- ماهية النخبة ودورها بين الأمس واليوم
- العوامل التي تعيق أداء النخبة لدورها المطلوب
- نماذج النخب ودور الأنظمة والجماهير

[معلومات مكتوبة]

منى سلمان
 
فيصل الحذيفي:
تسعى السلطة العربية إلى تدجين مجتمع نخبة البلاط بمخرجات من الأساتذة والمدراء والموظفين من مجتمع القاع لتؤكد أنها صاحبة فضل عليهم. والحقيقة أنها تنتقي بدائلها بعناية حتى لا تتصادم مع ذوي العقول المتمردة التي لا تقبل الانبطاح مهما كان الثمن.

هيثم مناع: كل معركة ثقافية وحضارية تفتح ملف النخبة ودورها من جديد، وكل تحول يضع هذه القضية في معمعة الأحداث. الثمن الذي تدفعه المجتمعات ذات النخب الهزيلة يشمل كل مكونات الفضاء الجغرافي لها، أي الدولة والمجتمع، الأفراد والجماعات، ومستقبل الأجيال القادمة.

ناهض حتر: أشباه المثقفين لا يمثلون نخبة وطنية قادرة على إعادة تعريف ذاتها ووطنها، ويتضح ذلك العجز جليا في إحجام النخب البرجوازية عن تمويل النشاطات المدنية، وهو ما يدفع الهيئات والناشطين إلى تسول المساعدات الأجنبية أو الحكومية المشروطة.

عبد الله أبو رمان: النخبة ليست فئة وظائفية بالمعنى الحرفي للكلمة، ولكنها ومهما كان تعريفها أو الاختلاف حوله، ذات أهمية اجتماعية عظيمة مما يجعلها جديرة بأن يكون لها اسم خاص مميز.

[نهاية المعلومات المكتوبة]

منى سلمان: هذه السطور التي قرأناها معا هي عينة لبعض الكتابات التي تعبر عن رؤية النخب العربية لنفسها، بعضها كما شاهدتم ينطوي على انتقادات قاسية، فكيف ترى الجماهير العربية هذه النخب؟ هل هناك بالأساس اتفاق واضح على تعريف محدد لها؟ ولماذا أصبحت هذه النخب تتهم في كثير من الأحيان بأنها معزولة لا تشعر بالجماهير، تخاطب نفسها وفي أحيان أخرى تتهم بأنها تبحث عن مصالحها الخاصة ولو على حساب الجماهير؟ هل تمارس النخب السياسية والثقافية والاجتماعية دورها التنويري، بين قوسين؟ ما هو دور هذه النخب في الأوقات الصعبة والأزمات، هل تقود الشارع أم تسير وراءه؟ نستمع إلى آرائكم ونتلقى مشاركاتكم بالنص والصوت والصورة،

هاتف 4888873 974 +

Youtube.com/aljazeerashannel

minbar@aljazeera.net

facebook.com/minbaraljazeera

twitter.com/minbaraljazeera

من هي النخبة؟ ما هي الفئات من المجتمع التي يمكن أن نطلق عليها هذا الوصف؟ هل كل المتعلمين أو الذين يعملون بوظائف قيادية يمكن أن يندرجوا تحت هذا الوصف؟ هذا ما أسأل عنه صاحب المشاركة الأولى من السعودية معي محمد أبو السعيد، محمد تفضل.

ماهية النخبة ودورها بين الأمس واليوم

محمد أبو السعيد/ السعودية: مساء الخير أخت منى عليك وعلى شبكة الجزيرة وعلى الأمة الإسلامية وكل عام وأنتم بخير. الحقيقة النخبة في الوطن العربي مع كل أسف هي نخبة أقدر أطلق عليها هي نخبة الموظفين الذين يخضعون للنظام السياسي وأن النظام السياسي يجيرهم كيفما يشاء، أما لو تكلمنا عن النخبة الحقيقية التي لا تتأثر بالسلطة فهي مع كل أسف لا وجود لها في الوطن العربي إلا القليل جدا وأستدل بذلك ما حصل في مباراة مصر والجزائر وفي دولة عربية وهي مصر التي كانت مشهورة بمثقفيها الذين يكونون عادة على أعلى مستويات حيث أن كان صوتهم خافتا للغاية والسبب في ذلك هو السياسي، السياسي لا يريد أن يكون صوتهم واضحا، ومع كل أسف كيف رأينا وكيف سمعنا وكيف شاهدنا كيف تحول بدل ما نسمع صوت المثقفين وصوت النخبة الحقيقي صرنا نسمع أشباه المتعلمين ومن لا يعترف مع كل أسف إلا بالردح.

منى سلمان: شكرا لك يا محمد، محمد الذي يرى أن النخبة أصبح صوتها خافتا وأن المجال اتسع لمن أطلق عليهم أشباه المتعلمين، هل سيتفق حسن نجيلا الذي يتحدث من الإمارات معه؟ ما هو الذي يجيء إلى فكره عندما يستمع إلى وصف النخبة؟ حسن تفضل.

حسن نجيلة/ الإمارات: الأخت منى مساء الخير، كل سنة والأمة الإسلامية جمعاء بخير. وحقيقة مع الأخ محمد سعيد نصا وتفصيلا ومختصر ما أود أن أقوله واطلعت تفصيليا على ما جرى في الصراع الذي حدث بين الجزائر ومصر والإفرازات التي خلقت هنالك الصوت خافت خافت جدا جدا للمثقفين وعلا الصوت لأشباه أشباه المتعلمين وهم مرتزقة الحوادث ومرتزقة الفتن..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيد حسن قبل أن تسترسل في اتهاماتك للذين تصفهم ألا يعني ذلك أن هناك نخبا جديدة ربما ظهرت؟ هناك اتهام يوجه للمثقفين لحتى بعض السياسيين أو المفكرين بأنهم معزولون عن المجتمع يتحدثون بلغة لا يفهمها أحد وبالتالي تركوا مكانهم للآخرين.

