- انعكاسات الصفقة على مستقبل المصالحة الفلسطينية
- فرص الإفراج عن الأسرى بين خياري المقاومة والمفاوضات

- آفاق المقاومة وشرط التكامل والمصالحة

- حجم الإنجاز ودلالات النتائج

منى سلمان

منى سلمان: أهلا بكم. دقيقتان ونحو أربعين ثانية فقط ظهر في يومها جلعاط شاليط يجلس في كرسيه ويسير نحو الكاميرا سليما معافى، لتنهي هاتان الدقيقتان جمودا استمر ثلاث سنوات وتفتح باب السجن لعشرين أسيرة فلسطينية والأهم من ذلك تفتح باب الأمل لمئات الأسرى الذين تطالب حماس بمبادلتهم بالجندي الذي ثبت أنه على قيد الحياة. فهل يكون ذلك عربونا لصفقة كبرى تتداولها الوساطات منذ سنوات؟ كيف تقيمون أنتم مشاهدينا ما حدث؟ هل يكون بداية لفك حصار غزة؟ هل يساهم في تعزيز المصالحة الفلسطينية أم العكس؟ وهل يعزز خيار المقاومة أم التسوية؟ كالعادة نتلقى مشاركاتكم عبر رقم الهاتف الذي يظهر على الشاشة +(974) 4888873  وعبر بريدنا الإلكتروني، minbar@aljazeera.net وكذلك يمكنكم تتبعنا عبر صفحتنا على twitter من خلال العنوان الذي يظهر على الشاشة، www.twitter.com/minbaraljazeera إذاً الصوت الأول الذي نستمع له في هذه الحلقة سيكون من بريطانيا معي من هناك برهان كركوكلي، تفضل يا برهان.




انعكاسات الصفقة على مستقبل المصالحة الفلسطينية

برهان كركوكلي/ بريطانيا: السلام عليكم أخت منى جزاك الله خيرا، أخت منى طبعا هذه المفروض الإخوة في حماس أن يطالبوا أكثر ليس بعشرين أخت بل هناك آلاف من الإخوة والأخوات فهذا عدد قليل جدا جدا أنا برأي، لكن بالنسبة أنه كمان تعرفين إسرائيل لن تعترف بحماس ولن تعترف بأي شيء إلا هو أن الإخوة في حماس أن ينتبهوا إلى نقطة مهمة، الإخوة أنا عتبي على الإخوة في حماس أن لا يعطوا عذرا لإسرائيل يقولوا إن حماس تقتل الأطفال ونسائها بإطلاق الصواريخ، بل الإخوة في حماس أن يعتمدوا على قوة الله إن الله عز وجل أقوى وأعز وأجل فإذاً نحن كمسلمين نحن لا نقتل الأطفال والنساء هذا ديننا وعقيدتنا ولا..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنا لم أفهم ما تريد قوله يا سيد برهان، أنت ترى أن حماس تستهدف المدنيين وأنه عليها أن تتوقف عن ذلك؟ هل هذا ما تقوله أم أنني أسأت فهم ما تقول؟

برهان كركوكلي: نعم، نعم هذا ما أقوله لأن إذا كان المتتبع للأحداث السياسية أن الأميركيين والإسرائيليين يعني أمام المحافل الدولية يقولون حماس تطلق الصواريخ على المدنيين، وهذه نحن الله عز وجل أمرنا بالقتال ولكن ألا نقتل الأطفال والنساء كما قال {وَقَاتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ الَّذِينَ يُقَاتِلُونَكُمْ وَلاَ تَعْتَدُواْ...}[البقرة:190]..

منى سلمان (مقاطعة): يعني لا أعرف أن كنت تشاهد الصور التي تظهر خلفي والتي قد يظهر فيها عكس ما تقول، أن إسرائيل تستهدف المدنيين والأطفال في داخل غزة وفي داخل الأراضي الفلسطينية أم أن الأمر لا يبدو كذلك بالنسبة لك؟

برهان كركوكلي: لا، أختي أنا أعرف جيدا إن إسرائيل استخدمت الفوسفور الأبيض أنا أعرف جيدا أن إسرائيل تستهدف أنها لا ترحم، لكن نحن هذه عقيدتنا يا أخت منى هذه عقيدتنا أننا لا نقتل الأطفال والنساء هذه لأنه إذا كنا نريد الانتصار يجب أن نكون يعني إذا هم قاتلونا فنحن الله يكرمنا بالشهادة بالجنة فنحن هذا نحن نعرف أن إسرائيل..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا برهان. وأنتقل إلى وجهة نظر أخرى سأستمع إلى محمد البكاوي، سيدي محمد البكاوي من الغابون وسأرى كيف يرى؟ ما تقول وكيف هو موضوعنا الذي نتحدث عنه، تفضل يا سيدي.

محمد البكاوي/ الغابون: السلام عليكم ورحمة الله، شكرا لك أخت منى تحية لك ولمشاهدي الجزيرة، شكرا لكم لإتاحة هذه الفرصة، بسم الله الرحمن الرحيم هذا ما جنيناه من صواريخنا العبثية فماذا جنوا من المفاوضات من الموضوعية؟ صحيح أنهم نجحوا في إظهار محاولة لملاحقة مجرمي الحرب على غزة وصحيح أنهم شرعوا الاستيطان وذلك باستئنافهم للمفاوضات في ظل إصرار نتنياهو على استمرارية الاستيطان، أما المقاومة وعلى الرغم من إمكانياتها المتواضعة جدا مقارنة بقوة العدو وعلى الرغم من الحصار الضاري المستمر منذ ثلاث سنين والذي لم يبق لنا أخا ولم يظل صديقا إلا جعل منه عدوا، إلا أننا حققنا ما عجز عن تحقيقه كل العرب ومن تضامن معهم وهو التوازن على طاولة المفاوضات عندما فاوضنا..

منى سلمان(مقاطعة): طيب يا سيدي محمد، ما رأيك في وجهة النظر التي يطرحها البعض وهي أنه لولا المقاومة ولولا صلابة حماس فيما يتعلق بها لما كانت إسرائيل قد رضخت لطلباتها ولما كانت أفرجت عن أي أسير.

محمد البكاوي: هذا ما أردت قوله تماما، هذا ما أردت قوله، دعيني أكمل، هذا ما أردت قوله، نعم المقاومة حققت ما عجز عن تحقيقه كل العرب ومن تضامن معهم وهو التوازن على طاولة المفاوضات، عندما فاوضوا فاوضوا من منطلق قوة لا ضعف. والذي نفسي بيده لو أن لكل فصيل شاليط لتغيرت أطراف المعادلة ولخرج صائب عريقات بكل مفاوضات دخلها مرفوع الرأس مرفوع الهامة ولما وصلنا إلى ما وصلنا إليه من فرقة وعداء، نعم بفضل شاليط واحد ألفنا بين القلوب، المقاومة ألفت بين القلوب وحررت السجناء واخترقوا ما كان يعرف عند العدو بالخطوط الحمراء وستفتح المعابر وستدر الأرض كما تدر السماء بإذن الله وإن كان..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا سيدي محمد البكاوي أشكرك من الغابون، وأنتقل إلى السعودية معي من هناك محمد أبو سعيد، تفضل يا محمد.

