- الفلسطينيون والسيطرة الأمنية على المعابر
- التنسيق الأمني الفلسطيني المصري
- مدى ضرورة الطرف الدولي


ليلى الشايب: مشاهدينا أهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، وضع جديد في قطاع غزة بات على جميع الأطراف التعامل معه بعد الانسحاب الإسرائيلي، سكان القطاع الذين يربو عددهم على المليون ونصف المليون نسمة يتطلعون إلى مرحلة جديدة تتحقق فيها حرية الحركة بين غزة والعالم وتبدأ فيها تنمية حقيقية تزيل آثار احتلال دام لعقود، السلطة الفلسطينية مطالبة بتحمل المسؤولية الأمنية عند معابر القطاع الحدودية وداخله إلى جانب مسؤولية إعادة التعمير وتحسين خدمات الصحة والتعليم وغيرها، الفصائل الفلسطينية المسلحة ترفض تجريدها من السلاح باعتبار أن خروج إسرائيل من غزة ليس منتهى حلم التحرر الفلسطيني ولا توجد ضمانات حقيقية بعدم عودة إسرائيل، إذاً فمشروع المقاومة مازال مستمرا، إسرائيل تُصر على نزع سلاح المقاومة الفلسطينية ولا تكل من وصفها بالمنظمات الإرهابية، مصر طرف خامس بات التنسيق بينها وبين السلطة الفلسطينية بشأن معبر رفح ضرورة أمنية، وضع معقد يثير تساؤلات عدة، هل ينجح الفلسطينيون في السيطرة الأمنية على المعابر الحدودية؟ وكيف ستواجه السلطة رفض الفصائل التخلي عن السلاح؟ وما مدى مسؤولية مصر الأمنية والمعنوية تجاه قطاع غزة؟ هل ينجح التنسيق الأمني الفلسطيني المصري أم هناك حاجة إلى طرف دولي في منطقة الحدود لطمأنة إسرائيل؟ والأهم معاناة المواطن الفلسطيني عند الحدود هل آن لها أن تصبح جزء من الماضي؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 9744888873 أو على الفاكس رقم 9744890865 أو الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net ونبدأ في تلقى مكالمات مشاهدينا ومعنا من الأردن طلال الرمحي طلال تفضل.

طلال الرمحي- الأردن: صباح الخير ست ليلى.

ليلى الشايب: صباح النور.

طلال الرمحي: لا تُرد الحقوق في مجلس الأمن لكن في مكتب التجنيد

إن ألفي قذيفة من كلامٍ لا تساوى قذيفة من حديد

تحية إلى كل من حمل بندقية وأطلق على أعداء الأمة طلقة واحدة، الفاتحة على أرواح شهداء الأمة أينما استشهدوا ولعنة الله على السماسرة والعرَّابين الخائفين، ممن باعوا شرف الأمة وأوطانها بحفنة من الدولارات ومنصب حقير، نبارك لأهلنا في غزة إنجاز السلاح، كما نبارك الأرض الفلسطينية المجبولة بدمائهم الذكية ونزغرد مع الأرامل زفة وفاتحة لأرواح من باعوا أنفسهم لله، إن هذا الانسحاب في حقيقته أخطر من الاحتلال، فإذا ما كانت السماء والهواء والميناء والمطار والمعابر تحت الاحتلال، فإذا ما حللنا أختي ليلى كل هذه المعطيات تكون المحصلة أن غزة وسّعت وأصبحت سجنا كبيرا بمباركة وموافقة ما يسمى قيادة السلطة الوطنية الفلسطينية، أما القوات الدولية التي حدثتينا عنها عندنا في الأردن مَثل شعبي يقول المجرب لا يجرب واللي يجربوه عقله مخرب، ماذا فعلت هذه القوات عام 1967 في الجولان يا أخت ليلى وقطاع غزة وسيناء وشرم الشيخ وخليج العقبة وجزر سنافير وتيران والقدس؟ ماذا فعلت للصرب؟ هل منعت الصهاينة من اجتياح واحتلال أراضي ثلاث دول عربية؟ وهل منعت الصرب من ذبح المسلمين في كوسوفو؟ القوات الدولية ما هي إلا شاهد زور وأكياس رمل لحماية إسرائيل تتلقى التعليمات..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب طلال..

طلال الرمحي [متابعاً]: تتلقى التعليمات.. سأجاوبك ليلى، تتلقى التعليمات والأوامر من سيدها في البيت الأبيض تحت مسميات متعددة ومنها قوات دولية، تفضلي أخت ليلى.



الفلسطينيون والسيطرة الأمنية على المعابر

ليلى الشايب: طيب طلال.. يعني طلب قوات دولية كطرف ثالث يراقب هذا المعبر جاء بطلب فلسطيني.. يعني برأيك ما هو الأفضل أن تكون إسرائيل هي الطرف الثالث إلى جانب الفلسطينيين ومصر أم قوات دولية محايدة أو طرف ثالث محايد؟

طلال الرمحي: لماذا تكون إسرائيل الطرف الثالث؟ إذا كان هناك عرَّابين..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: هي التي كانت تطالب بذلك يا طلال.

"
القوات الدولية ما هي
إلا اتفاق فلسطيني مصري، ويتم وضعها على الحدود لمنع الفلسطينيين من تحقيق أهدافهم وأقصد المجاهدين بالذات

"
                     مشارك
طلال الرمحي [متابعاً]: يا أختي الكريمة إذا كان هناك عرابين في مصر وعرابين في قطاع غزة والضفة الغربية وعرابين عرب كُثر أيضا هل إسرائيل هي من ستحمي الفلسطينيين وتحدد من يدخل ومن يخرج؟ إذا كان هذا هو فما هذا يسمى احتلال على الإطلاق بل هذا تكريس للاحتلال بمباركة عرب، القوات الدولية لن تحمي أحد ولن تمنع إسرائيل من اعتقال من تشاء، لن تمنع إسرائيل غدا من اجتياح قطاع غزة لطلقة يطلقها مجاهد، إن هذه القوات الدولية ما هي إلا عبارة عن اتفاق فلسطيني مصري أيضا لوضعها على الحدود لمنع الفلسطينيين من تحقيق أهدافهم وأقصد المجاهدين بالذات.

