- مشكلة البطالة ودور الحكومات الخليجية
- البترول، العمالة الخارجية ومشكلة البطالة

- البطالة والواقع الاقتصادي والاجتماعي لدول الخليج

- أسباب البطالة وأثرها على دول الخليج

ليلى الشايب: مشاهدينا الكرام السلام عليكم وأهلا بكم في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، سبعة ملايين شخص عاطل عن العمل خلال السنوات العشر المقبلة في منطقة الخليج وذلك حسب دراسة أجراها مركز المعلومات بغرفة تجارة وصناعة أبو ظبي أكدت أن اقتصاديات دول الخليج لا تتحمل عواقب بطالة مثل هذا العدد رغم كونها دول غنية، العمالة الوافدة واعتماد اقتصاديات تلك الدول على النفط كالمصدر الوحيد للدخل وعدم توفر المهارات اللازمة للتشغيل عند بعض طالبي العمل من المواطنين الخليجيين من أهم تحديات العقد القادم أمام الدول الخليجية التي قررت في قمتها الأخيرة الحد تدريجيا من عدد العمال الأجانب كما بدأت إجراءات تلزم القطاع الخاص بتشغيل نسبة معينة من المواطنين الخليجيين إضافة إلى زيادة الإنفاق على برامج تدريب المواطنين لتأهيلهم بالمهارات المطلوبة للتشغيل، أما منظمة العمل العربية التي تقدر أن عدد العاطلين عن العمل في العالم العربي ككل سيصل إلى مائة مليون شخص بحلول عام 2025 فقد أوصت بإعطاء أولوية التشغيل للعمالة الخليجية في منطقة الخليج ثم للعمالة العربية الأخرى، فإذا كان تفاقم مشكلة البطالة يؤدي إلى توتر اجتماعي وربما سياسي فكيف ستواجه الدول الخليجية هذا التحدي؟ وكيف ستنوع مصادر دخلها إلى جانب النفط كي توفر فرص العمل لأبنائها؟ وما هو دور القطاع الخاص في حل تلك المشكلة؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش وللمشاركة يرجى الاتصال على هاتف رقم 9744888873 أو على رقم الفاكس 9744890865 أو على موقعنا الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net ونبدأ أولا في استقبال مكالماتنا ومعنا خالد الدوسري.. معنا عبد الرحمن من مكة، عبد الرحمن.


مشكلة البطالة ودور الحكومات الخليجية

عبد الرحمن- السعودية: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: أسألك أولا عن هذا الرقم سبعة ملايين عاطل عن العمل في منطقة الخليج في السنوات العشر المقبلة، هذا الرقم هل تراه واقعيا أم ربما مبالغ فيه عبد الرحمن؟

عبد الرحمن: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

عبد الرحمن: أسعد الله مساءك يا أخت ليلى أنتي والعاملين معك.

ليلى الشايب: أهلا.

عبد الرحمن: قبل أن أجيب عن السؤال الله يبارك فيكِ أبغي أقول في مداخلتي أن الطفل يولد يخصصوا له راتب وإذا كبر يبنوا له قصر هنا وقصر هناك ويخصص له يعني رصيد في البنوك يعبث فيه كيفما شاء، المهم بالنسبة للأمر الثاني يا أخت ليلى أنتِ تعلمين أن مئات المليارات يهدروها على الأسلحة وعلى بناء القصور من أجل.. من قِبل هؤلاء الحكام المهلكين للشعوب بالضرائب. وكذلك بالنسبة للشغلة الثانية إذا تكرمتِ لي وبعد كده أجيب على سؤالك إن كان بالنسبة للآن البطالة مستفحلة بين أبناء وبنات الأمة في وجود هذه العصابات الحاكمة الغير شرعية، المشكلة خطر على ثورات الأمة ومقدرتها وأراضيها، التي هي جاعلة نجح مؤتمر مؤتمر وزراء الداخلية من أجل الحفاظ على أمنهم ليبقوا مستمرين في نهب ثروات الأمة ومقدراتها واحتلال كثير من أراضيها يا أخت ليلى لحسابهم ولحساب أبنائهم وأسرهم وهذا الأمر لا يخفى على العارفين، فهل يتوقع.. فكيف بالله يا أخت ليلى إن كان الآن نسبة البطالة هكذا فكيف بالذين يدرسون والذين سيتخرجوا هل سيكون لهم مستقبل في وجود هذه العصابات؟ وبالنسبة للإحصائيات هذه اللي تقوليها هذه إحصائيات..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب عبد الرحمن.

عبد الرحمن [متابعاً]: ها دول إذا تحدثوا كذبوا يا أخت ليلى ها دول وإذا وعدوا أخلفوا وإذا ائتمنوا خانوا يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: طيب ماذا تطلب من هذه الحكومات تحديدا فيما يتعلق بسياسات التوظيف والسياسات عموما؟

عبد الرحمن: يا أخت ليلى سياستهم.. شيء معروف يا أخت ليلة سياسات هذه الحكومات ليس إلا مكر وكذب وبيع الأوهام على شعوب هذه الأمة وهذا الأمر لا يخفى على العارفين يا أخت ليلى، هذا ما أردت أن أوصل الله يبارك فيك والسلام عليكم.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك عبد الرحمن من مكة، معي الآن من البحرين علي أحمد، علي تفضل.

علي أحمد- البحرين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

علي أحمد: والله بالأمس فقط يعني تم فض مسيرة للعاطلين.. للجنة العاطلين عن العمل اللي تشكلت قبل يمكن كم شهر في البحرين ومعروفة قضية العاطلين عن العمل يعني طبعا عمرها تقريبا أكثر من ثلاثة عشر سنة كانت العامل الرئيسي بداية انتفاضة عام 1994 وربما ستكون العامل الرئيسي الجديد لعودة الأحداث اللي الحين قاعد نشوفها في تفاقم واللي قاعد نشوف أنه تفاهم.. لا تفاهم غريب ما بين المعارضة وما بين الحكومة وانتهاء عصر ما يسمى الإصلاح اللي بدأ مع ميثاق العمل الوطني، المهم أن الحكومة في البحرين للأسف الشديد يعني قاعدة توظف العديد من المؤسسات مسامحة توظف العديد من..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: طيب علي لو سمحت لي علي يعني أتوقع أو أعتقد كما يعتقد غيري أن مشكل البطالة في البحرين ليس مشكل جديد، ما الذي..

