة لإشاعة البلبلة في الدول العربية ويجب على الرئيس علي عبد الله صالح اتخاذ القرار المناسب لردع هؤلاء المرتدين -كما وصفهم- وكفانا فتنة". من مصر كتب خالد النحال "الوضع في صعدة سيئ جدا وقد يزداد سوءا إلا إذا تدخلت الجامعة العربية وقامت بدورها الذي تنحت عنه، فغياب الضمير لدى معظم الأنظمة والحكومات العربية وفقدان الوعي لدى الشعب العربي المستهدف من كل الاتجاهات قد أدى إلى الاقتتال في صعدة وفي السودان وفي الصومال والعراق والبقية تأتي ودعوني أسألكم أيها العرب إلى متى وإلى أين؟" نفس هذا السؤال إلى متى وإلى أين الوضع في اليمن؟ أطرحه على المتصل التالي من السعودية معي بدر الحميري، تفضل يا بدر.

بدر الحميري/ السعودية: السلام عليكم. والله يا أختي نشوف هذه الحرب هؤلاء لا ينفع معهم لا طاولة محادثة ولا طاولة شيء، هؤلاء ينفع معهم.. من الله سبحانه وتعالى والجيش اليمني طبعا..

منى سلمان: هناك صعوبة في الصوت من المصدر يا بدر.

بدر الحميري: والله الصوت من عندك لأنه أنا عندي .. التلفزيون.

منى سلمان: طيب يا سيدي حتى نعرف من عند أينا عاود الاتصال مرة أخرى. من البحرين معي الجواهري تفضل يا سيد الجواهري.

قاسم الجواهري/ البحرين: السلام عليكم. أختي العزيزة بس بغيت أنا أول شيء أتكلم ليش بدأت الحكومة اليمنية عقب اتفاق الدوحة بدأت مرة ثانية قامت تحارب الحوثيين مرة ثانية؟ هذا يثبت أنه بقوا يغطون على المشكلة اللي صارت في الجنوب، الإعلام قام يتكلم عن الجنوب قام يتكلم عن المظاهرات التي بتصير في الجنوب والاعتقالات التي تصير في الجنوب والحكومة اليمنية..

منى سلمان (مقاطعة): يعني وجهة النظر هذه تم طرحها أكثر من مرة لكن منطقيا هل يمكن أن تورط الدولة نفسها في حرب ويسقط فيها ضحايا من جانبها حتى من جانب الجيش ومن جانب المدنيين لمجرد التغطية على وضع داخلي؟

قاسم الجواهري: نعم لأن الحكام العرب أكثريتهم كلهم يبغون يقعدون على الكرسي ومن قعد على الكرسي ما بيقوم من عالكرسي، وقاعد الحين صارت توريث، الحكومات العربية صارت توريث، علي عبد الله صالح..

منى سلمان (مقاطعة): يعني ألن يضعف المضي في حرب وعدم الوصول إلى نتيجة حاسمة وضع الحكومة ووضع النظام بشكل عام؟

قاسم الجواهري: هو من سابع المستحيلات أن يصل إلى نتيجة حاسمة، هذه من سابع المستحيلات لأن الحوثيين عايشين في الجبال، منطقة الحوثيين.

منى سلمان: نعم ولهذا أسألك إن كنت تفترض أنه لا يمكن الوصول إلى نتيجة حاسمة كيف يتفق هذا مع وجهة نظرك ووجهة نظر البعض بأن الحكومة هي التي أشعلت هذه الحرب لصرف النظر عما يحدث في الجنوب؟

قاسم الجواهري: نعم. ويقدر بعدين عقب، أنت تشوفين الحين بالأمس بدء الحكومة اليمنية تقول عن وقف إطلاق النار لأن.. فين الحكومة؟ والحين بيصير تعاون خليجي زين؟ معهم الأسلحة اللي ينقلونها في اليمن لعند الحوثيين ينقلون أسلحة وهي من إيران، أسلحة إيرانية، وأنا أبغي أعرف شلون دشت أسلحة إيرانية والحوثيون ما عندهم حدود إلا السعودية، يعني ممكن لو باعتينها خلال السعودية كانت الناس تصدق، والطائرات الحكومة تقول إن الطائرات اليمنية تقصف الجبال، هذه من سابع المستحيلات لأنه إذا.. طائرات يمنية شلون تقصف؟ لازم طائرات تكون من السعودية لأنه الاثنين عندهم حدود مع السعودية..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يعني سأكتفي بهذا القدر من مكالمتك يا سيد الجواهري فلدي دقيقة أمنحها لنبيل.

نبيل الجروي/ السعودية: السلام عليكم. إحنا نبغى نعرف بالضبط إيش يبغى الحوثي؟ إيش له مصلحة من هذه الحرب وسفك الدماء والحروب هذه كلها إيش مصلحته؟ نبغى نعرف إيش هدفه من هذه الحروب كلها؟

منى سلمان: ماذا من وجهة نظرك ما الذي يبغيه؟

نبيل الجروي: والله من وجهة نظري أنا يعني أن الرئيس علي عبد الله صالح يقصفهم حتى الموت، هذا هو الحل النهائي لأنهم من عام 2004 وهم يعني حصل لهم حوار وحوار الدولة ويعني مائة ألف حوار حصل لهم ولا حصل أي شيء من هذا..

منى سلمان (مقاطعة): طيب أشكرك يا نبيل. على عكس ما تقول كتب لنا محمد على الـ twitter يعتقد أنه يجب على كل الأطراف أن تتخلى عن دعم فئة معينة وسيتم تسوية هذا الأمر فيما بين اليمنيين بعضهم البعض. وكذلك كتب مشاهد آخر "يجب على الحكومة اليمنية أن تراعي مشاعر المسلمين خارج اليمن فكلما فتحنا شاشة عربية نسمع عن قتل هذا وذاك، كفاية" بحسب تعبيره. العديد من وجهات نظركم لا تزال تصلنا عبر twitter  وعبر البريد الإلكتروني أتمنى أن يظل هذا الجدل مستمرا ويمكنكم التفاعل عبر صفحتنا على twitter، وصلنا إلى ختام حلقتنا في هذا المساء، في نهايتها أنقل لكم تحيات منتج البرنامج وليد العطار، مخرجه منصور الطلافيح وتحيات سائر فريق العمل وبالطبع تحياتي منى سلمان، إلى اللقاء.