ليلى الشايب: طيب طلال برأيك لماذا يتخوف البعض من عدم نجاح الفلسطينيين في إحكام السيطرة على معبر رفح؟

طلال الرمحي: الفلسطينيون قادرون على حماية أرضهم، مَن بنى دول في العالم ومَن بنى مؤسسات وعقول وثقافة وعلم هؤلاء الناس ألا يستطيعوا فعلا أن يبنوا دولة ويحموا حدود؟ فهم قادرين على حماية أوطانهم ولكن أن تبتعد عنهم الأيادي المتآمرة الأيادي التي اتفقت مع أعدائهم الأيادي التي تخرجت من السجون وخرجت عملاء ليحموا إسرائيل، هؤلاء ما هم إلا عملاء لحماية إسرائيل باسم سلطة وقيادة.

ليلى الشايب: شكرا لك طلال الرمحي من الأردن، معنا من السعودية عبد العزيز الزهراني عبد العزيز تفضل.

عبد العزيز الزهراني– السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد العزيز الزهراني: أستاذتي ليلى أول شيء أرحب بك في هذا البرنامج.

ليلى الشايب: شكرا لك.

عبد العزيز الزهراني: ولكن قبل أن أبدأ لي رجاء أرجو أن تنقليه للمسؤولين في الجزيرة.

ليلى الشايب: تفضل.

عبد العزيز الزهراني: نحن يا سيدتي الكريمة نحن المكفوفين وهم الأكثر متابعة لكم والأحرص عليكم والأحب لكم نتمنى عليكم حين عرض أي (Promotion) لإعلان أي برنامج أن تعودوا إلى طريقتكم الأولى في تحديد اليوم والساعة، حين تقولون يذاع في الأوقات التالية نحتاج إلى أن يأتي شخص حتى ينظر إلى..

ليلى الشايب: بالفعل ملاحظة في محلها.

عبد العزيز الزهراني: الله يجازيكم خير يعني رأفة بنا.

ليلى الشايب: طيب وصلت الملاحظة وأعتقد أنه.. يعني المعنيين بها بلغَتهم تفضل.

عبد العزيز الزهراني: طيب، سيدتي الكريمة بغض النظر عن ما خسره شارون في غزة على الرغم من أنني من خلال اطلاعي المتواضع على بعض الكتب التي تتحدث عن العهد القديم في إسرائيل أن غزة تشكل بالنسبة لهم مشكلة وأن هذه المشكلة لا زالت قائمة حتى الآن فإنني أيضا أزعم أن شارون ربما يكون قد خسر بعض الوهج الخاص لدى المتدينين المتشددين مثل الموجودين في حزب شاس وغيره ولكن شارون أعتقد في موضوع غزة كسب خمسة أشياء، الشيء الأول يا سيدتي الكريمة ذلك الوهج الدولي العظيم فأصبح الرجل الأول في السلام وأصبح الشجاع كما وصفه بوش في خطابه الأخير في الأمم المتحدة، فإذاً يعني أصبح رجلا ربما أنا أرشحه أيضا لجائزة نوبل للسلام، هذه نقطة.. يعني وهج دولي لا تستطيع لا يستطيع لا محمود عباس ولا غيره أن يجاري هذا الوهج، كونه انسحب طوعا وليس قصرا من..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يعني عرف كيف يستثمر هذا الانسحاب على المستوى الدولي.

عبد العزيز الزهراني [متابعاً]: بالضبط هذه نقطة، النقطة الثانية يا سيدتي الكريمة فيما يتعلق بالحدود، تخيلي يعني أنا أكاد أزعم أن مصر سوف تقف ما شارون فيما يتعلق بقمع أي محاولة.. يعني تسلل إلى حدودها أو أي محاولة تهريب أسلحة عبر حدودها وبهذا تم قطع كل المنافذ التي من خلالها يستطيع..

ليلى الشايب: أليس هذا واجب الأمن يا عبد العزيز.. يعني السلطات الأمنية؟

عبد العزيز الزهراني: صحيح هذا واجب الأمن بس يعني هو تخلص من هذا الواجب وألقاه على عاتق مصر، فهذه فائدة مهمة جدا بالنسبة له، سيدتي الكريمة هناك فائدة أخرى فيما يتعلق بالفلسطينيين، فهو دق إسفين بين حركة حماس وبين الدولة الفلسطينية أو السلطة الفلسطينية من جهة وكذلك بين السلطة الفلسطينية وبين بعض الحركات الراديكالية التي كانت.. يعني منضمة إلى حركة فتح كحركة فتح الانتفاضة وكفاروق القدومي وغيرهم.. يعني من الأشخاص الآخرين، نقطة أخرى يا سيدتي الكريمة..

ليلى الشايب: عبد العزيز قبل أن تمر إلى النقطة المقبلة أسألك ما مصلحة إسرائيل برأيك في فشل السلطة أمنيا عند المعابر؟

عبد العزيز الزهراني: مصلحة إسرائيل في فشل السلطة الأمني عدة أمور أولها يا سيدتي الكريمة أن يعود إلى الفلسطينيين وصف الإرهاب من جهة، من جهة ثانية يا سيدتي الكريمة أنه حين يكون هناك تعثر فيما يتعلق بالأمن يصبح لدى الإسرائيليين ممدوحة لدخول المنطقة التي خرجوا منها في أي وقت كما فعلوا في جنين وفي غيرها، فإذاً يعني هناك فائدة.. أنا أسلم بذكاء هذا الرجل شارون.. أنا أسلم بذكائه، أنا يعني أحس نفسي أنني مبهور أمام هذا الذكاء العجيب، هو ذكاء احتيالي سيئ لكن دعونا نعترف أن هناك..

ليلى الشايب: هذا جزء من اللعبة السياسية شكرا لك عبد العزيز الزهراني من السعودية، من الكويت معي حسن العجمي، حسن.

حسن العجمي- الكويت: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

حسن العجمي: يعطيكم العافية يا رب.

ليلى الشايب: شكرا لك.

حسن العجمي: ممكن أشارك في الموضوع.

ليلى الشايب: أنت اتصلت لهذا الغرض أعتقد، تفضل.