علي أحمد [مقاطعاً]: مشكلة البطالة في البحرين مو مشكلة ترجع للحكومة فقط..

ليلى الشايب [متابعةً]: دفع العاطلين عن العمل إلى التظاهر الآن؟

"
أدعو العاطلين عن العمل إلى التظاهر لأن  كل الوسائل المتاحة من حوار وزيارات انتهت دون جدوى
"
                     مشارك
علي أحمد: الدعوة إلى التظاهر الآن لأنه انتهت كل الوسائل المتاحة كانت من حوار ومن زيارات ومن إلى أخره ومن دون جدوى، كان مطلب العاطلين عن العمل فقط واللجنة هذه اللي أمس تم التعرض إليهم بالضرب والقمع كان مطلبهم.. مطلبهم شنو؟ هو التأمين ضد التعطل، إدراج بند التأمين ضد التعطل ضمن الميزانية اللي حتى مجلس النواب اللي يزعم يمثل الشعب ما قرر، المشكلة أن حكومة البحرين نفسها يعني كفلت مؤسسة خاصة أسمها مؤسسة ماتنزي لدراسة سوق العاطلين.. لدراسة العاطلين لدراسة موضوع العاطلين موضوع البطالة وطلعت تقارير عن الفقر وعن تدنى الأجور وعن يعني تفاقم البطالة بشكل غريب جدا ولازالت إلى الآن تقر أن هاي التقارير الرسمية ما عطت هذا الموضوع أي اهتمام يعني تخيلي بند بسيط مثل بند التأمين ضد التعطل غير موجود في الميزانية فما بالك بموضوع تدنى الأجور وموضوع سيطرة قطاع كبير من القطاع الخاص يعني من التجار على يعني مبالغ كبيرة وعلى يعني توظيف عدد كبير من البحرينيين بأجور منخفضة جدا ما تتناسب ويا الأرباح اللي قاعدة يعني تكسبها هذه المؤسسات، يعني إلى متى يعني مثلا في ظل هؤلاء الأخوة اللي ممكن نوصلهم عددهم إلى ثلاثين ألف على حسب الإحصائية الرسمية إلى متى يظلون يطالبون ويطالبون؟ هم كل مطلبهم مطلب بسيط جدا يعني أنه مجرد..

ليلى الشايب: طيب علي يعني لو سمحت ممكن إذا أمكن تشرح لنا الوضع في البحرين تحديدا..

علي أحمد: الوضع في البحرين بالنسبة للحكومة..

ليلى الشايب: نتكلم عن دول الخليج الأخرى ومشكلة البطالة ونربطها يعني آليا باعتماد هذه الدول على الصناعات النفطية فقط لا غير، البحرين لا ينطبق عليها هذا المعيار لماذا توجد مشكلة بطالة في بلدكم؟

علي أحمد: الدراسات الاقتصادية اللي سوتها مؤسسة ماتنزي واللي سوتها وزارة العمل واللي سوتها الوزارات دائما ترجع إلى أن الشخص البحريني لا يريد العمل إلا في الوزارات أو في الحكومة، طبعا هذه شخطات..

ليلى الشايب: موظفين يعني؟

علي أحمد: لو كان الشخص البحريني ما يبغي العمل ثمة الكثير أو الألوف من البحريين يعملون حتى بـ120 دينار، تخيلي أن أدنى يعني راتب المفروض يحصله البحرينيين المفروض يكون 350 دينار على حسب إحصائيتهم هم أنفسهم فما بالك بشخص يعيل أسرة ماهيته 120 دينار فإنه ما يرفض العمل في القطاع الخاص لكن للأسف الشديد أيش به يستفيد من العمل في القطاع الخاص إذا ما كان في قانون يحكم هذا القطاع، هذا من جهة القطاع الخاص القطاع الحكومي يوظف آلاف من المجنسين آلاف من..

ليلى الشايب: طيب مظاهرتكم بالأمس هل صدر هل لقيت أي آذان صاغية؟ هل صدرت عليها ردود فعل من الحكومة البحرينية؟

علي أحمد: نعم هذه المظاهرة مثل ما قلت ليش للأسف أن ما في تغطية كانت حتى من قناة الجزيرة تغطية واقعية عن المظاهرة، المظاهرة في صور في الإنترنت تبين حجم القمع الكبير اللي حصلت للمظاهرة يعني واليوم كان في ندوة يعني ندوة مستعجلة جدا تعليق على هل ردة الفعل القاسية يعني.

ليلى الشايب: يعني قمع لمجرد المطالبة بتوفير الوظائف للمواطنين؟

علي أحمد: لمجرد التظاهر كانوا يريدون هم عبر يوقفوها.. البرلمان قالوا للبرلمان إذا ما تكون بند التأمين ضد التعطل راح تكون في مسيرة لرمي البرلمان بالبيض والطماطم ما أخذوا البيض.



البترول، العمالة الخارجية ومشكلة البطالة

ليلى الشايب: طيب علي حتى لا تحتكر الكلمة شكرا لك على هذه المداخلة القيّمة، معي الآن من البحرين أيضا السيد عبد الرسول السيد تفضل.

السيد عبد الرسول- البحرين: ألو السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام قطع الخط مع السيد عبد الرسول، معي سحيم من الرياض، سحيم مساء الخير.

