- مطالب وتوقعات المسلمين من زيارة البابا
- دلالات الزيارة الدينية والسياسية

- مسؤوليات البابا ومسؤوليات الحكام العرب

- إيجابيات وسلبيات الزيارة بالنسبة للمسلمين

عبد القادر عياض
عبد القادر عياض: "أزور الشرق الأوسط رحالة سلام" هذا ما وصف به بابا الفاتيكان رحلة حجه إلى المنطقة الأكثر سخونة وحساسية، قبل الرحلة هاجمت البابا أصوات إسلامية ويهودية، المسلمون رفضوا الترحيب به حتى يعتذر عن تصريحات قديمة يرونها مسيئة لهم، أما اليهود فقد فتشوا عن آثار النازية في ماضي البابا الألماني فضلا عن كثير من الجدل ثار خلال الزيارة. في الأردن دعا إلى مصالحة مسيحية يهودية متجاهلا وفق كثيرين المسلمين أهل البلد المضيف، وفي الأراضي المحتلة التقى أسرة الجندي الإسرائيلي شاليط وتجاهل أسر آلاف الأسرى الفلسطينيين، إلا أنه على الجانب الآخر أقر بحق الفلسطينيين في وطن داخل حدود معترف بها وانتقد الجدار العازل وزار مخيم عايدة للاجئين، كل ذلك دون زيارة أو إشارة إلى العدوان الأخير على غزة. ترى هل نجح بابا الفاتيكان في الحفاظ على الهدف الديني لرحلته؟ هل كانت حجا روحانيا من أجل السلام؟ ما الذي كان يمكن للبابا تقديمه لقضايانا المصيرية؟ سنستمع إلى آرائكم ونتلقى مشاركاتكم عبر رقم الهاتف الذي يظهر على الشاشة
+(974) 4888873 وكذلك على بريدنا الإلكتروني

minbar@aljazeera.net

.أهلا بكم

مطالب وتوقعات المسلمين من زيارة البابا

عبد القادر عياض: إذاً أهلا بكم مشاهدينا الكرام إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة والتي موضوعها كما ذكرنا قبل قليل زيارة الحج للبابا للمنطقة، للأراضي الفلسطينية وللأردن، نبدأ باستقبال مكالماتكم والمكالمة الأولى من ليبيا الأخ محمد الرفاعي، أخ محمد.

محمد الرفاعي/ ليبيا: السلام عليكم. رغم عندي نقد كثير لزيارة قداسة البابا فهو رمز ديني قد أدان العدوان والجدار العازل وزار قرى فلسطينية وزار المسجد الأقصى فهذا يحسب له ونادى بدولتين فلسطينية وإسرائيلية وهو منحاز للمستضعفين، فنحن العرب يجب أن لا ننتظر منه الكثير، نحن العرب مشكلتنا بالباباوات دول الانبطاح، لماذا العرب يطلبون من البابا زيارة غزة في حين الحكام العرب حاصروها من لقمة العيش والدواء والماء، بل حاصروا حتى قداسة الباب حتى لا يتم زيارة غزة؟ إذا كان الحكام العرب..

عبد القادر عياض (مقاطعا): إذاً أنت ترى بأن البابا أدى ما كان واجبا عليه؟

محمد الرفاعي: مشكلتنا نحن العرب في حكام دول الانبطاح، فالعرب كل العرب على العرب، موقف البابا مشرف أكثر من حكام العرب المنبطحين، حتى شيخ الأزهر وإمام المسجد الحرام لم يزوروا غزة بل أدانوا المقاومة، فحكام العرب أصيبوا بإنفلونزا الخنازير فأصبحوا نقط ميتين.

عبد القادر عياض: ولكن أخي محمد يعني هي مآخذ بعض المسلمين على زيارة البابا ربما تلخصت في النقطة هي الأكثر انتباها، مسألة طلبهم منه الاعتذار على ما بدر منه عام 2006 عندما تكلم عن التاريخ الإسلامي ووقتها وصف بأنه كلام مسيء للإسلام وللنبي الكريم.

محمد الرفاعي: هذا صحيح، هذا أول ما ذكرته عندي نقد له لأنه سواء كان بحسن نية أو بسوء نية أو لسبب يعتبر هو سرد تاريخي هو مدان بذلك ونحن نطلب منه الاعتذار ولكن نعتبر موقف البابا مشرفا أكثر من حكام العرب، حكام العرب هم اللي حاصروا المقاومة هم اللي حاصروا فلسطين، حتى شيخ الأزهر وإمام الحرم المكي هل زاروا غزة؟ هل ساندوا المقاومة؟..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك أخ محمد الرفاعي من ليبيا. لا نبتعد كثيرا عن ليبيا إلى تونس ومعنا الأخ أحمد بالقاسم، أخ أحمد كيف تقيم زيارة البابا لمنطقة الشرق الأوسط؟

أحمد بالقاسم/ تونس: السلام عليكم. زيارة البابا إلى فلسطين وبالضبط بيت المقدس وكنيسة القيامة هي مسرحية نعتبرها قام بها البابا لهضم حقوق الفلسطينيين لأنه مجد تاريخ اليهود وبالغ فيه، المحرقة تاع النازية الألمانية اللي هي وهمية حسب ما أظن، حسب اجتهادي، وزار عائلة شاليط الأسير، ولم يلتفت إلى 11 ألف أسير..

عبد القادر عياض (مقاطعا): فلسطيني.