حسن العجمي: إيه، أقول وين العرب والمسلمين وينكم من القدس وقطاع غزة وفلسطين وأقول حرروا فلسطين من الطاغية وإن شاء الله يارب تعطينا فلسطين والقدس ومتشكر.

ليلى الشايب: شكرا لك حسن من الكويت، من الأردن معي صلاح صادق، صلاح تفضل.

صلاح صادق- الأردن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

صلاح صادق: يعني جريمة بيع فلسطين لليهود هو جُرح سيبقى ينزف كما هو مخطط له من ضمن الجراح التي ستبقى تنزف هنا وهناك، في العراق في أفغانستان وفي غيرها حتى تبقى هذه الأمة منشغلة بحالها ومشغولة لغيرها، حتى لا تفكر في هويتها وفي نفسها، ماذا يجب عليها أن تفعل؟ والحقيقة أن البحث في موضوع انسحاب اليهود من غزة أو غير ذلك إن الإنسان لا يخجل حينما يطرح هذه الأمور على شاشات التلفاز أو غيرها لأنها هي في حد ذاتها استهانة بعقول الناس، بعقول المخلصين، لأن قضية فلسطين هي قضية جزئية من ضمن قضية الأمة بأسرها التي هي قضية الإسلام ووحدتها على أساس الإسلام ولذلك الانسحاب من غزة إن أردت التحدث به هو عبارة عن إعادة انتشار أكثر منه انسحاب لقوات الكيان اليهودي لكي يبقى شارون واليهود يشاغلون الفلسطينيين ويشاغلون أميركا بالذات والعالم حتى يكونوا موجودين في داخل فلسطين ومن خلال أطروحاتهم الكاذبة هذه المخادعة بالانسحابات هو للدخول بواجهات أخرى إلى البلاد العربية والإسلامية حتى يستطيع هذا الأخطبوط اليهودي أن يتمكن من جميع خلايا وأعضاء هذه الأمة وليكون قريبا من مواضع القرار فيها حتى يَمنع نهضتها ويعيق وحدتها على أساس دينها في المستقبل.

ليلى الشايب: طيب، صلاح حتى نقترب أكثر من هموم المواطن الفلسطيني في مختلف الأراضي الفلسطينية، برأيك كيف سيتم التواصل بين سكان الضفة الغربية وسكان قطاع غزة؟

صلاح صادق: إن اليهود كما تعلمين يُبقون الأمن الخارجي دائما بيدهم سواء كان هاك دويلة فلسطينية أو لم يكن فهذا شرط أساسي بالنسبة لهم، أن يبقى الأمن الخارجي بيدهم وهذه المعابر هي منافذ هذا الأمن ولذلك اليهود لا يمكن أن يُفرطوا بحيث يكونوا موجودين هم بطريقة أو بأخرى على هذه المعابر حتى يعرفوا ويضمنوا دخول وخروج أي إنسان من وإلى الدول العربية أو الضفة الغربية وشارون يحقق بذلك أيضا تركيزه في غزة ويجعلها لا تنتهي إلى حل فريد، هو لكي يضمن أيضا بقاءه في الضفة الغربية إلى أطول مدة ممكنة وبذلك يكون شارون قد فوَّت الفرصة..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: ليس إلى أطول مدة ممكنة يا صلاح على ما يبدو للأبد كما يبدو من حركات البناء، سواء من ناحية توسيع المستوطنات أو التسريع ببناء الأجزاء الأخرى من الجدار العازل، شكرا لك صلاح من الأردن، معي الآن من السعودية نايف العتيبي، نايف تفضل.

نايف العتيبي- السعودية: الو السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

نايف العتيبي: أنا مع الأخ صالح، صحيح كلام الأخ صالح هذا طيب..

ليلى الشايب: صلاح نعم.

نايف العتيبي: فيه ناس جهلة لإخواننا في داخل ما يسمى إسرائيل.. عرب إسرائيل يا أخوان أنتم لو تعدون عشرة آلاف أو عشرين ألف أو ثلاثين ألف مسلح والله دمر هذه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يا نايف آسفة جدا.. يعني نوعية المكالمة رديئة جدا، إذا أمكنك الاتصال لاحقا من هاتف آخر يا حبذا، معي محمد الشيخ الآن من الإمارات، تفضل يا محمد.

محمد الشيخ- الإمارات: ألو السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

محمد الشيخ: أولا أطلب من قناة الجزيرة وهي بصراحة يعترف لها الكل شاء أم أبى بأنها خلقت ثورة في مجال الإعلام العربي، هذا الإعلام الذي دأب على مدح الحاكم وتمجيده وتغييب هموم هذه الأمة، ثانيا ما يحدث في فلسطين هو جزء مما يحدث في إسرائيل ولا ننسى أن الشيخ أحمد ياسين يعتبر إرهابيا فيما يعتبر شارون صاحب مجزرة صابرة وشاتيلا، صاحب مجزرة جنين، صاحب التاريخ الطويل في إزهاق الأرواح وفي التقتيل ومجرم الحرب يعتبر رجل سلام في نظر هذا العالم الذي أصبح ينظر بمرآة عوجاء، أطلب من قناة الجزيرة أن تلتزم دائما بعدم الرضوخ للضغوط، لأن هذا عدم الرضوخ للضغوط هو في الحقيقة مكمن قوتها والكل يعلم أن هناك قنوات فُتحت أساسا لمحاربتها وجذب المشاهدين ولكن ما حدث.. هذه القنوات لما حين نلاحظها نجد أنها ليس لها برنامج موجه للمشاهدين..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يا محمد هل هناك مناسبة معينة تجعلك تتحدث عن الضغوط؟

محمد الشيخ: نعم؟

ليلى الشايب: هل هناك سبب معين أو مناسبة معينة تجعلك تتحدث عن الضغوط التي تتعرض لها القناة؟

محمد الشيخ: الضغوط هي واضحة للعيان من جورج بوش نفسه حين استقبل قناتين لا أريد أن أذكرهما ولم يستقبل قناة الجزيرة وهذا وسام شرف لها..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب..

محمد الشيخ [متابعاً]: ووزير الخارجية الأسبق يعرف.. ورامسفيلد.

ليلى الشايب: طيب محمد ياريت نرجع لموضوعنا معابر قطاع غزة الحدودية.

محمد الشيخ: عفوا أختي عفوا.

