- القمم العربية بين الأمس واليوم
- توقعات الناس من القمة

- تمنيات وآمال الشارع العربي

ليلي الشايب
ليلى الشايب
: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم إلى منبر الجزيرة. في أجواء من الغموض بدأت التحضيرات للقمة العربية المقرر عقدها في دمشق نهاية الشهر الجاري وسط تضارب في الآراء حول مكان انعقادها وتوقيتها ومستوى الحضور فيها. وبين تأكيد وتفنيد بات يبدو وكأن مجرد التئامها هو إنجاز بحد ذاته، أما نتائجها أو عدمها فمسألة أخرى. تأتي هذه القمة في ظروف لا تختلف عن ظروف سابقاتها من القمم بل ربما أنها أسوأ، حتى أن الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى قال إنها تعقد في لحظة من أسوأ لحظات الوضع العربي، فالساحة العربية بمن فيها ممزقة حائرة لا تمتلك ناصية أمرها بقضاياها الساخنة دائما على رأسها القضية الفلسطينية وممارسات الاحتلال وآخرها في غزة، كذلك الأوضاع المعقدة جدا في لبنان والتي كادت أو تكاد لوحدها أن تعصف بالقمة برمتها. وعناوين الأزمات ثابتة مع إضافات، العراق، السودان، الصومال، قضايا عديدة لا تترك مساحة لقضايا المواطن العربي ومشاكله الأخرى والتي تتعلق بالاقتصاد والأوضاع المعيشية. فما الذي ستضيفه قمة العرب المقبلة في دمشق؟ وما هي حدود قدرتها على بحث تلك القضايا وتقديم الحلول؟ وما هي آمال الشارع العربي منها؟ هذه الأسئلة وغيرها نطرحها عليكم في هذه الحلقة من منبر الجزيرة، وللمشاركة برأيكم يرجى الاتصال على الهاتف رقم +9744888873 أو على الفاكس رقم +9744865260 أو البريد الإلكتروني للبرنامج minbar@aljazeera.net  يشاركنا في مستهل هذه الحلقة من القاهرة الدكتور أحمد يوسف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ومدير معهد البحوث والدراسات العربية. دكتور أحمد مساء الخير.

أحمد يوسف: مساء النور.

القمم العربية بين الأمس واليوم

ليلى الشايب: في البداية يعني كل هذا الأخذ والرد الذي يسبق القمم العربية عادة أصبح بمثابة اللازمة لها، ما هي الأسباب؟

"
الولايات المتحدة الأميركية تخشى من أن تتبنى القمم العربية مواقف متشددة، ونظرا لأن إسرائيل تمعن في انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطيني عبر السنوات نلاحظ أنه قبيل كل قمة عربية يحدث تحرك أميركي ما يهدف إلى التهدئة
"
أحمد يوسف
أحمد يوسف: الحقيقة في هناك عدة أسباب لهذه التجاذبات التي تحدث قبل القمة لعل أهمها أنه عادة العلاقات العربية العربية تشهد خلافات حول عدد من القضايا بعضها يكون ساخنا ومن ثم فإنه حرصا على أن تحقق القمم الحد الأدنى من النجاح عادة تتم نوع من التجاذبات أو التفاعلات قبلها لمحاولة رأب الصدع العربي، هذا سبب. السبب الثاني أنه أصبحنا نلاحظ بدرجة وضوح عالية أن الولايات المتحدة الأميركية تحديدا تخشى من أن تتبنى القمم العربية مواقف متشددة، ونظرا أن إسرائيل تمعن في انتهاكها لحقوق الشعب الفلسطيني عبر السنوات فإننا نلاحظ أنه قبيل كل قمة عربية يحدث تحرك أميركي ما يهدف إلى التهدئة. قد نذكر في قمة الرياض في العام مثلا كيف كان هناك تلويح بأن إسرائيل سوف تقبل المبادرة العربية، اليوم يتحدثون عن محادثات يمكن أن تمهد لتهدئة إسرائيلية فلسطينية، إلى آخره. فهذان على الأقل سببان يفسران هذه المسألة.

ليلى الشايب: لكن يعني إذا نظرنا إلى سجلات القمم العربية سابقة يعني لا نلحظ أي نتائج أو أي إجراءات أو أي قرارات بالفعل كانت في الصميم وكانت مؤثرة. فما الذي يجعل الولايات المتحدة مثلا تأخذ هذه القمة بكل هذه الجدية وتخشى أن تتوصل إلى نتائج من هذا النوع وهي منعدمة في الأساس؟

أحمد يوسف: دعيني أختلف أولا مع حضرتك طبعا مع تسليمي بأن القمم العربية ربما لا تترك آثارا جذرية على الوضع العربي، لكن بعضها على الأقل كان له بعض الإنجاز، هذه واحدة. النقطة الثانية أنه لا شك أن الولايات المتحدة الأميركية وهي تواجه ما تواجهه من مآزق في عديد من المواقع في العراق، في لبنان، في فلسطين، في أفغانستان إلى آخره، بالإضافة إلى أن هذه سنة حاسمة بالنسبة لانتخابات الرئاسة الأميركية لا تحب أن تضيف إلى أعبائها موقفا عربيا رسميا متشددا ربما يؤدي إلى إشعال الشارع العربي أكثر مما هو مشتعل، ولذلك أعتقد أنه من حسن الفطنة بالنسبة للولايات المتحدة الأميركية أن تحاول سد الذرائع أو أن تحاول أن تجعل القمة القادمة تبدو في أكثر أشكالها الممكنة اعتدالا.

