- فرص تغيير المناهج التعليمية العربية
- سبل تطوير آليات التعليم

- المدرس المؤهل والمنهج المتكامل


ليلى الشايب: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من منبر الجزيرة، مناهج التربية العربية تعزز الخضوع والطاعة والإذعان على حساب الإبداع والتفكير النقدي ومستوى التعليم المدرسي والتعليم العالي في العالم العربي، لم يبلغ المتوسط العالمي هذا ما جاء في أحدث تقريرين عالميين منفصلين عن حالة التعليم في البلدان العربية ويتكشف فيهما أيضا أن متوسط الإنفاق السنوي على التعليم العالي في الدول العربية ألفي دولار للطالب الواحد وأن هذا المتوسط لا يكفي بأي حال من الأحوال لخلق استثمار حقيقي في الموارد البشرية التقرير الأول الذي تناول مستوى أداء طلبة الصفين الرابع والثامن في ستة وأربعين دولة منها أربعة عشر دولة عربية في مجال الرياضيات والعلوم كشف تدني مستوى الطلاب في هاتين المادتين وتخلفهم عن المستوى الدولي وشدد التقرير على الحاجة إلى التحول السريع من التركيز على التلقين والحفظ الذي يخمد الإبداع لدى الطلبة إلى تركيز أكبر على التفكير النقدي بما يتوائم مع التوجهات الدولية وكان الغرب قد دعا الحكومات العربية إلى تعديل المناهج الدراسية لأسباب سياسية ولكن التربويين العرب أيضا يقولون إن المناهج تعاني من التعقيد والانغلاق وتمجيد الماضي وحصيلة ذلك أن الطالب العربي عند التخرج يشبه الطائر الخشبي العاجز عن الطيران لأنه لم يزود بالعلم الذي يمكنه من التحليق والإبداع والخلق والإنتاج في مجتمعه فما رأي المواطن العربي في المناهج التي يدرسها أبناؤه وبناته وهل صحيح أنها تعاني من التعقيد والانغلاق كما يرى بعض التربويين هذه التساؤلات وغيرها نطرحها للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم9744888873 أو على الفاكس رقم 97447865260 أو البريد الإلكتروني للبرنامج minbar@aljazeera.net قبل أن نفتح خطوط الهاتف للنقاش كاميرا الجزيرة استطلعت آراء شريحة من الشارع اللبناني على المناهج فكانت هذه الآراء.

فرص تغيير المناهج التعليمية العربية

[شريط مسجل]

مشارك أول: المنهج عندنا بلبنان يعني متعدد المناهج بلبنان فيه منها اللي بيتبع أميركا فيه بيتبع فرنسا في اللي بيتبع الدول الإسلامية بلبنان ما فيه مشكلة كل المناهج ماشية وكل المناهج بيتعلموها لأنها طوائف متعددة ما فيه شيء بيخوف.

مشارك ثاني: برأيي لازم المناهج التربوية كلها تتغير وتتوحد بلبنان وبالبلاد العربية لتكون مع نمو العصر الحديث مع نمو التكنولوجيا والنمو المعرفي ولازم تكون فيه تأكيد على التربية المدنية وتأكيد على الرياضة..الرياضة هي غذاء الروح والنفس لازم الشباب والأولاد من هن وصغار يرجعوا يعرفوا خصوصا كل واحد شو تاريخهن شو ثقافتهن شو جغرافيتهن وتكون فيه تركيز أكثر عليهم.

مشاركة أولى: أكيد ما كنا بالنتيجة دول عربية مجاورة، لسه كلنا نتعاون مع بعض حتى يصير ذات المنهج.

مشارك ثالث: يعني إذا شيء يكون للأحسن إن شاء الله.

مشاركة ثانية: كتير مليحه المناهج التربوية بس المشكلة كل شيء بيتعلموه الأولاد أو الشباب إذا بدك بالجامعات وبعدين مختلف الشيء اللي بيطبق أو الشيء اللي بيعشوه سواء لجهة العمل أو لجهة حتى الثقافة يعني بتلاقي شخص متعلم كثير بس ما عنده ثقافة أو شخص مثقف كثير من غير ما يكون متعلم أو معه شهادة بقى بدي هي مشكلة بدها معالجة جذرية وصعبة تصير لأنه ما فيه مسؤولين تربويين قادرين يتعاطوا معها ها هي المشكلة.

مشارك رابع: كل ما اتقدموا وكل ما أحلم بنظل ورا بتعدينا بعد ما نتقدم ونعيش حضارة مثل العالم.

مشارك خامس: مثل أوروبا يعني خلينا المناهج العربية لوحده أوروبا لوحده يعنى هنا صاروا متطورين بأشياء غيرنا إحنا نحن تطورنا غير بأدب غير تطورهم

ليلى الشايب: إذا في لبنان دعوة إلى توحيد المناهج وتأكيد على عدم التطابق بين ما يتلقاه الطالب في الطالب في الصف وبين ما هو مطلوب منه عمليا في الحياة لاحقا الآن نستمع إلى شريحة من آراء الشارع اليمني.

[شريط مسجل]

مشاركة ثالثة: أنا رؤيتي أولا كأم أرى أن المناهج هذه جامدة ولابد من تغييرها لكن هذا يعتمد أولا وأخيرا على الرؤية التربوية أيضا التربويين ذلك فلابد من التغيير.

مشارك خامس: والله ينشدوا الوضع الذي يتلاءم المجتمع اليمني ومع عادات اليمن وتقاليد اليمن والعادات العربية بشكل عام نعامل معها ونبرمج مناهجنا عليه.

مشارك سادس: إن التغيير في المناهج يحتاج إلى نضوج ويحتاج إلى دراسة.

مشارك سابع: حقيقة المناهج هذه قد تم تعديلها في الآونة الأخيرة ولكن هي بحاجة إلى إعادة النظر هناك بعض المناهج بحاجة إلى إعادة النظر فيها كون أن المناهج نفسها بتحتاج إلى نوع من التحديث نوع من التطوير نوع من مواكبة العصر.

مشارك ثامن: فيه مناهج ما تناسب عقلية الطلاب يعني تجدها فوق مستوى الطالب.

مشاركة رابعة: المناهج عادة تُغير من أجل الأفضل دائما أو إحداث ثورة تحديثية في طرق وأساليب ووسائل التربية والتعليم وفى مضمون العملية أو الرسالة التربوية.

