- آراء الشارع العربي في مصداقية وحيادية الجزيرة
- الرأي والرأي الآخر.. مبدأ والتزام

ليلى الشايب: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، احتفلت قناة الجزيرة الأسبوع الماضي بالعيد العاشر لانطلاقتها الأول من نوفمبر فقد شهد العام 1996 ميلاد المحطة لتصبح القناة في غضون سنوات قليلة أكبر قناة إخبارية عربية من ناحية الانتشار باجتذابها أكثر من خمسة وأربعين مليون مشاهد وقد رفعت القناة منذ البداية شعار الرأي والرأي الآخر كما فتحت الجزيرة الباب لسماع رأي خبراء وسياسيين دوليين أجانب من الأميركيين والأوروبيين وحتى الصحافيين والساسة الإسرائيليين، كل هذه السياسة المفتوحة والمختلفة أحدثت اضطراب في تقييم أداء القناة من الناحية الرسمية أو حتى الشعبية، الكثير من الحكومات العربية وقفت موقف المعاداة لقناة الجزيرة لسماحها لقوة المعارضة بالظهور والتعبير عن آرائها وحتى المس بقيادات عربية كانت بمثابة رموز لا يجوز المساس بها، أما من الناحية الشعبية فقد اعتبرها البعض صوت غربي يروج للتطبيع مع إسرائيل، كما اعتبرها آخرون ثورة في الإعلام العربي، فهل التزمت قناة الجزيرة بالشعار الذي رفعته منذ البداية الرأي والرأي الآخر؟ وهل تقود الجزيرة فعلا ثورة ضد الإعلام العربي التقليدي؟ وما حقيقة اتهامها بأنها صوت غربي يروج للتطبيع مع إسرائيل ويدعو للعنف؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 4888873 (974) + أو على الفاكس رقم 4865260 (974) + أو على الوقع الإلكتروني للبرنامج على الإنترنت minbar@aljazeera.net وقبل أن نبدأ في استقبال المكالمات من مشاهدينا ننتقل الآن مع كاميرا الجزيرة وهذا الاستطلاع من الشارع الأردني عن مدى التزام الجزيرة بشعار الرأي والرأي الآخر.

آراء الشارع العربي في مصداقية وحيادية الجزيرة

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع الأردني]

مشارك أول: قناة الجزيرة هي من القنوات الأولى العربية اللي تمكنت من نقل كافة القضايا العربية كما هي إلى الشارع العربي وتمكنت من إدراج كل القضايا العربية على حقيقتها بحيث إنه كونت رأي عام عربي مناصر لكل القضايا العربية الساخنة في العراق في لبنان في فلسطين.

مشارك ثاني: أنا بأعتقد إنه الجزيرة كقناة فضائية شكلت ظاهرة فريدة بصراحة على مستوى المنطقة العربية وتكاد تكون على مستوى العالم لأنها المسألة الأولى بأعتقد أنها رفعت سقف الحريات في العالم العربي وخلقت هامش كبير في إتاحة المجال لإبداء الرأي والرأي الآخر وهذا ما كان موجود قبل بصراحة هذه الظاهرة يعني ظاهرة الجزيرة العربية ظاهرة فريدة نعتقد إنها نتمنى إنها تنعكس على بقية المحطات الفضائية سواء على المستوى العربي أو المستوى العالمي.

مشارك ثالث: في الجانب السياسي والإعلامي العام فتحت أفاق جديدة نحو إعلام ليبرالي، لكن وظيفة المرحلة هذه ليس هو الإعلام الليبرالي.. وظيفة هذه المرحلة التركيز على قضايا الأمة وقضايا تنمية المجتمعات بحيث أن نقدر نلحق بركب الحضارة وأن تكون لهذه الأمة موقعها بين الدول.

مشارك رابع: أنا أرى إنه الجزيرة خلال عشر سنوات وحقيقة ومنذ بداية انطلاقتها أنها حققت نقلة نوعية في الإعلام العربي عموما، إذ أخرجت هذا الإعلام من حيز القوالب الجامدة وفق المنظور الرسمي إلى حيز تناول قضايا أكثر ملامسة للمواطن بالمعنى العام مما تطرحه الأجهزة الرسمية.

مشارك خامس: الجزيرة التزمت إلى حدا بعيد في الرأي والرأي الآخر، لكن كما نعلم الإعلام ليس محايد، لا يمكن أن يكون إعلام إلا صاحب وجهة نظر أو صاحب اتجاه، فالجزيرة كسرت كثير من القوالب القديمة، علمتنا تحطيم الأصنام التي كان لا يستطيع الإنسان أن يشير إليها بكلمة من خلال الإعلام وبالتالي حققت نوع من الديمقراطية، لكن في كثير من الموضوعات تجد أن الجزيرة تثير قضايا لسنا بحاجة إليها، أمور تساعد على الفتنة الطائفية، أمور تساعد على خلق بلبلة، قد يكون القائمين على الجزيرة غير منتبهين لهذا لكن المشاهد العربي منتبه ويحاسب الجزيرة، هي حققت إنجازات كبيرة جدا لكن نريد أن تكون أفضل من ذلك.

ليلى الشايب: إذاً كانت هذه عينة من أراء الشارع الأردني حول قناة الجزيرة وشعار الرأي والرأي الآخر، الآن نتحول إلى اليمن وعينة أخرى من أراء الشارع اليمني.

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع اليمني]

مشارك أول: تعتبر قناة الجزيرة من خلال مشاهدتنا لجميع القنوات أفضل قناة لحد الآن.

مشارك ثاني: نعم الجزيرة التزمت بالرأي والرأي الآخر واستطاعت أن تنهض وتخطو خطوات في صناعة الإعلام العربي.. خطوات جيدة ومتميزة وهذا ما ظهر في الحيادية والاستقلالية التامة في نقل الأحداث من مواقعها في أي مكان في أنحاء العالم.

مشارك ثالث: والله أنا أشوف عن الجزيرة أبدعت وانطلقت.. يعني أصبحت بالنسبة للقنوات العربية كاملة تتكلم بمصداقية وثقة وتوسع يعني كشبكة متواصلة حول العالم فأصبحت تعني الرأي والرأي الآخر عندها أساس المصداقية.

مشارك رابع: أعتقد أن الأمر نسبي في هذا المجال ولكن أعتقد أن الجزيرة هي القناة الوحيدة التي حصلت على نسبة يعني فوق الـ 90% من ناحية عرض الأصوات الأخرى المخالفة.

مشارك خامس: ليس من خلال فقط ما تستضيفه الجزيرة من كثير من القيادات السياسية في نشراتها وإنما أيضا من خلال برامجها مثل برنامج الاتجاه المعاكس وبرنامج أكثر من رأي فهذا يجسد مبدأ الرأي والرأي الآخر.

