- قرارات القمة العربية وتوقيتها
- تدويل الأزمات العربية والتدخلات الاستعمارية
- الأزمة بين المصالح الدولية والحلول الجذرية

ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة، اهتمام دولي متزايد حظي به ملف دارفور مؤخرا عكسه قرار مجلس الأمن بتسريع العمل لإحلال قوات أممية كبديل عن الأفريقية في الإقليم، في المقابل قرار عربي خرجت به قمة الخرطوم بتمويل ودعم قوات الاتحاد الأفريقي ماديا وعسكريا، خطوة وإن عبَّرت عن موقف عربي رافض لنشر قوة دولية دون موافقة الحكومة السودانية إلا أنها جاءت، برأي المراقبين متأخرة بعض الشيء بل وتفتقر لرؤية مشتركة فيما يتعلق بآلية التنفيذ ومخصصات التمويل، تطورات متسارعة إذاً تعكس حالة من التجاذب المعلَن بين الحكومة السودانية التي ترى في قرار مجلس الأمن مقدمة لتدويل ملف دارفور وهيمنة أجنبية ستنال من وحدة واستقرار السودان وبين المنظمة الدولية التي أقرت بفشل استراتيجيتها في الإقليم مع تردي الأوضاع الأمنية ونزوح أكثر من خمسين ألف شخص خلال العام الحالي، فإلى أين يتجه الصراع في إقليم دارفور الذي يعيش على وقع ما وصفته الأمم المتحدة بأسوأ أزمة إنسانية يشهدها العالم؟ وهل قرار القمة العربية بتمويل قوات الاتحاد الأفريقي سيحل الأزمة الملتهبة فيه؟ وهل يكفي القرار العربي لإقناع الغرب بعدم إرسال قوات أممية إلى دارفور لتحل محل الأفريقية؟ وهل يعطي الغرب أزمة دارفور أبعادا أكبر مما هي عليه تحقيقا لمآرب خاصة؟ وما انعكاس الأزمة المستعرة في الإقليم على اتفاقية السلام في الجنوب وعلى علاقة السلطة بكل أطياف المعارضة؟ وما تأثير نشر قوات دولية على مفاوضات السلام بين الحكومة والمتمردين؟ وأين منظمات حقوق الإنسان العربية والإعلام العربي مما يجري في دارفور؟ وما هو الطريق الأمثل لحل الأزمة في ظل الاهتمام الإقليمي والضغط الدولي؟ وكيف ينظر الشارع العربي إلى تدويل القضايا العربية واحدة تلو الأخرى كما هو الحال في العراق ولبنان والسودان إلى آخره؟

هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم، للمشاركة يرجى الاتصال كالعادة على الهاتف رقم 97448873 أو على الفاكس رقم 9744865260 أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net، معنا بداية للنقاش من السعودية أبو عبد الله، أبو عبد الله مساء الخير.

أبو عبد الله - السعودية: السلام عليكم ورحمة الله.

ليلى الشايب: وعليكم السلام أبو عبد الله، تفضل.

أبو عبد الله: أنا أتلفن من بريطانيا يا أخت ليلى..

ليلى الشايب: طيب (ok).



قرارات القمة العربية وتوقيتها

أبو عبد الله: حقيقةً أخت ليلى بالنسبة للقرار العربي يعني لمنع الغرب من إرسال قوات دولية إلى دارفور هل إن دول العالم بل كل العالم هل استطاعوا أن يمنعوا الأميركان من اجتياح العراق؟ فحلف الناتو عندما يقرر إرسال قوات دولية يعني التي تقودها الولايات المتحدة فمَن يمنع الأميركان من إرسال قوات دولية هناك؟ بل إن القادة العرب هم يعني يدورون في فلك السياسة الأميركية يعني هم الذين يعني سمحوا للأميركان من اجتياح العراق يعني هذه مثبتة وللأميركان قواعد في الخليج، فأنا برأيي أن هؤلاء زعماء القمة العربية يجب أن يُسجنوا أولا هم في صحراء دارفور هناك في صحراء دارفور يا أخت ليلى لأن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: عادوا إلى بلدانهم..

أبو عبد الله [متابعاً]: نعم..

ليلى الشايب: هم عادوا إلى بلدانهم، انتهت القمة..

أبو عبد الله: حتى ولو عادوا يجب أن.. هناك، يجب أن يكون يعني الشعوب العربية يجب أن تحاكمهم وترسلهم إلى صحراء دارفور هناك يجب أن يُسجنوا لأنهم سبب المصائب التي تمس البلدان العربية.. يعني يا أخت ليلى يعني في مأساة تجري في العراق يعني مفروض إن كانوا هم أبطال وهم يعني لا يخشون على كراسيهم وهم عندهم أدنى ذرة من الغيرة وأدنى ذرة من الأخلاق وأدنى ذرة من العدل أن يروا الدم العراقي ينزف ليل نهار مفروض بدلا من أن يرسلوا قوات عربية إلى دارفور يرسلوها إلى العراق وهناك يعني كل يوم مئات الأبرياء يُقتلون بل الأميركان تقصف أمامهم وأمام أعينهم تقصف بالقصف الجوي بل إن هناك مَن يدعي الإسلام، المرجعية الشيعية التي تدعي أنها مسلمين هم يعني باركوا حكومة جعفري، طالبوا أن يصوتوا لحكومة الجعفري وصولاغ الإيراني وهؤلاء هم طلبوا من الأميركان البقاء..