سحيم- السعودية: ألو السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

سحيم: والله يا أختي أنا أريد أن اختصر ويعني أعيد هذه المشاكل إلى شيء واحد ألا وهو الذي يعني لم يريده حبيبنا وقائدنا محمد عليه الصلاة والسلام، ألا وهي الرأسمالية الاحتكارية عندما أتت وبحكم الوضع العالمي وارتباطنا بالدولار المسخوط بإذن الواحد القهار وقريبا إن شاء الله متأكدين وموقنين ذلك ولكن اقترح على الأخوة الذين لم يوّفقوا في أن يرزقوا و{ وارْزُقْهُم مِّنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ } أن يجتهدوا ويعني يتاجروا مع الله تجارة لن تبور أقلها أن تكون قلوبهم معقودة مع الله بالدعاء إلى المجاهدين وأنا متأكد بإذن الله كما وعدنا الحق وما أصدق من الله قول أنه بدعائهم يمكن يرد لهم الله بالرزق الواسع وتحيي هذه الأمة بالدعاء أقل ما فيها، الدعاء على أميركا بالتحديد وبريطانيا واليهود الذين من يذبحون من أولادنا من حماس البارحة.. البارحة الأولى..

ليلى الشايب [مقاطعةً]: لا يا سحيم لو سمحت يعني عادة ما يحصل هذا، موضوعنا الليلة هو البطالة في الدول الخليجية وهذا العدد المهول كما يبدو سبعة ملايين عاطل عن العمل في المنطقة في العشر سنوات المقبلة، هل يهمك الحديث في هذا الموضع بما أنك مواطن خليجي؟

سحيم: يا سيدة يا محترمة الله يجازيكِ خير أنتِ تحدثيني على أن فيه دواعي اجتماعية على هذا الوضع إذا عندما أتت الرأسمالية الاحتكارية المكروهة من سيدنا ويعني مبشرنا وحبيبنا وقائد..

ليلى الشايب: سحيم أيضا أنقطع الخط معه نبقى في الرياض..

سحيم: مع اللوبي الكافر اللعين.

ليلى الشايب: هل معي سحيم هل أنت مازلت معي؟

سحيم: معك على خير.

ليلى الشايب: تفضل.

"
الرأسمالية الاحتكارية هي أساس الرضا في العالم كله، وما وراءها إلا عقول مدمرة تكره كل ما هو جيد
"
                     مشارك
سحيم: أنا أقول أن الرأسمالية الاحتكارية هي أساس الرضا في العالم كله وإذا ما وجدنا من ورائها وأردنا أن نعرف من ورائها ما ورائها إلا عقول مدمرة تكره كل ما هو جيد.

ليلى الشايب: يعني سحيم يعني أريد أن أعقب على كلامك عندما تقول الرأسمالية العالمية ربما هذا ينطبق على دول لا تمتلك سياساتها أو أجندتها على الاقتصادية وأتحدث هنا تحديدا على الدول النامية الدول الفقيرة ولكن دول الخليج عموما دول غنية وبإمكانها أن يعني تسطر لنفسها سياستها الداخلية والاقتصادية بالذات هل نربط أيضا مشاكل هذه الدول بما تسميه الليبرالية أو الرأسمالية العالمية؟

سحيم: الاحتكارية.. أنا قلت الرأسمالية الاحتكارية سيدتي لذلك هي مكروهة من مَن هو كان وذكره رب العرش العظيم بأنه سيد الخلق هو المعلم، هو المعلم كما قال سامي جزاه الله خير هذا المطرب الجميل هو المعلم، إحنا لن نبتعد عن المعلم فيعني لنا وعيد من الله لكن إخوانا حماس والأمور هذه يا أخي ما ودنا نتغاضى عنها خلونا على حماس الله يحمسكم إن شاء الله بطاعته، خلونا على حماس اللي يذبحون من هادول اللي ودنا نأكلهم نأكل كفونهم أكل، يا جماعة إحنا لما ابتعدنا عن حبيبنا بعد الله عنا برحمته.

ليلى الشايب: سحيم شكرا لك، تكلمت في كل المواضيع تقريبا شكرا لك ولقد تحدث إلينا من الرياض، أيضا من الرياض معنا فارس.

فارس- السعودية: ألو الأخت ليلى.

ليلى الشايب: مساء الخير فارس تفضل.

فارس: أولا أنا أتمنى على الأخ عبد الرحمن اللي تكلم في الأول أن يحترم على الأقل مكة، ثانيا بالنسبة للبطالة في الدول العربية في الدول الخليجية الحقيقة هي تختلف الدول الخليجية عن بقية الدول العربية، في مصر مثلا البطالة تكمن في وجود عدم وجود وظائف للمصريين بينما نحن في الخليج لدينا عدد مماثل من العمال الأجانب موجودين داخل بلاد الدول الخليجية، فالمسألة لدينا هي مسألة إحلال الخليجي مكان هذا الوافد وهنا الصعوبة الكبرى كيف لا نستطيع إحلال المواطن الخليجي مكان الأجنبي؟ هناك إشكالية كبيرة جدا لأنه بنائنها الاقتصادي في الخليج عموما بُني على أساس الأجنبي وبالتالي الأجنبي الذي امتد خلال أربعين سنة في النواحي التجارية بنى معدلات ربحية لصاحب المشروع من خلال راتبه كعامل أجنبي وبالتالي عندما نستبدل هذا العامل الأجنبي بمواطن من نفس الدولة فإنه يحتاج إلى عدد مماثل له وبالتالي فإن الربحية قد تذهب بالكامل، هناك إشكالية كبيرة جدا.. الإشكالية الأخرى أنه كثير من الدول العربية ولا أعتقد أنه يخفى على الكثير يعني نحن أشبه بالنعامة التي تدفن رأسها بالرمل وتقول أين الخطر، نحن نبحث عن المشكلة أين المشكلة بينما كلنا نعيش كل.. المشكلة لو تسألي أي واحد في الشارع قال لكي هذه هي المشكلة، المشكلة بوضوح وببساطة وبسهولة..

ليلى الشايب: هي.

فارس: أنه دول الخليج ليس لديها تراكم مالي في ميزانياتها تأتي ميزانية فتخرج الميزانية الأخرى خارج الدولة والسبب..