ليلى الشايب: طيب القضايا الحساسة المطروحة على قمة دمشق والفتور والانقسامات التي أصابت العلاقات العربية العربية مؤخرا، باعتقادك هل هي حافز لتناول هذه المسائل وهذه القضايا بمزيد من الجدية، أم بالعكس عامل سلبي يجعل الجميع يعني يكون واقعيا، بين معقفين، ولا يتوقع الكثير من هذه القمة؟

أحمد يوسف: الحقيقة يجب ألا نسمح بهذا البديل الأخير، يعني المنطقة ككل سواء الوطن العربي أو منطقة الشرق الأوسط تموج باحتمالات ونذر خطيرة تشير كلها إلى احتمالات تصعيد إقليمي عالمي ومواجهات خطيرة سواء على ساحة الصراع العربي الإسرائيلي، على الساحة اللبنانية، على الساحة العراقية، على الساحة الإيرانية، في السودان إلى آخره، وبالتالي أنا من وجهة النظر التي ترى أن هذه الأمور يجب أن تكون دافعا لالتئام عقد القمة وليس لليأس منها. طبعا سيقول كثيرون بحق وماذا يمكن للقمة أن تفعل؟ أنا أرد على هذا المنطق أنه أسوأ من ألا تفعل القمة شيئا هو ألا تنعقد لأن عدم انعقاد القمة معناه انفراط العقد العربي الرسمي بالكامل، وهذا شيء يجب أن نسعى جميعا إلى ألا يحدث.

ليلى الشايب: هناك من الكتاب المتابعين للقمم العربية عبر تاريخها الطويل كتب يقول هذه القمم في معظمها ربما دائما تأتي كردود أفعال لمبادرات أو لأزمات أثارها آخرون وليس تحسبا أو تحرزا أو استعدادا لهذا النوع من المبادرات أو الأزمات. لماذا لا يتغير الأمر وتتغير النظرة للقمم العربية وتتغير أو حتى يتغير بالأحرى أسلوب التجهيز والإعداد لها؟

"
أتمنى لو أن القمم العربية تحولت إلى مؤسسة تخطيط وليس مؤسسة رد فعل، بمعنى أن تضع خططا كي تنفذ
"
أحمد يوسف
أحمد يوسف: في الواقع أن هذا الرأي لا شك له أساس كبير من الحقيقة. نحن نعيش في منطقة مليئة بالتحديات الإقليمية والعربية التي تواجه النظام العربي وبالتالي لا تكاد تمر سنة أو اثنتان أو ثلاث إلا وواجهنا تحديا خطيرا. بطبيعة الحال المرء يتمنى لو أن القمم العربية تحولت إلى مؤسسة تخطيط وليس مؤسسة رد فعل، بمعنى أن تضع خططا كي تنفذ، ويمكن القول الحقيقة بأنها ربما تكون قد فعلت هذا في بعض الأمور وإن لم تكن قد تركت آثارا واضحة على الواقع العربي، لكن يعني شيء مثل منطقة التجارة الحرة العربية إلى آخره، يعني ربما لا تكون قد تركت أشياء كثيرة، لكن في المعظم هي في الواقع قد تأتي كرد فعل للتحديات، وهنا أقول أيضا أنه أفضل للقمم العربية من أن تستجيب استجابة سليمة للتحديات التي تواجه النظام العربي من أن تكون عاجزة تماما عن مواجهة هذه التحديات، وللأسف بعض القمم العربية ثبت أنها عاجزة عجزا تاما عن مواجهة التحديات.

ليلى الشايب: المواطن العربي دكتور يوسف من جانبه أصبح ينظر بشيء من الاشمئزاز واللامبالاة بهذه القمم وحتى السخرية وإنتاج النكات حولها، لأنها ببساطة كما ذكرت يعني لا تصل إلى أي شيء حقيقي وملموس، بل لا تتطرق لا من بعيد ولا من قريب إلى همومه الشخصية والتي هي بأهمية القضايا السياسية التي تكون عادة العناوين الرئيسية لأجندات هذه القمم. هل ترى أي يعني صواب، أي شيء يبرر هذا الموقف اللامبالي من قبل الشارع العربي بهذه القمة التي يستعدون لها كثيرا ويشبعونهم يعني كلاما حولها ليل مساء وفي النهاية لا نرى شيئا حقيقيا وهاما؟

أحمد يوسف: هو في حقيقة الأمر المواطن العربي معذور إن هو فقد ثقته بمؤسسة القمة العربية، لماذا؟ لأنه ربما في سنوات سابقة كان مشحونا دائما بالأمل في أن تغير هذه القيم واقعه، لا أقول حياته اليومية فلندع هذا للحكومات العربية، ولكن على الأقل في مواجهة التحديات التي تعصف به يعني تعصف بأشقائه الفلسطينيين، بأشقائه العراقيين، بأشقائه السودانيين، ويتصور أنه في مقدور القمة أن تفعل شيئا. مر بالوطن، بالمواطن العربي مرت به فترة كان لديه آمال كبار في القمم العربية ثم عندما وجد أن هذه القمم إما أنها يعني تتفادى مواجهة المشكلات أو أنها تواجهها ربما بقرارات سليمة أو قرارات معتدلة ثم لا تنفذ هذه القرارات بدأ يفقد اهتمامه بالتدريج، وربما للأسف قد يصل إلى نوع من أنواع الاستهانة بها أو السخرية منها. وأنا أتصور أن هذا يلقي بمسؤولية على القيادات العربية لأنني أعتقد أنه بمقدورها أن يعني تعيد بعضا من الفاعلية إلى مؤسسة القمة العربية خصوصا وأننا نمر - وأعتقد أننا نتفق جميعا على هذا - بواحدة من أخطر المراحل التي تواجهها الأمة العربية.

ليلى الشايب: شكرا جزيلا لك دكتور أحمد يوسف أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة ومدير معهد البحوث والدراسات العربية، أشكرك على هذه المشاركة معنا في بداية هذه الحلقة من منبر الجزيرة عن القمة العربية وآمال الشارع العربي منها. نفتح الخط الآن لمشاركات مشاهدينا، وبداية سوريا وحسان العلوش. حسان مساء الخير.

حسان العلوش/ سوريا: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته، تحياتي سيدة ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام. أهلا وسهلا.