ليلى الشايب: دخلت بنا فجأة في الملف العراقي يا أبو عبد الله.. طيب الملف العراقي خرج تقريبا من أيدي العرب، ما الضير في أن يعني يتدخل العرب وهو ما يطالبون به عادةً في مثل هذه الظروف قبل أن يفلت أيضا ملف دارفور من أيديهم ثم نقول إن العرب سكتوا ودخلت قوات دولية وغيرها وفات الأوان، أليس يعني من الأجدى أن يتدخلوا الآن قبل أن يفوت الوقت؟

أبو عبد الله: يا أخت ليلى قضية العراق لم تفلت وإنما دماء الأبرياء التي سالت في الفلوجة والتي تسبب لها هؤلاء المرجعية وغيرها دماؤهم لم تذهب سُدى لأن الله عز وجل يقول {ولا تَحْسَبَنَّ اللَّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} بل قطار المقاومة تحرك من الفلوجة ولم يتوقف حتى يطرد الأميركان وغير الأميركان من العراق وحتى يحرر السودان وباقي البلدان العربية، لكن هؤلاء الذين اشتراهم الأميركان بالدولارات يا أخت ليلى أنا أقول لهم آه.. آه من دولار يسيل له لعاب كل خائن غدار الذي يبيع الوطن بثمن بخس للمحتلين الأشرار ويتسبب أن يحرم الطفل من أبيه والمرأة من ابنها وأن تجري الدماء مثل الأنهار وويل لهم عندما يأتيهم ملَك الموت ويأتيهم لحظة الاحتضار وسيندمون كثيرا ويبكون عندما يرون الجنة ويرون حقيقة النار وسوف يعضوا على أصابعهم، يقولوا لأنفسهم يا ليتنا ما أعطينا الغزاة الأسرار وسيقفون أمام الله طويلا ويقولوا يا مالك ليقضي علينا ربك لقد طال علينا مدة الانتظار وسوف يأتيهم الجواب..

ليلى الشايب: أبو عبد الله شكرا جزيلا على هذه المداخلة، معنا من السعودية خالد المبدول.. من الكويت، عفوا خالد.

خالد المبدول- الكويت: ألو.

ليلى الشايب: مساء الخير.

خالد المبدول: السلام عليكم يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

خالد المبدول: مساء الخير.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

خالد المبدول: أنا أعتقد ما أتت القمة بشأن دارفور، هو قرار إيجابي يعني قد يكون قرارا داخليا ويخص العرب أو المسلمين بصفة خاصة ولكن ما أتى في (كلمة غير مهذبة)..

ليلى الشايب: عفوا، معنا حسن نجيلا، يعني أريد أن أقول شيئا لا بأس.. يعني نأسف أن يكون كل مَن يتدخل من الكويت للأسف يعني يحملون أو يسببون سمعة معينة لكويتيين أكيد أنهم أكثر فهما وأكثر أدبا، أقولها هكذا أدبا، على كل حال حسن نجيلا معنا الآن من الإمارات، يا حسن.

حسن نجيلا - الإمارات: نعم.

ليلى الشايب: تفضل.

حسن نجيلا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام لا طالما تحدثت عن دارفور في حلقات أخرى حينما كنا نتحدث عن غير دارفور فها هو الوقت قد حان لك أعتقد..

حسن نجيلا: نعم، ما يحدث في دارفور حقيقة الأخ عبد الله جعل منبر.. الفلوجة ما يحدث في دارفور أمر عجيب وإهمال الإعلام العربي أعجب، أقيمت ورشة عمل عن الكارثة الإنسانية (عطل فني) الإعلام العربي في بيروت 25 و26 من شهر مارس المنصرم والعالم العربي يعيش هاجس نظرية التآمر وأن ما يجري في دارفور مؤامرة كبرى دولية وأميركية وصهيونية عن العالم العربي، الضخ الإعلامي عن دارفور قليل جدا باستثناء بعض القنوات فتنحصر الإضاءات اللازمة عن شناعة الأحوال اللاإنسانية في دارفور، أنقل لك عن لسان الأخ الفلسطيني مازن شكورة الذي عاش في دارفور 14 شهرا ضمن بعثة الأمم المتحدة قال إن ما يحدث في دارفور ليس معزولا عن السياق السوداني فكل إن.. القوات الأفريقية نجحت بمقدار ما تم تقديمه لها من دعم وأخفقت بمقدار ما ينقصها من دعم وإنما توصف ما توصفه الحكومة الصراع.. أنه بين رعاة وعرب ورحل الأفارقة تم استخدامه لأغراض سياسية وأن مليشيا الجنجويد أصبحوا جزء من المؤسسة الأمنية الرسمية ومن أدوات إنفاذ القانون وإنه لا يوجد حق إنساني ولم يتم انتهاكه وإن هناك مساواة في الظلم بين العربي وغير العربي وإن الفظاعات في دارفور متنوعة منها القصف من الجو والتهجير والتشريد والقتل والاختطاف القسري واللصوصية..

ليلى الشايب: ولكن يا حسن يعني الحكومة السودانية أنكرت أي صلة لها بقبائل الجنجويد وطُلب منها البدء بحملة لنزع أسلحتهم وأكيد أن هناك نية في هذا الاتجاه لا نستطيع أن يعني نجزم بأن الجنجويد يخدمون أهدافا معينة لحكومة الخرطوم؟

حسن نجيلا: لا أنا أجزم وأعرف..

ليلى الشايب: يعني أدلة لو سمحت حسن..

حسن نجيلا: نعم، لديّ أدلة وهنالك ضباط وأريد أن أذكر أسماءهم في الأمن السوداني هم مباشر مسؤولين عن تجنيد الجنجويد وتمويله، إذا أردتِ أن أذكر أسماءهم وأردتِ أن أذكر كل التفاصيل، أضيف أن ما قاله مازن ومازن أخ طبعا محايد من الأمم المتحدة، العنف الجنسي وسوق الصبايا واغتصاب النساء والبنات الصغار والاعتداء على المدارس وحرق القرى وتدميرها وإن ثقافة الإفلات من العقاب أمر حقيقي وإن قائمة الـ51 المتهمين بارتكابات في دارفور التي أعلنتها الأمم المتحدة يجب أن تكون أطول من هذه القائمة، هذا القول كله قول الأخ مازن الذي.. المراقب هناك أيضا في الورشة التي أقيمت في بيروت..

