- كوفي أنان.. السلبيات والإيجابيات
- أثر هيمنة القطب الواحد على عمل الأمين
- واجبات الأمين العام ومصادر تمويل الأمم المتحدة
- دعوة لإرساء قواعد السلوك الدولي

ليلى الشايب: مشاهدينا السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامج منبر الجزيرة، بحلول الحادي والثلاثين من شهر ديسمبر 2006 تنتهي فترة كوفي أنان الأمين العام الحالي للأمم المتحدة وبذلك يكون قد أكمل عشر سنوات كاملة في منصبه، الأمر الذي يطرح العديد من الأسئلة حول هذه السنوات العشر خصوصا وأن هناك مَن يعتبر منصب الأمين العام جزءا من البناء المؤسسي للأمم المتحدة ويعكس وجهة نظرها وذلك من خلال تعاملها مع القضايا والأزمات الدولية فالأمم المتحدة كانت قد لعبت دورا مهما في القضية العراقية برغم محاولات تهميشها في البداية إلا أن أداءها في الصراعات الأخرى خاصة الصراع العربي الإسرائيلي لم يَرقَ إلى الدور المنوط بها في حفظ السلام والأمن الدوليين كما يرى بعض المراقبين، إذ أن غالبية القرارات ذات الصلة لم تُنفَّذ ويرى هؤلاء أن السبب الرئيسي لا يعود إلى المنظمة بقدر ما يعود لتفاعلات النظام الدولي نفسه والتي تخضع لاعتبارات سياسية ومصالح الدول الكبرى بالأساس وتنعكس بشكل رئيسي وتلقائي على فاعلية الأمم المتحدة ودورها في حفظ السلام والأمن الدوليين ويدعو المراقبون إلى الإسراع بإصلاح المنظمة الدولية لتكون أكثر تمثيلا للمجتمع الدولي وأكثر عدلا في حل الصراعات الدولية ومنها قضايا الشرق الأوسط وهو ما تطالب به الدول العربية أيضا والآن تبقت شهورٌ قليلة فقط يغادر بعدها الأمين العام الحالي، فهل مازالت المنظمة الدولية قادرة على تحقيق الآمال التي كانت معقودة عليها؟ ما تأثير سياسة القطب الواحد على المنظمة؟ وما هي آفاق الجهود التي تقوم بها دول العالم الثالث للوصول إلى مجلس الأمن؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها للنقاش معكم وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس رقم 9744865260 أو على الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net، يشارك معنا في هذه الحلقة عبر الأقمار الاصطناعية من القاهرة الدكتور حسن نافعة أستاذ العلوم السياسية بجامعة القاهرة، دكتور نافعة أولا كل عام وأنت بخير وكل المشاهدين بخير بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك وأبدأك بسؤال تقييمي لفترة كوفي أنان، كيف تراها خاصة في ملفات الشرق الأوسط الكبرى؟

كوفي أنان.. السلبيات والإيجابيات

حسن نافعة - أستاذ العلوم السياسية- جامعة القاهرة: علينا أن نبدأ أولا بالتأكيد على أن السكرتير العام أو الأمين العام للأمم المتحدة ليس صانع قرار داخل المنظمة الدولية وإن كان النظام الدولي يمكن أن يؤثر على طريقة أدائه في هذه المنظمة، إذا كان النظام الدولي متوازنا يستطيع الأمين العام أن يتمتع بهامش من الحرية يمكن أن يسمح له بالقيام بدور أكبر مما قد يعطيه أو يضفيه عليه ميثاق الأمم المتحدة وعلى سبيل المثال في مرحلة النظام الدولي ثنائي القطبية استطاع داك هامرسولد السويدي الجنسية أن يلعب دورا مهما ومتميزا أضفى على الأمم المتحدة حيوية كبيرة، للأسف الشديد أن كوفي أنان تولى قيادة المنظمة في فترة كانت الولايات المتحدة الأميركية تريد أن تلعب دور القطب المهيمن وتحاول أن تفرض وجهة نظرها على الجماعة الدولية وكان كوفي أنان سيء الحظ أيضا لأنه تولى في أثناء.. يعني في خلال فترة وصل فيها اليمين الأميركي المحافظ الذي يكنّ عداءً طبيعيا وتلقائيا للأمم المتحدة ولدورها وبالتالي لا يريد فقط فرض الهيمنة على العالم ولكنه يتمتع برؤية يعني شديدة المحافظة ومعادية للعمل الجماعي الدولي ولذلك لم يكن بإمكان كوفي أنان أن يلعب الدور الذي يريده حتى لو يعني الدور الذي.. يعني الذي يُفترض أن يلعبه حتى ولو كان يرغب في القيام بهذا الدور، يضاف إلى ذلك أن كوفي أنان وصل إلى الأمم المتحدة في أعقاب استخدام الولايات المتحدة لحق الفيتو للحيلولة دون التجديد للسكرتير العام السابق وهو بطرس غالي وبالتالي يعني استخلص كوفي أنان من استخدام الولايات المتحدة للفيتو أن الولايات المتحدة هي صانع القرار الحقيقي في النظام الدولي وبالتالي عليه أن يؤقلم نفسه مع موازين القوى في النظام الدولي باعتبار أن الولايات المتحدة أصبحت هي القوة الأعظم ومع ذلك لا نستطيع أن ننكر أن الأمم المتحدة مارست أدوارا في.. يعني أو وظائف في النظام لا يستطيع النظام الدولي أن يستغنى عنها خصوصا فيما يتعلق ببعض القضايا الإنسانية مثل عمليات الإغاثة وعمليات حفظ السلام إلى آخره.