حسان العلوش: نعم، الأستاذ أحمد يوسف إنسان ذكي ودخل على خطط التحليل المباشر، لكن عندنا حاليا في الوقت الحاضر بالنسبة للأمور التامة الإستراتيجية العالمية أمست في يد الولايات المتحدة الأميركية، وأمسى الوضع لدينا لسنا لاعبين أساسيين في الساحة الدولية، قوة البعد الأساسي اللي كان المعسكر الشرقي يدعم فيه بعض الدول العربية أو من يلتزم بخطه بمنهجه في سيره باتجاه أمسى وحيدا، والأمر يحتاج إلى وضع إستراتيجيات جديدة وتكتيك جديد للتعامل مع واقع دولي جديد في أسس جديدة بمعطيات جديدة. الأمة العربية لا نقول يرثى لحالها ولكن نقول إن الوضع ليس على ما يرام وليس كالمطلوب، نحتاج في هذه القمة إعادة شحذ همم ومدارسة الواقع على أساس ما هو موجود. نحن نعاني من عدة مشاكل، الآن غزة أسيرة والحال في الضفة الغربية تحت إمرة السلطة لا يحتاج إلى الكثير من الشرح وواقع دارفور نعلمه وتصريحات عبد الواحد وحالته التي يتمازج فيها مع الكيان الصهيوني معلومة وحال الصومال أكثر سوءا مما نتوقع وإلى ما هنالك، وإذا أردنا أن نعد هذه الأشياء سنبقى زمنا طويلا. ما نحتاج إليه في هذه القمة إيجاد بنية عربية إستراتيجية في مقتضاها تكتيك معين يمكن أن يكون في الحد الأدنى مقبولا لدى الجماهير العربية التي أمسى سخطها على حكامها أكثر من رضاها.



توقعات الناس من القمة

ليلى الشايب: طيب حسان يعني بخصوص القضايا التي ذكرتها وهي قضايا رئيسية، أنت شخصيا ماذا تتوقع لها من حلول؟ يعني هل تتوقع أن القمة ستعالجها فعلا بالجدية اللازمة وستكون لديها المقدرة فعلا لاتخاذ قرارات حقيقية لحلها؟

"
الحال العربي الآن لا يتمتع بقدرات تساعده حتى على حل مشكلاته الداخلية
"
مشارك
حسان العلوش: ما سبق وهذه التجربة التي تتكلمين عنها قد مرت في ظروف كانت أفضل من هذا الظرف الذي نحن فيه، القمم التي عقدت في السابق كانت في ظروف قد تكون أفضل إلا مؤتمرين أو ثلاثة كانت الظروف الدولية سيئة، أما ما يقع حاليا على الواقع الحالي هو ظرف ليس بالجيد ليستطيع القادة العرب اتخاذ القرار المناسب الأكثر أفضلية الأكثر منطقية أو الأكثر موضوعية أو يمكن المعالجة بعصا سحرية. الحال العربي الآن لا يتمتع بقدرات حتى في ذاته يعني حتى على مشكلات داخلية يمكن اتخاذ قرار بدون مؤثرات، وأنت تعلمين حال لبنان وكيفية الوضع الحالي الموجود، حتى القرار الوطني اللبناني مصادر لمصالح والمصالح المصادر إليها نرى من خلالها الصواريخ والمدفعية موجودة فوق رؤوس من يقول أنا أريد منهجا معينا أو أنا أريد أن أسير في هذا المنهج. الحال واضح..

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب بالتالي حسان بالنسبة إليك كمواطن سوري ما الذي تعنيه هذه القمة؟

حسان العلوش: القمة نحن نريد أن نكون في أقل أدنى الدرجات...

ليلى الشايب: الصوت ابتعد ثم انقطع الخط على ما أعتقد مع حسان العلوش من المصدر، تحدث إلينا من سوريا، على كل أشكره على هذه المشاركة. والآن أتحول إلى السعودية وحسن خيزران. حسن أيضا لم يتمكن من الاتصال، حمادة معنا، عبد الله حماده من فلسطين.

عبد الله حمادة/ فلسطين: السلام عليكم، مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام، يا أهلا وسهلا.

عبد الله حمادة: تحياتي لك ولضيفك الكريم وللمشاهدين الأعزاء.

ليلى الشايب: شكرا لك.

عبد الله حمادة: لا يمكن لأي عاقل أن يعول على أي حاكم من حكام الضرار العربي في عقد أي قمة عربية تجلب الخير لشعوبهم، فهؤلاء قد دمغوا من أمد بعيد بدمغة الأسياد على جباه العبيد وكتب الله جباههم، آيسون من رحمة الله، لأنهم لم يرحموا من في الأرض من المستضعفين من رعيتهم حتى يرحمهم من في السماء، كيف لا وهم الذي طوعوا ليكونوا أدواة طيعة لتنفيذ كل ما يطلب منهم من أسيادهم من إضاعة للبلاد وقتل للعباد وهتك للأعراض وتبديد للأموال وسرقة للثروات والخيرات. إن من يعول على..

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب أنت كفلسطيني يا عبد الله، عفوا، كفلسطيني وبالنظر إلى الوضع الفلسطيني السيء على ضوء الأحداث الأخيرة في غزة، ألا يهمك أن يبحث القادة العرب موضوع فلسطين وأوضاع الفلسطينيين في غزة؟

عبد الله حمادة: لا يرجى منهم خير، إن من يعول على أمثال هؤلاء الرويبضات من أن يعملوا مثقال ذرة من خير لشعوبهم إما أن يكون عميل خائن أو منتفع طامع أو غري جاهل. يقول الرسول عليه الصلاة والسلام "لا يلدغ المؤمن من جحر واحد مرتين"، وبيقول المثل أخت ليلى اللي بيجرب المجرب بيكون عقله مخرب، فهؤلاء الحكام عملاء خونة.

ليلى الشايب: طيب عبد الله حمادة لم نكن نرجو أن نصل إلى هذا الحد، مع تقديري لموقفك أشكرك على هذه المداخلة عبد الله حمادة من فلسطين. من مصر الآن شريف محي، مساء الخير يا شريف.

شريف محي/ مصر: مساء الخير يا ست ليلى.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا تفضل.

شريف محي: أنا عاوز ألخص لك الموضوع في كلمتين بساط جدا، الحكام العرب والشعوب العربية إحنا جهلة.

ليلى الشايب: عفوا؟

شريف محي: جهلة ما بنقدرش نفهم إيمتى ننتصر وإيمتى ننجح وإيمتى.. ما بنعرفش نحل الموضوع كويس.

ليلى الشايب: من؟ الصوت غير واضح للأسف.

شريف محي: نعم؟ بأقول لحضرتك أنه إحنا ما بنقدرش نشوف الأمور بوضوح..