ليلى الشايب: قلت لك رجاء نعود إلى موضوعنا الليلة في برنامج منبر الجزيرة، الحلقة عن معابر قطاع غزة الحدودية.



التنسيق الأمني الفلسطيني المصري

محمد الشيخ: هذه أعتقد المعابر يجب أن تفتح وتدار بطريقة مشتركة ما بين الفلسطينيين والمصريين وهي في الحقيقة الانسحاب الإسرائيلي من غزة هو انسحاب وقع تحت ضغط المقاومة والرئيس.. رئيس الوزراء الأسبق الذي وقع معاهدة السلام مع السادات قال بأنه يتمنى بأن يصحو يوما ليجد قطاع غزة وقد..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: غرق في البحر.

محمد الشيخ [متابعاً]: ابتلعته الأمواج.

ليلى الشايب: نعم، شكرا لك محمد الشيخ من الإمارات، من السعودية معنا فارس محمد، فارس تفضل.

فارس محمد– السعودية: مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

فارس محمد: أعتقد أخت ليلى لو أن السلطة الفلسطينية طلبت من شارون وقالت له سوف ننزع القوات المجاهدة مقابل انسحابك من قطاع غزة لفعل شارون ولكنه هو.. يعني استبق الأمر وسحب القوات وها هو يريد الآن تفكيك هذه القوات وبالتالي هو يمكنه الرجوع، أيضا لو نظرنا وقارنا بين الضفة الغربية من جهة الأردن وبين قطاع غزة ومصر نجد إنه الحِنكة العربية أو التضييق العربي أو لنقُل الحصار العربي أكثر دقةً من الإسرائيليين وبالتالي هم يرون أن وجود مصر كحامية للحدود.. حدود قطاع غزة ربما يكون ذو فائدة أكثر من القوات الدولية.

ليلى الشايب: طيب، فارس برأيك لماذا يتشدد العرب في الرقابة والمراقبة على بعضهم كما تقول أكثر ربما من الإسرائيليين في هذا المعبر بالذات أو ما شابه من معابر؟

فارس محمد: لأن الإسرائيليين.. لأن العرب يخافون حتى ولو وجدت.. لو فرضنا جدلا أن القوة نزعت من قطاع غزة فإنه أي قوة ستظهر في قطاع غزة سوف تتهم فيها مصر حتى وإن كانت هذه القوات موجودة أو هذا السلاح موجود قبل الاتفاقية وبالتالي تجد أن العرب أكثر خوفا وبالتالي هم أكثر حرصا وبالتالي هم أكثر تفتيحا ويعرفون بأن العرب.. أساسا الفلسطينيين هم عرب وبالتالي عندما يعادي العربي العربي إلى حد ما يعني نجد أنه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: يا فارس دعني أقول لك قبل أن تودعنا أنه الاتفاقات هي مسؤولية دول وبالتالي تحاسب على أداء هذه المسؤولية وربما من هذا.. من هذه الزاوية يأتي التشدد الذي أشرت إليه، شكرا لك يا فارس.. معي الآن من المغرب الساداتي، نعود إلى الساداتي لاحقا بعد هذا الفاصل الذي يتضمن موجزا بأهم وآخر الأنباء ابقوا معنا.

[موجز الأنباء]

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد إلى برنامج منبر الجزيرة، حلقة الليلة عن معابر قطاع غزة الحدودية، معي الآن محمد العثامنة من رفح في فلسطين، محمد.

محمد العثامنة- فلسطين: تفضلي يا أخت.

ليلى الشايب: تفضل أنت ويعني ربما من حظنا أنك معنا ومن هذه المنطقة بالذات، محمد دعني أسألك الأول ما هي أهم المشكلات التي تواجه الفلسطينيين وأنت منهم عند المعابر قبل انسحاب إسرائيل والآن؟

محمد العثامنة: قبل انسحاب إسرائيل المشكلة الأساسية اللي بتواجهنا الإذلال، إذلال يومي، إذلال في الروحة وإذلال في الرجعة من المعبر.

ليلى الشايب: من أي نوع وما شكل هذا الإذلال؟

محمد العثامنة: المعاملة السيئة من السيد إلى العبد في المعبر، في معبر رفح، في معبر صوفا، في معبر إيريز، في معبر الكرامة، في الضفة الغربية، في كل المعابر إذلال.. يعني بيتعاملوا مع الفلسطيني أنه مش بني أدم ومشتبه به دائما.

ليلى الشايب: طبعا أنت عبرت هذا.. يعني استخدمت هذا المعبر أكثر من مرة.

محمد العثامنة: طبيعي.

ليلى الشايب: أين كنت تذهب؟

"
كان هناك اقتراح مصري بأن يكون هناك ثلاثة معابر، معبر للفلسطينيين حملة الهوية الفلسطينية وثان للزائرين من الخارج وثالث للبضائع، لكن الطرف الإسرائيلي رفض ذلك
"
                   مشارك
محمد العثامنة: كنت أذهب إلى جمهورية مصر العربية ومنها إلى الخارج إذا كنت أريد الذهاب إلى أي مكان آخَر، لكن اليوم يعني في كان اقتراح مصري بإنه المعبر.. إنه يكون ثلاث معابر، معبر للفلسطينيين حملة الهوية الفلسطينية ومعبر آخَر للزائرين بالخارج ومعبر ثالث للبضائع، الطرف الإسرائيلي رفض إلا أن يكون المعبر الأول اللي هو للفلسطينيين حملة الهوية بأجهزة رقابة وأنه الكمبيوتر يكون مرتبط بالكمبيوتر اللي في كرين شالوم الكمبيوتر الإسرائيلي، فرفض الفلسطينيين وبكل عنجهية موفاز قال فليبقى المعبر مغلقا ستة أشهر إلى أن يتم ربط المعبر بالمعبر الإسرائيلي اللي في كرين شالوم..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: بالفعل بغرض إصلاحات نعم.