حسن نجيلة: ما هي الأحداث، الأحداث هي مختصرة في مصالح كثيرة لعل البعض زي ما قلت أشباه المتعلمين يريدون أن يستفيدوا وهم في موائد الساسة وكذلك الساسة لديهم هذه المصلحة باستغلال الأحداث ليستفيدوا من مصائب قوم عند قوم فوائد، هذه الأحداث تسحب كل الرعاع الشارع والآخرين في هذه الأحداث ويهتمون بقشور الأمور لكن يجب أن هنا صوت العقل يعلو وهنالك أيضا إخوة في كثير من الدول العربية كونوا يعني لجنة يعني للإصلاح إصلاح ذات البين ووقع فيه كثير من المثقفين..

منى سلمان (مقاطعة): يعني يا حسن أنت تضرب مثالا وهو نفس المثال الذي ضربه المشارك الذي سبقك ولكن إذا أردنا أن نعمم ونتحدث بشكل عام، لماذا أصبح صوت المثقفين هو الأكثر خفوتا وأصبح هناك من تصفهم أنت أو تشترك في وصفهم مع المشارك السابق بأنهم ليسوا أهلا لقيادة الرأي العام ربما إذا جاز أن أستخدم هذا التعبير، أستمع إلى ردك سريعا قبل أن أنتقل إلى المتصل التالي، تفضل.

حسن نجيلة: السبب بسيط كثير من المثقفين في.. هنالك كبت وعدم حرية وعدم إتاحة لهم الحرية الكافية لأن يقولوا الحق ولذلك لعدم وجود هذه الحرية خلى صوتهم يكون خافتا وأيضا يعني كثيرون منهم افتقروا بفعل فاعل والبقية يتصارعون في موائد السياسيين لكي يظلوا يعيشون في هذه الأحداث.

منى سلمان: يعني هي المصالح هنا.

حسن نجيلة: نعم المصالح.

منى سلمان: شكرا لك حسن نجيلا من الإمارات وأنتقل إلى جون آدم من أميركا، جون النخبة لا تتكون في يوم من المؤكد، لماذا.. هل هناك نخب اختفت ونخب أخرى حلت محلها في العالم العربي؟

جون آدم/ أميركا: مساء الخير سيدتي وتحية كذلك للسادة المشاهدين وخاصة الإخوة المتداخلين. لكن عفوا سيدتي لدي سؤال يعني عفوا عن أي نخب في مجتمعاتنا العربية تتحدثين؟ أنخب النشاط السياسي والاجتماعي والتطوعي أم النخب الفنية والرياضية؟ بربك..

منى سلمان (مقاطعة): ما الذي يأتي إلى ذهنك عندما تستمع إلى كلمة النخبة؟ كيف تعرفها أنت؟

جون آدم: أنا أعرف النخبة وكشاب دون السلفيين عانيت الأمرين في مجتمعي العربي، أعتقد أن النخبة هي التي تمتاز بنشاط اجتماعي أكثر منه سياسي لحقوق الضعفاء والذين ضاقت بهم السبل في مجتمعاتهم العربية أي النخب الثقافية النخب السياسية من ذوي النشاط الملموس في مجتمعاتهم، هذه هي النخب التي أنا..

منى سلمان (مقاطعة): طيب أنت قارنت وصف النخبة على نشاط يقوم به الإنسان، هناك من انتقد من بين هذه النخب من بين أنفسهم كما شاهدت في أول الحلقة الآراء التي عرضناها وصفها بأنها ربما تستخدم لغة غير مفهومة بحسب بعض التعليقات حتى التي وصلتني وبالتالي فصلت بين الفعل وبين الكلام.

جون آدم: أشكرك لسؤالك سيدتي ولكنني أنا أريد أن أتحدث بجزئية مهمة، لا أتحدث عن المثقفين الذين يمكثون في بروجهم العالية ممن يطلق عليهم مجازا ذوي الإبداع في الكتابة، أنا أريد أن أتحدث عن جزئية وسأختصر، نخبة فيما يهم المجتمع هذا الذي أريده، مع الأسف الشديد هؤلاء النخبة من الذين لهم نشاط في مجال حقوق الإنسان أو في مجال الحقوق العامة أو في المجال الخدماتي الاجتماعي هؤلاء أصبحوا بين نارين، بين مطرقة النظام وسندان الفقر والتهميش إلى آخره، مع الأسف الشديد نحن في بيئتنا لا زلنا يعني تحول.. تصوري حينما يتحول كثير من الليبراليين إلى تقديس الحكام والأنظمة أشد من تقديس وعاظ السلاطين، بين مزدوجتين، وهذه هي الكارثة وهذه هي المصيبة وفعلا في بعض الكتابات التي عرضت في أول البرنامج عن مسألة أن المجتمعات لا تتطور وأن المجتمعات في الحضيض وخاصة مجتمعاتنا بأن هذه النخب الصادقة غياب السجون أو مثل المشردة في بلدان أخرى تأخذ وتتسول..

منى سلمان: شكرا لك يا جون، ما أكد عليه جون واتفق فيه مع المشاركتين السابقتين له هو أنه حصر النخبة في أوساط المثقفين ورأى أنهم غير مؤثرين، لذلك أسأل المتصل التالي عبد الحميد إذا كان اتفق مع ما جاء حتى الآن؟ أولا ما هو تعريفه لهؤلاء المثقفين؟ هل هم مؤثرون في مجتمعاتهم؟ هل صوتهم يصل بالأساس حتى يمكنهم التأثير فيه؟ تفضل يا عبد الحميد.

عبد الله الحويطي/ السعودية: مرحبا معك عبد الله مو عبد الحميد.

منى سلمان: أهلا يا عبد الله.

عبد الله الحويطي: أول حاجة جون هذا الله يعره لا تستقبلوا مكالماته ثاني مرة المخصصة لهذا وبعدين السادة..

منى سلمان: عفوا؟

عبد الله الحويطي: جون هذا اللي يسمي نفسه كل حين اسم..

منى سلمان (مقاطعة): عفوا يا سيدي ليس لك أن تنتقص أو تنتقد أي من المشاركين، عبر عن رأيك فيما يخص الموضوع.

عبد الله الحويطي: طيب، بس أولا ودي أعيد أهالي قطر وفي واحد مستلم الصلاة في الجزيرة مباشر هذا لئيم لازم..