ليلى الشايب (مقاطعة): نحن من؟

شريف محي: نحن الشعوب العربية.

ليلى الشايب: الشعوب؟

شريف محي: تماما. عارفين أنه ده بيضرنا وما بنقدرش نصمد، عارفين أن الحكام دول مش كويسين وساكتين. حأقول لحضرتك شغلة قبل ما تفصلي حاجة صغيرة جدا، في واحد من الشعب دخل القمة العربية فبيسأل الحكام العرب كلهم اثنين واثنين كم؟ قالوا له سبعة، قال لهم إزاي؟ قالوا له أميركا قالت لنا كده. ده ملخص بيقول لك الواقع، بيسمعوا كلام أميركا في كل حاجة. شكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك شريف محي من مصر. من موريتانيا الآن معنا محمد مصطفى. محمد تفضل مساء الخير.

محمد مصطفى/ موريتانيا: نعم مساء الخير ليلى.

ليلى الشايب: يا أهلا وسهلا. تفضل يا محمد.

محمد مصطفى: مرحب بك، نشكر قناة الجزيرة على إتاحة الفرصة..

ليلى الشايب (مقاطعة): تفضل يا محمد، وأخفض صوت التلفزيون عندك رجاء.

محمد مصطفى: القادة العرب يا أسفا لا نرجو منهم أي.. لا نرجو من القمة أي نجاح ليغيثوا هنا القضايا العربية العالقة، عندنا العراق وعندنا فلسطين وعندنا الصومال وعندنا السودان وعندنا...

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب محمد سؤال بسيط ولكن ربما يدلنا إلى الطريق، لماذا يجتمعون؟

محمد مصطفى: يا للأسف ابتكارات ابتكروها يجتمعون كل سنوات ويريدون أن يفعلوا شيئا لشعوبهم ولكنهم ليسوا قادرين على أي شيء. يطرحون في لبنان المبادرة العربية، ليست مبادرة عربية ولكنها مبادرة رايس الإسرائيلية. إن كانت مبادرة عربية لكانت طبقت في أول وهلة. يرغمون الشعوب على ما لا يختارون، يريدون.. يرجى منهم أن يجمعوا كافة أطياف لبنان على طاولة ويبحثوا معهم ويتفاوضوا ويريدون حلا لبنانيا لا أميركيا ولا إسرائيليا.

ليلى الشايب: طيب محمد نريد أن نعرف أسباب موقفك هذا من القمم العربية، هل هو ناتج عن إحباط لأنك تابعت هذه القمم وبنيت عليها آمالا لم تتحقق؟ أم لأنك ربما أصبحت لا تبالي أصلا بمثل هذه الأحداث؟

محمد مصطفى: من كل القمم الماضية رجينا منهم أن يتحدوا ولكن المقالة الشهيرة "اتحدت العرب على ألا تتحد" هي التي ما زالت سائدة. ونرجو من القادة العرب إذا كانوا يريدون خير شعوبهم أن يتجهوا لدينهم، يتجهوا لتطبيق الشريعة الإسلامية إذا كانوا يريدون لشعوبهم خيرا. نحن أمة عربية لا نتحد إلا بالإسلام، قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه "نحن قوم أعزنا الله بالإسلام فإن أردنا العزة بغيره أذلنا الله". ونرجو من القادة العرب أن يعاملوا شعوبهم بما يختارون ويتخلوا عن تطبيقات ما تملي عليهم الولايات المتحدة الأميركية. ونرجو لهم كل السعادة والتوفيق في القمة المقبلة إن شاء الله.

ليلى الشايب: عدت عن موقفك 180 درجة يا محمد بالمقارنة مع ما قلته في البداية، على كل أشكرك محمد مصطفى من موريتانيا على هذه المشاركة. الآن اليمن ومحمد ناصر، محمد مساء الخير.

محمد ناصر/ اليمن: مساء النور، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد ناصر: أنا لا أقول عن هذه القمة إلا كما قال الله عز وجل {لا خير في كثير من نجواهم..}[النساء:114]. هذه قمة أميركية بوجوه عربية ورغم كل هذا أوجه رسالتي شكر الأولى إلى الموقف الموريتاني، الموقف الليبي في مجلس الأمن الذي رفع رؤوس العرب والمسلمين، والرسالة الثانية إلى السودان والرئيس السوداني الذي كان...

ليلى الشايب: انقطع الخط أيضا مع اليمن ومحمد ناصر للأسف. السعودية الآن، يحيى السميور. يحيى مساء الخير.

يحيى السميور/ السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: تفضل يا محي، يحيى عفوا.

يحيى السميور: حياك الله. أولا أحب أن أشكر الجزيرة اللي توصل للعرب المغشوش عليهم هذولة اللي بيضحكوا على أنفسهم ويريدون يعلقوها في الحكام. هل أنتم نفسكم لو كنتم في مكان الحكام هذولة، مضطهدين وإلى آخره، خلينا نعطيهم العذر ولكن هل المسؤولية مسؤولية الحكام ولا مسؤوليتنا إحنا كعربي ومسلم أقول لا إله إلا الله وأوحد الله؟ وأقول ما.. يعني اللي أنا أعمله من صنع يدي أنا كمسلم كمواطن. هل في قلوبكم حيرة لما قدمته الجزيرة، جزاها الله خير، لكن بحيث أنها أقول هذه الكلمة أنا، وأرجو أن الله يحمي كل امرأة في الجزيرة بمناسبة يوم المرأة العربية أقول أو المرأة، أقول كل عام وأنتم بخير، يكفي هذه توصل لهم فالمرأة هي الأم والأم إذا أعددتها أعددت جيلا طيب الأعراق، فيا ليت كل أم تبني حرص أبنائها على أمتها ولا ينتظر الآخرين. زمام المبادرة اللي قدمته الجزيرة أعتقد هذه رسالة واضحة للكل أنه يكون بيده زمام المبادرة يبادر في أنه يحمي دينه، بلاش يحمي نفسه، بلاش يحمي لقمة العيش اللي ما لقاها، يحمي نفسه. فهل في وطني من أحرار؟ وشكرا لك يا جزيرة، وشكرا لكم يا بنات الجزيرة، يا أخواتنا يا أمهاتنا يا كل إنسانة في هذه الدنيا تتمنى خير أمتها تبني جيل لأن الجيل اللي فات ضاع وانتهى، فهل ننتظر جيل جديد يبني هذه الأمة؟ هذي الرسالة للجميع، وشكرا لك يا أيتها الجزيرة، مع السلامة.

