- موقف الشارع العربي من الحكومة
- مدى إمكانية تشكيل اتحاد الولايات الأفريقية

- الوحدة الاقتصادية وفرص تشكيل الحكومة

ليلى الشايب: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، ناقش الزعماء الأفارقة في قمتهم الأخيرة في العاصمة الغانية أكرا خطة طموحة بل ما اعتبر حلما عمره أكثر من نصف قرن لتشكيل حكومة موحدة لقارة إفريقيا وهو حلم يتبناه منذ فترة طويلة مؤيدو الاندماج بين كل دول القارة السمراء غير أن البعض تساورهم الشكوك فيما إذا كان تشكيل حكومة اتحادية في إفريقيا هو فكرة واقعية وعملية بعد عقود من الحروب والانقلابات والمذابح التي تعكس تصدعات عرقية ودينية تتجاوز الحدود في قارة شاسعة قسمها الاستعمار وأجج فيها الصراعات القبلية والجهوية وفى الوقت الذي يتبنى فيه أغلب الأفارقة رؤية قارة متحدة وغنية قادرة على مخاطبة العالم بصوت واحد يرى آخرون أنه يجب التصدي أولا للمشكلات الأكثر إلحاحا مثل دار فور والصومال وساحل العاج والوضع المتوتر بين إثيوبيا وإريتريا ناهيك عن ضرورة التصدي أولا لقضايا الفقر والمرض والأمية وتفشي الفساد وهب ثروات القارة وغياب الديمقراطية، فهل ينبغي أن تحظى فكرة إنشاء حكومة للاتحاد الإفريقي بالأولوية أم يتعين أولا معالجة مشاكل القارة المزمنة والعمل على إزالة التوترات وفتح الحدود وتشجيع التجارة البينية ومكافحة الفقر والتخلف؟ باختصار هل فكرة الحكومة الموحدة جديرة بالاهتمام أم أنها مجرد وهم وسراب؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو الفاكس رقم 9744865260 أو البريد الإلكتروني للبرنامج minbar@aljazeera.net قبل أن نفتح باب المشاركة عبر الهاتف كاميرا الجزيرة رصدت آراء شريحة من الشارع الموريتاني نستمع معا.


موقف الشارع العربي من الحكومة

[شريط مسجل]

مشارك أول: هي فكرة أتى بها بعض الرؤساء الأفارقة ولكنها في الحقيقة لم تكن قابلة للتطبيق نظرا لأسباب كثيرة منها أسباب سياسية.

مشارك ثان: باعتقادي حلم الولايات المتحدة الإفريقية هو حلم مشروع مستساغ لكنه لا يزال حلم بعيد المنال نظرا لاعتبارات عديدة منها تجارب الاتحادات السابقة الفاسدة منها كذلك طبيعة الأنظمة الحاكمة في إفريقيا والمتباينة جدا بالتالي هو حلم ينبغي أن يبقى حلما وأن نعمل من أجله لكن لا سبيل إلى إفريقيا موحدة قبل وجود إفريقيا ديمقراطية.

مشارك ثالث: تشكيل ولايات متحدة قد يسلب الكراسي من أغلبية الرؤساء.

"
فكرة الحكومة ليست سهلة، والاتحاد الأوروبي منذ خمسين سنة يحاول الوصول لهذه المرحلة ولم يصل حتى الآن لتشكيل حكومة موحدة، فينبغي أن تشكل لجنة تضع شروطا يجب توفرها في كل دولة، وبعد أن تتوفر هذه الشروط يمكن أن يعلن عن ولادة الولايات المتحدة الأفريقية
"
مشارك
مشارك رابع: هذه الفكرة ليست سهلة وكما رأينا بالنسبة للاتحاد الأوروبي منذ أكثر من خمسين سنة وهو يحاول الوصول لهذه المرحلة ولم يصل حتى الآن لتشكيل حكومة موحدة ينبغي أولا أن تشكل لجنة هذه اللجنة يجب أن تضع شروطا يجب توفرها في كل دولة وبعد أن تتوفر هذه الشروط في عشر دول مثلا يمكن أن يعلن عن ولادة الولايات المتحدة الإفريقية.

مشارك خامس: لا يمكن أن يتحقق أرى أنه فقط اجتماعات يقوم بها الرؤساء الأفارقة لتضييع وقت لا أكثر.

مشاركة أولى: الدول ما هي واحدة سياساتها ما هي واحدة وطرقها السياسية ما هي واحدة إذا هذا يتطلب على أن يهيئ أولا سابق تخريج القمة ويتطلب اتصالات وعمل مكثف سابق القمة وهذا ما خلق.

ليلى الشايب: والآن شريحة أخرى هذه المرة من الشارع المصري.

[شريط مسجل]

مشارك سادس: كفكرة جيدة جدا لكن للأسف صعبة التنفيذ بالنسبة لتضارب الأفكار والسياسات الموجودة في المنطقة علاوة عن كده فيه بعض البلاد الأفريقية ما عندهاش كلمة في المجتمع الدولي ولذلك بتكون تابعين إما للغرب وإما لأميركا وكلا الحالتين ما بتؤدي إلى النتيجة المطلوبة بالنسبة لاتحاد أو لولايات متحدة إفريقية.

مشارك سابع: الاتحاد الإفريقي حلم كل أفريقي بأمانة لازم يكون فيه تكتل إفريقي يواجه العولمة ويواجه التحديات الكبيرة اللي بتقابلها الدول الأفريقية لأن الدول الأفريقية مخزن موارد رهيب ما بتستغلش بتأخذ خام وبتصنع في الدول الأخرى وبترجع لإفريقيا بأغلى الأسعار.

مشارك ثامن: تم جمع الأفارقة في تجمع أو في لوبي موحد زي الأوروبيين ما علموا زي الأميركان ما علموا أنا في تصوري أنه ده حينتج حاجة محترمة لصالح الشعوب الأفريقية.

مشارك تاسع: العالم كله ده الوقت بتقدم وده الوقت فيه الاتحاد الأوروبي وعاملين عملة موحدة ويعني لو الحاجة دي حصلت في أفريقيا أكيد ها يحصل تقدم الفقر اللي عندنا اللي موجود والأمراض اللي موجودة والحاجات دي كلها مشاكل بتعاني منها القارة السمراء بصفة عامة فلو فيه حل للمشكلة دي أكيد لما يبقى فيه وحدة أكيد هيبقى فيه حل.