مشارك سادس: التزمت بالرأي والرأي الآخر وحللت كثير من القضايا السياسية والاقتصادية وأفادت المجتمع وأرشدته إلى أشياء ما يعرفها.

ليلى الشايب: إذاً كان هذا.. كانت جولة قصيرة على الشارع الأردني والشارع اليمني الآن نرى ما يقوله المشاهدون من أماكن من المغرب بداية وخليل برزان، خليل مساء الخير.

خليل برزان - المغرب: حياكِ الله الأخت ليلى وحيا الله كافة العاملين وكل الصحافيين والتقنيين وكل الأطر وأقول بصوت مرتفع كل عام وقناة الجزيرة إن شاء الله بكل خير.

ليلى الشايب: شكرا.

خليل بورزان: أعتقد أختي أعتقد.. هذا الاسم هناك الواو موصلة بالباء فقط خليل بورزان من المغرب.

ليلى الشايب: خليل بورزان طيب سنضيف الواو.

"
الجزيرة ربما خلقت طفرة نوعية في الإعلام العربي حيث أنها مهدت الطريق لظهور مجموعة من الفضائيات في وقت كان الإعلام محتكرا من قبل الغرب، وفي الجانب العربي الذي كان تحت سيطرة سعودية مصرية
"
مشارك
خليل بورزان: نعم هي فقط أختي أعتقد أن قناة الجزيرة ربما خلقت طفرة نوعية في الإعلام العربي في اعتقادي أنها فتحت.. مهدت الطريق لظهور مجموعة من القنوات الفضائية في وقت يعني كانت.. يعني كان الإعلام محتكرا فقط من الجانب الأميركي والجانب الغربي وحتى هناك كذلك كان الجانب العربي كانت هناك سيطرة فقط لمصر وللسعودية باعتبارها إعلام موجه.. كإعلام موجه، لكن ظهور الجزيرة خلق يعني طفرة نوعية في المشهد الإعلامي العربي.

ليلى الشايب: ماذا تقصد بالإعلام الموجه خليل؟

خليل بورزان: لا صراحة الإعلام الموجه فقط عندما كنا نتابع وما زال إلى حد الآن أخت ليلى ما زال الإعلام العربي موجه، يعني صراحة عندما نفتح القنوات العربية الحكومية يعني هي موجهة أو ربما هي الأخبار هي عبارة عن أبواق للتطبيل والتزمير للملوك والرؤساء فقط لا أقل ولا أكثر، يعني كانت الأخبار يعني موجهة وربما لا كنا نتطلع على كل الأشياء أن عند ظهور الجزيرة فقد انكشف المستور، مجموعة من الساسة التي كانت يعني لا يعرفها أحد كُشفت.. يعني ظهرت للعالم يعني، صراحةً باعتقادي الشخصي أنا شخصياً يعني أشكر الجزيرة كثيراً على أنها هي صراحة مع أطرها وصحافييها يعني صراحة استكشفنا يعني أفاق صحافية كان ما أحوجنا إليها أخت ليلى، أعتقد أن ليس هناك أي عمل يعني كامل وأعتقد أن الكمال لله، فقط يعني بدأت في الآونة الأخيرة مجموعة من الجرائد العربية وكذلك بعد القنوات الفضائية وللأسف توجه سهامها وسمومها للجزيرة اعتقاداً منها أنها يعني توجه انتقادات أعتقد أنها باطلة باعتبارها أنها شعبوية أو كذلك أنها ربما لا تتطرق إلى الشأن الداخلي القطري وأنها يعني تتحامل على الشعوب العربية وأنها يعني تحرض الشارع العربي ضد حكامها وأعتقد أن كل هذه الأشياء كلها..

ليلى الشايب: خليل أنت فتحت مجالات عدة للنقاش فيما بقي من هذه الحلقة، شكراً لك على هذه المشاركة، الآن معي حسن ناجيلة من فرنسا، تفضل حسن.

حسن ناجيلة - فرنسا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

حسن ناجيلة: أولاً في البدء أهنئ قناة الجزيرة إدارة وعاملين جميعهم من على الشاشة أو خلف الكواليس ورؤساء التحرير والأقسام المختلفة والمراسلين ومن المراسلين رجالاً ونساء صدقوا ما عاهدوا الله وما عاهدوا المشاهدين عليه فمنهم من قضى نهضة ومنهم من اعتقل ومنهم من ينتظر وما بدلوا مصداقيتهم تبديلاً وربنا يتقبل الشهداء ولا ننسى الأخ ماهر عبد الله وربنا يفك أسر كل من سامي الحاج وتيسير علوني وأكرر تحياتي للأخ وضاح خنفر مدير عام الشبكة، الجزيرة عودة إلى التغيير ونقلت عدوى ذلك إلى بعض الفضائيات عدوى خير، قناة الجزيرة أجمع عليها الصغار قبل الكبار العامة قبل الخواص بأنها قناة فردية وفريدة جداً صادقة جريئة أمينة تنقل الرأي والرأي الآخر بدون رقيب ولا خوف من حسيب وحرية الإعلام حقاً من حقوق الإنسان، كانت حاضرة في أفغانستان فكانت هي العين للعالم هنالك وفي العراق، قدمت الشهيد طارق أيوب فداء الخبر الحر الصادق إلى أن منع حتى الآن على ما أظن أحداث دارفور نحن أهل دارفور في السودان نشكر قناة الجزيرة كل الشكر ولولاها ما كانت دارفور فكانت دارفور رواندا أخرى، نقلت الجزيرة أخبار لحظة بلحظة وخصصت برامج كثيرة وبرنامج حريق دارفور الذي كان يقدمه حسن جمول وخيرة شاهد إلى أن أوقف بضغط من حكومة الخرطوم وأُغلقت مكاتبها واُعتقل إسلام صالح مدير مكتب الجزيرة آنذاك، الجزيرة نقلت مأساة أهلنا في المعسكرات في دارفور وتابعت إبادة البشر والحيوان وحرق القرى والبوادي والغابات.

ليلى الشايب: طيب حتى لا نخصص كل حديثك لدارفور يا حسن، هل هناك ما تضيفه إلى كل هذه التغطيات التي سبقت إليها الجزيرة سبقت وسائل الإعلام وقنوات أخرى.