ليلى الشايب: شكرا لك يحي السميور من السعودية. من سوريا مرة أخرى زين العابدين طالب، زين العابدين مساء الخير تفضل.

زين العابدين طالب/ سوريا: حياكم الله.

ليلى الشايب: يا هلا، شكرا.

زين العابدين طالب: نشكركم على برامج الجزيرة وهذا البرنامج خاصة.

ليلى الشايب: شكرا لك.

زين العابدين طالب: وبعد الشكر نأمل أن تكون هذه القمة خير من عدة قمم التي سلفتها من القمم، وهذه القمة نأمل أن تكون مفيدة لهذه القضايا لأنها منعقدة في دمشق، لأن دمشق..

ليلى الشايب (مقاطعة): أية قضايا يا زين العابدين؟

زين العابدين طالب: قضايا هذه الأمة من فلسطين إلى العراق إلى الصومال إلى السودان إلى دارفور، معظم هذه القضايا التي تهم...

ليلى الشايب (مقاطعة): تستطيع هذه القمة أن تحل هذه القضايا؟

زين العابدين طالب: لا بس بل أتفاءل بهذه القمة لأن القيادة السورية الحكيمة التي وقفت..

ليلى الشايب (مقاطعة): لا لا، أرجوك يا زين هذا ليس منبر للإطراء ويعني كتابة قصائد في هذا النظام أو ذاك. أنت كمواطن سوري بالنظر إلى كل ما سبق هذه القمة من جدل حول انعقادها أم عدم انعقادها في سوريا بالذات، يعني هل ترتاح وتفرح لمجرد أنه بالفعل ستنعقد في بلادكم أم تتوقع منها وتعول عليها لحل القضايا العربية الساخنة؟

زين العابدين طالب: نعم، نأمل من هذه القمة أن تحقق منفعة ومصلحة وأن تؤجج هذه الرؤساء العرب إلى..

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب على المستوى الأبسط على مستوى المواطن العربي ما الذي تتمناه شخصيا؟

زين العابدين طالب: أتمنى أن يتحدوا في وجه هذه الهجمة الإمبريالية الصهيونية الأميركية بما فيها من لؤم وهجوم وإبادة للشعب العربي وامتداد لنفوذ إسرائيل على هذه المنطقة لأن إسرائيل منذ القدم تقول إن حدودك يا إسرائيل من الفرات إلى النيل، فهذا يقف ضد مصالح كافة العرب لأن مصر مهددة وكل قضايا العرب مهددة فنأمل من هذه القمة أن تحقق المصلحة للبنانيين والفلسطينيين والعراقيين وكل القضايا العربية، نأمل من هذا وشكرا لكم جزيلا جزيلا، شكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك زين العابدين من سوريا على هذه المشاركة. ومشاهدينا نتوقف مع فاصل ثم نعود لمواصلة النقاش في حلقة اليوم من منبر الجزيرة عن القمة العربية المقبلة وتطلعات وأماني الشارع العربي منها. ابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

تمنيات وآمال الشارع العربي

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة عن القمة العربية المقبلة في دمشق وتطلعات وأماني الشارع العربي منها. الآن يشاركنا في النقاش عبد القادر من إيطاليا، عبد القادر مساء الخير.

عبد القادر/ إيطاليا: مساء الخير أختي.

ليلى الشايب: بداية وطّي صوت التلفزيون رجاء، أو سكّره تماما.

عبد القادر: إيه طيب...

ليلى الشايب: طيب. فضّل أن ينسحب عبد القادر. من معنا الآن؟ عودة أبو راني من العراق؟

عودة أبو راني/ العراق: نعم.

ليلى الشايب: مساء الخير يا عودة، تفضل.

عودة أبو راني: أهلا وسهلا ست ليلى مساء الخير كيف حالك؟

ليلى الشايب: مساء النور يا هلا.

عودة أبو راني: سلام عليكم ست ليلى شلون صحتك. تحياتي لكم وللمشاهدين الكرام.

ليلى الشايب: يا أهلا وسهلا بك يا عودة سمعتك. شكرا لك شكرا وتحياتنا أيضا لكل العراق.

عودة أبو راني: نتمنى التوفيق للقمة العربية إن شاء الله، القمة العربية المقبلة وسادتنا الحكام العرب. عدة مرات عقدت مؤتمرات دون جدوى ودون نفع ولكن المواطن العربي لم يسمع صوته إلا من خلال الجزيرة الحمد الله الذي بارك لنا فيها.

ليلى الشايب: طيب هل الظروف الآن مختلفة بالنسبة لهذه القمة مما يجعلك تأمل منها ما لم تكن تأمله من السابقات؟

عودة أبو راني: لها في قضية فلسطين خمسين سنة وأكثر..

ليلى الشايب: عفوا. عودة أتسمعني؟

عودة أبو راني: ربما نأمل منها يا سيدتي ليلى، ولكنه في الأفق تلمح دون شيء. عقدت هنالك مؤتمرات عدة على سبيل المثال على مود العراق، لبنان، وعلى مود فلسطين، لكنها دون حل.

ليلى الشايب: تتحدث عن القمم السابقة؟

عودة أبو راني: لا حل لأنفسهم ولا لقضية فلسطين ولا لقضية العراق ولا لقضاياهم الخاصة بهم...

ليلى الشايب: طيب للأسف هناك إشكال في هذا الاتصال عذرا لمقاطعتك يا عودة ونأسف لعدم قدرتنا على الاستمرار معك بسبب سوء أو رداءة نوعية هذا الاتصال، حاول مرة أخرى إذا تمكنت من ذلك شكرا لك، تحدثت إلينا من العراق. الآن من فرنسا، نديم عيد، نديم تفضل.

نديم عيد/ فرنسا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

نديم عيد: بسم الله الرحمن الرحيم أولا القمم العربية.. ألو؟

ليلى الشايب: نعم أسمعك نديم تفضل.