محمد أبو سعيد/ السعودية: شكرا يا أخت منى وصباح الخير عليك وصباح الخير على شبكة الجزيرة وجميع العاملين فيها ومشاهديكم أينما كانوا حول العالم ولله الحمد كثيرا..

منى سلمان (مقاطعة): أنت الآن استنفدت تقريبا نصف الوقت المخصص لمداخلتك فأرجو أن توجز فيما تقول.

محمد أبو سعيد (متابعا): نعم، من حقهم أكثر من كذا ومعلش حتى لو نعطي الجزيرة جزء بسيط فهي تستأهل وهذا أقل شيء. ولكن نرجع للموضوع الرئيسي وهو تحية أول شيء إجلال وتقدير واحترام من جميع العرب ومن جميع المسلمين في المقاومة في فلسطين ممثلة في حماس وجميع الفصائل من معها، وها هي حماس وها هي نتيجة المقاومة وها هي نتيجة الصمود، وللعلم إن الحرب التي قامت بها إسرائيل في أواخر 2008 إنما من أجل شاليط ومن أجل يعني تحريره وقد فشلت رغم الدعم الذي حصلت عليه سواء كان من أميركا..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يا محمد أنت أوضحت موقفك، هناك موقف آخر متعارض معه يراه البعض، أنه في النهاية هم قاوموا لكنهم اضطروا للمفاوضات وللوساطات وهذه المفاوضات هي من أخرجت الأسرى وليست المقاومة والصواريخ، فكيف ترى أنت وجهة النظر هذه؟

محمد أبو سعيد: لا، بالعكس أنا أختلف مع الرأي هذا حقيقة..

منى سلمان (مقاطعة): أنا أعرف أنك تختلف وأسألك عن رؤيتك لهذا الرأي.

محمد أبو سعيد: أنا رؤيتي في هذا الرأي أنها فعلا هي الصمود وهي النجاح الذي حققته حماس، يعني الحرب التي أقامتها إسرائيل من أجل تحرير الجندي وفشلت في ذلك فاضطرت للمفاوضات ولكن ليس حماس إنما إسرائيل التي اضطرت مرغمة وقد دفعت وهي تدفع يعني، وأنا أتمنى بالمناسبة بعد ظهور الشريط وظهور صحة الجندي الصهيوني شاليط أنه يعني حبذا لو حماس يعني ترفع السقف سقف المفاوضات ليكون أفضل وأحسن.

منى سلمان: نعم شكرا لك يا محمد، محمد أبو سعيد من السعودية ولا زلت هناك معي فارس محمد، فارس.

فارس محمد/ السعودية: السلام عليكم. ثلاث نقاط يا أخت منى سريعة، أولا بالنسبة لحماس والسلطة الفلسطينية أنا أعتقد.. أنا لست مع حماس ولا مع السلطة الفلسطينية أنا مع الشعب الفلسطيني، أعتقد أنه بالنسبة لشاليط والمفاوضات الجارية أعتقد أنه من جهة يحسب لحماس، الحق لا يبخس لأهله. أعتقد أن معلومات عن شاليط دقيقتين مقابل عشرين أسيرة بمعنى أن كل ثانيتين بأسيرة هذا إذاً مجرد معلومات، أعتقد أنه أيضا كون شاليط سالما معنى أن هناك سوف تكون أيضا المفاوضات القادمة تحقق مكاسب أكثر للفلسطينيين. بالنسبة للوحدة بين قطاع غزة والضفة الغربية ما زلت يا أخت منى عند كلامي اللي قلته ثالث يوم من قصف غزة قلت إن هذا الانفصال دائم وأبدي ما لم يكن الرابح هو الشعب الفلسطيني فإنه لا يمكن أن تكون هناك وحدة بين الضفة الغربية وقطاع غزة.

منى سلمان (مقاطعة): يعني هل ما حدث يدعم الوحدة أم يدعم الانفصال؟

فارس محمد: والله أنا أعتقد أنه ليس له علاقة بالنسبة للوحدة بالنسبة لحماس والسلطة كل يلعب على جانبه، مثلا اليوم رأينا السلطة تعارض إدانة إسرائيل في الجمعية العمومية وأعتقد أنه يعني حتى مبررات السلطة العمومية هي تخدم الفلسطينيين يعني حتى السلطة الفلسطينية محتاجة إلى ظرف ما أن هناك وحدة بينهم محتاجة إلى طاولة، مليون ونصف فلسطيني موجود في الضفة الغربية في قطاع غزة للانتخابات يعني هي عندما تعارض هي تكون ضد المليون ونصف، لا بد أن لدى السلطة الفلسطينية دوافع أكثر، أكثر مما أعلنته وأعتقد أنها ربما تكون تخشى ربما أقول ربما تخشى أنه بالموافقة أن تخرج مثلا أوراق تدين السلطة بالمشاركة وهذا سبب رئيسي..



فرص الإفراج عن الأسرى بين خياري المقاومة والمفاوضات

منى سلمان: يعني كل ما تقوله هو لا زال في إطار التكهنات، نريد أن نستمع إلى المزيد من آرائكم وهل تدعم هذه الصفقة الوحدة أم لا؟ وصلتنا بعض هذه الآراء عبر البريد الإلكتروني فمن الجزائر كتب بن يعقوب بن محمد يقول "يكفينا فخرا أن دولة الاحتلال فشلت بقوتها العسكرية عدة وعتادا رغم أقمارها الصناعية وحصارها وتنسيقها الأمني مع عملائها في المنطقة فشلت في أن تنال من المقاومة بل فشلت حتى في إنقاذ شاليط، وهي الآن تخضع لمطالب المقاومة الفلسطينية وهذا درس في حد ذاته لكل الفصائل الفلسطينية وللمشككين والعملاء -بحسب وصفه- الذين كانوا يهدفون إلى سحق المقاومة وما النصر إلا من عند الله وما هو قادم أعظم"، أما صديقنا الذي اعتاد أن يوقع باسم مصرواي أصيل يقول "من يصدق أن قادة إسرائيل ومتخذي القرار بها يهتمون لحياة جندي واحد؟ لعبة إسرائيل مكشوفة هدفها توريط حماس وضرب المقاومة وتعطيل المفاوضات أو تحويل مسارها بالضغط على الجانب الفلسطيني حتى يقدم المزيد من التنازلات، وليحقق قادة إسرائيل هذا التقدم قد يضحون بجلعاط شاليط ذاته وهو أسلوب إسرائيلي لا يخفى على أحد"، وجهة نظر مثيرة للجدل قد نستمع إلى آرائكم فيها. كذلك عبر  twitterكتب لنا أحمد من مصر أنه يرى "أن الجديد فيما حدث هو أنها ولأول مرة نرى إسرائيل في وضع مذلة" بحسب وصفه، أما محمد سالم من مصر أيضا كتب يقول "لا شك أن ما حدث هو انتصار لخيار المقاومة، يذكر أن إسرائيل كانت تلجأ إلى عرض صفقات تبادل أسرى لأناس يتم الإفراج عنهم قريبا مقابل أسرى ولولا صلابة المقاومة لما توصلنا إلى هذا الاتفاق بل أقول إنه لو تُرك الأمر للمفاوضين لأطلق شاليط بلا مقابل"، هذه هي بعض المشاركات التي وردتنا عبر صفحتنا على twitter، أما عبر الهاتف فنستمع إلى صوت جعفر حسن من السعودية، جعفر تفضل وستبدأ بالطبع بإغلاق صوت التلفزيون.