ليلى الشايب: لديها تراكم فارس ولديها أيضا فائض.

فارس: لا يا أخت ليلى ليس لديها تراكم، أنا ابن الشارع وأعرف الشارع يا أخت ليلى أكثر من الكثيرين يعني وسألتِ أي واحد أبن الشارع لقال لكِ ماذا يتم في الشارع، في كل الدول الخليجية توجد هناك ما نسميه المستثمر الأجنبي يعني صاحب العمل مجرد اسم لكن من يدير المشروع ومن يستلم الأرباح هو ذاك العامل الأجنبي، فالميزانية التي تأتي هذا العام هي تخرج خارج البلد لأنها ليست لا تبقى في البلد لأنها صاحبها هو الأجنبي، يعني هناك في دول الخليج لو أجريت إحصائية دقيقة ومسؤولة وصادقة سوف نجد أن ما بين خمسة وستين إلى سبعين من النشاط التجاري المتوسط والصغير كله يتم بعملية ما يسمى بالتستر.

ليلى الشايب: طيب فارس أنت تتحدث عن وظائف معينة يفتكها منكم الأجنبي بين قوسين أو تتحدد بشكل عام.

فارس: لا أنا أتلكم عن أي مشروع، خذي أي مشروع في أي دولة خليجية ثم أبحثِ وتدققي وتقصي بطرق كثيرة..

ليلى الشايب: لكن فارس هناك يعني مصطلح ومفهوم متعارف عليه وهو رخص العمالة الأجنبية، هناك عمالة أجنبية يحبذ رب العمل سواء كان سعودي أو بحريني أو إماراتي أن يشغلها لأنها لا تطلب رواتب عالية وامتيازات عالية كما يطلبها ربما ابن البلد وهذا ما يشجعه على جلب هذه العمالة من الخارج.

فارس: هذا يمكن يا أخت ليلى أن ينطبق على المشاريع الكبرى كالشركات العملاقة لكن بالنسبة للنشاط المتوسط والصغير ابحثي بأي مشروع اختاريه أنتِ وابحثي فيه سوف تجدين أن العامل هو صاحب الحقيقة هو صاحب النشاط وأن الأرباح هو يرسلها لبلده أولا بأول وبالتالي فإن كل داخل هذا المحل هو خارج..

ليلى الشايب: يعني هل نغبطه على مجرد إرساله أموال تعب عليها وشقي طيلة سنة يا فارس؟

فارس: أنا لما أجمع وضع النشاط كله نشاط البلد كله للأجانب، الأجنبي عندما يربح مثلا في أي دولة مثلا في الإمارات عندما يربح ألف درهم فإنه يعادل في بلده ثلاثين ألف درهم ولا يستطيع ابن البلد أن ينافسه وبالتالي انه إبقاء الأجنبي كصاحب مُلك وليس كعامل لأنه اللي عندنا اسمهم عمال ولكنهم في الحقيقة هم أصحاب عمل في أي دولة عربية ولدي استعداد في أي دولة تقول لا أن أتقابل معهم ونجري بحث في أي شارع يختارونه في أي دولة من الدول الخليجية وسوف اثبت لهم أن 60% من الشارع هو ملك الأجانب.

ليلى الشايب: طيب قبل أن أنهي معك أسألك سؤال تقليدي طُرح عليكم مرارا، هذا العامل الذي تتحدث عنه هل تقبل أنت أو غيرك مثلا أن تقوم مكانه بكنس الشوارع أو فقط إعداد الشاي وتقديمه لصاحب العمل وبقية الموظفين؟

فارس: أي نعم عندما تعطيني راتب نفس راتبه سوف اقبل، عندما تعطينه مثل ألف ريال في السعودية والريال بقيمتها في بلده فسوق يقبل الكثير من السعوديين، الألف ريال تعادل العشرة آلاف بالهندي..

ليلى الشايب: طيب جيد هذا الاستعداد فارس شكرا جزيلا لك، معي الآن أبو مازن عفوا أبو ماجد من الدمام، أبو ماجد تفضل.

أبو ماجد- السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: عليكم السلام.

أبو ماجد: أولا البطالة التي تتحدثون عنها ألو..

ليلى الشايب: أسمعك أبو ماجد تفضل.

أبو ماجد: البطالة مفتعلة، البطالة مقصودة.

ليلى الشايب: ممَن؟

أبو ماجد: الجهات المعنية لا ترغب في إحلال المواطن محل الأجنبي ويتعللون بأنه لا يقبل الوظائف، يعطونه راتب بمستوى الأجنبي والأجنبي لا يحسبون التذاكر لا يحسبون السكن، الميزات اللي تعطى للأجنبي والاسم أن المرتب قليل وهذا كذب، جميع أصحاب رؤوس الأموال للشركات الكبيرة اسمح لي أقول كلمة صعبة علي أحس أنهم أغبياء.

ليلى الشايب: مَن؟

أبو ماجد: ينامون أصحاب رؤوس الأموال الشركات، أصحاب الشركات يسلمونها لشخص أجنبي يجيب ابن عمه ويوظفه في المجال اللي يعمل فيه، المدير العام أجنبي يوظف واحد من جماعته أو واحد قريب له أو ابن عمه أو من بيئته ويترك المواطن الخليجي مهمل، يتحجج أنه.. أرامكوا قامت على أبناء البلد لما كانت النية مقصودة يشتغلون خبازين يشتغلون مديرين أمن، يقومون بجميع الأعمال يقومون بها، أرامكوا قبل خمسين سنة قامت بأيدي سعودية من أبناء البلد يجيئون من القرية أو من الغنم أو من الإبل ويدربونهم سنة أو سنتين ويصبح من أحسن الناس ومن أذكى الناس ويقوم بالعمل لماذا اليوم..

ليلى الشايب: طيب إذا كان هذا هو الوضع كما صورته أبو ماجد..

أبو ماجد: هذا هو الواقع.