مدى إمكانية تشكيل اتحاد الولايات الأفريقية

ليلى الشايب: إذا من أقصى غرب إفريقيا إلى شرقها من موريتانيا إلى مصر الآراء تختلف حول واقعية تشكيل ما يسمى باتحاد الولايات الإفريقية أو الحكومة الموحدة الإفريقية نرى أراء مشاهدينا عبر الهاتف إن كانت تختلف عما استمعنا إليه معنا بداية من فلسطين عبد الحميد ناصر عبد الحميد تفضل.

عبد الحميد ناصر- فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

"
فكرة الولايات المتحدة الأفريقية مستوردة من أميركا أو من أوروبا وهي فكرة للتنفيس عن مشاعر الناس وهمومهم في أفريقيا
"
عبد الحميد ناصر
عبد الحميد ناصر: بارك الله فيكم على الفكرة اللي طرحتوها على الموضوع والنقاش من الملاحظ على القمة الإفريقية التي طرح فيها مسألة الولايات المتحدة الإفريقية وكأنه يعني وجدنا أن هذه الفكرة بأنها مستوردة من أميركا أو من أوروبا الاتحاد الأوروبي فهذه الفكرة نجد أنها شعار يعني ينفس عن مشاعر الناس وهمومهم في إفريقيا من حيث أن الأمة اليوم أو الناس أو الشعوب والأمم تتطلع إلى الوحدة بدل التفرقة لان تفرقة الاستعمار وتكريس الحدود بين الأمم أدى إلى أن يوجد في الأمة نوع من اللي هي الفرقة والشرذمة والحروب والنعرات فهي إذا فكرة من حيث الظاهر هي فكرة يعني خلينا نقول تدغدغ مشاعر المسلمين أو تدغدغ مشاعر الناس في إفريقيا ولكن الملاحظ أنه حتى يتم ولايات أو اتحاد مثلا في إفريقيا لابد أن نفهم الأسس التي لابد أن تقوم عليها فالأسس الملاحظ لا بد أن تكون عوامل فما هي العوامل التي تشترط فيها أفريقيا حتى نستطيع أن نبني عليها اتحاد أو ولايات فهل هناك برنامج سياسي هل هناك يعني يكفي أن نكون ننتمي على إفريقيا أو أن ننتمي إلى البشرة السوداء أو أننا مثلا نتكلم لغة محددة إن الملاحظ أن التاريخ والأرض واللون ليست عوامل تستطيع أن تربط هذه القارة مع بعضها..

ليلى الشايب [مقاطعة]: ما الذي يربط إذا؟

عبد الحميد ناصر: نعم.

ليلى الشايب: ما الذي يمكن أن يربط إذا يوحد الأفارقة؟

عبد الحميد ناصر: الملاحظ في من يقرأ التاريخ أن هناك عدة مبادئ هي التي تستطيع أن تصهر الشعوب في بوتقة وبالتالي تستطيع أن توجد دولة فمثلا الرسول عليه الصلاة والسلام عندما بنى دولة الإسلام صهر الشعوب العربية في بوتقة مبدأ الإسلام وكذلك عندما نشأ المبدأ الرأسمالي وكذلك المبدأ الشيوعي نهضوا على أساس المبدأ وصهروا شعوب أوروبا وأميركا وكذلك شعوب روسيا مثلا في المبدأ الشيوعي فالملاحظ أن الذي يستطيع أن يصهر الشعوب وبتالي تؤدي نتيجة طبيعية إلى أن ينهض هناك دولة أو حكومة تربطهم أو تنفذ.

ليلى الشايب: يعني هل مجرد اختلاف الدين عبد الحميد يعني يذهب بهذا الحلم وهذه الفكرة؟

عبد الحميد ناصر: حقيقة الأمر عدة عوامل منها الدين منها أنه طبيعة إفريقيا.

ليلى الشايب: لكن هناك ما يجمع الأفارقة أكثر مما يفرقهم في الواقع.

عبد الحميد ناصر: نعم.

ليلى الشايب: ما يجمع الأفارقة أكثر مما يفرقهم في حقيقة الأمر.

عبد الحميد ناصر: حقيقة الأمر كلمة الوحدة لابد أن تكون عوامل مشتركة لكن هي تكرس واقع الحدود يعني لن تزيل الحدود بينهم وخير دليل..

ليلى الشايب [مقاطعة]: وهذا ما هو مطلوب من وراء تشكيل الولايات المتحدة الإفريقية.

عبد الحميد ناصر: الملاحظ أن أوروبا بعظمتها ودول مجلس التعاون الخليجي لحد الآن لم يستطيعوا أن يصهروا شعوبهم ويوجدوا.

ليلى الشايب: تعرف متى بدأت وانطلقت فكرة الاتحاد الأوروبي منذ ستين عاما وتم العمل على الوصول إلى هذا الهدف يعني مؤخرا ربما في العشر سنوات الأخيرة فقط يعني الحلم جائز والتنفيذ هو الذي.

عبد الحميد ناصر: نعم هو الحلم جائز بس الأصل فينا ألا نحلم في أحلام متوهمة يعني إنما نحلم في أحلام أو نعمل على إيجاد حقائق..

ليلى الشايب [مقاطعة]: كل المشاريع الكبرى تبدأ بحلم يا عبد الحميد.

عبد الحميد ناصر: نعم يا أخت.

ليلى الشايب: كل الأفكار الكبرى والمشاريع الكبرى تبدأ بحلم يعني المطلوب هو العزيمة أعتقد لا أكثر ولا أقل.

عبد الحميد ناصر: نعم بس الحلم يعني الخيالي لابد أن يكون له برنامج وليس مجرد كلام يعني يقرأ في مؤتمرات.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك حتى نفسح المجال لغيرك من المشاهدين أشكرك عبد الحميد ناصر على هذه المشاركة تحدث إلينا من فلسطين الآن موسى عبد الشكور أيضا من فلسطين تفضل يا موسى.

موسى عبد الشكور- فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

موسى عبد الشكور: العافية يا أخت ليلى.

ليلى الشايب:يا أهلا وسهلا بك.