أحمد بالقاسم (متابعا): والجرحى والأطفال وما زار الشعب الفلسطيني، ذنوبنا كله هو في القادة العرب..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك. إذاً الأخ محمد بالقاسم يقيم بشكل سلبي زيارة البابا، بينما قبله محمد الرفاعي من ليبيا قيمها إلى حد ما بشكل إيجابي. أيضا تصلنا بالإضافة إلى المكالمات رسائل عن طريق البريد الإلكترني الخاص بالبرنامج، معنا محمد بوبوش من المغرب يقول "إن البابا يعرف أن زيارته تتزامن مع ذكرى النكبة والأحوال الفلسطينية تزداد تدهورا وتقارير الأمم المتحدة تؤكد أن ستين ألف فلسطيني من مواطني القدس يواجهون شبح الطرد على أيدي سلطات الاحتلال، فالحديث عن السلام في ظل هذه الأوضاع يصبح أضحوكة، ما يسود الآن هو منطق الاحتلال والقوة الغاشمة والتنكر للحقوق المشروعة لشعب عانى طويلا، والسلام الذي ينادي به بابا الفاتيكان والمودة والرحمة والتراحم كلها ألفاظ بلا رصيد في ظل التهويد والاستيطان والاحتلال" كانت هذه رسالة الأخ محمد بوبوش من المغرب. نواصل استقبال مكالماتكم معنا الآن أمير أحمد من مصر.

أمير أحمد/ مصر: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. تحياتي لك ولقناة الجزيرة ولقطر شعبا وحكومة وأخص بالذكر الجزيرة مباشر التي أطلعتنا من خلال اليومين أثلجت الصدور بهذه الكلمات، الاحتفالات التي تحدث في قطر. أما بخصوص زيارة رجل الفاتيكان فأقول بسم الله الرحمن الرحيم يعني نبينا عليه الصلاة والسلام وصانا بجميع الرسل والأنبياء والمحبة، وصانا على الجيران، وصانا على كل شيء. هو أهان الإسلام، أهان نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، بشخص النبي صلى الله عليه وسلم بالإسلام، وهذا يعني أنا ما عنديش إلا الدين الإسلامي هو اللي أعيش علشانه، ربنا سبحانه وتعالى قال {وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ}[الذاريات:56]، إن ما كانش النبي محمد عليه الصلاة والسلام والدين الإسلامي هو أحب إلي هو كل شيء في حياتي، لا آكل ولا أشرب إلا الدين الإسلامي وإلا دين سيدنا محمد. هو ذهب لإسرائيل لدعم اليهود وليخفف من وطأة المحرقة لأنهم اتهموه كان شابا حين ذاك ويجب عليه أن يعتذر لليهود ولكن لم يعتذر، ذهب إلى المحرقة..

عبد القادر عياض (مقاطعا): ولكن أخي أمير هناك من يقيم بشكل إيجابي زيارة البابا، البابا نادى بحل الدولتين، انتقد جدار الفصل العنصري في الأراضي الفلسطينية يعني هناك الكثير من مواقفه التي يصنفها البعض بأنها إيجابية، أليس كذلك؟

أمير أحمد: يا أستاذي الفاضل الإيجابيات تظهر على أرض الواقع، هو لم يشترط شيئا، هو قال، يعني ما قالش كلمة يجب، يعني الجدار الفاصل وراءه يعني كل شيء قدامه، مش حأقول لك راح غزة وما رحش غزة، لا، مش يشترط عليه، بمعنى أصح ثاني هو قال كلمات جميع الناس بتقولها أي نعم ولكن على أرض الواقع أين الفعل؟ لم يعتذر للإسلام لم يعتذر لأي من أمة محمد الشعب المسلم المليار ونصف مليار مسلم له شعور يا أستاذي الفاضل، هذا كله هو كان في المعالم الإسلامية في فلسطين، العالم كله حتى..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك أمير أحمد من مصر. معنا أيضا إلياس عوض النمري وهو برسالة بريدية إلى البرنامج من إيطاليا يقول "هل وصلنا إلى هذا الحد من السذاجة وهل نضب معيننا حتى أصبحنا نتوق لمعين البابا؟ فجريمة الصليبيين الأولى ليست أقل فظاعة من جريمة الصهاينة اليوم وكلاهما وجه لعملة واحدة. علينا قراءة التاريخ لنعرف حجم الجرم الذي اقترفه الصليبيون -كما يقول السيد إلياس من إيطاليا- علينا أن لا نخدع أنفسنا فالكنيسة في أوروبا لا يسمع إلا رنين أجراسها، هل يعقل أن نستغيث بمن قتلنا بالأمس لينصفنا اليوم؟" هذه رسالة الأخ إلياس عوض النمري. معنا أيضا محمد النجعي من السعودية، أخ محمد نسمع رأيك.

محمد النجعي/ السعودية: أنا أشوف أن زيارة قداسة البابا سلبية للعرب وإيجابية لإسرائيل، زار عائلة جلعاد شاليط وناسي 11 ألف سجين في السجون الإسرائيلية، والجدار برضه الجدار العازل قال عنه إنه يؤسفه، ما قال إنه يجب أن يزال. سلبية للعرب وإيجابية لإسرائيل.

عبد القادر عياض: ولكن لماذا هي سلبية بالنسبة للعرب؟ يعني زار مثلا مخيم عايدة، التقى بالفلسطينيين، دعا إلى المحبة، دعا إلى السلام، دعا إلى الاجتماع بين الأديان إلى التآخي.

محمد النجعي: هو يحسن أصلا السلام، العرب عرفوا أن السلام الغربي ما له أي واقع وليس موجودا، هم يتكلمون عن السلام وفي النهاية يقتلون ويسلبون الأرض، الاستيطان ما يتوقف.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد النجعي من السعودية. معنا أيضا الأخ محمد ابسر من سويسرا، أخ محمد هل تسمعني.

محمد ابسر/ سويسرا: نعم أسمعك أخي، السلام عليكم ورحمة الله. أخ أنا برأيي أن البابا زيارته كانت سلبية بالنسبة للمسلمين لأنه لم يتطرق للمحرقة الأخيرة التي حدثت في غزة وأنه كان يعترف على المحرقة التي وقعت لليهود قبل مئات السنين..

عبد القادر عياض: عشرات السنين.

محمد  ابسر: ولم يتحدث عن الذي يعاني به الشعب الفلسطينين وخاصة في غزة المحاصرة..