ليلى الشايب: طيب دكتور نافعة يعني حسب ما استعرضته، هل يمكن القول إن كوفي أنان كان ضحية ربما لهامش ضيق يضيِّق عليه التحرك في الملفات الكبرى عكس ما يقال عن أنه ربما لم يكن بالحسم والحزم المناسبين وهو رأي شريحة كبرى تلوم كوفي أنان على أنه لم يكن الرجل المناسب في المكان المناسب؟

"
وظائف الأمين العام للأمم المتحدة وظائف إدارية وليست وظائف سياسية لكن عندما يكون الأمين العام ذو شخصية قوية ومستقلا بطبيعته سيلعب بعض الوظائف السياسية ويستطيع أن يبرز دوره في هذا الإطار
"
حسن نافعة: يعني إلى حد كبير نستطيع أن نقول هذا، علينا أن نتذكر أن الوظائف.. وظائف الأمين العام للأمم المتحدة هي في المقام الأول وظائف إدارية وليست وظائف سياسية، هو ليس صانع قرار ولكن عندما يكون الأمين العام ذو شخصية قوية ويكون مستقلا بطبيعته هو يلعب أيضا بعض الوظائف السياسية ويستطيع أن يبرز دوره ويؤكد شخصيته في هذا الإطار، لكن كما أن كوفي أنان وبصرف النظر عن تكوينه الأيديولوجي أو ميوله الشخصية جاء في فترة كان من الصعب على أي سكرتير عام للأمم المتحدة أن يلعب فيها دورا متميزا وربما يلوم البعض السكرتير العام للأمم المتحدة خصوصا في الفترة الأخيرة خلال السنوات الخمس الأخيرة لم يكن كوفي أنان مضطرا لقبول كل ما تمليه الولايات المتحدة لأنه لم يكن يحتاج.. كان يعرف أن هذه هي الولاية الأخيرة له وأنه لا يحتاج الولايات المتحدة في أي شيء وبالتالي كان يستطيع أن يتخذ مواقف أكثر استقلالا لكن كما قلت الذي يصنع القرار في الأمم المتحدة هي الدول الأعضاء وبالذات الدول الخمس الكبرى.. الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وهو ليس صانع قرار، هو ينفذ ما يتخذه مجلس الأمن من قرارات وما تتخذه الفروع والهيئات الأخرى من قرار لكنه لا يصنع هذا القرار لكن هناك بعض الاختصاصات السياسية المحدودة التي يمنحها ميثاق الأمم المتحدة للسكرتير العام مثل قدرته على طلب انعقاد مجلس الأمن أو قدرته على الاتصال بالأطراف المعنية، هو يؤثر وفي بعض الأحيان يطلب منه مجلس الأمن أن يقوم بأدوار معينة مثل أدوار الوساطة إلى آخره أو تنفيذ ومتابعة قرارات مجلس الأمن..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني دور تنفيذي أكثر وربما.. نعم ودور دبلوماسي؟

حسن نافعة [متابعاً]: بالضبط لكن يُطلب منه أحيانا أن يتابع تنفيذ قرارات وفي هذا السياق يستطيع أن يؤثر على القرار أو يلعب دورا سياسيا معينا لكنه دور محدود بطبيعته وليس صانع قرار كما قلت.

ليلى الشايب: دكتور حسن نافعة ابق معنا، نفسح الآن المجال للمشاهدين ومعنا من السعودية جلال فرحي جلال.

جلال فرحي - السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جلال فرحي: رمضان مبارك وكل عام وأنتم بخير.

ليلى الشايب: كل عام وأنت بخير.

جلال فرحي: أختِ ليلى منذ تأسيس منظمة الأمم المتحدة في الخامس والعشرين من أكتوبر 1945 على أنقاض عصبة الأمم والعالم يعقد الآمال على إنهاء الحروب والمآسي والظلم في العالم وعلى الرغم من هذه الآمال المعقودة ورغم مرور أكثر من ستين سنة على تأسيس هذا الصرح العالمي فإنه مازالت الأمم المتحدة بحاجة إلى إصلاحات وتغييرات جذرية في استراتيجياتها ومخططاتها ومواثيقها المستقبلية في سبيل إرساء الأمن والسلم الدوليين ولنأخذ على سبيل المثال إسرائيل.. إسرائيل التي تمتلك السلاح النووي بل وترفض حتى الانضمام إلى معاهدة حظر الانتشار النووي وكونها حليف استراتيجي للولايات المتحدة الأميركية فإنها تضرب عرض الحائط بجميع قرارات مجلس الأمن بل ولا يتم إصدار قرارات من قِبل مجلس الأمن يدين إسرائيل وإذا حاول البعض استصدار قرار يدين إسرائيل فإن الولايات المتحدة الأميركية تستخدم حق الفيتو الظالم لردع أي قرار لا يخدم مصالحها ومصالح إسرائيل وهذا بالطبع يجعل الأمم المتحدة منظمة غير محايدة بل وهي.. بل هي على العكس من ذلك تعتبر سلاح في يد القوى العظمى في العالم أو الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن وأعتقد أن العقبة الرئيسية التي تواجه إصلاح الأمم المتحدة هي القوى العظمى نفسها وعلى رأسها الولايات المتحدة..

ليلى الشايب: لكن كيف يمكن أن نفهم الإصلاح جلال؟

جلال فرحي: هناك إصلاحات يجب أن تكون إصلاحات جذرية في المواثيق وفي الاستراتيجيات والمخططات لا يمكن أن يكون.. مثلا نأخذ على سبيل المثال العالم الإسلامي.. العالم الإسلامي يشكل 25% من سكان العالم أي ما يعادل ربع سكان العالم ويمتلك قدرات مادية وبشرية هائلة، لماذا لا يكون.. وهذا السؤال موجه لضيفك الكريم حسن نافعة، لماذا لا يكون للمسلمين مقعد أو عضوية دائمة في مجلس الأمن ويكون لها حق الفيتو على غرار الدول الخمس دائمة العضوية؟ أليس هذا من حق المسلمين الذين ننشد وجود..

ليلى الشايب: العرب بشكل عام أم تخصص المسلمين؟

جلال فرحي: المسلمون، إذا كانت أربعة وعشرين دولة عربية لا تستطيع أن تمتلك عضوا فنريد فقط من المسلمين..

ليلى الشايب: دول من الدول الإسلامية الكبرى مثلا؟

جلال فرحي: من الدول الإسلامية فقط وهذا كان اليوم حصل.. طالبت 15 دولة بمعاهدة منع الانتشار النووي ولم يتم الموافقة عليها بل تواجه عقبات كثيرة وحتى نكون منصفين هناك أمور إيجابية حققتها الأمم المتحدة مثل برامجها..

