- الشباب العربي بين الغياب والتغييب
- تصنيفات الشباب العربي وغياب القدوة

- المشاركة السياسية وتسلط الأنظمة العربية

- واقع الشباب العربي وتحديات المستقبل

حسن جمول: أهلا بكم مشاهدينا في حلقة جديدة من برنامجكم منبر الجزيرة، في كل مجتمعات العالم تعتمد الأمم على الشباب لتحقيق التنمية والتقدم لما يتميزون به من طاقات كبيرة وتفاؤل بالمستقبل. وفي المجتمعات العربية تشير الإحصائيات إلى أن أكثر من نصف سكانها هم من الفئة العمرية بين الخامسة عشرة والثلاثين، أي أنها مجتمعات شابة فتية ومع ذلك تعيش مشكلات عادة ما يُعتَمد على الشباب لحلها البطالة: فشل التنمية الاقتصادية، نقص المعرفة والعجز عن استيعاب التكنولوجيا الحديثة، ضعف المشاركة في صنع القرار السياسي، ضآلة الإنتاج الإبداعي والتنويري وغير ذلك من تحديات تناولتها بالبحث تقارير سنوية متتالية ابتداء من عام 2001 أشرفت على إعدادها منظمة الأمم المتحدة مستعينة بباحثين عرب، أحدثها تقرير التنمية البشرية في المنطقة العربية الذي صدر منذ أشهر واضعا على رأس أسباب تخلف البلدان العربية غياب الديمقراطية وتدهور مستوى التعليم وطغيان ثقافة العولمة الرأسمالية على الثقافة الإنتاجية الوطنية وتعرّض عدد من البلدان العربية للاحتلال الأجنبي ليُطرح التساؤل نفسه أين الشباب العربي إذاً غائبون هم أم مغيَّبون؟ عازفون ضد طبيعتهم عن توظيف طاقاتهم أم هم محجمون؟ هل ينبغي عليهم المبادرة بأنفسهم لإنهاء ما يتعرضون إليه من تهميش أم ينتظرون العون من العالم وفي هذه الحالة إلى أي مدى سيخضعون لشروطه؟ هذه التساؤلات وغيرها نطرحها الليلة للنقاش معكم مشاهدينا وللمشاركة يرجى الاتصال على الهاتف رقم 009744888873 أو عبر الفاكس 009744890865 أو عبر الموقع الإلكتروني للجزيرة على الإنترنت www.aljazeera.net ونبدأ بتلقي المشاركة الأولى من الأردن مع صلاح صادق، سيد صلاح.

الشباب العربي بين الغياب والتغييب

صلاح صادق- الأردن: نعم.

حسن جمول: أريد أن أسألك في البداية بشكل عام هل تعتقد بأن الشباب العربي مستقيل من مسؤولياته بإرادته هو؟

صلاح صادق: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

"
الشباب في البلاد العربية والإسلامية هم مغيَّبون جبرا أو قسرا لأسباب أساسية هي أن المجتمع الذي نعيش فيه لا هو مجتمع رأسمالي ولا  إسلامي، ولا توجد صفة مميزة له 
"
                     مشارك
صلاح صادق: أنت تعرف أخ حسن أن الشباب هم عنصر القوة وأداة التغيير في كل المجتمعات، فالشباب لدى البلاد العربية والإسلامية بشكل خاص هم مغيَّبون جبرا أو قصرا عنهم لأسباب أساسية، أولا أن المجتمع الذي يعيش فيه هذا الشباب هو مجتمع لا هو بالرأسمالي ولا هو بالإسلامي ولا هو بالاشتراكي، فهو مجتمع لا لون له ولا صفة مميزة يعيش في ظلام ويعيش في تجهيل ويعيش في جو إفسادي فظيع يفرضه عليه الحضارة الغربية التي أصبحت تسيطر على مجتمعاتنا بمختلف الوسائل المرئية والمسموعة والمقروءة والمكتوبة، هذه الهجمة الشرسة من قِبل الحضارة الغربية على مجتمعاتنا يساعدها في ذلك هذه الأنظمة المهترئة، هذه الأنظمة التي لا تعرف إلا نفسها إلا زعمائها.

حسن جمول: دعني أسألك سيد صلاح.. دعني أسألك إن كانت هذه الأسباب موجودة بالفعل ألا تعتقد أن على الشباب العربي مسؤولية مواجهتها بدل الخنوع والخضوع لها باعتبار أن الطاقة الكبرى في المجتمعات كامنة في هذا الشباب العربي وليس في الأنظمة وغيرها كما تقول.

صلاح صادق: أخ حسن الشباب في بلادنا العربية والإسلامية يشق طريقه نحو النهضة بالرغم من القهر والكبت والإرهاب الذي يعيشه بسبب أنظمته وحكامه، فالنهضة الحمد لله أصبحت تشق طريقها وتُظهر معالمها في كل زاوية وفي كل ركن من الأمة وهي تسير نحو الطريق الصحيح للتغيير الذي لا يعتمد المنهجية الغربية ولا الشرقية بل المنهاج الإسلامي الرباني الذي يريد أن يصل بالأمة والعالم إلى سدة العزة والكرامة بتطبيق الإسلام على منهاج الخلافة الراشدة، على منهاج النبوة ولذلك الحمد لله فإن الأمل قريب ولذلك نجد أن الغرب وخاصة أميركا تشدد بضرباتها المتوالية الفكرية والتضليلية خاصة من قِبل المثقفين المطبوعين بالثقافة الغربية والعلماء المضللين الذين يتسلمون شاشات التلفاز والإعلام وشكرا يا أخ حسن.