عبد القادر عياض (مقاطعا): طيب أخي محمد كان معنا في بداية البرنامج الأخ محمد الرفاعي من ليبيا وقال لماذا نطلب من البابا ما لم يقم به حتى علماء المسلمين الذين سكتوا عما جرى في غزة ولم يكن لهم موقف صارم وواضح ولم يتحركوا كما كان يجب، والآن نطالب من البابا أن يقوم بالدور الذي لم يقم به حتى المسلمين، أليس هذا صحيحا؟

محمد  ابسر: نعم أخي أنا أوافقك على ذلك..

عبد القادر عياض (مقاطعا): هذا ليس كلامي ولكن كلام الأخ محمد الرفاعي من ليبيا.

محمد  ابسر: نعم، نعم، أنا أوافقه على ذلك والسبب يعني ليس العلماء وإنما العلماء يعني مكبلو الأيدي من قبل حكامنا وهم الذين أوصلونا إلى هذا الحد وهم الذين حاصروا شعب فلسطين وساعدوا إسرائيل على اعتدائها على هذا الشعب المسكين، والعلماء يعني فعلوا ما بوسعهم دائما ليلا نهارا يعني نسمع صيحاتهم ولكن الذي لم يؤد دوره هم الحكام العرب.

دلالات الزيارة الدينية والسياسية

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد ابسر من سويسرا. معنا أيضا رسالة من الأخ خالد زين العابدين من موريتانيا يقول "أعتقد أن زيارة البابا للمنطقة ترويج لسياسة الفاتيكان وتقرب للكيان الإسرائيلي فكان من الأولى الصلاة على أرواح الشهداء الفلسطينيين وليس الصلاة على المحرقة لدى اليهود، فالكيان الصهيوني -كما يقول الأخ خالد- يستغل حتى الآن المحرقة حتى يحنن دول العالم عليه لأنه كيان مغتصب للأراضي الفلسطينية" هذه رسالة الأخ خالد زين العابدين من موريتانيا. معنا مكالمة من الأخ عمار الحمادي من اليمن، أخ عمار تقييمك لزيارة البابا؟

عمار الحمادي/ اليمن: السلام عليكم. والله يا أستاذي أنا أشوف أن زيارة البابا كانت زيارة سياسية..

عبد القادر عياض: سياسية.

عمار الحمادي: قبل أن تكون زيارة يعني حج وما حج، هذا بالنسبة لي، وعلى العموم يعني أشوف أنه لا هو نبي من أنبياء الله ولا هو كلامه قرآن يعني، بحيث أنه يجي يعني سياسته تكون كده، يعني أشوف أنه إنسان عادي أنا أشوفه بصراحة. وبعدين إحنا ناس.. بغض النظر عن الأحداث المرة اللي بتحصل في الوطن العربي هذه الأيام، وإن شاء الله..

عبد القادر عياض (مقاطعا): إذاً أنت تقيم هذه الزيارة باعتبار أنها زيارة سياسية صرفة كما تقول، فهي زيارة فاشلة؟

عمار الحمادي: أكيد، 100% زيارة فاشلة وما فيش أي زيارة روحانية، لو كانت زيارة روحانية لكان تكلم بعدل وفعلا كان يثبت يوري الناس أنه في محرقة حصلت في غزة.

عبد القادر عياض: ولكنه دعا سياسيا -حتى لو كانت الزيارة كما تقول هي زيارة سياسية بامتياز- سياسيا دعا إلى ضرورة تدعيم فكرة حل الدولتين، انتقد الجدار العازل، التقى بالفلسطينيين اللاجئين في مخيم عايدة، دعا إلى المحبة، دعا إلى السلام، أليست هذه كلها نقاط جيدة في زيارته؟

عمار الحمادي: والله أنا أشوف أن حل الدولتين بده يكون، بهذا الوجه أو بالوجه الثاني، إيران موجودة يعني وراء الكواليس، هم خائفون من إيران يعني وأنت افهمها بس.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ عمار الحمادي من اليمن، أيضا رسالة من الأخ رياض مظهر قال بأنها "هي زيارة حج لرجل دولة وزار دولا وقال في كل دولة ما يرضيها ولا يغضب الأخرى دون أي موقف واضح"، كان تقييم الأخ رياض مظهر لزيارة البابا إلى المنطقة. معنا أيضا عبر الهاتف هذه المرة السيد محمد عزيز من تونس،  أخ محمد. أغلب أسماء هذا اليوم أسماء محمد.

محمد عزيز/ تونس: السلام عليكم. إن زيارة بابا الفاتيكان الأخيرة التي اكتست مظهر الحج لم تغب عنها أبعاد سياسية ففي الوقت الذي انتظر فيه المسلمون اعتذارا عن تصريحات قام بها في السابق أساء فيها للإسلام غلبت على خطاباته الدبلوماسية والطابع الديني، فلم يتطرق لمعاناة الشعب الفلسطيني إلا بانتقاده للجدار العازل الذي لا يمثل سوى مظهرا من مظاهر مأساة الفلسطينيين، لم يندد بالإرهاب الصهيوني الذي قتل الأطفال والنساء وشرد العائلات، لم يربط حينها الإرهاب باليهودية، أرى أن تصريحات بابا الفاتيكان مقيدة ومسيرة سياسيا وفق التوجهات الغربية الموالية للصهيونية.

