- دور الإعلام في نقل الحقائق وفضح إسرائيل
- التأثير السلبي والإيجابي لصور الضحايا

- تأثير التغطية الإعلامية في توجيه الرأي العام

- موضوعية الإعلام وحقوق الضحايا

منى سلمان

منى سلمان: في وقت باتت الحروب فيه تنتقل على الهواء مباشرة ويتحول الضحايا من مجرد أرقام في إحصاءات إلى بشر من لحم ودم يمكننا أن نستمع إلى أصوات أنينهم ونلمس ما حل بهم من دمار بل ويلفظ بعضهم أنفاسه أمام عدسات الكاميرات، في هذا الوقت يكون الخيار صعبا والتساؤلات ملحة عن دور الإعلام في نقل الحقيقة وتحدياته الأخلاقية. في كل مرة وليس آخرها في حرب غزة سيطرح السؤال من جديد، نطرحه على أنفسنا قبل أن نطرحه عليكم، عندما ننقل صورة الضحية هل ننتهك حقوقها أم ندافع عن هذه الحقوق التي سلبها المعتدي؟ وهل يؤدي تكرار صور الضحايا إلى فضح المعتدي وحماية ضحايا آخرين، أم يؤدي إلى أن تفقد هذه الصورة تأثيرها على المشاهد وتصبح عادية مع التكرار؟ الخبراء اختلفوا، لذلك نحتكم إليكم أنتم ونستمع إلى أصواتكم وآرائكم حول تغطية الحرب على غزة في وسائل الإعلام وبالأخص على شاشة الجزيرة، هل نجحت هذه التغطية في نقل الحقيقة وحسب أم تجاوزت هذا الدور؟ وكيف تنظرون إلى الصور الصادمة ومشروعية عرضها؟ كالعادة نتلقى آراءكم ومشاركاتكم عبر أرقام الهاتف التي تظهر تباعا على الشاشة +(974) 4888873، وكذلك عبر بريدينا الإلكتروني

minbar@aljazeera.net

ونذكركم أن المشاركة مستمرة على صفحات المشاركات الحية على موقعنا

www.aljazeera.net

 أهلا بكم من جديد معنا من بلجيكا منهل أحمد، تفضل يا منهل.

دور الإعلام في نقل الحقائق وفضح إسرائيل

منهل أحمد/ بلجيكا: مساء الخير، تحية لكم وللجزيرة الذهبية طبعا، الحقيقة ما كان من تغطية إعلامية وافية هذه المرة خصوصا خلال العدوان على غزة هو الحالة الطبيعية التي كان يجب أن تكون في كل حوادث الماضي ولا يجب أن يترك أمر قتل الأبرياء بالعشرات أو المئات أو الآلاف يعني هكذا في السر ومن خلف الكواليس، فالروح البشرية يا أختي مقدسة ولا يمكن التجاوز عليها لا بل التجاوزات أصبحت بالجملة من دون رادع، المؤسف أنه كلما يعني سارت الأمور على المسار الذي كانت عليه من قبل كلما زادت التجاوزات والانتهاكات اللي تقشعر لها الأبدان لذا يعني كان لا بد من انطلاقة جريئة كانطلاقة الجزيرة هذه المرة وصادقة لنقل الحدث كما هو، يعني كما حدث للجزيرة مع غزة، أو لغزة مع الجزيرة لنقل، والذي ساهم بشكل رئيسي..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا منهل هناك من جادل وقال إن المبالغة في نقل صور الضحايا تعد انتهاكا لحقوق هؤلاء الضحايا، كيف ترى أنت وجهة النظر هذه؟

منهل أحمد: لا، الحقيقة سمعنا مثل هذه التصريحات خصوصا من الأوروبيين الذين يعني أكدوا كثيرا انزعاجهم من هذا، ونحن نذهب ضحايا، ضحايا هذه التغطية الإعلامية السلبية من جانبهم، يقتل الأبرياء العرب والمسلمون أينما كانوا، لكن أختي العزيزة وهناك الكثير من اللاكنات -دعيني أقلها بصراحة- التي يجب أن تؤخذ بنظر الاعتبار لمراجعة العدوان ونتائجه وأسبابه خصوصا كذلك غض الطرف عن الأسباب التي من شأنها أن تمنع إشعال الشرارة أو قد تزيد من إمكانية إشعال الشرارة، هؤلاء الناس الذين رأيناهم في غزة الأبرياء..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن الذين عارضوا عرض هذه الصور عارضوها من منطق أنها تشعل الغضب الذي لا يريدون اشتعاله؟

منهل أحمد: نعم، نعم، تشعل الغضب الذي لا يريدون إشعاله ويريدون أن يأخذوا كما يقولون هم أو يدعون حقوقهم منا دون أن نحن أن نستغيث أو نصيح أو ندافع عن حقوقنا.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا منهل. غير بعيد من وجهة نظرك رأي عبد العظيم فهمي المراغي من صعيد مصر الذي كتب يقول إنه يعتقد أن أهم أسباب وقف الاعتداء الإسرائيلي على غزة هو بث صور الضحايا، ضحايا أخواننا الفلسطينيين من شهداء ومصابين لأن هذه الصور التي كانت تبث على شعوب العالم صنعت أكبر وسيلة ضغط -في وجهة نظره- على إسرائيل بأنها استنفرت هذه الشعوب للتظاهر ضد إسرائيل في معظم دول العالم، العالم الذي شاهد بأم عينيه جرائم إسرائيل الدموية ضد شعب أعزل. محمد العطلاتي كتب يقول إنه يرى الأمر من زاوية معاكسة، إذا كان اللوم يجب أن ينصب على مرتكبي الجرائم ولا يجب أن يوجه نحو القنوات الفضائية التي عالجت العدوان على غزة بحرفية عالية من وجهة نظره ولا مانع أن تكون النزاهة في عرض المشاهد سببا في تعبئة الرأي العام ضد الحرب ولا يرى أن كون هذه المشاهد كون الرأي العام لا يرى ذلك متعارضا مع المهنية والحرفية. معي اتصال هاتفي من موريتانيا، أحمد عبد العزيز تفضل يا أحمد.

أحمد عبد العزيز/ موريتانيا: السلام عليكم، في البداية أود أن أقدم تحية إجلال وتقدير لقناة الجزيرة التي وقفت في الميدان ومتشبثة..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا أحمد، شكرا على تحيتك وعلى كل التحيات التي يمكن أن ينقلها المشاهدون، نريد أن ندخل في النقاش بشكل موضوعي حتى نستفيد نحن ونطور الحوار، تفضل سيدي.