حسن ناجيلة: نعم، الجزيرة أوجدت نقل نوعية مما يعني أوجدت حتى قنوات فضائية أسست بناء على الجزيرة وهذا فضل يرجع لقناة الجزيرة لكي أحدثت النوعية في إحداث قنوات ومنحت مساحات من الحرية الإعلامية ومما حذوها كثير من الفضائيات وشكراً لكم جميعاً وشكراً للإعلام الصادق الحر وشكراً لشعاركم الرائع جداً الرأي والرأي الآخر.

ليلى الشايب: شكراً لك حسن ناجيلة من فرنسا، الآن من مصر معي حسني بلاط.

حسني بلاط - مصر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

حسني بلاط: كل عام وأنتم بخير.

ليلى الشايب: شكراً لك يا حسني.

حسني بلاط: لو سمحتي بس في عنوان بسيط عايز أقوله، من يريد أن ينتقد أحد فلابد أن يكون أعلى منه، الجزيرة وصلت إلى العالمية بفضل النهج الذي تسير عليه وبفضل الكوادر العملاقة التي تعمل بها وبفضل الإمكانيات الجبارة التي توفرها دولة قطر، لذلك لا مجال ولا نقاش في عالمية الجزيرة لأن ذلك لا يحتاج برهان ولكن المؤسف إننا نجد من يحاول الظهور على الساحة فينتقد الجزيرة ولكن الحقيقة إن قناة الجزيرة كانت حلم يحلم به كل وطني حر شريف والحلم أصبح حقيقة ودائماً الحقيقة تزعج الضعفاء، أما من يقول إن الجزيرة تعمل لحساب الغرب فهذا كلام فاضي ما لوش لازمة، الغرب والعالم كله يعلم إن قناة الجزيرة ند وتفوق معظم قنواتهم والشعوب العربية بتعتبر إن قناة الجزيرة لسان حال العرب ولذلك نجد بعض هذه الشعوب يعشق قناة الجزيرة وبصراحة وبدون مبالغة نقول عن قناة الجزيرة غيرت الموازين على المستوى العالمي والإقليمي وبفصل الجزيرة والفضائيات الأخرى التي كانت الجزيرة سبب في ظهورها أصبح العالم كله يحسب للإعلام العربي ألف حساب.

ليلى الشايب: طيب حسني حتى لا تكون حلقة لرمي الورود على الجزيرة والتزاماً بشعارنا الرأي والرأي الآخر..

حسني بلاط: والله دي حقيقة، يعني إحنا بنقول الحقيقة.

ليلى الشايب: لا شك إن هناك بعض التحفظات لدى المشاهدين.

حسني بلاط: بنقول وجهة نظرنا.

ليلى الشايب: هل لديك أي تحفظات؟

حسني بلاط: لا أنا هأقول بس كلمة أخيرة لي كلمة أخيرة بنقول من يحاول نقد الجزيرة فليكون نقدك موضعي لابد أن تكون على الأقل في مستوى الجزيرة من حيث كل شيء لأن القواعد العامة بتقول إنك لا تستطيع نقد أحد إلا إذا كنت أعلى منه والسلام عليكم ورحمة الله، مع تمنياتي للجزيرة بدوام التوفيق.

ليلى الشايب: وعليكم السلام، شكراً لك حسني بلاط، الآن معي من قطر سيد جوده.. تفضل سيد جوده.

سيد جوده- قطر: ألو مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

سيد جوده: أنا الحقيقة عايز أقول على قناة الجزيرة جملة وبعدين أعلق على حاجة ثانية الحقيقة، إن قناة الجزيرة فعلت في المواطن العربي ما فعلته الـ (B.B.C) في المواطن البريطاني ودي الحقيقة من خلال خبرة كبيرة قوي لأن أنا مقيم في بريطانيا 24 سنة وأنا أعرف قد إيه تعلمت من الـ (B.B.C) ومن حرية الرأي هناك وأنا أرى ما فعلته الـ (B.B.C) في المواطن البريطاني على المستوى العالمي.. هي بالضبط ما تفعله وفعلته محطة الجزيرة في المواطن العربي، النقطة الأساسية الهمة قوي بالمقارنة مع الإعلام..

ليلى الشايب: مع اختلاف الواقع العربي عن الواقع البريطاني.

سيد جوده: لا أنا أقصد حقيقة نقطة التثقيف والتعليم ولفت النظر وتوسيع الأفق وتوسيع الأفاق عند المواطن العربي وإن نتعلم إن في (Criticism) إن في نقد موجود وإن ممكن أياً كان أي شخص أياً كان ممكن يحصل له (Criticism) المواطن العربي ما كانش متعود على كده وبالتالي اللي أنا عايز أقوله الحقيقة بالمقارنة بالإعلام العربي ما قبل هنسميها مرحلتين ما قبل الجزيرة وما بعد الجزيرة كان لازم يحصل (Criticism) لأن الناس اللي كانوا قائمين بالإعلام العربي ما قبل الجزيرة لما بيلاقوا التقدم الإعلامي الكبير ده لا يمكن هيسيبوا الجزيرة في حالها وأسهل شيء في وطنا العربي دلوقتي لتوجيه النقد هو إنه بيحاول التطبيع مع إسرائيل وأميركا، دي أسهل حاجة الحقيقة، لو أنتي مش لاقية أي حاجة خالص في أي شخص ممكن توجهي له الحاجة دي وكان لازم على الجزيرة إن هي تتوقع كده من البداية الحقيقة، النقطة الأخيرة اللي أنا عايز أقولها وأنا الحقيقة رجاء عند المسؤولين في الجزيرة هو عمل برنامج للحوار مع رؤساء الدول والحكام العرب، الحقيقة برنامج خاص بحيث كل مره يواجه يروح يعمل مقابلة مع رئيس دولة عربية ويحاوره ويبقى في أسأله وفي (Cross examining) للأسئلة بتاعته ويجيء الجزيرة يقول والله إحنا حاولنا مع الرئيس الفولاني والرئيس الفولاني رفض أو حاولنا مع الرئيس الفولاني ومعكم الرئيس الفولاني للحوار، فأنا الحقيقة دي نقطة أنا بأطلب من الجزيرة أنا قابلت واحد من المسؤولين في الجزيرة مقابلة شخصية وطلبت منه كده وأنا بأشكر البرنامج إنه بيديني الفرصة للحقيقة للطلب ده وأرجو من المسؤولين دراسة هذا الطلب علشان المواطن العربي يتعود على إنه رئيس دولته أو الحاكم بتاعه ممكن يسأل ويسأل أسئلة صعبة وأنا واثق إن الـ (Journalist) في الجزيرة من الذكاء العظيم جداً من نوعية الأسئلة اللي ممكن توسع إدراك المواطن العربي وأنا شاكر فضلك.

ليلى الشايب: اقتراحك وصل، سيد جوده من قطر شكراً لك على هذه المشاركة، من بريطانيا الآن معي جمال بالعربي.. جمال.