ليلى الشايب: لماذا هذا الإعراض عن تشغيل أبناء البلد إذاً؟

أبو ماجد: الإعراض لأن المسؤول في الشركة الكبير اللي بيعطى القرار غير سعودي أساسا أو غير خليجي في البحرين أو في الإمارات، اللي بيده مقدرات الأمور وتوظيف الناس..

ليلى الشايب: يعني نظام الكفالة أعتقد أنه لا يسمح بكل هذا لماذا تسميه بصاحب العمل؟

أبو ماجد: الكفالة هذا شيء بسيط لكن إذا فُتحت شركة وضع المسؤول عن إدارتها حتى ولو من وراء الكواليس، إذا ما تقدمت لوظيفة تقابل أجنبي ما تقابل السعودي، اللي بيده القرار أجنبي السعودي موظف استقبال أو اسمه صاحب رأس المال وهو في الواقع لا شيء.

ليلى الشايب: طيب أبو ماجد من الدمام شكرا جزيلا لك. وقبل أن نواصل نتوقف مع فاصل قصير مع أهم وآخر الأخبار العربية والعالمية ثم نعود إليكم لمتابعة مداخلاتكم في برنامجنا الليلة منبر الجزيرة ابقوا معنا.



[فاصل إعلاني]

البطالة والواقع الاقتصادي والاجتماعي لدول الخليج

ليلى الشايب: أهلا بكم من جديد مشاهدينا إلى منبر الجزيرة وموضوع الليلة هو البطالة في الخليج في السنوات العشرة المقبلة الأسباب والحلول الممكنة لهذه المعضلة، معي الآن من باريس رابح، رابح أسألك أولا برأيك البطالة هل هي مشكلة سياسية أم اقتصادية؟

رابح- فرنسا: ألو مساء الخير أختي الكريمة.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا.

رابح: بودي أولا أن أشير إلى أني جزائري مقيم بباريس، يعني يبدو لي من خلال الموضوع أن أولا يجب التعاطي بنوع من الحذر مع مثل هذه الإحصائيات لأنه مصدرها يعني عادة ما تكون السلطات ومنظمات يعني مصداقيتها نوعا ما محدودة في هذا الشطر.

ليلى الشايب: وما مصلحتها رابح في المبالغة مثلا أو إعطاء أرقام غير حقيقية؟

رابح: لا حقيقة هو تعاطينا مع مادة الإحصاء، يعني هو في إنه يطرح إشكالات عديدة.

ليلى الشايب: مثلا؟

رابح: لأنه طبيعة المجتمعات العربية يعني لا أظن ليست لديها قابلية لمثل هذا العلم اللي أعتقد أنه معقد ويتطلب استعدادات فكرية ومزاجية ونحن العرب يعني كما أتصور هناك عديد قيود طبيعية واجتماعية تمنع من قول الحقيقة بشكل أو بآخر ويعني هناك عبارة عن تابوهات أعتقد هذا في الشطر الأول، أما في الشطر الثاني أقول بالمقابل أن الحكومات يعني لم تبذل الجهد المطلوب لمكافحة ومحاربة هذه الظاهرة اعتقادا منها بأن المجتمعات تبدو في موقع سذاجة أو غفلة أو شيء من هذا القبيل يعني وهي بالتالي تقدم حلول بشكل صرعات يعني تارة وتارة أخرى تمنع ذلك والآن نشاهد أن مثلا مشكل البطالة هو مشروع الشغل.

ليلى الشايب: يا رابح عفوا رابح هناك أصوات أخرى تشوش عليك، أعتقد أن تليفزيونك في البيت مفتوح هل يمكن أن تغلقه للتحدث بوضوح أكثر؟

رابح: نعم حاضر أعتقد أنه المشكلة الآن أصبحت مطروحة بشكل دولي ونعرف أنه يعني إحنا مجتمعاتنا العربية هي لا تقود بل تقاد، يعني هي دائما تتبع الآن أعتقد أن ممكن في المستقبل القريب أن هذا المشكل سيعالج بنوع من الجدية ليس حبا في معالجة هذا الموضوع ولكن بالرغم عن أنوفنا لأنها أصبحت مشكلة عالمية، نجد أن مثلا مشكلة البطالة في فرنسا هنا يعني أخذت أبعاد سياسية كبيرة ويعني اللعبة السياسية تقام على مثل هذه الرهانات المتمثلة في مشكل البطالة ويطرح بشكل قوي هذه الأيام يعني هنا في باريس وفي الدوائر السياسية النموذج البريطاني يعني إلى درجة إنه جاك شيراك في التدخل في الرابع عشر.. أشار إلى هذا ويعني.. وإدانة إلى أن الموضوع يطرح بشكل يعني ملحق.

ليلى الشايب: رابح آسفة، بالفعل آسفة لأني سأعيد طلبي وهو أن تخفض صوت التليفزيون لديك لأني لا أسمعك.

رابح: نعم.

ليلى الشايب: لا أسمعك بسبب أصوات التليفزيون يبدو في بيتك.

رابح: لا أختي أنا مُخفض الصوت تماما يعني.

ليلى الشايب: طيب.

رابح: كنت أقول يعني أن مشكلة البطالة هي مشكلة هيكلة لأن طبيعة الاقتصاد يعني مبني على احتمالات وشيء من هذا القبيل وفي حد ذاته ونحن طبيعتنا الاقتصادية بمنية على أننا نستورد عمالة مثلا أطرح مشكلة الخليج.

ليلى الشايب: طيب رابح حتى تكسب الوقت ونتحدث بوضوح ودقة أكبر هنا نتحدث تحديدا عن البطالة في منطقة الخليج نعلم جميعا أن البطالة يعني أزمة ومشكلة عالمية وكونية ولكن ألا تستغرب أنت شخصيا وأنت تعيش في باريس وتصلك أخبار من نوع معين عن منطقة الخليج الثراء وغير ذلك، ألا تستغرب أن يذكر على مسامعك هذا الرقم سبعة ملايين عاطل عن العمل في السنوات العشر المقبلة؟

رابح: يا أختي الكريمة قلت لكِ في أول تدخلي أن التعاطي مع مثل هذه الأرقام يجب يعني تعاطي بحذر.