منى سلمان (مقاطعة): عبد الحميد أنت يبدو أنك لم تتابع الموضوع، حاول أن تحدد إطار الموضوع وننتظر اتصالك بعد أن تتابعنا بعد قليل في موضوع اللقاء، معي اتصال، مالك من الجزائر.

مالك زكور/ الجزائر: السلام عليكم. شكرا أختي الكريمة، بالنسبة للاتصال في البداية نحب نقول للشعب العربي عيد مبارك، في الموضوع اللي أن النخبة في العالم العربي النخبة عنا مغيبة ومن النخبة كذلك هي مهمشة كذلك يعني..

منى سلمان: لماذا، لماذا هي غائبة؟ هل لأنها ممنوعة هل لأنها مقهورة هل لأنها لا تعرف مشاكل الجماهير ولا تستطيع التعبير عنها، لماذا برأيك؟

مالك زكور: لا هي في الحقيقة في المجتمع العربي بصفة عامة أنا معك..

منى سلمان: مالك يبدو أن لديك بعض المشكلات العائلية تحول بين استماعنا إلى صوتك بوضوح، أشكرك وأكتفي بهذا القدر من مكالمتك وأنتقل إلى مواطنك من الجزائر كذلك الشرقي بن خليفة، تفضل يا شرقي... انقطع الاتصال من المصدر. من بين الآراء التي وصلتنا عبر البريد الإلكتروني بعض الآراء التي تحدثت عن دور النخبة وما يمكنها أن تقوم به، كذلك نتلقى مشاركاتكم عبر twitter ووصلتنا بالفعل بعض المشاركات، خالد ميمون من الجزائر كتب يقول "قبل أن نتحدث عن خروج النخبة المتعلمة من ثوب الإمعة علينا أن نطرح سؤالا مهما، ما هو السر وراء ركوب هذه النخبة للموجة؟ عندما نجيب عن هذا السؤال سنوفر على أنفسنا معاناة تحليل هذه الظواهر الغريبة التي كان أعظمها ما حصل في لقاء مصر والجزائر.." رسالة خالد طويلة أنتقل إلى الجزء الأخير منها وأحاول ألا أخل بالمضمون، يقول "أعتقد في رأيي أن ما حصل في الأيام القليلة الماضية كارثة لم تحصل من قبل كشفت أن عصر السرعة هذا وعصر النجوم أثبت أن النخبة الموجودة بواجهتنا ليست حقيقية ولا تساهم في تنوير المجتمع لأنها تسعى للشهرة والمال وفقط وهذا أمر خطير تتحمل مسؤوليته الهيئات الثقافية والجامعات وهياكل الدولة المختصة، لا أحمل الشعوب المسؤولية لأنها عامة وتنهل مما يصل إليها عبر المنابر الإعلامية، مشكلة نخبنا غياب التفكير المبني على مبادئ وقيم سليمة بعيدا عن أي شائبة طائفية كذلك طغيان المفوهين على حساب المفكرين" بحسب تعبير خالد ميمون الذي كتب إلينا من الجزائر. من طنطا من مصر كتب رياض مظهر توكل -نشكرك أولا على تهنئتك بمناسبة العيد- يقول مظهر "في ظل المادية السائدة في العالم لم يعد من الممكن أن نجد من هو منفصل عن الأنظمة أو حتى عن مشاعر الجماهير لأن الانسياق لها يعد من أهم مصادر الثروة المادية دون الفكرية إلا مما ندر ممن يعتقدون أن لهم دورا يجب عليهم أن يحترموه ويشعرون بأمانة المسؤولية في نقل المعرفة مجردة من أي غرض، وللأسف يعتبرهم المتلقون أنهم متأخرون لأن المتلقي أصبح منبهرا بالمظهر أكثر من الجوهر" هذه هي مشاركة رياض مظهر توكل. لدي مشاركة أخرى عبر البريد الإلكتروني، خالد يحيى يقول إنه يشبه البرنامج برنامج منبر الجزيرة بالبئر الذي يفشي فيه المقهورون أسرارهم ويقول "بالنسبة لموضوع الحلقة النخبة التي تتحدثون عنها إما أنهم واقفون على أبواب السلطة أو واقفون في طابور ينتظر أن يصل إلى البئر". إذاً هذه هي آراء بعض من مشاهدينا والتي اتفقت على فكرة أن النخبة في بعض الأحيان تسير وراء الجماهير بهدف تحقيق مصالحها إذا كانت مالا أو شهرة أو ما إلى ذلك، فما هو رأي المتصل التالي في ما استمع إليه من وجهات النظر هذه؟ معي محمد عبد اللطيف... محمد من السودان تفضل.... أحمد من الجزائر، أحمد.

أحمد تطراوي/ الجزائر: السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته وتحية إليك أختي منى وأشكر قناة الجزيرة الموقرة على هذا الموضوع الهام. والله أختي منى بكل تحليل وبكل بساطة إذا قلنا النخبة، ما معنى النخبة أختي منى؟ هي تلك الطبقة الراقية التي تمتلك فكرا راقيا وتمتلك فكرا وموهبة لتغيير فكر المجتمع وإخراجه من اتجاه إلى اتجاه، انظري أختي منى إلى النخبة في الستينات وفي الخمسينات وفي السبعينات ماذا فعلت للأمة العربية، إن هذه النخبة أحدثت تغييرات فكرية وثقافية وفنية أما الآن أختي منى في العصر المعاصر أو في هذا العصر الذي نعيشه فإن النخبة لا وجود لها إطلاقا، إما..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يعني أسألك هنا سيد أحمد، عندما تسمع كلمة النخبة من هي النخبة الموجودة والمؤثرة حاليا؟ هل هي المثقفين كما ذكر بعضهم، هل هم مثلا نجوم الفن ونجوم الرياضة الذين تحتل أسماؤهم عناوين الجرائد ووسائل الإعلام، هل هم بعض الإعلاميين مثلا؟ من هم النخبة التي تستطيع التأثير في الجماهير؟

أحمد تطراوي: والله أختي منى أنا بكل موضوعية وأتمنى أن تصل فكرتي إلى قناة الجزيرة الموقرة، أعني النخبة التي تغير الفكر يا أختي منى، النخبة التي تصنع الحضارة النخبة التي تعطينا الثقافة والتكنولوجيا النخبة التي تخرجنا من الأزمة السياسية والاقتصادية هذه النخبة، انظري أختي منى ماذا فعل مثلا الدكتور زكي نجيب محمود ومالك ابن نبي والعقاد ومحمد عبده وجمال الدين الأفغاني، كانوا نخبة حقيقية لأنهم أخرجوا الجمهور من المشاكل التي كانوا يعانون..