ليلى الشايب: عدِّدها باختصار شديد جلال؟

جلال فرحي: نعم، باختصار مثل برامجها لمحاربة الفقر والمجاعة ومحاربة الأمية في العالم والكل يعلم أن المنظمة خصصت خمسين مليار دولار سنويا لمكافحة الفقر بحلول 2010، كذلك مجهوداتها في مواجهة الكوارث الطبيعية وحماية البيئة والدفاع عن حقوق الإنسان، أما في المسائل السياسية فهي غير منصفة على الإطلاق والدليل كما ذكرت الحرب على العراق أيضا التي كانت غير خارج نطاق الأمم المتحدة، سؤال أيضا موجه لضيفك الكريم فيما يتعلق بالدول النامية، أليس من حق هذه الدول أيضا أن يكون لها مقعد دائم في مجلس الأمن ونحن نعلم أن هناك هوة كبيرة تفصل بين دول الشمال ودول الجنوب؟ لماذا لا يكون لهذه الدول النامية مقعد دائماً في مجلس الأمن يدافع عن مصالحها وقضاياها الإستراتيجية وهذا كل ما لديّ؟

ليلى الشايب: شكراً لك جلال فرحي من السعودية، من السعودية أيضاً معيب ماجد الماجد.

ماجد الماجد - السعودية: أينعم.

ليلى الشايب: تفضل.

ماجد الماجد: بسم الله الرحمن الرحيم، أصل الجهاد كلمة حق عند سلطان جائر، أنا ظهرت في مجلة حياة الناس في شهر أبريل 2004 وكان فيه تلفيق 30% و70% صح، لقاء صحفي في أبريل 2004 مَن أنت توءم إسرائيل.. اقصد اسمك ماجد، هل أنت مسلم؟ بكل تأكيد، ما هو مبدأك في الحياة؟ الدفاع عن الماسونية..

ليلى الشايب: ادخل في الموضوع ماجد لو سمحت.

ليلى الشايب: الدفاع عن الماسونية واليهود، على فكرة الماسونية واليهود همَّا اللي متحكمين في العالم حتى الأمم المتحدة..

ليلى الشايب: ما علاقة ذلك..

ماجد الماجد: حتى الأمم المتحدة همَّا متحكمين فيها اليهود والماسونية فأنا عشان ها الشكل دافعت عن اليهود والماسونية، أنا مسلم حقيقي لأن المسلمين مع الأسف في ضعف تام، أما بالنسبة للسلام مع إسرائيل فأنا أتمنى يسووا السلام مع إسرائيل لأن الوضع في المنطقة في الشرق الأوسط ملتهب والمسجد الأقصى في خطر والمسيحيين واليهود يبغون ينشؤون هيكل سليمان، فأنا أتمنى من اللي يسمعون في قناة الجزيرة يسمعون النداء هذا أو الاستغاثة هذه من مسلم غيور على المسجد الأقصى..

ليلى الشايب: الجزيرة لا تصنع قرارات يا ماجد.

ماجد الماجد: أنا عارف إن قناة الجزيرة ما تصنع قرارا بس لازم المسؤولين يسمعون الكلام هذا ويسووا سلام مع إسرائيل بدل المسرحية اللي صائرة حماس وحزب الله..

ليلى الشايب: طيب يا ماجد حتى أعيدك، أنت لا تريد أن تعود إلى الموضوع كما يبدو، حتى أعيدك إلى موضعنا في هذه الحلقة كيف تقيِّم العشر سنوات التي تولى فيها كوفي أنان الأمانة العامة للأمم المتحدة؟

ماجد الماجد: عشر سنوات أعتبرها وفيها أحداث 11 سبتمبر اللي هي تخطيط يهودي ماسوني مع الأسف أسامة بن لادن تبنى التخطيط هذا كلها مخططات ضد المسلمين ومع الأسف فيه مسلمين يتبنون الأشياء هذه مثل أسامة بن لادن.



أثر هيمنة القطب الواحد على عمل الأمين

ليلى الشايب: طيب شكراً لك ماجد، أم طه معي من قطر.

أم طه - قطر: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أم طه: رمضان مبارك.

ليلى الشايب: كل عام وأنت بخير.

أم طه: أنا أظن إنه كوفي أنان يعني أصبح اسمه مرتبطا بالدول العربية أكثر من إنه مرتبط بأي أمة.. يعني خصوصاً إنه في فترته هذه كل القرارات وكل الاهتمامات التي صدرت.. صدرت على الدول العربية يعني وكأنه في العالم كله هاي المليارات اللي موجودة لا توجد إلا السودان والعراق ولبنان وفلسطيني، يعني صارت الولايات المتحدة والأمم المتحدة وكوفي أنان لا هَمّ لهم إلا الدول العربية، يعني نيكارجوا خلاص مشاكلها، السلفادور، يوغسلافيا كل دول العالم ارتاحت إلا فلسطين والسودان ولبنان والعراق هلُم جرَّة، كل قرارات كوفي أنان يعني أصبحت ذكرى ما شاء الله كبيرة في تاريخ الأمة العربية، يعني يكتب اسمه من ذهب كل القرارات تصدر عن الدول العربية أتمنى إنه يكون يعني فترة كوفي أنان هذه لم تكن في صالح الدول العربية بتاتاً يعني لم يفرض شخصيته ولم يكن له لا من قريب ولا من بعيد أي قرار لصالح الدول العربية إلا كما قال الأخ نافعة في مجال الإغاثة والزلازل يعني بس هو ساعد في الزلازل والكوارث.

ليلى الشايب: هل يلام على ذلك برأيك أم طه؟

أم طه: إيه يلام ولا يلام.

ليلى الشايب: يعني فسرنا أن سياسة القطب الواحد وهيمنة قوى بعينها على القرار داخل الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية هو الذي حجَّم دور الأمين.. الأمين سواء كان كوفي أنان أو غيره ممَّن ربما يأتي بعده.

أم طه: على الأقل كان يعبر أخت ليلى كان يقول الكلمة الصادقة يعني هو كان يمثل هيئة دولية لم يكن يمثل قطبا واحدا، كان ممثلاً لكل الدول الرئيسة..

ليلى الشايب: للتوضيح، قلت سياسة القطب الواحد التي تحكم العالم.

أم طه: نعم فهمتك، هي إشارة إلى أشياء أخرى فهمتك أخت ليلة لكن قلت لك هو على الأقل يمثل الدول الضعيفة، الأمم المتحدة يجب أن تقف في جانب الدول الضعيفة والدول النامية..

ليلى الشايب: نظرياً أو ربما هكذا كانت المنطلقات؟

أم طه: هكذا كانت المنطلقات ولكن كما قلت لك الأخت ليلى كوفي أنان لم يكن مع الدول العربية بتاتاً لا في العراق ولا في لبنان ولا في دارفور يعني كل فترته خصوصاً في الفترة الأخيرة هذه ولا ننسى فضيحة النفط مقابل الغذاء.. يعني ترك فضيحة.

ليلى الشايب: هذا حوله عدة نقاط استفهام بالمناسبة، شكراً لك أم طه على هذه المشاركة، من الجزائر سليمان أبو آية، مساء الخير.