"
المناهج الدراسية الحالية عبارة عن حشو للمعلومات ولا تتيح للطالب أن يبدع
"
مشارك
مشاركة خامسة: المناهج الدراسية يجب أن تتغير كما ونوعا ولو أنه المناهج الدراسية الحالية هي عبارة عن حشو للمعلومات لا تتيح فرصة للطالب أن يبدع وهي طبعا مرتبطة بحصص مدرسية ومرتبطة بمعلومات المعلومات هذه يأخذها الطالب من أجل الامتحان ليس إلا لو جيت سألت الطالب بعد الامتحان ماذا قرأ في المنهج المدرسي لا يعلم شيئا و إضافة إلى أنها تأخذ جانب نظري بحت بينما الجانب التطبيقي يكاد يكون بعيد جدا ونحن بحاجة تامة إلى الجانب التطبيقي في مناهجنا الدراسية.

ليلى الشايب: إذاً تقريب رأيان رئيسيان من الشارع اليمني إجماع على جمود مناهج التعليم وكم الحشو الكبير فيها وغياب الجانب التطبيقي لحساب الجانب النظري والرأي الثاني أنه التغيير مطلوب ولكن معه ضرورة مراعاة أن يتأقلم التغيير مع طبيعة المجتمع وعاداته إذا نرى ما هو رأي مشاهدينا الذين يشاركوننا عبر الهاتف زهير أبو علي من الأردن..زهير تفضل.

زهير أبو علي - الأردن: السلام عليكم أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

زهير أبو علي: المناهج التربوية والتعديلات المطلوبة من الغرب شيء والرغبة من دهماء القوم شيء آخر والتربويين العرب في واد والمطالبة من الغرب بتعديل وتغيير المناهج خاصة على الشق السياسي.

ليلى الشايب: طيب يا زهير حتى نحدد مسار هذه الحلقة بعيدا عن الساسة وبعيدا عما سميتهم الدهماء يعني نريد منك تقييم لواقع المناهج العربية الآن وخلينا نأخذ الأردن مثال بما أنك أردني..

زهير أبو علي [مقاطعاً]: نعم.. نأخذ الأردن أو نأخذ باقي الدول العربة ونطور مناهجها المطلوب الآن تغيير وفق الطلبات الخارجية أخت ليلى الإملاءات لا نريد أن نتلكم عن الإملاءات من أجل ضرورة تغيير المناهج.

ليلى الشايب: زهير هل أنت راضي على مستوى التعليم الآن في الأردن يعني هذا سؤالي الواضح والمباشر.

زهير أبو علي: لا شك أنه مستوى التعليم يعني في الأردن مقارنة مع دول أخرى في المنطقة مميز ودرجة عالية يعني إذا ما قورن في مناطق أخرى مثل الأخوان في مصر أو مثل أخوانا حتى في الخليج..

ليلى الشايب [مقاطعة]: مع ذلك هل هو بحاجة إلى إعادة نظر..

زهير أبو علي [متابعاً]: يعني طبعا بحاجة إلى هناك الكثير من المناهج بحاجة إلى تعديلات وخاصة الجانب الرياضي والجانب العلمي منها أما الشق اللي يتعلق بالإرث التاريخي وهو الطلب من الغرب بتعديله هذا هو الأساس في مطالب الأوروبيين ومطالب الأميركان ومطالب اليهود عندما يقصدوا تعديل المناهج.

ليلى الشايب: ماذا يريدون أن يغيروا في هذه المواد تحديدا ما ذكرته عن مواد التاريخ؟

زهير أبو علي: هم يرغبوا أن تتماشى هذه المناهج مع واقع حال الأمة حال الأمة الآن أمة مسلوبة الإرادة وأمة مهزومة..

ليلى الشايب [مقاطعة]: يا زهير يعني خلينا عمليين أرجوك يعنى ما المطلوب تغييره تقول الغرب وأميركا على وجه الخصوص هي التي تريد أن تغير أشياء معينة في منهج التاريخ ما الذي تريد أن تغيره ولماذا هذا سؤالي؟

زهير أبو علي: مثلا.. لا يجب أن تبقى في المناهج فقرات تؤكد على التغني بالانتصارات العربية والتاريخ المشرق والبطولات والفتوحات والمحارق والحضارة والمؤلفات والإرث الثقافي المحرج اللي يدرس لأجيال لا تكاد تودع هزيمة إلا وهي تستقبل بالزغاريد والورود بشاير جريمة جديدة بحقها من نوع آخر منذ ما يزيد على قرن هذا التعديل والتطوير والتغيير وفق نظريته وحكم القوي للضعيف وشروط المنتصر على المهزوم أهم من كل ذلك هو الاستحقاق الأهم هي أن هذه الأمة أمة لغة.. لغة القرآن هذا الكتاب والتشريع الإلهي الدقيق الذي وصف اليهود البشرية الشاذة والشريرة والمجرمة وتأثرت هذه المناهج عبر أربعة عشر قرن بنسب متفاوتة بهذا الدستور الإلهي وحسب طبيعة كل مرحلة تمر بها الأمة الآن المطلوب وضع بصمات عصرية تتماشى مع واقع حال الأمة الضعيف واليهود الآن سادة الموقف وهم الآمر الناهي متحالفين مع اليمين المسيحي المتصهين.

ليلى الشايب: أنت ربما تقدمت قليلا في النقاش فأنا أريد أن أمشي معك خطوة خطوة زهير فيما يتعلق بما أشرت إليه من تجميد للماضي وانتصارات الماضي وغير ذلك وما يعني تقريبا يتكرر في كل كتب التاريخ العربية التي تدرس للطلاب يعني هذا التمجيد وهذه الانتصارات ووصفها هل هي حقيقية برأيك؟

زهير أبو علي: لا شك أنه فيه هناك مرت الأمة بحالات انتصارات وبحالات ظروف..

ليلى الشايب [مقاطعة]: بماذا أفادت؟ بماذا استفاد الطلاب من ذلك؟

"
مطلوب وضع بصمات عصرية تتماشى مع واقع حال الأمة الضعيف واليهود الآن سادة الموقف
"
مشارك
زهير أبو علي: طبعا هنا الازدواجية هنا الغرب مُصر على أنه ازدواجية لأن الأمة ضعيفة لا يجوز أن تضع الطالب في حالة من الازدواجية وهو في حالة سيئة وأنت في حالة سيئة وتدرسوا هناك يخشون ردات الفعل والتطرف هم يؤكدوا على القضية أي مأساتنا الحقيقية لأنه إحنا الآن أمة تعتبر في نظرهم مهزومة لا يجوز أن تبقى تتغنى بأمجاد الماضي لماذا لا تؤكدوا واقع الحال وتطرقوا أبواب أخرى.

ليلى الشايب: شكراً.

زهير أبو علي: التغييرات والتعديلات أخت ليلى ..مقدمة لمزيد

ليلى الشايب: لو أننا بحاجة حتى نكون موضوعيين ونحكم على الأشياء كما هي ربما نحن بحاجة إلى تبيان ما هو مطلوب تغييره بالضبط يعني حرفيا حتى لا نظلم هذا الطرف أو ذاك على كل شكرا لك زهير أبو علي من الأردن الآن معي عبد الحميد عبد الحكيم من السعودية تفضل.. يا عبد الحميد.