عبد القادر عياض: طيب أخي محمد برأيك يعني لو سئلت أن تقدم نصيحة للبابا حتى تكون زيارته ناجحة للمنطقة ماذا تقول؟

محمد عزيز: أنصحه أن يكون موضوعيا يعني في خطاباته، أن يتحدث كما لو أنه شخص ليس مواليا لهذا أو معارضا لذاك، أن تكون تصريحاته لا تمثل غايات سياسية..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك أخي محمد عزيز من تونس. معنا الآن مكالمة من السيد جون آدمز وهو من أميركا، سيد جون نسمع رأيك؟

جون آدمز/ أميركا: مساء الخير سيدي، في البداية أحيي الرفاعي على المداخلة وإن كنت أختلف معه بمسألة الاعتذار لأن من أخطأ يعتذر وقداسة الحبر الأعظم إنما قالها بسرد تاريخي في محاضرة في ألمانيا وأشبعت هذه المسألة فلا داعي لذكرها. الثانية  سيدي عندما تمت الحرب العدوانية على غزة خرج مشايخ من السعودية وقالوا إن المظاهرات ضد هذه الحرب إنما هي غوغاء وتلهي عن ذكر الله على حسب قول الأخوة الأعزاء المسلمين، فلذلك لا يطلب من غير المسلمين أن يناصروا رغم أن قداسة الحبر الأعظم كان موقفه مشرفا ولكن أنت تعرف يا سيدي أن المسيحيين، نحن المسيحيين نؤمن بالسلام والمحبة، هذه رسالتنا، ولا نتعاطى السياسة إلا إذا كان الأمر يتعلق بالمحبة والسلام والمغفرة..

عبد القادر عياض (مقاطعا): ولكن أخي جون حتى يكون الحديث أخذا وعطاء، مآخذ كل من كان معنا في البرنامج طبعا وأغلبهم قالوا يعني ذكروا شواهد على مآخذهم على زيارة البابا، قالوا بأنه زار مثلا عائلة الجندي الإسرائيلي وتجاهل 11 ألف أسير فلسطيني، إنه تكلم عن المحرقة وعذابات اليهود وتناسى ما جرى في غزة، إنه تكلم على الجدار إلا لمما يعني لم يطالب بإزالته، لو كان يريد أن تكون هذه الزيارة ناجحة لاعتذر على ما بدر منه فيما يتعلق في محاضرته عام 2006 هو تكلم قال بأن هذا الكلام مقتبس ولكن هو أيضا بشكل أو بآخر تبنى هذا الكلام؟

جون آدمز: سيدي لست متحدثا رسميا باسم الفاتيكان ولكن..

عبد القادر عياض (مقاطعا): ولكن فقط حتى نفهم يعني المواقف.

جون آدمز: يُسأل الفاتيكان ويوجه مثل هذا السؤال للسيد عباس. شكرا سيدي.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ جون آدمز كنت معنا من أميركا. معنا سعيد محمد علي من السنغال هذه المرة، أخ سعيد.

سعيد محمد علي/ السنغال: السلام عليكم ورحمة الله.

عبد القادر عياض: نريد أن نسمع رأيك أخي سعيد فيما يتعلق بتقييمك لزيارة البابا للمنطقة... وانقطع الاتصال بيننا مع الأخ. معنا الأخ محمد ولد الأمين من موريتانيا، أخ محمد.

محمد ولد الأمين/ موريتانيا: السلام عليكم. أنا أحب أن أقول فقط إنه نحن العرب نفسنا قصير للسلم، للسلام، السلام لا يعطى ولا يجب أن يظن أننا سنرى السلام قريبا، يجب أن نعمل للسلام على زمن طويل، هذا أولا. ثانيا لا نرجو خيرا من أي إنسان ولا سيما البابا، السلام وهذا يعني أننا ولو أن زيارة البابا كانت سياسية بامتياز هذا شأنه.

عبد القادر عياض: ولكن لماذا أخي محمد، يعني البابا شخصية لها وزنها على الأقل أكثر من مليار من أتباع الكنيسة الكاثوليكية يسمعون كلامه وله تأثير على الساحة السياسية الدولية وكلامه مسموع، يعني لماذا لا نرجو خيرا من زيارة البابا ومن تصريحاته؟

محمد ولد الأمين: هذا من ناحية صحيح، ولكن هذا تأثيره على المسيحيين ولكن علينا نحن أن نعمل جنبا إلى جنب، بالموازاة مع ما قاله البابا من أجل اكتساب حقوقنا، ولا علينا أن نبقى ننتظر من البابا أن يحل مشاكلنا، هذا ما أود أن أقوله بالنسبة لنا العرب والمسلمين، يجب علينا أن نكون عادلين نحن ما بيننا وما بيننا مع المسيحيين، لا نظلم المسيحيين ولا اليهود، نكود عادلين هذا ما.. ثانيا أن نعمل وكأننا نعمل لوحدنا وليس هناك دين آخر يساعدنا ولا نريد مساعدة مسيحيين ولا يهود لأخذ حقوقنا.

عبد القادر عياض: أشكرك أخي محمد ولد الأمين من موريتانيا. معنا من السعودية هذه المرة الأخ محمد أبو العينين، أخ محمد.

محمد أبو العينين/ السعودية: أهلا وسهلا. والله رأيي يا أستاذي أن الزيارة دي ما فيش منها جدوى، أهم حاجة أن العرب يكونوا يد واحدة، هذه الزيارة ما هي مجدية بالمرة، إحنا نعتمد على زيارة الآخرين لحل مشاكلنا؟ بالله عليك هذا الشخص ينزل إلى فلسطين وينزل إلى الدول العربية بالتحية الكبرى لينصف العرب؟

عبد القادر عياض: ولم لا ينصفهم؟

محمد أبو العينين: هذا يشجع اليهود وينصف اليهود كيف ينصف المسلمين والعرب؟ كيف يجيب حقوق الفلسطينيين، كيف يجيب حقوق العرب؟ وشكرا يا أخي الفاضل.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد أبو العينين من السعودية، لا زلنا معكم في هذه الحلقة والتي نخصصها لزيارة البابا في حجه الأخير لمنطقة الشرق الأوسط، للأردن وللأراضي الفلسطينية ولإسرائيل. نواصل معكم ولكن بعد فاصل قصير.