موسى عبد الشكور: بالنسبة إلى الوحدة كلمة محببة للنفس يطمع لها كل إنسان وكل دولة وكل حزب لكن في إفريقيا الأساس الذي تقوم عليه هذه الوحدة هو أساس غير صحيح القضية أن هذه الدول تابعة لدول الاستعمار المختلفة فدول إفريقيا جزء تابع للسياسة الفرنسية وهو عميل لفرنسا وجزء تابع للإنجليز وجزء تابع للولايات المتحدة فبالتالي الصراعات الموجودة هي صراعات للدول الغربية على أرض إفريقيا وبالتالي الصعوبة كبيرة جدا لقيام وحدة ودولة وحكومة موحدة في إفريقيا أيضا كيف ستتحد هذه الدول مع بعضها البعض والأثاث الذي تقوم عليه مختلف فمثلا دول تدين بالدين الإسلامي دول تدين بالدين النصراني دول لا دين لها فبالتالي صعوبة كبيرة جدا في موضوع اتحاد هذه الدول أيضا يعني لو جبنا الاتحاد الأوروبي متحد لوجود دين واحد نصراني وبالتالي..

ليلى الشايب [مقاطعة]: دين مسيحي تقصد؟

موسى عبد الشكور: المسيحي نعم أو النصراني أيضا الدول الأوروبية متحدة ضد العالم الإسلامي لأنه العالم الإسلامي كان يهددها باستمرار وكان يحتل جزء من أراضيها فبالتالي اتحادها هو اتحاد ضد العالم الإسلامي كذلك بالنسبة للأصل أن تقوم وحدة إسلامية ابتداء في دول المغرب العربي لجمعها للغة لغة واحدة ودين واحد ومشاعر واحدة فالأصل أن يطبق عليها نظام واحد وهذا النظام يمتد لدخول الدول الأفريقية الأخرى وبالتالي توجد دولة إسلامية واحدة تجمع كل الدول تحت دين واحد ولغة واحدة وهذا الأصل الذي يجب أن يعمل عليه المسلمون في شمال..

ليلى الشايب: يعني عنصر تسمعني يا موسى يعني أهم عناصر أو عوامل الوحدة بالنسبة إليك ما هو حاجات الشعوب إلى الوحدة والتخلص مما أسميته التبعية لقوى الاستعمار القديمة أم عوامل اللغة والدين وغير ذلك.

موسى عبد الشكور: الأصل عوامل الدين هي التي تجمع هذا الأصل أيضا التخلص من التبعية للاستعمار هذه نقطة أخرى اللغة ليست هي الأساس في البداية ابتداء واللغة تفرض فرضا فيما بعد ونستطيع التغلب عليها ولكن الأصل أن تكون الوحدة على أساس المبدأ وهو الدين المنزل من الله سبحانه وتعالى وهو الإسلام بتشكل دولة إسلامية.

ليلى الشايب: واضح شكرا لك موسى عبد الشكور من فلسطين على هذه المشاركة من الإمارات الآن معنا محسن عبد الله مساء الخير يا محسن تفضل محسن تسمعني محسن طيب من الدوحة الآن محمد الحسن تفضل يا محمد.

محمد الحسن- قطر: نعم في البداية أحب أن أشكر قناة الجزيرة على إتاحتها هذه الفرصة وأشكر الأخت ليلى على إدارتها للبرنامج.

ليلى الشايب: شكرا لك.

محمد الحسن: أنا في تعليقي أعتقد أن الوحدة هي عمل يتحقق إذا توفرت الإرادة وليس العامل الديني هو من الأساسيات لأنه في صدر الإسلام كانت هناك الدولة الإسلامية عاش في ظلها المسيحيون واليهود والمسلمون وفقط ما جمع هذه الشعوب هو العدالة وسماحة الإسلام فلذلك الدين ليس هو العامل الأساسي فيما أعتقد أنه وعي الشعوب معرفتها لمعنى الوحدة ومدى ثقافتها وبالذات في عصرنا الحالي الوحدة تتم على عوامل بما أن حاليا هي العولمة هي الأساس فالاقتصاد أعتقد هو العامل الأساسي في توحيد الشعوب ومدى تعليم ومدى مستوى تعليم الشعوب وثقافتها ووعيها للديموغرافية ووعيها للمصالح التي تجنيها من الوحدة ولكن هناك عوايق كثيرة من هذه العوايق أذكر أن كل النخبة التي يعني ترعرعت أو التي مسكت زمام الأمور في القارة الإفريقية هي نخبة نشأت بعد الاستعمار وكلها كانت نخبة إما ديكتاتورية أو تابعة للدول الغربية لذلك لم تعمل لصالح شعوبها ولم تعمل لصالح الدول الإفريقية لذلك تباعدت الدول الإفريقية فيما بينها بل داخل الدولة الواحدة تباعدت القبائل وتباعدت الدولة وتقسمت وتشرزمت لذلك أنا أعتقد أساسيات التوحيد أو لتحقيق هذا الأمل ونتمنى أن يتم بالإرادة القوية أن تعمل هذه الحكومات على توعية شعوبها ومحو الأمية وتحسين وضعها الاقتصادي وإزالة النعرات بين القبائل ثم بين الدول وإزالة مشاكل الحدود وكل هذه الأشياء بمرور الزمن أتوماتيكيا هتعمل في صالح وهترمي وتصب في صالح الوحدة إن شاء الله الإفريقية.

ليلى الشايب: شكرا لك محمد الحسن من الدوحة شكرا لك على هذه المشاركة الآن من السعودية طه الحميري، طه مساء الخير تفضل.

طه الحميري- السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

طه الحميري: ألو.

ليلى الشايب: أسمعك يا طه تفضل..

طه الحميري [مقاطعاً]: أولا أنا في اعتقادي أنه لا يمكن توحيد إفريقيا طالما التدخل الغربي وعلى وجه الخصوص الأميركي لا يرغب بهذا وهم الممولين لبلدانهم وإذا كان نحن نقارن بالاتحاد المغاربي الذي يتكون من خمس أو أربع دول الآن في تمزق كيف تطبق النظام على دول إفريقيا وهي متعددة الديانات وسبق لهم الاستعمار القديم، صلبهم وأما نحن نتمنى إن شاء الله أن تكون حلما وتصبح حقيقة يعني بالواقع يعني وهذا ما لدينا إن شاء الله.