عبد الحميد عبد الحكيم - السعودية: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

سبل تطوير آليات التعليم



عبد الحميد عبد الحكيم: أول حاجة الحمد لله من آراء الشارع أن هناك قد يكون إجماع على ضرورة تغيير آلية التعليم ولكن المطالبة يعني زي الأخ زهير الآن أصبح هناك فيه ميل يعني ليه تضارب يعني بين المناهج في الوطن العربي إن كان المراد من وراء هذه المطالبة حذفت آيات قرآنية وأحاديث شريفة أكيد أن هناك سوف يكون رد على المستوى الشعبي لهذا التغيير بمجرد كلمة تطوير التعليم سوف تترجم على أنها محاربة للدين وهذا المطلوب حتى تستمر هذه المجتمعات في التأخر في التخلف في جميع المجالات يمكن فيه سؤال يطرح نفسه هل يعني هل إحنا بحاجة مجتمعاتنا إلى تطوير في التعليم أو تغيير مناهج التعليم أو تطويرها وتطوير آلية التعليم إحنا لو ننظر مجتمعاتنا أصبحت فيه هناك ثقافة عنف في المجتمعات لو نرجع لثقافة العنف هل كلها عبارة عن سلسلة متصلة يعني ثقافة العنف بلاش أقول يعني أسبابها ديمقراطية أو غيرها من الأسباب من التعليم التعليم أيش اتسبب في تولي ثقافة العنف تأخر التعليم عندما يعني التعليم طالب من أولى ابتدائي لثالثة جامعة هو حتى يتخرج من الجامعة هو فكره يأخذ شهادة علشان يتوظف بدون بناء فكري ثقافي متحضر يقدر يواجه أي فكر يمكن يتجه له أو فكر يمكن يأخذه وهو يكون إنسان يعرف يقود نفسه يعرف يميز..

ليلى الشايب [مقاطعة]: فكر نقدي نعم.

عبد الحميد عبد الحكيم: نعم.. نعم هذه المشكلة عندنا طيب أيش يعني أنا أعرف الآن فيه ثقافة في المصالح سبحان الله بشكل يعني زي ما نقول يعني استغراب الآن اللي بينادي في تطوير التعليم أو تغيير المناهج أميركا واللي بيعارض ناس بيقولوا محاربة الدين والتحارب هذا التضارب بيصير في مصلحة واحدة المصلحة هذه هي تخدم عنصرين أولهما أميركا أو من له ثقافة استعمار تبقى هذه المجتمعات مسرح جاهز لأي اقتتال داخل تحت أي مسمى ليقولوا للناس إن هؤلاء قنابل موقوتة بشرية.

ليلى الشايب: تقصد المجتمعات العربية؟

عبد الحميد عبد الحكيم: نعم المجتمعات العربية يعني تفجيرات المغرب والجزائر وماتها بغزوة بدر يعني هذا التصور لرؤياهم أن هم الأقلية التي على الحق الأكثرية هما يعني الذي على الباطل طيب إحنا كيف نواجه هذا الفكر الفكر ده لا يواجه بقدرات الأمنية .. الأمنية عبارة عن شيء تمنع لكن أنت تمنع ده بفكر أنك أنت تخرج نتاج تعليمي يكون آلية التعليم يبقى مجتمع يؤمن بثقافة الحوار بثقافة الاختلاف مجتمع يحترم الآخر عندنا أمثلة إسلامية أنت تفضلت كلام المتحدث الأول هل في ثقافتنا الإسلامية على الأقل ثقافتنا وهل نحن نمجد يعني إحنا عندنا أمثلة في احترام حقوق المرأة أخطأ عمر وأصابت امرأة وأخطأ عمر عندنا فيه احترام حقوق الآخر عندما سيدنا عمر جلد ابن سيدنا عمرو بن العاص علشان القبطي وهو على غير دينه لم يقل له.. يعني هناك فيه في ثقافتنا يعني للأسف هي النموذج للتعايش وإنحنا نعرف كيف تعليمنا ولابد أن رجال الأعمال أن يكون لهم تدخل.

ليلى الشايب: يعني عبد الحميد يعني أسير معك في نفس خط تفكيرك هل من العيب نشر ثقافة التسامح بدءا بالمدرسة؟

عبد الحميد عبد الحكيم: نعم بداية وأول اهتمام وأول لبنة أولى ابتدائي يعني ثقافة التسامح ثقافة الحوار ثقافة إبداء الرأي كيف أنت تنصت ثقافة هذه..

ليلى الشايب [مقاطعة]: حوار نعم.

عبد الحميد عبد الحكيم: ثقافة الحوار كيف أنت تنصت وأنت لم تنصت كيف إحنا نلاحظ عندنا ميزه عندنا نسميه حوار الطرشان أنا لا أنصت ولا أحد ينصت لي يعني ..وهذه نتائج آليات تعليم وهذه نشاهدها في مجتمعنا يعني لازم نكون شفافيين إذا أردنا أن نغير فالتعليم هو النقطة المهمة النقطة الصحيحة للبناء والتجارب الموجودة في اليابان أنهم ناس بدءوا من تحت الصفر لم يكن لهم ثروة نفطية.

ليلى الشايب: هناك مقولة وردت في أحد المقالات التي قرأتها جيدة جدا يعني ممكن أختم بها معك تقول من المدرسة تبدأ الحرية والديمقراطية وليس من باب البرلمانات ومجالس الأمة والشعب على كل شكرا لك عبد الحميد عبد الحكيم من السعودية على هذه المشاركة الآن معنا من الجزائر أحمد تبراوي تفضل يا أحمد.

أحمد صقراوي- الجزائر: السلام عليكم يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

أحمد صقراوي: نصحح الاسم بس أخت ليلى أحمد صقراوي وليس تبراوي.

ليلى الشايب: تقراوي.

أحمد صقراوي: أحمد صقراوي.

ليلى الشايب: بالصاد.

أحمد صقراوي: نعم أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب طيب أحمد.

أحمد صقراوي: والله أخت ليلى أتمنى ألا تقاطعيني حتى أكمل فكرتي وأنا أخالف بعض الأخوة المتدخلين لأن هذا التدخل كلاسيكي لأن هذا التدخل أختل ليلى هو تدخل كلاسيكي أنا من المعجبين من المفكرين والفلاسفة مثل الدكتور ذكي نجيب محمود ماذا يقول عن التعليم في الأمة العربية بعد كتابة فلسفية طويلة وتحليل عمقي كبير يقول ذكي نجيب محمود معارضا الشاعر أحمد شوقي إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فقال ذكي نجيب محمود أنا لا أقول إنما الأمم الأخلاق ما بقيت إنما الأمم تقنيات ما بقيت فإن ذهبت تقنياتهم ذهبوا إلى حيث أكلهم التاريخ وهم في خبر كان.