جعفر حسن/ السعودية: السلام عليكم كيف حالكم؟ والله دي فرصة سعيدة يعني الواحد يشارك في البرنامج ده وبعدين يعني إحنا ما أبدا.

منى سلمان (مقاطعة): وسنكون أسعد إذا استثمرت الوقت المتاح لك يا سيدي فتفضل.

جعفر حسن: نحن بس عايزين نقول إن المفاوضات طوال الثلاثين سنة اللي مضت ما استفدنا منها أي حاجة ولا ثمرة غير الذل والهوان ويعني وجع القلب، وهذه المقاومة هي منذ الإنسان منذ التاريخ القديم أي ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، هذه كلمة يعني للأسف الشديد معظم الدول العربية مش معظمها يعني في عدد بسيط..

منى سلمان (مقاطعة): هل ترى أن ما تقوله ينطبق على صفقة شاليط؟

جعفر حسن: أيوه بالضبط كده بالضبط، يعني هذا جندي واحد شخص واحد أوجع قلبهم وخلاهم يتذوقوا مرارة الألم والصراخ لشخص واحد فهذه آلمتهم ألما شديدا خلتهم يجلسوا في الأرض ويفكوا الأسرى، ويمكن محنتان بقيت محنتان بعد شاليط...

منى سلمان (مقاطعة): طيب فيمن قال إن الأسيرات المفرج عنهن معظمهن تكاد تكون محكوميتهن انتهت أقدم أسيرة فيها أو أطول أسيرة بقي لها عام ونصف، هناك من قلل من قيمة الصفقة بناء على ذلك.

جعفر حسن: والله حتى ولو يوم واحد يعني حتى ولو يوم واحد في فكهن من السجن برضه، ما سمعنا يعني هالتنازلات الكثيرة والكثيرة ما جنت ولا ثمرة، يعني إذا كان أسبوع نحن استفدنا بأسبوع واحد بس..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا سيد جعفر. معي من اليمن عبد الله الجليدي، عبد الله، تفضل.

عبد الله الجليدي/ اليمن: نعم، أنا بالنسبة لي أشد على أيدي إخواني في حماس..

منى سلمان: انقطع الاتصال من المصدر ننتظر الاستماع إلى صوتك من جديد، معي حمزة محمود من قبرص.

حمزة محمود/ قبرص: السلام عليكم، أنا حمزة من فلسطين الأصل أصلي فلسطيني.

منى سلمان: وتعيش في قبرص.

حمزة محمود: أيوه عايش بقبرص، بس أن بدي أحكي لك يا أختي أن اللي بيصير في كل الوضع في فلسطين وفي الوطن العربي يعني هذا كله ظلم في ظلم، نحن أكثر شعب ننظلم في كل الوجود لأن يعني هي أراضينا هم اللي آخذينها هم اللي عاملين كل هذا الحكي ونحن..

منى سلمان (مقاطعة): جميل، من الوضع العام والتقييم العام للقضية كيف تقيم صفقة شاليط؟

حمزة محمود: هي شو بدي أحكي لك، مبدأ كله غلط في غلط هم عم بيلعبوا فينا، هم عم يلعبوا فينا، هم زي ما بدهم يعني بيطلعوا الأسرى بيعملوا اللي بدهم إياه بيحسسونا بقمة السعادة بعدين...

منى سلمان (مقاطعة): كيف بدهم إياه؟ يعني هل ترى أن إسرائيل كانت ستتطوع مثلا بالإفراج عن الأسيرات أم ماذا؟

حمزة محمود: لا، شوفي هم عم بيتطوعوا بدهم يدخلونا الفرحة قبل من هيك قبل أشهر مات لنا كم طفل في غزة؟ حماس قديش حاربت وهو إحنا كمان لازم نختار لازم نشوف الصح لأن إحنا يا إما منحاربهم بنظل نموت يا إما خلص إحنا منعيش في بلد واحدة والكل سلام بدون موت لحد ما نقوى أو نقدر نقاوم نحارب ونستعد لهم ساعتها من نستعد، لكن طول ما منشوف حالنا خسرانين..

منى سلمان (مقاطعة): ماذا تختار أنت يا حمزة؟

حمزة محمود: أنا بأختار أنه شو بدي أحكي لك، أول شيء أنا مش صاحب القرار بس أنا اللي بأقترحه أن إحنا لازم نقوى ونصير أشد من هيك ونصير يد واحدة من حماس لفتح لكل فلسطيني، حلو؟ وكل عربي، اتركيكي من الرؤساء العرب..

منى سلمان (مقاطعة): يعني حتى نصير إلى ما تتحدث عنه، هل ترى أن ما حدث يدعم خيار المفاوضات أم خيار المقاومة؟

حمزة محمود: هو هذا بيرجع لأصحاب القرار.

منى سلمان: ألست واحدا منهم؟ ألست مواطنا فلسطينيا تتمسك بحق العودة؟

حمزة محمود: أنا مواطن فلسطيني وبأتمسك بس أنا مش صاحب قرار أنا هنا في قبرص بس ما بأقدر أوصل فلسطين طيب مش حرام هذا الشيء؟

منى سلمان (مقاطعة): من هم أصحاب القرار إذاً يا سيدي؟ من أصحاب القرار؟ من هم أصحاب القرار يا عزيزي؟

حمزة محمود: أصحاب القرار هم اللي ماسكين فلسطين هو اللي مش مبين أصلا مين اللي ماسكها هلق، مش معروف مين هو المسؤول عن فلسطين مين هو اللي بيتحكم..

منى سلمان (مقاطعة): أشكرك، أشكرك يا حمزة شكرا جزيلا لك وأنتقل إلى محمد شيخ البلد من سوريا، محمد استمعت إلى حمزة الذي رأى أنه كمواطن فلسطيني ليس صاحب قرار وبالتالي لا رأي له أو لا يمكنه أن يحبذ أحد الخيارين، ماذا عنك أنت؟

محمد شيخ البلد/سوريا: أولا نحن العرب والمسلمين دعاة سلام ولسنا دعاة حرب.

منى سلمان: محمد ستغلق صوت التلفزيون حتى نوفر الوقت، تفضل.