أحمد عبد العزيز: لا شك أن هذه الحرب الصهيونية التي حاولت بكل ما أتيح لها أن تحطم الهوية العربية كانت شكلت أساسا لتكون ضربة قاسية لكل المتواضعات التي تواضع عليها الناس فكانت هذه المجازر التي أحدثتها الآلة الصهيونية كانت تريد أن تضرب الإعلام في مقتل، فحاولت تكميم أفواه الإعلاميين والضغط عليهم من خلال عدم الخروج من الحدود، الشيء الذي كنا نراه عند حدود غزة، وقف الصحفيون هنالك وحبسوا لتكتم الصورة نهائيا عن المجتمع.

منى سلمان: يعني إذاً هذه الصورة كانت مؤثرة من وجهة نظرك وحاولت إسرائيل أن تقطع الطريق على بث هذه الصور؟

أحمد عبد العزيز: بالفعل كانت مؤثرة وكان لها الفضل الكبير أقول ليشاهد العالم، ليس العالم العربي فحسب، العالم بأجمعه صور الفظاعة التي ارتكبتها الآلة الصهيونية العابثة بكل القيم والمتواضعات.

منى سلمان: طيب دعني أقرأ عليك وجهة نظر أخرى قد تختلف مع ما تقوله يا عبد العزيز، رضا نبيه من مصر كتب يقول إنه يعتقد أن عرض هذه المشاهد حقق لإسرائيل هدفا سعت لتحقيقه وهو توصيل رسالة لكل مقاوم أو من يحدث نفسه بالمقاومة من العرب بأن هذا مصيره ومصير أهله وعشيرته، ومخطئ من يظن أن دولا استخدمت القنابل النووية أو قتلت مليون جزائري قد تتعاطف مع ضحايا هذا العدوان النازي. ما رأيك في وجهة النظر هذه التي يطرحها رضا؟

الصور التي شاهدناها عبر القنوات الفضائية كان لها الفضل الكبير في توعية المجتمعات بحقيقة الصهاينة الذين انتهكوا جميع الحقوق الإنسانية في غزة
أحمد عبد العزيز: تعرفين أن هذه الصور التي شاهدها العالم بأجمعه أنها شكلت وعيا تاما لجميع الشعوب العربية ولجميع المنظمات الحقوقية من أجل أن تخرج بالصورة الحقيقة لهؤلاء المجرمين الذين ارتكبوا مجازر وحشية شاهدناها على القنوات وكان لها الفضل الكبير في توعية المجتمعات بغية خروج حقيقة واحدة وهي أن القائمين على آلة السلاح أو مجرمي الحرب الصهاينة ارتكبوا جميع الحقوق.. انتهكوا جميع الحقوق الإنسانية وكان لها الفضل الكبير أي هذه الصور في توعية الشعوب وإسقاط المحرقة اليهودية التي تروج لها أن المجتمع اليهودي عانى من الظلم فكانت هذه الصورة أيضا تعطي للمجتمع وللناس العامة أن هؤلاء المجرمين هم ارتكبوا حقا محرقة في غزة.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك أحمد عبد العزيز من موريتانا. على خلاف وجهة نظرك أيضا جاءت هذه الرسالة من بكر أبو بكر كتب يقول إنه يرى أن صور الجرحى وأشلاء القتلى التي شاهدناها مؤخرا لا زالت راسخت في ذهن الصغار والكبار لدرجة أن البعض لا زال يعاني أمراضا نفسية لذلك فمن الأفضل للإعلام عدم نشر هذه الصور والتي هي بمثابة سلاح من نوع آخر مدمر لنفسية المشاهد العربي، يدمر نفسية المشاهد العربي، ترسل رسالة إلى كل مقاوم أنه سيلقى ذات المصير ولا تثير أي تعاطف. هكذا بدت وجهة النظر الأخرى والتي سنستمع إلى رأي عبد الحميد عامر من مصر وسنعرف إن كان سيتفق مع وجهة النظر هذه أم مع وجهة نظر عبد العزيز؟

عبد الحميد عامر/ مصر: مساء الخير أخت منى، حقيقي نشكر الأول شعب غزة اللي هو اعتبر الانتصار له ويمكن قبل المقاومة لكن الانتصار لشعب غزة كان هو الانتصار الكبير والانتصار للمقاومة هو الانتصار الكبير وإن قناة الجزيرة أو القنوات الثانية التي نقلت كل الأحداث في غزة نقلا حقيقيا ده فعلا الحقيقة اللي إحنا شفناها بعيننا ولكن المحرقة التي ادعوا فيها اليهود النازيون بما فعلها بهم هتلر لم يرها أحد، وروجوا فيها حضرتك لكثير جدا جدا جدا ولقوا فيها تبرعات..

التأثير السلبي والإيجابي لصور الضحايا



منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن نقل هذه المآسي بالصور كان يحدث تأثيرا إيجابيا أم تأثيرا سلبيا في وجهة نظرك يا عبد الحميد؟

عبد الحميد عامر: لا، لا، تأثيرا إيجابيا، شفنا الواقع الحقيقي وشفنا شجاعة أهل غزة..

منى سلمان (مقاطعة): طيب ماذا عن التأثير النفسي السيء الذي تحدث عنه من سبقك؟

عبد الحميد عامر: لا يوجد تأثير نفسي يا أخت منى، ربما يكون زلزال يحصل في أي حتة في العالم تكون فيه صور نفس الضحايا بس ضحايا الزلزال غير ضحايا ناس بيضربوا بقنابل فسفورية وكل ما تتخيليه وهم شعب صامد ويقول لك إحنا نموت ولو ضربونا في قنبلة ذرية، فين، حد يقدر في شجاعة أكثر من كده تخلي أي بني آدم أو أي شخص في العالم يقوم من جحره علشان يروح ويقاوم أو يخلي أي عربي..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا عبد الحميد أنت ترى هذه الصور مشجعة ومحفزة على النضال وعلى الغضب، هناك من يرى على عكسك أن تكرار صور الضحايا وصور الشهداء يمكنها أن تجعل مثل هذه المشاهد عادية ولا تثير مشاعر لدى أحد، نشاهدها ونغضب ثم نستأنف حياتنا؟

عبد الحميد عامر: لا، حضرتك، لا، أنا مع نفس اللي تناقلته الجزيرة والقنوات الثانية علشان حضرتك اللي بيحصل أنه في بعض، حصل بعض البرود لبعض الناس يحسوا فيه علشان يبقى فعلا ناس عندهم وطنية وشجاعة ونكرر ثاني حضرتك الناس اللي روجوا للمحرقة اليهودية ولموا عليها المليارات ولم يرها أحد لكن إحنا بنرى بأعيننا ما يحدث في غزة وشجاعة الشعب الفلسطيني اللي كل بيضرب القنابل من فوقه وبيقول إحنا مع المقاومة وإحنا مع تحرير فلسطين وإحنا مع تحرير الأرض الفلسطينية. وإن شاء الله حيرجعوا بالسلامة وكل أرض فلسطين سوف تتحرر قريبا وكل الأراضي الفلسطينية من أولها لآخرها إن شاء الل حتبقى محررة قريبا.