ليلى الشايب: طيب لماذا الجمع بين الأخلاق والتقنيات؟

أحمد صقراوي: يعنيها شوقي ذهبت زمانها إنما نحن في عصر التكنولوجيا لا تقاطعيني أخت ليلى أواصل فكرتي

ليلى الشايب: أمرك أمرك يا أحمد

أحمد صقراوي: التعليم في الدول العربية الأخت ليلى هو منهج من الحفظ وليس قانون الطبيعة التعليم في الدول العربية هو مثل الحفظ أخت ليلى فلا فرق بين دكتور في الجامعة يحفظ نظرية الرياضيات ولا فرق دكتور في الأدب يحفظ أدب الجاحظ أبو حيان التوحيدي أو يحفظ أدب المتنبي إذا نحن الأخت ليلى في هذا التعليم من طلابنا وتلاميذنا أن يغيروا المنهج منهج مادة الطبيعة والقوانين حتى ندخل في.. ويحضرني الأخت ليلى ما قاله أستاذ العلاقات الاجتماعية ماك ليروند عندما درس عشرين حضارة وجد أن المادة الدراسية التي تبني حضارة هي المادة التي يدرسها التلميذ في المدرسة فالأخت ليلى هناك من يعيش التراث إلى غير رجعة وهناك من يعيش حضارة الغرب ولا فرق بين ذا وذاك نحن نريد من طلابنا وتلاميذنا أن لا نجعل التعليم مادة للحفظ فلا فرق بين دكتور في الرياضيات يحفظ نظرية علمية ولا فرق في دكتور في الأدب يحفظ نظرية الجاحظ أبو حيان التوحيدي نحن اليوم في حاجة إلى منهج تجريدي علمي مثلما قال ذكي نجيب محمود نحن في حاجة إلى أدب الطبيعة أدب الديمقراطية الدراسة القانونية للطبيعة ثم ندخل عصر التكنولوجيا الحقيقة..

ليلى الشايب [مقاطعة]: لكن يا أخ أحمد..

أحمد صقراوي [متابعاً]: أما الأمة العربية أخت ليلى فهي تعيش في غيبوبة عقلية لا تفرق بين تكنولوجيا وعصر الخرافة التاريخية

ليلى الشايب: طيب أحمد رغم إصرارك على عدم مقاطعتك ولكن أفكارك تستفزني أحيانا بشكل إيجابي طبعا يعني الإنسان مادة وروح وهذا متفق عليه ما المانع بين الجمع بين الأخلاقيات كما تقول في البداية وبين التكنولوجيا هل هذا صعب

أحمد صقراوي: الأخت ليلى هذا ليس صعب إنما أخذت فكرة نجيب محمود وأنا أوافقها الأخلاق الأخت ليلى تغيرت ما هناك أخلاق ثابتة أخلاق فيها تغيير نسبي أما أنا لما أدرس أخلاق الطلاب فلن يهمني أدب الجاحظ لا يمهني أدب أبو حيان.

ليلى الشايب: يعني التسامح والكرم.

أحمد صقراوي: مثلما قال زكي نجيب محمود عبارة عن..

ليلى الشايب [مقاطعة]: لحظة.. لحظة يا أحمد التسامح والكرم والصدق وتكافل كل هذه أخلاقيات تتغير مع الزمن

"
الأمة العربية تعيش في غيبوبة عقلية لا تفرق بين التكنولوجيا وعصر الخرافة التاريخية
"
أحمد صقراوي
أحمد صقراوي: هذه القيم الأخت ليلى لا تتغير إنما تتغير النظر إلى الحياة النظرة إلى التعليم مثلما تقول البراجماتية الأميركية الطالب يجب أن يكون معدا للنجاح في الحياة يجب أن يكون ناجحا في حياته لماذا أدرس أنا أبو حيان التوحيدي لما أدرس الجاحظ هذا ينبغي في ساعات الفراغ يجب علينا أن ندخل العصر من حضارته النظرة التكنولوجية إنما الأخلاق ولا أريد أطيل عليك الأخلاق سبقت بالقيمة العالية لا نريد نحن لسنا ضد الأخلاق إنما نريد أن نجعل من الأخلاق نسبية متطورة تقوم على المنفعة ملثما يقول في نظريته الأخلاق التي تقوم على المنفعة هي باب الدخول إلى المنطقة أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب شكرا ..شكرا لك أحمد صقراوي من الجزائر على هذه المداخلة وأكيد أن هناك الكثير من المشاهدين الذين يريدون الرد والتعليق على ما قلته من فلسطين الآن عبد الله حمادة عبد الله.

عبد الله حمادة- فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد الله حمادة: مساء الخير يا أخت ليلى والحمد لله على سلامتك من رحلتك إلى فرنسا.

ليلى الشايب: شكرا لك.

عبد الله حمادة: لا يخفى على من وعي السياسة أن الغرب الكافر وعلى رأسه بريطانيا عندما انتصر على دولة الخلافة العثمانية في الحرب العالمية الأولى قد أوقع بلاد المسلمين جميعها تحت تأثيره بعد أن قطعها إلى دويلات هزيلة نصب عليها حراسا له ليحافظوا على مصالحه ومكتسباته وقد استعمر هذه الدوليات استعمارا عسكريا سياسيا واقتصاديا وثقافيا بعد أن جعل لها على موائد اللئام بلا إمام يرعاهم يتقوا به وقد عبر عن هذا الواقع الشاعر المرحوم معروف الرصافي زمن الانتداب البريطاني على فلسطين بقوله يا قوم لا تتلكموا إن الكلام محرم ناموا ولا تستيقظوا ما فاز إلا النوم وتثبتوا في جهلكم فالشر أن تتعلموا من شاء منكم أن يعيش اليوم وهو مكرم فلا شيء سمعه ولا بصر لديه ولا فم لا يستحق لومة إلا الأصم الأبكم فكان يا أخت ليلى لابد لهذا المستعمر الخبيث لضمان بقائه جاثما على بلاد المسلمين لنهب ثرواتهم وخيراتهم والحيلولة دون وحدتهم أن يُكرث جهده على التربية الفكرية والثقافية والاقتصادية والسياسية تخريب عقول النشء الجديد من أبنائهم لبناء النواة لهدم القيم الاجتماعية والأخلاقية المبنية على الأحكام الإسلامية وعندما أحس هذا المستعمر أن سياسته التعليمية هذه لم تنجح نجاحا تاما كما أراد وأن الوعي الإسلامي قد ازداد نتيجة سياسته الحمقاء وأن المسلمين قد أصبحوا مستعدين للتضحية بأرواحهم من أجل إقامة وحدة إسلامية شاملة أخذ يضغط على صناعه من الحكام للعمل على تشكيك المسلمين بعقيدتهم عبر وسائل التعليم والإعلام التي هي الدفاع لفريضة الجهاد للوصول إلى غايتهم المنشودة غير أن التشكيك في العقيدة..