محمد شيخ البلد: ونحن كمان منحب دائما، دائما نكون دائما دعاة سلام ولكن ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة، وإذا أنا مع المفاوضات وكنت دائما يعني كمسالمين كمان المفاوضة يكون الند الإنسان، يعني لازم نكون نديين بالمفاوضات لأن إسرائيل ما بتعطي حدا شيئا بالسهل أبدا.

منى سلمان: بمعنى؟

محمد شيخ البلد: بمعنى أن أنا أكيد بأؤيد حماس وبيؤسفنا نحن السلطة الفلسطينية كيف إمبارح بالأمم المتحدة كمان ما رضيوا يدينوا إسرائيل، يعني شو بقي أكثر من هيك؟ أنا برأيي أن خيار المقاومة دائما هو الناجح.

منى سلمان: شكرا لك يا محمد، محمد شيخ البلد من سوريا. معي من السودان محمد البدري، محمد.

محمد البدري/ السودان: السلام عليكم ورحمة الله، أنا حقيقة أفتكر أن حماس يعني أثبتت قدرة تفاوضية عالية جدا ويعني حققت يعني نصرا تفاوضيا أنا بأعتبره يعني فتحا سياسيا بالنسبة لحماس فهي حقيقة قدرت تثبت أنها هي مش حركة عسكرية فقط بل هي حقيقة حركة سياسية عندها أساليبها وتكتيكاتها التفاوضية، وأنا بأفتكر أن دي الخطوة الأولى فعملوا بها..

منى سلمان (مقاطعة): الخطوة الثانية كيف ستكون في وجهة نظرك؟

محمد البدري: أفتكر أن الخطوة الثانية يعني هم بدؤوا بالنظرة الإنسانية يعني أثبتوا لكل العالم العربي والإسلامي وكده على أنهم هم بيهتموا أولا بالنساء والأطفال، فالخطوة الثانية حتكون مطالب بالسياسيين بتاعهم وقادة الحركة بتاعة حماس المعتقلين في السجون الإسرائيلية ودي اللي حتكون هي يعني النقطة الضيقة اللي حتدخل فيها إسرائيل، فأفتكر أن يعني دي حتأخذ زمن..

منى سلمان (مقاطعة): هل ترى أن هذه الصفقة ستكون مقدمة وأن إسرائيل سترضخ وتفرج عن الأعداد المئات التي تطالب حماس أو الذين تطالب حماس بالإفراج عنهم مقابل شاليط أم ماذا؟

محمد البدري: والله أنا أفتكر أن الموضوع ده حيأخذ زمن هو لسه في بداياته..

منى سلمان (مقاطعة): سيأخذ زمنا ولكنك لست متأكدا، أشكرك يا محمد، وأنتقل إلى موريتانيا معي من هناك أحمد بن الطاهر، أحمد تفضل، ما رأيك أنت يا أحمد؟

أحمد بن الطاهر/ موريتانيا: السلام عليكم ورحمة الله.

منى سلمان: هل ستفرج إسرائيل عن الأسرى عن بقية الأسرى برأيك يا أحمد؟

أحمد بن الطاهر: بالتأكيد، بالتأكيد ستفرج إسرائيل صاغرة عن السجناء، وستفرج عن السجناء من العيار الثقيل ليس كما يفعل أولمرت أو غيره مع عباس في الإفراج عن سجناء لم يبق لهم إلا مدة قليلة للتعبير عن حسن النية الذي لا يمكن أن نجده أبدا عند الصهاينة، حسن النية عند الصهاينة بعيد كل البعد ولكن المواجهة فيما هو موجود وبحكمة هي التي ستخرج السجناء إن شاء الله من السجن وستحرر فلسطين بالكامل لكن الأمر يحتاج إلى صبر يحتاج إلى..

منى سلمان (مقاطعة): طيب إلى متى يمكن لهذا الصبر أن يستمر؟ إلى متى حماس تفاوض عبر وسائط منذ نحو ثلاث سنوات للإفراج عن هذا العدد من الأسرى مقابل شاليط؟ الآن إسرائيل اطمأنت أن شاليط على قيد الحياة وبصحة جيدة إلى متى تستطيع حماس أن تصمد وأن تظل على ثبات في مفاوضاتها ومطالبها؟

أحمد بن الطاهر: ما كان أحد أبدا يعتقد أن حماس ستصمد كل هذه الفترة لكن حماس تصمد بالصبر وبعون من الله سبحانه وتعالى وهذا كثير من الناس يعني لا يفهمه لا يعتقد أو المدد الرباني أو الروحاني يمد الإنسان حقيقة ولكن هذا واقع، هذا واقع وإسرائيل ستفرج عن السجناء أكيد لأنه ليس أمامها خيار، ليس أمام إسرائيل خيارا..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا أحمد، أحمد بن الطاهر من موريتانيا أشكرك شكرا جزيلا، إذاً مشاهدينا لا زلنا نستمع إلى أصواتكم وآرائكم في قضيتنا، وصلتنا العديد من الرسائل الإلكترونية ومن المشاركات عبر twitter سنعود إليها بعد هذه الوقفة القصيرة.



[فاصل إعلاني]

آفاق المقاومة وشرط التكامل والمصالحة

منى سلمان: "أرى أن هذه الصفقة مميزة وأدعو حماس إلى عدم تسليم شاليط حتى تستفيد من صفقات أخرى بإرسال شريط كل أسبوع مقابل عشرين أو ثلاثين أسيرة"، هذه هي مشاركة صديقنا عبد الكريم مارش الذي أعتاد أن يوافينا عبر صفحتنا على twitter لكن هل يبدو كلامه واقعيا؟ هل سترضخ إسرائيل بالفعل؟ يمكنها أن تسلم في مقابل كل أسبوع شريطا في مقابل تسلم ثلاثين أو عشرين أسيرة كما يقول في مقابل مجرد شاليط من إسرائيل؟ هل يمكن أن يكون الأمر بهذه البساطة؟ هذا ما أسأل عنه محمد سعيد الذي يتصل بنا من الكويت، محمد ما رأيك في كلام عبد الكريم؟ تفضل... مع الأسف لم يتسن لنا الاستماع إلى رأيك، معنا متصل تالي؟... طيب حتى يتسن للمتصل ونتغلب على هذه المشكلة الفنية سنستمع إلى مشاركات عبر البريد الإلكتروني، محمد بن عبد الله الأمين كتب يقول "تبادل شريط فيديو ببعض الأسيرات الفلسطينيات لا نسميه حدثا كبيرا، هو شيء عادي لأن الحدث الكبير يكون في تحرير الأرض المقدسة أو إقامة الدولة الفلسطينية وهو ما لن يحدث -بحسب تعبيره- لأن الاستيطان مستمر وشرط الاعتراف بيهودية الدولة مطلب رئيسي إلى جانب اختلاف الإخوة في فلسطين"، أما علي المغازي وهو شاعر جزائري فكتب يقول -ووصف نفسه بأنه شاعر خارج عن الصف بالمناسبة- كتب يقول" إن غزة ليست محاصرة، الصهاينة هم المحاصرون بأحقادهم، العواصم العربية الغارقة في أوهام الوصول إلى قطة سوداء في غرفة مظلمة بينما هذه القطة لا وجود لها أصلا قطة تسمى السلام والتسوية هذه العواصم المحاصرة بفقدانها للشرعية، وصفقة شاليط تجارة حرب لا تبادل للأسرى، خزي ملمع، فضيلة مشروعة، لا آفاق للمقاومة في ظل تواطؤ الكل، المطلوب إسقاط الأنظمة العربية لتحل القضية بشكل نهائي" هل يبدو هذا كلاما واقعيا أم أنه مجرد خيال شعراء خارجين على الصف -بحسب ماوصف نفسه-؟ سأستمع إلى رأي عبر الهاتف فيما جاء من السعودية معي عبد الله محمد، عبد الله تفضل.