ليلى الشايب: مَن الأخ مازن حسن؟

حسن نجيلا: الأخ مازن شكورة موظف تابع.. فلسطيني تابع للأمم المتحدة مكث أربعة عشر شهرا في دارفور تابعا إلى بعثة الأمم المتحدة، هذا ما ذكره في ورشة العمل في بيروت عن دارفور يوم 25 مارس قبل يومين..

ليلى الشايب: يا حسن رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان شارك في القمة العربية الأخيرة وذهب بنفسه وزار دارفور وقال بعد هذه الزيارة أو شكك بالأحرى عقب مشاركته في القمة، شكك في التقارير الدولية القائلة بوجود إبادة جماعية في الإقليم وقال بالحرف الواحد، وجدت فرصة للإطلاع على ملف دارفور وتأكدت أن ما يقال إبان اشتداد الأزمة غير منسجم مع الحقائق التي تأكدت منها شخصيا وأضاف بل أكد معلومات عدم وجود الإبادة الجماعية أصلا، هذا كلام يعني مسؤول رفيع جدا وتعهد هو شخصيا بأن تزيد بلاده حجم المساعدات لهذا الإقليم يعني نصدقه ولا نصدق مازن؟

حسن نجيلا: نعم، رجب أردوغان هنا رئيس وزراء تركيا لم يزورها كانت زيارته في القمة فقط في مثلث الخرطوم ولم يزر ولاية دارفور زار كله، وزراء الخارجية كوندوليزا رايس و..

ليلى الشايب: لا زار وهناك شهود..

حسن نجيلا: أنا من دارفور أخت ليلى أنا من دارفور وأهلي المشردون الآن يعيشون في الخيم ويعيشون في المناطق النائية أهلي وأسرتي ومن قبيلتي..

ليلى الشايب: طيب، خلينا نصل إلى الآخر يا حسن، معك أهلك في دارفور إذا علموا.. علموا عفوا الدول العربية تريد أن ترسل قوات وتزيد الدعم للقوات الأفريقية الموجودة هناك، هل يرضيهم ذلك؟

حسن نجيلا: طيب أهلي في دارفور لا يمانعوا أن.. ييجوا أي قوات إن شاء الله من الكوكب الفضائي لحمايتهم لا يرفضون ذلك والحكومة السودانية نفسها رفضت القوات الأفريقية واتهمت القوات الأفريقية بأنهم يعملون مرض الإيدز وأنهم سوف يدخلون أمراض وبائية..

ليلى الشايب: هذا كله غير رسمي يا حسن..

حسن نجيلا: وقبلوا، أضيف لك وقبلوا في القوات الأفريقية وأنا أيضا الآن يرفضون القوات الدولية ورغم أنفهم يقبلون أيضا بالقوات الدولية ونائب الرئيس السوداني علي عثمان محمد طه عندما زار بروكسل وقابل مفوض الشؤون الخارجية في المفوضية الأوروبية قال لا مانع لدينا من أن ييجوا قوات دولية وعندما عاد إلى السودان قامت القيامة ولم تقم.. ولم تقعد لأنه بيقول لماذا أنت تقبل القوات الدولية، هنالك شقين في الموضوع..

ليلى الشايب: على كل حال يا حسن الحسن البشير الرئيس السوداني سيزور نيويورك ويتباحث مع الأمم المتحدة حول إرسال قوة دولية لحفظ السلام وحماية المدنيين في إقليم دارفور كما أكد ذلك إبراهيم جمبري وكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية، شكرا جزيلا لك على هذه المداخلة، حسن من الإمارات، معي الآن من سوريا أحمد عويس.. هويس عفوا أحمد، مساء الخير.

أحمد هويس - سوريا: من مدينة حلب شمال سوريا نحيي الأخت ليلى.

ليلى الشايب: يا أهلا وسهلا بك من أي مكان في سوريا، أهلا وسهلا.

أحمد هويس: باسم الأمة العربية نحيي جميع الرؤساء الذين حضروا المؤتمر فقط وتحية للسودان حكومة وشعبا وعتبنا على الشيخ حسن الترابي لماذا لا ينسق مع عمر البشير لطي الخلافات الثانوية؟ يجب أن لا نخسر موقفا استراتيجيا من أجل أخطاء تكتيكية نندم عليها تاريخيا، التاريخ يحتاج لموقف مشرّف أخت ليلى..

ليلى الشايب: نعم.

أحمد هويس: في نطاق الحركة العربية الواحدة وانسجاما مع التصور الوحدوي لمشروع النهضة العربية الشاملة لهذه الأمة في بعديها العربي والإسلامي نُجند كل الطاقات النبيلة والجهادية وفي كافة مناطق المواجهة والتصدي والجبهات المشتعلة وبدءً من دارفور صورتنا في أعينهم الجشعة وفي منطق العولمة المهيمنة الظالمة الطاغية هي لوحة رسمها سابقا سايكس بيكو وأرسن جينيس بلفور وهنري ماكماهون وهنري كسنغر وبوش الصغير جدا الذي وضعوا على عينيه عدسة سداسية فلا يرانا إلا من خلال منظمة أيبك ونجمة داوود وغطرسة رعاة البقر وأخلاق الكاوبوي والويسترن، صورة يجب أن تمزقها سنابك الخيول العربية المجاهدة الجامحة التي تصهل في فلسطين والعراق ولبنان وفي دارفور..

ارمح جبين الشمس طبعك ناقم يا جامح الخصلات مالك واجم

في الصمت موتك فأنتفض متحدياً إن الصهيل رسالة وملاحم

خيول حماس تتقن السحيق تتقن الصهيل، نحن معها وخيول المقاومة في العراق الأبيّ وفي كل مكان من خطوطنا تغني ملاحم التصدي والجهاد..