ليلى الشايب [مقاطعة]: يا عبد الله عذرا مقاطعتك عبد الله.

عبد الله حمادة: الحكام عن علماء السوء يتجرءون على الله والعياذ بالله.

ليلى الشايب: عبد الله اسمح لي بسؤال يعني لماذا نرسل أبنائنا إلى المدارس؟

عبد الله حمادة: نعم.

ليلى الشايب: لماذا نرسل أبنائنا إلى المدارس؟

عبد الله حمادة: نرسل أبنائنا إلى المدارس من شان يتعلموا طبعا يعني أميين.

ليلى الشايب: ثم ماذا؟

عبد الله حمادة: لابد من الواعيين لا بد من الواعيين أنهم يبينوا لهم خطر هذه المناهج برده.

ليلى الشايب: يعني هل الهدف في النهاية يعني أن يذهبوا فقط للجهاد وكذا نريد أن نصنع منهم رجال نعول عليهم في بناء مجتمعاتنا التي لا نتوقف عن وصفها بالمتخلفة غير المواكبة للعصر كذا وكذا هل هذا هو الهدف حقيقة.

عبد الله حمادة: لا يمنع ذلك إلى المدارس..

ليلى الشايب [مقاطعة]: إن هناك من يقول مثلا إن كتب التراث

عبد الله حمادة: التوعية من قبل الواعين..

ليلى الشايب [مقاطعة]: عفوا يا عبد الله اسمح لي.

عبد الله حمادة: من أبناء الأمة وتبيان الخطأ وتبيان الخطأ في..

ليلى الشايب [مقاطعة]: هناك رأي..

عبد الله حمادة [متابعاً]: هذه المناهج.

ليلى الشايب: هناك رأي يقول إنه كتب التاريخ وكتب التراث والدين كلها يعني ممكن تخصيص حيز مهم له في مدارسنا ولكن ليس على حساب مواد أخرى هامة أيضا ولها جانب تطبيقي مفيد في الحياة كل هذا يمكن دراسته حتى في المنزل يعني ممكن الأب والأم إذا هما بالفعل حريصان على يعني تلقين الأبناء أخلاقيات معينة ومبادئ معينة وتاريخنا وكذا يمكن أن يفعلوا ذلك في البيت يعني لا نجعل من المدرسة مكان لصنع أو تخريج مجاهدين هذا هو الرأي هذا ما يقوله.

عبد الله حمادة: على كل حال من واجب الآباء والأمهات أن يوعوا أبنائهم جميع أمور دينهم ولا يجوز أن نحذف من القرآن أو من كتب التاريخ أو من كتب الدين لا يجوز أن نحذف آيات تتعلق بالجهاد لأن الجهاد فرض وهو زاوية الإسلام فلا يجوز أن نحذف شيء والجهاد هذا فرض من فروض وركن من أركان الإسلام.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك عبد الله حمادة على هذه المشاركة إذا مشاهدينا نعود لاستئناف النقاش في هذه الحلقة من برنامج منبر الجزيرة عن المناهج مناهج التربية في الوطن العربي في البلدان العربية بعد هذا الفاصل ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: أهلا بكم مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة عن مناهج التربية في البلدان العربية قبل أن نواصل في استلام مكالمات مشاهدينا نتوقف مع أراء شريحة من الشارع السوري هذه المرة نستمع.

[شريط مسجل]

مشارك تاسع: في بالمناهج كتير شغلات ما نستفيد منها بالحياة العملية.

مشاركة سادسة: بأتمنى أن يلغوا تاسع الشهادة والبكالوريا والقومية يعني المواد الحفظية نصها يعني على الفاضي يعني ما بتفيدني شيء وما عم نحسن يعني ندبر حالنا كتير شو كم كتاب نحفظ يعني أنا هلا تاسع يعني ما لي خاص نص المنهج.

مشاركة سابعة: أنا كمان صف تاسع كمان بأتمنى يلغوا مثلا تاريخ في أشياء عم نحفظها وبننساها بعد ما تقدم للفحص يعني ما في داعي لها أما الرياضيات فيزياء كيمياء مواد عم نستفيد منها في حياتنا فتاريخ جغرافيا هؤلاء دوغري عم ننساهم بأتمنى كمان أن يتلغوا كمان الكفاءة ما في داعي لها لأن عن جد بيعذبونا.

مشارك عاشر: بأتمنى أنه بس الشهادة لأنه مثلا بأميركا والبلدان المتقدمة ما في هذا الشيء مثل عندنا يعني وما في الضغط بالدراسة وعم يطلعوا يعني أذكياء وعم يطلعوا هذا الشيء يعني بس لا شك عم يسوا عنا ما بأعرف والله.

مشارك حادي عشر: المناهج العربية ما في منها يعني ما في أحدث منها اليوم أحدث من أي بلد

مشاركة ثامنة: بالنسبة للتجارب هون أنه ما عندهم تجارب علمية هون كتير أنه بس درس بس بدون تجربة بس أنه تطوير التجارب أكثر هون.

مشارك ثاني عشر: بالنسبة للغة الأجنبية لازم من زمان يعني من المراحل الابتدائية يأخذها الطالب إلى جانب اللغة العربية طبعا.

ليلى الشايب: إذا كانت هذه عينة من آراء الشارع السوري وبالأساس من أراء الطلاب المدارس ربما المدارس الثانوية تلخصت المواقف فيما يلي مواد الحفظ مطلوب إلغائها لأنها عبارة عن عملية تعذيب ما قالت إحدى الطالبات وفي المقابل تعزيز المواد العلمية طالب تساءل باستغراب يقول الضغط في الدراسة في الغرب غير موجود ومع ذلك يخرجون طلاب أذكياء وتساءل لماذا الحال عندنا يختلف نستمع الآن إلى شريحة من الشارع السوداني ستكون الأخيرة لنستمع.

[شريط مسجل]

مشاركة تاسعة: بالنسبة لمنهج مرحلة الأساس يمكن أكثر حاجة لفتت نظر كل الناس أو أغلب أولياء الأمور اللي يفكروا فيها أنه تقريبا في كتاب واحد شامل للمواد العلوم التاريخ والجغرافيا شامل للمواد وما فيه تفصيل محدد لكل واحد من هذه المواد.