حسن جمول: شكرا صلاح صادق من الأردن، حسن نجيلة من الإمارات، سيد حسن هل تعتقد بالفعل أن الشباب العربي يسعى للتقدم وللتطور ولكن هناك ما يمنعه في هذا العالم العربي من ظروف سياسيا واقتصاديا وغيرها أم أنه قد يعني لم يعد يفكر في النهوض من كبوته؟

حسن نجيلة- الإمارات: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

حسن نجيلة: نعم حقا أنا أتفق مع الأخ صلاح الشعب العربي.. الشباب العربي شباب مؤهل، شباب به الكفاءة والقدرة إلى أن غُيّب بتخطيط أم غير تخطيط والمؤسسات الاقتصادية في البلاد والمؤسسات السياسية لا تولي اهتماما للطلاب.. للشباب، أنظر كل الوزارات اللي موجودة مثلا تسمى وزارة الشباب والرياضة لا تجد هنالك ميزانية مخصصة للشباب وخاصة الشباب فعلا الفئة العمرية ما بين الخمسة عشرة إلى خمسة وثلاثون وأربعون لا تجد اهتماما من الدوائر الأساسية للدول ولا تجد أيضا حتى من المؤسسات الاقتصادية العاملة مؤسسة..

حسن جمول[مقاطعاً]: طيب سيد حسن.

حسن نجيلة: نعم.

حسن جمول: يعني هذه ظروف ربما تكون مشتركة في العالم العربي ولكن السؤال الذي يطرح إذا كانت هذه الظروف ضاغطة على الشباب العربي لماذا خنع هذا الشباب لهذه الظروف علما أن في هذا الشباب طاقة ربما غير موجودة في مَن استطاع أن يفرض عليه ضغوط وظروفا جعلته يستكين؟

حسن نجيلة: نعم هذه الطاقة والشباب هم في فئة عمريه لا يمتلكون الإمكانيات المادية، حقا يمتلكون القدرات والإبداعات إلا إنها هذه القدرات والإبداعات لابد لها من التوظيف ولابد لها من التوجيه لا تجد أصلا هنالك مؤسسة ولا تجد هنالك أنشطة، أساسا تجد هنالك بعض الدول تهتم بالفترة العمرية للشباب في فترة المدارس والفترات التنافسية الشبابية. والشباب هم عمل اليوم وقادة المستقبل إلا أن لا تجد الدولة تهتم بالفئة العمرية للشباب تجدهم لا يهتمون بهم إلا أنهم يضطروا الشباب في فترة بعد الفترة الشبابية يقحموا نفسهم في الإبداعات الأدبية والثقافية والسياسية وغيرها.

حسن جمول: نعم حسن نجيلة من الإمارات شكرا جزيلا لك ومعنا سعود العنزي من السعودية، تفضل سيد سعود.

سعود العنزي- السعودية: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام أريد أن أسألك سيد سعود هل تعتقد أن الشباب العربي غائب أم مغيب؟

سعود العنزي: والله أخوي الكريم أنا أقول لك شيء الشباب العربي هو اللي مغيب نفسه، القضية مش قضية إنه دولة تحرك فكر إنسان الإنسان أصلا فكره ما يحتاج إلى دولة، ما يحتاج.. عشان تكون أنت عندك حضارة ما فيك الدولة تحركك تسوي لك حضارة، الإنسان بعقله يوصل إلى أبعد المراحل في الحياة. أنا يعني أقصد أن القضية قضية الإنسان نفسه هو اللي لازم يسوي شيء هذا أول شيء، ثاني شيء العقول ما في شيء يحدها يعني حتى لو كان غابت الديمقراطية، مثلا عندك علماء ألمانيا أيام الحرب العالمية وكان حتى أيام هتلر كان في علماء وكان في إنتاج كان في أشياء جديدة تدخل في العلم، مثلا عندك في أميركا اخترعوا القنبلة النووية وهم في حرب عالمية يعني باعتقادي..

حسن جمول [مقاطعاً]: نعم سيد سعود يعني برأيك لماذا أو ما الذي يدفع الشباب العربي إلى تغييب نفسه عن قضايا أوطانه وقضايا أمته؟

سعود العنزي: الشباب العربي مع الأسف يعني أنا أقولها بكل صراحة الشباب العربي شباب لا يثق بنفسه لأن الشباب العربي يشوف الإعلام يشوف العالم حوله يحس إنه فاشل، هو يحسس نفسه أنه فاشل هو بالعكس له عقل نير لكن ما يبغي يعترف أنه عقله نير، هو رافض فكرة أنه له عقل يفكر وهمه أنه مثلا يتابع برنامج معين يقضي رغبة معينة ما يعترف بالعلم، ما يعترف بشيء. القضية قضية الشك نفسه مش قضية أنه دولة.

حسن جمول: بما أنك يعني دخلت في صلب القضية هي فقدان الثقة، فقدان الثقة ما هو سببه يعني من أي ناتج فقدان الثقة عند الشباب العربي؟

سعود العنزي: فقدان الثقة ناتج يعني من أشياء كثيرة يعني من المجتمع، الطبع العام للناس، السياسة برضه السياسة لها دور يؤمن أنه الظروف التي تمر بها الأمة ما تخليه يشكل مثلا باختراع شيء أو أنه يوجد نظرية جديدة ده مش صحيح، مش صحيح نهائيا البتة بالعكس أصلا الأمم ما تتحرك إلا إذا كانت في وقت أزمات، الشاب العربي شباب همه أنه يعني ما يبغي يوثق من نفسه أصلا.

حسن جمول: نعم سعود العنزي من السعودية شكرا جزيلا لك، حسين الشمري من العراق إذاً يعني كما نسمع سيد حسين الشباب العربي هو الذي يتحمل مسؤولية نفسه وبالتالي هو مغيِّب نفسه وليس هناك من يغيَّبه هناك من يستغل ظروف تغييب الشباب العربي لنفسه، ما رأيك؟

حسين الشمري- العراق: الحقيقة أعتقد أن قناة الجزيرة قبل فترة عرضت برنامج رائع جدا عن ظروف الشباب العربي عموما في المنطقة سواء كانت من مصر إلى الجزائر إلى.. كذلك نحن نعذرها لأنها لم تسلط الضوء على الشباب العراقي، الحقيقة ربما أنا أنطلق من قضية خطيرة جدا وهي الشباب العراقي ليس المغيّب فقط على الصعيد السياسي والمنهجي والتعليمي لكن أعتقد أن الشباب العراقي الآن يعيش في محنة وحالة من الخطر العقيم التي تلفه من جميع الأصعدة، هناك حالة من البطالة الحادة وهناك حالة من البطالة المقنعة وهناك حالة ليس فقط من الشباب الضائع من البطالة لكن هناك..