عبد الله محمد/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله، أختي الكريمة كنا نود أن حاكما من حكام الدول العربية يتكلم من الجزيرة يعني إيش هذا يعني لا يهتمون بهذا الأمر؟ ولا علماء من علماء البلاط أو العلماء الذين.. لازم يتكموا تكون صورة وكلام..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنا أحاول أن أتتبعك وأبذل جهدا حقيقيا فأرجو أن تساعدني يا سيدي.

عبد الله محمد (متابعا): عدم انصياع، عدم انصياع يا أختي الكريمة، حماس أخطأت كثيرا لازم تفاوض على المعتقلين في السلطة الفلسطينية، الناس يموتون في السجون، هل الناس مكرمين في السجون الإسرائيلية؟ هذا أول شيء، لازم تتفاوض على شاليط هدول الألف أو الألفين الذين يزداد أعدادهم كل يوم في سجون السلطة الفلسطينية ويموتون بالتعذيب ما أحد..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن وضع الأسرى في السجون الإسرائيلية أفضل من أوضاعهم في السجون الفلسطينية؟

عبد الله محمد: نعم، نعم لازم تكون المفاوضات على الناس المعتقلين في السلطة الفلسطينية والذين أنا متأكد ألف من مائة أنهم لا تطلق سراحهم وما فيها أنا أقول لك ما في مصالحة..

منى سلمان (مقاطعة): نعم، هي وجهة نظرك يا سيدي نشكرك عليها ونستمع إلى وجهة نظر أخرى من مصر هذه المرة معي محمد جمال... انقطع الاتصال بمحمد، من السعودية معي وليد الطيطي، وليد تفضل.

وليد الطيطي/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

منى سلمان: ما رأيك فيما جاء في وجهة نظر مواطنك الذي سبقك قبل ثوان؟

وليد الطيطي: والله يا أختي الكريمة نحن نحيي حماس وفئة حماس ونحيي المقاومة، وبس بدي أطالب أنا بس سؤال الجزيرة إذا بتقدر تفيدنا بهذه الشغلة، كيف بدنا نرفع قضية على السيد محمود عباس بتهمة الخيانة؟ وأي دولة بتفيدنا بهذا الموضوع؟

منى سلمان: يعني هذا سؤال ينتظر الإجابة؟

وليد الطيطي: نعم بالضبط، وأتمنى من الجزيرة تفيدنا بهذا الموضوع إحنا نرفع قضية على السيد محمود عباس بتهمة الخيانة عنا في..

منى سلمان (مقاطعة): هذه يا سيدي وجهة نظرك لسنا موكلين بتوزيع الاتهامات بالخيانة على أحد ولا بالمساعدة في رفع القضايا، نشكرك. وننتقل إلى مشاركة أخرى عبر twitter شكرا لك يا سيدي الذي يشكر البرنامج نشكرك، وننتقل إلى هذه الرسالة من رياض مظهر توكل من مصر كتب يقول "إن نجاح صفقة شاليط كان نتيجة معاناة تحملها أهل غزة وحدهم بتبعات الحصار وويلات الحرب الشرسة وأصروا على البدء في الإفراج عن الأسرى ولو بصفقة مع عدو لا يعرف الإنسانية إلا إذا كانت تخدم مصالحه ولعلها تكون منهاجا للسلطة في تفاوضها مع الكيان الصهيوني وقد تكون درسا يسهّل المصالحة الفلسطينية وهو الأمر الذي قد يعطّل تخفيف الحصار أو التشدد في شروطه"، من الجزائر كتب تواتي خليفة "يجب ألا نعتبر تبادل اليهودي شاليط ببعض الأسرى إنجازا لأن إسرائيل تعتقل يوميا إخواننا الفلسطينيين بل الإنجاز يكمن في تحرير الأرض وإيقاف الاستيطان ومنع تهويد القدس وإيقاف الحفريات عن الهيكل المزعوم تحت الأقصى الشريف، وكل هذا سيواجه بتوحيد الصف الفلسطيني وتبقى كل الخيارات بعد المصالحة مفتوحة لتحرير الأرض المقدسة"، وجهة نظر مثيرة تتكرر للمرة الثانية بالتالي أريد أن أستطلع آراءكم حولها، هل ترون أن الأمر كان إنجازا بالفعل أم أنه لم يكن كذلك؟ سأستمع إلى وجهة نظر جبريل من ليبيا، جبريل تفضل.

جبريل الحفيان/ ليبيا: مساء الخير، والله أنا يعني بالنسبة لهذا ما حصل في ..

منى سلمان (مقاطعة): إنجاز أم ليس إنجازا؟

جبريل الحفيان: هو إنجاز وهذا ما يؤكد على أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد بصراحة، وهذا نجح في لبنان ونجح في فلسطين حاليا إلا أنني بدي أنوه عن موضوع طبعا قد يكون له علاقة بموضوع الأسرى، يعني بالنسبة لإسرائيل ممكن تطلق سراح أسرى عشرين أسيرا ثاني يوم تقبض عليه أو تعتقل أربعين بدله يعني، فبالتالي  هذه العملية مستمرة وأنا شخصيا من الناس اللي أعتقد أن خيار المقاومة هو الخيار الوحيد، واللي بدي نوه عليه عاوز أنوه عليه على موضوع ما يسمى بالمصالحة الوطنية الفلسطينية وأنا أعتقد أن هذا موضوع المصالحة عبارة عن فخ لتطويع حماس يعني موضوع المصالحة هذا فخ، والحمد لله..

منى سلمان (مقاطعة): فخ من قبل من؟ من قبل من يا جبريل؟

جبريل الحفيان: من قبل السلطة الفلسطينية.

منى سلمان: يعني السلطة الفلسطينية إذا صالحت حماس فهي تنصب لها فخا؟ أليس هذا ما يتمناه الجميع المصالحة الفلسطينية؟

جبريل الحفيان: إحنا نتمناه بس لما يكون الخطان متفقين بس الخطان كل واحد على خط، يعني خط المفاوضات وما فيش مفاوضات يعني المفاوضات العبثية مش الصواريخ العبثية، المفاوضات هي العبثية..