نديم عيد: القمم العربية كالقمم الإسلامية تعقد بدون جدوى.

ليلى الشايب: هل لأنها عاجزة أم أنها يعني من يلتقون ويجتمعون يعرفون أنهم لن يستطيعوا عمل شيء لتغيير هذا الواقع أو معالجة الوضع وبالتالي يكتفون بمجرد الالتقاء؟

نديم عيد: كمان مرة أخرى القذافي خرج الخاتمة متاع القمة العربية قبل أن تنعقد.

ليلى الشايب: كشف عن البيان الختامي قبل أن تنهي القمة عملها.

نديم عيد: كشف عن البيان الختامي، على ذكر دائما يقولون القمة العربية ويلا يجيئوا بشيء بصراحة.

ليلى الشايب: هل تشاؤم منك؟

نديم عيد: مش تشاؤم يا خية، هيك كيف الحال كيف القمم العربية تخرج يمشوا يعملوا الاجتماعات متاعهم ويخرجون بسرعة.

ليلى الشايب: برأيك لماذا يحرصون على الاجتماع؟

نديم عيد: يحرصون على الاجتماع حتى أميركا قالت لهم، باش يزينوا..

ليلى الشايب (مقاطعة): ما مصلحة أميركا من اجتماع العرب؟

نديم عيد: المصلحة متاعها باش توري الشعوب الرؤساء العرب بيجتمعوا..

ليلى الشايب: لأخذ صورة جماعية يعني.

نديم عيد: كما الجمعية. كما جمعية خيرية كما حاجة زايدة كما المؤتمرات الإسلامية ينعقدوا يخرجوا باتفاق وشيء..

ليلى الشايب: يعني يتوصلون إلى قرارت ولكن هذه القرارات لا تنفذ لاحقا؟ لماذا؟

نديم عيد: لا تنفذ، لحتى شادين الكراسي متاعهم وما عندهم مهام..

ليلى الشايب (مقاطعة): يا نديم هناك الكثيرون لا يفهمون ما تقول لأنك تتحدث لهجة محلية، حاول أن تستخدم لهجة أقرب إلى فهم العموم. ما الذي تقصده بأنهم لا ينفذون القرارات التي يخرجون بها من القمة؟ لماذا؟ طيب، نديم شكرا لك تحدث إلينا من فرنسا. الآن سوريا وفيصل دعاس، فيصل مساء الخير.

فيصل دعاس/ سوريا: مساء الخير. ألو؟

ليلى الشايب: تفضل، نعم أسمعك يا فيصل تفضل.

فيصل دعاس: مساء الخير، الله يعطيك العافية.

ليلى الشايب: مساء النور، شكرا.

فيصل دعاس: أحب أن أقول أننا نحن متفائلين كثير بهالقمة اللي راح تنعقد.

ليلى الشايب: لأنك سوري؟

فيصل دعاس: لا، كل مواطن عربي شريف يفتخر بهذه القمة.

ليلى الشايب: لماذا؟

فيصل دعاس: لأنها ستكون قمة عربية صادقة، ولكن أميركا لا تريد..

ليلى الشايب (مقاطعة): ما معنى صادقة؟ يعني نتحدث عن اجتماع وعن قضايا ستطرح وتناقش ويعني يحتمل أن تحدث خلافات كثيرة في أثناء هذه القمة، ما الذي تقصده بقمة صادقة؟ جادة تقصد؟

فيصل دعاس: ستكون قمة صادقة، ولأنها قمة صادقة لا يريد عملاء أميركا أن تكون هذه القمة وحصريا في دمشق، فستنجح هذه القمة وستعقد في آذار إن شاء الله وستكون قمة ناجحة.

ليلى الشايب: تنجح بمجرد انعقادها في دمشق؟

فيصل دعاس: لا، ليس بدمشق.

ليلى الشايب: لا، يعني بمجرد انعقادها في دمشق يعني بالنسبة إليك نجاح؟

فيصل دعاس: نحن لا نقول لأنها في دمشق ستنتجح، بل سنقول..

ليلى الشايب (مقاطعة): لا، أنت شددت كثيرا على فكرة أنها في دمشق، وهناك من يعارض انعقادها في دمشق، إذاً المكان مهم بالنسبة إليك.

فيصل دعاس: أميركا هي لا تريدها أن تنعقد في دمشق ونحن سنكون إن شاء الله ستنجح القمة العربية وستعقد وأحب أن أقول للشعوب العربية أن تفيق ليس للحكام بل للشعوب العربية أن تفيق وأن تعرف ماذا تعني أميركا وإسرائيل، ماذا هدفها أميركا وإسرائيل؟ أن تفكك العرب، لماذا لا يريدون هذه القمة أن تجتمع؟ لأنها تفكيك العالم العربي، تريد تفكيك العالم العربي، تريد ألا يجتمعوا..

ليلى الشايب (مقاطعة): العالم العربي غير مفكك؟

فيصل دعاس: هذه كلها دراسات أميركية وكلها مصالح أميركية.

ليلى الشايب: طيب، فيصل على كل شكرا لك، حماستك لهذه القمة واضحة هذا مفهوم، شكرا لك على هذه المشاركة. الآن معنا من مصر عبد الرازق ثابت أو عبد الرزاق، عبد الرازق أظن. عبد الرازق مساء الخير.

عبد الرازق ثابت/ مصر: مساء النور.

ليلى الشايب: تفضل.