جمال بالعربي- بريطانيا: السلام عليكم يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

جمال بالعربي: قبل كل شيء أهنئ الجزيرة وطاقم الجزيرة بهذا النجاح الباهر.

ليلى الشايب: شكرا.

جمال بالعربي: فعلا لقد أدخلتنا الجزيرة في من زمن إلى زمن من زمن، الرأي الواحد..

ليلى الشايب: كما قيل ما قبل الجزيرة وما بعد الجزيرة.

جمال بالعربي: ما قبل الجزيرة هي أحسن أنه لا يذكر..

ليلى الشايب: تقويم جديد.

جمال بالعربي: نعم؟

ليلى الشايب: تقويم جديد.

جمال بالعربي: تقويم جديد نعم تقويم جديد في مجال الإعلام وفي مجال الكلمة الحرة، أشد على أيديكم ولو أني لي بعض التحفظات ولكن الكمال لله وكل ما أطلب منكم لو سمحتم وهذا رجائي ورجاء كل مواطن عربي شريف أن تستمروا على هذا النهج، لقد ذهب علاوي وبقت الجزيرة وسيذهب غيره وغيره والأنظمة الفاشية التي تعودت على الرأي الواحد وتعودت على السيمفونية الواحدة ولا غيرها ستذهب وستبقى الجزيرة وغير الجزيرة وكل من يتمسك بالرأي والرأي الآخر والكلمة الحرة والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: إذاً جمال.. جمال بالعربي من بريطانيا شكرا لك على هذه المداخلة، الآن من قطر مرة أخرى معي محمد نذير، تفضل يا محمد.

محمد نذير- قطر: ألو، السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد نذير: الحقيقة أنا بأشكر لكم أنه منحتوني الفرصة أنه أشارك، الحقيقة أنا فيه عندي ملاحظة أنه طبعا من وجهة نظري المتواضعة أنه قناة الجزيرة فيما جرى في لبنان في الحرب الأخيرة حرب تموز كان فيه من وجهة نظر مهنية.. أنا صحفي بالمناسبة مبتدئ، كان فيه من وجهة نظر مهنية انحياز إلى فريق حزب الله والجنرال عون، طبعا من وجهة نظري المتواضعة، فالسؤال اللي حابب أطرحه في حال أقررتم بها الانحياز إن وجد، هل هو سببه خلافات سياسية بين دولة قطر والمملكة العربية السعودية؟ أم أنه هو تعاطف من إدارة قناة الجزيرة كون أنه حزب الله يقوم.. يعني يحارب ضد إسرائيل؟ ولكن أنا أشدد على أن هذا الانحياز كان مهني، يعني مثلا مساحات في الأخبار أكثر لفريق المعارضة في لبنان من الأكثرية رغم أن هذه الحكومة هي الأكثرية هي لأول مرة في لبنان ديمقراطية مستقلة.. من وجهة نظري مرة أخرى، بس شكرا حبيت أطرح السؤال وطبعا بأحب..

ليلى الشايب: طبعا أنا لست مخولة للإجابة على سؤالك يا محمد وبما أنك تفترض أنه هناك تحيز من جانب الجزيرة في تغطيتها لحرب لبنان.. تحيز لجانب حزب الله والجنرال عون أفضل شخصيا أن نبقي هذا في إطار فرضية لا غير وطبعا مع احتمال أن يردك الجواب ربما في سياقات أخرى، شكرا لك على كل محمد..

محمد نذير: طيب بس بأحب لحظة بس إذا ممكن، بس بأحب أنه يعني أوافق زملائي على أنه..

ليلى الشايب: زملائك من؟

محمد نذير: اللي عفوا اللي شاركوا يعني الأخوة اللي شاركوا قبلي بأحب أوافقهم على أنه الجزيرة تصدت لمحرمات سياسية والحقيقة أسقطت يعني مما لا شك فيه.. طبعا أنا يعني ما بأحب المدائح المجانية ولكن مما لا شك فيه أن الجزيرة أسقطت أصنام إعلامية كانت متواجدة لفترة طويلة في الإعلام العربي.. هذا بأحب أؤكد عليه، لكن أنا يعني من خوفي على الجزيرة وهي صوت حر في المنطقة يعني هذا أحب أن أسلط الضوء على هذا الانحياز إن كان فيه مجال يدرس يا هل ترى ها الانحياز كان فعلا موجود بها التغطية ولا لا فقد من باب الحرص على الجزيرة وليس أكثر..

ليلى الشايب: فيه مراجعة وتقييم لكل تغطياتنا للأحداث الكبرى وستأخذ طبعا هذه الملاحظة وغيرها بعين الاعتبار، شكرا لك محمد نذير من قطر، الآن نتوجه إلى الجزائر وعمران، تفضل يا عمران.

عمران كازنوكا - الجزائر: ألو مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

عمران كازنوكا: مساء الخير.

ليلى الشايب: تفضل.

عمران كازنوكا: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور يا عمران، تفضل أسمعك.

عمران كازنوكا: يا أختي أنا أريد أن أشكر الجزيرة لأنها قدمت للعرب ما لم يقدمه أي إعلام سابقا وأنا أشكرها أشكرها.

ليلى الشايب: ليس لديك أي ملاحظات يا عمران؟

عمران كازنوكا: أنا دائما أشاهد.. أنا نهدر بالعامية..

ليلى الشايب: أهدر بما شئت,,

عمران كازنوكا الجزيرة نشكرها ونشكرها وهي المتنفس الوحيد أما الإعلام، فهو كان سابقا مرض أما اليوم الجزيرة هي المتنفس الوحيد، إحنا كنا نشاهد الإعلام سابقا في العالم العربي كأنه ربو، أما اليوم فالجزيرة فهي المتنفس الوحيد الحمد لله يا رب الحمد لله ويا رب ينصر صحافييها.. صحافتها والسلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام عمران من الجزائر المكالمة بالرغم على بساطتها مؤثرة جدا، شكرا له ولكل مشاهدينا طبعا في الجزائر، قبل أن نواصل مع مشاهدينا عبر الهاتف ننتقل مجددا مع كاميرا الجزيرة إلى الشارع السوري هذه المرة.

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع السوري]

مشارك أول: أكيد حققت إنجاز كبير يعني وأنا من يعني المتابعين لهم يعني كثير بالبيت بأشوفها أنا وأهلي طبعا، يعني فيه لها مصداقية عالية طبعا مصداقيتها بالأخبار يعني خصوصا الخبر العاجل كمان بيجيء كثير شيء رائع.