حسن جمول [مقاطعاً]: طيب بما أنك تتحدث عن العراق سيد حسين.. سيد حسين بما أنك تتحدث عن العراق يعني الآن ربما مشكلة الشعب أو الشباب العراقي ربما محصورة بالوضع الأمني والوضع السياسي غير المستقر في البلاد ولكن يعني انطلاقا من تجربة الشعب العراقي هل تعتقد بأن الشباب العراقي ومن خلفه أيضا الشباب العربي كان خانعا لأنظمته وكان خانعا للظروف المفروضة عليه وبالتالي لم يتحرك ولم يأخذ دوره في نهضة المجتمعات العربية؟

حسين الشمري: الحقيقة أنا أتفق معك في خنوع الشباب العراقي.. العربي بشكل عام لكنني لا ادعوا بذلك إلى أن يكون الشباب العربي أداة للثورة ولقصف وضرب كل الشكل السياسي الموجود على الساحة، على الشباب العربي أن يتجمع تجمع حقيقيا يشكل وحدة واحدة ليضبط الاتجاه السياسي والشعبي، أين حقوق الشباب العربي؟ مَن ينظر إليهم؟ أنا لا أتفق حقيقة بالقول بأن الشباب العربي هم الشباب المنحطين والذين لا يتابعون مجاميل الأمور وهم يشعرون بالنقوط، كل الأمور هي يا سيدي قادمة من التداعيات السياسية الموجودة في المنطقة العربية وما لم تسرع الحكومات والشعب العربي بالتغيير الذي يكفل للشباب الحياة الأفضل والدخول في الميادين العملية والسياسية والابتكارات وهذه العلوم، لدينا الآن الشعب العربي في الحكم يغيّب العقل بشكل كبير فإذا كان الشباب هم أداة العقل الحقيقية فكيف لهم أن يشعروا بدخولهم داخل المؤسسة الحكومية والاقتصادية والتعبوية والصناعية وهم كذلك مغيّبون، على أي حال أنا ادعوا الشباب العربي أن يستفيدوا من تجربة العراق وعليهم أن يبدؤوا من الآن قبل أن يُبدأ بهم ثم يضيعوا كما ضيعنا في العراق.



تصنيفات الشباب العربي وغياب القدوة

حسن جمول: حسين الشمري من العراق شكرا جزيلا لك، أحمد مكاوي من مصر، سيد أحمد مَن يتحمل برأيك مسؤولية تغييب أو غياب الشباب العربي عن تحمل مسؤولياته.

أحمد مكاوي- مصر: السلام عليكم ورحمة الله.

حسن جمول: وعليكم السلام.

أحمد مكاوي: بسم الله الرحمن الرحيم مبدئيا إحنا لو ها نقعد نعدد أسباب الفشل وأسباب تغييب الشباب العربي يمكن وقت الحلقة مش هيقضي، يعني إحنا كلنا مقتنعين 100% أنه لأسباب ما كان مطالب أن الشباب العربي يصبح مغيّب وده طبعا نتيجة استعمار لمدة سنين وكده، لكن دعونا ننظر للموضوع بنظرة إيجابية، إحنا فعلا نقدر نقول دلوقتي أن فعلا فيه شباب بدؤوا يفوقوا لنفسهم وأنه بدأت الأمور تتحسن وأن بدأ الشباب فعلا.. يعني الطبقة المتوسطة فيها بتكثر وبدأ الناس بدل ما بتبقى مهتمة بنفسها وتبقى مهتمة بأكل عيشها يعني باللغة المصرية يعني بدأ فيه ناس فعلا بتفكر أن هي تحسن وضع البلد اللي عايشه فيها..

حسن جمول[مقاطعاً]: بفعل ماذا أحمد؟

أحمد مكاوي: بفعل.. أصل التخلف بيجي من الأنانية أن كل واحد عايش لنفسه ويجي من الفقر أن أنا محتاج يعني لقوت يومي عشان أعيش، لكن أصبح دلوقتي يعني فعلا على المستوى العربي كله مستوى المعيشة بدأ يرتفع.

حسن جمول: نعم أنا سألتك.. يعني تقول إن الشباب العربي بدأ ينهض من الآن، سألتك بفعل ماذا بدأ ينهض ما هي العوامل والظروف التي دفعته لكي ينهض؟ هل هو دعم خارجي هل عون خارجي أم أنه يعني استفاقة فجائية ربما؟

أحمد مكاوي: يعني الوضع حوالينا مش محتاج إن إحنا ندور على شباب إن إحنا نفوق لنفسنا، يعني العالم كله تقدم والركب كله إحنا الوحيدين اللي تخلفنا عنه، الناس كلها تكنولوجيا تقدموا اقتصاديا تقدموا وحتى للأسف يعني إحنا بقينا أذل الأمم ودي حقيقة ما نقدرش نختلف عليها وهذا يكفي إن إحنا..

حسن جمول: طب أنت.. دعني أسألك وأنت في مصر، أنت شاب من مصر هل أخذت دورك؟ هل بادرت بالقيام بعمل ما في ظل ما تشهده مثلا مصر من أحداث؟

أحمد مكاوي: أنا بص ها نتكلم في المجال اللي أنا ممكن أعمل فيه، أنا مهندس اتصالات.

حسن جمول: نعم.

أحمد مكاوي: أنا شايف إن إحنا عندنا مشكلة كبيرة قوي في التكنولوجيا إن شعوبنا العربية كلها للأسف يعني متخلفين عن العالم كله وقوة الأمم دلوقتي بتقاس بمدى تقدمها التكنولوجي وتقدمها الاقتصادي، فمن أحد ركائز تقدمنا هو من الناحية التكنولوجية، فأنا أقدر أقول لك أه إحنا بدأنا نعمل حاجة، حسينا إن حتى التعليم عندنا مستوى التعليم متخلف جدا ومش مواكبين من اللي بيحصل حوالينا فيعني أنا ومجموعة شباب في مصر بنعمل.. بننظم يوم بنجمع فيه كل على قد ما نقدر مشاريع التخرج اللي في مصر وبنجمع الشركات بنحاول فعلا نربط صناعة ونربط تقدم..