ليلى الشايب: وماذا تقول عن دارفور يا أحمد؟

أحمد هويس: دارفور أرض عربية، أنا أعاتب الرئيس حسني مبارك، ألا يعنيه أمر دارفور، إنها واقعة في موقع حساس بين تشاد وليبيا ومصر والسودان لا يعني الأمم المتحدة ولا يعني مجلس الأمن تعني مصر والسودان وتشاد وليبيا فلماذا حسني مبارك تقاعس؟ أنا أعتب باسم الشعب العربي عليه بخاصة الأمر يعنيه ويعني أهلنا في مصر أكبر دولة عربية وميراث عبد الناصر ما زال حياً في قلوبنا وحضور عبد الناصر في مؤتمر اللاءات الثلاث روحه مازالت إلى الآن تتحرك على مستوى الساحة القومية لا لإسرائيل، لا لأميركا، لا للعولمة، لا للبلطجية، لا للهيمنة، يجب أن نحقق مشروع النهضة في القرن الـ21 في نطاق الحركة العربية الواحدة ويجب أن يكون الدعم المالي لهذه القوات الإفريقية ولا نريد..

ليلى الشايب: طيب هي في إطار دعم الحركة العربية والعمل العربي إذا أردنا أن نختصر قليلاً، على كل حال شكراً لك أحمد هويس من سوريا، من قطر معنا الآن أبو مصطفى، تفضل مساء الخير.

أبو مصطفى - قطر: مساء الخير، السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.



تدويل الأزمات العربية والتدخلات الاستعمارية

أبو مصطفى: موضوع دارفور فيه مقولة تقول إذا لم تقرر الأمم مصائرها فسوف يكون مصيرها بيد غيرها أما بالنسبة للقمة العربية طبعاً ده جميل لأن أنا سمعت مرارا عن العمل العربي تمويل.. لتمويل القوات الأفريقية في دارفور..

ليلى الشايب: وإرسال قوات عربية إفريقية..

أبو مصطفى: وإرسال قوات عربية ده شيء جميل ولكننا نريد أن يكون هذا حقيقة لأن هناك مآرب أخرى، أميركا تريد أن يكون لها يد في كل مكان طيب ليه إشمعنا..

ليلى الشايب: إذا يعني.. إذا سكت الجوار والأجوار.. يعني فتحوا مجالا للبعير لكي يتدخلوا..

أبو مصطفى: بالطبع أخت ليلى إذا سكت فعلاً الجوار يفتحون المجال للبعير لذلك إحنا لا نرى الأمة العربية والدويلات الأخرى القوات الدولية والقوات الأميركية وحزب الله..

ليلى الشايب: طيب قرار الأمة.. عفواً القمة العربية تعتقد إنه جاء في وقته المناسب أم أنه ربما فات أوانه كما يقول بعض المراقبين؟

أبو مصطفى: أنا هأقول لحضرتِك حاجة يا أخت ليلى بالنسبة لنا جاء هو جاء في الوقت المناسب ولكن هناك كما يسموه مجلس الأمن هو مجلس الظلم العربي، هذا ظلم للعرب لأنه إذا أراد هو مجلس الأمن عندما قرر عدم الحرب على العراق ماذا فعل بوش؟ أخذ القرار ونفذه؟ هو لم يأخذ بكلام مجلس الأمن فإذا أرادت أميركا وإذا أراد التجمع الأنجلو أميركي، إذا أراد أن يفعل شيئا فهو يفعله.. فهم..

ليلى الشايب: طيب أبو مصطفى يعني أذكِّرك وأذكِّر باقي المشاهدين بأنه حتى قرار القمة العربية ليس نهائيا لأنه في النهاية مجلس الأمن الدولي هو الجهة الوحيدة كما تقول التقارير التي تقرر مَن يشارك في المهام المرتقبة للبعثة الدولية في دارفور وذلك في إشارة واضحة لدعوة القمة العربية لدولها إرسال قوات حفظ سلام دولية لدارفور يعني النية موجودة بالفعل ولكن حتى تطبَّق وتنفَّذ يجب أن تبت في ذلك وتوافق أولا توافق ويوافق مجلس الأمن الدولي، شكراً لك أبو مصطفى من هنا من قطر على هذه المداخلة ومشاهدينا نعود ونواصل النقاش في حلقة اليوم من منبر الجزيرة عن أزمة دارفور وقرارات القمة العربية الأخيرة بخصوصها بعد موجز قصير بأهم وآخر الأنباء العربية والعالمية، ابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة نناقش فيها موضوع دارفور وقرارات القمة العربية الأخيرة بشأن هذا الملف حيث قررت القمة إرسال قوات عربية أفريقية إلى الإقليم وزيادة الدعم المالي للقوات الموجودة أصلا وهي قوات إفريقية، معنا أبو أسامة الآن من سويسرا، أبو أسامة مساء الخير.

أبو أسامة - سويسرا: مساء الخير..

ليلى الشايب: أبو أسامة أسألك في البداية تعتقد أن الغرب يعطي أزمة دارفور أبعادا أكبر مما هي عليه فعلا ربما لتحقيق مآرب خاصة كما يرى البعض؟

أبو أسامة: نعم، سلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

أبو أسامة: سيدتي ليلى لمعرفة ما يجري في دارفور لابد من معرفة الأطراف المتنازعة وهذا يتطلب منا الرجوع إلى الوراء قليلا وهو أنه..

ليلى الشايب: نعم، تاريخ الصراع.. أذكِّر أنه بدأ عام 2003..

أبو أسامة: نعم، أريد أن أذكِّر ببعض الحقائق سيدتي ليلى وهو أنه لما كانت للمسلمين دولة لها وزنها في المعترك الدولي لم تتجرأ دولة ما أن تتدخل في شؤونها ولا أن تطرح عليها حلا لمشكلة تحل بها ولم يتجرأ كافرا أن يسيء إلى بقرة ترعى في بلاد المسلمين ولمَّا ذهبت تلك الدولة وبقي المسلمون كالأيتام بل هم أيتام استعمرهم الكفار ولا يزالون إلا أميركا المستعمر الجديد يريد أن يحل محل المستعمر القديم المتمثل في فرنسا وبريطانيا وأغلب الحروب والصراعات..