"
القمة العربية لن تختلف عن القمم السابقة، منذ السبعينيات كل القمم تنتهي بنفس القرارات وإن صيغت بطرق تناسب الظرف أو الأزمة التي تمر بها الأمة العربية
"
مشارك
عبد الرازق ثابت: بالنسبة لموضوع القمة العربية، القمة أنا على ما أعتقد لن تختلف عن القمم السابقة، عودتنا من فترة السبعينات كل القمم تقريبا نفس القرارات وإن صيغت بطرق تناسب الظرف أو الأزمة التي تمر بها الأمة العربية. أنا في رأيي أن القضية قضية فكر أصلا في الوطن العربي، هناك فريقين أو وجهتي نظر، وجهة نظر رسمية والناس اللي مستفيدين من السلطة واللي على الكراسي ليسوا عملاء أو خونة كما يرى الفريق الآخر ولكن قد تكون لهم رؤية أن الغرب فعلا في نيته سلام إذا ما انتبذنا العنف والإرهاب وما يبدو، ومتمسكين بآرائهم إما ضعفا ضعف إيمان أو إما عدم وضوح رؤية، والشارع العربي أنا في ظني على.. الحقائق واضحة جدا نحن نتعرض لهجمة صليبية لا تختلف أبدا عن الهجمات الصليبية في أيام صلاح الدين. إذ نظرنا للخطاب أو ما وراء الكلمات التي قالها ساركوزي في بداية توليه وأن فرنسا جذورها مسيحية وانظروا إلى بلير وخلفيته الدينية، على كل حال نحن نتعرض لهجمة منظمة الشعوب تدرك مداها وحتى الحكام في الكواليس يدركون مداها ولكن هي قصة الخوف على الكراسي وعلى الأماكن. أما القمة فلا تعولي عليها كثيرا، ستصوغ كلمات ملائمة للظرف ولهمهم على غزة وأقصى ما يلمحون به سحب المبادرة العربية وكأن المبادرة العربية أخذ بها أو حتى تحدث عنا أحد، لكنها رفضت من أول لحظة. كان يجب على.. والجميع يفهم تماما حاكما ومحكوم أننا نحن وإمكاناتنا قوية، الأمة العربية تتمتع بكفاءات على الأقل على المستوى الإنساني مستوى ضخم جدا، لكن تغيب الرؤية ويغيب الفكر أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب استمع إلى ما قاله أحد الكتاب بخصوص القمم العربية بشكل عام عن القرارات تحديدا وعن التوصيات التي تخرج بها، قال القرارات الصادرة عنها، لا يتحدث عن قمة بعينها ولكن يتحدث عنها بشكل عام، لم تكن تستهدف معالجة الأزمات التي دعت إلى عقدها بقدر ما كانت تستهدف تخفيف حدة الضغوط التي تثيرها هذه الأزمات في مواجهة الأنظمة العربية. يعني هل تعتقد أن قمة دمشق على الأقل سيكون بإمكانها أن تخفف من حدة الضغوط من حدة التوتر في المنطقة وبرودة العلاقات.. أظن أنه.. للأسف الشديد انقطع الخط مع عبد الرازق ثابت من مصر من المصدر، ربما أطرح هذا السؤال على المشارك اللاحق. معي أبو الحسين حلبي من سوريا، مساء الخير أبو الحسين.

أبو الحسين حلبي/ سوريا: مساء النور.

ليلى الشايب: تفضل، سمعت سؤالي أم أعيده عليك؟

أبو الحسين حلبي: نعم؟

ليلى الشايب: هل سمعت سؤالي أم أعيده عليك؟

أبو الحسين حلبي: ممكن أن أبدأ مشاركتي ثم تسألين ما شئت أن تسألي؟

ليلى الشايب: عفوا؟

أبو الحسين حلبي: ممكن أن أبدأ بمشاركتي ثم تسألين ما شئت أن..؟

ليلى الشايب: تفضل.

أبو الحسين حلبي: أنا على الهواء مباشرة؟

ليلى الشايب: نعم أنت على الهواء.

أبو الحسين حلبي: بسم الله الرحمن الرحيم. أيها القادة العرب يا أصحاب الجلالة والسيادة والفخامة ارجعوا لتاريخ الحروب الصليبية لتروا أن العملاء يبصق عليهم التاريخ فاستيقظوا قبل أن يبصق عليكم التاريخ كما تبصق عليكم شعوبكم، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: شكرا لك أبو الحسين حلبي من سوريا. عبد الرحيم الحذيفي من السعودية.

عبد الرحيم الحذيفي/ السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام يا عبد الرحيم.

عبد الرحيم الحذيفي: نحن نطالب من الأخوة القادات العرب بأن يصدروا القرارات..

ليلى الشايب (مقاطعة): تطلب أم تطالب؟

عبد الرحيم الحذيفي: (متابعا): بأن يصدروا قرارات إيجابية ناجحة، أن تكون نتائج القمة نتائج ناجحة للغاية حتى..

ليلى الشايب: حلقة الانقطاعات الليلة في منبر الجزيرة، عبد الرحيم الحذيفي من السعودية انقطع معه الاتصال أيضا من المصدر. معي الآن من قطر سامر أحمد، سامر مساء الخير.

سامر أحمد/ قطر: مساء النور أختي. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

سامر أحمد: أول شيء أنا بأتمنى تحكي لي أنت الشارع العربي، الشارع العربي في مثل بيقول لك لا تشكي لك لا أبكي لك، يعني إيش نواجه لإيش نواجه، أنا بأتمنى بس من هالجماعة، مش حأسميهم رؤساء صراحة أنا حأسميهم إذا حابين أسميهم أخوان، في عندك جاي عيد الأم بأتمنى أنه فرحوا أم هالشهداء هالمساكين، يعني طلب هيك صغير يعني لهالشباب اللي ماتوا هالأطفال هالناس اللي تشردت بس يعني خلي يعملوا شيء مرة ومرة من عشرين سنة أسمع هيك خبر يفرح قلبي أنه خبر هيك يعملوا شيء بقمة عربية، اسمها قمة عربية يعني إذا عن جد لازم يسموها أمة عربية لأن هذه فعلا اللي عندها أولاد وأطفال بيموتوا زي هيك هذه لازم تكون أمة عربية فبتمنى يقدروها بس بجلسة وحدة ويكونوا عن جد مرة، مرة بالقرن هيك بالقرن مائة سنة يكونوا الرؤساء رجال، رؤساء رجال عرب. يا أختي أنا يعني الواحد لما ينجرح ابنه بتلاقي بيعيط ويلطم، كيف اللي فقدت ابنها؟! يعني بس شعور، يعني عفوا ما لازم يعني واحد منهم ينكسر إجر ابنه ولا ينجرح يحسوا فيه؟ يحسوا بهالجماعة أهل الرباط، أهل فلسطين، فلسطين هذي الدولة العزيزة هذه أمنا، فأتمنى يحافظوا على أمنا، هذي أمنا يعني دمها وشعبها.. الأرض يا جماعة والله غالية الأرض، هذي أرض الحشر، طيب بس هيك قرار صغير أنه مثلا يقطعوا العلاقات معهم، وقفوا كل شيء معهم، لا تمدوهم لا بغاز ولا بترول ولا شيء اقطعوا كل شيء معهم، عفوا يعني هذي جرثومة يعني اقطعوا، يا أخي مش حتقدروا عليها أنا عارف مش حتقدروا عليها، بس يا أخي اقطعوا معهم، إحنا مش طالبين غير هالطلب الصغير. فالله يبارك في...