مشارك ثالث عشر: المناهج زمان في السودان كانت مواكبة وملائمة لأولادنا ولبناتنا وكانت نسبة النجاح كبيرة جدا النجاح وعدم النجاح دلوقتي بالنسبة للطلاب في الشهادات أو شهادة الأساس مثلا أنا بأعزوه إلى المنهج هذا غير مناسب إطلاقا يعني أشياء كتير طبعا داخلة في حكاية أن الطلبة يكونوا مستواهم ضعيف وما يقدروا مثلا يمشوا لمرحلة الثانوي لكن من ضمن هذه الأسباب المنهج.

مشارك رابع عشر: المنهج من منهج متكامل يحتاج إلى مدرس متدرب ومؤهل إذا جبنا المدرس المؤهل ودرسنا مائتين وعشرة يوم وأكرر م مائتان وعشرة يوم لأن كل ولايات السودان للأسف هم يتعاملوا بمائتان وعشرة يوم.

مشارك خامس عشر: أنا بأحس أنه في كتير جدا من المقررات الآن مناسبة بتلائم التلميذ إن كان بتحس أن المقررات في توسيع كتير وكبيرة على بعض الطلاب أما الطلاب في مناطق أولياء أمورهم عندهم فهم وممكن معهم ويشتغلوا معهم معهم فما تحس أنه المقرر يعني مزحوم ولا كده.

مشاركة عاشرة: المنهج صعب شديد بالنسبة لهم مرحلة الأساس مواد كتيرة ومواد صعبة وما يفهموها بنجيب أساتذة غير الذين يشرحوا في المدرسة نضطر نجيب أساتذة في البيت عشان يقدر يواكب ينجح

مشارك سادس عشر: المنهج الجديد أنا بأفتكره مع تطلعات الحياة والوجود الموجود للمستقبل بتاع الحياة أنه هذا المنهج هو وافي وأنه الطالب في هذه المرحلة محتاج لكمية من المواد الأساسية له في حياته عشان يكون عنده إدراك عالي.

المدرس المؤهل والمنهج المتكامل



ليلى الشايب: إذا هذا ما يراه السودانيون بعضهم أقام مقارنة مع المناهج القديمة وقال إنها كانت أفضل إجماع تقريبا على أن المنهج الجديد يحتوي على مواد كثيرة وصعبة غير قابل للاستيعاب والرأي الأخير الذي استمعنا إليه رأي هام يقول مع تطلعات الحياة الطالب في هذه المرحلة بحاجة إلى نوع آخر من التعليم لأنه بحاجة إلى مستوى إدراك عالي في حياته العملية والشخصية أيضا إذا نعود إلى مشاهدينا عبر الهاتف وأحمد المصلح قطر أحمد تفضل.

أحمد المصلح - قطر: السلام عليكم ورحمة الله أخت ليلى.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

أحمد المصلح: أنا عشان أختصر وما أضيعش وقت كتير أول شيء أبغي ألفت أن أنا مساهمتي من خلال تجربة في مجال التدريس حيث مارست التدريس لمدة سبع سنوات وعندي اهتمام كبير بهذا المجال أول شيء أبغي أرد على الأخ الجزائري اللي رد بيت أحمد شوقي إنما الأمم الأخلاق ما بقيت حقيقة إحنا لو أردنا نتعلق بالتقنيات الحديثة لا حصلنا التقنيات الحديثة ولا حافظنا على الأخلاق اللي عندنا فمثلنا مثل الغراب اللي يحاول يقلد مشهد الطاووس في المثل المعروف هذه واحدة والأخ الفلسطيني اللي قال إن المطلوب هو التمسك التعليم من أجل الجهاد أو شيء ما شابه إحنا نقول ردا على ذلك قولا للإمام الغزالي رحمة الله عليه الشيخ محمد الغزالي المعاصر طبعا يقول إحنا نريد أن نفتح العالم ونغزو العالم ولا توجد صناعة واحدة من صنائع المسلمين العرب يقول إن الصلاة مثلا لا تحتاج إلا إلى مربع متر في متر بينما حماية هذا المربع يحتاج إلى علم من إلى القمر أو ربما إلى الشمس حتى هذا بالنسبة للجهاد أما بالنسبة لمساهمتي أخت ليلى أنا صراحة يعني أنا أعتقد إن محور العملية التربوية هو الاهتمام بالمدرس التدريس أولا وثانيا وثالثا ورابعا وعاشرا وأخيرا إحنا للأسف الشديد أنا من خلال من متابعتي أو زمالتي مع إخوة في المدرسة اللي كنت أعمل فيها أضرب لك أمثلة أخت ليلى دخلت مرة في المرات على مدرس يشرح حديث الرسول صلى الله عليه وسلم.

ليلى الشايب: عليه الصلاة والسلام.

أحمد المصلح: الكبر بتر الحق وغنى الناس تصوري أخونا خريج كلية شريعة يشرح الحديث بهذا الشكل اللي يقرأه للتلاميذ اللي بكرة راح يدرسون مثل يعني منهم راح يدرس يقول الكبر بتر الحق وغمس الناس بهذا الشكل الكبر آخر يدرس حديث الرسول عليه الصلاة والسلام اللي هو يقول فيه في أخر الحديث طويت الأقلام وجفت الصحف يقول للطلاب هل تدرون ما هي الصحف والأقلام هذه يقول هذه أقلام بن عباس وها هو طوى أقلامه وطوى صحفه بينما المقصود بالحديث طبعا هي أقلام القدر اللي في السماء شيء مثال ثالث أخت ليلى يدل على ضحالة فكر المدرسين عندنا وعدم تأثيرهم في الطلاب أحد الطلاب كنت أمتحنه يوم من الأيام امتحان شفوي فقلت له ما اسم سيدنا رسول الله صلى الله عليه وسلم أو والدته استغفر الله اسم والدته قال استغفر الله زوجته الأولى أقصد زوجته الأولى السيدة خديجة زوجتك اسمها خديجة قلت له خديجة مِن من قال لي خديجة بن قنة لهذه الدرجة هذه أمثلة أخت ليلى إحنا للأسف الشديد الطالب عندنا لا يدري لماذا يذهب للمدرسة مجرد يعني يمكن إرضاء للوالدين وعندما يكبر يبدأ شوي يحس بالتزامات الحياة يريد أن يجد وظيفة هذا اللي حاصل صراحة وبالنسبة للتربويين اللي على من خلال نظريات أو نظريات التربويين المحدثين في الغرب على أسلوب الحفظ وأنه نظريات التربية الحديثة هذا صراحة غير مسلم به على الإطلاق تراثنا الذي يعني غير العالم شكلا ومضمونا كان مبينا على حكم القرآن بداية والسنة في الصغر ثم الارتقاء إلى الفهم والتحليل والاستنباط والتفكير وما إلى ذلك هذا اللي غير العالم إحنا هذه الأشياء هي اللي بنت المنهج العلمي اللي تبناه الغرب اللي بنى الفلسفة الحديثة اللي بنى علم أصول الفقه هي اللي بنت علم المنطق واللي بنيت عليه علوم أخرى وأخرى من الرياضيات وغيرها إحنا أخت ليلى منهج القرآن اكتشف عندنا العلماء من خلاله السفر اللي بسببه الآن مركبات الفضاء تطلق إلى الفضاء المشكلة قاعدين نناقش أسسنا يعني إحنا قاعدين.