ليلى الشايب: يا أبو أسامة عذرا للمقاطعة، يعني حسبت أنك ستعود إلى يعني ليس الجذور التاريخية البعيدة لهذه الأزمة وإنما القريبة على الأقل وبذلك ربما نفيد وتفيد أنت أيضا المشاهدين..

أبو أسامة: نعم وهذا..

ليلى الشايب: هل تعرف باختصار كيف كانت منطلقات هذه الأزمة، الخلاف بين الحكومة المركزية في الخرطوم وبين القبائل التي تعيش في دارفور؟

أبو أسامة: سيدتي ليلى الصراع هو بين الموالين للأميركان والطرف الثاني هم الموالون للإنجليز والفرنسيين..

ليلى الشايب: مُصر..

أبو أسامة: وبالتالي أيا كان اتجاه هذا الصراع فإن الخاسر هم المسلمون لأنهم هم أدوات هذا الصراع وثرواتهم وقود لهذا الصراع وللتخلص سيدتي ليلى من هذه الأوضاع والصراعات والتدخل الأجنبي على المسلمين استرجاع دولتهم المفقودة وشكرا لإتاحة الفرصة والسلام عليكم.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك أبو أسامة من سويسرا، من فلسطين معنا جواد عبد المحسن، جواد مساء الخير..

جواد عبد المحسن: مساء الخير السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جواد عبد المحسن - فلسطين: بالنسبة لقضية دارفور القضية في السودان بدأت حقيقة منذ ثورة 23 يوليو وذلك عندما تم فصل مصر عن السودان بالاستفتاء سنة 1958 والسودان تشكل الخاصرة الأساسية لمصر ولقد اعتمد محمد علي لتأمين مصر بالمياه حتى وصل إلى أوغندا، عدم حضور الرئيس المصري للقمة له دلالات آتي عليها بعد قليل إنما أحب اختصارا للوقت أركز على نقاط.. العالم الإسلامي بدوله العديدة يعاني كما يعاني السودان من قضية الاستفراد الدولي بتسيير سياسات هذه الدويلات وفقا لمصالح الدول الكبرى فالسؤال كان لابد أن ينبني على ما تقدم، هل تملك الدول الإسلامية ومنها العربية قرارا سياسيا ينبع من إرادة سياسية تمليها المصالح العليا لهذه الدول؟ والجواب يأتي على أن ما بين الخرطوم 1967 والخرطوم 2006 الدائرة كأنها يا أخت ليلى اكتملت ما بين اللاءات الثلاثة والقرارات الجديدة فهل مازال النبض في اللاءات الثلاثة؟

ليلى الشايب: يا جواد لو سمحت يعني قبل أن نصل إلى اللاءات لننظر إلى الأزمة المجردة في بُعدها الإنساني المحض، عندما يُقتل أزيد من ثلاثمائة شخص هم لاجئون فقراء لا مرعى لا ماء لا شيء ويعني تُنتهك حرمات النساء، يُذبَّح الرجال كما يصف أهل دارفور نفسهم على يد الجنجويد أو غيرهم يعني كل هذا في عالم نقول أو نطالب بأن يكون عالم حر تحترم فيه إنسانية الإنسان يعني يصمت القريبون ويقولون إنه لا سلطة لهم على هؤلاء الذين يَقتلون، يعني كيف لنا أن يعني نغضب لأن قوة أخرى أو بلد آخر في يعني في الجهة الأخرى من الكرة الأرضية يشعر ويتعاطف ويتدخل؟ العيب في مَن تجاهلوا الموضوع والأزمة القريبة منهم أم في مَن تدخل لأسباب حتى وإن كانت أسباب خاصة أو مآرب خاصة كما توصف؟

"
إن الجسر لم يعد موصولا بين الأنظمة وشعوبها، والذين كتبوا قرارات الخرطوم غير مقتنعين بها لأنها فرضت عليهم من أميركا
"
 جواد عبد المحسن

جواد عبد المحسن: أتفق معكِ فيما طرحتي وأصل إلى السؤال الذي سألتيه فأقول إن الجسر لم يعد موصولا بين الأنظمة وبين شعوبها وأعتقد أن أصحاب القرارات التي كتبوها قرارات الخرطوم غير مقتنعين بها فالمجاعة في الصومال والقتل..

ليلى الشايب: غير مقتنعين بها، ما الذي يجبرهم عليها؟

جواد عبد المحسن: يجبرهم عليها الذي فرض عليهم أن يذهبوا وفرض على الآخرين أن لا يذهبوا إلى هذه القمة فهم كالريموتات لا يتحركون بإرادتهم وإنما يتحركون بإرادة غيرهم فالقتل الذي حصل اليوم الذي حصل البارحة في غزة وهذا الصراع وهذا القتل.. وهذا القتل في العراق وهذا القتل في دارفور كلها المستهدف الوحيد هي الأمة الإسلامية والضحية هي الأمة الإسلامية والجلاد هو الحاكم العربي..

ليلى الشايب: يعني لا تلوم أحدا عندما تعطيه السبب لكي يستهدفك..

جواد عبد المحسن: لا ألومه ولا أضع نفسي في خانة المظلوم.. لا ألومه ولا أضع نفسي في خانة المظلوم لا ألومه لأنه يتحرك وفق أهواء غيره ولا أضع نفسي في موقع المظلوم أستمرئ الظلم فلابد من أن.. فلابد من اقتلاعهم كلهم لأنهم يمثلون تيارا هداما لهذه الأمة.

ليلى الشايب: قبل أن يقتل أو ماذا نفعل بهؤلاء اللاجئين؟

جواد عبد المحسن: كان لابد أن لا تعالج القضية من دارفور وإنما القضية لا تعالج بإعطاء مُسكِّن وإنما تعالج القضية بالحل الجذري لوجود هؤلاء لأننا نأخذ المُسكن منذ ثمانين عاما أو تزيد ولا نعالج الداء وإذا..