سليمان أبو آية - الجزائر: مساء الخير، السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

سليمان أبو آية: أخت ليلى أريد أن أشارك في البرنامج هذا، بكره رمضان.

ليلى الشايب: كل عام وأنت بخير.

سليمان أبو آية: إذا أردنا نعلق على القضية قضية الأمم المتحدة، منذ التأسيس 1945 شاهدنا أن الدول الكبرى وخاصة أعضاء مجلس الأمن يتحكموا في الأمم المتحدة وعلى رأسها الأمين العام، مؤخراً نشاهد أن الأمين العام بدأ في إيجابياته من خلال زيارته لدارفور..

ليلى الشايب: وهو على وشك المغادرة.

سليمان أبو آية: نعم، على وشك المغادرة وهذا نشاهده في أي زعيم أو أي رئيس يقوم بالأعمال لكي يترك آثارا إيجابية له، إذ أردنا أن نقيِّم سياسة الأمم المتحدة نعلم أن كل الأعضاء في مجس الأمن لهم سلطة على القرارات وهذا ما شاهدناه في تقديم الشكوى التي قدموها مؤخراًَ الدول العربية في هذه المهزلة التي شاهدناها ورد فعل وزراء.. أعضاء المجلس مجلس الأمن كيف كان وحتى مندوب إسرائيل شاهدنا كيف كان يستهزئ بهذه الوفود، شيء آخر الأمين العام كوفي أنان أو اللي سبقه بطرس غالي كل كان يقول مثلي زي واحد حين أرسل رأيي للأمين العام المقبل أنه يختار..

ليلى الشايب: طيب، أعطينا مواصفات الأمين العام المقبل للأمم المتحدة كيف تريده أنت مثلاً كمواطن من العالم الثالث ومواطن معنِي بالقضية العربية وقضية الشرق الأوسط بالأساس؟

سليمان أبو آية: لا أتفاءل بأي خير في الأمين العام القادم، لا أتفاءل بأي خير..

ليلى الشايب: هل المشكلة في الأمم المتحدة أم في شخص الأمين العام للأمم المتحدة برأيك؟

سليمان أبو آية: نعم؟

ليلى الشايب: سمعت سؤالي يا سليمان؟

سليمان أبو آية: نعم، مفهوم السؤال المشكلة في الأمم المتحدة أن..

ليلى الشايب: للأسف نوعية الصوت أصبحت رديئة في نهاية هذه المكالمة من المصدر طبعاً، شكراً لسليمان أبو آية من الجزائر، أيضاً من الجزائر معي عز الدين أبو سليم، مساء الخير يا عز الدين.

عز الدين بو شريف - الجزائر: مساء النور.

ليلى الشايب: بو شريف عفواً، تفضل.

عز الدين بو شريف: رمضان كريم.

ليلى الشايب: كل عام وأنت بخير.

عز الدين بو شريف: الله يخليكي، ربما أعطيكِ شرحا دقيقا لكي ندخل في الموضوع، فبين الأمم المتحدة وبين كوفي أنان خطان متوازيان، أصلح اللقب عز الدين بو شريف بدون ألف، إذاً كان دور هيئة الأمم المتحدة من المفروض أن يكون لها دوراً خاصا وفريدا في العالم أجمع لأن الفكرة في أساسها فائضة، فكرة جمعية الأمم المتحدة وكنا ننتظر كثيراً في ثورة الحضارة وتقدم الرقي بفكر المجتمعات في العالم كاملاً يعني شرقاً وغرباً أي احتكام هذه الحضارة إلى قيمة تعايش الجنس المختلط لكن ما حدث، جمعية الأمم المتحدة وبكل صراحة ما فيه ما يسمى بهيئة الأمم المتحدة لأن هناك ما يسمى بالولايات المتحدة الأميركية التي تسير في هذه الخلية الصغيرة لأن ما رأيناه منذ أيام ما استطاعت دول أو المجتمعات العربية استصدار قرار ضد.. من منظومة الطاقة النووية ضد إسرائيل وبالتالي تجدين ضعف هذه الهيئة، ترين ربما هناك الكثير من القرارات التي ممكن أن تفصل في حد ذاتها حينما يختص الأمر بأميركا اللاتينية أو بمثلاً أوروبا الشرقية لكن على العكس في العوالم العربية وهذا ما شاهدناه منذ كذا سنوات، على ماذا تم هذا العصر في فلسطين في أفغانستان في العراق وبالتالي لابد أن يكون هناك نظام شامل كامل أو بالأحرى عادل لهذه الهيئة وبالتالي أريد أن أوضح شيئاً لأن هنالك فرق متباين بين ما يسمى بهيئة المتحدة كهيئة أداة وهناك فرق شاسع أو خرق في هذه الشروحات بين شخص أنان لأن أنان كشخص أداة هو ما قد نسميه بأداة لكن أريد أن.. لا أريد أن أغير المفاهيم ولكن أريد أن أقول ربما كل مَن وُضع على هذه الهيئة نستطيع أن نسميه كدمى أو عرائس الأراجوز لأن هناك مَن يسيِّر هذه العرائس بعصا سحرية من الخلف وبالتالي يسيطر على هذه الهيئة وعلى مدار ثاني.. سنة أي ما يعادل أكثر من ستين سنة لم تساير ثورة الحضارة والتقدم والرقي بفكر المجتمعات في شرق وغرب ولم تصل به إلى ما وصلت إليه مجتمعات أوروبا وبالتالي أرى أن كل ما كانت كل.. خاصة في مجال الحضارة أو بالأحرى في كل مجال انفتاحات لم يكن هنالك بالتحديد ما يُدرس من ملفات على مائدة الأمم المتحدة، لم يكن ممدودا، كان محدودا، أريد أن أقول هنا كان محدود يختص بذلك دول أوروبا أو دول أميركا لكن لم يصبو إلى ما نريده نحن كمجتمعات عربية إسلامية وهذا هو الخطأ وهذا هو الشرخ الكبير الذي مشت.. الذي مشت فيه أقول أميركا، إنها المحرك الأول لهذا.. لمجلس هيئة الأمم المتحدة وبالتالي على مدى عشر سنوات نستطيع أن نرجع كثيرا للوراء لأن هناك ناقب العشرة سنوات فالخط لم يكن يوازي أو لم يحاكِ كل مجتمعات الدول العربية وبالتالي ترين حتى على مستوى المجموعة العربية لم تستطع في كيانها الكامل أن تحرك ولو 2% لما تحركه أميركا ضد هذه المجتمعات العربية وبالتالي أنا أقول شخصيا.. ضرورة لهيئة الأمم المتحدة كم خطأ وبالتالي لا..