ليلى الشايب: طيب حتى ولو خفضنا الرقم.

رابح: وكذلك يجب إضافة نقطة أنه مجتمعاتنا العربية ذهنيا يعني أساسا لا نقبل مثلا مثل الأشغال البسيطة لا أدري كما قلتِ سلفا شغلة كناس أو خباز أو شيء من هذا القبيل، يعني يجب أولا التكيف مع مثل هذه المتطلبات والمعطيات الجديدة، يعني هناك يعني لا أدرى.. الشاب مثلا الخليجي يجب أن يتعاطى بشيء من الإيجابية مع مثل هذا العمل يعني ربما هو يستنقص هذا العمل ولكن الظروف هي التي تقتضي مثل هذا التكيف يعني ويجب التعامل من هذه النقطة إلى درجة أننا نستورد عامل فنلندي أو هولندي أو يعني..

ليلى الشايب: طيب رابح.. منذ قليل فارس من الرياض أبدى استعداده ليعني ممارسة أي نوع من المهن حتى ولو كانت كما ذكرت ربما بنوع من المبالغة كنس الشوارع أو غيره، شكرا لك رابح من باريس على هذه المشاركة معنا، الآن محمد من منطقة خميس مشيط في السعودية، محمد تفضل.

محمد- السعودية: السلام عليكم يا أخت ليلى.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

محمد: مساء الخير.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا.

محمد: أولا يا أختي أنا أوافق الأخ فارس في الاقتراح اللي أدلى فيه، الناحية الثانية بالنسبة لموضوع العمالة طبعا المتأثر فيها بالدرجة الأولى هو الشخص اللي من الطبقة الضعيفة أو الفقيرة أو المحتاجة بالدرجة الأولى، أنا مثلا من هذه الفئة بالضبط ورفعت صوتنا إلى ولاتنا إلى أهل الخير في بلدنا لأنني أعول أسرة من إحدى عشر فرد لا يملكون أقسم بالله حتى لقمة العيش وأشهر طويلة ودون فائدة وآخر ذلك كان قبل ثلاث أيام برقية رقم 221 في 6/6/26 لوزير الداخلية، أشهر طويلة رغم أن مندوب من وزارة الداخلية أشرف على حالتنا ورفعها إلى أيديهم قبل أربعة أشهر، أعول إحدى عشر منهم أربعة في حالة بطالة فإذا كان أربعة في منزل واحد فما بالك من سكان المملكة، أنا أقول أنه سبعة ملايين قد تكون الآن لدينا مثلا ستة مليون عمالة الستة مليون هذه ممكن أن يشغل مكانها ستة مليون وقد يكون أكثر من ذلك العدد، طبعا أنا أتكلم وأنا واثق أنه اللي واقف في وجهنا هم أصحاب العمالة لأنهم هم أصحاب رؤوس الأموال وأصحاب الجاه وأصحاب أما..

ليلى الشايب: يا محمد يعني البطالة هي عادة نتاج واقع اقتصادي واجتماعي وسياسي معين، عندما تقول لي أنه أربع أشخاص في عائلة واحدة أعتقد كما ذكرت كلهم يعانون البطالة، أسألك هنا عن مؤهلاتهم هل لديهم مهارات في مجالات معينة؟

محمد: نعم مؤهلاتهم خريجين تدريس، منهم خريجات للتدريس من أكثر من تسع سنوات وأعلم أن هناك من تعين بالرغم من أن تقديرهم تقدير جيد جدا وقد تعين من هو أقل منهم مستوى، هذه ناحية أولى الناحية الثانية فقلت لك أن ظروفنا كانت مكشوفة للمسؤولين ولولي العهد حفظه الله برقت 188 برقية في 18/2/26 وجميع جهات حقوق الإنسان عندما رجعنا لهم حقوق الإنسان كنت أبغي منهم فقط إيصال صوتنا أيش قالوا، قالوا بالنسبة لنا إمكانيتنا محدودة إذا ليش يعطى لنا حقوق إنسان هنا طالما أن ما عندهم إمكانية أن يعملوا لي شيء كإنسان ميت وضعيف وفقير ولا أملك لقمة العيش، أقسم بالله ما عندنا لقمة العيش وأننا نتسول في الشوارع ومن هذا المنبر اللي وفقكم الله إليه أرفع صوتي إلى سمو ولي العهد وإلى سمو وزير الداخلية ورقم جوالي 0500758700.

ليلى الشايب: طيب محمد هذا إعلان طلب وظيفة مباشر وعلى الهواء، منحناك هذه الفرصة شكرا جزيلا لك، معي الآن عمر من برلين عمر، مساء الخير تفضل.

عمر- ألمانيا: مساء الخير ست ليلى.

ليلى الشايب: أهلا وسهلا.

عمر: ست ليلى نحن لدينا معلومات تقول أنه البطالة في دول الخليج وخاصة في السنتين الأخيرتين ألو..

ليلى الشايب: أسمعك عمر تفضل.

عمر: نعم في السنتين الأخيرتين أنه البطالة قلت نسبيا في دول الخليج لأنه شكوا واحد خايص مقطن وهابي تكفيري راح للعراق يفجر نفسه بالأطفال الأبرياء لقتل كل الأبرياء هؤلاء.



أسباب البطالة وأثرها على دول الخليج

ليلى الشايب: عمر يعني منذ البداية أنت ابتعدت كليا عن الموضوع، نستمع الآن إلى أمل من مكة أمل يعني لنحصر أسباب البطالة في ثلاث أسباب جوهرية العمالة الغير مدربة والرخيصة كما توصف والتي تجلب من الخارج، عدم الاعتماد على مصادر دخل أخرى غير النفط والثروات الطبيعية كالغاز أيضا وعدم امتلاك الذين يعانون البطالة لمؤهلات تجعلهم على قائمة التوظيف عندما تستحدث وظائف عمل، هل لديك أسباب أخرى ربما ممكن أن تضيفها أو تحللي لنا هذه الأسباب؟

أمل- السعودية: أولا مساء الخير.