منى سلمان: شكرا لك يا عبد الحميد عامر من مصر. لدي وجهة نظر أخرى من المغرب لا تختلف كثيرا عن وجهة نظرك يا عبد الحميد وهي لأبو عز، كتب يقول "قد يكون منظر الجثث والأطفال المصابين فظيعا لكن هذا النقل المتواصل من طرف الجزيرة وقنوات أخرى لهذا العدوان الهمجي كان له أثر في إحياء الشعور بالمأساة التي يعيشها أخواننا في فلسطين والتعرف على هذا العدو الذي لا يرحم وأن دعوات السلام والتعايش التي تملأ الشاشات ما هي إلا ذر للرماد في العيون والتطبيع الذي يحاول الصهاينة تسويقه لنا وبأن فلسطين لا تهمنا هنا في المغرب ففي تحركاتنا الجماعية سابقا كنا نلمس تلاشي القضية من عقول وقلوب الصغار لذلك فليسمح لي أخواني الفلسطينيين أن أقول رب ضارة نافعة". معي صوت من سوريا زكية كورتلي، أتمنى أن أكون التقطت الاسم بشكل صحيح يا سيدة زكية.

زكية الأورفلي/ سوريا:  زكية الأورفلي من دمشق. السلام عليكم أولا والله يعطيكم العافية على البرنامج اللي بيفرج القلوب من أحساسينا من داخليتنا وأنا معكم على عرض هالصور هذه لأنه لو لا عرض هذه الصور ما كنا يعني وصلت هالتحسس وهالشعور هذا وبلشت الناس يعني بدها، شو بدي أقول لك، أو الشعوب يعني بدها تجتمع مع بعضها، إن شاء الله تتوحد القلوب وبتصير..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيدة زكية باعتبارك الصوت الأول الذي نستمع إليه لسيدة في هذه الحلقة هناك من يتبنى وجهة نظر أهالي الضحايا من وجهة نظره كما يتصورها يقول إن العرض المستمر لصور الأشلاء وصور الضحايا تجدد أحزان الأهل، الأمهات اللاتي فقدن أحبتهن وأن استخدام الأطفال بهذا الشكل عرض مآسيهم قد يسبب، يعد انتهاكا لحقوق هذه الأطفال، كيف ترين أنت وجهة النظر هذه؟

زكية  الأورفلي: يا ستي مسألة أنه وجهة النظر لو ما ماتوا بهالقصف الإسرائيلي كانوا من شعوبهم هم نفسهم، من رئاسة دولتهم كانوا بدهم يموتوا، لأن المكتوب ما منه مهروب، له ساعات، ومكتوب على الجبين أنه بده يموت بالساعة كذا وكذا، نحن مؤمنون وهذا مو موت هذه شهادة وإن شاء الله في ديار الحق في الجنة، بس الصور هذه ما لازم أبدا أنه ما تنعرض، لازم تنعرض ولولا ما تنعرض ما بيصيروا هؤلاء اللي سفكوا هالدماء هالبريئة هي يتحولوا للمحاكم العليا حتى تتحسس هالمحاكم العليا والأمم المتحدة تتحرك والله إن شاء الله يلهمه لأوباما كمان يتحمس يشوف هالصور هدول وبلكي إن شاء الله هالشعوب هيك وتنول مطلبها وتتحقق الدولة الفلسطينية بإذن الله وعاصمتها القدس الشريف بإذن الله تعالى، يعني أنا من رأيي أنه لازم تبقى مستمرة الصور هذه حتى بالعكس لأنه كثير هو منشان هم بيقولوا هالأشياء هذه لحتى الناس تتناساها بالعكس نحن من جهتنا اللي نحن آكلين الصدمة هيك ونفسيتنا حازة ما بنتناساها بس هم لحتى يتذكروها اللي هم ما عندهم قلب لأنه قلبهم قاسي حجر فلذلك لازم تبقى مستمرة لأنه لو كان ما قلبهم حجر كان معبر رفح كان انفتح وفاتت الناس هؤلاء، هالدكاترة السوريين اللي انبعثوا، يبقوا ثمانية دكاترة بره على الحدود وتعرفي أنت زملاءكم الاثنين واقفين بالحدود إن كان الأستاذ أحمد منصور وإن كان..

 منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت يا زكية ترين أنه من الواجب عرض هذه الصور حتى تبقى..

زكية  الأورفلي (مقاطعة): نعم، نعم، حتى يتحسس، هالحكام تتحسس، طيب معقولة؟! هلق اليوم آخر يوم، خزانات الكهرباء فاضية إذا ما دخلنا نفط مازوت يعني صارت عتمة كلها ظلام والمستشفيات ما في لها تتحرك..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا زكية الأورفلي من سوريا. من الجزائر وردتنا هذه المشاركة من حمدي عبد الرزاق يقول "العالم رأى تلك المشاهد البشعة التي كان أبطالها جنود إسرائيليون بمباركة أميركية وتواطؤ عربي، حتى حكامنا كل تلك الصور لم تحركهم من أجل وقف تلك العمليات واكتفوا بإلقاء اللوم على بعضهم البعض دون أن يذكر أحدهم أميركا ودورها بل سارع بعضهم لكسب رضاها بإلقاء اللوم على حماس ومن يقف وراءها". من الجزائر أيضا نستمع إلى صوت آخر وهو صوت عبد الحليم، عفوا سيدي تفضل سيدي عبد الحليم لم ألتقط النصف الآخر من الاسم.