ليلى الشايب: ما الذي كان خطأً، عفوا لم أسمعك جيدا عز الدين؟

عز الدين بو شريف: أقول إن الصيرورة في حد ذاتها إن الصيرورة برنامج لهيئة الأمم المتحدة..

ليلى الشايب: مسيرة، نعم.

عز الدين أبو شريف: كان خطأ لأن.. تفضلي.

ليلى الشايب: شكرا لك عز الدين، اقتربنا تقريبا من وقت الفاصل شكرا لك على هذه المداخلة والقراءة الثرية، مشاهدينا نعود إليكم لاستئناف النقاش في هذه الحلقة من برنامج منبر الجزيرة نتناول فيها الأمم المتحدة وفترة كوفي أنان أين نجح؟ وأين أخفق؟ نواصل النقاش بعد هذا الفاصل، ابقوا معنا.

[فاصل إعلاني]

ليلى الشايب: أهلا بكم مجددا مشاهدينا إلى هذه الحلقة من منبر الجزيرة نتناول فيها بالتقييم دور الأمم المتحدة وتحديدا فترة كوفي أنان نجاحاته وإخفاقاته في هذه الفترة التي امتدت عشر سنوات وتنتهي قريبا في غضون أشهر، أعود إلى ضيفنا الدكتور حسن نافعة في القاهرة، دكتور نافعة هناك مَن يقول إن كوفي أنان وقف بين الولايات المتحدة وبين بقية الدول الأعضاء التي تنتظر منه أن يمثل مصالحها فهو لا يرغب في أن يخسر دعم أكبر قوة في العالم لمنظمته ولا أن يتهاون بتطلعات باقي الدول الأعضاء، برأيك كيف وازن كوفي أنان بين هذه الأمرين؟



واجبات الأمين العام ومصادر تمويل الأمم المتحدة

"
يتعين على الأمين العام للأمم المتحدة أن يكون أمينا عندما يكلَّف بأمر خاصة الأمور السياسية أو بالقيام بدور الوسيط عليه أن يكون على قدر كبير من النزاهة والحياد
"
حسن نافعة: يعني كما قلتِ لا يجب أبدا أن نبالغ في دور السكرتير العام للأمم المتحدة أيا كانت شخصيته، السكرتير العام للأمم المتحدة هو موظف دولي يفترض فيه أن يكون محايدا، ألا ينحاز لأي تكتل أو لأي دولة وألا يتلقى أي تعليماته من أي دولة وأن يكون منفذا أمينا لما يصدر عن الأجهزة الرئيسية في الأمم المتحدة وخاصة مجلس الأمن من قرارات، لكنه يتعين أن يكون أمينا عندما يكلَّف بأمر من الأمور خاصة الأمور السياسية خصوصا إذا كُلِّف مثلا بمتابعة قضية من القضايا أو بالقيام بدور الوسيط عليه أن يكون على قدر كبير من النزاهة والحياد ولذلك أنا لديّ مشكلة في..

ليلى الشايب: لكن دكتور نافعة ولكن لا ننسى يعني الدعاية والتهليل اللذين سبقا تعيين أو اختيار كوفي أنان قبل عشر سنوات عندما كان يقال سيتم اختيار رجل من العالم الثالث هذه المرة، بما أوحى ربما خطأً للكثيرين بأن هذا الرجل هو الذي سيستطيع حل الملفات الشائكة للقارة الأفريقية ولدول العالم الثالث ربما الرجل ظُلم من حيث لم يقصد هو ولم يقصد آخرون، أليس في هذا ربما نظرة واقعية للأمور؟

حسن نافعة: لا هذا ليس صحيحا، هذه ليست نظرة واقعية وما قيل ليس صحيحا وبطرس غالي قبله كان ينتمي للعالم الثالث، لدولة هي مصر من العالم الثالث، قبل ذلك كان هناك بريرز ديكويار من بيرو وهو من العالم الثالث وقبله كان هناك يوثانت من بورما التي تسمى الآن ميانومار وهي دولة صغيرة تنتمي أيضا إلى العالم الثالث، يعني باستثناء الخمسة عشر سنة الأولى والتي قاد المنظمة فيها شخصيات من أوروبا كل الذين جاؤوا بعد ذلك وتصدروا قيادة الأمم المتحدة كانوا من العالم الثالث، يبقى أن ندرك أن القضايا التي تهم دول العالم الثالث في الأمم المتحدة وخاصة القضايا الاقتصادية والاجتماعية ليست قضايا ملزمة في واقع الأمر خطط التنمية التي تقوم بها الأمم المتحدة وخاصة برنامج الأمم المتحدة للتنمية يموَّل من خلال تبرعات اختيارية وبالتالي إذا لم تقم الدول الأعضاء وخاصة الدول الغنية بدفع أو بتمويل برامج الأمم المتحدة للتنمية لا يمكن تنفيذ هذه البرامج وللعلم كان هناك العديد من القرارات التي طالبت الدول الأعضاء بأن تقدم مساعدات للدول النامية فيما لا يقل عن 1% من دخلها القومي على أن يكون 70% من هذه الـ1% مساعدات حكومية، عدد محدود جدا من الدول الأعضاء هو التزم بهذه القرارات وحتى هذه اللحظة الولايات المتحدة على سبيل المثال تدفع أقل من ثلث ما يفترض أن تدفعه لتمويل برامج التنمية في الأمم المتحدة وهناك دول كثيرة لا تدفع حصصها، الجهة الوحيدة داخل الأمم المتحدة التي تملك اتخاذ القرار الملزِم هي مجلس الأمن وللأسف مجلس الأمن لا يستطيع أن يتخذ أي قرارات إلا بموافقة الدول الخمس دائمة العضوية فكل دولة من هذه الدول الخمس تتمتع بحق الفيتو وبالتالي لا يمكن أن يصدر القرار أصلا من مجلس الأمن إلا إذا كان متَّفقا عليه أو مجمَعا عليه من جانب الدول الخمس الدائمة العضوية بالإضافة إلى أربعة دول أخرى وبالتالي النظام الدولي وبنية موازين القوى في النظام الدولي تؤثر كثيرا على فعالية الأمم المتحدة، صحيح أن السكرتير العام للأمم المتحدة يمكن أن يلعب دورا ما خصوصا إذا كانت شخصيته قوية وكان مستقلا لكنه محكوم بموازين القوى في النظام الدولي ولا يستطيع أبدا أن يفرض هو وجهة نظره على الدول الأعضاء في الأمم المتحدة وخاصة على الدول الكبرى، فما لم توضع الموارد المالية وما لم تُتخذ القرارات من جانب الأجهزة المختصة داخل الأمم المتحدة لا يستطيع الأمين العام أن يفعل شيئا، هناك خلل أساسي..