ليلى الشايب: شكرا لك طه من السعودية عبد الله أبو عمر الآن من فلسطين تفضل.

عبد الله أبو عمر: عبد الله أبو عمر.

ليلى الشايب: تفضل يا عبد الله.

عبد الله أبو عمر: السلام عليكم ورحمة الله.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

عبد الله أبو عمر: مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء النور أرجو يا عبد الله أن نتحدث على مستوى واقع إفريقيا ولا نسقط أحلامنا على الآخرين ربما غير مستعدين لذلك وهو حتى الواقع أصلا لا يسمح.

عبد الله أبو عمر: بارك الله فيك أخت ليلى يعني إفريقيا ولو راجعنا تاريخها في الماضي ليس بالبعيد ولوجدنا أنها كانت موحدة ليست إفريقيا وحدها فحسب بل كانت منضمة إليها أجزاء كبيرة من آسيا وفي بعض الأحيان كان أيضا جزء من أوروبا منضم لهذه الوحدة الواحدة وكانت كلها إفريقيا إضافة لهذا الجزء الآسيوي إضافة لما وصلت إليه جيوش المسلمين في أوروبا كلها تستظل تحت وحدة واحدة إلا وهي كلنا يعلمها دولة الخلافة الإسلامية والتي استمرت عقود طويلة ولاحظي أختي الكريمة أنه بمجرد أن هدمت الخلافة الإسلامية وتفرقت بلاد المسلمين وقسمت على اتفاقيات سيكيس بيكو دولة هنا ودولة هناك ونحن نتحدث عن إفريقيا يعني العديد من الدول ولا زال الاستعمار يعمل على تجزيئها أكثر فأكثر فالسودان مثلا يعمل الاستعمار على تجزيئه إلى عدة دول قسم شمالي وجنوبي والآن يعمل في قضية دارفور كذلك في الصومال كذلك في ساحل العاج ومشاكل بين إريتريا وإثيوبيا وأنت بارك الله فيك تحدثت عنها وأسهبت في الحديث عن هذه المشاكل حقيقة وجود هذه المشاكل الذي أوجدها هو الاستعمار حتى لا تعود هذه البلاد وحدة واحدة فحين خرج الاستعمار في بدايات القرن الماضي ومنتصفه من تلك البلاد تأكد على أن هذه الدول أن لا تعود موحدة مرة أخرى بإيجاد المشاكل بين الدول المتجاورة فأوجد المشاكل بين مصر والسودان..

ليلى الشايب [مقاطعة]: ولكن عفوا يا عبد الله.

عبد الله أبو عمر [متابعاً]: تفضلي يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: لكن يعني إحقاقا للحق وربما للأمانة التاريخية الفكرة لم تولد الأسبوع الماضي أو السنة الماضية وإنما بدأت عشية موجة الاستقلال التي عرفتها إفريقيا منذ خمسين عاما تقريبا ومع زعماء أفارقة كثيرين زعماء الاستقلال هكذا سموا على رأسهم أكوامي نكروما الزعيم الغاني الراحل يعني الفكرة ليست بجديدة ربما أخذت أكثر من الوقت في التمحيص والتفكير والتأكد من إمكانية تحقيقها على أرض الواقع أم لا.

عبد الله أبو عمر: يعني لو كنا نتحدث نحن عن إناس مسلمين طبيعيا أن المسلمون يتجهون نحو الوحدة وهذا الأمر يمليه عليهم دين الإسلام الله سبحانه وتعالى يقول {واعْتَصِمُوا بِحَبْلِ اللَّهِ جَمِيعاً ولا تَفَرَّقُوا} فقضية أن المسلمين يسعون نحو الوحدة نعم يسعون نحو الوحدة والحكام المسلطين على رقاب المسلمين يحاولون التدجيل والتلبيس على الناس أنهم يريدون الوحدة لكنهم في حقيقة الأمر هم لا يريدون الوحدة ولا يريدون لإفريقيا ولا لغيرها من القارات ونتحدث عن العالم الإسلامي أن يتوحد لأنه بوحدة هذه البلاد سيخرخ هؤلاء الحكام ولن يبقى لعروشهم ولكراسيهم أي مجال فبالتالي فإنما هم يتغنون بالوحدة للضحك على الشعوب ولا يريدون حقيقة لهذه الشعوب خيرا ولو كانوا يريدون خيرا أصلا لهذه الشعوب تصوري أن حاكم من الحكام في بعض الدول الإفريقية يحكم منذ ثلاثين عاما.

ليلى الشايب: لم يجبر أحد هؤلاء الحكام أو بعضهم على الأقل عن الحديث عن الوحدة ربما الوضع كما هو الآن يعني من وجهة نظرك وطريقة تحليك للواقع العربي ربما أفضل لهم من الوحدة ليست بالأمر السهل يعني تتطلب عمل تتطلب تنازل عن صلاحيات تتطلب الكثير.

عبد الله أبو عمر: كما قلت لك أن هذه مجرد يعني دعايات إعلامية وكلام ليس له على أرض الواقع أي شيء قلت لك لو أن زعيما يحكم بلدا ما منذ ثلاثين عاما وجاء منافس له ليستلم زمام الأمور سوف يتدخل الجيش وستتدخل قوات الأمن وسيزج هذا الشخص في السجن كما حصل في مصر مثلا فكيف تتصوري بهؤلاء أنهم يريدون توحيد إفريقيا ويتخلوا عن مناصبهم لشخص ما بالقطع هي مجرد أوهام مجرد خزعبلات لا يريدون خيرا للناس الخير للناس إن أرادت إفريقيا أو بلاد المسلمين الوحدة.

ليلى الشايب: عبد الله إفريقيا فيها ثلاثة وخمسون دولة والدول العربية لا تشكل إلا جزء من هذه القارة يعني عندما تقصر الحديث فقط على الزعماء العرب الأفارقة أقصد أنت تتجاهل بهذا آراء كل الزعماء الأفارقة الآخرين يعني تغيبهم تماما وهذا ليس عدل في حقهم ربما هم فعلا أو شق منهم على الأقل نريد هذه الوحدة لغايات شتى أهمها التخلص من هذه الصورة السيئة جدا التي علقت بالقارة الإفريقية على مدى عقود.