محمد العثامنة [متابعاً]: طبعا الجانب المصري.. الأخوة في مصر رفضوا أنه يكون الإذلال أكثر من هذا ففتحوا الحدود للشعب الفلسطيني بلا تأشيرة وبلا جواز سفر وبلا أي شئ، هذا اللي حصل في اليومين الفائتين.. يعني أنا بأعتقد أنه مليون وثلاثمائة ألف مواطن فلسطيني في قطاع غزة توجه أغلبهم إلى مصر لأنهم.. يعني 70% أو 80% منهم لم يغادروا قطاع غزة منذ ولدوا، ذهبوا إلى العريش إلى الشيخ زويد إلى رفح هذه اللي حصل في الأيام الماضية فقط.

ليلى الشايب: طيب محمد منذ انسحاب إسرائيل من القطاع كيف تصف تعاون الجانب المصري؟

محمد العثامنة: أنا بأعتقد أنه إحنا والجانب المصري يعني تؤمه.. يعني من قبل 1967 إحنا عايشين في تؤمه، الجانب.. يعني أكثر شعبين في العالم متفاهمين وممكن يعيشوا مع بعض وما تنسيش إنه يعني مصر بوابتها هي بس فلسطين.. يعني مصر عاشت تاريخها الطويل كله معزولة عن محيطها، من الشرق فيه الصحراء الغربية اللي ما كانش في تواصل بينها وبين ليبيا ومن الجنوب في الزنوج اللي ما فيش علاقة بينهم، يعني العلاقة الأساسية مع مصر طول عمرها من أيام الفراعنة حتى الآن مع فلسطين، فهي.. وإحنا كمان يعني بوابتنا وسندنا وكل الدعم اللي تلقيناه في الفترة اللي فاتت إن كان دعم سياسي، دعم مادي كله كان من الجانب المصري، أنا بأسف إنه واحد من الأخوة أيًا كان اللي تكلم في التليفزيون اليوم بيتهجم على المصريين أو يتهجم على الحكومة المصرية.. يعني ضابط برتبة لواء قاعد على الحدود وبيساعد في واحد فلسطيني بيعدي الحاجز أو بيعدي الحيطة.. يعني هذا المنظر اللي كان ممكن تجيبه التليفزيونات العربية.

ليلى الشايب: طيب محمد هل تتوقع مرحلة انتعاش تجاري مصري فلسطيني في المرحلة المقبلة؟

محمد العثامنة: هذا بيتوقف على الخطوة القادمة، الخطوة الفلسطينية القادمة.. يعني إذا كان في قطاع غزة هيتحول إلى باب مفتوح في اتجاه مصر ومفتوح باتجاه أرض الـ 1948 ومفتوح باتجاه الضفة الغربية وعلى العموم الضفة الغربية فيه ثلاث اقتراحات.. يعني اقتراح بنفق، نفق تحت الأرض واقتراح لقطار، قطار يعني بس يفتح في منطقة إيريز ويفتح ثانية في منطقة الخليل واقتراح ثالث.. يعني حافلات مع حراسة، ثلاث اقتراحات موجودة الآن للتواصل بين الضفة الغربية وقطاع غزة والثلاث اقتراحات يعني قيد الدراسة ممكن تنفذ، فأنا بأقول إذا تحولت قطاع غزة إلى بوابات مفتوحة في الثلاثة جوانب فهذه ممكن تتحول إلى سنغافورة، تتحول إلى بلد منتعش اقتصاديا، لكن لو أغلقت الحدود من جميع النواحي هنتحول إلى سجن وفيه بعض السجون في سيبيريا أكبر من قطاع غزة مساحتها يعني.

ليلى الشايب: نعم، طب محمد إضافة إلى هذه الحلول المتعلقة بوسائل النقل هل لديك أي تصور لكيفية التغلب على أي مشكلات وارد حدوثها في المستقبل عند هذا المعبر؟

محمد العثامنة: فيه لجنة تنسيق عليا بين الفلسطينيين والإسرائيليين موجودة دائما وهذه اللجنة هي اللي بتحل المشاكل وتشرف عليها منذ توقيع اتفاقية أوسلو، منذ دخول القوات الفلسطينية في 1994 حتى الآن، يعني فيه لجنة تنسيق فيه لجنة مدنية وفيه لجنة عسكرية للتغلب على الحدود، بعدين اللاعب الأساسي في المنطقة مش إسرائيل.. يعني أيضا إحنا لاعب ومصر لاعب في المنطقة يعني ما فيش إمكانية أنهم يأخذوا قرار لحالهم أو يأخذوا قرار منفرد.. يعني في تنسيق وأي مشكلة بتعرض على لجنة التنسيق يوميا وبيتم حلها أو بيتم عمل اقتراحات لحلها.

ليلى الشايب: محمد يعني بما أنك فلسطيني ومن هذه المنطقة هل ترى فرق بين طبيعة المعابر الفلسطينية المصرية والمعابر الفلسطينية الإسرائيلية؟

محمد العثامنة: المعابر الفلسطينية الإسرائيلية يعني في الغالب للعمال وللبضائع، إحنا بالنسبة للمعابر الفلسطينية المصرية.. يعني المقترح اللي هينعمل اليومين دول، إحنا معبر فلسطيني مصري هيتم ختم جواز السفر والسفر مباشرة، يعني مش هيتعرض للتفتيش أو لإذلال، لكن في المناطق الثانية فيه عمال، فيه بضائع، فيه تفتيش دقيق، فيه قاطرات بتدخل بتفتش بأجهزة غريبة جدا.. يعني ما فيش إمكانية لتهريب أي أشياء وما فيش خوف من أي شيء بين الفلسطينيين والمصريين.. يعني علاقات.. واللي بده يجيب حاجة حتى لو كانت أي شيء ممكن يحمله على كتفه ويدخل فيه يعني التفتيش مش هيكون بالطريقة الإذلالية دي.