ليلى الشايب: على ذِكر الموارد المالية دكتور نافعة..

حسن نافعة: بالذات في مجلس الأمن.

ليلى الشايب: على ذِكر الموارد المالية، إلى أي مدى تطرح مسألة تمويل الأمم المتحدة إشكالية القدرة داخل الأمم المتحدة على فرض القرارات وعلى يعني ربما لعب دورا أكثر ثقلا ووزنا من دول أخرى، مثلا هنا نتحدث تحديدا عن الولايات المتحدة التي البعض يبرر هيمنتها على القرار داخل الأمم المتحدة بأنها هي التي تدفع مالا أكثر لهذه المنظمة وبالتالي يحق لها أن تسيِّر الأمور في الاتجاه الذي يخدم مصالحها هي؟

حسن نافعة: نعم، يعني برامج الأمم المتحدة تموَّل بثلاث وسائل، الوسيلة الأولى الميزانية العادية وهذه الميزانية العادية تُدفع من خلال حصص إجبارية أو إلزامية على الدول الأعضاء، في بداية نشأة الأمم المتحدة لم يكن هناك تحديد للحد الأقصى وبالتالي كانت الولايات المتحدة وحدها تدفع أكثر من 40% من الميزانية العادية للأمم المتحدة ولكن رؤية أنه يجب وضع حد أقصى وحد أدنى للدول يعني كحصص..

ليلى الشايب: كم؟

حسن نافعة: للدول الأعضاء كلٌ حسب وزنه الاقتصادي، الولايات المتحدة كانت تدفع حتى وقت قريب حوالي 25% من ميزانية الدول الأعضاء لكن من الناحية القانونية البحتة هذا لا يعطي الولايات المتحدة الحق في التدخل في شؤون الأمم المتحدة أو أن تفرض وجهة نظرها، عندما تقرر الجمعية العامة للأمم المتحدة وهنا أقول إن الجمعية العامة هي التي تقرر ميزانية الأمم المتحدة فعلى الدول أن تدفع الحصص التي تقررها الجمعية العامة وفقا لنظام الحصص وبالتالي حصة الولايات المتحدة لا تبرر، رغم أنها كبيرة وكانت حوالي ربع الميزانية كلها، لا تبرر لها أبدا أن تفرض وجهة نظرها أو تعطيها مزايا إضافية لا تتمتع بها الدول الأخرى ولكن الولايات المتحدة في واقع الأمر استخدمت مرارا وتكرارا قدرتها المالية للضغط على الأمم المتحدة بالامتناع أحيانا عن دفع حصصها السنوية أو بتأجيل دفع هذه الحصص وكانت هذه إحدى الوسائل، يعني أحد الوسائل الفعالة للضغط على الأمم المتحدة وما تزال الولايات المتحدة عليها متأخرات وتلوِّح من وقت لآخر بأنه ما لم تقم الأمم المتحدة بإصلاحات إدارية معينة وتخفض نفقاتها في برامج معينة فلا تدفع لها الولايات المتحدة..

ليلى الشايب: لن تفي، نعم بالتزاماتها المالية..

حسن نافعة: طبعا هذه وسيلة من وسائل الضغط.

ليلى الشايب: نعم، دكتور نافعة ابق معنا، أتوقف قليلا الآن مع مقتطفات من بعض رسائل المشاهدين، هذه رسائل طبعا وردتنا عبر عنوان البريد الإلكتروني للبرنامج، نبدأ برسالة بعثها الدكتور شكري الهزيل من ألمانيا يقول فيها، منذ انهيار الاتحاد السوفييتي أصبحت هيئة الأمم المتحدة موضوعيا واسميا جزءا لا يتجزأ من وزارة الخارجية الأميركية من جهة وبمثابة مطية لسياسة الإمبريالية الأميركية من جهة ثانية وبالتالي لم تكن فترة رئاسة كوفي أنان لهيئة الأمم المتحدة سوى غيض من فيض، مشاركة أنان والأمم المتحدة اسميا موضوعيا في جميع أشكال الجرائم الأميركية والإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني والعرب ككل ويضيف، أذكِّر هنا بحادثة ومثالا صارخ على تبعية كوفي أنان وهو ذلك اليوم من عام 2002 عندما وقف كوفي أنان ليلغي تشكيل لجنة التحقيق التي شُكلت للتحقيق في مجزرة مخيم جنين ويضيف، خلاصة الحديث أن أميركا هي التي تعيِّن الأمين العالم لهيئة الأمم المتحدة وهي التي تحل وتربط ما.. وما إقصاء بطرس غالي من قِبل أميركا وأولبريت ومنعه من تولي فترة رئاسية ثانية للأمم المتحدة إلا خير دليل على سيطرة الإمبريالية الأميركية للأمم المتحدة ويختم بقوله، كوفي أنان كان من أكثر وأسوأ أمناء الأمم المتحدة الذين صمتوا على الجرائم الإسرائيلية وألحقوا الضرر الفادح بحقوق الشعب الفلسطيني والقضية الفلسطينية، طبعا حسب المشاهد الذي بعث إلينا بهذه الرسالة، أعود إلى المكالمات ومن إيطاليا معي أبو يحيى عزراوي، أبو يحيى مساء الخير.

أبو يحيى عزراوي - إيطاليا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أبو يحي عزراوي: آلو..

ليلى الشايب: أبو يحيى، أنا أسمعك..

أبو يحي عزراوي: يا أختِ الكريمة بالنسبة أنا أعيب على قناة الجزيرة حينما تتكلم عن المجتمع الدولي.. المجتمع الدولي أو منظمة الأمم المتحدة..