عبد الحليم بو شراكي/ الجزائر: السلام عليكم، شكرا جزيلا لما تقدمه قناة الجزيرة في مستوى الإعلام خاصة، لي فقط قراءة فيما يتعلق بالخطاب الإعلامي الذي تقدمه قناة الجزيرة عموما في ظل كل هذه الصراعات الحاصلة من مبتغيات الإعلام الحاصل، تحدثتم سيدتي الكريمة عن الصورة، لا مصداقية بدون صورة ولكن هناك حيثيات ينبغي احترامها بشكل تقديم الصورة لأنه في لحظة من اللحظات يمكن لكل ناقدي قناة الجزيرة والتي نحبها كثيرا بصراحة حتى يكون الموقف لأنه لا يمكن فصل ذاتيتنا عن موضوعيتنا إلى حد ما، لكن حتى في الصورة التي تقدم للإعلام الموجه عموما ينبغي أن تكون لها بعض الحيثيات التي ينبغي أن تحترم، الموت يبقى شيئا مقدسا بالنسبة لكل الأمم شئنا أم أبينا تبقى قضية احترام موتانا قتلانا شهدائنا تبقى قضية ذات قيمة مهما..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت تحدثت عن شيء ومررت عليه مرور الكرام ذكرت الإعلام الموجه هل يعني ذلك أنك ترى أن هذه التغطية كانت تغطية تضع قناة الجزيرة وبعض وسائل الإعلام في خانة الإعلام الموجه؟

عبد الحليم بو شراكي: أنا لم أقل هذا ولكن هناك من يستطيع أن ينقد قناة الجزيرة في نقد مهم جدا وهي أنها تبيع وتشتري في أرواح الناس وهذه الصورة إن بلغت إلى مستوى ما بدون دراسة يعني سيميائية دقيقة يمكن أن تضع قناة الجزيرة على المحك، لماذا؟ لأن قناة الجزيرة لم تتوجه بخطاب مباشر، أنا أسمعك الآن سيدتي وأنا أحترم فيك ما تقدمين ولكن قناة الجزيرة كإدارة لم تقدم مشروعا واضح البنية والمعالم، أن يقدم هكذا في ساعة متأخرة من الليل وأنا الآن عندي الحادية عشر ليلا أنا في الجزائر، العالم لا يرى بدرجة كبيرة ولكن القصد هو أن توجه، الخطاب الإعلامي يوجه بمسؤولية أولى ثم تليه بعض الحيثيات الأخرى لذلك يعني قبل أن أكثر عليكم بتدخلي هذا أتمنى أن تراعى بعض الحيثيات في تقديم الصورة وأنا حفاظا من قناة الجزيرة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنا لم أفهم على وجه التحديد سيدي ما هي الحيثيات التي تتمنى عليها أن نراعيها حتى نستطيع أن نناقشها؟

عبد الحليم بو شراكي: أعطيك مثالا أختي الكريمة، من كان ينبغي أن يسأل أولا بأول قبل أن تقدم الصورة؟ المعني بالأمر هو الذي ينبغي أن يُسأل، أن يُسأل الذي تقدم صورته..

منى سلمان (مقاطعة): تعني الضحية؟

عبد الحليم بو شراكي: قبل أن أسأل أنا كمشاهد..

منى سلمان: نعم أسمعك سيدي.

عبد الحليم بو شراكي: أقول الضحية بكل المستويات لأنه ربما في حالات نفسية معينة، ضحايا حرب، ربما يكون الإعلام يكون كوسيلة أولى لوسائل ربما ردة الفعل ولكن على الإعلام الحقيقي أن لا يعني يصبح بصورة من صور مبتز لهذا أنا..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد عبد الحليم أنا لست بصدد الدفاع عن قناة الجزيرة وليس هذا هو المجال لكني أسألك بكل وضوح إذا كان البعض يتأذى من عرض الصور وأتحدث عن الكبار والبالغين وليس عن الأطفال هنا، ألا يمكنك هكذا بكل بساطة أن تحول انتباهك أو تحول القناة التي تشاهدها ولا تتعرض لهذه الصور إن كانت مؤذية إلى هذه الدرجة أم أنت ترى أن..

عبد الحليم بو شراكي (مقاطعا): بعيدا، بعيدا، بعيدا أخت الكريمة بعيدا عن التأذي أنا لا أقصد أنا لا أتحدث في هذا المستوى، أنا أتحدث على مستوى خطاب إعلامي تقدمه قناة الجزيرة باعتبارها قد احتلت مكانة رائدة في العالم العالمي شئنا أم أبينا، هنا ينبغي لنا، يعني تقدمون برامج في المستوى، هناك طرح تقدمه الجزيرة طرح ممتاز جدا يعني أثار الكثير من الانزعاج بالنسبة للإعلام المتكاسل وأنا أسميه الإعلام المتكاسل... ما اعرفش.. مصداقية، في هذه النقطة بالضبط تنقد قناة الجزيرة، موضوع مهم جدا تطرحينه الآن، قناة الجزيرة فيما تقدمه من صور، الصور تصبح نقدا يعني يضع قناة الجزيرة في محك هي في غنى عنه، كنت أتمنى مثلا في بعض الصور أن لا تعرض مباشرة لمكان الوجه، أنا لا أقول استروا الجريمة ولكن هناك حيثيات أتمنى أن تراعى وهذا ليس إلا رأيا من رجل ربما يغار على هذه القناة التي أثبتت جدارة..

منى سلمان (مقاطعة): ونحن نشكرك شكرا جزيلا على رأيك وننظر إليه بكل تقدير يا سيد عبد الحليم. كذلك هذه الرسالة وصلتنا من الدكتور فايق عطا الله من مصر كتب يقول إنه مع عرض كل الانتهاكات الإسرائيلية التي حدثت أثناء الحرب على غزة ولكنه ليس مع الإلحاح على عرضها ليل نهار لأن تأثيرها السلبي على نفوس الشعوب العربية أكبر في هذه الحالة بل ومع مرور الوقت قد تتحول هذه المشاعر إلى مشاعر باردة قد تصل إلى درجة التبلد والمؤسف هو أن تصبح تلك الصور مادة للمتاجرة بالدماء الفلسطينية وأداة لتصفية الحسابات بين الدول العربية. كان هذا هو رأي الدكتور فائق عطا الله من مصر، سنستمع إلى رأي آخر من سوريا وهو رأي حسن تفضل يا حسن.