[فاصل إعلاني]

مسؤوليات البابا ومسؤوليات الحكام العرب

عبد القادر عياض: نجدد التحية، أهلا بكم إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة والتي نخصصها لزيارة الحج التي قام بها بابا الفاتيكان إلى الأراضي الفلسطينية، الأردن ولإسرائيل، وكل ما أحدثته من جدل سواء على مستوى المسلمين أو على مستوى اليهود ومن ردود الفعل على هذه الزيارة وأيضا نواصل استقبال مكالماتكم وكذلك رسائلكم عبر بريد البرنامج. الآن نستقبل مكالمة الأخ عبد الفتاح المقدسي من السعودية، عبد الفتاح.

عبد الفتاح المقدسي/ السعودية: يسعد مساك، أولا شكرا لقناة الجزيرة، ثانيا يا أخي نحن نعلق على زيارة البابا طيب إحنا ماذا عملنا إحنا أو القادة حقنا العرب والمسلمين ماذا عملوا لفلسطين أو ماذا عملوا لغزة بعد الحرب اللي صارت فيها؟ ليش إحنا الحين نعلق على زيارة البابا والإعلام حقنا العربي كله على زيارة البابا؟ إحنا المسلمين إيش عملنا لفلسطين؟ أحد من القادة حقنا زارها، حد من المسؤولين، هل مجلس النواب زاروها، هل عملوا حاجة لفلسطين؟ إحنا نتعلق على زيارة البابا؟ البابا ok كثر خيره نشكره. لكن صح في هناك أخطاء لكن إحنا أولا نلوم أنفسنا إحنا، أنا بدي أسأل بس سؤالا واحدا، القادة العرب ولا المسؤولون هل يسمعون البرنامج هذا، يتفرجون عليه؟ مش عيب عليهم؟ مش فضيحة هذا فينا إحنا العرب والمسلمين؟ مشاكلنا إحنا المسلمين مننا وفينا، لا نحمل الغرب أو نحمل، هذه مننا وفينا. وبعدين هم يتهاونون فينا لأنه نحن ضعفاء لبعضنا البعض، أولا لو ما قناة الجزيرة هذه رفعت من شأن المسلمين ومن شأن المسلمين في كافة الأرض، لو ما قناة الجزيرة هذه رفعت شأن المسلمين وشأن الضعفاء وشأن مواطني الشعب العربي، الشعب العربي مكتوم ومهضوم..

عبد القادر عياض: أشكرك.

عبد الفتاح المقدسي (متابعا): من القادة ومن المسلمين حقنا.

عبد القادر عياض: الأخ عبد الفتاح المقدسي من السعودية شكرا جزيلا لك. معنا أيضا هذه المرة من سوريا، الأخ خالد الليبي، أخ خالد.

خالد الليبي/ سوريا: السلام عليكم. عندي ثلاث نقاط الله يخليك، أولها أنا أتمنى مثلما زار بابا الفاتيكان القدس، أتمنى أن يزور الشيخ يوسف القرضاوي، هذا أول شيء ويعبر عن رأي المسلمين في القدس. ثاني شيء أتمنى أن كل من ضحك بقمة تونس لما حكى الرئيس الليبي ملك الملوك القذافي لما قال إن الحل الوحيد دولتين..

عبد القادر عياض: إسراطين.

خالد الليبي: أيوه، الديمقراطية، ففي من ضحك، أتمنى من ضحك هلق يحاول أن يحل هذا الشيء.

عبد القادر عياض: أخ خالد فقط لو تكرمت بسرعة لأن الوقت يداهمنا... إذاً فقدنا الاتصال بالأخ خالد الليبي من سوريا. معنا من السعودية فرحان العنزي، أخ فرحان.

فرحان العنزي/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله. بالنسبة لزيارة البابا أنا كنت أتمنى وأرجو من الدول العربية عدم استضافته وخاصة الدول الإسلامية، يعني رجل سب النبي صلى الله عليه وسلم ورجل لا يمكن أن يقدم للإسلام أي خدمة، إذاً ليش يستضاف؟ هذا بالإضافة أنه رجل يعني يبدو لي أن إنفلونزا الخنازير موجودة فيه..

عبد القادر عياض (مقاطعا): لا، يعني فقط أخي فرحان، لا أخي فرحان عذرا عذرا..

فرحان العنزي: معلش..

عبد القادر عياض (متابعا): لا، لا، لا عذرا أخي فرحان، هذا الرجل له احترامه وله أكثر من مليار من البشر وشخصية دينية لها اعتبارها فيجب أن لا نتجاوز المسميات ولا الأشخاص ويجب أن نحترم الجميع وهذا هو أساس البرنامج وأساس قناتنا، شكرا لك الأخ فرحان العنزي من السعودية. أيضا معنا الأخ محمد أحمد من قطر. أخي محمد.

محمد أحمد الشنقيطي/ قطر: الشنقيطي من قطر.

عبد القادر عياض: الشنقيطي من قطر يا أهلا وسهلا.

محمد أحمد الشنقيطي: الحقيقة كانت الزيارة زيارة سياسية بالدرجة الأولى بامتياز، وبالرغم من ذلك فلا أعتقد بأنها حقيقة كانت ناجحة بالنسبة للمسلمين وللعرب والسبب هو يعني البابا حقيقة كان بدرجة كبيرة جدا متعاطفا مع اليهود، كان هنالك بعض الإشارات للمسلمين ولكن لم تكن كافية بحسب وجهة نظري..

عبد القادر عياض (مقاطعا): بعض المتدخلين أخي محمد يقول نعيب البابا والعيب فينا، يعني نعتب على البابا بأنه لم يقم بأكثر من مسألة ولا نعتب لا على علمائنا ولا على حكامنا وعلى ماذا فعلنا نحن لغزة أو ما نعتب على البابا فيها.

محمد أحمد الشنقيطي: هذا صحيح إحنا عندنا باباوات بعد يمكن حقيقة قد يكونوا أسوأ من البابا حقيقة، هذا صحيح أنا معك في هذا..

عبد القادر عياض (مقاطعا): لا، لا داعي لأن نقول أسوأ أو أحسن يعني فقط نحترم الرجل ونحترم مكانته الدينية يعني فقط نكون حذرين في استعمال المصطلحات لو سمحت يعني.