ليلى الشايب: ماذا نسميه إذاً؟

أبو يحي عزراوي: لم ينتخبها العالم، هذه المنظمة لم ينتخبها ستة مليارات من البشر فهي تمثل الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية وحينما نتكلم عن الأمم المتحدة أو مجلس الأمن فيجب أن نقول مجلس الدول المنتصرة في الحرب العالمية الثانية فهذه هي حقيقة الواقع في العلاقات.. في منظمة الأمم المتحدة فهي تمثل هذه المجموعة، الجانب الثاني بالنسبة نحن كدول العالم الثالث والدول العربية والإسلامية لكي يكون لنا صوت في الأمم المتحدة وفي مجلس الأمن وحق الفيتو فعلينا أن تكون هناك تغييرات سلمية لهذه.. للحكام الديكتاتوريين في العالم العربي والإسلامي ولو عن طريق العصيان المدني للوصول إلى حكومات تمثل هذه الشعوب وبالتالي تتضامن فيما بينها لتنتزع حقوقها ويكون لها هناك تمثيل حقيقي سواء في مجلس الأمن أو في الجمعية العامة للأمم المتحدة..

ليلى الشايب: يعني تدعو إلى الإصلاح الداخلي أو للتغيير الداخلي قبل أن نطالب بتغيير..

أبو يحي عزراوي: التغيير الداخلي والتغيير الجوهري، نعم.

ليلى الشايب: الأمم المتحدة ونظام الأمم المتحدة، طيب شكرا لك أبو يحيى عزراوي، الآن معي أحمد توفيق خليل المندوب السابق لمصر في الأمم المتحدة، تفضل أستاذ خليل.



دعوة لإرساء قواعد السلوك الدولي

أحمد توفيق خليل - المندوب السابق لمصر في الأمم المتحدة: وفي مجلس الأمن..

ليلى الشايب: وفي مجلس الأمن، أهلا وسهلا بك.

أحمد توفيق خليل: أهلا وسهلا، الفترة اللي كنت فيها في نيويورك الواقع..

ليلى الشايب: لو تذكِّرنا بهذه الفترة أستاذ خليل يعني تاريخها؟

أحمد توفيق خليل: والله أنا كنت.. يعني أنا كنت في فترة كانت مصر عضو في الأمم المتحدة، أولا بدايةً يعني كل عام وأنتم بخير بمناسبة رمضان..

ليلى الشايب: شكرا لك.

أحمد توفيق خليل: الفترة.. في هذه الفترة كان مازال مجلس الأمن برضه بيعمل حسب نص الميثاق نفسه يعني باسم كل الأمم المتحدة وأعضاء الأمم المتحدة، المشكلة الواقع اللي إحنا العالم الثالث بيواجهها النهارده أنه كل المعايير اللي أعقبت عقد ميثاق الأمم المتحدة والاتفاق عليه كلها انهارت تقريبا يعني النهارده لا نجد اتفاقا أو أرضية مشتركة على معنى العدوان، مبدأ عدم جواز الاستيلاء على الأراضي.. أراضي الغير بالقوة أصبح مهدرا، التسوية السلمية للمنازعات أصبحت.. حل محلها اللجوء للقوة العسكرية أو التهديد بها، معنى الشرعية الدولية نفسه أصبح مفرَّغا من مضمونه كما تفضل المتحدث السابق، مجلس الأمن الواقع أصبح النهارده يعمل لصالح عدد محدود من الدول أو كان حتى مقدمتها دولة واحدة وهي الولايات المتحدة الأميركية، كذلك نجد أنه في العالم اللي إحنا نعيش فيه مبدأ سيادة الدول تتآكل، بنتحدث عن تدخل الإنساني أو تحت يعني ستار التدخل الإنساني بنجد أنه فيه يستغل هذا المبدأ الثاني لأغراض خاصة بدولة دون غيرها هناك معايير مزدوجة، انهار حق تقرير المصير، حقوق يعني حركات التحرير الوطني كلها أصبحت كلها موصومة بالإرهاب، حق الدفاع الشرعي عن النفس المنصوص عليه أصبح النهارده دولة زي دولة إسرائيل لما تعتدي على لبنان يطلع يعني رئيس أكبر دولة في العالم وهو بوش يقول لك أنه هذا حق الدفاع الشرعي عن النفس، فكل هذه الحقيقة المعايير ما هياش قاصرة فقط على دول العالم الثالث إنما هي أيضا كانت المبادئ اللي قام عليها التنظيم الدولي في مرحلة ما بعد الحرب العالمية الثانية فالواقع أنه علينا إحنا دول العالم الثالث أن إحنا يعني بنستند في المقام الأول إلى القانون والمعايير المفروض أنها تعتبر معايير السلوك الدولي اللي زي ما بأقول هي انهارت نتيجة أساسا للإدارة الأميركية الحالية، لابد من العمل..

ليلى الشايب: أستاذ خليل يعني قبل أن نتحدث عما هو مطلوب من دول العالم الثالث بحكم خبرتك وربما معايشتك لدواخل هذه المنظمة، برأيك كيف تحكم على نزاهة الآلية التي تأتي بالأمين العام للأمم المتحدة بشكل عام لأننا هنا لا نخصص الحديث عن كوفي أنان أو بطرس غالي أو غيرهما؟

أحمد توفيق خليل: يعني بدايةً لازم يعني نتفهم حقيقة الوضع أنه الأمم المتحدة الواقع بتعكس العالم اللي إحنا بنعيش فيه وإن كنا طبعا بنسعى أنها تكون بتضع معايير أو مُثُل عليا بنحاول أن إحنا تكون هي المعايير اللي بنحكم بها على السلوك الدولي فوجود الأمم المتحدة كأمم متحدة الواقع لا يغير من الأمر يعني الكثير لأنه الواقع هي مجموعة من الدول أو من الحكومات بتمثل في هذه المنظمة الدولية وبالتالي فإن توازنات القوى وحقائق القوة سواء القوة يعني العسكرية أو القوة الأخرى يعني إلى جانب القوة الاقتصادية والثقافية وإلى آخره بتنعكس كلها في الأمم المتحدة فالأمم المتحدة الواقع بتعكس العالم اللي بنعيش فيه بما يعني يوصف من حسناته وسوءاته فإحنا النهارده بنعدي الحقيقة في مرحلة زي ما بأقول انهارت أو كادت أن تنهار أو تتآكل كل المُثل وكل القيم..

ليلى الشايب: والقيم التي قامت عليها هذه المنظمة..