ليلى الشايب: طيب قبل أن تذهب محمد مشاهدون آخرون رفضوا فكرة الإشراف الثلاثي بمعنى دخول طرف ثالث في عملية المراقبة، طرف محايد سواء كانت قوات دولية أو غيرها، أنت معني أكثر ربما بالموضوع ما رأيك؟



مدى ضرورة الطرف الدولي

محمد العثامنة: هو يعني إذا كان الاقتراح مؤقت وطرف ثالث على أساس أنه ما يدخلش حد يعني مش مطلوب.. يعني مثلا همّ خايفين إنه شلح يدخل أو أبو مرزوق يدخل على فلسطين من الأراضي.. من المعبر أو ناس مطلوبين أو ناس غير مرغوب فيهم، فهيكون طرف ثالث بيراقب، يعني ماشي أهلا وسهلا.. يعني هذه مش نوع من الخنوع للطرف الإسرائيلي لكن أيضا الإسرائيليين بيتخوفوا إنه فيه دخول للضفة الغربية بلا تصريح في المرحلة القادمة أو بلا تفتيش أو بلا أي شيء عبر الممر الآمن أو عبر الطرق المختلفة، فأي واحد مش مقبول إسرائيليا في قطاع غزة ممكن يدخل للضفة الغربية بكل سهولة، هذا الخوف الإسرائيلي من الجانب هذا، يعني هيدخل بأي.. هيوصل للضفة الغربية وللمنطقة الممنوعة أو اللي تحت السيطرة الإسرائيلية.. أسف يعني طولت عليكِ.. تحت السيطرة الإسرائيلية بكل سهولة، هذا هو التخوف الإسرائيلي.

ليلى الشايب: شكرا لك محمد العثامنة من رفح بالفعل أشكرك على هذه المداخلة القيمة، معي من المغرب ساداتي حسين، ساداتي تفضل.

ساداتي حسين– المغرب: مرحبا.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

ساداتي حسين: أنتِ بتسألي على قضية العبور بين الفلسطينيين وبين المصريين.

ليلى الشايب: نتحدث أخذنا كمثال معبر رفح.

ساداتي حسين: اسألي على الحدود العربية كلها حالتهم كيف هي حتى بين الأشقاء، أما قضية الحدود بين الفلسطينيين وبين المصريين هي عبارة عن صناعة صنعتها إسرائيل من أجل عودة مرة ثانية، الغاية من هذا هو.. يعني صنعتها إسرائيل من أجل.. علشان تحمل المسؤولية للمصريين ويمكن لها تعود يعني مرة ثانية تحتل غزة، أما غزة ما لها استقلال بدون اتفاق وبدون التزامات دولية وبدون اتفاقية أي.. يعني بأي إشراف دولي وبدون حضور اتفاق مع المعنيين بالأمر بيعتبر.. يعني هروب من قنابل القسام.. من صواريخ القسام وهروب من صواريخ القسام ولكن هروب مؤقت لغاية ما تعمل اللوم على شخص آخَر أو على دولة أخرى والمعنية بالأمر علشان يمكن لها تعود إما كيف.. يعني بأقول للفلسطيني خذ سلاحك وأطلع مرة ثانية للضفة الغربية لأن ما في حل ما إسرائيل، الحل ما إسرائيل ما فيه لا من خمسين سنة ولا بعد قرن، هذا ما اللي بأقوله للفلسطيني، إن سلاحك..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: شكرا لك ساداتي من المغرب، معنا من فلسطين أبو علاء، تفضل أبو علاء.

أبو علاء- فلسطين: السلام عليكم مساء الخير أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

"
إن مجيء السلطة الفلسطينية إلى الضفة والقطاع كان مشروطا ومرهونا باعترافها بوجود دولة إسرائيل على حوالي 80% من أرض فلسطين المباركة والمقدسة
"
                  مشارك
أبو علاء: إن مجيء السلطة الفلسطينية إلى الضفة والقطاع كان مشروطا ومرهونا باعترافها بوجود دولة إسرائيل على حوالي 80% من أرض فلسطين المباركة والمقدسة وكان مطلوب منها المحافظة على أمن واستقرار اليهود على هذه الأرض وهذه المهمة يمكن للسلطة أن تتخلى عنها في يوم من الأيام أو في أي ظرف من الظروف حتى ولو تظاهرت بعكس ذلك، فإذا كانت الأنظمة العربية وما زالت تقوم بهذه المهمة منذ قيام دولة إسرائيل والدور الذي أُسند إلى مصر لخير شاهد على ذلك، فمن باب أولى أن تُسند هذه المهمة إلى السلطة الفلسطينية كذلك ونخشى ما نخشاه..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب على ذكر السلطة الفلسطينية أبو علاء برأيك ما مدى قدرة السلطة على التوفيق بين.. يعني المطالب الدولية وتحقيق المطالب الاجتماعية لسكان قطاع غزة؟

أبو علاء [متابعاً]: والله نخشى ما نخشاه يا أخت ليلى أن تصل الأمور إلى ما يتمناه شارون ويعمل من أجله وهو أن تقوم القوات المصرية والقوات الفلسطينية مقام القوات الإسرائيلية في التعامل في السلاح مع من يهدد أمن اليهود ويقلقوا راحتهم، نرجو من الله سبحانه وتعالى أن يقي هذه الأمة من الفتن والمصائب التي يصطنعها هؤلاء الحكام العملاء الخونة لها وأن يستبدلهم بمن هو خير منهم، يرعاهم بكتاب الله وبسنة رسوله عليه الصلاة والسلام وما ذلك على الله ببعيد وشكرا يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: شكرا لك أبو علاء من فلسطين، من السعودية معي نور أحمد نور مساء الخير، نور يبدو أن نور.. معي الآن مهدي عبد الصاحب من العراق، مهدي تفضل.

مهدي عبد الصاحب- العراق: السلام عليكم يا ست ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

مهدي عبد الصاحب: ست ليلى ممكن عندي ملاحظة على موضوع منبر الجزيرة.

ليلى الشايب: طيب تفضل، هو منبر مفتوح على أية حال.

مهدي عبد الصاحب: يا ست ليلى أرجو منكم أنه بالحلقات المقبلة أن يكون موضوع الجزيرة عن موضوع تبرع سمو الشيخ أمير دولة قطر مائة مليون دولار لإعصار كاترينا.

ليلى الشايب: طيب.

مهدي عبد الصاحب: والموضوع الثاني على موضوع اللقاء اللي بين وزير خارجية قطر ووزير خارجية إسرائيل.

ليلى الشايب: العديد من الدول تبرعت وهذا موضوع إنساني بالدرجة الأولى يا مهدي.