منى سلمان (مقاطعة): فما هو رأيك يا جبريل فيمن يرى أن الخطين يمكنهما أن يتكاملا؟ بمعنى أن هناك من يجاهد وهناك من يتفاوض لحصد نتائج هذا الجهاد أليس هذا ما حدث في صفقة شاليط؟

جبريل الحفيان: التفاوض والله بحسب في منظمة العفو الدولية يوم أمس مجلس.. إيش نسميه هذا؟

منى سلمان: شكرا جزيلا لك يا جبريل من ليبيا، معي من ألمانيا كمال شكري.

كمال شكري/ ألمانيا: تحية لك يا أخت منى مساء الخير، الحقيقة في عجالة الكيان الصهيوني من احتلال فلسطين 1948 وقبل هذا لأنه لازم نعرف برضه أن نرجع للتاريخ بتاعنا، يحاور ويلعب موضوع القط والفأر لأن هو شايف أن المنطقة بغض النظر عن فترة معينة كانت موجودة في مصر وقت وجود الزعيم جمال عبد الناصر بعد ثورة 23 يوليو اللي حاولوا يقفوا قدام الكيان الصهيوني وفتشوا وضعه وكان واضحا على الملأ ما هو يريده، ما يتم حاليا في المنطقة وإحنا شفناه في المسجد الأقصى وهي، أنا تكلمت قبل كده على أساس هل يعلم خادم الحرمين الشريفين أن له حكمة الله أن الرسول ما طلعش من مكة للسماء السابعة إن جاء عن طريق القدس والأقصى لأن ده هذا قرآن، وقبل هذا قام الكيان الصهيوني بضرب عرض الحائط بالقوة الأساسية للعالم الإسلامي وهو القرآن فهو لا يعترف بهذا فما أخذ بالقوة يا أخت منى للأسف لا يسترد إلا بالقوة في جميع العالم في جميع العالم..

منى سلمان (مقاطعة): وبالتالي أنت شخصيا تنحاز لقرار المقاومة، لكن إذا عدنا إلى ما حدث..

كمال شكري (متابعا): ... وهو قابل للمفاوضات في باريس يا منى.

منى سلمان: طيب إذا ما عدنا إلى ما حدث بالأمس هناك من رأى أنه مقدمة لصلح فلسطيني وهناك من رأى أن ما حدث بالأمس في الأمم المتحدة وفي مجلس حقوق الإنسان يجعل الطريقين ربما لا يلتقيان في القريب العاجل، فماذا ترى أنت؟

كمال شكري: لا يلتقيان لسبب واحد يا أخت منى لا يلتقيان بهذه الطريقة عندما يكون ابن جلدتك يعني يمنع قرار، 450 ورقة قام بها قاضي يهودي الديانة، أنا ما عنديش أي مشكلة مع اليهود ولا المسيحيين أو المسلمين ده كل واحد حر، ولكن قام بهذا العمل يقوم واحد فلسطيني علشان موبايل نت أو علشان كلام فاضي زي ده وفي أكثر من خمسة آلاف واحد ضحية في غزة منهم ألف وخمسمائة من النساء والأطفال ماتوا استشهدوا يعني دي مهزلة، وده كلام يعني لا في Ethic ولا في Moral ولا أي نوع من الإنسانية، ولا حتى أي مال لا يأتي لطفل من الأطفال اللي راحوا في النابالم أو الفوسفور الأبيض كما يسمى واليورانيوم المخصب في هذه الأسلحة، فيجد مربط الفرس -في وجهة نظري- يعني نأخذ مثالا بسيطا جدا، الفييتناميون الشعب الفييتنامي كان يقاتل وماسك السلاح بعد ثمانين..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت ترى أن ما قربته صفقة شاليط أبعده ما حدث فيما يتعلق بتقرير غولدستون.

كمال شكري: بالقوة والمقاومة يا منى غير كده ما ينفعش ولازم تأخذ كمان الناس زي ناس.. تأخذي كمان أسرى من الجيش الصهيوني وإلا مش رح يخرجوا الـ11  ألف الموجودين في السجون.



حجم الإنجاز ودلالات النتائج

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك سيد كمال شكري من ألمانيا، الدكتورة مي من غزة هكذا وقعت رسالتها وكتبت تقول "هل يستحق شاليط أن يتم تدمير  غزة من أجله؟ والله أنا رأيت شاليط بخير وعافية حتى صحته أحسن من يوم ما أُسر"، هي دكتورة قد يمكنها أن تكون قد عاينت ذلك، "ولكن انظروا لأسرانا وما يعانونه، هل عودة عشرين أسيرة انتهت تقريبا مدتهم نصر خطير؟ أنا لا أرى ذلك"، من مصر كتب خالد النحال يقول "صفقة شاليط صفعة على وجه كل عربي ودليل على ضعف المحاور العربي، وبالتالي هو تفوق لحكومة نتنياهو حيث استطاعت أن تظهر أمام العالم تدني أن تظهر أمام العالم تدني ثمن المواطن العربي أما ثمن المحتل الصهيوني فحياة الفرد تساوي حياة المئات من العرب، وعلينا ألا ننسى أن هناك أكثر من عشرة آلاف فلسطيني في السجون الإسرائيلية وقد نحتاج إلى خمسمائة شاليط لكي نستردهم"، أريد أن أطرح هذه النقطة تحديدا على المتصل التالي أحمد الدوسري من السعودية استمعت لما جاء في هذا البريد الإلكتروني هل لديك تعليق عليه؟

أحمد الدوسري/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحية لك أخت منى لكن أنا قبل إجابتي على هالسؤال عندي تعليق بسيط أخت منى يعني أنا أعتقد اعتقاد ولو بسيط أن حكومة حماس نجحت ولو بدرجة لحفظ ماء الوجه في هذه الصفقة، يعني أنا أعتقد إذا كانت الحكومة الإسرائيلية بشكل عام يعتبر من هم على شاكلة شاليط جندي إسرائيلي أُسر لدى الحكومة الفلسطينية إذا كان شاليط يعتبر بالنسبة لهم له كيان وله شخصية ويعتبر من عداد البشر فمتى تأتي أو متى نحس بنصف هذا الشعور بالنسبة لأسرانا؟ يعني إذا قلنا إن..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أنت تتفق مع ما جاء في أن مبادلة أسير واحد بمئات الأسرى العرب هو تعبير عن تدني قيمة الإنسان العربي أم..

أحمد الدوسري: نعم، نعم أعتقد هذا وهذا اعتقاد جازم يا أخت منى.

منى سلمان: تدني لدى من؟ هل لدينا نحن كعرب لدى المجتمع الدولي الذي يتسم من وجهة نظر..