عبد الله أبو عمر: يعني بارك الله فيك أخت ليلى حال بقية الحكام الأفارقة لا يختلف عن حال الحكام المسلمين فهؤلاء كل له تبعية.

ليلى الشايب: ولو أن هناك من إذا قاس درجة الديمقراطية وأراد أن يبحث عن معنى للديمقراطية بين الواقع العربي والإفريقي يرى أنه الواقع الإفريقي أفضل بكثير من الواقع السياسي العربي على كل شكرا لك عبد الله أبو عمر من فلسطين الآن معنا محمد علي من سويسرا محمد علي.

محمد علي- سويسرا: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام يا محمد خليني أقود الحديث قليلا أرجوك تسمعني يا محمد.

محمد علي: نعم أسمعك نعم.

ليلى الشايب: تسمعني طيب أعطيك وجهتي نظر وقل لي إلى أيهما تميل أو أيهما أقرب ربما إلى الواقع مثلا وزير المصالحة في ساحل العاج اسمه ديجي سيباستيال ديجي وهذا البلد معروف أنه مزقته الحرب يقول عندما تكونون كثيرين وهنا يتوجه بالحديث إلى الأفارقة عندما تكونون كثيرين وتكونون أقوى يمكن لذلك أن يحل المشكلات في التبادلات التجارية مع البلدان الأجنبية لأن الأفارقة عادة يخسرون ووزير الخارجية الزامبي ومنديا سيكاتانا يقول أو طالب الزعيم الليبي معمر القذافي الذي يروج كثيرا في السنوات الأخيرة لفكرة..

محمد علي [مقاطعاً]: صاحب الفكرة نعم.

ليلى الشايب: لا ليس هو صاحب الفكرة لا أرجو هنا التوقف والحذر ينصحه أو يطلب منه التروي ويقول عندما تبني بيتا عليك البدء بالأساسات لا بالسقف يعني إلى أي الرأيين تميل؟

محمد علي: أنا آخذ بهذا الرأي الأخير الذي ذكرته وفي مداخلتي سوف ترين من كونه هو الأساس هو الأهم بالنسبة للوحدة فعند الحديث عن الوحدة أختي ليلى يجب ألا ننسى الحديث عن الفكرة الأساسية أو مجموعة الأفكار التي تكون مشتركة بين من يريدون الوحدة وفى غياب هذه الفكرة أو الأيديولوجية تكون المناداة بالوحدة درب من الخيال والتضليل وأمر غير قابل للتطبيق فأفريقيا التي هو موضوع الليلة بلدانها مستعمرة لعدة دول وبالتالي ولائها السياسي مختلف وأديانها مختلفة فلا يمكن الجمع بين هذه المتناقضات ويكفينا النظر أخت ليلي إلى أوروبا التي فيها أقل تناقضات من إفريقيا وهي لا تزال بعيدة عن الوحدة سمعتك قبل أخير تشيرين إلى كونه وحدة أوروبا وشيكة وهذا غير صحيح أنا أعيش في أوروبا وأنقل لك الواقع فهذه الوحدة التي تنشدها أوروبا بعيدة عن المنال أصلاً.

ليلى الشايب: يا محمد لكن الوحدة تحققت على مستويات شتى لم أقل إن الوحدة غدا ولكنها بدأت تتحقق ويشعر المواطن الأوروبي بنتائجها في حياته اليومية في تنقله في استخدامه لبطاقة موحدة عدم مطالبته بفيزا وتأشيرة لعبور الحدود إلى غير ذلك عملة موحدة أليست هذه عوامل واضحة من عوامل الوحدة الأوروبية.

محمد علي: هذه بعض الأشكال من أشكال الوحدة أخذت طابع الاقتصادي ولم تأخذ الطابع السياسي وأوروبا نفسها وزعماء أوروبا يصرحون بأنهم غير قادرين على إيجاد قوة مثل قوة أميركا قادرة أو تستطيع التدخل في عدة نواحي من العالم فأظن أن وحدة أوروبا لا يمكن أن تقع أبدا لأن القومية كل شعب يعتز بقوميته وبالتالي وجود الوحدة الحقيقية أو واقعها غير موجود على كل أنا أنظر إلى كونه بالنسبة لطرح الفكرة أو أرى كونه صاحب الفكرة هو حاكم ليبيا والمنادي بها أكثر من الآخرين حاكم ليبيا..

ليلى الشايب: ربما الأكثر تحمسا للفكرة محمد على يعني الحديث في اتجاه واحد.

محمد علي: نعم.

ليلى الشايب: يعني أقول من يبدي حماسة أكثر لهذه الفكرة هو العقيد الليبي وليس هو وحده يعني فيه عدد آخر من الدول الإفريقية ربما أذكرها لاحقا على الأقل أربعة أو خمسة من الدول ذات الثقل على المستوى الإفريقي تسانده في هذه الفكرة ولكن أعيد وأكرر مرة أخرى أنه الفكرة تعود إلى أكثر خمسين عاما بدأت أو ظهرت بعد بديات الاستقلال في دول إفريقيا.

محمد علي: نعم على كل أنأ أريد أن أشير إلى شيء من كونه الوحدة أو الفكرة الوحيدة التي تعطي نظام للحياة وفترة الإنسان ويرفع النزاعات بينهم غنية عن الذكر وهو الإسلام وقد توحدت مختلف الشعوب بتنوع أديانها تحت هذه الفكرة وقد كان جزء كبير من إفريقيا نعموا بهذه الوحدة غير أن حكامنا ومن ورائهم الغرب أجمعوا على محاربة الإسلام ومقاومة فكرة الخلافة والعاملين لها وشكرا لك أخت ليلى.

ليلى الشايب:شكر لك أيضا محمد على من سويسرا إذا مشاهدينا نواصل النقاش والحديث في حلقة اليوم من برنامج منبر الجزيرة عن الولايات المتحدة الإفريقية هل يمكن أن تصبح حقيقة أم تظل مجرد حلم وخيال نتابع ذلك بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

الوحدة الاقتصادية وفرص تشكيل الحكومة

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة اليوم نناقش موضوع الولايات المتحدة الإفريقية حلم مشروع أم لا قبل أن نستأنف الاتصال واستلام مداخلات مشاهدينا عبر الهاتف نستمع إلى بعض آراء من الشارع المغربي رصدته كاميرا الجزيرة طبعا حول موضوع حكومة الوحدة الإفريقية نستمع.