حسن جمول: يعني هل تعتبر أن دورك محصور في مجال عملك في مجال التكنولوجيا وفي مجال التطور التكنولوجي؟ هل حصل أنك مثلا بادرت إلى عمل سياسي معين في إطار الأجواء العامة في مصر أم فقط تعتبر أن لكل شاب دوره في مجال عمله ونشاطه؟

أحمد مكاوي: بالضبط زي ما أنت قلت كده كل واحد عنده إمكانيات ربنا مدي له مساحة يتحرك فيها، أنا ما ليش مساحة مثلا في المجال السياسي لكن لي مساحة في مجال الشغل اللي أنا أعرفه والكلام اللي أنا أقدر أعمله، فلو كل واحد أخذ مبادرة في اللي هو يقدر يعمله أكيد حالنا هيتبدل وهيتغير..

حسن جمول [مقاطعاً]: نعم.. محمود نعم..

أحمد مكاوي [متابعاً]: لكن لو استنينا الناس لو استنينا الحكومات إن هي تدينا الفرصة إن إحنا نتحرك مش حنقدر نعمل حاجة..

حسن جمول: أحمد مكاوي من مصر أنا أشكرك جزيل الشكر، عبيد الرشيدي من السعودية، سيد عبيد هل بالفعل ترى بأن هناك بداية نهضة للشباب العربي أم أن الأمر يعني لا يعدو كونه تحركات متفرقة لا يمكن البناء عليها؟

عبيد الرشيدي– السعودية: أولا أشكر قناة الجزيرة على طرح هذا الموضوع وعلى طرحها من مواضيع أخرى والأستاذ اللي كان يتكلم من مصر.. والشباب العربي مازال في وضع يعني لا يحسد عليه، فوضع الشباب العربي يحاول لطموحات أكثر من ما هو عليه الآن، ألو..

حسن جمول: نعم أنا معك.

عبيد الرشيدي: معي.. والشباب العربي طموحاته.. ولكن من أمورا يعني ثانية لا.. ولا هو يحاول طموحات أكثر من ما هو فيها الآن يعني زي الطموحات فيها زي العراق.

حسن جمول: طب مَن هذا الشباب العربي الطموح؟ يعني هل هو ينتظر أحد لكي يعبر له عن طموحه؟ لماذا هو لا يتقدم ليعلن طموحه ويعمل على الوصول إلى ما يصبو إليه؟ عبيد الرشيدي انقطع الخط معه من السعودية شكرا جزيلا لك، عبد العزيز الهرموش من الدانمارك أريد أن أسألك السؤال نفسه سيد عبد العزيز إذا كان هناك طموح للشباب العربي مَن يترجم له هذا الطموح إذا لم يقم هو بنفسه بترجمته؟

عبد العزيز الهرموش – الدانمارك: أولا السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم من السلام.

عبد العزيز الهرموش: يا أخي الكريم هو في الحقيقة أنا عندي يعني طرح ثاني يعني مختلف شويه عن الطرح اللي أنت تقوله وراح أجاوبك على سؤالك. ولكن في الحقيقة لابد أن نصنف الشباب قبل أن.. لأن الشباب يختلفون كالأجناس عندك الجنس الأصفر والجنس الأبيض والجنس الأسمر ولهم أيضا مواطن معينة يسكن فيها.. أوطان معينة يسكن فيها، فالشباب كذلك وأنا قسّمت تقريبا هو عندنا من الشباب بالتسلسل وراح أقول لك شباب الترف.. الشباب المترف هؤلاء وطبعا أنا لما أطرح الصنف أنا أبحث عن حل لمشكلته وأرجو أن تساعدني أنتم المشاهدين الكرام لوجود الحلول لهذه المشاكل، شباب الترف هذا الشباب المترف الذي دائما همه كيف يختار أحسن العطور وكيف يركب أحسن السيارات الفارهة ولا هم الدنيا والشكليات وهذا الشباب موجود في وطننا العربي يعني..

حسن جمول [مقاطعاً]: نعم سيد عبد العزيز.

عبد العزيز الهرموش: نعم.

حسن جمول: يمكن لو أحببت البقاء معنا إلى بعد موجز الأخبار لأنني مضطر أن أسلم الآن لفاصل يتخلله موجز للأنباء ثم نتابع هذا النقاش في منبر الجزيرة، ابقوا معنا مشاهدينا.

[موجز الأنباء]

حسن جمول: عودة مشاهدينا لمتابعة منبر الجزيرة حول دور الشباب العربي، كان معنا عبد العزيز الهرموش من الدانمارك، سيد عبد العزيز كنت تصنف الشباب العربي ما بين شباب مترف وغيره.. أريد هنا أن أسألك بشكل مباشر حتى لا ندخل في تفاصيل أخرى عندما يكون الشباب العربي مترفا نقول هذا الشباب مترف ولا تهمه قضايا الدول وعندما يكون الشباب العربي شبابا فقيرا نقول كيف يهتم بالقضايا العامة وهو يحتاج إلى لقمة الخبز، طيب أي نوع من الشباب هو الذي يأخذ المبادرة ويهتم بقضايا الأمة؟

عبد العزيز الهرموش: هو بالتأكيد الشباب المُجِد بالتأكيد لا جدال على ذلك، إذا هو في أمامه طرق وأنا التصنيفات هذه كانت مهمة إذا أردتني.. يعني أن آتي عليها بسرعة أنا ما عندي مانع وأنا صنفت شباب الترف الذي ما يهتم إلا بالعطور والسيارات وهذا موقعه تقريبا موقع احترامي للشباب الطيب في الخليج والدول التي فيها نوع بترول وشباب المساجد وهذا موجود في كل الوطن العربي وللأسف معظم هذا الشباب تفرض عليه محاضرات.. يعني هذه المحاضرات لا تمت إلى الواقع بصلة وتفرض عليه رموز أساس هذه الرموز غير سوية وهو يتخذها على أنها قدوة له وهذا حرام طبعا ونعرف المسؤول عن ذلك.

حسن جمول: نعم التصنيف الثالث.

عبد العزيز الهرموش: نعم؟

حسن جمول: التصنيف الثالث.