ليلى الشايب: طيب ما تصورك لهذا الحل الجذري جواد؟

جواد عبد المحسن: الحل الجذري بوجود الإمام بوجود الخليفة بوجود أمير المؤمنين القادم بقدرة الله سبحانه وتعالى.

ليلى الشايب: شكرا لك جواد عبد المحسن من فلسطين، معي من السودان رشا عوض، رشا.

رشا عوض - السودان: مرحبا بكِ.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بكِ.

رشا عوض: أهلا وسهلا وشكرا.

ليلى الشايب: تفضلي يا رشا.

رشا عوض: الدول في الغالبية يعني تركز على حفظ مشكلة دارفور في حين الجهود الدولية..

ليلى الشايب: يا رشا..

رشا عوض: المشكلة، نعم..

ليلى الشايب: رشا يعني هل تتحدثين من جوال؟

رشا عوض: نعم.

ليلى الشايب: يا ريت تغيري المكان مثلا حتى يكون الصوت ويعني نوعية الصوت أفضل، نود بالفعل أن نستمع إليكِ لأن ليس لدينا متداخلين كثيرين من السودان..

رشا عوض: نعم.

ليلى الشايب: حاولي إذا لم تستطيعي بالإمكان أن تتصلي لاحقا قبل نهاية البرنامج.

رشا عوض: نعم، هل الآن هو واضح؟

ليلى الشايب: واضح، أوضح نعم.



الأزمة بين المصالح الدولية والحلول الجذرية

رشا عوض: نعم، إذاً مشكلة دارفور يجب أن نناقش بذور الأزمة يعني إقليم دارفور عنده مشاكل عنده مظالم سياسية ومظالم تنموية، مظالم اقتصادية ومن خلال المظالم وعدم التعاطي الجاد معها هو الذي أدى إلى تفجر الأزمة بهذا الشكل والحكومة الحالية تتحمل مسؤولية كبيرة جدا عن تأزم الحالة في دارفور وهذا الذي أتى بالتدخل الأجنبي الذي نتباكى عليه الآن التدخل الأجنبي لا يأتي إلى بلادنا إلا عندما تكون هناك حالة قابلية للتدخل الأجنبي، عندما نخفق في حل أزماتنا ومشاكلنا بالحوار الوطني.. الحوار الوطني الذي لا يستثني أحدا، الحكومة الآن تُعرض عن كل المبالغات الجادة من منظمة المجتمع المدني السوداني من الأحزاب السياسية السودانية..

ليلى الشايب: لماذا يا رشا؟ الحكومة السودانية قامت بعدد من الخطوات العملية كالتفاوض مثلا مع المتمردين وتشكيل لجان للتحقيق وتعيين محكمة وطنية لمحاكمة المتورطين يعني لا ننكر تماما..

رشا عوض: أولا..

ليلى الشايب: إنها تجاهلت الموضوع بهذا الشكل.؟

"
تعيين محكمة وطنية لم يكن بمبادرة من الحكومة السودانية إنما جاء بعد قرار مجلس الأمن 1563
"
رشا عوض

رشا عوض: التفاوض مع المتمردين وحدهم لا يكفي، المشكلة السودانية الآن لا تجدي معها الحلول التجزئية، مشكلة دارفور تحتاج إلى حوار قومي شامل، حوار يستوعب كل القوى الممثلة لدارفور وكل القوى الممثلة للمجتمع السوداني، أما مسألة إنشاء المحاكم وغيرها فهذا لم يكن بمبادرة من الحكومة يعني تأسيس المحكمة لم يأت إلا عندما جاء شبح قرار مجلس الأمن 1563 القابل..

ليلى الشايب: يعني تحت التهديد والضغط..

رشا عوض: نعم، تحت الضغط والتهديد وليس بمبادرة ليس من أجل إنصاف المظلومين ومن أجل لإنصاف المتشردين والمغتصبين في دارفور وإنما هو خطوة رد فعل لضغوط خارجية، مادام التعاطي مع قضية دارفور بهذا الشكل وبهذا الشكل اللامسؤول فهذا لن يؤدي إلا لمزيد من تدويل الشعب السوداني ولا نأتي بعد أن يتم التدويل ونتباكى على الاستهداف الإمبريالي والاستهداف الصهيوني ونغفل عن مسؤوليتنا المباشرة فيها.

ليلى الشايب: طيب رشا قبل.. يعني الحوار الوطني الشامل الذي تقترحينه يعني وضْع اللاجئين الآن كيف يمكن معالجته؟ القرارات التي خرجت بها القمة العربية في موضوع دارفور تعتقدين أنها قادرة على إقناع الغرب بعدم إرسال قوات من دول أخرى قوات أممية والاكتفاء بالقوات العربية الإفريقية والموجودة حالياً؟

رشا عوض: لا أعتقد ذلك لأن أولاً المساهمة العربية في حل أزمة دارفور جاءت متأخرة جداً..

ليلى الشايب: طيب ما المشكلة يا رشا؟ دائماً نقول هذا الحل هذه الفكرة جاءت متأخرة، ما الضرر في أن تأتي متأخرة بدلا من أن لا تأتي أبداً قبل أن يستفحل الداء قبل أن تفلت الأمور من يد الحكومة السودانية وربما الدول المحيطة بها ودول العالم العربي بشكل عام؟

رشا عوض: يعني أنا الآن أتحدث على خلفية ما صدر في إعلان الخرطوم على القمة العربية السابقة يعني هذا الإعلان تحدث عن إنه هناك دعم عربي تمويل عربي لقوات الاتحاد الأفريقي وذلك بعد ستة أشهر كاملة، الست أشهر أصلاً هي فترة انتقالية..