منى سلمان (مقاطعة): طيب أنت تستدعي نماذج بعضها مر عليه ما يقرب من قرن من الزمان، هل يعني ذلك أن النخب الآن غير مؤثرة أم أنها متخلية عن دورها أم أنها غير موجودة بالأساس؟

أحمد تطراوي: والله أختي منى بكل صراحة أرى النخبة في هذا العصر الذي نعيشه نخبة ضعيفة جدا لا تملك فكرا قويا ولا تملك ثقافة راقية إما هي منجرة أمام سلطات سياسية لنيل المناصب أو هي منجرة لصالح النظام وتخدم النظام وتاركة الشعب في واد وهي في واد.

منى سلمان: شكرا لك يا أحمد أنت جمعت أكثر من ثلاثة انتقادات توجه إلى النخبة يشاركك في بعضها الوليد صلاح الذي كتب من جدة يقول "إن النخبة من المثقفين العرب في أغلب البلدان هي معزولة وغير قادرة حاليا على التأثير في مجتمعاتها بفعل حكوماتها التي تمنعها من الظهور على وسائل التواصل مع شعوبها أما الذين يظهرون الآن فهم نخبة مزيفة وغير قادرة سوى على طرح رؤية نظر الأنظمة المسيطرة على مقاليد الحكم". معي شفيق بوعليق.

شفيق بوعليق/ الجزائر: أختي العزيزة أنا أقول لك شيئا مهما، إن النخبة في عالمنا العربية مغيبة تماما إذ نقول إنه لا يوجد أصلا نخبة في عالمنا العربي، إن عالمنا العربي مخطئ إذا.

العوامل التي تعيق أداء النخبة لدورها المطلوب

منى سلمان: شفيق هناك صعوبة فنية في التواصل معك أرجو أن تعاود الاتصال مرة أخرى. معي عامر محمد من السعودية، عامر إن كنت قد استمعت إلى الجملة التي استطعنا أن نحصل عليها من شفيق، هو ينفي وجود النخب ويقول إن هناك شعوبا أو شارعا هو الذي يقود الأمة، هل ترى أن هذا الكلام يبدو منطقيا بالنسبة لك؟ ألا يوجد دائما من يقود هذا الشارع سواء سياسيا أو ثقافيا أو إعلاميا أو اقتصاديا في كل الطرق؟

عامر محمد/ السعودية: أنا أشكركم أولا على هذا البرنامج ودور النخب في المجتمع العربي هو دورهم مغيب تماما لأنهم لم يلتفتوا إلى عامة الشعب، وهكذا المجتمعات العربية دور النخب لم تؤثر بالمجتمعات العربية إطلاقا.

منى سلمان: طيب يا عامر يعني حتى لا نكون جائرين، الكثير من الأصوات انتقدت النخبة على هذا الأساس الذي تقوله، انتقدت المثقفين سواء لأنهم يتكلمون لغة غير مفهومة أو غير مؤثرين، أليسوا هؤلاء المثقفين هم بشر مثلي ومثلك لديهم احتياجات حياتية مضغوط عليهم لديهم مشاكلهم ربما التي أحيانا ما تحاصرهم؟

عامر محمد: أنا معك في هذا الحديث لكن دورهم مغيب، لم نلمس منهم أي دور نهائيا على الإطلاق، لم نلمس منهم دورا على الإطلاق، كل الشعب..

منى سلمان: ما هو الدور الذي انتظرته منهم؟

عامر محمد: انتظرت مثل بقية الشعوب تثقيفهم إرشادهم إلى الطريق الصواب..

منى سلمان: ألا ترى أن بعض المثقفين يقول العكس، هم يكتبون يحللون يفكرون والشعوب هي التي لا تبحث عنهم وتبحث عن نخب أخرى.

عامر محمد: صح يكتبون، يكتبون في زوايا ضيقة لم يصلوا يعني أفكارهم إلى كامل الناس يعني إلى عامة الشعب.

منى سلمان: شكرا لك يا عامر محمد شاركتنا من السعودية. من أسكتلندا هنادي أرسلت لنا رأيها بالصوت والصورة، هنادي القواسمي أرسلت لنا هذا الرأي مسجلا عبر كاميرا الـ webcam.

هنادي القواسمي/ هولندا: أذكر في هذا السياق كلام المفكر الراحل إدوارد سعيد في كتابه "المثقف والسلطة" حينما قال إن المثقف يجب عليه ألا يتبع إلى أي جهة وأن يكون مستقلا حتى لا تقوم هذه الجهة باستغلاله وتوجيه آرائه نحو جهة معينة لصالحها، وباعتقادي أنه على النخب أن تتحرك وفقا لانتمائها الوطني وانتمائها الإنساني الذي تنتمي إليه وتنحاز إلى الحقيقة والواقع لا إلى القوى والسلطة وأخيرا أعتقد أنه يجب أن تذكر النخبة العربية المتعلمة بأن دورها تنويري وتوعوي وليس دورا تعبويا فهي ليست مهمتها أن تجند الجماهير وتجيشها بينما هناك أن ترشدها وأن تقوم بتنويرها ورأينا أصدق مثال على ذلك في ردود الأفعال على مباراة مصر والجزائر حيث كانت النخب العربية سارت مع التيار العام للجماهير وكانت في وضع حيث الجماهير هي التي قادت هذه النخب بدلا من أن تقوم هذه النخب بقيادة..