محمد أحمد الشنقيطي: أنا احترم مكانته الدينية ولكن أنا أقول بأنها حقيقة الزيارة لم تكن ناجحة، أنا أعتبرها زيارة فاشلة بالنسبة للمسلمين والسبب أنه لم يعتذر في البداية وثانيا المحرقة التي حصلت في غزة هو لم يتكلم عنها لا من قريب ولا من بعيد وبالتالي هو حاول فقط، ابتزه اليهود وحاول أن يرد عن نفسه وهذا ما حصل الحقيقة.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد أحمد الشنقيطي كنت معنا من قطر. نواصل استقبال مكالماتكم، معنا هذه المرة السيد إبراهيم السلامة من السعودية، الأخ إبراهيم.

إبراهيم السلامة/ السعودية: الله يبارك فيكم وفي قناتكم. يا أخي هو مخطئ صحيح أنه مخطئ، والرسول إن شاء الله مكرم على ألفاظه، فالحقيقة الناس بحاجة استقرار يا طويل العمر.

عبد القادر عياض: ولكن بابا الفاتيكان أخي إبراهيم جاء إلى المنطقة وقال إنه يحمل رسالة سلام ورسالة محبة ودعا الديانات الثلاث الإسلام والمسيحية واليهودية وقال بأننا نعبد ربا واحدا ويجب أن نستغل هذه الفرصة حتى تكون فرصة للتقارب بين الديانات الثلاث.

إبراهيم السلامة: برضه البعد له دور يا عبد القادر، البعد له دور، إحنا مقصرين شوية أنه ما في مننا اللي يروح ويحاور ويعرف على الإسلام ويعرف على المسلمين، إحنا الصهاينة دولة يسبقوننا بكل شيء، يسبقوننا على الكونغرس الأميركي وعلى الحكومة الأميركية ويحطون الأخوان في حماس إرهابيين وهم يدافعون عن وطنهم، كما الأمور تحتاج إلى تصحيح يعني إذا غفلنا كده ويجي لنا كذا، ويجي، يعني أنت خابر أعداء الإسلام كثيرين، قد من يكون من الناس أنه يعطيها تحريضات وهو ما يعرف إيش معناها، قد يكون، ولكن إحنا لازم أننا الشيء الذي يخدم الاستقرار والتآلف بين المسيحيين والمسلمين والديانات وهذا، يعني وتكلم هو عن فلسطين وتكلم عن غزة عن أخواننا الفلسطينيين، وبعض يعني الوصل يكون موجودا، لا بد التواصل يكون موجودا. أنا ما أعرفك..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرا أخ إبراهيم من السعودية على هذه المداخلة. أيضا من ضمن البريد الذي وصل البرنامج رسالة من الأخ جمال عبد الناصر من مصر يقول "إن زيارة بابا الفاتيكان لفلسطين المحتلة حلقة في مسلسل الدعم الغربي لليهود على حساب الفلسطينيين، اليهود -كما يقول الأخ جمال عبد الناصر- مهرة في ترهيب أي شخص في الغرب وفي هذا المنصب خاصة وبصرف النظر عن الترهيب اليهودي له، ماذا ننتظر نحن العرب؟" يقول السيد جمال عبد الناصر، أيضا يقول "نريده أن يكون عربيا أشد من العرب؟ علينا أن نلوم أنفسنا وأن نعيد النظر في علاقتنا مع هذا الكيان المغتصب -كما يقول السيد جمال عبد الناصر- أقصد على الحكام العرب -كما يقول- أن يعيدوا النظر في علاقتهم مع هذا الكيان، نحن أضعنا فلسطين، علينا إعادتها، إننا بدلا من التصدي لمؤامرات الغرب على الفلسطينيين شاركنا في هذه المؤامرة" إذاً هذه كانت رسالة من الأخ جمال عبد الناصر من مصر. معنا مكالمة من السيد محمد أمين من قطر، أخ محمد.

محمد أمين/ قطر: السلام عليكم. والله الحقيقة أنا مش عارف إيه أهمية اعتذار البابا يعني إيه قيمة الاعتذار بعد ما طلعت الكلمة خلاص؟ إحنا ليه بنمسك بالكلام وما بنهتمش بالأفعال؟ إيه حيقدر يعمله لنا؟ هو ماشي طيب حيقدر، هو كنت بتقول إنه هو وراؤه مليار مسيحي، طيب ok عمل إيه النهارده في اللي أميركا عملته، باللي بوش عمله فينا؟ ما قدر يحرك حاجة. فلنكن واقعيين يعني إحنا لازم نكون ناس فعالين، يعني العمل بتاعنا سباق لنا هو ده اللي يورينا، هو ده اللي حينور الطريق بتاعنا، مش اعتذار، اعتذار حيفيدنا بإيه؟ هو أهلا به في أي دولة عربية كأي مواطن ولكن هو القيمة إيه؟ هو جاء سياسة لعب سياسية كله سياسة سياسة، ما في حاجة نقدر نقول إنها فعالة، دي سياسة وبيحاول يحابي، ما في، يعني ما تحسش منه بأنه أنت استويت، يعني ما حيريحنا مش حيريحنا، مش حيريحنا إلا عملنا ومجهودنا وكفاحنا المستمر بشتى الوسائل ليس بالسلاح فقط لكن بالتعلم وبأنه نحن نتحد مع بعض ونبقى كلنا يدا واحدة، ده رأيي الشخصي يعني.

إيجابيات وسلبيات الزيارة بالنسبة للمسلمين

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ محمد أمين من قطر، معنا الآن محمد الغبار من فلسطين هذه المرة، أخ محمد.

محمد الغبار/ فلسطين: السلام عليكم. أنا بس أحب أتداخل، أنا أرى أن زيارة البابا ليس فيها أي شيء وقد تكون إيجابية للأخوة المسيحيين في فلسطين لأنه يعني تعرف العرب ما أحد ساوى شيء يعني، بعدين يروح غزة يعني إيش يساوي؟ الدنيا مهدمة..