"
الشباب في الوطن العربي ثلاثة أنواع, شباب مترف، وشباب المساجد, والشباب الفقراء
"
                   مشارك
عبد العزيز الهرموش: التصنيف الثالث الشباب الفقير الذي لا يجد ما يساعده على الحياة لنيل التعليم أو لنيل العلاج وهذا شباب مظلوم في كل الأحوال. وشباب الخارج اللي هو الشباب.. الجيل اللي أهله هاجروا وهاجر معهم وترعرع في أحضان أوروبا هو شباب مضطلع أكثر من الشباب اللي في الداخل بلا شك ولكن أيضا هو في طريقه إلى الضياع.

حسن جمول: عبد العزيز يعني في ظل التصنيفات الأربع تلك التي ذكرتها يعني أنه لا أمل إذا من أي تقدم ومن أي مبادرة من قِبل الشباب العربي إن لم يكن هناك إلا هذه الأربعة والتصنيفات الأربعة من الشباب كلا له رأي لن يؤدى بالنتيجة إلى يعني احتلال موقع متقدم في دوله.

عبد العزيز الهرموش: إلا إذا خرج صاحب العصر والزمان الإمام عجل الله فرجه أو أن هذه الدنيا تتغير بمعجزة بقوة العرب والمسلمين برجوعهم إلى تاريخهم الطيب.

حسن جمول: عبد العزيز أنت جدا متشائم ولست متفائل إلا مع ظهور صاحب العصر والزمان كما تقول، شكرا جزيلا لك عبد العزيز الهرموش من الدانمارك، معي أبو أسامة سويسرا هل أنت متشائم إلى هذا الحد أبو أسامة؟

أبو أسامة- سويسرا: نعم، بداية السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

أبو أسامة: سيظهر من مداخلتي هل أنا متشائم أم متفائل، أخي حسن صحيح أن هناك فئة من الشباب لا تهتم بالقضايا المصيرية أو القضايا الهامة للأمة وعقولهم محشوة بالرياضة وأبطالها والأغاني والمطربين إلا أن العالم الإسلامي فيه صحوة ورجوع إلى الإسلام السياسي وهذا لا ينكره أحد وقد شهد به الأعداء وعُدة هذه الصحوة هم الشباب بلا شك وهؤلاء الشباب لديهم من الوعي السياسي والوعي الفكري القائم على العقيدة الإسلامية ما هو كفيل بإحداث نهضة وتغيير جذري للأوضاع الحالية التي وضعنا فيها الاستعمار وأعانه حكامنا على ذلك لكن الإعلام الموجه..

حسن جمول [مقاطعاً]: طيب بسرعة هنا أبو أسامة أريد.. بما أنك ذكرت مَن هم الذين يعوّل عليهم، أنت هل تجد هذه الفئة من الشباب الآن وإلى أين تقود الأنظمة وإلى أين تقود دولها ومجتمعاتها هذه الفئة التي تتحدث عنها؟

أبو أسامة: نعم تقوده إلى الخير إن شاء الله إذ أن هذه الفئة موجودة..

حسن جمول: الآن أعطني مثلا، هذه الفئة التي تتحدث عنها إلى أين تقود دولها ومجتمعاتها وأعطني مثلا ملموسا؟

أبو أسامة: نعم، نحن لدينا مثال واضح أو قدوة.. الرسول صلى الله عليه وسلم هو قدوتنا هو الذي أحدث نهضة في مجتمع وقاده وأحدث تغيير وانتقل به من مجتمع جاهلي إلى مجتمع إسلامي، فأنا أحكي على فئة من الشباب الذين أخذوا هذه الطريقة وأرادوا إحداث نهضة في العالم الإسلامي على أساس العقيدة الإسلامية ونقل المجتمع الإسلامي.. المجتمع الذي نعيشه حاليا إلى هذا المجتمع إلا أن أخي حسن..

حسن جمول: يعني ألا تعتقد أن هناك إمكانية لتطور المجتمعات سيد أبو أسامة إلا في الإطار.. إلا عندما نأخذ النماذج التاريخية والدينية وما إلى ذلك؟ يعني ألا تعتقد بأن هناك إمكانية لتطوير المجتمعات في إطار علماني وفي إطار أفكار تجددية وربما قد تكون قومية منفتحة على العالم؟

أبو أسامة: نعم أخي حسن من ناحية الأساليب والوسائل والتكنولوجيا لا شك في ذلك هذا لا يعارضه أحد ولا يتعارض مع الإسلام، إلا أنني أحكي على طريقة شرعية.. على أحكام شرعية والأحكام الشرعية لا تتغير مثلما يقولون بالزمان والمكان، طريقة الرسول صلى الله عليه وسلم هي مُلزما بها كل مسلم لإحداث تغيير في هذا العام ونقله من الواقع السيئ الذي هو فيه حاليا إلى مجتمع إسلامي تتوحد فيه الأمة في دولة واحدة ويطبق فيه الإسلام.



المشاركة السياسية وتسلط الأنظمة العربية

حسن جمول: أبو أسامة من سويسرا شكرا جزيلا لك، سلطان ديدات من السعودية تفضل سيد سلطان؟

سلطان ديدات- السعودية: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

سلطان ديدات: أولا أود أشكر قناة الجزيرة على تقديم موضوع الشباب الذين هم عماد الأمة وأخي العزيز الشباب ها الأيام يا أخي يعانون من كبت ومن عدم توجيه سليم، في شبه كما توّهان يعني شباب الأمة فيعني أنا شاب في مقتبل العمر يعني اتجهت إلى التدين قالوا تشدد وما تشدد وإذا اتجهت يعني بقيت شويه قالوا هذا..

حسن جمول: طيب سلطان كم عمرك؟

سلطان ديدات: تقريبا أربعة وعشرين.

حسن جمول: أربعة وعشرين سنة، أريد أن أسألك هل ثقافة مجتمعك تفرض عليك ما لا تقبله؟

سلطان ديدات: في بعض الأحيان نعم تفرض علي.

حسن جمول: مثلا؟

سلطان ديدات: يعني مثلا إذا التزمت في الدين وزاد التزامي يطلقون عليّ كلمة زي ما تقول متشدد أو إرهابي أو زي كده.