حسن جريعة / سوريا: أنا حسن جريعة من سوريا، أولا رحم الله كل صحفي أو مصور استشهد في فلسطين أو العراق، إن قناة الجزيرة كانت صادقة وتتمتع بحرفية ومهنية عالية لنقل الصور للعالم ولو أن الكيان الإرهابي الصهيوني لم يسمح بحرية الحركة حيث قام بضرب الأبنية التي يتواجد فيها الصحفيون في كل العالم وهذا أكبر دليل أن هذه الصور تضر الكيان الإرهابي وبالتالي كل ما يضر بالكيان الإرهابي..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا حسن حتى نتقدم خطوات في النقاش هذه الخطوة التي قلتها ركز عليها الكثيرون من المتداخلين، هناك نقطة طرحت للتو طرحها أحد مشاهدينا وهي أنه كان ينبغي مراعاة بعض الحساسيات في عرض الصور مثل عدم الاقتراب من وجوه الضحايا، هل رأيت فيما رأيت -أنا لا أنقل وجهة نظر قناة الجزيرة أنا أستمع لما شاهدته أنت كمشاهد وجميع المتصلين- هل رأيت أن هذه الخصوصيات قد تم انتهاكها في التغطية التي قدمت؟

حسن جريعة: أبدا، أبدا، إن الصورة البشعة ستكون حافزا لأطفالنا الصغار وشبابنا اليانعين لأنهم يعرفون أنهم إن لم يدافعوا عن أراضيهم بالمقاومة فهذا مصيرهم، فلتكن المقاومة وليكن حقدنا على قدر إجرامهم وكما قال السيد الرئيس بشار الأسد فلتكن العين بالعين والسن بالسن..

منى سلمان (مقاطعة): حسن، سيد حسن، سيد حسن..

حسن جريعة (متابعا): وتنقل هذه الصور عن الشعب الإسرائيلي في المستقبل ولينتظروا أن نأخذ الثأر إن شاء الله، ونحن نعرف أن..

منى سلمان (مقاطعة): طيب أشكرك يا حسن من سوريا. من الجزائر كتب عبد العزيز العايب يقول "إن بث صور الضحايا ليس تعديا على الخصوصيات بقدر ما هو كشف للحقائق وفضح لمرتكبيها، السكوت والتستر هو المنكر في مثل هذه المواقف، إن الصور التي تبث على فظاعتها قد زادت من شحذ الهمم والالتفاف حول القضية حيث هذه الصور هي التي دفعت تشافيز إلى تبني قرار حاسم ومثل هذه الصورة هي التي أدمعت عين أردوغان فوقف موقفا مشرفا ومثل هذه الصور هي التي جعلت حكام الذل يختبئون إلى إشعار آخر"، أما عمر مبروك من مصر فيقول إنه ينحني تقبيلا لليد التي تحمل السلاح وهو ينحني أيضا إجلالا لليد التي أمسكت بكاميرا التصوير التي التقطت هذه الصور البشعة لتفضح كذب الكيان الصهيوني في ادعائه أنه لم يقتل مدنيين أو أنه كان يحاول تجنب قتل المدنيين. إذاً مشاهدينا لا يزال الجدل مستمرا نحاول أن نتقدم معكم خطوات في الحوار، ننتظر منكم المزيد من آرائكم المفصلة عن كيف رأيتم تغطية وسائل الإعلام للحرب على غزة وبالأخص قناة الجزيرة سنستمع إلى المزيد من أصواتكم وكذلك رسائلكم الإلكترونية بعد هذه الوقفة القصيرة.

[فاصل إعلاني]

تأثير التغطية الإعلامية في توجيه الرأي العام



منى سلمان: توثيق للجريمة أم انتهاك لحقوق الضحية؟ نقل للحقيقة أم تعبئة للرأي العام؟ هذه الأسئلة التي ما زلنا نطرحها عليكم بخصوص تغطية الحرب على غزة في وسائل الإعلام المختلفة ومن بينها الجزيرة. سنستمع إلى صوت فايزة السمهوري التي تحدثنا من الأردن تفضلي يا فايزة.

فايزة السمهوري/ الأردن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، أنا أشكركم جدا لأنكم أنتم بينتم حقيقة كنا بحاجة ماسة لها اللي هي، إسرائيل على مدى عمرها كانت الإعلام تاعها تذيع في كل دول العالم على أنها مظلومة غير ظالمة، فالصور هذه أوضحت الكذب تاعها وكشفتها وفرجت أنه إحنا المظلومين وهي الظالمة، بكل أنحاء وأرجاء العالم، هذه كانت أكبر حرب على إسرائيل وهذه كنا إحنا بحاجة لها ورب العزة والجلال أعطانا هذا النصر، هي بالذات نصر كبير..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا فايزة إذا عدنا إلى موضوعنا الأساسي وهو التغطية، هل رأيت أن التغطية الإعلامية التي تفاوتت من وسيلة إعلام إلى الأخرى وقفت عند مجرد نقل الحقائق كما هي أم أنه كان هناك استغلال سياسي أو تعبئة من خلال وسائل الإعلام المختلفة؟

فايزة السمهوري: أنتم نقلتوها على حقيقتها لكن حقيقتها كانت..

منى سلمان (مقاطعة): سيدتي أنا أتحدث من خلال مشهد عام يمكن لكل أن يدعي أنه نقل الحقيقة، أسألك كمشاهدة تعرضت لكل التغطيات، هل رأيت أن الأمر تجاوز نقل الحقيقة إلى التعبئة؟

فايزة السمهوري: لا، أنا لقيت أنكم أنتم أعطيتم فعلا، سبحان الله رب العزة والجلال أعطى المعنى الكبير للحرب الدائرة وكنتم أنتم صادقين فيها، أنت وبعض الفضائيات كانت صادقة في نقل الصورة والصورة هذه خلقت من الحرب هذه ضد إسرائيل وكذب إسرائيل والافتراء تاع إسرائيل وجمعت العرب كلهم والمسلمين على قلب واحد، والصور والحقائق أنتم ما اخترعتموها ولا فيها دوبلاج ولا فيها..

منى سلمان (مقاطعة): طيب هناك من ذكر أن الإلحاح على صور الضحايا يمكنه أن يفقد هذه الصور تأثيرها مع الوقت، كيف ترين وجهة النظر هذه يا فايزة؟

فايزة السمهوري: لا، أرى أن هؤلاء يروجون لإسرائيل ولأميركا ولبعض الدول اللي بتحب التغطية..

منى سلمان (مقاطعة): يعني عفوا سيدتي نحن نفترض أن الجميع يتحدث من منطق حسن النية والحرص على المصلحة لا نوجه اتهامات لأحد ونريد أن نتقدم في النقاش على هذا الأساس من حسن النية المتبادل.