ليلى الشايب: ربما لأن.. ببساطة لأن حكومة الخرطوم لم تشأ إدخال أي طرف آخر سواء عربي أو غيره في هذه الأزمة وطُرح الآن الملف بقوة في قمة الخرطوم ربما لتداول أفكار من قبيل حتى لا يحصل لنا ما حصل في العراق حتى لا يحصل لنا ما حصل في لبنان وسوريا وغيرها؟

رشا عوض: نحن نتمنى طبعاً أن يكون هناك مساهمة عربية في مشكلة السودان عموماً ولكن دائماً البيانات والتعهدات والالتزامات الصادرة عن الجهات العربية دائماً تكون غير مصحوبة بآليات عملية وبخطط عملية وبخلفيات عملية..

ليلى الشايب: ما المقصود بآليات تنفيذ؟ ما المقصود يعني كل دولة مثلاً تحدد عدد القوات التي ترسلها تحدد جدولا زمنيا متى ستحل هذه القوات في إقليم دارفور؟ إلى أي مدى؟ على أي أساس يزداد هذا العدد؟

رشا عوض: تحدد المبالغ المالية..

ليلى الشايب: يعني على ضوء تحسن الأوضاع في الإقليم؟

رشا عوض: نعم، يجب أن تكون هناك خطط مرسومة ويجب أن تكون هذه الخطط مصحوبة ببيانات..

ليلى الشايب: يا رشا إذا كانت كوندوليزا رايس اليوم تقول حققنا الهدف الإستراتيجي في العراق بإسقاط نظام الرئيس السابق صدام حسين ولكننا مع ذلك ارتكبنا آلاف الهفوات والأخطاء التكتيكية يعني لماذا لا نرحب بالنوايا استقدام واستقبال قوات عربية إفريقية ثم توضع الآليات لا بأس في ذلك يعني هذا.. هذه فكرة ربما محاسنها أكثر من مساوئها لماذا لا نقبلها؟

رشا عوض: نعم، نحن نرحب، أنا لا أراهن أصلاً على التدخل الأجنبي والحل الأميركي ولكن الذي يأتي بالتدخل الأجنبي ويعطي التدخل الأجنبي فرصة في بلادنا هو القصور العربي عموماً والقصور القطري في كل دولة عربية يعني من حيث المبدأ طبعاً مطلوب أن تشارك الدول العربية في حل الأزمة السودانية ولكن على أن يكون ذلك جزء من حل قومي شامل على المستوى السوداني وبعد ذلك يأتي التنسيق الإقليمي لكن المشكلة إن دائماً العرب يتعاملون مع ردود الأفعال يعني بعد أن وصلت المشكلة إلى مجلس الأمن، جاء العرب يتدخلون وكانت المشكلة هي مشكلة قديمة ومشكلة دارفور الحالية بدأت من 2003 يعني دائما الذهاب إلى المشكلة..

ليلي الشايب: هناك ربما كان بعض تقصير في البداية تقصير إعلامي ربما لست أدري إن كان المقصود أم لا..

رشا عوض: لا.. لا هناك تقصير يعني دائما العرب لا ينظرون إلى الإشكال إلا بعد أن تصل المشكلة إلى ما أكبر درجة من درجات التأزم.

ليلي الشايب: على كل حال شكرا لكِ رشا عوض من السودان على هذه المداخلة القيِّمة، معي من الإمارات عبد الله الشحي، مساء الخير يا عبد الله.

عبد الله الشحي - الإمارات: مساء النور.

ليلي الشايب: تأخرنا عليك أنا آسفة.

عبد الله الشحي: لا عادي.

ليلي الشايب: وأرجو أن تصب مداخلتك في صلب الموضوع.

عبد الله الشحي: أنا أؤيد يعني الرأي العام العربي حول القوات الإفريقية أراها شيئا إيجابيا يعني تجاهل أنظمة للمشكلة هذا مرفوض يعني اتكلموا نحن نؤيد.. إحنا حتى لو دعم دولي عربي ينقذ هذه المشكلة أيوه..

ليلي الشايب: يعني أنت مع الحلول العربية قبل الاستنجاد بـ..

عبد الله الشحي: حتى لو دولية بالتأكيد طيب، أيوه الحلول لكن هذه الدولة حتى لو كنا نختلف عادي يعني يدعم العرب هذه القوات شرط أن تكون يعني تكون حفظ السلام لا قمع ولا هذى عادي أنا هذا الشيء ونشكرك.

ليلي الشايب: شكرا لك عبد الشحي من الإمارات، منهل أحمد معنا الآن من بلجيكا، منهل.

منهل أحمد - بلجيكا: مساء الخير ست ليلي.

ليلي الشايب: مساء النور.

منهل أحمد: تحياتنا لكم ولكادر البرنامج بسم الله والحمد لله، أختي العزيزة بعد الضربة القاضية والنكسة النفسية التي مُني بها الغرب عام 1973 التي شلت وقتها مفاصل إنتاجها الحيوية حين قطعت..

ليلي الشايب: ذهب يبحث عن النفط في أماكن أخرى.

منهل أحمد: حين، نعم قُطعت الموارد النفطية عنهم أدرك الغرب في ذلك الوقت ضرورة السيطرة على ثروات العرب كذلك أدرك أن السبيل الوحيد لتحقيق هذه السيطرة إنما هو في إشعال الحروب في المنطقة ليضيف شرعية قانونية فيما بعد على تدخلاته بحجة توازن واستقرار المنطقة أو كما أطلقوا في المدة الأخيرة الديمقراطية وحقوق الإنسان فكانت مع الأسف الثورة التي ضربت شرق الأمة العربية، هذه الثورة التي رأى الغرب في أركانها خير مَن سيبدأ صفحة الحروب في المنطقة تحركه طبعا إلى ذلك دوافع تاريخية ومذهبية.

ليلي الشايب: طيب يا منهل قبل أن تواصل رجاءً هل ينفي كل هذا أن هناك بالفعل أزمة إنسانية شديدة وربما أكبر أزمة في هذا القرن هي أزمة اللاجئين في دارفور؟

منهل أحمد: أختي العزيزة هذه الأزمات صنعتها الإمبريالية صنعتها من خلال مؤامرتها على الأمة العربية والإسلامية وقد كان السيد الرئيس عمر حسن البشير..