[شريط مسجل]

مشارك أول: المشكل الأساسي يتجلى في الانفصام بين الطموح والواقع الأفكار موجودة الطموح موجود لدى الزعماء الأفارقة ولكن الإجراءات تغيب حتى مسألة الاتحاد الإفريقي التي كان الطموح بصددها سابقا فشلت لماذا؟ لأن المعطى الأساسي أو المحرك الأساسي في مسألة اتحاد الدول هو المعطى الاقتصادي وهو مغيب بشكل تام.

مشارك ثان: هي بادرة جيدة لكن تصطدم بمجموعة من العراقيل هذه العراقيل من بينها أن الدول الإفريقية لا زالت خاضعة للسياسة الفرنسية وهذا من بين العراقيل المؤثرة في إنشاء الولايات المتحدة الإفريقية

مشارك ثالث: سبب فشل المؤتمر الإفريقي الاتحاد الإفريقي هو جايب من المسألة الأولية هي أنه ما كانش ديمقراطية في الشعوب الإفريقية تعطى الديمقراطية للشعوب يعني الدول إلى رؤساء يأخذوا قرارات مش يكون هذا الاتحاد الإفريقي موجود بس يكون على أساس ديمقراطي وعلى أساس حرية للشعوب.

مشارك رابع: أن المنظمات الجهوية الإفريقية لم تقم بدورها وخير مثال على ذلك هو اتحاد العرب حيث أن المنظمات لا يمكن خلق وحدة متدامجة إفريقية بدون خلق تواصل ما بين شمال إفريقيا وإفريقيا جنوب الصحراء وافريقيا الجنوبية.

مشارك خامس: لابد من تذويب الصعوبات والمشاكل التي تعاني منها هذه الدول والتي تخص بالأساس ما هو اقتصادي وما هو اجتماعي فبعد ذلك يمكن أن ننتقل إلى ما هو مؤسساتي وما هو سياسي متعلق بالدول الإفريقية.

مشارك خامس: بالإضافة إلى المناخ السياسي الذي لا يزال متوترا فمجموعة من الدول التي بإمكانها أن تلعب يعني دورا محوريا في هذه الوحدة وبالتالي تقريب الرؤى بين مختلف الدول من الاتجاه للحوار تشكيل الوحدة الإفريقية بحكومة واحدة وبرلمان واحد لازالت منهمكة في عدد من المشاكل الاقتصادية والاجتماعية التي تجعلها غير قادرة على تفعيل دورها الإستراتيجي في هذه الوحدة.

ليلى الشايب: إذا كانت هذه عينة من آراء الشارع المغربي ربمأ اقتبس بعض ما قاله أحد المتداخلين الذي أدلى برأيه في المسألة إذا لم يتمكن المغاربة من تحقيق مشروع المغرب العربي فما بالك بمشروع وحدة بحجم إفريقيا ربما هذا سؤال مشروع فعلا وواقعي تماما أطرح هذا السؤال أو أحيل هذه النقطة إلى المتداخل الموالي من السعودية طارق أبو صالح طارق تفضل.

طارق أبو صالح -السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

"
الحلم مشروع بشرط أن يكون هناك صدق في الرغبة وأن يكون الأساس والمحور والموضوع حول الإنسان
"
طارق أبو صالح
طارق أبو صالح: الحقيقة الحلم مشروع بشرط أن يكون صدق في الرغبة هو الأساس ويتمحور الموضوع حول الإنسان والحقيقة إن إحنا في عالم المنهجية في مشكلة في معظم أنحاء العالم وهي في الجانب الإداري والتجرأ على الإنسان على غير علم نحن في عالم المنهجية إذا الإنسان أن يشغل جهاز ما لابد أن يقرأ كتاب الصانع والحل الوحيد لمثل هذا الحلم أن يتحقق أن نكون على منهجية أن نستخدم كتاب الصانع الذي أعلم بصناعته بخلقه جل في علاه وبالتالي نحن نكون على علم لا نتجرأ ونحن وإن أدرنا الإنسان بمثابة الميكانيكا ليس بمثابة المصمم فلابد أن يعرف الإنسان حجمه وفوق كل ذي علم عليم ولن تتحق الوحدة إذا لم تحتوي أو تتمركز على حكمة.. حكمة الصانع الإفريقيين عندهم كثير عوامل مشتركة وتوحدوا قبل كده وعندهم ما شاء الله ثروات عديدة بغض النظر عن الموانع والعوائق يستطيعوا إن بنوا فكرهم على منهجية الصانع جل في علاه والله أعلم أشكر حسن استقبالكم.

ليلى الشايب: شكرا لك طارق أبو صالح من السعودية عبد الرحمن المهدي الآن من السعودية أيضا عبد الرحمن.

عبد الرحمن المهدي- السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد الرحمن المهدي: أقول يا أخت ليلى لزعماء القارة الإفريقي { إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم}..

ليلى الشايب [مقاطعة]: وهم يريدون أن يغيروا ما بأنفسهم عبد الرحمن؟

عبد الرحمن المهدي: يا أخت ليلى يقولون يعني يقولون بأفواههم ما ليس في قلوبهم.

ليلى الشايب: طب إحنا نحكم على نوايا من أعلم بالنوايا من الله ومن الأشخاص المعنيين أنفسهم.

عبد الرحمن المهدي: هل عندهم استعداد أن يقبلوا يعني يكونوا على منهج الشفافية وكل شخص وكل رئيس فيهم يعترف كم لديهم كم كنز من الأموال واحتل من الأراضي وكم لديه في الداخل والخارج من الأموال..

ليلى الشايب [مقاطعة]: ربما هذا يتطلب مؤسسات تبت في مثل هذه القضايا.

عبد الرحمن المهدي: لا أنا بأقول لك مثل أنت تعرفي يا أخت ليلى كم جاء.. لا هم لم يا اخت ليلى ما يخفاكي ولا يخفى على العارفين لا هم لهم إلا أن يبنوا شهادة الله على حساب شعوبهم كم من الشعوب عندهم جوع وفقر ولا البطالة هذه لا تجيء إلا من باطن هؤلاء الحكام وبعدين يا أختي أنت تعرفين هؤلاء يعني يقولون زي ما قلت يقولون بأفواههم ما.. هذا بالله عليك شفت أنتِ شو الحكم الليبي أهدر على الملاعب الرياضية..