عبد القادر عياض: أخي محمد... فقدنا الاتصال بالأخ محمد الغبار من فلسطين. معنا الأخ نايف المطيري من السعودية، الأخ نايف.

نايف المطيري/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله، والله زيارة البابا للمنطقة..

عبد القادر عياض: فقدنا أيضا الاتصال بالأخ نايف المطيري من السعودية. الآن معنا الأخ سعد سواق من السعودية أيضا، من السعودية، الأخ سعد هل تسمعني؟

سعد فؤاد/ السعودية:  السلام عليكم. أنا سامعك يا أخ عبد القادر أنا اسمي سعد فؤاد.

عبد القادر عياض: تفضل يا أخ سعد.

سعد فؤاد: والله نحب يعني نشكركم على اللي بتقدمه كله اللي بتقدمه على قناة الجزيرة. طبعا بالنسبة لموضوع البابا طبعا نحن كعرب لا نتأمل منه الكثير يعني بابا الفاتيكان واللي نتمناه من الشعوب المسلمة أو الحكام العرب ولكن اللي عمله البابا أو ما قام به البابا هناك مشكور عليه يعني لا نستطيع أن نقول إنه هي عمل، يعني رحلة فاشلة يعني حتى لو 50% أنه هو راح برضه عند الجدار العازل وبرضه أغضب إسرائيل ودي الأهم أنه أغضب إسرائيل وما كانش راضيا عن الرحلة يعني عن..

عبد القادر عياض (مقاطعا): ولكن أخي سعد يعني حتى الفاتيكان عندما تكلم عن هذه الزيارة وصفها أنها رحلة حج أي أنها ليست رحلة سياسية إذاً لماذا نطالب مواقف سياسية من البابا وهي رحلة حج؟

سعد فؤاد: نعم، ولكن البابا يعني طبعا دول اليهود لا فرق يعني ما فيش يعني فرق كبير بين الكاثوليك، دول في النهاية أقرب ما يكون بالنسبة للمسلمين والعرب يعني. فإحنا يعني ندعو أي إنسان يذهب إلى فلسطين ويساعدها في كلمة، في خطوة، بكلمة يعترض فيها بجريدة، بقناة أي شيء إحنا بنرحب بالآخرين به يعني ما نحبطش الآخرين على أنهم هم ما قدموه لنا اللي إحنا نتمناه منهم يعني.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ سعد فؤاد من السعودية، معنا طه أحمد من الأردن.

طه أحمد/ الأردن: الله يمسيك بالخير يا سيدي. يا سيدي إحنا يعني قداسة البابا لما جاء زائرا، جاء زائرا حاجا له دينه احترمناه كزائر وكرئيس دولة، على العكس كان يعني إنسانا مسالما رجل دين، تصريحاته لا تخرج عن نطاق الأدب ويعني إنسان أنت تعلم يعني بروتوكوليا أن الكلمات عادة تتداول بينهم بين الرؤساء قبل ما يحكوها أمام بعض علشان يكون في رد عليها، فسمو الأمير غازي بن محمد لما قال إن البابا أبدى ندما، والندم كما تعلم أنه أشد من الاعتذار، ورد على كلمة سمو الأمير بكل قبول واحترام وتقدير، هذا الرجل يعني يحب لأدبه ولعلمه ودائما يعني كل كلماته كلها سلام، يعني على العكس من رؤساء الدول كلها ما في إنسان بيحكي بالسلام بيجوز أكثر منه، فله دينه، نحترمه، جاء حاول يعني يكون يرضي جميع الأطراف، ما بعرف ليش يعني متوقعين، رجل جاء يقول أنا جاي أحج، وهو رجل دين، يعني بده يحاول يرضي، مجرد مجيئه إلى الشرق الأوسط ومجرد أنه جاء حاجا ودخل بلاد المسلمين فهذا أكبر اعتذار وعلى العكس يعني لما حكى لسمو الأمير قال أنا أبدي ندما قال إنه حكى له والندم أشد من الاعتذار، خلص إحنا بدنا شيئا لقدام ما بدنا شيئا لوراء، وحوار الأديان اللي فتحه طبعا هذا شيء جميل جدا.

عبد القادر عياض: أشكرك الأخ طه أحمد من الأردن. معنا صلاح أبو حسين من مصر، أخ صلاح.

صلاح أبو حسين/ مصر: والله أنا بالنسبة لزيارة البابا لإسرائيل، إحنا في مصر هنا بنحب كل.. سواء كان مسيحيا أو، يعني ما فيش أي فرق، والبابا جاء هنا علشان يقدم الخير والمحبة للناس فإحنا هنا أي أحد نكون في السلام يخدم مصر يخدم فلسطين يخدم العرب، أي دور، فإحنا بنؤيد البابا وبنؤيد أي إنسان يتكلم في السلام والمحبة وأؤيد الأستاذ اللي تكلم أول سيادتك ما فتحت البرنامج، تكلم وقال، فإحنا سعداء بزيارة البابا وكل مصري هنا يحب السلام وبنحب من أيام السادات..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك أخي صلاح أبو حسن من مصر، لا نبرح مصر نبقى في مصر ولكن هذه المرة مع الأخ علي أبو العيون، أخ علي.

علي أبو العيون/ مصر: السلام عليكم، عسى أن تكون الأخت منى بخير؟

عبد القادر عياض: الحمد لله هي فقط في مهمة في الكويت.