مشارك ثاني: فعلا من خلال النشرات الإخبارية والبرامج منها برنامج أكثر من رأي وبرنامج الاتجاه المعاكس والنشرات الإخبارية والمراسلين الذين يبثون من المدن وخاصة من مدن العراق وفلسطين ففعلا الجزيرة قامت بتحقيق هذا الأمر.

مشارك ثالث: والله حققت الشعار طبعا يعني بيصير شغلات كثير يعني ممتازة ومنيحة.

مشارك رابع: أنا برأيي تحقيق الشعار هو نسبي نسبيا بدليل أنه مثلا أنا بأشوف أي خبر سيئ عن قطر ولا مرة.. يعني بيذكروا خبر عن لبنان، عن سوريا، عن العراق عن أيا كان بس عن قطر ما شوفت لأنه الممول قطري.. أنا هيك رأيي يعني.

ليلى الشايب: من الشارع السوري ننتقل إلى الشارع السوداني وعينة من أراء المواطنين السودانيين.

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع السوداني]

مشارك أول: والله طبعا في تقديري المتواضع أنه قناة الجزيرة وصلت لأبعد يعني ما يمكن في تحقيق الرأي والرأي الآخر بعكسها لكمية من البرامج اللي تناولت آراء متعددة يعني من هنا ومن هناك زي ما بيقولوا وأسهمت بدور كبير في إيصال كل الآراء لمختلف الجنسيات ولمختلف القوميات بمختلف المفاهيم.

مشاركة أولى: طبعا الجزيرة حققت شعار الرأي والرأي الآخر لأنها بتدينا الأخبار من.. يعني بصورة يعني من موقعها الرسمي ومن موقعها المعارض.

مشارك ثاني: في تقديري أن قناة الجزيرة قد حققت شعار الرأي والرأي الآخر وذلك لأسباب أذكر منها على سبيل المثال الحيادية والموضوعية والثقة.

مشارك ثالث: قناة الجزيرة هي في فترة بسيطة يمكن هي قناة شاملة وسعت كل الآراء السياسية وكل ألوان الطيف السياسي وتناولت كل القضايا الاجتماعية والثقافية والسياسي فهي في فترة وجيزة جدا حققت نجاح كبير.

مشارك رابع: خلال السنوات العشرة الماضية من عمر قناة الجزيرة نستطيع أن نقول إنها قد تمكنت من تحقيق شعارها الرأي والرأي الآخر بأنها أتاحت مساحات واسعة لعرض كافة الآراء.

مشارك خامس: استطاعت قناة الجزيرة أن تحقق شعار الرأي والرأي الآخر في ثلاثة مستويات، على المستوى العالمي قبل الجزيرة كان الإعلام أو الأخبار كلها تتدفق من اتجاه واحد وهو اتجاه الغرب، بعد الجزيرة أصبح هنالك رافدا شرقيا للأخبار، على المستوى الإقليمي استطاعت الجزيرة أن تقوم بمعادلة موضوعيا للإعلام العربي الرسمي المهتري، على المستوى المحلي داخل كل دولة استطاعت الجزيرة أن تكون منبرا لمن لا منبر له.

ليلى الشايب: إذاً مشاهدينا نعود وللتقييم والتعليق والنقاش بعد فاصل، أذكر بموضوع اليوم من برنامج منبر الجزيرة الجزيرة في عيدها العاشر وشعارها الرأي والرأي الآخر إلى أي مدى التزمت به؟ ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

الرأي والرأي الآخر.. مبدأ والتزام

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى هذه الحلقة من برنامج منبر الجزيرة عن قناة الجزيرة في عيدها العاشر وشعارها الرأي والرأي الآخر إلى أي مدى التزمت بهذا الشعار؟ قبل أن نواصل مع مشاهدينا عبر الهاتف نستعرض بعض الرسائل التي وردتنا عبر عنوان البريد الإلكتروني ونبدأ برسالة بعثتها سمر البرغوثي من كلية الاقتصاد جامعة القاهرة تقول فيها ما دامت الجزيرة تقول الحقيقة فسيسمع الجميع لها ويشاهدها وستبقى الأنجح بين كل الفضائيات العربية والغربية وتضيف سمر قائلة بالرغم من انتقادات الجميع للجزيرة لم يشكك أحد بمصداقيتها وانتقاد أهدافها وما وراء الهدف ونواياها هي من باب أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم، لقد حان الوقت لنا نحن العرب أن نقبل الحقيقة كما هي ومن أي مصدر وتضيف ما دامت الجزيرة تقول الحقيقة فلا يضيرها انتقادات شكلية لا تمس جوهر أدائها، بارك الله فيكم وأنا من أكثر المتابعين لقناتكم واعتبر نفسي متعصبة في الدفاع عن الجزيرة. جنيد عل عراقيا في سوريا يقول الاتهامات التي تنصب على الجزيرة ينبغي أن تكون في خانة واحدة وهي هل الجزيرة تقدم الحقيقة أم لا؟ أما من يمول الجزيرة ومن يقف وراء الجزيرة فهذه مسألة لا تهم المشاهد العربي ويضيف قائلا على الجزيرة أن تتبنى رأيا واحدا في بعض الأحيان كالقضية الفلسطينية والقضية العراقية والتي تتوقع أو نتوقع من الجزيرة أن تقود الشعب العراقي إلى الآمان والاستقرار وأن تنتقد الجزيرة علنا الجماعات المسلحة السنية والشيعية التي تفتك بالشعب العراقي يوميا، أما نصار محمود فيقول لماذا لا يتم تغطية العدوان الصهيوني على غزة كما هو الحال في لبنان؟ ولماذا لا يتم الحديث عن بطولات المقاومة في وجه العدوان؟ ويضيف التركيز فقط على عدد الشهداء والدمار في حين كان التركيز في لبنان على بطولات حزب الله، يطرح السؤال كأن الجزيرة تسعى إلى تبسيط الهمم أو بالأحرى تثبيط الهمم ودعم التوجه القائل بعدم جدوى المقاومة، الجزيرة تتبنى الرأي والرأي الآخر في كل العالم إلا في فلسطين حيث تعطي المجال لمراسليها الذين يتبنون لدرجة ما وجهة نظر السلطة والرئاسة ويهملون لدرجة ما أيضا وجهة نظر الحكومة والشعب الذي يؤيدها، ناجي القومتي يقول في رسالته الجزيرة كانت بالنسبة لنا صدمة لم نستطع أن نستوعبها من التمرد على الحكم التقليدي متمثلا في الإذاعات الناطقة عن ظهر قلب مما جعلنا بداية نشكك فيها ونعتقد أنها عميلة لإسرائيل وأميركا وبريطانيا ثم لقطر ثم للقاعدة وبن لادن ثم لصدام حسين ثم للإخوان المسلمين ثم لحزب الله ثم، ثم، ثم ويضيف تجدها على أجهزة الاستقبال في بيوتنا وقد وضعناها في أول القائمة أي رقم واحد، لله درها لو كانت فتاة لتزوجتها. إذاً كانت هذه عينة من رسائل كثيرة جدا وردتنا في هذه المناسبة العيد العاشر لانطلاقة قناة الجزيرة نواصل مع مشاهدينا وحسن الحسن من السويد، حسن تفضل.