ليلى الشايب [مقاطعة]: العقيد معمر القذافي نعم.

عبد الرحمن المهدي: على الملاعب الرياضية مليارات وعلى الأسلحة كذلك ويخرج لي في الشوارع يتسكع في الشوارع الإفريقية سبحان الله وتارك البلاد يعني في أمور مأساوية وهذا الأمر ربما يعرفه الكثيرين شكراً.

ليلى الشايب: شكرا لك عبد الرحمن المهدي من السعودية جابر المتسور من قطر تفضل يا جابر.. جابر طيب إلى أن يجهز جابر الذي لم يجهز منذ بداية الحلقة معنا من السعودية عبد الرحمن.

عبد الرحمن الزنيدي- السعودية: أيوه عبد الرحمن الزنيدي معك أخت ليلى.

ليلى الشايب : أهلا وسهلا بك عبد الرحمن تفضل.

عبد الرحمن الزنيدي: طبعا العرب اتفقوا على أن لا يتفقوا إفريقيا الآن تريد الولايات المتحدة كويس تتحد فيما بينها كيف تتحد فيما بينها والدول الصغيرة زي الدول الخليجية العربية ما اتفقت حتى في العملة أصلا أساسا نشوف في الدول تجدد عملاتها أصبحت هذه بادرة ليش ما تحصلش للوحدة الخليجية المتكاملة نرى في الدول الإفريقية ما كبير والصراعات متناثرة بين الدويلات الصغيرة نرى معنى هي أن 90% ما راح تنجح ليش لآن في دول تمنع الوحدة تمنع الاجتماع ليش لآن الديمقراطية.

ليلى الشايب: مثلا أعطني مثال.

عبد الرحمن الزنيدي: مثال أكبر مثال أنا أتوقع أن الدولة السعودية ما راح تقبل بأي دولة بين هذه الوحدة إسلامية مهما كانت يعني ظروفها سواء تكون ظروفها يعني متحدة فيما بينها إسلامية هذه مستحيلة تجيء ما هذه مستحيلة وانطوت يعني في تاريخ الدول والأمم راحت يعني دي مرت في تاريخ يعني الدول والأمم والآن نراها بدها تتفكك زيادة هذه الدول كيف العراق أصبحت يعني دويلات وفي بعض المناطق دويلات في لبنان الحين نشوف تفتت وليس بالعكس الدولة اللبنانية كم فيها من الدويلات والاقتصادية نحس كعرب نحس كدول أننا بدأنا نتفكك صحيح معنى أننا متأكدين داخليانتفكك يعني قطريا أو دوليا هذا..

ليلى الشايب: طيب درء لهذا التفتيت والتجزئي كما تقول عبد الرحمن أليس الحل هو في التوحد حتى ولو كان هذا الحلم يبدوا بعيد المنال وغير واقعي على الأقل في سنوات عديدة قادمة..

عبد الرحمن الزنيدي [مقاطعاً]: بعيد المنال.

ليلى الشايب: نعم.

عبد الرحمن الزنيدي: اتفقنا على أن لا نتفق حتى في تسوية فيما بيننا كإخوان فما بالك في الدول يعني نتفق على أن لا نتفق كيف إذا صرنا دول وشعوب يعني وفي كده إذا صرنا إخوان فيما بيننا أسرة أو كذا أو مجتمع صغير أو حارة أو كذا بدك تتفكك جارك ما تعرفين عنه إذا صرت جارك ما تعرفين عنه دول صعبة.. صعبة جدا هذه كلها.

ليلى الشايب: يعني بلاش حتى مجرد التفكير في الوحدة ة إذا كان الواقع هكذا

عبد الرحمن الزنيدي: جدا الواقع الذي يفرض نفسه على ..على عين الواقع مستحيل تتوحد الدول آه حتى بدأت تتفتت الآن نحن نبحث عن تفتته ليش نبحث عن الانضمام.

ليلى الشايب: نعود نعود دائما إلى النموذج الأوروبي نتساءل لماذا هم قادرون على صنع هذه الوحدة.

عبد الرحمن الزنيدي: أنا أتساءل..

ليلى الشايب [مقاطعة]: ولو بخط يعني وئيدة ولماذا نرى أن الآخرين غير قادرين على ذلك فقط لأنه من الأسباب التي ذكرتموها كلكم أنه ما يفرق هذه القارة أكثر ما يوحدها..

عبد الرحمن الزنيدي: صحيح.

ليلى الشايب: ليس هذا عمل إضافي وهو ربما حافز إضافي للتمسك بمشروع الوحدة.

عبد الرحمن الزنيدي: صعب جدا صعب أنا أتفق في كل كلمة قالها صحيحة مستحيلة أن الدول تجتمع وتتخذ باختلاف الاجتماعات في المؤتمرات في الندوات في البروجندا هذه صحيحة.

ليلى الشايب: لا هو في خطوات.. خطوات عملية جدا أيضا تم الاتفاق في القمة الأخيرة في العاصمة الغانية أكرا على البدء بتشكيل حكومة وحدة إفريقية في شهر يناير كانون الثاني المقبل يعني بداية السنة القادمة 2008 حكومة من خمسة عشر وزير وتم حتى تحديد الوزارات منذ الآن وزارة الدفاع وزارة خارجية وزارة تجارة خارجية أيضا يعني الموضوع في خطوات عملية بدأت تتحرك..

عبد الرحمن الزنيدي [مقاطعاً]: الوضع يكلم عن..

ليلى الشايب [متابعاً]: يفترض أن تفرح أنت وغيرك بذلك.

عبد الرحمن الزنيدي: الوضع يكلم نفسه ليش لم يرى في فلسطين الآن بدأت تتجزأ أراها في لبنان تتجزأ أراها في العراق تتجزأ أراها في الدول العربية عدم الاتفاق أراها في الدول الإفريقية من هنا قطيرات تريد وهنا قطيرات لا تريد فأنت تتكلمين بالواقع وليس تتكملي بغير الواقع غير الواقع هذه مستحيلة راح تجيء نتفق على أن لا نتفق وبس وأشكرك جزيلا.