حسن جمول: يعني هل أنت ترغب بأن تكون مُلتزم دينيا وتخشى أن تكون كذلك؟

سلطان ديدات: نعم أكيد، يعني على ها الأيام الالتزام أصبح يعني ينظر له بنظرة مختلفة.

حسن جمول: طيب هل تعتقد بأنه يعني المشكلة في المجتمعات العربية وعند الشباب هي مشكلة الدين.. عدم وجود أو عدم الالتزام بالدين يعني؟

سلطان ديدات: نوعا ما عدو وجود الوازع الديني يعني وأهم شيء.. ما أدري كيف أوصل لك الفكرة يعني.

حسن جمول: طيب دعني هنا أسألك، أنت بماذا ترغب أن تكون؟ ماذا ترغب أن تقدم لمجتمعك ولا تجد إمكانية لذلك تجد أن هناك حواجز تمنعك من تقديمه؟ يبدو أننا فقدنا الاتصال بسلطان ديدات من السعودية على كلا شكرا جزيلا له، قطب عبد القادر من مصر سيد قطب تفضل.

قطب عبد القادر- مصر: السلام عليكم.

حسن جمول: وعليكم السلام.

قطب عبد القادر: والله أنت سيادتك ظالم الشباب العربي أو الشباب نفسه يعني ما لوش.. معظمهم أو غالبية اللي بيتكلم بيعتقلوه يعني اللي هم الأنظمة نفسها، أنظمة هذا العصر في العالم العربي لا تختلف كثيرا عن فرعون.. الفراعنة.

حسن جمول: يا أخي كل يعني الكثير ممن يتحدثون كل مشاكل الناس والشباب والمجتمع يتحمل مسؤوليتها الأنظمة، يعني أصبحت الأنظمة ربما شماعة ويعني تبرير لاستقالة الشعوب من..

قطب عبد القادر: سيادتك مش شماعة..

حسن جمول: ولكنها تبرير لاستقالة الشعوب والشباب تحديدا من مسؤولياتهم، يعني إذا كانت الأنظمة هل تنتظر من الأنظمة أن تقول للشباب تعالوا واحتلوا أماكنكم وها نحن تقاعدنا؟

قطب عبد القادر: سيادتك أنظر اليوم في العالم العربي كله، كل ما واحد يقول رأيه تبص تلاقي يا يعتقلوه يا يتهموه بتهم هو بريء منها يعني حتى يدخلوه في أي تنظيم.

حسن جمول: طيب هل هذا يعني مبرر للتراجع؟ يعني هذا أمر ربما يكون في ذهن الشباب العربي أنه سيتعرض لضغوط.

قطب عبد القادر: معظم الشباب العربي سيادتك في السجون، يعني اللي بيتكلم بيترمي في السجن وبيقعد..

حسن جمول: نعم شكرا لقطب عبد القادر من مصر ومعي من مصر أيضا محمد أبو جهاد، تفضل سيد محمد.

محمد أبو جهاد- مصر: السلام عليكم يا سيد حسن.

حسن جمول: وعليكم السلام.

محمد أبو جهاد: حضرتك تفضلت دلوقتي وسألت الأخ اللي من مصر بتقول له إن هل الحكومات ما بتشركش الشباب يعني الحكومات هتروح تجيب الشباب تقول لهم تعالوا إحنا تقاعدنا، الحكومات العربية يا سيد حسن لا تملك الشجاعة لإشراك الشباب في شيء لأنهم دائما يخافوا من الشباب، يعتبروا الشباب الذي يلتزم بدينه فهو إرهابي، أما الشباب من ناحية الحكومات مصنف إلى نوعين من ناحية أو من وجهة نظر الحكومات العربية..

حسن جمول [مقاطعاً]: ولكن يعني عفوا التجربة في العالم العربي تُظهر بأن الشباب هم الذين يخافون من الحكومات وليس العكس محمد؟

محمد أبو جهاد: ما هو في حاجة حضرتك يعني تخفى على البعيدين عن الساحة إما أنه إرهابي أو إنه يتابع برامج أستار أكاديمي وميلودي وروتانا سينما وما شابه ذلك، يعني هي الحكومة صنفت الشباب على نوعين يا إما يتبع هذا يا إما ده إرهابي وده يعتبر رجل يخش السجن، اللي أنا عايز أقوله لحضرتك الشعوب العربية يا سيد حسن..

حسن جمول: عفوا دعني هنا أسألك محمد.

محمد أبو جهاد: تفضل.

حسن جمول: هل الحكومات هي التي صنفت الشباب كذلك أم الشباب صنفوا أنفسهم كذلك؟

محمد أبو جهاد: أقول لحضرتك الشعوب العربية مغيّبة ومجوعة بفعل فاعل مش من طبيعتها، إحنا في مصر مثلا على سبيل المثال.. أنا ما ليش دعوة بالدول الأخرى أنا لا أدعي ولا أتهم الحكومة المصرية أنها في أزمة مالية، نحن يا سيد حسن البنوك المصرية والاستثمار المصري ينهب ليل نهار، نحن شعوب مُجوَّعة مش جوعانة ونحن في بلادنا فيه أزمة اقتصادية، نحن شعوب منهوبة، اللي عاوز أقول لحضرتك الحكومة المصرية رفعت شعار لما كنا داخلين في ترشيحات كأس العالم.. إديني فرصة لو سمحت، لما كنا داخلين ترشيحات كأس العالم علشان ننظم كأس العالم كان مرفوع شعار رفعته الحكومة المصرية توحيد الشعوب، يعني أنت توحد الشعوب وإحنا نفسنا جوا مصر مش موحدين، لما إحنا بنبعت لجان مصالحة للفصائل في فلسطين، إحنا عايزين مصالحة داخلية لأن فاقد الشيء يا سيد حسن لا يعطيه فإحنا عايزين.. النهارده لما تلاقي فيه عندنا أكثر من جهة بتقوم بمظاهرات يومية لازم هنا فيه حاجة غلط لابد من التصحيح، الشباب مغيّب عندما ترى الحكومة المصرية مجتمعة تشعر بأن دار مسنين يأخذون قرارات تخص الشعب المصري سبعين مليون.