مهدي عبد الصاحب: وأرجو أن يكون موضوع سحب العلاقات.. عن موضوع قاعدة العضيد في قطر اللي..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب مهدي بدأت بكاترينا وأردت أن أعقب على موضوع كاترينا.. يعني هذا موضوع إنساني وكارثة إنسانية ربما الحسابات السياسية فيها.. يعني تحتل جزء يسير جدا وربما حتى لا يصح ولا يجوز أن نفكر بهذا في ظروف استثنائية كالتي مرت على سكان نيو أورليانز ولويزيانا، شكرا لك على كل حال مهدي من العراق، معي جواد من فلسطين، جواد تفضل.

جواد عبد المحسن- فلسطين: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

جواد عبد المحسن: مساء الخير يا أخت.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

جواد عبد المحسن: بداية لا يوجد خيار بين السيئ والأسوأ، فأنتِ تحاولين أن توصلي للجمهور ولا أقصد أنتِ وإنما تحاول الجزيرة أن توصل إلى الجمهور أن هناك فرق بين إسرائيل وبين السلطة، عندما نتحدث عن الانسحاب الإسرائيلي من غزة نجد أن شارون قد يحصد ما زرع من شوك ومن دماء متجلطة على أسفلتات فلسطين، نراه يحصد اعترافا مجانيا من العرب ويوزع عليهم صكوك غفرانه ابتداء من باكستان وانتهاء بما تعرفين وأعرف..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب..

جواد عبد المحسن [متابعاً]: فحال العالم العربي أيها الأخت الكريمة..

ليلى الشايب: جواد والله تحدثنا عن موضوع باكستان وتحدثنا عن مواضيع شتى..

جواد عبد المحسن: لا أتحدث عن باكستان..

ليلى الشايب: بهذا المعنى..

جواد عبد المحسن: أتحدث عن فلسطين..

ليلى الشايب: طيب أربط ذلك بفلسطين طبعا..

جواد عبد المحسن: أتحدث عن فلسطين لأنها غير..

ليلى الشايب: برويز مشرف.. طيب أذكرك حتى أريحك ربما.. اليوم برويز مشرف في أحد لقاءاته الصحفية قال أنه لن يعترف بإسرائيل حتى يتأكد من قيام الدولة الفلسطينية بـ 200% وليس بـ 100% فقط ربما هذا الكلام يطمئنك ولست أدري كيف ستأخذه على أي حال، جواد أنت فلسطيني وأمامكم الآن موضوع.. يعني حياتي بالدرجة الأولى، أسألك ما أهم المعوقات الأمنية التي يتوقع الفلسطينيون أن يواجهوها عند المعابر؟

جواد عبد المحسن: أعود فأقول لكِ إن شارون يحاول أن يحصد ما جناه وإن الانسحاب هو انسحاب إعلامي حتى تمر الاعترافات العربية تحت.. بين هلالين الانسحاب من غزة، ألا تعرفين أن ما يحصل هنا في فلسطين أسوأ بكثير من الإعصار ومن تسونامي الذي حصل، نحن نعاني من تسونامي فكري، من تسونامي يحاول أن يغشي على عقول كل المسلمين، أتحدث عن فلسطين وتتكلمين عن أفغانستان وباكستان والعراق، فلا يوجد فصل ولا يمكن الفصل بين ما يحدث هناك في العراق وما يحدث هنا، عندما يموت إنسان ومات عشرة أشخاص في لندن قامت الدنيا ولم تقعد ودماؤنا تسيل في كل يوم ولا يتحرك ساكن، هذه القضية التي تُعَبر عنها بأنها انسحاب من غزة ليست انسحاب وإنما هي تنصل من مسؤولية إسرائيلية تجاه ما اقترفته من غزة حتى لا يحَاكم فيها مسؤول وتقول بأننا قد سلمنا هذه القيادة للسلطة وأنا أعلم وكل من يقول لا اله إلا الله يعلم بأن أرض فلسطين شرقها وغربها، نهرها وبحرها كلها أرض وقف للإسلام والمسلمين ولا يجوز لا للسلطة ولا لغيرها أن تفرط بذرة تراب منها لأنها ليست ملكا لنا كما قال السلطان عبد الحميد إسني رحمه الله، فإن فلسطين ليست حكرا على أحد وأما ما تقوم به مصر اليوم فإنها تقوم نيابة عن إسرائيل بحماية إسرائيل، فلا يمكن الفصل..

ليلى الشايب: إسرائيل كانت ستدخل طرفا ثالثا يا جواد أذكرك، على كل حال شكرا لك على هذه المداخلة، جواد تحدث إلينا من فلسطين، الآن نتحول إلى موريتانيا معنا أحمد عبد الله، أحمد.

أحمد عبد الله- موريتانيا: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أحمد عبد الله: سلام عليكم يا أستاذة.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

أحمد عبد الله: كيف حالكم يا عمال الجزيرة.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا.

أحمد عبد الله: نجم العالم العربي والإسلامي.

ليلى الشايب: الله يخليك.

أحمد عبد الله: على كل حال نهنئ الجزيرة على دورها الذي نافست به العالم الغربي وأزعجته ونشكر المجاهد الذي في كل مكان يضغط على خشم أميركا واتباعها بالأحزمة الناسفة والمتفجرات وغيرها حتى تخرج من بلاد المسلمين كما قال عميد الإسلام بن لادن على كل حال قضية فلسطين، فلسطين عندما..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: أحمد عبد الله دعني أسألك هل تتوقع غدا أفضل للفلسطينيين؟

أحمد عبد الله [متابعاً]: نعم، تُنتهك فلسطين.. لا.. على أية حال.. المقاومة في كل مكان تحرر فلسطين وتحرر كل مكان.. على كل حال نحن نعرف عن العالم.. حكام العرب اللي مجاورين لفلسطين كانوا يتاجروا بالعالم الإسلامي والعربي خاصةً حاكم مصر والآن لم يبق تحت يده إلا فلسطين وفلسطين عندما يضغط عليها أميركا وإسرائيل تقوم الدنيا ولا تقعد في..

ليلى الشايب: يا أحمد لحظة بس.. يعني أذكرك بما قاله محمد العثامنة منذ قليل وهو فلسطيني من رفح.. يعني هل يمكن أن نزايد على كلام شخص فلسطيني.. يعني يثني على الجهد.. يعني المصري والمساعدة التي يقدمها للفلسطينيين، على كل شكرا لك أحمد عبد الله من موريتانيا، نبقى في موريتانيا معنا محمد سالم، محمد تفضل.