ليلى الشايب (مقاطعة): طلبك الأول ربما منطقي وعملي أكثر، على كل أشكرك سامر أحمد على بساطة مداخلتك كنت من بين القلائل الذين التزموا بالسؤال، أجبت على سؤال ما الذي تتمناه على القمة العربية المقبلة في دمشق، قلت أن يفرحوا الأمهات الفلسطينيات، هذا ما قلته؟ سامر، شكرا لك على كل سامر أحمد من قطر. الآن أبو اليزيد محمد من السعودية. تفضل أبو اليزيد.

أبو اليزيد محمد/ السعودية: السلام عليكم يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام، يا هلا.

أبو اليزيد محمد: أنا أتمنى من هذه القمة، بل أتمنى لهذه القمة أن يخسف بها الله الأرض بمن فيها.

ليلى الشايب: عفوا؟

أبو اليزيد محمد: لا أتمنى من هذه القمة شيء.

ليلى الشايب: تتمنى ألا تعقد؟

أبو اليزيد محمد: أتمنى أن يخسف بها الله ومن فيها، لا خير في هذه القمم. وشكرا.

ليلى الشايب: طيب، شكرا لك. أبو اليزيد محمد من السعودية. من سوريا، مشاركات كثيرة من سوريا اليوم، معاويه الملا من سوريا. معاويه مساء الخير.

معاويه الملا/ سوريا: مساء الخير.

ليلى الشايب: تفضل.

معاويه الملا: نشكر أول شيء منبر الجزيرة على هذه الفرصة التي أتاحت لنا إياها. بنحب نقول نحن في.. العرب، محنة العرب الحقيقية هي إسرائيل ومن ورائها أميركا، فلماذا نأخذ ونعطي في هذا الموضوع؟ المشكلة، مشكلة نجاح القمة هي الإملاءات الأميركية على بعض الجهات، بعض السادة الرؤساء العرب.

ليلى الشايب: هل ستكون هناك إملاءات في هذه القمة؟

معاويه الملا: قد تكون خفية، لكن سوريا مشهود لها في النضال، أنا لا أدلل لسوريا ولا أطبل لسوريا، سوريا هي حاملة لواء النضال. عز الدين القسام من أين هو؟ من سوريا تاريخيا.. أنا لا أناضل من أجل سوريا لكن سوريا مشهود لها بالنضال حتى الآن حتى هذه اللحظة..

ليلى الشايب (مقاطعة): يا معاويه سوريا لن تجتمع مع نفسها، يا معاويه. طيب معاويه يعني سوريا دولة من جملة دول أخرى ستجتمع بمن يمثلها يعني لن تجتمع مع نفسها.

معاويه الملا: نعم نحترم كل الدول العربية. لكن أقول القمة أساسا قراراتها ليست ملزمة لكل الدول العربية إنما قرارات وتوصيات تأخذ بها بعض الدول وتتوقف عند بعض القرارت فيها بعض الدول، لكن القمة أتمنى على أسيادنا الرؤساء العرب الذين هم الكهف الذي إليه نأوي نتمنى أن يأخذوا بقول الشاعر

تنبهوا واستفيقوا أيها العرب

فقد طمى الخطب حتى غاصت الركب

فيم التعلل بالآمال تخدعكم

وأنتم بين راحات القنا سلب

الله أكبر ما هذا المنام فقد

شكاكم المهد واشتاقتكم الترب

نحن نتمنى من أسيادنا السادة العظماء رؤساءنا الذين اختارهم التاريخ والله لقيادة هذا المجتمع العربي أن يعني لا نريد أن نحملهم أكثر من طاقتهم ولكن نريد أن ينظروا إلى شعوبهم، إلى قضاياهم..

ليلى الشايب (مقاطعة): طيب قبل أن أنهي معك معاوية، أريد جوابا محددا على قضية محددة، مثلا فيما يتعلق بالوضع الفلسطيني وغزة بشكل خاص ما الذي تتمناه أو ما الذي تتوقعه من قمة دمشق؟

معاوية الملا: لا شك أن قمة دمشق ستكون لها قرارات حازمة في هذا الموضوع، لا أشكك في أي موقف عربي لكن كون القمة في سوريا ورئيس القمة هو سيكون الرئيس السوري..

ليلى الشايب (مقاطعة): لا أتحدث عن مواقف، أتحدث عن قرارات، قرارات عملية تنفذ.

معاوية الملا (متابعا): قرارات ستكون طبعا تضامنية مع غزة وستطرح القضايا الساخنة كرفع الحصار، كوقف المجازر، لا شك، لكني لست عضو في القمة أنا مواطن بسيط يعني، لكن أتوقع ستكون هذه القضايا الساخنة وستحل وأتمنى أن يجلس العرب ويحلوا قضاياهم كلها من لبنان إلى العراق ففلسطين ونتفاءل خيرا، يعني تفاءلوا بالخير تجدوه، وشكرا لكم.

ليلى الشايب: إن شاء الله. شكرا لك معاويه الملا من سوريا كان المشارك الأخير معنا في حلقة اليوم من منبر الجزيرة خصصناها لمناقشة موضوع القمة العربية المقبلة في دمشق وتطلعات الشارع العربي وأمانيه منها. في ختام هذه الحلقة مشاهدينا لا يسعني إلا أن أبلغكم تحيات كل من منتجة البرنامج غادة راضي ومخرجها منصور الطلافيح وكافة فريق البرنامج، ولكم مني ليلى الشايب أطيب التحيات، دمتم بخير وإلى اللقاء.