أحمد الدوسري: لا، لا لدينا نحن كعرب، يعني إذا كان يا أخت منى إذا استطعنا أن نفرج عن عشرين أسيرا بجندي واحد والله يا أخت منى لو أردنا أن نفرج عن كل الأسرى الفلسطينيين وفي كل السجون الإسرائيلية لاستطعنا بجندي واحد لأن الله العزيز يقول {وَلَتَجِدَنَّهُمْ أَحْرَصَ النَّاسِ عَلَى حَيَاةٍ..}[البقرة:96]، هؤلاء القوم يعني عندما يكون هذا الكيان بالنسبة لهم لجندي واحد ارتفع قدره أو نزل أو كبر أو.. لماذا؟ يعني مثلا نحس نفسه نحن ولو بنصف هذا الشعور تجاه شعوبنا تجاه أسرانا تجاه المجتمع العربي، والله يا أخت منى يعني مما يدمي القلب أن نرى المجتمع العربي يغوص في هذه المتاهات من دون أن..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أريد أن أفهم منك هناك تناقض أو أحاول أن أفهمه في كلامك، هل أنت تكبر كما يحدث من قبل البعض ارتفاع قيمة الإنسان بالنسبة لهم وحرصهم عليه وتنتقد تدني قيمته في العالم العربي، هل تنتقد حماس لأنها بادلت بهذا العدد؟ لم أفهم تحديدا ما الذي ترمي إليه.

أحمد الدوسري: لا، لا أنتقد حماس أنا أعتبر هذا نجاح لحماس، نجاح ولكن بسيط لأنه لو أرادت حماس أنها تبادل برأس الجندي شاليط كل الجنود كل الأسرى الفلسطينيين لاستطاعت، لاستطاعت بحرص الجنود بحرص الحكومة الإسرائيلية..

منى سلمان (مقاطعة): يعني أعتقد أن صديقنا مرسل الإيميل قد يجد في كلامك هذا بعض الإهانة، أشكرك يا أحمد الدوسري. هلال الزعبي من ألمانيا هلال تفضل.

بلال الزعبي/ ألمانيا: يعطيك العافية مساء الخير، بالنسبة للمشككين يعني بالمفاوضات يعني الرسول صلى الله عليه وسلم لما كان المشركون أقوى منهم يعني اللي سجل المفاوضات وعقد معاهدة سلام، وحماس لوحدها للأسف كل الدول العربية محاصرتها، السلطة الفلسطينية يعني كانت..

منى سلمان (مقاطعة): أنت فلسطيني كما يبدو من صوتك يا سيد هلال.

بلال الزعبي: بالضبط، السلطة الفلسطينية كانت كثيرا مع أميركا ومع الدول الغربية وغير هي ما عم تقرر شيء.

منى سلمان: طيب يا هلال كمواطن فلسطيني هل ترى أن ما حدث في صفقة شاليط قرّب الشق كون أن حماس فاوضت على أسيرات من كافة الفصائل ومن بينها فتح، هل ترى أن هذا يقرب الشق بين الفصائل الفلسطينية أم تتفق مع بعض ما جاء أن الطريقين لا يلتقيان؟

بلال الزعبي: بالضبط أول شيء اسمي بلال الزعبي وأنا شاب سوري من ألمانيا. بالضبط، حماس مو كان قصدها تقرّب الشق حماس عم بتشوف المقاومة الفلسطينين والأسرى الفلسطينين كمقاومتهم مو كأن كطوائفهم يعني، يعني خمسة من فتح وأربعة من حماس ومستقلين وإلى آخره، يعني أنا بأشوف المفاوضات هي كقوة وأثبتت حماس قوتها يعني حتى ألمانيا مثلا دول غربية عم تفاوض حماس أثبتت وجود مقاومة يعني العالم كله عم يحاول يتجاهله.

منى سلمان (مقاطعة): شكرا جزيلا لك يا بلال الزعبي من ألمانيا، أنتقل إلى فلسطين معي من هناك محمد أسعد، محمد.

محمد أسعد/ فلسطين: مساء الخير، سيدتي في الوقت الذي نتحدث فيه وللأسف يعني كل هذه الأحاديث عن الوضع في فلسطين، قوات الاحتلال الآن تحاول اقتحام الأقصى هناك خمسمائة مرابط في المسجد الأقصى وهناك السماعات تصدع للمواطنين، فرجاء من ألمانيا ومن السعودية ومن كذا كل من ينتقد أو كذا فليكثف الدعاء لنا قبل هذه المخازي، 63% من الشعب الفلسطيني من الأسرى اللي هم 11 ألف هم من حركة فتح عيب أن نظل نقول فتح وحماس، الصور التي تشاهدينها ويعني آسف، آسف أن أقول يعني أنتم مش عارفين الطبخة بدي أحكي بالعربي والله ما أنتم فاهمين شيء، الإسرائيليون الآن يقتحمون الأقصى لا ينظرون لا فتح ولا حماس، الآن كان حاتم عبد القادر مسؤول فتح بالأقصى ويقال إنه قد أصيب، شاليط أو الأسير الذي يعني الذي يقال عنه أسرته ثلاث فصائل من بينهم جيش محمد، جيش محمد تدرون ماذا فعلت فيه حماس؟ أقول لك أم تدرون ماذا فعلت حماس في جيش محمد؟ من أسر الجندي أطلقوا النار عليه. مسجد ابن تيمية 28 شهيد امن بينهم عالم صنف في السعودية بأنه واحد من مائة مفتين قتل داخل المسجد، أنا لن أحرض ضد حماس ولن أحرض ضد فتح ولكن يكفي الهجوم على الفصائل الفلسطينية يكفي الهجوم والله ما أنتم عارفين شو الطبخة، من يقود الآن هم أبناء فلسطين من فتح وحماس، ما فيش بيت ما فيش فيه فتح وحماس، آسف أن أقول..

منى سلمان (مقاطعة): وهذا ما يتمناه الجميع يا سيدي هذا ما يتمناه الجميع يا محمد أن لا يصبح هناك حديث عن أي فصائل وإنما عن الشعب الفلسطيني. معي سليمان يعقوب من الأردن، سليمان تفضل.

سليمان يعقوب/ الأردن: الله يعطيكم العافية، أنا بأؤيد الأخ محمد لكن بدي أحكي له شغلة، أبناء فتح الشرفاء مهمشون إحنا مع فتح الثورة مع فتح تحرير حركة التحرير الوطني الفلسطيني إحنا هيك مقاومة، الآن المشكلة بين تجار وبين ثوار بين مقاومة وبين ناس يحبون التجارة ويتاجرون بالشعب الفلسطيني ومصالح الشعب الفلسطيني، في يوم من الأيام كنا كلنا في الأردن مليشيا لفتح نقول أشبال كان عمري عشر سنين ونقول "فوق التل تحت الدل رح تندل عنا عن حركة فتح فتح الثورة"، لكن يا أخي أنا بأحكي له لما فتح بتتهمش خمسون ألف مواطن من فتح في الأردن وبتلاقي قدهم في سوريا وبتلاقي قدهم في لبنان وبيتحكم فيهم عشرة أو ألفا واحد هم أصحاب القرار التجار اللي بده يلبس لي قندرة بعشرين ألف واللي بده يلبس لي بدلة بـ15 ألف ويظلوا يتاجروا بالشعب الفلسطيني..