ليلى الشايب: طيب أحمد حتى نختصر أين الخلل برأيك؟

أحمد المصلح: الخلل في القرار.

ليلى الشايب: قرار من؟

أحمد المصلح: قرار المسؤولين عن التربية القرار التربوي يجب أن يتخذ يعني بشجاعة وبجرأة وبإطلاع على تراثنا وعلى واقعنا وعلى متطلبات عصرنا ثانيا الخلل مثل ما قلت لك بعد ما .. الخلل الثاني هو في الإدارة المدرسية أو الإدارة التربوية اللي أصلا هي يعني بعد محور التدريس اللي ذكرت لك إياه ينبني حفظ الإدارة المدرسية وبعد ذلك يأتي دور المدرس الاعتناء بالمدرس مثل ما قلت في البداية وفي النهاية المدرس.

ليلى الشايب: المدرس المؤهل بالتوازي مع المنهج المتكامل شكرا لك أحمد المصلح من قطر من فلسطين الآن عبد الله صالح تفضل يا عبد الله.

عبد الله صالح-فلسطين: يعطيك العافية.

ليلى الشايب: الله يعافيك.

عبد الله صالح: ومشكورين على هذا البرنامج.

ليلى الشايب: شكراً.

عبد الله صالح: الموضوع أنه يعني بالأصل أنه نقول ما هو الذي يعجبنا أو الذي لا يعجبنا في المناهج يعني من واقع الأمر يعني نتكلم عن موضوع فلسطين على الأقل يعني هو نموذج من نماذج الدول العربية الموجودة حاليا المناهج التعليمية لا نقول إن سبحانه وتعالى أول آية أنزلها في القرآن قال اقرأ..

ليلى الشايب [مقاطعة]: اقرأ.

عبد الله صالح [متابعاً]: إذا الموضوع مش موضوع العلم الذي نريد أن نأخذه من كيمياء أو فيزياء أو رياضيات بل الموضوع هو الثقافة التي يتلقاها الطالب هل ثقافة من جنس أفكاره أو من جنس أفكار أهله أو من جنس أفكار أمته أم هي أفكار أخرى الناظر إلى المناهج التعليمية أو التربوية في بناء العقلية.

ليلى الشايب: لماذا لحظة يا عبد الله.

عبد الله صالح: تفضلي.

ليلى الشايب: يعني لماذا هذا الالتصاق الكبير بالمحيط القريب جدا لماذا لا نتحدث عن ثقافة كونية والاستفادة من تجارب الآخرين يعني العالم أوسع من عائلته وآبائه وأجداده وتاريخه لماذا يعني نحصر نفسنا والعالم أوسع مما نتوقع ونتخيل.

عبد الله صالح: كلامك صحيح ولكن أنا ما أقصده ليس العلوم المادية أو المدنية كالكيمياء والفيزياء والرياضيات والتي هي واجب علينا.

ليلى الشايب: طبعا.

عبد الله صالح: أن نواكب فيها الأمم الأخرى واجب أقول واجب علينا ولكن الذي يجب أن نحافظ عليه هو الثقافة التي أخذناها من أبائنا وأجدادنا والتي لا تتعارض مع وجودنا في هذا الكون وفي هذا العالم بل هي رسالة خير للعالم أجمع فبالتالي أنا لا يجوز لي أنا كمسلم أن أقبل بتشويه هذه الثقافة لو نظرنا إلى المناهج الفلسطينية على الأقل نرى أن هناك تشويها في وجهة النظر يعني لا يمكن أن أتساوى أنا بإنسان يحمل مبدأ غير مبدئي هذا لا يقبله العقل أصلا صحيح أنني أحترم أناس يعيشون معنا لا يحملون مبدئنا ولكن لا يجوز لي أنا أتساوى معهم حتى أن الله سبحانه وتعالى فرقني عنهم {قل يا أيها الكافرون لا أعبد ما تعبدون} فبالتالي أنا لا يجوز أنا أن أقبل بأي تغيير بهذه المناهج بهذه الصورة بل أريد أن أجعل هذه المناهج مستواها أعلى مثل العلوم الإنسانية وهو فرض علينا أيضا أن نواكب العالم وأن نسبقه أيضا ولكن هذا ليس المشكل.. المشكل الموجود عندنا في المناهج هي محاولة إيجاد أو خلخلت الثقافة الإسلامية الموجودة عندنا فننظر على سبيل المثال في المناهج التعليمية في فلسطين مثلا التربية الوطنية أو التربية المدنية أو التربية الإسلامية نرى أن هناك تناقضات أيضا يعني ما تعطيه التربية الوطنية للأولاد تتناقض مع التربية المدنية وهذا نوه إليه في المجتمعات أو في الأماكن التعليمية ولكن لا يوجد هناك من مستمع أنا لست ضد العلوم الإنسانية أو العلوم.

ليلى الشايب: على أية حال يا عبد الله يعني قد تصل وتبلغ رسائل بهذا الاتجاه ضرورة تغيير مناهج التعليم من أجل ربما خلق وتخريج إنسان جديد قادر على التعاون مع العالم الخارجي بانفتاح أكبر وقدرة أكبر على الحوار وقبول الآخر ولكن في نهاية المطاف لا يفرض شيء يعني في نهاية المطاف يعود الخيار وتعود القدرة على التمييز والاختيار اختيار ما هو الأفضل لهذه التلميذ العربي تعود إلى من هم مسؤولون على جهاز ومؤسسات التعليم العربية على كل حال شكرا لك عبد الله صالح من فلسطين الآن معنا من سوريا أحمد صباهي أحمد

أحمد صباهي- سوريا: مرحبا.

ليلى الشايب: تفضل مرحبتين.

أحمد صباهي: هل قصدك واقع المناهج التربوية العربية؟

ليلى الشايب: نعم.. لا ما قلناش واقع المناهج التربوية العربية.

أحمد صباهي: أنا هيك مكتوب عندي موضوع الحلقة واقع المناهج التربوية العربية.

ليلى الشايب: طيب أنت أدق.

أحمد صباهي: (Ok).

ليلى الشايب: يعني أنا أفضل أن يكون الموضوع أشمل من هذا الواقع الآن وما هو مطلوب لتغيير هذه المناهج ولماذا؟

أحمد صباهي: أنا اللي شايفه أنه كل اللي عم يحكوا (Ok) شايف أن كل اللي يحكي على التلفزيون عندكم عم يحكوا بس عن المناهج الدينية يعني ما أحد تطرأ لموضوع الرياضيات والفيزياء والكيمياء.