حسن الحسن- السويد: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

حسن الحسن: أولا أهنئ قناة الجزيرة بالعيد العاشر من ابتدائها.. ألو.

ليلى الشايب: أسمعك يا حسن تفضل.

حسن الحسن: سيدتي أنا أريد أن أعطيك مثالا حصل معنا هنا في السويد لي صديق آتي واستجرنا له منزل بقينا شهر حتى استجرنا له منزل وبعد أن نقلنا الأشياء جميعها إلى المنزل اكتشف أنه لا يحق له أن يضع الستالايت فقال سأخرج..

ليلى الشايب: كما هو الحال في عدد من البلدان الأوروبية الأخرى يا حسن..

حسن الحسن: نعم؟

ليلى الشايب: كما هو الحال في عدد من البلدان الأوروبية الأخرى.

حسن الحسن: لا هو لأسباب أمنية لأنه كان ساكن بالسوق يعني لأسباب أمنية ليس لا يمنع أوروبا لا تمنع يعني الستالايت ولكن لأسباب أمنية بالسوق يعني ممنوع سطح عالي وما ينحط عليه ستالايت، فالرجل وقع العقد إذا بده يسلم البيت بده ثلاثة أشهر يدفع إيجار فاكتشف أنه ما يقدر يحضر قناة الجزيرة وصمم أن يترك البيت، فقلنا له راح تدفع 15 ألف كرون بما يعادل ألفين دولار، فضحك وقال أنا أدفع الملايين ولا أستغني عن قناة الجزيرة واستجرنا له في مكان بعيد.

ليلى الشايب: بعيد عن السوق؟

حسن الحسن: بعيد عن السوق وبعيد عن عمله فتعذب كثيرا وتألم كثيرا ولم يستغن عن قناة الجزيرة وأنا أهنئكم وقبل الجزيرة لم يكن بالأصل هناك إعلام، بالأصل لم يكن هناك إعلام قبل الجزيرة، من تلك استقبل السيد الرئيس استقبل الملك ودع الملك استقبل الملك ودع الملك فعل الملك فعل الرئيس، لم يكن إعلام وأنا أهنئكم من كل قلبي وأشكركم على هذه البرامج الشيقة في قناة الجزيرة وكل عام وأنتم بخير وشكرا لكم.

ليلى الشايب: شكرا لك حسن من السويد الآن، من فلسطين معي جمال عبد المنعم، جمال تفضل.

جمال عبد المنعم - فلسطين: سلام عليكم، مساء الخير.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جمال عبد المنعم: تحياتي لك أخت ليلى.

ليلى الشايب: يا أهلا وسهلا بك.

جمال عبد المنعم: بك الحديث عن أن يعني..

ليلى الشايب: نريد قليل من الانتقاد يا جمال حتى نصحح نحن أيضا من طريقنا إن كان هناك ما يستوجب ذلك.

جمال عبد المنعم: بارك الله فيك على هذه يعني على هذه البادرة ويعني أولا نهنئكم في عيدكم العاشر..

ليلى الشايب: شكرا..

جمال عبد المنعم: ومع كل تقديري واحترامي لشخوص الجزيرة المبدعين في جميع المجالات وطبعا وليس على سبيل الانتقاد ولكن على سبيل التوصيف إن صح التعبير يعني وهنا السؤال حول وضع أداء الجزيرة عبر هذه السنوات على الميزان، هنا السؤال على ميزان من؟ على ميزان الشارع العربي الذي يعني كان يُجبر على فهم الأحداث وما يُطرح من خلال الإعلام الرسمي الممل الذي يعتمد على التضليل وخدمة الأنظمة العربية فيه ومدحها وما إلى ذلك؟ أم على ميزان المحللين السياسيين أو المتابعين السياسيين؟ لا شك أن الجزيرة قد صنعت تاريخ حديث في الإعلام وفي كل..

ليلى الشايب: طيب يا جمال يعني على ضوء شرطك إلى هذا التصنيف محللين ومشاهدين عاديين هناك أسئلة لا يمكن أن يرد عليها إلا مشاهد عادي..

جمال عبد المنعم: صحيح.

ليلى الشايب: مثل حضرتك أو غيرك، مثلا ما يقال عن أن الجزيرة تلعب على عواطف الشعوب هل أنت كمشاهد مدمن كما يبدوا على الجزيرة طيلة هذه السنوات تشعر أن هناك لعب على عواطفك واستثارة لك في مواطن معينة وفي قضايا وفي مسائل سياسية أو اجتماعية أو دينية أو غيرها؟

جمال عبد المنعم: لا أشعر بذلك لا أشعر بذلك ولكني من خلال يعني متابعتي أو تعاطي للفكر والسياسة يعني أرى أن الجزيرة هي فضائية أو مملكة إعلامية متميزة واستقطبت يعني كم من الطاقات المتميزة ولكنها تحمل رسالة وبالتالي هي لا تلعب على العواطف ولكنها فضائية إعلامية تحمل رسالة تمثل وجهة نظر معينة تحاول..

ليلى الشايب: ما هي هذه الرسالة؟

"
الجزيرة كمحطة إعلامية لها حاضنة وهي دولة قطر التي تتحمل مسؤولية ما تتجاوز به الجزيرة أحيانا من خلال التعقب والدخول في دهاليز ما تصنعه بعض دول المنطقة
"
مشارك
جمال عبد المنعم: تحاول أن.. لطفا، تحاول أن يعني تطرح نفسها بالشكل المحايد، إلى حد ما استطاعت لا شك أنها وخاصة في يعني تعقبها لممارسات وجرائم أميركا تحديدا في العالم العربي والإسلامي وفضح هذه الجرائم والممارسات البشعة لا شك أنها استقطبت عواطف الشارع العربي والإسلامي وهذا سواء كان مقصود أو غير مقصود ولكن هذه النتيجة حصلت واعتُمدت الجزيرة كمصداقية في متابعة ما يشفي صدور أهل المنطقة إجمالا وهي تتابع وتلاحق الجرائم الأميركية في العالم الإسلامي والعربي والعالم بشكل عام، لكن من حيث كما قلت يعني وضع الجزيرة على الميزان أن الجزيرة تحمل وجهة نظر معينة، الجزيرة لا شك أنها كما تفضلت وقلتي إنها يعني تحاول أن تطرح نفسها بحيادية والرأي والرأي الآخر، هناك أمثلة عديدة وأنا من خلال يعني تجربتي مع الجزيرة ومع مثلا في مداخلاتي مع الأخ أحمد منصور في برنامجه بلا حدود، لا شك أن هذا البرنامج..