منى سلمان (مقاطعة): طيب يعني على كل حتى لا نبتعد كثيرا عن الموضوع يا سيد سليمان.

سليمان يعقوب: يختلف عليها حماس اللي بتحقق هذا الإنجاز وبتفاوض للتحرير.

منى سلمان: أشكرك استمع إلي قليلا استمعت إلى من تحدث عن يعني طرح جانب طُرح في بعض المداخلات وهو ما وصف بتدني قيمة الإنسان العربي في مقابل الإنسان الإسرائيلي سواء من جانب إسرائيل أو حتى من جانب المجتمع الدولي الذي أرقه كثيرا أسر شاليط ولا يؤرقه وجود عشرة آلاف أسير في السجون الإسرائيلية.

سليمان يعقوب: يا أختي أنا بدي أحكي لك يعني إحنا بأتمنى، بأتمنى أن يكون الواحد من الشعب العربي بالعكس ظفر  واحد من الشعب المسلم بيسوى مليون واحد إسرائيلي واحد صهيوني، لكن الوقائع على الأرض بتدل على ذلك فإحنا استرخصنا أنفسنا وشعوبنا استرخصتها وحكامنا، كذاب اللي بيقول لك أنا عندي دولة مستقلة كذاب، كذاب لأن تعالي أين خياراتنا؟ تنتهب، وين خيارات البترول تبعنا؟..

منى سلمان (مقاطعة): شكرا لك يا سليمان، سليمان يعقوب من الأردن. من موريتانيا مختار ولد محمد، مختار.

مختار ولد محمد/ موريتانيا: السلام عليكم..

منى سلمان: سنكتفي بسلامك فالاتصال انقطع من المصدر. أعترف أن هذه المشاركة صدمتني لا أعرف من هو صاحبها يقول السيد عبد الكريم ممارش أيضا عبر  twitterيقول إنه يرى "لا يجوز تسليم شاليط حيا حتى لا يعود ويقتل أبناء شعبنا الفلسطيني ونتعلم من درس حزب الله اللبناني حيث سلمهم رفاة مقابل أحياء" هو يدعو إذاً إلى قتل الجندي الأسير جلعاط شاليط، أما هذا البريد الإلكتروني فقد وصلنا من أحمد شافع من المغرب يقول "في نجاح صفقة شاليط يدل على أن الخيار الأمثل هو المقاومة لأنه لولاها لما وجدت أسباب لهذه الصفقة أصلا إلا أنه لم يساهم في تعزيز مصالحة فلسطينية لأن الشرخ بين فتح وحماس أكبر من نجاح صفقة أو فشلها، إنه فكر وأيديولوجيا ولا يمكن أن يلتئم إلا بتنازل كل من الفريقين عما يعتبره من المبادئ الأساسية لوجوده"، صديقنا الذي لم يوقع رسالته كتب يقول "إنه فعلا لعمل مشرف لجميع الفلسطينيين وهو ما يخجل وجوه السلطة التي هي عاجزة عن إطلاق أي أسير فلسطيني وإنه ليبكيني ذلك الطفل المولود في السجون الإسرائيلية، إسرائيل فاشلة بكل المقاييس وعلى السلطة الفلسطينية التنحي عن مسؤوليات ليست لها، فعباس ليس رئيسا لفلسطين -من وجهة نظره- ويجب عليهم إخفاء وجوههم المذلولة"، معي عبر الهاتف يحيى السالك، يحيى تفضل.

يحيى السالك/ السعودية: أهلا وسهلا أختي، أنا أحب أوضح رأيي أن رأيي مع المقاومة وأن هذا إنجاز يعد للمقاومة وأتمنى من الدول العربية والإسلامية وكلها أنها تدعم هذه المقاومة لأن هذا يعتبر إنجاز فعلا، يوم واحد لأي أسيرة ترجع لأهلها وبيتها إحنا سهرنا وبكينا ليالي ندعو الله أن يردهن لأهلهن، وهذا رأيي يعني بأقول لك رأيي مع المقاومة.

منى سلمان: ونحن نشكرك عليه يا سيدي. لدينا من الأردن عطا الله المناصير، عطا الله تفضل.

عطا الله المناصير/ الأردن: مساء الخير، الحقيقة أنا مع المقاومة وأهني المقاومة وأهني حركة حماس بهذا الإنجاز وأعتبره نصرا، وأتمنى أن يكون هذا اليوم يوم تحرير الأسيرات أن يكون يوم مصالحة بين جميع الفصائل الفلسطينية، فالمفروض التضامن في النصر ولكن التفريق هناك في خسارة، وهذا الأسير شاليط دفعت الشعوب والشعب الفلسطيني دفع ما يزيد على خمسة آلاف شهيد وملايين الدنانير أو الدولارات مقابل هذا الأسير، فلا يكفي عشرين أسيرة لا يكفي، يجب أن نأسر أيضا ونطالب بزيادة وأنا هذا رأيي.

منى سلمان: نعم، شكرا جزيلا لك يا عطا الله. حسن من غزة كتب يقول "هاتان الدقيقتان للجندي جلعاط شاليط هي بمثابة انتصار حقيقي للمقاومة بأكثر من هدف نذكر منها -بحسب تعبيره- قدرة المقاومة على إخفاء الجندي عن أعين العدو، حفاظ المقاومة على أسرارها، وإصرار المقاومة على ظهور الجندي بحالته العسكرية"، أما هذه المكالمة الهاتفية فتأتينا من بشير عبدو علي، تفضل يا عبدو.

بشير عبدو علي/ السعودية: السلام عليكم، كيف حالك يا أخت منى؟ الصراحة أنا أؤيد حماس بما يفعلونه ونريد منهم أن يزيدوا من جنود الاحتلال الإسرائيلي، هذا اللي دمر الشعب الفلسطيني، هؤلاء لا لهم عهد ولا لهم ذمة هؤلاء يهود بما يفعلونه بالمسلمين وما يقتلون به يقتلون يعني 1400 جندي 1400 فلسطيني مقابل شاليط؟ فلماذا؟ أين الدول العربية؟ أين حكام العرب..

منى سلمان (مقاطعة): أشكرك يا بشير وأكتفي بهذا القدر من مداخلتك أرجو أن تكون قد عبرت عن الجزء الأكبر من وجهة نظرك فقد شارفت حلقتنا على الانتهاء، أشكر كل الذين تواصلوا معنا عبر الشاشة وعبر الهاتف وعبر البريد ووسائطنا المتعددة وأعتذر لمن لم نستطع توصيل مشاركاتهم، هذه تحيات منتج البرنامج وليد العطار ومخرجه منصور طلافيح وسائر فريق العمل، وبالطبع هذه تحيتي أنا منى سلمان إلى اللقاء.