منى سلمان: إذاً تنوير الجماهير وتوعيتها وليس تحريض هذه الجماهير بحسب تعبير هنادي، هكذا رأت دور النخبة. لكن من خلال الرسائل العديدة التي وصلتنا يبدو أن هناك تناقضا أو عدم اتفاق على تعريف لهذه النخبة، يبدو حتى هذا التناقض موجود في أوساط بعض من يوصفون أو يصنفون في صفوف النخبة، نحاول أن نلقي مزيدا من الضوء على الجدل في هذا الموضوع من خلال الضيف الذي ينضم إلينا في الأستوديو، ينضم إلينا هشام مرسي مدير أكاديمية التغيير في بريطانيا وهي أكاديمية معنية بتقوية الجماهير بحسب أهدافها المعلنة من خلال تقديم دورات للجماهير وللنخب وإجراء دراسات حول هذا الموضوع. هشام أولا من خلال الدراسات التي أجريتموها، استمعت أنت إلى مشاركات الناس هناك من استشهد بنماذج تاريخية هناك من لم يتفق حتى على تعريف النخبة، هل اختلفت النخبة عبر العصور؟ من هم النخبة الآن هم لم يكونوا كذلك قبل مائة عام ولن يكونوا كذلك ربما بعد مائة عام؟

هشام مرسي: أنا أريد أن أترك في ذهن المشاهد صورة مبسطة عملية يستطيع أن يرى من خلالها كلمة النخبة وموضوع النخبة ويستطيع أن يحكم عليها في وجود خبير أو عدمه، لو قلنا إن مهمة النخبة وظيفة النخبة ببساطة جدا هي قيادة الطائرة، تصورنا مجتمعا اسمه الطائرة، الطائرة مكونة من القائد أو الكابتن، طائفة المضيفين والركاب، الكابتن هو ما يطلق عليه النخبة القيادية وظيفته هي قيادة الطائرة يملك إستراتيجيات وبروتوكولات تؤهله للتعامل مع الطائرة في حال اليسر وفي حال الأزمة، لا يتأثر بالأصوات الكثيرة المنبعثة من الركاب أو الآخرين في حالة الأزمة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل من يجلس على مقعد القيادة الآن في الطائرة..

هشام مرسي: يسمى النخبة القيادية.

منى سلمان: نعم، هل من يجلس على مقعد القيادة في الغالب هو الشخص المؤهل لهذا المقعد كيف لا يمكنه ألا يتأثر بالأصوات الأخرى دون أن يتهم بالانعزال وأنه يجلس في برج عاجي والاتهامات التقليدية التي يعني دائما ما يتهم بها المثقفون؟

هشام مرسي: لأن الاتهام حين يعم لا يستطيع أن يفرق في هذا النموذج بين النخبة التي تقود والنخبة المثقفة، فعندنا نخبة قيادية أو نخبة قائدة ونخبة مثقفة، النخبة المثقفة في الطائرة هم طاقم المضيفين.

منى سلمان: من النخبة من الذي يجلس على مقعدالقيادة الآن، وأنت تراقب العالم العربي، هل هم السياسيون؟ من هم بالتحديد؟

هشام مرسي: آه إذا قلنا إن العالم العربي الآن يركب طائرة لكنها غير متجهة إلى وجهتها الصحيحة يمكن أن نقول إن من يجلس في مقعد القيادة أو المسيطر على موقع القيادة هو من خطف الطائرة، فالطائرة ممكن أن تكون مختطفة ولذلك لما تكون الطائرة مختطفة تعتبر أزمة فهناك قاعدة عامة في حالة الأزمات تقسم طائفة النخب إلى طائفتين، سنتكلم عن النخبة الطبيعية في المجتمع وليست النخبة الصناعية لأن كثيرا من المشاهدين ما ذكروه كان النخبة الصناعية، نحن نتكلم عن النخبة الطبيعية..

منى سلمان (مقاطعة): بمعنى؟

هشام مرسي: النخبة الصناعية اللي هي ليست الإفراز الطبيعي الموجود داخل المجتمع، التي صنعت لغرض من الأغراض..

منى سلمان: هل تصنف بينها المثقفين مثلا؟

هشام مرسي: ممكن طبعا حين يكون هناك صناعة لنخبة يمكن أن يكون مثقفا ويمكن أن يكون كذا ولكنه ليس إفرازا طبيعيا للمجتمع، فالنخبة الطبيعية في المجتمع تقسم كما قلنا إلى نخبة قائدة ونخبة مثقفة، النخبة القائدة لن تتأثر بالدعاية والأصوات المحيطة، النخبة المثقفة هي التي في حالة اليسر في غياب الأزمات تحمل ما تبشر به النخبة القائدة وتنظر لها أما في حالة الأزمات وفي حالة الذعر فأحيانا تنجذب إلى الجماهير وأحيانا إذا كانت تملك إستراتيجيات وبروتوكولات واضحة تقوم بدورها التثقيفي في توعية المجتمع وتثقيفه.

منى سلمان: طيب أنت تحدثت عن النخبة التي يفرزها المجتمع، قد يدفع هذا البعض للتساؤل عن أن النخبة الظاهرة على السطح هي إفراز طبيعي ربما لحالة تردي موجودة في المجتمع، دعني أناقش معك هذه النقطة بعد أن يطرح بعض مشاهدينا مداخلاتهم، من الصين معي جمال اليماني، تفضل يا جمال.

جمال اليماني/ الصين: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. النخبة الموجودة حاليا في المجتمعات العربية والمجتمعات الإسلامية ليست هي التي تملك القدرات اللازمة لتطور المجتمعات وإلا لماذا هذا التردي هذا الانحدار الانحطاط الذين نحن الآن نعيش في مجتمعات عالة على التكنولوجيا عالة على الغرب عالة على فعل المجتمعات الأخرى، نستورد من الألف إلى الياء في حين أن لدينا كل الإمكانيات، نحن نطلع بترولا ونشتري سيارة، نطلع بترولا فنبني عمارة، نطلع بترولا صار يتزوج اثنين ثلاث أربع زوجات، طيب إذا خلص البترول ما هو العامل الذي سوف..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا جمال إذا أردت أن أشركك معنا في النقطة التي نناقشها مع الدكتور وهي أن النخبة هي إفراز طبيعي في بعض المرات للمجتمع، ألست مسؤولا والجماهير مسؤولة وألسنا جميعا مسؤولين عن تبادل مواقع النخب يعني إذا كنا مثلا نهتم بأخبار مثلا الفنانين -مع خالص الاحترام لما يقومون به من دور- على حساب أخبار العلماء ألن يسهم ذلك في تحول البرامج التي تهتم بأخبارهم إلى الأعلى مشاهدة مثلا والمجلات التي تكتب عنهم إلى الأعلى مبيعا على حساب الفن الرفيع مثلا أوالروايات أو الأدب أو ما إلى ذلك؟