ليلى الشايب: باختصار يا جمال لو سمحت.

جمال عبد المنعم: نعم لطفا، لو أضع على ميزان الحيادية لا أسمي هذا البرنامج بكل الحدود وليس بلا حدود، فبالتالي الجزيرة كمحطة إعلامية لها حاضنة وهي دولة قطر ودولة قطر يعني تتحمل مسؤولية ما تتجاوز به الجزيرة أحيانا من خلال يعني التعقب والدخول في دهاليز بعض ومتابعات بعض ما تصنعه بعض الدول في المنطقة وبعض المواقف والتحليلات وما إلى ذلك.. تتحمل دولة قطر لأن قطر..

ليلى الشايب: نعم لا شك أن عليها الكثير من الضغوط..

جمال عبد المنعم: نعم لأن قطر هي الحاضنة لهذه القناة ويعني أنا من خلال متابعتي لقناة الجزيرة يعني أنا أعتبرها من حيث الأداء والعمق في التحليل والوصول للأهداف من حيث الرسالة ووجهة النظر التي تريدها يعني هي أرى فيها امتداد لإذاعة الـ(B.B.C)..

ليلى الشايب: شكرا جزيلا شكرا لك جمال عبد المنعم من فلسطين، نتسمع أخيرا إلى عينة آراء الشارع اللبناني، نتابع..

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع اللبناني]

مشارك أول: أكيد مازلت ملتزمة بالرأي والرأي الآخر.

مشارك ثان: هي أثبتت أنه بعدها ماشية بنفس الشعار التزمت فيه وبعدها مكملة فيه.

مشارك ثالث: دائما رأيها حر ودائما بتفتش عن الشيء بتبحبش بتنقى بيطلع مع أنه الرأي والرأي وبتضل تسأل فيه وبتضل تعطيه للناس وتنور الناس عليه.

مشارك رابع: مازالت الجزيرة ملتزمة بالرأي والرأي الآخر وأكبر دليل على ها الشيء حرب الأميركان على العراق وقتها صار كتير مضايقات على قناة الجزيرة وحاولوا يقفلوها وتعرضوا لها بالنيران ببعض المرات، أنا برأيي الجزيرة بعدها محافظة على الرأي والرأي الآخر.

مشارك خامس: ملتزمة ومكثره ولو ما كانت ملتزمة ما كان منعوها من عدة بلدان وحاربوها من عدة قنوات غيرها.

مشارك سادس: بأفتخر بالجزيرة قدرت توصلنا لأقاصي الأرض وتنقل معاناة الشعوب يعني خاصة الشعوب العربية والإسلامية مثل ما صار بأفغانستان وبالعراق وكذا وأثبتت عن جدارة أنه هي قناة خلت الأقنية الغربية والأميركية تنحسد منها يعني تشعر بالحسد.

مشارك سابع: بالفترة السابقة كانت ملتزمة أكثر من الفترة الحالية، بالفترة الحالية تغيرت كثير الجزيرة.

ليلى الشايب: نتساءل ما الذي تغير في الجزيرة، ربما نسمع بعض الآراء لاحقا، بعد لبنان عينة من آراء الشارع المصري نتابع.

[شريط مسجل]

[استطلاع للرأي من الشارع المصري]

مشارك أول: أنا كمشاهد بأستفيد من القناة لم بأقعد أمامها، على أقل تقدير بأعرف الخبر بسرعة وعلى حقيقته، فده اللي يهمني طبعا ما فيش حد ما لوش أخطاء يعني نسبة الأخطاء لما تكون بسيطة ده شيء كويس.

مشارك ثاني: ملتزمة بكل حاجة من قيمة عشر سنين ملتزمة وكويسة وتمام التمام وبتجيب كل حاجة نشوفها أمام عيننا يعني.

مشارك ثالث: لكن هي لم تنحاز لأحد، لا انحازت للحكومة ولا انحازت.. هي طول عمرها بتنقل اللي هي مقتنعة به.

مشارك رابع: الجزيرة من القنوات العربية اللي أثبتت تواجدها في الفترة الأخيرة يعني وخصوصا في الفترة الأخيرة في الحرب على لبنان أثبتت أنها فعلا قناة غير متحيزة لأنها كانت بتنقل الصورة كما هي رغم الضغوط اللي كانت متواجدة عليها، بس هي أثبتت أنها قناة محايدة تماما وبعيدة عن أي ضغوط.

مشارك خامس: لكن أنا شايف أن الجزيرة قناة عملية جدا وقناة أفادت الشارع العربي وأنه بعض البرامج يمكن كان في شطط شوية في بعض البرامج لكن هي عموما قناة من القنوات اللي أثبتت وجودها على الساحة العالمية مش بس على الساحة العربية يعني.

مشارك سادس: لا الجزيرة من أحسن القنوات اللي شغالة ويكفي الحرية اللي فيها يعني يكفي الحرية اللي فيها ويكفي أن البرامج بتاعتها كلها برامج هادفة وبتنقد صح ومش متحيزة لحد.

ليلى الشايب: نحاول التعليق على بعض ما جاء في هذه الآراء، نأخذ معنا الآن رحيل معمر من السويد، رحيل تفضل..

رحيل معمر - السويد: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

رحيل معمر: أهلا أخت ليلى أنا انتظرت كثير فأرجو أن تعطيني بعض الوقت.

ليلى الشايب: طيب أعطيك بعض الوقت وأطرح عليك سؤال حتى تجيب إذا أمكن طبعا، هناك من قال من مما استمعنا له في عينة الشارع اللبناني من قال أن الجزيرة تغيرت في الآونة الأخيرة، هل لاحظت ذلك؟

رحيل معمر: لا لم تتغير الجزيرة يا أخت ليلى، ممكن يريدوا رأي منحاز رأي ثاني فهي نقلت كل الآراء بالنسبة في لبنان وكانت يعني الجزيرة يعني ممكن أكثر شعب بيشكر الجزيرة هو الشعب اللبناني لأنها يعني وضحت الصورة ووضحت الأحزاب ووضحت ما يجرى في لبنان يعني، لم تتغير، أنا بس أريد أن أعقب على ما قاله بعض الإخوان قبل الجزيرة أخت ليلى لا يوجد إعلام أصلا حتى نقيم مع الجزيرة لا يوجد إعلام ما هو الإعلام اللي كان قبل الجزيرة استقبل الملك راح القائد..