الصورة التي نقلتها الجزيرة أثناء تغطية الحرب على غزة هي أصل الحقيقة وهي التي خلقت مواقف عظيمة للشعوب العربية والمسلمة
فايزة السمهوري:
ok، الصورة اللي أنتم نقلتوها كانت هي أصل الحقيقة وهي اللي خلقت مواقف كبيرة للشعوب العربية والمسلمة بالوحدة والشعوب كلها متوحدة بغض النظر عن اللي مش متوحد وهم أقلية من الحكام مثلا أو من الدول اللي مش، الدول العربية أقصد ودول العالم اللي ما توحدوا بكلمتهم وكانوا شايفين الحقيقة وبيغطوا عليها فهؤلاء مآربهم واضح يعني للجميع أنهم هم ضد الصح وضد الحقيقة يعني، الحقيقة واضحة، هنه كلمتين يا ظالم يا مظلوم، بهذا الوضع كان في ظالم ومظلوم بينت الصور مين الظالم ومين المظلوم وهذا هو المطلوب، المطلوب منكم والمطلوب من كل..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا فايزة السمهوري من الأردن. سنستمع إلى صوت من السعودية معي محمد أبو الخير، انقطع الاتصال بمحمد. معي من الأردن أيضا خالد، تفضل يا خالد، طالب يا طالب تفضل.

طالب سعيدين/ الأردن: السلام عليكم يا أختي، أختي العزيزة إحنا نشكر أول شيء دولة قطر الشقيقة وبنشكر الجزيرة صوت الديمقراطية والحرية. أختي الإعلام، الأنظمة العربية، الإعلام موجه فإعلام تقدري تقولي أنه بيحكي عن سياسة النظام نفسه، أما الجزيرة كانت هي المغطية أو يعني غطت الحرب بشكل واضح وشكل تقدري تقولي ما فيه أي، على حيادية كاملة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني ونحن نشكرك على شكرك ولكن نريد أن نعرف على أي أساس بنيت وجهة النظر هذه حتى يمكننا أن نستوضح ما لنا وما علينا من وجهة نظر المشاهدين؟

طالب سعيدين: نعم أختي العزيزة، الحرب الإسرائيلية، الاعتداء الإسرائيلي على غزة كان على محورين، كان الحرب على المجاهدين في غزة وبنفس الوقت كان الحرب على الإعلام، فكان هو الإعلام بالنسبة لهم كان هو مواجهة أخرى من الحرب فالإعلام كان يفضح الغطرسة الصهيونية والاعتداءات على المواطنين، من أراد أن لا يشاهد هذا الدمار وهذا القتل فيعني، ما بعرف، يعني كان الأساس أنه يشجع أنه يصير علشان تبين الصورة واضحة لكل المشاهدين من أجل أنه يعرف أنه كانت إسرائيل تتكلم أنه إحنا بنحارب إرهابيين فلما يكونوا يشوفوا صور الأطفال قدامهم والناس في ناس ما كانوا يعرفوا الحكي هذا، أغلب المحطات ما كانت تبث الصور هذه يعني دليل على أن الأنظمة ما بدها تفضح الاعتداء الإسرائيلي أما عندما نرى صور قتل الأطفال ونرى قتل النساء أو الشيوخ نتأكد بأن الاعتداء كان اعتداء قاسيا وداميا وهذا يبث في..

منى سلمان (مقاطعة): هل ترى أن بث هذه الصور فيه انتهاك لحقوق هؤلاء الأطفال الذين شاهدتهم أنت ونقلوا لك هذه الرسالة، البعض يرى أن هؤلاء الأطفال يتساءل ماذا عن حقوقهم هم؟ هل انتهكت حقوقهم بهذا البث لهذه الصور؟

طالب سعيدين: أتمنى من الجزيرة أن تجري استطلاعا، استطلاع داخل مناطق الحرب، إذا كان هناك لا أحد يقتل طفل له ولا يريد أن يبث صورته لأن هذا الطفل عندما يقتل وهذه المرأة عندما تقتل ولا أحد يعلم عن هذا القتل فبالعكس أولياء الضحايا هم من أكثر الناس محبة لبث هذه الصورة علشان فضح الاعتداءات الإسرائيلية، وشكرا.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا طالب من الأردن. محمد عباس من هولندا كتب يقول "إن ما فعلته الجزيرة بهذه الصور الحقيقية لم تفعله هوليوود منذ خمسين عاما بالكذب في تحسين صورة اليهود"، أما سالم الزهران من لبنان فكتب يقول "ليست المهنية إلا الحقيقة وخدمة الحق وبالتالي نقل صور الضحايا ليس إلا صورة لصوت الحق الذي يجب أن يعلو وباعتقادي أننا ما كنا نرى تعاطفا غربيا أو حتى عربيا بهذا الحجم لولا صور القتل، فالكثيرون في هذا العالم لا يرون في إسرائيل إلا صورة لشعب يهودي تعرض لمحرقة نازية بينما جاءت صور غزة لتقول إن إسرائيل ترتكب مجزرة بحق أطفالنا". محمد الحريش طرح وجهة نظر جديرة بالمناقشة وكتب يقول "إن من تابع الحرب على غزة لاحظ أن الجزيرة لم تعد قناة إخبارية تنقل الخبر وتترك للمشاهد حق التأويل والتحليل بل أصبحت لاعبا مركزيا في صناعة الرأي العام وقد استطاعت في الأيام العشرين لهجوم غزة أن تشعل نار الغضب من الرباط إلى دلهي وبحرفية عالية وقصص إنسانية بالغة التأثير والمأسوية وبث مباشر من غزة والشوارع العربية، استطاعت أن تحرج أنظمة عربية وتجعلهم في صف المدافع المتخبط كما استطاعت أن تحرج مؤسسات إعلامية كبرى وتجعلها تضطر إلى مسايرتها في فلسفتها لتغطية الصراع حفاظا على ماء الوجه". كون أن محطة تصبح لاعبا في صناعة الرأي العام لا أعرف بمعايير المهنة هل يعد هذا مدحا أم ذما، هذا ما سأسأل عنه عمر إن كان يتفق مع وجهة النظر هذه، انقطع عمر، معي إلياس كرمي من أميركا، تفضل يا إلياس.