محمد سالم– موريتانيا: أختي ليلى الشايب حياكِ الله.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا بك.

محمد سالم: شكرا على هذا البرنامج الجميل.

ليلى الشايب: شكرا لك.

محمد سالم: بالبداية أقول لكِ إن مصر جاء بها الدور الذي أخذت ما هو إلا سوى امتداد ولن ينفع ذلك الذي.. في عدم وصول الفلسطينيين إلى قلب إسرائيل لأن الله تبارك وتعالى قال: {وإذْ تَأَذَّنَ رَبُّكَ لَيَبْعَثَنَّ عَلَيْهِمْ إلَى يَوْمِ القِيَامَةِ مَن يَسُومُهُمْ سُوءَ العَذَابِ}..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: محمد للأسف الصوت غير واضح، شكرا لك، معي الآن من السعودية أحمد الدوسري، أحمد مساء الخير.. عفوا محسن، محسن هل تسمعني؟ طيب يبدو أن الاتصال انقطع مع محسن من السعودية، من مصر معي محمد أحمد، محمد.. لدينا مشكلة في الاتصالات الليلة، عبد الكريم أبو جاموس من الأردن.

عبد الكريم أبو جاموس– الأردن: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم من السلام.

عبد الكريم أبو جاموس: أنا بأحيي الجزيرة على هالبرنامج اللي.. حقيقةً برنامج قيم.

ليلى الشايب: شكرا.

عبد الكريم أبو جاموس: وبالتالي أنا بأهنيء أهالي غزة جميعا وبأهنيء المناضلين على جني ثمار النضال تبعهم وحقيقةً إحنا ما بدنا نزايد وما بدنا نحكي، بيكفّي المعاناة اللي عاناها شعبنا في غزة وفي غيرها، فبالتالي هذه المعابر اللي هي موجودة الآن سواء من مصر أو الفلسطين كل يحمي جانبه ومش غلط هذا الحكي يصير بين الفلسطينيين والمصريين، هذا الشيء هذه دولة عربية وهذه دولة إن شاء الله قائمة عربية أيضا مش غلط يحموا أراضيهم من كل جانب يعني.

ليلى الشايب: هذه وجهة نظر.

عبد الكريم أبو جاموس: وبعدين حماية السلام، يجب أن يُحمى السلام ويثبت الفلسطينيين أنهم أصحاب سلام فعلا.

ليلى الشايب: طيب.

عبد الكريم أبو جاموس: فبالتالي لازم إحنا فعلا نشد على أيديهم ونقف معهم وما نزايد عليهم ولا نقول شيء أكبر من حجمهم فخصوصا..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب عبد الكريم.

عبد الكريم أبو جاموس [متابعاً]: تفضلي.

ليلى الشايب: بما أنك تحكي عن الفلسطينيين العاديين لطالما حلم الفلسطينيون بوقف انتهاك كرامتهم عند الحدود.. أي حدود، هل تتوقع التحسن بهذا الشأن عند معبر رفح على الأقل؟

عبد الكريم أبو جاموس: هو بالتأكيد إذا سلموا هذا الشيء للفلسطينيين أكيد الفلسطينيين طبعا هيتحسنوا في كل مكان، سواء على الحدود المصرية أو على الحدود الأخرى فبالتالي الفلسطينيين يجب أن يحموا أنفسهم، يجب أن يكونوا هم أصحاب الحدود، هم اللي يدافعوا ويخرجوا من أرضهم، ما يكون طرف ثالث، لأنه هذا.. كما هي الدول (كلمة غير مفهومة) تتحمل شعوبها، فأيضا أصحاب.. إحنا أصحاب حق يجب أن نحمي أنفسنا بشعبنا وبأمتنا بشكل المعاناة اللي عانوها، عانوا الكثير وأهل غزة عانوا الكثير ولا يزالوا يعانوا أهل غزة في جميع العالم.

ليلى الشايب: شكرا لك عبد الكريم أبو جاموس من الأردن، معي الشيخ ميسم من السعودية تفضل.

ميسم– السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم من السلام.

ميسم: حقيقةً موضوع فلسطين موضوع طويل وشائك..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لهذا السبب أخذنا زاوية محددة نتحدث الليلة عن معابر قطاع غزة الحدودية.

ميسم [متابعاً]: طيب، أنا ليس لدي رصيد في الجوال وأرجو أن تعطيني مجال للكلام.

ليلى الشايب: يعني نتصل بك نحن يا ميسم؟

ميسم: والله لو تكرمتم نكون لكم شاكرين.

ليلى الشايب: طيب تفضل.

ميسم: حقيقةً كما قلت لكِ بأن موضوع فلسطين موضوع شائك ولربما يزعل علينا بعض العرب لأنه قضية فلسطين قضية لها امتداد طويل ولكن أنا اسمحي لي أن.. أنتم لربما لم تسمعوا باللاجئين العراقيين في معسكر رفحاء في المملكة العربية السعودية ولم أسمع في إعلامكم على هؤلاء المظلومين المضطهدين إلا قبل سنوات لربما عرفتم فين هم هؤلاء المظلومين الذين خرجوا من هاي المكان على أية حال يقول الله سبحانه وتعالى: {وسَكَنتُمْ فِي مَسَاكِنِ الَذِينَ ظَلَمُوا أَنفُسَهُمْ وتَبَيَّنَ لَكُمْ كَيْفَ فَعَلْنَا بِهِمْ وضَرَبْنَا لَكُمُ الأَمْثَالَ، وقَدْ مَكَرُوا مَكْرَهُمْ وعِندَ اللَّهِ مَكْرُهُمْ وإن كَانَ مَكْرُهُمْ لِتَزُولَ مِنْهُ الجِبَالُ} تدرين هذه الآية..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: شيخ ميسم شكرا جزيلا لك على هذه المشاركة، انتهى وقت البرنامج، مشاهدينا لا يسعنا في الختام إلا أن نشكر متابعتكم واهتمامكم، أبلغكم في الختام تحيات فريق البرنامج هويدا طه في الإعداد ومنصور الطلافيح في الإخراج وهذه تحياتي ليلى الشايب إلى اللقاء.