ليلى الشايب: لا في من تطرق إلى ذلك ولكن هم ربما حصروا النقاش في هذا الجانب لأنهم يرون أنه هذا الجانب بالذات هو المقصود بالتغيير والاملاءات.

أحمد صباهي: هلا إذا نحن بنطرح الموضوع بناء على طلبات الدول الغربية بتطوير مناهج التعليمية الدينية عشان حزب الجهاد..

ليلى الشايب [مقاطعة]: نريد أن نخرج من هذه البوتقة أحمد ياريت أنت تخرجنا.

أحمد صباهي: أنا بدي أعلق تعليق واحد في كتير بسيط أنا درست بالسعودية طوال حياتي تقريبا من الصف الأول الابتدائي إلى البكالوريا المناهج التعليمية الدينية في السعودية كانت كتير رائعة وكانت كتير مهمة وخرجت فينا أنه علمتنا شيء شغلة كتير منيحة أن الأخلاق وبنعرف دينا وبنعرف كيف نتعامل مع الناس يعني أنا ما درست بالسعودية وتعلمت أن والله لازم أمسك واحد يهودي أو مسيحي أقاتله بالعكس لازم أكون خلوق معه لازم أحب ديني لازم أحب بلدي لازم أحب العالم الناس تحبني هذا اللي تعلمته من خلال الدين خمس مناهج تعليمية كان عندنا خمس مواد خلال دراستنا بس اللي كنت أنا أشوفه أنه البيت أو الأب والأم هم اللي كانوا مثلا البيئة اللي كان يعايش فيها الطالب هم اللي كانوا موضوع الإرهاب وما إرهاب والتزمت في الدين ما كان بالمدرسة ما كان بالكتب أو الأستاذ ما هو بالكتاب ألا في شغلة ما بأعرف أنا بأحس إنها كتير ضرورية هو موضوع تطوير الكتب العلمية وتغيير سياسة الدراسة في الوطن العربي يعني إذا جئنا نحن وطرحنا مثلا موضوع اللغة الإنجليزية لا تدرس بشكل كتير كبير في المدارس مع أنه نحن هلا عايشين كلنا أكلنا وشربنا وسيارتنا باللغة الإنجليزية فنحن ضعيفين باللغة الإنجليزية هذه نقطة النقطة الثانية.

ليلى الشايب: تعلم لغات أجنبية بشكل عام..

أحمد صباهي [مقاطعاً]: شغلة كتير مهمة.

ليلى الشايب: طبعا.

أحمد صباهي: يعني أنا بسوريا مثلا عندي شركة بدي موظف يحكي باللغة الإنجليزية يشتغل عندي ما ألاقي ما ألاقي نهائي.

ليلى الشايب: ربما تنهال عليك الطلبات بداية من هذه الليلة أكيد أن هناك من يحذق الإنجليزية فعلا.

أحمد صباهي: لا ما في مش عشان موضوع الجامعات بتلاقي مثلا في أوروبا أو بأميركا الاهتمام أكثر شيء أو خلينا نقول طلاب المعاهد يعني مثلا نحن إحنا عندنا معاهد التمريض صفر المعاهد الهندسية صفر المعاهد الطبية صفر مع أنه هم الأهم من المهندس وأهم من الطبيب وأهم .. هذا ما عندنا في الوطن العربي كله فتلاقى كل بتلاقي شو درست أنا مهندس أنا طبيب ما أنه ما بيفهمش مع أنه بتلاقي بره مثلا في أوروبا اللي مسكين الشركات كلياتهم خريج معهد.. معهد هندسي معهد إليكتروني يعني في عندنا كتير عقلية قديمة لازم تتغير.

ليلى الشايب: إذا أحمد إذا أحب ألخص كلامك تنادي بتركيز أكثر على المواد العلمية وأيضا على تعليم اللغات الأجنبية.

أحمد صباهي: ضروري هذا لكلنا نحن لا وفي شاغلة كمان مهمة يعني مثلا إحنا عندنا هون في سوريا موضوع الدين يعني كمان..

ليلى الشايب [مقاطعة]: هناك طبعا من يوافقك في هذا الاقتراح شكرا لك أحمد صباهي من سوريا أرجو أن يكفي الوقت لاستقبال مكالمة أخيرة من السعودية وسمير طايل يا سمير لديك معك دقيقة.

سمير طايل-السعودية: هذا قد يكفي لأني لا أريد أن أكرر ما سبقني إليه الآخرين ولكن أود التركيز في المناهج على المواد أو الآليات التي تجعل الطلاب يعملوا كفريق حضرتك قولتي إن ممكن الآبهات يعلموا بعد المواد في البيت فيهتموا بالأشياء اللي ممكن لازم يتعلموها كجماعة إنهم يعلموا كفريق زائد تبقى في مواد كالخطابة أو غيرها اللي تعلم الطالب التعبير ذاته والتواصل مع الآخرين أيضا الموضوع لازم.

ليلى الشايب: المسرح الرياضة يعني كل هذه الأنشطة أيضا وهذه المجالات لما لا؟

سمير طايل: مهملة ولا تدخل في تقدير الطالب فيأهملها بالطبع لا تدخل في تقدير الدرجات النهائية فالأغلب يهملها والأهم من ذلك المدرس اللي ممكن يؤدي هذه المهام لازم الموضوع يبدأ بإعداد إعداد جيد مثلا ممكن نجد في اليابان أعلى دخل في اليابان دخل مدرس الابتدائي وعنده ميزانيات وعنده إمكانيات لا تتاح لغيره فيجب أن يعد المدرس إعداد جيد ويبقى قادر على أنه يواكب المطلوب منه في المراحل في السنوات اللي إحنا دلوقتي مش ممكن نطبق اللي كان يطبق من خمسين سنة أو أكثر في الأيام اللي إحنا فيها دي.

ليلى الشايب: شكرا لك سمير طايل فقط للتذكير ونقطة هامة جدا مطلب التغيير تغيير مناهج العربية كان مطلب عربي منذ نصف قرن وبعد الاستقلال مباشرة وقبل أن يكون مطلب أميركي كما يظن الكثيرون أو مطلب غربية جاء مباشرة بعد أحداث الحادي عشر من سبتمبر نقطة فقط للتوضيح على كل شكرا لكم على المشاركة والاهتمام في الختام لم يبق لي إلا أن أبلغكم تحيات ليلى صلاح معدة ومنتجة البرنامج ومنصور الطلافيح مخرج البرنامج ولكم مني ليلى الشايب أطيب التحية دمتم بخير وإلى اللقاء.