إلياس الكرمي/ أميركا: السلام عليكم أختي، شكرا على طرح موضوع الضحايا على الإنترنت، الضحايا الأبرياء المدنيين، أعتقد أن الموضوع يجب أن يتغطى تغطية أقوى من مجرد صور، إذا ممكن يعني ما وراء الصور من حياة هؤلاء الأشخاص من آمالهم وتطلعاتهم وعائلاتهم وأعمارهم ويعني ما كانوا يقومون به بدراستهم، كل هذه الأشياء قد تكون يعني، يعني هي الصور مهمة ولازمة ويستحسن أنها تكون على التلفزيون وهذا الشيء أنا أشكر قناة الجزيرة عليه..

منى سلمان (مقاطعة): طيب ليس بعيدا عن الصور يا إلياس والصور هي جزء من موضوع كبير تحدث عنه البعض، هل اقتصرت التغطيات الإعلامية المختلفة على مجرد نقل الحقائق والحوادث وترك التفسير والتأويل للمشاهد أم أنها لجأت إلى التعبئة مثلا أو توجيه الرأي العام بشكل مقصود؟

إلياس الكرمي: وما الخطأ في التعبئة وتوجيه الرأي العام؟ يعني نحن في حالة حرب مع العدو لا يهتم بالناس ولا بحياتهم ولا بأي شيء يعني له علاقة بالنفس البشرية، ما الخطأ في التعبئة الإعلامية ضد هذا العدو؟ يعني وأنه الواحد يورجي الصور على التلفزيون هي أحد طرق التعبئة الإعلامية وما فيها شيء إطلاقا يعني.

منى سلمان: نعم ولكن إذا أقررنا هذا المبدأ، مبدأ توجيه الرأي العام يمكن لوسائل إعلامية أخرى لها سمعتها ومؤسسات كبيرة أن تقول ولم لا أنا أيضا أوجه الرأي العام في اتجاه سياساتي في اتجاه مثلا الحرب على العراق أو في اتجاه التعاطف مع إسرائيل وما إلى ذلك؟

إلياس الكرمي: صحيح وهنا تيجي نقطة الحق والباطل اللي معه الحق هو اللي وجهة نظرة رح تكون أقوى من اللي معه الباطل، إذا إحنا معنا الحق ونؤمن أن معنا الحق بنوري كل الأشياء اللازمة على أساس أنه نثبت وجهة نظرنا، إذا هم..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا إلياس أنا أطرح عليك وجهة النظر الأخرى، أنت تقول من معه الحق، يعني إذا كانت بعض القضايا الإنسانية لا يمكنك إلا أن تتعاطف فيها مع الضحية، لا يمكنك إلا أن تتعاطف مع الضحية، ماذا عن قضايا أخرى قد يصبح الحق فيها مسألة مختلف عليها وكل يدعي أن لديه الحق؟

إلياس الكرمي: ولكن بيبقى أغلبية الناس في العالم يعني إذا شافوا وجهتي النظر على الجهتين يعني بصورة كاملة لوجهة النظر الأخرى بتبقى أغلبية الناس عندهم شعور عام بإيش هو الحق وإيش هو الخطأ..

موضوعية الإعلام وحقوق الضحايا



منى سلمان (مقاطعة): طيب يا إلياس دعني أسألك سؤالا آخر في نقطة أخرى من النقاش أطرحها عليك وعلى بقية المشاهدين، هل ترى أن استضافة وجهة النظر الأخرى ممثلة في الجانب الإسرائيلي كانت ضمن مبدأ هذا الرأي والرأي الآخر ووجهة النظر والنظر الأخرى أم كيف تراها؟

إلياس الكرمي: بيعتمد، إذا كانت استضافة الناس في إسرائيل هم من الناس المختصين إعلاميا في تضليل أو في اللعبة الإعلامية الإسرائيلية يعني من هذه الناحية نعم  هذا يعني لا أعتقد أنه كان شيء مثمر وشيء إيجابي لأنه هم، هم كانوا عندهم كلمة بدهم يقولوها سواء صح أو خطأ وقالوها بس يعني مصممة لأجل التضليلي الإعلامي، ولكن إذا كانوا أشخاصا عاديين في الشارع من الناحية الإسرائيلية أو أشخاصا محايدين فعندئذ يعني يكون هذا من قبيل يعني إبداء وجهة النظر الأخرى..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا إلياس وإن كنت لا أعرف كيف يمكن تحقيق هذا الفصل، سنطور الحوار في هذه النقطة مع مشاهدين آخرين. من بريطانيا كتب مختار البدري يقول "إن نقل الصور الحقيقية والمبالغة في ذلك هو حق من حقوق الضحايا" ويرى عكس من يراه انتهاكا لحقوق الضحايا فيقول "من حق هؤلاء الضحايا من آباء وأمهات من حقهم أن يعلم الناس في أنحاء العالم ما أصابهم حتى يخلفوهم في أولادهم، ومن الضحايا حصدتهم آلة القتل من حقهم أن يعلم العالم ظلامتهم حتى يتدخل لحماية إخوانهم وأخواتهم الذين خلفوهم تحت نيران القصف الغاشم، الحديث عن آثار نفسية يخلفها عرض مشاهد الضحايا خدعة يتخفى وراءها الداعمون للكيان الصيهوني للتغطية على جرائمهم". أما الدكتورة مي نايف كما عرفت عن نفسها كتبت من غزة تقول "إن الحقيقة إن ما عرض لا يجوز أن يعرض من هذا الحد وذلك لأن الصورة تعادل كما يقال ألف كلمة فما بالك بفيلم الفيديو المعروض؟ هذا بالغ الأثر ويترسب أغلبه في اللاوعي وهو يعرض علينا نحن العرب لذلك يسعى إلى دمارنا النفسي الآن وعلى مدى خمسين عاما قادمة، الصورة تدمر وتضعف الأجيال القادمة وترعبها وتجعلها جبانة أمام هذا العدو وهذا ما يريده العدو أن يحدث، نرتعب تماما، فهل الجزيرة العربية تعرض نفس الشيء؟ هل تعتقدون أن الغرب من الغباء عندما لا يعرض لشعوبه كل هذا؟" إذاً وجهتا نظر متعارضتان تماما حول تأثير الصور وحول حقوق الضحايا. سنستمع إلى وجهة نظر ثالثة ونعرف أين يقف صاحبها وهو من سوريا خالد العوير، تفضل يا خالد.