علي أبو العيون: طيب عموما بالنسبة للبابا، أولا البابا ليس بابا المسيحيين أجمع نحن لدينا البابا شنودة بابا الكنيسة الأرثوذكسية وهو الذي يمثل مسيحيي الشرق الأوسط بل يمكن يزيد عدد الأرثوذكس عن الكاثوليك، فهو ليس كما يفهم البعض أنه هذا الأب للمسيحيين جميعهم. ثانيا أنه جاء لدعم الباطل على الحق، ألف باء فيها واجب الدين إن كان يهوديا ولا مسيحيا يعلم كيف يدخل مسجدا بحذائه أم بغير حذائه، يدخل المسجد بحذائه ويدخل معبدا يهوديا بدون حذاء. نحن المسلمين نقول عيسى عليه السلام ومريم عليها السلام، واليهود يقولون إن السيدة مريم زانية وعيسى جاء نتيجة زنا ومع ذلك يذهب إلى الكنيس اليهودي ويذهب إلى شاليط ويدعم القضية اليهودية ويعتذر عن المحرقة، أما غزة أما إساءته للنبي فدي يعني لها الله، النفاق يا سيدي ينافق دائما القوي الضعيف لا ينافق، فهو جاء انظر كيف قوبل استقبال الفاتحين في الأردن وكيف قوبل في الأرثوذكس بالأحضان والقبل وهناك بالسلام العادي سلام اليد يعني ما..

عبد القادر عياض: أشكرك أخي علي أبو العيون من مصر. معنا رسالة بالبريد الإلكتروني من الأخ عبد العظيم المراغي من مصر يقول "البابا سبّ الإسلام وأغضب أكثر من مليار مسلم ولم يعتذر، زيارته تصب في صالح إسرائيل وتحسن من صورتها بعد أن تشوهت -كما يقول- بسبب العدوان على غزة وقتل 1400 فلسطيني، ومن منبركم هذا أي من منبر الجزيرة أقول للبابا لم تقرأ الإنجيل الذي وصف اليهود بالكثير من الصفات كقتلة الأنبياء وأنهم أولاد أفاعي وأنهم عديمو الرحمة؟" طبعا هذا الكلام قاله الأخ من مصر. معنا أيضا رسالة أخرى من الأخ عمر مبروك من مصر يقول "أعتقد أن زيارة البابا زادت الأمر سوءا وزيارته حملت كثيرا من التفاهمات يجعل الأمر أكثر كراهية لمواقفه الغير عادلة في اعترافه بالمحرقة اليهودية وتجاهله للمحرقة الكبرى غزة، وأيضا عدم اعتذاره للمسلمين عن تصريحاته السابقة التي استفزت شعور المسلمين واكتفى بزيارات رسمية لأماكن دينية إسلامية ولكن هذا لا يكفي". معنا مكالمة من السعودية من الأخ بندر العنزي. الأخ بندر.

بندر العنزي/ السعودية: بسم الله الرحمن الرحيم أول شيء نحيي قناة الجزيرة ويعني الصراحة في عدة مداخلات أنا سمعتها من الأخوان والمداخلة الجيدة سمعتها من الأخ أحمد من قطر، يعني الفاتيكان سبّ الرسول صلى الله عليه وسلم ولم يعتذر هذا شيء، وثانيا أنا لا أعلم يعني لماذا الأردنيون استقبلوه هذا الاستقبال؟ لو وفروا هذه النقود لأهل غزة على الأقل يعني خرجنا بهذه الزيارة ساعدنا مريضا أو شيخا من شيوخ غزة أو يتيما من الأيتام أو بنينا منزلا يعني على الأقل، يعني خرجنا من هذه الزيارة بشيء يساعد. الشيء الثاني أنه زار المنطقة أو لم يزر المنطقة يعني ماذا عساه أن يفعل، هل سيحرر فلسطين من أيدي اليهود؟ لن يحرر فلسطين ولن يقدم ولن يؤخر، جاء لأغراض في نفسه..

عبد القادر عياض (مقاطعا): هل تعتقد أخي بندر بأننا نحمّل الزيارة أكثر مما تحتمل؟

بندر العنزي: بالتأكيد حملناها كأننا والمعنى أن البابا زيارته إلى هذه المنطقة ستحرر فلسطين وستفعل الأفاعيل ونحن بأنفسنا الذين دمرنا غزة وما زلنا نحاصر أخواننا في فلسطين ونفعل الأفاعيل بهم ونقول نتمنى من الزيارة، نحن، نحن السبب لا زيارة الفاتيكان لن تقدم شيئا ولن تؤخر شيئا، لو أردنا رفع الحصار من مصر، لو أردنا الدعم من الأردن فلا.. أحد الأخوة من الأردن يقول إن الأمير قال، ويلمع لمع لا أعلم من سيلمع الأمير أو الفاتيكان؟ قال واعتذر وندم وما ندم يعني هذا شيء بصراحة كان اتصالة فقط لتلميع شخص ما من أحد الاثنين..

عبد القادر عياض (مقاطعا): لا فقط نبقى في الموضوع، لكل شخص الحرية أن يعني أن يقول أن يعلق أو يبدي برأيه، ولكن فقط لا نعلق على تعليقات بعضنا فقط لو سمحت.

بندر العنزي: على كل حال، يعني زيارة الفاتيكان إلى المنطقة لن تخدم المصالح الإسلامية عموما وإذا خدمت ستخدم المصالح النصرانية المسيحية أو اليهودية لأنه حدد قال ندعو للنصارى ألا يهاجروا، يعني جاءت الرسالة تصل النصارى أما كذا أن المسلمين..

عبد القادر عياض (مقاطعا): أشكرك أخي بندر العنزي من السعودية. نختم بهذه الرسالة ممن سمى نفسه مصرواي أصيل يقول "لم أسمع أن أعناق الغرب قد اشرأبت انتظارا لما سيتمخض عنه اجتماع أربعين من علماء المسلمين حين كانت تنهش كلاب إسرائيل -كما يقول- غزة، ولا أجد سببا منطقيا واحدا يجعلنا ننتظر جديدا من جراء زيارة البابا للقدس أو غيرها". بهذه الرسالة نصل إلى ختام هذه الحلقة التي نرجو في ختامها أن تقبلوا تحيات منتج البرنامج وليد العطار والمخرج منصور طلافيح وسائر فريق العمل. أحييكم والسلام عليكم، إلى الحلقة القادمة بإذن الله.