ليلى الشايب: مساء النور.

أمل: ما أبغي أتكلم عن بطالة الذكور أنا أبغي أتكلم عن بطالة الإناث، مثلا أنا في مجتمعي ساكنة في مجتمعي الأنثى العاطلة في مجتمعنا وخصوصا مثلا اللي ما توفقت بزوج تعاني من حالة فراغ وتضييع الأوقات وهذا بحد ذاته مصيبة عظمى يمكن تؤدي إلى انحراف أخلاقي، مثلا أنا أتصفح الجرائد أشوف أن نسبة الانتحار صارت مرتفعة بين الفتيات.

ليلى الشايب: درستِ يا أمل يعني دخلتِ الجامعة مثلا لديكِ مؤهلات دبلوم مثلا.

أمل: لا مازلت أدرس في الجامعة لكن أتحدث بصفة عامة خصوصا مثلا في أوقات العطلات، مثلا الحكومة والله ما قصرت فتحت أبواب مثلا التدريس التمريض يشتغلون في البنوك لكن هو ثقافة مجتمعنا أن مثلا الأنثى هناك تشدد بعيد عن الحضارة والثقافة الإسلامية، هناك آباء يمنعون بناتهم من دخول مثلا مجال التمريض ومنع الاختلاط رغم أنها تكون محجبة تكون مو شرط حتى إذا دخلت يعزف الشباب عند الزواج منها بوصفها عاهرة أو بوصفها يعني يضعون فيها مواصفات أخرى، الأنثى في مجتمعنا أنا أتكلم عنها أريد من أهالي الإناث أن يشملون فتياتهم بالرحمة.. بالرحمة فقط، خلاصة القول أن الفتيات أشد ضرر من البطالة من الذكور.

ليلى الشايب: أمل يعني أستغرب قولكِ هذا لأنه أغلب الدراسات ونقرأ كثيرا مقالات اجتماعية عن الزواج في منطقة الخليج ومعايير الاختيار بالنسبة للشبان معايير اختيارهم للفتاة التي ستشاركه حياته في المستقبل تقريبا نسبة كبيرة منهم لم أقل أغلبية تحبذ أن تكون الفتاة عاملة ويعني صاحبة راتب شهري ثابت.

أمل: والله أنا أتحدث لكِ عن واقع، أنا أعرف زميلات لي وممرضات الآن تخطت أعمارهن وأسمع من حتى أقاربي من الذكور يقولون مستحيل أن أتزوج بمن تخالط الرجال، الله سبحانه وتعالى حل لها أن تعمل بحجاب لكنهم يمنعونها.

ليلى الشايب: أمل أضيف إلى كلامك أنه في أغلب المؤسسات الحكومية هناك تقسيم يعني لست أدري الكلمة.. يعني هناك يعني فاصل بين القسم الخاص بالرجال والقسم الخاص بالنساء.

أمل: نعم الحكومة هي ذلك حملتنا، أقول لكي أن المجتمع غير مهيأ المجتمع لا يفهم..

ليلى الشايب: طيب أعتقد أن الخط انقطع مع أمل شكرا لكِ، معي الآن من مكة أحمد عبد الرحمن تفضل أحمد.

أحمد عبد الرحمن- السعودية: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أحمد عبد الرحمن: أول شيء أختي الكريمة بدي أقول أول شيء نرجع فيه إلى القرآن الكريم وأحاديث الرسول صلى الله عليه وسلم نجد يخرج منها قرن الشيطان والفتنة والفساد أشكر.. وحراسها وحماة القواعد الأميركية.

ليلى الشايب: يا أحمد أرجوك خفض صوت التليفزيون عندك لكي أسمعك بوضوح لو سمحت.

أحمد عبد الرحمن: طيب هادول بيلهفوا في البترول لهف الأمراء والحكام حرامية.

ليلى الشايب: أحمد عبد الرحمن شكرا لك، أبو أحمد الآن معي من الرياض أبو أحمد تفضل.

أبو أحمد- السعودية: مرحبا السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

أبو أحمد: أهلا أخت ليلى.

ليلى الشايب: أسمح لي في البداية حتى يعني نضع إطار لحديثنا ولا يكون الحديث هيك في المطلق، هل تعتقد أن دول الخليج خلال العقد القادم تستطيع الاستغناء كلية عن الأجانب.

أبو أحمد: والله يا أخت ليلى لا أعتقد ذلك، أعتقد نحن بحاجة إلى الأجانب بحاجة ماسة.

ليلى الشايب: طيب هناك من يدافع عن الأجانب لأول مرة في حلقة الليلة تفضل.

أبو أحمد: لا لست أدافع لا نحن بحاجة إلى الأجانب لأنه نحن لا نهيئ شبابنا.. لم نهيئ شبابنا لأن يكونوا محل للأجانب لأن الشاب ما راح يعمل براتب متدني الأجنبي يستلم راتب متدني، يعني الشخص الخليجي ما راح يعمل وبعدين فيه حاجة فيه نقطة نحن لا نعاني بمثل في البطالة لا نحن نعاني من البطالة ومستوى تدني الرواتب تدني الرواتب يعني..

ليلى الشايب: تدني الرواتب مقارنة مع من مثلا هل لديك.

أبو أحمد: مقارنة أسمعي شوفي في السعودية المدرس يستلم المدرس يستلم أربعة آلاف ريال سعودي، الشخص القطري المدرس يعني إحدى عشر ألف ريال سعودي يساوي، يعني شوفي المقارنة نحن الآن مع يعني مع ارتفاع الأسعار ارتفاع السلع مع ارتفاع البترول يعني ولا فيه أي زيادة ولا فيه أي هذا المدرس ولا فيه أشخاص يعني رواتبهم على ألف وخمسمائة ألف وخمسمائة شي يتصلح هذه، هل ندفع فاتورة الجوال أو زواج يعني مشكلة. وبعدين أنا بدخل بالصميم البطالة سببها مو الأجانب هذا نكسة اللي يقول الأجانب هذا أعتقد أنها.. هذا البطالة واضحة إيش سببها يعني مع الآن ارتفاع البترول تم ارتفاع البترول يعني خمسة وخمسين دولار يعني بإمكانها توظف شبابنا وتوظف سببها معروف المتنفذين من الدولة والسارقين والأمراء هذا السبب.. يعني هذا السبب الجوهري والسبب الحقيقي أما من يقول الأجانب الأجنبي واش الأجنبي إيش يجي يستلم راتب ثمانمائة ريال..