جمال اليماني: هذا ناتج عن الاهتمام بسياسات إعلامية هي التي أفرزت هذا الدور هي التي أفرزت هذا التحول، السياسات الإعلامية الموجودة لا تنم عن فكر النخبة الحقيقية المخلصة لذات الفكر الواعي في المجتمع، كل من هو ذو فكر واعي فكر حقيقي لثقافة الجماعات يتم إقصاؤه، هذا الواقع..

منى سلمان: شكرا جزيلا لك جمال أنت ترى أن النخبة الحقيقية يتم إقصاؤها فهل يشترك معك عبد الهادي سهيل من اليمن في وجهة النظر هذه أم أن له رأيا آخر؟ تفضل يا سهيل.

عبد الهادي سهيل/ اليمن: السلام عليكم. عندي نقطتان، النقطة الأولى بالنسبة للنخب التي تقود المجتمع في الوقت الحالي هي للأسف النخب المثقفة ولكن للأسف مثقفة ولكن ليست ثقافة إلى الحد المطلوب، أما النخب التي تقود المجتمع هي النخب التي تقوم بالتغيير في حال المجتمع من حال سيء إلى الأفضل وهي تتمثل في نخب العلماء وكذلك السياسيين الذين يهمون ببلدهم، هذا ما عندي والسلام عليكم.

منى سلمان: وشكرا لك يا عبد الهادي على وجهة نظرك المركزة، أنتقل إلى وجهة نظر أخرى أستمع إليها من رمضان أبو الجود.

رمضان أبو الجود/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته. أردت أن أبدأ مما قاله الأستاذ هشام عن الطائرة وقائدها والمضيفين فيها، أريد أن أسأل يعني هل هو يتفق معنا على أن كل من يأتي من قيادات يأتون من داخل هؤلاء الركاب؟ فأنا أقول حين مثلا درست في الأدب وفي الثقافة حين كنت أدرس في الأدب العربي في مصر قالوا لنا إن في الستينات ازدهرت الثقافة وازدهر المثقفون وازدهر الأدباء والمعلمون فأقول إن أستاذ علم نفس الأدب حين كان يدرس لنا قال إن هذا نتاج عن الحرية والإثارة التي ظهرت في الستينات فيعني كلنا نعلم ماذا كان يحدث في الستينات من قمع وإلى آخره، لم يلتفت هذا الأستاذ أو كلنا لم نلتفت إلى أن هؤلاء المدربين الذين وجدوا في الستينات كانوا نتاجا لفترة سابقة من ثورات ثورة 1919 وما قبلها من حريات وأجواء حرية ولكن أنا أقول إننا ننتظر الأسوأ والأسوأ والأسوأ في الأيام القادمة ففي خلال الثلاثين عاما الماضية تم بناء عدد لا بأس به لا بأس به نهائيا من هؤلاء الذين يتبعون وليس يتبعون فقط بل ويحاولون أن يصنعوا من يتبعوهم فأرجو أن يوفقهم الله سبحانه وتعالى..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك رمضان، وجهة نظر مثيرة أحب أن أستمع على تعليقك عليها دكتور هشام، أنت قلت إن الطائرة مختطفة وهو وضح أسباب هذا الاختطاف من وجهة نظره.

هشام مرسي: أنا أرى من المشاركات المشاركين أنهم لا يختلفون كثيرا عن ركاب الطائرة بمعنى أن المفروض أن راكب الطائرة ده كلما كان إدراكه لتعليمات السلامة والأمان عالية كلما كان مدى تعاونه مع الطاقم القيادي والمضيفين تكون أعلى، كلما كانت نظرته إلى هو عايز يصل فين إلى تشبثه بالمكان اللي عايز يصل له في المستقبل كلما كان أوعى على أن هو يعرف ما الذي يحدث داخل هذه الطائرة..

منى سلمان (مقاطعة): أنت تتحدث عن الركاب عن الجماهير عليها أن تكون..

هشام مرسي (متابعا): عن الجماهير اللي هم يمثلون.. فالجماهير كلما كانوا أوعى باتجاه الطائرة وبأهدافها وهي واصلة لفين وهم متشبثين هم عايزين يصلوا لفين، مشكلة كبيرة تحدث داخل المجتمع حين يفقد المجتمع الاتجاه اللي هو عايز يصل له ولا يصبح عند المجتمع مشروع، المجتمع فاقد المشروع زي المجتمع اللي راكب الطيارة والطيارة اختطفت ومش عارف هي الطائرة لا إنها اختطفت ولا أنها رايحة لفين وينضم إليه كثير من طاقم المضيفين أن هو ينضم في حالة الذعر والارتباك إلى هذا..

منى سلمان (مقاطعة): يعني دكتور، طاقم الضيافة والنخب التي تقود والتي تنظر والتي تفعل ذلك هل في كل المرات تكون واعية بما تفعل؟ هناك استمعت إلى اتهامات واضحة بعض المشاهدين بأن هذه النخب أحيانا تبحث عن مصالح تبحث عن شهرة تسير وراء الرائجة من أجل تحقيق مكاسبها، أولا هل توافق على هذا الطرح؟

هشام مرسي: لا، لأن هذا.. لا يوجد إنسان أو آدمي ما نطلق عليه محايدا، يعني اللي هو دماغه فاضية من كل المعطيات، كل إنسان له ما أثر عليه وله خبراته اللي ماشي فيها في الحياة، المدخلات التي دخلت إلى هذا الإنسان هي تحكم طريقة تصرفه فالعالم الموجود في النخب نفسهم إذا كان يحمل مشروعا يحمل إستراتيجية يحمل بروتوكولا يريد أن يصل به إلى مستقبل معين إلى مستقبل مشرف إلى جهة معينة كلما تقدري يعني يمكن أن يتم الحكم عليه أن هو رايح إلى هذا الاتجاه أما إذا كانت طائفة مدخلاتها وثقافتها أن هي ستنضم إلى حالة الذعر، نحن طبعا نتكلم على اللي أنا تكلمته الشق الأول الإفراز الطبيعي للنخب، في الإفراز الصناعي في النخب المصنوعة، أنا لا أتكلم عن النخب المصنوعة لأننا كلنا..