ليلى الشايب: شكرا لك عبد الرحمن الزنيدي من السعودية عامر تميم من فلسطين الآن معي تفضل يا عامر.

عامر تميم- فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام يا عامر.

عامر تميم: أيوه.

ليلى الشايب: اقتراحات من يساندون هذه الفكرة على الأقل مبدئيا إقامة حكومة إفريقية واحدة تشكيل جيش إفريقي واحد قوامه مليونا جندي لمواجهات الصراعات المتكررة التي تعصف بكثير من دول إفريقيا عملة واحدة لاحقا جواز سفر واحد ربما أيضا لاحقا عملية واقعية هذه الخطوات برأيك على الأقل أنا أقول مثلا على مستوى الجيش الإفريقي بدل الاستنجاد في كل مرة لحل إشكال أمني أو صراع إفريقي.. إفريقي بين دولة وأخرى بدل الاستنجاد بقوى أوروبية أغلبها فرنسية باقية هناك منذ زمن الاستعمار طبقا لاتفاقيات عقدت بعد الاستعمار مباشرة لما لا الاستنجاد بقوات إفريقية تعرف المنطقة وتعرف نفسيات وتعرف هذه النفوس وما يحرك هذه القارة أكثر من هذه القوات الأجنبية.

عامر تميم: أولا أخت الكريمة بارك الله فيك أولا العلة لوحدها لا تجمع شعوبا متناهرة أو متباغضة وكذلك الجيش والقوات العسكرية كذلك لا تجمع هذه الدويلات المنتشرة في إفريقيا فيجب أن يكون هناك أساس واضح للجميع وأن تبنى هذه الوحدة على هذا الأساس، هذا الأساس يجب أن يجمع الكل أو يُجمع الكل عليه وأن يكون مساويا في أحكامه وفي جميع معالجته لجميع بني الإنسان في هذا الجزء الآن نحن كما لكي نعطي الوحدة مفهومها الصحيح فيجب أن يتحدة العالم كله على أساس واحد وعلى أساس فكرة واحدة وهذه الفكرة يجب أن يقتنع بها عقل الإنسان وتملء قلب الإنسان طمأنينة ولا يوجد فكرة تقنع عقل الإنسان وتملء قلبه طمأنينة إلا عقيدة واحدة هي عقيدة لا إله إلا الله محمد رسول الله.

ليلى الشايب: صلى الله عليه وسلم.

عامر تميم: هذه العقيدة يجمع على أساسها كل بني الإنسان فهي تساوي بأحكامها وتنشر العدل والنور في..

ليلى الشايب [مقاطعة]: طيب يا عامر دعني يعني أجادلك في هذه الفكرة بشيء من العقل.

عامر تميم: نعم.

ليلى الشايب: يعني باكستان وغيرها مثلا وإندونيسيا يعني حل لها الدين مشاكلها الكثيرة.

عامر تميم: أولا الدين أخت ليلى..

ليلى الشايب [مقاطعة]: ألم يكن بالعكس ربما ليس الذنب ذنب الدين طبعا وأنما استخدام الدين والتعامل معه هو الذي أثار فتنا وتناقضات وحتى أكثر من ذلك وأسال دماء حتى استخدام الدين أقول.

عامر تميم: أخت ليلى الدين لا يثير الفتن فأنا لنا أقول الأساس هو أن..

ليلى الشايب: وأنا أيضا أصحح وأؤكد يا عامر أني قلت استخدام الدين يعني فهم كل طرف لهذا الدين بشكل مغاير وشكل مختلف.

عامر تميم: أولا لا يجوز أن يستخدم الدين بالمفهوم اللي تتحدثي فيه باستخدام الدين إلى أن الدين يجب أن يكون أساسا لبناء جميع العلاقات على أساسه فهذه العقيدة الإسلامية التي تبنى جميع العلاقات علاقات الفرد علاقات المجتمع علاقات الدولة على أساسها فهي تجمع ولا تفرق أما من يستخدم الدين شعارا حسب ما تقولي فالدين ليس مطبقا في أي بقعة في بلاد المسلمين هنا يستخدم الدين اسما أما هو حقيقة ليس مطبق فالذي يعمل على إيجاد الوحدة وينادي بالوحدة فعليه أن ينادي بأن تجمع الأمة على أساس واحد وهي أساس العقيدة الإسلامية هذا الأساس الذي نعمل وننادي الأمة إليه طبق في العالم ثلاثة عشر قرنا هذه الثلاثة عشر قرنا كان العدل والأمان والاطمئنان منتشر في ربوع الأرض أما اليوم عندما تخلى المسلمون عن وحدتهم.

ليلى الشايب: عفوا يا عامر مع أهمية حديثك وأرجع دائما إلى واقع الأشياء وواقع الأمور هل الأفارقة في واقعهم الـ.. يعني المذري الحالي بحاجة أولا لحل أو التصدي لقضايا الفقر والمرض والأمية وتفشي الفساد ونهب الثروات وغياب الديمقراطية أم لأشياء أخرى ربما روحية وتغيير ديانتهم لأنهم ليس كلهم القارة تجمع أناس من مذاهب وديانات شتى.

عامر تميم: أولا أهل إفريقيا جميعا هم بحاجة إلى الخلاص مما هم فيه من ظلم ومن فقر ومن استعمار وتطلب المستعمر عليهم بنهب ثرواتهم وخيراتهم هم بحاجة إلى من يخلفهم والذي يخلف أهل إفريقيا والذي يخلف أهل أسيا والذي يخلف أهل أوروبا الذي يخلف أهل العالم أجمع مما يعاني من..

ليلى الشايب [مقاطعة]: نعم واضح جدا يا عامر الوقت انتهى وقت الحلقة انتهى شكرا جزيلا لك عامر تميم من فلسطين كان المشارك الأخير في حلقة اليوم من منبر الجزيرة ناقشنا فيها الولايات المتحدة الإفريقية مشروع حقيقي أو حلم مشروع أم غير ذلك إذا مشاهدينا بهذا ننتهي نصل إلى نهاية هذه الحلقة لم يبق لي في نهايتها إلا أن نبلغكم تحيات منتجة البرنامج ليلى صلاح ومخرج الحلقة منصور عبد الهادي العبيدلي ومني ليلى الشايب لكم أطيب التحية دمتم بخير وإلى اللقاء.