ليلى الشايب: أبو أحمد نتحدث عن الثراء ويعني احتكار مجموعة صغيرة لثروات النفط مثلا في منطقة الخليج هل ترى أنه هناك مصادر أخرى يمكن أن يعول عليها كبديل للنفط مصادر دخل أخرى مختلفة متنوعة؟

أبو أحمد: نعم فيه مصادر أخرى لكن الآن.

ليلى الشايب: مثلا؟

أبو أحمد: مثلا افتتاح مصانع للتصدير أو أي هذا مثلا وبعدين الآن يا أخت ليلى النفط كافي لدول الخليج كافي، إحنا ما نعتمد على النفط لكن بإمكاننا نوجد مصادر أخرى غير النفط لكن النفط الآن كافي سعر أميركا سعر عام الآن ويعني كاف ميزانية كاف هذا ما أحببت أن أقوله وشكرا.

ليلى الشايب: شكرا لك أبو أحمد من الرياض، الآن من فلسطين معنا أبو صفوت تفضل.

أبو صفوت- فلسطين: السلام عليكم.

ليلى الشايب: وعليكم السلام.

"
من أسباب البطالة عدم توزيع الثروة من قبل الدول الموجودة في المنطقة على الناس هذا طبعا أدى إلى وجود فجوة كبيرة بين الأغنياء والفقراء في المنطقة
"
                مشارك

أبو صفوت: الله يعطيكِ العافية يا أختي الكريمة، أريد أن أضيف إلى ما ذكرتِ من أسباب سببان رئيسيان في هذا الموضوع من أسباب البطالة، أول سبب أختي الكريمة هو عدم توزيع الثروة من قبل الدول الموجودة في المنطقة على الناس هذا طبعا أدى إلى وجود فجوة كبيرة بين الأغنياء والفقراء في هذه المنطقة التي تعيش في حالة مزرية هذا السبب الأول أختي الكريمة في رأيي، أما السبب الثاني فهو كنز الأموال من قبل الأغنياء وأيضا من قبل الحكام فكما تعلمين البنوك الأوروبية والأميركية مليئة بأموال الأغنياء التي تستثمر في خارج العالم الإسلامي، هذان سببان رئيسيان أضيفهم للأسباب التي ذكرتهم أختي الكريمة والداء هذا هو الداء وعندي دواء لذلك..

ليلى الشايب: أبو صفوت..

أبو صفوت: تفضلي.

ليلى الشايب: يعني نتحدث عن نسبة كبيرة وأعداد مهولة من العمالة العربية في منطقة الخليج ربما العمالة الفلسطينية ربما هي على رأس هذه العمالة عندما نقول أن منظمة العمل العربية تدعو أو توصي وتنصح دول الخليج تضع في أولوياتها بالنسبة لعشر سنوات المقبلة توظيف الخليجيين بالدرجة الأولى ثم العرب، هل يزعجك كفلسطيني ربما أنت أو أي شخص آخر عاطل عن العمل في فلسطين أو الأردن هل يخيفك مثل هذا الكلام وهذا التصنيف؟

أبو صفوت: أختي الكريمة أنا أنظر إلى الموضوع من زاوية أخرى، أنا أنظر أولا بداية كأني مسلم بأنني مسلم أعيش في هذا العالم الإسلامي الذي يحيطه أوضاع سيئة جدا على جميع الأصعدة سواء كانت سياسية أو اقتصادية، أختي الكريمة أريد أن أضيف أو أن أقول بعض ما عندي في إيجاد حل لهذه المسائل أو لهذه المسألة إذ أمكن.

ليلى الشايب: تفضل.

أبو صفوت: أختي الكريمة هذه الأموال التي موجودة في البنوك الأوروبية والأميركية التي يملكها الأغنياء ويملكها الحكام إذا أعيدت إلى البلاد واستثمرت بشكل صحيح ووظفت في بناء التكنولوجيا التي حرمت منها الأمة الإسلامية هذا يؤدي يعني بشكل سريع وبشكل مرضي للجميع بأنه يحد من وجود البطالة عند الشباب الموجودين المحرومين وبرأيي الشخصي بأن ذلك لا يتم إلا عندما نعمل على تطبيق الأحكام الشرعية وذلك باستئناف الحياة الإسلامية التي وإيجاد الدولة الإسلامية التي ستعمل جاهدة على توزيع الثروة بين الأغنياء والفقراء تمنع كنز الأموال الذي نعاني منه والذي عمل بنا هذا الأمر وأوجد هذه البطالة وكما تحدثتِ قبل قليل وفي بداية البرنامج قلت أنه بسنة الـ 2025 سيكون هناك كم هائل من العاطلين فما بالنا لا نعمل على استئناف الحياة الإسلامية، برأيي هذا هو الحل الوحيد لهذه المعضلة في هذا العالم الإسلامي.

ليلى الشايب: طيب شكرا لك أبو صفوت على مداخلتك العملية لأنك بالفعل من القلائل الذين اقترحوا حلول، شكرا لك وشكرا لكل من تدخل وشارك في حلقة الليلة من برنامج منبر الجزيرة والذي تناولنا فيه البطالة في منطقة الخليج في السنوات العشر المقبلة، في الختام ننقل لكم تحية كل من هويدا طه معدة البرنامج ووائل الزعبي مخرج برنامج منبر الجزيرة وتحياتي أنا ليلى الشايب دمتم بخير.