منى سلمان (مقاطعة): يعني على كل الأحوال إذا كنا نركز على النخب التي يفرزها المجتمع..

هشام مرسي (مقاطعا): النخب الطبيعية الحقيقية داخل المجتمع، ليست المصنوعة في المجتمع.

منى سلمان: نعم، فنحن معنيون بشدة بالاستماع إلى آراء مشاهدينا كيف يرون هذه النخب، هل أصبحت كلمة نخبوي كلمة سيئة السمعة تدل على الانعزال؟ من الذي يقود المجتمعات في الوقت الحالي؟ أشكرك على هذه الإضاءة دكتور هشام مرسي مدير أكاديمية التغيير أرجو أن تستمع إلى مشاركات الجماهير لعلها تقدم لكم حتى مادة للدراسة في الأكاديمية، شكرا لك. نتلقى المزيد من أصواتكم وآرائكم بالنص والصوت والصورة بعد هذه الوقفة القصيرة.

[فاصل إعلاني]

نماذج النخب ودور الأنظمة والجماهير

منى سلمان: "عندما أستمع إلى كلمة نخبة في العالم العربي بالذات يتبادر إلى ذهني صورة المثقفين والإعلاميين وقواد أي مجال الذين سخروا أبواقهم وأقلامهم للحفاظ على كراسيهم وكراسي الحكام أما النخبة في مفهومها الصحيح فهي النخبة المغيبة والمطحونة من قبل الأنظمة التي تعرف بأنها إذا أطلقتهم لزلزلت كراسيها" هذه هي المداخلة التي وقع صاحبها باسم رائف، وصلتنا عبر البريد الإلكتروني والتي تعبر أو تلخص الكثير من الآراء التي استمعنا إليها في النصف الأول من هذه الحلقة وما زلنا نستمع إلى آرائكم وأصواتكم، هناك تفاعل لا يزال مستمرا على موقع twitter يمكنكم جميعا المشاركة فيه وهناك بعض الآراء المثيرة للانتباه التي وصلتنا بالفعل كذلك على صفحتنا على الـ face book أما عبر الـ webcam فقد وصلتنا كذلك بعض هذه المشاركات ومنها المشاركة التي نشاهدها ونستمع إليها.

معتز نعواش/ الأردن: المشكلة باعتقادي لا تكمن بأن النخب يعني أن موضوع أي دولة أو أي.. أن يكونوا إمعة للعوام وللناس العاديين في أمورهم وقضاياهم، هو بالضرورة بالتأكيد يجب أن يراعوا هذه الاهتمامات ويراعوا قضايا الناس ويحكوا فيها ولكن إيش يحكوا؟ أن يكونوا إمعة أظن المشكلة ليست في النخب، المشكلة هي أين النخب؟

منى سلمان: هذا هو السؤال الذي طرحه في مداخلته معتز نعواش من الأردن تساءل أين النخب؟ سيحاول إدريس الهواري أن يجتهد في محاولة مناقشة النقطة التي طرحها معتز، أستمع إليك يا إدريس تفضل.

إدريس الهواري/ السعودية: مساء الخير، أعتقد أن مشكلة العالم العربي المثقفين العرب والنخبة العربية هنالك في ممارسة جهوية من الأنظمة العربية في اختيار المثقفين العرب وللنخبة العربية كل واحد يعمل في مقام معين وكل واحد يعمل لمصلحة معينة..

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل النخبة دي وظيفة يا سيد إدريس يعني هل هناك من يعين ليصبح نخبة أم أن المجتمع هو الذي يختار نخبته، كيف تتكون النخبة؟

إدريس الهواري: اختيار النخبة يا ستي لم يأت من الشعب ولم يأت من اختيار النخبة نفسها، الاختيار يجي من الأنظمة كل النخبة العربية تعمل لمصلحة الأنظمة ولإعلام الأنظمة والدليل مباراة مصر والجزائر، الدليل الواضح مباراة مصر والجزائر هنالك في فجوة هنالك فجوة في القومية العربية، الإعلام دائما يعمل دائما الإعلام يخلق فجوة بين الشعوب العربية..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا سيدي ليفعل الإعلام ما يشاء ولتفعل الأنظمة ما تشاء ولا نبرئ أحدا، هل الجمهور هو مجرد وعاء يتلقى ما يصب فيه؟ كيف تستطيع الجماهير أن تفرز ما يقال لها وتختار نخبتها الحقيقية؟

إدريس الهواري: الجماهير ليس لديها الحق أن تختار يا ستي يعني الجماهير نحن في العالم العربي ليس لدينا اختيار ديمقراطي وليس لدينا اختيار حر، اللي أنت بتشوفيهم بيصلوكم على التلفزيون وبيصلوكم في الإعلام هدول كلهم يخدمون لمصلحة الأنظمة العربية ولمصلحة الإعلام العربي في العالم العربي ما فيش شيء اسمه حرية ولا في شيء اسمه ديمقراطية علشان الواحد يختار الأنظمة العربية، الجهوية تمارسها كل الأمة العربية في كل المناطق العربية إحنا ما فيش مواطن عربي يستطيع يختار النخبة من يمثله، كل من يصل يمدح الإعلام العربي كل من يصل يمدح الأنظمة العربية كل من يصل يعمل لصالح الأنظمة العربية، هناك ما في اختيار حر ولذلك أي من كان ومهما كانت إمكانيته ومهما كانت قدراته لن يستطيع يلقى فرصة إن كان هو مستقلا أو إن كان هو يمثل رأي الشارع العربي حقا وحقيقة.