أحمد توفيق خليل: اللي كافح فيها المجتمع الدولي بما فيه العالم الثالث، يعني نأخذ مثلا اتفاقات زي اتفاقات جنيف الرابعة أو الثالثة أو الأولى أو الثانية، اتفاقات جنيف كلها في مضمونها ده كان معتبر.. ولحد الآن يعتبر من يعني كبريات يعني النجاحات اللي حققها المجتمع الدولي.. المجتمع الدولي بلا استثناء فنجد النهارده أن بوش.. يعني إدارة بوش بتهدر هذه القيم إهدارا كاملا وبعدين بنتكلم أيضا كمان في موضوع استخدام القوة طلعوا لنا في حكاية أنه الحرب الوقائية وهناك فرق بين الحرب الوقائية والحرب الاستباقية..

ليلى الشايب: الاستباقية، نعم..

أحمد توفيق خليل: يعني الحرب الوقائية أنا بأقول أنا دائما بأشبهها بأقول والله أنه فيه طفل أمامي بأقول والله الطفل ده لما يكبر يمكن يموتني فأحسن أموته هو من دلوقتي..

ليلى الشايب: أقتله هو الآن.

أحمد توفيق خليل: أقتله واستريح، فطبعا ده في العلاقات الدولية النتيجة اللي إحنا بنشوف اللي حاصل النهارده في العراق إيه، بنشوف اللي بيحصل في لبنان إيه، بنشوف أن بيحصل كل الخروقات اللي بترتكبها إسرائيل في.. يعني جهارا نهارا، ما فيش يعني الشرعية الدولية أو ما يزعموا بأن هو الشرعية الدولية ما بيتحركش ما فيش حتى يعني يرضينا يعني يرضى الضمير أنه والله يقولوا إن ده خطأ وهذا صواب ما بقاش في هذا موجود فبأقول هو ده الحقيقة المجال أن إحنا لازم أمامنا.. أن إحنا نحاول ثاني إرساء قواعد السلوك الدولي، كلمونا عن الديمقراطية، تكلموا على الديمقراطية في داخل كل الدول، طب ما هو الشأن فيما يختص بالديمقراطية على.. في المجال الدولي أنه بقى مبدأ المساواة بين الدول وأنه كل الدولة مثلا الجمعية العامة لازم بيبقى لها صوت أيضا إلى جانب.. ودور أيضا في موضوع السِلم والأمن الدولي، هو ده الحقيقة يعني طبيعة المرحلة الصعبة اللي إحنا بنعدي فيها واللي إحنا بنعاني منها خصوصا الدول دول العالم الثالث يعني..

ليلى الشايب: التي يقع عليها الفعل دائما، أستاذ أحمد توفيق خليل المندوب السابق لمصر في الأمم المتحدة ومجلس الأمن أشكرك شكرا جزيلا على هذه المداخلة وأعود مجددا إلى الدكتور حسن نافعة ضيفنا في هذه الحلقة يتحدث إلينا من القاهرة، دكتور نافعة الدعوة من السيد أحمد توفيق خليل إلى إرساء قواعد السلوك الدولي أو قواعد جديدة للسلوك الدولي مَن بإمكانه أن يفعل ذلك؟

حسن نافعة: للأسف الشديد أنه ميثاق الأمم المتحدة عندما أُرسي في سنة 1945 جاء ذلك في لحظة استثنائية جدا من تطور النظام الدولي، الدول المتحالفة الكبرى المنتصرة في الحرب العالمية الثانية هي التي وضعت هذا الميثاق ويعني كان الميثاق ينطوي على قواعد ومبادئ للسلوك لو عملت بها كل الدول الأعضاء لساد العدل والسلام العالم أجمع، لكن صرح الميثاق قام على افتراض ثبت عدم واقعيته وهو أن التحالف المنتصر في الحرب العالمية الثانية بين الدول الكبرى سيستمر، بعدها الذي حدث أنه بمجرد أن قامت الأمم المتحدة انهار التحالف المنتصر في الحرب العالمية وانقسم العالم إلى معسكرين معسكر شرقي ومعسكر غربي وبالتالي بدأنا نشهد شروخا في إمكانية أن تلعب الأمم المتحدة الدور المنوط بها لكن على الأقل في النظام الدولي الثنائي القطبية كان هناك نوع من التوازن يجعل إمكانية هيمنة قطب أو دولة على العالم وتحاول فرض وجهة نظرها مسألة صعبة إن لم تكن مستحيلة، الذي حدث أنه بعد انهيار الاتحاد السوفيتي أصبحت الولايات المتحدة في وضع يسمح لها بفرض وجهة نظرها وتطبيق القواعد التي تريدها هي وليس ميثاق الأمم المتحدة، الأسوأ من ذلك أنه حينما أصبحت الإدارة الأميركية إدارة يمينية محافظة متطرفة انهارت قواعد السلوك تماما وذهبت الولايات المتحدة التي يُفترض أن تكون القوة الأكبر والقدوة في العالم خرقت الميثاق بأكثر من طريقة ولنتذكر مثلا ما حدث أثناء الأزمة العراقية عندما ذهبت الولايات المتحدة إلى مجلس الأمن لتطلب منه قرارا يفوضها باستخدام القوة وعندما رفض مجلس الأمن وهددت فرنسا باستخدام الفيتو ضربت الولايات المتحدة يعني عرض الحائط بمجلس الأمن واستخدمت القوة رغم أنف مجلس الأمن.

ليلى الشايب: طيب، دكتور نافعة لأنه الوقت بالفعل..

حسن نافعة: لا يمكن العودة إلى القانون الدولي..

ليلى الشايب: وقت البرنامج يعني أوشك على الانتهاء، من جملة عناوين كثيرة اخترت هذا العنوان، هل حان الوقت لأمين عام آسيوي باختصار؟ ماذا تفهم من هذا العنوان؟ كيف تقرأه؟

حسن نافعة: نعم، يعني الدول الآسيوية تُصر في هذه المرحلة على أن يكون الأمين العام الجديد من بين الدول الآسيوية وأظن أن هذا وضع مشروع لأن قارة آسيا بها ثلثي سكان العالم والوحيد من آسيا الذي اختير قبل ذلك كان.. ولفترة عشرة سنوات..

ليلى الشايب: دكتور نافعة عذرا للمقاطعة، انتهى وقت البرنامج شكرا جزيلا لك على مرافقتك لنا في هذه الحلقة من منبر الجزيرة خصصناها لدور الأمم المتحدة وفترة كوفي أنان أين أخفق؟ وأين نجح؟ إذاً في ختام هذه الحلقة لكم تحية من منتجة البرنامج ليلى صلاح ومخرجه منصور الطلافيح ولكم منِّي ليلى الشايب أجمل التحية، تحية لكم أينما كنتم وإلى اللقاء.