ليلي الشايب: يا منهل يعني إذا كانت كل التقارير يعني تقارير عن التاريخ البعيد والقريب للصراع تقول إن بداية الصراع الفعلية كانت بعد شروع مجموعة من المتمردين في شن هجمات على أهداف حكومية بذريعة أن الخرطوم تهمل المنطقة وتقول إن الحكومة تمارس سياسية القمع مع الأفارقة السود لصالح العرب يعني هذه هي المنطلقات؟

منهل أحمد: يا أختي العزيزة وما أكثر المتمردين شمال العراق على طيلة 45 عاما في الوقت الذي كانت حقوقهم يعني كان أكثر إنسان أعطاهم حقوق في ذلك الوقت وشنوا عليه حروب وإلى حد الآن هو صدام حسين ما أكثر المتمردين الذين تخلقهم الإمبريالية ينخرون جسد وكيان الأمة لأني قلت قد كان السيد الرئيس عمر حسن البشير محقا جدا في كلمته في القمة العربية الأخيرة عندما صرح بأن القوات الدولية التي تتبجح بذرائع وهي ذرائع المشاكل واللاجئين إنما تريد الدخول لدارفور للبقاء هناك وأنا أزيد على كلام السيد الرئيس وأقول إن هدف.

ليلي الشايب: ماذا ستفعل في دارفور منهل؟

منهل أحمد: نعم؟

ليلي الشايب: منهل، ماذا ستفعل عندما تبقى في دارفور؟

منهل أحمد: أنا؟

ليلي الشايب: هي هذه القوات..

منهل أحمد: هناك مجالات للحلول يا أختي، الحكومة السودانية طرحت عدة.. يعني بعد أن اشتدت الأزمة طرحت حلولا وتريد.. ولكن الغرب لا يريد حل الأزمة وإنما يريد إشعالها، يريد زيادة إشعالها من الداخل إلى الحد الذي يحقق انفصال دارفور هذا هو الأمل، هم لا يريدون حل المشكلة وإنما يريدون انفصال دارفور عن الوطن الأم ومن ثم بناء محمية تتصرف بثروات المنطقة كما تصرفوا بثروات العراق والتي تريد الدول.

ليلي الشايب: على افتراض أن هذا السيناريو حقيقي منهل يعني ما الحل لقطع الطريق على مثل هذه الأهداف؟

منهل أحمد: الحل.. أختي الحل مع الأسف الحل لا يكون قرارات قمة حكام العرب بدعم دارفور أو غير دارفور لا يعوَّل عليها وثبت أنها غير فعالة على أرض الواقع لأن لا قيمة لها عند الدوائر الغربية.

ليلي الشايب: طيب البديل يا منهل؟

منهل أحمد: نعم؟

ليلي الشايب: البديل يا منهل؟

منهل أحمد: الحل في القرار الشعبي على الأمة العربية والإسلامية أن تعي حقها وكرامتها في العيش وأن تأخذ.. ولو كانت الأمة العربية والإسلامية واعية لهذا لما تجرأت أميركا على دخول أي بلد عربي ولو كان العراقيين، على سبيل المثال لو كان العراقيين على قلب واحد ويد واحد لما تجرأت أميركا ولا غير أميركا على دخول العراق وكذلك دعوتي إلى الإخوان السودانيين إلى الشعب السوداني من شماله إلى جنوبه لا يحل مشكلة دارفور ومشكلة العراق ومشكلة فلسطين وأي مشكلة عربية وإسلامية إلا القرار الشعبي القرار، يجب أن نتخلص أولا من الطابور الخامس هذا الوحش القابع في الأمة العربية والإسلامية لولا هذه الفئة التي تصفق للإمبريالية لما استطاعت الإمبريالية الدخول..

ليلي الشايب: استفتاء مثلا منهل؟ استفتاء؟

منهل أحمد: نعم أختي.

ليلي الشايب: استفتاء شعبي مثلا؟

منهل أحمد: الاستفتاء هو من جملة الخيارات الواعية للشعب وأنا متأكد لو أعداء الأمة العربية والإسلامية يرفعون يدهم عنا نحن نستطيع أن نتفاهم مع حكامنا وحكامنا يستطيعون أن يتفاهموا معنا ولكن الضغوط علينا وعلى حكامنا خلقت هذه الهُوة العميقة بيننا وبين الحكام.

ليلي الشايب: منهل شكرا جزيلا لك تحدث إلينا من بلجيكا، أعتقد أن هذه ستكون المكالمة الأخير من السودان وسليمان.

سليمان عبد الكريم - السودان: أهلا مرحبا، الله يسلِّمك.

ليلي الشايب: أرجو أن تختصر.

سليمان عبد الكريم: باختصار شديد إنه المسألة القرار الأخير من قمة الدول العربية اللي في الخرطوم بخصوص الاتحاد الإفريقي غير مناسب إطلاقا وأنا من دارفور يعني..

ليلي الشايب: غير مناسب؟

سليمان عبد الكريم: إطلاقا لأنها متأخرة جدا فسوف تكون ستة أشهر من انتهاء الفترة الموجودة، لازم تبدأ من 1 أكتوبر، بعد أول أكتوبر هذا يدل أن إعطاء الفرصة للنظام حتى يتماثل..

ليلي الشايب: غير مقبول وغير ممكن، باختصار يا سليمان ماذا ترى حلا بديلا؟

سليمان عبد الكريم: القوات الأخرى..

ليلي الشايب: تريد قوات دولية، نعم.

سليمان عبد الكريم: غير القوات غير الدعم اللي بيتركز تركيزهم على الخدمات الأخرى.

ليلي الشايب: شكرا جزيلا لك سليمان من السودان على هذه المداخلة، في الختام لم يبق لنا إلا أن نشكركم على المتابعة والمشاركة، دمتم جميعا بخير وإلى اللقاء.