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا إدريس. مداخلة وصلت لنا عبر البريد الإلكتروني صاحبها هو سليم علي ريشة صحفي يقول "إن النخبة العربية هم الأفراد المثقفين والأحرار غير الموظفين في الدوائر الحكومية لأنهم بالأصل أحرار وضد التبعية المطلقة، والآن انظروا إلى النخب أين هم، إما بالنفى أو بالسجن أو عاطل عن العمل فلا يمتلك حتى هاتفا خلويا ليتصل ببرنامجكم الآن، المد الأيديولوجي الإسرائيلي نال من مجتمعاتنا بقوة وقوض التطرف الديني والقومي مما همش العقلية العلمانية التي من شأنها ضبط القطعان البشرية -بحسب تعبيره بالطبع- في حال تشكلها كما هي الصورة بالطبع" على كل الأحوال نحن نريد أن نستمع أكثر إلى أصوات الجماهير ويعرفون من هم النخبة قبل أن نستمع إلى أصوات هذه النخب، من هم النخبة؟ هل مجرد أن أكون مثلا موجودة على هذا الكرسي وأخاطبكم هل يعني هذا أنني ضمن هذه النخبة أم أن المجتمع هو الذي يختار نخبته التي تعبر عنه وينصبها في هذه الوظيفة؟ بعض المشاركات وصلتنا عن طريق الـ twitter وهناك جدل محتدم سنعرض لكم بعض النماذج منه.

محمد سالم: الحقيقة أنه لا توجد نخب مثقفة في ظل أنظمة قمعية إنما هي أبواق لأنظمتها.

هدى خالد: لن يكون للنخب دور إلا إذا نزلت من برجها العاجي وخاطبت بين الناس بما يفهموه وعاشت همومهم.

منى سلمان: إذاً هذا جزء من الجدل الدائر الذي يمكنكم جميعا المشاركة فيه وتبادل رأيكم مع آراء الآخرين، أما عبر الهاتف فنستمع إلى صوت محمد علي، تفضل يا محمد.

محمد علي/ سويسرا: السلام عليكم أختي منى أنا أختي الكريمة أريد أن أتناول فئة ممن يسمون بالعلماء والشيوخ والدعاة المتحدثين بالإسلام، صحيح لقد ضيقت الأنظمة المجال على هؤلاء وكانت النتيجة أن أراد هؤلاء الشيوخ والدعاة التوفيق بين الله والعباد والحكام وهذا لا يتأتى إطلاقا إلا إذا..

منى سلمان (مقاطعة): أنت تتحدث عنهم باعتبارهم نموذجا للنخبة.

محمد علي: نعم هم يمثلون بما أن الأمة مسلمة فهم يمثلون من يتحدث بالإسلام ومن يفتون وبالتالي لقد حرفوا في محاولتهم التوفيق بين الأنظمة والإسلام لقد حرفوا الإسلام وأفسدوا على الناس دينهم وقد أهملوا أهم شيء في الإسلام وهو نظام الحكم والدولة نتيجة التضييق وأضفوا شرعية على الحكام وحرموا الخروج عليهم بدل أن يكونوا في الصف الأول مع العاملين للتغيير..

منى سلمان (مقاطعة): طيب هذا الكلام الذي تقوله ألا ينسحب على نخب أخرى من وجهة نظر البعض الذين استمعت إلى أصواتهم ليس فقط على رجال الدين باعتبارهم أحد نماذج المثقفين لكن على كتاب على سياسيين على اقتصاديين حتى؟

محمد علي: نعم ينطبق كذلك على هؤلاء ولكن نحن لا نطلب منهم أن يتصدوا للحكام فهذا لا يقدر عليه فرد وإنما تقدر عليه الأحزاب السياسية ولكن نطلب منهم الالتزام بخفض الضرر وهو البقاء في بيوتهم ورزقهم على الله وهم يعرفون ذلك جيدا فلا يعقل على مسلم أن يبيع دينه بدنيا..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا محمد الذي تحدث عن دور رجال الدين وانتقدهم من وجهة نظره باعتبارهم نموذجا للنخبة هو دعاهم في النهاية للجلوس في بيوتهم، أليس هذا هو الاتهام الأساسي الذي يوجه للنخبة التي كان عليها أن تكون مؤثرة أنها انسحبت وتراجعت؟ هذا هو السؤال الذي أحب أن أستمع إلى إجابته من عبد المنعم حافظ من الدوحة، عبد المنعم تفضل.

عبد المنعم حالب/ قطر: السلام عليكم وكل عام وأنتم بخير...

منى سلمان: عبد المنعم؟

عبد المنعم حالب: عبد المنعم حالب نعم. بالنسبة لموضوع النخب وكده هو طبعا المجتمع العربي للأسف الشديد...

منى سلمان: عبد المنعم أسمعك بصعوبة شديدة يبدو أن لديك مشكلة في الاتصال، بقيت لدي مشاركة بالصوت والصورة وصلت إلينا عبر الـ webcam من يعقوب السفري من الأردن نستمع إليها ونشاهدها.

يعقوب السفري/ الأردن: من الخطأ أن يقوم المثقف بتجاهل مشاعر الناس والالتفاف حولها وعدم التأثر بها، أعتقد أن مشاعر الناس وخصوصا إذا كانت عارمة هذه المشاعر هي المحرك الأساسي أو هي المنطلق التي يجب المثقف أن ينطلق منه في حمل رسالة تعبر في الأساس أو الرسالة الأسمى لأي مثقف هي التعبير عن مشاعر الناس يعني هذه المشاعر مشاعر رئيسية ومهمة لأنها يعني لما نتحدث عن مشاعر الناس هذه مش مشاعر فردية هي مشاعر ناجمة عن ظروف سياسية واقتصادية..

منى سلمان: إذاً هذه هي بعض الآراء التي وصلتنا، لا زال بإمكانكم التعبير عن آرائكم عبر صفحتنا على twitter وعلى الـ facebook ووسائطنا المتعددة، نهاية هذه الحلقة أنقل لكم تحيات زملائي معد البرنامج ومخرجه وليد الزعبي وهذه تحياتي منى سلمان.