قطر هذه الدولة الصغيرة بحجمها وبعدد سكانها كبرت بفضل قناة الجزيرة التي تنقل الوقائع على حقيقتها
خالد العوير/ سوريا: السلام عليكم، يا سيدتي الكريمة قطر هذه الدولة الصغيرة بحجمها وبعدد سكانها لقد كبرت بالجزيرة، لقد كبرت بهذه القناة التي تنقل هذه الوقائع على حقيقتها ونرجو ونشكر، نرجو ونشكر الزملاء في الجزيرة وأحبتنا في كل مكان في الجزيرة أو في أنحاء العالم أن ينقلوا لنا دوما هذه الصورة الحقيقية عن الواقع، فيا سيدتي من الذي له مصلحة في التعتيم الأخباري؟ هم الجناة دوما، يعني سواء كان الأميركان أو الإسرائيليين هم كانوا يعملون تعتيما إعلاميا على الناس، فأما من كانت عنده هذه الرهفة، من كان حسه مرهف، الأطفال لا، فليبعد أطفاله عن التلفاز، يجب أن نعلم ما يجري يجب أن نستشعر العدو الصهيوني ماذا يفعل لذلك أنتم لكم الشكر وكبير الشكر أنكم عريتم هذا العدو ليس للأمة العربية الآن إلا منظار الجزيرة حتى تتكلم وتتحدث عن ما يجري في إسرائيل، هل يريدون أعداء هذه الأمة أن تبقى هذه المجازر وهذه الجرائم مخفية عن الأنظار؟ يجب أن يشعر كل عربي أنه مستهدف أصلا وهذه هي إسرائيل، هذا من يمد يده إلى إسرائيل بالسلام ماذا..

منى سلمان: شكرا لك يا خالد، خالد العوير من سوريا. من السعودية من المدينة المنورة كتبت هناء محمد البلوي تقول "إن تغطية الأوضاع في فلسطين وقطاع غزة كانت مهمة جدا بالنسبة إليها وإلى أفراد أسرتها لتشارك أولئك المنكوبين مشاعرهم، ولم أكن أدرك أن قدر المعاناة والدمار الذي أحدثته إسرائيل بفلسطين إلا من خلال شاشة الجزيرة، كما أتمنى أن يتم عد المنازل التي بقيت سالمة في قطاع غزة ومقارنتها بالبيوت السالمة في أوضاع الدمار الذي حل بهم ليدرك الجميع حجم هذا الدمار بالإضافة إلى عدد الأنفس التي أزهقت في هذه الحرب". عبد النور رحمون من الجزائر يرى أن الصور التي كانت تبث على قناة الجزيرة والقنوات الأخرى هي أكبر دليل لمشاهدة جرائم العدو الصهيوني الذي قد يتخيل أي شخص نفسه في العالم عليه أن يتخيل نفسه أنه في غزة فماذا سيكون عليه الحال بالنسبة له؟ هو يرى أن الجزيرة كانت عين العالم، كانت عين كل إنسان في العالم فهل تلوم عينك إذا رأت هذه المجازر؟ أنا أؤيد هذا العمل مهما قيل ومهما أشيع. من اليمن معي محمد مقبل، محمد تفضل.

محمد مقبل/ اليمن: مساء الخير، نحن نشكر قناة الجزيرة وكل العاملين فيها...

منى سلمان (مقاطعة): محمد هناك صعوبة في المكالمة من المصدر مضطرة للاكتفاء بهذا القدر من مكالمتك، من الأردن معي رائد إبراهيم، تفضل يا رائد.

رائد إبراهيم/ الأردن: السلام عليكم ورحمة الله، أختي نحن نشكر قناة الجزيرة كل الشكر وقناة الجزيرة أصبحت الشرف الوحيد الذي نراهن عليه  يعني كعرب لأنه لم يبق لنا شيء ويعني والله العظيم يا أخت منى مش عارف شو بدي أحكي، إذا بدهم يمنعوا الصور تطلع كيف نشوف أولادنا؟ ويتذبحوا أولادنا وما بدنا نشوف! إحنا بدنا إشي يشحنا يعني نعرف شو بيصير عند أخواننا في غزة، وهذا اللي عملته الجزيرة يعني نوع من أنواع الجهاد، اللي هو الجهاد الإعلامي فيعني نشكر الجزيرة وإن شاء الله إلى الأمام يعني إحنا كنا نشوف قناة الجزيرة تبث صور القتل والدمار والتشريد للفلسطينيين وقنوات أخرى مش..

منى سلمان
(مقاطعة): طيب يا سيدي الفاضل أريد أن أعرف رأيك سيد رائد، لماذا برأيك تفاوتت التغطيات الإعلامية من منبر إعلامي إلى منبر آخر، هل يعني ذلك تعدد وجوه الحقيقة، تعدد وجهات النظر أم أن الأمر كان كما تحدث البعض يحمل نوعا من التوظيف السياسي للتغطية على الحق؟

رائد إبراهيم: هو أختي ليس تعدد المنابر وإنما تعدد أشكال المنابر، يعني المنابر في منها لها ومضغوطة، في منابر يعني عميلة تكون يعني مجبورة أنها تطلع إشي غير الحقيقة، فقناة الجزيرة دائما حرة ونحييها وهي..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دون توجيه اتهامات لأحد نحن سنفترض كما ذكرت حسن النية وأن كل يعبر عن الحقيقة كما يراها، هل كان هناك نوع من التوظيف السياسي للتغطية في بعض جوانبها في المنابر المختلفة؟

رائد إبراهيم: ليس هناك توظيف سياسي لهذه الصور ونشكر قناة الجزيرة وأنا عندي شعار لقناة الجزيرة أنه هي بقعة من النور في عالم من الظلمات وشكرا.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا رائد إبراهيم من الأردن، الحقيقية أنه لدينا الكثير جدا من رسائلكم التي وصلت إلينا لذلك أتمنى أن يظل النقاش مستمرا على صفحة "شارك برأيك" حتى نستمع إلى كل أصواتكم ونعرف رأيكم في هذه التغطية. النقاش مستمر على موقعنا

www.aljazeera.net

في النهاية أشكر كل الذين حاولوا الاتصال بنا ولم يتسن لنا الاستماع إلى أصواتهم، أشكر كل الذين أرسلوا لنا رسائلهم الإلكترونية وبقي البعض في موضع الترحيب والاهتمام، في نهاية هذه الحلقة أنقل لكم تحيات زملائي من الفريق العامل في هذه الليلة، كافة الفريق وأعضائه، أنقل لكم كذلك تحيات زميلي وليد العطار منتج البرنامج ومخرجه منصور الطلافيح وهذه بالطبع تحياتي أنا منى سلمان، إلى اللقاء.