حسن جمول: سيد محمد سألت.. أنا في سياق هذه الحلقة سألت سؤال لم أُجب عليه من قِبل السادة المشاركين.

محمد أبو جهاد: تفضل يا فندم.

حسن جمول: نحن أو الشباب يقولون إذا كان الشاب مترفا فلن يهتم بقضايا الأمة وإذا كان الشاب مُجوَّعا كما حضرتك تقول أيضا لن يهتم بقضايا الأمة، أي شباب هو الذي يهتم إذاً؟

محمد أبو جهاد: ما فيش شباب بيهتم، الحكاية يا أستاذ حسن أن النهارده الحكومات العربية..

حسن جمول: طيب أنت كم عمرك محمد؟

محمد أبو جهاد: أنا عندي 44 سنة.

حسن جمول: 44 أنت مازلت شابا ماذا فعلت..

محمد أبو جهاد: لا طبعا أنا في.. من وجهة نظر الحكومة أنا أصبحت كهلا لأنه عندنا تصفية جسدية في بعض الوظائف الحكومية للي عدا أربعين سنة، أنا أصبحت في نظر الدولة كهلا، عندنا فيه وزارة في مصر لا تعمل من عشرين سنة أسمها وزارة القوى العاملة لا تعمل من عشرين سنة، عندنا بطالة وأسأل المقاهي التي تعمل حتى مطلع الفجر، الشباب المصري يبيت على المقاهي والكافيتريات حتى الصباح، الناس طول النهار وطول الليل على المقاهي.



واقع الشباب العربي وتحديات المستقبل

حسن جمول: محمد أبو جهاد من مصر أشكرك جزيل الشكر، أحمد الخطيب من أسبانيا، تفضل سيد أحمد.

أحمد الخطيب- أسبانيا: مرحبا مساء الخير.

حسن جمول: مساء الخير.

أحمد الخطيب: المشكلة أنه الشباب غير مغيّب الشباب غائب، المشكلة أنه إحنا دائما الشباب العربي دائما بيحط الذنب على الحكومات وعلى.. طبعا الحكومات من.. الحكومات العربية من المستحيل أنه يوم من الأيام زي ما تفضلتم من قبل أنه تيجي تقول تفضلوا إحنا بدنا نستقيل ونروح والوظائف الرسمية الكبيرة طبعا هي محجوزة لشباب أبناء الوزراء والحكام الموجودين حاليا، يعني إحنا لما نيجي نطلع على أوروبا، أوروبا طبعا تحررت، كانت أوروبا في وضع أسوء من الوضع العربي اللي موجود فيه اليوم بس على أساس أنه تتحرر من هذا الشيء هذا راح تقريبا ضحية ستين مليون واحد، الشباب تحركوا، ثاروا، عملوا، يعني ما بينفعني أن يجي يقولوا لي والله الجوع مخليني أو الإرهاب.. السجن بيحطونا بالسجن إذا تكلمنا، ما هو الواحد اللي عنده ستة أولاد بده يتفرج بده يروج يدور على الرزق تبعهم والله أنا ورائي أبصر إيش وكذا يعني إذا كان جائع، هذا ما بيفيد معاناته هذه النظرية.. النظرية هذه تظل دائما موجودة من مائة وثلاثين سنة.

حسن جمول: أحمد أريد أن أسألك سؤال، أنت شاب عربي أيضا عايشت الشباب العربي وأنت الآن موجود في أسبانيا إذا عملت مقارنة ما، ما الفرق بين مجتمع الشباب العربي ومجتمع الشباب الإسباني؟

أحمد الخطيب: مجتمع الشباب العربي المشكلة أنه لم يعني إلى حد الآن لم يصل أنه يتحرر من الحكومات، الشباب الأسباني أو الشباب الأوروبي بشكل عام فيه يوجد حرية يعني الحكومات بتحسب حساب للشباب بينما إحنا في الوضع العربي عندنا الحكومات لا تحسب حساب يعني لا للشباب ولا للشعب أصلا ولذلك أنه الشباب في أسبانيا أو في أوروبا لما وصلوا للدرجة هذه أنه الحكومة تحسب لهم حساب طبعا دفعوا الثمن والثمن كان غالي راحوا مئات وألوف القتلى.

حسن جمول: يعني كيف تمكن الشباب من أن يدفعوا الحكومات إلى أن تحسب حسابهم وهو الأمر غير الموجود في العالم العربي كما تقول؟

أحمد الخطيب: يا أخي عندنا هنا في أسبانيا مثلا بدال ما نروح نقول شيء ثاني صار فيه عندنا حرب أهلية في أسبانيا في سنة 1936 راح فيها ألوف الضحايا، يعني الأخ صار يقاتل أخوه، يعني الأخ اللي كان مثل ما تقول موالي للحكومة في هذه الأيام والأخ اللي كان ضد الحكومة تقاتلوا مع بعض..

حسن جمول: ما هو وجه النضال.. يعني ما هو وجه النضال بوجه الحكومة حتى تحقق للشباب الإسباني ما تحقق؟

أحمد الخطيب: لأنه كان وضع الشباب أو وضع المجتمع الأسباني في هذه الأيام تقريبا مماثلا لوضع الشعب العربي اليوم، يعني الشعب العربي اليوم شو في عنده؟ اليوم الشعب العربي صفر على الشمال لا فيه عندهم لا حقوق إنسانية ولا فيه عندهم صوت ولا فيه عندهم شيء، يعني الحكومات أجبرت الشعوب العربية والشباب العربي أنه ينتهي الجوعان عشان يدور على الخبز واللي عنده..

حسن جمول: ولكن أنت قلت.. يعني أريد أن أختم معك أحمد أنت قلت في البداية أن الشباب هو المسؤول وليس الحكومات لأن لا شيء يعطى بل يؤخذ وربما يؤخذ نزعا، كيف يمكن للشباب العربي أن ينتزع دوره؟

أحمد الخطيب: الشباب العرب سهل جدا فقط أول شيء لازم يعمل إن يحط عنده هدف، لابد الهدف التحرر من الحكومات، إذا كان في هدف وفيك برنامج يشتغل عليه الشباب اللي هي التحرر من الحكومات العربية ففي تلك اللحظة بيوصلوا. والتضحية ما يفكر الإنسان في الحياة اللي إحنا عايشنها الحياة هي حياة مادية، الحياة المادية ينساها يفكر في أولاده وفي أولاد أولاده في المستقبل ما يخليش الوضع اللي موجود فيه الآن.