ليلى الشايب: تقصد إعلام عربي طبعا..

رحيل معمر: في الوضع العربي طبعا.. طبعا في أوروبا كان في إعلام حر وزي ما أنت عارفة الإعلام حر هنا في أوروبا لكن في العالم العربي لا يوجد إعلام أصلا وبعد الجزيرة حتى الآن بعد ما قامت الجزيرة عشر سنوات من العطاء ومن التميز صراحة بصدق يعني كانت الجزيرة يعني لم يخرج بعدها أي قناة يعني تنافسها مش موجود لأنها تنقل في الرأي والرأي الآخر، ما هو الشيء اللي شهر قناة الجزيرة أخت ليلى؟ هو الشيء الوحيد اللي شهر قناة الجزيرة وخلى الناس تحبها هو الرأي الآخر اللي كان محجوب من قبل الأنظمة العربية، هذا هو الشيء اللي خلى الناس تحب قناة الجزيرة..

ليلى الشايب: باختصار يا رحيل هل ترى بعد كل هذه السنوات أن الجزيرة التزمت بالشعار الذي انطلقت به منذ البداية؟

رحيل معمر: أن أراها أنها التزمت وإن شاء الله تلتزم أكثر وتنقل لنا الرأي الآخر أكثر أخت ليلى، لي ملاحظة واحدة بس علي برنامج غسان بن جدو اللي هو شو اسمه والله..

ليلى الشايب: حوار مفتوح..

رحيل معمر: حوار مفتوح أراه في المدة الأخيرة يعني راحت النكهة بتاعه يعني فأراه يجيب لنا في فنانين وحاجات زي هيك وراحت النكهة نتاعه الأولى، فأنا يعني نبي الحين يكون نفس حوار اتجاه معاكس ونفس بلا حدود ونفس منبر الجزيرة ونفس هذه البرامج الحلوة القيمة اللي تنقل فيها الجزيرة وأرجو الجزيرة ألا ترضخ لأي ضغوط لأن الجزيرة..

ليلى الشايب: شكرا لك رحيل معمر من السويد، هاني من قطر، تفضل يا هاني، اختصر رجاء لم يبق لنا سوى أربع دقائق أو أقل..

هاني بنات- قطر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

هاني بنات: تحية يعني وألف ألف مبروك، ألو معي..

ليلى الشايب: نعم معك يا هاني تفضل..

هاني بنات: تحية وألف مبروك بالنسبة للعشر سنوات بالنسبة لقطر وعقبال مائة عام إن شاء الله.

ليلى الشايب: شكرا.

هاني بنات: وتحية لكل العاملين في قناة الجزيرة وعلى رأسهم أنت أخت ليلى الشايب والجميع، أنتم عمالقة صراحة ونجوم في الإعلام العربي وبنأمل يعني أنه هيك يكون مبنى للجزيرة مبنى ضخم على غرار الأمم المتحدة لليونسكو يعني هذا اللي نيويورك يعني، نأمل يكون مبنى ضخم للقناة الجزيرة يليق بالعمالقة اللي فيها.

ليلى الشايب: المهم ما يخرج من هذا المبنى يا هاني.

هاني بنات: ونشكر لكم مهنيتكم يعني العالية ولا يضركم أي..

ليلى الشايب: طيب أعتبر هذه بطاقة معايدة، شكرا.

هاني بنات: شكرا لكم.

ليلى الشايب: شكرا جزيلا لك هاني، موسى أحمد من السويد وأرجو منك الاختصار أيضا يا موسى.. موسى..

موسى أحمد- السويد: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

موسى أحمد: يا أخي كل شيء نسبي ونجاحكم نسبي فعلا إذا قارناه مع الدول العربية فنجاح موجود يعني لكن حتى النجاح نسبي بالمناسبة فنحن..

ليلى الشايب: كل شيء نسبي في الحياة.

موسى أحمد: أيوه ونجحت ولكن في بعض تحفظاتنا عليكم مثلا..

ليلى الشايب: طيب هات التحفظات بسرعة هذا ما نريد سماعه.

موسى أحمد: التحفظات بالنسبة أنا كإريتري أنا ما أسمع عن المعارضة الإريترية، أيش المقدس عندكم النظام في إريتريا ولا أيش ما بأعرف، حتى النظام في قطر يعني نشوفه صديق ديكتاتور، فأنا باستغرب يعني أيش معناته؟ ليش أنتم أنا بوجه الكلام ده للمسؤولين..

ليلى الشايب: لو قلت المزيد من الضوء على إريتريا..

موسى أحمد: على إريتريا..

ليلى الشايب: وعلى السياسة في إريتريا ما كنت معك، لكن بالذات المعارضة في إريتريا فهذا تخصيص ربما يزعل منه آخرون، طيب نأخذ هذه الملاحظة بعين الاعتبار منك موسى أحمد من السويد وربما آخر مشاهد ومشارك معنا من السعودية عبد الله العتيبي تفضل يا عبد الله.

عبد الله العتيبي - السعودية: السلام عليكم مساء الخير.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد الله العتيبي: كل عام وأنتم بخير يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك.

عبد الله العتيبي: أشكركم وأشكر القائمين على قناة الجزيرة وإن شاء بالتوفيق وإلى الأمام إن شاء الله.

ليلى الشايب: الله يخليك.

عبد الله العتيبي: الناس اللي بيتكلموا بالنسبة للناس اللي بيحبوا يطعنوا في قناة الجزيرة الحقيقة مرة يا أخت ليلى الصدق مر ولا في إنسان بده يقبل الكلام يعني الصحيح، زين؟ الناس يتكلمون على قناة الجزيرة ألا أن قناة الجزيرة تقول المصداقية وتقول الكلام الصحيح وأشكركم وكل عام وأنتم بخير وأشكر الأخ اللي في برنامج بلا حدود وكل عام وأنتم بخير.

ليلى الشايب: شكرا لك عبد الله العتيبي من السعودية، إذاً كانت هذه المشاركة الأخيرة في هذه الحلقة من منبر الجزيرة خصصناها للجزيرة في عيدها العاشر ومدى التزامها بالشعار الذي انطلقت به شعار الرأي والرأي الآخر، في ختام الحلقة لكم تحيات منتجة البرنامج ليلى صلاح ومخرجه منصور الطلافيح ولكم مني ليلى الشايب أجمل التحيات دمتم بخير وإلى اللقاء.