حسن جمول: نعم أحمد الخطيب من أسبانيا شكرا جزيلا، إلى موريتانيا مع عبد الله المنقري، تفضل سيد عبد الله.

عبد الله المنقري- موريتانيا: السلام عليكم.

حسن جمول: عليكم من السلام سيد عبد الله المنقري.

عبد الله المنقري: المنقري.

حسن جمول: تفضل.

عبد الله المنقري: مساء الخير.

حسن جمول: مساء النور.

"
الشباب العربي بيده أن يجدد مستقبل هذه الأمة لكنه يعاني من مشكلتين أساسيتين، الأولى في الأنظمة التي تضطهده وتُهجِره قسرا عن بلدانه، والثانية تأتي من الغرب والتقليد الأعمى "
                     مشارك
عبد الله المنقري: الأخ حسن جمول أنت تعرف أن الشباب العربي هو بيده يجدد مستقبل هذه الأمة لكن الشباب العربي يعاني من مشكلتين أساسيتين، الأولى في الأنظمة التي تضطهده وتُهجِره قصرا عن بلدانه، المسألة الثانية تأتي من الغرب لأنه يعرف حقيقة الشباب وبالتالي يفرض على البلدان سياسات من أجل ذوبان هذا الشباب، من أجل الخلاعة لهذا الشباب والدليل على أن الشباب هم من يحملوا هم هذه الأمة..

حسن جمول [مقاطعاً]: طيب عبد الله.

عبد الله المنقري [متابعاً]: وخصوصا بأنه مجود بالسجون، مَن يجاهد في فلسطين مَن يجاهد في العراق..

حسن جمول: عبد الله بما أنك.. نعم عبد الله.

عبد الله المنقري: نعم.

حسن جمول: بما أنك تحدثنا من موريتانيا أسألك الشعب أو الشباب الموريتاني أين من هذا الشباب العربي يعني ما هي المشاكل الخاصة بالشعب الموريتاني؟

عبد الله المنقري: الشباب الموريتاني جزء من شباب الأمة العربية يعاني من ظلم في نظامه، من استبداد في نظامه، يعاني من بطالة، يعاني من اضطهاد، يحمل هم الأمة.. نحن هنا في موريتانيا نحمل هم الأمة نتابع قضايا الأمة.

حسن جمول: نعم أشكرك جزيلا عبد الله المنقري من موريتانيا وإلى السعودية مع عبد الوهاب الرحماني، تفضل سيد عبد الوهاب.

عبد الوهاب الرحماني– السعودية: ألو.

حسن جمول: ألو تفضل.

عبد الوهاب الرحماني: السلام عليكم أستاذ حسن.

حسن جمول: وعليكم من السلام.

عبد الوهاب الرحماني: أولا مشاكل الشباب العربي كثيرة ولكن حكومات.. في البداية للجواب على سؤالك الذي قلته مصدر المشاكل للحكومات تأتي من الطبقة الوسطى الطبقة الغنية أو المخملية كما يسمونها.. يحبون يسمونها هي مختصة في حفلاتها وفي سهراتها وفي اللهو الدائم الذي تقع فيه أما الطبقة الفقيرة المسحوقة فهي دائما تركض لتوفير لقمة العيش للشباب وللأسرة التي مسحوقة دائما، فالطبقة الوسطى التي هي يُعتمد عليها في تغيير الأوضاع هي محاربة تماما من بالنسبة لكافة الحكومات العربية وغير العربية، إضافة إلى الشباب العربي والله إن العين لتدمع على رؤيتهم إنهم يشاهدون بالتلفزيون يوميا إهانة المصحف الشريف وضرب النساء الفلسطينيات وسجن أبو غريب وسجن غوانتانامو ودائما.. وإذا اتجهوا إلى الدين للتخفيف اتهموا بالغلاء والتشدد وأصبح السجن مأواهم وإذا اتجهوا إلى (Star Academy) كانت هناك مصيبة المصائب.

حسن جمول: طيب سيد عبد الوهاب..

عبد الوهاب الرحماني: تفضل.

حسن جمول: أنا مضطر لأن أتوقف معك، مشاركة من الأردن لم يتبقى الكثير من الوقت، خالد من الأردن تفضل.

خالد– الأردن: مساء الخير يا سيدي.

حسن جمول: مساء النور وبعجالة سريعة.

خالد: قبل فترة بأعتقد إنه قناة الجزيرة عرضت برنامج عن أوضاع الشباب في العالم العربي..

حسن جمول [مقاطعاً]: صحيح نعم..

خالد [متابعاً]: ويعني كان واضح شو مستوى أوضاع الشباب العربي ومَن المسؤول عن هذه الأوضاع، حضرتك يعني كأنك بتحكي إنه لازم الشباب يعني يبادروا عشان يغيروا الأوضاع، طب أنا قدرت أبادر لمَن أقدم المبادرة؟ بدك تقدمها للحكومات والحكومات كل مبادرة تطرحها عليها دائما تسقط فيعني ما فيش أمل إلا بثورة وإذا بدك تقوم.. يعني أنا عشان أحقق حلم حياتي لازم أقوم بثورة؟ بروح أسافر على أي دولة وبروح أحقق حالي هناك، شكرا.

حسن جمول: شكرا لخالد من الأردن شكرا جزيلا، هناك العديد من المشاركات بالفعل عبر الإنترنت ولكن.. وهناك العديد من المشاركات مازالت تنتظر على الهاتف أعتذر لعدم تمكني من تقديمها كلها لضيق الوقت، شكرا لكم مشاهدينا، لابد أن أشكر في النهاية منصور الطلافيح مخرج هذه الحلقة ومنتجة الحلقة هويدا طه ومحمد فرج الله، شكرا لكم جميعا مشاهدينا وإلى اللقاء.